تعرض قناة الجزيرة الإخبارية مساء غد الأحد (6/11/2016) عند الساعة العاشرة وخمس دقائق بتوقيت مكة المكرمة، الحلقة الأولى من برنامج "ما خفي أعظم" الذي سيقدمه الزميل تامر المسحال ضمن البرامج التحقيقية الجديدة التي أعلنت القناة عن إطلاقها في ذكرى انطلاقتها العشرين.

"سقوط في حرم السفارة" هو عنوان الحلقة الأولى للبرنامج، وفيه يفتح الزميل المسحال ملف المناضل الفلسطيني عمر النايف، الذي قضى في سفارة بلاده في بلغاريا في فبراير/شباط الماضي في ظروف غامضة، بعد تلقيه تهديدات بالتصفية من قبل الموساد الإسرائيلي، ومطالبة الشرطة الدولية (إنتربول) بتسليمه عبر السلطات البلغارية بناء على طلب قضائي إسرائيلي.

ويحقق الوثائقي الذي سيمتد لخمسين دقيقة، في الظروف المعقدة التي واجهها عمر النايف قبل وفاته في السفارة الفلسطينية في صوفيا والتي لجأ إليها أملا في الحماية من التسليم لإسرائيل، حيث تمكن فريق "ما خفي أعظم" من الوصول إلى أدلة جديدة سيكشف عنها لأول مرة، فضلا عن تسريبات مختلفة أريد لها أن تختفي في القضية.

كما تمكّن فريق البرنامج من الحصول بشكل حصري على صور جثمان الراحل من المشرحة، وهي تظهر آثار كدمات وضربات متعددة في جسده الذي عثر عليه في ساحة سفارة بلاده صباح السادس والعشرين من فبراير/شباط الماضي بعد سبعين يوما قضاها في السفارة.

وقد واجه فريق العمل صعوبات جمة في ظل تحفظ السلطات البلغارية في الحديث عن القضية، وأيضا صمت السلطة الفلسطينية تماما، لكن ذلك لم يكن حائلا دون الوصول إلى تفاصيل كثيرة في القضية الغامضة سيكشف عنها لأول مرة منذ وقوعها والتي شكلت حينها قضية رأي عام فلسطيني.

ومنذ الإعلان عن اسم الحلقة على شاشة الجزيرة، تفاعلت عدة مواقع إعلامية ونشطاء وشخصيات فلسطينية مع الأمر، وعبروا عن أملهم في أن يقدم التحقيق أدلة في سبيل فك لغز موت عمر النايف، وهو أحد قادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

يذكر أن عمر النايف (52 عاما) من مدينة جنين الفلسطينية، وقد تمكن من الهرب من السجون الإسرائيلية عام 1990 بعد أربع سنوات من اعتقاله على خلفية قتل مستوطن إسرائيلي، ولم تستطع إسرائيل الوصول إليه قبل أن يتمكن من الهرب إلى بلغاريا عام 1994.