سلطت حلقة السبت 2/11/2013 من برنامج "لقاء اليوم" الضوء على موضوع التنمية الرعوية في منطقة الساحل، ودور البنك الدولي في تنمية القطاع والقضاء على الفقر في أفريقيا. واستضافت الحلقة مختار ديوب نائب رئيس البنك الدولي لمنطقة أفريقيا.

وقال ديوب إنه تم خلال الاجتماع الذي انعقد بالعاصمة الموريتانية نواكشوط وخُصص للتنمية الرعوية بمنطقة الساحل، الاتفاق على إنشاء مركز خاص بالصحة الحيوانية ودراسة المعوقات القانونية والإدارية المتصلة بتنقل الماشية.

وأضاف أن الاجتماع أكد على ضرورة زيادة القيمة المضافة بالقطاع عبر تشجيع الاستثمار في مجال اللحوم وتصديرها.

من جهة أخرى، كشف المتحدث عن مشاريع في مجال الري لزيادة مساحة الأراضي المروية بمنطقة الساحل والتي لا تزال تعتمد الزراعة المطرية.

الفقر
وعن مشكل الفقر بالقارة، أشار نائب رئيس البنك الدولي لمنطقة أفريقيا إلى أن البنك الدولي ساهم في خفض معدلاته، لافتا إلى أن ذلك لم يكن مدعوما وسريعا.

وأوضح أن البنك الدولي يعمل مع الأمم المتحدة على تحقيق أهداف الألفية الإنمائية لعام 2015، مضيفا أن هناك دولا أفريقية حققت تقدما ملحوظا بهذا الصدد. لكنه أقر بأن هناك دولا أخرى لن يكون بمقدورها تحقيق تلك الأهداف.

وقال ديوب إن البنك الدولي يركز، في مجال القضاء على الفقر، على النمو السكاني وتعليم المرأة وتشجيع الاستثمار الخاص ومساعدة الدول الأفريقية على تحويل مواردها الخام لخلق قيمة مضافة.

من جانب آخر نفى نائب رئيس البنك الدولي ما يتردد عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول المستفيدة من الدعم، وقال إن هذا غير صحيح، واصفا هذه النظرة بالعتيقة.

وأضاف ديوب أن مهمة البنك تقتصر على تقديم الاستشارة للدول التي تطلب ذلك، وأن العلاقة مع الدول الأفريقية علاقة شراكة متساوية.

وفي هذا السياق أوضح ديوب أن الأزمة الاقتصادية العالمية لم تغير سياسة البنك تجاه أفريقيا، وأن نسبة التمويلات والموارد المالية المخصصة للقارة شهدت ارتفاعا ملحوظا خلال هذه الفترة.

النص الكامل للحلقة