- فاعلية الأحزاب الشيوعية وأسباب تراجع دورها
- حول أخطاء الشيوعيين والمراجعات الذاتية

- تمايزات الأحزاب اليسارية ومواطن الجذب الشعبي فيها

- آفاق كون الشيوعية خيارا بديلا وتأثير الفكر الديني

- حول إيران واغتيال جورج حاوي واليسار الفلسطيني

سامي كليب
رضوان السيد
حنين نمر
سلامة كيلة

سامي كليب: السلام عليكم. هل لا يزال أحدكم أعزائي المشاهدين يسمع بالشيوعيين العرب أو باليسار العربي؟ ربما السؤال بحد ذاته جائر بحق من حلموا يوما ما بتغيير وجه المنطقة ولكن الواقع يوحي بأن وطننا العربي بات منذ تفكك وانهيار الاتحاد السوفياتي قائما بين أنظمة ثابتة منذ عشرات السنين وتيارات إسلامية متعددة. فهل لا يزال اليسار وتحديدا الفكر الشيوعي مناسبا للوطن العربي ومفيدا لحل القضايا المعقدة من اقتصاد وسياسة وأمن أم أنه انتهى إلى غير رجعة؟ وأين دور اليسار في المقاومات العربية؟ وأين دوره في تحسين الأوضاع المعيشية لفقراء العالم العربي وفي محاربة الفساد والظلم؟ ومن كانت له مصلحة في اغتيال أحد أبرز رموز الشيوعية في المشرق العربي جورج حاوي؟ أسئلة سنحاول الإجابة عليها مع الأمين الأول للحزب الشيوعي السوري حنين نمر وهو أيضا عضو مجلس الشعب السوري، أستضيف أيضا الكاتب الفلسطيني المتخصص بفكر اليسار سلامة كيلة، ومعنا أيضا الدكتور رضوان السيد المفكر والكاتب والأستاذ الجامعي المتخصص بالدراسات الإسلامية، أهلا بكم جميعا.

فاعلية الأحزاب الشيوعية وأسباب تراجع دورها

سامي كليب: هل انتهى عصر الشيوعية دكتور رضوان؟

رضوان السيد: من الناحية الفكرية لم ينته إنما ضعفت كثيرا الأحزاب والحركات التي كانت تعلن في عناوينها وفي مشاركاتها للسلطة أو في معارضاتها لها أما من الناحية الفكرية لا، ما يزال في كل العلوم حتى التي ندرسها وندرّسها ما تزال أحيانا تدرس على أنها جزء من تاريخ الفكر الحديث والمعاصر وأحيانا تدرس على المعالجات والحلول التي يمكن تقديمها أو يمكن أن تقدمها..

سامي كليب (مقاطعا): يعني طبعا حين نتحدث عن بقاء الشيوعية هل لا يزال لهم دور فعلي في الوطن العربي؟

رضوان السيد: لا، بدليل أنهم يبلغ من ضعفهم -ليس عندنا فقط بل وفي العالم- أنهم بدؤوا يستترون في ظل حركات أخرى حركات المجتمع المدني والخضر واليسار الجديد وكثير من.. والحركات التي تهتم بالمرأة والجندر، تجد كثيرا من هذا الفكر أو من جماعات هذا الفكر تحت عناوين أخرى بسبب أنهم ليس في الوطن العربي فقط بل وفي أوروبا وفي آسيا بعض البلدان الآسيوية خارج طبعا البلدان كالصين التي ما تزال شيوعية رسميا ولكن ذات اتجاه معين..

سامي كليب (مقاطعا): وأميركا اللاتينية اشتراكية بشكل عام يسارية.

رضوان السيد: وأميركا اللاتينية اشتراكية ويسارية، فهذا الفكر والتوجه والتحليل ما تزال له قوته ما يزال له نفوذه إنما كحركات سياسية تراجع وأحزاب تراجع دورها كثيرا بسقوط الاتحاد السوفياتي.

سامي كليب: لماذا تراجع هذا الدور؟

حنين نمر: أولا لا شك بما يقوله الدكتور رضوان من أن هناك ضعفا انتاب الحركة الشيوعية وهذا أمر واقع فنحن جزء من الحركة الوطنية العربية التقدمية وجزء من الحركة الثورية والشيوعية العالمية فيصيبنا ما يصيبها ونجاحاتها يعني نقطف ثمارها وإخفاقاتها أيضا تؤثر بنا..

سامي كليب (مقاطعا): بسبب التبعية السابقة للشيوعية العالمية؟

حنين نمر: لا، ليس هذا الأمر، هذا انطباع أعتقد أن الزمن قد تجاوزه بدليل أن الأحزاب الشيوعية تنهض من جديد بالرغم من غياب الاتحاد السوفياتي، كان هناك كثير من الربط التعسفي ما بين التجربة السوفياتية وما بين انتشار الحركة الشيوعية في العالم.

