- جبال الأسرار الهائلة
- إرهاب القراصنة وإرهاب الأباطرة

يقولون "وديع حداد إرهابي"

نعم إنه الإرهاب

الذي يرد على إرهاب العدو الصهيوني

"جورج حبش"

في خطاب تأبين وديع حداد

[تعليق صوتي]

لم تكن العمليات المتوالية للجبهة الشعبية لتمر هكذا في إسرائيل في أعقاب اختطاف طائرة العال في الثالث والعشرين من يونيو عام 1968 وضع اسم جورج حبش على رأس قائمة المطلوبين أحياء أو أمواتا لم يكن الدكتور حبش وحده على قائمة التصفية أو الاعتقال بل كان معه وربما قبله على القائمة الإسرائيلية رفيق دراسته والنضال الدكتور وديع حداد مسؤول شعبة العمليات الخارجية وعقلها المدبر المخطط لسلسة عمليات استهداف الطائرات المدنية التي بدأت في عام 1968 وتصاعدت في الأعوام الثانية. ولد وديع حداد في مدينة صفد الجليلية الفلسطينية عام 1927 وهاجر في عام النكبة عام 1948 مع أسرته إلى بيروت حيث التحق بالجامعة الأميركية لدراسة الطب هناك تعرف إلى زميله الدكتور جورج حبش وكانا معا أعضاء في جمعية العروة الوثقى وأسسا مع رفاقهما حركة القوميين العرب عقب تخرجه انتقل إلى الأردن كي يلتحق بالدكتور حبش ويؤسسا معا عيادة لمعالجة اللاجئين الفلسطينيين مجانا تعرض للاعتقال ثلاث سنوات في سجن الجفر الصحراوي وعقب الإفراج عنه غادر إلى دمشق كي يلتق مرة أخرى بالدكتور حبش والجبهة الشعبية التي أسندت إليه مسؤوليات أمنية وعسكرية ومالية وقيادة شعبة العمليات الخارجية التي جسدت شعار وراء العدو في كل مكان في عمليات اختطاف الطائرات.

جبال الأسرار الهائلة

[تعليق صوتي]

يوم إسدال الستار على عملية اختطاف الطائرة اليابانية في دبي نقلت الليموند الفرنسية عن صحيفة معاريف الإسرائيلية نبأ مفاده أن اجتماعا ضم سفراء اليابان في الشرق الأوسط شهد عرض تقرير للسفير الياباني السابق في تل أبيب يتحدث عن الاستعداد لعمليات تلفت الأنظار ينفذها يابانيون وأن بعض هؤلاء موجود فعلا في قواعد الجبهة الديمقراطية ويشاع في القدس أيضا أن جورج حبش زعيم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قد جمع في لبنان عددا من المتطوعين من دول أوروبا الغربية واليابان بهدف تنفيذ عمليات واسعة النطاق.

أبو أحمد فؤاد – مسؤول المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – دمشق: الجبهة الشعبية هي تنظيم يعني أممي ولديه علاقات أممية يعني واسعة.

هليل أفيهاي – باحث في قضايا الإرهاب – تل أبيب: أعتقد بان جورج حبش لم يتصور النجاح الذي حققه لأنه لم يعرف بأن منظمات إرهابية أخرى ستحذو حذوه.

[تعليق صوتي]

باتريك آرغويلو الذي لقي مصرعه في محاولة اختطاف طائرة العال في لندن عام 1970 كان في مقدمة هؤلاء المتطوعين المنضمين إلى الجبهة الشعبية وفي مرحلة التوسع في استقطاب العناصر الخارجية عرف العال منظمة الجيش الأحمر اليابانية أما أشهر تلك العناصر على الإطلاق فهو إليات شيراميرز صنشيز الذي عرفه العالم باسم كارلوس وعرفته الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين باسم الرفيق سالم.

ليلى خالد – عضو الجبهة الشعبية منفذة عملية (TWA) إلى دمشق – عمان: القضية الفلسطينية والثورة الفلسطينية جذبت العديد من القوى التحررية في العالم فالعلاقة كانت تبنى ما بين التنظيم والتنظيم الآخر والسندينيين كانوا يعني أيضا مرحلة تحررهم وبالتالي أقاموا علاقات مع عديد من الفصائل منهم يعني وخاصة الجبهة الشعبية بحكم يعني أنهم يمثلوا تيار يساري فأقاموا هذه العلاقة مثلهم مثل يعني قوى أخرى جاءت يعني لتقيم هذه العلاقة.

[تعليق صوتي]

