- تفهم ألماني.. عطف بريطاني
- كل يغني على ليلاه

- نداء لمؤتمر الوحدة العربية

- جامعة عربية.. تكريس التجزئة

هلموت مايشير
باري روبن
ممدوح رحمون
ماثيو هيوز
ذوقان قرقوط

المعلق: لم تكن الهبات والثورات الشعبية التي دوت في العشرينيات والثلاثينيات سوى ظواهر غليان عام في فلسطين وسائر البلاد العربية، من حركة الكيلاني في العراق ومفتي القدس في فلسطين إلى سعد زغلول في مصر، كانت كل الحركات تنادي بأمرين الاستقلال والوحدة.

ملف أحلام الوحدة والاتحاد

المعلق: في الثامن عشر من أغسطس عام 1939 تولى علي ماهر الوزارة في مصر وأدخل فيها من كانوا ينادون بالوحدة العربية، عبد الرحمن عزام، محمد علوبا وصالح حرب، كما اختار لرئاسة الجيش اللواء عزيز المصري أحد مؤسسي الجمعيات العربية في الأستانة، وقبل ذلك بعام عقد مؤتمر البرلمان العربي حول فلسطين في القاهرة في أكتوبر من عام 1938.

الجزء الثالث

سقف الوحدة.. جامعة عربية

تفهم ألماني.. عطف بريطاني

المعلق: لم تكن العناصر القومية والوطنية تتمتع بنفوذ كبير في مصر فحسب، بل تخبرنا الوثائق عن تاريخهم في مواقع أخرى من العالم العربي، ففي السابع من مارس عام 1941 يعد رئيس القسم السياسي في الخارجية الألمانية تقريرا يذكر فيه "ليس هناك حاجة لمنح المفتي الكبير ذلك الاحتكار الذي يتطلع إليه في جميع القضايا العربية، بل من الممكن التعامل مع جهات أخرى مثل ابن سعود أو مباشرة مع الحكومة العراقية بالإضافة إلى الجهات التي ربط معها المبعوث فون هينتش علاقات في سوريا، على أن يتم هذا بالطبع دون أن يتسبب لنا في خلاف مع المفتي الكبير".

هلموت مايشير/ مؤرخ في تاريخ المنطقة العربية - هامبورغ: الكيلاني كان زعيما ثوريا لكنه كان مراوغا، حاول توظيف المنافسة بين هتلر وموسوليني وبالعكس، والمفتي كان يبذل الجهود مدعيا أنه يتحكم في اتحاد عربي سري لكن لا أحد صدقه، بينما الكيلاني كان مرشحا حقيقيا في أعين الألمان.

المعلق: آنذاك كانت الأحداث تتسارع نحو الحرب العالمية الثانية، احتل هتلر النمسا في مارس من عام 1938 وضمها إلى ألمانيا ووقع مع روما ميثاقا عسكريا قابله تقارب بريطاني فرنسي مماثل وتعهد بريطاني بضمان استقلال بولندا التي كان هتلر يستعد لغزوها وضمها واجتاز حدودها في سبتمبر من عام 1939 مشعلا بذلك شرارة الحرب. عن تلك الفترة يقول دكتور عبد الحميد شلبي في دراسته عن العلاقات السياسية بين مصر والعراق "مع بداية الحرب كان نوري السعيد المعروف بتعاطفه مع الإنجليز على رأس الوزارة العراقية لكن رشيد علي الكيلاني المعروف بعدائه لهم حل محله في مارس من عام 1940 وتأزمت العلاقة بينه وبين الحكومة البريطانية عندما رفض إعلان الحرب على دول المحور فاستقالت حكومته وحلت محلها وزارة طه الهاشمي التي لم تعمر طويلا حيث قامت قوات من الجيش بانقلاب أعادت بموجبه الكيلاني إلى رأس الحكومة في العاشر من أبريل من عام 1941" كانت تلك هي أيام لجوء مفتي القدس إلى العراق منذ الثورة الفلسطينية عام 1939.

باري روبن/ رئيس مركز البحوث للشؤون الدولية-واشنطن: من المؤكد أنه كان من مصلحة النازيين الادعاء بأنهم دعموا القومية العربية بهدف إثارة الشعوب ضد الإنجليز والفرنسيين.

ممدوح رحمون/ مفكر ومؤرخ قومي-دمشق: الألمان قدموا مساعدة هائلة في ذلك الوقت وعمروا مصفاة الدورة في العراق وبنوا خطا حديديا اسمه مشروع (ب. ب. ب) بغداد، بصرة، برلين. ليش هذا الخط؟ هذا الخط مثل ما الإنجليز حفروا قناة السويس هم والفرنسيون وصار الخط يمشوا فيه على الخليج العربي وبالتالي بيصلوا للهند. الألمان اختصروا المسافة، أخذوه بريا، بيطلعوا من برلين لبغداد للبصرة بيفوتوا على الخليج العربي بسكة الحديد.

المعلق: كيف كان التعامل الألماني مع تلك الأحداث؟ يسرد التقرير السابق حزمة من الوسائل التي يجب أن تلجأ إليها ألمانيا، وعلى رأسها الدعاية ليقول "هذا يتم إنجازه في المقام الأول عبر برامج إذاعية باللغة العربية ومن خلال ممارسة التأثير على صحف عربية ومجلات ومن خلال الاعتناء بعلاقات شخصية مع بعض العرب" وهو ما أدته ألمانيا على وجه كبير وربما هو ما أدى إلى ظهور موجات من التعاطف معها في الحرب. يسرد التقرير الألماني خطوة أخرى "أعمال التخريب والتمرد، يمكن الاستفادة من العرب في المنطقة المعنية بصفة محدودة بتنفيذهم أعمالا تخريبية وتنظيم تمردات، المفتي الكبير يعمل مع أعوانه في هذا الإطار وقد حقق في فلسطين بعض النجاحات المحدودة وهو ما رصدناه في ملف الحاج أمين الحسيني". كانت فكرة زعامة العالم العربي تسيطر على كل من الحسيني والكيلاني في برلين ولكن المفتي سبق الجميع والتقى الفوهرر ليعرض عليه منح العرب الاستقلال بعد النصر الذي سيعززه مساندتهم له في الحرب.

