عمّت مشاعر من الارتياح شبكة الجزيرة عموما وقناة الجزيرة الإنجليزية خاصة بعد الإفراج عن الصحفيين المعتقلين في مصر باهر محمد ومحمد فهمي بكفالة، في انتظار جلسة الاستماع المقررة يوم 23 من الشهر الجاري.

حلقة الاثنين (16/2/2015) من برنامج "المرصد" تناولت هذ الحدث، وتطرقت أيضا لتفاعل وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي مع عملية اغتيال الطيار الأردني معاذ الكساسبة من قبل تنظيم الدولة الإسلامية.

في انتظار الأهم
وصفت شبكة الجزيرة قرار الإفراج عن صحفييها بأنه خطوة في الاتجاه الصحيح، مؤكدة أنها لا تزال تركز على قرار المحكمة الصائب إسقاط كافة التهم عن الزميلين وإغلاق القضية.

وإن كانت الصورة بألف كلمة فلا أبلغ من صورة باهر محمد يجلس فرحا وسط عائلته وطفله الجديد الذي ولد بعيدا عنه.

واقترن قرار المحكمة إطلاق سراح الصحفيين بإرجاء إعادة محاكمتهما إلى 23 من الشهر الجاري.

وفي 29 ديسمبر/كانون الأول الماضي يكون قد مرّ عام كامل على اعتقال صحفيي الجزيرة الإنجليزية الذين اتهمتهم السلطات المصرية بنشر أكاذيب تضرّ بأمن مصر القومي والتعاون مع جماعة إرهابية والعمل دون تصريح.

وتضامن مع الجزيرة صحفيون وحقوقيون من مختلف دول العالم للإفراج عن صحفييها المعتقلين الذين أقرت محكمة الاستئناف العليا أن ما قُدّم ضدهم حتى الآن لا يرقى لكونه أدلة.

الكساسبة
وفي موضوع آخر، سلطت الحلقة الضوء على الطريقة التي تعاملت بها مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام مع حدث اغتيال قبل تنظيم الدولة الإسلامية للطيار الأردني معاذ الكساسبة.

فقد تنقل تنظيم الدولة بين طرق القتل وتنقلت أفلامه نحو إخراج سينمائي متقن على الطريقة الهوليودية.

ويقول خبراء إن إستراتيجية التنظيم القائمة على بث الرعب في أوصال أعدائه بلغت مداها بمشهد حرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة حيا في الشريط الأخير.

وأثار الشريط موجة من السخط عبّرت عنها وسائل التواصل الاجتماعي، فضلا عن وسائل الإعلام العربية والعالمية.

كما أثار جدلا لم يهدأ ألقى بمسؤوليات على أطراف مختلفة عسكرية وفقهية وفكرية، في مرحلة تتعرض فيها صورة الإسلام والمسلمين إلى اختبارات تزداد مرارة وتعقيدا.

وأصابت وحشية مشهد حرق الكساسبة هذه المرة مناصري التنظيم -كما أعداءه- فضلا عن المترددين في الموقف منه.

وفاض تويتر وفيسبوك بآلاف التعليقات التي عبرت في أغلبها عن قناعة بأن التنظيم يشوّه صورة المسلمين.

وفي الأردن سببت عملية الحرق صدمة وغضبا عارمين، وبثت القنوات والإذاعات الأردنية الأغاني الوطنية والأناشيد الحماسية وبيانات حكومية وعسكرية تهدد بردٍّ قاس ومزلزل، مما جعل المملكة تعيش ما يشبه أجواء الحرب والتعبئة الشعبية ضد تنظيم الدولة.

