بعد هجمات باريس في فرنسا ثم عملية كاليفورنيا الأخيرة في الولايات المتحدة ارتفعت الأصوات الداعية إلى ضرورة انخراط عمالقة الاتصالات في العالم بالحرب الإلكترونية الجديدة، بينما أشار الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى دور وسائل التواصل الاجتماعي والاتصالات والتكنولوجيا الحديثة في التخطيط للهجمات وتنفيذها.

حلقة (21/12/2015) من برنامج "المرصد" تطرقت إلى الصراع الدائر بين الإدارة الأميركية ووادي السيليكون بشأن كيفية التعاون لمواجهة الحرب الإلكترونية الجديدة، إضافة إلى الوضع الإعلامي في البوسنة والهرسك، وأخبار أخرى إعلامية وتكنولوجية.  

وشنت السلطات الأميركية حملة تدعو لفرض الرقابة على بيانات المستخدمين بالتعاون مع وادي السيليكون، حيث أكبر الشركات التكنولوجية في العالم، غير أن هذه الشركات أبدت تحفظها من هذا الأمر بحجة أن انتهاك خصوصيات الأفراد يعتبر خطا أحمر قد يفضي تجاوزه إلى نتائج كارثية على الشركات وعملائها.

وعبر بعض عمالقة وادي السيليكون عن رفضهم التعامل مع الإدارة الأميركية وأجهزتها الأمنية بشأن التصنت على مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي ومراقبة حياتهم الشخصية، وهو ما صرح به مؤسس موقع فيسبوك مارك زوكربيرغ الذي دعا الولايات المتحدة إلى أن تكون راعية لشبكة الإنترنت لا أن تتحول إلى عامل تهديد لهذه الشبكة.

من جهة أخرى، استعرضت حلقة "المرصد" أهم القضايا التي استحوذت على اهتمام وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تصدرت الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة المرتبة الأولى، تلتها هجمات باريس ثم الحرب في سوريا وأزمة اللاجئين.

وفي فقرة مرصد الأخبار تطرقت الحلقة إلى الذكرى العشرين لاتفاقية دايتون للسلام في البوسنة، والتي قسمت جمهورية البوسنة والهرسك إلى دولتين مستقلتين متساويتين نسبيا، هما: فدرالية البوسنة والهرسك تحت حكم المسلمين، وجمهورية صرب البوسنة ويحكمها الصرب، وانطوى التقسيم على تحديات جمة، سياسية واجتماعية.

ولم يكن الإعلام بمنأى عن تلك التعقيدات، حيث ما زال الصحفيون على الجانبين يكابدون في مواجهة الضغط الواقع عليهم من النخب السياسة هناك، وهو ما أوضحه بعض الصحفيين والإعلاميين لبرنامج "ليسيننغ بوست" على الجزيرة الإنجليزية.

"المصباح الذكي" يعمل عبر تطبيقات الهاتف الذكي (الجزيرة)

مصباح ذكي
في الفقرة الخاصة بأخبار التكنولوجيا رصدت مؤسسة "إكس برايز" التابعة لشركة "شيل" سبعة ملايين دولار للفرق المتنافسة التي ستكون مهمتها الأساسية إرسال روبوتات إلى أعماق البحار، وابتكار تقنيات مسح للتضاريس، بالإضافة إلى دراسة البصمة الكيميائية والبيولوجية في عمق يصل إلى ميلين ونصف الميل.

مؤسسة "إكس برايز" أوضحت أن هذه الاكتشافات ستساعد البشر في معرفة تاريخهم وربما إيجاد علاجات لأمراض فتاكة.

في أخبار الاختراعات التكنولوجية تناقلت المواقع المتخصصة مؤخرا ما أعلنته مجموعة "لوك روبرت" عبر أحد المواقع عن قرب إطلاق "المصباح الذكي" تحت اسم "فلاكسو" والذي سيمكنك من تغيير وجهة الضوء ونوعيته داخل غرفتك، وبألوان براقة هادئة.

يعمل المصباح الجديد بالكامل عبر تطبيقات الهاتف الذكي، حيث يصمم كمية الإضاءة التي تريد، ويمكنك من التحكم فيها حسب ظروف المكان ونوعية العمل الذي تقوم به، مثل القراءة ومشاهدة التلفزيون وغير ذلك، كما أنه ينطفئ ويضيء تلقائيا بمجرد دخولك الغرفة أو مغادرتها.

