- حقائق التوغل التركي في الأراضي العراقية
- مطالبة الجيش التركي بمغادرة الشمال العراقي

أحمد الزاويتي: مشاهدينا الكرام مرحبا بكم في برنامج لقاء اليوم نتناول فيه آخر التطورات في خط المواجهة بين مسلحي حزب العمال الكردستاني والجيش التركي وما حقيقة التوغل التركي في الأراضي العراقية وما حقيقة تسلل مسلحي الحزب من الشمال العراقي إلى داخل الأراضي التركية ما موقف الحزب من مطالبات أطراف كردية وأطراف أخرى كي يعلن عن وقف لإطلاق النار من جانب واحد وما موقف الحزب من مطالبات أخرى بمغادرة شمال العراق ومحاور أخرى نتناولها مع الدكتور باهوز آردال القائد العام للجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني أهلا وسهلا بك في برنامجنا السؤال الأول هو ما حقيقة التوغل التركي في شمال العراق تركيا تتهمكم بأنكم تسللتم إلى داخل الأراضي التركية ونفذتم عمليات ضد وحدات عسكرية وأنتم تقولون بأنها اخترقت الحدود وحصلت المواجهات ما حقيقة الموقف وما هي الخسائر التي وقعت من الطرفين؟

حقائق التوغل التركي في الأراضي العراقية

باهوز آردال - القائد العسكري لحزب العمال الكردستاني: في الحقيقة حاول الجيش التركي أن يقتحم المنطقة التي تقع تحت سيطرتنا على حدود إقليم كردستان هذه المنطقة وعرة جدا وتسمى وادي أفاشين على خط قرى أورامارا شاتونس وشوتيه بوريه أي القرى التي تقع على الحدود كانت عملية محدود الإطار في الأساس كان هدفهم جس النبض كي يرى طبيعة ردود الفعل الخارجية وكذلك للضغط علينا ولمعرفة ردود أفعالنا وإمكانياتنا العسكرية وثالثا هناك وحدات خاصة اقتحمت وبسرعة بعض مواقعنا لضرب وحداتنا كان عددهم محدود هذه كانت هي الحقيقة واستمرت الاشتباكات العنيفة مدة ثلاثة أيام كانت النتائج كما أعلناها سابقا في اليوم الأول كان التطور من ناحية تقدم الجيش التركي لكننا في اليوم الثاني فاجأناهم بهجوم مباغت على نقطة القيادة والاتصال كان هدفنا تلك النقطة فطوقناها من الخلف وسيطرنا على محيط قيادة الوحدة انقطع عنهم الاتصال وتشتت الجيش التركي بعد ذلك وانهزم عدد القتلى الذين رأيناهم بأعيننا كان خمسة وثلاثين قتيلا ونتوقع أن العدد أكثر من ذلك بعد أن سقط مقر القيادة أسرنا الباقين الذين لم يتمكنوا من الفرار وقد حدد الجيش التركي قتلانا بأكثر من ثلاثين وأوصلوه إلى أربعين لكن هذا الكلام غير صحيح.

أحمد الزاويتي: هناك عدد من الأسرى بين أيدكم ماذا سيكون مصير هؤلاء الأسرى وهل ستستجيبون لبعض المطالبات من أطراف ومن المنظمات بالإفراج عنهم وهل لكم مطالبات أو شروط للإفراج عنهم؟

باهوز آردال: بين أيدينا ثمانية أسرى وضعهم الصحي جيد أحدهم مصاب بجروح خفيفة وقد عالجناه نتعامل معهم إنسانيا لا نهينهم وسنلتزم بالقوانين الدولية في التعامل مع الأسرى نظرتنا للإنسان لا تسمح لنا أن نهينهم أو ننتقهم منهم حتى ولو كانوا من الجيش المعادي لنا وضعهم جيد لكنهم لا يزالون داخل الأراضي التركية هناك أطراف وأشخاص كثيرون يريدون اللقاء بهم لكن لمصلحتهم الأمنية لم نسمح بذلك بالنسبة لمصيرهم لا يزال مبكرا الحديث عن ذلك هناك محاولات للتفاوض بشأنهم ليس في مفهومنا مقايضة الأسرى مقابل فدية مادية هذه رؤية ضيقة تجارية لا نؤمن بها الحدث لا يزال جديدا ولن نجعل حياتهم هدفا فأولا نريد أن نرى الجهود التي ستبذل من أجلهم ونريد أن نرى موقف الدولة التركية الرسمي بشكل واضح وبناء على ذلك سوف نعلن عن موقفنا.

