- انتهاكات خطيرة ضد الأطفال في سوريا
- المسؤول عن الانتهاكات التي ارتكبت ضد الأطفال

- أوضاع الأطفال السوريين في المخيمات

- حقوق الأطفال بالبلدان العربية

إلسي أبي عاصي
ليلى زروقي

إلسي أبي عاصي: أهلاً بكم مشاهدينا الكرام إلى هذه الحلقة من لقاء اليوم، نستضيف فيها اليوم السيدة ليلى زروقي وهي الممثلة الخاصة للامين العام للأمم المتحدة لشؤون الأطفال والنزاعات المسلحة أهلا بك سيدة ليلى، ولنبدأ من الزيارة الأخيرة التي قمتِ بها إلى سوريا ما كان عنوان هذه الزيارة ومن التقيتِ هناك؟

ليلى زروقي: الزيارة سطرنا لها ثلاث أهداف أساسية: الهدف الأول هو التحقق من الوضع ومعاينة ما يحدث وما هي آثاره على الأطفال، من الداخل لأنه في معلومات كثيرة تصل، فكان أول هدف هو أننا نذهب للمكان لنرى ما هو الوضع، الهدف الثاني طبعاً هو الالتقاء بالسلطات وتحسيسهم بالموضوع والتكلم معهم وأيضاً طلب تعهد منهم على وضع حد للانتهاكات وحماية الأطفال وطبعاً التقيت مع كثير من الأطراف سواء بالنسبة الحكومة ونائب وزير الخارجية وزير العدل وزير التربية وزير التربية ورئيس المخابرات السيد مملوك، تكلمت مع أيضاً مع وزير شؤون الإغاثة والشؤون الاجتماعية.

إلسي أبي عاصي: وهل تعهدوا بالفعل بوضع حد للانتهاكات التي تطال الأطفال؟

ليلى زروقي: أولاً أنا طرحت المشاكل والانتهاكات التي وصلتنا بالنسبة للطرف السوري إثارة الانتهاكات أيضاً من الطرف الآخر ترتكب أن لأن الطرف السوري وضع في قائمة المنتهكين، فكان تظلما كثيرا على أنه لم يتم إدراج الطرف الآخر، الطرف السوري أكد على أنه في كل جهود يبذلها لوضع حد للانتهاكات لتمكين الأطفال من الرجوع إلى المدرسة من حمايتهم من أخذ الإجراءات.

انتهاكات خطيرة ضد الأطفال في سوريا

إلسي أبي عاصي: لكن إذا نظرنا إلى هذه الانتهاكات الذي يتهم النظام السوري بأنه يرتكبها يعني أولا هناك تقول الأرقام أن هناك أكثر من ثلاثة آلاف طفل قتلوا، من جراء القصف، القصف السوري الذي أطال المدنيين، هناك أيضاً اعتقالات تحدث للأطفال يعني تبلغ أعمارهم ثلاثة عشر سنة، هناك تعذيب والى ما ذلك، هل تطرقتم إلى هذه الأمور بالتفصيل وما كان جواب؟

ليلى زروقي: سيدتي أنا ذهبت لأن الطرف السوري يعني الجيش السوري الشبيحة المخابرات موجودين على قائمة المنتهكين، هذا في حد ذاته لما يتم إدراج ناس على القائمة معناها أن الأمم المتحدة وثقت انتهاكات، موجودين على القائمة بالنسبة لجريمتين من الجرائم التي تغطيها الولاية، الاعتداء على المدارس والمستشفيات والموظفين لهاتين المؤسستين، ثانياً القتل والتشويه بالنسبة للأطفال فطبعاً هذا كان موضوع الزيارة، وما تم الاتفاق عليه هو الهدف الثالث للزيارة وهو وضع لجنة الرصد والتبليغ عن الانتهاكات لأن مجلس الأمن لما نضع على القائمة طرف على القائمة معناه حتى يخرج من القائمة يجب الدخول بخطة عمل مع الأمم المتحدة يتم معاينة كل الإجراءات التي يتخذها الطرف الموضوع على القائمة ونتابع ويتم ذلك لجنة الرصد والإبلاغ، الحكومة..

إلسي أبي عاصي: يعني جرى الاتفاق مع السلطة السورية أن..

