- أوضاع العراق ومستقبل الوجود الأميركي
- الموقف من إيران وأزمة الشرق الأوسط


ناصر البدري: مشاهديّ الكرام أهلا بكم في هذه الحلقة الجديدة من برنامج لقاء اليوم ضيفنا في هذه الحلقة هو نائب وزيرة الخارجية الأميركية السيد جون نيغروبونتي والذي شغل كذلك أخيراً منصب السفير الأميركي في العراق (Mr. Negrobnty Welcome To Aljazeera )

جون نيغروبونتي - نائب وزيرة الخارجية الأميركية: (Thank you very much).

أوضاع العراق ومستقبل الوجود الأميركي

ناصر البدري: إذا بدأت بسؤالكم كيف تقيّمون أداء الحكومة العراقية حتى هذه اللحظة؟

جون نيغروبونتي: حسناً أعتقد أن لديهم مهمة صعبة، أعتقد أنهم يعملون كل ما بوسعهم في ظروف عسيرة وأعتقد أن أهم شيء هو أنهم يحتاجون لمواصلة بناء القوات العسكرية وقوات الشرطة والقوات الأمنية الأخرى مع التركيز على تقوية المؤسسات الوطنية وبالطبع العمل على تحقيق المصالحة الوطنية للم شمل المجموعات الطائفية والأقليات المختلفة في ذلك البلد.

ناصر البدري: تقرير حديث نشره معهد تشاتم هاوس العريق في مدينة يشير إلى أن العراق كدولة أصبح على وشك الانهيار وأن الحكومة العراقية بتشكيلتها الحالية أصبحت عديمة الجدوى كما أنها لا تسيطر على أجزاء واسعة من العراق أليس ذلك هو واقع الحال؟

"
أهم تحد يواجه العراق هو تحقيق الأمن والاستقرار في بغداد، ويوجد مجهود مشترك يقوم به كل من القوات العراقية والأميركية للتحكم في الوضع
"
جون نيغروبونتي: لا أعتقد أنه حكم عادل أو نزيه، أعتقد أن أغلبيتنا تتفق على أن أهم تحد يواجه العراق هو بالطبع تحقيق الأمن والاستقرار في بغداد نفسها ويوجد مجهود مشترك يقوم به كل من القوات العراقية والأميركية للتحكم في الوضع وأعتقد أنه في الواقع خلال الأسابيع القليلة الماضية قد قل العنف الطائفي وكذلك في حركة تنقل السكان لذا فأنا لا أؤيد استنتاج تشاتم هاوس.

ناصر البدري: لكن إذا أخذنا فقط أعداد القتلى في العراق كمؤشر على الأوضاع الأمنية نجدها فقط خلال شهر أبريل أنها تجاوزت نحو ثلاثمائة قتيل وأغلب التوقعات تشير إلى أنها في الأسابيع الأولى لشهر مايو تتجاوز ربما المائتين، هل تعتقدون الإجراءات الأمنية التي اتخذتموها تؤتي أكلها؟

جون نيغروبونتي: حسنا أعتقد أنه يجب أن ننتظر ونرى حتى تصلنا نتائج أكثر الجنرال بيتريس الذي قال بأنه سوف يزودنا بتقييم بنهاية الصيف ربما في وقت ما في شهر سبتمبر أيلول، أعتقد أنه يجب أن نعطي الأمور وقت أكثر لقد وصلنا الآن إلى حد مع مستوى من القوات المخصصة لبرنامج أمن بغداد والآن نعلم جيدا أين يجب تركيز جهودنا بشكل أفضل أريد أن أشير إلى نقطة أخرى فيما يخص القتلى والجرحى وغير ذلك، دعنا لا ننسى أن كثيرا من العنف الذي يحدث يقوم به انتحاري القاعدة الذين أتوا من خارج البلاد للقيام بالهجمات ضد المواطنين الأبرياء بدون تمييز لذا فأنا لا أحمل الحكومة المسؤولية بقدر ما أحملها لإرهابي القاعدة.

ناصر البدري: لكن المواطنين العراقيين العاديين الذي يعانون من عمليات القتل والأوضاع الأمنية المتردية يحملونكم أنتم المسؤولية لأنكم قوات الاحتلال وكذلك يحملون الحكومة العراقية أعداد القتلى على الهوية في ارتفاع متزايد.

