قال وزير خارجية قطر خالد العطية الذي حل ضيفا على برنامج "لقاء اليوم" إن الحوار هو الحل الوحيد للأزمة السياسية في مصر. واعتبر أن المعتقلين السياسيين هم مفتاح الحل وطالب بالإفراج عنهم.

وكشف العطية أنه التقى خلال زيارته للقاهرة خيرت الشاطر نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين لمدة ساعة ونصف، وذلك في مكان اعتقاله بأحد سجون القاهرة، وأنه تباحث معه حول الوضع القائم في مصر، لكنه رفض الخوض في تفاصيل اللقاء.

وأضاف الوزير القطري أنه لم يلتق الرئيس المعزول محمد مرسي مثلما كان يفترض، مشيرا إلى أن الترتيبات كانت تقضي بأن يلتقي مرسي والشاطر والمرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين.

وقال العطية إنه التقى أيضا محمد البرادعي نائب الرئيس المصري المؤقت، الذي وصف لقاءه به بأنه ودي، وكشف أنه طلب منه النظر في مسألة المعتقلين السياسيين وأنه أبدى تفهما للمسألة.

وأكد العطية في "لقاء اليوم" أنه لم تطرح مبادرة قطرية خلال الزيارة التي أكد أنها لم تكتمل وأن هدفها كان الاستماع وليس إبداء الرأي. وقال في هذا الشأن "لا يوجد حل مطروح على الطاولة لعدم تمكننا من الوقوف على آراء كافة الأطراف". وأضاف أن "إيجاد حل للأزمة المصرية يعد من أولويات قطر".

ورأى الوزير القطري أن الأزمة المصرية تحتاج إلى خطوتين: إعادة بناء الثقة بين أطراف الأزمة، وإيجاد الحلول من خلال حوار تطرح فيه كافة التساؤلات الموجودة لدى الجميع.

كما اعتبر أن أزمة مصر تعني الجميع وأن ما يجري في هذا البلد ليس سهلا، وقال إن المطلوب هو "حل توافقي تتنازل فيه كافة الأطراف والبدء في حوار جدي وعميق لأن الوضع القائم ليس حلا".

وشدد الوزير القطري على ضرورة الإفراج عن المعتقلين السياسيين "لأنهم مفتاح الحل" في الأزمة المصرية الراهنة.

وبشأن مسألة المساعدات القطرية لمصر، قال العطية إن بلاده ماضية في ذلك لأنها تدعم الشعب المصري وتدعم ثوابت ثورة 25 يناير، ونفى أن يكون هناك انحياز لطرف على حساب الآخر.

النص الكامل للحلقة