- عودة صالح ومحاولة تفجير الأوضاع
- الآلية المقترحة لنقل السلطة

- الأمم المتحدة وجهود تسوية أزمة اليمن

- المبادرة الخليجية وملامح وزمن المرحلة الانتقالية

أحمد الشلفي
جمال بن عمر
أحمد الشلفي: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، مشاهدينا الكرام أهلاً بكم إلى هذا اللقاء لقاء اليوم مع الدكتور جمال بن عمر مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، دكتور جمال أهلاً بك..

جمال بن عمر: أهلا وسهلا..

أحمد الشلفي: طبعاً سنتحدث عن الوضع اليمني والشأن اليمني وأنت أتيت إليهم منذ هذه الفترة أكثر من مرة يعني 4 مرات أريد أن أسألك أولاً هل كنت تعلم بعودة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح إلى اليمن فجر الجمعة الماضية ؟

جمال بن عمر: لا، لم أكن على علم بهذا لكن اللي حبيت أؤكد عليه إنه وجودي في اليمن الآن للمرة الخامسة هو تعبير واضح لقلق المجتمع الدولي على تدهور الأوضاع الأمنية والإنسانية في اليمن، هناك إجماع في مجلس الأمن الآن على أنه حان الوقت للدخول في عملية سياسية لحل مسألة انتقال السلطة، ونحن نتأسف على الاحتقان الموجود الآن في الشارع وفي مدن كثيرة في اليمن، نتأسف على ظاهرة انهيار الدولة الآن في مناطق مختلفة، مسؤولون من الحكومة أكدوا لي لأنه 5 أو 6 محافظات من اليمن لم تعد الآن تحت سيطرة الدولة، كذلك هناك اشتباكات تحصل شمال العاصمة، داخل العاصمة، خلال تنقلاتنا في صنعاء، صنعاء الآن منقسمة على ثلاث مناطق الحكومة تسيطر على منطقة، مليشيا أخرى تسيطر على منطقة أخرى، قوات السيد علي محسن تسيطر على منطقة، وهذا يذكرني ببيروت وأكثر.

عودة صالح ومحاولة تفجير الأوضاع

أحمد الشلفي: هناك كثيرون يقولون بأنه كان متوقع أن يقوم الرئيس على عبد الله صالح في خطابه الذي ألقاه عندما عاد من السعودية أن يقوم بنقل السلطة بشكل كامل وبسرعة ويعتقدون أن الرجل تأخر لأنه يريد أن يفجر الوضع عسكرياً؟

جمال بن عمر: هو الوضع معقد جداً يعني المسألة في اليمن اللي هو واضح أن الصراع الدائر الآن على السلطة وليس فقط بين طرفين فقط، في اليمن أطراف كثيرة فيه الحوثيين الذي يسيطرون على مناطق واسعة في الشمال، هناك القاعدة في الجنوب..

أحمد الشلفي: ماذا تقصد بالشمال التي يسيطر عليها الحوثيون؟

جمال بن عمر: أنا أتكلم على منطقة صعدة والجوف اللي حبيت أؤكد عليه أن الأطراف السياسية في اليمن هي متعددة هي الحراك الجنوبي هي حركة الحوثيين، الأحزاب البرلمانية، المجلس الوطني بمكوناته كلها، حركات الشباب، وهذا لا يجب أن ننساه أبداً لأن هو مطالب الشباب في التغيير يجب أن تكون هي أساس الحل يجب أي حل سياسي أي تسوية سياسية تضمن تحقيق مطالب الشباب في التغيير، في الديمقراطية، بناء دولة القانون.

أحمد الشلفي: لكن كل هؤلاء يريدون أن يرحل النظام كلهم مجتمعون على أن يرحل النظام؟

جمال بن عمر: هناك إجماع في اليمن على ضرورة الدخول في مرحلة انتقالية وأنا كانت لي نقاشات طويلة مع شخصيات من الحزب الحاكم حزب المؤتمر، وهم كذلك واعون إلى أن حان الوقت الآن للدخول في مرحلة انتقالية على أساس توافقي وعلى أساس تفاوضي مع الأطراف الأخرى، هناك إجماع في اليمن على أنه حان الوقت الآن للتغيير في الدخول في مرحلة انتقالية بشكل سلمي وبشكل تفاوضي ولكن دائماً مبنية على تحقيق مطالب الشباب في التغيير والديمقراطية.

