- تداعيات سيطرة حماس على قطاع غزة
- حقيقة الأوضاع في قطاع غزة
- الخيارات المستقبلية لحركة حماس

وائل الدحدوح: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لقاؤنا اليوم مع القيادي البارز في حركة المقاومة الإسلامية حماس الدكتور محمود الزهار، اللقاء يأتي بعد نحو شهرين من سيطرة حماس على قطاع غزة شهران من الاتهامات والسجالات والانقسام السياسي والجغرافي والأزمة مازالت مستمرة والفجوة مازالت كبيرة رغم الحديث عن المبادرات، لقاؤنا اليوم نسلط من خلاله ضوء الصراحة على الماضي القريب والحاضر والمستقبل نرحب بك دكتور ونتوجه إليك بسؤال مباشر هل أنتم نادمون على ما فعلتم في غزة؟

تداعيات سيطرة حماس على قطاع غزة

محمود الزهار – قيادي في حركة حماس: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه الذي حدث جاء نتيجة مسلسل مما وصفته السيدة كونداليزا رايس بالفوضى الخلاقة ملالمح الفوضى الخلاقة كانت عصيان عسكري أمني لثمانين ألف موظف في الأمن عن تنفيذ واجباتهم الأمنية حفاظا على الشعب الفلسطيني ومسيرات مسلحة يطلق فيها الرصاص على الناس بطريقة عشوائية واعتصامات وإغلاق لمستشفيات والمدارس ودعاوى إلى استفتاء مبكر وإلى ما يسمى بوثيقة الأسرى وما تابعها من تداعيات وثيقة وفاق وطني ثم اتفاق مكة وتشكيل حكومة وحدة وطنية ثم دخلنا في مرحلة الاستئصال العسكري لوجود حماس بأموال خطة دايتون بتدريبات في أماكن متعددة بأسلحة دخلة في كونتنرات ثم وصلنا إلى مرحلة القتل العشوائي على الهوية على اللحية في المساجد من فوق الأبراج وفي الجامعات وبالتالي وضعنا حدا لكل هذه الجرائم من يمكن أن يندم على فعل أدى إلى التخلص من هذه الجرائم من يندم وبالتالي نحن لسنا نادمين بالمطلق على ما حدث لأن ذلك وفر الأمن والأمان للشعب الفلسطيني ولحركة حماس ولحكومة الوحدة الوطنية التي أفشلوها.

وائل الدحدوح: ولكن هناك وجهة نظر قد تختلف وتتفق معها تقول بإنه ومع ذلك مع ما تقدمت وتفضلت به يعني غزة أصبحت معزولة بقعة غير معترف بها حتى من النظام العربي الرسمي حماس حركة متطرفة وحتى الشرعية التي يعني حققتموها وكسبتموها في النظام السياسي سحبت منكم.

محمود الزهار: هذا كلام غير صحيح أولا عندما نقول إنه غزة معزولة منذ متى كانت غزة غير معزولة؟ يعني من متى؟

وائل الدحدوح: على الأقل كانت هناك معابر وهناك توازن.

محمود الزهار: ما أنا سأجيبك على هذا الموضوع غزة لم تكن في يوم من الأيام حرة ولم تكن في يوم من الأيام منذ الاحتلال عام 1967 إلا تحت السيطرة الإسرائيلية حتى لما اسنحبوا بفعل المقاومة تركوا باتفاقيات وقعها أبو مازن ودحلان مع إسرائيل أبقت الوجود الإسرائيلي على المعابر سواء بكاميرات أو بالتدخلات الأجنبية هذه النقطة الأولى قضية الشرعية من الذي اعترف أصلا بشرعية الانتخابات الفلسطينية هل أميركا اعترفت بها هذه الرباعية اعترف بها اثنين تقول نحن فقدنا الشرعية التي اكتسبناها لا الشرعية التي اكتسبناها اعترفت بها الجامعة العربية الدول الإسلامية والدول التي بعيدا عن كنف أميركا وإسرائيل هذه الدول لم نفقدها والدليل على ذلك إنه آخر اجتماع للجامعة العربية أو الاجتماع الأول الذي أعقب الأحداث الأخيرة أكد على الشرعية الفلسطينية والشرعية الفلسطينية لا تعني انتخابات الرئاسة ولكنها تعني كل الانتخابات التي جرت في الشارع الفلسطيني وأهمها انتخابات الرئاسة وانتخابات المجلس التشريعي وبالمناسبة برنامج الرئيس في الانتخابات التشريعية دخل تحت قائمة فتح وأخذ الأقلية يعني حتى برنامج الرئاسة يعني نقر بشرعية الانتخابات التي جرت لكن يجب أن لا تفصل هذه الشرعية عن شرعية انتخابات المجلس التشريعي وبالتالي ليس هناك من جديد هل كانت غزة متصلة بالضفة هل الضفة الآن متصلة ببعضها البعض هل الضفة متصلة بالخارج إلا بأصحاب التنسيق اللي مع الجانب الإسرائيلي وبالتالي ما فقدناه هو غياب الأمن والفوضى والقتل والتدمير والخراب الذي أصاب قطاع غزة وبالتالي يعني بالعكس إحنا الآن رسخنا مفهوم أن اتفاق مكة كان هو الشرعي ولذلك نعمل في قطاع غزة الآن بحكومة اتفاق مكة.