أحمد الزاويتي: أنتم متهمون بالإرهاب تركيا تتهمكم بالإرهاب الولايات المتحدة تتهمكم بالإرهاب حتى الاتحاد الأوروبي وأخيرا الحكومة العراقية اتهمتكم بالإرهاب ألا تخشون أن تكونوا مستقبلا هدفا للحرب المسماة ضد الإرهاب الدولية من قبل الولايات المتحدة؟

"
الشعب الكردي يطالب بأن يعيش مثل جميع شعوب العالم مثل الشعب التركي والشعب العربي وأن يعيش بحرية وكرامة
"
باهوز آردال: ما هي معايير الإرهاب التي يتحدثون عنها بناء على أية مقاييس أو معايير نوصف بالإرهاب نحن كشعب كردي الذي نطالب به هو أن نعيش كأي إنسان ومثل جميع شعوب العالم مثل الشعب التركي والشعب العربي أن نعيش بحرية وكرامة لا نحن ولا شعبنا نطلب أكثر من ذلك إذا كان هذا المطلب هو إرهابا فلنكن إرهابيين ما عدا هذا فالعمليات العسكرية التي تحدث نراعي فيها جميع المعاهدات والمواثيق الدولية لم نجعل ضمن أهدافنا الأشخاص من المدنيين ولا المؤسسات المدنية وبشكل عام نحن في موقف دفاع مشروع أي من هذا هو الإرهاب إذا كانت هذه المطالب هي إرهابية فلنكن الحركة الأكثر إرهابية في العالم في الجانب الأخر فالدولة التركية بالرغم من أن أكراد كردستان الشمالية هم مواطنوها ويعيشون ضمن حمايتها إلا أنها قصفت وأحرقت وهجرت أربعة آلاف قرية كردية منذ خمسة وعشرين سنة وكل هذا موثق دوليا وموجود ضمن وثائق الدولة التركية أيضا تقتل الآلاف من المواطنين الأكراد المدنيين تحت لافتة القاتل المجهول الهوية والحقيقة أن القوات الخاصة التركية تقتلهم وتمارس جميع الممارسات اللا إنسانية بحق أسرانا وجرحانا وتقمع أي شكل من أشكال المظاهرات الديمقراطية السلمية بكل قوتها تركيا الآن تمارس أبشع أنواع الإرهاب وهو إرهاب الدولة وأخرها كانت في سجن إمرالي ضد قائدنا فالذي تفعله هناك لا يحدث حتى في غوانتانامو فهي تعذبه حتى في شربة الماء أو تنفسه للهواء من خلال النافذة جعلت كل حياته عذابا لماذا لا يتكلم أحد بهذا.

أحمد الزاويتي: لكنكم نفذتم بعض العمليات وسط المدنيين هناك في استانبول في أنقرة عمليات كثيرة تركيا اتهمتكم بوقوفكم ورائها ونفذت وسط المدنيين وأخر عملية في هاكاري زرعتم عبوة ناسفة تحت موكب عرس مدني؟

باهوز آردال: عندما لحقت بالجيش التركي ضربات من قبل قواتنا ذهب ينتقم من المدنيين العزل وقد تم إثبات ذلك قبل هذا بأسبوعين قتلوا ثلاثة عشر مدنيا في بيت الشباب أيضا وقبل عامين في منطقة شندنلي التابع لهاكاري أقلوا قنابل داخل محل لبيع الكتب وألقوا القبض على أناس أبرياء واتهموهم بالقيام بذلك ولكن في الأخير تبين أن من كانوا وراء التفجير ثلاثة ضباط في استخبارات الجيش التركي وظهرت هذه الدلائل والإثباتات لجميع العالم وجزء مما يمارسه الجيش التركي من إرهاب الدولة في المنطقة هو عمل مجازر لإخافة الشعب من جانب واتهامنا بها من جانب آخر بواسطة آلته الإعلامية الهائلة وإلا فإن منطقتي هاكاري وبيت الشباب هما من المناطق الأكثر قومية والتي تدعمنا فكيف سنمارس تلك الأعمال ضد شعبنا من سيصدق هذا.