أحمد الشلفي: يعني هناك من يقول بإمكان الرئيس علي عبد الله صالح ما دام يقول بأن المبادرة الخليجية أنا ألتزم بها وأوقع عليها كما هي لماذا لا يوقع عليها؟

جمال بن عمر: هذا سؤال يجب أن تدعوه للرئيس لماذا لم يوقع، لكن المؤكد أن فعل الرئيس لم يوقع وهذا لم يمكن من تنفيذ المبادرة الخليجية اللي هي كلها مبنية على التوقيع، بدون التوقيع لا يمكن للخطوات الأخرى أن يتم إنجازها، ولهذا خلال زيارتي السابقة تم التفكير في طريقة أخرى لتحقيق نفس أهداف المبادرة الخليجية معناه إيجاد صيغة تمكن من الدخول في تنفيذ مسألة الدخول في عملية انتقال السلطة بدون التوقيع ولهذا أنا اجتمعت..

الآلية المقترحة لنقل السلطة

أحمد الشلفي: يعني كان لديكم آلية لانتقال السلطة بدون توقيع؟

جمال بن عمر: أنا لم أطرح حلول جاهزة نحن لا نتصرف بهذا النوع في الأمم المتحدة، نحن دائماً نحاول أن نقوم بدور الميسر معناه أن نساعد الأطراف على تحديد ما هي الخلافات التي ما زالت موجودة، ما هي القضايا المتفق عليها، وكذلك نحاول أن نساعد الأطراف على أن تتفق وتخرج بصورة توافقية، وهذا ما سعيت إليه خلال وجودي في الزيارة السابقة وهذا ما أستمر في محاولته الآن يعني حث الأطراف على أن تتفق على صيغة من أجل نقل السلطة وتكونت عدة أفكار..

أحمد الشلفي: إذن ما هي الطريقة وهذه الآلية التي اقترحتها وكيف هي الطريقة التي قدمتها الأمم المتحدة من أجل نقل السلطة؟

جمال بن عمر: معناها هذا ما سميتموه آلية أو خارطة الطريق هو مشروع اللي كان نتيجة نقاشات الأطراف مع بعض ويتطلب النقط التالية، المسألة الأولى هي طريقة نقل السلطة يعني كان الاتفاق المبدئي يدور على أن الرئيس يصدر قرارا رئاسيا ينقل سلطاته الرئاسية للنائب، ثانياً يدعو إلى انتخابات مبكرة، انتخابات رئاسية، في نهاية السنة وهذا إحنا كنا في شهر يوليو، ثالثاً أن يصدر البيان ويتضمن عبارة أن هذه العملية لا رجعة فيها، على هذا الأساس كان ممكن للمعارضة أن تدخل في الخطوات التالية وهي تشكيل حكومة وطنية حكومة إجماع وطني، ثانياً إعادة هيكلة القوات المسلحة، ثالثاً الإعداد للانتخابات الرئاسية هذه كمرحلة أولى، مرحلة ثانية تبدأ من نتائج الانتخابات الرئاسية وتستمر سنتين خلال هذه المرحلة يتم إعادة صياغة دستور، كذلك يتم الإعداد لانتخابات عامة وفقاً لما وصلته هذه الاتفاقات حول مسألة الدستور لكن نقطة مهمة كذلك في هذا الإطار هو أنه كان اتفاق على أنه الاتفاق يجب أن يتضمن تأسيس آلية لطاولة مستديرة أو حوار وطني يجمع جميع الأطياف السياسية، لأن أنا المسألة اللي أكدت عليها منذ البداية هو أن أي اتفاقات، أي مشروع للدخول في مرحلة انتقالية يجب أن يتضمن المشاركة السياسية لجميع الأطراف وأنا لما أقول جميع الأطراف أعني الحوثيين أعني الحراك الجنوبي أعني حركة الشباب ويجب أن لا ننسى أبدأ..

أحمد الشلفي: حضرتك تتحدث عن حركة الشباب ثالثاً أنا أعتقد أن حركات الشباب كمراقب هي الأهم يعني هي التي بدأت ثورة فبراير السلمية؟

جمال بن عمر: طبعاً إحنا كأمم متحدة نرى أن للشباب مطالب مشروعة في التغيير ونساند هذه المطالب يعني مطالب الشباب على حسب ما فهمته أنا التقيت بمجموعات كبيرة من الشباب، الشباب يطالبون بالتغيير يطالبون بالإصلاح يطالبون بحقوق الإنسان يطالبون بالديمقراطية يطالبون بسيادة القانون، يعني هذه كلها قيم نابعة من قيم الأمم المتحدة..

