- خطف السفينة أكيلي لاورو ومطالب الخاطفين
- خلاف أميركا مع إيطاليا ومصر حول التعامل مع الخاطفين

- انتقادات داخلية لتعامل كراكسي مع الأزمة

- هجمات 11 سبتمبر


إذا كان بعض ما فعلناه سيئا وضخما

بحيث لا يمكن تجاهله

فيمكن تبريره إما بأنه رد فعل

أو انتقام أو ضربة إجهاضية

لمنع العدو من إيقاع الضرر بنا

أو هو هفوة أو خروج عن مثالياتنا الأخلاقية

نعوم تشومسكي

[تعليق صوتي]

ما كان يحدث في الجو ضد الطائرات المدنية كان يحدث في البحر أيضا وضد السفن المدنية والتجارية وسفن الصيد ولكن بقيت قاعدة التاريخ المنقح سارية مطبقة بأركانها الثابتة وبحسب قول تشومسكي ليس هناك شك في أن إسرائيل كانت تقوم بتنفيذ عمليات اختطاف للسفن والأشخاص في البحار للعديد من السنوات رافق ذلك القليل من التعليق والكثير من عدم الإكتراث داخل الولايات المتحدة فيما يتعلق بهذه الجريمة

[تعليق صوتي]

يرصد تشومسكي استيلاء الأسطول الحربي الإسرائيلي على قوارب يملكها لبنانيون سلمها إلى الحلفاء الموالين لإسرائيل والمقصود أتباع أنطوان لحود يرصد أيضا في يونيو من عام 1984 قيام إسرائيل باختطاف عبارة كانت تبحر بين قبرص ولبنان وإجبارها على التوجه إلى حيفا واعتقال تسعة أشخاص تختفي كل تلك الحقائق من التاريخ المنقح ويبقى السائد في العقل الغربي وربما العربي أيضا أن البداية فلسطينية وأن الفلسطينيين هم السابقون

الجزء التاسع والأخير.. أكيلي لاورو

[تعليق صوتي]

في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول من عام 1985 سيطر أربعة من جبهة التحرير الفلسطينية على السفينة أكيلي لاورو وهي تبحر من الأسكندرية إلى بورسعيد في مصر.

أبو أحمد فؤاد- مسؤول المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين: فيما يتعلق بسفينة أكيلي لاورو نحن كجبهة شعبية ليس لنا علاقة بهذا الموضوع.

جيراردو دي روزا - قبطان السفينة أكيلي لاورو: لقد تم الإستيلاء على السفينة عندما نزل الركاب في ميناء الأسكندرية ومن ثم التوجه إلى القاهرة لزيارتها ومشاهدة متحف الأثار المصرية والأهرامات وغيرها من المعالم وكانوا من المفترض أن يعودوا إلى السفينة في اليوم التالي أثناء روسها في بورسعيد وهناك حدث أن كشفوا عن أنفسهم في الواحدة والنصف تقريبا نعم كان ذلك في حوال الواحدة والنصف قاموا بذلك من خلال إطلاق النار عشوائيا من الكلاشينكوف وغيره من الأسلحة والمسدسات.



خطف السفينة أكيلي لاورو ومطالب الخاطفين

[تعليق صوتي]

رغم عدم انقضاء المدة القانونية للإفراج عن وثائق تلك العملية إلا أننا نجحنا في الحصول على مضبطة الجلسة الخاصة لمجلس النواب الإيطالي التي قدم فيها رئيس الوزراء الإيطالي بيتوني كراكسي بيانا إضافيا تناول فيه وقائع ما جري على النحو التالي بدأت خطة طوارئ في مصر بناء على طلب من الحكومة الإيطالية حيث تم تشكيل غرفة عمليات في بورسعيد تحت القيادة المباشرة من رئيس الوزراء المصري علي لطفي وبإشراف الرئيس مبارك نفسه، اهتمت الحكومة الإيطالية على الفور بتحديد ما يجب القيام به من مبادرات سياسية ودبلوماسية وقامت بكل الاتصالات الممكنة لتحديد هوية المختطفين وأهدافهم وأيضا لتحديد موقع السفينة بدقة وأسماء وجنسيات من كان على متنها من مسافرين عند اختطافها.

جيراردو دي روزا: في تلك اللحظة التي كنت استعد فيها للهبوط خرجت من صالة الإبحار وتوجهت نحو السلم للنزول وقال لي شخصا التقيت به إن هناك إرهابيين قال لي أيها القائد هناك إرهابيون على متن السفينة وبينما كنت أهبط سمعت نداء من مكبر الصوت أيها القائد تعالى فورا إلى جسر القيادة على القائد التوجه إلى جسر القيادة، توقفت وتوجهت مسرعا إلى جسر القيادة فتحت باب الجسر فوجدت أمامي رشاشا هنا كان اثنين أحدهما بالقرب من الباب وكان يراقبان من على الجسر.

[تعليق صوتي]

يواصل كراكسي في بيانه البرلماني تم التأكد من المطلب الذي تقدم به قائد عملية الاختطاف والذي ذكر أنه فلسطيني والمتثمل في إطلاق سراح خمسين فلسطينيا من السجون الإسرائيلية مقابل الإفراج عن السفينة ومن عليها قمت في الليلة ذاتها بتنظيم اجتماعا طارئ لمجلس الوزراء لوضع خطة عسكرية احتياطية لتحرير الركاب والسفينة كحل أخير إذا ما استدعى الأمر وفي الليلة نفسها أمر وزير الدفاع سبادوليني وحدة عسكرية نوعية متخصصة بالتوجه إلى منطقة الحادث.

