- لبنان بين وقف العمليات العدائية ووقف إطلاق النار
- إشكالية حزب الله ودور الأمم المتحدة

- موقف القوة الدولية والمسار السوري والفلسطيني

عبد الرحيم فقرا: مشاهدينا في كل مكان أهلا بكم إلى هذا اللقاء الخاص مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان وطبعاً يأتي هذا اللقاء في الوقت الذي تجتاز فيه منطقة الشرق الأوسط مرحلة دقيقة بالنظر إلى ما يجرى في لبنان، سيدي الأمين العام أولا مرحباً بك إلى الجزيرة وهذا اللقاء الخاص، أريد بداية أن نتحدث قليلا عن ما يدور في هذه الأثناء في لبنان، الإسرائيليون وسَّعوا نطاق عملياتهم العسكرية في لبنان والحرب دخلت الأسبوع الثالث هل ترى أي بصيص من الأمل أي بصيص للنور في نهاية النفق؟

لبنان بين وقف العمليات العدائية ووقف إطلاق النار

كوفي أنان - الأمين العام للأمم المتحدة: أعتقد أن من الأهمية بما كان أن نتخذ كل الإجراءات لإيقاف هذا النزاع وعدا عن ما حدث هنا في نيويورك في مجلس الأمن الدولي في الأيام القليلة الماضية، كان لهذا اليوم.. بدأت يومي بفطور عمل مع أعضاء مجلس الأمن لنبحث بالضبط كيف يمكن للمرء أن يسرِّع من وتيرة العمل لأجل التوصل إلى نهاية لهذه الأزمة وكيف يمكن لمجلس الأمن أن يعمل بسرعة وبشكل يوَّحد الصفوف للمضي قدما للأمام للتوصل إلى وقف للأعمال العدائية ثم وقف إطلاق النار على المدى البعيد وإطار سياسي من شأنه أن يحل المشكلة مرة وإلى الأبد، إضافة إلى نشر قوة دولية في جنوب لبنان تعمل مع الحكومة اللبنانية ومع الجيش اللبناني لتسمح لحكومة لبنان لتبسط سيادتها على كامل ترابها وتطبق القرار 1559، إذاً هناك ضغط حقيقي الآن وأرى أن أعضاء مجلس الأمن أنفسهم يرون عجالة الموقف ويريدون عمل شيء.

عبد الرحيم فقرا: السيد الأمين العام أنت تحدثت الآن عن وقف للعمليات العسكرية وتحدثت كذلك عن وقف لإطلاق النار، الناس في المنطقة يتساءلون الآن ما هو الفرق حقيقة عندما يتحدث الساسة والدبلوماسيون عن وقف للعمليات العسكرية ووقف لإطلاق النار، كيف تعرِّفون هذا الفرق للناس؟

كوفي أنان: نعم تتذكرون أنه ومنذ البداية كنت أصر على وقف الأعمال العدائية والعسكرية هذا يعني وقف للقتال.. إذا ما أردت أنها نوع من الهدنة اللغة العربية، هي هدنة في اللغة العربية عندما يعلن ذلك من قبل الطرفين ويحترم من قبل الطرفين لفترة معينة يمكن أن يستمر لأي وقت يريدون للسماح بتقديم المساعدات لمَن يحتاجها، للسماح للجرحى بأن يتم إخلائهم، أن يسمح بوقت كاف للعمل الدبلوماسي بينما وقف إطلاق النار يجب أن يتم التفاوض بشأنه ويمكن أن يأخذ وقتا طويلا لإنهاء هذه المفاوضات، بالطبع أنت عندما تتفاوض من أجل وقف إطلاق النار فإن القتال والقتل يستمر، إذا ما أردنا أن نعمل الأشياء التي أنا أطلبها من وراء وقف العمليات العسكرية فوقف العمليات العدائية والعسكرية هو السبيل الأفضل ويمكن التفاوض بشأن وقف إطلاق النار لاحقا، هذا هو التمييز الذي أراه بين معنى المصطلحين بين وقف العمليات العسكرية أو العدائية يمكن أن يكون فورا وفي الحقيقة كان لنا مثل في ذلك عندما الإسرائيليون أو الحكومة الإسرائيلية أعلنت أنها ستوقف الضربات الجوية لمدة ثمانية وأربعين ساعة هذا يعني يمكن أن يمدد إلى بقية الوقت..