ليلى زروقي: أن قبلت على.. وتم الاتفاق وتم تأسيس اللجنة وسوف يتكفل فريق الأمم المتحدة مع الأطراف الأخرى التي تشتغل في الميدان على توثيق كل الإجراءات سواء الإجراءات التي اتخذتها السلطات السورية لوضع حد الانتهاكات وأيضا للسماح لهذه الهيئة بالتحقق من المعلومات التي تصلها لأن مجلس الأمن يطلب أن تتحقق الأمم المتحدة منها.

إلسي أبي عاصي: لكن سيدة ليلى يعني بالنظر إلى التجارب السابقة مع المجتمع الدولي من قبل النظام السوري هل أنتِ على ثقة بأنه سيتجاوب فعلاً مع هذه المبادرات وانه فعلاً سيتمكن من وضع حد للانتهاكات المتهم بها؟

ليلى زروقي: سيدتي هذه الولاية تتكفل بالانتهاكات التي تطول الأطفال في النزاعات، تطول الأطفال لأن في أطراف ترتكب هذه الانتهاكات، يتم إدراج هؤلاء المنتهكين على قائمة ليتم متابعة ما يجري وهناك إجراءات أخرى يتخذها النظام..

إلسي أبي عاصي: لكن المتابعة عفواً لكي نفهم أكثر المتابعة تحتاج كما ذكرتِ إلى تجاوب من قبل السلطات وتقولين أنهم تعهدوا بالتجاوب السؤال هو هل تعتقدين بالنظر إلى التجارب السابقة أن هذا التجاوب سيثمر؟

ليلى زروقي: أنا أبدأ أولاً بوضع الآليات وتقييم ما يحدث وأتكلم على مدى تجاوب الطرف المعني لما يبدأ العمل ونرى كيف يتم التجاوب، أعتقد انه ما وقع الآن انه مثلاً بالنسبة للاعتداءات على المدارس تكلمنا مع الحكومة وحتى الفريق الموجود على الميدان تمكن من إخلاء مكان المدارس كان فيها الجيش أو الشرطة ففي إجراءات فعلية تمت واتخذت فسوف نتابع إلى متى تذهب؟ وهل فعلاً هناك نية في أن نحتوي الأضرار التي تطول الأطراف في هذا النزاع المسلح العنيف الذي يحدث في مناطق آهلة للسكان في مناطق يعني عدد السكان فيها هائل وتستعمل تستخدم فيها أسلحة ثقيلة سواء من طرف المعارضة أو من طرف الحكومة، فنحن لم نتكلم فقط مع الحكومة لأنه لا تنسي في سوريا هناك طرفين ينتهكون حقوق الأطفال والجرائم التي أتكلم عنها، فما قلته للحكومة قلته لقيادة الجماعات المسلحة وتكلمت عن الانتهاكات التي ارتكبت وقيل لي كنا في حالة فوضى لم نكن نتحكم بالوضع الآن تم تعيين قيادة وتحسبين القيادة في المستقبل.

إلسي أبي عاصي: ما هي لو تضعينا قليلاً في صورة هذه المعلومات، بالنسبة لما هو جديد بالنسبة لما يرتكبه الطرفان يعني ما الذي يطال أطفال سوريا الذين هم داخل سوريا الآن؟