"
تعمد الخاطفون تقسيم المسافرين إلى مجموعات بحسب جنسياتهم، وكانت تحيط بالمكان صفائح من البلاستيك مملوءة بالبنزين والمازوت وكانت هناك فوق كل واحدة قطعة من القماش مبللة بالبنزين كان يكفي أن تشعل لتحدث مجزرة
"
          جيراردو دي

جيراردو دي روزا: قاموا بتقسيم المسافرين إلى مجموعات بحسب جنسياتهم تكونت المجموعة الأولى من الأميركيين والبريطانيين والإسرائيليين ليأتي بعد ذلك الألمان والإيطاليون طاقم السفينة وجميع الركاب من الجنسيات الأخرى كان هناك مسافرون حتى من جنوب إفريقيا جمعوهم فيما يشبه الدائرة وكان حلبة الرقص في المركز وكانت تحيط بالمكان أربعة أو خمسة صفائح من البلاستيك مملؤة بالبنزين والمازوت وكانت هناك فوق كل واحدة قطعة من القماش مبللة بالبنزين كان يكفي أن تشعل عود ثقاب أو مجرد شعلة صغيرة كي تحترق كافة هذه الصفائح محدثة مجزرة هائلة سيكون ضحاياها كل من كان هناك.

أندرياس فون آخت – وزير خارجية ورئيس وزراء سابق: عند حدوث ذلك لا يوجد أي مبررات لكن عند تقديم المرتكبين للعدالة يجب أن نضع في الاعتبار أن هؤلاء الأشخاص هم ممثلون بشكل ما للشعب المحتل وأنهم فعلوا ذلك من يأسهم وأنه لا أحد يهتم بشكل حقيقي بمصيرهم.

[تعليق صوتي]

يواصل كراكسي في بيانه في الساعات الأولى من صباح اليوم التالي الثلاثاء أكد ياسر عرفات إدانته لاختطاف السفينة وأبدى استعداده للتدخل لبلوغ حل سلمي يضمن سلامة الرهائن كافة، تزامن هذا مع تعزيز الاتصالات بالحكومة المصرية والإدارة الأميركية لتحديد موقع السفينة بدقة واتجاهها وإمكانية الاتصال بالمختطفين لم تجب السفينة على الاتصالات وتوجهنا بالسؤال إلى الحكومة الأميركية حول استعدادها للاتصال بالمختطفين مبدين الحذر في الحديث عن مفاوضات محتملة بعد تكرار المختطفين من خلال رسائل الراديو الحديث عن سجناء فلسطينيين داخل إسرائيل.

جيراردو دي روزا: قالوا لي لا نريد شيئا منك مطالبنا موجهة للإسرائيليين للسلطات الإسرائيلية نطالب بإطلاق سراح ستين سجينا فلسطينيا في السجون الإسرائيلية ما أن يفرجوا عن هؤلاء السجناء سنطلق سراحكم ولن نقتل الأميركيين أو البريطانيين أو الإسرائيليين.

أبو فؤاد أحمد : يبدو لي إن الرفاق في جبهة التحرير الفلسطينية في تلك الفترة على رأسها يعني الأخ الشهيد أبو العباس كان يستهدف فعلا تنفيذ عملية عسكرية نوعية بالأرض الفلسطينية وعلى الشواطيء الفلسطينية في الداخل.

[تعليق صوتي]

في الثانية عشر من ظهر الثلاثاء اتصل سفير الولايات المتحدة في روما بوزارة الخارجية الإيطالية معربا عن قلق الحكومة الأميركية وعن تضامنها مع إيطاليا واستعدادها أيضا لتقديم أية مساعدات تطلبها الحكومة الإيطالية ويواصل رئيس الوزراء كراكسي في بيانه بينما كنا نجتمع في مجلس الوزراء في الواحدة ظهرا بحضور وزيري الخارجية والدفاع وصلنا أن طائرات الاستطلاع تمكنت من رؤية السفينة التي كانت تتوجه نحو الشرق على الأرجح باتجاه سوريا، علمنا بعد ذلك بأن المختطفين طالبوا سوريا بالسماح بدخول السفينة ميناء طرطوس لم ترغب دمشق في اتخاذ قرارات بهذا الشأن قبل معرفة استعداد إيطاليا وأميركا التفاوض مع المختطفين، قررنا بالاتفاق مع واشنطن رفض هذه الفكرة وطالبنا سوريا برفض دخول السفينة.

جيراردو دي روزا: لقد قالوا لي مهددين إذا رأينا حتى مروحية واحدة فوق السفينة فسوف نفجرها على الفور حاول ألا يراك أحد لذا فقط حاولت تغيير المسار الطبيعي لأتخذ مسارا غير مباشر قليلا إلى الأمام وقليلا إلى الخلف والجانب لبلوغ طرطوس ربما كان هذا يطيل المسافة لبضع ساعات ولكنها كانت الطريقة كي لا ترصد السفينة كنت أحرص أنا أيضا على أن لا ترانا المروحيات.

[تعليق صوتي]

استجابت سوريا، رفضت السماح للسفينة بالرسو في طرطوس ولكن حدثت بعض التطورات المقلقة يواصل السيد كراكسي انتشرت بعد ذلك أنباء غير مؤكدة حول مقتل مسافرين أميركيين وتم إبلاغنا بانعقاد اجتماع طارئ في البيت الأبيض في الواحدة ظهرا بتوقيت واشنطن.

جيراردو دي روزا: في تلك المرحلة قلت لهم إن الحل الأفضل هو أن نتوجه إلى إيطاليا لأننا إذا توجهنا إلى إيطاليا فسيأتي رجال الكاربنري لكن هذا أخف وطأة مقارنة بما يمكن أن يحدث لكم إذا ما قبض عليكم في بلد آخر من جهات أكثر قسوة دعونا نتوجه إلى إيطاليا ونرى ماذا سيحدث لن يصيبكم ما هو أسوأ من أي مكان آخر فأجابوا حسنا فلنتوجه إلى إيطاليا لكنهم استعموا إلى إذاعة الـ BBC وغيرها فقالوا لقد فكرنا في شيء اتفقوا عبر اللاسلكي مع أبو خالد على ما أعتقد على أن نعود إلى بورسعيد بدلا من إيطاليا.

