مقدم الحلقة:

وضاح خنفر

ضيف الحلقة:

مسعود البرزاني: رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني

تاريخ الحلقة:

04/08/2003

- صلاحيات مجلس الحكم الانتقالي
- آليات إعداد الدستور العراقي الجديد

- ملامح التنسيق بين القيادات الكردية

- وضع البشمرجة في العراق الجديد

- تأثير التغيرات في كردستان العراق على أكراد تركيا

- مستقبل العلاقة بين العرب والأكراد في العراق

- مسعود البرزاني وترشيح نفسه لرئاسة العراق مستقبلاً

وضاح خنفر: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحييكم من بغداد في هذا اللقاء مع السيد مسعود البرزاني (رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني وعضو مجلس الحكم الانتقالي)، سيدي أهلا وسهلاً بكم.

مسعود البرزاني: أهلاً وسهلاً.

وضاح خنفر: الحقيقة يبدو أنكم الآن تعيشون مرحلة نضال جديد، فبدلاً من جبال كردستان وأربيل وما فيها من سياسة كردية داخلية نراكم اليوم في بغداد، فهل انتقل هذا النضال من نضال عسكري ونضال سياسي داخلي إلى نضال يشمل تأسيس الدولة العراقية بشكل عام؟

مسعود البرزاني: بالتأكيد الآن هي مرحلة جديدة، مرحلة بناء الدولة العراقية من جديد، فبالتأكيد المهمة تغيرت.

صلاحيات مجلس الحكم الانتقالي

وضاح خنفر: في مجلس الحكم الانتقالي وأنتم عضوٌ به هل تعتقد أن الوضعية الحالية والصلاحيات المعطاة للمجلس تؤهله فعلاً لكي يحوز على ثقة المواطنين في بناء نظام سياسي جديد في العراق؟

مسعود البرزاني: طبعاً في ظل هذا الظروف الحالية أعتقد ليس هناك كإمكانية لإيجاد صيغة أفضل، صيغة مجلس الحكم الانتقالي، وللمجلس صلاحيات واسعة منها مثلاً تعيين الوزراء، الإشراف على العملية الدستورية، إقرار ميزانية الدولة، التمثيل الخارجي للعراق، هذه كلها صلاحيات لا بأس بها، وكلما أثبت جدارته كلما توسعت صلاحياته وأعتقد المجلس يتمتع بثقة الغالبية العظمى من الشعب العراقي.

وضاح خنفر: هناك شكاوي من المواطنين عادة حول المسائل الأمنية، المداهمات، غياب الحالة الأمنية في البلد بشكل عام هل المجلس فعلاً مقتنع بالدور الذي يوكل إليه أو أوكل إليه من قوات التحالف في معالجة الحالة الأمنية؟

مسعود البرزاني: الحقيقة موضوع أن يتولى المجلس أمر الجانب الأمني غير محسوم لحد الآن، إنما في حالة مشاورات ومناقشة مع سلطة الائتلاف والتحالف الانتقالي، الآن الجانب الأمني هو من اختصاص سلطة التحالف.

وضاح خنفر: هل هناك مطلب منكم لكي يتم الاضطلاع بهذا الدور؟

مسعود البرزاني: فيه.. فيه لقاءات بهذا الخصوص، ولكن كما قلت الأمر غير محسوم لحد الآن.

وضاح خنفر: في أعمالكم في المجلس هل تشعرون أن هناك سقفاً لا يمكنكم أن تتعدوه في كثير من القضايا الحساسة الخاصة بالعراق؟

مسعود البرزاني: يعني الحقيقة ليس هناك أي سقف، ولكن بالتأكيد يعني العملية هي مشاركة بين المجلس وبين سلطة التحالف.. السلطة الحالية في العراق فلذلك يجب أن يكون هناك تشاور.