القائمون على المشروع يوضحون أن الهدف هو تكوين جو مثالي للإضاءة في العمل والمنزل، بالإضافة إلى توفير في الطاقة الكهربائية وحماية للبيئة.

اسم البرنامج: المرصد

عنوان الحلقة: حرب إلكترونية جديدة وضغوط الإعلام بالبوسنة

مقدم الحلقة: حازم أبو وطفه

تاريخ الحلقة: 21/12/2015                               

المحاور:

-   تحالف دولي إلكتروني ضد الإرهاب

-   ضغوط على وسائل الإعلام البوسنية

-   أحدث اختراعات التكنولوجيا

حازم أبو وطفه: مشاهدينا الكرام السلام عليكم وأهلاً بكم في حلقة جديدة من برنامج المرصد وفيها تتابعون: نحو تحالف دولي إلكتروني ضد الإرهاب إجراءات عبر العالم استنفار في الولايات المتحدة ووادي السليكون في عين العاصفة، 20 عاماً بعد اتفاقية دايتون للسلام في البوسنة عندما يمشي الإعلام وسط حقول الألغام، 10 أحداث في الذاكرة ملخص فيسبوك للعام 2015، عندما تحلق قريباً من قمم جبال بريني فيديو الأسبوع في آخر الحلقة.

عالم الانترنت مقبل على عصر جديد هذا ما يتوقعه الخبراء مع بداية تشكل ما يشبه تحالفاً دولياً إلكترونياً ضد التنظيمات المسلحة، فبعد هجمات باريس الدامية ثم عملية كاليفورنيا ارتفعت الأصوات الداعية إلى ضرورة انخراط عمالقة الاتصالات في العالم في الحرب الالكترونية الجديدة، يتحدث المسؤولون الأميركيون وعلى رأسهم باراك أوباما عن دور وسائل التواصل الاجتماعي والاتصالات والتكنولوجيا الحديثة في التخطيط للهجمات وتنفيذها، معطيات دفعت بالسلطات الأميركية لبدء حملة تدعو لفرض الرقابة على بيانات المستخدمين بالتعاون مع وادي السليكون حيث كبرى الشركات التكنولوجية في العالم، غير أن المهمة لا تبدو بتلك السهولة مع تحفظ تلك الشركات في الاندفاع إلى هذه الحرب مؤكدة أن انتهاك خصوصيات الأفراد يعتبر خطاً أحمر قد يفضي تجاوزه إلى نتائج كارثية على الشركات وعملائها، في قصتنا الأولى لهذا الأسبوع نتوقف عند صراع رقمي على عدة جبهات بين الإدارة الأميركية ووادي السليكون والتنظيمات المسلحة.

]تقرير مسجل[

تحالف دولي إلكتروني ضد الإرهاب

تعليق صوتي: في عصر تقنية المعلومات والعالم الافتراضي الذي يزداد توسعاً إلى ما لا نهاية تزداد العلاقة تعقيداً بين 4 عناصر تترابط فيما بينها من دون أن تلتقي، باختصار إنها العلاقة التي تجمع بين الأمن القومي والإرهاب وعلاقة كل منهما بشركات التكنولوجيا بما تشتمل عليه من أموال المستثمرين فيها، ثم مرجع ذلك كله إلى علاقة هذه العناصر الـ 3 بحرية الأفراد الشخصية وطبيعة الرقابة المفروضة عليها في العالم الرقمي، في أعقاب الهجمات الدامية التي هزت العاصمة الفرنسية أواسط نوفمبر الماضي عاد الحديث مرة أخرى عن مواجهة الإرهاب من البوابة الالكترونية وقبل أن تجف دماء الضحايا التي سالت على الأرض الفرنسية سعت وسائل الإعلام للكشف عن ملابسات التخطيط والتنفيذ من خلال تصريحات القادة الأمنيين وتتبع تحليلاتهم، أفضت بعض التحليلات الأمنية في الولايات المتحدة الأميركية إلى التأكيد على أن منفذي الهجمات يعتمدون بشكل أساسي على وسائل الاتصال الحديثة للتنسيق فيما بينهم، هول الصدمة مما حدث في فرنسا كان كبيراً فاستمر بتبعاته وتداعياته مادة أساسية في الإعلام الغربي إلى أن جاءت حادثة سان برناردينو في ولاية كاليفورنيا الأميركية، رجل وزوجته يفتحان النار باستخدام بنادق حربية داخل مركز للخدمات الاجتماعية في هجوم دامٍ أودى بحياة 14 شخصاً، على الانترنت تبنى تنظيم الدولة المهاجمين باعتبارهما من أنصاره في وقت تحدث فيه الإعلام الأميركي على أن تاشفين مالك التي نفذت الاعتداء مع زوجها سيد رضوان فاروق سبق وأن أعلنت عبر شبكات التواصل الاجتماعي ولاءها للتنظيم.

