أدان الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) قرصنة قناة "بي أوت كيو" السعودية مباريات كأس العالم، مؤكدا أنه يبحث جميع الخيارات لوقف الانتهاكات التي تقوم بها القناة التي تعتدي على حقوق بث تملكها شبكة "بي إن سبورتس".

أما الصحافة العالمية فوصفت سرقة قناة "بي أوت كيو" السعودية مباريات كأس العالم بالعملية التخريبية الأكبر في تاريخ النقل التلفزيوني.

حلقة (2018/6/25) من برنامج "المرصد" توقفت عند نشأة هذا الجسم التلفزيوني الغريب الذي يدعى "بي أوت كيو"، وملامح الحملة الترويجية الغامضة التي سبقت ظهوره في السعودية.