أحمد الزاويتي: هناك نشاط دبلوماسي مكثف من بعض الأطراف الدولية لثني تركيا عن اجتياح شمال العراق هناك محاولات أميركية هناك محاولات دولية هناك زيارة لوزير الخارجية إلى العراق يعني أنتم كيف ترون إلى هذه المحاولات وخاصة أنتم كطرف رئيسي في هذه المشكلة ليسوا طرفا في هذه المحاولات الدبلوماسية هل ممكن أن تثمر هذه المحاولات عن نتيجة لثني تركيا عن اجتياح شمال العراق؟

باهوز آردال: صحيح الدولة التركية تتحجج بوجودنا في كردستان العراق ولكن هدفها الحقيقي واضح للجميع ولم يعد سرا تركيا تريد التمويه على الرأي العام العالمي بأن المشكلة فقط هي في شمال العراق وكردستان العراق وكأنها قضت علينا في كل المناطق وبقي شمال العراق فقط إذا ما سؤلنا أين أنتم فنحن قبل كل شيء موجودون في كردستان تركيا قواتنا الأساسية موجود في شرناخ في هاكاري في سرت في ديار بكر في ماردين وبينكول ودير سيم ولم يعد سرا أن نعلن بأننا موجودون أيا في منطقة البحر الأسود وتوجد قواتنا أيضا في جبل أمانوس قرب البحر الأبيض المتوسط أي نحن موجودون أيضا في العمق التركي وجودنا في منطقة الحدود العراقية ليس أمرا مرتبطا بحكومة إقليم كردستان العراق فنحن موجودون هنا منذ عام 1982 وإلى الآن يتصور البعض بأننا وجدنا هنا منذ ثلاثة سنين وأن أميركا تدعمنا أو حكومة إقليم كردستان العراق تدعمنا لا يوجد شيء من هذا القبيل الدولة التركية تريد إبراز هذه الحجة كي تضغط على الحكومة العراقية وعلى حكومة إقليم كردستان العراق وعلى أميركا أيضا حتى يشركوهم في محاربتنا.

أحمد الزاويتي: مشاهدينا الكرام نعود بعد فاصل قصير.



[فاصل إعلاني]

مطالبة الجيش التركي بمغادرة الشمال العراقي

أحمد الزاويتي: نعود ثانية إلى حوارنا مع السيد باهوز آردال القائد العام للجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني طالب بعض الأطرا ف منكم بمغادرة الشمال العراقي لتجنبوا بذلك اجتياحا تركيا لشمال العراق جاءت هذه المطالبات من بعض الأطراف الدولية ومن الزعامات الكردية هل ستقومون فعلا بمغادرة الشمال العراقي لتجنبوا الشمال العراقي من اجتياح تركي متوقع؟

"
مشكلة الشعب الكردي هي حرمانه من اسمه ولغته وثقافته فهو لا يستطيع أن يمارس السياسة باسمه، وهو محروم من حقوق القومية والديمقراطية
"
باهوز آردال: في كردستان العراق لم نعمر قرى ومدن حتى نهجرها رحيلنا لن يخدم عملية الاستقرار في المنطقة ولا يخدم كردستان العراق أيضا بشكل عام وجود قواتنا العسكرية مرهون بحل القضية الكردية في تركيا يروجون بأن المشكلة هي في وجود قواتنا العسكرية شمال العراق المشكلة ليست في الموقع فأرض كردستان واسعة وجبالها محصنة بإمكاننا التواجد في كل المناطق وشعبنا يساندنا ماديا ومعنويا في كل مكان تركيا تريد تشويه الحقائق بشكل متعمد تظهر وكأن المشكلة هي قواتنا وأين نتواجد ولماذا نقوم بعمليات عسكرية المشكلة الرئيسية هي قضية شعب محروم من اسمه محروم من لسانه ولغته ثقافته ممنوعة لا يستطيع أن يمارس السياسة باسمه محروم من حقوق القومية والديمقراطية بخصوص هذه القضية فهل ستقوم تركيا بتغييرات وإصلاحات وهل ستتخذ الدول والقوى المجاورة ذات العلاقة موقف من هذا وهل سيبذلون جهدا في سبيل إيجاد حل لهذه المشكلة لتحل القضية الكردية في إطار ديمقراطي عندها ستكون حل مشكلة مقاتلي حزب العمال الكردستاني سهلة.