جني دي ميكيلس - وزير سابق وعضو برلماني حالي: حاولت الحكومة الإيطالية التوصل إلى حل لهذه الأزمة يضمنون إطلاق سراح الركاب وطاقم السفينة ولبلوغ هذا الحل اختارت الحكومة الإيطالية حكومة كراكسي التوصل إلى حوار مع السلطات المصرية من جهة وبالتعاون مع هذه السلطات إلى حوار مع منظمة التحرير الفلسطينية أي مع الرئيس ياسر عرفات الذي كان يقود منظمة التحرير الفلسطينية آنذاك.

[تعليق صوتي]

من المعروف أن تلك العملية الفلسطينية كانت محاولة للرد على قيام إسرائيل بقصف مقر منظمة التحرير الفلسطينية في تونس في الأول من أكتوبر من العام نفسه امتدت الذراع الطويلة لإسرائيل لتطال المنظمة في تونس بعد أن ساهمت في طردها من الأردن ثم حاصرتها لاحقا في لبنان رغم تلك المطاردة دعونا نرى كيف تصرفت المنظمة حيال أزمة أكيلي لاورو، وفقا لبيان كراكسي الذي يواصل كان هناك عاملان مهمان يؤثران على مجرى الأحداث التعاون الكامل والحاسم من قبل مصر والدور الإيجابي للمبعوثين الذين أرسلتهم منظمة التحرير الفلسطينية إلى غرفة العمليات في بورسعيد كان لهذين العاملين أهمية كبيرة في نجاح المساعي السياسية والدبلوماسية حيث وضعا الأسس عند التقدم نحو الهدف الذي تمناه الجميع.

جني دي ميكيلس: عندما انتهت جولة السفينة بوصولها إلى الأسكندرية حيث أطلق المختطفون سراح السياح المتواجدين على السفينة وسلموا أنفسهم للسلطات المصرية اعتبرت الحكومة الإيطالية القضية منتهية.

[تعليق صوتي]

في تلك اللحظات الحاسمة تم اكتشاف الحدث الذي قلب الأحداث مرة أخرى.



خلاف أميركا مع إيطاليا ومصر حول التعامل مع الخاطفين

جيراردو دي روزا: لقد كانت جوازت السفر مع اثنين منهم حيث كان يتجمع الركاب، احتجزوا الأميركي اليهودي المقعد كلينج هوفر ثم اصطحبوه إلى مؤخرة السفينة وقتلوه قتله مالكي ثم أمر حلاق السفينة بمعاونته كان مالكي قد عاد إلى القاعة بحثا عن من يساعده فكان الحلاق أول من وجد أخذاه إلى المؤخرة وألقيا الجثة في البحر وكذلك الكرسي المتحرك.

[تعليق صوتي]

يواصل بيان كراكسي توجهت على الفور إلى الرئيس ريغان بالتعازي باسم الحكومة الإيطالية وباسمي شخصيا أصابنا هذا النبأ بألم كبير بعد ابتهاجنا بالنجاح في تفادي وقوع مأساة كان لها أن تصيب جميع من تعرض لهذه العملية وعائلتهم بدأت من جهتي الإعلان عن نية إيطاليا مطالبة الحكومة المصرية بتسليمنا المختطفين الأربعة للمثول أمام المحكمة في إيطاليا ومع الشك في احتمال أن يكونوا الآن تحت سيطرة منظمة التحرير توجهت إلى ياسر عرفات بطلب تسليمهم إلى إيطاليا، أعلمت الرئيس الأميركي ريغان بنوايا الحكومة الإيطالية مؤكدا على أننا سنقوم بكل ما في وسع إيطاليا القيام به لتحديد هوية المسؤولين ومعاقبتهم، جاء استسلام الخاطفين بناء على اتفاق مع الحكومة المصرية على ترحيلهم إلى قيادة المنظمة في تونس حيث تتم محاكمتهم هناك داخليا وهكذا أعدت الحكومة المصرية طائرة خاصة لهذا الغرض وتوجهت بهم إلى حيث الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات.

ريموند تانتر- أستاذ العلوم السياسية بجامعة جورج تاون: في حادث أكيلي لاورو لم تكن منظمة التحرير الفلسطينية في تونس في هيئة الدولة.

[تعليق صوتي]

تطورت الأحداث مرة أخرى كما يخبرنا كراكسي ليلة الخميس العاشر من أكتوبر بتوقيت إيطاليا تلقيت اتصالا هاتفيا من البيت الأبيض لإخباري بأن الطائرات الحربية الأميركية اكتشفت طائرة مدنية مصرية يعتقد الأميركيون بشكل شبه أكيد أن تحمل الفلسطينيين الأربعة المسؤولين عن عملية أكيلي لاورو، طلب الرئيس الأميركي من الحكومة الإيطالية السماح بالهبوط في قاعدة سيغونال سواء للطائرة المدنية أو للطائرات العسكرية الأميركية.

جني دي ميكيلس: اختطفوا الطائرة للإمساك بالمختطفين الذين كانوا على متنها وبأبو عباس الذي كان يصطحبهم إلى تونس ولأسباب جغرافية أي بسبب المكان الذي اختطف فيه الأميركيون الطائرة المصرية كانت أقرب نقطة في متناول الأميركيين بشكل أو بآخر كي تهبط فيها الطائرة أي لاتمام عمليتهم هي قاعدة سيغونال قاعدة حلف الناتو.

جاي سايل- ملحق عسكري في القاهرة والكويت: من الواضح أن الأميركيين أرادوا أن يقدموا هؤلاء الذين قاموا بهذه الجرائم البشعة على متن هذه السفينة للعدالة لكن خرق القانون من أجل تقديم أناس للعدالة على مرأى ومسمع من العالم ليس بالطريقة الصحيحة لفعل ذلك.