في الثالث عشر من يناير / كانون الثاني عام 1975 أصيبت طائرة يوغوسلافية كانت رابطة في مطار أورلي الجنوبي في باريس بأضرار جسيمة نتيجة قصفها بصاروخ لم تكن الطائرة اليوغوسلافية هي المقصودة بل طائرة عال كانت مجاورة لها وتستعد للإقلاع كالروس كان المخطط والمنفذ ومع لبناني يدعى ميشيل مخربل استهدفا طائرة العال الإسرائيلية بصاروخ أربيجيه ونجحا في الهرب بسيارة على الطريق المحاذي للمطار احتلت محاولة ضرب طائرة العال بصاروخ عناوين الصحف الإسرائيلية بينما كتبت الليموند الفرنسية أن إسرائيل تصر على أن المنفذين هم فلسطينيون رغم نفي المقاومة الفلسطينية بصلتها بالحادث أعين أخرى تابعت الوضع العالمي رجال الـ(CIA) أطلقوا عليه الإرهاب الدولي في التقرير السري المعد عن عام 1976 ليقول إن ذلك العام شهد أحداثا إرهابية أكثر من أي وقت سبق وإن خطف الطائرات المدنية الذي كان قد بدأ يتراجع شهد زيادة لا بأس بها وإن أغلب العمليات الإرهابية التي نفذتها مجموعات فلسطينية توجهت لأول مرة منذ عام 1971 إلى أهداف عربية يشير التقرير إلى العام 1975 ويقول تميز العام الماضي أيضا بأمرين لم يقعا فيه فرغم التهديد بوقوع مثل تلك العمليات إلا أن أعضاء الجيش الأحمر الياباني لم يقوموا بعمليات جديدة وباستثناءات نادرة لم تشهد التكتيكات الإرهابية ارتفاعا يعتد به في تعقيبها أو أهدافها أو أسلحتها.

هليل أفيهاي: ليس السؤال هو ماذا فعلت المنظمات الإرهابية إنما ماذا فعلت الدول وهي لم تفعل الكثير.

[تعليق صوتي]

يستطرد تقرير الـ(CIA) مشيرا إلى استخدام صاروخ آربيجيه ضد العال في مطار أورلي يناير عام 1975 إن التشديد المحتمل المتمثل في استحواذ الإرهابيين على أسلحة متطورة يحملها الأفراد قد تحقق في مناسبتين على الأقل وكانت الأولى هي محاولة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي تبدو أنها وأدت في مهدها لإسقاط إحدى طائرات شركة العال بصواريخ تتعقب الحرارة في يناير وقد تحدثت الصحافة عن الواقعة طويلا إلا أن الإسرائيليين لم يصدروا حتى الآن تصريحا رسميا عن موقعها أو عن أصل الصواريخ وحول الدعم الحكومي للإرهاب يواصل تقرير الـ(CIA) قائلا إنه تجلى بأوضح ما يكون فيما يخص التشكيلات الفلسطينية الانشقاقية الصغيرة المرتبطة بالجناح الرافض من حركة الفدائيين تظل ليبيا في طليعة هذا النشاط.

ألكسندر روسناك – خبير استراتيجي في قضايا الإرهاب - موسكو: أميركا تقول دوما ليبيا تتحمل المسؤولية الفلسطينيون يتحملون العاقبة هذه ليست سياسة خارجة إنها حماقة.

[تعليق صوتي]

يكمل تقرير الـ(CIA) إن عدم الرضا العراقي عن التدخل السوري في الأزمة اللبنانية دفع العراق إلى صدارة المشهد الإرهابي بأكثر مما كان في الماضي بوصفه الراعي الرئيسي لحركة حزيران الأسود وهي جماعة فلسطينية صغيرة يعتقد أنها المسؤولة عن تسع هجمات على الأقل على أهداف سورية وأردنية خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 1976.

أبو أحمد فؤاد: نفذت عدد من العمليات ثم بعد ذلك توقفت يعني عن أساليب يعني معينة وتوقفت عن العمليات يعني الخارجية تحديدا.

هليل أفيهاي: تطلق عليهم الولايات المتحدة تسمية دول راعية للإرهاب وليس دول إرهابية هذا التعريف ليس عبثا بل يهدف إلى التشديد على أنه في العادة ينظم الإرهاب على أيدي مجموعات لا تخضع لسلطة دولة من المحتمل أن تكون هذه المجموعات مدعومة من قبل حكومة غير أن دول إرهابية هو شيء غير قائم.

أوليفر مايلز – دبلوماسي سابق في المنطقة – لندن: أحيانا يقول الإسرائيليون عن الإرهاب إنه اختراع فلسطيني وبالطبع لم يكن كذلك فلقد كان هناك إرهاب يهودي أو صهيوني قبل أن يتم التفكير في منظمة التحرير الفلسطينية.

[تعليق صوتي]

لم يتوقف من أطلق على نفسه المناضل الأممي فعلها ثانية وفي المطار الباريسي نفسه بعد أسبوع واحد من محاولة استهداف العال بصاروخ كرر كارلوس المحاولة باستهداف طائرة عال إسرائيلية أخرى لكن العملية كشفت وتم اعتقال المجموعة.

أبو أحمد فؤاد: مثل هذه العملية مثلا ليس للجبهة الشعبية أي علاقة بها هو نفذ هذه العملية أو حاول أن ينفذها على مسؤوليته الجبهة الشعبية ليس لها علاقة بهذا العمل.

[تعليق صوتي]

كارلوس فنزويلي الأصل من عائلة معروفة بثرائها ولد في الثاني عشر من أكتوبر عام 1949 وسافر إلى لندن لدراسة اللغة الإنجليزية وأصولها وبدل تعلم الإنجليزية أجاد الحديث بسبع لغات الإسبانية الفرنسية الإنجليزية العربية الإيطالية الروسية والأرمينية ثم انتقل إلى موسكو للدراسة في جامعة باتريس ليمومبا حيث تعرف إلى الشاب الثوري الجزائري محمد بوضية الذي كان منخرطا في صفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وعن طريقه انخرط كالروس بدوره في الجبهة وتلقى تدريبات في مخيمات الأردن وقاتل مع الفصائل الفلسطينية خلال أحداث أيلول عام 1970.

