مقدم الحلقة: ديار العمري
ضيف الحلقة: محمد سعيد الصحاف : وزير الخارجية العراقي
تاريخ الحلقة: 14/08/2002

- الموقف العراقي من عودة المفتشين ودور الأمم المتحدة
- موقف بغداد من المعارضة العراقية في الخارج
- أهداف التصريحات الأميركية بمعاداة العراق

ديار العمري: مشاهدي قناة (الجزيرة) السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

وأهلاً بكم في حلقة جديدة من لقاء اليوم، لقاء اليوم مع السيد محمد سعيد الصحاف (وزير الإعلام العراقي).

سيادة الوزير، أهلاً وسهلاً بك في قناة (الجزيرة)

محمد سعيد الصحاف: أهلاً وسهلاً.

الموقف العراقي من عودة المفتشين ودور الأمم المتحدة

ديار العمري: سيادة الوزير الرئيس العراقي في خطابه الأخير قال أو دعا الأمم المتحدة إلى الحوار على أساس متكافئ ومتوازن وعادل، وقال إن الإجابة على أسئلة العراق المشروعة التسعة عشر هم الطريق الصحيح لحل كل القضايا العالقة، في إشارة واضحة إلى أن الموقف العراقي سيبقى ثابتاً تجاه يعني تجاه عودة المفتشين الدوليين، يعني الإجابة على تسعة عشر سؤالاً، ومن ثم حل قضية المفتشين الدوليين، كيف تنظرون إلى ذلك انتم؟

محمد سعيد الصحاف: خطاب السيد الرئيس القائد واضح، صور ويعني شرح موقف العراق بدقة وهو موقف متواصل ومستمر يقوم على نفس الأسس وهي أسس تستند إلى الحقائق، أي إشكال أيا كان يعني بين الأمم وبين الدول، فكل التراث يقول في العلاقات الدولية إنه الحوار هو الوسيلة والأداة لحل المشكلات، لا يمكن أن يكون هناك حوار إلا إذا كان حوار متكافئ يقوم على الاحترام المتبادل واتباع الوسائل والأدوات التي يقوم فيها الحوار ويقوم عليها، الشيء الآخر اللي لا علاقة لهذا المبدأ في العلاقت الدولية وبين الحكاية المفتعلة حول فرق التفتيش، الإشكال هنا إنه اختلطت الأوراق أو خلطت الأوراق عن قصد وتعمد، ما بين تنفيذ سياسيات دولة معينة هي الولايات المتحدة الأميركية وما بين استخدام الأمم المتحدة كأدوات ووسائل لتنفيذ لتلك السياسة تلك الدولة، العمل في إطار الأمم المتحدة فيما يتعلق بالقسم (ج) من القرار 687 أي ما يسمى بالأسلحة المحظورة في العراق أنجز سابقاً، يقولون لم ينجر يدعون أنه لا يزال بقية، هذا مكان ممكن الرد عليه وإثباته، وهناك وسائل وأساليب للتأكد من ذلك متوفرة جداً هم يعرفوها، لكن خلط الأوراق صار إنه إذا تستغل مسألة المفتشين وكأنه مثل ما يزعمون المسؤولين الأميركان خاصة في هذه الإدارة من رئيسهم إلى وزير الدفاع إلى آخره، أنه العراق لأ عنده أسلحة دمار شامل، فهذه فرية، هذه موقف أميركي، الخلط يصير أن الموقف الأميركي يلبس على موضوع فرق التفتيش فرق التفتيش خلص عملها، أما الأميركان يريدون يزعمون كذبا إنه لأ إنه لازم يرجعون فرق التفتيش لأن العراق عنده أسلحة ودا يبني أسلحة، هذه اتهامات باطلة، إحنا قدمنا أسئلة -أعود لخطاب السيد الرئيس القائد- العراق قدم صوت على السؤال، له علاقة صرف بالعمل مجلس الأمن وعلاقة مجلس الأمن بالعراق.

اثنين له علاقة صرف بخلط الأوراق هذا اللي عم بيعلموه الأميركان، الأميركان يزعمون هكذا أنتم يا مجلس الأمن دا يستغلوكم دا يستغلون مجلس الأمن دا يستغلون فرق التفتيش ما رأيكم؟ بلغونا، ما يجاوبون، فنعتقد –كما ورد في خطاب السيد الرئيس القائد- أنه استمرار الحوار بين العراق والأمم المتحدة ضروري والإجابة على أسئلة العراق هي مادة الحوار، ليس مثل ما زعموا أن الحوار هو عن عودة المفتشين إطلاقاً الحوار عن كل الموضوعات المثارة في التسعة عشر سؤال، لذلك الخطاب بتلخيص واضح إن عبر عن سياسة العراق، هي سياسة متواصلة موصولة تقوم على الحقائق، ونحن مستعدين للي راغب في أن يحاور ويناقش استناداً إلى الحقائق اللي عنده واللي عندنا، بذهن مفتوح وهذا هو الطريق الصحيح..

