- مبادئ الحركة وأهدافها وأولوياتها
- الموقف من الحكومة الجديدة والقوات الدولية

 

مبادئ الحركة وأهدافها وأولوياتها

جامع نور
مختار روغو
جامع نور:
مشاهدينا الكرام أهلا ومرحبا بكم في برنامج لقاء اليوم، ضيفنا في هذه الحلقة هو مختار روغو أبو منصور المتحدث باسم حركة شباب المجاهدين، أهلا ومرحبا بالشيخ أبو منصور. شيخ أبو منصور نحن الآن في مدينة بيدوا والقوات الإثيوبية انسحبت وكذلك لا وجود لقوات الحكومة الانتقالية في داخل المدينة، ماذا تعني لكم هذه اللحظات وكيف تقيمونها؟

مختار روغو: نبشر جميع الأمة الإسلامية وجميع المجاهدين أينما كانوا وخاصة المجاهدين في الصومال ونعزي أيضا أسر الشهداء الذين استشهدوا في تحرير مدينة بيدوا قبل سنتين في حربي دينوناي وإيدالى فما كنا نقاتل من أجله تحقق اليوم وهذه بشرى كبيرة للمسلمين في العالم وهم الذين أيدونا بمشاعرهم ودعوا لنا وقدموا لنا المشورة بل وقدم بعضهم دعما ماليا، نقول لجميع هؤلاء أبشروا فمركز الردة اليوم في يد المجاهدين ولنعلم أن العدو لم يخرج بإرادته بل بضربات المجاهدين وقد انهزم باعترافه هو ولله الحمد، الجنرال الإثيوبي الذي جاء لترتيب تلك القوات وتهيئتها للخروج قال وهو يخطب في الناس وفي المسؤولين في القصر الرئاسي في بيدوا "عندما أترك هذا المكان وبعد ساعة واحدة سيجلس مختار روغو على الكرسي" لم أجلس على الكرسي لأن من كانوا يسمون أنفسهم بالحكومة نهبوا الكراسي وجميع ممتلكات الدولة في المدينة، لكن بحمد الله دخلنا المدينة وهي اليوم تطبق فيها شريعة الله، نحن بخير ونشعر أن ما قاتلنا من أجله تحقق وأن الناس يعيشون اليوم في أمن واستقرار، لم يكن من الممكن قبل اليوم أن تحمل هاتفك الجوال في السوق ولم تكن تستطيع السير في المدينة ليلا، اليوم بوسعك أن تحمل ما تشاء وتمشي وقتما تشاء.

جامع نور: حركة الشباب المجاهدين لماذا تأسست وما الذي يميزها عن باقي الحركات الإسلامية الموجودة في الساحة الصومالية؟

حركة الشباب المجاهدين تأسست بعد عودة بعض الناس من القتال في أفغانستان وهزيمة دولة طالبان، فاجتمع بعض الرجال من الحركات الإسلامية الموجودة بالساحة وكانوا يشعرون بتقصير لدى تلك الحركات فيما يتعلق بالجهاد
مختار روغو:
حركة الشباب المجاهدين تأسست في وقت ليس ببعيد بعد عودة بعض الناس من القتال في أفغانستان وهزيمة دولة طالبان اجتمع بعض الرجال من الحركات الإسلامية الموجودة في الساحة وكانوا يشعرون بتقصير لدى تلك الحركات خاصة فيما يتعلق بالجهاد، كانت هناك حركات إسلامية صومالية حاولت الجهاد ولكنها اصطدمت بعراقيل كثيرة فأوقفته، رجال تلك الحركات الذين شاركوا في تلك المحاولات اجتمعوا وقرروا تشكيل حركة جهادية دعوية توازن بين الدعوة والجهاد، هذا الأمر تحقق وبارك الله تلك الجهود وأفشل أولئك الرجال مخططات كفرية كثيرة غزت هذا البلد. اختار الله كثيرا من رجال هذه الحركة شهداء، أكثر من عشرة من المؤسسين لهذه الحركة هم اليوم في عداد الشهداء منهم أخونا شيخ إبراهيم حاج وأخونا أبو قتيبة وأخونا معلم آدم حاشي عيرو وأخونا عمر الطويل أبو جبل، كثيرون ممن حضروا المؤتمر التأسيسي للحركة استشهدوا ومن بقي منهم حيا يسعى لأن يموت على ما مات عليه الأولون. المعارك الأولى التي تعرف من خلالها الشعب على حركة الشباب المجاهدين كانت معارك محاربة الإرهاب التي كان يقودها أمراء الحرب التسعة أولئك الذين اتفقوا مع الأميركان، كان هؤلاء يعملون في ذلك الزمن على اختطاف الإسلاميين وتسليمهم إلى الإدارة الأميركية عبر مكاتب لها في جيبوتي، من بينهم اثنان اختطفا من منزل آدم عيرو واحد منهم موجود الآن ويشارك في الجهاد والآخر مسجون في هيرغيسا، بعد أن تمادى هؤلاء بالمتاجرة بالمسلمين قرر المجاهدون مقاتلتهم وهاجموا المطارات التي كانت تستخدم لهذه الأغراض وخلصوا من كانوا بأيديهم سالمين، بعد ذلك بدأت العملية المشتركة التي قمنا بها مع المحاكم الإسلامية وكان الدعم الشعبي قويا في حسم المعركة وبعد تلك العمليات صارت الحركة مشهورة في الساحة.