[تعليق صوتي]

يكمل كراكسي رأيت أن علي الموافقة بالسماح بهبوط الطائرة المذكورة لقاعدة سيغونال أي الطائرة المصرية والطائرتان الأميركيتان اللتان اتضحا فيما بعد أنهما ليس طائراتي استطلاع بل طائرة نقل من طراز سي 141.

جني دي ميكيلس: كان هناك توترا كبيرا في سيغونال في تلك الليلة لأن كراكسي أعطى الأوامر بالتأكيد على السيادة الإيطالية وحوصرت الطائرة أولا من قبل المارينز أو الجنود الأميركيين لتحاصر بعد ذلك برجال الكاربينري الذي يمثلون السلطة الإيطالية ثم حوصرت مرة ثانية من قبل الجنود الأميركيين أوشك هذا الوضع أن يؤدي إلى مواجهة إلا أن الأميركيين أدركوا أنه لا يمكن الوصول بالأمر إلى المواجهة فقرروا الإنسحاب.

[تعليق صوتي]

حسني مبارك- الرئيس المصري: أنا مصري أستطيع أن أشعر بنبض الشارع، أستطيع الشعور بإحساس كل مصري فيما يتعلق بتلك الواقعة ولهذا فإنني أحاول معالجة الوضع لذا فإن على الولايات المتحدة القيام بجهد أكبر لأن الجرح بحاجة إلى أن يندمل.

جيراردو دي روزا: أعتقد أن الأميركيين كانوا غاضبين من مبارك لأنه مكن الفلسطينيين من الهروب إلى تونس بالطائرة.

[تعليق صوتي]

لم يكن الخاطفون الأربعة وحدهم على متن الطائرة وإنما انضم إليهم زعيمان فلسطينيان أحدهما هو أبو العباس أو محمد زيدان الذي انشق مع أحمد جبريل عن الجبهة الشعبية عام 1968 تحت اسم الجبهة الشعبية القيادة العامة في شهر أبريل من عام 1977 انشق أبو العباس عن جبريل ليشكل جبهة التحرير الفلسطينية، طلعت يعقوب التي شهدت صراعات داخلية انتهت في عام 1983 بانقاسمها إلى شقين أحدهما بقيادة يعقوب الذي انتقل بمقره إلى تونس حيث مقر منظمة التحرير الفلسطينية ورئيسها ياسر عرفات أنضم أبو العباس إلى اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير عام 1984 طلب الرئيس ريغان تسليم قاتل المواطن الأميركي بالإضافة إلى الزعيمين الفلسطينيين ويواصل كراكسي شارحا الموقف الإيطالي أمرت بالتحفظ على المختطفين الأربعة واعتبار الزعيمين الفلسطينيين شهود للحصول على معلومات مفيدة تتعلق بعملية اختطاف السفينة أكيلي لاورو كان للطائرة المصرية وضع قانوني خاص حيث كانت في مهمة رسمية للحكومة المصرية أي أنها لا تخضع لقوانين الدول التي تتواجد فيها، دفعنا هذا إلى إعلام الشخصيات الرسمية المصرية الموجودة على متن الطائرة برغبة إيطاليا التحفظ على المختطفين لأغراض قضائية.

جيراردو دي روزا: لقد منح إيطاليا اعتبارا ومقاما فلو كنا منحازين إلى أميركا أو أي دولة أخرى كان يمكن أن يطالبون بهذا الأمر إلا أن الدولة الإيطالية هي من يجب أن تكون لها الكلمة في هذه اللحظة وفي هذا المكان هي من تملك القوة على تقرير أفضل الطرق وهذا ما فعله كراكسي.

ريموند تانتر: نعم ذلك إذا أخذنا الموضوع من زواية أنه على الولايات المتحدة أن تكون الراعي الرئيسي لسيادة القانون في العلاقات الدولية فأنه يجب عليها ألا تخرق القانون من أجل تحقيق مصالح وطنية معينة.

[تعليق صوتي]

لكن الولايات المتحدة ألحت في طلب التحفظ على أبو العباس بينما واصلت إيطاليا خطواتها التي لا تتجاوز القوانين حيث يواصل كراكسي سرد القصة، رأت وزارة العدل أن الطلب الأميركي رغم شرعيته الشكلية لا يتضمن ما يتماشى مع المعايير التي يضعها القانون الإيطالي حول تقديم التفسيرات والأدلة التي يمكنها تبرير إلقاء القبض، لم تتوفر بالتالي الشروط التي تسمح للحكومة الإيطالية بدراسة إمكانية الاحتفاظ بأبو عباس على الأراضي الإيطالية الذي كان على طائرة لا تخضع رسميا لقوانين الدول الأخرى والذي كانت يتمتع أيضا بحصانة دبلوماسية منحته إياها الجمهورية العراقية.

نايجل آشتون- مؤرخ - أستاذ تاريخ الشرق الأوسط السياسي: لو أخذنا هذا الحادث من المنظور الأميركي فأنه بالنسبة لهم يبدو أي اتفاق يبرمونه مع إرهابيين ليس ملزما على المستوى الأخلاقي.

[تعليق صوتي]

في نهاية حديثه أشار كراكسي إلى مجموعة نقاط منها أن اختطاف الطيران الحربي الأميركي لطائرة مصرية هو عمل غير اعتيادي.

جيراردو دي زورا: لقد حاولوا الإمساك بمن قتل مواطن أميركي لقد تصرفوا بأسلوب تكساس أسلوب الغرب الأميركي للإمساك بالقاتل.

إيريك دونيسيه - مدير المركز الفرنسي للمعلومات: هذه القرصنة الجوية يمكن أن تقوم بها الدول كما يمكن أن تنفذها مجموعات تدافع عن قضية وهو أمر لا يمكن تبرير أو قبوله بأي حال من الأحوال.



