- حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية
- الالتزامات الإسرائيلية تجاه الأرض المحتلة

حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية

وليد العمري: أسعد الله أوقاتكم بكل خير ضيف الجزيرة في هذا اللقاء البروفيسور جون دوغارد المقرر الخاص لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 السيد دوغارد هو من جنوب إفريقيا وبروفيسور في القانون الدولي وعمل قاضيا في محكمة العدل العليا الدولية وكان قد أعد تقارير كثيرة حول واقع الحال في الأراضي الفلسطينية لكن أخرها أثار الكثير من الجدل حيث أشار إلى خطورة الانفصال بين الضفة الغربية وقطاع غزة بعد سيطرة حماس على قطاع غزة على حق تقرير المصير بالنسبة للفلسطينيين وأيضا حمل السكرتير العام للأمم المتحدة المسؤولة عن إهمال تقاريره لا بل ذهب إلى اتهامه بالانحياز وتلقي الأوامر من الولايات المتحدة وأيضا ألقى بالمسؤولية على إسرائيل لانتهاكها حقوق الإنسان بشكل فظ في الأراضي الفلسطينية بروفيسور دو غارد أهلا وسهلا بك في قناة الجزيرة.

جون دوغارد-مقرر الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في فلسطين:( thank you).

وليد العمري: عدت للتو من مدينة نابلس وقبل أسبوع كنت في غزة كيف تقيم وضع حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة بعد أربعين عاما من الاحتلال الإسرائيلي؟

جون دوغارد: كنت مقررا خاصا لمجلس حقوق الإنسان كنت أيضا مقررا خاصا في لجنة حقوق الإنسان لسبع سنوات راقبت خلالها انتهاكات حقوق الإنسان خلال الانتفاضة يجب أن اعترف أنني اعتقد أن انتهاكات حقوق الإنسان حاليا أكثر جدية لأنها تؤثر على قسم أكبر من المجتمع وحاليا هناك القليل من الأمل في المجتمع الفلسطيني خلال الانتفاضة كانت هناك روح إيجابية وشعور بالأمل أجده غائبا اليوم وأسمح لي أن أفسر ما اعتبره الانتهاك الرئيسي لحقوق الإنسان فلربما يجب أن أبدأ من غزة كانت غزة دائما كالسجن هي دون شك الأسوأ بسب إغلاق المعابر في رفح وكارني رفح للأشخاص وكارني للبضائع وإغلاق كارني كان له أثر قاص على الاقتصاد في غزة لأن البضائع لا يمكن تستورد أو تصدر بسبب إغلاق عدد من المصانع وهو ما أدى إلى وقف البناء في غزة مما أسفر عن بطالة عالية ولا ننسى الاجتياحات العسكرية الإسرائيلية لا ننسى هذه الاجتياحات المتكررة لغزة وقد أسفرت عن قتلى وجرحى وأضرار في الأراضي الزراعية والمباني الوضع في غزة حرج للغاية وهو يؤثر على المجتمع بأسره وهو شكل من أشكال العقاب الجماعي ردا على إطلاق صورايخ القسام من قبل بعض المسلحين اتفاقيات جنيف لعام 1949 في المادة 33 تمنع العقاب الجماعي بشكل واضح وإسرائيل مذنبة بهذا الانتهاك إذا ما تحدثت عن الضفة الغربية من الغريب جدا أنه رغم إبلاغ السيد أولمرت للرئيس عباس في حزيران عام 2007 أنه ستكون هناك معاملة أكثر لطفا للفلسطينيين في الضفة الغربية لكن ذلك لم يحدث أبدا وقد شاهدنا تصعيدا في الاجتياحات العسكرية في الضفة الغربية مع قتل واعتقال فلسطينيين أعتقد أن عدد الحواجز والمتاريس على الطرق ارتفع إلى خمسمائة وواحد وسبعين ويستمر بناء الجدار والمزارعون في الأراضي الواقعة بين الجدار والخط الأخضر يجدون الحصول على تصاريح لفلاحة أراضيهم أكثر صعوبة من السابق الصورة قاتمة في الضفة الغربية وبالطبع هناك أيضا غور الأردن الذي يجب أن ننظر فيه على حدة فإسرائيل مدت سيطرتها على الغور كليا إسرائيل تسيطر على 90% من الغور بالمستوطنات أو المواقع العسكرية وأخيرا هناك القدس التي ليست جزء من إسرائيل بالرغم من محاولة إسرائيل لاستقطاعها وهي تبغي جزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة عدد المستوطنات اليهودية الإسرائيلية في منطقة القدس في ارتفاع ولدينا الجدار أيضا الذي يمر بالمناطق الفلسطينية في القدس ودخول القدس أو زيارتها أصبح أكثر صعوبة لسكان الضفة الغربية وفى ذات الوقت أصبح الأمر أكثر صعوبة للمقدسين الذين يعملون في رام الله مثلا أن يتسمروا بأعمالهم في الضفة الغربية هناك مصاعب كبيرة سببها بناء الجدار في منطقة القدس.

