مقدم الحلقة:

ميشيل الكيك

ضيف الحلقة:

إدريس اليازمي

تاريخ الحلقة:

15/01/2003

- طبيعة عمل الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان
- أسباب عدم السماح للفدرالية بتقصي الحقائق في غوانتانامو

- الفدرالية والانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الإنسان في فلسطين

- موقف الفدرالية من انتهاكات حقوق الإنسان في الدول العربية

- الموقف المطلوب من جامعة الدول العربية إزاء قضايا حقوق الإنسان

ميشال الكك: أهلاً بكم إلى هذه الحلقة الجديدة من برنامج (لقاء اليوم) التي نستضيف فيها (الأمين العام للفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان)، والتي تتخذ من باريس مقراً لها السيد إدريس اليازمي، فأهلاً بكم.

لابد وأن نبدأ سؤالنا الأول بطبيعة عملكم كيف تعملون ميدانياً على الأرض مع كافة اللجان ومع الهيئات المدافعة عن حقوق الإنسان من أجل رصد انتهاكات حقوق الإنسان في العديد من الدول لا سيما في الدول العربية بشكل خاص؟

طبيعة عمل الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان

إدريس اليازمي: الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان هي الآن من أكبر المنظمات الدولية للدفاع عن حقوق الإنسان، وقد تم إنشاؤها في بداية العشرينات في باريس بمبادرة من الرابطة الفرنسية لحقوق الإنسان والرابطة الألمانية، وهي الآن تشمل حوالي 120 منظمة وطنية للدفاع عن حقوق الإنسان، نشتغل نتابع انتهاكات حقوق الإنسان، ببعث مهمات تقصي الحقائق في الدول.. في الدول العربية، ولكن في دول أخرى، نحاول كذلك العمل مع كل أجهزة الأمم المتحدة المختصة بحماية حقوق الإنسان، ولهذا فهنالك للفيدرالية مكتب في.. في جنيف في سويسرا، وكذلك نحاول متابعة كل اتفاقيات الشراكة بين الاتحاد الأوروبي والدول الغربية بصفة عامة ودول العالم، وطرح قضية حقوق الإنسان في هذا الصدد..

ميشال الكك: تقومون بإصدار العديد من هذه التقارير، لكن الدول هل تأخذ بها؟ هل هناك تجارب معينة سبق لكم وأن لاحظتم بأن الدول تأخذ بهذه التقارير، أم أنها تذهب سدىً؟

إدريس اليازمي: إننا نظن أن قضية حقوق الإنسان الآن أصبحت قضية مركزية في العلاقات الدولية، ونلاحظ أن تأثير الفيدرالية والمنظمات الوطنية والمنظمات الدولية الأخرى لها تأثير، ولكن على الأمد.. على المدى الطويل يعني مش على المدى القصير جداً، في أغلبية الحالات فإن الحكومات ترد بالسلب على التقريرات، ولكن نلاحظ أن أغلبية الحكومات الآن مضطرة للجواب على تقريرات المنظمات الدولية، ومضطرة للأخذ بعين الاهتمام ما تقول هذه المنظمات، ولكن لا يمكن أن نقول أن هنالك تأثير مباشر، يعني ولكن على المدى الطويل إذا قمنا بتقييم لنتيجة عمل المنظمات الدولية.. على مدة 20 سنة، 30 سنة نرى أن هنالك تأثير حقيقي، هنالك الآن خلق منظمات رسمية للدفاع عن حقوق الإنسان، هنالك مثلاً حكومات تأخذ مبادرات على مستوى تربية لحقوق الإنسان في.. في البرامج التدريبية، إذاً هنالك تقدم، ولكن مش على كما نريده يعني.

