استضافت حلقة السبت 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2013 من برنامج "لقاء اليوم" الممثل الخاص للاتحاد الأوروبي لعملية السلام في الشرق الأوسط أندرياس راينكه، متحدثا عن دور الاتحاد الأوروبي في عملية السلام بالشرق الأوسط، ورؤية أوروبا لانعكاسات الربيع العربي على عملية السلام.

بداية أوضح راينكه أن تعيينه تمّ من قبل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لتنفيذ سياسته فيما يخص علاقة إسرائيل بجيرانها، معربا عن تفاؤله الحذر حيال الجهود المبذولة لعقد محادثات أمامها فرص نجاح "كبيرة".

وأشار إلى المساعدة المالية التي يقدمها الاتحاد الأوروبي للسلطة الفلسطينية، والتي ساعدت في إحداث الاستقرار وإقامة البنية التحتية بمناطق نفوذ السلطة، مؤكدا التزامهم بالمعايير الدولية التي تسعى لتحقيق السلام في المنطقة، وسعيهم في اتجاه حل "الدولتين"، وتكون القدس عاصمة مشتركة بينهما.

وحول التحركات العملية على الأرض، نبّه إلى الكثير من الانتقاد الذي يوجه للاتحاد الأوروبي، مبيّنا أن الاتحاد عضو في اللجنة الرباعية (أميركا وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة) التي تمخضت اجتماعاتها عن تشجيع إطلاق العملية السلمية، والاجتماع شهريا لتقييم مسار عملية المفاوضات السلمية.

وذكّر راينكه بأن دول الاتحاد ما زالت ثابتة على موقفها باعتبار عمليات الاستيطان "غير قانونية" بموجب القانون الدولي، مشددا على التزام الجميع بهذا المبدأ، وتصرفهم بناءً عليه.

النص الكامل للحلقة