طرح العام الرابع للثورة السورية تحديات صعبة أمام الصحفيين في تغطيتهم للأحداث المتلاحقة.

حلقة الاثنين (16/3/2015) من برنامج "المرصد" تناولت التغطية الإعلامية للثورة السورية في عامها الرابع، والتحديات التي واجهتها، كما تناولت المعركة الافتراضية بين موقع تويتر وتنظيم الدولة الإسلامية.

ورغم أن نشطاء الثورة السورية واصلوا القيام بدورهم في تعريف العالم بما يجري، فإن بروز أطراف جديدة في المشهد السوري حوّل وجهة الأضواء في أكثر من منعطف.

فتقدم تنظيم الدولة على الأرض وفي عناوين الأخبار أعطى معركة عين العرب (كوباني) الكثير من اهتمام وسائل الإعلام العالمية، بينما واصل النظام السوري محاولاته المحمومة للعودة إلى دائرة الضوء.

دروس كثيرة بنظر المراقبين يجدر بإعلام الثورة السورية أن يأخذها في الاعتبار والثورة تدخل عامها الخامس.

تويتر وتنظيم الدولة
أظهر تقرير بحثي نشره معهد بروكينز، أن أكثر من 45 ألف حساب على تويتر على علاقة مباشرة بـتنظيم الدولة الإسلامية أو من مؤيديه.

وقال واضعو التقرير إن محاربة التنظيم على الإنترنت تحتاج إلى جهود أوسع، وليس فقط من خلال التركيز على النشاط الإلكتروني للمقاتلين الأجانب فيه.

ومن خلال خاصية تحديد المكان، تبين أن معظم الحسابات مصدرها بعض الدول العربية، بالإضافة إلى الولايات المتحدة الأميركية وتركيا وبريطانيا.

وبحسب التقرير، فقد تبادل المتعاطفون مع التنظيم خلال أربعة أشهر أكثر من خمسة ملايين تغريدة.

وتشن إدارة تويتر حملة إغلاق واسعة ضد آلاف الحسابات التابعة لتنظيم الدولة، مما دفع مناصرين له إلى إرسال تهديدات مباشرة للعاملين في الموقع.

السجاد الأحمر
يحفل عالم التغطيات الصحفية بمتاعب كثيرة ومفاجآت لا حصر لها. ورغم أن ساحات الحروب والنزاعات تظل الأخطر على حياة الصحفيين والمصورين، فإن مواقع أخرى تبدو أكثر هدوءا وأريحية، لا تقل هي الأخرى معاناة ومكابدة من أجل انتزاع تصريح، أو الحصول على خبر، أو التقاط صورة مميزة.

من ذلك مشهد الصحفيين والمصورين وهم يتدافعون حول السجاد الأحمر لحظة مرور كبار السياسيين أو نجوم الفن، فلذلك السجاد حكاية في التاريخ، وللصحفيين معه قصص تروى كل حين.

وعرضت الحلقة نماذج من المخاطر التي يتعرض لها الصحفيون على السجاد الأحمر، كما أفرد فقرة عن التاريخ القديم لاستخدام السجاد الأحمر منذ العصر اليوناني وصولا للعصر الحديث في مجالات السياسة والفن والأعمال وغيرها.

اسم البرنامج: المرصد

عنوان الحلقة: إعلام نشطاء الثورة السورية.. ومعركة تويتر وتنظيم الدولة

مقدم الحلقة: حازم أبو وطفة

تاريخ الحلقة: 16/3/2015

المحاور:

-   تراجع خبر الثورة السورية

-   برنامج المراقبة الشاملة على الإنترنت

-   حكاية الصحفيين مع السجاد الأحمر

حازم أبو وطفة: مشاهدي الكرام السلام عليكم وأهلا بكم في حلقة جديدة من برنامج المرصد وفيها تتابعون تغطية الثورة السورية في عامها الرابع ساحة أكثر تعقيدا وتحديات أكبر وإعلام الناشطين مستمر في رسالته، معركة تويتر وتنظيم الدولة حرب الأربعين ألف حساب، قصة الكاميرا والسجاد الأحمر اقتناص الصورة المميزة وسط الفوضى الشاملة، كيف تتحول قراءة الصحيفة مع فنجان قهوة الصباح إلى فن، فيديو الأسبوع نشاهده في آخر الحلقة.

