- طبيعة العلاقات القطرية الإسرائيلية
- موقف قطر من قضايا الشرق الأوسط

محمد العلمي: مشاهدينا مرحبا بكم في لقاء اليوم، ضيفنا الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني النائب الأول لرئيس الوزراء وزير الخارجية القطري مرحبا بك، شكرا شيخ حمد على تلبية هذه الدعوة، أثار لقائكم في نيويورك بوزير الخارجية الإسرائيلي جدلا كبيرا وتصريحاتكم أمام مجلس العلاقات الخارجية حول ضرورة دول عربية أن تأخذ خطوة نحو إسرائيل كما نُقل عنكم من خلال اجتماع دولي، هل ما نقل عنكم لم يكن صحيحا أم أنكم فعلا تدعون الدول العربية إلى فتح صفحة جديدة مع إسرائيل.

طبيعة العلاقات القطرية الإسرائيلية

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني- وزير الخارجية القطري: ما أستطيع أقول غير صحيح بالكامل لكن هو الموضوع موجود في جملة، طبعا أنا عارف أنه هذا.. فيه بعض الصحافة لأسباب معينة أخذت التصريح وحتى مش أخذت جزء منه أضافت له مثل موضوع الانحناء لإسرائيل، أنا ما ذكرت انحناء لإسرائيل وعلقت عليه صحف معروف طبعا إيش توجهاتها، موضوع إقامة علاقات مع إسرائيل أنا لم أذكر علاقات مع إسرائيل قامت الآن ولكن قلت أنه الخطوة إيجابية وعلى الدول العربية أن تثمّن هذه الخطوة ولو أنها حق فلسطيني ثم أن نبدأ نعرف متى سنبدأ وننتهي من عملية السلام ككل وحددت بالضبط في الضفة الغربية والجولان السوري المحتل والأراضي اللبنانية وهذا مُسجل الموضوع، تكلّمت عن مؤتمر دولي ترعاه الدول الثماني مع العالم العربي ومع إسرائيل حتى يكون هناك وثيقة واضحة لما هو مطلوب إسرائيل وما هو الثمن اللي هو موضوع العلاقات وخلافها مع العالم العربي، طبعا موضوع لقائي مع وزير الخارجية الإسرائيلي أخذ أيضا وكأنه أعطينا كل شيء في المقابل، أولا أنا التقي بوزراء الخارجية الإسرائيلية من سنة 1992 ووزير الخارجية الحالي أنا مُلتقي فيه هذه المرة الثامنة علني ولم ألتقي به سرا والكاميرات كانت موجودة وكان كلامي واضح، فهي طبعا أُريد زوبعة معينة وأنا متعود عليه يعني مو شيء جديد علي أنا ولكن إحنا سياستنا في قطر تقوم على أنه ما نفعله ما نقوله نفعله وما لا نقوله لا نفعله وما فيه عندنا مواربة في اجتماعات جانبية أو بدون كاميرات أو شيء ولذلك أنا مش مستغرب الضجة والتحريف في الكلام في هذا الموضوع أبدا.

"
أنا لم أذكر علاقات مع إسرائيل قامت الآن ولكن قلت إن الخطوة إيجابية وعلى الدول العربية أن تثمّن هذه الخطوة ولو أن لها حق فلسطيني، ثم أن نبدأ نعرف متى سنبدأ وننتهي من عملية السلام

