مقدم الحلقة:

حسين عبد الغني

ضيف الحلقة:

جبريل الرجوب/ مستشار الرئيس الفلسطيني لشؤون الأمن القومي

تاريخ الحلقة:

25/08/2004

- حوار مصر مع الفصائل الفلسطينية
- موقف عرفات من تشكيل حكومة وحدة وطنية

- مشكلة تعيين موسى عرفات وأوضاع المؤسسة الأمنية

- موقف السلطة من حماس والانسحاب من غزة

- الخلافات داخل حركة فتح

حسين عبد الغني: العميد جبريل الرجوب هو أحد أكثر القيادات الأمنية الفلسطينية إثارة للجدل، تصاعد دوره مؤخرا بعد اختيار عرفات له مستشارا للأمن القومي على حساب وربما نكاية في منافسيه السياسيين، اصبح مطلعا بمتابعة المفاوضات حول الانسحاب الإسرائيلي من غزة خاصة مع الجانب المصري ومهتما بمتابعة هيكلة الأجهزة الأمنية الفلسطينية، لكن صعوده ومهامه في ظل الصراع داخل فتح على السلطة وداخل السلطة والفوضى بين أجنحتها المختلفة تضع هذا الصعود في وضع بالغ الخطورة. العميد جبريل الرجوب أهلا بك في هذا اللقاء مع قناة الجزيرة. وصلت إلى مصر بعد أيام قليلة من رحيل خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لـ حركة حماس الذي أجرى مباحثات مع الجانب المصري أعلن بعدها المصريون أنه توصلوا إلى اتفاق مع حماس، هل يمثل هذا الإعلان المصري نوع من أنواع الضغط على عرفات وعلى السلطة الفلسطينية لكي تقبل بالشروط التي طرحتها ومنها تشكيل حكومة وحدة وطنية تنهي احتكار فتح التاريخي للسلطة وتسمح باقتسامه مع حماس والجهاد وباقي الفصائل؟

حوار مصر مع الفصائل الفلسطينية

جبريل الرجوب: أولا يسجل لمصر تاريخا أنها كانت الدولة العربية الأكثر حرصا وحساسية من فكرة استقلالية القرار والإرادة الفلسطينية ومن موقع الموقف المصري الثابت في وحدة الشعب الفلسطيني ووحدة قيادته ووحدة قضيته الحركة الفلسطينية باتجاه كل القوى والأطياف السياسية ومن موقع التزامها بفكرة الدولة الفلسطينية كعنصر واجب الوجود وكضرورة ومصلحة قومية عربية، مصر تجري حوارها وتستضيف الحوار الوطني الفلسطيني ولا يوجد هناك حساسية لا عند الرئيس ياسر عرفات ولا عند حركة فتح وعلاقة فتح مع مصر ومع القيادة المصرية هي علاقة تاريخية ومصر دوما شكلت الحاضن لاستقلالية القرار والإرادة الفلسطينية.

حسين عبد الغني: لكن يبدو أن مصر ليست مرتاحة تماما إن لم تكن مستاءة من الرئيس عرفات ومن البطء لديه ولدى السلطة الفلسطينية في اتخاذ قرارات تبدو مهمة لتمهيد الأرض لحكومة وحدة وطنية فلسطينية ولمصالحة وطنية فلسطينية تكون فيها حماس والجهاد وباقي الفصائل جزء من عملية صنع القرار الذي احتكرته فتح؟

جبريل الرجوب: أولا لا أعتقد بأن هذا صحيح أو دقيق، هناك حالة من الانسجام والتفاهم بين الرئيس ياسر عرفات والقيادة المصرية والاتصالات مكثفة ومتواصلة وبرأيي أن موضوع الأخوة في حماس وفي بقية الأطياف السياسية لا يوجد هناك أي إشكالية أمام إشراكهم في صناعة وفي صياغة القرار السياسي الوطني ومن حقهم أن يكونوا جزء من المؤسسة اللي تتحمل مسؤولية تصميم الإيقاع السياسي ونضال الشعب الفلسطيني مستقبلا والمسألة هي مسألة وقت، أعتقد بأن الظروف الذاتية أصبحت ناضجة لإشراك حماس وبقية الأطياف السياسية وأنا أعتقد بأنه خلال الفترة القادمة سيتوج الحوار إن كان في الداخل وأن كان في الخارج باتفاق اليه علاقة ببرنامج سياسي نضالي وطني فلسطيني.