وائل الدحدوح: يعني هل هذا يعني أنكم تعتبرون سيطرتكم على قطاع غزة بالحسم العسكري هل هذه خطوة ذكية هل كنتم تتوقعون هذه النتائج التي يعيشها القطاع في هذه الأثناء؟

"
حماس لم تخطط للاستيلاء على غزة بل أجبرنا على هذا الموقف دفاعا عن أنفسنا وشرعيتنا ودفاعا عن الشعب الفلسطيني
"
محمود الزهار: نحن لم نخطط بالمناسبة للاستيلاء على غزة والمفروض أن نكون نحن الذيتن نحكم غزة والضفة حسب قانون المجلس التشريعي قانون الأساس الذي جاء بحكومة منتخبة ومقربة من المجلس التشريعي المفروض أن تكون حماس هي التي تحكم غزة والضفة سواء كانت الحكومة العاشرة أو حكومة الوحدة الوطنية لأن إحنا فيها الأغلبية الذي حدث أنهم لم يعترفوا بهذه الشرعية فالمنطقي أن نحكم ومن غير المنطقي ألا نحكم هذه النقطة الأولى عندما أرادوا أن يحولوا بيننا وبين أن ننفذ قرارات المجلس التشريعي ونطبق رأي الشعب الفلسطيني في الانتخابات الأخيرة قمنا بالدفاع عن هذا الموضوع الذي حدث في غزة لم يكن أحد يخطط له ولم يكن أحد يرغب فيه وتحدثنا فيها صراحة وأذكرك إنه أنا شخصيا تحدثت إلى أبو مازن في الإعلام قلت له إن الدعوة إلى استفتاء أو الانتخابات المبكرة وصفة مؤكدة لحرب أهلية أبو مازن ماذا قال؟ قال نحن لا نخشى الحرب الأهلية لأن الذي كان يخطط لهذا الموضوع في المحصلة أن الذي حدث كان دفاعا عن النفس ولم يكن تخطيطا للاستيلاء على غزة حتى نقول والله ندمنا عليه أو أنها كانت خطوة غير ذكية أو خطوة غير موفقة نحن أجبرنا على هذا الموقف دفاعا عن أنفسنا دفاعا عن شرعيتنا دفاعا عن الشعب الفلسطيني.

وائل الدحدوح: يعني فهمت من كلامك بأن الرئيس أبو مازن كان خطط سلفا هذا يعني أن حماس انجرت إلى هذا المربع؟

محمود الزهار: أولا أنت يعني فهمت من كلامي فقط هذا كلام واضح ما هي خطة دايتون؟ 86 مليون دولار خطت لمدة عام هذه كانت الدفعة الأولى من برنامج يكلف 1.3 مليار دولار للقضاء على حماس للقضاء على نتائج الانتخابات للقضاء على الوجود الإسلامي في الضفة وغزة وما معنى التدريب في دول عربية وفي روسيا وما معنى تشكل قوة خاصة لفتح اسمها يعني تنفيذية فتح من تسعة آلاف شخص وما معنى الأسلحة التي أدخلت عبر الكونتنرات والتي شهدها كل الناس هذا كله كان تمثيلية أم أن القصة كانت مخطط إذا لم يفاجئ أحد إلا الذي لم يتابع الإعلام هذا هو الذي حدث أما نحن اضطررنا إلى الدفاع عن أنفسنا كما قلت لك.

وائل الدحدوح: طب سؤال يعني ربما مكمل للسؤال الأول هل لديكم نية للسيطرة على الضفة الغربية؟

محمود الزهار: هو المفروض أن تسيطر لحكومة على الضفة الغربية الحكومة الشرعية وأنا هنا أريد أن أذكر سلام فياض بكلمة واضحة حكومتك حكومة غير شرعية وما يصدر نها من قرارات هو غير شرعي ويوما من الأيام قد تواجه محكمة على هذا الذي تفعله الآن محاولة تخريب الوزارات في غزة وتخريب جهد طلاب الثانوية العامة وحصار الشعب الفلسطيني بالتواطؤ مع إسرائيل وبموافقة أبو مازن قضية تضعكم في يوم من الأيام أمام محكمة، محكمة ضمير الشعب الفلسطيني أو ربما جهة أخرى هذه النقطة الأولى..

وائل الدحدوح: لكن هذا جاء بمراسيم من الرئيس الفلسطيني.

محمود الزهار: لا المراسيم ليست..

وائل الدحدوح: والمجلس التشرعي أيضا فيه تجاذبات ومعطل.