"
محمد العلمي: وزير الخارجية الإسرائيلي لم يتلقي بك فقط، التقى بنظيره المغربي، التونسي، الإندونيسي إلى أخره.. هل تعتقد أن ما فعله رئيس الوزراء الإسرائيلي شارون لحد الآن الانسحاب من غزة فقط ولا يبدي أي رغبة في فتح بقية المفاوضات مع الفلسطينيين، هل تعتقد أن ما فعله حتى الآن يستحق هذه الهرولة كما سماها البعض؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا هو إيش الهرولة؟ اللقاءات هذه تتم من زمان همّ فقط ركِّبت على أنها بعد غزة يمكن فيه حد بيستفيد أنه والله بعد ما انتقل لكن إحنا محتاجين نشجع إخوانا الفلسطينيين وأيضا نقول للإسرائيليين إحنا الخلاف اللي بيننا وبينكم أن ترجع الحقوق العربية، طبعا أنت عارف الحقوق العربية بين 1948 إلى الآن تغيرت، كانت حقوق كاملة وكانت ما فيه إسرائيل، الآن العرب اعترفوا بإسرائيل، إسرائيل عضو في الأمم المتحدة، إسرائيل تجتمع معانا في الميادين الدولية، منظمة التجارة الآن وغيرها يمنع أي نوع من مقاطعة البضائع الإسرائيلية سواء أحد أعلن أو لم يعلن ما أتوقع إلا يكون عندك وثيقة واضحة أنك أنت ما عندك تمييز في السلع والبضائع بينك وبين أي حد في العالم ولذلك أنا خوفي أن إحنا أيضا نغلط غلطة جديدة مع شعوبنا نقول لهم كلام غير صحيح ونكذب عليهم غير الواقع، إحنا ناس واقعيين في قطر نقول أنه فيه إسرائيل فيه بينا وبينها مشكلة وبين إخوانا الفلسطينيين.. لهم حقوق عند الإسرائيليين متى ما رجعت هذه الحقوق ليس لدينا أي مشكلة مع إسرائيل وهذا أيضا في القمة العربية قيل هذا الكلام لكن التحريف واللعب بعواطف الشعوب، السياسة موضوع والاقتصاد موضوع واللعب بعواطف الشعوب ما أفاد العالم العربي من قبل الـ 1967 إلى اليوم شعارات وكلام وبنقاطع ومنقطعين وهذا كلام إحنا بنشوف إيش نتائجه؟ نتائجه أنا أعتقد سلبية على العالم العربي.

محمد العلمي: ولكن كما أشرتم معالي الوزير قبل قليل لمسألة الأخوة الفلسطينيين، بعضهم أعرب عن امتعاضه من هذه اللقاءات المبكرة في نظرهم مع المسؤولين الإسرائيليين.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: مش أول لقاء حتى يمتعضوا، إذا بيمتعضوا من 1992 وإحنا دائما الله يرحمه ياسر عرفات كان يؤيد ويشجع هذه اللقاءات لأن يقول نراوغ الإسرائيليين أنه إذا حُلت مشكلة الفلسطينيين العرب موجودين، لكن إحنا اكتشفنا لما قابلنا الإسرائيليين أول مرة علنا في 1992 أنه فيه ناس مقابلنهم من قبلنا بعشرين سنة ومتكلمين معهم من إخوانا ولذلك أنا في رأيي إذا فيه مشكلة بين أي طرف وطرف تكون مباشرة وما نلعب بعواطف ناس آخرين في هذا الموضوع.

محمد العلمي: رئيس الوزراء الإسرائيلي دعا أيضا الدول العربية إلى الجهر بعلاقتها مع إسرائيل، هل تعتقد أن هناك بعض الدول العربية ما زالت تصر على سرية هذه العلاقة؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: يجوز أنا ما أتكلم عن هذا الموضوع.

محمد العلمي: مرة أخرى وزير الخارجية الإسرائيلي نُقل عنه هذا الأسبوع أنه نجح أو نجحت إسرائيل في فك العلاقة العضوية بين التقدم على المسار الفلسطيني والعلاقات العربية، أي أن العلاقات بإسرائيل مع قطر أو مع المغرب أو مع تونس لا ترتبط بالضرورة بمدى التقدم أو عدمه.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: يعني وزير الخارجية الإسرائيلي مع احترامي له قبل أن يأتي إلى جنيف.. لنيويورك بست شهور وهو يقول بأن فيه عشر دول عربية تعلن علاقات دبلوماسية، هو يضارب بين الدول العربية.. إلى الآن عنده أن العقلية العربية القديمة أنه أنتم لابد أن تسبقوا فلان وتسبقوا وهذا بيعمل (Race) وأنا أعتقد أنه يجب أن يوعى العالم العربي بصرف النظر عن مشاكله وعن الوضع اللي هو فيه إلا أن الناس تفهم وهذا الموضوع ما يجر الدول أنه من يسبق ومن لا يسبق لأنه النتيجة إيش إحنا بنعمل لشعوبنا مش لإسرائيل أو لهذه العملية.

محمد العلمي: ولكنه بعد هذه الاجتماعات المكثفة في نيويورك قال بأن اشتراك حماس في الانتخابات الفلسطينية المقبلة سيحمل إسرائيل على عدم تفكيك نقاط التفتيش، على عدم السماح بحرية الحركة.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: والله حماس جزء من الشعب الفلسطيني وهم يتكلمون عن الديموقراطية والعالم الآن يتكلم عن الديموقراطية، يعني كيف يعزلون حماس ما تدخل في المنظومة السياسية الفلسطينية؟ هذا كلام غير منطقي وهذا كلام إذا هم جادين فيه معناه أنهم غير جادين في عملية السلام ولا يريدون حتى الاستقرار للفلسطينيين.