اسم البرنامج: المرصد

عنوان الحلقة: إطلاق سراح صحفيي الجزيرة بمصر.. خطوة بالاتجاه الصحيح

مقدم الحلقة: حازم أبو وطفه

تاريخ الحلقة: 16/2/2015

المحاور:

-  الإفراج بكفالة عن صحفيي الجزيرة

-  جريمة تشابيل هل والتسريبات الهاتفية

-  جدل حول نشر الفيديوهات العنيفة

حازم أبو وطفه: مشاهدينا الكرام السلام عليكم وأهلاً بكم في حلقةٍ جديدةٍ من برنامج المرصد وفيها تتابعون، خطوةٌ صغيرةٌ في الاتجاه الصحيح باهر محمد ومحمد فهمي بين عائليتهما في انتظار جلسة 23 من فبراير، إثر الاغتيال الصادم لمعاذ الكساسبة عودة الجدل حول نشر الفيديوهات العنيفة وإجماعٌ فقهيٌ وفكريٌ على مُواجهة التطرف، من ضجيج شارلي إيبدو إلى صمت تشابيل هل عندما تتغير زوايا التصوير باختلاف الضحية، بين أوباما والمغردين خطابٌ عن تاريخ الإرهاب يتحول إلى معركةٍ على تويتر، عندما تسبح مدينةٌ في بحرٍ من الضباب صورٌ بتقنية التسريع الزمني للصورة، فيديو الأسبوع نشاهده في آخر الحلقة .

الإفراج بكفالة عن صحفيي الجزيرة

حازم أبو وطفه: مشاعرٌ من الارتياح ولكن أيضاً من التوتر هنا بين زملاء باهر محمد ومحمد فهمي في الجزيرة الإنجليزية فخبر الإفراج عنهما بكفالةٍ يوم الخميس الماضي بعث بعض الارتياح في انتظار جلسة الاستماع المُقررة يوم 23 من الشهر الجاري، شبكة الجزيرة وصفت هذا الأمر بأنه خُطوةٌ في الاتجاه الصحيح مُؤكدةً أنها لا تزال تُركز على قرار المحكمة الصائب بإسقاط كافة التهم عن الزميلين وإغلاق القضية برُمتها.

]تقرير مسجل[

]شريط مسجل[

جوفيري روبيرتسون/محامي مختص في القضايا الحقوقية: خطوة الإفراج بكفالة هي خطوةٌ صغيرة في الاتجاه الصحيح لكنها خطوةٌ كان يجب أن تُتخذ من 411 يوماً مضى.

تعليق صوتي: خُطوةٌ صغيرة في الاتجاه الصحيح تُتيح لصحفيي الجزيرة باهر محمد ومحمد فهمي التواجد مع عائليتهما بعد 411 يوماً من الاعتقال الظالم.

]شريط مسجل[

جيهان راشد/زوجة باهر محمد: مبسوطة جداً طبعاً القضاء أنصفنا بس لسه نكمل لحد لما نستكمل البراءة للآخر وهم ما عليه أي جريمة ولا أي إدانة.

تعليق صوتي: وإن كانت الصورة بألف كلمة فلا أبلغ من صورة باهر محمد يجلس فرحاً وسط عائلته وطفله الجديد الذي وُلد بعيداً عنه، وقد ارتدى باهر ملابس بيضاء كُتب عليها حرروا الصحافة.

]شريط مسجل[

باهر محمد: أنا فخور جداً بكل دقيقة قضيتها مسجوناً لأجل حرية التعبير.

تعليق صوتي: فقرار المحكمة بإطلاق سراح الصحفيين بكفالة اقترن بإرجاء إعادة محاكمتهما إلى 23 من الشهر الجاري، شقيق محمد فهمي علق على موقع تويتر قائلاً: شقيقي محمد أُفرج عنه من قسم الشرطة أنا ذاهبٌ في إجازة قبل أن يعتقلوه مجدداً، شكراً للجميع.

]شريط مسجل[

تسجيل صوتي لشاون ماكارثي/منظمة حرية الصحافة العالمية - كندا: نتمنى أن يُبرئهم القضاء ويفُرج عنهم، نعم كان من الجيد أن يخرج محمد فهمي من مصر إلى مكانٍ آمن له كما حدث مع بيتر غريستي ولكن قلقنا كان على باهر محمد فلا أحد كان يستطيع أن يضمن المصير الذي ينتظره فور خروج الأجانب من القضية.

