- بدء الإرهاب الصهيوني وتدخل الأمم المتحدة
- المذابح الإسرائيلية للفلسطينيين
- المقاومة العربية وتسريع عملية التطهير
- لجنة الأمم المتحدة واغتيال الكونت برنادوت

 

[معلومات مكتوبة]

 قسطنطين كابيتونوف
 عبد الوهاب المسيري
 سليمان أبوستة 
روجر أوين
 زيفي شيلون
"ونهب الإسرائيليون لأنفسهم كل غنائم تلك المدن، أما الرجال فقتلوهم بحد السيف فم يبق منهم حي"

سفر يشوع [11/14]

[نهاية المعلومات المكتوبة]

مشارك1: كانوا عرب يافا مائة ألف، للأسف كلهم هاجروا بقي 3200.

مشارك2: ضربت الطائرات البلد وهدتها واللي ما وقعش من الطيارات حطوا فيه لغومة من الأرض ونسفوه.

مشارك1: أنا بأشك جدا أن ترجع إسرائيل دونما واحدا للعرب.

المعلق: كانت هذه هي العقيدة الراسخة في العقل الصهيوني، أرض بلا شعب، الأرض كانت تقضم باضطراد أما الشعب فينبغي التخلص منه بانتظام.

أرشيفهم وتاريخنا

ملف الأرض.. كيف ضاعت؟

مشارك3: ويركبوا الناس بالسيارات و يأخذوها ويكبوها على حدود الأردن حدود جنين على حدود لبنان من هون ويطلعوها.

مشارك2: كانوا  يطخوا يفوتوا على القرية يطخوا في منها شباب يمسكوا 10، 20 شابا، 15 شابا يطخوهم هيك ولا عاملين لهم إشي.

مشارك1: مذبحة دير ياسين هي اللي أثرت على كل العالم و خلتهم يهاجروا ويهربوا خوف من المذابح. بن غوريون كان من أكثر الناس هاللي بيحبذوا أنه ما يفضلش أي عربي في يافا.

مشارك2: السخنوت يهوديت في عندها درس شعور بيقولوا له بالعبراني كيف نعلم الأولاد يبغضوا الطرف الثاني من الشعب اللي عايشين معه.

الجزء السادس

جرائم الدم البارد، التطهير والتفريغ

بدء الإرهاب الصهيوني وتدخل الأمم المتحدة

المعلق: في ملفات أرشيف وزارة الخارجية الأميركية عثر فريق البحث على وثيقة تحت عنوان "إعلان عن المقاومة الفلسطينية" والتي تحمل تاريخ الثاني من ديسمبر عام 1946، كان المقصود بالمقاومة الفلسطينية مقاومة اليهود والمنظمات العسكرية الصهيونية داخل فلسطين لما أصبحت الوكالة اليهودية تطلق عليه الاحتلال البريطاني أي سلطات الانتداب البريطاني على فلسطين ولم تكن هذه الوثيقة سوى دعوة إلى الأميركيين وخاصة اليهود منهم إلى التبرع لجيوش الأبطال والمقصود المنظمات العسكرية الصهيونية في فلسطين تحت الانتداب البريطاني، وقعت هذه الوثيقة من قبل عشر من الهيئات اليهودية والصهيونية الأميركية تحمل أسماء مختلفة.

سلمان أبو ستة/ رئيس هيئة أرض فلسطين بلندن-الكويت: في فترة الهدوء بالحرب العالمية الثانية وعندما تيقن الصهاينة أن الإنجليز انتهى دورهم بدؤوا يقتلون في الإنجليز ويطردونهم لأنهم يعرفون أن الطرف العربي أصبح الآن غير قادر على الدفاع عن نفسه.

المعلق: انفضح المخطط عندما قام أفراد من عصابة الأرغون بنسف أحد أجنحة فندق الملك داود في القدس في 22 من يوليو/ تموز عام 1946 الذي كان يستخدم كمقر للإدارة البريطانية، وقد أسفرت تلك العملية الإرهابية عن مقتل 91 مدنيا الأمر الذي دفع الحكومة البريطانية إلى إصدار كتاب أبيض من نوع جديد خصصته للإرهاب في فلسطين واتهمت فيه الوكالة اليهودية بالقيام بأعمال إرهابية بالاشتراك مع عصابتي الأرغون وشتيرن.

زيفي شيلوني/ معهد بن غوريون لأبحاث الصهيونية-تل أبيب: ما أقنع البريطانيين بالخروج من فلسطين كان النشاطات الإرهابية الفلسطينية أكثر من الأعمال الإرهابية اليهودية.

فيليس بينيس/ سفير سابق في الشرق الأوسط-واشنطن: التفجير الشهير لفندق الملك داود في القدس نفذ بيد إحدى القوى الصهيونية اليمينية الأولى وقد أصبح قائدها عضوا في حزب الليكود الذي استلم الحكم مع رئيس وزراء إسرائيل مناحيم بيغن عام 1977.

المعلق: لم تصدر الحكومة البريطانية كتابها الخاص بالإرهاب الصهيوني تحت إشراف الوكالة اليهودية إلا عندما طال هذا الإرهاب عناصر ومنشآت عسكرية ومدنية بريطانية وامتد ليصل إلى خارج فلسطين عندما قامت عصابة شتيرن بتعليمات قائدها آنذاك إسحاق شامير باغتيال اللورد ولتر موين وزير الدولة وممثل الحكومة البريطاينة المقيم في القاهرة وذلك في السادس من نوفمبر عام 1943.