جامع نور: هناك من يقول بأن لكم علاقة بتنظيم القاعدة، ما حقيقة هذا الأمر؟

مختار روغو: علاقتنا بهم هي علاقة المسلم بأخيه المسلم، ومن صميم عقيدة المسلم الولاء والبراء، أن تبتعد عن الكفار وأن تواصل جميع المسلمين وتحبهم، هذه هي علاقتنا معهم، يدعون لنا وندعو لهم وفي بعض الأحيان ينشرون في الإنترنت استشارات نستفيد منها كثيرا أو رسائل يرسلونها عبر الإنترنت نفرح بها كثيرا جدا وكان آخرها الشريط الذي أرسله أخونا أبو يحيى الليبي وعندما نسمع مثل هذا الكلام نفرح به كثيرا. لا يوجد لدينا علاقة قريبة بحيث يكونون منا أو نكون منهم، لكن هم منا ونحن منهم عندما ننظر إلى أنهم مسلمون أنهم مجاهدون وأن عدوهم واحد، يقاتلون الأميركيين ونقاتلهم، يقاتلون كفارا آخرين ونقاتلهم يريدون تطبيق شريعة الله على الأرض ونحن كذلك، نرفض تلك الحدود الوهمية التي تمنع العراقي أن يصل الأردن والسعودي أن يصل اليمن وندعو إلى رمي هذه الأوراق الوهمية التي صنعها الاستعمار ونطالب بتوحيد البلدان الإسلامية وهم يريدون ذلك أيضا. هذا كل ما في الأمر لكن تنظيميا لسنا منهم ولكننا نحبهم كثيرا.

جامع نور: هل لدى حركتكم أولويات في تحقيق أهدافها؟

مختار روغو: ما تبنى عليه الشريعة الإسلامية هو الكتاب والسنة والإجماع والقياس، نحن نتمسك بكل هذه الأشياء كما هي أما كيف نحقق إعادة الخلافة الإسلامية فذلك عبر الدعوة والحسبة والجهاد، نبين للناس الطريق الصحيح ونزيح كل من يقف أمام هذه الدعوة ونعيد الخلافة الإسلامية وبوادر هذا الأمر ظاهرة الآن وفي بيدوا تطبق شريعة الله.

جامع نور: إذا كان الأمر كما تقول هل هدم الأضرحة مثلا أو الحديث عن الوصول إلى ألاسكا الأميركية وتطبيق الشريعة الإسلامية هناك من أولوياتكم اليوم؟

