- التواطؤ العربي إزاء المحنة اللبنانية
- أصدقاء بشروط أميركية

- القمة العربية والصفقة الغامضة

- حقيقة العلاقات القطرية الإسرائيلية


محمد كريشان: مشاهدينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله أهلا بكم في لقاء اليوم ولقاؤنا اليوم مع الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء في قطر ووزير الخارجية، أهلا وسهلا سيدي.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني - وزير الخارجية القطري: أهلا بك.

التواطؤ العربي إزاء المحنة اللبنانية

محمد كريشان: بالطبع البداية من لبنان يعني تقريبا الآن ثلاثة أسابيع، إصرار إسرائيلي على استمرار العدوان، إصرار أميركي على دعم الموقف الإسرائيلي بالكامل، حديث يتعاظم باستمرار عن عجز عربي وربما حتى تواطؤ، كيف تنظرون إلى هذه الصورة؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: بسم الله الرحمن الرحيم، أولا إحنا الحقيقة عبَّرنا في بيان الدولة اليوم بخصوص تعازينا للشعب اللبناني ومواساتنا أيضا للشعب اللبناني، طبعا هذا لا يكفي لما يواجهه الشعب اللبناني الباسل الآن من هجمة شرسة على الأرواح قبل الممتلكات والمنجزات لأنه أهم ما يهم الأرواح ومشاهدة المجزرة أمس كان منظرا مروعا ومنظرا يجعل الذي لا يغضب.. يغضب والحليم أن لا يكون حليما لما حصل، الوضع الحالي الحقيقة أنا أعتقد هو مجموعة أشياء تدخل فيه هو ليس بين حزب الله أو سوريا.. أو قصدي إسرائيل وليس.. ولكن هناك قضايا كثيرة في الشرق الأوسط وهذا جزء من هذه القضايا الموجودة في الشرق الأوسط، أيضا الوضع الفلسطيني المأساوي المستمر بشكل يومي أيضا هذا جزء منها، نحن ننظر إلى الوضع الآن هو وضع خطير صحيح ووضع مأساوي صحيح ولكن أيضا نتأمل أنه هذا يكون نقطة تأمل وتحوُّل في الفكر العربي خاصة لدى أصحاب القرار في الشارع العربي بشكل.. أو في الدول العربية بشكل عام بأنه نحن لا نسأل مَن أخطأ الآن أو مَن قام بمَن، أنا لست متحدثا باسم حزب الله أو حد ولست أوافقهم أو لا أوافقهم على هذا الموضوع لأنه هذا ليس هو الوقت الحاضر أن نتكلم فيه..

محمد كريشان [مقاطعاً]: تعتقد أنه الأحداث تجاوزت هذا الموضوع؟

"
ما يجري في لبنان وفلسطين مرتبط بما يجري بالنسبة لإيران وسوريا والعراق وفي المنطقة ككل، لذلك يجب أن تكون نظرتنا شاملة لهذه القضية ولا نربطها بحدث معين
"
حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني [متابعاً]: الأحداث الحالية كأنه فيه ترتيب أكبر من هذا الموضوع وهذا جزء من هذا الموضوع، ما يجري في لبنان وما يجري في فلسطين مرتبط أيضا بما يجري في موضوع إيران أيضا في الموضوع السوري، في العراق ففي المنطقة ككل ولذلك يجب أن تكون نظرتنا شاملة لهذه القضية ولا نربطها بحدث معين.

محمد كريشان: نعم، إصرار أميركي عجيب على أن لا وقف فوري لإطلاق النار، البعض اعتبر أن هذا يعني تغطية سياسية وعسكرية كاملة لإسرائيل، كيف تنظرون إلى هذا الأمر؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: خلينا نكون واقعيين، إحنا نعرف أنه فيه التزام أميركي واضح بحماية إسرائيل وبالوقوف مع إسرائيل بكل الأشكال وإحنا نعرف في الخمسين سنة اللي فاتت في الصراع العربي الإسرائيلي كان موقفا واضحا، صحيح أنه كانت أميركا راعية للسلام ومازلنا نأمل أن تكون راعية للسلام ولكن فيه..

محمد كريشان: حتى بعد كل الذي جرى؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: خليني أكمل لك ولكن إحنا نعرف أنه هناك حلف أميركي إسرائيلي وهذا مش.. ما نستطيع أن نتدخل فيه، أيضا هناك أحلاف عربية إسرائيلية منهم إحنا في قطر وأنا قلت لهم في الجامعة في العربية ما أحد يستطيع يزاود علينا وعلاقتنا مع أميركا وأيضا علاقتنا من بعد عملية السلام مع إسرائيل، نحن مشينا في هذا الخط لأن إحنا مؤمنين في عملية السلام، أيضا أميركا لها حلفاء كثيرون في المنطقة وعلى رأسهم قطر حتى ما أحد يقول إنه أنا أتهم أحد في هذا الموضوع ولكن من المهم لأميركا في رأيي وكصديق لأميركا وكدولة صديقة لأميركا أن تنظر بعين أوسع أنه حفظ أمن إسرائيل هذا مطلوب ولكن عدم خسارة الأصدقاء مطلوبة جدا في هذا الوقت، التوازن مطلوب إذا كنا نطلب راعيا للسلام نزيها ووحيدا هو الولايات المتحدة مطلوب أن تكون مواقفها واضحة في هذا الموضوع، إطلاق يد إسرائيل وبموافقة أميركا أنا أعتقد أنا مش مستغرِب الموافقة الأميركية ولكن ما يؤسفني أني مستغرب أنه فيه موافقة عربية لإنهاء هذا الموضوع، يعني بما معناه لتقوم إسرائيل بإنهاء هذا الموضوع وإنهاء وجود حزب الله في هذه المنطقة ضمن المخطط الأكبر، هذا هو الشيء الغريب..

محمد كريشان: عفوا سيدي الوزير، لمَّا نقول موافقة عربية يعني الكل يتحدث عن تخاذل عربي أو تواطؤ عربي ولكن مِن مَن؟ يعني حتى نكون واضحين يعني مثلا.. يعني عفوا، عندما تقول أنتم من أصدقاء الولايات المتحدة وعلاقتكم مع إسرائيل معروفة، أولا ما معنى صديق للولايات المتحدة في هذه المرحلة؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: ما هو الصديق في الـ(Category) أو في..

محمد كريشان: في التصنيف..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: في التصنيف، فيه حليف رقم واحد وفيه حليف رقم عشرة وفيه حليف رقم عشرين وفيه حليف مصالح وفيه حليف استراتيجي وفيه حليف لأغراض معينة وفيه حليف تنتهي مهمته عندما ينتهي المطلوب منه أن يقوم فيه، فهذه موجودة في شكل عام..

