- دور الأقليات والأجانب والموقف الداخلي
- القضية الفلسطينية والخلافات مع الحركة الوطنية
- الأحزاب الشيوعية العربية واليسار الإسرائيلي

ما له قيمة في الدولة المسماة دولة دينية

ليس هو الإنسان وإنما هو التخلي عن الجوهر

الإنساني والإنسان الوحيد الذي يحسب له حساب

أي الملك يختلف نوعياً عن الناس الآخرين.

كارل ماركس

[تعليق صوتي]

حذر ومخاوف وعداء، عناوين بارزة لردود الفعل في الأوساط العربية والإسلامية إزاء سلوك الأحزاب الشيوعية ومواقفها وسنرصد أن أحد أهم الدوافع وراء هذه المواقف المناهِضة للحركة الشيوعية بروز أدوار العناصر اليهودية والعلاقة مع إسرائيل والارتباط بأوساط أجنبية والغضب الذي كان يعتري الأوساط العربية والإسلامية بعد ظهور الدور السوفيتي المؤيد لتأسيس دولة إسرائيل.

دور الأقليات والأجانب والموقف الداخلي

[تعليق صوتي]

إن قراءة فاحصة للوثائق البريطانية والألمانية والأميركية تكشف أن الأدوار البارزة التي كانت تلعبها الأقليات والأجانب في مسيرة الأحزاب الشيوعية العربية كانت تثير ردود فعل متضاربة لدى الدوائر المختلفة، كيف كانت القوى الوطنية والإسلامية في العالم العربي على صعيدي الحكام والقوى السياسية تنظر إلى تلك الأدوار؟ تكشف وثيقة وزارة الخارجية الأميركية الواردة من طهران إلى وزير الخارجية بتاريخ السابع من سبتمبر عام 1949 عن أخبار بأن الملك عبد الله سيزور القاهرة وسيقوم بنشاط حفيف لتشجيع تعبئة الإسلام في مواجهة الشيوعية، الوثيقة تشير إلى أن شاه إيران أيضا متجاوب مع دعوة الملك عبد الله لتعبئة الإسلام بينما تركيا تعتبر نفسها بلدا أوروبيا أما الدول العربية فلا شيء يُرجى منها والملك عبد الله يراهن على الدور الأميركي في فلسطين.

نهاد الغادري- بيروت- مفكر وعضو سابق باللجنة المركزية بالحزب الشيوعي السوري: في هذا الاتجاه أعتقد أنا كانت تجري المفاوضات وكان هدفها تأمين الدولة الأردنية يعني ملك الأردن كان يريد أن يستبقي دولته وأن يحميها من أي توسع ربما كان يتطلع إلى القدس لأن القدس يعطيه شرعية دينية أكبر وهذا طبيعي.

فيكتور أمبيلوف- موسكو- متشدد منشق عن الشيوعي السوفيتي: إنهم حتى الآن يستخدمون اسم الإسلام لخدمة أغراضهم بما في ذلك منظمات توصف بالإسلامية وهم يستخدمونها ليس فقط ضد الشيوعيين بل وضد القوميين أيضا تبعا لمصالحهم فهم في شمال القوقاز لا يستخدمونها ضد الشيوعيين الروس بل ضد القومية الروسية برمتها.

[تعليق صوتي]

من المنطقي أن تكون دعوة الملك عبد الله لحثّ الأميركيين للتدخل في القضية الفلسطينية في هذه المرحلة نتيجة هزيمة الجيوش العربية من ناحية ومن ناحية ثانية نتيجة الخوف من قيام إسرائيل حليفة للسوفييت الشيوعيين مادامت في حد ذاتها لا تشكل خطرا في منظور ملك الأردن وهو الذي كان من أوائل القادة العرب الذين دخلوا مفاوضات سرية مع زعماء الوكالة اليهودية وذلك قبيل قيام الدولة الإسرائيلية ومن ثم كان الخوف من الخطر الشيوعي هو نقطة الالتقاء بين الملك عبد الله والإدارة الأميركية، أصداء أخرى عن هذا الخطر نجده في وثيقة أميركية هذه المرة بعث بها القنصل الأميركي في سوريا إلى وزير الخارجية بتاريخ الحادي عشر من أغسطس عام 1949 في أعقاب لقاء عقده مع الرئيس السوري.

فيش باخ- واشنطن– متخصص في قضايا الشرق الأوسط: القادة والسياسيون العرب عمدوا إلى خلط الصهيونية مع الشيوعية معا استغلالا لكون القيادة الشيوعية من اليهود رغم معاداتهم للصهيونية.

[تعليق صوتي]

كانت العراق آنذاك تشهد اضطرابات قوية وزجّ بالشيوعيين في السجون وأعدم ثلاثة من كبار قادتهم وكان لبنان وفلسطين المجاورين لسوريا مسرحا للحركة الشيوعية المدعومة من قبل الاتحاد السوفيتي الذي يشكل مصدر الدعم للأحزاب الشيوعية في سوريا ولبنان والعراق، كان السوريون مثل الأردنيين تساورهم المخاوف من العلاقات المريبة بين الاتحاد السوفيتي وإسرائيل ومن الدعم الذي تلقاه الجماعات الشيوعية.

"
الحركات الشيوعية في البلدان العربية كانت تعقد اجتماعات دورية للأحزاب الشيوعية تبحث القضايا الأساسية التي تجمع بين الأحزاب وتجمع صفوفها
"
     عمار بكداش
عمار بكداش- دمشق- الحزب الشيوعي السوري: مرحلة الـ (
Comintern) مثل ما قلنا انتهت عام 1943.. بعد 1943 كانت الحركة الشيوعية موجودة بدون ما يكون لها مركز تنظيمي كان فيه مركز كان فيه طليعة الاتحاد السوفيتي لا شك ولكن هذا لم يكن مركزا تنظيميا لذلك الصلات بين الأحزاب الشيوعية كانت على أساس التساوي فيما بينها بينما الذي كان يحدث بالحركة الشيوعية في البلدان العربية أنه كان تعقد اجتماعات دورية للأحزاب الشيوعية في البلدان العربية تُبحث القضايا الأساسية اللي تجمع بين الأحزاب التي تجمع صفوف هذه الأحزاب.