أبو أحمد فؤاد: كارلوس كان فعلا عضوا بالجبهة الشعبية وتدرب على يد الجبهة الشعبية وأنا أعتبره مناضل أممي ومناضل شجاع وهو يعني اختلف معنا كجبهة شعبية لأنه أيضا لديه يعني قناعات معينة وطريقة معينة بممارسة النضال بعد أن قام بأعمال يعني معينة لمصلحة القضية الفلسطينية والثورة الفلسطينية تحت إشراف الجبهة الشعبية.

[تعليق صوتي]

مرة أخرى يحتل وجود كارلوس في موسكو مساحة لا بأس بها في تقرير آخر للـ(CIA) تحت عنوان المسؤولية السوفييتية عن الإرهاب الدولي في فترة السبعينيات والثمانينيات والذي تم السماح بتداوله في سبتمبر من عام 2005يقول التقرير بداية يتم اختيار طلبة ليمومبا عناية على يد المخابرات السوفييتية الـ(KGB) ورغم أن معايير الاختيار مجهولة لنا إلا أن المقبولين لن يكونوا بداهة من المناوئين للمصالح السوفييتية وانيا رغم أن مقررات الماركسية اللينينية اختيارية إلا أن الطلبة غير السوفييت يخضعون لضغوط خفية لحضورها.

ألكسندر روسناك: إذا تحدثنا عن الاتحاد السوفييتي قبل البروسترويكا ربما لن يكون سرا القول إن كل الأجانب الذين قدموا إلى الاتحاد السوفييتي وكان مجرد المرور أمام المؤسسات العسكرية كافيا لمعرفة أن كثيرا من الوافدين من الجمهوريات الأخوية لم يتلقوا التعليم في معهد اللغات أو باتريسا ليمومبا فحسب بل وفي المعاهد الخاصة بالتعليم والإعداد العسكري أيضا وما إلى ذلك.

[تعليق صوتي]

تتحدث وثيقة المخابرات المركزية الأميركية عن كارلوس، كارلوس ابن آوا أو إليتشرا ميرز صنشيز أكثر الإرهابيين ملاحقة من الشرطة في أنحاء العالم كافة والذي خطط ودبر عمليات اختطاف وسطو مسلح ومذابح أغلب الظن أن كارلوس بعد اختفائه منذ بعض الوقت ينزل الآن ضيفا على الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي أهم حلفائه في حوض المتوسط والشرق الأوسط بعامة لقد وصل ألتش أو كارلوس إلى ليمومبا في خريف 1968 مع أخيه لينين حيث كان والده ميل محامي الفنزويلي الثري قد سدد تحية فريدة إلى مؤسس الثورة البلشفية بإطلاق أسماء فلادمير وألتش ولنين على أبنائه الثلاثة ويبدو أنهما لم يكونا من أكثر الطلبة اجتهادا بل كان كارلوس يعيش حياة صاخبة في موسكو على المصروف الشهري السخي الذي كان يرسله إليه أبوه ثم حدث ما لا يمكن التنبؤ به طرد عدو الشعب المستقبلي رقم واحد من الاتحاد السوفييتي في ربيع عام 1968 بسبب سلوكه غير اللائق على باب سفارة أفريقية كان يشجبها بسبب رفضها تجديد تأشيرة الخروج لعدد من رعاياها من الطلبة وكان قد شوهد يلقي بمحبرة على المبنى فيحطم إحدى النوافذ انتهت الواقعة بالتشوش المعهود في الغرب وتبادل للضربات بين كارلوس وشرطي سوفييتي متين البنيان ويقول أبوه لقد تعلم إلتش في موسكو كراهية الشيوعية السوفييتية إلا أن المتخصصين الغربيين في الشؤون السوفييتية يرون خلاف هذا لقد كان طرده مجرد تمويه أيديولوجي زائف مكنه من التعاون مع السوفييت تحت ستار الكتمان.

أليج بيريسبيكين – رئيس قسم الشرق الأوسط أكاديمية الخارجية السوفييتية – موسكو: مافيش تدريبات خاصة هذا الكارلوس كما نحن نراه هو كان طالب يمكن ما نعرفش كان في حقيقة أو لا يعني هو كان طالب في جامعة لصداقة أفتكر هذا بعد التخرج ولكن كيف هو يستعمل المعلومات لديه الخاصة ولكن أبدا في الجامعات الروسية ما كنش أبدا عندنا وأي أشخاص أو جهات الذي قاموا بالتدريب بالعمليات الإرهابية.