محمد كريشان: أنتم كيف تصنيفكم؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا.. لا أنا ما أريد أدخل في هذا التصنيف أو أني أُصنِّف نفسي لأني يمكن أنا ما أعرف تصنيفي وين موجود في هذا الموضوع عشان أكون صادقا معك، أنا لما قلت بعض الدول العربية هناك نوعا ما موافقة من بعض الدول العربية للأسف الشديد لأن تقوم إسرائيل وتكمل المهمة قبل وقف إطلاق النار وأنا أستغرب همَّا بانيين طبعا سياستهم، أنا أعتقد أن همَّا مجتهدين يمكن للمصلحة العامة اللبنانية ولكن نسوا المصلحة العامة العربية ونسوا مواطنيهم في دولهم وما يتعاطفون معه عندما يروا الأحداث الحالية ولذلك يمكن فيه بعضهم بدأ يغير رأيه وهذا شيء جيد، التخاذل العربي مش غريب لكن الموافقة هي الغريبة في هذا الموضوع، إعطاء الضوء الأخضر بشكل مباشر لإكمال هذا الموضوع الذي بدأ هذه هي العملية الخطيرة، هذا لا يعني حتى بعد ما أحد يُشوِّش الأفكار علينا أنه إحنا نتفق مع كل ما جرى سواء من حزب الله أو من حماس أو من غيرها، إحنا نتفهم الوضع الحالي ولكن الغريب أن نسمح بإكمال المهمة مثلما يقال.

محمد كريشان: سيد الوزير عندما تقول أعطي ضوءا أخضر، هل معنى ذلك أنه بدأت عملية التقت عندها المصالح مع بعض الدول العربية فأعطتها الضوء الأخضر أم هنا ترتيب مُسبق والدول العربية أعطت الموافقة أنه تفضلوا توكلوا والله معكم؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: فيه ترتيب مُسبق لكن طبعا الشرارة انطلقت عقب ما حصل.. ما حصل في لبنان ولكن ما فيه شك أنه فيه تريب، طبعا الدول العربية مصنَّفة كالتالي، فيه دول عندها قضايا مع الرأي العام الأميركي ومع الكونغرس الأميركي وتريد تثبت أن هي الدولة اللي ممكن يُعتمد عليها وفي نفس الوقت تحل المشكلة على حساب مشكلة المساكين اللي ماتوا، فيه دول عربية..

محمد كريشان: تقصد السعودية.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا.. لا أقصد أحدا ولا أريد أن أتكلم على أسماء..

محمد كريشان: ولكن لربما يفترض أنه السعودية..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا أرجوك، كلنا عندنا مشاكل في الكونغرس فلا أريد أضع.. لا أتهم السعودية ولا أتهم.. أنا أعتقد الجميع جيد ولكن أنا أحلل تحليلا عاما كمواطن عربي، دول أخرى تُصنَّف..

محمد كريشان: ولكنك مسؤول سيدي الوزير..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: مسؤول ولكن أنا أتكلم معك الآن بصفتي المسؤول وأيضا مواطن عربي، على العموم أنا في إجازة الآن ففيه غيري يعني ينيب عني في العمل، بالنسبة.. فهذا تصنيف وفيه دول عربية عندها بعض المطالب التنموية والمالية أيضا تحتاج إلى شيء وهذا يدخل من ضمن المصالح الذاتية وكل هذه ممكن تتوفر ولكن هل هذا هو أقصر الطرق للتوفر أم أنه فيه دول عربية تريد تقول للولايات المتحدة نحن اعتمدوا علينا، نحن مَن سننهي الصراع؟ هذا جيد، ننهي الصراع ولكن ننهيه ليس على دماء الشهداء، ننهي الصراع بأن إحنا نجلس مع الإسرائيليين على طاولة واحدة ونتباحث معهم وهذا دائما إحنا كنا نقوله أنه نجلس وجها لوجه ونقول هذا لكم وهذا لنا، إحنا نعرف أنه فيه قرارات مجلس أمن ودائما الجميع يطالب باحترام قرارات مجلس الأمن، نطالب إحنا بس باحترام قرارات مجلس الأمن اللي تخص الفلسطينيين، على الأقل نطالب فيه من ضمن (Package) وإحنا مستعدين يستخدمون الكل إذا كان فيه هدف سنحققه ونصل إليه، لكن هذا الأسلوب من المؤامرات أو تشتت الآراء.. الآن فيه صار تصنيف عربي خاصة بعد الاجتماع الأخير في مجلس الجامعة العربية أنا أعتقد أنه هناك صار فيه تصنيف للدول..

محمد كريشان: ما الذي تراه بالضبط؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: خليني أكمل لك لو سمحت وأنا مستعد لما تريد..

محمد كريشان: نعم، تفضل.



أصدقاء بشروط أميركية

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: التصنيف اللي حصل الآن مَن مع هذا الموضوع؟ ومَن ضد هذا الموضوع؟ ومَن سيقوم بالمهمة؟ ومَن.. يعني إحنا كلنا تلقينا اتصالات من أصدقائنا وتلقينا بيانات وطُلب منا مواقف، نُقدِّر أنه يطلبوا منا مواقف أصدقاؤنا وإحنا نعتقد إذا كانت تخدم المصلحة الوطنية العربية إحنا مستعدين أن نقوم فيها لكن حان الوقت على أصدقائنا أن يروا ويتمعنوا أن هناك شارع عربي، أنا أعرف أنه البعض سمى الشارع العربي شارع غوغاء ولكن أنا أحترم الشارع العربي وأقدسه وإحنا هذا جزء من الديمقراطية، في العالم الغربي ما فيه حد يستطيع يقول عن الشارع.. عندنا حتى اليمين المتطرف وغيره إلا أن هو جزء من المنظومة السياسية وجزء من الشارع فأنا أحترم أني أقول أي شارع وأي غوغاء نحن نتعامل معها، إحنا نتعامل مع الشارع والتعاطف الوطني ولذلك يجب أن أقول لأصدقائنا انظروا هذا لن يأتي بنتيجة، كلنا نعرف ما هو الحل وكلنا نعرف مَن بيده الحل ومَن يستطيع عمل الحل وإذا أوقفنا التاريخ العربي السابق أي مؤامرة مع الأصدقاء نعتقد أنها ستحل الموضوع لن تنجح وأنا آسف أني أسميها مؤامرة لكن خليني أقول أي تفاهم بين أي طرف وطرف آخر تاريخيا لم يؤدِّ لحل الموضوع والوشاية لن تؤدي إلى حل الموضوع، يؤدي لحل الموضوع أن نكون مع أصدقائنا صادقين.

محمد كريشان: نعم، سيد الوزير أنتم مُصنَّفون وأنت يعني بالطبع تعترف بذلك الأمر ليس سرا أنكم من أصدقاء الولايات المتحدة، السعودية أيضا من أصدقاء الولايات المتحدة، مصر من أصدقاء الولايات المتحدة، الأردن، المغرب، أكثر من طرف، لماذا هذه الدول وهي تعتبر نفسها صديقة للولايات المتحدة لنَقٌل أنها اضطُرَّت أو أرادت أن تقدم هذا الضوء الأخضر وقطر تبدو وهي صديقة وعندها قاعدة عسكرية كبيرة ومعروفة تبدو وكأنها تتأفف من أن تُبدي بوادر الصداقة المطلوبة، ما القضية يعني؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أولا أنا سأجاوب ولكن ليس على الأسماء اللي ذكرتها والتصنيف اللي ذكرته حتى نكون واضحين، أنا أتكلم على قطر، صديقك مَن صَدَقَك لا مَن صَدَّقَك، صح المثال أنا قلته ولاَّ خطأ؟

محمد كريشان: صحيح، مَن صَدَّقَك وليس مَن صَدَقَك، صح.