موقف عرفات من تشكيل حكومة وحدة وطنية

حسين عبد الغني: يعني إذا كان الوضع كما تقول لماذا لم يعطي الرئيس عرفات موافقة صريحة حتى الآن على تشكيل هذه الحكومة ذات القاعدة الوطنية العريضة وهي عالقة حتى الآن على أشياء يبدو غامضة وصعبة مثل التوصل إلى وثيقة سياسية مشتركة للعمل المشترك بين الفصائل الفلسطينية؟

جبريل الرجوب: الرئيس ياسر عرفات أعطى ضوء أخضر للقيادة المصرية منذ فترة لاستضافة الحوار ولإدارة الحوار الوطني الفلسطيني، أنا برأيي أن الظروف الذاتية والموضوعية الآن أكثر نضجا وتساعد الجميع في مسألة الحوار الوطني وإنجاح الحوار الوطني وليست ياسر عرفات هو من كان عقبة في الماضي.

حسين عبد الغني: لكن الماضي نفسه علمنا أيضا سيادة العميد أن الرئيس عرفات هو نفسه الذي يقبل أشياء كثيرة في العلن ثم يعمل على عرقلتها في الخفاء، على سبيل المثال لماذا لا يقوم ببعض الخطوات الضرورية مثل التخلص من بعض الوزراء الذين أصبحوا في نظر الشارع الفلسطيني بل وفي نظر الشارع العربي رموزا للفساد بل أيضا رموزا لتأجيج الصراع بين فتح وبقية الفصائل الفلسطينية خاصة الفصائل ذات الاتجاه الإسلامي؟ لماذا لم يتخلص من هؤلاء الوزراء الذين تقوم بسببهم مظاهرات مستمرة في الشارع الفلسطيني؟

جبريل الرجوب: يعني أولا إحنا مشكلتنا أن إحنا في دائرة الضوء وكل صغيرة وكبيرة على الساحة الفلسطينية تتابع في وسائل الإعلام بنقول فيه علينا تركيز وحتى لو بدنا نتحدث عن الفشل وعن الفساد وعن كذا إحنا حضرنا مع جيرانا في كل المنطقة وفي كل الشرق الأوسط ولكن أنه يعني هذا الاهتمام برضه..

حسين عبد الغني [مقاطعا]: يعني كان الأمل أن تكونوا مختلفين أنك أصحاب قضية عادلة؟


الحكومة الفلسطينية يتم اختيارها في المجلس التشريعي ومن حقه أنه يحجب الثقة أو أن يوافق على أي وزير يقترحه رئيس الوزراء
جبريل الرجوب [متابعا]: بالضبط يجب أن نكون مختلفين لأنه قضيتنا مختلفة، أولا الحكومة الفلسطينية بيتم تمريرها في المجلس التشريعي والمجلس التشريعي من حقه أنه يحجب الثقة ومن حقه أن يوافق على أي وزير بيقترحه رئيس الوزراء أو في الماضي الرئيس ياسر عرفات وأنا بتقديري هذه ليست الإشكالية اللي هي حالت أو تحول دون وفاق وطني أو دون مشروع وطني اليه علاقه بالإجماع إليه علاقة بالحل السياسي، اللي دوما كان يسعى إلى تقويض هذا الجهد هو الطرف الإسرائيلي والطرف الأميركي ومن الظلم أنه يعني تكون العوامل الذاتية أو العوامل لها علاقة بياسر عرفات أن هي السبب في عدم تحقيق ذلك.