تعليق صوتي: السُلطات المصرية كانت أفرجت في الأول من فبراير عن الصحفي الأسترالي بيتر غريستي الذي كان مُعتقلاً مع باهر محمد ومحمد فهمي في القضية نفسها، وذلك بموجب قانون صدر مُؤخراً يُخول لرئيس الجمهورية التدخل لترحيل الأجانب الذي صدرت بحقهم أحكامٌ في مصر، اضطر فهي إلى التنازل عن جنسيته المصرية لكي يتم ترحيله على غرار غريستي غير أن السُلطات المصرية لم تُصدر بحقه قراراً مماثلاً بعد بل على الرغم من ترحيل غريستي إلى بلاده نادي القاضي على اسمه خلال الجلسة الأخيرة ليخبره شرطي أنه غير موجود.

]شريط مسجل[

عادل فهمي/شقيق محمد فهمي: سنلتزم بالقانون، سنتبع كل ما ينص عليه القانون المصري وكلي ثقةٌ في أن أخي سيُبرأ فقد خرج اليوم وسوف يُبرأ عندما تنهار هذه القضية من أساسها .

تعليق صوتي: في  29 من ديسمبر الماضي كان قد مر عامٌ كاملٌ على اعتقال صحفيي الجزيرة الإنجليزية الثلاثة الذين اتهمتهم السُلطات المصرية بنشر أكاذيب تُضر بأمن مصر القومي والتعاون مع جماعةٍ إرهابية والعمل بدون تصريح وهي تُهمٌ نفتها الجزيرة ونفاها الصحفيون جملةً وتفصيلا.

]شريط مسجل[

جوفيري روبيرتسون: ليس هناك دليلٌ يُثبت تآمرهم مع جماعة الإخوان المسلمين وليس هناك دليلٌ على تورطهم في إي عملٍ إرهابي، الصحفيون داخل مؤسساتهم خائفون حقيقة سجن هؤلاء تُرهبهم.

تعليق صوتي: تضامن مع الجزيرة صحفيون وحقوقيون من مختلف دول العالم للإفراج عن الصحفيين المُعتقلين والذين أقرت محكمة الاستئناف العليا أن ما قُدم ضدهم حتى الآن لا يرقى لكونه أدلة اتهام.

]نهاية التقرير[

حازم أبو وطفه: جديد الساحات الإعلامية عربياً ودولياً في فقرة مرصد الأخبار لهذا الأسبوع.

جريمة تشابيل هل والتسريبات الهاتفية

]تقرير مسجل[

تعليق صوتي: ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بأخبار الجريمة الوحشية التي وقعت على يد مُسلحٍ أميركي وراح ضحيتها ثلاثة أشخاصٍ من عائلةٍ مُسلمة في مدينة تشابيل هل الجامعية في ولاية كارولينا الشمالية وانتشر على تويتر هاتشتاغ #ChapelHillShooting الذي ندد بالصمت الإعلامي تجاه هذه الجريمة على عكس العاصفة الإعلامية التي رافقت اعتداءات شارلي إيبدو في باريس في يناير الماضي، ولاحظ مراقبون كُثر بطئ التعاطي الإعلامي الأميركي بالخصوص مع الحدث، حيث جاء الخبر في ترتيبٍ مُتأخرٍ في المواعيد الإخبارية الرئيسية وكان ذلك مُلاحظاً في الإعلام الغربي بشكل عام على عكس اعتداءات باريس التي خُصصت لها مساحاتٌ إخبارية واسعة ومُباشرة.

قناة مكملين: يا نطلب يا ما نطلب فكه.

