أحمد الشيخ
دعاء حوش
رامي جمامعة
كاملة طيون
خالد عنبتاوي
أمير غطاس

أحمد الشيخ: لعل الصعود الشاق من سفوح الجولان إلى أعلى أقل إلحاقاً من وجع القلب والوقوف على الأطلال لكنه الحنين والحلم والتذكار، أما هؤلاء الصغار من المتدينين اليهود فلا بد أن يشعر أحدهم بالزهو إذ يصعد إلى جبل الشيخ لو يُدرك العلو الكبير الذي بلغت دولته، انحبس المطر والبرد ولم يصمد على السفوح إلا بساط رقيق من الثلج، عرب آخرون مثلي تجشّموا تعب النفس وصعدوا مع صغارهم يلهون. أردنا أن نبدأ الرحلة في الذكرى الخامسة والستين للنكبة من قمة شيخ بلاد الشام المعمم جبل الشيخ، هذا الجبل أرض سورية احتلت عام 1967 وضمتها إسرائيل إليها في وقت لاحق، جبل الشيخ يزوّد بحيرة طبرية بالمياه العذبة والبحيرة تروي السهول حولها ومنه ومنها ينبع نهر الأردن الذي كان يروي أيضاً الأراضي شرقه وغربه لنتأمل فداحة ما ضاع مع النكبة. كيف يمكن لجيش أن يخسر موقعاً كهذا من القمة؛ لبنان في مرمى حجر وكذلك سوريا والأردن، عام 1973 حررته وحدات من المغرب وجيش التحرير الفلسطيني قبل أن تنكفئ الحرب ويحتل ثانيةً، ليس النزول بالأمر الهيّن أيضاً وأنت لا تعلم إن كنت ستعود وقد تبدّلت الأحوال، ورغم أن جمال الطبيعة غامر فلا بد أن يمر ما يذكرك بالاحتلال، عمامة الجبل البيضاء تتدفق شلالات نحو بانياس فطبرية تستشرف المكان فترى علامات هويته مشرئبة في السماء، ميدانة المسجد وسماعات الآذان وبرج الكنيسة والصليب وتسمع اليوم قادة إسرائيل يطالبون العالم الاعتراف بها دولة لليهود من دون غيرهم، سكن الآذان وصمت الجرس وجاء هؤلاء السياح يصلّون في المكان ويطلقون ترانيمهم وربما لا يعرف أحد منهم أن هذه أرض سورية محتلة، ويأخذنا الطريق نزولاً إلى الحصبان متدفقاً بمائه الزلال من لبنان إلى طبرية أيضاً كما الليطان والوزان واليرموك إنها شرايين بلاد الشام يرفد الواحد منها الآخر رغم تبدّل الأيام والسلاطين، ونواصل الرحلة مع الماء إلى طبرية تحتضن المدينة البحيرة في عناق أبدي باسم واحد البحيرة طافية بعد مطر غزير والربيع يلفع المدينة والتلال، وفي الأفق تلال شمال الأردن والجولان المحتل أفرغت المدينة من سكانها العرب منذ عام 1948 لكنها ما تزال تضم بعض قسمات تأبى الانمحاء، مرةً أخرى المسجد والكنيسة هو أصل الهوية وقلعة شيّدها الظاهر عمر سلطان عكا والجليل ذات يوم إن صحّ التعبير، وإن زرت طبرية لأول مرة فتحيتها ماؤها يغسل كفيك ويروي فيك الحلم وما حولك وفيها غريب، هذا هو ماعين ماء هذه الأرض قبل النكبة وبعدها وتذكرت متأملاً أن الفرد في إسرائيل يستهلك من الماء عشرات أضعاف ما يستهلكه المواطن العربي العطش في فلسطين والأردن، فهل كان الأردن ليعطش لولا النكبة؟ من طبرية للناصرة 40 كيلو متراً في مياه طبرية والأردن تعمّد السيد المسيح وفي الناصرة ترعرع وآتى قربها بأول معجزاته. نحن في الناصرة على جبل القفزة حيث وقف السيد المسيح يوما يحاور قومه إذ أنكروا نبوءته فحاولوا اعتقاله فقفز بينهم، أمامنا ينبسط مرج ابن عامر الخصيب حيث دُفع الفلسطينيون عام 1948 أيضاً خارج أوطانهم، ما أصعب وأمر أن يقف الفلسطيني هنا ويشاهد ما ضاع مع النكبة. الناصرة أكبر مدينة عربية في إسرائيل وسكانها سبعون ألفاً، فيها تلقت السيدة مريم العذراء البشارة بعيسى عليه السلام وهذه الكنيسة المجددة تحمل الاسم، يعيش المسلمون والمسيحيون في المدينة بانسجام تام منذ مئات السنين، كثير من هذه الوجوه عاصرت النكبة وأخرى ولدت بعدها لكنها أفضل حالاً إذ لم تغادر الوطن، وما تزال أحياء المدينة القديمة عامرة وتبرز فيها بيوتٌ أقيمت في زمن الظاهر عمر، الناصرة قبلة للسياح والحجاج المسيحيين بطبيعة الحال لكن حركتهم وإقامتهم بيد الشركات الإسرائيلية التي تحرص على ألا يقيموا في المدينة طويلاً كما يقول هؤلاء التجار فلا تنتعش الأسواق، يستوقفك محل كهذا بالتأكيد لكل قديم ذكرى أما المفتاح فأصبح رمزاً للحلم، أبو عرب من صفورية التي لن يستبدلها بمكان.

مخاوف من تكرار مأساة التهجير

أمين محمد علي: الناس من الخوف وفي قسم هم هججوه يعني في صفورية بعد ما احتلت بقي فيها 800 نفر أخذوا هويات في صفورية وعاشوا 8 أشهر، بعد 8 أشهر لمّوهن على البيادر وأنذروهم خلال 48 ساعة ممنوع واحد يظل، قسم منهم طلع وقسم منهم ظل جابوا سيارات عسكرية حملّوهم بالقوة وأطلعوهم من البلد.

