بدأت الحكاية في ولاية نيفادا حين احتج راعي البقر كلايفن باندي وحشد أنصاره ضد احتجاز القوة الاتحادية الأميركية مائة رأس من أبقاره بدعوى رعيها في أراضٍ تابعة للدولة، بينما يرى باندي ومناصروه أنها أرض أجدادهم.

 نفذت القوة الحكومية أمرا بمعاقبة باندي على "انتهاكه قوانين الدولة"، ففوجئت القوة الاتحادية بمليشيات مسلحة جاءت لتصفي حسابا قديما مع الدولة الفدرالية.

وتوافرت في المواجهة جميع أركان فيلم سينمائي عن رعاة البقر، والفارق الوحيد أن المتقابلين في المشهد لم يكن في نيتهم التمثيل، بل خوض مواجهة مسلحة حقيقية.

اختلطت أوراق الإعلام بحسابات السياسيين في منطقة من الواضح أنها لا تفهم سلطة الدولة كما يصوغها صانعو القرار في واشنطن

وتتبعت الحلقة الأخيرة من برنامج "المرصد" والتي بثت مساء 11 مايو/أيار 2014 خيوط هذه الحادثة وأثرها في المشهد السياسي والاجتماعي الأميركي.

وبينت كيف غطت وسائل الإعلام الأميركية الحدث بكثافة، وأظهرت شرخا بدا أن الكثيرين لا ينتبهون له في الغرب الأميركي البعيد.

اختلطت أوراق الإعلام بحسابات السياسيين في منطقة من الواضح أنها لا تفهم سلطة الدولة كما يصوغها صانعو القرار في واشنطن.

ولدى وقوف عشرات من مؤازري راعي البقر المسلحين أمام مائتين من رجال الأمن الذين قرروا الانسحاب في اللحظة الأخيرة، كان السياسيون يبدون آراءهم، فمنهم من وصف الرعاة "بالإرهابيين"، ومنهم من قال إنهم "وطنيون".
 
افتح يا سمسم
طرحت الحلقة في القصة الثانية ما وصفته بالمستقبل المخيف للتكنولوجيا بعد ما راج عن إمكانية تحقيق الحلم البشري القديم "افتح يا سمسم" الذي يمكّن الإنسان من فتح الأبواب المغلقة بكلمة سر أو لمسة إصبع.

وتقول هذه الشركات إنها تصنع أدوات المستقبل من خلال كلمة سر هي عبارة عن شريحة إلكترونية تزرع داخل جسد الإنسان بعد أن زرعت بالفعل داخل هاتفه وهويته وبطاقاته البنكية.

وتوضح الشركات المعنية أن الشريحة ستغني عن حمل الأوراق الثبوتية أو مفاتيح البيت والسيارة، أو حفظ كلمات المرور الكثيرة التي بتنا نستخدمها في كل أمر.
 
أما خبراء قوانين الخصوصية فيتوقعون أن معركتهم ضد تحويل جسد الإنسان إلى جهاز إلكتروني ستشهد الكثير من الصدامات. ويحذر أطباء من مخاطر صحية تنجم عن تحويل الإنسان إلى إكسسوارات إلكترونية.

لكنّ الخبراء ماضون في مشروعهم بعدة دول، مثل أميركا وكندا ودول أوروبية أخرى، ومن ذلك دخول الفكرة حيز التنفيذ في كندا، حيث تباع الشريحة بدولارين.

 استعرضت الحلقة جملة من الأخبار، منها الأزمة المالية التي تعيشها صحيفة لوموند الفرنسية ومخاوف نقابات العمل من أن يؤدي هذا إلى تخلص الصحيفة من بعض العاملين فيها.

وفي ختام الحلقة عُرِض تقرير طريف عن مغامر أميركي يطبق على الأرض شخصية الرجل العنكبوت الخيالية.