[تعليق صوتي]

انتقل كارلوس إلى لبنان حيث استقر في مخيمات الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وسطح نجمه حيث تميز ذكائه وقدرته على التخطيط والتخفي وتغيير ملامحه اهتم به وديع حداد وأسند إليه العمل في أوروبا ضد أهداف إسرائيلية وقام بعمليات عدة في كل من لندن وباريس وفيينا في الأول من يونيو حزيران عام 1992 أصدرت محكمة الجنايات في باريس حكما غيابيا بالسجن مدى الحياة على كارلوس بتهمة قتل ثلاثة رجال منهم شرطيان في باريس عام 1975 وبعد مطاردة استمرت أكثر من عقدين من قبل استخبارات أوروبية وأميركية قامت أجهزة المخابرات الفرنسية بالتعاون مع حكومة السودان باختطاف كارلوس من الخرطوم في الرابع شر من أغسطس عام 1994 حيث يقبع في سجن انفرادي في باريس عقب الهجوم الياباني على مطار اللد في مايو عام 1972 تساءلت السيدة غولدا مائيير رئيسة وزراء إسرائيل وقتها عما إذا كان ممكنا أن نصدق أن العالم كله لا يملك ما يكفي من السلطة لوضع حد للإرهاب الدولي الموجه ضد الطيران المدني ويوم اختطاف الطائرة اليابانية في يوليو تموز عام 1973 أشارت الوثائق البريطانية إلى تلقي الخارجية الأميركية عبر قنوات دبلوماسية إسرائيلية موثوق في صحتها ما يفيد بأن إسرائيل عازمة على إسقاط الطائرة اليابانية بركابها إذا ما اقتربت من تل أبيب خشية أن تقوم بعملية انتحارية ضد منطقة مأهولة بالسكان في تل أبيب كانت إسرائيل سباقة في إسقاط الطائرات المدنية بعد أن كان لها سبق الهجوم العسكري على مطارات دولة واختطاف الطائرات المدنية بقوة سلاح الطيران الحربي لا عن طريق أفراد أو جماعات مقاومة أو يائسة أو غاضبة أو إرهابية يوم الحادي والعشرين من فبراير عام 1973 كان طائرة الركاب الليبية القادمة من بني غازي نحو القاهرة قد دخلت بطريق الخطأ وبفعل عاصفة رملية حجبت الرؤية إلى شبه جزيرة سيناء المصيرية التي كانت إسرائيل تحتلها آنذاك فتصدت لها طائرتان إسرائيليتان من طراز فانتوم قامتا بمهاجتمها وإطلاق النار عليها وإسقاطها وراح ضحية الحادث مائة وستة من الركاب والطاقم نجى سبعة بأعجوبة بالإضافة إلى إصابات بالغة.

"
ضمن الدولة الإسرائيلية هناك من يعتقد سواء أكانوا من المدنيين أو العسكريين أن القوة هي طريقة حل المشاكل سواء كان عن طريق ضرب طائرات مدنية أو استخدام قوة هائلة في هجومها على دولة مجاورة
"
جاي سايل

جاي سايل – ملحق عسكري في القاهرة والكويت – لندن: ضمن الدولة الإسرائيلية هناك من يعتقد سواء أكانوا من المدنيين أو العسكريين أن القوة هي طريقة حل المشكلة سواء كان ذلك عن طريق ضرب طائرات مدنية أو استخدام قوة هائلة في هجومها على دولة مجاورة وهذا موجود حتى وقتنا هذا.

[تعليق صوتي]

أعلن المتحدث باسم جيش الدفاع الإسرائيلي الرواية الإسرائيلية التي نقلتها برقية السفير البريطاني في تل أبيب إلى الخارجية في لندن قائلة في الساعة الواحدة وخمس وخمسين دقيقة اخترقت طائرة ليبية من طراز بوينغ سبعمائة وسبعة وعشرين المجال الجوي فوق سيناء فطارت فوق مراكز جيش الدفاع الإسرائيلي بمحاذاة قناة السويس وفوق مطار عسكري مخترقة أجواء سيناء بعمق اثنين وثمانين كيلومترا جرت محاولات للاتصال بالطائرة لكنها لم تستجب فانطلقت طائرات جيش الدفاع الإسرائيلي نحو الطائرة وطلبت منها الهبوط وفق الممارسات الدولية وحين لم تستجب الطائرة للأمر وتحدت الطلقات التحذيرية اعترضتها طائراتنا سقطت الطائرة المضروبة في سيناء على بعد عشرين كيلومترا تقريبا من قناة السويس وانفجرت تلك كانت الصياغة الخبيثة إذا شئنا الدقة وفقا للأساليب اللغوية سقطت مضروبة وانفجرت تكمل الوثيقة فشرعت طائرات القوات الجوية الإسرائيلية المزودة بطواقم طبية في أعمال الإجلاء والإنقاذ وتم نقل ثلاثة عشر ناجي إلى المستشفى وهناك حوالي سبعين قتيلا.

داني ياتوم – جنرال سابق نائب في الكنيست – حزب العمال – تل أبيب: كان هذا خطئا تراجيديا يتوجب علينا أن نأسف له وبعد أن تبين أن هذه الطائرة لم تكن معادية عبرت إسرائيل عن أسفها الشديد.



[فاصل إعلاني]

إرهاب القراصنة وإرهاب الأباطرة

[تعليق صوتي]