هلموت مايشير: عندما تم الإعداد لذلك اللقاء بين هتلر والمفتي كان مستشاروا هتلر يواجهون مشكلة كبيرة بالنسبة إليهم، لأنهم تساءلوا كيف يعقل عقد لقاء بين هتلر ومفتي من العرق العربي الذي يأتي في أدنى سلم الأعراق؟ وهل سيقبل هتلر استقبال المفتي؟ فأجروا بحوثا إلى أن قال أحدهم، يبدو إنه في الحقيقة ليس عربيا، إنه يتسم بالصلابة وشعره أحمر اللون، أعينه تميل أكثر إلى الزرقة. قاموا بالفعل ببحوث، لقد تفحصت الوثائق في برلين، ووجدوا أن جدته كانت شركسية وليست من أصل عربي أو سامي، ومن ثم لدي تحفظات تجاه الادعاءات حول السياسة النازية الهادفة إلى تقوية العرب.

المعلق: يورد التقرير ردا كاشفا على المطالب العربية التي عكسها الحسيني ليقول "مصلحة ألمانيا في تقوية العروبة كقوة مضادة لتنامٍ محتمل للسلطة اليهودية" ويصل التقرير إلى التحرك الواجب بضرورة إعلان التفهم الألماني للتطلعات القومية العربية أكثر من ذي قبل دون تقديم أية وعود محددة.

هلموت مايشير: إذا كان النازيون في سياسة الشرق يراهنون على شخصية حقيقية في ذلك الوقت فقد كان رشيد علي الكيلاني في العراق، الكيلاني كان بالنسبة إليهم رجل دولة، كان له وزراء ويمكن الاعتماد عليه، في حين كان يظهر المفتي لدى الكثيرين منهم كمحتال وظفوه لاحقا في تعبئة السكان المسلمين في حروب البلقان وروسيا ضد الشيوعية.

المعلق: على الجانب الآخر كان للحلفاء منطقهم الذي يرد في المذكرة التي أعدها القسم الشرقي في وزارة الخارجية البريطانية قائلا "إنه لا يسع بريطانيا إلا أن تنظر بعين العطف لأي حركة تستهدف الجمع بين شعوب العرب في علاقات أوثق وأكثر ودية بشرط أن لا تتعارض مع علاقاتها التعهدية الخاصة ومسؤولياتها تجاه بعض الدول المعنية بعينها".

ممدوح رحمون: كانت الشيوعية كمان بأوج مظاهرها في ذلك الوقت، فأحبت أن المنطقة العربية وأبدت عطفا له المنطقة العربية لتكون حاجزا بينها وبين الشيوعية في ذلك الوقت، منشان هيك كانت تنظر بعين العطف للقاء البلاد العربية، مش لمصلحة البلاد العربية، أما مصلحة بريطانيا تجاه الدول القائمة فعليا على الأرض اللي هي الشيوعية ثم النازية.

المعلق: لكن الأرشيف يخبرنا أنه مع ذلك فقد كان لا بد للعرب إثبات الجدارة أولا، أو كما قال إيدن في مجلس العموم البريطاني في الرابع والعشرين من فبراير عام 1943 "إن الحكومة البريطانية ستنظر بعين العطف لأية حركة وسط العرب تدفع قدما الوحدة الاقتصادية أو الثقافية أو السياسية، إلا أن المبادرة في أي مخطط يجب أن تأتي من العرب أنفسهم" ولنر في أي طريق سار العرب.

ماثيو هيوز/ أستاذ في السياسة البريطانية-لندن: طالما أن الوحدة العربية لا تهدد الموقف البريطاني فإن بريطانيا تتعامل معها بعدم اهتمام، المشكلة أن بريطانيا كان لها مصالح مع دول أخرى مثل الأردن ومصر والوحدة العربية قد تهدد هذا الوضع.



كل يغني على ليلاه

المعلق: يخبرنا الأرشيف البريطاني كيف التقط النحاس باشا العطف البريطاني، ففي الثاني من أغسطس عام 1943 بعث مارسلان جاندر مراسل الديلي تلغراف البريطانية في القاهرة تقريرا عنوانه "خطوة نحو اتحاد عربي" نشرته الصحيفة وضمته الخارجية البريطانية إلى أرشيف وثائقها جاء فيه "النحاس باشا رئيس الوزراء المصري والجنرال نوري السعيد رئيس وزارء العراق التقيا هنا في الإسكندرية في هذه العطلة الأسبوعية بهدف تبادل الآراء المبدئي حول اقتراح إقامة اتحاد للدول العربية في الشرق الأوسط، إذا دلت هذه المباحثات على إمكان قيام قدر معقول من التعاون فسوف يجتمع النحاس على حدى بممثلي بقية الدول العربية، ثم يدعو أخيرا إلى مؤتمر للممثلين في القاهرة في الشتاء القادم".

ذوقان قرقوط/ مؤرخ ومفكر-دمشق: كانت كل البيانات تطلع أنهم متفقين اتفاقا كليا لموضوع الوحدة، هو مو صحيح، مافي ولا كلمة من اللي انبحث له علاقة بالوحدة.