ليلى زروقي: الذي يطالهم أولا كما قلت حرب تتم في مناطق آهلة بالسكان ويستعمل فيها سلاح ثقيل من الطرفين، طبعاً السلاح الثقيل الذي لدى الحكومة هي الأقوى لأنه في طائرات وهو يرتب أضرارا أكثر لكن وجود طرفين يتصارعون في مناطق آهلة بالسكان يعني يوضع outage هذا أول شيء، وهذا يؤدي إلي قتل وتشويه، الشيء الثاني الذي ما زلنا نوثقه هو الاعتداء واستعمال المدارس أو المستشفيات كمكان للصراع أنا زرت مدارس مدمرة لأن وقع فيها طرف موجود في الداخل والطرف الآخر يقاتله، فطبعاً هذا الجزء الثاني نفس الشيء وصلت لي معلومات لم أزور لم أتمكن منها ولكن الفريق الذي نصبته سوف يتحقق منها ومن الانتهاكات التي توجد أيضا في المستشفيات في أيضاً التجنيد واستعمال الأطفال من طرف المعارضة في النزاعات المسلحة وأيضا استعمالهم في كثير من الأحيان لارتكاب انتهاكات خطيرة يعني إحنا شفنا أشياء يجب أن نتحقق منها ويجب أن نثبتها فالفريق الذي سوف يسعى إلى جمع المعلومات فيما يخص الانتهاكات، استعمال الأطفال وتجنيدهم في السلاح هذا يجب شيء ثاني يصلنا، طبعا استعمال المفجرات أمام المدارس، أنا موجودة في سوريا ووقع ما وقع في اليرموك وما وقع أيضا أمام مدرسة مسيحية فهذا أيضا شيء يكون الأطفال ضحية يعني عشرين في الانفجار اللي وقع في مدرسة مسيحية فهذا يعني شيء يمس يعني هذه جريمة أخرى ترتكب وهي الاعتداء على المدارس وعلى المستشفيات، الشيء الرابع وصلتنا معلومات نحن نسعى ونوثقها هي الانتهاكات الجنسية التي ترتكب ضد بنات ضد نساء في هذا النزاع.

المسؤول عن الانتهاكات التي ارتكبت ضد الأطفال

إلسي أبي عاصي: من الذي يقوم بهذه الارتكابات؟

ليلى زروقي: المعلومات التي وصلتنا، وصلتنا أيضا ضد الطرفين، يعني بالنسبة للجهة الحكومية التي توقف أشخاص وتوقع انتهاكات جنسية وأيضا من جانب آخر ما يسمى بالزواج المبكر هو في الواقع تغطية على ارتكابات جنسية ضد بنات في سن مبكر وتستعمل من طرف أكثر من شخص.

إلسي أبي عاصي: ما هو السن تقريبا الذي نتحدث عنه؟

ليلى زروقي: عندما نقول أطفال معناه أقل من ثمانية عشر سنة أنا لا يهمني..

إلسي أبي عاصي: ولكن في مثل أي ظروف تحدث في الاعتداءات على هذه البنات؟

ليلى زروقي: إنها معلومات، الأمم المتحدة لم توثقها بعد فهذه معلومات نحقق فيها ما هو موثق هو ما تم إدراجه في التقرير السابق، نحن ونعمل على تحضير التقرير القادم الذي يصدر في نصف 2013 فما هو موثق وما رأيته بعيني هو أن المدارس مسرح للصراعات، مدارس مدمرة، الحكومة السورية قدمت ألف وثلاثمائة مدرسة أغلقت أو دمرت في إطار النزاعات.

إلسي أبي عاصي: شخصياً بعيدا عن كل هذه اللجان التي تحقق وما إلى ذلك أنتِ زرتِ دمشق وحمص شخصياً ما كان انطباعكِ أنتِ؟

ليلى زروقي: انطباعي أنه في أحياء كاملة أخليت من السكان مدمرة، انه في عائلات موجودة في مراكز للاجئين هي بالسابق كانت مدارس، هذه العائلات ينقصها الحد الأدنى من الكفاية أنا زرت مثلاً مركز الإيواء في الأونروا يقدمون وجبة واحدة في اليوم لم يعد لهم الإمكانية أن يقدموا 3 وجبات أو 2 فيه أطفال صغار أغلبية في أطفال صغار ما عندهم حليب ما عندهم دواء ما عندهم دفء، أزمة الخبز في سوريا تشوفي طوابير الناس تنتظر ناس مشردة من ديارها، ناس موجودة في مراكز إيواء، ناس مقسمة عائلة مثلا موجودة في مكان ونصف العائلة في مكان آخر، أطفال لا يذهبون إلى المدرسة أو يذهبون بالتناوب لأنه جزء كبير ن المدارس دمرت أو هو مشغول أو في أماكن خطيرة، عائلات، هذا وضع يعني حقيقي تشوفي انه آثار هذه الحرب التي تتم داخل المراكز السكانية ليست في مناطق بعيدة ليست بين جيوش كلاسيكية هذا طبعا هذا بالنسبة لي أخطر شيء ما  أيضا أقلقني كثيرا أن المجتمع السوري متعود في طوائف كثيرة متعود على العيش وأنا اعرف سوريا في السابق متعود على العيش مع بعض في أمن وأمان الآن الناس أصبحت تتمركز في كل واحد يروح لآهلة تقريبا..