أحمد الزاويتي: لكن الزعامات الكردية في العراق منها جلال طلباني رئيس جمهورية العراق والزعيم الكردي وكذلك مسعود البرزاني وسياسيين أكراد آخرين تفاءلوا بفوز حزب العدالة بالانتخابات وتسلمها للحكومة وفوز أحد قيادييها برئاسة جمهورية تركيا بأن ذلك سيكون بداية خير لحل المشكلة الكردية ألا ترون أن في فوز هذا الحزب فرصة كي تمارس العمل السياسي وبالتالي حل المشكلة مع هذا الحزب ألا ترون الفرصة مناسبة لذلك؟

باهوز آردال: حكومة حزب العدالة والتنمية في المرحلة السابقة أعطت انطباعا أو أرادات أن تعطي انطباعا بأنها تريد التقدم بخطوة ولكنها ادعت بأن إمكانياتها لا تساعد فالجيش التركي والقوى الأخرى تعرقل ذلك وعلى هذا الأساس حصلت على أصوات الكثير من الشعب الكردي في الانتخابات التي جرت في تموز الماضي لأن أردوغان قدم إلى ديار بكر وأدلى بتصريحات في السنة الماضية عقد الناس آمالهم عليها ولكن بعد الانتخابات في التصريح الأول لأردوغان تعهد بتصفية الحركة الديمقراطية والحرية للشعب الكردي قال تركيا وطن واحد شعب واحد وعلم واحد ما عدا الأتراك ليس هناك أحد آخر حل خلافته السابقة مع الجيش على أساس معاداة حركتنا وشعبنا وفى عهد حكومة حزب العدالة والتنمية حدثت أكبر التحشدات وعمليات التمشيط العسكرية وهي مستمرة حتى الآن المعارك التي تحدث حاليا سببها العمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش وعلى العكس من هذا حكومة حزب العدالة والتنمية تريد إنجاز ما لم تستطيع الأحزاب والحكومات الأخرى أن تنجزه وهو تصفية حركتنا.

أحمد الزاويتي: ولكن كيف تفسر تصويت الكثير من الأكراد في المدن الكردية في تركيا في ديار بكر في بعض المدن الكردية تصويت الأكراد لصالح حزب العدالة والتنمية كيف تفسرون هذه الظاهرة ألا يعني ذلك بأن هؤلاء يؤمون فعلا بأن حزب العدالة تملك حل للمشكلة الكردية في تركيا؟

باهوز آردال: السبب الأساس في ازدياد نسبة أصوات حزب العدالة والتنمية في كردستان تركيا في الانتخابات الأخيرة كان ذلك الانطباع الذي أعطاه الحزب عن نفسه والتعهد الذي قطعه باتخاذ خطوات إيجابية في حل القضية الكردية قدم أردوغان إلى ديار بكر واعترف بوجود قضية الشعب الكردي في تركيا وقال إن هذه هي قضيتي وأن الدولة التركية قد قصرت بحق هذه القضية أدلى بهذه التصريحات في ديار بكر عام 2005 قبل الانتخابات صرح بأنه بإمكانه تشكيل حكومة ائتلافية مع الأحزاب الكردية أعطى أملا بالتقرب من الأكراد على هذا الأساس تفاءل به الأكراد ولكن للأسف بعد الانتخابات ظهر بأنه يمرر السياسة التقليدية للدولة التركية.