أحمد الشلفي: كثير من الناس يقولون مبعوث الأمين للأمم المتحدة جاء إلى هنا ولم يستطع إنجاز شيء يعني هم يقولون طبعا أنا لا أقول يعني، يقولون هو مثلاً يوم الأحد قتل ما لا يقل أو خلال الأسبوع الماضي قتل ما لا يقل عن 173 من المتظاهرين السلميين ومن المدنيين وبعضهم من الجيش، ويقولون جمال بن عمر لم يزر المستشفى الميداني، لقاءاته لم تسفر عن أي فكرة جديدة أو إيقاف للحرب أو إيقاف للاعتداء على المتظاهرين السلميين ما زال المتظاهرون السلميون يتلقون كل يوم الضرب بالرصاص وبالآليات الثقيلة، وأنتم في كما يقولون في محلك سر؟

جمال بن عمر: الأمين العام للأمم المتحدة مؤخراً وفي مرات كثيرة أكد دائماً وبشكل واضح إدانة الأمم المتحدة لجميع أعمال العنف، وكذلك تأسفنا وأدانا كذلك الاستعمال المفرط للقوة ضد المتظاهرين العزل، كذلك ناشدنا جميع الأطراف على عدم استعمال العنف وعدم القيام بأي نشاط ممكن أن يؤدي إلى تدهور الوضع الأمني، إحنا مواقفنا من هذه المسائل واضحة، وفي هذا الإطار زارت اليمن بعثة من الأمم المتحدة من المفوضية العامة لحقوق الإنسان، وقدمت تقريرا لمجلس حقوق الإنسان وهذا التقرير يطالب بتحقيق دولي في الجرائم والانتهاكات التي حصلت في هذه المرة، موقفنا من قضية حقوق الإنسان موقف واضح، نحن ضد هذه الخروقات ونندد بها وإشارتنا كانت واضحة لأنه التجاوزات والعنف يجب أن ينبذ من جميع الأطراف.

الأمم المتحدة وجهود تسوية أزمة اليمن

أحمد الشلفي: أنت استخدمت كلمة جميع الأطراف بينما نحن كصحفيين موجودين هنا في هذه المنطقة في صنعاء نرى أن قوات الأمن أو ما تسمى بالقوات الموالية لصالح هي التي تقوم بضرب المتظاهرين بالرصاص والآر بي جي، هذا موثق، هناك قانون دولي تعترف به الأمم المتحدة والكثير يقولون لماذا لا تقول الأمم المتحدة ومبعوث الأمم المتحدة لماذا لا يقول للطرف الذي يقتل المتظاهرين السلميين عليك أن تتوقف ولن تستخدموا جميع الأطراف كثير من الناس يدعونكم إلى هذا ما رأيك؟

جمال بن عمر: هذا ما قمنا به يعني خلال زياراتي كله وحتى خلال مقابلتي مع الرئيس في مرات سابقة مش خلال هذه الزيارة، دائماً أكدت على أن الأمم المتحدة ضد قمع المتظاهرين العزل المسالمين وعلى الحكومة أن تتخذ جميع الإجراءات لتفادي أي أحداث من هذا النوع، ولما حدثت مثلاً مجزرة 18 / مارس صدر بيان من الأمين العام يشجب هذه الممارسات الوحشية التي تمت ضد المتظاهرين، موقفنا إحنا منظمة مرجعيتنا هو القانون الدولي والأعراف الدولية وقوانين حقوق الإنسان، إحنا مواقفنا ليست نابعة من مصالح ضيقة كما هو ممكن أن يكون الشأن بالنسبة لمواقف دول، إحنا ليست لنا حدود مع اليمن ليست لنا تجارة كأمم متحدة مع اليمن ولا مصالح عسكرية أو إستراتيجية، حرصنا على أمن اليمن ووحدة اليمن ومستقبل اليمن هو دائماً مواقفنا نابعة من مرجعيتنا وهو القانون الدولي وقيم حقوق الإنسان، وفي هذا الإطار نشجب جميع الممارسات التي تمس حقوق الإنسان في هذا الإطار نرى على أنه التسوية لا يمكن إلا أن تكون سلمية..

المبادرة الخليجية وملامح وزمن المرحلة الانتقالية

أحمد الشلفي: قلت دول جارة وقلت أنتم لا تتحدثون بمنطق الدول الجارة ودول الحدود هذا يذكرنا بموقف السعودية أين ترى هذا الموقف بالضبط وخاصة في المبادرة الخليجية؟

جمال بن عمر: أنا خلال مشاوراتي مع مسؤولين سعوديين ما ألمسه أن هناك قلق على تدهور الوضع كذلك في حرص على التشبث بوحدة اليمن وسلامة اليمن، وفي هذا الإطار أنا اللي أعرفه أن الموقف السعودي يدخل في إطار موقف مجلس التعاون الخليجي الذي يطلب تطبيق المبادرة الخليجية ابتداء من التوقيع.