أسباب عدم السماح للفدرالية بتقصي الحقائق في غوانتانامو

ميشال الكك: اسمح لي قبل أن أبدأ بالانتهاكات الحاصلة في الدول العربية أن نبدأ أيضاً بالدول المتقدمة والدول التي تعتز بديمقراطيتها، منذ الحادي عشر من سبتمبر ولم تتوانى الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان عن توجيه رسائل إلى رؤساء الدول حتى إلى الدول المتقدمة بحصول انتهاكات خطيرة في هذه الدول التي تعتز بالديمقراطية، مثل فرنسا، مثل الولايات المتحدة، هناك أيضاً انتهاكات، ماذا سجلتم في هذا المضمار؟

إدريس اليازمي: هناك على الأقل ثلاث ميادين وقع فيها.. وقع فيها انتهاكات خطيرة بالنسبة لنا بعد 11 سبتمبر:

النقطة الأولى: هي حقوق المهاجرين والأجانب واللاجئين في الدول المتقدمة، أميركا والدول الأوروبية، فهنالك عدة انتهاكات لقد تم تمرير عدة قوانين في ألمانيا، في فرنسا، في بريطانيا، في أميركا، وأنا أعتبر أن هذه القوانين تمس بحقوق اللاجئين والأجانب بصفة عامة.

ثانياً: قضية الاعتقالات، فمثلاً ما يقع في معسكر جوانتانامو في.. في كوبا من طرف الولايات المتحدة نعتبره.. نعتبره في الفيدرالية اعتقال تعسفي، ولهذا قدمنا شكوى إلى المقر الخاص للأمم المتحدة المختص بالاعتقال التعسفي، وننتظر جواب هيئة.. هذه الهيئة من الخبراء في الأسابيع المقبلة، ولنا أمل أن يعني يقرر هذا الخبراء أن الشكوى الفيدرالية مقبولة، كذلك قدمنا شكوى أمام المحكمة الأميركية المختصة بحقوق الإنسان على قضية جوانتانامو.

الميدان الثالث التي .. الذي لاحظنا فيه عدة انتهاكات هي: قضية الصحافة، حرية الصحافة والضغط على الصحافة ومحاولة تعبئة الصحفيين في ما يسمى بمكافحة الإرهاب.

ميشال الكك: بالنسبة إلى جوانتانامو، هل استطعتم أن تقوموا بعمل معين أو أن تحاولوا إيفاد بعثة لتقصي الحقائق والاطلاع على أوضاع المعتقلين في هذا السجن هناك؟

إدريس اليازمي: لقد طالبنا ببعث مهمة تقصي الحقائق إلى جوانتامو ومقابلة المعتقلين هنالك، ولكن لم يكن هنالك رد إيجابي، ولكن لقد تم إصدار تقرير مهم جداً، كان له صدى كبير في.. في الولايات المتحدة من طرف المنظمة الأميركية التي هي عضو في الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان، ولقد تم تكوين تحالف بين أكثر من.. أكثر من 140 منظمة أميركية للدفاع عن حقوق الإنسان للاهتمام بقضية جوانتانامو، ولكن مع الأسف لا يمكن أن نقول أن جهود كل المنظمات الدولية لحقوق الإنسان سمحت بالتقدم في قضية جوانتانامو، ولا زالت تشكل بالنسبة إلينا وبالنسبة لمنظمات أخرى، يعني موضوع اهتمام وموضوع يعني خوف، لأن هنالك ما يقع في جوانتانامو من جهة، ولكن باستعمالها هذه الطريقة فإن الولايات المتحدة الأميركية تعطي مثل لعدة دول وتساعد بطريقة مباشرة الدول الأخرى على انتهاك حقوق الإنسان.

