للمرة الأولى تبث الجزيرة على شاشتها سلسلة وثائقية بلغة الإشارة، حيث قررت شبكة الجزيرة بدء بث السلسلة الوثائقية "النكبة" بلغة الإشارة بدءا من 30 يناير/كانون الثاني 2014، وعلى مدى أربعة أسابيع، وذلك انطلاقا من رؤية شبكة الجزيرة لأهمية الوصول إلى شريحة من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين من حقهم وصول المعلومة الدقيقة لهم.

وسلسة "النكبة" أنتجتها شبكة الجزيرة الفضائية عام 2008 بمناسبة ستين عاما على النكبة الفلسطينية، وتمت ترجمتها تباعا إلى سبع لغات منذ ذلك الحين، وعرضت في عشرات المهرجانات وحصدت جوائز لجان تحكيم وجمهور، والسلسلة من إعداد وإخراج المخرجة الفلسطينية روان الضامن.

يحمل كل جزء من السلسلة عنوانا لحقبة من تاريخ فلسطين والصراع على الأرض والهوية. "خيوط المؤامرة" هو عنوان الجزء الأول ويغطي الحقبة بين عامي 1798 و1932، مقدما أطروحة مفادها بأن الأطماع في فلسطين لم تولد بعقد المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897، بل عام 1799.

المخرجة روان الضامن

والنكبة الفلسطينية لم تبدأ عام 1948، وإنما قبل ذلك بكثير، ففي عام 1910 أبرم الصندوق القومي اليهودي صفقة شراء أكثر من مائتي ألف دونم من أراضي سهل مرج ابن عامر مع إحدى العائلات الإقطاعية اللبنانية، وقد تمخض عن تلك الصفقة تهجير أكثر من ستين ألف فلاح فلسطيني، مما يعني أن التهجير الفلسطيني حصل مع بدايات القرن العشرين.

يبين الفيلم أن مقاومة المشروع الصهيوني بدأت أيضا مبكرا، كتهجير الفلسطينيين، عندما راحت تتشكل مجموعات من الثوار في المناطق الريفية، ليترافق ذلك مع خروج مظاهرات حاشدة ضد هجرة الصهاينة عام 1921 ولتتطور تلك المظاهرات والاحتجاجات إلى مواجهات دامية بلغت أوجها عام 1929 في "ثورة البراق"، والتي حوكم على إثرها العشرات من الفلسطينيين بأحكام متفاوتة، من بينها إعدام ثلاثة من الثوار في سجن عكا: محمد جمجوم وفؤاد حجازي وعطا الزير.

يشتمل الجزء الأول من سلسلة النكبة على مادة غنية تشمل محاور رئيسة وفرعية، منها: أطماع الغرب التاريخية المبيتة بدءا بمحاولة نابليون بونابرت احتلال عكا عام 1799، ثم نشوء فكرة الدولة اليهودية وعمل المنظمة الصهيونية العالمية الدؤوب على تحقيقها، وأخيرا عدم وجود نخب قيادية عربية قادرة على مقارعة النخب اليهودية الإمبراطورية مثل هربرت صموئيل، وحاييم وايزمن، فقد كانت القيادة السياسية الفلسطينية قيادة تقليدية قائمة على توارث مناصب الزعامة.

يمكن تلخيص أبرز محاور الفيلم بالاقتباسات الآتية: الأول لفلسطيني والثاني لبريطاني صهيوني والثالث لأمريكي صهيوني.

صايغ "الوكالة اليهودية: مهارة صهيونية، مؤامرة بريطانية وبساطة عربية فلسطينية"

د أنيس صايغ: "الوكالة اليهودية: مهارة صهيونية، مؤامرة بريطانية، وبساطة عربية فلسطينية".

ديفيد لويد جورج: "مرت ست عشرة سنة تقريبا منذ أن جندني حاييم وايزمان في الحركة الصهيونية، تحولت فلسطين من مستنقعات قاحلة موبوءة بالملاريا إلى مستعمرات مزدهرة، زرعت التربة بعد أن كانت المياه تضيع سدى منذ بدء الخليقة".

ستيفن وايز: "سأقول لإنجلترا إن وجود فلسطين عربية هو تهديد لبريطانيا العظمى وخطر على العالم، لكن وجود فلسطين يهودية هو مكسب لبريطانيا العظمى وبركة للعالم".

السلسلة الوثائقية "النكبة" عمل عميق على أكثر من صعيد: في مادته البحثية من حيث المعلومة والوثيقة التاريخية، والصور الأرشيفية، وفي الضيوف النخبة، ثم في توليف وسبك كل ما سبق في منتج نهائي ربما قل نظيره في كل ما وثق للقضية الفلسطينية نصا وصورة مع ما يضاف إليه من بصيرة مؤرخين وباحثين من عرب وإسرائيليين وبريطانيين.