ديار العمري: يعني في ضوء هذا المعطيات -سيادة الوزير- الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان نقل المطالب العراقية إلى أعضاء مجلس الأمن، ولحد هذه اللحظة لم تحصلوا على أي إجابات شافية حيال هذا الموضوع، حيال هذه الأسئلة العراقية كيف تنظرون إلى موقف الأمين العام للأمم المتحدة وهل ستثقون به؟

محمد سعيد الصحاف: الحوار عندما تم الاتفاق على أن يقوم حوار بين العراق والأمم المتحدة.. الأمم المتحدة ممثلة بأمينها لاعام واضح لكل.. لكل من يعرف بآلية المنظمة الدولية إن الأمين العام هو الوسيط بمعنى هو المحاور بالنيابة وبالتالي ينقل موقف العراق بدقة إلى مجلس الأمن، وينقل موقف مجلس الأمن بدقة إلى العراق ولذلك نحن اتفقنا مع الأمين العام في الجولة الأولى إنه نشرح له تفاصيل موقفنا، ثم نسلم هذا الشرح مكتوب توخياً للدقة، وسلمناه الشرح مكتوب.. مطبوع ونقل كل موقف العراق مطبوع إلى مجلس الأمن، وطلنبا أن يكون أيضاً توخياً للدقة أن يكن الجواب على النقاط التي أثارها العراق جواب مطبوع، حتى هم يعودون لماذا.. ماذا قال العراق، ونحن نعود ماذا كان الجواب، وبالتالي كل الأطراف المعنية بالحوار تكون دقيقة، إذن دور الأمين العام مثلما نقول هو واسطة خير من أجل أن يقوم حوار لحل المسائل الموجودة في العلاقة بين العراق ومجلس الأمن، ثم لسماع شكوى العراق، عضو مؤسس في الأمم المتحدة لديه سلسلة من الشكاوى، يعتدى عليه، على سياق كثير من الأمور، وبالتالي تسمع هذه أو تعالج وفقا لقواعد القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة.

إذن دور الأمين العام لم يكن متوقع أن يكون هو الطرف الذين ينظر فيما يقوله العراق ثم يقرر، هو واسطة خير وقام بهذا الدور الأمين العام بقدر ما يستطيع، الإشكال اللي حصل هو إنه الأميركان لا يريدون هذا الشيء فإذا حصل تقصير ما من طرف مجلس الأمن والأمم المتحدة فهو بسبب التدخلات الأميركية السلبية.

موقف بغداد من المعارضة العراقية في الخارج

ديار العمري: سيادة الوزير، كيف تنظرون إلى اجتماعات التي تعقدها المعارضة العراقية في واشنطن وفي لندن؟ وهل تعتقدون إن هذه المعارضة ستشكل يعني ثقلاً حقيقياً بالنسبة للحكومة العراقية؟

محمد سعيد الصحاف: هو فيه مثل عربي بيقول: "وقع المتعوس على خايب الرجا" هذه اللعبة الضحلة.. يعني هي تعبير عن إفلاس الموقف الأميركي، هؤلاء الخفافيش يعني هم.. هم منتوج أميركي، ويبدو في السياسة المنتوج الأميركي سيئ غالباً يعني.. وضحل، فهم ليسوا أكثر من متوج أميركي فاشل واللي ينتجوه الاجانب نقدر نقيس كم يعني هو يعني، لا يعني شيء بالنسبة لنا، إنما بالتأكيد الضحالة الأميركية تعني شيء ليس بالنسبة لنا فقط، بالنسبة للعالم كله يعني، فهذا النوع من التخبط والفشل يعكس حقيقة جدب العقلية الأميركية في ضعف توجهها إلى العالم، خارج الولايات المتحدة الأميركية.. مشوشة، فعلاً مشوشة يعني.

[فاصل إعلاني]

ديار العمري: كيف تنظرون إلى دفع الإدارة الأميركية أو تبني الإدارة الأميركية لما يسمى بجماعات المعارضة العراقية في الخارج، ولماذا في هذا الوقت بالذات؟

محمد سعيد الصحاف: أنا أعتقد هناك من يغيش المسؤولين الأميركيين أو أن بعض هؤلاء المسؤولين الأميركيين مقتنعين بهاي اللعبة الضحلة، هم ضحلين.