[تعليق صوتي]

يخبر القنصل الأميركي وزارة الخارجية بأنه أستقبل من قبل الرئيس الزعيم في ذلك الصباح في الحادي عشر من أغسطس بموعد وطلب فيه تجسيد الصداقة بين سوريا وأميركا في إطار تعاون شفاف من أجل المصالح المشتركة، الرئيس السوري معجب بالحكومة الأميركية لعدائها للشيوعية وأكد أهمية تعاون حكومتي البلدين في مكافحة الخطر الشيوعي وأن سوريا بحاجة إلى مساعدات عسكرية عاجلة لمواجهة أي خطر في هذا الصدد.

بنيامين بن غونين- القدس- الحزب الشيوعي الإسرائيلي: الأنظمة العربية التي تتكلمين عنها كانت عملية لأنظمة إمبريالية سرا الفرنسيون في سوريا أو الإنجليز عند الملك فاروق في مصر وكانت هذه تحكم الشعب كونها عميلة لهذه الأنظمة وكانت الأنظمة وكأنها تعمل لحسابها.

آلان جورج- لندن- دبلوماسي سابق في المنطقة العربية: في الواقع كل الحركات من قومية يمينية وحركات جاهرت بشيوعيتها كانت ببساطة توصم بالشيوعية وإذا نظرت إلى الأردن مثلا فإن مشكلة الملك حسين في 1957 و1958 كانت بوضوح مع القومية العربية لكن واشنطن ولندن ألصقتا تهمة الشيوعية بمعارضيه وهذا طبعا ربط بعقيدة أيزنهاور وتكرر الشيء نفسه في سوريا ولبنان في ذلك الحين.

[تعليق صوتي]

أشاد الرئيس السوري بوزير الخارجية كيلي الذي وصفه بأنه صديق شخصي وصديق لسوريا ونبّه الرئيس الزعيم الأميركيين لضرورة الاهتمام بدعم سوريا وبأن المخاطر الشيوعية التي تواجهها لا تقل خطورة عما تواجهه تركيا التي تلقى الدعم الأميركي وطلب الرئيس الزعيم إرسال خبراء وتقنيين ومستشارين عسكريين أميركيين وقال إنه طلب من الحكومة الفرنسية مدّه بمساعدات عسكرية وأنها ستقدم مساعدات وتقوم بتدريبات للجيش السوري.

عمار بكداش: لا شك أن انتصار الاتحاد السوفيتي لعب دور في نهضة الحركة الشيوعية في البلدان العربية والأميركان والإنجليز بالدرجة الأولى تخوفوا من هذا المد وحاولوا أن يتحالفوا مع كل القوى الرجعية الموجودة في المنطقة ضد ما يسموه بالخطر الشيوعي وبنفس الوقت الشيوعيين حاولوا أن يتحالفوا وتحالفوا مع كل القوى الوطنية والمعادية للإمبريالية في المنطقة.

[تعليق صوتي]

في تلك الوثيقة أطلع الرئيس السوري الأميركيين على الخطر الشيوعي القادم إلى بلاده من العراق وبأنه اعتقل مائتي عنصر كما تم رصد عدد من العناصر القيادية الشيوعية الذين فروا من الأراضي السورية إلى العراق والرئيس السوري يعتقد بأن لبنان لا يواجه هذا الخطر بنفس الحجم ولكنه سيدعو الرئيس اللبناني خلال أيام قليلة ليبحث معه أمر مواجهة التحدي الشيوعي وبقدر ما أشاد الرئيس السوري بالصداقة الأميركية اشتكى من الحكومة البريطانية وقال إنه يعلم أن التعاون مع أميركا يثير غيرتها واتهمها بأنها تعمل فقط لمصالحها.

فيتسلاف موتوزوف- موسكو- مسؤول الأحزاب الشيوعية الشرقية: بعد 1945 كان هناك خوف كبير في صفوف بريطانيا والقوة الاستعمارية في منطقة الشرق الأوسط أن فكر الشيوعية ينتشر في العالم العربي ويغزو رؤوس ومزاج الناس وشعوب المنطقة وكان يحاول أن يسيء السمعة وهذا كان طبعا على حساب الحركة الشيوعية العربية أكلت ضربة قوية نتيجة تلك السياسة التي كانت وأنا ممكن أقول بصراحة إن ليس كل قادة الأحزاب الشعوب العربية كانوا موافقين على هذا القرار السوفيتي.

[تعليق صوتي]

وتفيد وثيقة للحزب الشيوعي العراقي وهي عبارة عن بيان لزعيم الحزب فهد تناول المسألة اللبنانية خلال فترة الحرب العالمية الثانية وكيف أن قيادة الشيوعي العراقي كانت تعلق الآمال على فرنسا الحرة كما يصفها البيان الذي يعبر فيه عن حسرة كبيرة بسبب المضايقات والاعتقالات التي تعرّض لها أعضاء الحزب الشيوعي السوري اللبناني بعد أن كانت الحرية التي يتمتع بها اللبنانيون برعاية فرنسا كما يقول البيان تنعكس إيجابيا على أوضاع الشيوعيين في المنطقة وفي العراق بشكل خاص.

آلان جورج: أعتقد إن أي قلق تحديدا بشأن نشاطات شيوعية فرنسية كانت ستعتبر ثانوية بالمقارنة مع القلق الأكبر حول وجود تأثير فرنسي على مناطق تقع في دوائر النفوذ التي اعتبرها البريطانيون والأميركيون أنها كانت لهم.

[تعليق صوتي]

لم تكن الحكومات العربية المناوئة للنهج الشيوعي وحدها متخوفة من مد الحركات الشيوعية بل يظهر الأرشيف الصحفي في المغرب وسوريا ومصر أن القوى الوطنية والحركات الإسلامية كانت بدورها حذرة وتدعوا إلى مواجهة خطر التنظيمات الشيوعية وتتهمها بالولاء للاستعمار والارتباط بإسرائيل.

