مقدم الحلقة:

مصطفى سواق

ضيف الحلقة:

محمد البرادعي: مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية

تاريخ الحلقة:

17/12/2003

- دور الوكالة الدولية للطاقة الذرية في الحد من انتشار الأسلحة النووية
- موقف الوكالة من تطوير بعض الدول للأسلحة النووية

- موقف الوكالة من استخدام اليورانيوم المنضب في الأسلحة

- الانتقادات الموجهة لتقارير الوكالة الدولية

- مدى صلاحية الوكالة الدولية للعودة إلى مهمتها في العراق

- موقف الوكالة من السلاح النووي الإسرائيلي

مصطفى سواق: مشاهدينا الكرام مرحباً بكم.

برنامج (لقاء اليوم) يستضيف (مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية) الدكتور محمد البرادعي، دكتور البرادعي مرحباً بكم.

محمد البرادعي: أهلاً وسهلاً.

دور الوكالة الدولية للطاقة الذرية في الحد من انتشار الأسلحة النووية

مصطفى سواق: أعرف أن السياق العام للقضايا التي تتعامل معها وكالتكم يفرض أسئلته عادة وهي المتعلقة بإيران والعراق وغيرها من الدول التي لا تملك السلاح النووي وإن كانت ربما سعت أو تسعى أحياناً لامتلاكها، غير أن هنالك أيضاً قضية أخرى أود أن أبدأ بها اليوم، ذلك أن الأهداف الجوهرية في حدود علمنا التي تأسست من أجلها الوكالة يعني ذات شقين، الشق الأول يتعامل مع القضايا التي أشرنا إليها سابقاً، أي الدول التي لا تملك السلاح النووي، والشق الثاني يتعامل مع الدول التي تملك السلاح النووي، بهدف تخفيض ترسانتها النووية، ربما للمستقبل من أجل التخلص منها نهائياً والوصول إلى عالم بدون تهديد ذري، فإذن بودنا لو نتحدث إذن عما تفعله الوكالة الدولية للطاقة الذرية فيما يتعلق بالدول النووية نفسها، هل تقومون بمراقبتها، بتفتيشها، بمتابعة ما تفعله في هذا المجال؟

محمد البرادعي: يعني هذا سؤال وجيه ويعطيني.. قد يعطيني فرصة لإيضاح هذه المسألة التي تثير بعض الجدل في.. في أذهان الكثير من الجمهور العربي على وجه الخصوص، بالطبع نحن جميعاً نسعى إلى أن يكون عالمنا عالم خالي من السلاح النووي، الوكالة أُنشئت عام 1957 بهدف أنها تعمل على عدم انتشار السلاح النووي والعمل تدريجياً نحو التخلص من هذا السلاح النووي، اتفاقية منع انتشار الأسلحة النووية كذلك حددت أهدافها الرئيسية في اثنين، أولاً: عدم.. أن الدول التي ليس لديها سلاح نووي لا تصنع السلاح النووي، وأن الدول التي تمتلك السلاح النووي وهي خمسة مُعترف بها كدول نووية تتخلص تدريجياً من السلاح النووي، للأسف إن إحنا أحرزنا تقدم كبير فيما يتعلق بعدم انتشار السلاح النووي، لم نحرز تقدم مماثل فيما يتعلق بتخلي الدول النووية عن سلاحها النووي، مازال حتى الآن هناك أكثر من عشرين إلى ثلاثين ألف رأس نووي موجود في العالم، وهذا بالطبع الوضع هذا غير مقبول، الوكالة لم يُعهد إليها حتى الآن طبقاً لاتفاقية انتشار السلاح النووي أو طبقاً لميثاقها بعمليات التفتيش على الدول النووية للتخلص من سلاحها النووي، الوكالة تنفذ الاتفاقيات التي عقدتها الدول ولا تكتب هذه الاتفاقيات، وبالتالي فإن دورنا حالياً محصور على الرقابة على الدول التي ليس لديها.. الدول غير النووية، بالطبع –بصفة شخصية- دائماً أنا أنادي أن هذا التوازن غير مقبول، وأننا لا نستطيع على المدى البعيد أن يكون لدينا عالم مُصنف إلى.. إلى صنفين، دول تمتلك ودول لا تمتلك، وإن هذا وضع غير مستديم، إنما هذا أقوم به بصفتي الشخصية، من ناحية الصلاحية القانونية ليست لدينا حتى الآن صلاحية للتفتيش على الدول النووية الخمسة أو الدول الثمانية الدول الثلاث الأخرى إسرائيل وباكستان والهند، للتأكد من أنها تتخلى عن سلاحها النووي.

