عبد الفتاح فايد
أحمد شفيق

عبد الفتاح فايد: مشاهدينا  الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأهلاً ومرحباً بكم في هذا اللقاء الذي يأتي في سياق سلسلةٍ من اللقاءات نستضيف خلالها المرشحين لخوض السباق الانتخابي في أول انتخابات رئاسيةٍ مصريةٍ تعدديةٍ حقيقية،  ضيفنا في هذا اللقاء رئيس الوزراء الأسبق الدكتور أحمد شفيق المرشح المستقل لخوض  انتخابات الرئاسة المصرية، مرحباً بكم سيادة الفريق.

أحمد شفيق: أهلاً بك تشرفنا.

إصرار على الترشح رغم الأقاويل

عبد الفتاح فايد: نبدأ أولاً بمسألة ما يتردد الآن من إصدار قانون للعزل السياسي والحديث حول أن الذين سقط بهم النظام كما قال أحد المرشحين هم يعتبرون من أركان النظام السابق وبالتالي ليس لهم الحق بالترشح في انتخابات بعد الثورة، لماذا تصر على الترشح رغم كل ما تسمعه من هذه الأقاويل؟

أحمد شفيق: عشان كلها أقاويل ليس لها  أساس من الصحة والقانون طبعاً افترض افتراضات يعني غير قائمة على أسس منطقية إنا ننقي فلان وفلان أو منصب كذا أو منصب كذا لينطبق على فلان و فلان و فلان،  طبعاً يعني أسلوب غير طبيعي إن يعني نتهجه ومع ذلك يعني إذا كنت أنا كنت رئيس وزارة أنا بس عشان أختصر لحضرتك الإجابة فأنا رئيس وزارة كان ينادى بي رئيس وزارة في الشارع المصري، عبر وسائل كثيرة إعلامية الثلاث سنين الآخرة ومع ذلك أنا ما جيتش رئيس وزارة أنا جيت رئيس وزارة بعد قيام الثورة في يمكن خامس سادس يوم لها واستمريت رئيس وزارة 10 أيام لم يكن لي أبداً يعني تخطيط يقول إن أنا حاجي رئيس وزارة، بالعكس كان المفروض إن أحد الزملاء الوزراء يعني خلافي كان مرشح لذلك، إذن أنا جيت في ظرف خاص، النظام أصبح في ظروف خاصة، شاف منها إن لو جاب أحمد شفيق يمكن ده يكون فيه إرضاء أو تهدئه للشارع المصري.

عبد الفتاح فايد: هنا البعض ربما يقول سيادة الفريق أن النظام في لحظته الأخيرة أحرق الكثير من الوجوه التي كانت تلقى قبولاً شعبياً وكنت أنت واحداً منهم هل تتفق مع ذلك؟

أحمد شفيق: لا لا لا، الكلام ده طبعاً كلام ساذج لئن أحرق يمكن حتى لو أتحرق يبقى أتحرق لكن عن غير نية في ذلك من النظام، لأن النظام ما يهموش ساعتها إنه يحرق مين ولا ما يحرقش مين، النظام يهمه إن هو ينجو، النظام بيعمل على إن هو ما يوقعش في مشكلة، فعمل كدا يعني النظام لما جابني، جابني عشان خاطر معتقداً إن في ذلك إصلاحاً للشأن، أو إرضاء للشعب، أو يعني..

ترشح فلول النظام للرئاسة

عبد الفتاح فايد: السيد عمرو موسى قال في لقاءٍ معنا أن مرشحي الفلول هم الذين سقط بهم النظام وليس في نفي لهذا الوصف عن نفسه هل تتفق مع هذا الأمر؟

أحمد شفيق: مش فاهم فلول اللي هم مين يعني الفلول أنا الفلول؟

عبد الفتاح فايد: هو قال الذين سقط بهم النظام.

أحمد شفيق: النظام، الأخ عمرو موسى هو ناسي إن النظام عمله عشر سنين وزير  خارجية،  وبعدين النظام دفع به أميناً للجامعة العربية خمس سنين ثم خمس سنين تالية وكان هو يخطط مع النظام إن النظام يحطه خمس سنين ثالثة يعني كان من المقدر بعد العشرين سنه اللي النظام حطه فيهم واحتضنه تماماً كان مقدر له كمان خمس سنين في جامعة الدول العربية لولا الثورة قامت، يبقى فلول مين، مين هم الفلول؟

عبد الفتاح فايد: من مرشحين الفلول من وجهة نظرك؟

أحمد شفيق: هي الفلول اللي هي مين؟

عبد الفتاح فايد: رموز النظام السابق والذين..