مذيعة أميركية: عقب المجزرة قال ثلاث مسؤولين أميركيين على اطلاع بالتحقيق إن تاشفين مالك أعلنت عبر فيسبوك مبايعتها زعيم تنظيم الدولة أبو بكر البغدادي.

تعليق صوتي: على إثر وقوع هذه الحادثة استأثرت ولاية كاليفورنيا باهتمام الإدارة الأميركية ففيها تقع سان برناردينو وفيها أيضاً ما هو أهم من ذلك بالنسبة لأجهزتها الأمنية وادي السليكون إنه المنطقة التي تتخذها كبريات الشركات التكنولوجية مقراً لها أبل وغوغل وفيسبوك وغيرها الكثير، هنا حيث تستفيد العقول البشرية المتخصصة بالأعمال التقنية العالية من بنية تحتية فائقة التطور، بعد حادثتي باريس وسان برناردينو طالبت شخصيات سياسية وأمنية أميركية وادي السليكون بالتعاون لمكافحة التنظيمات المسلحة كان على رأس هؤلاء الرئيس الأميركي باراك أوباما.

باراك أوباما/ الرئيس الأميركي: أحث شركات التكنولوجيا وهيئات إنفاذ القانون على التعاون لمنع الإرهابيين من استخدام التكنولوجيا للهروب من العدالة.

تعليق صوتي: ولكن عن أي تعاون تتحدث الإدارة الأميركية ووكالات المخابرات فيها؟ هي تطمح لاستخدام سياسية الأبواب الخلفية أي ما يتيح لها عيناً مفتوحة على نشاطات المستخدمين بمراقبة رسائل بريدهم الالكتروني المشفرة وتطبيقات المحادثات والمكالمات الهاتفية وغيرها من وسائل الاتصال الالكتروني، إنها معركة قديمة بين تلك الوكالات والمدافعين عن الخصوصية وشركات التكنولوجيا التي تعارض بشدة استخدام هذه الأبواب الخلفية وهي إلى اليوم تواجه جهوداً تشريعية لجماعة إنفاذ القانون لإجراء تعديلات جذرية على بعض القوانين منذ هجمات الـ 11 من سبتمبر عام 2001، المرشحة الديمقراطية لرئاسة الجمهورية هيلاري كلينتون وفي حديث لشبكة ABC الإخبارية طالبت بعدم التوقف عند مصطلحات مثل حرية التعبير لأن الأهم في رأيها هو تعطيل عمل التنظيمات المسلحة.

هيلاري كلينتون/ المرشحة لرئاسة أميركا: نحتاج مساعدة فيسبوك ويوتيوب وتويتر، يجب أن لا يسمحوا لأحد باستخدام مواقعهم لتجنيد المقاتلين والتخطيط للهجمات ثم التفاخر بها من قبل بعض مستخدمي شبكة الانترنت، عليهم مساعدتنا لوقف هذه الممارسات.

تعليق صوتي: في المقابل يحجم مسؤولو عمالقة وادي السليكون عن إبداء أي استعداد علني للتعاون مع الإدارة الأميركية وأجهزتها الأمنية، يقولون إنهم لن يتحولوا لمراقب للحياة الشخصية لمستخدميهم، تيم كوك الرئيس التنفيذي لشركة أبل لطالما أعلن رفضه فكرة تخيير المستهلكين بين الخصوصية والأمن.

تيم كوك: لدينا نموذج عمل واضح يقوم على بيع أفضل المنتجات والخدمات والعالم وليس على بيع بياناتكم الشخصية.