عبد الرحيم فقرا: طبعا نريد أن نتحدث.. أن نقول المزيد عن وضع المدنيين في لبنان لكن دعني أتطرق لهذه النقطة تحديدا التي ذكرتها، رئيس الوزراء الإسرائيلي يقول الآن أن العمليات العسكرية في لبنان لن تتوقف فالحكومة الإسرائيلية كانت قد أعلنت أنها مستعدة لوقف تلك العمليات لفترة ثمانية وأربعين ساعة طبعاً ذلك لم يحدث، إلى أي مدى يقلقك أو تقلقك هذه الخطوات التي أقدمت عليها الحكومة الإسرائيلية الآن؟

"
 إذا لم نقدم خطوات عاجلة لوقف القتال فإنه سوف يتسع نطاقه ولا نستبعد احتمال انتشاره لأكثر مما هو عليه الآن، فإذا استطعنا وقف العمليات العدائية نستطيع أن نبحث عن حل سياسي
"
كوفي أنان: أعتقد أنني قلق وكنت قلقاً على طول الخط بأننا إذا لم نقدم على خطوات عاجلة لوقف القتال فإن القتال سوف يتوسع نطاقه ولا يمكن أن نستبعد احتمال أن ينتشر النزاع أكثر مما هو عليه الآن وهذه هي إحدى الأسباب التي كنت منذ البداية أشعر بأن لو استطعنا وقف العمليات العدائية نستطيع أن نبحث عن حل سياسي، فالكل متفق على ضرورة إيجاد حل دائم يستطيع أن يجتاز اختبار الزمن وأن لا نعود إلى سابق عهدنا عندما يكون هناك احتمال انفجار الأوضاع في هذا العام أو العام الذي يليه بل يكون هناك حل سياسي حل سلمى لهذه الأزمة ومن خلال ذلك يعمل مجلس الأمن وكان يجرى اتصالاته كلا الطرفين، أعتقد أن هذا ممكن لكن ما هو مهم أيضا هو أن نجعل كلا الطرفين يَقبلان بأن علينا أن نوقف القتال أن نوقف الوضع المستحيل الذي وضع فيه المدنيون الآن عندما ترى الصور على شاشات التلفزة لدى الطرفين بالطبع علينا أن نقدم على خطوات لإيقاف هذه الأعمال.

عبد الرحيم فقرا: عندما يتحدث الرئيس الأميركي جورج بوش عن ما يدور في لبنان ويقول أنه يسعى لتحقيق وقف لإطلاق النار دائم هو طبعا لا يضيف كلمة فوري، إلى أي مدى تشعر بالقلق عندما يستخدم الرئيس الأميركي عبارة دائم ولا يستخدم عبارة فوري؟

كوفي أنان: أعتقد أن هذا الجدل بدأ في قمة دول الثماني الكبرى بطرسبورغ عندما حضرت تلك القمة، عندما دعوت إلى وقف للأعمال العدائية والعسكرية ولكن الرئيس بوش وإدارته كان موقفهم أنهم يريدون إطارا سياسيا من أجل الاتفاق يتم التفاوض بشأنه ومن ثم نشر قوات دولية كجزء منه، إذاً نحن نريد.. كلانا يريد الشيء نفسه لكن لدينا أساليب مختلفة للتعامل مع القضية، أنا أفضل وقف العمليات العدائية لوقف القتل ومن ثم يتم التفاوض للتوصل إلى إطار سياسي، وقف إطلاق النار قد يستغرق وقت، أعتقد أننا أنجزنا بعض التقدم والعناصر الأساسية موجودة وخطة السلام من سبع نقاط للحكومة اللبنانية ونقاشات كوندوليزا رايس مع الحكومة الإسرائيلية مقترحاتي أنا لمجلس الأمن، أعتقد هذه عناصر متوفرة ونحتاج إلى إطار شامل يضم هذه الأمور نشترك فيه أو تشارك فيه الأطراف الأخرى تلتزم بها وتقبلها لكي نستطيع إنفاذها وتطبيقها من خلال قوات متعددة الجنسيات تدعم هذا الاتفاقات التي سيتوصل إليها الطرفان.