أحمد شفيق: مؤكداً عمرو موسى علم من أعلام النظام السابق.

عبد الفتاح فايد: هل تعتقد بأن من الطبيعي بعد ثورة أسقطت نظاماً أن يكون أحد كبار رموز هذا النظام من مرشحي الرئاسة؟

أحمد شفيق: ما فيش حاجة اسمها أحد كبار رموز يعني  إيه أنا وزير غير مرتبط بنظام أنا اشتغلت في نظام جمال عبدا لناصر واشتغلت في نظام أنور السادات واشتغلت في نظام حسني مبارك، أي الأنظمة تختار لي إني ابقي مرتبط به؟ واشتغلت في هنا بالنسبة لسني أخذت أعلى المناصب وهنا أخذت أعلى المناصب وهنا أخذت أعلى المناصب، هنا أنتجت وهنا أنتجت وهنا أنتجت.

عبد الفتاح فايد: لكنك قلت أن مبارك هو مثلك الأعلى هل تعتقد أن ذلك؟

أحمد شفيق: كلام غير سليم كلام غير سليم، لأن أنا  لو حضرتك دى ولا تقربوا الصلاة،  اللي مكتوب في المجلة من سنتين ويزيد مين مثلك الأعلى قلت نمرة واحد والدي مؤكداً وبعدين قلت وبعدين فيما يتعلق بالرئيس ساعتها بقى الرئيس حسني مبارك مثل أعلى في القدرة على التفرقة مابين العلاقة و العمل.

عبد الفتاح فايد: لكنك قلت ذلك بعد الثورة.

أحمد شفيق: لا لا..

عبد الفتاح فايد: بعد سقوط النظام.

أحمد شفيق: لا لا الموضوع ده أثير ايمتى؟ أثير في مجلة فبيقرأها زميل كده بيقرأ بيقول، الرئيس حسني مبارك قلت له لأ كمل الفقرة أنا فاكرها برغم إنها من سنة أو سنتين ويمكن يزيد الرجاء اقرأ ثاني فقرأ فيما يتعلق بقدرة هائلة على إن هو يفرق بين العلاقة والعمل دي كانت صفة بيتصف بها ساعتها إن له أصدقاء قريبين منه جداً أما ما وفقوش في الحياه دي كان شالهم ومعروف عنهم إن هم أصدقاءه موثق.

عبد الفتاح فايد: قلت أيضاً سيادة الفريق بأنك على الاستعداد للانسحاب للسيد عمر سليمان.

أحمد شفيق: لم يحدث، لم يحدث أبداً أنا قلت بالنص لو حضرتك رجعت للحديث قلت آه هناك ظروف خاصة بيني وبين النائب السابق عمر سليمان عشرة طويلة، تفاهم في العمل لفترة طويلة أما أنا أقول إن أنا هحسب،  أنا الحقيقة بيسألني طب وافرض عمر سليمان نزل قلت له هحسب موقفي هشوف موقفي لم أنطق كلمة الانسحاب خالص قام ساعتها قال لي إذن هذا الموضوع ينطبق على عمرو موسى قلت له لأ ما ينطبقش على عمرو موسى، لأن عمرو موسى أنا مع كل التقدير له ما قضيناش مع بعض الخدمة اللي أنا قضيتها، هذا لا يعني أني أنا هنسحب يمكن أي حاجة واردة يمكن كنت هأطلب من الأخ الفاضل العزيز جداً النائب عمرو موسى إنه  يبقى نائب معايا، مين عارف.

عبد الفتاح فايد: هل تتوقع أن يتم إقرار قانون العزل السياسي بشكل نهائي ويتم التصديق عليه وتخرج من السباق الرئاسي؟

أحمد شفيق: لا يمكن، لا يمكن، بأي حال من الأحوال.