محمد العلمي: إذاً هذا يسوقنا إلى السؤال الأول، ما هي الغاية من العلاقات مع إسرائيل الآن مادامت لا تبدي أي مرونة مع الفلسطينيين؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: تقصد علاقات قطر.

محمد العلمي: علاقات الدول العربية بصفة عامة وقطر نعم.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: شوف أنا بأتكلم عن قطر علاقتنا مع إسرائيل هي المعلنة لا يوجد إضافة ولا يوجد أقل ولا أكثر وهذه العلاقات معمولة لفهم أكثر ما يجري وكيفية التعاون وكيفية التحفيز في هذا الموضوع، ما أستطيع أني أقول أننا نجحنا لكن إحنا نجحنا في عدة أمور بين الفلسطينيين والإسرائيليين في أوقات عصيبة.

محمد العلمي: هل هذا هو الهدف الرئيسي للعلاقة؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا أهداف كثيرة لأن إسرائيل جزء من المنظومة الدولية في الأمم المتحدة وإحنا كدولة صغيرة نريد علاقات مع الجميع طبيعية ولذلك علاقتنا مع إسرائيل لا عندنا اقتصاديات أو علاقات اقتصادية ضخمة ولا عندنا تبادل تجاري ضخم ولا عندنا نحتاجهم يساعدون ماليا ولا نحتاج منهم يساعدوننا سياسيا في أي موضوع، لكن هذه العلاقة مطلوبة للدول الصغيرة مثل دولة قطر إن هي تتعرف.. خاصة إن إسرائيل قريبة منا وقد إنها يوم تساعد في عملية السلام مثل ما قمنا ببعض الأدوار في السابق.

محمد العلمي: وماذا عن مَن يقول هذه العلاقات هي إما إرضاءً أو استجابة لضغوط واشنطن؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: يعني هذه ترجّعنا لكلمة التوسل اللي أيضا أخذوها بطريقة، يعني أنا قلت الظاهر إنه هنتوسل وما أحد هيسمع لنا.. كل الناس قالوا إن أنا قلت فالشريط موجود هذا الموضوع، أولا الكل يريد يتودد لأميركا والكل يريد علاقات جيدة مع أميركا وإحنا عندنا علاقة جيدة مع أميركا وغير مخفية على شعوبنا ولا كذبنا على.. سياسة صاحب السمو إنه تكون واضحة ما نكذب على الناس في قطر اللي إحنا معنيين فيهم في علاقتنا مع أميركا ولذلك مَن هو اليوم لا يريد علاقة جيدة مع أميركا؟ لكن هل العلاقة على حساب كرامة أو على حساب مبادئ أساسية، هذا غير مقبول مرفوض، هل إحنا نحتاج إلى إسرائيل إنها تحسن علاقتنا مع أميركا؟ هذا الكلام مردود عليه لأنه إحنا في مصالح متبادلة مباشرة بيننا وبين أميركا والكل منا محتاج للآخر بالتفاوت طبعا، أميركا دولة عظمى وإحنا دولة عادية فما أعتقد إن هنا فيه سوق لهم يعني في هذا الموضوع.

محمد العلمي: سؤال أخير حول الملف الإسرائيلي، هل انتهى أي حد أدنى لتوافق أو الاتفاق العربي حول العلاقة أو عدمها مع إسرائيل؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: العالم العربي يحتاج إلى أنه ما يتفق في هذا الموضوع كحد أدنى لأنه مش هذا الموضوع الأساسي في العالم العربي، هناك قضايا كثيرة تهم الشارع العربي اللي هو ثلاث مائة مليون نحتاج أن نتفق على الحد الأدنى وهذا الموضوع واحد من المواضيع اللي هي عملية السلام، نحن نعرف يعني إنه مصر استرجعت أراضيها وعندها علاقة مع إسرائيل، الأردن استرجعت أراضيها، باقي موضوع سوريا وموضوع الفلسطينيين، الفلسطينيين يتكلمون يوميا مع الإسرائيليين فما تستطيع إنك تحرَّم عليّ شيء وتحلل على غيري خاصة أنه صاحب القضية، فأنا أعتقد إنه ما نأخذ الحد ما نعمل في الجامعة العربية إحنا ما استطعنا نتفق على الأمور الدنيوية العادية فما بالك بموضوع استراتيجي من هذا النوع نتفق عليه اتفاق واضح لكن فيه مبادئ عربية في هذا الموضوع نحترمها في القضايا.