إشكالية حزب الله ودور الأمم المتحدة

عبد الرحيم فقرا: طبعا بالنظر إلى ما يقوله الرئيس جورج بوش عن ما يدور في لبنان وربط ذلك بالحرب على الإرهاب وهو كذلك الموقف الإسرائيلي، ما هو تفسيرك السيد الأمين العام لما يدور الآن في لبنان؟ هل هو القضاء على حزب الله كما تقول الحكومة الإسرائيلية أم أنه مظلة أميركية لإسرائيل لتغيير الأوراق في المنطقة؟

كوفي أنان: من الواضح إنني لا أريد أن أتحدث نيابة عن الحكومة الأميركية أو أحاول تفسير ما عناه الرئيس أو إدارته بأقوالهم لكن ما أود أن أقوله هنا وما هو مهم هنا في نظري هو أن هناك عدة أمور يجب أن نميز فيما بينها، حزب الله ربما كان مشارك في نشاطات أو ضالع في نشاطات قد توصم بأنها إرهابية، أيضا الأمر الآخر لبنان ليس أفغانستان هناك وضع مختلف كان في أفغانستان عندما كان هناك تحالف بين طالبان والقاعدة، في الوضع اللبناني الحكومة.. حكومة لبنان لم تجيز العمل الذي قام به حزب الله، إذاً حقيقة وكما جادلت من قبل لو كانت النية التعامل مع الذين اختطفا الجنديان أو ارتكبوا بين مزدوجين هذا العمل الإرهابي يمكن أن نركز على هذين العنصرين لكن الطريقة التي تطور بها الرد على ذلك بدا وكأن بلد بأكمله وشعب بأكمله بدا طرف في نزاع، المدنيون الآن وقعوا ضحية في خضم هذا النزاع إذاً بات من المنطقي علينا إذا كنا نحارب الإرهابيين وكنا أحرار في أن ندخل إلى لبنان للمعاقبة أو الملاحقة أو نفعل ما يجب أن نفعله ضد مَن قاموا بهذه الأعمال، أعتقد إن رد الإسرائيليين كان غير متكافئ.

عبد الرحيم فقرا: الآن يعني السيد الأمين العام بالنظر إلى ما قلته عن هذه أو هذا التوازن.. أو انعدام هذا التوازن بين أفغانستان كما تفضلت ولبنان وبالنظر إلى الموقع الذي يحتله حزب الله في النسيج الاجتماعي في لبنان، طبعاً إسرائيل والولايات المتحدة والأوروبيون كذلك وجهات أخرى تقول إن حزب الله منظمة إرهابية، هل تعتبر أنت كذلك أن حزب الله منظمة إرهابية بالنظر إلى ما قلته عن أفغانستان وتغلغل حزب الله في النسيج الاجتماعي في لبنان؟

"
حزب الله له وضع مثير للاهتمام في لبنان فهو حزب سياسي له تمثيل في البرلمان وأعضاء في مجلس الوزراء أو الحكومة وله جناح عسكري مسلح، وهو طرف يقدم الكثير من الخدمات الاجتماعية داخل المجتمع اللبناني
"
كوفي أنان: أولاً حزب الله هو له وضع مثير للاهتمام في لبنان فهو حزب سياسي له تمثيل في البرلمان وأعضاء في مجلس الوزراء أو الحكومة وله جناح عسكري مسلح وهو طرف يقدم الكثير من الخدمات الاجتماعية بداخل المجتمع، إذاً الوضع مختلف هنا عن وضع القاعدة وكذلك الدور الذي عُرفت به في أفغانستان أو فيما بعد، إذاً نحن نتعامل مع وضعين مختلفين تماما وعلينا أن ندرك أبعاد هذا الاختلاف بين الموقفين أو الوضعين ونحن نمضي قدما للتعامل مع هذه القضية، بالطبع عندما نحاول البحث على أسس لحل سياسي أو تسوية سياسية نحن نحتاج إلى موافقة الأطراف وفي حالة لبنان كل مجموعته السياسية بما في ذلك حزب الله لكي توافق على المقترحات التي ستقدم وتطبقها أيضا.