وضاح خنفر: هل تشعر أن هناك سياسات أميركية أكثر انفتاحاً في الآونة الأخيرة، لاسيما بعدما أشيع عن زيارة (بول بريمر) لواشنطن وما تبعها من إعطائه مزيد من الصلاحيات؟

مسعود البرزاني: بالتأكيد هناك انفتاح ملحوظ يعني، في البداية كان هناك تصور أنه المجلس يجب أن يكون مجلس استشاري، ثم قيل إنه سيكون مجلس سياسي، ولكن غير معلوم الصلاحيات الآن مجلس الحكم الانتقالي وصلاحياته واضحة، وهي صلاحيات دولة بكل معنى الكلمة.

وضاح خنفر: الحديث عن مجلس للوزراء هل يتضمن أيضاً الحديث عن رئيس للوزراء.

مسعود البرزاني: نوقش هذا الموضوع في جلسات المجلس، لم نتوصل بعد إلى قرار نهائي حول تعيين رئيس للوزراء وإنما نكتفي الآن بصيغة تعيين الوزراء والارتباط يكون مع المجلس.

وضاح خنفر: يعني عملياً الآن المجلس ليست لديه رئاسة، هناك لجنة من تسعة أشخاص يمثلون رئاسة المجلس فإذا لم يكن هناك أيضاً رئاسة للوزراء ففعلاً أنت تتكلم عن مجموعة من الناس ليس لديهم هيكلية واضحة في التعامل.

مسعود البرزاني: الحقيقة هو ظرف استثنائي وهذه الصيغة أيضاً صيغة انتقالية وصيغة استثنائية، صيغة توافقية إلى أن تجري الانتخابات وعندئذٍ سوف تُحسم هذه الأمور.

وضاح خنفر: في المجلس هل شعرت بأن أعضاء المجلس ومعظمهم جاءوا من خلفيات مختلفة ومن مذهبيات مختلفة قد انصهروا في بوتقة واحدة، أم أن الحسابات داخل المجلس ما تزال تُبنى على خلفيات المشاركين؟

مسعود البرزاني: بالتأكيد يعني المجلس يمثل مختلف القوى السياسية والطوائف والاتجاهات، ولكن المصلحة العامة تفرض على الإنسان في كثير من الأحيان أن يقبل بما حتى هو خلاف رغبته.

وضاح خنفر: أنتم راضون الآن عن التمثيل الكردي في داخل المجلس؟

مسعود البرزاني: التمثيل الكردي جيد.

وضاح خنفر: هل تشعر بأن السنة العرب أقل تمثيلاً مما يجب أن يكونوا عليه؟

مسعود البرزاني: والله التمثيل السنة أيضاً أعتقد لا بأس به يعني جيد. هو التمثيل أُعتقد روعي لهذا الجانب بشكل جيد جداً.

وضاح خنفر: نعم، يعني هل تعتقدون بأن الصيغة الحالية للمجلس هي الصيغة النهائية أم أن هناك اقتراحات من أجل تعديل أو إدخال أعضاء جدد للمجلس؟

مسعود البرزاني: فيه احتمال أنه يتوسع المجلس، وأنا لا أدّعي أنه المجلس كامل يعني بالمطلق، ولكن في الوقت الحاضر لا أرى أن هناك إمكانية إيجاد صيغة أفضل من الصيغة الحالية.

آليات إعداد الدستور العراقي الجديد

وضاح خنفر: هل هناك سقف زمني لعمل هذا المجلس حتى يتحول إلى حكومة حقيقية منتخبة ممثلة للشعب العراقي؟

مسعود البرزاني: في الحقيقة المجلس أمامه خطوات يعني برنامج عمل واضح، تعيين الوزراء، تعيين لجنة تحضيرية لتقديم مقترحات حول عقد مؤتمر وطني.. مؤتمر عام لتحديد آلية صياغة الدستور الدائم، بعد ما ينتهي المجلس من هذه الخطوات أعتقد سيكون قريب جداً من فترة انتهاء الفترة الانتقالية، وسيتحول إلى حكومة فعلية يعني.

وضاح خنفر: اللجنة الدستورية أو الهيئة الدستورية التي ستكتب الدستور ثم بعد ذلك تتابع عملية الاستفتاء، هل برأيكم يجب أن تُعيَّن تعييناً أم يجب أن تُنتخب كما يطالب بعض الناس؟

مسعود البرزاني: اللجنة التحضيرية اليوم قررنا في اجتماع اليوم للمجلس قررنا تشكيل لجنة تحضيرية، وهذه اللجنة سوف تقدم المقترحات حول كيفية تحديد آلية انتخاب الأعضاء أو.. صياغة الدستور، ولذلك الحقيقة كنا ننتظر مقترحات هذه اللجنة.