بنيامين بن غونين: الجهة الغريبة الوحيدة التي لها علاقة بالحزب الشيوعي هي ليست جهة غريبة وإنما هي علاقة الحزب الشيوعي بشعبه مع طبقته مع الأغلبية العظمى من الشعب، نحن لم نكن أبدا عملاء لأي دولة لا السوفييت ولا بطيخ لذلك فإن كل حديث حول أن الشيوعية عميلة لإسرائيل أنا أيضا أظهر في إسرائيل وعلى منصات ونعتوني بالخائن وقالوا إني عميل للعرب أنا لست عميلا لا لليهود ولا للعرب بل أنا عميل لأبناء شعبي اليهود والعرب.

[تعليق صوتي]

في أرشيف صحيفة العالم المغربية يظهر موقف حزب الاستقلال المغربي مبكرا وهو يحذر من خطر الحركات الشيوعية ويعلن عداءه للحزب الشيوعي المغربي وذهب عبد الكريم غلاب الكاتب وهو أحد زعماء حزب الاستقلال في كتابه تاريخ الحركة الوطنية المغربية إلى حد وصف المغارب الذين كانوا في صفوف الحزب الشيوعي بعملاء فرنسا.

آلان غريش- مسؤول العلاقات العربية في الحزب الشيوعي الفرنسي: الأحزاب الشيوعية أسست من الحزب الشيوعي الفرنسي وطبعا كان الحزب الشيوعي الفرنسي في هذا الوقت يعني في الثلاثينات والأربعينات كان حزب قوي وله تأثير دولي كبير فأثّر على هذه الأحزاب وعلى سياستهم حتى يعني السياسات الداخلية.

[تعليق صوتي]

موقف آخر لا يختلف عن موقف حزب الاستقلال المغربي هو الموقف الذي تسجله وثيقة الخارجية البريطانية وهي رسالة من السفارة في دمشق إلى الخارجية في السادس من إبريل عام 1956 وهي وصف لعودة خالد بكداش زعيم الحزب الشيوعي السوري وعضو البرلمان من موسكو بعد حضوره مؤتمر الحزب الشيوعي السوفيتي العشرين وتشير الرسالة إلى الانتقادات التي ظهرت في الصحف السورية وبخاصة صحيفة الإخوان المسلمين التي انتقدت ظهور بكداش في المؤتمر وخلفه وفد الحزب الشيوعي الإسرائيلي وطالبت الصحيفة بإخراجه من لجنة الخارجية في مجلس النواب لأن له الحق في الحصول على معلومات دبلوماسية وعسكرية سرية يمكن أن تمرَّر لإسرائيل وروسيا، في الوثيقة أيضا أن الشيوعيين حشدوا في مطار دمشق عشرين ألفا في استقبال بكداش.

عمار بكداش: بعض القوى الرجعية وخاصة الإخوان المسلمين حاولوا يستغلوا هذه القضية أنه جرى لقاء وأنا أؤكد أنه لم يجرِ لقاء لأن خالد بكداش كان دائما يقول إن هؤلاء صهاينة وحاولوا أن يطالبوا بالمحاسبة ولكن الشعب السوري رفض ذلك وأثناء عودة خالد بكداش من موسكو استقبله أكثر من عشرين ألف مواطن سوري مرحبا به بصفته أحد رموز التحرر الوطني في سوريا وحركة التحرر الوطني السورية ليس فقط بصفته الشيوعية.

[تعليق صوتي]

كان خالد بكداش هو النائب الشيوعي الوحيد الذي انتخب في البرلمان السوري عام 1954 وانضم إلى جبهة أحزاب البعث واليسار التي قادت الحكومة السورية خلال تلك الفترة ونجد أصداء لردود الفعل على مواقف خالد بكداش من موضوع العلاقة بإسرائيل في كتاب أحد ضيوف هذا الملف وهو نهاد الغادري القيادي اليساري السابق الذي يحمل اسم التاريخ السري للعلاقات الشيوعية الصهيونية، إن خالد بكداش هو أكبر شخصية نافذة في الأحزاب الشيوعية العربية وثمة أكثر من دليل على أنه يتولى قيادة الأحزاب الشيوعية في المنطقة بما في ذلك إسرائيل ونشرت الصحيفة الفرنسية (Le Spectacle du Monde) بتاريخ ديسمبر عام 1966 أن خالد بكداش غدا الأمينة العامة للأحزاب الشيوعية في كل من سوريا ولبنان والأردن وإسرائيل والعراق ومصر.

آلان جورج: أعتقد أن خالد بكداش كان أساسا في وضع مستحيل شأنه في ذلك شأن جميع الشيوعيين العرب من قياديين وناشطين عاديين فاعتراف الاتحاد السوفيتي بإسرائيل في 1947 كان بمثابة حكم بالفشل على أي احتمال واسع كبير للنفوذ الشيوعي في الشرق الأوسط.

عبد الحسين شعبان- الحزب الشيوعي العراقي: الحركة الشيوعية العربية تبنت في وسط الأربعينات شعارات غاية الأهمية وغاية الإيجابية كانت تطرح موضوع دولة ديمقراطية تعايش فيها العرب واليهود لكن وافقت الاتحاد السوفييتي فيما بعد قرار التقسيم وتأييده لقيام دولة إسرائيل في 15 مايو/ أيار عام 1948 دفع العديد من قيادات الأحزاب الشيوعية إلى النكوص إلى التراجع وإلى تبني الموقف السوفيتي بعيداً عن المصالح الوطنية والقومية العليا للبلدان والشعوب العربية، كان هنا دور سلبي للأقليات التي صارعت لتأييد موقف الاتحاد السوفيتي وروّجت بهذا القدر أو ذاك للصهيونية ولقيام دولة إسرائيل.

[تعليق صوتي]

ويشير الغادري إلى أن مؤتمرا شيوعيا عالميا مؤتمر شعوب الشرق الأدنى والأوسط انعقد في بيروت أواخر عام 1953 وحرص شيوعيو العالم الذين شاركوا فيه على مقاومة كل من يمس كيان إسرائيل أو يستنكر وجودها ويسيء إليها وتطرق بيانه إلى المسألة الإسرائيلية من زاوية أن المشكلة أصلاً في الاستعمار وأن حكام إسرائيل من عملاء الاستعمار.