عبد الرحيم فقرا: الآن بالنسبة لما قلتموه قبل قليل عن مجلس الأمن وعن الأمم المتحدة وعن كلمة الأمم المتحدة والسلطة الأخلاقية للأمم المتحدة، لا شك تعرفون السيد الأمين العام أن صورة الأمم المتحدة في الوقت الراهن في المنطقة تضررت كثيرا ويتساءل الناس في المنطقة عن قدرة الأمم المتحدة على فعل أي شيء لإيقاف ما يدور في لبنان، هل بإمكان الأمم المتحدة وأنا أدرك الفرق بين الأمانة العام ومجلس الأمن إنما هل بإمكان الأمم المتحدة أن تقدم أي شيء فعلي وفوري لوقف الحرب في لبنان؟

كوفي أنان: أعتقد أنني بإمكاني.. هناك اتصالات يومية مستمرة مع مجلس الأمن كما تعلمون وبناء على ذلك يمكن أن نقول إنهم حقيقة جادون في سعيهم للبحث عن حل لهذه الأزمة فهناك نقاشات جادة بين الأعضاء الخمسة عشر الفرنسيون والأميركيون والأعضاء الآخرون وأنا أتوقع ربما ومن المحتمل في غضون الأيام القليلة القادمة سترون ملامح لتتضمن المضامين الرئيسية لحل سياسي تبدأ في الظهور، جزء من هذه الملامح أو العناصر المكونات بات معروفا لدى الحكومة الإسرائيلية والحكومة اللبنانية لكن على المجلس أن يلف ذلك بغطاء قرار عن مجلس الأمن الدولي ينال موافقة الأطراف المعنية، أعتقد أنهم جادون وسنرى عملا حقيقيا في الأيام القليلة القادمة وأيضا هم يدفعون في هذا الاتجاه.

عبد الرحيم فقرا: عندما تقول سيد الأمين العام يجب الانتظار بضعة أيام هل.. وهناك جهات أخرى تقول يجب الانتظار بضعة أيام، هل تعتقدون أن الوضع الإنساني والمدنيين في لبنان يحتملون الانتظار حتى يوم واحد؟

كوفي أنان: لا عندما أقول عدة أيام فإنما أتحدث عن الإطار أو الاتفاق السياسي، أنا كنت أدفع باتجاه وقف العمليات ولوقف القتال لنخلص المدنيين من هذه الآثار لأن الأطفال والنساء والمدنيين الأبرياء غير المسلحين هم الذين يدفعون الثمن، لهذا السبب قلت أن هناك شيء ما.. عندما يقتل أطفال أكثر من عدد المسلحين أو الجنود إذا هناك حاجة ماسة لعمل عاجل لحماية المدنيين، هذا أمر أنا أشجعه وأطلبه وفي اللقاءات التي كانت لي مع مجلس الأمن كانت هذه القضية الأساس في الجدل والنقاش فوقف العمليات العدائية يجب أن يبدأ بدون الانتظار لتفاصيل اتفاق سياسي بإمكان مجلس الأمن أن يفعل شيئا في ذلك.

عبد الرحيم فقرا: هل تشعرون السيد الأمين العام أن الإسرائيليين يعيرون اهتمام كبير للأمم المتحدة ولدور الأمم المتحدة؟

كوفي أنان: أعتقد أن إسرائيل مثل حالها حال الدول الأخرى هي جزء من المجتمع الدولي فنحن نعيش في مجتمع أو أسرة دولية ولا يمكن للمرء أن يتجاهل الرأي العام العالمي، أعتقد أن هناك إجماع واسع النطاق في أنحاء العالم أو في الآراء السياسية في العالم على أن معاناة المدنيين يجب أن تتوقف وأعتقد أن الحكومة الإسرائيلية تشعر بحساسية أو يجب أن تكون حساسة تجاه ذلك.