أحمد الشلفي: دعنا الآن نقول بصراحة من خلال جولاتك الأربعة في اليمن من يقف أمام توقيع المبادرة الخليجية أو توقيع المقترح الذي قدمته لنقل السلطة بشكل كامل، هذا يهم الناس الآن من الذي يقف أمام هذا الأمر الآن هذا يحل كثير من الإشكاليات في اليمن، رأيك أنت وحديثك أنت إلى الناس؟

جمال بن عمر: الوضع في اليمن معقد أولاً قلت أن الأطراف..

أحمد الشلفي: أنت قلت لي سابقاً أن الوضع في اليمن معقد نحن نريد أن نعرف بوضوح جمال بن عمر من 4 مرات وهو يزور اليمن وربما أصبحت تفهم الشأن اليمني أكثر منا يعني من الذي وقف أمام توقيع المبادرة الخليجية أو التوقيع المقترح الذي قدمته أنت عن نقل السلطة بشكل كامل وكيف تم هذا؟

جمال بن عمر: الاضطرابات التي تعرفها الآن اليمن والاحتقان الموجود والصراعات الموجودة حالياً هي ليست جديدة لها جذور طويلة جداً وكذلك هناك عوامل مختلفة تعقد الوضع في اليمن أشرت إلى أن في أطراف متعددة أشرت إلى أن في تصلب عند عدد من الأطراف، كذلك الواضح كذلك إنه لم تكن موجودة خلال هذه المدة، في مدة شهور لقاءات مباشرة بين الأطراف أنا شرحت للجميع بأن تجربتنا داخل الأمم المتحدة دائماً تؤكد وحتى في الحالات اللي فيها حروب، دائرة المتحاربين يدخلون في حوار من أجل كيفية توقيف الحرب، لكن تمت عدد من الاتصالات والمشاورات وأدت إلى بلورة آراء في شهر تموز السابق وبحضوري كشاهد على هذه الاتصالات وهذه الحوارات التي تمت وتم فيها بلورة أفكار جديدة كلها تدور على مسألة نقل السلطة وكيفية الدخول..

أحمد الشلفي: إلى أين وصلت هذه الأفكار ومن كان الطرف الذي وقف ضدها أو رأيتم أنه لا يريد أن يقوم بهذا العمل بشكل أو بآخر؟

جمال بن عمر: هو في الحقيقة وأنه رغم ما تسمعون من أخبار حول الصراعات الدائرة والاحتقان الموجود، هناك كذلك قواسم مشتركة هناك أتفاق على بعض المبادئ العامة المسألة الأولى هناك اتجاهان إلى أنه يجب نقل السلطة بأقرب وقت هناك أتفاق كذلك على أنه الحل يجب أن يتضمن تشكيل حكومة وطنية، هناك أتفاق على أنه المرحلة الانتقالية يجب أن تكون على الأغلب لمدة سنتين، هناك أتفاق كذلك على أن تكون هناك انتخابات مبكرة، انتخابات رئاسية، هناك اتجاه كذلك نحو انتخابات رئاسية بمرشح توافقي كذلك، هناك كذلك اتفاقات على ضرورة خلق آلية للحوار أو طاولة مستديرة تجمع جميع الأطراف من الشمال للجنوب للمشاورة حول جميع القضايا المتعلقة بالمراحل السابقة...

أحمد الشلفي: سيستغرق هذا ربما سنوات إذا استمر سيقتل المتظاهرين السلميون، سيستمر نظام علي عبد الله صالح حتى ما بعد 2013 ومطالب المتظاهرين بأن يرحل نظام علي عبد الله صالح؟

جمال بن عمر: الحوار الذي تكلمت عليه هو في إطار مرحلة انتقالية يعني المتفق عليه خليني أشرح لك..

أحمد الشلفي: ما هي مدة المرحلة الانتقالية، نريد أن نعرف فقط؟

جمال بن عمر: الاتجاه العام الآن هو أن تكون المرحلة الانتقالية مقسومة على مرحلتين الحقيقة، المرحلة الأولى من الآن إذا تم الاتفاق الآن إلى يوم تنظيم انتخابات رئاسية مبكرة، خلال هذه المرحلة أولاً يتم إعادة هيكلة القوات المسلحة والأجهزة الأمنية..