ميشال الكك: بمعنى آخر أن هذه الاعتقالات التي تحدث في العديد من الدول الأوروبية، في الولايات المتحدة أيضاً باسم مكافحة الإرهاب، إلى أي مدى تزعج الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان؟

إدريس اليازمي: إن سلسلة الاعتقالات وتسليمات المتهمين بالإرهاب، التي وقعت في.. في أفغانستان وفي عدة دول تشكل بالنسبة للفيدرالية موضوع انزعاج وخوف وارتباك واهتمام، إننا نعتبر أن الولايات المتحدة تنتهك أولاً حقوق المعتقلين في جوانتانامو، ونعتبر أنها تعطي زيادة على ذلك مثل لكل.. لكل الحكومات في العالم بمعنى رسالة.. رسالة، وهي ممكن انتهاك حقوق الإنسان، ممكن عدم احترام المعايير الدولية لحقوق الإنسان، ممكن الرجوع على القوانين التي تساعد على احترام حقوق كل الناس، ولهذا فاعتقال أشخاص أكثر من سنة في معسكر دون أي اتصال مع العائلات، مع المحامين، مع المنظمات الدولية، يعني في.. يشكل ممكن أكبر تراجع على.. في ميدان حقوق الإنسان منذ.. خلال العشرين سنة الأخيرة، وخصوصاً..

ميشال الكك [مقاطعاً]: هل تقومون بعمل.. بعمل معين مع باقي الهيئات المدافعة عن حقوق الإنسان.. الهيئات الدولية؟ وهل ربما هناك أمل في إمكانية زيارة هذا المعتقل مجتمعين من قِبَل كافة الهيئات؟

إدريس اليازمي: إننا ننتظر أولاً جواب خبراء لجنة الأمم المتحدة المختصة بالاعتقال التعسفي، ونتمنى أن يكون هذا الجواب في صالح المعتقلين، وفي صالح احترام حقوق الإنسان من جانب.

ثانياً: إننا نعتبر أن.. أن هنالك ضرورة لتعبئة الرأي.. الرأي العام الأميركي، ولهذا فإن كل المحاولات التي تقوم بها المنظمة الأميركية العضو في الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان هي موضوع اهتمام من طرفنا، لأننا بنعتبر إنه لابد بتعبئة الرأي العام الأميركي والقوى الديمقراطية المتواجدة في أميركا، يعني إن السياسة الأميركية ممكن محاربتها من.. من الخارج بتعبئة الرأي العام الأوروبي والعربي، ولكن لابد من تعبئة الرأي العام الأميركي.

الفدرالية والانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الإنسان في فلسطين

ميشال الكك: محور آخر تشتغلون عليه هو قضية الصراع العربي الإسرائيلي، وتحديداً ما يجري في الأراضي الفلسطينية، سبق وأرسلتم عدة بعثات لتقصي الحقائق في الأراضي الفلسطينية في نابلس في عدة مناطق، إلى أي مدى ساهمت أو ساعدت هذه البعثات في الكشف عن الحقائق وما يعاني منه الشعب الفلسطيني بشكل خاص؟

إدريس اليازمي: أظن أن الانتصار الأساسي الذي وصلنا إليه، والنتيجة الأساسية في هذا الميدان هي التوصية اللي تم التصويت عليها في البرلمان الأوروبي، والتي تطالب بتوقيف اتفاقية الشراكة بين إسرائيل والاتحاد الأوروبي، ولقد وصلنا إلى هذه النتيجة بعد تعبئة طويلة، ولقد ساعدت كل هاي التقريرات التي قامت بها الفيدرالية، وكل البيانات التي تم إصدارها من طرفنا ومن طرف المنظمات الفلسطينية، وكذلك من طرف منظمات أخرى لتنوير رأي البرلمان الأوروبي، فهنالك الآن لأول مرة في تاريخ أوروبا هنالك طلب من طرف البرلمان -الذي يمثل الشعوب الأوروبية- يطالب رؤساء الحكومات بإيقاف هذه اتفاقية الشراكة هذه، وأظن هذه هي النتيجة الأساسية.