تعليق صوتي: تسريبٌ جديدٌ بثته قناة مكملين الفضائية من داخل مكتب عبد الفتاح السيسي عندما كان وزيراً للدفاع وفيه يُناقش مع قادته العسكريين حصيلة ما قدمته دولٌ خليجيةٌ من مِنحٍ ومساعداتٍ ماليةٍ لمصر، التسجيل الجديد أثار موجةً من السخرية وردود الفعل على شبكات التواصل الاجتماعي حيث شهد هاتشتاغ السيسي ينهب الخليج مُشاركةً كبيرةً من قِبل المُعلقين والمغردين وذلك في وقتٍ لم تهدأ فيه بعد إعلامياً ورقمياً أصداء التسريب السابق الذي أساء فيه السيسي ومُعاونوه لدول الخليج. مسلسل التسريبات الصوتية يستمر من مصر إلى اليمن حيث واصل اليمنيون تعليقاتهم على التسجيل الصوتي الذي نُشر مُؤخراً وكشف التنسيق بين الرئيس المخلوع علي عبد  الله صالح والحوثيين، عجت مواقع التواصل الاجتماعي ولا تزال بسيلٍ من الأوسمة الساخرة كان أبرزها الوسم الذي حمل عنوان العبارة التوجيهية من صالح للحوثيين "مش حاربي وارقدي" والتي اعتبرها الناشطون اليمنيون مُهينة.  لم يمر خطاب الرئيس الأميركي باراك أوباما في حفل إفطار الصلاة الوطنية الذي تقيمه الحكومة لممثلي الديانات المختلفة في الولايات المتحدة لم يمر دون أن يُحدث موجةً من ردود الفعل المتباينة بين المغردين، أوباما أشار في خطابه إلى أن الإرهاب الذي يمارسه تنظيم الدولة باسم الإسلام ليس أمراً خاصاً بالمسلمين فقط مُذكراً بالمجازر التي ارتكبت باسم المسيحية خلال الحروب الصليبية ومحاكمة التفتيش أو سنوات العبودية والاضطهاد ضد السود في أميركا، شقٌ من المغردين على تويتر رأوا في الخطاب مقارنةً أخلاقيةً خاطئة فيما اعتبر شقٌ آخر بأن أوباما لم يقم بأكثر من عرض الحقائق والوقائع. 

علقت قناة MBC الأميركية عمل كبير مذيعيها براين ويليامز بعد اختلاق قصةً عن تعرض طائرةٍ كان فيها في العراق لقصفٍ صاروخي عام 2003 لكن جنوداً أميركيين كانوا في الموقع كذبوا رواية ويليامز الذي اعتذر لاحقاً مُدعياً أنه يعاني تشويشاً في الذاكرة. 

أعلن جون ستيوارت نجم البرامج السياسية الساخرة في الولايات المتحدة قراره اعتزال برنامجه  The Daily Show نهاية العام الجاري، استقالة ستيوارت الذي يقدم البرنامج منذ 17 عاماً لاقت موجةً عارمةً من ردود الفعل أسِفت في أغلبها على الفراغ الذي سيتركه هذا الرجل الذي أحدث تغيراً حقيقياً في المُقاربات الإعلامية على حد تعبير تايم الأميركية.

]نهاية التقرير[

حازم أبو وطفه: بعد الفاصل رسالةٌ صادمةٌ بتقنيةٍ عالية، الجدل مُستمرٌ بعد فيديو إحراق الطيار الأردني، ألقاكم في الجزء الثاني في أستوديو المرصد فابقوا معنا.

]فاصل إعلاني[

جدل حول نشر الفيديوهات العنيفة

حازم أبو وطفه: أهلاً بكم من جديد، من صليل الصوارم مروراً بلو كره الكافرون وانتهاء بشفاء الصدور تنقل تنظيم الدولة بين طرق القتل وتنقلت أفلامه نحو إخراجٍ سينمائي مُتقنٍ على الطريقة الهوليودية، يقول الخبراء إن إستراتيجية التنظيم القائمة على بث الرعب في أوصال أعدائه بلغت مداها بمشهد حرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة حياً في الشريط الأخير، شريطٌ أثار موجةً من السخط عبرت عنها وسائل التواصل الاجتماعي فضلاً عن وسائل الإعلام العربية والعالمية كما أثار جدلاً لم يهدأ ألقى بمسؤولياتٍ على أطرافٍ مختلفة عسكريةٍ وفقهيةٍ وفكريةٍ في مرحلةٍ تتعرض فيها صورة الإسلام والمسلمين إلى اختبارات تزداد مرارةً وتعقيداً.

]تقرير مسجل[

تعليق صوتي: أطلق تنظيم الدولة معركةً إعلاميةً كبرى وضعته على رأس العناوين الإخبارية من جديد بدأها بسلسلةٍ من الصور في مفاوضاتٍ حول مصير الرهينتين اليابانيين والطيار الأردني معاذ الكساسبة وانتهت بمقتلهم جميعاً، لكن الصورة الأخيرة التي ظهر بها معاذ الكساسبة داخل قفص النار مثلت نهايةً مُدويةً لمرحلة التفاوض وتصدرت تلك الصورة المريعة المشهد الإعلامي في مشارق الأرض ومغاربها.