بنيامين بن غونين: سمعت أن أحد السياسيين الأميركيين قال فيما معناه لماذا نرسل جنودا أميركيين ليقتلوا في لبنان؟ يمكن عمل ذلك مع جنود إسرائيليين، هل نحن سيف للإيجار ضد النضال العربي؟ هل هذه هي الوطنية؟ إن هذه ضد الوطنية وضد إسرائيل وضد القومية كوننا نخدم المصالح الأميركية بل إنه خطر على إسرائيل وضد المصالح الإسرائيلية.

[تعليق صوتي]

الأرشيف البريطاني يحتفظ بدوره بإحدى الوثائق التي تترجم تلك المعارك الدائرة بين القوتين العظميين في العالم والتي تحتضنها الأراضي العربية حيث يقدم لنا وثيقة سرية من السفارة البريطانية بتاريخ الثاني عشر من نوفمبر عام 1949 حول الوثائق الشيوعية التي صادرتها قوات الأمن أثناء المداهمات الشاملة وفيها ملاحظات حول اللغة المعادية للاحتلال الإنجليزي في الوثائق وكيف يعتبر الشيوعيون أن الخطر هو الإمبريالية الأميركية المعادية للشعوب وللاتحاد السوفيتي وأن البرجوازية المصرية بما في ذلك حزب الوفد ربطوا مستقبلهم بمعسكر الإمبريالية.

رفعت السعيد- رئيس الحزب الشيوعي سابقاً ورئيس حزب التجمع: الـ (Comintern) اصطدم مع الشيوعيين المصرين سنة 1936 لأسباب فكرية كان يُملى عليهم تعليمات وهم رافضين لازم تصارعوا حزب الوفد وهم رافضين لا إن البرجوازية ألقت علم الحريات إلى الوحل البرجوازية الوطنية وبالتالي يتعين محاربة حزب الوفد باعتباره العدو رقم واحد وهم رافضين، فخلعوا عنهم الأعذار يعني وصدرت الإنسكلوبيديا السوفيتية سنة 1936 فيها تحت بند حزب الحزب كذا التعريف الطبقي للحزب ثم الحزب الشيوعي وتعريف الحزب الشيوعي ويوجد في العالم الأحزاب الشيوعية الآتية وحُذف اسم الحزب الشيوعي المصري.



القضية الفلسطينية والخلافات مع الحركة الوطنية

[تعليق صوتي]

يشير الصافي سعيد في كتابه بورقيبة سيرة شبه محرمة إلى أن الحبيب بورقيبة زعيم الحزب الدستوري والرئيس التونسي الراحل استخدم عناصر شيوعية كانت داخل الحزب الدستوري في مواجهة علماء الزيتونة إذ كان بورقيبة قد استعان في بداية الثلاثينيات بالشيوعي محمود الماطري في تأسيس الحزب الدستوري وفي مهاجمة الزيتونيين وفي الخمسينيات التقى بورقيبة في باريس بالشيوعي محمد الصيّاح وعينه مساعدا له في قيادة الحزب الدستوري ثم سكرتيراً للحزب وظل من مساعديه المقربين وكان دوره يظهر على الخصوص في مواجهة التيار الديني وعلماء الزيتونة، سنلاحظ أن القضية الفلسطينية ستشكل محور خلاف رئيسي بين الأحزاب الشيوعية العربية والحركات الوطنية باتجاهاتها المختلفة إسلامية وقومية ولبرالية، ما هي حقيقة الخلاف بين الطرفين حول هذه القضية وما هي أبعاده؟ وما هي الأدوار التي كانت تلعبها دول المعسكر الاشتراكي في هذا السياق؟ وهل ساهم وجود عناصر يهودية في مراكز القيادة في الأحزاب الشيوعية بتغذية الخلافات معها وتوجيه الاتهامات إليها؟

"
العنصر اليهودي بشكل عام وبحيويته التي نشأت من الضغط والاضطهاد أوجد مجموعات من المثقفين في المجتمع الأوروبي وفي المجتمعات الشرق أوسطية
"
      نهاد الغادري
نهاد الغادري: العنصر اليهودي بشكل عام بحيويته التي نشأت من الضغط والاضطهاد أوجد مجموعات من المثقفين في المجتمع الأوروبي وفي المجتمعات الشرق أوسطية لم تكن متوفرة عند الأكثرية، هؤلاء المثقفون انتموا إلى الحركة الشيوعية تعبيرا عن الخوف والثورة في وقت واحد الخوف من الغيتو من نظام الاضطهاد الخروج من هذا النظام والثورة عليه.

عمار بكداش: مُنع الحزب الشيوعي في سوريا كان علني قبل ذلك مُنع الحزب الشيوعي في لبنان، الرجعية المتسترة بالدين مجموع الإخوان المسلمين بالدرجة الأولى هاجموا مكتب حزبنا حرقوا مكتب الحزب وجرت حملة كبيرة ضد الحزب في سوريا وفي لبنان.

[تعليق صوتي]

سنتوقف بداية لتسجيل ملاحظة حول الأدوار المتناقضة في مواقف الشيوعيين اليهود في الأحزاب الشيوعية العربية بين دور شخصيات يهودية مناهضة للصهيونية مثل إبراهام السرفاتي في المغرب الذي بدأ عضوا نشيطا في الحزب الشيوعي الفرنسي في منتصف الأربعينيات وانضم في مرحلة لاحقة إلى الحزب الشيوعي المغربي ثم أسس حركة ماركسية لينينية في المغرب سنة 1970 أطلق عليها منظمة إلى الأمام وبين دور شخصيات شيوعية موالية للصهيونية حاولت السيطرة على الأحزاب الشيوعية الفلسطينية والسورية والمصرية مما حذا بمؤتمر الـ (Comintern) للضغط على تلك الأحزاب لإبعاد العناصر التي كانت لها توجهات صهيونية.

إبراهام السرفاتي- الحزب الشيوعي المغربي: الحزب الشيوعي المغربي ولا أعرف بالنسبة للآخرين ومنذ البداية بواسطة مؤسسة ليون روني سلطان ما عدا في فترة قصيرة ما بين 1945 و1946 كرس مسؤولوه طوال تاريخ الحزب استقلالا نسبيا عن الاتحاد السوفيتي وخاصة فيما يتعلق بخلق دولة إسرائيلية، لقد كان الحزب الشيوعي المغربي دائما ضد خلق هذه الدولة.