"
مصلحتنا تتطلب أن نهتم بمشاعر الشارع القطري، لأننا نستمد قوتنا منه وإلا فلن يحترمنا الغير، وهذا ينطبق على كل دولة في العالم العربي أو في الغرب
"
حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: نعم ولذلك إحنا يجب أن أولا مصلحتنا تتطلب منا كقطر أن نهتم في مشاعر الشارع القطري، خليني أقول الشارع القطري وإذا لم نستمد قوتنا من الشارع القطري لم يحترمنا الغير وهذا أيضا ينطبق على أي دولة في العالم العربي أو الغربي، ما أعتقد أن إحنا نقدر نصنف الشارع أنه كله غوغاء وأنت ممكن تعمل تصويت الآن وأنتم ما تعملوه لأنه أنتم محايدين فخلِّي أي أحد يعمل تصنيف سيرى ما هو الشارع العربي وضعه ولذلك إحنا اتُّهمنا نعم بعلاقاتنا مع أميركا قوطعنا في مؤتمرات إسلامية ومؤتمرات هنا بسبب عملية السلام، بسبب إسرائيل، بسبب أميركا وكانوا دائما يقولون هؤلاء هم العملاء وهؤلاء هم اللي يعني حتى عندما شُنَّت الحرب على العراق رغم موقفنا الواضح أنه طالعة من قطر وكأنه ما فيه عند أميركا إلا قطر تطلع منها ها القوات..

محمد كريشان: على فكرة بين قوسين القنابل الذكية التي تُوجَّه أيضا قيلت إنها طَلَعت من قطر..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: طبعا هذا من ضمن الأشياء وأنت لو رجعت من وين طلع الخبر ستعرف مسببات الخبر وهذا تهييج يعتقدون أنه بيكون تهييج أنه هؤلاء عندهم وجهتين نظر، نحن عندنا وجهة نظر، نحن نبحث في هذا الموضوع بعد ما سمعنا هذا الخبر لأنه الاتفاقية واضحة اللي بينا وبين الولايات المتحدة حتى أكون معك صادقا أنا ما أعرف إلى الآن إذا طلعت من قطر ولاَّ لا، رغم أني أنا أشك لأنه هذه جزء من الحرب الإعلامية لأنه المصدر يخليني أشك في الموضوع لكن رغم شكِّي في المصدر إلا أني أحترم المعلومة اللي عنده وأريد أتأكد منها لأن يمكن جايبها من أيضا حليفنا المشترك أميركا ولذلك ما عندي مانع..

محمد كريشان: على كلٍ خرجت فيما بعد بأن انطلقت من بريطانيا على الأقل مصادر أخرى حتى نكون واضحين، فيما يتعلق.. هذا فيما يتعلق بالولايات المتحدة، عندما تقول صديقك مَن صَدَقك وليس مَن صَدَّقك يعني ألا تخافون بأن ما يمكن اعتباره نوع من عدم الليونة في موقفكم تجاه ما تريده الولايات المتحدة هذا له أثمان يعني، هل تخشون من تبعات معينة إذا ما أخذنا في عين الاعتبار التحليل الذي تفضلتم بذكره الآن؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: طبعا كل شيء جائز ولكن أهم ثمن ما يكون ثمن على حساب شعبنا، يعني إذا كان هناك شيء يسير على فرد أو على حكومة ولكن يكون شعب مرفوع الرأس وهاي وجهة نظر سمو الأمير، نحن اتخذنا الموقف إيمانا أنه إلى الآن فيه ديمقراطية غربية وفيه احترام للرأي الآخر في الدول الغربية ولوجهات النظر المختلفة، نحن أصدقاء ومازلنا أصدقاء ولكن هذه هي وجهة نظرنا، وجهة نظر قطر

لن تؤثر في العالم وأنت عارف حتى فيه تصنيفات عندنا الدول الصغيرة والدول الكبيرة في منطقتنا دائماً تسمى بكذا أو الدول الفاعلة، إحنا هذا موقفنا، إحنا نترك باقي المواقف للدول الكبرى الفاعلة اللي تستطيع أكمل ونحن سنساند موقفها لأنه الآن مش مطلوب مَن هو الأكبر والأصغر، المطلوب أن نخرج الناس من هذه المحنة مش نعطي مهلة أسبوعين مثل ما يريدون إسرائيليين لإنهاء هذه المهمة ثم نأتي بوقف إطلاق النار، هذه هي الخطورة ونقول نحن سعينا لوقف إطلاق النار، لا ما سعينا، هذه شروط إسرائيل ونحن قاعدين ننفذها.

محمد كريشان: فيما يتعلق باجتماع الجامعة العربية، كيف.. لنَقُل بصراحة، كيف تصرف أصدقاء الولايات المتحدة في هذه الاجتماعات وأنتم من بينهم، هل أصبح الحديث ما ينفع العرب وما لا ينفعهم، ما ينفع لبنان وما لا ينفعهم؟ أو ما المطلوب أميركياً وغير المطلوب أميركياً؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: شوف أنا قلت لهم نفس الكلمة اللي قلتها، قلت لهم أرجو عدم المزايدة علينا لأنه نحن عندنا علاقات وعندنا صداقة مع أميركا ولا نخجل أن نقول عندنا صداقة مع أميركا، نحن لا نقول شيئا ونخفي شيئا وأيضاً لا نخفي أن هناك علاقات مع إسرائيل ولو أنها محدودة في مكتب تجاري ولكن هذه تعتبر نوعاً ما علاقة قد يختلف معنا أحد قد يتفق لكن هذا هو الوضع كما هو، لذلك يعني اللي استغربناه إنه الموقف اللي قيل لنا من أصدقائنا إنه يعني هو نفس الموقف اللي وجدنا يطالب به البعض..

محمد كريشان: أرادوا فرضه كموقف عربي موحد؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: إحنا ما عندنا مانع فرضه كموقف لكن أردنا نناقشه..

محمد كريشان: موضوع المغامرة.. المغامرة؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: بدون المغامرة بأتكلم عن الجامعة، أنا ما أريد أتكلم عن أي دولة..