روجر أوين/ باحث متخصص في تاريخ الشرق الأوسط-لندن: أظن أن السبب الرئيسي إضافة إلى الحرب بحد ذاتها كان إصدار البريطانيين للكتاب الأبيض عام 1939، إذاً بدأ اليهود يعتبرونهم خصوما لهم.

سلمان أبوستة: حتى أن تشرشل قيل إنه قال لو كنت أعلم أن الصهيونية بتقوم بهذه الأعمال الإرهابية بهذا الشكل لم نكن نعطيهم وعد بلفور.

المعلق: كانت معظم القرى العربية التي تم تدميرها أثناء الانتداب البريطاني تقع في شمال فلسطين وإن قرابة ستين قرية عربية في فلسطين اندثرت حتى أوائل عام 1948 موزعة على الأقضية وعلى النحو التالي، قضاء صفد: خان دوير، مداحل، المنشية، دفنة، حقاب. قضاء طبريا: ساروني، بورية، عرب الديش، المنارة، ناصر الدين. قضاء بيسان: شطة، تل الفرن، جسر المجامع، الزراعة. قضاء الناصرة: مسحة، الفولة، جنجار، تل العدس، العفولة خنيفس، جباتة، جيدا، الورقاني، بيت لحم. قضاء عكا: حانوتا، معصوب، سمح، عين حوض، جعتون، صويني. قضاء حيفا: شفيا، أم العلق وميماس، الشوني، البرج، الزرغانية، السوامر، قنبازة، الشلالة، خربة الشركس، كفر إيتا، الدار البيضاء، جدور، تل الشمام، الغابة، حديدون، خربة الصفصافة، جعارة، المراح، الشيخ بريك، أم الدفوف، الهربج، الحارثية، كركور، زمارين، الغبية التحتا والمجدل. قضاء يافا: الفروخية، كفر أوريا، المسعودية، فضلا عن قريتي ولهالما وساروني الألمانيتين إضافة إلى ثلاث قرى في طولكرم.

سلمان أبوستة: ما هي عملية التنظيف العرقي؟ هي طرد الناس أو قتلهم أو التخلص منهم بأي شكل عن طريق توطينهم، ثانيا الاستيلاء على أرضهم، ثالثا محو تاريخهم وذكراهم على الإطلاق. فعندما يستولون على الأرض لا يريدون أي إمكانية للاجئين أن يعودوا إلى دارهم ولذلك يدمرون البيوت حتى لا يجدوا مكانا يعودون إليه.

المعلق: في الثاني من أبريل/ نيسان عام 1947 طلبت بريطانيا إلى تريجيفلي الأمين العام للأمم المتحدة تسجيل المسألة الفلسطينية على جدول أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة والتي كان من المقرر أن تبدأ في الثالث من سبتمبر/ أيلول، لكن الأوضاع المتدهورة في فلسطين وخاصة اشتداد الهجمات اليهودية على الأفراد والمنشآت البريطانية والهجمات المتبادلة ما بين العصابات اليهودية والمقاومين الفلسطينيين دفعت الجمعية العامة في الـ 28 من أبريل نيسان إلى عقد دورة غير عادية لفحص طلب بريطانيا نقل الملف الفلسطيني إليها.

روجر أوين: بعد عام 1945 عندما تساءل الإنجليز حول ما يجب فعله بفلسطين نجحت تلك المجموعات ولعبت دورا في إقناع الحكومة البريطانية بأنها ما عادت قادرة على ضبط الوضع في فلسطين.

المعلق: في 15 من مايو/ أيار عام 1947 أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة القرار 107 الذي دعا جميع الدول والشعوب ولا سيما سكان فلسطين إلى الامتناع عن اللجوء إلى القوة أو التهديد بها وكذلك الامتناع عن أي شكل من أشكال العمل الذي من شأنه خلق جو يمكن أن يعرض حلا سريعا للقضية الفلسطينية للخطر، أما القرار 106 فقد أنشأت الجمعية العامة بمقتضاه لجنة خاصة بفلسطين سميت اللجنة الخاصة للأمم المتحدة من أجل فلسطين وأعطتها السلطات الأوسع للقيام بتحقيقات في فلسطين وفي جميع الأماكن التي تراها مفيدة.

سلمان أبوستة: عندما حضرت لجنة الأمم المتحدة الخاصة لزيارة فلسطين قضت فيها وقتا قصيرا جدا وقامت في هذا الوقت بزيارة المستعمرات الصهيونية في المقام الأول، وعلى سبيل المثال في قضاء دير السبع اللي هو 12,5 مليون دونم لم تأخذ أي اعتبار لعدد السكان اللي هو مائة ألف وذهبت لمقابلة أو زيارة مستعمرة فيها ثلاثين شخصا عند عصلوج.

المعلق: في 31 من أغسطس/ آب عام 1947 أودعت اللجنة تقريرها لدى الأمانة العامة للأمم المتحدة واقترح أكثرية الأعضاء إنهاء الانتداب وتقسيم فلسطين إلى دولتين يهودية وعربية وكيان منفصل تحت رقابة الأمم المتحدة، وقد وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة على التقسيم وأصدرت في 29 من نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1947 قرار تقسيم فلسطين.