[موجز الأنباء]

[تعليق صوتي]

انطلاقا من مصالح ومهمات النضال الوطني القومي ومستفيدا من مواقف ماركس من المسألة اليهودية ضد الصهيونية ومن موقف لينين في صراعه ضد البوند وهي المنظمة الصهيونية للعمال اليهود في روسيا لعب الزعيم الشيوعي العراقي فهد دورا كبيرا في النضال ضد الصهيونية من أجل الشعب الفلسطيني وكذلك في تعبئة اليهود العراقيين ضدها وفي أيلول عام 1945 قدم طلب تأسيس عصبة مكافحة الصهيونية التي استهدف منهاجها مكافحة الصهيونية وفضح أعمالها ونواياها بين جماهير الشعب العراقي لاسيما بين اليهود.

عبد الحسين شعبان: الشيوعيين وطنيين قبل أن يكونوا شيوعيين وهذا هو التعبير الرئيسي الذي أطلقه فهد زعيم ومؤسس الحزب الشيوعي عندما قال في المحكمة كنتُ وطنيا قبل أن أصبح شيوعيا وعندما أصبحت شيوعيا ازددت وطنية ولذلك مآل الشيوعيين ونضالهم كانت تنطلق من المعاناة الحقيقية التي تعيشها بلدانهم ويعيشها العراق خصوصا وهو يقع تحت قبضة الأجنبي ويرتبط اقتصاديا وسياسيا وعسكريا بعجلة الدوائر الغربية.

[تعليق صوتي]

بينما كانت الانتقادات التي تواجهها الأحزاب القومية العربية والبعثيون للشيوعيين العراقيين تقوم على تحميلهم مسؤولية تبني مواقف الاتحاد السوفيتي المؤيد للتقسيم وإقامة دولة إسرائيل كان آخرون يرون أن خضوع المنظمات الشيوعية للقرار الستاليني في قضية فلسطين قد كلفها الكثير من سمعتها واضطر أحمد رشدي صالح إلى تأليف كتاب يعلن فيه بأنه متبرئ من الشيوعية التي صارت تحمل وصمة الولاء للصهيونية.

نهاد الغادري: الاتحاد السوفيتي راهن دون أن يخشى شيئا لا يوجد له لا نفوذ ولا أثر ولا أحزاب شيوعية كبرى منتشرة ولا يعني.. لا يمكن أن يخسر ما لا يملك إذاً الاتحاد السوفيتي راهن رهانا بتقديره في ذلك الحين رهانا صحيحا بدليل أن فعلا قيام إسرائيل خلق الحالة الهائجة أو المضطربة في المنطقة التي جعلت الاتحاد السوفيتي يتقدم فيها ويخترق بعض مفاصلها من بعد مقاطعة سواء مصر أو بسوريا أو حتى بالأردن أو بفلسطين أصبح له حضور ولو أن الظروف ساعدته أسعفته واستطاع أن يصل إلى النفط لتغير وجه العالم إذاً الاتحاد السوفيتي لم يكن خاسرا ربح من هذا.

إبراهام السرفاتي: لقد حاول الاتحاد السوفيتي بالفعل أن يلعب دورا مستقلا عن القوى العظمى الأخرى مثل بريطانيا والولايات المتحدة الأميركية لكنه لم يجن من وراء ذلك شيئا كثيرا ولم يستفد من هذه المحاولات لكون ذلك كان لعبا مزدوجا بحيث أنه يدعم تقسيم فلسطين وفي نفس الوقت يظهر بمظهر المدافع عن الشعوب العربية.

ميخائيل بوروفيتش- مؤرخ ومسؤول الأرشيف الروسي: نعم لقد شكل هذا مصدرا لحالة عداء تجاه الشيوعيين العرب فقد رأي ستالين آنذاك أن الأهم ليس النضال لتحقيق مصالح البروليتاريا أو الحركة الشيوعية العالمية بل مصلحة الاتحاد السوفيتي هكذا تعامل مع القضايا بما فيها تأسيس إسرائيل ومع قرار ستالين بدعم إنشاء دولة إسرائيل اضطر الشيوعيون العرب لتأييد هذا القرار فمن الطبيعي أن يتم النظر إليهم بعين الشك وعدم الرضى والتعاطي معهم بعلاقات سيئة.

رفعت السعيد: أكيد أنه هذا الموقف وضع الأحزاب الشيوعية العربية بالذات التي يعني انساقت خلف هذا التأييد دون تروي وضعها في موضع الخطأ والخطر والضعف وحتى العزلة في أحيان كثيرة.

عمار بكداش: الحزب لم يؤيد هذا القرار ولكن حزبنا رفض أن تلصق مسؤولية قرار التقسيم بالاتحاد السوفيتي بينما القوى الرجعية المرتبطة مع الإنجليز ومع الأميركان.. عندما الأميركان بدؤوا يدخلوا لسه ما كانوا أقوياء في منطقتنا كان همها شغلها الشاغل أن توهم الجماهير في البلدان العربية أن الذي يتحمل المسؤولية هو الاتحاد السوفيتي ولكن تبيّنت الأوضاع كلها وتطورت الأوضاع أن إسرائيل هي حليفة الإمبريالية وحليفة أميركا بالدرجة الأولى لذلك المشجع الأساسي لقيام إسرائيل هو الولايات المتحدة الأميركية.