[فاصل إعلاني]

موقف قطر من قضايا الشرق الأوسط

محمد العلمي: لو انتقلنا إلى العراق معالي الوزير، يبدو أن الأميركيين في ورطة واضحة في العراق هل طُلب منكم أي مساعدة لمساعدتهم للخروج من هذا المأزق؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا إحنا ما طُلب منّا شيء بشكل مباشرة، إحنا نتعامل.. نعطي آرائنا بكل وضوح، موضوع العراق مهم، الاستقرار في العراق مهم، توافق القوى في العراق الثلاثة مهم والطوائف الأخرى، عدم التدخل في الشؤون العراقية من بعض الجيران أو غيرهم موضوع مهم وإحنا نتوقع إنه موضوع العراق.. يعني نتمنى أنه ينتشل العراق نفسه من هذه الورطة ولكن أنا أشوف إنه في أيام صعبة للأسف مع إن إحنا مع استقرار العراق ومع الدستور العراقي ومع كلمة واحدة للعراق مع عراق محدد.

محمد العلمي: قبل أن ننتقل إلى الجيران داخليا هناك من يعرّب عن القلق حتى في هذه المدينة أن العراق دخل بالفعل حرب أهلية والحديث المتأزم حول التعصب الطائفي هل تشعرون بالقلق في قطر من ذلك؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: طبعا نشعر بالقلق لأنه موضوع الطائفية عمرها ما نجحت في أي دول نتذكر لبنان ونتذكر دول أخرى غير لبنان، دخلت في هذا الموضوع واستمرت لعدة سنوات والخاسر الوحيد المواطن والعراق دولة غنية، دولة كبرى، دولة عربية أساسية نتمنى لها إنه ما تدخل في هذه الدوامة.

محمد العلمي: هل تنون إيفاد سفيرا إلى بغداد؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: يعني إحنا عندنا مكتب هناك ولكن بسبب الظروف الأمنية فمتى ما توفرت ما عندنا أي مشكلة في هذا الموضوع.

محمد العلمي: لو انتقلنا إلى دول الجوار، كما تعرف الولايات المتحدة تتهم كل من سوريا وإيران في التدخل في الشؤون الداخلية العراقية، وزير الخارجية السعودي صرَّح قبل قليل أو قبل عدة أيام بأن أو أعرب عن القلق من تنمي النفوذ الإيراني في العراق هل تشاطرونه هذا القلق؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أنا ما عندي أدلة واضحة على أساس.. يمكن يعني هم عندهم أدلة أكثر مني، أنا ما عندي أدلة حتى إني أدين دولة بحد ذاتها، نسمع أشياء كثيرة في الأخبار ومن قِبل المسؤولين هنا وهناك عن هذا الموضوع لكن أنا ما عندي أدلة في هذا الموضوع، على العموم أنا أعتقد إذا كان هناك تدخل فيجب أن يكون تدخل لمصلحة العراق، إذا كان لغير مصلحة العراق فهذا مبدأ خطير.

محمد العلمي: هل هناك قلق من خلق الأميركان دولة شيعية عربية في العراق؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا أصلا الشيعة مسلمين والسُنة مسلمين، إحنا ما نتكلم لكن المبدأ دائما وحدة العراق فخلق دولة يجر إلى قضايا أخرى كثيرة في المنطقة تاريخية ولذلك من المهم وحدة العراق، كيف يتوزعون السلطة كيف يتوزعون الثروة هذا موضوع يخصهم هم.

محمد العلمي: وحينما يثير أحد المسؤولين العرب كالعاهل الأردني مثلا هذا القلق وهذا الخوف من تنامي النفوذ الشيعي في المنطقة هل تعتقد أنه خوف مبالغ فيه؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أنا ما أريد أعلق على كلام جلالة الملك لأن هو عنده رؤية وهو أقرب ويعرف الأمور أكثر مني، بالنسبة لنا في قطر إحنا نعتبر السُنة والشيعة سواسية وإخوان ومسلمين ويجب يتعايشوا مثلما تعايشوا أكثر من ألف سنة سويا.