ميشال الكك: ما هي العقبات التي حالت -تحديداً- دون وقف هذه الشراكة بين إسرائيل والدول الأوروبية؟ ما هي الصعوبات التي واجهتكم ميدانياً على الأرض؟

إدريس اليازمي: أظن أن المشاكل أكثر تعقيد من.. من هذا، فالمشكلة الأساسية التي لازلنا نواجهها هي.. سياسة بعض الحكومات الأوروبية، لا يمكن أن.. القول أن كل الحكومات الأوروبية متفقة على سياسة واحدة.. يعني تجاه الشرق الأوسط، هنالك بعض الحكومات التي نرى أنها مستعدة للعب دور أكثر نشاطاً في.. في القضية، مثلاً الحكومة الفرنسية والإسبانية مثلاً، وهنالك حكومات لازالت متأخرة في موقفها تجاه الصراع العربي الإسرائيلي، أذكر مثلاً بالأساس الحكومة البريطانية والهولندية والألمانية ولهذا فهذا يتطلب جهد منا تجاه هذه الحكومات وتجاه الرأي العام الألماني والبريطاني والهولندي، ولهذا أظن أننا يعني تقدمنا بأن إحدى الظواهر الأساسية خلال السنة الماضية هي تعبئة أكبر للرأي العام الأوروبي، يعني وقعت مظاهرات ضخمة لمساندة الشعب الفلسطيني في بلد مثل.. في بلدان مثل إيطاليا أو فرنسا، ولكن لابد من الزيادة في هذه.. في هذه التعبئة، يعني للتأثير على الحكومات.

ميشال الكك: خلال المهمات الأخيرة في الأراضي الفلسطينية واجهتكم عقبات كثيرة لا سيما من قبل السلطات الإسرائيلية، حتى أن العديد من المواطنين الأوروبيين والفرنسيين تشجعوا وذهبوا إلى هناك، لكنهم عوملوا معاملة سيئة، فماذا أثر كل ذلك على طبيعة عملكم الميداني؟ وهل سمح لكم مثلاً بزيارة بعض السجون، أم كانت الأوامر الإسرائيلية الرفض القاطع وعدم السماح لكم بممارسة مهامكم كما يلزم؟

إدريس اليازمي: لقد.. كانت هناك.. هنالك عدة صعوبات في آخر زيارة إلي للمناطق الفلسطينية كانت محاولة لطردي وطرد رئيس الفيدرالية للدفاع عن حقوق الإنسان، وتم السماح لنا بدخول الأراضي الفلسطينية بعد تدخل وزارة الخارجية الفرنسية، هنالك عدة صعوبات للوصول إلى عشرات وعشرات المناطق، مثلاً الدخول الآن إلى غزة أصبح شبه مستحيل، بينما هنالك عدة انتهاكات لابد من متابعتها، ولكن.. وهنالك كذلك لم يسمح لنا لحد الآن بمقابلة مروان البرغوثي، فقد بعثنا رسالة إلى (أرييل شارون) وإلى وزير العدل الإسرائيلي نطالب بمقابلة مروان البرغوثي، ولم يسمح لنا إلى اليوم بمقابلة مروان، ولا.. ولكن طريقة عمل الفيدرالية تسمح رغم ذلك بمتابعة ما يقع في.. في الأراضي المحتلة، وهذا يسمح بوصول الأخبار، رغم كل محاولات السلطات، الإسرائيلية لمنع وصولنا إلى.. إلى الضحايا الاحتلال.

موقف الفدرالية من انتهاكات حقوق الإنسان في الدول العربية

ميشال الكك: من موضوع الشراكة بين إسرائيل والاتحاد الأوروبي ننتقل إلى الشراكة بين الدول العربية والاتحاد الأوروبي، كنتم في مهمة في بروكسل، فما هي الملاحظات التي أشرتم إليها هناك، وخصوصاً وأن الدول الأوروبية قبلت ببعض.. بتحقيق هذه الشراكة بينها وبين العديد من الدول العربية؟ وإلى أي مدى شكَّل موضوع انتهاك حقوق الإنسان البند الأساسي في هذه المناقشات مع الاتحاد الأوروبي؟

إدريس اليازمي: يعني لابد الإشارة أولاً إلى أنه اتفاقيات الشراكة التي يتم التوقيع عليها بين الاتحاد الأوروبي والدول العربية تشير في البند الثاني إلى ضرورة احترام حقوق الإنسان من طرف الشركاء يعني من طرف الاتحاد الأوروبي من جهة، من.. من طرف الدولة العربية التي توقع على هذه الاتفاقية، فموقفنا فيه نقطتين.