مصطفى سواق: ألا يعني هذا عدم قيامكم بهذا الجانب وعدم –ربما- اهتمام الدول النووية نفسها بأن تقوم بهذا الجانب ألا يعتبر انتهاكاً –على الأقل- لروح المعاهدات التي.. والمواثيق التي أسست الوكالة الدولية للطاقة الذرية؟

محمد البرادعي: الدول غير النووية تثير هذه المسألة بصفة دائمة، أن الدول النووية لابد أن تنفذ التزامها طبقاً للمادة السادسة من اتفاقية منع انتشار السلاح النووي، لأ كما ذكرت للأسف لم يحصل هذا التقدم حتى الآن، لابد أن يواصل المجتمع الدولي جهوده لكي تتيقن الدول النووية أنها هذا الوضع وضع غير مستديم، وإنما أود أن أذكر كذلك أن هذا مشوار طويل، ليس معنى إننا لم نحرز تقدم في.. فيما يتعلق بالدول النووية أننا نتخلى عن هذا النظام بالكامل، لأننا كما ذكرت أحرزنا الكثير من التقدم، هناك 184 دولة غير نووية الآن في اتفاقية منع انتشار الأسلحة النووية، أكثر الاتفاقيات من حيث عدد الأعضاء بعد ميثاق الأمم المتحدة، فهناك يعني من الناحية تأييد شامل عالمي لهذه الاتفاقية، ولابد أن نبني عليها حتى نصل إلى نهاية المطاف ولا نهدم ما بنيناه، هناك أحياناً بعض القلق هذا نظام غير كامل، هذا صحيح، وإنما معنى أن النظام غير كامل ليس معناه أن نهدمه، لأن هدمه وخلق عالم يمكن لكل دولة أن تصنع السلاح النووي، هذا عالم لن.. لن يدوم وقتاً طويلاً، لأنه سيكون بداية لنهاية البشرية.

موقف الوكالة من تطوير بعض الدول للأسلحة النووية

مصطفى سواق: دكتور، ما موقف الوكالة من تطوير بعض الدول- خاصة الولايات المتحدة حالياً –بعض الأسلحة اللي هي أسلحة نووية صغيرة، كما سمعنا مؤخراً في الأيام الأخيرة أن إدارة الرئيس (بوش) مثلاً أعطت الضوء الأخضر لتصنيع نوع من الرؤوس النووية القادرة على اختراق المخابئ تحت الأرض يعني، قوية التأسيس والبناء إلى آخره، ما هو موقف الوكالة من مثل هذا التطور، ألا.. ألا تخشون من سباق نووي جديد مثلاً؟