وضاح خنفر: الحزب الديمقراطي الكردستاني كان أو قدَّم مقترحاً لدستور عراق فيدرالي، هل مازلتم تعتقدون أن الفيدرالية هي الحل الأمثل أو هي النظام الدستوري الأمثل للمستقبل؟

مسعود البرزاني: بالتأكيد وهذا لم يأتِ اعتباطاً وإنما نتيجة تجربة طويلة، في تصورنا أن العراق.. بناء العراق الجديد يجب أن يكون على أساس الاتحاد الاختياري بين القوميتين الرئيسيتين، والشعب الكردي قرر.. قرر من خلال البرلمان المنتخب أنه تنظيم هذه العلاقة يجب أن يكون على أساس الفيدرالية.

وضاح خنفر: هل تعتقدون بأن هذه الفيدرالية يجب أن تقرَّر من الشعب العراقي بكليته أم أنها شأنٌ يقرره الشعب الكردي، أم كيف فعلاً سيتم تقريرها؟

مسعود البرزاني: طبعاً هذا.. هذا الموضوع يناقش، ولكن في الحقيقة ما يخص الشعب الكردي يجب أن يقره الشعب الكردي.

وضاح خنفر: ولكن تعترف أن الفيدرالية هي عبارة عن عقد سياسي واجتماعي، بالتالي تتفق عليه المجموعتين؟

مسعود البرزاني: نعم، يعني هو.. هو بالتأكيد يعني حق.. حقيقة يجب أن يكون عقد أو اتفاق سياسي بين القوميتين.

ملامح التنسيق بين القيادات الكردية

وضاح خنفر: إذا تحركنا نحو الشأن الكردي، ثارت في الآونة الأخيرة أنباء عن توحيد الإدارتين، إدارة أربيل وإدارة السليمانية، ولكن لم نرَ أنها سارت فعلاً في خطوات عملية، هل هناك يعني أشياء جديدة في هذا الاتجاه؟

مسعود البرزاني: حقيقة لا نعاني من أي نقص في انعدام التنسيق بين الإدارتين وبين الحزبين، هناك تنسيق تام في كل المجالات، والجهود مستمرة، نريد أن نعلن توحيد الإدارتين في الوقت الذي نكون مطمئنين من أنه فعلاً أن الخطوة سوف تصمد وتستمر كما فعلنا بالنسبة للبرلمان.

وضاح خنفر: يعني ذلك أنه مازالت لديكم مخاوف من أنها ربما..؟

مسعود البرزاني [مقاطعاً]: ليست مخاوف، ولكن الموضوع يحتاج إلى المزيد من الدراسة..

وضاح خنفر: بالنسبة للتوحيد -إن تم توحيد الإدارتين- هل تعتقد أنه سيتم على أسس جديدة أم على أسس الشراكة القائم عليها الوضع الحالي 50%.. 50% للاتحاد وللحزب؟

مسعود البرزاني: الحقيقة سنختار الصيغة اللي تعزز الوحدة الوطنية الكردية.

وضاح خنفر: ما هو دور الأحزاب والتيارات السياسية الأخرى الموجودة في كردستان الإسلامية والقومية في الحالة السياسية الجديدة.

مسعود البرزاني: طبعاً هناك أحزاب مشتركة في البرلمان، وكذلك في الحكومة.. الحكومة الإقليمية..

وضاح خنفر: ولكن بشكل عام واضح إن الاتحاد والحزب يشكِّلان الحزبين الرئيسيين في.. في؟

مسعود البرزاني: آه نتيجة للانتخابات التي جرت في عام 92 حصل الحزبان معاً أكثر من 90% من نسبة الأصوات.