إلسي أبي عاصي: تفرز..

ليلى زروقي: تفرز، خايف، حتى الناس المتزوج مع مثلا هو سني متزوج مع علوية أو كذا فهذا أصبح الناس خايفة هذا الخوف خطير انه الإنسان طول حياته عايش ما يسألش على روحه من أي فئة أراه موجود يصبح متمركز في مكان يقول هذا يحموني هدول ربما ضدي، هذا خطير هذا الشيء يعني اللي يجب على هذا الأساس مهم جدا انه لما نتكلم عن الأطفال نتكلم على كل المدنيين اللي عانوا لان الأطفال هم في مجتمعاتنا الشابة يمثلون الأغلبية.

إلسي أبي عاصي: طيب سيسأل ربما السوريون سيدة ليلى يعني هناك بعثة مراقبة للأمم المتحدة داخل سوريا ماذا تفعل؟

ليلى زروقي: طبعا بعثة المراقبة في سوريا أولا أنا شفت يحاولون جهودهم تقديم ما لديهم من إمكانيات لتقديم المساعدات، فالإشكالية المطروحة انه يجب أيضا تشجيع كل الذين يهمهم الأمر بصدق أن يساعدوا السوريون على تخطي هذه الأزمة أن يقدموا الإمكانيات للأمم المتحدة، الأمم المتحدة تحتاج إلى  fundingيعني تمويل حتى تقدم المساعدات، ففي ما هو موجود يحاولون توفيره، يحاولون العمل على توصيله إلى المعنيين لكن طبعا ينقص الكثير خاصة أن سوريا موجودة تحت حصار والحصار يمس مواد حتى لا يغطيها الحصار مثل الدواء لماذا؟ لأنهم لا يمكنهم دفع أموال لشراء نفس الشيء بالنسبة للوقود فهذا واقع موجود يجب أن نشجع يجب على كل بما فيهم أعضاء مجلس الأمن أنا أوجه صوتي إلى أيضا دول التي هي في مجلس الأمن يمكنها اتخاذ قرارات بأن تساعد على توصيل الإعانات وتسهيل مهمة العمل داخل الجانب الثاني .

إلسي أبي عاصي: أنتِ تتحدثين عن الجانب الإغاثي.

ليلى زروقي: الجانب الإغاثي.

إلسي أبي عاصي: طيب تحديدا في اختصاصك في مجال الأطفال في النزاعات المسلحة أين التقصير الدولي في ممارسة المزيد من الضغط على الأطراف التي تنتهك وتقوم بهذه الانتهاكات حتى تتوقف؟

ليلى زروقي: طبعا نفس الشيء أقوله طبعا أنه نحن من خلال هذه الزيارة نريد تسليط الضوء واستعمال الآليات الموجودة في مجلس الأمن حتى يقع ضغط على الأطراف التي تنتهك لأنه بدون ضغط وبدون اتخاذ قرارات تفرض على الأطراف المتنازعة..

إلسي أبي عاصي: من هي الأطراف التي لا تضغط؟

ليلى زروقي: طبعا أنا لست مسؤولة عما يقوم ما تقرره الدول نحن  كجزء.. الأمين العام أدان العنف نحن ندين العنف، نطلب من مجلس الأمن أن يتخذ قرارات في هذا الجانب، نريد استعمال كل الإجراءات الموجودة، نسعى إلى إيجاد حل سياسي لأنه عندما اجتمع مجلس الأمن حول قرار سياسي يتفق عليه تتم أيضا قرارات تكون أكثر قدرة على احتواء الأزمة وعلى فرض حل سلمي يلتقي فيه السوريون ونحمي فيه الأغلبية وخاصة الأطفال والنساء والعجز وهم أغلبية المجتمع السوري.

أوضاع الأطفال السوريين في المخيمات

إلسي أبي عاصي: سيدة ليلى لم تزوري بعد مخيمات اللاجئين التي يقطن فيها السوريون الذين فروا من بلادهم ولكن ما هي المعلومات عن وضع الأطفال في هذه المخيمات لديكم؟

ليلى زروقي: سيدتي أطفال يتركون بيتهم مع نصف أهلهم أو جزء من أهلهم بعض مهم قتل بعض منهم في السجن..

