يقترن عادة الحديث عن الصحافة الإلكترونية بإعلام العصر الجديد، وكثيرا ما يقترن أيضا بالحديث عن الفوضى، وعدم الاهتمام بقواعد المهنة الصحفية.

لا يشذ المغرب عن هذه القاعدة، إذ تعج السّاحة الإعلاميّة المغربية اليوم بفيض من المواقع الإخبارية  الإلكترونية، ويقدر البعض عددها بالمئات، ويحصيها آخرون بالآلاف.

"المرصد" زار عددا من الصحف والمواقع الإلكترونية، التي تتميز بخصوصية التجربة، وتنوع الخط التحريري.

مرصد الأخبار
أربك حضور قناة الجزيرة لتغطية اجتماع اللجنة الوزارية المشتركة بين إثيوبيا والإمارات في أديس أبابا الوفد الإماراتي، الذي اشترط مغادرة فريق الجزيرة، ليوافق على بدء الاجتماع.

وكانت الجزيرة تلقت الأسبوع الماضي دعوة من الخارجية الإثيوبية لتغطية فعاليات الاجتماع؛ اجتماع سادته أجواء متوترة بسبب خلافات كثيرة بين الإثيوبيين والإماراتيين بشأن الأوضاع في الموانئ الجيبوتية والصومالية، والعلاقات المصرية الإريترية.

تحت شعار "الإعلام والتقنية السحابية، فرص بلا حدود" انعقدت الأسبوع الماضي الدورة الثانية من المؤتمر السنوي "مستقبل الإعلام.. قمة الرواد" الذي تنظمه شبكة الجزيرة الإعلامية.

تركزت نقاشات هذه الدورة على التحديات التي تواجه الإعلاميين لمواكبة التطور التقني المتسارع، وسبل التعامل مع التغيرات التي فرضتها التكنولوجيا، مثل التحقق من الأخبار، وحماية البيانات والمواقع، من الهجمات الإلكترونية.

مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية المصرية، أقدمت السلطات على حجب النسخة الأميركية من موقع "هاف بوست"، بعد أشهر قليلة فقط من حجب النسخة العربية منه.

وبهذا الإجراء، يتخطى عدد المواقع المحجوبة في مصر منذ مايو/أيار 2017 حاجز خمسمئة موقع، وفقا  لشبكة "رصد" الإخبارية.

كشفت صحيفة نيويورك تايمز عن مفاوضات تجريها شبكة "نيتفليكس" التلفزيونية مع الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما.

وحسب الصحيفة، يتم التفاوض لعقد شراكة ضمن عدة برامج سيقوم أوباما بإنتاجها أو تقديمها شخصياً، وعلق أحد الصحفيين الأميركيين بالقول "المفارقة أن دونالد ترمب جاء من التلفزيون إلى البيت الأبيض، وأوباما يسلك الاتجاه المعاكس: من البيت الأبيض إلى التلفزيون".

تطبيع سينمائي
عندما كانت جوائز الأوسكار توزع في لوس أنجلوس قبل أيام، كان الجدل ما يزال على أشده في وسائل الإعلام اللبنانية حول ما اصطلح عليه محاولات التطبيع الثقافي مع إسرائيل.

الجدل الذي يثور سريعا في لبنان، دخل هذه المرة من بوابة السينما؛ مخرج لبناني متهم بالتطبيع، وفيلمه يثير زوبعة، وفيلم أميركي يجد طريقه إلى صالات السينما، في حين كان النقاش على أشده حول شخصية مخرجه المعروف بمساندته المطلقة لإسرائيل.