أحمد الشيخ: هل في حلم العودة لصفورية؟

أمين محمد علي: طبعاً أنا شايفها مثلما أنا شايفك بس ما تسألنيش عن التاريخ العودة حتمية وبحب أقلك شي هون العقلية الصهيونية بهذه العقلية فش إلها أي مستقبل بهذه المنطقة.

أحمد الشيخ: إحنا وإياهم نعيش في دولة وحدة للكل بحقوق متساوية بحل المشكلة هذا؟

أمين محمد علي: آه بحل طبعاً دولة للجميع فش طريق ثانية، إحنا أولاد هذه البلاد إحنا هون هم أجوا علينا مش إحنا رحنا عندهم هم أجوا علينا وبالآخر ما يبقى بالواد إلا حجارته ما تخافش، فش طريق إلا سلام حقيقي بعودة كل اللاجئين وكل المهجرين والعرب واليهود يعيشوا سوى مثلما كانوا قبل 1948.

أحمد الشيخ: جروح النكبة في الذاكرة بل تحدث كل يوم والخشية من التهجير واردة.

نادر سالم: بعملوا لناtransfer  غصبا عنا لما بيجوا وبيجيبوا ناس ثانية تأخذ أشغالنا شعب ثاني قاعد يأخذ ويشتري ببيوتنا هذا اللي بنحس فيه مرات إنه بهجج الناس وبطلع الناس من البلاد.

أحمد الشيخ: على أرض فلسطين التاريخية اليوم قرابة 5 ملايين عربي في غزة والضفة الغربية وما وراء الخط الأخضر، العامل السكاني الفلسطيني مصدر قلق لكثير من الإسرائيليين إذ يزيد العرب بمعدلات أعلى وإن انخفضت نسبة مواليدهم بالسنوات الأخيرة، كان مستقبل هؤلاء المواليد يشغل البال إذا دارت الكاميرا في مستشفى مبرة الناصرة، هل ستكون النكبة ذكرى لهم أم ستظل واقعاً، وكيف يفكر من يرعونهم؟

سحر أرملي: دايماً في خوف لأنه إحنا نُعد أقلية هنا في دولة إسرائيل ودايماً في هذا الخوف وهم بحكوا كثير عن هذا الـ transfer بس هذا بقولش أنه إحنا ممكن نغلط نفس غلطة أهلنا وأجدادنا ونترك بيوتنا يعني حتى لو في خوف اليوم الأولاد تتربّى على أسس ثانية وعلى قواعد وعلى حكي ثاني، اليوم يزرعون بعقل الأولاد من هم صغار إنه هذا بيتكم وهذه أرضكم إحنا بنقدرش نترك بيوتنا.

أحمد الشيخ: لو صارت مذابح وكذا وأشياء ممكن تصير أولاً مثل هذه الأمور؟

سحر أرملي: اليوم كل شي محتمل إنه يصير يعني نشوف كثير نشوف بفلسطين شو عم بصير غاد وممكن يصير الذبح ممكن يصير الهجومات هذه العنيفة ضد الناس وضد البشرية، بس هذا الشيء ما بقولش إنه نحنا نترك حتى ولو وضعنا مش رح يكون أحسن من هون إذا إحنا تهجرنا وقعدنا في مخيمات إيش الوضع رح يكون أحسن من هون؟ لأ الواحد يموت على أرضه أحسن.

فاديا جرايسة: صح إحنا كمان متدمرين من وضع معين من سياسية معينة في إسرائيل بس ما فش عنا حل ثاني مجبورين نظل على الأرض وإلا اطلع برا زيك زي غيرك وإحنا ضد الـ transfer إحنا هونا بدنا نظل رح نبقى.

أحمد الشيخ: متوقعة يوافقوا على حل الدولة الواحدة في يوم من الأيام؟

فاديا جرايسة: هذا أمل بس ما بفكرش.

سحر أرملي: ولا أنا ما بفكرش إنهم يوافقوا، بس الواحد بظله على أمل طبعاً بظله على أمل وكثير صعب إنهم يوافقوا إنه يوصلوا لهذه المرحلة.

أحمد الشيخ: عندك قناعة إنه فلسطين في يوم من الأيام تتحرر؟

فاديا جرايسة: صار لهم سنين يحاربوا لهذا اليوم وبعدهم مش واصلين له.

سحر أرملي: رح ييجي بس أكيد رح ييجي أكيد.

أحمد الشيخ: داليا ابنتهما الثالثة فكيف ينظران إلى مستقبلها؟

ماهر حمدان: أنا عندي أمل بالجيل أسه طالع وبالجيل الصغير عندي أمل به وبالمستقبل إنه يحرر الأراضي يحرر أرض فلسطين، يعني متأمل خير به مش زي الجيل السابق، لو صار مذابح لا سمح الله أو شي طبعاً أنا مش مستعد يعني إني أطلع أنا وكل بيتي يعني مرتي أولادي أهلي مش مستعدين نطلع نموت بقلب البيت ولا نطلع.

زوجة ماهر حمدان: ولو حتى صار شي صار مذابح صار هذه إحنا أكيد رايح ندافع عن أرضنا وعن حقوقنا مش رايحين برضه نضلنا ساكتين.

أزمة الأرض والمسكن في الداخل الفلسطيني

أحمد الشيخ: لو أن داليا كانت ابنة أسرة من الناصرة العليا اليهودية لكانت ستتمتع بهذه الحدائق الجميلة لكنها عربية وسوف تنشأ هنا بمثل هذه الأحياء المكتظة، الأرض هي الهدف منذ 1948 وقبلها تقوم الناصرة على مساحة 17 ألف دونم وسكانها 70 ألفاً وبعد أن صادرت مساحات واسعة من الأرض تمنع السلطات الإسرائيلية توسيع حوض المدينة فيضطر الناس للبناء العامودي وتكتظ الأحياء بما يترتب عليه من مشاكل اجتماعية.