وضاح خنفر: هل ستطالبون بانتخابات شبيهة بانتخابات 92؟

مسعود البرزاني: بالتأكيد سوف تجري انتخابات جديدة في كردستان، والهدف منها سيكون تعزيز التجربة الديمقراطية في كردستان، ولن يحرَّم أي.. أي حزب أو أي حتى يعني يجب أن.. أن نشارك في القوميات الأخرى في كردستان كالتركمان والآشوريين والكلدان..

وضاح خنفر: هل هناك مطالب أميركية، هل طُلب منكم أن تُوحِّدوا الإدارتين؟

مسعود البرزاني: بالتأكيد يعني الأميركان يرحبون بأي جهد من هذا النوع، ولكن لم يفاتحونا أبداً حول هذا الموقف.

وضاح خنفر: بالنسبة للحالة الكردية الآن يعني ربما حدث انفراج سياسي كبير للأكراد بزوال نظام الرئيس السابق صدام حسين، ولكن نشعر أن هناك بروز لضائقة اقتصادية مع سقوط النظام ربما بسبب مسألة العملة أو مسألة الجمارك وما إلى ذلك، فهل تشعر فعلاً أن هناك مشكلة حقيقية في الاقتصاد الكردي؟

مسعود البرزاني: بالتأكيد هناك أزمة اقتصادية، ولكن أتصور أنها مسألة وقت، سوف تعالج هذه الأزمة ضمن الوضع.. الأزمة الاقتصادية العامة في البلاد ككل، البلد كله يمر في أزمة اقتصادية.

وضاح خنفر: قرار النفط مقابل الغذاء زوَّدكم بعملة كافية للازدهار والانتعاش الاقتصادي في السنوات الماضية، وأعتقد أن هناك أموال مازالت موجودة ومرصودة لإقليم كردستان كيف سيتم التعامل معها في المستقبل؟

مسعود البرزاني: أعتقد سوف تنتهي مهمة الأمم المتحدة في نوفمبر القادم، وسيتم التعامل مع سلطات.. مع الحكومة الإقليمية مباشرة، وأعتقد هذا سوف يعطي لحكومة الأقليم مجال واسع للاستفادة من هذه الأموال في التنمية وتحسين الوضع الاقتصادي.

وضاح خنفر: هل هناك حوار أو أفكار حول مستقبل مثل هذا القرار، هل يمكن في المستقبل أن تشترطوا على الحكومة المركزية نسبة من مبيعات النفط، أو نسبة من الدخل القومي العراقي؟

مسعود البرزاني: طبعاً ليس شرط هذا، هذا حق، حق مشروع ويجب أن يكون كذلك.

وضاح خنفر: نسبة توازي ما.. ما كان يدفع لكم من الأمم المتحدة مثلاً؟

مسعود البرزاني: يعني نسبة، أولاً يجب أن.. أن يجري إحصاء دقيق في العراق حتى تثبت النسب، وطبعاً الكل من حقهم أن يحصلوا على حقوقهم بنسبتهم إلى سكان العراق.

وضاح خنفر: كان هناك مفاوضات في الآونة الأخيرة حول مسألة العملة العراقية المعمول بها وهي الدينار (.....) المعمول به في منطقة كردستان العراق، هل توصلتم إلى اتفاقية مع قوات الائتلاف حول مستقبل هذه العملة؟

مسعود البرزاني: هو الاتفاق هو سوف تكون هناك عملة واحدة للعراق ككل، ونحن بانتظار طبع العملة الجديدة، وبالتأكيد يعني في كردستان تضرر المواطنين إلى حد.. إلى حد كبير، ولكن المهم أنه النتيجة ستكون هناك عملة موحدة، عملة واحدة وتنتهي هذه الأزمة أيضاً.

وضاح خنفر: هل يشعر السياسيون الأكراد أن المستقبل قد يحمل بالنسبة لهم تحديات كبيرة فيما يتعلق سواءً بالاقتصاد أو بالحالة السياسية، ماذا لو فعلاً حدث وأن.. وأن بعض الأحزاب أو الحكومات العراقية القادمة لم تتفق معكم في مسألة الفيدرالية على سبيل المثال؟

مسعود البرزاني: والله بعد كل هذه التجارب اللي مرت على شعب العراق، وعلى القوى السياسية العراقية لا أتصور أن هناك تنظيم يشعر بمسؤولية تاريخية أمام العراق أن يرفض الحل الفيدرالي، ومسبقاً هناك اتفاق، هو اتفاق على هوية عراق المستقبل وهو أن يكون عراق ديمقراطي برلماني تعددي فيدرالي موحد، وهذا اللي جمعنا قبل الحرب، والآن وفي المستقبل أيضاً هذا سيكون جامعنا، وبعكسه ستكون هناك قرارات أخرى.