عبد الرحيم فقرا: الآن بالنسبة لما حصل في قانا، أنتم طبعا في مجلس الأمن قلتم بصريح العبارة إنه يتعين على مجلس الأمن أن يدين ما حصل في قانا ونحن نعرف طبعا أن مجلس الأمن تبنى بيان لم يدن فيه أحد، لم يدن فيه إسرائيل على الأقل، هل شعرتم في تلك اللحظة أن مجلس الأمن قد خذلكم وخذل الناس في المنطقة؟

كوفي أنان: نعم إن البيان الذي صدر كان أضعف مما كنت أفضل، كان أضعف مما طلبت وكما تعلمون فإن مجلس الأمن يعمل على أساس التوافق في الآراء أو الإجماع وكان هناك شبه إجماع ولكن يجب أن يكون هناك اتفاق وتفاوض والتخفيف من حدة لهجة القرارات لكي يتفق عليه الجميع وهذا ما حدث في هذه الحالة، أنا كنت في قاعة مجلس الأمن أتابع نقاشاتهم، الغالبية العظمى من أعضاء المجلس كانوا يفضلون لغة أقوى..

عبد الرحيم فقرا: الآن عندما بتجنب مجلس الأمن استخدام الإدانة كما طالبتم في تلك الجلسة، هل تشعرون أن مجلس الأمن قوَّض السلطة الأخلاقية للأمين العام للأمم المتحدة؟ وماذا بإمكان الأمين العام للأمم المتحدة أن يفعل لإصلاح الضرر الذي يبدو في أعين الناس في المنطقة أنه لحق بالسلطة الأخلاقية والمعنوية للأمين العام؟

كوفي أنان: تعلمون أن مجلس الأمن الدولي هو عضو منفصل من أعضاء الأمم المتحدة لديه أساليبه ونظام عمله، أنا كأمين عام لدي صوتي ومجالي للمناورة وأعتقد أنني تحدثت علنا وأوضحت ما في رأيي يجب أن يتم فعله وما الموقف الصحيح الذي يجب أن يتخذ وسوف أستمر في ذلك وليس فقط الأمين العام هو الذي تحدث أيضا المفاوض الأعلى لحقوق الإنسان، منسق العمل الإنساني تحدثوا أيضا هؤلاء عناصر أساسية في الأمم المتحدة، أدينا واجبنا وتحدثنا بوضوح لكن مجس الأمن بفعل طبيعته لم يستطع التحرك بالسرعة وبالفعالية التي كنا نود لكن على المرء أن ينظر إلى الصورة بكليتها.



موقف القوة الدولية والمسار السوري والفلسطيني

عبد الرحيم فقرا: الآن السيد الأمين العام بالنسبة للقوة الدولية التي يطلب الآن تشكيلها، هل حقيقة تعتقدون أن هذه الفكرة فكرة إنشاء قوة دولية تذهب إلى جنوب لبنان وصلاحياتها حتى الآن طبعا غير معروفة هل تعتقدون أن هذه فكرة واقعية؟ هل هناك أطراف فعلا تعتمدون عليها لتقدم جنود وأشخاص يهذبون إلى لبنان في الوقت الذي يتعرض فيه جنود الأمم المتحدة للاعتداء؟