]شريط مسجل[

فهد الخيطان/كاتب صحفي - جريدة الغد: في فيلم إحراق الطيار الأردني حاولت داعش أن تُمارس أعلى درجات الصدمة لأعدائها وكان الهدف هو أن تُرعبهم أن تُخيفهم أن تردعهم عن التفكير بمواجهة هذا التنظيم.

حسن أبو هنية/باحث في شؤون الجماعات الإسلامية: هذه الإستراتيجية نجحت في الموصل عندما بثوا شريط صليل الصوارم وشاهدنا كيف يعني كانت فاعلة هذه الإستراتيجية بحيث هربت فرق 4 فرق عسكرية من أمام التنظيم.

تعليق صوتي: لكن وحشية مشهد الحرق والتي ظهرت بإطارٍ هوليودي أصابت هذه المرة مناصري التنظيم كما أعداءه فضلاً عن المترددين في الموقف منه، فاض تويتر وفيس بوك بآلاف التعليقات التي عبرت في أغلبها عن قناعةٍ بأن التنظيم يُشوه صورة المسلمين.

]شريط مسجل[

فهد الخيطان: التقنية بكل ما بلغت من تطور هذه المرة لكنها خانت داعش كانت ضد داعش، النتيجة التي أعطاها هذا الفيلم بخلاف كل الأفلام الأخرى كان لها رد فعل سلبي كبير حتى عند جمهور المتعاطفين والمُؤيدين لداعش.

تعليق صوتي: في الأردن سببت عملية حرق الطيار حياً صدمةً وغضباً عارمين وبثت القنوات والإذاعات الأردنية الأغاني الوطنية والأناشيد الحكومية وبياناتٍ حكومية وعسكرية تُهدد بردٍ قاسٍ ومُزلزل مما جعل المملكة تعيش ما يُشبه أجواء الحرب والتعبئة الشعبية ضد تنظيم الدولة.

]شريط مسجل[

فهد الخيطان: الإعلام الأردني لعب دورا في جعل قناعات الناس تتحول نحو هذا التنظيم لينظر إليه باعتباره تنظيما إرهابيا بشع يقتل، وظف الفيلم الذي أنتجه داعش لإدانة داعش.

تعليق صوتي: امتنعت وكالات الأنباء العالمية ومحطاتٌ عربية وعالمية كثيرة عن نشر الفيديو واكتفت بشرح مضمونه أو عرض صورةٍ ثابتة أو أجزاءٍ من الفيديو لا تُظهر مشهد الحرق، مواقع تويتر ويوتيوب وفيس بوك بذلت جهوداً كبيرةً لحذف الفيديو الذي يتم نشره من قِبل المستخدمين بشكلٍ متكرر لكن قناة فوكس نيوز الأميركية نشرت الفيديو كاملاً ومدته 22 دقيقةً على موقعها الإلكتروني متضمناً مشهد الحرق، بررت القناة ذلك بأنها تريد أن تُبلغ مشاهديها مُستوى الهمجية التي وصل إليها التنظيم، غير أن القناة ووجهت بموجةٍ واسعةٍ من الانتقادات التي اعتبرتها تساعد على نشر الرعب واتهمتها بالسقوط في فخ الدعاية للصورة التي يريد التنظيم أن يشيعها عن نفسه، ومع كل تلك الانتقادات رفضت القناة إزالة الفيديو من موقعها.

]شريط مسجل[

حسن أبو هنية: هي تمتلك سلبية ابتداء تقول بأن الإسلام دين ينبني على التوحش والبربرية وعدم المساواة وأنه دين همجي عنيف، إذن هذه التجربة تُعزز من مصداقية هذه الرواية السردية التي بُنيت منذ قرون طويلة حول العرب والمسلمين.