محمد كريشان: لا، حتى نصل للموقف الذي أريد أن يُفرَض.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أنا أتكلم بشكل عام إنه هناك موقف إحنا ما عندنا مانع كنا نمشي مع هذا التيار إذا كان فيه إقناع واضح في هذا الموضوع ولكن مجرد أوراق ونبصم عليها ما أعتقد أنه يضرنا عند الشارع العربي والشارع.. خليني أقول والشارع القطري لأنه يفقدنا مصداقيتنا كحكومة ولذلك أردنا أن نناقش وعندما ناقشنا وجدنا أنه هذا بدون أي تعهدات من الطرف اللي فرض هذه الورقة أو اللي أرادنا نتبنى هذا لم تكن هناك مقابلها تعهدات إنه سننقذ الموقف العربي ولكن هذا مجرد تبرع سنقوم فيه أملا إن إحنا نطلع ناس طيبين ومجتهدين وإن إحنا نفذنا على أساس (Propaganda) إعلام للغرب وأنا أريد أن أقول هنا كلمة، أي نظام عربي يستمد قوته أو يعمل حساباته على علاقات خارجية إن هي بتحفظ أمنه خاطئ وهذه أنا أتكلم حتى عن قطر، أول خطوة عندك فيه وضعك الداخلي، الخطوة الثانية علاقات الصداقة ذات الاحترام المتبادل بينك وبين.. وهذا نحن نعتز إن عندنا أصدقاء ونهتم بما يطلبه منا الأصدقاء وكثيراً مشينا مع أصدقائنا في أشياء كثيرة ولكن مش على حساب أي دولة، يمكن على حسابنا في قطر هذه يحاسبنا شعبنا ولكن مش على حساب أحد آخر.

محمد كريشان: سيد الوزير، يعني عندما نتحدث عن قطر، إسرائيل سنصل إليها، عندما نتحدث عن قطر كصديقة للولايات المتحدة، برأيك لماذا الولايات المتحدة إذا كنتم أصدقاء والصداقة يُفترض فيها تبادل، أنت صديقي وأنا صديقك، ربما أنتم تنظرون إلى أنفسكم كأصدقاء للولايات المتحدة والولايات المتحدة لا تنظر بالضرورة إلى أنكم أصدقاء حقيقيين، يعني لماذا برأيكم؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: جائز.

محمد كريشان: برأيكم لماذا لا تستمع واشنطن لهذه النصائح المتكررة التي تتحدث حتى من منطق الحرص على المصالح الأميركية؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أنا ما ألوم واشنطن كثيراً لأن واشنطن مواقفها واضحة دائماً واضحة لأنه دائماً يتكلمون إسرائيل حليف لهم وهمَّا.. وان حماية إسرائيل واجب أميركي وأنا أحترم هذا الرأي ولا عندي اعتراض حتى على هذا الرأي..

محمد كريشان: خيارهم يعني.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: هذا خيارهم وقرروا همَّا هذا، الباقي علينا إحنا مع أصدقائنا إن نقول لهم إحنا نحترم هذا القرار ونحترم وجود إسرائيل وهذا اللي دعانا إحنا إنه نمشي في عملية السلام أكثر من غيرنا فيه بعضهم قال إيش حاشركم في ها الموضوع لا أنتم دولة مواجهة ولا أنتم دولة عندكم.. قلنا لم لا إحنا السلام يهمنا في المنطقة، يعني إحنا مثلاً من الدول اللي يقولون.. يعني سوريا وإيران كانوا من الدول المعترضين علينا في هذا الموضوع وكان فيه زعل ولكن هذه كانت وجهة نظرنا في هذا الموضوع بعلاقاتنا، هل الطرف الآخر يقدر علاقاتنا أو لا، أنا ما أستطيع إن أنا أتكلم عن الطرف الآخر ولكن أتكلم إن هذه الصداقة بالنسبة لنا نهتم فيها إحنا ولكن اهتمام ليس على حساب دول أخرى وتطويرها لا يكون على حساب دولة عربية أخرى.

محمد كريشان: يعني هل كان مثلاً اجتماع الجامعة العربية فيه لنقُل مزايدات بين أصدقاء الولايات المتحدة مَن يُبدي الولاء الأكثر؟ وإذا كان الأمر بهذا الشكل، مقابل ماذا؟ يعني هل طُرحت القضية بشكل واضح على الطاولة، لنقف مع الولايات المتحدة وإسرائيل في هذه العملية على أن نصل في النهاية إلى كذا؟ هل كان على الأقل.. هل كان هناك صفقة ربما تبدوا مغرية أم لا؟



القمة العربية والصفقة الغامضة

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: يا ريت فيه حد قال لنا صفقة تفيده حتى نستطيع نساند، لكن اللي أنا فهمت هو مش مزايدات حتى لو مزايدات مقبولة لكسب الولايات المتحدة هذا مشروع وتعمله دول كثيرة عربية وغير عربية، مقابل ماذا؟ أنا هذا سؤال يحيرني، يعني فيه دول (Already) عملت عملية سلام، فيه دول.. علاقات أغلب الدول العربية علاقات جيدة مع أميركا أو ممتازة ونحن منهم اللي علاقتنا جيدة وإحنا منهم، لماذا.. مقابل ماذا؟ أنا أعتقد إنه إحنا اهتممنا في الشارع الغربي أكثر لتحسين صورتنا في الشارع، هذا اللي أنا وصلت له، فيه جزء يهتم في تحسين وجهة نظره في الشارع الغربي قبل أن يهتم في شارعه هو، زائد يعني إحنا شعبنا تعوَّد كثيراً إن الحكام.. بعض الحكام العرب إن همَّا يكذبون على الشارع والشارع يصدق ويقولون الحاكم أعرَف أو أدرَى بها الأمور وليش عمل كذا، الآن هذه صارت مكشوفة وغير مقبولة ولذلك أنا ما أنا فاهم يعني إحنا لو حد دخَّلنا داخل هذا التفاهم اللي حسينا فيه موجود لكنا فهمنا وقد نتفق مع الطرف هذا على المُضي قدما حتى لو يأتي لسلام أو وقف العمليات العسكرية كنا ها نتفق، ما إحنا اجتمعنا والناس اللي عندهم وجهة نظر أو بعضهم ذهبوا إلى روما ولم يتفقوا على شيء.

محمد كريشان: إذاً في هذه الحالة هل أنتم منزعجون لأنه لم يقع إشراككم في هذه الطبخة لنقُل؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا، إحنا بس أردنا حد يكون شجاع ويقول لنا إيش الطبخة وإحنا نتفق معه.

محمد كريشان: لا عرفتموها ولا شممتم رائحتها.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا عرفناها.. نعرف، شممنا رائحتها.. شممنا رائحتها لكن ما صدقنا إن إحنا نصل لهذه المرحلة في ظل وعي عربي وغليان في الشارع العربي على مش هذا الوضع، قبل هذا الوضع.

محمد كريشان: يعني خليني أقول لم يكن مجرد غطاء عربي، كان أكثر من غطاء؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: ما أريد أحدده بها الطريقة ولكن يعني يمكن يُحلل عدة تحاليل يعني أنت عارف مطلوب شرق أوسط جديد، مطلوب ديمقراطية أيضاً في الشرق الأوسط، فيه دول لا تريد هذا الموضع فيه دول بدأت في هذا الموضوع فيه دول مشت، ففيه شيء إذا كان هو بيكون ثمنه قيمة السبعمائة طفل وامرأة اللي ماتوا لمصلحة الأمة كلها يعني ولو إن هذا صعب إن أنا أقوله بنفهم لكن ما عرفت ما أستطيع أفهم.