سامي كليب: كي ترد ربما بشكل قريب من المشاهدين لكي يفهموا أكثر، مثلا حضرتك مسؤول شيوعي أول أو من بين الأوائل في سوريا ماذا تفعل للعامل للفلاح للموظف الصغير ما لا يفعله الآخرون؟ خصوصا أنه في مجال الخصخصة الآن تيار كبير في سوريا.

حنين نمر: نحن في سوريا لدينا قطاع عام كبير نشأ منذ يمكن القول إنه منذ عام 1959 أثناء الوحدة مع مصر عند تأميم البنوك والشركات الكبرى والإصلاح الزراعي..

سامي كليب: وتأميم الأحزاب.

حنين نمر: ثم بعد 8 آذار وبالتحديد في عام 1964 تعمقت عملية التأميمات وشملت قطاعات واسعة عديدة في المجتمع..

سامي كليب (مقاطعا): لم تجبني بعد على السؤال، حضرتك ماذا تفعل اليوم للمواطن العامل الفلاح الموظف الصغير في سوريا ما لا يفعله الآخرون؟ اعطني مثالا.

حنين نمر: نحن في ظل النظام الاقتصادي والاجتماعي حققت سوريا الكثير من المكاسب، الكثير من المكاسب الاجتماعية..

سامي كليب (مقاطعا): بقيادة حزب البعث.

حنين نمر: فليكن، هذا واقع حقيقة واقع لا يمكن إنكاره ولا.. الحقوق التي كانت تعطى للعمال هي حقوق مهمة جدا في الحماية من التسريح التعسفي، وضع حد أدنى للأجور، عدة أمور كانت موجودة لدينا وكانت تمثل تقدما فيما يتعلق بالعلاقات التي كانت سائدة زمن البرجوازية. إلا أنه في الآونة الأخيرة حدث تحول في بعض من هذه المفاهيم السائدة، هناك توجه نحو ما يسمى اقتصاد السوق الاجتماعي ولنا ملاحظات على هذا الموضوع..

سامي كليب: لك ملاحظات قاسية.

حنين نمر: ذكرتم بعضها..

سامي كليب: مداخلات في مجلس الشعب أيضا.

حنين نمر: ذكرتم بعضها والبعض الآخر وهذا شيء لنا كل الحرية الكاملة أن نبديه علنا وبكل المنابر، ولا يوجد تذمر من هذا النقد..

سامي كليب (مقاطعا): بس اسمح لي سيد نمر يعني الكثير ممن ينظرون إلى تجربتكم مثلا في سوريا يقولون إن الحزب الشيوعي هو بمثابة الديكور -اسمح لي بالتعبير- داخل هذه الجبهة الموجودة في سوريا، لا بل أن البعض أطلق نكاتا وطرائف أن الحزب الشيوعي السوري نصح به حزب البعث وما إلى ذلك ولذلك أنا أسألك بمثال محدد يعني ما الذي حققتموه على المستوى الشعبي الفعلي من أجل المواطن العادي؟ يعني اعطني مثلين حديثين.

حنين نمر: أولا أريد أن أوضح أن فكرة الجبهة الوطنية التقدمية في سوريا هي فكرة مهمة جدا وفكرة رائدة تنسجم مع الطبيعة الاجتماعية لبلدان العالم الثالث، لماذا؟ لأنها يمثل فيها كافة التيارات التقدمية، يمثل فيها التيار القومي ممثلا بحزب البعث وحزب الاتحاد الاشتراكي وحزب الوحدويين الاشتراكيين وهناك قوى وطنية تقدمية مثل الاشتراكيين العرب وهناك الحزب الشيوعي إذاً هذا التجمع من قوى شيوعية وماركسية واشتراكية وقومية ووطنية هذا نموذج يحتذى بالنسبة لكل دول العالم الثالث ولا يستطيع حزب بمفرده أن يقود البلاد..

سامي كليب (مقاطعا): نعم، فقط أنا أود لأن الحوار..

حنين نمر (متابعا): ولكن الواقع العملي تحتاج هذه الجبهة إلى تطوير وتحتاج إلى أن تتعمق وأن تأخذ دورا أكبر وهذا موضوع بحث ومطالبة مستمرة.

سامي كليب: لا ولكن الذي يفاجئني فعلا أنني سألتك أكثر من مرة حول نفس الموضوع أنه أليس لديك مثال وحيد يقدمه الشيوعيون في سوريا ولا يستطيع الآخرون تقديمه على المستوى الاقتصادي على مستوى مثلا محاربة كما تتفضل تحرير الأسواق أو الاقتصاد الحر أو الانفتاح على.. أو سيطرة المال الأجنبي كما قلت في بعض المداخلات على الاقتصاد السوري.

حنين نمر: نحن نتكلم بمقدار ما نملك من إمكانية للتأثير، نحن إمكانياتنا أن إبداء الرأي بكل جرأة وبكل صراحة وأن نخلق وعيا بديلا عن بعض الأمور الخاطئة الموجودة، لسنا أصحاب قرار في هذا الموضوع، يكفي أن نقول إن المشروع الأميركي الإسرائيلي في المنطقة أصيب بضربات كبيرة وهذا بفعل لا شك بفعل الكثير من القوى الوطنية والقومية والدينية المستنيرة، نحن أيضا..