أحمد الزاويتي: أنتم عقدتم المشكلة أكثر ففي الوقت الذي كان هناك محاولات كثيرة من بعض الأطراف لحل المشكلة وإقناع تركيا بعدم اجتياح شمال العراق قمت بعمليات مسلحة ونفذتم عمليات داخل الأراضي التركية؟

باهوز آردال: حاليا تستخدم الدولة التركية كافة إمكانياتها الإعلامية وعن طريق الدبلوماسية أيضا تريد أن تعطي انطباعا وتقنع جميع الأطراف وكأننا أي حزب العمال في موقف هجومي وتركيا في موقف الدفاع عن النفس وكأننا نحن الطرف الذي يعقد ويصعد المشكلة هذا عكس الحقيقة تماما نحن كحركة وأعلنا هذا سابقا أيضا نحن نؤمن بحل سياسي حقيقي للمسألة الكردية نحن نؤمن بأن الدولة التركية بإصرارها على الحرب لا تستطيع حل هذه المشكلة نحن في موقف الدفاع المشروع ولسنا في موقف الهجوم وقد أعلنا مرارا وقفا لإطلاق النار من جانب واحد وأخرها العام الماضي ولكن للأسف لا الدولة التركية اتخذت موقفا إيجابيا حيال ذلك أي حكومة أردوغان ولا القوى الأخرى التي طلبت منا وقفا لإطلاق النار لم يراعوا مبادرتنا ولم يضغطوا على تركيا على العكس من ذلك رأي الجيش التركي ذلك فرصة له وقام بعمليات تمشيط واسعة والهجوم أيضا المعارك التي حدثت في كابار وأورامارا وكأننا نحن سبب هذه المشكلة الحقيقة هي أن عشرات الآلاف من الجيش التركي يشارك في عمليات التمشيط العسكري ضدنا ويريدون القضاء على قواتنا سبب هذه المعارك الأخيرة هو العمليات التي يقوم بها الجيش التركي هذه العمليات هي التي تتسبب في زيادة عدد قتلى الجيش التركي فالذي يعقد المشكلة أكثر هو الدولة التركية والجيش التركي يهاجم فموقفنا هو موقف المقاوم ضد هذا الهجوم.

أحمد الزاويتي: سؤالنا الأخير هو هناك تصريحات أميركية ممكن أن تقوم أميركا بتحرك عسكري ضدكم وهناك اتهامات تركية لكم بأنكم تستلمون الأسلحة من الأميركان وأطراف دولية أخرى ماذا تقول بهذا الشأن؟

"
ليس في مصلحة أميركا محاربتنا، واتهامنا بأننا استلمنا سلاحا من أميركا هذه ضجة إعلامية تركية هدفها الضغط على حكومة إقليم كردستان وعلى أميركا
"
باهوز آردال: ليس في مصلحة أميركا محاربتنا أما بالنسبة للاتهامات الأخرى بأننا استلمنا سلاحا من أميركا هذه ضجة إعلامية تركية هدفها الضغط على حكومة إقليم كردستان وعلى أميركا أيضا صحيح نملك أسلحة أميركية الصنع ولكننا أيضا نملك أسلحة روسية وصينية الصنع وحتى أسلحة تركية في المواجهة الأخيرة غنم مقاتلونا عشرات القطع من أسلحة الجيش التركي وهي بين أيدينا حاليا والبعض منها أميركي مثل (M16) فهو سلاح أميركي تحصل عليه تركيا باعتبارها في حلف الناتو نحن نحصل على الكثير من الأسلحة من الجيش التركي هل هذا يعني أن تركيا تساعدنا نحن حركة تحصل على دعمها ومساندتها من شعبها في الأجزاء الأربعة من كردستان وحتى الآن لم تدعمنا أية دولة لا سابقا ولا حاليا ولم نستلم منها قطعة سلاح واحدة يكفينا دعم ومساندة شعبنا لنا ذلك يلبي حاجاتنا النضالية سواء كانت الذخيرة أو العتاد أو الجانب اللوجيستي.

أحمد الزاويتي: شكرا جزيلا لك السيد باهوز آردال القائد العام للجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني ونشكركم أيضا مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم للبرنامج وإلى لقاء آخر السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.