عبد الفتاح فايد: هل تشعر أنه يستهدفك شخصياً؟

أحمد شفيق: والله الطريقة اللي تم عرض بها الموضوع من بعض الناس اللي أنا استغربتهم،  اللي واقف يهتف عشان يعمل كده في المشروع هو نفسه كان عضو لجنة السياسات، اللي هي أخطر جهاز داخل الحزب الوطني، عضو لجنه سياسات وقريب جداً من رئيس لجنة السياسات، ومع ذلك هو اللي وقف يشرح للمجلس الموقر ضرورة إن الموضوع، طب ما حطش الوزراء ليه؟ ما حطش أعضاء لجنة السياسات ليه؟ ومين اللي قال العملية مش اختيار مش حط ده وسيب ده، عملية تشكك.

عبد الفتاح فايد: هل الآن وبعد أن تم سحب عدد كبير من المرشحين أو استبعادهم من السباق الرئاسي، كيف تقيم هذه الخطوة وهل تعتقد بأنها كانت تستهدف المرشحين الإسلاميين على وجه التحديد؟

أحمد شفيق: طب ما هي خدت النائب السابق عمر سليمان، ما هو مش مرشح إسلامي.

عبد الفتاح فايد: هناك من يعتقد بأنه تم الدفع بالسيد عمر سليمان ليتم سحبه بعد ذلك مع الإسلاميين.

أحمد شفيق: ياه كل ده تعتقد يعني حتى على سبيل المجاملة مش هيجاملوه وتبقى دي عيبة كبيرة إنهم يعملوا كده يعني.

عبد الفتاح فايد: أنا أسأل سعادتك تقييمك أنت..

أحمد شفيق: لأ لأ كلام يعني مش عايزين التفكير يجنح موضوع طبعاً تفكير..

عبد الفتاح فايد: هل أنت سعيد باستبعاد هؤلاء المرشحين تعتقد أن ذلك يفيدك في السباق الانتخابي؟

أحمد شفيق: والله هو ما أفدش أحمد شفيق، هو لو بالحساب يبقى أفاد الكل، لو أخدناه  من ناحية الفايدة، يعني الحقيقة يعني أنا قد أكون من جوايا بحكم العلاقة مش سعيد بخروج النائب عمر سليمان، بحكم العلاقة الشخصية.

عبد الفتاح فايد: لكن، استبعاد الشاطر وأبو إسماعيل.

أحمد شفيق: ما تفرقش عندي خالص، حضرتك بتقولي بالأخر هتعود على الناس بحاجة، يعني يمكن يعني مش عارف، هيه حتى لو وزعنا أصواتهم على الناس كلها ممكن في الأخر تطلع الحصيلة وحده إن كله هيستفيد بعدد يتساوى، لكن هتغير طبعا المواقع بتاعة المرشحين بدرجات تتفاوت صعوداً وهبوطاً  لكن ما تقدرش تقيمها حضرتك دي الوقتِ.

عبد الفتاح فايد: تقييم سعادتك إيه لأداء اللجنة العليا للانتخابات، وهل تعتقد بأن اللجنة محايدة في أدائها لواجبها؟

أحمد شفيق: أصل يعني أكثر من إنهم استدعوا المعنيين بالأمر أو مندوبيهم عشان يطلعوا على الأسباب، وإذا كانت  هي بتتفق مع الشروط إلي نزلت ولا لأ، طب عايز أكثر من كده إيه، يعني هم  قالوا آه اللجنة قراراتها نهائية، لكن بنفس الوقت قالوا تعالوا شوفوا إلي أنت عملتموه ينطبق ولا ما ينطبقش.

عبد الفتاح فايد: حتى لو قامت باستبعادك إذا ما تم إقرار قانون العزل؟

أحمد شفيق: لا، قانون العزل دا موضوع، يستبعدني القانون, لكن ساعتها لن أقبل بذلك، في محكمة، ما فيش حاجة زي كده، يعني ده عيب في حق كل من مارس إصدار هذا القانون إنه يطلع قانون بالشكل ده.