وضاح خنفر: سيدي، أنت تتحدث يعني حول هذا الموضوع من خلال تجربتك مع تيارات سياسية كانت تُسمى في السابق بالمعارضة العراقية وكانت مقارها أو معظمها كانت في خارج العراق، الآن نشعر أن هناك تيارات جديدة في المجتمع العراقي، بعضها يُبنى على أسس مذهبية، بعضها على أسس دينية أو قَبَلية وما إلى ذلك، هل أنتم في تواصل مع هذه التيارات لإقناعهم بمثل هذه الأفكار؟

مسعود البرزاني: طبعاً نحن في تواصل، وأعتقد أن لنا علاقات ممتازة جداً مع كل هذه التنظيمات سواءً السياسية أو المذهبية والأحزاب اللي كانت تسمى بالمعارضة والموجودة خارج العراق ما كانت منقطعة عن جذورها في الداخل، يعني هي انبثقت عن.. عن.. عن هذا الشعب، ولذلك هي ليست أحزاب غريبة عن العراق أو.. ومع ذلك بالتأكيد لدينا علاقات جيدة ونحن مرتاحين جداً لعلاقاتنا.

وضع البشمرجة في العراق الجديد

وضاح خنفر: كنتم قد صرحتم قبل أيام بأنكم ضد حل قوات البشمرجة، ولكن أيضاً نسمع تصريحات للقادة الأميركيين يتحدثون فيها عن إعادة تأهيل البشمرجة لتكون حرس حدود، هل هذا الحل يرضيكم؟

مسعود البرزاني: أعتقد فُسرِّت تصريحاتي بشكل غير صحيح، أنا قلت والآن أيضاً أكرر إنه البشمرجة يعتبر.. البشمرجة يعتبر رمز الكرامة الكردية ورمز الشرف الكردي، لا يمكن أن يُحل البشمرجة على الإطلاق، ولكن مهمات البشمرجة تغيرت، الآن البشمرجة يجب أن يُعاد تأهيل البشمرجة يتحولوا إلى حرس حدود، إلى قوى الأمن الداخلي وما شابه ذلك.

وضاح خنفر: ولكن ضمن هذا الترتيب الذي يتحدث عنه (هاري شورت).. الكولونيل هاري شورت (قائد منطقة الشمال) على سبيل المثال وهو أنه قد تم تأهيل بعض أفراد البشمرجة وسيعاد تأهيلهم، هل ترى أن قيادة البشمرجة يجب أن تبقى تحت إدارة الحكومة الفيدرالية المركزية، أما أنها ستتحول لحكومة الإقليم؟ إقليم كردستان.

مسعود البرزاني: لا بالتأكيد يعني حرس الحدود أو قوى الأمن الداخلي تتبع إلى حكومة الإقليم يعني مستقبلاً.

وضاح خنفر: وبالتالي ترى أن قوات البشمرجة ستكون بالنهاية تحت إدارة حكومة كردستان؟

مسعود البرزاني: طبعاً.

تأثير التغيرات في كردستان العراق على أكراد تركيا

وضاح خنفر: طيب في ظل مثل هذه التغيرات إن حدثت وحدث هناك كيان فيدرالي كردي في شمالي العراق، ما هو الأثر الذي تعتقده على أكراد تركيا؟

مسعود البرزاني: والله بالنسبة لنا يعني نتحدث عن القضية الكردية داخل العراق، ولكن بالتأكيد أي ما.. كل ما يحصل من تغييرات في داخل كردستان العراق سيكون إله مردودات في الأجزاء الأخرى من كردستان، وأعتقد في كل هذه الأجزاء لابد من حل للقضية بطريقة سلمية وديمقراطية، قد ولَّى زمن العنف.