النقطة الأولى: هو نحن نطالب الحكومات الأوروبية والحكومة العربية التي وقعت على اتفاقية الشراكة باحترام ما وقعت عليه، بما أنها وقعت على ضرورة احترام حقوق الإنسان، وجعل حقوق الإنسان هي قاعدة الشراكة، فلابد من احترام التوقيع الرسمي، ولهذا نطالب الحكومات العربية بمطالبة الحكومات الأوروبية باحترام حقوق الإنسان من جهة، ولكن نطالب الاتحاد الأوروبي -في نفس الوقت- بمطالبة الدولة العربية التي وقعت على احترام حقوق الإنسان، لحد الآن فيه أكثر من أغلبية الدول العربية وقعت على اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي، نلاحظ أن الحكومات العربية لم تستعمل هذا البند من جهة، ونلاحظ أن الحكومات الأوروبية تستعملة على مستوى الخطاب، تستعمله على مستوى الخطاب، ولا تطالب بصفة -يعني- قوية الحكومات العربية باحترام حقوق الإنسان.

ميشال الكك: دعني أنتقل معك الآن إلى الملف الحاصل بموضوع انتهاكات حقوق الإنسان في العديد من الدول العربية، وتحديداً تشتغلون حول دول المغرب العربي، حول الجزائر، تونس، المغرب، فما هو الجديد على هذا الصعيد، خصوصاً بالنسبة إلى تونس؟

إدريس اليازمي: المشكلة في.. في الحقيقة مع.. مع تونس أن تونس هي الدولة العربية التي عرفت أكبر قسط من التأخر في ميدان حقوق الإنسان، فهنالك سياسة منهجية لقمع كل القوى وكل الأشخاص وكل المجموعات التي تحاول طرح قضية حقوق الإنسان في تونس، ولهذا فتونس موضوع اهتمام يومي، نتابع يومياً ما يقع في تونس، ونحن مضطرين يومياً للتفاعل مع ما يقع في الساحة التونسية من اعتقالات ومتابعة المدافعين عن حقوق الإنسان، والضغط على عائلات المدافعين عن حقوق الإنسان...

ميشال الكك [مقاطعاً]: لكن توصلتم إلى نتائج إيجابية في المرحلة الأخيرة، هنا تم إطلاق مثلاً همامي و.. و..

إدريس اليازي [مقاطعاً]: إن.. إن الإضراب عن الطعام التي قامت به زوجة حمة الهمامي وتعبئة الرأي العام الذي شاركنا فيه، فعلاً حصلنا على انتصار بما أن حمة همامي وبعض الأصدقاء من مجموعته تم إطلاق سراحهم.

ميشال الكك: ربما الدبلوماسية الفرنسية لها تأثير أو نفوذ بشكل خاص على هذه الدول الثلاث الجزائر، تونس، المغرب؟

إدريس اليازمي: أكيد أن هنالك علاقات تاريخية، وهنالك مصالح مشتركة تجعل من فرنسا ومن الدبلوماسية الفرنسية يعني..

ميشال الكك [مقاطعاً]: ضاغط..

إدريس اليازمي [مستأنفاً]: ضاغط مهم، ولكن أظن أن بعض الحكومات العربية استعملت بطريقة ذكية جداً أحداث 11 سبتمبر لاستعمال الأمم.. الولايات المتحدة ضد أوروبا، يعني بدعاية محاربة الإرهاب، ولهذا فإن الحكومة الجزائرية والحكومة التونسية وعدة حكومات عربية أخرى تقدم نفسها بأكبر حليف للولايات المتحدة في النضال ضد الإرهاب، وهنالك خلط بين المعارضة السلمية لهذه الحكومات وبعض المجموعات الإرهابية، ولهذا فإن الحكومة التونسية أساساً قد استعملت بطريقة يعني ذكية 11 سبتمبر، وما يسمى الآن بالتحالف الدولي لمحاربة الإرهاب.