محمد كريشان: يعني ربما سيدي الوزير ربما..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أستطيع أفهم اللي يريد مثلاً مكاسب مالية أو مكاسب اقتصادية يمكن.. لكن فيه شيء ما أفهمه، إذا أنت ما أنت محتاج مال ولا محتاج اقتصاد ولا أنت تؤمَن بعلاقاتك مع أميركا ولا تؤمَن بإسرائيل وتتكلم تقول لشعبك كل يوم شيء يختلف وتعمل ضد هذا كله، هذا يطرح سؤالا كبيرا.

محمد كريشان: نعم، ذكرت سيدي الوزير شرق أوسط جديد، أحد الكتاب الفلسطينيين سماه شرق أوسخ جديد، هل لديكم مخاوف من.. مما قالته السيدة رايس خاصة إذا كانت الطبخة غير واضحة المعالم؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا، هذه مش أول مرة نسمع عن شرق أوسط جديد، من مدريد سمعنا كذا مرة شرق أوسط جديد مقابل مدريد، من 1982 والأحداث تتوالى وكل ما تحصل أزمة نقول إحنا في شرق أوسط جديد، لمَّا صار الاعتداء.. لما صار الحرب العراقية الإيرانية في البداية تكلموا إن بعدها بيكون فيه سلام في الشرق الأوسط أو هيك يقولون وعدهم صدام يقولون أنا لا شوفت ولا أعرف، لما احتلت العراق الكويت الاحتلال الآثم تكلموا إنه بعدها بتنحل.. بيصير عملية سلمية (OK) صار مدريد وبدأت عملية مدريد في هذا الموضوع، بعد المجازر اللي تصير بين فترة وفترة دائماً نتكلم، مات عرفات قلنا بنساعد أبو مازن.. أبو مازن خلُّوه لوحده وما حد سانده، الآن صار له رئيس حوالي سنتين ما فيه جدولة غربية أو إسرائيل وصلت وياه.. حتى انسحاب غزة انسحبوا انسحابا انفراديا لا أعطوا سجينا لا أعطوا شيئا، هل نستطيع نقول أبو مازن غلطان؟ إذا هم يتحدثون عن أوضاع فهمَّا يبدؤونها وبعدين يعني همَّا يريدون كل شيء ولا يريدون أن يعطون شيئا للإسرائيليين وهنا المشكلة إذا كنا نريد سلام يعني مش معقول تخبط لي الناس كل يوم في غزة وتقتل لي كل يوم واحد تسميه قائد مش عارف إيش وقائد كذا وتذبح لي ناس في الشاطئ وتقول لي أنا آسف بالغلط وتهدم لي بيت فيه عائلة ويطلعون أطفال غلط وتقول لي أنا اعتذرت وبأعمل تحقيق طيب وبعدين وبعد التحقيق طيب الآن اللي يقتلون بنشوف بنعمل تحقيق، لكن لو حصل هذا في الجناب الآخر كان وين وصلنا إحنا؟ كان الآن إحنا في حالة صعبة إن إحنا نبوس القدم قبل اليد عشان نقول لهم اسمحوا لنا غلطانين.

محمد كريشان: إذا الآن وصفنا قطر بأنها صديق ولكنها صديق زعلان، هل هذا وصف دقيق؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا، نحن صديق له وجهة نظر، لا يعرف.. يعرف ولكن يستغرق كل.. أو يعرف بعض ويستغرب ما يجري من دول إقليمية وغير إقليمية في هذا الموضوع ولذلك إحنا نعتقد ومؤمنين بالسلام، مؤمنين أن تعيش إسرائيل بيننا بالسلام، مؤمنين أن لا يكون مكانا للإرهاب وإذا كان حزب الله أو غيره حزب إرهابي خلينا نتفق على الإرهاب أولاً في الأمم المتحدة ولمَّا نتفق على الإرهاب ساعتها نستطيع نحدد ما هو الإرهاب، إحنا مؤمنين أن يكون الشرق الأوسط خاليا من أسلحة الدمار الشامل، مؤمنين بالسلام مؤمنين بأن تُحَل القضايا بالطرق الدبلوماسية ولذلك لا نفهم بعض الأحيان الاستعجال في بعض الأشياء وكأن هذه المنطقة قُدِّر لها أن تكون دائماً تهتز، يعني تهتز وتخر فلوس في نفس الوقت، تدفع فلوس.

محمد كريشان: يعني على ذِكر الإرهاب سيدي الوزير، كثير من التحليلات تذهب في اتجاه أن ما يجري الآن سيُعزز في النهاية التطرف والإرهاب أكثر في المنطقة لأنه ليس فقط، كما نتابع الولايات المتحدة لا تراعي أصدقاءها، لا تراعي المعتدل منهم، لا تراعي مَن يقول إنه صديق ويريد أن ينصح وفي النهاية تريد أن تطفئ أي موجة احتجاج أو ممانعة أو غير ذلك، هل لديكم تخوفات في هذه المسألة؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا، شوف إحنا ما نريد نحط كل شيء على الولايات المتحدة.. الولايات المتحدة عملت أشياء جيدة وعملت أشياء سلبية في المنطقة أو خاطئة في المنطقة، كيف نفصل بين هذا وهذا؟ بأن نصارحهم، نشجعهم على الجيد، نحاول أن نكون صرحاء معهم اللي نعتقد إنه لن يفيد المنطقة لأنه نحن أصحاب المنطقة قد فهم أكثر من اللي يأتي غيرنا، لماذا.. قلت لي لماذا حصل؟

محمد كريشان: يعني هل هذا سيغذي الإرهاب أكثر في المنطقة.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: الإرهاب فيه له عدة أشياء، الإرهاب لازم نبدأ من جذور الإرهاب.. الإرهاب غُذِّي في أفغانستان في البداية، تحالفنا مع أميركا أو تحالفت دول كثيرة مع أميركا، إحنا دولة يعني ما أُدخلت لأنه دولة صغيرة يعني ما أُدخلت في هذا الموضوع، تحالفت الدول لطرد الاتحاد السوفيتي ووجود حكومة إسلامية في.. هناك، وُجدت الحكومة الإسلامية طلعت الحكومة الإسلامية غير صالحة وطلعت راعية للإرهاب، كل هذا للإرهابيين لا، يجب نعرف لماذا صاروا إرهابيين؟ من أين أتوا؟ ومَن غذَّاهم فكرياً قبل أن يغذيهم مالياً للوصول لهذه المرحلة ويبدؤون ها العمل؟ وعليه نعالج هذه المشكلة من جذورها، نحن بالطريقة التي نُسفِّه فيها الشارع العربي مثلما يريد البعض أو شارع الغوغاء نُسفِّه الشارع العربي نخلق ناس يقودون الشارع العربي إرهابيين، لماذا نسمح لذلك يجب الولايات المتحدة كأصدقاء لها ننصحها إن إحنا سنتضرر وهم سيتضررون من هؤلاء الإرهابيين ولذلك يجب أن يكون فيه نوع من الإنصاف أنا ما أطلب إنصافا كاملا يعني حتى الوالد ما ينصف بين أولاده يعني يفضل واحد أو يحب واحد أو يتعاطف مع واحد، فإحنا ما نطلب من الولايات المتحدة أو الغرب إن يكون فيه إنصاف ويجب أن نحترم عندهم سياسات وعندهم قضايا بحجم العالم يعني همَّا يرعون العالم ما يرعون منطقتنا ولكن يجب أن نساعدهم على رعايتنا بالطريقة الصحيحة، خليني أحط هذه شكل مبسط.