حسين عبد الغني: نحن نتحدث هنا عن المسؤولية الذاتية الفلسطينية، الحديث عن مسؤولية إسرائيل ومسؤولية الولايات المتحدة عن تعطيل الانسحاب عدم وجود جداول.. التعثر الحادث هو أمر معروف ولكن نحن نتحدث عن المسؤولية الذاتية خاصة للسلطة، لماذا لا يتخذ الرئيس عرفات القرارات المهمة وفي الوقت المناسب؟ وكما قلت لك كالتخلص من بعض رموز الفساد أو الرموز التي تعرقل الوحدة الوطنية الفلسطينية أو تمارس صراعا على اقتسام الغنائم؟

جبريل الرجوب: أداة القياس لأن ياسر عرفات يطرد هذا الوزير أو ذاك، أداة القياس بالنسبة إلينا أن هذا الوزير يمر عبر المؤسسات المجلس التشريعي وأعتقد أنه فيه كثير من الوزراء تم تنحيتهم تم استبدالهم وهذه ليست المشكلة.

مشكلة تعيين موسى عرفات وأوضاع المؤسسة الأمنية

حسين عبد الغني: يعني الأمثلة عديدة أحد المسؤولين القريبين للرئيس عرفات أحد المسؤولين الأمنيين يطالب الجميع بخروجه من موقعه لكن الرئيس ما زال مصمما عليه؟

جبريل الرجوب: موضوع الأخ موسى عرفات؟

حسين عبد الغني: نعم.


موسى عرفات هو مدير الاستخبارات العسكرية ومقاتل في حركة فتح منذ 40 سنة فهو يعتبر من الرعيل الأول
جبريل الرجوب: أنا أولا الأخ موسى عرفات هو مدير الاستخبارات العسكرية من 1994 وموسى عرفات مقاتل في حركة فتح أعتقد من أربعين سنة يعني يعتبر من الرعيل الأول وفيه جزء من الحملة اللي شنت على الأخ موسى برأيي كانت كلمة حق أريد بها باطل، موضوع المؤسسة الأمنية وهذا يعني هو اللي يجب أن يكون محور الحديث وليس الوزارة، المؤسسة الأمنية الفلسطينية تعرضت لنقد جزء صح وجزء خطأ، فيه هناك قرار والرئيس صادق في 17/7 على مرسوم رئاسي له علاقة بإعادة صياغة بإعادة هيكلة المؤسسة والعلاج ليس باستبعاد فرد، العلاج يجب أن يكون هناك مؤسسة فيها تخصص فيه هناك محاسبة فيه هناك مراقبة وفي هناك متابعة لأداء هيالاجهزة على الأرض.

حسين عبد الغني [مقاطعا]: وأن يرفع الرئيس يده عنها وأن يعطي تفويضا حقيقيا عنها للسلطة.

جبريل الرجوب: أولا الرئيس هو رئيس السلطة والرئيس ياسر عرفات مش ديكتاتور وأعتقد فيه عندنا لجنة مركزية لحركة فتح، فيه اللجنة التنفيذية للمنظمة، فيه هناك مجلس تشريعي ولكن ياسر عرفات استمد صلاحياته وسلطاته ومكانته حتى في نفس الفلسطينيين من تاريخه وياسر عرفات يعني كشخص أضحى هو محور هيالقضية وعنوان لوحدة هذا الشعب، أما موضوع المؤسسة والالتزام بقرارات المؤسسة برأيي أنه ياسر عرفات هو أول من يؤمن وأخر من يكفر بهاي المسألة. المؤسسة الأمنية الفلسطينية شكلت على مدار السنوات العشر الماضية أحد عناصر القوة في الشارع وفي المجتمع وفي المشروع الفلسطيني، في إلها سلبيات استخلاص العبر وشطب السلبيات وتثبيت الايجابيات..