في اليوم لإسقاط الطائرة الليبية فوق سيناء دعا الجنرال موردخاي هود قائد القوات الجوية الإسرائيلية الملحق العسكري الأميركي ونظيريه البريطاني والفرنسي إلى جلسة خاصة أطلعهم خلالها على رواياته للواقعة مستخدما الكثير من المصطلحات الفنية ما جرى في تلك الجلسة الخاصة سجله الملحق العسكري البريطاني في برقية سرية بعث بها إلى الخارجية البريطانية حيث يقول كانت الطائرة قد عبرت السويس على ارتفاع خمسة وعشرين ألف قدم وتم اعتراضها بعد أن نزلت إلى عشرين ألف قدم ثم بلغت بين ثلاثة وخمسة آلاف قدم عند بير الجفجافة علاوة على الإشارات اليدوية أطلقا طيارا الفانتوم دفعتين من مدافعهما عيار عشرين ملليمتر أمام مقدمة البوينغ وكانت إحدى الدفاعات تشمل طلقة تعقب تحسبا لعدم سماع الطلقات عادا طيارا الفانتوم إلى التشكيل المضيق وأطلقا دفعة أخرى من المدافع وعندها أنزلت البوينغ عجلات الهبوط واقتنعا طيارا الفانتوم بفهم الطيار لتعليماتهما وأنه ينوي مرافقتهما إلى بير الجفجافة فطارت الفانتوم أمام البوينغ بافتراض أنها ستتبعها لكن عند تحولهما إلى بير الجفجافة لاحظا أن طيار البوينغ قد رفع عجلاته ويطير على ارتفاع منخفض بزاوية مائتين وخمس وستين درجة نحو قناة السويس.

داني ياتوم: يجب الوصول إلى قرار حول السماح للطائرة بالاستمرار بالطيران باتجاه تل أبيب أو إسقاطها قرار يتخذ خلال جزء من الثانية.

هليل أفيهاى: تبرز هنا معضلة حول مدى تناسب المعلومات التي بحوزتك مع مبدأ التناسب للوصول إلى قرار لإسقاط الطائرة.

[تعليق صوتي]

تواصل البرقية النقل عن الجنرال هود مقررا أن المحاولات كانت تستهدف إرغام الطائرة على الهبوط لا إسقاطها واتضح لاحقا أن طيار البوينغ حاول خداع طياري الفانتوم بإنزال عجلات الهبوط ورفعها كما تأيد الاشتباه في أنها ليست رحلة مدنية عادية بإسدال ستائر النوافذ كافة وعجز طياري الفانتوم عن رؤية أي ركاب مدنيين في استجوابه في مستشفي بير سبع قرر مساعد الطيار الليبي أنهما شاهدا إشارات طياري الفانتوم وفهمها لكنهما قررا محاولة الهرب بسبب العلاقة بين ليبيا وإسرائيل بينما تكشف البرقية التي توحي ملاحظات الملحق العسكري البريطاني بعد إطلاعه على تسجيلات الصندوق الأسود بالطائرة أن المضيف الفرنسي قال أن ستائر النوافذ كانت مفتوحة وأنه أبلغ القائد بأن المقاتلات فانتوم خمسة وليست ميغ فرد عليه القائد بأن يلتفت إلى شؤونه الخاصة ويواصل ذاكرا أن تصريح الجنرال هود السابق عن أن مساعد الطيار قد أبلغه بعلمه أن الطائرات تتبع القوات الجوية الإسرائيلية ومع ذلك فقد قرر الهروب في ضوء العلاقات الليبية الإسرائيلية ووجود شخصية ذات حيثية على الطائرة يبدو أنه كان بلا أساس.

ألكسندر روسناك: إنجلترا في البداية أدانت هذه العملية ثم عادت عن الإدانة ذاتها بينما رفضت إسرائيل القيام بعملية تحقيق.

[تعليق صوتي]

قامت جهات أخرى بتحقيقاتها في برقيته التالية إلى وزارتي الدفاع والخارجية بعث الملحق العسكري البريطاني بنص التفريغات الكاملة للصندوق الأسود بالطائرة الليبية في هذا التفريغ يبدو واضحا أن الطائرة قد ضلت طريقها وأن الحوار بين قائد الطائرة ومساعده يظهر اعتقادهما بأنهما يقتربان من بحيرة قارون في منخفض الفيوم المحافظة المصرية يبدو واضحا أيضا أن الطائرة واجهت ريحا عاتية ظل الطيار ومساعده يعتقدان حتى الساعة الواحدة وأربع وخمسين دقيقة أن الطائرة تقترب من منطقة المقطم الجبلية في القاهرة وقوبل ازدياد الطقس سوءاً بصيحة تعجب وتأكيد واضح بأن الجو رديء جدا في صفحة أخرى بدأ الحديث عن ظهور أربع طائرات ميغ خلف الطائرات تتكرر الكلمة ميغ ولا يوجد في كل التسجيلات ذكر لكلمة فانتوم التي زعم قائد القوات الجوية الإسرائيلية أن مساعد الطيار قالها منبها الطيار إلى أن الطائرات من طراز فانتوم وليست ميغ وأن الأخير زجره بل يبدو الرد واضحا متسائلا عن جنسية الطائرات وبقي الظن أن الطائرة تطير في سماء المقطم.

داني ياتوم: قائد أركان الجيش آنذاك ديفد بن آليعازر وقائد سلاح الجو خلصوا إلى احتمال أن تكون طائرة معادية تنوي الانفجار في بئر سبع أو التحطم في تل أبيب وبالتالي أمروا بإسقاطها.

هليل أفيهاى: مع ذلك يجب أن نذكر بأنه إذا كان للدولة القدرة على إسقاط طائرات هذا لا يعني استخدامها متى شاءت يتوجب توفر سبب ومعلومات ذات مصداقية كبيرة حول ذلك.