علي سليمان/من مهجّري معلول: أزمتنا لقدام هي أزمة مسكن، أزمة مسكن اليوم القرى العربية تحولت إلى مخيمات وحتى نقول إنه في زيارتنا لعدة مخيمات في الداخل وفي الخارج آه وضعها مش مثل وضع القرى العربية في الداخل عنا اليوم آه اليوم صرنا زي علب الكبريت في القرى دار فوق دار فوق دار ما فش ولا أي مساحة اللي نتوسع فيها وهذه الشباب بدها ترد يكون في عنا أزمة مسكن انتفاضة مسكن ما بعرفش شو بكون.

أحمد الشيخ: تزحف المستوطنات على القرى العربية المحيطة وتسيطر عليها كما هو حال قرية المشهد، وكذلك حال كفر قنا التي يحرم سكانها من توسيع محيطها رغم توفر الأرض الخالية، أما هذه فهي الناصرة إيليت اليهودية التي أقيمت على مساحة 52 ألف دونم وتتوسع وسكانها 50 ألفاً بينهم بعض العرب، هذا هو حال الناصرة بعد النكبة نلتقي بعض أبنائها من المنتمين لأحزاب عربية لها نواب في الكنيست مثل الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة والتجمع الديمقراطي ونسألهم عن الحقوق وعن آفاق الحل بين الدولة الواحدة والدولتين ومخاوف المستقبل.

آفاق الحل بين الدولة الواحدة والدولتين

كاملة طيون/الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة: القضية الفلسطينية بشكل عام الرأي العام العالمي في صعود معنا، وكمان الوعي الداخلي وعي الشباب وعي كمان الأكبر بالعمر كمان في صعود بس مع هيك أنا شخصياً مش كثير متفائلة لأنه تغييرات ملموسة مش عم بشعرها.

أمير غطاس/الجبهة الديمقراطية للسلام والديمقراطية: بعد اعتراف المجتمع الدولي في القضية الفلسطينية وتقرير مصيرهم في الأمم المتحدة في إقامة دولته أظن أنه اسّه الوضع أهون من قبل في التحقيق..

رامي جمامعة/الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة: أنا بوافق بشكل مبدئي على الشغلات اللي حكوها بس أنا بتخيل كل الظروف الإستراتيجية وكل موازين القوى العالمية كل مالها ما بتروح مصالح الكيان الصهيوني ودولة إسرائيل أكثر إحنا قاعدين بنشوف نكبة يوم فيوم إن كان في النقب إن كان حتى في قرانا في الجليل إحنا اللي نعيش فيها إن في المدن المختلطة في عكا وفي يافا.

أحمد الشيخ: بعد 65 سنة ما زال في دفين في خوف دفين داخل الفلسطيني من أن تحدث فلسطين اللي هون عملية تهجير أخرى تخرجه خارج الوطن.

كاملة طيون/الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة: اليوم بحكوا لنا اطلعوا عشان ترجعوا بعد أسبوعين بنعرف مرقت علينا هذه الشغلة قبل فمش راح مش راح المخطط كامن مرة يمرق ما عنديش خوف لأنه بالرغم الأجواء العامة زي ما قلت لأنه إحنا أوعى وأقوى بالفكّر.

رامي جمامعة/الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة: أنا شخصياً على الصعيد الشخصي لا أستبعد أية مخطط سلطوي أو صهيوني لمحاولة transfer لأنه كل ما لنا ما نشوف إنه اليمين يتصاعد في دولة إسرائيل.

أحمد الشيخ: ننتقل لقضية الدولة الواحدة.

كاملة طيون/الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة: يعني إحنا جايين من طيف سياسي اللي بآمن بحل الدولتين بفكّر أنا شخصياً بدي أترك كمان الوجهة السياسية اللي جاي منها شخصياً بفكّر إنه حل الدولة الواحدة هو حل غير واقعي غير منصف بكثير من الأحيان.

أمير غطاس/الجبهة الديمقراطية للسلام والديمقراطية: أنا برأيي إنه قرار التقسيم هو كان قرار دولي وقرار منصف للتناقض الموجود بين الشعبين العربي واليهودي وأظن هذه حل المرحلة هو الحل السليم أكتر لهذه القضية، دولتين لشعبين.

رامي جمامعة/الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة: هو حل الدولتين لشعبين هو حل غير إنه حل خلينا نقول معقول وحل استراتيجي وهو كمان حل مربوط في حق العودة، إحنا ولا مرة نقول حل دولتين لشعبين ونترك حق العودة للزمن ونشوف شو ممكن يصير في وكيف بنحله.

خالد عنبتاوي/التجمع الوطني الديمقراطي: بالنسبة لهذا الموضوع يعني أنا 2013 ما بشوفه حل رومانسي أنا بشوفه حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية وإذا بنحكي عن الرومانسية أنا أعتقد إنه إحنا موجودين بوضع حل الدولتين اليوم صار رومانسيا.

نداء نصار/التجمع الوطني الديمقراطي: أنا أتفق مع خالد بموضوع الدولة الواحدة أنه فعلا يمكن صار الحل الواقعي أكثر حتى موضوع الدولة الواحدة أقل من الدولتين لأنه المجريات على الأرض تقول إنه كمان حل الدولتين صفى هو الحل الرومانسي.

أحمد الشيخ: الربيع العربي من حولنا سائلين فيه؟

رامي جمامعة: أنا شخصياً أبداً غير متفائل بكل ما يسمى الربيع العربي قاعدين نشوف إنه كل النتائج والمحصلات اللي قاعد يجيبها ما يسمى بالربيع العربي هو بس يعني أكثر ميول وأكثر تقرب من القطب الإمبريالي الموجود في العالم هو الولايات الأميركية.