محمد العلمي: على الجانب الآخر تعرف بالطبع تنامي حدة اللهجة الأميركية ضد دمشق، من بين أسباب أخرى اتهامها بتسهيل المرور ما يسمى بالمقاتلين العرب إلى العراق كيف تقيّمون الوضع؟

"
المنطقة غيرمحتاجة إلى أزمة جديدة ولذلك من المهم ان نؤكد على عدم الدخول في أزمة جديدة مع أي دولة من دول المنطقة، وإذا كانت دمشق عندها أخطاء وأميركا عندها الأدلة على ذلك نرجو أنه يحل بالحوار بينهم أو من خلال أصدقاء
"
حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أولا المنطقة مش محتاجة إلى أزمة جديدة ولذلك من المهم نؤكد على عدم الدخول في أزمة جديدة في المنطقة مع أي دولة من دول المنطقة، إذا كانت دمشق عندها أخطاء وأميركا عندها الأدلة على ذلك نرجو إنه هذا يحل بالحوار بينهم أو من خلال أصدقاء أو خلاف ذلك ولكن دون الدخول في قضية عسكرية لأنه المنطقة ملتهبة إلى درجة إنه ما تستطيع تتحمل وضع إضافي.

محمد العلمي: على ذكر الأصدقاء هل طُلب منكم أو تطوعتم بأي وساطة؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا إحنا قمنا بدور نصح ودور من حرصنا بأنه إذا أحد استشارنا نعطي رأينا فقط وإلا ما تدخلنا بشكل وساطة في هذا الموضوع.

محمد العلمي: ولكن هل تعتقد أن الولايات المتحدة التي لم تستطع حماية حدودها مع المكسيك أن تطالب سوريا المتواضعة بإمكانات أن تحمي حدودها مع العراق؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: هذا الكلام أنا سمعته عندكم في الجزيرة مرة افتكر، هذا الموضوع ما أعتقد في مقارنة في هذا الموضوع، المهم إنه سوريا تقوم بما تستطيع به، العراق يقوم بما يستطيع به، أميركا تحاول لعامل الاستقرار في العراق لأنه عامل مهم بعد إزالة صدام حسين ولذلك من المهم أن نتعامل مع الأحداث كما هي وما نقارنها بأشياء أخرى.

محمد العلمي: ولكن يبدو سوريا محاصرة وبدون أصدقاء بالفعل في المنطقة..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا سوريا عندها أصدقاء والعالم العربي حريص على سوريا لأنه سوريا دولة مهمة في العالم العربي، إذا كان بينها خلاف مع دولة أو شيء أو دولتين أو شيء هذا موضوع يعني يجري في العالم العربي متعودين إحنا على هذه الأزمات يعني.

محمد العلمي: ألا تخشون أن ربما سوريا قد تكون على القائمة بالنسبة لتغيير الأنظمة على الطريقة الأميركية؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أتمنى غير ذلك وما أعتقد أن هذه حكمة تغيير أنظمة بالطريقة هذه وما أعتقد أن الأميركان واضعين هذا التصور أمامهم للتنفيذ، أشك في ذلك.

محمد العلمي: لو انتقلنا إلى إيران، من القضايا المطروحة على الساحة القنبلة النووية الإسلامية الإيرانية هل تشعرون بأي قلق في الدوحة من هذا؟

"
إيران دولة كبيرة ومسلمة وجارة بالنسبة لقطر ونحن نريد لهم كل الخير ونريد علاقات مميزة مع إيران فعلا وهذا ما نعمل عليه جاهدين
"
حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أولا طبعا إحنا نريد منطقة خالية من الأسلحة النووية، هذا مهم جدا لنا ولكن الأسلحة النووية يجب أيضا إسرائيل وأنا قلت هذا في المؤتمر الصحفي مع وزير خارجية إسرائيل لما تكلم عن مخاوفه من إيران قلت أنتم أيضا عندكم أسلحة نووية يجب أن تخضع للتفتيش وتوقفوا إنتاج هذه الأسلحة، إحنا أهم نقطة عندنا إيران دولة كبيرة ومسلمة وجارة بالنسبة لقطر ونحن نريد لهم كل خير ونريد علاقات مميزة مع إيران فعلا وهذا ما نعمل عليه جاهدين في قطر لأنه إحنا نعيش في منطقة واحدة وإذا كان فيه أذى يصيب إيران أو قطر فهو يشمل الطرفين ولذلك من المهم أنه ما يكون فيه هناك أي تصعيد لهذه الأزمة، أعتقد أن هذا الموضوع يجب أن يحل بالطرق السلمية والحوار بين الأطراف المعنية وإيران بحيث أنه يكون فيه هناك تعقل في حل هذه القضية دون اللجوء لقضايا أخرى لأنها لن تفيدنا في المنطقة ولن تفيد حتى حلفاءنا على المستقبل.