تعليق صوتي: بين التصفيات الجماعية بالرصاص والقتل عن طريق رمي الأشخاص من أماكن مرتفعة أو ذبحهم وصولاً إلى الحرق أحدث الفيديو موجةً من الجدل للطابع الفقهي سواءً على مواقع التواصل الاجتماعي أو كذلك عبر الصحف والشاشات شارك بها دُعاةٌ ومفكرون إسلاميون ومؤسسات دينية كالأزهر وإتحاد علماء المسلمين وغيرهم وكان هناك شبه إجماعٍ على رفض ما قام به التنظيم من الناحية الفقهية.

]شريط مسجل[

حسن أبو هنية: كان الرد من الأزهر يرجع إلى نفس الآلية إذا كنت أنت تقول أنني أمتلك حق التأويل والتفسير للشريعة وتريد أن تحرمه من الآخرين، أعتقد أن الجميع يعاني لأنه لم يعد هناك إطار مرجعي حاكم للدولة والمجتمع وبالتالي أصبحنا منهج القوة هو من يُحدد التأويل  .

تعليق صوتي: أفردت وسائل الإعلام مساحةً خاصةً في تحليل الشريط من الناحية الفنية وتحدثت عن التقنية العالية واللمسات الهوليودية والإخراج المحترف التي يُوظفها التنظيم في الدعاية.

]شريط مسجل[

حسن أبو هنية: تنظيم هو أشبه بالحركات التاريخية الفاشية التي تربط العسكرة بالدعاية الإعلامية، صورة التنظيم التي أراد منذ فترة أن يُرسخها لدي الأذهان هي أنه تنظيم على درجة عالية من الترهيب ومن الرعب وعلى درجة عالية من القدرة والتوحش.

فهد الخيطان: المخرج اختار الطريقة لتنفيذ هذه العملية وحشد لها الممثلين والكومبارس وأدوات الإنتاج بكل هذه الطريقة ليُحقق هدفا سياسيا لدي التنظيم وإعادة الاعتبار له ولمكانته بعد سلسلة من الهزائم تلقاها في أكثر من موقع.

تعليق صوتي: كشفت صحيفة Sunday Times البريطانية عن هوية 5 شبانٍ يقومون بتصوير عمليات الإعدام في تنظيم الدولة وإعداد الأفلام جميعهم برتغاليو الأصل هاجروا إلى بريطانيا حيث اعتنقوا الإسلام وانتقلوا إلى سوريا بعد انضمامهم للتنظيم.

]شريط مسجل[

حسن أبو هنية: وكلما التنظيم كان هناك خسارة كما حدث في كوباني وديالي ومواقع عديدة يُعوض هذا في الإعلام .

فهد خيطان: هو يريد أن يكون هوليود الحقيقة فربما لا يكون التنظيم في القتال هو بهذه الشراسة بهذه القوة لكن هو يريد أن يهزم أعدائه بالصورة التلفزيونية.

تعليق صوتي: مُفكرون كُثر يرون أن العمل الحقيقي لا بد أن يتم على الأرض ليس عسكرياً فحسب ولكن أيضاً من خلال مهمةٍ عاجلة يراها كثيرون أعمق أثراً وأطول أمداً وذلك بالتصدي الفكري لمنهجٍ لا علاقة له بالإسلام.