نداء نصار: الإنجاز الأول اللي حققته الثورات العربية هو كسر حاجز الخوف باللحظة اللي بدأت فيها الثورات العربية في حاجز خوف انكسر في ركود انكسرت، وهذا لا يدعو إلا للتفاؤل.

كاملة طيون: عندي خيبة أمل من نتائج الثورات العربية بس مع هيك يظل عندي الفرح الأول اللي كان، متأكدة إنه الشعوب اللي ثارت مش راح ترجع تخضع.

أحمد الشيخ: تعرفي هويتك شو هي؟

نداء نصار: بعرف حالي عربية فلسطينية.

خالد عنبتاوي: أنا مش سهل إني أقول آه أنا عربي فلسطيني عايش في دولة إسرائيل، فرضت علي هذه المواطنة الإسرائيلية وأنا ما قبلت أنا ما سُئلت إذا أنا بدي هذه المواطنة أو ما بدي هذه المواطنة.

دعاء حوش/التجمع الوطني الديمقراطي: الانتماء هو عربي فلسطيني بغض النظر عن الانتماءات الثانية، انتماؤنا بالأساس هو للأرض للغة للتاريخ للحضارة لأجدادنا اللي تواجدوا هون.

أحمد الشيخ: في الناصرة ويافتها كثير ممَن هجروا من قراهم بعد عام 1948، قرية معلوم أخرج أهلها مسلمين ومسيحيين منها بعد قيام إسرائيل بشهرين وظلوا حتى قبل سنوات قليلة ممنوعين من دخول موقعها الخرب، الكنيسة رممت وظل المسجد مهدوماً خرباً.

مواطنة: المسلم والنصراني يفوت على الكنيسة ويحضر الأعراس وهذا اشبينه مسلم وهذا اشبينه مسيحي، هذا اشبينه مسلم وهذا اشبينه مسيحي.

أحمد الشيخ: التقيناهم من أجيال عديدة يستذكرون تعايشهم وكان للحديث شجون.

جاد سابا سالم/من مهجري معلول: أسه الجبل اليهود احتلوه بالأول قبل ما تطلع الناس من البلد، احتلوا الجبل لسه لما قتلوا المرة وصروا يعني بطلنا إحنا نقدر ننزل على العين اللي الموجودة بين الجبلين لنروح نملي ميّه، إلا اللي عنده بئر يشرب من البـئر أو يسقي هذه البقرات، فاضطروا يطلعوا بالأول الناس أصحاب المواشي في منهم وصلوا حدود لبنان وعاودوا رجعوا طلعوا البقر والغنم والنسوان والأولاد والختيارية.

علي سليمان/من مهجري معلول: قضية تهجير أهل معلول بشكل خاص كانت هي بعد شهرين من النكبة في 15/7 ليلة سقوط الناصرة هُجر أهل معلول، وهُجر أهل معلول في الطريق كيف ضُحك على باقي القرى وعلى  شعبنا في الأماكن الثانية إنه قالوا لهم يا عمي اطلعوا لخمسة أيام وبهذه الخمس أيام لا تأخذوا أغراضكم ولا شي بس تهدى الأوضاع وارجعوا، أهل البلد طلعوا من هون وبلشوا هم هدم بالبيوت واستشهد في معلول خمس أشخاص أساميهم موجودات معنا هم: سليمان محمد العباس، توفيق العوض العواد، سليمان السليم، عيسى السالم، والشيخ عبد الهادي اللي حكت عليها أم روحي هدول استشهدوا هنا هذا دليل إنهن قتلوهم في أزقة الحي، وهم موجودين هدول ضلوا وما قبلوش يطلعوا لأنهم مسنين.

أحمد الشيخ: لما جيتِ اليوم على معلول كيف أثرها عليكِ؟

وردة محمد سليمان (أم روحي): بقيت بالبير وانتشلت بقيت بالبير وانتشلت، بشوف ريحة بلادي وأشوف أهلي وأشوف يا يا بايه يا بايه يا ريتنا متنا وما اطلعناش، يا ريتنا متنا بها ولا اطلعنا يا ريتنا، بقى تعرف المسيحي من المسلم.

جاد سابا سالم: الوطن يا عمي البلد اللي ربيت فيها وخلقت فيها هذا الشي ما بنتساش أبداً ما زال حي.

أحمد الشيخ: أنت الآن في ضيافة الناصرة هذا هي هون مش بعيدة في فرق لما أنت..

جاد سابا سالم: آه طبيعي فيّ، في فرق كثير ما يتصوره عقل أنا في اللي كان أخو وحيد وأخوي مات ومدفون هون بتمنى إني يدفنوني عنده هذا يعني شيء، الأمنية تبعي إني أندفن معه بحده على القليلة.

عاطف الحمدي/من مهجري معلول: إحنا ولدنا بعد قيام الدولة لما ولدنا بعد قيام الدولة وعرفنا إنه أصلنا إحنا من هذه البلد اللي اسمها معلول واللي بفكر على أنه الآباء يموتون والصغار سينسون هذا غلطان، الحمد لله إحنا تربينا على حب هذه البلد نتيجة القهر والذل اللي أكلوا أهل بلدنا اللي تهجروا من هذه البلد، الغريزة اللي كانت عنا كيف بدنا نرجع لهذا الوطن لهذه البلد اللي حوت وربت أهلينا اللي جدودنا مقبورين فيها هون، كيف بهذه السرعة ننساها كنا نيجي تقريباً بالأول ممنوعين أننا نفوت على هذه البلد ولكن كنا نيجي بالسرقة نفوت على هذه البلد، كانت معنا أمهاتنا خالاتنا عماتنا هذه دار فلان هذه دار فلان هذه الكنيسة هذا الجامع، غرزوا فينا حب هذه البلد حب دورنا حب أراضينا وكيف بدنا نرجع ومتى بدنا نرجع هذا الأمل اللي كان مغروز فينا، وهسّا غرزنا هذا الأمل في أولادنا وحتى أحفادنا ومش راح ننسى أبداً.