محمود الزهار: مراسيم أبو مازن معظمها حقيقة غير قانونية أنا أرسلت لأبو مازن ملف كامل بالمراسيم غير القانونية التي كان يتدخل فيها في وزارة الخارجية فحوله مستشارين أو هو يعلم من الذين يقدمون له مراسيم غير قانونية وغير مستندة القانون وتستطيع أن تلجأ إلى القانون الأساسي نقول لك هل الحكومة التي شكلها هذه حكومة شرعية أم لا هذه النقطة الأولى.

وائل الدحدوح: طيب يعني فيما يتعلق من بين ثنايا كلامك هل نعتبر أن لدى حركة حماس خطة تستطيع من خلالها غزة إذا ما استمر الوضع على حاله الوضع القائم في هذه الأيام وكيف يعني بإمكان حماس إدارة قطاع غزة إذا ما كان لموظفين يتقاضون رواتب من رام الله وبالتالي يقرون بالشرعية لحكومة دكتور سلام فياض؟

محمود الزهار: نحن حتى في الحكومة العاشرة كنا بنسلم الأموال إلى وزارة المالية، وزارة المالية كانت بتنفق على الموظفين سواء كان في الضفة أو في غزة ولما كنا بنجلب الأموال كنا بنضعها في حساب الرئاسة فقط لأنه أميركا لا تسمح بدخول الأموال إلى البنوك الفلسطينية العادية وبالتالي هذه ليست شرعية اكتسبها نحن الذين أعطيناه هذا الأمر التفافا على القرار الأميركي وتسهيلا لوصول الأموال إلى مستحقيها وكانت أغلبية الموظفين ولا تزال من فتح وكنا نقوم بذلك وبالتالي من يظن أن من يدفع الأموال هو شرعي لا إحنا كنا بنجمع الأموال وكان بيتسلموها من مكتب الرئاسة عن طريق البنوك وهذا كان جزء مكمل لبعض فمن يظن الآن أن الشرعية تأتي بدفع الأموال معنى ذلك إنه أميركا هي التي تحكم غزة إنه أميركا هي التي تدفع أموال إسرائيل التي..

وائل الدحدوح: يعني هل تستطيعون إدارة غزة في ظل هذا الحصار وفي ظل..

محمود الزهار: نحن آه طبعا ما إحنا.. أنت تحدثت في بداية حديثك عن شهرين الشهرين الآن ماذا رأيت؟ ماذا رأيت في موضوع المرتبات؟ الأمور تسير بمنتهى الثلاثة وأريد أن أضع المواطن العربي والمشاهد الفلسطيني أيضا في صورة ما حدث نحن الآن نشكل جهاز شرطي حقيقي مهني ونشكل الآن أجهزة تخدم الشعب الفلسطيني ليست على النمط السابق نحن غيرنا الآن كل إدارة سلطة الأراضي ومن أفسد في سلطة الطاقة وشركة الكهرباء الآن بيواجه محاكمات عادلة وننشئ الآن جهاز قضائي حقيقي ليس على النمط القضائي الذي وصل فيه لسوس ونخر فيه من الرأس إلى القدم ولذلك نحن ندير حقيقة ببرنامج الإصلا الذي تحدثنا عنه وفرنا الأمن لكل الناس بغض النظر عن انتماءاتهم فرنا كل الأموال لكل المحتاجين بقدر إمكانياتنا عندما يكون عندنا آلاف من العمل وننفق عليهم أعطينا آخر الشهر مائة دولار لكل عامل الذين احتجزوا على معبر رفح أيضا قدمنا لهم مائة دولار قبل أن يعودوا مؤخرا وبالتالي الرواتب التي لا يتم تسديدها نحن نقوم بتسديدها.

وائل الدحدوح: لكن كل هذا الذي تتفضل به يعني كأنه يثبت بأنكم راضون بالفصل بين قطاع غزة والضفة الغربية يعني؟

محمود الزهار: أولا لا تحدثني عن إنه فلسطين ضفة وغزة فلسطين ليست لا ضفة وغزة فقط معروفة حدود فلسطين، حدود فلسطين معروفة، معروفة حدودها من لبنان إلى مصر ومن الأردن إلى البحر المتوسط هذه قضية معروفة ولذلك الذي أوصلنا إلى هذا الأمر هو أبو مازن وأنا أقول لك إنه أبو مازن هذا برنامجه أبو مازن لماذا يرفض الحوار أبو مازن لأنه بالحوار وصلنا إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية وبالحوار وصلنا إلى وثيقة الوفاق الوطني وبالحوار وصلنا إلى تفاهمات ماذا كان رد أميركا؟ عدم الاعتراف وعدم الاتصال عدم السماح بالأموال وبالتالي أبو مازن أراد أن يأخذ الأموال لصالح الضفة الغربية على حساب الشعب الفلسطيني ولذلك يرفض الحوار لأنه الحوار ماذا سيؤدي؟ سيؤدي إلى ماذا؟ إلى اتفاق قاهرة أو اتفاق دمشق أو اتفاق مكة رقم اثنين أو اتفاق أي بلد آخر ولن يكون الاتفاق إلا برضى الطرفين معنى ذلك أن أميركا سترفض إذا المسؤول عن هذه المؤامرة وهذه اللعبة هو أبو مازن، أبو مازن ينفذ الآن وفي باله ما قاله رابين يعني يتمنى أن يستيقظ في يوم من الأيام يرى غزة وقد رابين كان يريد أن يقتلع البحر لكن أبو مازن يريد أن تحتلها إسرائيل.