طرح العام الرابع للثورة السورية تحديات صعبة أمام الصحفيين في تغطيتهم للأحداث المتلاحقة ورغم أن نشطاء الثورة واصلوا القيام بدورهم في تعريف العالم بما يجري إلا أن بروز أطراف جديدة في المشهد السوري حوّل وجهة الأضواء في أكثر من منعطف، تقدم تنظيم الدولة على الأرض وفي عناوين الأخبار وأخذت معركة عين العرب كوباني الكثير من اهتمام وسائل الإعلام العالمية وواصل النظام السوري محاولاته المحمومة للعودة إلى دائرة الضوء، دروس كثيرة بنظر المراقبين يجدر بإعلام الثورة السورية أن يأخذها في الاعتبار والثورة تدخل عامها الخامس.

[تقرير مسجل]

تراجع خبر الثورة السورية

تعليق صوتي: خلال السنوات الأولى للثورة لم تخلو نشرات الأخبار في وسائل الإعلام العربية والعالمية من الخبر السوري بشقيّه السياسي والميداني لكن العام الرابع مع استثناءات قليلة شهد تراجع خبر الثورة من دائرة الضوء حتى بدا أحيانا في شكل متابعة سريعة لحدث يومي دخل مجال الاعتيادي لا أكثر.

هادي العبد الله/ناشط إعلامي: بكل تأكيد تراجع الخبر السوري عما كان عليه في السنوات الثلاثة الماضية ليس الخبر السوري بالمطلق بل الخبر الذي يخص الثورة السورية.

جابر الصيادي/كاتب صحفي: الخبر السوري في الفترة الأخيرة كاد أن ينعدم في بعض الفترات الإخبارية للعديد من القنوات الأجنبية والعربية ويعود ذلك إلى ضعف الأداء الإعلامي لنشطاء الثورة وإضافة إلى نمو البروباغندا الإعلامية لتنظيم الدولة الإسلامية.

تعليق صوتي: يختصر بعض المراقبين تغطية الحدث السوري في العام الرابع للثورة في مدينة عين العرب كوباني وضواحيها فمنذ تقدم تنظيم الدولة السريع في تلك المدينة المتاخمة للحدود السورية التركية قلّص العالم الجغرافيا السورية في مشهد من مدينة واحدة وسباق مقاتلين في الشوارع وأدخنة تتصاعد من مبانٍ متباعدة.

عمر كوش/وكالة الأناضول للإنباء: اختصر العالم فعلا المأساة السورية أو الكارثة السورية بما يجري في كوباني فقط، وسائل الإعلام الغربية التي طبعا حرفت أولوياتها نحو ما يسمى دائما الأقليات ورأينا هذا الكلام فيما جرى مع الإيزيديين في العراق، أيضا اختصر ما يجرى في العراق بما يجري في جبل سنجار.

هادي العبد الله: أصبحنا نقول في حمص عندنا إنه حي الوعر في حمص الذي يقع في الجنوب الغربي من كوباني يتعرض لقصف فقط من أجل أن نلفُت انتباه العالم أن هناك مناطق أخرى في سوريا تتعرض لجرائم حرب لكن من بشار الأسد وليس من تنظيم الدولة.

تعليق صوتي: قررت آلة الإعلام العالمية أن يكون تنظيم الدولة هو الفاعل الوحيد في الساحة وهكذا كان تقريبا فتراجعت أخبار محنة المدنيين السوريين وبطولات نشطاء الثورة على جبهات القتال الأخرى وعلى خلاف تعداد ضحايا تنظيم الدولة تجاهل الإعلام الغربي في عدة مناسبات ذكر عدد ضحايا قصف النظام السوري اليومي.