محمد كريشان: أنا استعملت كلمة صديق زعلان أيضاً ارتباطاً بتصويت قطر في مجلس الأمن وكانت قطر الدولة الوحيدة التي اعترضت على إمهال إيران فترة لوقف تخصيب اليورانيوم وإلا ستخضع لعقوبات، هذا أيضاً مظهر من مظاهر الزعل تجاه الولايات المتحدة؟

"
لا نعرف ما هية الوعود التي منحت لإيران ولا نعرف شيئا عن مفاوضاتها مع الغرب، ولا عن مباحثاتهم المعلَنة وغير المعلَنة ويريدوننا أن نصوِّت على القرار
"
حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا.. لا هذا الزعل يعتبر زعل أطفال إذا بيكون على ها الأساس، نحن نتعامل كدول ومصالح، إحنا أخذنا هذا الرأي إنه إيران قالت إنه تعطي في 28 أغسطس جوابها ونحن اليوم في واحد أغسطس أو دخلنا أغسطس وقلنا لهم باقي عشرين يوما، ننتظر العشرين يوم إذا كان الجواب سلبيا نصوِّت كلنا بالإجماع، إذا كان الجواب إيجابيا نبني عليه، خاصة أن إيران قالت إنه إذا صدر قرار لن أجاوب في أغسطس وإحنا من المستفيدين والمتضررين من هذا الموضوع لأنه إحنا في المنطقة وجيران لإيران وأيضا علينا مسؤوليات أمام شعبنا قبل أي حد آخر، فدرسنا الموضوع ووجدنا أنه يعني إيش يمنع من الانتظار عشرين يوم وهذه وجهة نظرنا، طبعا مجلس الأمن قرر أنه يمشي في القرار إحنا نحترم قرار مجلس الأمن ونتفهم أيضا ولكن إحنا كانت النقطة أنه العشرين يوما لن تغير هذا الموضوع خاصة أنه (Package) اللي أعطوه لإيران إحنا ما نعرف عنه، مفاوضات الغرب 5+6 مع إيران لا نعرف عنها، الاتفاق اللي تم بين (g8) لا نعرف عنها، رد إيران لا نعرف عنه، مباحثاتهم المعلَنة وغير المعلَنة قبل مع إيران ما نعرف عنها، فقط نريد نأتي ونصوِّت على القرار يريدوننا أن نصوِّت على القرار على الاستنتاج اللي همَّا وصلوا له، يشاركوننا في الاستنتاج حتى نصوِّت معهم، ما يريدون يشاركوننا في الاستنتاج، إحنا كدولة ذات مصلحة إحنا وإيران بيننا حدود مشتركة، هذه وجهة نظرنا.

محمد كريشان: سيدي الوزير فيما يتعلق بإسرائيل يعني تحدثنا عن الولايات المتحدة بما يكفي، وزيرة الخارجية الإسرائيلية قبل أيام قليلة صرحت بأن ما يجري الآن في لبنان لم يؤثر في علاقاتنا لا مع قطر ولا مع تونس ولا مع موريتانيا، إذاً كيف يمكن أن نفسر؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: يعني إحنا شوف، ما نِبِّي نستخدم والله أسحب سفير وأودِّي ما أدري إيش وأرجعه بعد كم يوم وكل يوم نطلَّع لنا قصة، إحنا إذا اتخذنا قرارا بيكون واضحا، لمَّا اتخذنا قرارنا الصعب بأنه يكون فيه ممثلية تجارية هنا مصالحنا اقتضت ورأينا أنها لا تضر بمصالح العالم العربي، بينما البعض قال ضرت في التفاوض مع إسرائيل، طيب إحنا مستعدين نطردهم بكرة إذا بيكون فيه تفاوض وموقف عربي يختلف، الشيء الآخر إحنا نعرف أنه فيه ممثلين إسرائيليين في أغلب الدول ولكنهم بغطاء آخر وبموافقات الحكومات في أغلب الدول العربية..

محمد كريشان: بما فيها الخليجية؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: يعني أنا قلت الدول العربية، ما نِبِّي نفصَّل، نقول العربية..

محمد كريشان: العربية..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: خليها بشكل عام ولذلك إحنا موقفنا علني وهذا موقفنا بالنسبة لها، علاقاتنا لن تتضرر أصلا إحنا ما عندنا علاقات أتكلم عن قطر أكثر من اتصال تليفوني أو مقابلة مصوَّرة إذا قابلنا مسؤول إسرائيلي، ما قابلنا أي مقابلة غير معلَنة..



حقيقة العلاقات القطرية الإسرائيلية

محمد كريشان: ولكن إذا خرج من قطر قرار بأن قطر تقرر إغلاق المكتب التجاري الإسرائيلي في الدوحة هذا له مدلول سياسي ليس بالهيِّن يعني؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: هذا صحيح ولكن أيضا إحنا نعمل حساباتنا، هذا فيه استطاعتنا كدولة عربية منفردة أن نقوم فيه وإحنا نرى أنه لا يجب أن نتفاهم مع إسرائيل ويجب أن تكون فيه علاقات مع إسرائيل، مش معناها فيه علاقات أن إحنا نتفق مع إسرائيل أو نشجعها على ضياع الحق العربي، نشجع إسرائيل بالأسلوب اللي اتُّبع عربيا للأسف في اختلافنا في الجامعة العربية وفي فشل مؤتمر روما ووصلنا لهذا.. هذا اللي يشجع إسرائيل من ممثل موجود تجاري أو ممثل غير.. انسحب تجاري، ما فيه دول عربية كبرى سحبت السفير، لو شفناها إسرائيل اهتزت بنسحب إحنا وإحنا أصلا لا عندنا مكتب في إسرائيل ولا عندنا سفير.

محمد كريشان: السيد الوزير دائما أنتم وكل الدول التي ترتبط مع إسرائيل بشكل أو بآخر سواء على مستوى السفارة أو مكتب تمثيل أو مكتب تجاري أو غيره الحُجَّة دائما جاهزة، يا أخي نحن علاقاتنا مع إسرائيل نستغلها لمصلحة الفلسطينيين ولإبقاء خيط الاتصال مرتبط، الآن هناك مِحنة علاقتكم مع إسرائيل ماذا فعلت؟ أنتم أو غيركم يعني؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أنا بأقول لك شيء، بعد مؤتمر مدريد كان فيه اندفاع عربي للسلام وفيه بعض الدول متمنعة في عملية السلام، كل بين فترة وفترة فيه أيضا مبادرة عربية للسلام وفيه مبادرات.. أو خارطة الطريق للسلام، إحنا إلى الآن ما عارفين، إحنا بحسن نية نتأمل أنه يكون فيه سلام بين العرب وإسرائيل ويكون فيه تمثيل، أنا أعتقد المشكلة الرئيسية أن إحنا ما جلسنا مع إسرائيل على الطاولة، كل العرب، ما يصير نرسل مبادرة، لا يمكن أن نرسل مبادرة من خلال الإنترنت أو من خلال أحد نقول والله هاي مبادرتنا العربية، صاحب المبادرة إحنا كعرب نجلس مع إسرائيل ونقول تعالوا هذا ما..

