تناولت حلقة برنامج "المرصد" مساء 26/1/2014 بموضوعها الرئيسي الصحافة الاستقصائية العربية ومستقبلها. كما سلطت الضوء على قصة المصور الصحفي الفلسطيني مؤمن قريقع الذي بتر ساقيه صاروخ مضاد للأفراد. وعرضت أيضا مشروع غوغل للتغلب على التجسس على الإنترنت نهائيا.

الصحافة الاستقصائية العربية
مع ارتفاع درجة الوعي السياسي والاجتماعي عبر العالم، أصبحت الصحافة الاستقصائية مطلبا وضرورة في زماننا.
 
وذكر البرنامج نماذج شهيرة من الصحفيين الاستقصائيين ومنهم سيمور هيرش الذي كشف مجزرة ماي لاي التي نفذتها القوات الأميركية خلال الحرب الفيتنامية، والصحفي بوب وود ورد الذي كشف مع زميل له فضيحة ووتر غيت الشهيرة.

وركزت الحلقة موضوعها على التجربة العربية في هذا المجال، وقالت إنها ما زالت وليدة، بينما في البلدان الصناعية نشأت منذ زمن بعيد.

ويتزايد يوما بعد يوم عدد المغامرين بدخول هذا الحقل الصحفي الصعب، وذلك بسبب اتساع فضاء الحريات رغم كل الضغوط.

كما أن التكنولوجيات الحديثة باتت تقدم لهؤلاء الإعلاميين وسائل أكثر تطورا وقدرة على النفاذ إلى المعلومة، وتمكنهم من إجراء تحقيقات تفاعلية مع الجمهور عبر شبكة الإنترنت.

عبارة الاستقصاء أو التحقيق صفة لازمت التحريات الجنائية السرية، لكن عندما تمارسها الصحافة وتكشف المستور تتحول إلى قضية رأي عام وركن من أركان الممارسة الديمقراطية وحرية التعبير.

تقول الإعلامية رنا صباغ إن الصحافة الاستقصائية لم تنعكس في البلدان العربية كثقافة وليس لديها تقاليد.

مؤمن قريقع
كثيرة هي قصص الألم بقطاع غزة, لا تكاد تعادلها سوى قصص الأمل والصمود.

مؤمن قريقع  مصور صحفي فلسطيني من مواليد الانتفاضة الأولى عام 1987. لعائلته مع الاحتلال الإسرائيلي والاستشهاد والمعتقلات قصص عديدة.

في السابع من ديسمبر/كانون الأول 2008 كان مؤمن -وهو يعمل مع عدد من وكالات الأنباء العالمية- يحمل كاميرته ليرصد نبض غزة وسكانها عشية عيد الأضحى لتباغته طائرة إسرائيلية بصاروخ مضاد للأفراد بتر ساقيه.

في لحظة، تحول مؤمن من ناقل للصورة إلى موضوع لها وانقلبت معها معادلات كثيرة في حياته.
لكن بمنتهى الهدوء والعزم، واصل مؤمن مواجهة الاحتلال بذات السلاح الذي اعتاده: الكاميرا.

غوغل لون
توقع الرئيس التنفيذي لغوغل إيريك شميت التغلب نهائياً وخلال عشر سنوات على الرقابة وعمليات التجسس التي تفرضها الأنظمة المعادية لحرية الإنترنت.

تصريحات شميت تأتي بعد تفعيل لشبكة من البالونات الطائرة تحلق فوق نصف الكرة الأرضية الجنوبي بهدف تأمين استخدامات الإنترنت في المناطق النائية من العالم.

النص الكامل للحلقة