جابر الصيادي: كان السبب هو البروباغندا الإعلامية الناجحة التي اتبعها تنظيم الدولة الإسلامية في عرض إنجازاته وعرض قوته على الساحة السورية.

عبد الرحمن مطر: تسليط الضوء على قضية مثل قضية الإرهاب مهم جدا ولكنه أيضا تم استخدام هذا التسليط للفت الانتباه بعيدا عما يقوم به النظام السوري من ممارسات يومية بحق المدنيين السوريين.

تعليق صوتي: انحرافات التغطيات في السنة الرابعة للثورة تمثلت أيضا في تلك المساحات التي أفردتها بعض وسائل الإعلام الغربية لبشار الأسد، فرص قليلة في عددها لكن النظام كان يلتقطها لتلميع صورة مهشمة لتكذيب استخدامه للغازات الكيميائية أو البراميل المتفجرة أو تعذيب المعتقلين وتكرار نفيه سلمية الثورة منذ بواكيرها، لم يكن أحد يصدق ذلك بمن فيهم الصحفيون الذين أجروا تلك المقابلات لكن النظام السوري كان يعتبرها فرصا للعودة إلى الواجهة من أي باب كان.

عمر كوش: منذ بدأت الحرب حرب التحالف الدولي على داعش هناك إعادة تلميع أو إعادة تهيئة لنظام بشار الأسد لذلك يعني رأينا تواتر وسائل الإعلام الغربية بالحديث مع الأسد وإظهار أن الأسد طبعا رجل مدني وحضاري وإلى آخره وحتى عندما ينكر قضية مثل البراميل المتفجرة يعني وسائل الإعلام الغربية تمر عليها مرور الكرام.

جابر الصيادي: يتم تصوير الصراع في سوريا على أنه حرب على الإرهاب وليس حربا وليس هي حرب من أجل القضاء على نظام قاتل وفاشي ويريد شعبه أن يتخلص منه.

تعليق صوتي: وفرت تلك الأحداث الشحيحة مساحات واسعة لإعلام النظام السوري ومن يناصره ليجعل منها عناوينه البارزة وسط ركام حرب طاحنة جميعها اُستغلت لتوجيه الأنظار بعيدا عن محنة شعب يموت تحت براميل النار وتأكل طفولته ثلوج شتاء قاس في مخيمات اللاجئين.

جابر الصيادي: نجاح النظام في إتباع بروباغندا إعلامية أو إستراتيجية إعلامية في تصوير النزاع في سوريا على أنه طائفي ومذهبي.

عبد الرحمن مطر: الغرب نظر إليها على أنها تمرد سوري أو قوى سورية ضد النظام العلماني كان النظام يشتغل عليها بكل جدية.

تعليق صوتي: العام الرابع للثورة أكد أيضا على أن سوريا المكان الأخطر عالميا على حياة الصحفيين، أمر أدى إلى تراجع العمل الإعلامي داخل المناطق التي يتنازع النظام السيطرة عليها مع التنظيمات المسلحة واقتصرت التغطيات تقريبا على بعض الناشطين أو كوادر إعلامية قليلة كانت تعمل تحت وطأة التهديد بالاعتقال والتعذيب والقتل مما كان له أثره في انحسار التغطيات وندرتها أحيانا.

جابر الصيادي: عندما نرى نشطاء لا يملكون الخبرة الإعلامية الكافية ولا التدريب الكافي لعملية صياغة ونقل الخبر، هذا الأمر سيضعف من مصداقية الخبر وموضوعيته لدى الإعلام الخارجي وبالتالي هذا الأمر سيضع الأخبار التي تنقل من الداخل السوري على المحك.

عمر كوش: عندما خرج الإعلاميون المهنيون من داخل سوريا وبقي فقط الناشطون وليس جميع الناشطين الحقيقة إنما الناشط داخل سوريا عليه أن يوفر حماية أولا سواء من هذا الفصيل أو من ذاك لأن أيضا الناشط الإعلامي ملاحق ليس من طرف النظام إنما مع الأسف أيضا من بعض الفصائل.