كوفي أنان: الكثير من البلدان في أنحاء العالم قلقة للغاية حول ما يحدث في لبنان فهم يشعرون تجاه الشعب اللبناني ومعاناته ويريدون أن يفعلوا ما يستطيعون لتقديم يد العون والمساعدة وهناك الكثير من الحكومات التي أشارت إليّ وأوضحت إنه اعتمادا على ماهية التفويض والصلاحيات هم مستعدون للمساهمة بجنودهم لكن الهدف هنا في رأيي يجب أن يكون تقوية وتعزيز سيادة لبنان لدعم حكومة لبنان وأن ندعم أيضا حكومة لبنان الحر المستقل والديمقراطي لتبسط سيادتها في عموم البلاد بحيث تعمل هذه القوة مع حكومة لبنان ومع القوات المسلحة للبنان لتوسيع نطاق هذه السلطة لتشمل مناطق الجنوب وأعتقد أن القوة هذه قد تبقى هناك لفترة قد تمتد إلى عامين لحين توسع الحكومة صلاحياتها ومسؤولياتها وتقوي قواتها العسكرية، آمل أنه في خلال هذه الفترة يتوصل اللبنانيون إلى اتفاق لحل.. لنزع سلاح الميليشيات في بلادهم، بالطبع كان هناك حوار ضمن الحوار الوطني وكان مطروحا على مائدة التفاوض بحث وضع حزب الله وآمل أنه في خلال هذه القترة التي تكون فيها القوة الدولية والمجتمع الدولي يعملان لتقوية الحكومة اللبنانية يكون هناك اتفاق سياسي بين اللبنانيين من شأنه أن يؤدي إلى نزع سلاح كل المليشيات بما في ذلك حزب الله والذي هو من الآن حزب سياسي ليركز على النشاط السياسي، أعتقد لو أننا خرجنا باتفاق سياسي ومجلس الأمن يضع أسس حلا على المدى البعيد يكون فيه الحكومة اللبنانية موافقة عليها، الحكومة اللبنانية بكل مكوناتها توافق عليها، الحكومة الإسرائيلية توافق عليها، تلك القوى متعددة الجنسيات ستكون هناك لتطبيق اتفاقية مقبولة من الأطراف المعنية وليس لفرض أي شيء عليهم وفي مثل هذه الروح يمكن لها أن تنجح ومثل هذه الروح أنا متأكد أننا سنحصل على حكومات كثيرة مستعدة للانضمام إلى القوى هذه.

عبد الرحيم فقرا: ولكن سيد الأمين العام لا شك تدركون أن هناك العديد من الأطراف في المنطقة التي تقول حاليا أن هذا هذه المباحثات تهدف إلى تأخير وصول هذه القوة التي لا يعتبرونها فكرة واقعية في المقام الأول وبالتالي يقولون أن المجتمع الدولي الآن متواطئ مع إسرائيل ويمهلها حتى تقوم بما تريد القيام به من عمليات عسكرية في لبنان ثم يقال أن هذه القوة غير واقعية في نهاية المقام.

كوفي أنان: هذا بالتأكيد ليس نية هذا الأمين العام الذي يتحدث أمامكم ولا الأمم المتحدة، أعضاء مجلس الأمن يشعرون بعجالة الموقف ولكي نتفادى مثل هذه الاتهامات ولكي نضمن أن المدنيين لا يعانون بشكل غير ضروري لذلك طالبنا بوقف العلميات العدائية ثم نعمل على وقف إطلاق النار، إذا ما حصلنا على وقف العمليات العدائية هذا سيستغرق وقت لكنه يتوقف فيه قتل المدنيين، إذاً هذا سيسبق الحديث والنقاشات عن اتفاق سياسي لاحق وعناصر الاتفاقية لحين التوصل إلى ذلك لا يتهمك أحد بأنك قد سمحت لأي طرف بأن يستمر في شن الحرب والقتال لهذا السبب أعضاء مجلس الأمن يشعرون بذلك، الاتحاد الأوروبي خرج بتصريح مهم اليوم لا أدري إذا كنتم اطلعتم عليه لكن في ذلك البيان موقفهم كان متطابق مع ما طالبت به أنا فهو يدعو إلى وقف فوري للعمليات العدائية يتبع ذلك وقف إطلاق النار دائم.