[فاصل إعلاني]

انتقادات داخلية لتعامل كراكسي مع الأزمة

[تعليق صوتي]

استمر فوران البركان الإيطالي تحت قبة البرلمان كاشفا عن حقائق جديدة، في جلسة الخامس من نوفمبر تحدث البرلماني الإيطالي ماركو تريماليا وكان وقتها عضوا عن الحركة الاشتراكية الإيطالية قائلا لقد تمت الحيلولة دون تسليم السيد عباس إلى العدالة ليس الأميركية بل الإيطالية يجب ألا ننسى أن السيد عباس هذا مجرم دولي لا يمكن اعتباره صغيرا وهذا ما تؤكده على الأقل وثائق القضاء خاصة وأننا اليوم نعرف كل شيء تقريبا لا أقول قبل ولكن خلال تمتع هذه الوثائق بالسرية هذا الرجل قد أخبر الإرهابيين عبر إذاعة مونت كارلو بالشفرة ما أراد إخبارهم إياه أي أنه كان يقودهم.

"
حكم على المختطفين الأربعة المتهمين باختطاف السفينة أكيلي لاورو في إيطاليا، وكان الهدف تمكين الرئيس المصري من الالتزام بما تعهد به من خلال إطلاق سراح أبو عباس ومنحه حرية الحركة
"
      جني دي ميكيلس

جني دي ميكيلس: كان القرار الذي تم اتخاذه هو الاحتفاظ بالمختطفين والذين تم بالفعل تسليمهم للعدالة وجرت محاكمتهم وحكم عليهم في إيطاليا ومن ناحية أخرى كان الهدف أيضا تمكين الرئيس المصري من الالتزام بما تعهد به من خلال إطلاق سراح أبو عباس ومنحه حرية الحركة يعرف تماما ما حدث حيث تم نقل الطائرة من شامبينو إلى فيومتشينو وسمح للطائرة بالهبوط بالقرب من طائرة تابعة للخطوط الجوية اليوغوسلافية المتوجهة إلى بلغراد أي إلى عاصمة بلد ثالث الذي كان قد أعلن عن استعداده لاستقبال أبو عباس وذلك بفضل علاقاته الطيبة مع الحكومة المصرية.

[تعليق صوتي]

يواصل النائب الإيطالي ما هو موقف وزير الدفاع الذي يبدو رجلا حازما هذا الحليف الكبير الوطني الكبير ما هو موقفه من قضية عباس فقد حدث وأن أخذ هذا المجرم العالمي إلى التنزه في مطار فيومتشينو الذي هو كما أعتقد جزء من أراضي الجمهورية الإيطالية فقد هبط من إحدى الطائرات ليصعد إلى طائرة أخرى من دون أن ينتبه إلى ذلك وزير الدفاع والمخابرات العسكرية أو رئيس الوزراء القادر بدوره على الاستفادة من خدمات المخابرات لقد قال وزير الدفاع وعاد ليكرر عبر التلفزيون لم أكن موجودا حينها إنه أمر مخجل وقد قصدت هنا استخدام التعبير العنيف لقد قال لم أكن موجودا لم أعلم بشيء.

جيراردو دي روزا: عندما هبطت الطائرة في سيغونيلا كان أبو عباس مجرد الشخص الذي اصطحب المختطفين لم يكن من حررهم لم نكن نعرف نواياهم أما اليوم فنعرف كل شيء.

[تعليق صوتي]

هنا يتدخل كراكسي ليوضح أنه يعارض لجوء منظمة التحرير للكفاح المسلح لا لأنه لا يعترف بحقها في ذلك بل لإيمانه بأن الكفاح المسلح لن يؤدي إلى أي نتائج ويكمل أنا على ثقة بأن الكفاح المسلح والإرهاب لن يؤديا إلى حل للقضية الفلسطينية إن تحليل ما يحدث يؤكد لنا أن الكفاح المسلح والإرهاب لن يسفرا إلا عن ضحايا أبرياء ولن يقودا إلى حل للقضية الفلسطينية لكنني لا أعترض على شرعية اللجوء إلى الكفاح المسلح فهذا أمر مختلف.

جني دي ميكيلس: نصحنا الفلسطينيين باللجوء إلى السياسة والدبلوماسية والابتعاد عن العنف رغم أن ذلك كان أمرا اعتياديا فتاريخ حركات التحرير يشير دائما إلى وجود العنف ولا أحد يستطيع إنكار حق اللجوء حتى إلى العنف من قبل شعب يسعى للتحرر من قيوده والتمتع بحقوقه.

[تعليق صوتي]

هنا تشير الوثيقة الإيطالية إلى تصاعد أصوات معارضة ومحتجة دفعت بكراكسي إلى العودة إلى تاريخ الوحدة الإيطالية والاستشهاد بواحد من مناضليها وهو جوزيف بماتسيني قائلا إن ماتسيني كان يعاني في وحدته ومنفاه من أجل وحدة إيطاليا وفي التفكير في وسائل مواجهة السلطة كان يفكر في الاغتيالات السياسية ويخطط لها رغم كونه رجلا نبيلا متدينا وصاحب مثل عليا.

جني دي ميكيلس: لقد كان هناك منذ عام 1816 الكثير من العمليات العسكرية والعمليات التي يمكن وصفها اليوم بالإرهابية.

[تعليق صوتي]

كما أشار كراكسي إلى أصوات اليمين المعارض داخل البرلمان قائلا إنهم يعارضون ما لم تعارضه وثيقة الأمم المتحدة والتي جاء فيها أن من حق حركة وطنية اللجوء إلى الكفاح المسلح في دفاعها عن قضية وطنية واختتم رده على معارضيه مؤكدا أن على إسرائيل وهي بلد صديق أن تتحلى بالكرم تجاه الفلسطينيين لأنها تدرك جيدا المشقة والتضحيات التي كان عليها مواجهتها لبلوغ حصولها على دولة وعليها اليوم أن تكون كريمة مع من هزم والمساهمة في حل القضية الفلسطينية هذا ما نطالب به دولة صديقة أن تكون بعيدة النظر وكريمة.