عبد الفتاح فايد: ربما يتخوف البعض سيادة الفريق من أن كثير من الأمور توجه إليكم أو الاتهامات توجه إليكم خلال فترة   رئاستكم للوزارة، وهناك إدعاءات بأن عددا كبيرا من رموز النظام السابق هربوا إلى خارج البلاد وهربت أموال كثيرة خلال هذه الفترة يشيرون إلى رجل الأعمال حسين سالم إلى وزير التجارة رشيد محمد رشيد وغيرهما وأيضاً الكثير من الأموال التي اعترف حتى الدكتور كمال الجنزوري بـأن البلاد شهدت عملية تهريب واسعة النطاق؟

أحمد شفيق: كلام فارغ، لم يتم شيء واحد تأكد انه تم   في المرحلة اللي أنا توليت فيها أنا المسؤولية، ولم يتم أي نوع من التأخير في الحجز على أموال كل من كانت لديه شبهه كان الخطاب القرار بيصدر عن النائب العام يطبقه وزير الخارجية في التو واللحظة، بتبلغ به السفارات في الخارج للتنفيذ وكمان على التوازي تبلغ به السفارات الأجنبية في القاهرة ونحن غير مطالبين في ذلك، عشان خاطر يبقه فيه إسراع في الوقت.

عبد الفتاح فايد: لكن هرب حسين سالم في هذا الوقت؟

أحمد شفيق: إلي عند ، حسين سالم ما هربش، حسين سالم خارج بـ Passport، حسين سالم ما هربش، حسين سالم خارج بـ Passport ده كلام قايله في الجرايد قريب، في الجرايد قرأناها قريب، هي العبرة خرج بفلوس، هو ما خرجش بفلوس، إلي يقدر يقول إنه خرج بفلوس يتكلم وفي الحالة دي هيبقى الجهاز إلي خرجه بفلوس هو المسؤول، ما فيش حاجه زي كده كلها أوهام، قالوا أحمد شفيق ساب الناس ما حجزش عليهم لغاية دي الوقتِ، التوقيتات موجودة، لو اللي بيطلع هذه الاتهامات يتعب نفسه ويروح يسأل أي واحد في الأرشيف بتاع مجلس الوزراء ويشوف صيغة القرارات وتوقيتاتها يلاقي ما فيش حاجه تأخرت دقيقة واحدة.

عبد الفتاح فايد:هل أنت مقتنع في أن ما جرى في مصر في الخامس والعشرين من يناير ثوره شعبية حقيقية؟

أحمد شفيق: ثورة شعبيه دامت شهر ثم انصرف الثوار وبقي المتظاهرين.

عبد الفتاح فايد: تحدثت مراراً عن أنك ستصفي حسابك مع الذين يهاجمونك وغير ذلك من هذه الأمور، ماذا تقصد بذلك، هل تعتقد أن ذلك يمكن أن يؤيدك الشعب في ذلك؟

أحمد شفيق: لأ، أنا بصفي حسابي فوراً، في يوم في يومين في ثلاثة.

عبد الفتاح فايد: ماذا تقصد بتصفية الحساب؟

أحمد شفيق: ولا حاجه، أنا برد عليك، أنت النهارده تتهمني بشيء مجحف وأنا برد عليك فوراً بوضح أمري.

عبد الفتاح فايد: لكن الشارع والثوار يتخوفون من أنك قد تزج بهم مره أخرى في السجون قد تنتقم منهم بنفس الطريقة التي كان يتعامل بها النظام السابق؟

أحمد شفيق: هو أنا زجيت بالسجون قبل كده، يعني مش فاهم، يعني أنا كأحمد شفيق ماذا فعلت قبل كده عشان أفعله بعد كده، مش فيه ممارسه شخصية، مش في تاريخ طويل من الخدمة الوطنية، خمسين سنه من الخدمة الوطنية كنت فيها مكشوف زي الورقة البيضاء كده، سلبياتي وإيجابياتي، هل يمكن الواحد يجي فجأة كده يعني ينقلب يبقه شخص أخر في، أمال بيقولوا ده تاريخه إيه وسيرته الذاتية إيه دي كلها تعبر عن إيه.

عبد الفتاح فايد: هل أنت على استعداد سيادة الفريق للتنسيق مع مرشحين من الذين يخوضون السباق الانتخابي  الآن من أجل تشكيل جبهة أو فريق أو ما إلى ذلك؟

أحمد شفيق: والله الحقيقة ما خطرش على ذهني لأن الصورة لا زالت غير واضحة قدامي، ما خطرش هذا المبدأ على بالي.

عبد الفتاح فايد: هل هناك مرشح معين ممكن أن تتنازل له ؟

أحمد شفيق: لأ.