أحمد الشيخ: شو رأيك بالنكبة مستمرة ولا وقفت، ولا كيف؟

جاد سابا سالم: والله النكبة أنا حسب رأيي يمكن بعدها لسّا بأولها مش راح تنتهي، فش إلها حل، الحل مش مبين بالأفق بتطلع على الدنيا فيها غيم بتعرف هذه الغيمة تشتي ولا بتشتيش هي عابرة بتعرفها ولا لا؟ وكمان حسب الأفق اللي إحنا عايشينه وشايفينه لا فش غيم الشتا كله مارق بس مارق مروق حكي فاضي إحنا شو السبب إنه حتى انهدت بلدنا لأنه فش عدالة في العالم اليوم اللي شايفينه إحنا اللي نشوفه اللي نشوفه ونشعر فيه الحق بس للقوة وإذا ما فش قوة فش حق.

وردة محمد سليمان (أم روحي): الله من فوق يغير مش أنا بغير الله اللي بغير، بغير ما بتغير رب العالمين يظهر لنا حقنا يظهر لنا حقنا رب العالمين أكثر من هيك بنقدرش إحنا نحكي لا معنا سلاح نحارب لا معنا قوة نقاتل حدا وإحنا ما غواشناش حدا.

براءة: اسمي براءة.

أحمد الشيخ: وين أنتِ هلأ يا براءة؟

براءة: أنا بمعلول.

أحمد الشيخ: وش هي هذه معلول؟

براءة: إيه؟

أحمد الشيخ: معلول شو هي معلول؟

براءة: هي أرضنا.

أبو براءة: هون سيدك شايفة شو هذه هي المضافة هنا، هذه كانت دار عمك اللي بحده، هذيك من وراء دار عمي الثاني بهذيك الدار سيدي عمي أخو أبوي عمي سليم أبوه لأبو سليم.

براءة: آه.

أبو براءة: أبو سيدي هون ضربوا عليه وقُتل بالدار تبعته واندفن فيها تمام يا سيدي، هناك سيدي تحت قبر ابن عمي أخو أبوي هذه هون المغارة كانوا يفوتوا فيها الماشية، هذه المرابط.

[غناء لمى أبو غانم]

هالبيت في معلول بين الصبر والتين..

بالبال لما يجول وأتذكره من سنين..

فرفك إيدي وأقول أصحابه وين رايحين..

الغربة مهما تطول أحباب الوطن راجعين..

بهالبيت تربيت على الحب والأشعار..

بقنطرته شو غنيت وزرعت حوضه زرار..

في يوم لما جيت ولقيته شاعل نار..

من طاقته نطيت نشلت أهل الدار..

تفرقنا هيك وكان كل واحد بغربة..

المجِدل وبيسان والطيرة يا غلبي..

راح تعرف البلدان واللي مروا بالنكبة..

وحدتنا لو تتغير تصان الكتبة..

إسرائيل وإلغاء الكيان الفلسطيني من المناهج الدراسية

أحمد الشيخ: أم الفحم ثاني أكبر المدن العربية ما وراء الخط الأخضر، لا يختلف وضعها عن وضع الناصرة إذ تعاني من التضييق على سكانها ومنعهم من توسيع محيط المدينة ليستوعب العدد المتزايد من السكان الذين يتجاوزون 50 ألفا، وأم الفحم لا يفصلها عن الضفة الغربية من الشرق إلا جدار الفصل العنصري ومن يقف على جبالها يشاهد جبال نابلس شرقاً، وجدنا هؤلاء الطلبة والطالبات الصغار برحلة مع مدرساتهم، سألناهم من أين أنتم؟ فكان هذا الجواب.

الأطفال: إسرائيل، إسرائيل

أحمد الشيخ: مناهج التعليم تحرم وتجرم ذكر فلسطين، ولكن أين دور البيت؟ وحين سألنا الأكبر سناً ظهر ما تحفظه الذاكرة الأعمق، شو صار سنة 1948 أن هو بقدر يقول لي؟

أحد الطالبات: اليهود أجوا احتلوا بلدنا فلسطين.

أحمد الشيخ: مين هي بلدكم؟ مين تقدر تقول لي شو هي بلدكم؟

طالبة: فلسطين.

أحمد الشيخ: طب مين بتعرف تحدد لي حدود فلسطين؟

طالبة: شو؟ حدود فلسطين من غزة، لا..

أحمد الشيخ: فلسطين التاريخية اللي قبل 1948.

طالبة: الشام.

أحمد الشيخ: الشام مضبوط سوريا.

طالبة: القدس، القدس..

أحمد الشيخ: القدس بفلسطين..

طالبة: الأردن

أحمد الشيخ: الأردن طيب..

طالبة: لبنان

أحمد الشيخ: ولبنان.

طالبة: ولبنان..

أحمد الشيخ: وهكذا المقارنة بين اليهود والعرب.

طالبة: اليهود يطلعوا عن طريق العقل تشغيل العقل، العربي بس بدهم يشغلوا عقلهم لو إنهم يشغلوا عقلهم اليهود زمان زمان طلعوا فش إلهم وجود..

طالبة ثانية: بس نتحدى نقاومهم وننتصر عليهم..

طالبة أخرى: لازم العرب يشغلوا عقلهم من شان نقدر نقاوم نضل ببلدنا ما حداش يقدر يطلعنا منها، بس لازم يشغلوا عقولهم لأنه هسا الواحد كل شي متفقين عليه ومتفقين ونص العرب بشتغلوا عند اليهود ولا واحد بشتغل ببلدنا، شوف أم الفحم نصها زبالة وأشياء أما غاد عند اليهود ولا يسخوا يرموا وسخة.

أحمد الشيخ: أنتم لما صارت الحرب على غزة كنتم مع مين عقله الواحد وقلبه؟

الطالبات: مع غزة مع غزة مع غزة مع غزة..