قسطنطين كابيتونوف/ صحفي متخصص في العلاقات مع الشرق الأوسط-موسكو: قامت دولة إسرائيل في حين لم تر الدولة العربية النور ويمكن التذكير بكثير من القرارات التي تبنتها الجمعية العامة أو مجلس الأمن ولم تطبق.

المعلق: مساء صدور قرار التقسيم كان الرقص يملأ شوارع تل أبيب وكان الغضب يتفجر في شوارع العالم العربي بأسره، وقررت اللجنة العربية العليا إضرابا لثلاثة أيام تعبيرا عن الاحتجاج، واندلعت التظاهرات في القدس ويافا وحيفا وأدت إلى أعمال عنف وصدامات بين العرب واليهود أخذت تتصاعد اعتبارا من الثاني من ديسمبر/ كانون الأول عام 1947 في المنطقة من القدس وحتى سواحل تل أبيب وحيفا ويافا وامتدت حتى كفر تزيون وبئر السبع واللد، وفي 13 من الشهر نفسه نظمت الأرغون حملات ضد الأحياء العربية في القدس ويافا وحيفا وقتلت 35 فلسطينيا.

عندما بدأ الغزو الصهيوني لفلسطين عام 1948 كان ذلك بوجود الإنجليز الذين كان مفترض بهم أن يحموا السكان الفلسطينيين في بلادهم حسب التزامهم بقانون الانتداب

سلمان أبوستة: عندما بدأ الغزو الصهيوني لفلسطين في أبريل عام 1948 تحت خطة دالت كان ذلك بوجود الإنجليز الذين كان مفترض فيهم أن يحموا السكان الفلسطينيين في بلادهم حسب التزامهم بقانون الانتداب.

المعلق: في 14 مايو/ أيار عام 1948 وبينما كان السير آلان كاننغهام سادس المفوضين السامين البريطانيين لإدارة الانتداب وآخرهم يهم بمغادرة فلسطين على متن الطراد البريطاني إيريالوس، أعلن في مدينة تل أبيب عن إقامة دولة إسرائيل، وبعد أقل من عام أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قرار قبولها عضوا في المنظمة الدولية باعتبارها دولة محبة للسلام. منذ النصف الثاني من الثمانينيات ظهر في إسرائيل مجموعة من الباحثين أطلق عليهم اسم المؤرخون التصحيحيون أو الجدد، أعادوا النظر في الرواية الإسرائيلية الرسمية لتأسيس إسرائيل وحرب عام 1948 والتي تدرس كتاريخ في مدارس إسرائيل ومفادها أن الفلسطينيين تركوا ديارهم وأراضيهم وغادروا أو فروا طوعا واستجابة لنداءات قادة عرب وعدوهم بعودة سريعة بعد نصر سريع، وأن المذابح القليلة المؤسفة نفذتها فصائل متطرفة. تصدى المؤرخون الجدد لهذه الرواية الإسرائيلية الرسمية.

آلان بابيه/ مؤلف كتاب التطهير العرقي في فلسطين-ميتشجان: أظن أن الأرشيف يظهر أن هذا لم يحدث وكانت هناك خطة إسرائيلية واضحة بالرحيل، والنقطة الثانية المهمة أن القوات العربية دخلت بعد بداية التطهير العرقي وبعكس ما أُشيع أنها أرادت تدمير إسرائيل.

سلمان أبوستة: فإذاً عندما تقول إسرائيل إنها تدافع عن نفسها ضد سبعة جيوش عربية هاجمتها كيف أنها طردت نصف اللاجئين قبل أن يدخل جندي عربي واحد لحماية ما تبقى من فلسطين.

المذابح الإسرائيلية للفلسطينيين

المعلق: على الرغم من ندرة الوثائق التي توثق للمذابح الإسرائيلية في حق الفلسطينيين إلا أننا عثرنا على ما يثبت علم الغرب بما جرى من فظائع، ففي 24 من أغسطس/ آب عام 1949 بعث أليكس هيغز مدير مكتب الاستعلامات التابع للسفارة الأميركية في بروكسل إلى دين أيتشيسون وزير الخارجية الأميركية برسالة أرفق بها نسخة من منشور بعنوان "الفظائع اليهودية في الأراضي المقدسة" قال "إن السفارة المصرية في بروكسل تتولى توزيعه حيث يوضح المنشور كيف تم سحب الدماء من الفلسطينيين لاستخدامها في علاج اليهود مع حرمان العرب من أية رعاية طبية" ويواصل المنشور المصري التوثيق حيث يذكر أنه في العاشر من أبريل عام 1948 هاجم الصهاينة قرية دير ياسين على أطراف القدس فجمعوا معظم سكانها الستمائة وبعد نهب كل ما له قيمة في القرية التفت الصهاينة إلى غنائمهم البشرية فذبحوا الرجال والنساء والأطفال من دون رحمة، لقد ذبح في تلك الواقعة حوالي 250 عربيا كان بينهم 25 امرأة حبلى شقت بطونهن عمدا بالسناكي و52 من الأمهات اللاتي يحملن الرضع على صدورهن علاوة على ستين امرأة وفتاة أخرى ومزق الأطفال الصغار إربا تحت أنظار أمهاتهم.