وليد العمري: داخل الضفة الغربية أيضا أصبح الحركة صعبة جدا وليس بين القدس بين القدس والضفة فقط وحقوق الإنسان في فلسطين على أجندة الأمم المتحدة منذ أكثر من ستين عاما في أحد تقاريرك قلت أنه لا يوجد نظام آخر يميل للغرب وينكر عليه الغرب طوال هذه الزمن حقه كشعب في بلد نام بتقرير مصريه والتمتع بحقوق الإنسان كما هو الحال في الأراضي الفلسطينية المحتلة هل تعتقد بأن الغرب فشل في امتحان مدى التزامه بحقوق الإنسان؟

"
سجل الأمم المتحدة والدول الغربية محزن للغاية خاصة في ما يخص فلسطين لأنهم فشلوا في تطبيق قواعد القانون الدولي
"
جون دوغارد: أعتقد أن سجل الأمم المتحدة والدول الغربية على وجه الخصوص فيما يعني فلسطين محزن للغاية لأنهم فشلوا في تطبيق قواعد القانون الدولي فيما يخص فلسطين إليك على سبيل المثال الرأي الاستشاري لعام 2004 الذي قدمته محكمة العدل الدولية كان هذا الرأي قد اعتبر بناء الجدار غير قانوني وأن إسرائيل ملزمة قانونيا بوقف بناء الجدار وبدفع تعويضات للفلسطينيين عن الأراضي التي سيطرت عليها خلال عملية بناء الجدار الرأي الاستشاري يوضح بالإجماع أن المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية مخالفة للقانون الدولي لذا موقف القانون الدولي واضح جدا الجمعية العامة للأمم المتحدة قبلت بهذا الرأي الاستشاري وكل الدول الأوروبية وافقت على الرأي فقط الولايات المتحدة وإسرائيل لم تقبلا به وبسبب رفض الولايات المتحدة للرأي الاستشاري تم تجاهله بشكل تام وإذا نظر المرء إلى تصريحات الرباعية وهي الجسم الذي يتألف من الأمم المتحدة والولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي وهذه اللجنة هي المسؤول عن دعم علمية السلام في فلسطين فإنها لم تذكر الرأي الاستشاري في أي من تصريحاتها الرسمية كان هناك تصريح قبل نحو أسبوع لم يذكر حتى الرأي الاستشاري هذا مثال لكن قرارات لا تعد ولا تحصى من مجلس الأمن والجمعية العامة تم تجاهلها وأخيرا هناك اتفاقيات جنيف لعام 1949 التي تتعامل مع واجبات القوة المحتلة في الأراضي المحتلة إسرائيل طرف في هذا الاتفاق وقد انتهكت بعضا من أهم بنود مثلا هناك العقاب الجماعي في غزة وإذا ما نظر المرء إلى الضفة الغربية المناطق التي تسمى سي الواقعة تحت الإدارة الإسرائيلية منعت إسرائيل الفلسطينيين فيها من بناء المدارس والعيادات على الرغم من أنها مجبرة بموجب اتفاق جنيف على رعاية مصالح وصحة ورفاهية السكان لقد خرقت إسرائيل جديا اتفاق جنيف وتواجهنا مواقف تنتهك فيها إسرائيل عددا من التزاماتها بموجب القانون الدولي وبخاصة فيما يتعلق بحقوق الإنسان لكن المجتمع الدولي فشل في محاولة جادة لإقناع إسرائيل بالتقيد بالتزاماتها والسبب يعود بشكل كبير إلى تأثير الولايات المتحدة أعتقد أنه من المؤسف حاليا أن الرباعية تخضع بشكل كامل لرغبات الولايات المتحدة وفى تقريري اقترحت أنه إن لم تستطع الأمم المتحدة أن تقنع الرباعية بأن تستدل بالرأي الاستشاري لعام 2004 وإن لم تكن جاهزة لاتخاذ موقف أكثر فعالية بشأن الجدار والحواجز والمستوطنات وحقوق الإنسان الأخرى فإن على الأمين العام أن يسحب الأمم المتحدة من الرباعية.