طالبة: شفت على قناة الجزيرة بقوا يهود بقوا يعيطوا من الخوف وصاروا يطلعوا من دورهم وهذا إحنا بدنا إياه إنهم يطلعوا من دورهم ويخلوا لنا الأرض لأنه هذه أرضنا.

أحمد الشيخ: وماذا يقول الكبار ممن ينخرطون في العمل الحزبي والسياسي؟

إبراهيم الخطيب/الحركة الإسلامية: أرى أن الحركة الإسلامية تتميز بطرحها إسلامي كما ذكر الإخوة تتميز بطرحها الإسلامي، نقاط التلاقي مع الأحزاب والحركات السياسية الأخرى هي في القضايا النضالية الجامعة التي تجمعنا كفلسطينيين في الداخل، تترجم في قضايا الأرض كما ذكر، في قضايا معيشية أخرى.

مجدي طه/الحركة الإسلامية: نعم، الحركة الإسلامية لها موقف واضح في هذا الخصوص، عدم المشاركة في انتخابات الكنيست باعتبارها جزء من المشروع الصهيوني فلا يُخفى على أحد الكم الهائل من القوانين العنصرية التي أفرزت من الكنيست الإسرائيلي وطبعاً تم تنفيذها وتطبيقها على الفلسطينيين في الداخل.

أيمن سليمان/الحركة الإسلامية: واضح جداً إنه في هذه المحطة نلتقي نحن وأبناء الضفة والكثير من الفعاليات والتيارات المجتمعية داخل المجتمع الفلسطيني هنالك امتداد هنالك الكثير من الأفكار التي هي امتداد لحركة يوم الأرض وأبناء البلد ووحدة من هذه الامتدادات.

أحمد الشيخ: وما الذي يجعلكم مختلفين مع أبناء البلد؟

إبراهيم الخطيب: أبناء البلد وفق فكرها الماركسي هي تختلف أيديولوجياً عن الحركة الإسلامية ذات البعد الإسلامي هي تنظر إلى حل الدولة الواحدة في فكرها وفي طرحها الأيديولوجي، حل الدولة الواحدة الذي يعتمد على صهر المجتمع ككل الفلسطينيين واليهود في داخل أرض فلسطين التاريخية.

أيمن سليمان: إذا كان مسمى الدولة الواحدة يعيد كامل الحقوق للشعب الفلسطيني من خلال حق العودة ومن خلال اعتبار القدس هي عاصمة الأبدية للدولة الفلسطينية وتقديم مجرمي الحرب للعدالة فإن كان في ذلك إعطاء الفلسطيني الحق فلا بأس بذلك.

أحمد الشيخ: بدهم يرجعوا الفلسطينيين في الخارج وكذا، في خمس  ست ملايين يهود هون وين يروحوا؟

إبراهيم الخطيب: أنا أرى أن حل القضية الفلسطينية يكمن بعودة اللاجئين الفلسطينيين الذين هم يمثلون 11 مليون لاجئ فلسطيني يجب أن يوجه السؤال هذا إلى اليهودي الذي احتل وسكن مسكن 11 مليون فلسطيني هم أهل فلسطين.

أحمد الشيخ: أنا بسألك عن الخوف والبقاء والتمسك بالأرض السؤال اللي طرحته؟

مجدي طه: هناك حقيقة هناك منذ 1948 حتى اليوم هناك مخططات للتهجير مازالت موجودة ومازالت تدغدغ مشاعر القيادة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية إذا عاد التاريخ نفسه لن يخرج الفلسطينيون ولن يحصل هناك تهجير حتى لو استعمل المشروع الصهيوني كل أدواته التي استعملها في 1948 وفي 1956 وفي كل المذابح وفي كل المجازر.

أحمد الشيخ: كم هو جميل ذاك الطريق الصاعد من أم الفحم إلى الجليل الأعلى، مقصدنا قرية كفر برعم التي هجر أهلها داخل الوطن ويعيشون اليوم في بلدة الجش المجاورة لبرعم الخربة بانتظار غد جديد، طعمة مغزل في السادسة والثمانين وكان يافعاً إذ حلت النكبة عام 1948 وأخرج أهل برعم منها بالخديعة والجهل والمكيدة لنستمع للحكاية منه.