المعلق: كانت كل دولة تسعى خلف أحلامها التي لا تموت. ومن الأرشيف البريطاني أيضا نقرأ في العاشر من سبتمبر عام 1943 مذكرة وكيل الوزارة البرلماني للشؤون الخارجية التي تعيد التذكير باقتراح كان نوري السعيد قد تقدم به إلى مستر كيسي وزير الدولة البريطاني عندما التقاه في القاهرة في يناير من العام نفسه، تقول المذكرة البريطانية "إن مقترح الجنرال نوري وبإيجاز هو ضم سوريا ولبنان وشرق الأردن وفلسطين في دولة واحدة يمنح فيها ليهوديي فلسطين حكما  ذاتيا جزئيا يقوم على ضمان دولي ولكن يخضع لإشراف الدولة السورية العام، وينص المخطط على حق يهود فلسطين في إدارة محلياتهم الحضرية والريفية بأنفسهم بما فيها المدارس والمرافق الصحية والشرطة، ويقرر حرية دخول القدس للمنتمين لكافة الأديان، كما يسمح بنظام مميز تحت ضمان دولي أيضا لموارنة لبنان، فور إقامة سوريا الكبرى تلك تتكون جامعة عربية ينضم إليها العراق وسوريا على الفور، ويمكن لبقية الدول العربية الانضمام لو شاءت".

هلموت مايشير: الملك العراقي في ذلك الوقت نظرا لصغر سنه، أي فيصل الثاني، كان له متحدث باسمه وراج أنه إذا تولى هو العرش في العراق فيجب منح شيء آخر لعبد الإله والحديث كان عن سوريا عندما تتحرر.

المعلق: تكشفت مواقف الأطراف الأخرى بحسب ما تخبرنا به الوثيقة البريطانية التي تقول "قام الجنرال نوري باستطلاع رأي ابن سعود فتلقى ردا محبطا إلى أبعد حد، يبدو أن ابن سعود يعارض أي فكرة تنادي بسوريا الكبرى التي هي أساس مخطط نوري والواضح أنه يخشى وقوع سوريا الكبرى في قبضة الهاشميين، أي الأمير عبد الله في شرقي الأردن أو فرد من الأسرة العراقية المالكة الذين يعتبرهم أعداءه الألداء، إنه شديد التشكك في دوافع رئيس الوزراء العراقي من وراء التقدم بهذا المقترح ومن شأنه أن يرى في خلق تكتل عراقي سوري تهديدا مباشرا لمصالحه، لم يتضح بعد موقف الحكومة المصرية من مقترح الجنرال نوري، لا يوجد ما يدعوها للاعتراض على سوريا الكبرى لكن من المستبعد أن ترغب في الانضمام إلى أي اتحاد عربي، في الوقت الحاضر يبدو أن هدف النحاس باشا الرئيسي هو القيام في دور القيادة في تنسيق وجهات نظر الدول العربية".

دينيس روس/ المبعوث الخاص السابق للشرق الأوسط-واشنطن: عندما بدأت مصر في الدخول بالطبع كانت هناك رغبة في معرفة من الذي سيقود، من الذي سيتقلد المسؤولية، فعندما يكون لديك أحد الأحزاب يقود فهذا يعني أن البقية تابعون، لكن لا أحد يريد أن يكون تابعا فالكل يريد أن يكون رئيسا.

المعلق: في هذه الأجواء استمرت مشاورات الأطراف العربية واستمرت متابعة الخارجية البريطانية، تقول الوثيقة عن رئيس الوزراء الأردني "عند عودة توفيق إلى شرقي الأردن أطلع المفوض البريطاني على أن البدائل التي اقترحها نوري باشا تشمل إمبراطورية عربية تحت حاكم واحد وحكومة واحدة، وقد أعلن أنه بديل غير عملي، اتحاد عربي وثيق برقابة فيدرالية وتمويل موحد مما لم يرق للنحاس حيث إن مصر أغنى تلك الدول وتريد الاستقلال بأموالها، ثم تعاون بين الدول في الأمور الاقتصادية والثقافية والدفاعية، كما تشمل سياسة خارجية موحدة وهو ما تم قبوله على أساس الصلاحية السياسية العملية".

ذوقان قرقوط: أول بلاغ رسمي صدر عن هذه اللقاءات قال، أجلت المباحثات حول الوحدة العربية، ويذكر الوحدة العربية ويصر إلى موعد آخر ولقد كان الاتفاق تاما حول المبادئ العامة، لكن ما هي هذه المبادئ لم يذكر، ما هو هذا الاتفاق لم يذكر.

المعلق: وتحت العنوان الفرعي "موقف ابن سعود" جاء في الوثيقة "ظل ابن سعود يرقب نشاط رئيسي الوزراء المصري والعراقي باسترابة، وفي حوار مع المستر جوردان السفير البريطاني في جدة في سبتمبر زعم يوسف ياسين القائم بأعمال وزير الخارجية السعودي أن نوري يضع النحاس بمثابة واجهة يعمل هو من خلفها على تنفيذ مخططه لتوحيد سوريا وفلسطين وضمهما إلى العراق تحقيقا لمطامع الهاشميين، ويسعى أيضا لعزل ابن سعود وسط المنادين بوحدة العرب وتشويه سمعته بالدسائس والمكائد. قام الملك ابن سعود بإطلاع جوردان على مباحثاته المتقطعة مع حبيش بيك المبعوث المصري إلى الملك ابن سعود ومراسلاته مع النحاس مشددا على استحالة أن يشترك في شيء يسبب الحرج لبريطانيا وحلفائها في الحرب الدائرة".

محمد أحمد حلة/ أستاذ التاريخ العربي الحديث- القاهرة: عندما علم  عبد العزيز بن آل سعود بأن نوري السعيد جاء وقابل النحاس وعرض بعض المشاورات وبعض مشاريع الوحدة غضب واستنكر ذلك وأرسل لبريطانيا كيف يسمح للنحاس بأن يقول وأن يجري اتصالاته مع نوري السعيد، لكن النحاس كان ذكيا وكان هادئا في سياسته، أرسل بعض محبيه مندوبا عنه إلى الملك عبد العزيز ليسترضيه ويوضحه له الأمر، نحن منعمل مشاورات ولا نأخذ برأي أحد إلا في صالح العرب وصالح الوحدة العربية.