ليلى خالد – عضو الجبهة الشعبية: إحنا لا نجد أن في هذه المواقف ما يبرر لأنه حتى يكون الإنسان موضوعي لازم يشوف يعني زي ما بيقولوا بالعينين لازم نشوف إسرائيل إيش بتعمل وهي الجهة المعتدية على الشعب الفلسطيني وبعدين بنشوف شو رد الفعل الفلسطيني يعني إحنا رد فعل لشيء اسمه لاحتلال المقاومة هي رد فعل وليست الفعل.

[تعليق صوتي]

في جلسة لاحقة عقدها مجلس النواب الإيطالي في الثامن من الشهر نفسه وفي غياب بيتينو كراكسي قدم اليمين الإيطالي المتطرف رؤيته للحادث ولعلها الرؤية السائدة المسيطرة الآن والتي عبر عنها البرلماني الإيطالي الراحل جورجيو بيسانو مؤسس حركة الفاشية والحرية الإيطالية وسكرتيرها العام السابق في كلمات واضحة قد يكون للعرب حقوق كثير ولكن فليكافحوا من أجلها على أراضيهم لا يمكن القبول بفكرة منح الشرعية للإرهاب وأتساءل هنا ويؤسفني غياب السيد كراكسي ماذا يمكن أن يحدث عندما يعود العرب إلى بلدانا بعد أسبوع أو شهر وهذا ما سيحدث بالتأكيد لتحرير أبطالهم الأربعة أبطال عملية إكيلي لاورو المحتجزين في السجون الإيطالية تتذكرون جميعا أنهم قد تعهدوا بتحريرهم وعندما ستؤدي هذه العملية إلى مقتل مواطنين إيطاليين وهو ما لا نتمنى حدوثه فكيف سيجيب السيد كراكسي على الموتى وعلى الناجين من عمليات إرهابية محتملة في بلدنا؟ هل سيقول إنه عمل جيد وإنه من حقهم القيام بمثل هذه العمليات؟

يوجين بيرد: السؤال هل عمليات الاختطاف وغيرها بما في ذلك إطلاق صواريخ من غزة هو كفاح مسلح شرعي سيقول البعض إنه كذلك، معظم الناس في الشرق الأوسط سيقولون إنه كذلك بالنظر إلى منهجية رد الفعل الإسرائيلي التي تتسم بالمبالغة في الانتقام مع استخدام الأسلحة الأميركية الحديثة هذا في حد ذاته سبب آخر لخلق عنف أكثر من قبل الوطنيين في الجانب الفلسطيني.

[تعليق صوتي]

يتواصل الجدل في إيطاليا حيث يكمل الزعيم الفاشي بيسانو لقد وصلنا الآن إلى لحظة حاسمة فبعد ساعة سيأتي إلى هنا رئيس مجلس الوزراء لتقديم إجابته إلا أن نتيجة التصويت محسومة بغض النظر عما إذا كان سيتراجع عن تصريحاته كما طالبتم أم لا، إلا أن هذا يمكن تفاديه إذا تم التصويت ليس باستدعاء كل نائب بالاسم بل من خلال الاقتراع السري ففي هذه الحالة ستسقط الحكومة ولم تكفي لإنقاذها حتى أصوات الشيوعيين لكن حكومة كراكسي لم تسقط ظل في منصبه حتى مارس من عام 1987 اتهم بالفساد عام 1992 وهرب إلى تونس عام 1994 وبقي هناك إلى أن توفي في عام 2000.

جيراردو دي روزا: أرى فيه شخصية إيجابية وهناك ما يبرر كل ما يقول وكل ما قاله في السادس من نوفمبر.

[تعليق صوتي]

كانت صحافة موسكو قد نشرت أثناء نظر محكمة جنوا الإيطالية للقضية في ديسمبر من عام 1985 أن الإرهابيين أسهموا خلال التحقيقات في الحديث عن الدور المهم الذي لعبه أبو عباس منذ البداية ثم نقلت في العاشر من يونيو عام 1986 تفاصيل تحقيق تلفزيوني عرضه محطة (BBC) البريطانية استنادا إلى وثائق المحكمة الإيطالية التي بينت أن أبو عباس هو مهندس اختطاف السفينة إكيلي لاورو وأنه هو الذي اختار بنفسه العناصر المنفذة للعملية وفي الحادي عشر من يوليو/ تموز عام 1986 نشرت صحافة موسكو الأحكام التي أصدرتها محكمة جنوا الإيطالية ضد مختطفي إكيلي لاورو حيث حكم بالسجن مدى الحياة على محمد عباس واثنين من مساعديه وعلى قاتل الأميركي المقعد كلينغ هوفر بالسجن ثلاثين عاما وألزمت المتهمين بدفع عشرين ألف دولار لابنتيه.

جيراردو دي روزا: لم نكن لا في إيطاليا ولا في مصر أو لبنان أو قبرص أو أي بلد آخر أي أن ما وقع كان في إيطاليا وشاء القدر أن يختطفهم الأميركيون وأن يهبطوا في إيطاليا أعتقد أن إيطاليا قد تصرفت كما يجب أي أنها لم تجعلهم يغادرون وحاكمتهم في إيطاليا حيث أعتقد أنهم حصلوا على العقاب العادل.