سلمان أبوستة: مذبحة دير ياسين الشهيرة سيئة السمعة كانت على بعد أربعة كيلو من مكتب مدير الشرطة البريطاني وعندما أعلن أن هناك مذبحة تدور تحت شباكه رفض الذهاب لحماية أهل القرية وقال إن هذا ليس شغلي.

المعلق: يورد المنشور المصري تفاصيل محاولات العصابات الصهيونية لإخفاء الجريمة عن رجال الصليب الأحمر الدولي ويكمل "ولعل لنا أن نتبين مدى النفاق والرياء في فزع الوكالة اليهودية وتقززها حين نعلم أنه في يوم 14 من أبريل بعد أربعة أيام فقط من مأساة دير ياسين قامت عصابتا أرغون وشتيرن بمهاجمة قرية نصر الدين بالقرب من طبريا وكررتا فيها الفظائع نفسها، كان جل سكان القرية من النساء والأطفال العزل إلا أن الصهاينة هاجموهم بالمدافع الرشاشة والقنابل اليدوية.

آلان بابيه: الإبادة العرقية كلمة استعملها بن غوريون كثيرا أولا للنظر إلى التهديد للدولة اليهودية كالإبادة الثانية، لم يظن أنه يشكل أي خطر فقد عرف أن الحالة في العالم العربي وعرف أنهم ليسوا في خطر ولكنه استخدم الإبادة العرقية لتجنيد القوات ليشعروا بأنهم يقاتلون من أجل البقاء أحياء.

المعلق: مذبحة أخرى يورد المنشور تفاصيلها ذاكرا أنه "في الخامس من مايو هاجم إرهابيو الهاغانا بعض القرى العربية على ضفاف نهر الأردن قرب بيت الخوري، كان السكان مروعين ولا حول لهم ولكن الهاغانا فتحوا عليهم المدافع الرشاشة فقتل الكثيرون بدم بارد وأصيب المئات بجروح بليغة ولم يقتنع الإرهابيون بهذه المذبحة العبثية فبدؤوا بذبح النساء والأطفال وتشويههم بأشد الطرق تنفيرا وإثارة للإشمئزاز، لقد اعتقل الصهاينة عددا من العجزة والمرضى فقطعوا رؤوسهم وأطرافهم وتم حبس ممن بقي من شباب القرية على قيد الحياة في منزل وسكب الوقود فوق رأسه ثم أضرم فيه النار، ولا داعي للحديث عن النهاية التعسة لهؤلاء الرجال المحبوسين، أما من بقي حيا من الشيوخ فقد سيق إلى تلك المحرقة المرتجلة وأرغم على تأمل المشهد المروع ثم طلب منهم أن يخبروا أخوتهم في العالم العربي بما رؤوا، وقيل لهؤلاء الشيوخ لإغاظتهم أن ينظروا إن كانت الدول العربية الأخرى ستهب لنجدتهم. تمكنت قلة من سكان تلك القرى من الهرب من العدو سباحة عبر نهر الأردن حتى الحدود السورية".

سلمان أبوستة: كانت كل مذبحة جزء من عملية عسكرية إسرائيلية من الثلاثين عملية التي استعملت لاحتلال فلسطين وكان غرضها واضحا جدا يعني يعتقل جميع الشباب يقتل منهم أي عدد من عشرين إلى مائتين ثم يطرد النساء والأطفال بعد أن تحاط القرية من ثلاث جهات ويترك جهة مفتوحة شمالا إلى اتجاه لبنان وشرقا إلى اتجاه الأردن وجنوبا إلى اتجاه غزة ويطرد هؤلاء السكان في هذه الاتجاهات.

المعلق: لم تكن العصابات الصهيونية تستخدم الرصاص وحده وإنما يسرد المنشور كيف استثمروا الحرب البكترويولوجية في تلويث آبار المياه في المناطق العربية في فلسطين بالدوزنتاريا والتيفود بل والتخطيط لنشر الكوليرا في كل من القاهرة وبغداد ودمشق وعمان.

فيليس بينيس: لسوء الحظ فإن الشعب الأميركي الذي لا يعلم بأغلبيته بهذه الأمور يعتبر مسؤولا في القسم الأكبر من العالم وبالأخص بالعالم العربي وتحديدا عند الفلسطينيين الذين دفعوا الثمن الأفدح للأفعال الإسرائيلية.

المعلق: هنا في شارع أليركون في الجزء الشمالي من تل أبيب على مسافة قريبة من البحر يوجد الآن وإلى جوار فندق شيراتون موقف للسيارات كان على أرضه قبل سنوات مبنى كان يسمى البيت الأحمر الذي بني في عشرينيات القرن الماضي على شكل مستطيل بسيط وصمم ليكون المقر الرئيس لمجلس العمال المحللين. في العام 1947 أصبح البيت الأحمر مقرا لقيادة الهاغانا المليشيا الصهيونية الرئيسة في فلسطين. يسرد المؤرخ الإسرائيلي آلان بابيه تفاصيل ما جرى في هذا المبنى عصر يوم الأربعاء العاشر من مارس/ آذار عام 1948.