ميشال الكك: في موضوع الجزائر هناك أهالي المعتقلين الذين جاءوا عدة مرات هنا إلى فرنسا، وتحركوا ميدانياً معكم مع عدة منظمات، مع القنوات الدبلوماسية الفرنسية، ولم يحصلوا على نتيجة حتى الآن، هل.. هل هناك بعض فعلاً بعض النتائج التي تحققت من طريق الفيدرالية الدولية بالنسبة إلى معتقلي الرأي.. الرأي والسجناء السياسيين في الجزائر؟

إدريس اليازمي: أظن أن لم يكن هنالك أي كلام حول المفقودين السجناء..

ميشال الكك [مقاطعاً]: حول المفقودين تحديداً..

إدريس اليازمي [مستأنفاً]: لم يكن هنالك أي كلام في المجتمع الجزائري، وفي المجتمع الدولي على قضية المفقودين قبل أربعة سنين، ولهذا فإن عملنا ونشاطنا مع عائلات المفقودين يمثل انتصار كبير -أظن- لعائلات الضحايا، فالآن القضية تناقش علنياً في الجزائر، فكل.. يومياً كل الجرائد تتكلم على هذه.. على هذه القضية، والحكومة الجزائرية اعترفت بهذا المشكل، وهنالك مثلاً تم استقبال عائلات المفقودين خلال الشهور الأخيرة من طرف السيد قسطنطيني الذي هو رئيس لجنة رسمية للدفاع عن حقوق الإنسان، وهنالك كلام رسمي الآن في الجزائر على محاولة إغلاق الملف بإعطاء أموال للعائلات، ولكن العائلات الآن ترفض هذا الحل، فإنها لازالت تطالب -ولازلنا نطالب معها- بخلق لجنة وطنية جزائرية للحقيقة، لا يمكن طي ملف الماضي دون دراسة هذا الملف، وهذا هو نفس المشكل على.. في المغرب مثلاً.

ميشال الكك: في المغرب هناك بعض التقدم؟ كنتم.. كنتم سجلتم هذه الملاحظات أخيراً في.. في تقاريركم؟

إدريس اليازمي: يعني أكيد أن هنالك تقدم بالنسبة للماضي، ولكن لازالت هنالك عدة مطالب مرفوعة في المغرب، قضية المرأة يعني كتغيير مدونة الأحوال الشخصية، فلا.. لازالت هنالك حركة كبيرة في المغرب تطالب بتغيير هذا.. هذا القانون، هنالك قضية دراسة ما وقع تحت.. خلال السنين الأخيرة من الانتهاكات، لا يمكن كذلك في المغرب -كما في الجزائر- طي الماضي والكلام عن حقبة جديدة وعهد جديد دون دراسة ما وقع، دون إجلاء كل الحقيقة حول الانتهاكات التي وقعت في هذه البلد.

ميشال الكك: طالما نحن نتحدث عن هذا الموضوع هناك أول تقرير خاص بالعالم العربي صدر عن برنامج الأمم المتحدة للتنمية مؤخراً، هو يقول حرفياً: إن المنطقة العربية غنية، لكنها متخلفة، ما الذي جعلهم.. ما.. ما الذي جعل هذا البرنامج الأمم المتحدة للتنمية يقول.. يقول هذا الشيء؟ وهناك.. هل هناك من قِبَلكم أي مسعى لتجاوز هذه النظرة وتغييرها؟

إدريس اليازمي: إننا نعتبر أن هذا التقرير الذي هو الأول من نوعه مهم جداً، وأعتبر كذلك أن نشره من مقر مكتب الجامعة.. جامعة الدول العربية في القاهرة كذلك مؤشر إيجابي، فهذا التقرير الذي تم وضعه من طرف مجموعة من الخبراء العرب من الجامعيين العرب ككل المجموعة التي كتبت هذا التقرير عربية، يطرح نظرة واقعية ومؤلمة على العالم العربي، فهو يعتبر أن هذه المنطقة هي المنطقة التي لم تتقدم في.. على المستوى العالمي خلال الـ 30 سنة الأخيرة..