[تعليق صوتي]

في عام 1989 صوت أبو عباس وجماعته لصالح قرار المجلس الوطني الفلسطيني بقبول قرار مجلس الأمن الدولي مائتين واثنين وأربعين الذي يعترف بوجود إسرائيل وأيد أبو عباس اتفاقات أوسلو وعادت قيادة فصيله إلى الضفة الغربية وقطاع غزة عام 1994 ولحق بهم هو عام 1996 وهو العام الذي أعلن فيه اعتذاره عن الاختطاف والقتل لكن اعتذاره رفض من واشنطن ومن عائلة كلينغ هوفر التي أصرت على محاكمته.

ليلى خالد: لو بدنا نقعد نقارن إحنا يعني فيما قامت به إسرائيل نفس طب هم اختطفوا أرضنا ومازالوا حتى الآن مسيطرين على هذه الأرض وأقاموا مجتمعا بها ودولة اعترف بها العالم أيضا على حساب الشعب الفلسطيني طيب العالم اعترف بحقوقنا يعني في حقنا بالعودة وأصدر قرار بهذا الشأن لكن لم يتخذ أي خطوة عملية من أجل يعني أن يعيد هذا الحق لأهله.

[تعليق صوتي]

عاد أبو عباس ليستقر في العراق في نهاية التسعينيات إلى أن اعتقلته القوات الأميركية في الخامس عشر من أبريل/ نيسان عام 2003 وتم الاعتقال بناء على مذكرة اعتقال صدرت في حقه عام 1985 أي بعد اختطاف إكيلي لاورو وفشلت الولايات المتحدة بعد مرور قرابة عام من اعتقاله في تقديمه إلى المحاكمة بسبب مشكلات قانونية ودبلوماسية منها سقوط التهمة بحسب القانون الأميركي والتسوية التي توصلت إليها منظمة التحرير مع أسرة كلينغ هوفر، بعد مرور ثلاثمائة وتسعة وعشرين يوما على اعتقاله توفي أبو عباس في التاسع من مارس عام 2004 عن عمر يناهز ستة وخمسين عاما وقال مسؤول أميركي إن سبب وفاته ناجم عن أزمة قلبية بعد انتهاء أزمة إكيلي لاورو يقول تشومسكي إن وكالة رويترز أجرت دراسة حول عمليات اختطاف السفن أثبتت أنه كان هناك عدد من عمليات اختطاف السفن منذ عام 1961 وقدمت أمثلة عدة قام بها مسلمون ولم تدرج على القائمة عمليات الاختطاف التي قامت بها إسرائيل.

أندرياس فون آخت: إن دعم إسرائيل المستمر منذ عشرات السنين أي أكثر من نصف قرن إن دعمهم مهما حدث بغض النظر عن الانتهاكات التي تقوم بها إسرائيل للقانون الدولي وبغض النظر عن عدد أو خطورة هذه الانتهاكات للقانون الدولي له أمر كارثي.

[تعليق صوتي]

يكمل تشومسكي فكرته متسائلا كيف أمكن للمثقفين وسائل الإعلام الإبقاء على نظرية أن طاعون العصر الحديث يعود إلى شبكة الإرهاب العالمية التي تهدف إلى زعزعة استقرار المجتمع الديمقراطي الغربي تلك الشبكة ذات القاعدة السوفييتية كيف أمكن وضع إيران وليبيا ومنظمة التحرير الفلسطينية وكوبا والأعداء الرسميين الآخرين كممارسين رئيسيين للإرهاب الدولي؟ الإجابة كما رأينا بسيطة يجب أن نعدل عن الطريقة الموضوعية ونقر بأن الأعمال الإرهابية تندرج في القاعدة فقط عندما يديرها الأعداء الرسميون ومتى تكون الولايات المتحدة وحلفائها هم المنفذين للأعمال الإرهابية فإما أن تتلاشى هذه الأعمال من السجل أو أن تتحول إلى أعمال ثأر ودفاع عن النفس لصالح الديمقراطية وحقوق الإنسان ومن ثم يصبح كل شيئا واضحا.

أبو أحمد فؤاد: وهذا ما يجري الآن فيما يتعلق يعني بالشرق الأوسط الجديد المشروع الأميركي الذي يعني تقوده هذه الإدارة الأميركية بأبشع الصور وبارتكاب الجرائم بدء من العراق وانتهاء بفلسطين ومرورا يعني بالصومال والسودان ولبنان إلى آخره.

أندرياس فون آخت: ليس هناك طريقة أفضل من ذلك لتشجيع التصرفات غير الشرعية في العالم إذا لم يكن من أشد الأنواع فهذا يضر هيبة وفاعلية القانون الدولي.



هجمات 11 سبتمبر

[تعليق صوتي]

إن هدف الإرهابي هو أن يدفعنا إلى التراجع والانسحاب حتى نصبح منعزلين وحيدين لكن إن كان لنا أن نحتفظ بمكانة القوة العالمية فلا يسعنا أن نسمح له بالنجاح ولذا فإن هذا التشريع المضاد للإرهاب يهمنا جميعا هذا هو المقطع الأخير من افتتاحية للواشنطن بوست يوم الثامن من إبريل من عام 1986 بعدما يقرب من خمسة عشر عاما من دعوة الواشنطن بوست كان ما يدعوه الغرب إرهابا لا يزال مشتعلا استيقظ العالم في الحادي عشر من سبتمبر عام 2001 على توظيف إرهابي جديد حول الطائرات المدنية الأميركية إلى صواريخ مدمرة نسفت برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك وأجزاء من مبنى وزارة الدفاع الأميركية في واشنطن، قدرت الإحصاءات الرسمية ضحايا برجي مركز التجارة العالمي بألفين وسبعمائة واثنين وخمسين قتيلا وضحايا اقتحام البنتاغون بمائة وتسعة وثمانين قتيلا وقدر عدد ضحايا الطائرة التي سقطت في بنسلفينيا بأربعة وأربعين قتيلا.

هليل أفيهاي: أقول بنبرة لطيفة للغاية كان إرهاب السبعينيات بمفهوم معين وإلى حد كبير لعب أطفال مقارنة مع إرهاب اليوم أقول ذلك بحذر لأن الإرهاب في نهاية الأمر ليس باللعبة.