مختار روغو: أنا أصلح مدينة بيدوا أيضا وأحقق فيها شريعة الله، أنتقل بعدها إلى دينصور وهي من مدن إقليم باي وأصلحها أيضا، وهكذا. عندما تريد أن تتسلق شجرة فأنت تبدأ من الجذع ولا تتسلق الأغصان، هذا الخبر نشرته قناة الجزيرة الناطقة بالإنجليزية وقد نقلوا ذلك عن رجل متحمس لا يعرف معنى انتمائه، نقلوا عنه القول سنطبق الشريعة في ألاسكا وهذا يشبه ما قاله بعض الرجال من المحاكم الإسلامية -قيل لي ذلك ولم أسمع منه شخصيا- إنهم سيصلون العيد في أديس أبابا، وهذا ما لم يحدث، هذا قاله أناس لا نعرفهم لكنها ليست من إستراتيجيتنا، لا نريد أن نعتدي على أحد، نريد أن نصلح أرضنا، والدين الإسلامي ليس بالإكراه. أما ما يتعلق بالمقابر فبالمناطق التي تحكمها حركة الشباب المجاهدين بمفردها توجد مقابر، لا تصدقوا أنها هدمت، هل هدمها مشروع أم لا؟ هذه مسألة أخرى لها بحثها ويمكن إثارتها في وقتها المناسب، نحن نعرف ماذا يوجد في الكتب لكن الحديث عن هذا الأمر في هذا الوقت بالذات شيء آخر، تعرفون أن الشريعة الإسلامية تراعي المصالح والمفاسد، ما نفعله اليوم لا بد وأن نتأكد هل فعله مناسب أم لا، النبي صلى الله عليه وسلم قال لعائشة لولا أن أهلك حديثو عهد بالإسلام لهدمت الكعبة ولبنيتها على أساس إبراهيم. الرسول صلى الله عليه وسلم توقف عن بناء المسجد وكان مباحا له مراعاة مشاعر الناس الذين كانوا حديثي عهد بالإسلام، نرى أن يرفق بالناس حتى نصل إلى مرحلة يفهم فيها الجميع كل تلك التعاليم الدينية، وقد استنكر الرسول صلى الله عليه وسلم على من قال بقتل المنافق عبد الله بن أبي حتى لا يقال إن محمدا يقتل أصحابه، علينا مراعاة المصالح والمفاسد فإذا كان النهي عن المنكر يترتب عليه منكر أكبر منه لا ينهى عنه وإذا كان هدم قبر مثلا يستدعي أن تأخذ بعض القبائل سلاحها ويراق دم حرام وتحدث المشاكل فلا بد عندها من التأني وتأجيل الأمر إلى الوقت المناسب حتى يقتنع هؤلاء الناس بالمسألة دينيا، المناطق التي حدثت فيها هذه الحادثة هي منطقة كيسمايو وفيها نظام من ثلاثة أطراف، معسكر راسكانوني والأخوة في إدارة عانولي وحركة الشباب وهذا النظام مستقل لا تحسب قراراته على الحركات التي يتشكل منها هذا النظام، نؤمن بالتدرج، انظر حتى عند تحريم الخمر مر الأمر بثلاثة مراحل  {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ..}[البقرة:219] المرحلة الثانية  {..لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ..}[النساء:43] وأخيرا قال تعالى {..إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ..}[المائدة:90] هذه هي تعاليم ديننا.

جامع نور: ما أسمعه منكم مغاير تماما لما يقال عن حركتكم، فأنتم متهمون بالتطرف إلى أبعد حدوده، مجرد الخلاف معكم يوجب القتل، هل هناك تغيير في الخطاب؟

مختار روغو: أن أبدو على هذه الهيئة وأغيب عن أهلي وعيالي وأن لا يكون لي عقار ولا درهم في هذه الدنيا مع أنني أستطيع أن أتاجر وأتكسب كباقي الناس، أن أعيش على هذه الحالة التي يرثى لها ثم أدخل غدا النار، أعوذ بالله من هذه الحالة. لا يمكن أن تقتل من يخالفك الرأي، هذا ممنوع، كل ما يقال يروج له أعداء الله. نحن اليوم لنا أسابيع في هذه المدينة ولم يقتل فيها إلا رجل واحد قتل أمه وقبل مجيئنا كان يقتل في كل يوم العشرات، كيف نقتل من يخالفنا الرأي وقد عفونا عمن كانوا يقاتلوننا بالأمس؟ نبينا صلى الله عليه وسلم لما دخل مكة وأحضر من أخرجوه منها بالأمس قال لهم ماذا تظنون أني فاعل بكم؟ قالوا له أخ كريم وابن أخ كريم، ثم قال لهم النبي صلى الله عليه وسلم اذهبوا فأنتم الطلقاء. هذه هي سماحة الإسلام، تعجبت حقيقة مما نشر على الإنترنت رجل يمسك بسكين وينوي ذبح أحدهم ويقرأ آيات من القرآن الكريم يخطئ حتى في قراءتها ثم يقولون هذا ما تفعله حركة الشباب المجاهدين، هذا لا علم لنا به، أنا المتحدث باسم الشباب وما أقوله لك هو النافذ.