تعليق صوتي: أما مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرغ فتمسك بدعوته حكومة الولايات المتحدة لئن تكون راعياً لشبكة الانترنت لا أن تتحول إلى عامل تهديد لها، الشركات التكنولوجية في وادي السليكون ترى في خصوصية المستخدمين خطئا أحمر لا يمكن تجاوزه حفاظاً على استمراريتها وهي تعتبر أن أي مساس بتلك الخصوصية سيتحول مسماراً في نعشها خصوصاً بعد فضيحة التجسس التي كان بطلها إدوارد سنودن عام 2013، تؤمن هذه المؤسسات بأن فتح الأبواب الخلفية لوضع بيانات المستخدمين وحركتهم في قبضة أجهزة الأمن سيجعل هذه البيانات مكشوفة أمام قراصنة المعلومات حول العالم وهو ما سيشكل تهديداً حقيقياً لكل عملائهم بالوقوع ضحايا لمختلف أنواع الجرائم الالكترونية، اللافت في الأمر أن الشركات في وادي السليكون على ضخامتها تساهم في ثلث العائدات الاستثمارية في مجال المشاريع الجديدة في الولايات المتحدة ويرتبط عدد من مسؤوليها وأصحاب مالكيها ببعض أهل السياسة الأميركيين ومنهم من هو داعم وممول لحملاتهم الانتخابية ما يعني أن لا مصلحة لكلا الطرفين في مواجهة علنية مستمرة، في خضم ذلك كله تبدو قضية تشفير البيانات والاتصالات إشكالية حقيقية بين الشركات التكنولوجية وأجهزة المخابرات الأميركية التي تريد الوصول إلى كل ما يتدفق عبر الانترنت من رسائل، هي مشكلة أيضاً عندما يتعلق الأمر بمراقبة نشاط التنظيمات المسلحة من دون التفريط بسمعة الشركات وما تجنيه من أموال ويبدو أن أقصى ما ستقوم به الشركات التكنولوجية حالياً هو إغلاق حسابات الأفراد الذين تتأكد من انتمائهم لتنظيمات مسلحة أو حذف المواد المتعلقة بتلك الجماعات من الانتشار ومنعها من التداول على منصاتها.

]نهاية التقرير[

حازم أبو وطفه: جديد الأخبار الإعلامية على الساحتين العربية والدولية نتابعه في سياق فقرة مرصد الأخبار لهذا الأسبوع.

[مرصد الأخبار]

تعليق صوتي: كشف موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك عن 10 قضايا تصدرت اهتمامات مستخدمي الموقع حول العالم خلال عام 2015، وأوضح الموقع انه اعتمد في هذا التصنيف على حجم تناول الموضوعات على صفحات مستخدميها وتعليقاتهم في الفترة ما بين الأول من يناير حتى الأول من ديسمبر 2015، وإن كان حضور القضايا الأميركية طاغياً في مشاركات المستخدمين إلا أن ذلك لم يمنع وجود قضايا عديدة مرتبطة بشؤون الشرق الأوسط، الانتخابات الرئاسية الأميركية تصدرت المرتبة الأولى رغم أن نحو عام يفصلنا عن إجرائها خريف العام المقبل ونالت تصريحات المرشح المثير للجدل دونالد ترامب وحملة المرشحة هيلاري كلينتون النصيب الأوفر من التعليقات. هجمات باريس الدامية أواسط نوفمبر الماضي والتي أسفرت عن سقوط 130 قتيلاً حلت في المرتبة الثانية، استخدم سكان باريس فيسبوك من أجل الاطمئنان على سلامة أقاربهم وأصدقائهم كما ظهرت على الموقع الأزرق أشكال كثيرة للتضامن مع الفرنسيين في محنتهم. المرتبة الثالثة في أهم القضايا التي اهتم بها مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي كانت الحرب في سوريا وأزمة اللاجئين، هزت صور قوافل اللاجئين وما تعرضوا له من معاملات قاسية على حدود عدد من الدول الأوروبية هزت الضمير العالمي وانعكس ذلك على جمهور فيسبوك وبلغ ذروته مع نشر صورة الطفل إيلان التي حازت على اهتمام عالمي قياسي.

زلزال نيبال جاء في المرتبة الرابعة، في 25 من ابريل ضربت هزة أرضية قاربت قوتها 8 درجات على سلم ريختر بلد الهملايا متسببة في مقتل 8800 وتشريد الملايين، نشر مستخدمو فيسبوك آلاف الصور المؤثرة لتلك المأساة كما نظموا عبر الموقع حملة إغاثية شارك فيها نحو 800 ألف شخص.