حسين عبد الغني [مقاطعا]: لكن ما تجبرت على المواطنين الفلسطينيين؟

جبريل الرجوب [متابعا]: هو حق وواجب أنا برأيي يعني بنخطأ وإحنا يعني مش ملائكة وأنا ما بدي أقارن يعني وضعنا بوضع اللي حوالينا ولكن أنا بقول أنه في هناك وقفة تقييمية على مدار العام الماضي للنهوض بهيالمؤسسة، لإعادة صياغتها إعادة هيكلتها وإخضاعها للرقابة للمحاسبة وأن يكون أدائها في إطار سيادة القانون والتخصص بالنسبة للمهمات وهذه مسألة برأيي ايجابية ويجب العمل على تعزيزها وتثبيتها في الإطار الوطني وفي الإطار القومي العربي.

موقف السلطة من حماس والانسحاب من غزة

حسين عبد الغني: إذا كانت الأمور كما تقول تسير في اتجاه إدماج الفصائل المعارضة في العملية السياسية وفي هيكل السلطة الفلسطينية، هل المطلوب هل هو دورك كمستشار للأمن القومي الفلسطيني كما يقول الكثيرون من معارضيك أن تحقق ما يريده الأميركيون والإسرائيليون من أن يتم نزع سلاح هذه الفصائل وبالتالي إلغاء المقاومة الفلسطينية على أرض سواء في غزة أو خارج غزة؟


حركة حماس جزء أساسي ومحوري في المجتمع وفي النضال والمقاومة وهي أحد المركبات الجوهرية في المجتمع الفلسطيني
جبريل الرجوب: أولا حماس لا يمكن ولا نفكر نحن في دمجها أو في ترويضها، حماس جزء أساسي محوري في المجتمع في النضال في المقاومة وأحد المركبات الجوهرية في المجتمع الفلسطيني وحماس شاركت وتشارك ويجب أن تشارك في صياغة القرار وفي تحديد مصير الشعب الفلسطيني وحوارنا مع حماس له علاقة بأجندة سياسية له علاقة برؤية وطنية مالوش علاقة برؤية أميركية والرؤيا الأميركية الإسرائيلية لا تقر لا بوجود الشخصية الفلسطينية ولا بالسلطة ولا بياسر عرفات ونقول إحنا حركتنا وأدائنا باتجاه هيالقوات تأتي من موقع التزام نتيجة شعبنا أو باتجاه مصلحتنا باتجاه قضيتنا بمعزل عن الأميركان، النضال بالنسبة إلى حماس وإلى غير حماس هو وسيلة وليست هدف، إذا ما انتهى الاحتلال فكثير من المظاهر بالتأكيد راح تنتهي وراح تزول وأخواننا في حماس هما كمان حركة براغماتيه حركة واقعية حركة منطقية يناضل من أجل التحرر من أجل إنهاء الاحتلال من أجل..

حسين عبد الغني: أبو رامي قد يعتبر الاحتلال قد انتهى إذا نفذ الإسرائيليون وهو أمر مشكوك فيه إذا نفذوا الانسحاب من غزة؟ هل ينتهي الاحتلال؟

جبريل الرجوب: أي منطقة بيسنحبوا منها الإسرائيليين راح يكون في هناك رؤية وطنية فلسطينية تشارك فيها حماس وغير حماس لإدارة هيالمنطقة بما يخدم مشروعنا استراتيجيا وعلى المدى البعيد، إذا انسحبوا الإسرائيليين من غزة وبقوا في الضفة المقاومة في الضفة مشروعة ويجب أن تستمر.

حسين عبد الغني: إذا أرادوا الانطلاق من غزة لكي يقاوم الاحتلال الإسرائيلي في الضفة وغيرها؟


النضال يجب أن تكون له مقومات وأسس وأن يكون له هدف سياسي أما غير ذلك فهو شكل من أشكال الانتحار
جبريل الرجوب: النضال يجب أن يكون إليه مقومات وأسس والنضال فيه إليه هدف سياسي وغير ذلك بيكون شكل من أشكال الانتحار، في النضال بيقولوا التقدم أفضل من الثبات والثبات أفضل من التراجع، إذا ما انسحب الإسرائيليين من غزة يجب أن يكون هناك إعادة نظر في مجمل السياسات والتكتيكات النضالية اللي بيقوم فيها الشعب الفلسطيني بما يضمن خدمة قضيتنا وهدفنا الاستراتيجي في إنهاء الاحتلال في الضفة الغربية، بمعنى يجب أن يكون أداءنا في قطاع غزة عنصر فاعل عنصر إيجابي يقنع الجميع بأنه إحنا اقامت دولتنا الفلسطينية سيكون عنصر استقرار إقليمي وعنصر إيجابي في تحقيق السلام الدولي، فأعتقد أخوانا في حماس كمان هم حركة وغير حماس حركة براغماتية واقعية منطقية ويدرك متطلبات وضرورات المرحلة فيما بعد الانسحاب من غزة إلى ما حصل.