]نهاية التقرير[

حازم أبو وطفه: وحول قضية نشر الصور العنيفة على مواقع التواصل الاجتماعي وما تُثيره من جدلٍ بين المستخدمين بالذات كنا طلبنا مساهماتكم في إثراء الحوار حول الموضوع ولا يفوتنا أولاً أن نشكر تفاعلكم الكبير معنا ونعتذر مسبقاً عن عدم نشر كل ما ورد إلينا، وإليكم بعض ما وصلنا عبر صفحة المرصد على فيس بوك، علا علوش تقول أنها ضد النشر لأن ذلك برأيها يجعل العين تتعود على مشاهد العنف والدم فتتبلد المشاعر، على العكس إسماعيل يُؤيد النشر رغم بشاعة الصور حتى تصل الحقيقة إلى العالم، سلمى الفار ترى أن الصور غايتها تخويف الناس وتكتب نحن بتأييدنا لها نساعدهم على نشر فكرهم الضال، فردوس ترى أنه من الأجدر عدم نشر الصور العنيفة نظراً لوجود أطفالٍ على مواقع التواصل الاجتماعي، محمد المهشور مع النشر ويرى في ذلك زيادةً في أهمية متابعة الأخبار والحقائق الصادقة، أما محمد حسين فيطرح احتمال فبركة الصور في بعض الأحيان لكنه يعتقد أن النشر قد يُفيد في توعية الناس، ومن مشاركاتكم على تويتر نقرأ مساهمةً تُؤيد نشر الصور رغم كل شيء ليُدرك العالم عنف هذه المجموعات ويتوخى الحذر، خلاد يُؤيد لكنه يطلب وضع تحذيرٍ قبل النشر والرأي نفسه يذهب إليه تصاريف الزمان، أما أسماء سالم فلا ترى فائدةً من نشر صورٍ تبث الرعب والخوف عند البعض، غادة لا تمانع إذا كان النشر يتماشى والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان، أما آمال المشايخي فتطرح القضية من زاويةٍ أخرى زاوية مصداقية الخبر والهدف من النشر والآثار التي قد تترتب عليه، أما سؤالنا للأسبوع القادم فنطلب فيه إبداء آرائكم حول موقعي فيس بوك وتويتر، هل تعتقدون أنهما يُساهمان في التقريب بين الأشخاص والمجتمعات أم يتسببان في تعميق الخلافات والصراعات، ننتظر مشاركاتكم عبر حسابات البرنامج على فيس بوك تويتر وموقع ALJAZEERA.NET كما يمكنكم مراسلة البرنامج مباشرةً عبر البريد الالكتروني MARSAD@ALJAZEERA.NET.

فقرة المرصد الخاصة بعالم الإنترنت والحروب الإلكترونية وأخبار التكنولوجيا نبدأها بإعلان شركة WhatsApp إطلاق ميزةٍ طال انتظارها من قِبل مُستخدمي تطبيق الدردشة الشهير وهي إمكانية استخدام التطبيق عبر الويب من خلال متصفح الكمبيوتر، الشركة نوهت إلى أن نسخة الويب من التطبيق هي عبارةٌ عن امتداد لهاتف المستخدم بمعنى أن التطبيق على الهاتف يجب أن يكون مُفعلاً ومُتصلاً بالإنترنت كي يصبح بالإمكان عرض المحادثات على شاشة الكمبيوتر.  تحدثت مواقع عسكرية عن قيام شركة الصناعات الأميركية Teledyne Technologies بتصنيع رصاصةٍ أطلقت عليها الذخيرة ذات الدقة المتناهية واختصارها Exacto أي الدقيقة وقد عملت الشركة على تصنيعها  لصالح هيئة الأبحاث العسكرية التابعة للجيش الأميركي DARPS وبحسب فيديو بثته قناة CNN فإن المشروع في حال نجاحه سيُنتج أول طلقةٍ تستطيع أن تتوجه لأهدافها ذاتياً، الفيديو التجريبي أظهر كيف تعمل هذه الرصاصة التي تحتوى على مجساتٍ بصريةٍ في مقدمتها تُرسل إشاراتٍ إلى الزعانف المسؤولة عن توجيهها نحو الهدف، ستُمكن الرصاصة Exacto القناصة من إصابة أهدافهم من مناطق بعيدةً جداً حتى وإن كانت الأهداف تتحرك أو تحتمي خلف الجدران فضلاً عن كونها تحد من التعقيدات التي تُصادف القناص والمتعلقة بحساب سرعة الرياح واتجاهها.

وفي الختام نتوقف عند فقرة فيديو الأسبوع، الصور التقطت بتقنية التسريع الزمني للصورة، المكان مدينة بورتلاند في ولاية اوريغون الأميركية، الزمان ساعة الغروب، العدسة بين يدي المصور أندرو ستيودر، الخلاصة مشهدٌ مثيرٌ لسُحب ضبابٍ تتكثف في سماء المدينة لتبدو المباني الشاهقة وكأنها سابحةٌ في موجٍ مُتلاطم، مُشاهدة طيبة وإلى اللقاء.