محمد البرادعي: أنا بالطبع ذكرت أكثر من مرة بصفتي الشخصية مرة.. مرة أخرى أن هذا الوضع يُعطي إشارة خاطئة للغاية، في رأيي أن التزام الولايات المتحدة طبقاً لاتفاقية منع انتشار السلاح النووي بالتخلي عن سلاحها النووي لا يتسق مع المحاولات التي تُبذل حالياً لأبحاث وتطوير أسلحة صغيرة أو أسلحة نووية ممكن استعمالها، ذكرت أن هذا يعطي إشارة خاطئة، وأأمل أن.. ألا يستمر هذا.. هذا الاتجاه، لأنه يعطي الإشارة لباقي الدول أن.. أننا في المستقبل سنستمر في اعتمادنا على السلاح النووي كجزء من.. من نظام الأمن الدولي، وهو الأمر الذي نود أن.. أن نخرج منه وألا.. وألا ندعمه، أأمل كذلك أن –وهذا دور الدول- أن تقوم الدول في إطار الأمم المتحدة، في إطار مؤتمر نزع السلاح في جنيف بالاتصال بالولايات المتحدة وغيرها من الدول التي تحاول.. الدول النووية لتغيير هذا المسار وأن نستمر نسير جميعاً نحو نزع السلاح النووي، فمن الناحية الشخصية بالطبع أنا غير مرتاح على الإطلاق لهذا الاتجاه، وأذكر هذا بصفة عامة في عدد من الأحاديث التي أجريتها الأحاديث الصحفية والأحاديث مع الدول، وإنما في نهاية المطاف يمكن تغيير هذا المسار إذا.. عن طريق الدول وليس عن طريق –بالطبع- آراء شخصية أو اجتهادات فردية.

مصطفى سواق: لكن ألا يمكن للوكالة نفسها بمختلف –بطبيعة الحال- مصالحها أن تثير هذه القضية بشكل قوي إعلامياً باستعمال روح المعاهدات الموجودة، حتى ولو لم تكن هنالك قوانين محددة تعطيها هذه الصلاحية من أجل الدفع بهذا الاتجاه؟

محمد البرادعي: كما ذكرت أنا أثير هذا وذاك في أكثر من مناسبة في.. في هذا العام وإنما الوكالة عندما نتكلم عن الوكالة نتكلم كذلك عن الدول الأعضاء، الدول الأعضاء هي الوكالة، نحن ننفذ مقررات الدول الأعضاء، نوجه النظر.. أوجه نظر الدول الأعضاء إلى ما أراه من.. من موقعي، وإنما في نهاية المطاف الدول هي التي تستطيع تغيير الواقع الذي نعيش فيه، وكما ذكرت أأمل أن تقوم.. تقوم دول الوكالة بإثارة هذا الموضوع، لأنه خطوة ليست على الطريق الصحيح في رأيي.

موقف الوكالة من استخدام اليورانيوم المنضب في الأسلحة

مصطفى سواق: طيب دكتور، ما هو موقف الوكالة من استعمال اليورانيوم المنضب في الأسلحة؟ وأنتم تعرفون يعني أنه.. أنه حتى ولو لم يكن سلاحاً يعني نووياً بالمعنى التقليدي للنووي إلا أن مخاطره كبيرة جداً كما نعرف انعكاساته في العراق وربما في باكستان وفي.. عفواً في أفغانستان وفي كوسوفو إلى آخره؟

محمد البرادعي: هو للأسف اليورانيوم المنضب ليس خاضع لتحريم في استخدامه كجزء من.. من السلاح التقليدي وهناك عدد كبير من الدول تستخدمه باعتباره له قدرة على اختراق العربات.. العربات المصفحة، تأثيره أو خطورته مازالت محل.. محل بحث، أود أن أقول هذا، نحن أجرينا دراسة مع منظمة الصحة العالمية في كوسوفو ووجدنا أن تأثيراته تأثيرات بسيطة جداً فيما يتعلق بالإشعاع النووي، تأثيراته أساساً عند وفي أثناء العمليات الحربية إذا استنشقه الإنسان تأثيرات كيمائية إذا ابتلعه أو.. أو استنشقه الإنسان، كذلك أجرينا دراسة مسح في الكويت بعد.. بعد حرب الخليج، ولم نجد آثار ذات.. ذات تذكر إلا فيما يتعلق بالمنطقة التي تم استعمالها أثناء العمليات الحربية وضرورة تنظيف هذه.. هذه المنطقة.