تعليق صوتي: يدخل السوريون عاما خامسا لثورة أرادوها سليمة لكن النظام جرّها إلى ساحة حرب مفتوحة تداخلت فيها المصالح الدولية والإقليمية وفتح الباب أمام تنظيمات مسلحة متطرفة معه وضده، وفي ساحة حرب يسعى كل طرف فيها للتغطية على أفعاله أصبحت التغطية الصحفية رأسا مطلوبة من الجميع تقريبا، بالكاد تجد طرفا من بين الأطراف المتنازعة لم يرتكب جرائم بحق الصحفيين، كل ذلك جعل مهمة الإعلاميين في سوريا مغامرة محفوفة بالموت أو الخطف لكن الثورة السورية أبدعت إعلامها الذي حافظ على عناوينها الأولى وزخمها الأول رغم تداخل العناوين واضطرابات البوصلة.

[نهاية التقرير]

حازم أبو وطفة: جديد الأخبار الإعلامية على الساحتين العربية والدولية نتابعها في سياق فقرة مرصد الأخبار لهذا الأسبوع.

[مرصد الأخبار]

تعليق صوتي: بعد أربعمائة يوم من الاعتقال أمضاها في السجون المصرية احتفل موظفو شبكة الجزيرة الإعلامية بعودة زميلهم بيتر غريستي إلى الدوحة ومزاولة عمله الصحفي، وفي كلمة مؤثرة شكر غريستي كل من وقف معه في محنته من إدارة وزملاء وصحفيين حول العالم رافعين الصوت عاليا ضد قمع الصحفيين وفي سبيل إعلاء مبدأ حرية التعبير كما شدد على ضرورة تبرئة زميليه محمد فهمي وباهر محمد وثمانية آخرين حوكموا غيابيا في تهم لم تثبت صحتها أبدا.

بيتر غريستي: Thank you to every body here for all the support that you gave us.  

تعليق صوتي: نشرت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية تحقيقا مطولا عن الدور الفاعل لوكالة الاستخبارات الأميركيةCIA  في تطوير برنامج سري لصالح وزارة العدل ويستطيع هذا البرنامج رصد وسرقة آلاف المكالمات الهاتفية والرسائل النصية من خلال طلعات جوية فوق أبراج الاتصالات واختراق الموجات الصوتية، وتبرر وزارة العدل برنامجها التجسسي هذا بأنه موجه ضد المجرمين والإرهابيين لكشف أماكنهم عبر تتبع إشارات ومضمون هواتفهم لكن الواقع حسب الصحيفة أن طائرات الرصد هذه بإمكانها مسح كل الأراضي الأميركية وهواتف جميع المواطنين وليس فقط هواتف المطلوبين، يُذكر أن المخابرات الأميركية استخدمت هذا النوع من الطائرات لمسح الاتصالات في أفغانستان والعراق وعلى طول حدودها مع المكسيك إضافة لأماكن أخرى من العالم بالتنسيق مع أجهزة مخابرات دولية.

برنامج المراقبة  الشاملة على الانترنت

تعتزم مؤسسة ويكيبيديا وهي منظمة غير ربحية تُدير موسوعة ويكيبيديا الحرة على الإنترنت رفع دعوى قضائية ضد وكالة الأمن القومي الأميركي ووزارة العدل معترضة على برنامج الحكومة للمراقبة الشاملة وحسب الدعوى فإن برنامج المراقبة الشاملة على الإنترنت ينتهك التعديل الأول في الدستور الأميركي والذي يحمي حرية التعبير وحرية تكوين الجمعيات ويقوم برنامج المراقبة باعتراض الاتصالات التي تُجرى مع أشخاص غير أميركيين من أجل الحصول على معلومات استخبارية من خارج الحدود.