وليد العمري: إذا ما الفائدة من هذه التقارير إن كانت عديمة التأثير على الأمم المتحدة وأميركا وإسرائيل وعلى كل من له تأثير في هذه المنطقة؟

جون دوغارد: أرسلوا تقاريري لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وأحصل عادة على تعاطف في جلسة الاستماع حيث يتبنى المجلس قرارات تدين الأفعال الإسرائيلية لكنها لا تطبق وأيضا أبعث تقاريري للجنة الثالثة في الجمعية العامة وسأقوم بذلك في الشهر القادم لكن مرة أخرى وبينما أحصل على رد داعم من معظم الدول لا ينتج عن هذا أي تحرك لمجلس الأمن بالطبع يرتبط باللوم بشكل كبير بالولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لكن لا يجب على المرء أن يعفي الأعضاء الآخرين في الأمم المتحدة لأنه إذا كانت هناك أغلبية في الجمعية العامة بخصوص حل مسألة فلسطين كما هو الحال على الجمعية العامة أن تفرض نفسها على مجلس الأمن الجمعية العامة بنظري يجب أن تتحدى الرباعية وأعتقد على الأقل أن عليها أن تجبر الأمم المتحدة أن تنسحب من الرباعية.

[فاصل إعلاني]

الالتزامات الإسرائيلية تجاه الأرض المحتلة

وليد العمري: سيداتي سادتي أهلا بكم ثانية ونرحب مرة أخرى بالبروفيسور جون دوغارد المقرر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية بروفيسور دو غارد ذكرت الرباعية وفى تقريرك الأخير اقترحت رأيا استشاريا من قبل محكمة العدل الدولية حول التبعات القانونية للاحتلال الإسرائيلي المطول ماذا يعني هذا من وجهة نظرك؟