[فاصل إعلاني]

الموقف من الحكومة الجديدة والقوات الدولية

جامع نور: حديثا تأسس حزب جديد هو حزب الإسلام بقيادة الدكتور عمر إيمان، هل أنتم مستعدون للانضمام إليه والتحالف معه؟

مختار روغو: نحن نحافظ على مبادئ وأسس لا تقبل المساومة في أي حال من الأحوال، هم أسسوا هذا الحزب ولم نستشر فيه وليس لدي فكرة واضحة عنه ولكنني أرحب وأفرح بهذا التعاون وهذا الاتحاد بين المجاهدين وأعتبر تلك الخطوة نجاحا كبيرا للمقاومة، سننظر في الأمر ونتناقش وبعدها ننتخذ ما نراه مناسبا، الدكتور عمر إيمان رجل نحترم علمه ومواقفه من الحكومة الباطلة وأنا تلميذه.

جامع نور: تحدثتم كثيرا عن الحكومة الجديدة التي شكلت في جيبوتي، الشيخ شريف شيخ أحمد انتخب رئيسا للصومال بتأييد شعبي ودولي لماذا لا تقبلونه وتتعاملون معه؟

الحكومة الجديدة أقبح من حكومة عبد الله يوسف لأنه كان يعلن رفضه للشريعة وكان يتمسك بدستوره الباطل، لكن هذه المجموعة تقول إنها دولة إسلامية وتطبق الشريعة
مختار روغو:
ما نعارضه ليس شخصا بعينه، ما نرفضه هو المنهج والأساس الذي تبنى عليه هذه الحكومة التي يقودها شريف، دستورها هو دستور كفري مبني على آراء بشر، أرذل البشر وأكثرهم عصيانا لله سبحانه وتعالى، سمعتم أنه أقسم على أنه سيحافظ على الدستور الفيدرالي هذا الدستور الذي يحافظ عليه هو الذي وقفنا ضده وقاتلنا لأجل التخلص منه، لم نقاتل عبد الله يوسف لأنه من الأقاليم الشرقية ولكن قاتلناه بسبب المنهج الذي كان يحمله وشريف يريد أن يجبر الشعب على هذا الدستور ويقود الشعب به، نحن نعتقد أن هذه الحكومة أقبح من حكومة عبد الله يوسف لأنه كان يعلن رفضه للشريعة وكان يتمسك بدستوره الباطل ولكن هذه المجموعة تقول إن هذه دولة إسلامية تطبق الشريعة، نحن لا نؤيد حكومة شريف، نتعامل معها مثلما كنا نتعامل مع حكومة عبد الله يوسف.

جامع نور: هل نفهم من ذلك أنكم ستواصلون القتال ضد الحكومة الجديدة؟

مختار روغو: لا شك في ذلك، نقاتل كل القوات الأجنبية الموجودة وهذه الحكومة التي يرأسها شريف سنقاتلها أيضا بكل اختصار حتى يتوبوا إلى الله ويرجعوا عن الباطل الذي هم فيه.

جامع نور: شيخ أبو منصور، السياسة هي ممارسة فن الممكن، فإذا لم ينجح شيخ شريف بتشكيل حكومة إسلامية فلا مشكلة في أن يشكل حكومة تجمع التيارين الإسلامي والمحسوب على الغرب لتحقيق بعض الأهداف؟

مختار روغو: يقول الله تعالى {وَلاَ تَلْبِسُواْ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُواْ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ }[البقرة:42] نهى الله أن نخلط الحق بالباطل، لا توافق بين دولة إسلامية ودولة ديمقراطية، هذه الدولة ديمقراطية سهر عليها ولد عبد الله وجماعته ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن يسهروا ويتعبوا في تأسيس دولة إسلامية والديمقراطية عندنا كفر، الديمقراطية تقول الحكم للشعب يفعل ما يريد والله يقول إن الحكم إلا لله، شتان ما بين الأمرين، هذا توحيد وذاك كفر، حق وباطل لذا لا يمكن الخلط بينهما، نحن نريد شريعة الله خالصة من كل الشوائب والدواخل.