تعليق صوتي: حقق الفيلم الوثائقي الصيني تحت القبة نسب مشاهدة قياسية على مواقع التواصل الاجتماعي الصينية وفتح جدلا واسعا عبر وسائل الإعلام منذ بثه قبل بضعة أيام، يرصد الفيلم وقائع صادمة للتلوث الذي تعاني منه الصين والذي أدى إلى نتائج كارثية على البيئة والإنسان، وكانت الإعلامية الصينية تشاي جينغ المذيعة السابقة في التلفزيون الصيني قد قامت بإعداد الفيلم بعد أن استقالت من التلفزيون الرسمي للاعتناء بطفلتها التي ولدت مصابة بسرطان الرئة، وقد أثار الفيلم الذي جاء في ساعة وأربعين دقيقة موجة جدل واسعة في الصين نتيجة الحقائق الصادمة التي أبرزها خاصة وأنه تزامن مع انعقاد الدورة السنوية لمجلس النواب الشعبي الصيني حيث تتصدر أزمة التلوث جدول أعمال المؤتمر.

حازم أبو وطفة: بعد الفاصل، المصورون والسجاد الأحمر شيء من التاريخ وقصص منافسات من أجل الصورة المميزة.

[فاصل إعلاني]

حكاية الصحفيين مع السجاد الأحمر

حازم أبو وطفة: أهلا بكم من جديد يحفل عالم التغطيات الصحفية بمتاعب كثيرة ومفاجآت لا حصر لها، ورغم أن ساحات الحروب والنزاعات تظل الأخطر على حياة الصحفيين والمصورين إلا أن مواقع أخرى تبدو أكثر هدوءا وأريحية لا تقل هي الأخرى معاناة ومكابدة من أجل انتزاع تصريح أو الحصول على خبر أو التقاط صورة مميزة، من ذلك مشهد الصحفيين والمصورين وهم يتدافعون حول السجاد الأحمر لحظة مرور كبار السياسيين أو نجوم الفن لذلك السجاد حكاية في التاريخ وللصحفيين معه قصص تروى كل حين.

[تقرير مسجل]

تعليق صوتي: هنا يحتشد الصحفيون وهنا يتدافعون مراسلون ومصورون يطمحون لتسجيل لحظة استثنائية أو الحصول على سبق صحفي أو مقابلة حصرية، السجادة الحمراء ومحيطها القريب تعتبر أفضل مكان لالتقاط صورة أو تسجيل تصريح لكن الأمور لا تجري دائما بسهولة فالسجادة الحمراء توضع لكبار السياسيين ومشاهير الفن ونجوم المجتمع وهؤلاء عادة ما يكون الاقتراب منهم محفوفا بعضلات الحراس الشخصيين لذلك لا يخلو عمل المراسلين والمصورين عند الاقتراب من اللون الأحمر من المغامرة وقد لا تنتهي الأمور دائما بسلام، يتذكر الصحفيون دائما ساعات الانتظار الطويلة التي يقضونها وهم يترصدون وصول ضيوف السجادة الحمراء هدوء ثقيل وكاميرات جامدة على الأرض وبعض الأحاديث الجانبية لدفع الملل، لكن عند وصول الضيوف الكبار يقفز الجميع وتتدافع الأرجل والكاميرات وتنهال ومضات آلات التصوير كبرق لامع، لكن السجادة الحمراء ليست ذلك فقط إنها أيضا تاريخ طويل وحكاية تروى ففي النهاية لا شيء يأتي صدفة، تذكُر الأساطير اليونانية أن السجاد الأحمر للترحيب بالملوك ظهر للمرة الأولى بفكرة تعود لكلايك مينتسرا زوجة الملك الإغريقي آجا ميمنون حينما عاد منتصرا لبلاده بعد أن قاد جيشه في حرب طروادة، حدث ذلك في أواسط القرن الخامس قبل الميلاد عندما قررت الملكة ألا تطأ قدم زوجها المنتصر الأرض فأمرت بأن تُفرش له سجادة تمتد من بوابة المدينة إلى قصره الجديد مصبوغة باللون الأحمر، لدى الرسامين المستشرقين في عصر النهضة تظهر لوحات كثيرة للسجاد  الأحمر مفروشا من أول البلاط حتى كرسي العرش، أما الظهور الأول للسجادة الحمراء في العصر الحديث فيعود إلى عام 1821 حين فُرشت للرئيس الأميركي جيمس مونرو في مدينة جورج تاون ترحيبا بزيارته بعد انتصاره العسكري على الإنجليز، بعدها انتشرت فكرة الممرات المزينة بالسجاد الأحمر واُستخدمت في مداخل الفنادق الكبيرة لتعطي شعورا بالرُقي والفخامة ثم امتد استخدامها في استضافة كبار الزوار لتصبح أساسا في بروتوكولات الاحتفالات على اختلافها، أما انتقالها إلى عالم الفن فكان في هوليود عام 1922 ويعود الفضل فيه إلى سيت جروهمان عند افتتاح مسرحه بعرض أول لفيلم روبن هود، الفيلم يومها كان من بطولة دوغلاس فيربانغز وقد فرش له جروهمان السجاد الأحمر ليحمسه ويضمن حضوره، تقليد تم اعتماده منذ الدورة الأولى لمهرجان كان السينمائي في فرنسا منذ عام 1946 ولاحقا في الدورة الثالثة والثلاثين لحفل توزيع جوائز الأوسكار عام 1961، على السجاد الأحمر إذن يتداخل الإعلام مع عوالم السياسة والفن والأعمال وهنا يسجل الصحفيون لحظات تاريخية لا يخلو بعضها من العنف أو الطرافة والضحك، لحظات يتم تداولها مرارا وتكرارا من قبل وسائل الإعلام وجمهور المتلقين على السواء، وفي لحظة انتهاء الحفل تفقد السجادة الحمراء بريقها بالكامل وعندما يغادر الجميع يعود العمال ليلفوا بدون اهتمام كبير ما كان قبل قليل مساحة تتدافع فيها الأقدام في كل اتجاه في انتظار أن يفتح السجاد الأحمر في مناسبة أخرى لمغامرة صحفية متجددة للمصورين والمراسلين.