المعلق: وعن موقف ليبيا جاء في الوثيقة "يشاع أن السيد إدريس كبير السنوسية يميل إلى تأييد الوحدة العربية، لكنه يريد أولا تحرير وتوحيد كرينايكا أي برقة وطرابلس وذلك دون أن تعتمدا على  مصر أو أي بلد عربي آخر، يشاع أيضا أنه اغتاظ من عدم استشارة النحاس له في أمر الوحدة". تناولت الوثيقة البريطانية المباحثات المصرية السورية السعودية قائلة "في الحادي والعشرين من أكتوبر وصل إلى القاهرة وفد مكون من سعد الله الجابري رئيس الوزراء السوري وجميل مردم وزير الخارجية ورحب بهما الملك فاروق ترحيبا حارا، بدأت مباحثات الوفد مع النحاس في السادس والعشرين من أكتوبر، قال الوفد لمبعوث ابن سعود إن تعليماته تقضي بالاتفاق مع الملك السعودي ومع ذلك فهو يرى أن الاقتصار على الأمور الاقتصادية والثقافية من دون السياسية سيضر أكثر مما ينفع، إن التعاون العربي السياسي هو في نظره ضمانة ضد التسلط الفرنسي على سوريا إذا ضعف النفوذ البريطاني في المستقبل، لكنه يرى أيضا أن تترك مسألة توحيد سوريا وفلسطين حتى تحل المشكلة اليهودية".

"
الوفد السوري طرح موضوع الجامعة العربية الممثلة للوحدة العربية المتكاملة، لكن الدول العربية رفضت الفكرة ودعت إلى احتفاظ كل دولة بكيانها ومركزها
"
        ممدوح رحمون

ممدوح رحمون: كانت الفكرة أن تكون الجامعة العربية هي الممثلة للوحدة العربية المتكاملة بين كل الدول العربية، هذا الموضوع طرحه الوفد السوري في ذلك الوقت، كل الدول العربية لم تكن موافقة على ذلك، بالمطلق، كلهم أرادوا الاحتفاظ كل دولة بكيانها وبمركزها وبترتيب المعين.

المعلق: تكمل الوثيقة الجانب الآخر من الحوار ذاكرة أنه "في نفس الوقت تحدث ياسين مع النحاس ملتزما بالخطوط التالية أن ابن سعود يؤيد نظاما جمهوريا في سوريا، أن قرار ضم سوريا وفلسطين في دولة جمهورية واحدة بيد شعبي البلدين، لكنه يتطلب التأجيل حتى يزول الخطر اليهودي عن فلسطين، أن ابن سعود يؤيد كل ما يزيد التعاون بين سوريا ولبنان، أن ابن سعود يؤيد اجتماع لجنة لمناقشة التعاون الاقتصادي والثقافي لكن الوقت غير مناسب لمناقشة التعاون السياسي، عندما يأتي الوقت المناسب لاجتماع اللجنة فعلى الدول العربية أن تتشاور في مكان وموعد انعقادها".

محمد أحمد حلة: في هذا الوقت كانت الدعوة قوية بين الأمير عبد الله لمسألة سوريا الكبرى، وحاول أن يتصل ببعض القوميين وببعض.. يعني أنصار الملكية في سوريا، وأيضا العراق تبذل نفس الجهد في الهلال الخصيب. يهمهم مسألة سوريا جدا لأن سوريا حتعطيهم قوة، حتعطيهم بعد جغرافي، حتعطيهم بعد سياسي، لكن المثقفين السوريين بعد الحركة الوطنية السورية والثورة السورية في عام 1925 وثورة الدروز والمشاكل مع فرنسا واتفاقيات ومعاهدات وخلافه وجدوا بأن أفضل نظام لسوريا مع تعدد الأحزاب اللي فيها والاتجاهات هو النظام الجمهوري وليس الملكي، الجمهوري حيبقي أبناءهم حاكما على سوريا لكن لو نظام ملكي يبقى لا بد أن يأتي إليهم أحد الهاشميين.

ألكسندر رودريغيز/ أستاذ التاريخ/جامعة التربية-موسكو: سوريا كانت تخشى نوايا الهاشميين الذين كانت إنجلترا تقف ورائهم،كما كانت تخشى من خطط التوحيد بالقوة كالهلال الخصيب على سبيل المثال حيث كان يخطط لدخوله، كما أذكر، سوريا والأردن وفلسطين والعراق، أو سوريا الطبيعية أو سوريا الكبرى حيث تنضم كما يفترض هذه الدول باستثناء العراق.

[فاصل إعلاني]

نداء لمؤتمر الوحدة العربية

المعلق: بدأت مشاورات مكوكية بين الدول كافة ولم يتخل أي منهم عن أحلامه الخاصة، هذا ما تثبته ما بين أيدينا من وثائق. كان وزير الخارجية السورية جميل مردم وصل إلى بغداد في التاسع والعشرين من ديسمبر عام 1943 على رأس وفد رسمي لبحث الوحدة العربية مع الحكومة العراقية ومكث الوفد حتى السابع من يناير عام 1944. يبدو أن أصداء ما كان يحدث في بغداد إضافة إلى أصداء زيارة خاطفة قام بها نوري السعيد إلى دمشق قد ترددت في بيروت حيث تلقت الخارجية البريطانية في الثاني والعشرين من فبراير عام 1944 برقية حول استطلاع حريص للآراء أجرته بعثتها الدبلوماسية في لبنان، نتيجته أنه صار في حكم المؤكد أن نوري باشا لم يتوصل مع السورييين إلى اتفاق ملموس رغم أنه قد حقق ربما تقدما بشأن الخطة العامة لمؤتمر عن الوحدة العربية وأن مثل هذا الترتيب الخاص مع العراق لن يتماشى مع الارتباط الشخصي الراسخ للرئيس السوري شكري القوتلي، وهو القوة الحقيقية في دمشق، بابن سعود.