"
الشعب الفلسطيني هو الشعب المحتل وهو الضحية وإسرائيل انتهكت في فلسطين عددا كبيرا من اتفاقيات حقوق الإنسان
"
جون دوغارد: الاحتلال هو نظام قانوني يقبل بتردد في القانون الدولي إنه يسمح لدولة ما باحتلال منطقة هزمتها حتى الوصول إلى تسوية سلمية من الواضح أن اتفاقيات جنيف التي تتعامل مع الموضوع تتطرق لاحتلال قصير المدى لكن يواجهنا الآن في هذا الجزء من العالم احتلال دام أربعين عاما وهو ما وصفته باحتلال مطول ولأنه احتلال مطول فإن إسرائيل ترى أن التزاماتها قد قلت لكن على الأرض قد ازدادت هناك التزامات كثيرة على القوة المحتلة والوضع تم تصعيده بحقيقة وجود عناصر الفصل العنصري والاستعمار في الاحتلال الإسرائيلي بالطبع سياسة الاستيطان واستمراره تتساوى مع الاستعمار وهو ممنوع في القانون الدولي وهناك مكونات فصل وتمييز عنصر في النظام القائم يجب على المرء أن ينظر في مسألة حرية الحركة المستوطنون الإسرائيليون والفلسطينيون تتم معاملتهم بشكل مختلف على الحواجز وفي المناطق المغلقة في مناطق الإسرائيليون ليسو بحاجة لتصاريح أما الفلسطينيون فيحتاجونها الآن لدينا طرقات مختلفة للفلسطينيين والمستوطنين طرق جيدة للمستوطنين وأخرى سيئة للفلسطينيين في نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا لم يكن لدينا نظام فصل على الطرقات هذه ظاهرة جديدة هناك مكونات فصل عنصري لكن الحكومة الإسرائيلية ربما ليست بصراحة أنظمة الفصل العنصري الأخرى في جنوب إفريقيا القانون شرع بشكل واضح للتمييز وكانت هناك إشارات في كل مكان للاستدلال على المرافق المخصصة للبيض فقط وهكذا أما في إسرائيل لن تجد إشارات كهذه والقانون غير واضح تماما فيما يخص المناطق الفلسطينية المحتلة التمييز هو ذاته لكنه ببساطة هنا مخفي لذا فاقتراحي هو عندما يواجه المرء احتلال يلازمه فصل عنصري واستعمار فإن المحكمة الدولية يجب أن تسأل عن رأي استشاري آخر حول التبعات القانونية للاحتلال المطول على القوة المحتلة أعني إسرائيل وعلى الشعب المحتل الشعب الفلسطيني والدول الثالثة أعلم أن الرأي الاستشاري لعام 2004 تم تجاهله بشكل كبير لكن على الأقل أرثى قاعدة قانونية للمسألة وأعتقد أنه سيساعد في توضيح هذا الإطار القانوني وفى سحب الشرعية من الاحتلال الإسرائيلي أعتقد أن أحد المشاكل في الغرب في الولايات المتحدة وأوروبا هي النظر إلى حكومة إسرائيل كأنها الضحية وكجسم شرعي في المنطقة غير أن الشعب الفلسطيني هو الشعب المحتل وهو الشعب الضحية وإسرائيل انتهكت في فلسطين عددا كبيرا من اتفاقيات حقوق الإنسان.

وليد العمري: هل ذكرت ذلك في اجتماعاتك بالمسؤولين الإسرائيليين واضح أنك غير راض عن الوضع بأسره ليس فقط على صعيد ما يحدث على الأرض وإنما عن السياسات الإسرائيلية ورد الأمم المتحدة والرباعية هل تحدثت عن ذلك مع المسؤولين الإسرائيليين؟

جون دوغارد: الحكومة الإسرائيلية لا تعترف بانتدابي وبالتالي بينما تسهل زيارتي بشكل جيد إلى مواقع الأراضي الفلسطينية لا تضع عقبات في طريقي وأحيانا تسهل مهمتي إلا أن المسؤولين الإسرائيليين لا يتحدثون إلي لذا أنا مجبر على الحديث مع منظمات إسرائيلية غير حكومية مع أشخاص عاديين صحفيين أكاديميين لكن لا أستطيع التحدث مع مسؤولين حكوميين إسرائيليين وهذا مؤسف غالبا تتهمني إسرائيل بالتحيز وأقول لهم إنكم لا تعرضون الجهة الأخرى لذا تعالوا وقولوا لي كيف هي الصورة في الجانب الآخر لكنهم يقولون لن نتحدث إليك.

وليد العمري: ما تقوله واضح لكنه غير مقبول من الجانب الإسرائيلي؟

جون دوغارد: هذا واضح جدا لكنهم الأمر ليس شخصيا هم يرفضون انتدابي.