آلان بابيه: كان المقر عبارة عن منزل من طابقين على ساحل البحر المتوسط، وفي الطبقة العلوية ومنذ فبراير من عام 1947 التقت فصائل صغيرة من القادة والجنرالات العسكرية أسبوعيا لمراقبة التطهير العرقي للفلسطينيين والتخطيط له.

المعلق: في الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني صرح بن غوريون للمرة الأولى بمنتهى الوضوح أن التطهير العرقي يشكل وسيلة بديلة أو متممة لضمان أن تكون الدولة الجديدة يهودية محضة.

زيفي شيلوني: لأن العرب أعلنوا دوما أنهم لن يسمحوا بإقامة دولة يهودية في أي جزء من فلسطين وسيدمرونها إذا تم إنشاء دولة لذا استطاع الطرف اليهودي توقع هجوم عربي في مثل هذا الوضع وكان عليه الاستعداد له.

آلان بابيه: كان الحلم تأسيس دولة يهودية في فلسطين من دون فلسطينيين والمشكلة كانت كيفية القيام بذلك.

[فاصل إعلاني]

المقاومة العربية وتسريع عملية التطهير

المعلق: يذكر بابيه في كتابه أن ديسمبر/ كانون الأول عام 1947 هو الفصل الأكثر مراوغة في تاريخ التطهير العرقي في فلسطين، كان رد الفعل المعتدل في العواصم العربية المحيطة بفلسطين محط ترحيب لدى الهيئة الاستشارية التي شكلها بن غوريون لكن رد الفعل الفلسطيني اللامبالي والمتقاعس تقريبا أزعجهم في الأيام الثلاثة الأولى التالية لتبني قرار التقسيم، وبلغ الخبراء الحاضرين أن الفلسطينيين على الرغم دخول المتطوعين المبكر إلى البلد رويدا رويدا بدوا تواقين إلى الاستمرار في حياتهم الطبيعية بينما تستمر الادعاءات الإسرائيلية المغايرة.

زيفي شيلوني: قرر بن غوريون تعديل سياسته، قال إذا هاجمونا نهاجمهم في قراهم وعلى الطرقات، هم يشعرون بالأمن هم يهاجموننا وعلينا الرد.

سلمان أبوستة: أكبر تجمع فلسطيني في ذلك الوقت نشأ من المؤتمرات الوطنية الفلسطينية وأكبر فريق فيها يرأسه كان الحاج جميل الحسيني وكان يقاومه أو في المعارضة مجموعات أخرى تدعو إلى المصالحة مع الإنجليز وحتى التفاهم مع اليهود.

آلان بابيه: اعتقد معظم الفلسطينيين أن بوسعهم العودة إلى الحياة الطبيعية وهذا مخيب للغاية وكان بن غوريون بحاجة إلى هجوم القوات العسكرية العربية المتطوعة للاستمرار في تبرير الثأر على مساحة شاسعة، ولكن الهجوم أظهر له أنه لا يملك الوقت فالقوات العربية المتطوعة كانت ضعيفة جدا وشعر بأنه الوقت المناسب لاستعمال الميزة العسكرية التي تتمتع بها القوات اليهودية لتسريع عملية التطهير العرقي.

المعلق: إذا ما قدت سيارتك اليوم باتجاه الجنوب الشرقي من مدينة الرملة وقطعت مسافة قدرها نحو 15 كيلو مترا فإنك ستصادف منظرا غريبا، صفوف طويلة من الأنقاض والحجارة في حقل مكشوف تحيط بساحة مربعة متخيلة كبيرة نسبيا، إنها أنقاض السياجات الحجرية لدير أيوب. كان سكان هذه القرية في معظمهم من المسلمين ويعيشون في بيوت حجرية أو طينية على شاكلة البيوت المنتشرة في المنطقة وكانوا قبل الهجوم اليهودي مباشرة يحتفلون بافتتاح مدرسة جديدة، يروي بابيه كيف أن ابتهاجهم سرعان ما تبدد عندما دخلت سرية مؤلفة من عشرين جنديا يهوديا القرية التي كانت مثل كثير من القرى في ذلك الوقت لا تمتلك أي آلية للدفاع، وشرعوا في إطلاق النار عشوائيا على البيوت، وقد هوجمت القرية لاحقا ثلاث مرات قبل أن يجري إخلاءها بالقوة في أبريل/ نيسان عام 1948 ومن ثم تدميرها كليا.

سلمان أبوستة: هؤلاء الناس كان مفروضا أن يكونوا مواطنين في تلك الدولة التي لها سيادة يهودية وبالتالي هم مواطنون في دولته وبالتالي مفروض أنه لا يمنع وجودهم في هذه الدولة إذا كان قبل بقرار التقسيم، ولكنه لا يريد عربا إطلاقا لا في تلك المنطقة ولا في المناطق الأخرى التي احتلها فطرد أهالي 66 قرية.

المعلق: في قرية القصاص الكائنة في القسم الشمالي من سهل الحولة شهد مراسل نيويورك تايمز كيف هاجمت القوات اليهودية القرية في 18 من ديسمبر عام 1947 وشرعت في نسف البيوت في سواد الليل بينما كان سكانها يغطون في النوم فقتل جراء ذلك 15 قرويا بمن فيهم خمسة أطفال.