[تعليق صوتي]

أرسل السفير البريطاني في طرابلس برسالة إلى الخارجية جاء فيها أن المضيف الفرنسي الناجي أدلى بتصريح مهم في المستشفي يوم الثاني والعشرين من فبراير للسفير الفرنسي في إسرائيل يؤكد وقوع الهجوم من دون استفزاز وغياب التحذير بصفة خاصة يزعم المضيف أن الطيار بعد أن أنزل عجلات الهبوط أضطر إلى سحبها متعجلا حين احتكت به المقاتلة الإسرائيلية من أسفل مقتربة بما يتجاوز حدود السلامة عندها على الطيار وبدأت المقاتلات تطلق النار على الطائرة.

يوجين بيرد: أنا أعتقد أن قضية الطائرة الليبية وضعت علامة سوداء ضد إسرائيل لأنه كان من الواضح تماما أن الطائرة كانت تحاول العودة إلى القاهرة عندما أسقطوها.

بيتر ميندة: أنه خرق للقانون الدولي وخرق لقوانين دولية أساسية واعتداء على جار من قبل دولة تشعر بأنها محاصرة.

[تعليق صوتي]

السيد كريك أعد تقريرا تحدث عن ثلاث وقائع قال أنها متشابهة أسقط الصينيون طائرة بريطانية عام 1954 والبلغاريون طائرة إسرائيلية عام 1955 والمصريون طائرة إثيوبية قبل حوالي ثلاث سنوات لم نجد بعد وثائق تلك الواقعة الأخيرة في حالة الصينيين أصدرنا بالطبع احتجاجا شديد اللهجة واحتفظنا بحقنا في المطالبة بتعويض كامل فعبر الصينيون عن أسفهم وقالوا أنهم يتخذون إجراءات للتعامل مع المسألة الحادث البلغاري شديد الشبة بالليبي فقد انحرفت الطائرة الإسرائيلية عن مسارها وحاول البلغاريون إجبارها على الهبوط فحاولت الهرب فأسقطوها وأنا أرفق نسخة من رسالة الاحتجاج الإسرائيلي الموجهة إلى بلغاريا بتلك المناسبة ونسخة من احتجاجنا لقد احتججنا بقوة وقلنا أننا لا نستطيع أن نقبل حق أية حكومة في إسقاط الطائرات المدنية في زمن السلم وطالبنا بمعاقبة المسؤولين وبأن تخرج لجنة التحقيق بتقريرها من دون إبطاء وأن تمدنا بنسخة منه وطالبنا بإبلاغنا بالخطوات المتخذة بمنع تكرار الحادث وفي النهاية يخرج كريك بتوصية توضح أين تنتهي الحقوق وأين تبدأ السياسة ودهاليزها حيث يقول أنني أرى بدافع من سياستنا العامة أن نسجل استيائنا من التصرف الإسرائيلي مباشرة لدى السلطات الإسرائيلية سيكون من الصعب أن ندافع عن صمتنا بعد أن تحدثنا بذلك التشدد البلغاريين لقد احتج الفرنسيون والألمان ومن هنا فلسنا معرضين لخطر العزلة بل أن لهجة الصحافة البريطانية في العطلة الأسبوعية كانت شديدة الانتقاد لإسرائيل.

أليج بيريسبيكين: يمكنني القول أنه ينبغي أن نقيم إيجابيا موقف بريطانيا التي أدانت إسرائيل لقيامها بتدمير الطائرة الليبية في نهاية المطاف كانت الطائرة الليبية طائرة مدنية.

[تعليق صوتي]

تنقل النشرة الإخبارية لوكالة التلي غرافيك اليهودية كيف شنت إسرائيل حملتها المضادة عبر السيد مناحم بيغن زعيم المعارضة وقت الحادث الذي هاجم كورد فالدهاين الأمين العام للأمم المتحدة بأنه استنكر الحادث وطالب بتحقيق دولي فوري قال بيغن أنه ليس لفالدهاين حق الإدانة أو المطالبة أو المطالبة بتحقيق لأنه لم يقترح التحقيق بعد مذبحة مطار اللد ولا جريمة ميونيخ عندما كانت إسرائيل ضحية أنه جزء من النفاق المدهش لا يفرق السيد بيغن بالطبع بين الدولة والأفراد في السلوك الدولي.

"
يجب عدم قبول الإرهاب أسلوبا مشروعا لتحقيق أي هدف، فالإرهاب يستهدف أشخاصا أبرياء وليس من يشاركون عسكريا في الصراع
"
داني ياتوم

داني ياتوم: أعتقد بأنه يجب عدم قبول الإرهاب على الإطلاق كأسلوب مشروع لتحقيق أي هدف فالإرهاب يستهدف المس بأشخاص أبرياء وليس من يشاركون عسكريا في الصراع أن الفرق بين المس بفلسطينيين أبرياء والمس بإسرائيليين أبرياء هو أن دولة إسرائيل لا تهاجم أناس أبرياء عن سابق إصرار وترصد.