جون نيغروبونتي: نعم بدون شك بعد التفجير الذي استهدف مسجد سامراء في الثاني والعشرين من فبراير حصل ازدياد كبير في العنف الطائفي وفي واقع الأمر إلى درجة مرعبة ولكن أظن أن ذلك الوضع قد تحسن وأعتقد مرة ثانية كما أشرت لبرنامج أمن بغداد أنه قد أحرز نتائج إيجابية لذا أعتقد أننا نحتاج لإعطاء هذا المخطط فرصة للعمل، أعتقد أننا نحتاج لمراقبة أداء القوات الأمنية خلال الأسابيع القادمة نقطة أخرى بما أنني كنت سفيرا في العراق سابقا لما ذهبت إليها في حزيران من عام 2004 كانت لا تكاد توجد أية قوات عسكرية عراقية إطلاقا كان هناك كتيبة أو كتيبتان فقط أما الآن فيوجد أكثر من مائة كتيبة.

ناصر البدري: ولكن هل هذه القوات فعالة كثيرون مما نتحدث إليهم سواء البريطانيين أو غيرهم من الدبلوماسيين الآخرين يشيرون إلى أن القوات العراقية شرطة وجيشا غير فعالة؟

جون نيغروبونتي: حسناً أظن أن قضية الفعالية تزداد بمرور الوقت والحصول على التجربة، ربما قد تكون بعض الوحدات أكثر فعالية من الأخرى ولكن تجربتي لما كنت هناك وأعتقد أن هذا قد استمر بعد ذلك أن الوحدات تمتحن وتمحص قدراتها من خلال الأوضاع المختلفة التي تمر بها كل ما امتحنوا أكثر كلما تحسنوا في أدائهم ولكن نحتاج لإعطاء العملية مزيدا من الوقت.

ناصر البدري: لكن الإشكالية هو أن الوقت ليس في صالحكم كما أن الخيارات المتاحة أمامكم لتحسين الأوضاع تتناقض إن لم تكن قد وصلت إلى حد تصبح الذي تصبح فيه شبه معدومة، كثيرون يقولون إنكم فشلتم فعلا في تحقيق الأهداف التي سعيتم إليها وأن عليكم البحث عن إستراتيجية أخرى.

جون نيغروبونتي: حسنا كنت سفيراً هناك لم يكن أي جيش هناك لم يكن أي دستور لم تكن هناك حكومة مؤقتة أو حكومة انتقالية ولم تكن توج حتى مسودة قانون النفط والغاز قانون الهيدروكربون، الآن توجد حكومة دائمة ويوجد قانون آخر لتحسين أفق التصالح والوئام الوطني، نحن الغرب نستعجل الأمور دائما وعندما نلاحظ الوضع والتطورات في العراق نريد أن تسير الأمور بأسرع مما هي عليه الآن وهذا أمر معقول تماما وأعتقد أنه ينبغي أيضا إعطاء كل ذي حق حقه وأعتقد أننا نحتاج لبعض من الصبر لإعطاء هذه الجهود الحديثة فرصة للنجاح.

ناصر البدري: كثيرون يقولون أيضا أن الحكومة العراقية الحالية طائفية إلى أقصى الحدود وأنها لا تستطيع أن تقوم بشيء طالما أنها بقيت كذلك هذا ما يقوله السُنة وكذلك يقوله بعض الشيعة الذين انسحبوا من الحكومة والتشكيل الحكومي الحالي في ورطة ولا يستطيع حتى ملء تلك المناصب الوزارية.

جون نيغروبونتي: أعتقد أن هذا صحيح فالأعضاء القياديون في الحكومة لديهم توجه سياسي إسلامي ولكن دعنا نتذكر أمرين أولا وقبل كل شيء أنهم منتخبون، منتخبون لمجلس النواب لبلدهم من خلال عملية انتخابية حرة وديمقراطية وأعتقد أنه يجب أن نتذكر ونحترم هذا ثانيا فهم يدركون وأي شخصا آخر، أعتقد أن رئيس الوزراء وأعضاء آخرين في حكومته وأي شخص آخر يدركون أنه إذا لم يكن هناك نوع من التفهم والتصالح مع القوة السياسية المعارضة في العراق فلن يكون هناك سلم وطمأنينة فهم يدركون وكأي شخص آخر الحاجة لاحترام بعضهم البعض ويدركون أيضا أهمية الجهود المبذولة للتصالح السياسي.

ناصر البدري: أربعة أعوام مرت على وجودكم في العراق لكن الأوضاع يبدو أنها تزداد سوء.