[فاصل إعلاني]

الخلافات داخل حركة فتح

حسين عبد الغني: إذاً المشكلة على الساحة الفلسطينية لم تكن حركات المعارضة ولكن أصبحت حركة فتح التي تقود السلطة، حركة فتح منقسمة على نفسها إلى عشر منظمات تقريبا مثخنة بالخلافات السياسية وربما أيضا تتقاتل عسكريا، هذه الحركة أصبحت الآن العقبة أمام التوصل إلى صيغة وطنية فلسطينية سواء فيما يتعلق بفكرة الانسحاب من غزة أو في اتجاه تدعيم المقاومة؟


حركة فتح بأهدافها ومبادئها شكلت دفعة معنوية في مرحلة الانهيار العربي في الستينيات وفي الثمانينيات وفتح مازالت هي الأقرب إلى حس ونبض الشارع الفلسطيني
جبريل الرجوب: يعني أولا حركة فتح بأهدافها بمبادئها بمنطلقاتها شكلت رافعة معنوية في مرحلة الانهيار العربي في الستينات وفي الثمانينيات وفتح ما زالت هي الأقرب إلى حس وإلى نبض الشارع الفلسطيني.

حسين عبد الغني: يعني هذه الحركة التي أطلقت أول رصاصة للمقاومة الفلسطينية ماذا أصبحت الآن؟ حركة مهلهلة حركة منقسمة على نفسها لا يستطيع أحد أن يتفق معها؟

جبريل الرجوب: حركة فتح حركة قوية متماسكة، حركة فتح ما زالت هي العمود الفقري للشعب الفلسطيني وموقف الأخوة في حماس وفي كل القوى السياسية من الإشكالات اللي حصلت في حركة فتح بتعكس إدراك وتقدير كل القوى السياسية لمكانه فتح التاريخية ولدور فتح التاريخي ولمكانه فتح حتى هذه المرحلة، أنا برأيي أنه فتح كانت من الأكثر استهدافا كونها هي الشريك في السلام كونها هي اللي تحملت أعباء مرحلة أوسلو وقبل أوسلو وبعد أوسلو وهي ما زالت تتحمل مسؤولية تنظيم الإيقاع السياسي والنضال للشعب الفلسطيني، في المرحلة القادمة على الأقل في المستقبل المنظور، إذا حصل فيه هناك يعني مجموعة من الأخطاء أنا برأيي الإشكالات اللي حصلت حديثا ومظاهر النقد من بعض أخواننا في حركة فتح للأسف عبر الفضائيات، أنا برأيي كانت مؤلمة لكل الفتحاويين وأعتقد أنه فيه هناك إعادة نظر في كثير من..

حسين عبد الغني: يا سيدي الموضوع تعدى الفضائيات، هناك صراع على الأرض وصل إلى حد أن فصائل المعارضة الفلسطينية هي التي باتت في موقع الناصح للسلطة الفلسطينية حلوا خلافاتكم في فتح لأنكم بذلك تؤثرون على مجمل الوضع الفلسطيني؟

جبريل الرجوب: للأسف هذا كلام صحيح ولكن أعتقد بإنه ما حصل خلال الأسابيع الماضية فرض حقائق على الأرض وأهم هاي الحقائق أنه الفتحاويون عليهم أن يتوحدوا وأن يعيدوا النظر، خطابنا في الإعلام أنا برأيي كان بعض الإخوان للأسف يعني أنا لا أستطيع أن أتصور نفسي خارج هاي الحركة وأنا برأيي أنه فتح هي عشيرتنا وهي قبيلتنا وهي أهلنا ونحن ننتقدها من واقع التزامنا بالمؤسسة من موقع التزامنا بقيادتها وبوحدة مؤسساتها، قيادة فتح ما زالت متماسكة وحدة فتح ما زالت هي العنصر الثابت بالنهج وبالأداء الفتحوي على الأرض.