محمد كريشان: تقصد مبادرة السلام..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أينعم..

محمد كريشان: أو بشكل عام..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أينعم مبادرة.. إحنا هذا موقفنا معكم تعالوا نتفق أو نختلف وإذا اختلفنا هل بيكون فيه قرار عربي موحد، قرار سياسي يحترمه كل العرب؟ إحنا أول مَن يحترم أي قرار سياسي لكل العرب لقطع العلاقات مع إسرائيل.

محمد كريشان: هذا لم يُبحَث بأي شكل من الأشكال في..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: ما بُحِث، هذا يُبحَث من خلال الصحف على أساس يعتقدون همَّا أن الشارع العربي مثل ما بعضهم يسميه أنه الشارع العربي غوغاء ما يفهم أنه خلِّي قطر تقطع، شوفوا قطر عملت علاقة مع إسرائيل شوفوا.. هاي يعتقدون بيقنعون الشارع العربي أنه هؤلاء يقولون شيء ويتعاملون بشيء آخر ولكن الشارع العربي اليوم واعٍ ويعرف مَن الصادق ومَن الكاذب.

محمد كريشان: الشارع العربي هذا أصبح يقول كنا ندين الصمت العربي الآن أصبحنا.. يعني يا ريتهم ما تكلموا، يعني كنا نقول يعني والله لو يسكتوا ممكن أفضل..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: تمخض الجمل..

محمد كريشان: يعني الآن هل ننفض اليد بالكامل من قمة عربية؟ اليمن سعت إلى قمة، لم تنجح؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: نحن موقفنا في قطر أيَّدنا القمة وسعينا للي دعا له فخامة الرئيس علي صالح، ما صارت القمة، الآن في كوالالمبور مدعوين لقمة إسلامية، إحنا في قطر صدر بيان بتوجيهات صاحب السمو أنه سنحضر هذه القمة، إحنا لا نمانع من حضور أي قمة ممكن أن نخرج منها بأدنى اتفاق أو حتى اختلاف حتى نعرف وجهة نظر إخواننا الثانيين إيش.

محمد كريشان: ولكن أليس كارثة أن تنتهي الأمور ربما في لبنان ثم يقع الدعوة إلى قمة فيصبح مطلوبا منها أن تُكرِّس تسوية معينة؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: جائز..

محمد كريشان: جائز..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: جائز.. ممكن وبندعو إلى وقف إطلاق النار وبيصير وقف إطلاق النار بس عاد متى هما ما يحددون لنا، هذا كله جائز هذا الوضع..

محمد كريشان: يعني إلى هذه الدرجة وصلت الأمور يعني؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: على الوضع اللي أنا أشوفه قد أن أنا أكون يمكن مبالغ لكن هذا الوضع..

محمد كريشان: في مؤتمر روما الأخير الخاص بلبنان شاركت ثلاث دول عربية، السعودية، مصر، الأردن، بصراحة نريد أن نعرف مَن الذي فوَّض هذه الدول؟ هل هو عمل عربي مشترك؟ هل هم..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا هو أنا ما أعتقد أنه لازم يكون فيه تفويض عربي..

محمد كريشان: بأي صفة شاركوا؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: شاركوا بصفتهم كدول عربية فاعلة بأنهم همَّا يريدون يعملوا نوعا من التفاهم مع الغرب، اللي أنا الحقيقة يعني لي عَتَب عليه أنهم ما بلَّغوا الدول العربية والجامعة العربية بنتائج هذه المباحثات، يعني إحنا ما نعرف إيش صار يعني هذا.. إلا إذا همَّا ما يريدون هذا طبعا شيء نحترمه وإحنا مؤمنين أن همَّا راحوا مجتهدين ولكن يعني هذا اللي إحنا.. نقطة.. أما أنه يروحون من حق أي دولة أن تذهب لأي مؤتمر تُدعى له وعلى الأساس فيه تنسيق يعني على أساس لوقف إطلاق النار هذا اللي فهمناه إحنا..

محمد كريشان: يعني الدول الثلاث هذه تقريبا كانت متناغمة في موقفها فيما يتعلق بما جرى في لبنان وتم إشراكها في مؤتمر روما دون غيرها، هل هناك خوف من نشوء محور معين في المنطقة جديد أميركي/ إسرائيلي مع هذه الدول تحديدا؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: شوف أنا ما أعتقد أنه هذه الدول سيئة النية وأنا احترم قرارها وأعتقد أنها تبحث عن المصلحة العربية، قد تخطئ، قد تصيب هذا موضوع آخر، لا أريد أن أضع أحدا في محور مع أحد، إذا كان بيكون أيضا محور ومن أجل السلام إحنا سنؤيده وسننضم إليه.. إذا كان فعلا هذا الموضوع لعملية السلام.

محمد كريشان: أولمرت اليوم في خطابه أكد بأن ما يجري تتابعه كثير من الدول الإسلامية بعين الرضا وهناك صحف إسرائيلية لا تتردد في القول بأنه تتلقى القيادة الإسرائيلية اتصالات من قيادات عربية وحتى خليجية تقول الله معكم كمِّلوا.. كمِّلوا ولا تتوقفوا، يعني هل يمكن أن تكون الأمور بهذا الشكل يعني؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أرجو أن لا يكون ذلك بل.. ولكن للأسف فيه شيء من هذا..

محمد كريشان: فيه شيء من هذا..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: هذا لا يعني أنه أنا خائف على حزب الله.. حزب الله يدير باله على نفسه بنفسه أو على فلان أو علان، يمكن أنا آخر المؤيدين لكن ما أعتقد أنه الآن موقفنا موقف صحي عربي وهذا مش غريب علينا مش أول مرة نمُر بمحنة وإذا كان فيه محنة فيها مصالح للغير تعودنا أنه ييجوا لنا ويحلوا لنا المشكلة وبعدين إحنا نمسك السيوف ونرزف.. نعرض نسوِّي عرض يعني هاي تعودنا عليها..