طعمة مغزل/ من مهجري كفر برعم: نحنا موجودين في أرض كفر برعم، هذا وين إحنا أسه قاعدين كانت بيوت قبل ما هدوها كانت بيوت وعمارات وهذيك المنطقة كلياتها المزروعة شجر للكيبوت من بعد ما احتل الكيبوتز زرعوها أشجار، وهذه الوعرة اللي قبالنا هذه كانت كمان إحنا كنا نستعملها مراعي وبعدها كيف هي موجودة اسه بعدها ونحنا هذاك الكيبوتز اللي سموه كمان سموه برعم، أخذوا الأرض وسرقوا الاسم كمان هذه الساحة السودة هذه  كانت كلها بيوت كلها موجودة كلها كانت بيوت وهدموها سنة 1953، 5 سنين بعد الاحتلال وعملوها ساحة للسواح هون عملوها بارك انترناشونال بارك ساحة عمومية، في بئر هذا هون في بيت أنهدم، لما هدموا بالطيارات أنهدم، هذا بيت كانت الطريق من هون هذا البيت أنا بعرفه لدار غنطوس أنا بعرفه يعني كنت فيه عدة مرات هدموها وسهلوها، كلياته من شان هذا البناء هذا، هذا البناء على زمن الرومان مبني نحنا كنا أهلنا وجدودنا يقولوا عنه الدير، وين رايح على الدير، من حد الدير وين مارق من حد الدير، هذا الدير إحنا نعرفه إنه هذا روماني الأصل، أجا اليهود قالوا  هذا "سانغوغ" كان يعني كنيس يهودي، أنا لحد اسه ما شفتش ناس متدينين، متدينين أجوا زاروه بس يدعون إنه كنيس من شان يحتلوا البلد بدأنا نبي هذه البلد جدود جدودنا من قبل 700 سنة، وكل الوقت يقولوا عنها هذه مبنى روماني زي ما قلت لك أنا، الرومان رحلوا والأتراك رحلوا والإنجليز رحلوا والفرنساوية رحلوا ما يبقى في هذه البلاد غير الله ونحنا، أصحاب البلاد لأنه ما بدوم إلا هو، وصاحب الأرض وهم راح يرحلوا يا يبقوا هون تحت الأكثرية بدنا نكون إحنا الأكثرية ويكونوا تحت سلطتنا، وهون ها هي المدرسة، ها هي المدرسة اللي أنا تعلمت فيها أنا من باجي لهون بفوت على هذه المدرسة برجع 70 سنة للوراء، أنا بتصور الأستاذ الأولاد كيف كنا عايشين، كيف كنا بالدرس، كيف كان يعطينا الدرس، كيف نجاوب بالصف، كيف نتصرف مع المعلم يعني أنا برجع اسه طفل يعني تلميذ وأنا اسه زي ما أنا شايفك اسه شايف الأساتذة اللي كانوا هون، وأنا كل ما أجي لهون بتأثر وبتحسر على هذيك الأيام بقول إن شاء الله بترجع، في 1948 بلشت مناوشات بين سكان فلسطين والميليشيات اليهودية، كانت مؤامرة على فلسطين من قبل قيادات قديمة اللي وعدوه بمملكة اللي وعدوه بمصاري فلمن دخلوا البلد 29/10 دخلوا البلد اسه في 7/11 سجلونا كمواطنين بإسرائيل في 13/11 أجوا خبرونا إنه نترك البلد ونرحل، قالوا لنا 48 ساعة واللي يبقى هون بدو يموت، في 1952 أخذنا قرار يحق لنا الرجوع لبلدنا، يا عمي قدروا يهدموا بيوت بس ما بقدروا يهدوا عزيمتنا في 16 و17/9/1953 أجوا هدموا البلد بالطيارات اسه هذا هون بيت تبعنا.

أحمد الشيخ: كم غرفة كان عندكم هون؟

طعمة مغزل: نحنا كان عنا بيت كبير ما كنش مقسم غرف، غرف بس كان بيت كبير، زرعنا هون ورد وزيتون وقلعوه، قلعوه كان الزيتون صار يطعم أجوا وقلعوه، هم بقلعوا ونحنا نزرع وإن شاء الله نرجع نزرع لأبد الأبدين، وتضلها دائمة هم نزرع وهم يقلعوا، وراح يجي وقت اللي نزرع ما يقدروش يلقعوا وأنا هون زرعت زنبق ها هو موجودة هون تفضل هذا الزنبق، أنا السنة زرعته ها هو.

أحمد الشيخ: كفر برعم بالجليل الأعلى لكأني في جماعيين القديمة بحجارتها وأزقتها الضيقة وبيوتها العريقة، أحاول اليوم أن أفهم مشاعر أبي كمال طعمة مغزل الذي أخرج من هذه البلدة عام 1948، ثم حولت بيوتها أطلالاً لكني لا أستطيع. لا تنتهي حكايات النكبة وضحاياها وفي عكا منها الكثير كثرة فصول تاريخ المدينة العاصف، يواجهك جامع الجزار في المدينة العريقة إذ كان في بداية القرن الماضي وقبله مركزاً هاماً للفكر الإسلامي وتخريج العلماء والدعاة ومن أبرزهم الشيخ عز الدين القسام، في عكا آخر تجمع للمواطنين العرب على الساحل شمالاً تجليهم عنها فينفتح الباب لتهويد الجليل الأعلى بكامله وما تزال أساليب النكبة ومكائدها تتوالى من أجل ذلك.

خير فودي: ما بدي أركبه شباك بده يظل عندي هيك..

أحمد الشيخ: هنا يعيش فنان تحبه عكا ويحبها.

خير فودي/فنان من عكا: من شان أقدر أطلع حتى بالصورة أقدر أطلع بعيني حياة أبوي.

أحمد الشيخ: خير فودي خير من يرافقنا في المدينة الساحرة ليقص ويحذر ويطالب بألم.

خير فودي: هذا هو حمام الباشا بسموه اللي اسه تحول إلى متحف وهذا مسيطر عليه من قبل شركة تطوير عكا اللي إحنا نسميها تطهير عكا ومن وزارة الآثار اللي هي طبعاً سيطرت على الأوقاف يعني لا يرمم أي جامع غير جامع الجزار لأنه هذا سياحي، والجوامع البقايا طبعاً ترممت بعكا تطوعاً من أهل الخير، بتحكي عكا فيها 7 كنائس و7 جوامع، في مخطط جديد في مجموعة بسموها الأيائل، الأيائل يعني بالعبري الألاييم..

أحمد الشيخ: يعني ايش الألاييم؟

خير فودي: هذول مجموعة من الشباب قبل الجيش اللي بعملوا خدمة مدنية وجزء من الخدمة اللي هم يعملوه إنه بيجوا على البيوت العربية اللي بحاجة لتهويد ببلشوا يعملوا فعاليات مع الجيل الصغير مع الأولاد الصغار فهمت كيف؟ على أساس يشدوهم إلهم، شايف هذه حارتنا مثلاً البديل شايف هذه اللوحات، هذه لوحات بريشة الفنان وليد قشاش، هذه حملة نابليون على عكا اللي فشلت، أهلين جارتنا، شايف كيف؟ وفي هناك كمان لوحة ومليان الرسمات هذه نعملها إحنا تطوعياً خلينا نقول، بما إنه هم ما بعملوا شيء إحنا نعمل، وهؤلاء أولاد حارتنا وهذه الحارة اللي أنا ربيت فيها، يعني ربيت فيها من جيل 3 سنوات حياة أبوي اشترى هون بيت زي الخرابة وحط كل دم قلبه عليه اسه لحد الآن الحمد لله أنا وأخوي ساكنين فيه وراح نشتري الطابو من الحكومة، نتأمل إن شاء الله نقدر نوفي المبالغ اللي راح يطلبوها.