وليد العمري: سيدي هل تعتقد أنه كان من المنصف فرض حصار من قبل المجتمع الدولي على الفلسطينيين بعد فوز حماس في الانتخابات التشريعية عام 2006؟

جون دوغارد: أعتقد أن ما حصل غير منصف نهائيا المجتمع الدولي طالب مرارا بإجراء انتخابات ديمقراطية وحدثت الانتخابات الديمقراطية كانت نزيهة وحرة بحسب المراقبين الدوليين فيما يخص الغرب فاز الحزب الخاطئ لذا فإن الغرب اتخذ فورا موقفا بالتخلي عن حكومة حماس ووقع الأسوأ عندما تشكلت حكومة الوحدة الوطنية الولايات المتحدة وإلى حد ما الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة قاموا بما في وسعهم للتقليل من أهمية حكومة الوحدة الوطنية أعتقد أن سقوط حكومة الوحدة حدث كان متوقعا لذا الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي لا يجب أن يلوموا إلا أنفسهم فيما يتعلق بفرض حماس سيطرتها على غزة وحماس جزء من المجتمع الفلسطيني لكن لدى المرء بالطبع شكوك بأن ما يجري هو جزء من استراتيجية إسرائيل لتقسيم الشعب الفلسطيني وقد نجحوا وبذكاء شديد في تحقيق ذلك.

وليد العمري: بعد انقلاب حماس وسيطرتها على قطاع غزة ذكرت حق تقرير المصير الذي تم تهديد بفصل الضفة الغربية والقطاع كيف يهدد ذلك حق تقرير المصير للفلسطينيين؟

جون دوغارد: يتمتع الفلسطينيون بحق تقرير المصير في القانون الدولي هذا الحق تم الاعتراف به مرارا داخل الأمم المتحدة إنه حق مرتبط بكافة الأراضي الفلسطينية ليس بالضفة الغربية أو غزة وحدها بل الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة كوحدة فلسطينية واحدة لذا فإنه بفصل الضفة الغربية عن غزة تم فصل تلك الوحدة ما حصل أننا قسمنا المجتمع الفلسطيني وهذا تهديد لحق تقرير المصير للشعب الفلسطيني ويجب أن أقول إنني أستغرب ذهاب السلطة الفلسطينية إلى مفاوضات تسوية بدو ن تمثيل من غزة وبدون دعم الآلاف من مؤيدي حماس في الضفة الغربية بالتأكيد على المفاوضين الفلسطينيين تمثيل الشعب الفلسطيني بأثره.

وليد العمري: دعني أعود إلى الأمين العام للأمم المتحدة لأنك اتهمت السيد بان كي مون بالتحيز لصالح السياسية الأميركية وإسرائيل وبأنه يأخذ أوامر من الأميركيين كيف؟

جون دوغارد: ليس انتقادا شخصي للأمين العام بان كي مون هو انتقاد لدور الأمم المتحدة في الرباعية أعتقد أن على المرء أن يميز بين الأمم المتحدة على الأرض في فلسطين حيث تقوم وكالاتها بعمل رائع في دعم احتياجات الشعب الفلسطيني والأمم المتحدة في نيويورك كمؤسسة تقودها الولايات المتحدة وتتحكم فيها بشكل واضح والنتيجة أنها غير قادرة على العمل كجهة محايدة للصراع القائم بين إسرائيل وفلسطين وعلى الأمم المتحدة أن تكون جسما محايدا ومتوازنا لكن في هذا النزاع أعتقد أنها ليست كذلك وهذا مؤسف.

وليد العمري: رسمت صورة سوداء للوضع عامة هنا في الأراضي الفلسطينية وأيضا في الأمم المتحدة مما يعني أن الأمم المتحدة ليست مؤسسة محايدة لا تصلح لمساعدة المستضعفين في العالم؟

جون دوغارد: أعتقد أن تعامل الأمم المتحدة بشأن فلسطين يؤثر على حقوق الإنسان في العالم كله لأن الاتحاد الأوروبي والغرب ليس محايدا فيما يخص حقوق الإنسان في فلسطين الدول النامية تقول لا تتوقعوا منا أن نصون حقوق الإنسان في ظروف أخرى مثل بورما أو جمهورية مينمار أو دارفور أعتقد أن هناك تداعيات جدية لما يحصل في فلسطين فيما يتعلق بحقوق الإنسان في العالم.