جون نيغروبونتي: مرة ثانية نعود إلى النقطة هل تتكلم هنا عن بغداد، بغداد حيث ظهرت التحديات الأمنية والتي عولجت بالطريقة التي ذكرتها آنفا يمكنك الذهاب إلى مناطق أخرى من الوطن حيث يوجد السلم نسبيا في كل من الجنوب والشمال في كردستان لهذا أعتقد أنه من الخطورة بما كان أن يعمم الأمر على كل الوطن فالأماكن التي ظهرت فيها المشاكل تم التركيز في بذل الجهود فيها.

ناصر البدري: الرئيس العراقي ومسؤولون عراقيون آخرون وكذلك قادة أميركيون في العراق قالوا مرارا إنهم يتحدثون مع المقاومة العراقية المقاومة العراقية أعلنت عن حدها الأدنى في التفاوض ولكن ما هو الحد الأدنى التفاوضي بالنسبة لكم؟

جون نيغروبونتي: حسنا أعني لقد تمت الاتصالات أما فيما يخص بالحد الأدنى الذي ندخل على أساسه المفاوضات، هذا أمر يجب أن نتبع فيه قيادة حكومة العراق نفسها لأنه لا أعتقد أنه يمكن أن توجد مفاوضات منفصلة بيننا وبين هؤلاء المتمردين لقد كان الأمر على أساس أن تشارك فيه الحكومة، أريد أن أشير إلى أحد الأسباب التي جعلت المتمردين يبدون رغبة أكثر في الحديث عن ما كانوا عليه منذ عدة سنين وأنه أولا وقبل كل شيء اعترفوا أنفسهم بأنهم في نهاية المطاف ينبغي أن تكون هناك تسوية في العراق وهي التسوية التي ستستدعي مفاوضات ومناقشات وأعتقد أيضا من الجهة الأخرى والمهم هو أنهم فعلا سئموا من العنف والمذابح التي جلبتها القاعدة لبلدهم وأعتقد أن هذه السمعة السيئة التي اكتسبها تنظيم القاعدة شائعة في غرب العراق وتحديدا في الأنبار حيث انتشرت القاعدة انتشارا واسعا.

ناصر البدري: كثيرون يقولون أيضا إنكم ذهبتم إلى العراق بحجة جلب الحرية والديمقراطية والرفاهة والرخاء الاقتصاديين إلى المواطنين العراقيين لكن شيء من ذلك لم يتحقق الكهرباء غير موجودة الماء غير موجود والبطالة منتشرة بين العراقيين، هل أنتم نادمون على غزو العراق؟

جون نيغروبونتي: حسنا أعتقد أنه يمكن للناس أن يختلفوا حول أسباب ذهابنا إلى العراق أناس كثيرون لديهم وجهات مختلفة حول ما حدث ويحدث في العراق لكن لدينا واجب هو أن ننظر للمستقبل ولدينا واجب أن نسلط الضوء على كيف سيكون حال العراق إذا انسحبنا منه بشكل مفاجئ وسريع وغير منظم، لم ألتق بكثيرين من العراقيين والسياسيين الذين يعتقدون أن الولايات المتحدة الأميركية ينبغي عليها أن تنسحب من ذلك البلد بشكل سريع ومفاجئ وأنا أعتقد أن القيام بذلك وصفة مثالية للفوضى لذا جوابي لك هو أننا نحتاج لمواصلة بذل جهودنا للمساعدة في تقوية مؤسسات العراق حيث أنه في الوقت المناسب ونتمنى أن يكون ذلك في الوقت العاجل يمكن لهم أن يديروا أمورهم بأنفسهم.



[فاصل إعلاني]

الموقف من إيران وأزمة الشرق الأوسط

ناصر البدري: في السابق أنتم والبريطانيون وغيركم اتهمتم الإيرانيين بتسليح بعض المليشيات في العراق هلا لازال هذا موقفكم الرسمي؟

جون نيغروبونتي: نعتقد أن إيران لم تقم بدور بناء في العراق خاصة فيما يتعلق بدعم وتوفير المعدات بما في ذلك الأسلحة الفتاكة وتدريب جماعات المتطرفين الشيعة.

ناصر البدري: ما الأدلة على ذلك؟

جون نيغروبونتي: حسنا لقد تم حجز المتفجرات ربما اشترت من سماسرة السلاح وعدة أنواع تم اقتفاء أثرها إلى إيران ومعلومات مخابراتية تشير إلى إنها كانت سياسة متعمدة على الأقل من بعض الأجهزة التابعة للحكومة الإيرانية.