بالطبع اليورانيوم المنضب استُعمل بصفة كبيرة في العراق أثناء العمليات الحربية على مدى طويل، ونحن على استعداد إذا ما طلب.. طلبت منا الحكومة العراقية بالتعاون مع منظمة البيئة ومنظمة الصحة العالمية بأن نقوم بدراسة مسح تفصيلي إذا كانت هناك أخطار لليورانيوم المنضب في العراق لابد أن نعالجها، إذا كانت هناك إجراءات تدابير وقائية لابد أن نأخذها، لابد كذلك أن نوجه أنظار السلطات العراقية إليها، وإنما للأسف الوضع في العراق مازال وضع من الناحية الأمنية ومن ناحية السلطة المسؤولة وضع.. وضع انتقالي، ونأمل عندما تستقر الأمور أو أتوقع عندما تستقر الأمور أن.. أن العراق ستطلب مننا هذه الدراسة، ونحن بالطبع سنكون على استعداد لإجراء هذه الدراسة.

مصطفى سواق: طيب، يعني انعكاسات وتأثير اليورانيوم المنضب محل خلاف حالياً، يعني هنالك هيئات صحية والمختصين يقولون كلاماً ربما أخطر مما تقوله، لكن هذا موضوع ثاني، لا وقت لنا لمناقشته الآن، نعود لقضية.. قضية أخرى ربما هي قضية يبدو وكأن بعض الدول تحاول التضييق من الفروق الموجودة بين السلاح النووي والأسلحة التقليدية باستعمال اليورانيوم المنضَّب أو بهذه الأسلحة الذكية الجديدة التي تستعملها بشكل خاص الولايات المتحدة، وربما هنالك بحوث في بريطانيا أيضاً لاستعمالها، ألا يقلقكم ذلك أيضاً، لأنه هذا قد يخلق وضع جديد تماماً، يعني شديد الخطورة؟

محمد البرادعي: لعلك تناولت عدد من المسائل لا يجب الخلط بينها، اليورانيوم المنضب ليس سلاح نووي، اليورانيوم المنضب عند استخدامه يستخدم –كما ذكرت- لثقله ولأنه يمكن أن يخترق العربات المصفَّحة، وإنما لا ينشأ عنه انفجار نووي، قد ينشأ عنه في خلال العمليات الحربية إذا جاء.. تم التصاق المحاربين به أو الأفراد أو المدنيين إشعاع يمكن أن يؤثر تأثير سلبي على الصحة، أنا لا أدافع عن استعماله، وإنما أذكر من الناحية.. من الناحية العلمية أن هناك مازال محل بحث كثير على أضراره، بالطبع هناك أضرار إذا ما.. كما ذكرت أثناء العمليات الحربية، وإنما أضراره كما نعرفها الآن ليست بهذه الدرجة التي يتناولها أحياناً بعض المجلات السيَّارة.

أبني رأيي على -كما ذكرت- على دراساتنا في كوسوفو، ودراساتنا في الكويت، وإنما نود -كما أؤكد مرة أخرى- أننا نقوم بهذه الدراسة في العراق، لأن العراق كانت من أكثر المناطق التي استُعمل فيها اليورانيوم المنضَّب.

الأسلحة الذكية أسلحة ليست.. ليست نووية، الأسلحة الذكية هي أسلحة تقوم على استعمال الكمبيوتر، تقوم على الدقة في التصويب، تقوم على.. على.. على التأثير الشديد في.. في من ناحية تأثيرها الفتَّاك، وإنما.. وإنما هي ليست أسلحة نووية، بالطبع لابد أن.. أن.. أن نقوم كجزء من عملية التطور الإنساني بالحد من استعمال الأسلحة الفتَّاكة، وفي مقدمتها الأسلحة النووية والأسلحة الكيماوية والأسلحة البيولوجية، والأسلحة إذا كانت الأسلحة كذلك الذكية لها تأثير غير.. غير لا يفرق بين وتأثير فتَّاك لابد كذلك أنها تدخل في إطار عمليات تقنين قواعد القانون الدولي التي.. أو القانون الدولي الإنساني، للأسف نحن القانون الدولي يواجه هدف متحرك، عندما نُحرِّم بعض الأسلحة تظهر أسلحة أخرى ونحاول تحريمها، وإنما هذا جزء من التطور الإنساني.