[نهاية التقرير]

حازم أبو وطفة: نصل الآن إلى فقرتنا التفاعلية معكم وكنا قد طلبنا رأيكم حول مواقع التواصل الاجتماعي وما إذا كانت تُشكل حسب رأيكم أنتم مصدرا موثوقا للأخبار، خليل أبو خليل يعتبرها مصدرا للإشاعة، عمر عرب لا يراها مصدرا موثوقا بصورة كاملة ولكنها تظل مواقع لتبادل الآراء والأفكار، عبد الحيّ نمر يقول أنه من الممكن أن نثق بها في أماكن الشدة لأنها تكون هي الوسيلة المتاحة والأسرع، ابتسام مصري ترى أن الاحتمالين واردان وتضع لذلك مقاييس مثل معايير حرية التعبير في كل بلد، سراج العربي يراها أصدق من وكالات الأنباء بما أنها تقدم للخبر نفسه أكثر من زاوية نظر، على حساب المرصد على تويتر يكتب عمر أحمد أن بعض تلك المواقع جدير بالثقة وبعضها الآخر لتزييف الخبر، مصطفى لا يثق بها ويراها واقعة تحت تأثير العواطف والأهواء الحزبية والطائفية، خليل المقداد يقول إنه بغض النظر عن مصداقيتها فإن الثابت هو أن الجميع يتابع منها الأكثر تنوعا وسرعة في نقل الخبر، ويرى عبد الله أوجه أن هذه المواقع تظهر ما تخفيه القنوات والإذاعات، أما سؤالنا المستمر على الموقع فهو كيف ترى تغطية المواطن الصحفي لأماكن النزاعات مقارنة مع مراسلي الإعلام التقليدي ننتظر مشاركاتكم عبر حسابات البرنامج على فيس بوك وتويتر وموقع الجزيرة دوت نت أو مراسلة فريق البرنامج مباشرة عبر البريد الإلكترونيMARSAD@ALJAZEERA.NET، فقرتنا الخاصة بالإعلام الإلكتروني والتكنولوجيا الجديدة نبدأها هذه المرة بتقرير بحثي نشره معهد بروكينغز أظهر أن أكثر من 45 ألف حساب على تويتر على علاقة مباشرة أو من مؤيدي تنظيم الدولة الإسلامية وقال واضعو التقرير إن محاربة التنظيم على الإنترنت تحتاج إلى جهود أوسع وليس فقط من خلال التركيز على النشاط الإلكتروني للمقاتلين الأجانب فيه، ومن خلال خاصية تحديد المكان تبين أن معظم الحسابات مصدرها بعض الدول العربية بالإضافة إلى الولايات المتحدة الأميركية وتركيا وبريطانيا، وحسب التقرير فقد تبادل المتعاطفون مع التنظيم خلال أربعة أشهر أكثر من خمسة ملايين تغريدة وللتذكير فإن إدارة تويتر تشن حملة إغلاق واسعة ضد آلاف الحسابات التابعة لتنظيم الدولة مما دفع مناصرين له إلى إرسال تهديدات مباشرة إلى العاملين في الموقع الأزرق.