[غناء]

لو شربوا البحر أو هدوا السور..

لو سرقوا الهوا أو خنقوا النور..

ما ببيعها لعكا بالدنيا كلها..

ما ببدل حارتي ولا بقصور..

لو شربوا البحر أو هدوا السور..

لو سرقوا الهوا أو خنقوا النور..

ما ببيعها لعكا بالدنيا كلها..

ما ببدل حارتي ولا بقصور..

لو شمس الصبح وقمر الليل..

هيلا هيلا هيلا هيلا..

لو شمس الصبح وقمر الليل..

هيلا هيلا هيلا هيلا..

لو طالت الغربة وليل الويل..

لو أخذوا روحي على نجم سهيل..

أنا روحي بزواريبها مفتون..

لو شربوا البحر أو هدوا السور..

لو سرقوا الهوا أو خنقوا النور..

التهويد يحاصر عكا القديمة

خير فودي: هذه المنطقة هي بسموها شارع 10، هذه أكثر منطقة في عليها هجمة شرسة لشراء البيوت واشتروا أكم  من منطقة هون، زي مطعم هذا أوري بوري هو أول واحد بالاستيطان، هذا عنده مطاعم عنده في قساريا قالب جامع لبار، هذا المطعم اشتراه بتراب المصاري واشترى كمان مبنيين اللي لازم يكون حقهم ملايين بعشرات ألاف الدولارات..

أحمد الشيخ: من وين شراهم؟

خير فودي: شراها من شركة تطهير عكا، تطوير عكا ومن وزارة الآثار ومن عامديار، هدول الثلاث مؤسسات هم المسيطرين على أملاك الغائبين في عكا، طبعاً المهجرين اللي إن شاء الله برجعوا يأخذوا حقهم وهيك هم أخذوا البلاد يا عمي، شوي شوي نقطة نقطة أخذوا البلاد وعماليين يأخذوا فيها وإحنا هون متروكين لحالنا كأننا إحنا رأسمال فلسطين هون موجود ومعنا مصاري إنا نحاربهم لأنه يحاربونا مادياً بيجيبوا مصاري من رأسماليين صهاينة بأميركا وأوروبا وبهذه، فيقولوا في مشروع تهويد ببعثوا لهم ملايين وإحنا مين بدو يبعث لنا يا عمي؟! وإحنا كل الناس مفكرتنا إنه نحمل سيف الحرية ونحرر كل فلسطين وإحنا متروكين لحالنا هون، فمن هون بناشد كل الرأسماليين اللي معنيين في بقائنا هون إنه ييجوا يا عمي ويدعمونا بأي طريقة من الطرق.

أحمد الشيخ: بدي أسألك عن هذه البيوت الزرقاء؟

خير فودي: ملكيتها تابعة لعائلة من عكا عائلة شعيب والبيت اللي حده هذا تابع للبهائيين، هذا مش تابع لإلنا للملة البهائية في عكا.

أحمد الشيخ: مين أعطاهم إياها؟

خير فودي: ما حدا أعطاهم اشتروها الحكومة سامحت إلهم يشتروا وين ما بدهم بس ما يحكوا معنا ما يبنوا علاقات والله ما يقولوا مرحبا لحدا، وعكا بالنسبة إليهم أكثر محل مقدس بالنسبة إلهم لأنه بهاء الله انحبس هون في سجن عكا كمان، والقصة هون يا عمي مادة، القصة مادية يعني عماله يحاربونا مادياً وضعوا العالم تحت خط الفقر زي ما حكيت لك والبطالة ودايما لازم تضلك حاسس غريب في بلادك، وهذا أوسخ شعور غريب في بلادك بس إحنا أصحاب هذه الأرض إحنا ملح الأرض وملح بحر عكا بثبت لك كل هذا الشيء إن شاء الله، هذا اسمه البازار التركي حالياً هو مسيطر عليه من قبل وزارة الآثار وشركة تطوير عكا اللي إحنا نسميها شركة تطهير عكا هذا جزء من الوقف الإسلامي المصّادر، التهويد ولا عمره راح ينتهي إلا لما ينمحى ذكر آخر عربي فلسطيني موجود في داخل فلسطين أو فلسطينيي النكبة اللي كل الوقت نسمع إنه إحنا عرب 48 عرب الشمينت، عرب إسرائيل، اليهود العرب، يعني ما حدا قابل يسمينا بالتسمية المضبوطة إحنا يا عمي فلسطينيي النكبة اللي نسيونا إحنا المرابطون إحنا قاعدين هون وعم نستنا المدد إحنا مجموعة من المنفيين اللي مش قابلين ينسوا هم صادروا أملاكنا وأخذوا منا كل شي ما عدا كرامتنا اللي هي مش راح يقدروا يأخذوها، اسه في مشروع تهويد الجليل كجليل، أكيد بخلصوا من عكا راح يروحوا على محلات ثانية، إحنا هون القيادات العربية اللي ما نشوفها إلا وقت الانتخابات بيجي بقلك صوتوا لنا أبصر إيش مع كرامة، أبصر إيش ضد التخاذل وضد الدنيا كلياتها، ما بتصور إنه ملف عكا موجود أو معنيين فيه إنه يكون موجود..

أحمد الشيخ: وينتا بتخلص النكبة؟

خير فودي: لما بتخلص الكرامة العربية يعني هيك بتصور، إذا بدنا نترك هون بس على ظهرنا.

أحمد الشيخ: عكا كم وقف عند أسوار هذه المدينة من غازِ، منهم من عبر ومنهم من ارتد وبقيت عكا، تقف اليوم في عكا فتتقرح الذاكرة ويدمى القلب، ولا يسعني إلا أن أقول مرة أخرى ما أمرّ النكبة لكنه ليس بكاء على الأطلال بل هو تاريخ نستذكره وما زال الأمل يراودنا في أن يرتد غاز آخر عما قريب.