مصطفى سواق: أفهم من كلامك السابق إذن دكتور البرادعي أن الدول غير النووية من الممكن أن تستعمل اليورانيوم المنضب من دون أن تتعرض لأي نقد منكم، مثلاً إذا قررت إيران أن تستعمل اليورانيوم المنضب، هل.. هل من حقها ذلك قانونياً؟

محمد البرادعي: من حقها قانونياً ليس هناك تحريم لاستخدام اليورانيوم المنضب.. المنضب كجزء من السلاح التقليدي، بالطبع إذا ما.. إذا ما أظهرت الدراسات أن هذا اليورانيوم المنضب له آثار فتَّاكة، آثار شديدة على..، فتكون الخطوة التالية.

أأمل أن.. أن يقوم المجتمع الإنساني بتحريم.. بتحريم هذه.. هذه استخدام اليورانيوم المنضب، كما تعرف هناك الكثير من الأسلحة التقليدية تم تحريمها، يعني استخدام النابالم -كعلى سبيل المثال- استخدام ما يطلق عليه الـ DumDum Bullet اللي هي تنتشر في داخل الجسم وتنتشر.. تم تحريمها باعتبار أسلحة غير إنسانية، إذا ما روت.. رأى.. رأينا عن طريق الدراسات أن اليورانيوم المنضب له نفس التأثيرات الفتاكة غير التي لا تفرق بين العسكريين والمدنيين لابد في هذه الحالة إذا ما ظهر هذا أن نحاول كذلك تحريم اليورانيوم المنضب وإنما لم نصل بعد إلى هذا، اليورانيوم المنضب مازال من الناحية القانونية مسموح باستخدامه مازالت الدراسات خلافية حول.. حول آثاره، ولذلك أأمل أن.. أن لعل الدراسات في العراق في المستقبل قد تكون دراسة حاسمة في.. في.. في فيما يتعلق بتأثير اليورانيوم المنضب.

الانتقادات الموجهة لتقارير الوكالة الدولية

مصطفى سواق: يلاحظ الكثير أن التقارير التي تصدر عنكم سواء فيما يتعلق بالعراق سابقاً أو فيما يتعلق بإيران هذه المرة ترضي الأطراف المختلفة، ففي العراق مثلاً يعني لا توجد أسلحة نووية ولا يوجد برنامج نووي، لكن التعاون لم يكن كاملاً، في إيران هنالك يعني لا دليل على وجود برنامج نووي عسكري لكن مع ذلك إنذار بسبب عدم التعاون سابقاً أو عدم لا أعرف ماذا؟ فدائماً كل الأطراف تقول بأن تقرير الوكالة لصالحها، لكن في النهاية الطرف الأقوى هو الذي يمكن أن يستغل هذه التقارير لكي يقوم بعمل ربما يؤذي الطرف الأضعف كما حدث في العراق مثلاً، يعني عدم الحسم هذا لأي شيء يعود؟ وما ردكم على هذه الانتقادات يعني؟