محمد العلمي: ولكن موضوعيا يبدو أن القضية في اتجاه التصعيد.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أرجو أن يكون تصعيد سياسي ويكون تصعيد لحل الموضوع وليس تصعيد عسكري وأنا تصوري إلى الآن وتمنياتي أنه ما يحصل أي شيء غير الحوار السياسي سواء صعِّد أو خفض ولكن أي عمل عسكري أنا أعتقد مثل ما ذكرت إحنا لا نتحمل في المنطقة أي أضرار وإيران جارة بالنسبة لنا نتمنى لها كل خير.

محمد العلمي: بحكم ما يقال على النفوذ الإيراني في العراق الجديد، هناك من يخشى في هذه المدينة أن ربما استهداف إيران قد يزيد الأوضاع في العراق تأزما هل تشاطر هذا الرأي؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: والله شوف إذا كانوا الإيرانيين وهنا راح يقلبون كلامي.. إذا كانوا الإيرانيين يتدخلون لزعزعة الوضع في العراق فيمكن ينفعهم بشكل آني ولكن على الأمد الطويل سيكون عبء ولذلك من المهم إذا كان لهم مجهود يكون مجهود سلمي وأنا على العموم ما عندي دليل على أنهم يتدخلون بسوء أو بإيجاب في هذا الموضوع.

محمد العلمي: عودة إلى العراق معالي الوزير هناك حديث عن إعادة الحياة لفكرة نشر قوات عربية في العراق؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أنا أعتقد أنه على الأقل في المدن العراقية الرئيسية إذا كان هذا سيهدي الأوضاع ويهدي التأزمِ وخاصة قضايا القنابل والتفجيرات اللي تحصل في العراق أنه فكرة جيدة أن تكون قوة عربية إسلامية تحفظ الأمن لفترة زمنية محددة ولأن يدّرب البوليس العراقي كقوة ليست عسكرية ولكن كقوة بوليسية في المدن الرئيسية بحيث أن الحلفاء يخرجون من المدن ويأخذون وقت أيضا للرحيل.

محمد العلمي: هل تشاطرون البعض خوفهم من أن العراق تحول إلى بؤرة للإرهاب وأن ربما في السنين القادمة سنشهد عرب العراق كما لاحظنا عرب الأفغان؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: هذا وارد وهذا إحنا حذرنا منه قبل الهجوم على العراق وللأسف فيه شباب كثيرين ضُللوا وموجودين هناك ولذلك هذا موضوع خطير يجب يعالج ولكن هذا مش بسبب بس الاحتلال بسبب أيضا أوضاعهم النفسية في دولهم.

محمد العلمي: هل تشعر بخوف على المنطقة من انتشار هذه الظاهرة وخصوصا أنكم عايشتم في الدوحة أعمالا إرهابية؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: الإرهاب عادة يعني للأسف مش بس ينتشر، ينتشر مثل ما بيحطها بصيغة معينة، سمعة الإرهاب الإسلامية هذه أيضا ردة فعلا علينا في العالم ككل ولذلك يجب أن نتعقل ونفهم أن هذه سمعة سيئة للإسلام والمسلمين، إذا كانت لنا حقوق مأخوذة أو كذا فيه هناك طرق كثيرة للعمل لاسترجاع الحقوق دون اللجوء إلى قتل أبرياء هنا أو هناك لأن هؤلاء ما ذنبهم أن يقتلون لأنك مختلف بالرأي مع ناس آخرين وتبغي تقتل ناس أبرياء، سواء بتقتلهم في أميركا أو في قطر أو في العراق أو في أي دولة أنا أعتقد هذا حرام..

محمد العلمي [مقاطعاً]: شكرا جزيلا.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني [متابعاً]: ولست بمفتي يعني أعتقد أن هذا حرام.

محمد العلمي: شكرا معالي الوزير وشكرا مشاهدينا كنتم معنا في لقاء اليوم، ضيفنا كان الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني النائب الأول لرئيس الوزراء وزير الخارجية القطري، شكرا لكم مرة أخرى وإلى اللقاء.