حسين عبد الغني: من هذا الوضع يبدو أن حركة فتح ستنفجر إلى شظايا متناثرة ولن نرى هذا الجسم الواحد للحركة الواحدة التي كانت تقود باستمرار حركة النضال الفلسطيني وتمثل القاطرة التي تقوده.

جبريل الرجوب: فتح ما زالت هي الضمان وفتح ما زالت موحدة وما زالت متماسكة وأنا أعتقد بأنه حتى بعض الأصوات وهي كانت استثناء اللي خرجت في وسائل الإعلام واللي الواحد يعني شتم كل شيء إلا نفسه كانت خطأ وهي أصوات معزولة وأنا أؤكد بأنه وحدة فتح هي ضمان لكل القوى السياسية الفلسطينية من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار، فتح ما زالت هي القوى الأساسية ولملمتها هي ضمن اهتمامنا وضمن أولويات قيادة فتح واجتماعات اللجنة المركزية والمجلس الثوري يجب أن تشكل انطلاقة جديدة في الفهم وفي الأداء الفتحاوي.

حسين عبد الغني: يعني هل تؤكد لنا أن فتح لن تنفجر إلى شظايا وأن ساق السيد نبيل عمرو المبتورة لن تكون النموذج المستقبلي لحسم الصراعات داخل فتح وداخل السلطة خاصة الصراعات حول ما يسمى بخلافة الرئيس عرفات؟

جبريل الرجوب: مشكلة نبيل عمرو هي مشكلة وطنية ومش بس مشكلة فتحاوية وأعتقد بأنه المستفيد الوحيد مما حصل مع الأخ نبيل اللي هو أحد قيادات حركة فتح هو أعداء الشعب الفلسطيني والطرف الإسرائيلي لن يكون هناك لا تفتت ولن يكون هناك إنشقاق في هاي الحركة وهاي الحركة عصية على الإنشقاق وعصية على الاحتواء وعصية على الترويج.

حسين عبد الغني: يعني هل تقول لنا أن فتح تجاوزت الموضوع وأننا لا نرى أذرعا طائرة وسيقانا مبتورة بين الأشقاء وبيد الأشقاء بينهم البعض وليس بيد المحتل الإسرائيلي كما كان الوضع دائما؟

جبريل الرجوب: إحنا ما زالنا في مرحلة التحرر وأعتقد أنه مرحلة تقاسم الغنائم حتى الآن إحنا بعيدين عنها ولا داعي للمغالاة وللمبالغة في الإشكالات أو إلى حدا ما بعض الصراعات الداخلية اللي لم ترتقي إلى حد المواجهة الداخلية ولن ترتقي إلى حد الإنشقاق وأنا أعتقد جزء كثير من الإخوان اللي ممكن رفعوا بعض المطالب والقضايا العادلة والمنطقية أعتقد بأنه الوسيلة في التعبير كان فيه خطأ وفيه هناك مثل ما قلت حوار داخلي.

حسين عبد الغني: يعني من أشرت إليهم الآن هل تحركهم الطموحات الشخصية والرغبة في الوصول إلى السلطة وذلك عن طريق حرق المراحل وحرق المسافات وحتى تجاوز كل المؤسسين سواء في حركة فتح أو في السلطة؟

جبريل الرجوب: بتقديري يعني جزء منها للأسف ممكن يكون هيك ولكن من حق..

