نشبت معركة بين مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (أف بي آي) وشركة آبل أطلق عليها "معركة الأبواب الخلفية" التي تعني في مصطلحات تكنولوجيا الاتصالات النفاذ بطرق ملتوية إلى فك تشفير الأجهزة الإلكترونية.

حلقة (29/2/2016) من برنامج "المرصد" رصدت تفاصيل هذه المعركة، بالإضافة إلى مواضيع أخرى مثل "موقعة الجزمة" في مصر، وأخبار تكنولوجية أخرى.

المعركة -التي أحدثت سجالا واسعا داخل الولايات المتحدة الأميركية وخارجها- بدأت عندما أصدرت محكمة فدرالية أميركية أمرا يطالب شركة آبل بالمساعدة على تجاوز نظام الأمان لهاتف الآيفون الذي كان بحوزة أحد منفذي عملية سان برناردينو بكاليفورنيا أواخر العام الماضي.

لكن آبل رفضت الانصياع لطلب المحكمة الصادر بعد أشهر من محاولة مكتب التحقيقات الوصول إلى البيانات المخزنة في الهاتف، وقالت الشركة إنه لا أبواب خلفية للوصول إلى البيانات وفك تشفير مرور الكلمات السرية، وإن سياستها المتبعة تقضي بحماية خصوصية العملاء وأمن معلوماتهم.

وشددت الشركة على أنها متعاونة في إطار الحرب على الإرهاب وتعاونت مع مكتب التحقيقات في حادثة سان برناردينو، حيث سلمت كل البيانات المتوفرة حول هاتف رضوان فاروق أحد مدبري الهجوم، لكنها أشارت إلى أن الضغوط التي تمارس عليها تتعلق بدفعها لتطوير برنامج يسمح باختراق جهاز الآيفون أينما كان، وهو الاتهام الذي رفضه مكتب التحقيقات الفدرالي.

ودخل على خط المعركة بين آبل و الـ"أف بي آي" شركات غوغل وفيسبوك وتويتر، ومرشحو الانتخابات الرئاسية الأميركية الذين تباينت مواقفهم إزاء الموضوع، حيث ذهب المرشح الجمهوري دونالد ترامب إلى حد المطالبة بمقاطعة آبل في حين دعا البيت الأبيض الشركة إلى التعاون مع الأجهزة الأمنية.

"موقعة الجزمة"
في مرصد الأخبار، تصدرت "موقعة الجزمة" عناوين وسائل الإعلام في مصر ومنصات مواقع التواصل الاجتماعي، والحادثة تتعلق بقيام النائب الناصري كمال أحمد بضرب البرلماني توفيق عكاشة بحذائه خلال دخول الأخير إلى البرلمان المصري.

وكان البرلمان قد وافق على التحقيق مع عكاشة بسبب استقباله في منزله السفير الإسرائيلي لدى مصر.

وبحسب مصادر إعلامية، فقد صرح النائب الناصري أنه ضرب عكاشة بحذائه من أجل الشعب المصري، بينما علق عكاشة الذي يملك قناة تلفزيونية ويعرف بمعاركه في كل الاتجاهات، أنه تعود الضرب بالأحذية منذ مدة.

صحفيون خلف القضبان
من جهة أخرى، قدمت نقابة الصحفيين في مصر بلاغا إلى النائب العام ووزارة الداخلية بشأن الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون المحبوسون في سجن العقرب جنوبي القاهرة، وطالبت النقابة بالتحقيق في تلك الانتهاكات وتحسين أوضاع الصحفيين.

ويتعلق الخبر الآخر بإفراج السلطات التركية عن صحفيَّيْن يعملان في صحيفة جمهوريت المعارضة، بعد أن قضت المحكمة الدستورية بأن احتجازهما يعد انتهاكا لحقوقهما. ونشر الصحفيان لقطات فيديو يعتقد أنها تظهر وكالة المخابرات وهي تساعد في إرسال أسلحة إلى سوريا.  

ومن فلسطين، أعلن نادي الأسير الفلسطيني أن الأسير محمد القيق سيوقف إضرابه عن الطعام بعد توقيعه اتفاقا مع السلطات الإسرائيلية يقضي بعدم تجديد اعتقاله الإداري بعد الحادي والعشرين من مايو/ أيار المقبل ليتمكن من العودة إلى منزله.

وضمن "موسوعة المرصد" تناولت الحلقة مصطلح الصحافة الصفراء، الذي يعد رمزا لترويج الإشاعة، أو تضخيم الأحداث، وعادت إلى أصل التسمية، وأسبابها، ثم انتشارها، واستمرارها حتى اليوم.

وفي الفقرة الخاصة بالإعلام الإلكتروني ركزت الحلقة على طلب السلطات الروسية إذنا لتحليق طائرة من دون طيار مزودة بكاميرا عالية الدقة وحساسات متطورة في الأجواء الأميركية، وتفوق الساعات الذكية -بحسب تقارير- في الأسواق على الساعات السويسرية.