[تعليق صوتي]

يورد المؤرخ العراقي حنا بطاطو في كتابه توجيها داخليا صادرا عن قيادة الحزب الشيوعي العراقي في شهر كانون الأول عام 1947 بعض صدور قرار التقسيم في التاسع والعشرين من نوفمبر عام 1947 يعلن فيه رفض الحزب للقرار ويبين أن موقف الاتحاد السوفيتي قدم فرصة للصحف وعملاء الاستعمار للتهجم ليس فقط على الاتحاد السوفيتي وإنما على الحركة الشيوعية في البلاد العربية وتحدد التوجيهات موقف الحزب انطلاقا من كون الصهيونية حركة عنصرية دينية ورجعية وأن الهجرة اليهودية إلى فلسطين لا تحل مشاكل يهود أوروبا بل تشكل غزوا منظما توجهه الوكالة اليهودية واستمراره بالشكل الحالي يُعرض حياة وحرية السكان الأصليين للخطر وأن تقسيم فلسطين مشروع إمبريالي قديم قائم على افتراض استحالة التفاهم بين العرب واليهود وأن شكل حكومة فلسطين يحدده بصورة مشروعة سكان فلسطين القاطنين فيها فعلا وليس الأمم المتحدة ولا أية منظمة أخرى أو دولة أو مجموعة دول والتقسيم يقود إلى إخضاع الأكثرية العربية للأقلية الصهيونية في الدولة اليهودية المقترحة والتقسيم وإقامة دولة يهودية سيشدد العدوات العنصرية والدينية وسيؤثر جديا على أفاق السلام في الشرق الأوسط وتعلن التوجيهات الداخلية أن الحزب الشيوعي العراقي لكل هذه الأسباب يرفض رفضا قاطعا مشروع التقسيم.

عبد الحسين شعبان: إلقاء القبض على فهد ووضعه في السجن ومن ثم إعدامه كان قد وضع الحركة الشيوعية على طريق جديد إذ أن هذه الحركة بعد أن اتخذت تلك المواقف الصحيحة بدأت تتراجع وتتلكأ في موقفها من القضايا العربية وتلك ربما شكلت إحدى المشكلات والإشكاليات الكبرى التي عانت منها الحركة الشيوعية العربية والحركة الشيوعية في العراق تحديداً، أستطيع القول إن ابتعاد الحزب الشيوعي عن اتخاذ موقف صحيح من القضية الفلسطينية واتخاذ موقف صحيح من الدين والانتماء الديني والشعور الديني كان له سبب سلبي على مسار الحركة الشيوعية.



الأحزاب الشيوعية العربية واليسار الإسرائيلي

[تعليق صوتي]

من جديد يقدم لنا الأرشيف البريطاني إحدى الوثائق التي تكشف ذلك الدور المثير للتساؤل الذي لعبته عناصر يهودية صعدت إلى قمة قيادة الحزب في ذروة التضييق عليه والقمع الذي تعرض له بعد إعدام قادته الثلاثة على يد حكومة نوري السعيد حيث تؤرخ الوثيقة لفترة الاعتقالات الكبرى في هذا العام والتحقيق مع المجموعات والقادة وتتضمن الوثيقة تفاصيل كاملة عن نشأة وعمل كل القيادات المفصلية في المناطق، هل كان إعدام فهد والقادة الآخرين درسا للرفاق الذين سيتولون المسؤوليات القيادية في المرحلة اللاحقة والتي سنتابع فصولها في إطار توثيق الصلات بين الحزب الشيوعي العراقي والتنظيمات اليسارية في إسرائيل؟

فيتسلاف موتوزوف: قبل الحرب العالمية الثانية كانت العلاقات منضبطة أمر وتنفيذ وليس هناك المناقشة ليست هناك الحرية ليس هناك الاحترام لشعور القومية وهنا أنا بكل النقد الذاتي أعترف أن هذا كان من نواقص أساليب عمل الـ (Comintern) في ذلك الحين وسبب لهذا أن سيطرة فكر (Cosmopolity) اليهودي في صفوف أيديولوجية الحزب الشيوعي في روسيا السوفيتية.

[تعليق صوتي]

في النصف الثاني من القرن العشرين سيظهر دور منظمة التحرير الفلسطينية كمظلة للحركات الوطنية الفلسطينية وعبرها وبتنسيق معها كانت تقام الجسور بين الحزب الشيوعي الإسرائيلي والأحزاب الشيوعية العربية والأحزاب الاشتراكية العربية بما فيها ذات التوجهات القومية مثل حزب البعث الذي نشأ في الأربعينيات في أجواء خصومة أيديولوجية وسياسية مع الشيوعيين بسبب القضية الفلسطينية، في وثيقة من الأرشيف الاتحادي الألماني وبتاريخ العشرين من أبريل عام 1977 من قبل السيد كورت زايبت في قسم الاتصالات الدولية للحزب الاشتراكي الألماني الموحد إلى اللجنة المركزية لهذا الحزب يقدم السيد كورت تقريره حول مستوى العلاقات بين الأحزاب الشيوعية العربية والإسرائيلي بمناسبة زيارة الوفد الألماني إلى العراق ويتحدث عن لقاء جمع الوفد الألماني بعضو قيادة حزب البعث العراقي نعيم حداد الذي نوّه باتفاقية التعاون المبرمة بين حزب البعث العراقي والحزب الاشتراكي الألماني الموحد موضحا أنه لا توجد مشاكل بين الحزبين وهذا يوضح العلاقات الوطيدة التي كانت تربط ألمانيا الديمقراطية بحزب البعث العراقي، نعيم حداد أوضح في ذلك اللقاء أن نظام بغداد ينظر بعين الريبة إلى القوى التقدمية في إريتريا وأن رئيس المجلس العسكري المؤقت منغيستو هايلا مريم هو الثوري الحقيقي.

عبد الحسين شعبان: السوفييت أو الألمان الشرقيين أو غيرهم كانوا يهتدون بمصالح الدولة الكبرى في حالة وجود تعارض بين قيادة الحزب الشيوعي العراقي وبين قيادة حزب البعث سينحازون لمصالح الدولة أي لمصالح دولتهم التي تريد إقامة مثل هذه العلاقات مع دولة العراق أو دولة مثل سوريا أو غيرها.

[تعليق صوتي]

ويذكر كورت زايبت في تقريره أنه خلال تلك الزيارة عقد لقاء مع عزيز محمد الكاتب الأول للجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي وقال إن من بين التطورات الإيجابية ظهور استعداد متزايد لقوى تقدمية داخل منظمة التحرير الفلسطينية للتعاون مع الحزب الشيوعي الإسرائيلي وهنا يظهر التأثير الإيجابي لياسر عرفات وقال عزيز محمد خلال اللقاء إن الحزب الشيوعي العراقي تربطه علاقات جيدة مع الحزب الشيوعي الإسرائيلي.