أحمد الشلفي: هل هذا يعني أن يذهب أبناء الرئيس وأبناء أخيه من المراكز العسكرية التي يتولونها، أن لا يكون هناك في الحرس الجمهوري أحمد علي عبد الله صالح وأن لا يكون هناك في الأمن المركزي يحيى محمد عبد الله صالح وأن يعاد هيكلة الجيش ليكون جيشا وطنيا هل يعني هذا البند بهذه الطريقة؟

جمال بن عمر: الهدف الآن المتفق عليه هو إعادة بناء الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة على أسس صحيحة حتى يتم دمج جميع الفصائل الآن اللي هي مختلفة في إطار جيش وطني واحد يخضع للسلطة المدنية، كذلك تشكيل لجنة عسكرية تحت إشراف النائب للدخول في هذه العملية والمتفق عليه مبدئياً أن تكون هذه من أولويات المرحلة الانتقالية بالإضافة إلى إعداد لانتخابات رئاسية الخ..

أحمد الشلفي: إذا لم يتحقق كل هذا الذي ترغب به الأمم المتحدة في وقت يسمح بالانتقال السلمي للسلطة ويسمح أيضاً بأن يتوقف انفجار الوضع عسكرياً، ما الخطوة التالية وبصراحة ما هي خطوتكم التالية هل ستقدمون ملف اليمن إلى مجلس الأمن، هل هذا سيحدث أنا أقصد ما هي الخطوة التي نستطيع أن نقول من خلالكم للناس بأن الأمم المتحدة والأمين العام للأمم المتحدة ومبعوث الأمين العام للأمم المتحدة سيقومون بهذه الخطوة لإيقاف النزيف والحرب والنزيف اليومي لليمنيين؟

جمال بن عمر: كمبعوث للأمم المتحدة..

أحمد الشلفي: لا أنا أتكلم ليس كهوية شخصية أنا أتكلم ما الذي ينبغي أن يفعله مجلس الأمن والأمم المتحدة بالضبط ما الذي ينبغي أن يحدث؟

جمال بن عمر: لا يمكن أن أتكلم باسم مجلس الأمن لأن مجلس الأمن مكون من أعضاء لكن ما يمكن أن أقول لكم هو أنه بعد كل زيارة لليمن، قدمت تقريرا لمجلس الأمن وكان في نقاش حول الوضع في اليمن، ما يمكن أن أقول لكم هو أنه في إجماع داخل مجلس الأمن على أن الوضع الآن تفاقم لدرجة أنه يجب على اليمنيين أن يتحملوا مسؤولياتهم من أجل الدخول في مرحلة انتقالية على أسس توافقية ومن خلال مشاركة واسعة للجميع في العملية السياسية، الوضع في اليمن الآن في اعتقاد أعضاء مجلس الأمن أصبح يشكل تهديدا على الأمن والسلم الدولي وليس فقط الإقليمي، وهذا أمر مهم جداً معناه على ما ألاحظه من خلال البيانات الثلاثة التي صدرت عن مجلس الأمن، وفي إجماع على أنه حان الوقت الآن للدخول في عملية سياسية سريعة وحل فوري من أجل انتقال السلطة على أسس صحيحة لوقف هذا الاحتقان لأن الوضع في اليمن تدهور الوضع في اليمن الآن أصبحت له انعكاسات واضحة على مستوى الأمن والسلم الإقليمي والدولي، وهذا ما يجب أن يفهمه اليمنيون، حان الوقت للحسم، حان الوقت لاتخاذ القرار، هناك أفكار معروفة الآن حول كيفية انتقال السلطة وإنهاء هذا الاحتقان وهذا العنف..

أحمد الشلفي: بما أن الرئيس علي عبد الله صالح هو الطرف الأساسي في هذه العملية جميعها هل تريد من هنا أن توجه له رسالة معينة قد تساهم في نقل السلطة بشكل كامل وإيقاف ما يحدث في اليمن؟

جمال بن عمر: رسالتي للجميع بما فيها السلطة وأنه الشعب يريد التغيير، الشعب يريد انتقال السلطة، الشعب يريد عملية سياسية سلمية من أجل وقف هذا الاحتقان، من أجل وقف هذا العنف من أجل بناء يمن جديد نحن ندعم مطالب الشعب والشباب في التغيير وموقفنا هو موقف واضح وهو مساعدة اليمنيين على أن يتخذوا قرارهم من أجل الدخول في عملية سياسية جديدة.

أحمد الشلفي: شكراً جزيلاً لك، كما أشكركم مشاهدينا الكرام على الاستماع ومشاهدة هذا الحوار الذي أجريناه مع الدكتور جمال بن عمر مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة وهذه تحياتي، أنا أحمد الشلفي السلام عليكم ورحمة الله.