أزمة ديون اليونان حلت في المرتبة الخامسة، نشط اليونانيون على فيسبوك بالخصوص خلال الانتخابات البرلمانية ثم الاستفتاء على شروط المانحين الأوروبيين وكانت ألمانيا ومستشارتها أنجيلا ميركل من أكثر المواضيع التي استأثرت باهتمام جمهور فيسبوك في اليونان.

المراتب الخمس الموالية استأثرت بها قضايا تشريع زواج المثليين في الولايات المتحدة والحرب على تنظيم الدولة ثم هجوم شارلي إيبدو في باريس واحتجاجات بالتيمور الربيع الماضي وما أثارته من عودة لقضية العنصرية في أميركا ثم هجوم كنسية تشارلستون في الولايات المتحدة أواسط يونيو الماضي.

حازم أبو وطفه: بعد الفاصل في الذكرى العشرين لاتفاقية دايتون للسلام في البوسنة هل يصلح الإعلام ما أفسدته الحرب؟

]فاصل إعلاني[

ضغوط على وسائل الإعلام البوسنية

حازم أبو وطفه: أهلاً بكم من جديد في مثل هذه الأيام قبل 20 عاماً وقع أطراف الحرب البوسنية في باريس اتفاقية أنهت حرب السنوات الثلاث الدموية، كانت الاتفاقية قد وقعت بالأحرف الأولى قبل ذلك ببضعة أسابيع في قاعدة رايت باترسون الجوية قرب مدينة دايتون الأميركية لتحمل الاتفاقية اسم تلك المدينة في التاريخ البوسني الحديث، قسمت اتفاقية دايتون للسلام جمهورية البوسنة والهرسك إلى دولتين مستقلتين متساويتين نسبياً: هما فدرالية البوسنة والهرسك تحت حكم المسلمين وجمهورية صرب البوسنة ويحكمها الصرب، انطوى التقسيم على تحديات جمة سياسياً واجتماعياً ولم يكن الإعلام بمنأى عن تلك التعقيدات، عقدان بعد ذلك التاريخ وما زال الصحفيون على الجانبين يكابدون في مواجهة الضغط الواقع عليهم من النخب السياسية هناك، القصة من إنتاج برنامج Listening post على الجزيرة الانجليزية.

]تقرير مسجل[

تعليق صوتي: سيبرينتسا هذه هي البلدة التي تحولت من مكان آمن وفقاً للأمم المتحدة عام 1993 إلى ساحة لأبشع مذبحة، في يوليو الماضي تدفق آلاف البوسنيين تصحبهم وسائل الإعلام العالمية ليتذكروا الضحايا، 8000 رجل وطفل من مسلمي البوسنة قتلوا هنا على يد الجيش الصربي في أفظع مذبحة في أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية، هذه المذبحة التي لا تزال موضوعاً حساساً يجد الإعلام البوسني بقنواته المختلفة صعوبة في تغطيته حتى بعد مرور 20 عاماً.

ألكسندر تريفونوفيتش/ صحيفة "بوكا": الحرب في البوسنة والهرسك لم تنته، توقفنا عن القتال بالأسلحة لكن الحرب انتقلت لجبهات أخرى لعل أهمها جبهة الإعلام، التطرق لمذبحة سيبرينتسا اليوم يتم بذات الطريقة التي مورست قبل 20 عاماً، نفس الصور ونفس الأصوات المصاحبة ونفس الجمل، إنه لمن المعيب انه وبعد كل هذه السنين لم نستطع أن نخبر القصة بطريقة مختلفة.

دوشكا يوريستش/ التلفزيون الفيدرالي: هناك بعض التقدم في الإعلام في البوسنة والهرسك قبل خمسة عشر عاما لم يكن الإعلام الصربي يغطي الأحداث إلا عندما يكون هناك ضحايا صرب هذه السنة للمرة الأولى فإن الجميع كل صحيفة وكل وسيلة إعلامية في البوسنة والهرسك غطت ذكرى مذبحة "سربرنيتشا".

تعليق صوتي: ولكي نعرف الجميع هنا فقد قابلنا خمسة صحفيين يعملون في جهات مختلفة رئيس تحرير التلفزيون الحكومي ومقره العاصمة سراييفو، رئيس تحرير صحيفة في موستار من كروات البوسنة، رئيس تحرير موقع الكتروني من الصرب، صحفي ومحلل إعلامي من سراييفو، ورئيس تحرير صحيفة صربيا من بانيالوكا، صحفيون بمنظور مختلف وخلفيات مختلفة يروون القصة ذاتها لكن بمفردات مختلفة.