وائل الدحدوح: غزة الآن تحت السيطرة الحمساوية وكثيرين من قادة فتح تحدثوا عن وجود اعتقالات ومداهمات وتعذيب بعضهم قال إنه أكثر وحشية مما يحدث في سجون الاحتلال الإسرائيلي يعني ما الذي يحدث..

محمود الزهار: كلام يعني إحنا..

وائل الدحدوح: ودعنا نستمع إلى إجاباتك بعد فاصل قصير لأن الوقت أدركنا أعزائي المشاهدين فاصل قصير ثم نعود.



[فاصل إعلاني]

حقيقة الأوضاع في قطاع غزة

وائل الدحدوح: من جديد نحييكم أعزائي المشاهدين ونتواصل معكم في هذا اللقاء مع الدكتور محمود الزهار القيادي البارز في حركة حماس وكنا قد سألناك دكتور عن هذه الاعتقالات والمداهمات وأعمال التعذيب ويعني ألا تخشون أن شكل ذلك عامل تحريض ضدكم في حركة حماس والبعض حتى يقول بأن ما فعلته فتح في عشر سنوات من الحكم تفعله حماس في أشهر قليلة؟

محمود الزهار: أنت بدأت بفرضية غير صحيحة بنيت عليها يعني سؤال يحتاج إلى إجابة الفرضية غير الصحيحة من هم الذين تم اعتقالهم من فتح من قيادة فتح وهل إحنا بنعتقل على القمر ولا في قطاع غزة اعطني أسماء الذين تم اعتقالهم اسأل لي منظمات حقوق الإنسان كم تم اعتقالهم اسأل لي قيادة فتح من الذي دخل منهم السجن وعذب كما عذب الآن ويعذب الآن أبنائنا في الضفة الغربية.

وائل الدحدوح: هم تحدثوا في مؤتمرات صحفية صراحة.

محمود الزهار: هم قالوا كلام يعني عندما أقول لك اعتقالات ومذابح ومسالخ أنا أريد أرقام وأريد أسماء أنا سأعطيك..

وائل الدحدوح: حتى منظمات حقوق الإنسان يعني أيضا أصدرت بياناتها..

محمود الزهار: منظمات حقوق الإنسان لم تتحدث عن اعتقال فتح منظمات حقوق الإنسان تحدثت عن اعتقالات في قضايا مجرمين أولا عندنا تجار مخدرات كانت الساحة مفتوحة لهم والتعاون مع حرس الرئاسة على ما كان يعرف في معبر رفح وهذا ما قدمناه في الإعلام ثم هؤلاء الناس كانوا جزء من مافيا التعون مع إسرائيل في كافة المجالات هناك مجموعة من العملاء تم تصويرهم وأحدهم الذي يدخل من الجانب الإسرائيلي وتم التحقيق معه وبالتالي عندما نتحدث عن اعتقالات هل توجد سلطة في العالم بدون اعتقالات هل توجد حكومة في العالم لا تعتقل حتى تثبت شفافيتها هل معنى ذلك إنه الجرائم انتفت وتجارة المخدرات انتفت وإن الشجار العائلي والقتل اللي بيتم فيه انتفت وهذه انتفت تجارة الممنوعات إذا أنت كسلطة لابد أن تعتقل كل من يخالف القانون لكن هل هناك اعتقال تعسفي هل هناك مثلا..

وائل الدحدوح: سياسي اعتقال سياسي.

محمود الزهار: هل تعسفي لأي جهة لإنسان عادي لا يوجد هل يوجد اعتقال سياسي بناء على الهوية؟ من تم اعتقالهم من الفصائل على مجرد رأي أم لمخالفات؟ ابن حماس أو ابن الجهاد أو ابن فتح الذي يرتكب جرائم يجب أن يعاقب وهذا أمر منفصل عن انتمائه التنظيمي وبالتالي هذه دعنا نرى ما الذي يحدث في الضفة فيه حتى الآن ثمانمائة حالة من خرق آخرها قتل بني عودة مؤيد بني عودة قتلوه بالأمس في التعذيب وهذه قضية ما حدش لا أحد يتحدث عنها وقبل ذلك قتلوا شاب من حفظة القرآن في جامعة النجاح وحرقوا بين عزيز الدويك واعتقلوا عضو مجلس تشريعي أحمد الحاج علي وبالتالي قدمنا إنه فيه ثمانمائة وخمسين خرق حتى هذه اللحظة في خلال شهرين وتقرير الإنترناشيونال الكرايسيس جروب قالت بالحرف الواحد إن الضفة الغربية تعاني من فلتان أمني حقيقي وشهدت الإنترنت الإنترناشيونال كرايسي جروب بأن حماس استطاعت أن تضبط الأمن بصورة لم يسبق لها مثيل وبالتالي نحن لسنا أمام إدعاءات كاذبة إحنا أمام حقائق موجودة بدون تبريرات وبدون تفسيرات.