محمد البرادعي: عملنا في أي تقرير، عملنا هو كجهاز فني موضوعي محايد هو أن نقدم الحقيقة بجانبها الإيجابي وجانبها السلبي، الحقيقة دائماً لها جانبين، ليست هناك دائماً حقيقة إيجابية 100% أو سلبية 100%، في العراق على سبيل المثال، في العراق عندما كنا في أول عملنا لم يكن هناك التعاون الكافي من جانب العراق وذكرنا هذا، وإنما ذكرنا كذلك أننا ليس لدينا دلائل عن العراق بدأ مرة أخرى في بناء سلاحها النووي، عندما بدأ التعاون يكون أكثر جدية وأكثر فعالية من جانب العراق ذكرنا هذا، في تقاريري في.. في قبل الحرب مباشرة ذكرت أن العراق تتعاون معنا تعاون كامل وأننا ليس لدينا دلائل على أن العراق لديها.. أعادت مرة أخرى بناء السلاح النووي، كذلك ذكرنا أن كل ما وصلنا من أجهزة الاستخبارات فيما يتعلق ببناء العراق مرة أخرى سلاحه النووي هي.. هي معلومات لم.. لم نستطع أن نتوثق منها، فلا أستطيع أن أقول أن.. أن.. لا أستطيع أن أقول أن الجانب أو الحرب بدأت على الإطلاق بسبب تقاريرنا فيما يتعلق بالبرنامج النووي العراقي، تقاريرنا كانت واضحة فيما يتعلق بالعراق أنها ليس لديها سلاح نووي، لم نستدل على أنها أعادت بناء أخرى سلاحها النووي إنما طلبنا بعض الأشهر.. بعض في هذا الوقت للانتهاء من عملنا وكما أتذكر ذكرت في هذا الوقت أن إعطاء الوكالة وإعطاء مفتشي الأمم المتحدة بعض الشهور هي استثمار جيد للسلام، للأسف لم يتم هذا وبدأت الحرب وانتهينا إلى ما انتهينا إليه في هذا الوقت.

على خلاف العراق تقريرنا في إيران الذي ذكر أن ليس هناك برنامج نووي عسكري في إيران، وأن العراق.. وأن إيران تعاونت معنا في الفترة الأخيرة تعاون فعَّال وجدي و.. وأظهرت الكثير من الشفافية، أعتقد أن هذا كان له بالطبع تأثير كبير في قرار مجلس محافظي الوكالة والذي بالرغم أنه استنكف ما قامت به إيران إلا أنه لم يِّحول هذا الموضوع إلى مجلس الأمن وأعطى إيران فرصة أخرى للتعاون الفعَّال مع الوكالة حتى نستطيع أن نقوم بعملنا.

مصطفى سواق: دكتور، مدير الاستخبارات الإسرائيلية ووزير الدفاع الإسرائيلي، الاثنين يعني قالا بأن إيران سيكون بمقدورها أن ربما تنتج سلاح نووي أي أن تصل إلى نقطة اللاعودة خلال.. في غضون سنة، إذا لم يتم وقف البرنامج النووي الإيراني، هل تشاطرونه هذا الرأي؟

محمد البرادعي: هم ما يذكروه أن.. أن إيران سوف تكون لديها القدرة لأنها ستكون لديها القدرة على تخصيب اليورانيوم.. اليورانيوم المخصب، ما يذكرونه أن إذا استطاعت إيران أن تحصل بنفسها على اليورانيوم المخصب فإنها ستكون لديها القدرة على صنع السلاح النووي، وإنما ليس.. ليس معنى أن.. أن الدولة لديها القدرة على استخدام أو تصنيع اليورانيوم المخصب، أنها بالضرورة ستحول هذا البرنامج الذي قد يكون له أغراض سلمية إلى أغراض عسكرية، هذا قراءة في النوايا الإيرانية، وكما ذكرت أكثر من مرة نحن لا نستطيع أن.. أن نقوم بالرقابة على النوايا، نقوم بالرقابة على.. على عمليات وعلى الواقع على أرض الواقع، عمليات صناعية، عمليات علمية وإنما لا أستطيع أن.. أن أقول ما سوف تكون عليه النوايا الإيرانية اليوم أو غداً أو أي دولة أخرى.