محمد كريشان: البعض رأى في الأمر اعتبارات طائفية حتى نبيه بري رئيس مجلس النواب قال نحن نحارب لأننا نحارب إسرائيل وليس لأننا شيعة، لأن إذا كان الأمر بهذا الشكل لماذا لم يتصرفوا مع شيعة العراق وهم المتحالفين مع الولايات المتحدة بهذا الشكل، هل فعلا الاعتبار الطائفي، للأسف يجب أن نقول للأسف، هل الاعتبار الطائفي لعب دورا في حسابات بعض الدول في التحالف مع الولايات المتحدة وإسرائيل والطلب بإنجاز المهمة؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أنا ما أعتقد الطائفي يعني هو قد يكون.. شوف قد يكون فيه هناك مناطق قوة، خلينا نكون صرحاء، شيعية سُنية وهذا يعني صراع موجود قديم لكن فترة مرت طويلة من الزمن من الهدوء وما صرنا نعرف مَن هو السني ومَن هو الشيعي لأنه هذا موضوع يخص كل إنسان وعقيدته، المهم هذا إنسان مسلم، إحنا نحترم المسيحي ونحترم اليهودي فلماذا لا نحترم بعضنا كطوائف ولذلك احترامنا لبعضنا كطوائف بيجنبنا أنه وين مصدر القوة؟ هل هو عند مصدر شيعي أو عند مصدر سُني؟ إذا كان الصراع مبنيا على هذا الموضوع فأي طرف يجب أن يقول هذا بوضوح حتى نفهم لماذا وأي طرف يريد أن يستقطب مع أطراف يجب يقول لهم إحنا نريد ندخل في صراع سُني شيعي لأنه.. أو أيضا حتى لو يبِّي يقول إن مصادر القوة أو مواقع القوة بدأت تختل وإحنا نريد نصلَّحها هذا كلام استراتيجي هذا مفهوم، لكن كيف نصلَّحه؟ نصلحه بإيمان بما نريد أن نقوم فيه وهذا لا يعني أن نقتتل مع الطرف الآخر ولكن يعني أن نكون.. نقوم بعمل أحسن اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا وتعليميا لشعوبنا وديمقراطيا حتى نستطيع أنه نقول إحنا كسبنا الجولة، ما عادت الجولات حرب، جولات الحرب ما فيه حرب يؤدي إلى انتصار حتى للمنتصر، الحرب عادة تُستَغل ساعات لتحريك مواقف، الحرب تُستَغل حتى السياسيين يجلسون على الطاولة ويتحدثون لكن جربنا ويلات الحروب والاختلافات ومن المناسب الآن أنه كل واحد يهتم في تطوير نفسه ديمقراطيا مثلما ذكرت لك اقتصاديا سياسيا اجتماعيا تعليميا حتى يصل ويقول.. لماذا إحنا الغرب تفوق علينا وآسيا الآن تفوقت، يا أخي الاتحاد الإفريقي.. منظمة الاتحاد الإفريقي ترسل جيوشا لفك اشتباك بين.. وهمَّا دول فقيرة وغير قادرة وكنا نعتقد أن همَّا يمثلون العالم الثالث، إحنا إلى الآن ما قادرين نعمل شيء من هذا النوع.

محمد كريشان: السيد الوزير عندما نتابع كلامك الحقيقة ونرى أن لبنان التعامل معه عربيا بهذا المستوى، الحقيقة نضع أيدينا على قلوبنا فيما يتعلق بتعاملهم مع فلسطين يعني في هذه الحالة.. يعني غزة، الضفة الغربية، الوضع الفلسطيني سيذهب بين الأرجل إذا كان التعامل مع دولة قائمة بهذا سيوصف بالتواطؤ أحبننا أم كرهنا، كيف سيجري التعامل مع الفلسطينيين في هذا الوضع؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: موضوع الفلسطينيين للأسف يعني فيه قرارات دولية ويجب على أصدقاء إسرائيل قبل أعداء إسرائيل أن يصروا على تنفيذ القرارات الدولية حتى يستطيعوا أن يبرروها لمَّا ينفذونها في أي مناطق أخرى يجب أن تبررها في أنه إسرائيل ساعات إحنا سنوقف ضد حماس وضد من ما يكون أنه نقول لهم لا هذه حدودكم اللي أقرتها الأمم المتحدة تقفون عندها، نقيم علاقات طبيعية مع إسرائيل، يكون فيه هناك دولتين دولة فلسطينية وإسرائيلية مثلما قال الرئيس الأميركي لكن متى؟ بعد عشرين سنة؟ نِبِّي نفهم الوقت.. التاريخ؟ مش لازم الآن ولا بعد سنتين، نريد نفهم التاريخ، القضية الفلسطينية طبعا تدفع ثمن الخلافات العربية تدفع ثمن التخاذل العربي في بعض الأحيان، تدفع ثمن علاقاتنا مع الغرب أحيانا، كلهم يدفعون الفلسطينيين ولذلك أنا دائما كنت أقول لهم يعني يجب الاعتماد على النفس ممكن تعتمدون علينا ماليا أنه نغطيكم ماليا ولكن الاعتماد السياسي يجب أنه يكون فيه رؤية متفق عليها وحدة سياسية، إذا إحنا عملنا مبادرة عربية نلتزم في هذه المبادرة العربية مش واحد يروح يقول لهم والله بجيب لكم (Discount) على هاي المبادرة من العرب فهنا فيه.. هنا تبدأ المشكلة، إذا التزمنا بشيء نمشى فيه، لو إحنا قلنا فيه عندنا مبادرة ونريد نقابل إسرائيل في جنيف أو في الأمم المتحدة يالا تعالوا يا راعيين السلام ويا الدول الدائمة الخمس العضوية وإحنا اثنين وعشرين دولة بمجلس وخلوا إسرائيل تجلس وبحضوركم ننهي هذا الخلاف بطريقة حضارية وهذا هو الأسلوب الأمثل.

محمد كريشان: نعم، سيدي الوزير في نهاية اللقاء البعض يعتقد بأن ربما لا يُصلَح حال المنطقة ألا بطوفان كبير، بمعنى حالة تُذهِب بكل هؤلاء القادة الموجودين والأنظمة..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا أتمنى..

محمد كريشان: لا حتى نكمِّل لك.. وأنه المستقبل سيكون لحزب الله، لحماس، حتى للقاعدة لأنه لم نصل إلى درجة أسوأ من هذا، هل فعلا يمكن أن يأتينا طوفان يجرف كل هذه؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أتمنى للقادة طول العمر والصحة وأتمنى للقادة.. وأنا متأكد أنه..

محمد كريشان: هذه مش دعوة الشعوب على كلٍ..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: وأتمنى للقادة كلهم أنه يجلسوا بشكل جدِّي لبحث.. وأنا متأكد أنهم حريصين أكثر منِّي ولكن كل واحد له رؤيته وأن يوحدوا رؤيتهم لمصلحة المنطقة ولمصلحة السلام مع إسرائيل ومع إيران ومع الغرب ومع أميركا، هذه المنطقة يجب أن تعيش بسلام، هناك خيرات كثيرة محسودة عليها هذه المنطقة، هناك فتن كثيرة حول هذه المنطقة.. هذه المنطقة مرت بحروب كثيرة في التاريخ الحديث، مرت بحروب كثيرة ولم تهنأ بالاستقرار والسلام ولذلك يجب أن نفكر في نظرة استراتيجية كيفية.. على الأقل نتفق مع إقليمنا اللي حوالينا كيف نعيش بسلام.

محمد كريشان: شكرا جزيلا السيد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء في قطر ووزير الخارجية الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني على هذا اللقاء.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: شكرا جزيلا.

محمد كريشان: وبهذا مشاهدينا الكرام نصل إلى نهاية لقاء اليوم مع وزير الخارجية القطري والنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، دمتم في رعاية الله وإلى اللقاء.