[تعليق صوتي]

سوف نصدق هذا ونكمل تتبع الأصداء بعد أيام من الفاجعة توجهت السيدة غولدا مائير إلى الولايات المتحدة في واشنطن وعلى مؤدبة غداء أقامها القائم بأعمال وزير الخارجية الأميركية يوم الثامن والعشرين من فبراير ترصد وثيقة للخارجية الأميركية ما دار في مؤدبة الغداء على النحو التالي آخر الموضوعات التي أثارها الإسرائيليون في غداء القائم بأعمال الوزير على شرف رئيسة الوزراء مائير يوم الثامن والعشرين من فبراير هو القرار الذي اقترحته مصر في الجلسة العامة للإيكاو قال السفير رابين بوجود شائعات تفيد بأن أميركا ستصوت ضد إسرائيل فقال القائم بأعمال الوزير أن القرار يطالب بالتحقيق في مأساة الطائرة الليبية وهناك فقرة تمهيدية تدين التصرف الإسرائيلي لكننا نقاومها ونحاول إحلال كلمة يدين محل كلمة يستنكر وإزالة كلمة إسرائيلي إلا أن حظ هذا التعديل في الإقرار ضئيل.

جاى سايل: لقد كانت كارثة أن الأميركيين لم يدينوا الحادثة وعواقب عدم إدانة مثل هذه الأعمال ساعدت على دعم الفكرة العامة الموجودة في الشرق الأوسط وفي كل مكان في العالم أن أميركا تملك معايير مزدوجة في نظرتها لم يفعله الإسرائيليون وما تفعله غيرها من الدول في نفس المنطقة.

[تعليق صوتي]

ينقل ناعوم تشومسكي في كتابه إرهاب القراصنة وإرهاب الأباطرة أن الولايات المتحدة قد أعربت رسميا عن تعاطفها مع عائلات القتلى لكن المتحدث الصحفي للبيت الأبيض الأميركي رفض الإجابة على الأسئلة الصحفية المتعلقة بمشاعر الإدارة الأميركية حيال الحادثة بينما جاء في تقرير وكالة التلي غرافيك اليهودية الإخبارية التي رصدته وثيقة الخارجية البريطانية أن كارثة سيناء لن تؤثر على العلاقات الإسرائيلية الأميركية ونقل عن مسؤول إسرائيلي أن برنامج زيارة السيدة غولدا مائير إلى الولايات المتحدة لن يتغير في الأول من مارس آذار بعث مساعد وزير الخارجية الأميركية بتقرير عاجل إلى وليم روجرز وزير الخارجية الذي كان على رأس وفد في زيارة إلى باريس يكشف النقاب عن ما جرى في مباحثاته المسائية يوم الثامن والعشرين من فبراير مع رئيسة الوزراء الإسرائيلية وقد جاء في هذا التقرير ما يوضح بعض أدوار السياسة الأميركية حيث يقول لقد لخصت جهودنا لإزالة عبارات الإدانة من دباجة القرار وأكدت على تنصلنا من تلك العبارات مع تأييدنا لتحقيق محايد وهو ما تؤيده إسرائيل نفسها وشرحت بالتفصيل سبب شعورنا بضرورة التصويت على مجمل القرار وشددت على أن أي شيء أقل من هذا كان سيمثل ذريعة للعنف ضد منشآتنا ومصالحنا في ليبيا ويواصل التقرير أمنياته بالرضى الإسرائيلي قائلا وبينما أبدى مساعدوها هنا وفي الأمم المتحدة تفهما لموقفنا اتسم رد فعل مائير بالعاطفية وأرجو أن تبدي المزيد من التفهم حين يبلغها مساعدوها بالمعلومات الكافية حول جهودنا الكبيرة في الأمم المتحدة للتبرأ من أي إدانات لإسرائيل.

يوجين بيرد: أنا أعتقد أن الولايات المتحدة قرأت الموقف على أن إسرائيل كانت في مشاكل وأنهم يجب أن يساعدوها من حين لآخر عن طريق ألا يكون رد فعلها قويا على ذلك وهي سياسة سيئة وسابقة سيئة.

ريموند تاتنر: لا أعلم لماذا لم تدين الولايات المتحدة إسرائيل على هذا العمل لكني أعلم أنها قد أدانت إسرائيل قبل ذلك في حوادث عدة وفرضت عقوبات على إسرائيل بسبب بعض الأعمال التي قامت بها ضد دول عربية وضد الفلسطينيين.

أوليفر مايلز: أعتقد أن رفض أميركا إدانة إسرائيل هو أمر مؤسف أنا لا ألمح للحظة أن تتوقف عن دعم إسرائيل أعتقد أنه يجب أن تحظى إسرائيل بدعم المجتمع الدولي طالما أنها لا تقترف الجرائم أو تقوم بأفعال تلومها عليها الحكومات الأخرى لكن أحد مشاكل السياسة الأميركية تجاه إسرائيل على مر السنين هو افتقاد التوازن.

[تعليق صوتي]

يرصد تشومسكي في كتابه إرهاب القراصنة وإرهاب الأباطرة آليات الهجوم الإسرائيلي الاستباقي وسياسة التخويف الدولية الإعلامية حيث ينقل عن المحلل السياسي الإسرائيلي أميرام كوهين قوله في تحليل مفصل عن واقعة إسقاط إسرائيل لطائرة الركاب الليبية أن الصحافة الإسرائيلية منعت من نشر صور للطائرة المنكوبة وللقتلى وللجرحى كما لم يسمح للصحفيين بزيارة المستشفى في بير سبع ومقابلة الناجين من جهتنا حصلنا على الصور التي لن نعرض سوى بعضها لبشاعة البعض الآخر وقسوته.

ألكسندر روسناك: لم يمنحوا العالم فرصة أن يعرف الحقيقة هل يمكن تسمية هذه قواعد رسمية دولية هذا بالضبط خرق للمعايير والأعراف الدولية.