مدى صلاحية الوكالة الدولية للعودة إلى مهمتها في العراق

مصطفى سواق: دكتور، قلت في إحدى مقابلاتك أخيراً إن لدى الوكالة الصلاحية لأن تعود إلى العراق وأن تواصل مهمتها هناك، ما الذي يمنعكم أهي الولايات المتحدة، أم شيء آخر؟

محمد البرادعي: قوات التحالف حتى الآن أخذت تتبنى الرأي أنها تقوم هي نفسها بعمليات التفتيش في العراق، أنا أذكر دائماً، ذكرت هذا من أسبوعين في الجمعية العامة للأمم المتحدة أن مازالت لدينا الصلاحية القانونية لاستكمال عمليات التفتيش في العراق، لدينا المصداقية، لدينا الخبرة، وأأمل أن نعود مرة أخرى.. مجلس الأمن ذكر أنه سوف يعودوا.. يعاود النظر مجلس الأمن مرة أخرى في صلاحياتنا، وأنا في انتظار هذا المراجعة من قبل مجلس الأمن، وإنما نحن في وضع غير.. غير.. غير مريح لأننا لدينا الصلاحية القانونية، وإنما في نفس الوقت لا نستطيع أن نعود مرة أخرى إلى.. إلى العراق.

مصطفى سواق: طيب دكتور، إذا كانت لديكم الصلاحية القانونية، والولايات المتحدة والحلفاء تمنعكم من ذلك فألا يبدو هذا الموقف شبيهاً بما كان العراق يفعله من أنه عدم التعاون، يعني أن عدم التعاون يعتبر انتهاك أيضاً؟

محمد البرادعي: لقد بالطبع ذكرت هذا في تقاريري مؤخرةً إلى مجلس الأمن، إلى أعضاء الوكالة، الوقت حالياً، والكرة كما يمكن أن نقول في ملعب الدول الأعضاء، في ملعب مجلس الأمن، أنتظر توجيهات مجلس الأمن، لا أستطيع بالطبع أن.. أن.. أن أعود إلى العراق بدون.. بدون أن.. أن.. أن يعطيني مجلس الأمن الضوء الأخضر ويعطيني قوات التحالف الضوء الأخضر، إنما لقد أوضحت في أكثر من مرة أننا صلاحياتنا موجودة، مستعدين للعودة وأأمل أن.. أن أجد رد إيجابي في المستقبل القريب من جانب مجلس الأمن.

مصطفى سواق: إذن أفهم من كلامك أن عدم سماح قوات التحالف لكم بالعودة إلى هناك يعتبر انتهاك للقانون.

محمد البرادعي: دا أمر متروك لمجلس الأمن هذا التقييم، أنا ذكرت الواقع، التقييم السياسي والقانوني مُتروك لمجلس الأمن.

موقف الوكالة من السلاح النووي الإسرائيلي

مصطفى سواق: طيب نعرف رأيك القائل بأن على إسرائيل أن تخضع لنفس القوانين التي تخضع لها الدول الأخرى فيما يتعلق بالسلاح النووي، لكن إسرائيل لم توقع على المعاهدة بعد، ولا تهتم كثيراً بما تقوله المجموعة الدولية فالشيء الذي سمعناه مؤخراً هو أنك ذكرت في مقابلة مع إحدى الصحف –ربما- النمساوية: إن لإسرائيل الحق في أن تحتفظ بسلاحها النووي من أجل أمنها حتى يتحقق السلام في الشرق الأوسط، هل.. هل هذا الكلام صحيح؟

محمد البرادعي: هذا غير صحيح على الإطلاق، هذا تحريف لما.. لما ذكرته وللأسف لم.. لم يقرأ ما كتب هذه المقابلة بأكملها، أنا لدي صلاحية من قِبَل أعضاء الوكالة أن أقوم بالتقريب بين وجهات نظر الأطراف في منطقة الشرق الأوسط من هدف.. بهدف أن تكون كافة المنشآت الشرق الأوسط خاضعة لنظام ضمانات الوكالة، المنشآت الوحيدة التي مازالت خارج نظام ضمانات الوكالة هي المنشآت الإسرائيلية، أنا منذ أكثر من عشر سنوات أقوم بمحاولة تقريب النظر بين الأطراف، وإنما مازلنا.. مازالت المواقف متباعدة بشكل كبير جداً، الدول العربية ترى أن لابد أن إسرائيل تنضم إلى اتفاقية منع انتشار.. أن تخضع تُوضع.. تضع منشآتها تحت نظام الرقابة، إسرائيل وهذا مازال الخلاف عندما كنت أشرح وجهة النظر الإسرائيلية ترى أنها لا يمكن أن تتخلى عن الرادع النووي إلا في إطار نظام شامل.. نظام سلام شامل ودائم، بالطبع أنا لا أتبنى.. لا أتبنى وجهة النظر هذه، وإنما دوري هو أن أرى ما يمكن أن نعمله كي نتقدَّم في هذا المسار.