ناصر البدري: ستجرون مباحثات مع إيران قريبا حول ماذا ستتحدثون؟

جون نيغروبونتي: المباحثات التي تشير إليها كانت مدرجة ليوم الثامن والعشرين من مايو بين سفيرنا في العراق والممثلين الإيرانيين في العراق ولا يمكنني أن أعطيك تفاصيل تلك المباحثات لأنه أمر لا يزال قيد الإعداد والتطوير والصياغة ولكن بالتأكيد من بين الأسئلة التي نريد أن نوجهها لحكومة إيران هو هل إنهم مستعدون لاحترام سيادة وسلامة العراق؟ هل إنهم مستعدون للعمل مع حكومة العراق المنتخبة والمؤسسة القائمة؟ هل إنهم مستعدون لمساعدة حكومة العراق لتطور مجتمعها اقتصاديا ولدعمها لتحسين حياة السكان الاقتصادية والسياسية؟ هذه هي بعض الأسئلة التي نريد من الممثلين الإيرانيين الإجابة عليها.

ناصر البدري: المباحثات إذاً حول العراق وليس شيئا آخر؟

جون نيغروبونتي: سيكون التركيز على العراق والتركيز يكون هل إنهم يرغبون في المشاركة البناءة بدلا من تقويضها من خلال دعم المتطرفين المعارضين للحكومة وكذا نشاطات مشابهة أخرى؟

ناصر البدري: لكن ما يعتقده الإيرانيون هو أن استخدامكم للهجة التهديد والوعيد ضدهم لا يشجعهم إطلاقا على التعاون معكم لإحلال الأمن والسلام في العراق.

"
نعالج القضايا الخاصة بإيران من خلال الوسائل الدبلوماسية، خاصة قضية سلوكها في العراق من جهة ومن جهة أخرى ما يخص برنامجها النووي، وكذلك فيما يخص دعمها للجماعات المتطرفة في مناطق أخرى من الشرق الأوسط
"
جون نيغروبونتي: تركيزنا على إيران، سياستنا تجاه إيران هي أن نحاول أن نعالج القضايا الخاصة بإيران من خلال الوسائل الدبلوماسية والتي تعزي لقضية سلوكها في العراق من جهة ومن جهة أخرى ما يخص برنامجها النووي وكذلك فيما يخص دعمها للجماعات المتطرفة في مناطق أخرى من الشرق الأوسط، نعتقد أننا نعالج هذه القضايا ونحن ملتزمون بالسعي لإيجاد حلول دبلوماسية مع حكومة طهران.

ناصر البدري: سفيركم السابق في الأمم المتحدة جون بولتون قال في مقال نشر له مؤخرا هو أن الحل الوحيد لتعاطي مع الأزمة الإيرانية هو اعتماد الحل العسكري لأن برنامج إيران النووي تقدم بشكل لا يمكن وقفه، هل هذا هو موقف الإدارة الأميركية أو موقف بعض شرائح الإدارة الأميركية؟

جون نيغروبونتي: تقديرنا على إيران هو أنها مصرة على تطوير سلاح نووي، هذا الحكم صدر من أجهزتنا الاستخباراتية في سنة 2005 ويبقى هذا الحكم نافذا حتى هذه اللحظة وبناء على ذلك فنحن نجزم تقريبا إذا استمرت الجهود الإيرانية الحالية والتطور الحاصل في برنامجها النووي فإنها ستمتلك قدرة صناعة سلاح نووي بين سنتي 2010 و2015 نعتقد أن إيران يجب عليها أن تتوقف عن هذه النشاطات الخاصة بتطوير الأسلحة النووية، نحن ملتزمون بإقناعهم للتوقف عن هذه النشاطات بالأساليب الدبلوماسية ولهذا السبب دعمنا الجهود الذي قام بها وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الثلاثة والجهود التي قام بها آخرون للتعامل مع هذه القضية في سياق مجلس الأمن والأمم المتحدة، إذاً نحن ملتزمون بالحل الدبلوماسي وبالطبع الخيارات الأخرى لم تسحب كلها من الطاولة.