آلان بابيه: أظن أن الدرس المهم في هذه الحالات أن السكان لم يرحلوا، هذا الاعتداء العنيف لم يرغم الناس على الرحيل مما أدى في مارس إلى الاعتراف بأن هذا ليس جيدا كفاية وأنه بحاجة إلى أمر أكثر تلقائية.

المعلق: إنها حيفا العربية درة الموانئ الفلسطينية هي عينها التي ادعى المؤرخون الرسميون كيف كانت المثال لوجود نية حسنة صهيونية صادقة تجاه السكان المحليين.

زيفي شيلوني: أصدرت القيادة اليهودية المدنية والعسكرية الكتيبات والملصقات الجدارية وأذاعت عبر المايكروفون رغبتها في ألا يغادر العرب حيفا، خاف العرب وهرعوا إلى المرفأ وإلى مرفأ الصيد المجاور وكانت الزوارق والمراكب للصيادين العرب واستقلوا المراكب بحشود هائلة وأبحروا إلى لبنان.

المعلق: أما الحقيقة كما يرويها آلان بابيه فكانت في نهاية عام 1947 أبعد ما يكون عن ذلك فمنذ اليوم التالي لتبني الأمم المتحدة قرار التقسيم تعرض الـ 75 ألف فلسطيني في المدينة إلى حملة إرهابية اشتركت في شنها الأرغون والهاغانا، ولما جاء المستوطنون اليهود إلى المدينة في العقود المتأخرة وسكنوها فإنهم بنوا مساكنهم في أعالي الجبال وبالتالي فإنهم كانوا يقطنون من ناحية طبوغرافية فوق الأحياء العربية وكان في استطاعتهم أن يقصفوها ويقتنصوا سكانها بسهولة وشرعوا في ذلك مرارا وتكرارا منذ أوائل ديسمبر/ كانون الأول. ولكن الأكاذيب لا تنضب.

زيفي شيلوني: في عملية المقص بعد أن انضم إلى عرب حيفا بعد أن انضمت إليهم القوات الفلسطينية المسلحة وغير الفلسطينية النشطة من الجوار العربي في حيفا وتورطوا في الهجوم، الهجوم الواسع والقاسي، قررت قوى الدفاع الإسرائيلية أن تغزو وبالأحرى أن تشغل ممرا يقطع المدن العربية السفلى إلى قسمين متصلا بمرفأ حيفا يؤمن معقلا على المباني الحجرية العالية.

الإعلام الصهيوني مثل الإعلام النازي، الاستمرار في تكرار الأكذوبة حتى تصبح حقيقة

عبد الوهاب المسيري/ مؤلف موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية:
الإعلام الصهيوني زي الإعلام النازي الاستمرار في تكرار الأكذوبة حتى تصبح حقيقة، دي نفس الشيء.

آلان بابيه: اختبروا كل الوسائل ليروا إن كانوا سيتوصلون إلى ما يجبر الناس على الرحيل. الشخا وحدة خاصة تجيد العربية وترتدي ملابس العرب في حيفا وكان عملها يقضي بقيادة السيارات المليئة بالقنابل في الأحياء العربية وتركها هناك فتنفجر السيارات لاحقا وتقتل الناس وتؤدي إلى الرعب والتخويف.

المعلق: انتقد يغئال آلون الهيئة الاستشارية بصورة غير مباشرة لأنها لم تصدر أوامر صريحة بالقيام بهجوم شامل في بداية ديسمبر/ كانون الأول قائلا "لقد كان في استطاعتنا وقتها أن نحتل يافا بسهولة وكان يجب أن نهاجم القرى الموجودة حول تل أبيب، يجب أن نقوم بسلسلة من العقوبات الجماعية حتى لو كان هناك أطفال يعيشون في البيوت" وعندما حاول إلياهو ساسون أن يلفت الانتباه إلى أن الاستفزاز من شأنه أن ينفر الفلسطينيين المسالمين أو الذين يكنون الود لليهود، أجابه آلون بنفاد صبر قائلا "الدعوة إلى السلام ستكون ضعفا" وأبدى موشيه دايان آراء مشابهة واستبعد بن غوريون أي محاولة للتوصل إلى اتفاق في يافا أو في أي مكان آخر.

آلان بابيه: شعر السكان المحليون بأنه لا حاجة للمواجهة وكانوا بحاجة إلى اتفاق جديد على الرغم من الاتفاق السابق وعلى الرغم من وجود المتطوعين العرب في يافا الذين لم يريدوا التوصل إلى اتفاق، ولكن أظن أن السبب الأساسي لعدم تجسد اتفاق يافا هو أن بن غوريون كان يعارضه.

سلمان أبوستة: بن غوريون قال إن شرط قيام إسرائيل هو تدمير فلسطين. فوضعت الخطة على النحو الآتي، أولا ربط المستعمرات الصهيونية المتباعدة ببعضها باحتلال كل الطرق والمناطق المؤدية بين هذه المستوطنات وبعضها، ثانيا إجلاء جميع القرى التي تقع في المنطقة اليهودية وذلك عن طريق إما حرق القرى أو تدميرها أو بأي شكل بدون أي قيود على الإطلاق، ثالثا التقدم خارج المنطقة اليهودية لكي يمنع أن يقوم فيها أي مقاومة لهذه الدولة اليهودية.