مصطفى سواق: بعض الناس يقولون بأنك ربما تبالغ في التشدد أحياناً، وربما حتى في هذه الحياد والنزاهة وغيرها وهي كلها صفات محمودة لدى الخبير وغيرها، لكن.. لكن.. لكن عملك له مضمون سياسي كبير جداً وله انعكاسات خطيرة، البعض يقولون بإنك ربما بهذه الحالة تكون ملكي أكثر من الملك، حتى لا تُتهم ربما بالانحياز لدول العالم الثالث أو كذا، هل تشعر أحياناً بمثل هذه.. هذه المشاعر؟

محمد البرادعي: لا على الإطلاق، أنا بالطبع هناك دائماً خصوصاً إذا كنت أعالج مسائل عربية، مسائل إسلامية، هناك أحياناً توقُّع أنني سأنحاز للجانب العربي والإسلامي، هناك أحياناً اعتقاد أنني قد أكون ملكياً أكثر من الملك لأني أود أن أُظهر أنني محايد، بالطبع هذا.. هذا الافتراضين غير صحيحين أنا أتعامل مع دولة عربية، أتعامل مع دولة إسلامية كما أتعامل مع دولة غربية مع دولة مسيحية، مع دولة يهودية، عملي هو أن أقوم بعملي بكل حياد وبكل نزاهة في إطار أهداف ومبادئ الأمم المتحدة، عندما أضع قبعتي الدولية أنسى توجهاتي، أنسى انتماءاتي، أعمل فقط في ما هو صالح المجتمع الإنساني ولكي أحقق الثقة التي وضعتها فيَّ الدول الأعضاء

مصطفى سواق: دكتور، أخيراً هل لديكم كلمة لمشاهدي (الجزيرة)؟

محمد البرادعي: مشاهدي (الجزيرة) بالطبع هم.. هم أهلي الدول العربية الشعوب العربية، أتكلم الآن كإنسان عربي وليس كمدير عام للوكالة، هناك الكثير الذي يجب أن نعمله كشعوب عربية، أنا دائماً أذكر أننا كدول عربية استقلينا من الاحتلال وإنما الشعوب العربية أو بعضها على الأقل لم تستقل، الدول تحررت وإنما الشعوب وبعضها لم يتحرر، وهذه الخطوة الأساسية لابد أن نحرر الفرد العربي رجلاً كان أو امرأة، لابد أن نُمكِّن الفرد العربي من أن يمارس كافة حقوقه، حقه في أن يحكم نفسه بنفسه وأن يكون الحكام وكلاءً عنه وليس جلادين له، حقه في أن يستعمل كافة يمارس كافة حقوقه، حقه في.. في.. في التفكير، حقه في التعبير، حقه في أن.. أن يخلق المجتمع الذي يراه، أعتقد إذا تمكنا من هذا سيكون الخطوة الأولى نحو بناء عالم عربي أفضل، النظام الاقتصادي، النظام الاجتماعي سيأتي عندما نصلح أنظمتنا السياسية، هناك الآن أسئلة كثيرة تثير في نفس الشعوب العربية عمَّا إذا كنَّا نستطيع أن ننافس باقي العالم، أستطيع أن أقول بكل.. بكل ثقة، نعم نستطيع ونعم نستطيع أن نتفوق، وإنما لابد أن نخلق المناخ اللازم لكي ننطلق بإذن الله إلى المستقبل.

مصطفى سواق: دكتور محمد البرادعي (المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية) شكراً لك.