وائل الدحدوح: دكتور يعني هل تريد أن تقول إنه لا يوجد تجاوزات يعني من حركة حماس يعني حتى في هذا الملف؟

محمود الزهار: لا فيه فرق بين التجاوزات قضية شباب راحت تعتقل واحد حصل إطلاق نار متبادل هذه قضية هذه ممكن تحدث فخصوصا إحنا لنا شهرين فقط لسه لم يستقر عندنا يعني تستقر الأمور بأجهزة يعني كما في الدول الأخرى في شهرين الثورات التي كانت بتحدث الانقلابات التي كانت تحدث التغييرات السياسية التي كانت تحدث حتى في الانتخابات كانت بتشهد فوضى أكثر من ذلك لسنا نحن لسنا في دول يعني الانتخابات فيها لها ألف سنة لا إحنا عايشين وضع واقع مرفوض نتائج فيه الانتخابات فتح وبالتالي هذا الذي حدث ويحدث كان بيحدث في الشارع في كل يوم لكن يعني هل هي التجاوزات بتزيد أم أنها تتناقص؟ هذه نقطة كانت هناك أموال مستولى عليها أراضي مستولى عليها كيف يمكن استعادتها؟ واللي موجودين فيها مسلحين ويدافعوا عنهم كان هناك سيارات مسروقة للسلطة كانت هناك أدوات مسروقة من السلطة كانت هناك ملفات مسروقة وموجودة من السلطة هناك تعاون أمني مع إسرائيل وبالتالي أنت أمام مجموعة من الذين حملوا السلاح ضد الحكومة حكومة الوحدة الوطنية الحكومة الشرعية التي كانت تقودها حماس حتى هذه اللحظة وبالتالي من من قيادات فتح الذي تم اعتقاله؟ كل يوم بيطلعوا علينا وبيسبوا وبيشتموا كل من يريد أن يقدم نفسه كقائد لفتح الآن يتقرب إليه بسب حماس والافتراء عليها والكذب عليها ولو إحنا حقيقى لو أدخلناهم لو اعتقلناهم وواجهناهم بالكلام الذي يقولونه وهو كلام غير صحيح لأدينوا ولسجنوا.

وائل الدحدوح: نعم يعني دكتور يعني قد يتفهم البعض أن تقوم القوة التنفيذية ببعض الاعتقالات لتنفيذ بعض قرارات قانونية ومشاكل لكن أن يتولى القسام بعض الملفات والاعتقالات وحديث عن موت سجين بغض النظر عن تهمة هذا السجين؟

محمود الزهار: أولا إحنا الجهاز الأمني الذي يتعامل مع العملاء اختفى ولابد من جهاز له علاقة بالعملاء يعرف هؤلاء الناس وبيتابعهم كان وبالتالي في فترة من الفترات تابعت الأجهزة الأمنية بكاملها التابعة للحركة وهي كانت أجهزة يعني لا أقول إنها أجهزة سلطة كانت أجهزة فقط تراقب العملاء وتحركاتهم وحتى تأمن الآن أخذت هذه الملفات كم معتقل تم ثلاثة؟ ثلاثة اللي كانوا موجودين فقط واحد منهم كان جاي من إسرائيل وكان عنده سرطان في الحنجرة وجاء بدون حنجرة كان موجود عنده يعني أداة من أدوات التنفس فيها أين هذا الذي تتحدث عنه هذا اللي كان موجود معتقل؟

وائل الدحدوح: فيه حتى..

محمود الزهار: وهذا الذي صوره فصيل الجهاد صوره وهو موجود كيف نزل من سيارة إسرائيلية وكيف أم الآخر كان نشطا يوزع الأوامر والأموال في نقاط الميتا على مجموعة العملاء الموجودة.

وائل الدحدوح: حتى نستغل الوقت ما هي حقيقة الاتصالات بين فتح وحماس؟

محمود الزهار: لا توجد اتصالات بالمطلق..

وائل الدحدوح: طب..

محمود الزهار: يعني هناك بتتم لقاءات بين قيادات حماس في الضفة وأجهزة أمنية وبعضها بعد أن تم اللقاء تم اعتقال الذين حدث زي قضية عضو المجلس التشريعي أحمد الحاج علي اللي فوق الـ75 سنة.