وضاح خنفر: هل هناك تغيير في طريقة التعامل ما بين تركيا وبينكم، يعني رأينا في أثناء الحرب هناك هناك نوع من التوتر والتحذير والإنذار والتهديد بالتدخل العسكري، هل ترى الآن أن هناك تغيراً في السياسة التركية إزاء شمالي العراق؟

مسعود البرزاني: الحمد لله لم يحصل تدخل، وهذا كان أمر جيد بالنسبة لكل الأطراف، ومن مصلحة الجميع، وطبعاً تركيا دولة جارة نطمح في أن تكون لنا علاقات طبيعية وعلاقات حسن جوار والآن لا توجد بيننا مشاكل.

وضاح خنفر: لم يوضع لكم شروط معينة للمستقبل الكردي (...) تركيا؟

مسعود البرزاني: أبداً.. أبداً.

وضاح خنفر: ما هو الدور الذي طلب منكم إزاء حزب العمال الكردستاني في المرحلة القادمة؟

مسعود البرزاني: أعتقد صدر قانون العفو صَادَق عليه البرلمان التركي، سنقوم بكل ما يُطلب منا من أجل حل هذه القضية سلمياً، وفي كل الأحوال يجب أن يترك عناصر حزب العمال كردستان العراق، ويعودوا إلى وطنهم..

وضاح خنفر: ضمن هذه الصفقة التي..

مسعود البرزاني: أعتقد هي هذه الصفقة الأخطر..

وضاح خنفر: بالنسبة لكركوك هل مازال هناك تخوف تركي من أن تكون كركوك مركزاً مهماً في كردستان العراق؟

مسعود البرزاني: طبعاً الفترة الأخيرة لم نسمع منهم أي تخوفات، أعتقد التخوفات السابقة أيضاً كلها ظهرت أنه لم تكن في محلها، ولم تكن صحيحة.

وضاح خنفر: نعم، أثناء الحرب كانت هناك أراضي تتبع الحكومة المركزية العراقية سواء كان في قضاء الموصل أو في منطقة كركرك أو غيرها من المناطق، والتي بعد ذلك دخلت، القوات البشمرجة، كيف تعتقد أو أين سيكون موقعها من الحكومة الفيدرالية القادمة؟ هل ستكون ضمن إقليم كردستان؟

مسعود البرزاني: المناطق الكردية يجب أن تكون ضمن إدارة إقليم كردستان، في أي.. أي تغيير مستقبلي يعني لابد منه.

وضاح خنفر: يعني بمعنى ذلك كركوك -على سبيل المثال- أنتم مازلتم عند إصراركم بأن تكون جزءًا لا يتجزأ من كردستان العراقية؟

مسعود البرزاني: بالتأكيد لأنه الأكثرية الساحقة هي.. هي الكردية في كركوك.

وضاح خنفر: ومن ثَمَّ يمكن أن تكون قاعدة للانتعاش الاقتصادي، وبنية لدولة بالمستقبل كردية، هذا التخوف التركي من...

مسعود البرزاني: هذا التخوف ليس في محله.

وضاح خنفر: أنتم لا تنوون في المستقبل أن تتحولوا من النظام الفيدرالي إلى دولة؟

مسعود البرزاني: أنا لا.. لا.. هذا حق من حقوق الشعب الكردي، ولكن الآن نتحدث إنه الشعب الكردي يختار الحل الفيدرالي.

وضاح خنفر: في هذه المرحلة...

مسعود البرزاني: في هذه المرحلة، هو الحل الفيدرالي هو الحل اللي اختاره الشعب الكردي.

وضاح خنفر: هل بينكم وبين دول الجوار، سوريا، تركيا، إيران، نوع من العلاقات لتوضيح هذا.. هذه السياسات الجديدة؟

مسعود البرزاني: طبعاً فيه لقاءات مستمرة، وأعتقد فهمونا بشكل جيد.

وضاح خنفر: إذن المخاوف لم تعد موجودة من الجانب التركي؟

مسعود البرزاني: حسب ما فهمنا لم تعد قائمة هذه المخاوف، ونأمل أن لا تكون هناك مخاوف، لأنه ليست في محلها، ولا أساس لها.