إلسي أبي عاصي: بعض منهم بدون أهلهم حتى.

ليلى زروقي: بعضهم بدون أهلهم فهذا طبعا بحد ذاته هو كارثة على وضعهم الحالي وعلى وضعهم المستقبل في حد ذاته بدون ما ندخل في التفاصيل الأخرى موجودين أكثر فأكثر سوريين يغادرون سوريا ويلتجئون إلى المخيمات كما هو الحال في كل النزاعات وخاصة لما تكون نزاعات داخلية، المعلومات التي وصلتنا انه فيه أيضا  وضع من ناحية الإغاثة من ناحية التكفل في هذه الفئة لأنه مهم جدا وما قيل لي مثلا لما زرت الجامعة العربية ما قيل لي عندما تمت زيارة للمخيمات من طرف الجامعة العربية ما قيل لي أنه بغض النظر عن الاحتياجات، الأطفال لا يذهبون إلى المدرسة أو الأغلبية لا يذهبون إلى المدرسة ما كانش تغطية صحية كافية أطفال كما قلنا مشردين تعرضوا إلى وضع خطير جدا يحتاجوا إلى عناية نفسية غير موجود، ففيه أشياء كثيرة في هذه المخيمات بغض النظر على ما تعرض له هذه الأطفال داخل وما أدى إلى أن يفروا من أوطانهم فطبعا وضع يجب أن نتكفل ليس فقط بتقديم إعانات واغاثات ولكن يجب أن نتكفل بالأطفال من الناحية النفسية العلاج وأيضا التدريس.

إلسي أبي عاصي: في هذا الجو كله يعني في ظل هذا ا لوضع كما تصفينه أي جيل جديد يؤسس في سوريا؟

ليلى زروقي: أقول أي جيل جديد يؤسس في المنطقة لأن لما أغلبية الشعب هي شابة معناته في هذا الوضع في حرب عنيفة الأطفال في هذا العدد لأنه ما تنسيش أن الفلسطينيين اللي موجودين في سوريا أيضا يعانون من هذا الوضع في كل الحالات لما يصير مشكل في العالم العربي الفلسطينيين الموجودين يتحملون عبأ أيضا طبعا في كل منطقة ما يحدث في سوريا إذا لم نسرع في إيجاد حل سوف يؤثر على الجيل القادم معناه بعد 10، 15 سنة  ربما نجد نفسنا في فوضى أخرى لان الذين عاشوا هذا الوضع ولم يتكفل بهم بالعناية الكافية سوف يكبرون على الحقد وعلى العنف وعلى يعني نزاع آخر كما يحدث في إفريقيا  ما تكفل بعد 15 سنة نعاود نكرر ربما..

حقوق الأطفال بالبلدان العربية

إلسي أبي عاصي: تحدثتِ عن الجيل في المنطقة عموما قبل سوريا أيضا كنتِ في اليمن وفي بلدان كثيرة زرتِها لو تحدثينا مثلا عن وضع الأطفال في اليمن الآن ما هي أبرز التحديات أمامهم وهل هناك انتهاكات ترتكب بحق الأطفال على غرار ما نرى في بلدان أخرى؟

ليلى زروقي: سيدتي أولا في اليمن ثلث المجتمع عاش حوالي عشرة ملايين من اليمنيين يحتاجون إلى.. وعندهم نقص في الغذاء هذه نتائج هذه تقارير الأمم المتحدة من بينهم حوالي مليون طفل يعني يعانون من نقص في الغذاء هذا أول شيء لما يكون نقص في الغذاء معناه ما عندك صحة ما عندك ولا شيء، هذا بغض النظر عن الانتهاكات التي تطول الأطفال تدمير لأنه تعرف في قنابل تستعمل فيها القاعدة الموجود في أنصار الشريعة في جيش مقسم بين ثلاث أطراف، أطفال يتعرضون إلى التجنيد بصفة تقريبا كل الأطراف يجندون الأطفال اعتداءات على المدارس كثير من المدارس مدمرة، انتهاكات، تشويه، قتل كل هذه أنا شفت مثلا أطفال مقطعة أرجلها وأيديها بنات مقطعة أيديها وأرجلها جيء إلي بهم شفتهم يعني تعرضوا لأنه في اليمن مشكلة خطيرة هي أنه فيهم المواد المتفجرة موجودة في عدة أماكن بما فيها مدارس كانت مشغولة من جماعات مسلحة مثلا في الجنوب في آبيي في الشمال في كل هذه الأوضاع تعانيها الأطفال في اليمن، و نتمنى أيضا في اليمن يعني في اليمن كان هناك وقف بالنسبة إلى اليمن كان تعهد من طرف الحكومة على أنها تعمل كل ما بوسعها ومن طرف الأطراف الأخرى لوقف الانتهاكات ونحن الآن نشتغل على خطة عمل لأن أيضا الأطراف هناك موضوعين بالقائمة..