ديار العمري: وزير الدفاع الأميركي (دونالد رامسفليد) قال: لماذا لا يكون العراق افغانستان جديدة، ما هو ردكم على ذلك؟

محمد سعيد الصحاف: أنا وأعتقد هذا الرجل يعني يوميا يفاجئ نفسه بتخبط يعني، وأنا أعتقد ردود فعله يعني ناتج عرضي نتيجة تخبط يعني غريب، ولذلك أنا شخصياً أعتقد لا يعتد بكلام هذا الرجل يعني هو اميل أكثر يصلح لمادة إعلامية أو يروج لسلعة معينة أكثر ما منه سياسي، يعني هو يصلح للدعاية أكثر مما يصلح يعني عضو حكومة.

ديار العمري: ما هي فرص نجاح المعارضة العراقية برأيك يعني؟ البعض يقول إن المعارضة العراقية غير موجودة على الأرض السياسية العراقية، ما هي فرص نجاح المعارضة العراقية برأيك؟

محمد سعيد الصحاف: والله.. والله مثل ما يعني مثلاً يقدر (رامسفيلد) يروح يطير لوحده لكوكب الزهرة مثلاً، نفس المستوى.

أهداف التصريحات الأميركية بمعاداة العراق

ديار العمري: الرئيس الأميركي (بوش) قال إن الرئيس العراقي صدام حسين عدو حقيقي حتى يثبت العكس، كيف تقرؤون هذه العبارة "حتى يثبت العكس"؟

محمد سعيد الصحاف: هي تذكر في بموضوع لما قالوا إنه نحن سنرتب عقوبات ذكية فأيضاً انطرح سؤال إذن كل اللي كان موجود غبي، بدليل إنه الآن يريدون يسوون شيء ذكي في حينها، فأنا أعتقد من نفس الطينة ومن نفس الطبيعة، هو أين يعني التفسير الأول لتصريح الرئيس الأميركي؟ لأنه هو خرج على.. على الناس على العالم، بس بالذات حتى يسوي دعاية داخلية داخل الولايات المتحدة الأميركية وكأن المتيقن الكذا، في حين هو يعرف إنه هو واقف على رمال متحركة، يعني فيما يزعمه من كلام لا أساس له بشأن العراق، العراق ينتج أسلحة محظورة أسلحة دمار شامل..، الآن هو يقول هو عدونا إلى أن يثبت العكس، بمعنى أنت متهم مو بريء إلى أن أنت تثبت العكس على عكس القاعدة السليمة هاي أولاً.

اثنين: معناها كل اللي قاله هو ما متيقن منه، كذب الزعم إنه هو متيقن أن العراق ينتج سلاح كذا معناها ما متيقن هو، معناها أطلق.. أطلق مزاعم هيك يعني لا أساس لها فالآن الرئيس القائد صدام حسين أنه هو عدونا إلا أن يثبت إنه هو.. أنت ليش بتخلق عداء؟ ما حد زاعم أو ما حد قائل إحنا جابكم علينا، أنتم تجوا.. تعتدون علينا، فأنا أعتقد التصريحات عموماً في الولايات المتحدة الأميركية إن كان الرئيس الأميركي أو معاونيه ووزرائه تعبر عن حقيقة بداخلهم إنه هم عارفين يعني اللي بده يزعموه العراق ما له أساس ولذلك يستسهلون التقلب، لأنه بالأساس ما.. ما فيه.. ما فيما يزعموه ليست هناك حقائق تدعمه، أنا أتمنى أن يبدأون يفهمون أنه يعني مجرد إطلاق الاتهامات على عواهنها لا تخلق حقائق، فهي نتيجة لعدم وجود حقائق، لأن الحقائق عكس اللي هم يزعموه واحد..

التفسير الثاني أنا أعتقد هي باب خلفي، باب خلفي لأنه اللي.. حتى داخل الولايات المتحدة الأميركية لو.. إذا لا يكتمون أصوات الناس فيه ناس يقولوا لهم أنتم ماشيين غلط داخل بلدهم، والعالم الآن ردود الفعل دا بدت واضحة، قصد الجماعة أنا أعتقد التخبط هذا أساسه هو أنه لأن ما يفتروه على العراق هي فرية حقيقية، هي مزاعم، يعني لا أساس له من الصحة، فأنا لا أستغرب أن صاحب المزاعم يتقلد حتماً، لأنه حبل الكذب قصير.

ديار العمري: سيادة وزير الإعلام، شكراً جزيلاً

محمد سعيد الصحافي: أهلاً وسهلاً.

ديار العمري: أعزائي مشاهدي قناة (الجزيرة) كان هذا اللقاء الخاص مع السيد محمد سعيد الصحاف (وزير الإعلام العراقي) شكراً لحسن المتابعة.. إلى اللقاء.