محمد أحمد حلة: الكل يتهافت على من يجد سوريا إلى جانبه، العراق يريد، نوري السعيد، عبد الله يريد، فاورق أيضا يريد، وبالذات سوريا ولبنان، حتبقى في كفة ميزان يمكن هي أقرب لصاحب أقوى.. أو يعني صاحب النفوذ الأقوى، شيء طبيعي عندما تبدأ مشاورات وتهدأ الأمور أن ينضم مع الرئيس آل سعود للمصرين.

المعلق: كان نوري السعيد وقبل أن يتوجه إلى دمشق قد قام بزيارة إلى عبد الله أمير شرق الأردن، تفاصيل هذه الزيارة أوردتها مذكرة بريطانية إذ تكشف التفاصيل عن طبيعة رجل العراق القوي في ذلك الوقت وردود أفعال سائر الساسة تجاهه "لقد عبر الأمير عن رأي مفاده أنه بالنظر إلى المباحثات السابقة في القاهرة فإن حكومة جلالته البريطانية ستندهش إذا تسلمت مذكرة عن الوحدة العربية لم توقعها مصر، كما ستثور ثائرة مصطفى النحاس، ثم مضى يستفسر عن مطالبته بحقه في سوريا فرد نوري بأن الموقف حرج من حيث أن الوفد السوري إلى القاهرة طالب بجمهورية سورية كبرى وحصلت الحكومتان البريطانية والأميركية عن نسخة من المحضر. حاول نوري استرضاء الأمير الذي أبدى الغضب البالغ بقوله إنه عند اكتمال وحدة الأراضي السورية سيتم استفتاء يأخذ رأي الأغلبية في الشكل النهائي لنظام الحكم".

ممدوح رحمون: النحاس كان ماشي بالخط السعودي السوري المصري، كان هناك مخطط مصري سوري..مصري، فنوري السعيد بخلاف هذا المخطط كاملا، مخططه سوريا الكبرى والهلال الخصيب، فلما ما تنفذ لهذا.. منشان هيك هو بيقول لك هو خان مبدأه من حيث المبدأ، لأن نوري السعيد هذا مبدؤه مقابل للخط السعودي.

المعلق: تكتمل صورة معارك الزعامة ثانية في الرابع والعشرين من مارس عام 1944 بعث السفير البريطاني في جدة برسالة إلى أنتوني إيدن وزير الخارجية هذا نصها "أبلغني ابن سعود في مقابلة خاصة بأن مردم كان ينوي أن يطلب منه المناداة لمؤتمر للقوى العربية يناقش الوحدة العربية وقال جلالته إنه لا ينوي تلبية مطلب مردم بما أنه يضعه على صعيد واحد مع نوري، بل يعتقد أن جميل يتصرف بوحي من نوري الذي أصبح غير راض عن النحاس وتفوقه عليه في مسألة الوحدة العربية، أضاف ابن سعود أن جميل مثله مثل نوري أناني في المقام الأول لا يسعى إلا إلى تمجيد ذاته بالوحدة العربية".

ماثيو هيوز: نجاح المنطقة كان ولا يزال قائما على مفهوم دول عربية قائمة بذاتها، لم تبين هذه الدول فعاليتها في عقد أي نوع من الاتحاد فيما بينها وهذا على عكس ادعاءاتها.

المعلق: في عام 1944 أو عام المشاورات الطويلة وفي الثالث من فبراير وصل إلى القاهرة السيد حسين الكبسي مندوب ملك اليمن للتباحث مع النحاس باشا في الوحدة العربية، واستمرت المباحثات حتى التاسع من الشهر نفسه واختتمت بتصريح مشترك عمومي. كانت المشاروات اليمنية المصرية موضوع البرقية التي بعثت بها السفارة البريطانية في القاهرة إلى لندن والتي أوضحت "أن السيد الكبسي وزير الأوقاف ومعه السيد أحمد قاسم المهدي انضما إلى الوفود التي تنزل ضيوفا على الحكومة المصرية وتقيم في قصر الزعفران في القاهرة" وكان من بين ما جاء في هذه الوثيقة البريطانية أن الوفد اليمين التقى أيضا وكعادة سائر العرب بالسفير البريطاني في القاهرة، الذي كتب يقول "في سياق الحوار أبلغني السيد الكبسي بأن المباحثات مع نحاس باشا كانت مرضية ولكن هي أقرب إلى مداولات حول ما يجب عمله منها إلى القرارات، إن رأيي اليوم هو أن الوحدة السياسية صعبة التحقيق ولكن التعاون الثقافي والاقتصادي ممكن وربما يعقبه التعاون السياسي في بعض الأحيان. فعلقت بأن التجربة العامة بينت أن السياسة تتبع التطورات الثقافية والاقتصادية أكثر مما تسبقها" كانت المذكرة البريطانية عن الوحدة العربية قد ذكرت في رصدها للمشاورات العربية خلال عام 1944 أن وفدا لبنانيا قد وصل إلى القاهرة في الخامس من يناير مكونا من رئيس الوزراء رياض الصلح، ووزير الخارجية سليم بيك تكلا. تفاصيل ما جرى خلال هذه الزيارة نقلها السفير البريطاني في القاهرة إلى وزير خارجيته أنتوني إيدن وذلك على النحو التالي "في سياق أحد الحوارات قال رئيس الوزراء اللبناني للمستشار الشرقي للسفارة البريطانية إن المباحثات لم تؤد أي شيء محدد، وقال الوفد اللبناني إن لبنان يرى نفسه جزء من العالم العربي وهو مستعد للتعاون مع الدول العربية الأخرى في إطار الاستقلال اللبناني، لقد اتخذ الوفد موقفا مفاده أن على  هذا التعاون أن يأخذ شكلا اقتصاديا وثقافيا لا سياسيا".