الخيارات المستقبلية لحركة حماس

وائل الدحدوح: طب أنتم في حماس هل لديكم استعداد لتسليم غزة للرئيس عباس والاعتذار أمام الشعب الفلسطيني الإقرار بشرعية حكومة سلام فياض؟

محمود الزهار: يعني هذا كلام مهين بالنسبة لنا أن نسلم هذه غزة إلى أبو مازن..

وائل الدحدوح: إنها شروط بالنسبة للرئيس أبو مازن.

محمود الزهار: من قال لك نحن بنقبل شروط بهذه الشروط أولا نسلمها لمن لحرس الرئاسة الذي قدمنا وثائق عن جرائمه ضد الشعب الفلسطيني أم للأمن الوقائي وسرقاته يعني هل نريد أن نعيد الأمن الوقائي مرة أخرى يعني مرة أخرى إلى التعاون والسرقة بما قدمنا من وثائق هل نريد طبعا لثمانين ألف رجل أمن بيأخذوا 54 مليون دولار شهريا أن نعيدها مرة أخرى إلى هذا الوضع وأن نعود إلى قضية القتل في الشوارع وفي البيوت ومن فوق المقرات وحرق الجامعات هل يعني هذا هل هذا ثم نعتذر لمن؟ نحن نعتذر للشعب الفلسطيني عما اقترفه أبو مازن ضده نحن نعتذر للشعب الفلسطيني الآن في الضفة إنه إحنا غير قادرين على أن نحميه من تعاون أبو مازن مع إسرائيل ضده نحن نعتذر للشعب الفلسطيني والشعب العربي إنه إحنا غير قادرين على أن نوفر لقمة الخبز بسبب الحصار الأميركي لهم وبالتالي..

وائل الدحدوح: وبالتالي ما هو الحل؟

محمود الزهار: خليني أكمل لك إذا أما أن نعتذر لنا أنه وفرنا له أمن هذه قضية يعني مضحكة يعني أن نعتذر له أننا وفرنا له أمن ووفرنا له راحة ويعني نعتذر عن شيء أبو مازن أنا عندي اقتراح ما رأيك أن نشكل حكومة من ضمير الناس؟ وأن تأتي حماس وفتح لتعرض بضاعتها أمام هذه المحكمة ونشوف مين اللي سيدان ومن يدان ساعتها يجب أن يدان وأن يحاكم وإذا كان هناك عقوبات يجب أن يعني أن تنفذ فيه نحن أرسلنا..

وائل الدحدوح: يعني هل هذا تصور إلى حل الأزمة القائمة؟

محمود الزهار: لا ده مش تصور هذا مش تصور هذا تحدي لكل من يريد أن يقول إنه تعالوا قدموا اعتذارات نحن نقدم اعتذارا لأننا وفرنا أمن للشعب الفلسطيني؟

وائل الدحدوح: إذا كيف هو الحل ما هو؟

"
أبو مازن لا يريد أن أحاور حماس لأنه سيغامر بعلاقاته مع أميركا وإسرائيل
"
محمود الزهار: الحل ليس عندنا الحل عند الذين لا يريدون أن يحلوا من البداية قال لك أنا لا أريد أن أحاور لأن هو بيغامر بعلاقاته مع أميركا وإسرائيل إذا حاور حماس يغامر إذا وافق مع حماس على أي مشروع هو دفع ثمن اتفاقه مع حماس في مكة ووثيقة الوفاق الوطني بأنه لم يعترفوا بالواقع الفلسطيني الجديد وطلبوا منه أن ينفذ هذه المؤامرة ما هي خطة دايتون؟ لماذا الناس تتجاهل خطة دايتون لماذا الآن الخطة الجديدة التي ترصد فيها أموال جديدة وتدريبات جديدة وأموال جديدة وأسلحة جديدة إلى الضفة الغربية لتكرار نفس التجربة اللي موجودة الآن وأنا بأقول لك وأنا بأقولها للضفة الغربية ليست.. ليس وجود حماس في غزة أبدي ما أنه ليس وجود أبو مازن في الضفة أبدي وعليهم أن يعتبروا..

وائل الدحدوح: هل هذا يعني أن التجربة سوف تتكرر في الضفة؟

محمود الزهار: الضفة التي رفضت إجراءات إجرام إسرائيل ضدها يعني يمكن أن تقبل بإجرام نوع من عملاء إسرائيل تقتل الناس في الشوارع وفي الجامعات يمكن أن تقبل بهذا الأمر؟

وائل الدحدوح: يعني دكتور ما هي الخيارات في ظل هذا الواقع ما هي الخيارات التي تنتظر قطاع غزة؟

محمود الزهار: الخيارات يجب أن يجيب عليها الآخرون.

وائل الدحدوح: حل عسكري قوات دولية عملية عسكرية إسرائيلية..