عبد الرحيم فقرا: سيد الأمين العام هل تعتقدون فعلا وأنتم ذهبتم إلى روما واجتمعتم مع الأطراف هل تعتقدون فعلا في قرارة قلبكم أنه يمكن التوصل لحل هذه المشكلة دون إشراك سوريا وإيران بالنظر إلى كل ما يقال عن سوريا وإيران عن هذا الظرف؟

"
إيران وسوريا عليهما أن يكونا جزءا من الحل ولا شك لدي في ذلك، وأعتقد أنه عندما يحين الوقت يجب أن نطلب إليهما أن يلعبا دورا بنَّاءً
"
كوفي أنان: إيران وسوريا عليهما أن تكونان جزء من الحل لا شك لدي في ذلك وأعتقد أنه عندما يحين الوقت يجب أن نطلب إليهما أن يلعبا دورا بنَّاءً أنا على اتصال بكلا الحكومتين وهم يعلمون أنني أشرت إلى أهمية عملهم معنا للتوصل إلى حل دائم لهذا النزاع ولكن من أجل البحث عنه والتوصل إلى هذا الحل الدائم علينا أن لا ننسى إننا نحتاج إلى وقف شامل لإطلاق النار في المنطقة يغطي أيضا المسار السوري والفلسطيني أيضا وبالمناسبة فيما يخص القضية اللبنانية وكجزء من الصفقة السياسية والرزمة السياسية مسألة شبعا يجب أن.. الآن طُرحت الآن بشكل حازم وبالطبع إسرائيل سيكون لها المجال لتقول ما تقول لأن هم الذين يحتلون على شبعا.

عبد الرحيم فقرا: أمامنا ثلاث دقائق سيد الأمين العام ولدي نقطتان أخيرتان، أولا ما قاله الرئيس بشار الأسد للجيش السوري من أنه يجب أن يقوي استعداده، ماذا تقرؤون في ذلك التصريح؟ والربط بين ما يدور في لبنان وغزة، هل ترون أي ربط عضوي بين ما يدور وبين ما يدور في غزة سواء من حيث المشكلة أو من حيث الحل؟

كوفي أنان: من الواضح أنني كنت دائما قلقا حول تصعيد أعمال العنف تصعيد يتجاوز المسرح الدائر للعمليات العسكرية والقتال الآن لذلك أنا كنت قلقا كما قلت حول ما قاله الرئيس الأسد وأنا آمل أن ذلك لا يعني بالضرورة أن سوريا سوف تنخرط في هذا النزاع وبالحقيقة هذا هو سبب آخر يضاف إلى الأسباب التي تدعونا بشكل جاد إلى أن نعمل من أجل وقف العمليات العدائية قبل أن تخرج الأمور عن زمام السيطرة، لا أعتقد أن بإمكاننا أن نحاجج بأن هناك صلة بين ما يحدث في غزة وبين ما يحدث في لبنان وأيضا في حقيقة الأمر القضية الفلسطينية كانت في صميم الكثير من المصاعب التي نتعامل معها الآن لذلك لا يمكن أن يأمل المرء من أجل حل دائم من دون التعامل مع القضية الفلسطينية وأعتقد أنه كلما أسرعنا في العثور على آلية تعيدنا إلى مفاوضات سلام تؤدي إلى سلام شامل على هذه المسارات في الشرق الأوسط كلما كان وضع العالم أفضل، نعم إن هناك صلة لكنها ليست صلة بين ما يحدث في فلسطين ولبنان، أنا قلق حول الشرق الأوسط بصورته الأكبر فهناك الكثير من الأزمات في تلك المنطقة، يوم أمس مرر مجلس الآمن قرارا حول قضية الملف النووي الإيراني، نعلم ما يحدث في العراق أيضا وهنا نتحدث عن لبنان الآن، هناك توتر مع سوريا، نعلم أن هناك مشكلة في فلسطين، إذاً الشرق الأوسط الأكبر هو منطقة يجب أن نكون قلقين للغاية بشأنه وأن نرى الأمور بصورتها الأكبر وليس من خلال النقاط المحددة.

عبد الرحيم فقرا: سيد الأمين العام أشكرك جزيل الشكر.

كوفي أنان: شكراً.

عبد الرحيم فقرا: إلى اللقاء.