محمد أحمد حلة: لبنان طبعا له ظروفه الخاصة وله دستوره الخاص، رئيس الجمهورية ماروني، رئيس الوزراء مسلم سني، رئيس مجلس النواب مسلم شيعي، أحزاب وجرائد وصحف. في المشاورات لبنان كان حريصا على أن لا تكون هذه الجامعة.. أو قال لك هو كنموذج يجمع بين المسلمين والمسيحيين في إطار دولة واحدة، أن يذوب في المجتمع العربي الذي هو أغلبيته إسلامي.

ألكسندر رودريغيز: لبنان حاول دائما التمسك بخصوصيته وبوضعه الخاص بأن يبقى مستقلا، ويكفي أن الجزء الأكبر والأغلب من سكانه كان من المسيحيين وكانوا قلقين دوما من نمو نسبة المسلمين.

المعلق: تتضح الأولويات العربية في ثنايا المذكرة البريطانية عن الوحدة العربية التي ذكرت تحت العنوان المكرر، موقف ابن سعود "أنه لن يشترك في مؤتمر عن الوحدة العربية في القاهرة إلا بالشروط التالية: الاعتراف بالمكانة الخاصة لابن سعود في العالم العربي وعدم تقديم حاكم آخر عليه، أن لا يتخذ المؤتمر قرارا يحرج بريطانيا وحلفاءها في الحرب، استحالة ضم سوريا أو لبنان أو فلسطين إلى العراق أو مصر والحفاظ على وضعها كدول مستقلة. وهبه وياسين مبعوثا الملك قابلا النحاس على هذا الأساس يوم الحادي والعشرين من مارس، أبدى النحاس رأيه بانعدام الجدوى في عقد مؤتمر عربي حاليا خاصة في غياب جمال الحسيني وأمين التميمي الفلسطينيين فرد وهبه باتفاق ابن سعود تماما مع هذا الرأي وطالبه النحاس بأن يرجو ابن سعود أن يستخدم نفوذه لإثناء سوريا عن الإلحاح في المطالبة بعقد المؤتمر".

محمد أحمد حلة:  نبهت على سفيرها في مصر انصح النحاس بأنه يبتعد عن مثل هذه الأمور وإلا سيكون لنا تصرف آخر معه. تهديد، لم يأبه النحاس بذلك بل طالب بريطانيا بالإفراج عن زعماء فلسطينيين لحضور مشاورات في الجامعة العربية.

المعلق: في السابع والعشرين من مارس عام 1944 استدعى الملك عبد العزيز بن سعود السفير البريطاني في جدة إلى مخيمه الربيعي وسلمه كالعادة نسخة من رسالة وجهها إلى النحاس باشا التي ورد فيها "إني أرجو أن تتمكن الاضطرابات التي يثيرها اليهود في فلسطين من زعزعة ثقة الحلفاء في العصبة الصهيونية وتثني كل رجل ذكي عن معاونتهم، كما لا يخفى على دولتكم أن بعض العناصر تلح في طلب التعجيل بعقد المؤتمر بهدف الدعاية لأنفسهم ومعارضة رأي دولتكم وقد تكون هناك مصالح أخرى تعلمونها جيدا، وكم يرضيني أن نتفق على تأجيل المؤتمر إلى أن يجد الحلفاء مخرجا سلميا لمشكلة فلسطين لا يترك مجالا لسوء الفهم الذي قد يحرجنا حين يعقد المؤتمر عندئذ فسوف تكون له النتائج التي سعينا جميعا من أجلها بعون الله وسلطانه".

ماثيو هيوز: أظهر العسكريون البريطانيون عداءهم للصهاينة الذين كانوا يقاتلون ضدهم بين عامي 1945 إلى عام 1947.

المعلق: في القسم الراصد للواقع عام 1944جاء تحت عنوان "قضية التمثيل الفلسطيني في المؤتمر العربي": "قرر النحاس أنه لا يريد عقد المؤتمر قبل أن يتسنى لممثل عن فلسطين الاشتراك في المباحثات معه وأرسل خطابا بهذا المعنى إلى السفير البريطاني يوم الرابع والعشرين من شهر مارس". استاءت الخارجية البريطانية وسفيرها في القاهرة معا من محاولة النحاس تحميلها وزر تخريب المؤتمر العربي بسبب افتقاره إلى مندوب فلسطيني، واقترح أن يوبخه اللورد كيلرين على هذا، لكن هذا التصرف تأجل في انتظار تقرير اللورد موين عن الوضع العام.

ممدوح رحمون: كان هناك في يوم من أيام 1920، كان في مؤتمر فلسطيني في لندن وكان موجود فيه الحاج أمين الحسيني والأشخاص اللي عم تعديهم، كلهم كانوا موجودين وبلغوا أن سيقوم دولة لليهود في يوم من الأيام، وعين في ذلك الوقت المندوب السامي البريطاني في فلسطين لتنفيذ هذا المخطط وهو يهودي، ونفذ المخطط، فاللي اعترضوا اختفوا من الوجود واللي ما اعترضوا هم حكام ذلك التاريخ.