محمود الزهار: لا يا سيدي إحنا.. نحن جاهزون لمواجهة أي قوة عسكرية تأتي لدخول قطاع غزة وتجربتنا أغنى وسلاحنا الآن أفضل هذه النقطة الأولى فمن يريد أن يخيفنا بهذه القضية فليجربها هذه نقطة أولى النقطة الثانية.. ويجربها ويدفع ثمنها النقطة الثانية فيما يتعلق بقوات دولية نحن لن نسمح بقوة أجنبية تأتي بقرار أميركي أو رباعية أو غيرها لتحتل لتحقق ما فشل الاحتلال في تحقيقه في غزة أو في الضفة الغربية هذه نقطة فيما يتعلق بالمعابر، المعابر أزمة ليست أزمة مشتركة.. أزمة أحادية الجانب إن وجود ستة آلاف عالق في فترة من الفترات على الحدود المصرية المشكلة من مصر وعلى مصر أن تحلها لكن مصر برأت ذمتها قالت إنه أبو مازن هو المسؤول عن إغلاق المعبر هكذا قيل في الإعلام وقيل أيضا عن طريق الاتصالات فأبو مازن الآن بيرتكب حقيقة جرائم في حق الشعب الفلسطيني الآن عندما يتم اللغوصة في موضوع نتائج الثانوية أي إنسان سيحاول أن يعطل مصلحة الشعب الفلسطيني شاب واحد ممن أمضوا سنوات عمرهم الآن حتى يحصلوا على هذه الشهادة لمجرد قضايا سياسية سيدفع ثمنها ولذلك نحن سنقف موقف حازم في هذه القضية قضية الرواتب هذه قضية يعني قطع الأرزاق من قطع الأعناق لا نقبل بها أبدا ومحاولة العصيان المدني الذي يفكر فيه بعض الناس دواؤه موجود يخرج وسيأتي بدلهم والذي سيخرج لن يعود فيما بقيت نقطتان من يحاول أن يشكل خلايا جديدة لزعزعة الأمن عن طريق عبوات أو اغتيالات..

وائل الدحدوح: هل لديكم معلومات بوجود هذه الخلايا؟

محمود الزهار: أنا أتحدث بهذا الموضوع من يحاول أن يلعب هذه اللعبة ستدفع فتح كلها ثمن هذا الأمر إذا ثبت أن لها علاقة بهذه القضايا قضية أن تكون واضحة تماما..

وائل الدحدوح: طب في الملف السياسي دكتور يعني لأول مرة يتحدثون عن موافقة أولمرت إقامة دولة فلسطينية على 90% من أراضي الضفة الغربية وقطاع غزة وتواصل وربط بين الضفة وغزة وما شاكل ذلك يعني..

محمود الزهار: خليني أتكلم عن الـ90% هذه..

وائل الدحدوح: بس باختصار.

محمود الزهار: 90% منها القدس غير موجودة أولا الضفة وغزة..

وائل الدحدوح: يتحدثون عن سيطرة..

محمود الزهار: الضفة وغزة 22% من الأراضي الفلسطينية فلما تأخذ منها 90% معنى ذلك إنه أنت يعني هتأخذ أقل من 20% من في الشعب الفلسطيني يقبل بهذه القضية هذه الدولة الفلسطينية المسخ التي يتحدث عنها من يقبل بهذا الموضوع ولذلك خليه يجيبها ولننظر ماذا سيحدث.

وائل الدحدوح: هل حماس مستمرة في المقاومة؟

محمود الزهار: منذ متى غادرت حماس المقاومة وفي السنة اللي كانت فيها الحكومة العاشرة بمفردها أريد أن أذكر إنه تم خطف الجندي بعد معركة باسلة حصلت في رفح في الفترة التي كانت فيها حكومة حماس خالصة أدخلت الأموال كبرنامج مقاومة وضربت وزارة الخارجية مرتين والداخلية مرتين ووزارة الثقافة وأغلق المعبر عدة أشهر وبالتالي من يظن إنه حماس غادرت الموقف برنامج المقاومة هو مخطئ أو لا يرى النقطة الثانية المقامة ليست فقط على المسلح المقاومة الآن أصبحت سلاح المقاومة السلاح الشرعي الموجود في فلسطين بمعنى إنه لو دخل الجيش الإسرائيلي ليحتل غزة الجندي والشرطي، الشرطي ورجل الأمن ورجل المرور سيحمل بندقية ليدافع وليس كان وليس كما كان في النمط الماضي..

وائل الدحدوح: يعني فيه بقعة كغزة هل بإمكانكم المزاوجة ما بين الحكم والمقاومة؟

محمود الزهار: كل العالم بيزاوج بين الحكم والمقاومة كل العالم كل الدول لها..

وائل الدحدوح: لكن غزة لها وضع خاص لا أحد يختلف عليه..

محمود الزهار: لا خليني أكمل لك خليني أوضح بس خليني أوضح الفكرة..

وائل الدحدوح: تفضل.

