استبعد رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع اكتمال النصاب القانوني لإجراء الانتخابات الرئاسية في الجلسة المحددة يوم الأربعاء المقبل نتيجة عدم مشاركة قوى 8 آذار في الجلسة، محذرا من فراغ في سدة الرئاسة إذا استمر تعطيل حصول النصاب.

واعتبر جعجع عدم حضور قوى 8 آذار غير قانوني وغير دستوري وغير ديمقراطي ويعطل انتخاب رئيس الجمهورية, لافتا إلى أن كتلا كبيرة في تيار 8 آذار أعربت عن نيتها عدم المشاركة في الجلسة.

في المقابل أكد جعجع في حلقة الاثنين 21/4/2014 من برنامج "لقاء اليوم" أن قوى 14 آذار ستشارك في الجلسة وأن أكثريتها ستصوت له, مشيرا إلى أن زعيم تيار المستقبل سعد الحريري أبلغه بأنه يدعم ترشيحه والتصويت له في الجلسة.

وفي السياق ذاته أوضح أن حزب الكتائب أبدى عدم ممانعته من ترشحه لمنصب الرئيس من حيث المبدأ.

من جانب آخر حذر جعجع من فراغ في سدة الرئاسة في حال استمرار التعطيل, معتبرا أن المخرج الوحيد من هذا الوضع يتمثل في تقديم قوى 8 آذار لمرشحها للرئاسة مثلما فعلت قوى 14 آذار، على أن يترك أمر اختيار الرئيس لمجلس النواب.

وقال "إذا قرر الفريق الآخر تعطيل عملية انتخاب الرئيس فسنذهب إلى حالة فراغ في سدة الحكم، وهذا معناه أن هناك فئة لا تريد للبنان أن يستقيم".

من جهة أخرى رحب جعجع بقنوات الاتصال المفتوحة بين تياري المستقبل والوطني الحر بزعامة العماد ميشال عون, لكنه أوضح أن ذلك لا يعني التنازل عن مشروع سياسي معين.

صنع في لبنان
وقال جعجع إن ترشحه جدي وفعلي، مؤكدا سعيه لتأمين الأكثرية المطلوبة في الدورات الثالثة والرابعة والخامسة.

من ناحية أخرى لفت جعجع إلى أن لبنان يتجه نحو اختيار ما وصفه "برئيس صنع في لبنان" لأول مرة، بسبب انحسار دور الدول العربية والغربية في البلاد حاليا باستثناء إيران. وقال "لا ألمس أي حراك لدول غربية أو عربية في الشأن اللبناني ما عدا إيران".

من جهة أخرى شدد جعجع على ضرورة أن يكون لكل مرشح لرئاسة الجمهورية مشروع سياسي، لأن غير ذلك سيعني شللا سياسيا حسب رأيه.

وقال إن لديه برنامجا انتخابيا وهو مستعد لمناقشته مع أي فصيل سياسي, لكن بقاء لبنان بدون رئيس أمر مرفوض، وعلى المعسكر الآخر تقديم مرشحه ببرنامج واضح.

ونفى جعجع وجود سعي من قوى إقليمية لطرح ميشال عون كخيار لرئاسة الجمهورية في لبنان.

ومضى يقول إن النقطة التي يتخوف منها بعض الأطراف هي "أنهم اقتطعوا جزءا من قرارات الدولة واتخذوه لأنفسهم ولا يريدون التنازل عنه، وهم يدركون أنني لن أقبل بهذا الوضع".