عبد الفتاح فايد: الآن تقوم بجولات انتخابية كثيرة تجوب كثير من الأقاليم وتنفق الكثير وقلت أنك رجل لست ثرياً ودخلك محدود، من أين لك ذلك؟

أحمد شفيق: دخلي ، دقيقة واحدة، دخلي يتناسب مع وجودي في القوات الجوية أربعين سنة عملت فيها في الخارج مدد لا بأس بها، توليت حتى منصب قائد القوات الجوية ثم توليت منصب وزير لمدة تقرب العشر سنوات، دخلي وإمكانياتي الذاتية من الأول  المسجلة في كل الأوراق الرسمية اللي بتشهد بذلك، بتقول إني أنا بعيش في مستواي بالضبط.

عبد الفتاح فايد: تسمح بأن تنفق على الدعاية الانتخابية ؟

أحمد شفيق: لأ لا بد يكون عندك، واللي أخرني في المرحلة الأولى تأخير كبير جداً في إني أمارس هو أللي خلاني التوكيلات، ولو أني جيبت ما يقارب سبعين ألف توكيل لكن الحقيقة توكيلات كلها نزيهة وكريمة وغير يعني كلها توكيلات روعي فيها السلامة تماماً، أعتقد إني أنا كان عندنا مكاتب بكاملها مناطق بكاملها مش دافعين فيها ناس عشان ضيق ذات اليد في هذه المرحلة.

عبد الفتاح فايد: تعتقد أن هناك تدخلات أجنبية كما يقول البعض في الانتخابات الرئاسية المصرية بدعم مرشحين أو غيره؟

أحمد شفيق: أرجح بدرجة كبيرة وإن كنت أنا يعني أعفي نفسي من محاولة إثبات ذلك.

عبد الفتاح فايد: أي تيار معين تقصد أنه يدعم من الخارج؟

أحمد شفيق: أي تيار يدعم من الخارج، كل التيارات ممكن تدعم من الخارج، مش مربوطة بتيار من عدمه أي حد لو قبل انه يدعم من الخارج هيدعم من الخارج.

عبد الفتاح فايد: لكن هل لديك شكوك حول مرشحين معينين أو تيارات معينة؟

أحمد شفيق: لدي شكوك لكن أنا  مش رابطها بتيار أو توجه.

 دولة مدنية بقيادة عسكرية

عبد الفتاح فايد: الثورة قامت وكان شعارها التحول إلى دولة مدنية وسيادتك رجل عسكري ألا ترى تناقضاً في هذا الأمر؟

أحمد شفيق: إطلاقاً لأني أميركا مش دولة عسكرية لما تولاها عسكري، فرنسا مش دولة عسكرية لما تولاها عسكري، اللي بتكلموا كده قاصرين في التفكير، إنجلترا مش دولة عسكرية لما تولاها تشرشل في يوم من الأيام، في بعض، كثيرين من الرؤساء أمضوا في الحياة العسكرية فترة طويلة جداً بس الجمهور ما يعرفش، الجمهور ما يعرفش إنه بوش حارب في فيتنام فترة طويلة جداً،  بوش الأب، الجمهور ما يعرف إن نيكسون اللي فاكرينه مدني صرف له خلفيه عسكرية لفترة طويلة في حياته، في فارق كبير جداً بين النظام العسكري ورجل ذو خلفيه عسكريه.

عبد الفتاح فايد: هل  تعتقد ربما أن علاقتك بالمجلس العسكري قد تؤثر على أدائك كرئيس في حال وصولكم إلى منصب الرئاسة  ؟

أحمد شفيق: هتؤثر في إيه.

عبد الفتاح فايد: في إعطاء ما يتحدث عنه كثير من القوى الآن عن ضمانات معينه أو حصانات معينة ؟

أحمد شفيق: هو الرئيس، الرئيس في ظروف ديمقراطية حقه له أن يعطي ضمانات دون الأجهزة والمؤسسات المكلفة بذلك.

عبد الفتاح فايد: الآن الانتخابات على وشك أن تتم ولم يتم حتى الآن صياغة الدستور أو حتى الانتهاء من تشكيل اللجنة التي ستقوم بذلك، هل أنت مع إجراء الانتخابات حتى دون وجود الدستور.

أحمد شفيق: أنا ضد هذا الموضوع تماماً زي ما كنت في الأول خالص وثبت إن كلامي كان صح، كنت ضد إقامة مجلس الشعب في غياب الدستور، أعتقد إنه إحنا النهارده بنعاني، كنت تماماً ضد الخلط ما بين دور مجلس الشعب المنوط بيه وإن هو يقوم بتشكيل أو الإشراف على تشكيل لجنة إنشاء الدستور، برضه الظروف أثبتت إنه ما ينفعش.