محمود الزهار: كل الدول اللي في العالم كل الحكومات اللي في الكون سواء كانت على الميكرونيزيا أو في مثلا في الصين كلها الحكومة الواحدة ترعى الصحة والتعليم والتجارة والصناعة والفن والثقافة وعندها وزارة الدفاع أو وزارة الحرب وبالتالي من المشروع المتكامل يجب أن تكون المقاومة في سياق الرؤية الشاملة في سياق الرؤية التكتيكية الاستراتيجية التي تتبعها الجهة الحاكمة وبالتالي من العجب ألا نهتم ببرنامج المقاومة ولحساب البرامج الثقافية أو الإدارة المدنية والعجيب أيضا أن نهتم بالأمور الإدارية ونترك برنامج المقاومة.

وائل الدحدوح: لكنكم توافقون على هدنة طويلة الأمد ولا توافقون على دولة حتى ولو كانت على 90% من الأراضي الفلسطينية..

محمود الزهار: ما هي هذه النقطة التي يجب أن يفهمها الناس الهدنة لا تعني اعتراف بإسرائيل والهدنة لا تعني تسوية أمنية أو سياسية أو دائمة الهدنة لا تعني إسقاط حق العودة والهدنة تعني أنه إذا تغيرت المعطيات وموازين القوى بحيث إنه إسرائيل تستطيع أن تحتلنا مرة أخرى فلتفعل لكن أيضا في الاحتمال الآخر أنه إذا توفر الفلسطينيين من العرب والمسلمين من يستطيع أن يعيد إليهم أرضهم كاملة الفرصة بتكون متوفرة وبالتالي لا يريدوا أن يتحدثوا على هذه النقطة ونحن نقولها صراحة نحن لا نخشى لا من إسرائيل ولا من أميركا نحن نعطي هدنة حتى نستقوي بهذا الوقت حتى نستطيع أن نسترد كامل حقوقنا.

وائل الدحدوح: إذا لماذا تخشى حماس القبول بانتخابات مبكرة وبالتالي تعيد اللحمة إلى المجتمع الفلسطيني؟

محمود الزهار: شوف نحن نرفض انتخابات ما يطلبه الأميركان يعني فيلم ما يطلبه المستمعون هذا لا يعني ما يعني لا نشاهده..

وائل الدحدوح: لكن أبو مازن هو الذي يدعو إلى..

محمود الزهار: أبو مازن ما هو أنت عارف أبو مازن، أبو مازن لا يملك أبو مازن أضعف من رأيت في حياتي من المسؤولين أبو مازن لا يملك اسأله رؤيته ماذا يمكن أن يعمل في قطاع غزة الآن لا يستطيع أن يجيبك على شيء وبالتالي هو الهدف من كل هذه اللعبة إيش؟ هو تغيير نتائح الانتخابات تزوير نتائج الانتخابات إدخالنا في معترك دموي من أجل أن في اللحظة التي يتم فيها تزوير الانتخابات بده يصير فيه تدخلات معنى ذلك دخلنا في دوامة القتل والقتل المضاد وبالتالي تنتهي..

وائل الدحدوح: لكن فيه دول كثيرة..

محمود الزهار: خليني أكمل لك..

وائل الدحدوح: يلجأون إلى الانتخابات المبكرة في ظل هذه الأزمات؟

محمود الزهار: أكمل الفكرة يريد أن يدخلنا في حالة نلغي فيها الشرعية الحالية لأنه هو الآن في أزمة حقيقية هو وسلام فياض في أزمة حقيقية الأزمة تقول بأنه كل ما يعملوه هو غير شرعي ويمكن أن كما قلت لك أن يحاكموا أمام محاكم دستورية في هذه القضايا ولذلك يريد بهذه القضية أن يخرج من الأزمة التي فيها ثم يا أخي اضرب لي مثل لماذا لا نعطي هذه الحكومة هذه الانتخابات فرصتها لأربع سنوات وبعدين ندخل انتخابات أخرى ساعتها ليس لنا حجة ثم من قال لك إنه هو لو عمل انتخابات مبكرة لن يزورها في الضفة الغربية؟ القتل اللي بيتم الآن والمصادرة ألغى نتائج الانتخابات البلدية وعين بلديات أخرى في الضفة فكيف يمكن أن نثق إلى انتخابات بلدية يمكن أن تجري في الضفة الغربية على الأقل بصورة نزيهة ثم انتخابات يناير الـ1965 استمرت عشر سنوات إيشمعنا يعني هذه إحنا لا نقول بدنا عشر سنوات إحنا نقول إنه تأخذ هذه الدورة تستكمل مدتخا حتى نستطيع أن نصل إلى الانتخابات في ظروف أفضل.

وائل الدحدوح: حقيقة الوقت أدركنا دكتور محمود الزهار نشكرك جزيلا على هذه الإجابات وعلى هذا اللقاء وأعزائي المشاهدين نشكركم أنتم أيضا على حسن المتابعة وإلى اللقاء بحول الله.