عبد الحسين شعبان: نعم كان هناك علاقات وطيدة بين الحزب الشيوعي العراقي وبين الحزب الشيوعي الإسرائيلي ركاح وبين الحركة الشيوعية العربية أيضا وأن هناك عدد من القياديين العرب كانوا في الحزب الشيوعي الإسرائيلي سواء تدخلت ألمانيا الديمقراطية أم لم تتدخل.

فيتسلاف موتوزوف: أنا عارف أنه لدى قادة الحزب الاشتراكي الموحد الألماني كانت هناك المحاولات عديدة لتقارب الحزب الشيوعي الإسرائيلي مع منظمة التحرير الفلسطينية وكانوا دائما يستقبلون الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات ويعملوا معه وكانت هذه سياسة ألمانية وليست سياسة سوفيتية منسقة مع الاتحاد السوفيتي.

[تعليق صوتي]

وثائق الأرشيف الألماني تواصل كشف الدور الذي كان يلعبه الحزب الاشتراكي الألماني الموحد في سبيل إقامة علاقات وتنظيم لقاءات في ألمانيا الديمقراطية بين شيوعيين إسرائيليين وشيوعيين من دول عربية وفي وثيقة ألمانية تتضمن نص اتفاقية للتعاون بين الحزب الشيوعي في ألمانيا الديمقراطية ومنظمة التحرير التي تستفيد من مساعدات مالية سنوية إضافة إلى مساعدات مدنية أخرى كتحمل نفقات ممثلية منظمة التحرير في ألمانيا الديمقراطية وأعضائها وتقدم منح للراحة والاستجمام لأعضاء قياديين في المنظمة مقيمين في ألمانيا الديمقراطية وبالمقابل تكشف الوثيقة خلفيات اعتراف المنظمة بالشيوعيين الفلسطينيين وعملهم في الأراضي الفلسطينية.

فيش باخ: الاتصالات الهامة بين الماركسيين العرب واليهود هي تلك التي تمت بين أفراد من الشيوعيين العرب واليهود الذين ينتمون إلى أحزاب شيوعية غير موالية للسوفييت مثلاً الماركسيين التابعين للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أو مجموعة نايف حواتمة أو ياسر عبد ربه الذي كان لديهم فهم معقد للوجود اليهودي في إسرائيل هم الذين قاموا بعدة اتصالات مع إسرائيليين ماركسيين مثل جماعة ماتس بن وغيرها وبالتالي كان لهؤلاء تأثير على تفكير واستراتيجية الفلسطينيين في منظمة التحرير ولكن هؤلاء ماركسيين غير موالين للسوفييت.

[تعليق صوتي]

بعد سنة واحدة من اتفاق المنظمة مع الحزب الألماني بدأت تظهر معالمه في الواقع من خلال وثيقة ألمانية تبين حصيلة تعاون الشيوعيين الإسرائيليين مع الشيوعيين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة وتأثير الحزب الشيوعي الألماني في دعم العلاقات بين الحزب الشيوعي الإسرائيلي والأحزاب الشيوعية العربية من خلال تقرير تقيمي لزيارة قام بها وفد من الحزب الشيوعي الإسرائيلي من الثاني عشر إلى الحادي والعشرين من مارس عام 1980 إلى ألمانيا الديمقراطية بدعوة من الحزب الاشتراكي الألماني الموحد، يذكر التقرير في الفقرة المرتبطة بعلاقة الحزب الشيوعي الإسرائيلي بمنظمة التحرير الفلسطينية ما يلي الحزب الشيوعي في إسرائيل يعمل بصفة منهجية على مواصلة تحسين علاقاته بمنظمة التحرير، اللقاء المنعقد بين الجانبين في أبريل عام 1977 كانت له انعكاسات إيجابية لكن التعاون ليس سهلا.

فيتسلاف موتوزوف: الحزب الشيوعي الإسرائيلي لعب دور مفيد لكل الحركات الفلسطينية وكان هو الحليف الطبيعي في داخل المجتمع الإسرائيلي وبرأيي أنا أن الحزب الشيوعي الإسرائيلي عمل لمصلحة الشعب الفلسطيني من داخل المجتمع الإسرائيلي.

فيكتور أمبيلوف: أعتقد أن تلك السياسة التي قام بها الشيوعي الألماني صحيحة فوجود أية تناقضات أو تباينات في أوساط الشيوعيين بشكل عام من جهة والشيوعي الإسرائيلي من جهة ثانية موقف غير صحيح مطلقا فالشيوعي الإسرائيلي عارض الفكرة الصهيونية وعانى نتيجة لذلك وقف دائما مع التسوية السلمية للقضية الفلسطينية ومن ضمنها إخراج القوات الإسرائيلية من الأراضي المحتلة وهنا يكمن إقدام هذا الحزب.

بنيامين بن غونين: هل نحن بحاجة لأحد ليقوم بالتوسط بيننا وبين منظمة التحرير الفلسطينية؟ نحن في الحزب الشيوعي الإسرائيلي عرب ويهود نحن حزب يهودي عربي حزب مكون من أعضاء مرتبطين مع الفلسطينيين بعلاقات قوية وعلاقات عائلية.

[تعليق صوتي]

وفي فقرة جديدة حول العمل في الأراضي المحتلة في الضفة الغربية يواصل التقرير السابق، هناك تعاون جيد بين الحزب الشيوعي الإسرائيلي مع المنظمة الشيوعية الفلسطينية المحظورة التي تعتبر نفسها جزء من الحزب الشيوعي الأردني، المنظمة الشيوعية الفلسطينية أعيد تشكيلها إلى الجبهة الوطنية الفلسطينية وتعترف بها منظمة التحرير الفلسطينية وهي تستند إلى حركة شعبية واسعة تمنحها قيادة مركزية في توجيه حركة المقاومة مثلا في الدفاع عن رئيس بلدية نابلس في نوفمبر عام 1979.

فريتش بالكة- سفير سابق بعدة دول عربية: هذا التأسيس الجديد سبقته خلافات كبيرة داخل الحركة الشيوعية العربية فمثلا الحزب الشيوعي الأردني كان يخشى فقدان جزء من أعضائه ومن جانب آخر كان من المهم التأكيد على ما إذا كانت هناك موافقة على وجود دولتين في فلسطين التاريخية.