ميشال الكك [مقاطعاً]: لأسباب معينة؟

إدريس اليازمي: لـ 3 أسباب معينة، يعني وهي التمييز بين المرأة والرجل، أزمة الجهاز التدريبي والتعليمي في العالم العربي، أزمة المعرفة في العالم العربي وغياب الحريات، وفيه يعني مواضيع نتكلم عليها كمنظمات حقوق الإنسان منذ سنين وسنين.

الموقف المطلوب من جامعة الدول العربية إزاء قضايا حقوق الإنسان

ميشال الكك: ما هو المطلوب تحديداً من من جامعة الدول العربية بالنسبة إلى قضايا احترام موضوع حقوق الإنسان في الدول العربية؟

إدريس اليازمي: إننا نطالب -أولاً- جامعة الدول العربية والحكومات العربية بفتح المجال أمام المجتمع المدني العربي للحوار مع السلطات، إننا نطالب بحوار مع هذه السلطات، ونتمنى أن يكون مؤتمر القمة المقبل الذي سيكون في البحرين يكون أول فرصة لهذا الحوار، ومثلاً نحن نطالب بميثاق عربي لحقوق الإنسان لأن المنطقة العربية.. المنطقة العربية هي المنطقة الوحيدة مع آسيا التي ليس فيها ميثاق عربي لحماية حقوق الإنسان، ليس هنالك آلية لمتابعة الانتهاكات في.. في المنطقة، هنالك اللجنة الأميركية للدفاع عن حقوق الإنسان، اللجنة.. المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، اللجنة الإفريقية لحماية حقوق الإنسان، ولكن ليس فيه هنالك آلية عربية تسمح للمواطن العربي بتقديم شكاويه، ولهذا نتمنى أن يكون هذا المؤتمر فرصة لفتح النقاش مع السلطات ومع الجامعة للتفكير في وضع آليات وإطار للتعامل وللنقاش معها..

ميشال الكك [مقاطعاً]: وهل.. وهل ربما ستكون هناك قمة مضادة على مستوى المجتمع المدني؟ هل يسمح بتنظيمها أو لا؟

إدريس اليازمي: إننا.. إننا نطالب بفتح مجال للحوار، يعني أساساً، ولهذا نتمنى أن يكون هنالك بتنسيق مع جامعة الدول العربية ومع السلطات البحرينية ومع الدول العربية الأخرى بنقاش رزين وسلمي، وهذا ما نطالب به، يعني تفكيرنا الأول مش...

ميشال الكك [مقاطعاً]: هذه بداية جيدة ربما في العالم العربي، ربما تكون بمثابة..

إدريس اليازمي: هناك، أظن أن قبول جامعة الدول العربية يعني الفريق الجديد الذي هو حول السيد عمرو موسى بنشر تقرير برنامج الأمم المتحدة للتنمية من مقر الجامعة هو بداية ومؤشر إيجابي جداً، وأظن أن هنالك عدة مؤشرات يعني تظهر أن الحكومات العربية مش كل الحكومات.. أن بعض الحكومات العربية بدأت تفهم قضية ضرورة التعامل الإيجابي مع مكونات المجتمع المدني العربي.

ميشال الكك: شكراً للسيد إدريس اليازمي (الأمين العام للفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان في باريس)، وشكراً لكم على حسن المتابعة، وإلى اللقاء في حلقة جديدة من برنامج (لقاء اليوم).