بريدراغ زيفراك/صحيفة" دنيفني ليست": الإعلام الصربي لا يستخدم كلمة مذبحه بينما يتم تركيز كثيرا على كلمة الإتحاد، كنت تسمع كلمة مذبحة سربرينيتشا في كل جملة خبرية بينما لم يكن نسمعها في الإعلام الصربي.

ساندرا يوكوفيتش أربوتينا/ صحفية "نيزافيسن نوفين": التغطية كانت منقسمة وفقا للمحدد العرقي بما أن الغالبية سكان البوسنيين مسلمون فقد كانت التغطية شاملة وقد نشرت صحيفة  Dnevni avaz ملحقا من 200 صفحة لقد شمل الملحق كل ما يتعلق بسربرنيتشا من بعيد وقريب الإعلام الصربي أيضا غطى الحدث فقد خرجت صحيفة NEZAVISNE NOVINE  بصفحة غلاف بالأبيض والأسود في ذكرى المذبحة عليك أن تفهم الفروقات بين الدولتين الحرب انتهت لكن التوتر لا يزال قائما.

تعليق صوتي: فخر الدين رادونتش هو المالك لأكثر الصحف انتشار هنا، صحيفة  Dnevni avazوهو ذاته زعيم حزب أغلبية الحاكم ووزير الأمن السابق في البوسنة مثال حي للأشخاص المهمين الذين يمسكون السياسة بيد والإعلام باليد الأخرى وما قد يجره ذلك من تأثير محتمل على سير العملية الإعلامية.

نيزارة أهميتازيفتش/ صحفية: أنه سياسي يمتلك الإعلام لديه تلفاز ووسائل أخرى كثيرة وهناك مثال آخر عند الصرب حيث يحظى الإعلام بمساعدة من الحكومة التي توجهه بالمقابل وبشكل صارخ وما تقرأه أو تشاهده في هذه الوسائل الإعلامية هو ما يريد السياسيون في هذه الأحزاب السياسية إخبارك به.

دوشكا يوريستش: السياسيون ورجال الأعمال يتصلون بك يهددونك يرهقونك تماما هم لا يأتون إلى برنامج هنا يذهبون إلى برنامج وقنوات أخرى للحديث وللحوارات الإعلامية هناك حيث يسهل التحكم بالإعلاميين هم مستعدون لتقديم التنازلات وإثارة القضايا حسب طلب السياسيين.

تعليق صوتي: القصة ذاتها تتكرر في الجانب الصربي في بانيالوكا فقبل عامين أقرت الدولة تشريعات تخول القناة الرئيسية  RTRS تلقي  تمويل مباشر من الحكومة مخالفة بذلك قوانين البث التي تحصر بموجبها المحطات التلفزيونية على التمويل من الضرائب وعائدات الإعلانات فقط وهو الأمر الذي يهدد المصداقية، ربما تكون الدلالة على العلاقة الحميمة بين الحكومة والإعلام وجود المقر الرئيس للحكومة الصربية مباشرة أمام المؤسسة الإعلامية RTRS.

ألكسندر تريفونوفتش: راديو وتلفزيون الجمهورية هو مثال ساطع على الوسيلة الإعلامية التي تدعم الحزب الحاكم في البوسنة والهرسك منذ انطلاقتها المؤسسات العامة كانت أول من عانى من الضغط السياسي لقد أصبحوا دُمى بيد السياسيين في بيئة تجعل من الصعب على وسائل الإعلام المستقلة أن تستمر، في ظل الظروف الاقتصادية الراهنة يبدو صعبا جدا على أي صحيفة أن توجه النقد لأولئك الذين يمولونها ويدفعون تكلفة طباعتها.

بريدراغ زفيراك: بصفتي رئيس تحرير فنحن ننتقد الحزب الكرواتي الحاكم كل يوم ولكن تبعات هذا الأمر تظهر كنقص في الإعلانات والاشتراكات وأحيانا نتعرض للتهديد الشخصي الحكومة تتحكم بالوظائف وبالموظفين وبحياة الناس.