جامعة عربية.. تكريس التجزئة

المعلق: تواصلت الخشية على مقاعد الحكم، نقرأ في وثيقة أخرى "ظل السفير البريطاني في القاهرة يلح على عدم إثارة قضية فلسطين بشكل احتجاجي لكن النحاس رد بأنه مضطر لإثارة القضية في ضوء قرار الحزبين الأميركيين بتبني الهجرة اليهودية اللامحدودة إلى فلسطين مما يزيد الطين بلة، في الثالث من أغسطس أرسل ابن سعود يوسف ياسين إلى القاهرة محاولا استمالته إلى رأيه، فيما بعد صرح ابن سعود أنه يرى أن الوقت غير ملائم لمثل هذا المؤتمر حيث إن إثارة قضية فلسطين حتمية فيه، وإذا اتخذ قرار حولها في المؤتمر فمن شأنه تعريض ابن سعود لحرج بالغ إما أن يوافق فيخالف التعليمات البريطانية أو يعترض فيبدو كمن يخذل القضية العربية. رد وزير المستعمرات بأن حكومة جلالته تقدر موقفه وتشكره على جهوده التي قام بها لتأجيل المؤتمر".

باري روبن: ثمة أزمة داخلية في القومية العربية لم توجد بفعل حادث لم يكن سببها وثيقة محددة أو عملا أو عاملا خارجيا لكن المشروع صعب بحد ذاته والعديد من الناس الذين يزعمون أنهم يدعمونه هم يعترضون عليه في الواقع.

المعلق: يبدو أن النحاس لم يستمع لأي نصح وهكذا تهددت بعض المصالح وانكشفت بعض الممارسات بحسب ما تخبرنا به الوثيقة البريطانية التي تقول "على عكس الحكومات العربية الأخرى كان ابن سعود منذ البداية قليل التعاطف مع خطط النحاس وقد ساءه تجاهل النحاس لخطابه الذي يستحثه فيه على التأجيل وإصداره الدعوات رغم نصيحته. حين طلب النصح من حكومة جلالته قال البريطانيون إنهم لا ينصحون برفض دعوة النحاس رغم اعتراضهم على التوقيت، وإن المؤتمر إذا عقد فلا بد من تمثيل السعودية فيه".

ذوقان قرقوط: السعودية اتجاهها من زمن عبد العزيز بن سعود أن تكون هي ومصر وحدة، مش وحدة بالمعنى الحقيقة ولكن أن تكون اتجاها سياسيا سوا، من زمن الملك عبد العزيز وأوصاهم الملك عبد العزيز لأولاده أن يبقوا على علاقة طيبة مع مصر.

المعلق: على جانب آخر وفي الأشواط الأخيرة قبل عقد المؤتمر، كانت أطراف أخرى لا تزال تمارس أدوارا خفية. تلقى وزير المستعمرات سير أوليفر ستانلي برقية من مندوبه السامي في فلسطين جاء فيها "أصدر الأمير عبد الله مذكرة مطولة بعض الشيء وزعها على كافة الأفراد عدا مندوب السعودية الذي يتوسم فيهم المشاركة في المؤتمر التحضيري المزمع عن الوحدة العربية والمقرر عقده في القاهرة في سبتمبر، تستعيد المذكرة دور الهاشميين في الصحوة العربية وهي مصممة للفت الأنظار إلى مطالبة الأمير بحقه في الزعامة بوصفه أكبر الهاشميين المتبقين سنا، لا اعتراض على المذكرة اللهم إلا انتقادها للنظامين القائمين في سوريا والحجاز".

ألكسندر رودريغيز: الحقيقة أن الإمبراطوريات السابقة وفي مقدمتها إنجلترا التي تمتلك في هذا المجال تجربة غنية جدا، أشعلت دوما العداء ليس فقط بي الدول العربية بل بصورة أكبر بين الملوك العرب مستخدمة وسائل كثرة من بينها العداء بين تلك العشائر التي توحدت أو القبائل التي اعتبرت مشتقة من السعوديين أو الهاشميين مثالا.

المعلق: من بغداد أرسل السفير البريطاني هناك إلى الخارجية قائلا "تطوع وزير الخارجية -ويقصد العراقي- لي صباح اليوم بقوله إنه عدا انعدام اليقين الذي لم يزل محيطا باشتراك السعودية يبدو كل شيء الآن جاهزا لاجتماع اللجنة التحضيرية في الإسكندرية في الخامس والعشرين من سبتمبر، صرح معاليه أيضا بأن القائم بالأعمال المصري هنا قد تقدم باقتراح شخصي يعرف وزير الخارجية أنه قادم من النحاس باشا رأسا ويقضي بأن لا يشترك نوري باشا في الوفد العراقي" أتت الاعتراضات على نوري باشا أيضا من ابن سعود، لكن الوزارة العراقية بتأييد كامل من الوصي على العرش قررت أن لا تأبه بنصيحة القاهرة وجدة التي لو اتبعت لما فسرت إلا على أنها إهانة بالغة لنوري باشا، وعلى هذا فقد تقرر أن يترأس الوفد العراقي رئيس الوزراء الحالي يساعده وزير الخارجية نفسه مع نوري باشا.

ذوقان قرقوط: أنا مرت أمامي هيك معلومة بأن العراق بيختلف مع مصر فيما يتعلق بقيادة الأمة العربية، لكن ما لمست تأثير بشكل قوي، هذا بعتقد يكون من تفكير نوري السعيد أكثر ما يكون من تفكيره الواقعي، من الواقع الأساسي، لأن نوري السعيد بده يقود كان العالم العربي كله إلى الالتحام مع إنجلترا مثل التحام الصهيونية مع إنجلترا.