عبد الفتاح فايد: هل تعتقد بأن تأخير إصدار الدستور سيؤثر على الانتخابات أو يمكن أن يؤثر على إتمام الانتخابات؟

أحمد شفيق: والله أنا معتقد بالدرجة الأولى إن هيبقى في إسراع بإنشاء الدستور، نرجو ألا يكون إسراع يخل بدقة وسلامة عملية الإنشاء، لكن خلينا ننتظر لنرى، لكن أنا شخصياً بعتبره شيء صعب للغاية وقد يكون مرفوض من جانبي تماماً لي أنا إنه يكون في رئيس بلا دستور.

عبد الفتاح فايد: كيف سيكون وضع الرئيس مبارك الرئيس السابق مبارك في حال وصولكم إلى السلطة؟

أحمد شفيق: هو وضع الرئيس مبارك الرئيس السابق مبارك مرهون بالقواعد القانونية المنظمة مش مرهون بمين في رئاسة الدولة.

محاكمة عادلة لمبارك ورموز حكمه

عبد الفتاح فايد: هل ترى أن المحاكمات التي تجري لمبارك ونجليه ورموز حكمه محاكمات عادلة و تسيير بشكل طبيعي حتى الآن؟

أحمد شفيق: يعني أنا من الواثقين تماماً في نزاهة القضاء في مصر.

عبد الفتاح فايد: وما هي الأحكام التي تتوقعها، أو ما الحكم الذي تراه مناسباً؟

أحمد شفيق: لأ ما أقدرش أقول لأني ما عرفش التحقيقات أدت إلى إيه، يعني ما عرفش التحقيقات اكتشفت إيه جواها، في جزء أنا ما كنتش أعرفه والتحقيقات بينته.

عبد الفتاح فايد: كثير من الضباط الذين اتهموا بقتل  الثوار خلال أحداث الثورة حصلوا على أحكام بالبراءة، هل ترى ذلك أمراً طبيعياً ؟

أحمد شفيق: ما أقدرش أبداً أعلق على حكم لأنني ما عرفش القاضي شاف إيه، يمكن الشواهد اللي نقلت إلى القاضي ما كانتش كافية إنه يحكم كده أنا ما قدرش أعرف.

عبد الفتاح فايد: أحد المطالب الرئيسية التي ترفعها الثورة هي تطهير، أو التي تطلبها من الرئيس المقبل هي تطهير البلاد من رموز النظام السابق ومن بقايا النظام السابق ممن يطلق عليهم الفلول، هل يمكن أن تكون هذه المهمة موكلة إليك، هل يمكن أن تقوم بمثل هذه المهمة؟

أحمد شفيق: يبقي أنا مختل لو إني أقبل بمثل هذه المهمة، يعني إيه أطهر البلد من الفلول، فش حاجه اسمها الفلول إطلاقاً وهذا المسمى غريب جداً، وإحنا أصلنا نأخذ المسمى وبنتحرك كده بحرية بدون ما نفهم معناه إيه، يعني إيه فلول، في راجل سليم وراجل غير سليم، قبل الثورة في راجل سليم وراجل غير سليم وبعد الثورة في راجل غير سليم وراجل سليم، الغير سليم يستبعد، من قبل الثورة بعد الثورة، لكن المطلوب بعد الثورة إن إحنا نقضي فترة طويلة نعمل جهد في استبعاد غير السليمين.

عبد الفتاح فايد: ماذا تقول لشباب الثورة الذين يصنفونك على أنك من مرشحي الفلول ويهاجمونك بقوة؟

أحمد شفيق: فكرهم خاطئ في الموضوع، وفي يوم من الأيام هيكتشوفوا إنهم ما كانوش في التفكير الصحيح.

عبد الفتاح فايد:علام تراهن ، ما هي الفئات التي تراهن عليها في هذا السباق الرئاسي؟

أحمد شفيق: الحقيقة أنا مش حزبي فما براهنش على صوت الحزب أي حزب إن كان لأني أنا مش حزبي، أنا ما نيش، أنا رجل إسلامي معتدل أعتقد إن أنا كل من هو معتدل ممكن أخذ نصيب جيد من صوته.