المعلق: إنها قرية سعسع العربية، وهنا سلمت بعض البيوت الفلسطينية من التدمير ولا تزال قائمة داخل الكيبوتس، صدر الأمر بمهاجمة سعسع عن يغئال آلون قائد البلماخ في الشمال، شرح آلون أن القرية يجب أن تهاجم بسبب موقعها، يجب أن نبرهن لأنفسنا أننا نستطيع القيام بمبادرات يجب أن تنسفوا عشرين منزلا وأن تقتلوا أكثر ما يمكن قتله من المحاربين.

زيفي شيلوني: قررت القيادة اليهودية الإسرائيلية أن تضربها على مستوى صغير مثلا الدخول وتدمير عدة سيارات أو إخلاء الناس من منزلين وسط القرية أو البلدة وتفجيرهما، عادة لم يقتلوا الناس بل أخلوهم.

سلمان أبوستة: عملية التنظيف العرقي لم تكن كما يقول بعض المؤرخين الإسرائيليين صدفة أو نتيجة للحرب أو نتيجة للفوضى أثناء الحرب، بل هي خطة موضوعة بالكامل من البداية، كما قلت سابقا إنهم يريدون هذه المناطق بدون عرب.

المعلق: طريق يافا القدس، حاولت المجموعات شبه العسكرية التابعة لعبد القادر الحسيني حماية القرى الواقعة عليه وكانت ترد على الهجمات اليهودية السابقة بإطلاق النار عشوائيا على وسائط النقل اليهودية المارة بالطرقات موقعة عددا من القتلى والجرحى بين المسافرين، أما القرويون أنفسهم كما كانت عليه الحال في أماكن أخرى من فلسطين فقد كانوا يحاولون مواصلة العيش كالمعتاد. وقد أبدت المجموعات الفلسطينية شبه العسكرية بقيادة عبد القادر الحسيني مقاومة أدت إلى عدم تقدم عملية نحشون في البداية وفقا للخطة، ولكن مع حلول التاسع من أبريل/ نيسان كانت الحملة قد انتهت حيث كان القرية الواقعة على القمة الغربية الأخيرة قبل الصعود النهائي إلى القدس هي القسطل وهناك استشهد عبد القادر الحسيني بينما كان يدافع عن القرية، وقد أدى موته إلى تدهور معنويات جنوده إلى حد أن القرى الأخرى في القدس الكبرى سقطت كلها بسرعة في أيدي القوات اليهودية، حوصرت واحدة تلو الأخرى ثم هوجمت واحتلت وطرد سكانها وهدمت بيوتهم ومبانيهم، رافق الطرد مجازر كان أسوأها صيتا المجزرة التي ارتكبتها القوات اليهودية في اليوم نفسه في دير ياسين.

آلان بابيه: ذكرت في كتابي أكثر من 10 أو 12 قضية حيث وقعت القرى على اتفاق يمنع اللجوء إلى العنف مع المستعمرين اليهود وقد خرقته القوات العسكرية، في الواقع ثمة اتفاق واضح في قرية دير ياسين وكان واضحا جدا مع اليهود، وكما تعرف لم يساعدهم ذلك.

لجنة الأمم المتحدة واغتيال الكونت برنادوت

المعلق: أصدر مجلس الأمن الدولي في 22 من مايو/ أيار ذلك العام وبعد أسبوع من إعلان دولة إسرائيل قراره رقم 49 الذي طالب فيه جميع الأطراف المعنية بتسهيل عمل وسيط الأمم المتحدة المعين لتنفيذ قرار الجمعية العامة الصادر في 14 من مايو/ أيار عام 1948 الذي دعا فيه جميع الحكومات والهيئات إلى وقف العمليات الحربية في فلسطين، كما دعا القرار لجنة الهدنة وجميع الأطراف المعنية إلى إعطاء الأولوية القصوى للتفاوض والحفاظ على هدنة وقف إطلاق النار في مدينة القدس. حددت الأمم المتحدة مهام الوسيط الدولي الكونت فولك برنادوت الذي سلّم هيئة الأمم المتحدة تقريرا كان من بين ما قاله عن عرب فلسطين الذين شردتهم عمليات الطرد والمذابح والحرب "إن ما يصدم أبسط المبادئ الأخلاقية هو أن يمنع هؤلاء الضحايا الأبرياء للأزمة من العودة إلى موطنهم بينما يتدفق المهاجرون اليهود إلى فلسطين مهددين بالحلول محل اللاجئين العرب المقتلعين من جذورهم الممتدة إلى أجيال عدة في هذه الأرض" ووصف برنادوت ما يمارسه اليهود من سلب وتخريب على أوسع نطاق بأنه تم في القرى من دون دواع عسكرية.

عبد الوهاب المسيري: الغرب كان يرى أن بقية العالم أرض بلا شعب بما في ذلك فلسطين ولذلك كانوا لا يرون السود ولا يرون الصينيين ولا يرون العرب فالخريطة الإدراكية هنا تستبعد كل هؤلاء لأنها إن لم تستبعدهم ستكون كارثة نفسية.