جامع نور: هناك من يقول بأن لكم علاقة بالقراصنة الصوماليين، هل هذا صحيح؟

مختار روغو: نتهم بأشياء كثيرة منها أننا نقتل الناس بلا سبب وهذه واحدة من تلك الاتهامات، لسنا قراصنة ولا علاقة لنا بهم وقد هزمنا القراصنة وصفيناهم من المياه الصومالية أيام المحاكم وأنت تعلم ذلك، القراصنة من صناعة الأميركان والدول الغربية هم من سلحوهم واشتروا لهم السفن والمعدات، كانوا يخافون من شباب مجاهدين يأتون من السعودية واليمن في طريقهم إلى الصومال، أوصوهم راقبوا السفن التي تأتي من تلك الدول وسلمونا كل عربي فيها، والأميركان من القراصنة يطلقون الرصاص على الصيادين الصوماليين ويعتقلون بعضهم بدعوى أنهم قراصنة بينما يفرجون عن القراصنة الحقيقيين ويمولونهم. هناك قراصنة الجو وهم الأميركان لو كنت في هذه المدينة البارحة لرأيت الطائرات الأميركية تحلق في سمائنا، تهتز البيوت والمنازل من أزيزها لا يرحمون شيخا ولا مريضا في المستشفيات بل يطلقون قنابلهم المميتة متى يريدون وكيفما يريدون، نحن نعاني من كل تلك القرصنة، إنهم القراصنة هم الذين يمولون القرصنة.

جامع نور: هناك دعوات تقول بوقف العمليات العسكرية ضد قوات حفظ السلام الأفريقية في مقديشو بدعوى أن هذه القوات ليست محتلة، ما موقف حركة الشباب المجاهدين من هذه الدعوة؟

مختار روغو: قوات حفظ السلام الأفريقية هم أعداء الله وهم والله أشد ضررا من الإثيوبيين، تعرفون كم اقترفوا من إبادة جماعية ضد المدنيين كان آخرها العملية التي راح ضحيتها نحو أربعين مدنيا، لا يستطيعون أن يقولون إنهم يحافظون على السلام فهم يخربون السلام، عندما كانت القوات الإثيوبية تقوم بالمجازر البشعة في مقديشو كانوا يراقبون ولم يقولوا يوما أوقفوا هذه الأعمال بل كانوا يقدمون لهم الدعم وقدموا لنظام الردة سيارات وعتادا كثيرا لذا فهم أعداء ولا بد أن يخرجوا من بلادنا، لم نذهب إلى بلادهم ولم نحتلهم وإلا فالهجمات ستتوالى عليهم، هناك عمليات استشهادية جاهزة لنا سننفذها قريبا بإذن الله تعالى فليرحلوا عن بلدنا. أما ما يقال عن وضع السلاح فدعوات باطلة، الله سبحانه وتعالى بعث نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم بالسلاح، يقول صلى الله عليه وسلم بعثت بين يدي الساحة بالسيف حتى يعبد الله وحده، وذكر النبي عليه السلام أن رزقه جعل تحت ظل رمحه، وجعل رزقي تحت ظل رمحي، وضع السلام من أفكار الكفار وليس من هدي المسلمين، إذاً وضع السلاح وتركه هو دعوة الكفار وبوش وهذا أمر لا يقوله مسلم ولا عالم، لن نضع السلام بل ندعو إلى تسليح أكثر، ولم تهز هذه الأمة ولم تغلب إلا عندما تركت سلاحها وركنت إلى الدنيا، يقول الله تعالى {..وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ..}[النساء:102] وكان من هدي النبي صلى الله عليه وسلم أن يهدي السلاح لمن لا سلاح له، ووضع الرسول سيفا ثم قال من يأخذ هذا السيف؟ فطلب الجميع وأراد كل واحد أن يأخذه ثم قال مرة أخرى من يأخذه بحقه؟ فخاف الصحابة ووقف أبو دجانة وقال أنا آخذه بحقه يا رسول الله، فأخذه وعندما سئل الرسول ما حقه؟ قال أن تضربوا به الكفار. ثم قال الصحابة ففلق هام المشركين فكانت مفخرة لأبي دجانة وكان يقول

أنا الذي عاهدني خليلي        

ونحن بالسفح لدى النخيل

أن لا أقوم الدهر في القيول

أضرب بسيف الله والرسول

جامع نور: شكرا لكم شيخ أبو منصور، شكرا لكم مشاهدينا الكرام وحتى لقاء آخر أترككم في رعاية الله والسلام عليكم ورحمة الله.