[تعليق صوتي]

وحول العلاقات مع الأحزاب الشيوعية العربية يقول التقرير الرفاق الإسرائيليون عبروا مجددا عن أسفهم لعدم تحقيق علاقاتهم المستوى المطلوب مع أحزاب عربية مثلاً مع الحزب الشيوعي اللبناني وطلبوا في محادثات ثنائية أن يقوم الرفاق في الحزب الشيوعي الألماني بدعم ربط العلاقات وتحسينها، يؤكد الأرشيف الألماني أن اللقاءات كانت قائمة بين الشيوعي الإسرائيلي والسوداني منذ عام 1965، في الخامس والعشرين من فبراير من ذلك العام وصلت تلغراف إلى مقر الحزب الاشتراكي الألماني الموحد الذي سيحتضن اللقاء بين أعضاء الحزبين الشيوعيين في إسرائيل والسودان حيث تذكر البرقية الألمانية أن الرفيق طوبي وزوجته الحزب الشيوعي الإسرائيلي يطير في السادس والعشرين من فبراير الساعة الثانية بعد الظهر لمدة ثلاثة أو أربعة أيام إلى ألمانيا الديمقراطية، الرفيق زورانج الحزب الشيوعي السوداني أُجبر على تأجيل موعد السفر تفاصيل أخرى تتبع ولعل هذا التأجيل كان على خلفية المتاعب التي كان يواجهها الحزب الشيوعي السوداني في أعقاب صدور قرار من الحكومة السودانية بحلّه عام 1965 ولكنه سيعود بعد بضعة أعوام قليلة للواجهة متحالفا مع جعفر النميري الذي قاد انقلاب مايو عام 1969 وكان الاتحاد السوفيتي من المرحبين بالانقلاب.

رفعت السعيد: دخلوا زي الشيوعيين المصريين ما دخلوا في تنظيم الضباط الأحرار بس ميزة تنظيم الضباط الأحرار أنه نجح يعني تعدى، الآخرين عملوا نفس الشيء هو المدرسة دخلوا في تنظيم للضباط اللي هو عمل انقلاب النميري فوصلوا للسلطة عبر النميري.

[تعليق صوتي]

"
الحزب الاشتراكي الألماني الموحد لم يكن هو اللاعب الوحيد في مسرح ترتيب اللقاءات بين الشيوعيين العرب والإسرائيليين بل كان آخرون في الساحة الأوروبية
"
      تقرير مسجل
الحزب الاشتراكي الألماني الموحد لم يكن وحده لاعبا في مسرح ترتيب اللقاءات بين الشيوعيين العرب والإسرائيليين بل كان آخرون في الساحة الأوروبية كما يبين ذلك أرشيف الحزب الشيوعي الفرنسي، في صحيفة (
L'' Humanite) الناطقة باسم الشيوعي الفرنسي تسجل عن الحزب الشيوعي الإسرائيلي ركاح تحذيره من مخاطر الحرب وذلك خلال لقاء بين مسؤولين من منظمة التحرير مع الحزب الشيوعي الإسرائيلي عقد يوم الثامن والعشرين من مارس عام 1983 وكان أبو مازن عضو اللجنة التنفيذية آنذاك هو الذي مثّل الفلسطينيين.

فريتش بالكة: الحزب الاشتراكي الألماني الموحد كان يقيم علاقات مباشرة وغير مباشرة مع منظمات فلسطينية أخرى، كان البعض منها يؤمن بالماركسية اللينينية مثل الجبهة الشعبية أو الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وكانت هناك علاقات متطورة مع منظمة فتح وكما هو معروفا عرفات زار ألمانيا الديمقراطية كثيرا والتقى مرارا بهونيكر، هذه العلاقات تمّت على الأقل من الجانب الألماني حاول الحزب الاشتراكي الألماني الموحد استغلالها لتشجيع نظرة واقعية للأمور أي لتشجيع حل تفاوضي وهذا ما تم تجاهله من قبل وسائل الإعلام.

[تعليق صوتي]

توجيه مواقف الأحزاب الشيوعية العربية في قضية فلسطين وربط صلات بينها وبين الشيوعيين الإسرائيليين من قبل مراكز القرار في المعسكر الاشتراكي في موسكو وبرلين الشرقية وغيرها من مراكز التأثير الشيوعي مثل الحزب الشيوعي الفرنسي تجد مصوغاتها في الموقع المحوري لقضية الشرق الأوسط في سياق الصراع بين المعسكرين الغربي والاشتراكي.

فيتسلاف موتوزوف: أنا لا أوافق على هذا المصطلح إن الحزب الشيوعي الفلاني ينفذ أوامر من الحزب الشيوعي السوفيتي، نوعية العلاقات حتى نفهم وننطلق من مفهوم صحيح وسليم هو ما يجب أن نفهمه أن نوعية العلاقات بين الحزب الشيوعي السوفيتي والأحزاب الشيوعية الأوروبية الأحزاب الشيوعية العربية ما يعترفوا أبدا بدور القيادي ولا تأخذ أوامر من موسكو هي كانت تعمل السياسة الخارجية وتمارس السياسة الخارجية لهذا الحزب وينفذوا هذه السياسة فيما يتعلق بالشرق الأوسط أو لأفريقيا الشمالية انطلاقا من مفاهيمهم من برنامج عمل الحزب الأيديولوجي اللي لهم ولكن ليست بأوامر.

[تعليق صوتي]

كان الأرشيف الفرنسي وما يحتويه من وثائق حول تاريخ الأحزاب الشيوعية العربية وعلاقاتها المتشعبة بالأحزاب الشيوعية في الخارج ومن بينها الحزب الفرنسي على جدول اهتمامنا للحصول على وثائقه إلا أن قانون رفع الحظر لم يسرى بعد على هذا الملف ولكن تبقى مراكز الأرشيف الأخرى متاحة للإطلاع والتصوير ومن خلالها يثور التساؤل، هل تتوقف الأدوار الموجهة للأحزاب الشيوعية العربية عند حدود الداخل أم تتعداها إلى مفاصل نشاطاتها وفعاليتها على الصعيد الخارجي؟ من خلال قراءة وثائق الأرشيف نحاول كشف المزيد حول تاريخ الأحزاب الشيوعية العربية.