[تعليق صوتي]

تابعنا ردود فعل الصحافة الأميركية حينها وكان أقسى انتقاد وجدناه هو ما ذكرته مجلة تايم الأميركية التي سخرت من قول الجنرال هود أن الطائرة أسقطت لأنها حلقت فوق منطقة عسكرية حساسة واحتمال قيام طائرة الركاب المدنية الليبية بقصف أو بعملية ما ضد قاعدة عسكرية إسرائيلية في بير سبع أو تقوم بتصوير أهداف عسكرية حساسة قالت المجلة أن هذه الأماكن الحساسة هي مزار دائم لممثلي المنظمات اليهودية الأميركية في بريطانيا بعث وزير الخارجية دوغلاس هيوم برسالة مهمة إلى ممثلها في الأيكاو تشير الرسالة في أول سطورها إلى مشروع القرار المصري في اجتماع المنظمة الدولية للطيران المدني ثم يقول دوغلاس هيوم أن الخارجية الفرنسية أبلغت السفارة البريطانية في باريس أن وفدها في الأيكاو قد وجه للتخفيف من لهجة الفقرة التمهيدية في مشروع القرار المصري وأن وجهة نظر سفارة جلالتها في باريس أن الفرنسيين سوف يتبنون القرار المصري حتى وأن فشلوا في إقناع المصريين بإلقاء كلمة إدانة يطلب دوغلاس هيوم من مندوب بريطانيا في الأيكاو دعم الجهود الفرنسية لتخفيف لهجة الفقرة التمهيدية وأن يخبر المصريين أن بريطانيا ستتبنى القرار إذا تمكنوا من تخفيف لهجته وإذا لم يتزحزح المصريون عن رأيهم يجب عليك الحصول على توجيهات أخرى قد نضطر إلى التصويت على القرار كما هو شريطة أن تتبناه دولة أو دولتان أوربيتان غيرنا بعيدا عن فرنسا والذين لهم موقف خاص.

إيريك دونيسيه: الواضح أن ردة الفعل كانت متسرعة من وجهة النظر الدفاعية الإسرائيلية بغض النظر عن ما إذا كنا نؤيد رأيهم أم لا للأسف فهم لم يبذلوا أي جهد للتحقق من الطائرة قبل إسقاطها.

أليج بيريسبيكين: كان رد الفعل المبدئي لبريطانيا صحيحا حيث أدانت هذه الفعلة وكما أفهم يمكنني الاعتقاد أن الولايات المتحدة قامت فيما بعد بالضغط على بريطانيا على لندن مستندة على واجبها أمام حليفتها ولهذا قامت بريطانيا كما هو مفهوم بتغيير موقفها غيرت موقفها وذهبت لدعم الموقف الرسمي للولايات المتحدة.

بيتر ميندة: الحكومة الألمانية شجبت دوما هذا النوع من الاعتداءات ولكن هل قامت بذلك علنا هذا ما أميل إلى الشك فيه المستمعون والمشاهدون يعلمون أن جميع قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بإسرائيل والتي قد تزعج ساستها قوبلت بالفيتو الأميركي وعليه فإن إسرائيل لم تواجه الإدانة في ذلك الوقت.

[تعليق صوتي]

لكن قرار الإدانة صدر من الجمعية العامة وتبناه مائة وخمسة أصوات ضد صوت واحد وغياب عضوين مع توصية الجمعية إلى سكرتيرها العام بدء تحقيق في الحادث أما على صعيد السياسة الدولية فإن أقصى ما حدث هو السماح لعصمت عبد المجيد مندوب مصر الدائم في الأمم المتحدة وقتها بتوجيه رسالة إلى مجلس الأمن قائلا نظرا لجدية الوضع الذي نشأ عن العمل الإجرامي الذي ارتكبته مقاتلات إسرائيلية على الأرض المصرية المحتلة سيناء ضد الطائرة الليبية المدنية البوينغ 727 تتضمن الرسالة عرضا موجزا للأحداث اعتبر إسقاط الطائرة جريمة ارتكبت عمدا وتعد خرقا واضحا للأعراف والقوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة وطالب بأن يتم تصنيف رسالته كوثيقة من وثائق مجلس الأمن وأشار إلى اتفاقية اتشيكاجو التي تم بموجبها إنشاء منظمة الطيران المدني الدولي الأيكاو قائلا أن ما أقدمت عليه إسرائيل هو التفسير الأكثر صرامة لبنود هذه الاتفاقية.

هليل أفيهاى: أن تنفيذ عملية على أيدي عناصر رسمية مثل سلاح جو تابع لدولة لا تعرف على أنها عملية إرهابية يمكننا تسميتها كذلك أو إدانتها ولكنها غير معرفة كعملية إرهابية بناء على التعريف العلمي الأكاديمي الغربي.

[تعليق صوتي]

في النهاية حافظت واشنطن على عهدها ولم تصدر عن مجلس الأمن إدانة في قرار ولم ينعقد لبحث إسقاط إسرائيل لطائرة الركاب الليبية أسدلت الستائر على هذه القصة الحزينة بينما لم تتوقف إسرائيل فلا يزال في الأرشيف أحداث أخرى فإلى بيروت في الجزء التالي من أرشيف حرب الطائرات المتبادلة.