ناصر البدري: لكن السيد الوزير لديكم مشكلة مصداقية كبيرة، أنتم تقولون لنا إن أجهزة الاستخبارات تقول بأن إيران ستمتلك سلاحا نوويا خلال فترة معينة نفس الأجهزة الاستخباراتية قالت لنا ذلك حول العراق لماذا يصدقكم العالم فيما يتعلق بإيران؟

جون نيغروبونتي: أفهم سبب سؤالك ولكني أستثني عبارة نفس أجهزة الاستخبارات منذ ذلك الوقت قمنا بإصلاح كبير كنت أنا مشاركا في إدخال،ه لقد أنشأنا مديرة المخابرات الوطنية وقمنا بإجراءات وقائية عديدة وأعدنا تنظيم الأجهزة للتأكد من تفعيل أحسن لجهاز المخابرات وتحقيق تبادل أفضل للمعلومات الاستخباراتية وأقمنا آليات للقيام بتحليلات بديلة للتأكد من فحص جيد لفرضياتنا قدر المستطاع، يمكن أن أقول لك شخصيا وبعد سنتين لرئاسة مديرية الاستخبارات الوطنية أنه هناك إجراءات وقائية أفضل وجهود أكبر للتعاطي مع المعلومات المخابراتية التي تصلنا أنا شخصيا أشرفت على عدد من التقييمات وأستطيع أن أؤكد لك إنه جهد ضخم كرس للتأكد من أن نصدر حكما موثوقا به إلى أبعد حد ممكن.

ناصر البدري: لكن ألا تقبلون أنكم ستواجهون مشكلة لإقناع المجموعة الدولية خاصة في ظل ما حدث مع العراق؟

جون نيغروبونتي: أوافق أن هذا السؤال قد طرحه البعض من جهة أخرى ما قمنا به من إصلاحات أثار إعجاب عدد من الحكومات وأجهزة المخابرات حول العالم وهم الآن يثقون كثيرا في نوعية المخابرات الأميركية.

ناصر البدري: هل تستبعدون الحل العسكري ضد إيران؟

جون نيغروبونتي: لن نستبعد أي خيار إطلاقا ولكن أولوياتنا في الوقت الحالي هي مواصلة النتائج الدبلوماسية.

ناصر البدري: السيد بولسي زعيمة الأغلبية الديمقراطية عندما زارت سوريا والتقت المسؤولين السوريين تعرضت للانتقادات شديدة اللهجة ولكن عندما التقت وزيرة الخارجية الأميركية مع نظيرها السوري لم يتحدث أحد هل لديكم سياسة محددة تجاه سوريا أم أن الأمر خبطة عشواء؟

جون نيغروبونتي: لقد قمنا بمحادثات مع سوريا فيها حول ما يجب عمله فيما يخص العراق لقد حضرنا الاجتماع الأخير الخاص ببلدان الجوار لقد كان هناك اجتماعان خاصان ببلدان الجوار مؤخرا واحدا على مستوى السفراء في بغداد والاجتماع الأحدث هو على مستوى وزراء الخارجية في شرم الشيخ نعتقد أنه شكل مهم، محاولة إشراك البلدان المجاورة للعراق لدعم ذلك البلد في التطور السلمي وفي ذلك السياق لقد بادرنا في القيام ببعض الحوار مع سوريا مركزين على محاولة وقف السماح للمقاتلين الأجانب بالدخول عن طريق الأراضي السورية إلى العراق للقيام.

ناصر البدري: يفعلون ذلك الآن؟

جون نيغروبونتي: أعتقد أن على سوريا أن توقف هذا النشاط.

ناصر البدري: لكنهم لا يفعلون.

جون نيغروبونتي: إن توقف المقاتلين الأجانب من المجيء إذا كانوا يقومون ببعض ذلك فإنهم لا يقومون بما يكفي وحكمنا هو أنه من 50 إلى 75 مقاتلا أجنبيا يمرون عبر الأراضي السورية إلى العراق كل شهر ويقومون بعمليات انتحارية تكبد أفدح الخسائر في صفوف المدنيين العراقيين.

ناصر البدري: حول عملية السلام في الشرق الأوسط ألا تعتقدون أن سعيكم نحو تسليح الحرب الخاص بالرئيس الفلسطيني محمود عباس تحيزا لصالحه في وقت تعرف فيه غز شبه حرب أهلية وكأنكم تصبون الزيت على النار؟

جون نيغروبونتي: نحن ملتزمون بإحلال السلام في الشرق الأوسط.