المعلق: بوصول مقترحات برنادوت إلى الوكالة اليهودية قامت المظاهرات ضده ووضع زعماء وحدة منظمة شتيرن في القدس خطة لاغتياله تقدموا بها إلى زعيمي المنظمة في مقرها في تل أبيب ناثان مور وإسحاق شامير، وصل برنادوت ومساعده بيير سيرو إلى القدس قادمين من سوريا وكانا يجلسان في المقعد الخلفي لسيارة اعترضت طريقها سيارة جيب وفتح ثلاثة من المسلحين الذين كانوا داخلها النار على الكونت ومساعده، وقد أعرب مجلس الأمن عن صدمته لتلك المأساة قائلا إن العملية ناجمة عن فعل جبان يبدو أن مجموعة إجرامية إرهابية ارتكبته في القدس، ونكست أعلام المنظمة الدولية لمدة ثلاثة أيام. ركزت عمليات التطهير العرقي الرئيس في نهاية عام 1948 على تطبيق سياسة إسرائيل المعارضة لعودة اللاجئين إلى مواطنهم وتجلى ذلك في مستويين، المستوى الأول قومي ودشنه قرار الحكومة الإسرائيلية في آب/ أغسطس عام 1948 القاضي بتدمير جميع القرى التي تم إخلاءها وتحويلها إلى مستعمرات يهودية أو إلى غابات طبيعية، والمستوى الثاني دبلوماسي انصب الجهد فيه على تفادي الضغط الدولي المتنامي على إسرائيل للسماح بعودة اللاجئين، وكان الاثنان مرتبطين ببعضهما إذ سرعت إسرائيل عمدا عملية التدمير والهدم لتحقيق هدف محدد هو تفادي أي بحث في موضوع عودة اللاجئين إلى بيوتهم باعتبار أن هذه البيوت لن تكون موجودة.

زيفي شيلوني: إن قادة الحركة الصهيونية حتى إقامة دولة إسرائيل لم يكترثوا كثيرا لهذه المسألة لأن عدد العرب كان ساحقا وكانت إمكانية سد الشرخ على مدى عقدين أو ثلاثة محدودة جدا، أرادوا استقدام أكبر عدد ممكن من اليهود لتعزيز الموقف اليهودي ولكنهم لم يعتبروها معركة أو مشكلة ديموغرافية.

سلمان أبوستة: فيما يتعلق بالميزان الديموغرافي فهو كلمة عنصرية كريهة المقصود بها أن عملية التنظيف العرقي لم تتم على الوجه الذي يرضي الصهاينة وأن العملية لا تزال غير كاملة وأن المطلوب إكمالها.

المعلق: المجهود الدولي الرئيس لتسهيل عودة اللاجئين قادته لجنة التوفيق الخاصة بفلسطين التابعة للأمم المتحدة وكانت هذه لجنة صغيرة مؤلفة من ثلاثة أعضاء فقط من فرنسا وتركيا والولايات المتحدة الأميركية، وقد دعت اللجنة إلى عودة غير مشروطة لللاجئين إلى ديارهم كما طالب بذلك برنادوت وترجم موقف اللجنة هذا إلى قرار للجمعية العامة للأمم المتحدة أن يدعو معظم الدول الأعضاء، وتم تبنيه كقرار في 11 من ديسمبر/ كانون الأول عام 1948 وقد منح هذا القرار اللاجئين الحق في الاختيار بين العودة غير المشروطة إلى بيوتهم وبين قبول تعويض.

فيليس بينيس: ينص على أنه يحق لكل اللاجئين الفلسطينيين بالعودة إلى وطنهم، لم يتم تطبيق ذلك قط وقد رفضته إسرائيل بشكل روتيني.

المعلق: توصل مراقبو الأمم المتحدة في أكتوبر/ تشرين الأول إلى بعض الاستنتاجات وكتبوا إلى الأمين العام للأمم المتحدة الذي لم ينشر تقريرهم أن السياسة الإسرائيلية كانت اقتلاع العرب من قراهم الأصلية في فلسطين بالقوة أو بالتهديد، وحاول الأعضاء العرب لفت انتباه مجلس الأمن إلى التقرير عن فلسطين ولكن من دون جدوى. وظلت الأمم المتحدة طوال الثلاثين عاما تقريبا تتبنى بلا مساءلة لغة مبهمة من أباإيبان مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة الذي كان يتحدث عن اللاجئين كأنهم مشكلة إنسانية لا يمكن اعتبار أحد مسؤولا عنها أو محاسبته عليها، كما صدم المراقبين أيضا حجم النهب المتواصل الذي كان طاول عند حلول أكتوبر/ تشرين الأول عام 1948 كل قرية وكل مدينة في فلسطين، وبما أن الأمم المتحدة كانت أقرت قبل عام تقريبا قرار التقسيم بغالبية ساحقة فقد كان في وسعها أن تصدر قرارا آخر يدين التطهير العرقي لكنها لم تفعل ذلك أبدا.

سلمان أبوستة: وهناك مقولة مشهورة لسيء الذكر بيني موريس المؤرخ الإسرائيلي الذي يشرح كل جرائم إسرائيل عام 1948 ويأسف لأن بن غوريون لم يكمل المهمة، ترك 20% من سكان إسرائيل من العرب، يعني هذا الكلام في أي موضع آخر يؤخذ هذا الشخص إلى محكمة جرائم الحرب ومع ذلك فإن هذا يعتبر عند الأوروبيين منطقا معقولا، أن هناك قلقا في إسرائيل من الأرقام  الديموغرافية.

ويبقى السؤال.. متى ترجع الأرض؟