حازم أبو وطفة: تمكنت شركة يو بي سوفت الفرنسية المتخصصة في صناعة ألعاب الفيديو من إنتاج أول لعبة فيديو تعالج مرض متلازمة العين الكسول الذي يتسبب عادة في ضعف الإبصار في إحدى عيني المريض مقارنة بعينه الأخرى اللعبة أطلق عليها اسم ديجراش وتتطلب ممارستها أن يرتدي المريض نظارة بعدستين إحداهما زرقاء والأخرى حمراء تُشبه تلك المستخدمة في مشاهدة الأفلام ثلاثية الأبعاد تعمل هذه اللعبة من خلال عرض رسوم باللونين الأزرق والأحمر بمستويات تباين مختلف للصورة حتى يصبح من الصعب على عين واحدة رؤية كل شكل مما يدفع اللاعب إلى استخدام العينين السليمة والمعتلة معا وبإمكان الطبيب ضبط إعدادات اللعبة وفقا لحالة المريض وتحديد مدى ضعف العين مما يسمح لكلتيهما برؤية اللعبة بشكل طبيعي.

حازم أبو وطفة: دشنّت شركة آبل ساعتها آبل واتش وهي أول منتج جديد للشركة خلال أربعة أعوام، الساعة الجديدة تعمل على نظام IOS المصمم خصيصا للأجهزة صغيرة الحجم وتعتمد آبل على هذا المنتج الجديد لزيادة المبيعات ورفع قيمة الشركة في السوق غير أن المراقبين يشككون في إمكانية انتشار ساعة آبل الجديدة بالسرعة ذاتها التي انتشرت بها هواتف الآي فون ومنتجات الشركة الأخرى مثل آي باد.

حازم أبو وطفة: عندما تُقدم وكالة الأبحاث الفضائية الأميركية ناسا أحوال الطقس تصبح للصورة أبعاد أخرى ففي مهمة مشتركة بين ناسا والوكالة اليابانية لاستكشاف الفضاء تم للمرة الأولى الحصول على صورة شاملة لحالة الطقس على الكرة الأرضية بأسرها، الصورة هي ثمرة سنة كاملة من العمل انتهت في أواخر فبراير الماضي، وقد نشرتها ناسا قبل أيام فقط وتم رصد حركة السحب الممطرة والعواصف الثلجية عبر كاميرات مثبتة على إثني عشر قمرا صناعيا قبل أن يتم تجميع ما التقطته من صور في مشهد واحد.

لطالما اقترنت قهوة الصباح بالصحيفة ومتابعة أخبار العالم من حولنا لكن عددا من صانعي القهوة جعلوا منها لوحة فنية وتجربة ممتعة فيديو الأسبوع يعرض لنا مجموعة من هذه المهارات التي تخضع كل عام لمسابقات دولية لاختيار أفضل طريقة فنية لتقديم قهوة الصباح مشاهدة طيبة وإلى اللقاء.