عبد الفتاح فايد: أنت إسلامي، هل يمكن أن تنسق مع المرشحين الإسلاميين في هذه الانتخابات؟

أحمد شفيق: إذا بنسق على حاجه مقبولة بيني وبينهم، تفتكر حضرتك ما فيش حيز من التلاقي بين الإسلامي الطاعن في إسلاميته والإسلامي مش عايز أقول المعتدل عشان ما يبقاش غيره مش معتدل، الإسلامي هو النمطي، مؤكداً فيه مساحة من الاتفاق فيما بينهم على الأقل يمكن التنسيق بشأنها.

عبد الفتاح فايد: عاصرت فترة صعبة هي فترة الثورة وما بعدها بقليل وجرت محاولة لاغتيال السيد عمر سليمان نائب الرئيس السابق، من برأيك دبر هذه المحاولة؟

أحمد شفيق: والله سئل النائب السابق عمر سليمان في المرحلة الأخيرة دي وهو قال في الحقيقة لم يصلوا إلى متهم مقطوع بأنه كان هو وراء الموضوع.

عبد الفتاح فايد: لا تتهم أنت طرفاً معيناً؟

أحمد شفيق: أعتقد إني بعد التحقيقات ما دارت ولم ينجحوا، مش بسهولة أقدر أتهم، ده بزيد صعوبة إنه الواحد يخمن.

عبد الفتاح فايد: ماذا تقول للمجلس العسكري في نهاية هذه المرحلة الانتقالية؟

أحمد شفيق: أقول إنه المجلس العسكري بصرف النظر عن رضا البعض وعدم رضاهم، إلا  أن المجلس العسكري عمل أول أداء أكثر من متميز لأنه حافظ على الثورة، الفترة اللي مرت كده سنه وشهرين أو ثلاثة،  سنة بالغة الصعوبة،  ودائماً المنتقد من الخارج يقدر ينتقد لكن لو هو في موقع اتخاذ القرار كان هيجد إن الموقف صعب للغاية.

عبد الفتاح فايد: كيف يمكن أن تكون علاقتك بالتيارات الإسلامية وهي تكتسح الشارع وتفوز بالبرلمان بالأغلبية في حال وصولكم للرئاسة؟

أحمد شفيق: طبيعي جداً، يافندم أي دولة متحضرة في العالم عندها خلافات في الرأي، الولايات المتحدة أم الديمقراطية في الدنيا كل الأطياف والأديان والألوان مش شايفنها تتعارك، شايفنها بتنهض.

عبد الفتاح فايد: هل يمكن أن يكون لك نائب من التيار الإسلامي؟

أحمد شفيق: أتمنى ذلك وأسعى لذلك.

عبد الفتاح فايد: أخيرا روح التندر المصرية، كثيراً ما تناولتكم من خلال البلوفر الذي اشتهرتم به من خلال بعض ردود الأفعال السخيفة، كيف تنظر إلى هذه الأمور؟

أحمد شفيق: ولا حاجة ، قولها لي وحدة وحدة وأنا أرد عليها، البلوفر لأني أنا طبيعتي سهلة، وأنا قلت في مجلس الوزراء البسوا إلي يريحكم، بس خلينا بجاكت أو حاجة زي كده، كرافات مش كرافات، خلينا نشتغل، العبرة بالإنتاج،  العبرة مش بالشكليات، والله أنا لما يكون عندي بدل البدلة عشرة، وبدل الكرافتة عشرة، واقدر ألبس بدلة وقت ما أكون مبسوط ألبس بدلة هألبس بدلة.

عبد الفتاح فايد: لا تغضب من هذه السخرية؟

أحمد شفيق: دي مش سخرية بالعكس، اللي عمل كده، المحلات باعت البلوفر الكحلي بكميات هائلة بالفترة دي لمجرد إن، بالعكس، ده واحد يمكن في شوية عقدة شخصية من جواه بتحكمه بحاجة.

عبد الفتاح فايد: الفريق أحمد شفيق المرشح المستقل لخوض انتخابات الرئاسة المصرية شكراً جزيلاً لكم.

أحمد شفيق: عفواً.

عبد الفتاح فايد: كما أشكركم مشاهدين الكرام على حسن المتابعة، وهذا عبد الفتاح فايد يحييكم من القاهرة على وعدٍ بلقاءات أخرى بإذن الله مع مرشحين آخرين.