ريموند تانتر: هناك رفض شديد لاستخدام الطائرات من أجل تفجير مباني مثل مركز التجارة العالمي بينما يود قبول أكثر للاستيلاء على طائرة من أجل المساومة على شيء ما.

[تعليق صوتي]

في كتابه الصادر حديثا مذهب الواحد في المائة يقول الكاتب الأميركي رون سوسكيند كان الحادي عشر من سبتمبر بمثابة البداية لتحولات في السياسات الأميركية تعكس في مجملها فكر المجموعة التي تمثل مستشاري بوش ومساعديه وجميعهم ممن يطلق عليهم المحافظون الجدد، استلهم سوسكيند عنوان كتابه من تصريح أدلى به ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر قال فيه حتى لو كان هناك احتمال لا يتعدى نسبة الواحد في المائة لحصول إرهابيين على أسلحة للدمار الشامل فإنهم يتعين على الولايات المتحدة أن تتصرف كما لو كان هذا أمرا مؤكدا قبل هذه الأحداث بأكثر من ثلاثين عاما وفي السابع من ديسمبر من عام سبعين وبعد أسابيع قليلة من انتهاء اختطافات الطائرات إلى مطار الثورة في الأردن كان أمام كل من الرئيس الأميركي ريتشارد نيكسون ووزير خارجيته ويليام روجرز مذكرة سرية جدا أعدتها لجنة خاصة من مجلس الأمن القومي بتكليف من هنري كيسنغر مستشار الأمن القومي وقتها وموضوعها الإجراءات الممكنة ضد الدول غير المتعاونة في موضوع الاختطافات الجوية جاء في الوثيقة إن استنتاجنا العام هو أن الولايات المتحدة رغم قدرتها على تطبيق عقوبات اقتصادية ضد عدد من الدول غير المتعاونة إلا أن هذا التطبيق سيكون مكلفا على الأرجح وقد لا يؤثر كثيرا في سلوك تلك الدول، إن السلوك المدفوع بدوافع سياسية يستطيع في العادة احتمال الكثير من الألم وفي حالة بعض الدول مثل كوريا الشمالية وفيتنام الشمالية والصين الشعبية لا توجد عقوبات متاحة سوى التحرك العسكري.

ألكسندر روسناك: العجيب أيضا من وجهة نظري أن أميركا التي تعتبر دولة عظمة أقصد دولة بإمكانات كبيرة إحدى أقوى دول العالم لا تمتلك الحق في أن تقوم بفرض شروط على أي دولة أخرى في العالم.

[تعليق صوتي]

العقوبات والعقوبات وحدها كانت هي الحل دائما وبعد ثلاثين عاما قد تكون قائمة الدول المتعاونة وغير المتعاونة قد طرأ عليها بعض تغيير وتبديل لكن الأفضلية أصبحت للحلول العسكرية وأصبح لها خطط جاهزة خلال الأزمة نفسها كان للسفير الإسرائيلي في بون لقاء غاضب في الثاني عشر من سبتمبر من ذلك العام مع وزير خارجية ألمانيا الاتحادية الذي قال في الختام جملتين مفيدتين يجب القضاء على الأسباب التي تؤدي إلى الأعمال الإرهابية غير الإنسانية في الملاحة الجوية وهذا لا يمكن الوصول إليه إلا من خلال حل سلمي عادل في الشرق الأوسط.

ليلى خالد: الضحية ممكن أن تقوم بأي عمل من أجل رفع يعني لسكين عن الرقبة فبالتالي تقوم بأعمال ربما لا تكون في محط إجماع من كل العالم لكنها على الأقل تسلط الضوء على أن هناك ظلم واقع على هذه الضحية.

داني ياتوم - جنرال سابق ونائب في الكنيست: يتحتم البحث عن طريق تؤدي إلى إنهاء الصراع والحرب من خلال المفاوضات.

أوليفر مايلز: الخطأ يقع على الأطراف كافة، يتحمل العرب البعض الفلسطينيون والإسرائيليون يتحملون البعض وواشنطن تتحمل أيضا هذا الخطأ.

جاي سايل: أنا أعتقد أن أقل من يمكن لومهم هم الفلسطينيون لأنه على مر سنين مرارا وتكرارا كان أي أمل لديهم من أجل التوصل إلى إنجاز حل معقول لمحنتهم يتحول إلى مذكرة.

ريموند تانتر: يجب إقناع إسرائيل بالقيام بأفعال لمصلحتها لتحفيز عملية السلام.

أبو أحمد فؤاد: إحنا ما لازم على الإطلاق يعني نتراجع عن أهدافنا الاستراتيجية.

تيريز هلسة: طالما فيه طفل فلسطيني طالما فيه شعب فلسطيني وطالما فيه هؤلاء الفتية الشبان الصغار اللي فاهمين شو هي القضية الفلسطينية إن شاء الله سنبقى متفاهمين.

[تعليق صوتي]

يقول ديفد بارسيمان في كتابه الحواري إدوارد سعيد الثقافة والمقاومة إن المفكر الفلسطيني الراحل استشهد في حواراته معه بمقولة لصديقه الراحل أحمد إقبال الباكستاني المولد والعربي الانتماء الذي قال إن أسامة بن لادن يشكل مؤشرا على أشياء ستأتي وعندما طلب بارسيمان من إدوارد سعيد أن يوضح ما ذهب إليه إقبال قال لقد غرست الولايات المتحدة في الشرق الأوسط وجنوب آسيا بذورا مسمة للغاية هي الآن في طور النمو بعضها نضج وبعضها لا يزال في طور النضوج ونحن نحتاج إلى فحص الأسباب وراء غرسها وما الذي تمخضت عنه وكيف ينبغي أن تحصد، إن الصواريخ لن تحل المشكلة.