حسين عبد الغني: جزء منها يكون هيك اللي هو أية؟

جبريل الرجوب: يعني جزء منها كان له علاقة باجندات شخصية ولكن أنا برأيي أنه الطموح حق مشروع وإحنا حركة برأيي أنه من حق أي واحد فينا أن يتطلع إلى أن يكون في الموقع اللي هو يريده ولكن هذا يجب أن يأتي من موقع الالتزام بالمؤسسة بوحدة المؤسسة بقرار القيادة وبشرعية القيادة ونحن نستمد اعتبارنا حتى كفتحاويون من موقع التزامنا بهاي الحركة ببرامجها بأهدافها بمنطلقاتها ولكن النضال من داخل الحركة إن كان لأجندة شخصية وإن كان لأجندة وطنية يجب أن يأتي برغبة لخلق موازين قوى داخلية لصالح فهمي لصالح نهجهي بشكل أخلاقي بشكل منطقي وشعبنا شعب مسيس وحركتنا حركة مسيسة وأنا برأيي الغث بيّن والثمين بيّن والصح بيّن والخطأ بيّن.

حسين عبد الغني: يعني بعد أن أطحتم بكل الرموز المؤسسة لحركة فتح هل أصبح الصراع على السلطة محصورا بينك وبين العقيد محمد دحلان؟ هل يمكن اختصار الواقع الفلسطيني الثري والمناضل بين العميد والعقيد وأنتما لم تملكان أصلا تاريخا معروفا قبل أوسلو؟

جبريل الرجوب: أنا لست طرفا في هذا الصراع وأنا لست جزءا من هذا الصراع وأنا تفكيري يتوقف عند قضية إله علاقة بإنهاء الاحتلال، أنا لست مسؤولا عن أجندات غيري ولكن أنا مسؤول عن نفسي، أنا لم أكن ولا يمكن أن أكون طرف في صراع إله علاقة بالسلطة أو بالاستيلاء على السلطة وصدقني لو أنا يعني كنت بدي أقبل بهذا الفهم لما دمر مقري في 2002 ولما استهدفت وهاي الحملة الشرسة إن كانت إسرائيليا وما تلاها من بعض الأبواق اللي برأي..

حسين عبد الغني: فلسطينية.

جبريل الرجوب: أخطأت طبعا يعني بالتأكيد أنا لم ولا يمكن أن أكون جزء من هاي المسألة أنا فتحاوي أنا كادر في هذه الحركة فيه هناك قيادة تاريخية..

حسين عبد الغني: إذا لم تكن، نعم.

جبريل الرجوب: في هنا قيادة تاريخية أنا لست جزءا من هاي القيادة التاريخية، أنا أحترم المؤسسة وأحترم اللجنة المركزية وأحترم الرئيس ياسر عرفات اللي هو رمز لوحدة الحركة وأحترم الإطار اللي أنا فيه اللي هو أنا عضو في المجلس الثوري.

حسين عبد الغني: يعني إذا لم تكن طرفا في الصراع على السلطة ولم تكن أيضا طرفا في لعبة الكراسي الموسيقية التي يقال أن الرئيس عرفات يجيدها معكم، فهل أنت طرفا في لعبة الاستقواء بالأطراف الإقليمية لحسم الصراع الدائر داخل أجنحة السلطة والذي يقال أن دحلان مدعوما ببعض الأطراف ويقال أنك أيضا مدعوما ببعض الأطراف الإقليمية؟

جبريل الرجوب: لا أعتقد بإن الأخ أبو عمار بيوقف معي ضد دحلان ولا بيوقف مع دحلان ضد آخر، أنا أعتقد بإنه الأخ أبو عمار واقف مع الحركة ومع مصلحة الحركة ومصلحة الشعب الفلسطيني وأنا لم آتي من المريخ وأنا مش طفل أنابيب ومش طارئ لا على الأمل الوطني ولا على العمل السياسي، أنا التحقت في هاي الحركة قبل 35 عام وأنا قبلت فيها وتطورت وأنا عشيرتي وقبيلتي هاي الحركة، كنت مسؤول في التنظيم كنت مسؤول في الأمن، أنا مستشار عند الرئيس ممكن أكون محافظ وممكن أكون رئيس بلدية بقرار من هاي الحركة وأنا التزمت بكل القرارات اللي اتخذها الرئيس ياسر عرفات أو من هم دون ياسر عرفات عند أنا ما كنت في المستويات الأقل، الشعب الفلسطيني يتوب متفق على ياسر عرفات، ياسر عرفات بعد أربعين سنة من قيادة الشعب الفلسطيني استطاع أن يتبوأ هذه المكانة المرموقة وإليه علاقة بالنضال وإليه علاقة بصموده وإليه علاقة بموقفه.