إلسي أبي عاصي: ولكن إلى أي مدى أيضا شعرتِ أن هناك تجاوب فعلي .

ليلى زروقي: شعرت بتجاوب من طرف الحكومة لكن..

إلسي أبي عاصي: وهل لمسته؟

ليلى زروقي: ولمسته، ولكن هناك مشكلة أنه الحكومة ليست لها تأثير كبير على الأطراف الأخرى الموجودة في اليمن والتي ترتكب الانتهاكات.

إلسي أبي عاصي: ماذا عن الأطفال في ليبيا وهي أيضا كانت قد شهدت نزاعا مسلحا وتسليحا واسعا في الثورة للإطاحة بمعمر القذافي؟

ليلى زروقي: نحن نحاول أن نجمع معلومات أيضا لأن ليبيا ذكرت في تقرير لكن لم يتم إدراج أي طرف في القائمة تصلنا الآن معلومات خاصة على أنه الجماعات التي بقيت مسلحة الحكومة لم تنه بعد وجودها  تستعمل أطفال، فنحن نحقق في هذه الجانب نتابع الأمر في ليبيا وأتمنى أن قبل صدور التقرير القادم أن  تكون لي زيارة ميدانية أيضا إلى ليبيا .

إلسي أبي عاصي: طيب لو أردنا أن نضع خلاصة يعني لوضع الأفعال في النزاعات المسلحة تحديداً في المنطقة العربية بماذا تخرجين؟ ما هي الخلاصة؟ وما هي الآمال لتحسين هذا الوضع؟

ليلى زروقي: يعني مؤسف جدا أنه الآن عنا حوالي عدة دول عربية موجودة في هذا التقرير العراق سوريا لبنان اليمن ليبيا السودان أما لأنه فيها نزاع أو لأنها احتوت خلافات كما مثلا لبنان بالنسبة للوضع في سوريا.

إلسي أبي عاصي: الذي لجأ إليها السوريون .

ليلى زروقي: طبعا فهذا يعني مؤسف جدا أننا فقط سنتين من قبل هذه الدول كان فقط العراق وفلسطين  والسودان طبعا والصومال الآن أضيفت اليمن أضيفت سوريا وأضيف لبنان هذا يعني الوضع  يبّن لنا أن المنطقة العربية في حالة غليان أن النزاعات الموجودة وهي كلها نزاعات داخلية فيها جماعات مسلحة فيها إرهاب فيها استعمال مسلحين كانوا مدنيين ليست لهم خبرة العسكريين، كل هذا يؤدي فيه، أيضا في نزاعات طائفية كل هذا يعني أننا إذا لم نتحكم في الوضع وإذا لم نجد حلولا سياسية تجمع أغلبية الشعوب داخل كل دولة وإذا كان لم نلعب دورا أيضا يعني بالنسبة للمنطقة دور يخرج على حدود كل دولة، دور ايجابي لاحتواء الأزمات وللحل ولإيجاد حلول سياسية ترضي مطالب الشعب في العالم العربي، الشعب في العالم العربي لم يعد يقبل أن يهمش وأن يكن له قيادة تقرر كل شيء بدلا عنه.

إلسي أبي عاصي: أشكرك جزيل الشكر ليلى زروقي الممثلة الخاصة للامين العام للأمم المتحدة لشؤون الأطفال والنزاعات المسلحة وأشكركم جزيلا مشاهدينا على متابعة هذه الحلقة وإلى اللقاء في حلقات أخرى.