ناصر البدري: ولكن كيف تحلون السلام وأنتم تسلحون طرفا ضد آخر؟

جون نيغروبونتي: أنت الآن مع شخص كان سفيرا في الأمم المتحدة وكنت من الذين بذلوا جهودا من أجل إقرار مبدأ ورؤية قيام دولة فلسطينية تكون جنبا إلى جنب مع جارتها نحن ملتزمون والرئيس ملتزم بذلك والسيدة رايس ملتزمة بذلك، لهذا السبب كانت السيدة رايس تجري مكالمة هاتفية خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية مع كل من السيد عباس والسيد أولمرت في نطاق مساعيها المتواصلة، لهذا السبب عملت أيضا بجد لإقامة سلسلة لقاءات منتظمة بين رئيس الوزراء السيد أولمرت والسيد عباس نريد أن نعمل كل ما بوسعنا لمحاولة مساعدة خلق جو ملائم لمحادثات السلام بين الطرفين.

ناصر البدري: ولكن كيف تسلحون حرس الرئيس محمود عباس وتتحدثون في نفس الوقت عن إحلال السلام في منطقة الشرق الأوسط والحال أن هناك صراع بين فتح وحماس حماس التي انتخبت من قبل الشعب الفلسطيني، قبل قليل قلت لي أن الشعب العراقي انتخب الحكومة الحالية في العراق كذلك الشعب الفلسطيني أنتخب حكومة حماس.

جون نيغروبونتي: حسنا إن السيد عباس هو رئيس السلطة الفلسطينية ولكن لدينا رؤى حول قبولها كجماعة سياسية نعتقد أن لديها عناصر متطرفة يجب عليها أن تتحكم فيها، يتلقون الدعم من إيران ونحن نعتقد أنه دعم مشكوك فيه ولكن مرة ثانية أريد أن أكرر أننا ملتزمون بأهم نقطة يجب وضعها في الحسبان إننا ملتزمون بتحقيق دولة فلسطينية وأتمنى أن يقتنع مشاهدوكم بأن تلك قناعة راسخة لدينا كإدارة.

ناصر البدري: فلننتقل إلى ملف ما يسمى بالحرب على الإرهاب، كثيرون يقولون إنه قبيل غزوكم للعراق لم تكن القاعدة موجودة هناك لكن منذ دخول القوات الأميركية والقوات الأخرى إليه أصبح العراق مرتعا خصبا لتصدير الإرهاب حتى خارج حدود العراق، أولم يكن أولى بكم استنادا إلى العديد من المراقبين والمحللين أن تركزوا جهودكم على مواجهة خطر ما يسمى الإرهاب في مواطن تهديده الحقيقية بدل تشتيت جهودكم وإحلال حالة الفوضى الراهنة في العراق؟

جون نيغروبونتي: حسنا بالطبع لقد تعاملنا مع الوضع في أفغانستان تعاملنا مع طالبان.

ناصر البدري: لكن طالبان لازالوا هناك.

جون نيغروبونتي: ولكن حكومتهم قد أسقطت واستبدلت بحكومة ديمقراطية بقيادة جيدة وهي تحكم البلاد الآن وأعتقد أن جهودنا هناك كانت جيدة بل قد تكون من أفضل الجهود التي بذلت في ذلك الجزء من العالم وأعتقد أن الرئيس مشرف والحكومة الباكستانية قد بذلوا جهدا كبيرا لمحاولة التحكم في وضع الإرهابيين في الأجزاء الشمالية لبلاده، إذاً تلك جهود مستمرة الواقع هو أن تلك التهديدات الخاصة بالإرهابيين قد تجسدت في عدة أجزاء من العالم وأعتقد أن وجودهم في العراق يعني أننا نحتاج لاحتوائهم داخل حدود العراق وأن لا يخرجوا منه أريد أن أسألك أن تتخيل ما عسى أن يحدث لو انسحبنا ماذا سيحدث بعدها القاعدة نفسها قد تتذكر منذ سنتين عندما كتب السيد الظواهري في رسالة للسيد الزرقاوي في العراق يقول فيها إنهم يريدون أن يجعلوا العراق منصة لنشر الإرهاب في بقية الشام في سوريا ولبنان والأردن لذا أعتقد أنه من المهم جدا أن يتم احتواء القاعدة في العراق وهي خدمة مهمة لكل من الشرق الأوسط والعالم بأسره.

ناصر البدري: شكراً جزيلا.

جون نيغروبونتي: (Thank you) شكراً.