حسين عبد الغني: يعني أنت تحدثت مطولا عن جهود توحيد حركة فتح، عن الرئيس عرفات لديه اتجاه إيجابي لحل الأمور هل تقول لنا وعلى مسؤوليتك أن الرئيس عرفات مقبل في المرحلة القريبة على اتخاذ القرارات الصعبة على تقديم التضحيات الحقيقية التي تسمح لأول مرة بمشاركة في صنع القرار الفلسطيني بتشكيل كما يأمل العرب حكومة وحدة وطنية فلسطينية ذات قاعدة عريضة تمنع الاقتتال الفلسطيني- الفلسطيني ونزيف الدم كما يسعى ربما أعداء الفلسطينيين؟

جبريل الرجوب: أعتقد ياسر عرفات فلسطينيته جعلت منه دوما أن لا يعمل على نفي الآخر في العمل السياسي والنضال الفلسطيني.

حسين عبد الغني: نعم لكن هل هو مقبل على اتخاذ قرارات صعبة؟

جبريل الرجوب: ياسر عرفات أخذ قرار بخصوص وحدة فتح، ياسر عرفات أخذ قرار بخصوص إعادة هيكلة وصياغة الأجهزة الأمنية برؤية إليه علاقة بالتخصص إليه علاقة بالشفافية إليه علاقة بالرقابة إليه علاقة بالمتابعة إليه علاقة بأداء منسجم مع العمل الوطني وموضوع الوحدة الوطنية هناك قرار وهناك تنسيق عالي مع الأخوة المصريين وأعتقد بإنه إحنا في الربع ساعة الأخيرة لتحقيق اتفاق وطني إليه علاقة ببرنامج سياسي نضالي قابل للتحقيق وطنيا ينسجم مع المبادرة العربية ولا يتعارض مع الشرعية الدولية وهذا سيشكل أساس لحركة إقليمية دولية مستقبلية لاحتواء العدوان الإسرائيلي أحادي الجانب وياسر عرفات هو الأكثر حرصا على أن تكون قراراته إليه علاقة بالحس وبالنبض وبالمصلحة العليا للشعب الفلسطيني.

حسين عبد الغني: في حالة تحقيق هذا أبعد من هذا المتر هل تثق في أن شارون سينسحب فعلا من غزة ويبدأ عملية تسوية سياسية؟

جبريل الرجوب: شارون حتى هذه اللحظة لا يوجد لديه خيار سياسي، شارون مازال يؤمن بالحل العسكري ولكن شارون يعيش مأزق سياسي أمني اقتصادي اجتماعي نفسي جعل منه ومن كيانه محاصرا ومعزولا، موضوع غزة شارون طرحه في محاولة للالتفاف على العناصر الضاغطة الدولية والإقليمية حتى فيه عناصر ضاغطة إسرائيلية أصبحت تدرك بإنه مصلحة إسرائيل تكمن في أن يكون هناك دولة فلسطينية، الإشكالات المعقدة اللي إليه علاقة بالأمن إليه علاقة بالديمغرافية إليه علاقة بالإقرار العربي في يوم إليه علاقة بدولة فلسطينية وبعاصمة في القدس لهاي الدولة.

حسين عبد الغني: العميد جبريل الرجوب مستشار الأمن القومي الفلسطيني شكرا جزيلا لك على هذا اللقاء مع قناة الجزيرة، أما أنتم مشاهدينا الأعزاء فحتى لقاء آخر هذا حسين عبد الغني يحييكم من القاهرة.