تعليق صوتي: الحكومة التي ولدت في البوسنة والهرسك بعد الحرب كانت متعطشة للسلطة، لكن اليوم يبدو أن عشرين عاما على دايتون ليست كافية لإنهاء استخدام الحكومة حجة الاستقرار السياسي للسيطرة على كل شيء، في أوضاع كهذه يحاول الإعلام البوسني استقاء الدروس المستفادة من هذه التجارب لكن يبدو أن السياسيين لا يفعلون الشيء ذاته.

نيزارة أهميتازيفتش/صحفية: السياسيون الحاليون تعلموا جيدا كيف يستفيدون من الماضي تعلموا كيف يستخدمون الإعلام كوسيلة للدعاية السياسية لقد تعلموا ذلك جيدا، يبدو كأنهم جميعا يحملون شهادة الدكتوراه في الدعاية السياسية للأسف لا أعتقد أن الناس تعلموا الدرس من الحرب أعتقد أنهم لم يميزوا بعد الدعاية السياسية في كل حدث.

تعليق صوتي: عشرون عاما بعد اتفاقيات دايتون للسلام في البوسنة ما زالت بعض المقابر تخفي حكاية مؤلمة وما زالت الأمهات ينتظرن عدالة دولية تتأجل وما زال السياسيون يبحثون عن توافق صعب بعد حرب أيقظت كل الفتن النائمة.

[نهاية التقرير]

أحدث اختراعات التكنولوجيا

حازم أبو وطفه: فقرتنا الخاصة بأخبار التكنولوجيا والإعلام الإلكتروني نبدأها بخبر مسابقة عالمية أطلقتها مؤسسة XPrize التابعة لشركة "شل" هدفها تجيع التنافس العلمي في اكتشاف ومسح أعماق المحيطات، سبعة ملايين دولار تم رصدها للفرق المتنافسة التي ستكون مهمتها الأساسية إرسال روبوتات إلى أعماق المحيطات وابتكار تقنيات مسح للتضاريس بالإضافة إلى دراسة البصمة الكيميائية والبيولوجية في عمق يصل إلى ميلين ونص الميل مؤسسة X Prize  أوضحت عبر هذا الفيديو أن هذه الاكتشافات ستساعد البشر في معرفة تاريخهم وربما إيجاد علاجات لأمراض فتاكة ويعتبر مسح قاع المحيطات من أصعب المهام لدى العلماء نظرا للضغط الهائل والظلام الدامس والبرودة التي تصل حد التجمد، وتحتل البحار والمحيطات ثلثي مساحة كوكب الأرض ويقول العلماء إن الإنسان لم يكتشف سوى خمسة بالمئة فقط مما تحتويه أعماقها من أسرار وخفايا.

في أخبار الاختراعات التكنولوجية التي تناقلتها المواقع المتخصصة مؤخرا ما أعلنته مجموعة لوك روبرت عبر موقع KICK STARTER عن قرب إطلاق المصباح الذكي تحت اسم فلاسكو، المصباح الجديد سيمكنك من تغير وجهة الضوء ونوعيته داخل غرفتك وبألوان هادئة، فلاكسو يعمل بالكامل عبر تطبيقات الهاتف الذكي حيث يصمم كمية الإضاءة التي تريد ويمكنك من التحكم فيها حسب ظروف المكان ونوعية العمل الذي تقوم به مثل القراءة ومشاهدة التلفزيون وغير ذلك، كما أن المصباح ينطفئ ويضاء تلقائيا بمجرد دخولك الغرفة أو مغادرتها، القائمون على المشروع يوضحون أن الهدف هو تكوين جو مثالي للإضاءة في العمل وفي المنزل إضافة إلى توفير الطاقة الكهربائية وحماية البيئة.

وقبل أن نصل لفقرة فيديو الأسبوع أريد أن أذكركم بأننا ننتظر دائما مقترحاتكم وآرائكم عبر حسابات البرنامج على فيسبوك وتويتر وموقع ALJAZEERA.NET كما يمكنكم دائما مراسلة فريق البرنامج مباشرة عبر البريد الإلكتروني MARSAD@ALJAZEERA.NET.

وفي الختام أقترح عليكم هذا الفيديو الذي أنتجته شركة CAPSUSFILMS وقامت بنشره على شبكة الانترنت في مواقع عديدة مثل يوتيوب وفنيو، ينقل الفيلم مشاهديه إلى السهول والغابات المترامية بين سلسلة جبال البريني التي تمتد على مسافة 430 كيلومترا وتشكل الحد الطبيعي بين فرنسا واسبانيا، مشاهدة طيبة وإلى اللقاء.