كثيرون هم أبطال الثورة السورية ورموزها، في مختلف ميادين الصمود، وفي العام السادس للثورة تخطت قصص هؤلاء حدود سوريا، لتصل إلى أقاصي العالم.

حلقة (2017/3/13) من برنامج "المرصد" سلطت الضوء على مسيرة ناشطين مؤمنين بقضيتهم، تمكنوا وسط ساحات الموت والدمار من توثيق الثورة السورية بآلامها وآمالها، بشجاعة نادرة وعزم لا يفتر.

نشطاء وصحفيون ومدونون أصبحت أعمالهم تجلب الأنظار وتحظى بالتكريم في أكثر من مكان، ففي أواخر فبراير/شباط الماضي، فاز فيلم "الخوذ البيضاء" بجائزة الأوسكار في هوليود عن فئة أفضل فيلم وثائقي قصير، والفيلم يروي قصة رجال الدفاع المدني المتطوعين لإنقاذ المدنيين إثر القصف والغارات المدمرة للطيران السوري والروسي.

وفي أواخر نوفمبر/تشرين الثاني 2016، أسندت منظمة "مراسلون بلا حدود" جائزتها لحرية الصحافة للعام 2016 للناشط السوري هادي العبد الله.
 
وفي أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي، ذاع صيت المهندسة والناشطة السورية لينا الشامي، وهي تروي عبر تغريداتها التي تناقلتها كبرى وسائل الإعلام العالمية محنة سقوط مدينة حلب.

مهاجر نيوز
وفي أوروبا أطلقت ثلاث مؤسسات إعلامية أوروبية مشروعا إخباريا لصالح المهاجرين واللاجئين، المشروع الذي أطلق عليه اسم "مهاجر نيوز"، اشترك فيه كل من "فرانس ميديا موند"، والقناة الألمانية "دوتشيه فيله"، ووكالة الأنباء الإيطالية "أنسا".

و"مهاجر نيوز" موجه للمهاجرين بصرف النظر عن أماكنهم، ويطرح على نفسه مهمة تزويدهم بأخبار من مصادر موثوقة، سواء حول بلدانهم الأصلية أو تلك التي يعبرونها أو يرغبون بالتوجه إليها، وينشر الموقع مواده بثلاث لغات، هي العربية والفرنسية والإنجليزية.

وفي موضوع آخر نشر موقع "ويكيليكس" قرابة 8000 وثيقة سرية تابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي أي آي"، ويعد التسريب الجديد الأكبر في تاريخ الاختراقات الإلكترونية وقد أطلقت عليه ويكيليكس اسم "VAULT 7" أو السرداب رقم سبعة.

وتظهر الوثائق إنتاج الوكالة لأكثر من 1000 نظام للقرصنة، تستطيع من خلالها اختراق الأجهزة الإلكترونية والتحكم بها، مثل هواتف آيفون من آبل وبرامج مايكروسوفت وحتى تلفزيونات سامسونغ الذكية، التي يمكن تحويلها إلى أجهزة تنصت منزلية، وحسب ويكيليكس فإن "السي آي إي" فقدت السيطرة على أسرارها المعلوماتية، إلى حين وقوعها بأيدي قراصنة ومنبهين.

وضمن أخبار الاختراقات الإلكترونية أيضا، طلبت السلطات الدانماركية من أعضاء لجنة السياسة الخارجية في البرلمان ترك هواتفهم الذكية وأجهزة الكمبيوتر اللوحية في بلدهم أثناء زيارة يقومون بها إلى روسيا.

كما حظرت السلطات عليهم استخدام الإنترنت والبريد الإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي خلال مدة الزيارة التي تستغرق أسبوعا، وكانت لجنة الأمن الإلكتروني في وزارة الدفاع الدانماركية قد نبهت في تقرير لها إلى محاولات صينية وروسية للتجسس والاختراق الإلكتروني في البلاد.