مستقبل العلاقة بين العرب والأكراد في العراق

وضاح خنفر: أستاذ مسعود البرزاني الحقيقة في مستقبل وجودكم هنا في العراق، وأنتم جزء لا يتجزأ من النسيج الاجتماعي العراقي، هل تعتقد بأن الأكراد في عراق المستقبل سيكونون أقل حساسية تجاه عملية الاندماج والتواصل في العلاقة ما بين العرب والأكراد؟

مسعود البرزاني: بعد كل الكوارث التي حلت بالشعب الكردي من الأنفال والقصف الكيمياوي، ألا ترى الشعب الكردي أنه هو شعب متسامح؟ وشعب مؤمن بالإخوة العربية الكردية، وترك كل هذه المأساة خلفه، وتوجه إلى ما يعزز الوحدة الوطنية العراقية، ويعزز الأخوة العربية الكردية، هذا مثبت الآن، ولسنا بحاجة إلى أن نثبت ذلك في المستقبل.

وضاح خنفر: هل تعتقد بأن مستقبل الثقافة العربية -على سبيل المثال- في كردستان العراق يجب أن يحافظ على مستوى.. من مستوى تعليمي، مستوى تدريسي؟ أم أن اللغة والثقافة الكردية يجب أن تأخذ أولوية وأسبقية في هذا المجال؟

مسعود البرزاني: طبعاً أي شعب يجب أن الأولوية تكون للغته، يعني الشعب الكردي له لغة خاصة به، لغة مستقلة، لغة وطبعاً الدستور يجب أن يحدد هذه المسائل يعني، ولكن اللغة العربية بالتأكيد يجب أن تكون اللغة الرسمية أيضاً إلى جانب اللغة الكردية.

وضاح خنفر: اللغة الرسمية للعراق الفيدرالي بشكل عام؟ الحكومة المركزية.

مسعود البرزاني: الحكومة المركزية اللغة العربية هي الأساس، وفي.. في إقليم كردستان أيضاً إلى جانب اللغة الكردية ستكون اللغة الرسمية، أنا أعتقد ولكن هذا سيبت به الدستور بالتأكيد، يعني طبعاً الخبراء القانونيين هم اللي راح يصيغوا هذا الموضوع.

مسعود البرزاني وترشيح نفسه لرئاسة العراق مستقبلاً

وضاح خنفر: سيدي، هل تنوون في المستقبل أن ترشحوا نفسكم لرئاسة العراق؟

مسعود البرزاني: أنا أترك الجواب لهذا السؤال للوقت المناسب.

وضاح خنفر: ولكن ليس لديك مانع من أن تعمل في المستقبل باتجاه.. الرئيس المنتخب للشعب العراقي.

مسعود البرزاني: سنترك هذا الجواب للمستقبل.

وضاح خنفر: هل القادة الأكراد يعني في المرحلة الماضية نحن كنا نشعر، وكنا نلاحظ أثناء وجودنا في الحرب في منطقة كردستان العراق أن كثير من الزعماء الأكراد كانوا منشغلين ومستوعبين بالهمّ الكردي، ربما بسبب ما تحدثت عنه من.. من كوارث أصابت الشعب الكردي، هل تعتقد إنه هناك انفتاح من قِبَل الساسة الأكراد باتجاه السياسة العراقية الكاملة بكليتها خارج إطار المحيط الكردي؟

مسعود البرزاني: بالتأكيد.. بالتأكيد.

وضاح خنفر: وهذا قد يؤدي في المستقبل أنه مسألة الإصرار على الخصوصية الكردية تبدأ يعني بالاتساع، تصبح أكثر مرونة.

مسعود البرزاني: هو كلما.. كلما تكون هناك ديمقراطية وكلما تكون هناك مساواة، كلما يقل هذا الشعور، عندما يكون هناك اضطهاد وتميز بالتأكيد كلما يكون هناك تسلط في الجانب الكردي، هذا ما فيه شك.

وضاح خنفر: سيدي، شكراً جزيلاً لك.

مسعود البرزاني: شكراً.