المعلق: بعد يوم واحد على التوقيع على ميثاق الجامعة العربية تلقى أنتوني إيدن وزير الخارجية البريطانية برقية من السفير في القاهرة يقول فيها "تبين لي من حواراتي مع  المبعوثين العرب في اللجنة التحضيرية للمؤتمر العربي أن الخصومات بين الدول العربية تؤدي في الوقت الحاضر على الأقل إلى انقسام العرب بدلا من وحدتهم" يواصل السفير البريطاني نقل الأدوار العربية آنذاك حيث يقول "قال السفير اللبناني يوسف سالم إن المشكلة هي أن الدول العربية المختلفة لا تتحرك بدافع الوحدة العربية بل بدوافع سياسية داخلية، فالملك فاروق منجذب إلى فكرة أن يكون الشخصية الأبرز في العالم العربي بينما يريد العراق الدور الرئيسي إلى نفسه وتوحيد الهلال الخصيب في إمبراطورية هاشمية، أما ابن سعود فلا يريد سوى تدمير أي تحالف شمال حدوده، وسوريا تفكر أساسا في نظام جمهوري لإعاقة الملكية الهاشمية، والأمير عبد الله يحلم فقط بتوحيد سوريا وشرقي الأردن وتنصيبه ملكا عليهما. لبنان في رأي يوسف سالم هو الدولة الوحيدة التي بلا مصلحة فهو الآن بلا أغراض خارجية ويتلهف على التعاون العام بين الدول العربية المعنية".

هلموت مايشير: بالفعل لقد كانت هناك تطلعات مصرية ولا نعرف حقيقة خلفيات ابن سعود الذي ربما قد فكر في احتضان منافسه المصري كي لا يتمرد عليه، لكن المهم هو أسلوب التوازن الذي اتبعه حتى لا يصبح التأثير الهاشمي كبيرا في المنطقة.

المعلق: قام السفير البريطاني في الثالث والعشرين من مارس عام 1945 بإعداد تقرير شامل إلى الخارجية البريطانية جاء فيه "اشتدت الخصومات القديمة بين الدول العربية خلال المناقشات الممهدة لتكوين الجامعة العربية ودخلت مصر في تلك الخصومات كعنصر جديد، لقد اتضح التنافس بين مصر والعراق على قيادة الاتحاد العربي من بداية المباحثات فلم يكن غريبا أن يغتاظ الهاشميون ونوري السعيد المرتبطون بالحركة العربية منذ مراحلها الأولى حين يزيحهم عن أماكنهم وافد جديد، وفي عملية طبيعية انضم ابن سعود إلى مصر ضد أعدائه القدامى الهاشميين ونوري، أما لبنان الذي يخشى أن تتسلط عليه دولة مسلمة لم تتفرنج بعد فقد تبعوهما فطريا، إذا اعتبر مصر أكثر حداثة وأقل تعصبا من سوريا والعراق".

ذوقان قرقوط: إذا درسنا علاقة لبنان بمصر عندئذ لا نستغرب، لأن علاقة لبنان مع مصر علاقة قوية كثيرا من زمن محمد علي، من قبل محمد علي، ثم بدأت العلاقة تزداد في العصر الحديث، التصييف وإلى آخره وتبادل الوثائق، بالإضافة إلى كثير من اللبنانيين جاؤوا إلى مصر.

ألكسندر رودريغيز: السفير أعطى لحكومته إشارة بأن الوقائع التي تحدث في العالم العربي ما تزال تحت طائلة المأمول به في كل الدول العربية. جامعة الدول العربية تأسست لكن لا وجود للوحدة العربية، وبالتالي فإن الواقع في العالم العربي مفيد للإنجليز ولكل الدول المهيمنة في السابق.

المعلق: يواصل السفير في تقريره "أخذت سوريا التي لم تكن في البداية متحمسة لمصر أخذت تتحرك تدريجيا نحوها رغبة من الحكومة الحالية في الحفاظ على النظام الجمهوري وخوفا من مطامع الهاشميين في سوريا. كانت معاملة الملك فاروق للأمير عبد الله تتسم دائما بالتعالي ولا يوجد بينهما أي ود مفقود فضلا عن أن أميرا هاشميا يحلم بالعرش السوري سيجد نفسه لا محالة في معسكر مضاد لحكام سوريا الحاليين".

ممدوح رحمون: لأنه بيعتبر حاله أنه وريث إبراهيم باشا ووريث محمد علي أولا، ثانيا هم دولة كبرى وإلى اليوم ما اختلف الموضوع، لليوم المصريون بيعتبروا حالهم أنهم هم الدولة الأم بالمنطقة العربية.

ذوقان قرقوط: عبد الله ينظر إلى فاروق نظرة دونية، وفاروق لا يهتم بعبد الله ويعطيه نفس النظرة بل أشد، إذاً الجامعة العربية وقعت في شرك هذه الدسائس.

دينيس روس: جاءت فكرة الوحدة العربية كاستجابة لماذا؟ كانت استجابة لكل الميول المتجزئة، الميول القبلية، الميول العشائرية والانقسامات في العالم العربي وهذه الانقسامات هي التي أبقت العرب ضعفاء.

المعلق: تلخص كلمات السفير البريطاني حال مؤسستنا الرمز حين يقول "سيقع دون شك كثير من الاحتكاك بين أعضاء الجامعة وسينتهي هذا الاحتكاك بدون مساعينا الحميدة إلى استرخاء الجامعة إن لم يكن تحللها التام" في ختام التقرير يقرر السفير "يمكن أن يقال في الوقت الحالي إن الهدفين الوحيدين الذين تتفق عليهما كل تلك الدول هما إخراج الفرنسيين من سوريا ومنع الصهاينة من التسيد على فلسطين. مهما كانت الخلافات التي تضعف الجامعة العربية في المستقبل القريب فبوسعنا أن نضمن وحدتها في هاتين القضيتين".

دينيس روس: أعتقد أنه كان هناك ميل بين العرب أن يجتمعوا فقط حول ذلك الأمر، هذا هو الشيء الوحيد الذي بإمكانه توحيد العرب آنذاك، إنهم يجتمعون مع فكرة كونهم ضد الهجرة اليهودية لفلسطين.

المعلق: ولا نملك أي تعليق.