سامي كليب (مقاطعا): ولكن بالدرجة الأولى إسلامية.

حنين نمر (متابعا): نحن أيضا جزء من هذا المشروع المناهض للهيمنة الأميركية، نحن نعمل..



حول أخطاء الشيوعيين والمراجعات الذاتية

سامي كليب (مقاطعا): لا، ولكن بالتفصيل، يعني لن نجادل كثيرا حول هذه النقطة، بالتفصيل مقاومة المشروع الإسرائيلي الأميركي المقاومة المسلحة ربما أيضا المقاومة بالخطاب السياسي الجديد يعني في لبنان حزب الله في فلسطين حماس حركة حماس، الأحزاب الأخرى في الدول العربية الأخرى يعني مثلا من تيار الإخوان المسلمين في مصر وصولا إلى العدالة والتنمية في المغرب العربي مرورا بالحركة الإسلامية المستمرة في السودان وإلى ذلك يعني التيارات الموجودة حاليا والمعبرة أكثر من غيرها هي التيارات الإسلامية فأين موقعكم هنا في هذا الصراع؟ سنعود إليك بالإجابة بس اسمح لي قبل أن نطيل البعد عن سلامة كيلة، تقول في كتابك "اليسار السوري في واقعه الراهن" تقول ما يلي "إن هذا اليسار وخصوصا الماركسي ضاع بين برنامجين الأول يميني يدافع عن السلطة والآخر يميني أيضا يدعو إلى الليبرالية" أين أخطأ الشيوعيون السوريون؟

سلامة كيلة: طبعا يمكن الحديث عن مجمل الشيوعيين العرب مش فقط عن الشيوعيين السوريين..

سامي كليب: لأنك تحدثت عن اليسار السوري الحقيقة.

سلامة كيلة: نعم لأن الشيوعيين السوريين هم يعني مثال لطابع الحركة الشيوعية اللي كانت قائمة بالمنطقة العربية بالعقود الماضية. باعتقادي في خطأ جوهري يعني الحركة الشيوعية انبنت على أساسه، قام هذا الخطأ الجوهري على اعتبار أن مجتمعاتنا لا تحتمل الآن دورا للشيوعيين في تحقيق التغيير وبالتالي يجب أن..

سامي كليب (مقاطعا): لماذا لا تحتمل؟

سلامة كيلة: لأنه وفق الرؤية العامة التي كان ينطلق منها الشيوعيون والتي كانت تتولد في الاتحاد السوفياتي بالأساس في أواسط الثلاثينات تقول بأن هذه المجتمعات المتخلفة التي تعيش في وضع القرون الوسطى لا تستطيع أن تصل إلى الاشتراكية إلا بالمرور بمرحلة هي مرحلة الرأسمالية وبالتالي أصبح من الضروري على الشيوعيين -وهذه النظرية تبلورت في أواسط الثلاثينات رغم أنها كانت القطاعات الماركسيين قبل قد طرحتها- هذه النظرية دفعت باتجاه أن يلعب الشيوعيون دورا مساعدا لبرجوازية قائمة أو موجودة أو غير موجودة في واقعنا من أجل أن تنتصر البرجوازية من أجل قيام حكم وطني ديمقراطي قائم على أساس رأسمالي وهذا هو برنامج الحزب الشيوعي السوري اللبناني عام 1943- 1944 اللي في المؤتمر الثاني تبلور أو المؤتمر الأول..

سامي كليب: التحالف مع البرجوازية بالدرجة الأولى.

سلامة كيلة: وبالتالي هذه الفكرة كانت وهمية إلى حد كبير لأن البرجوازية أصلا لم تكن موجودة، كان هناك هوامش برجوازية في مجتمعاتنا، الشكل الرأسمالي الذي كان يتطور كان يقوم على أساس وجود فئات تجارية مترابطة مع الإقطاع الموجود وبالتالي لم تكن معنية بمشروع تغيير لا بتصنيع لا بتحديث لا بإصلاح زراعي..

سامي كليب (مقاطعا): طيب هذا في المرحلة الأولى.

سلامة كيلة: هذه المرحلة أدت إلى أن تدخل قوى أخرى على الخط من اليسار العربي اللي هي القوى القومية وبالتالي قطعت الطريق نهائيا على إمكانية أن يلعب الشيوعيون دورا إلا أن يكونوا جزءا من هذه النظم..

سامي كليب: ثم جاءت الجيوش الضباط.

سلامة كيلة: طبعا يعني هذه المراحل تحققت عبر الجيوش بمعنى أن غياب القوى التي هي معنية بتحقيق تغيير عميق في مجتمعاتنا كما كان يحدث بالصين أو فييتنام أو بمختلف بلدان العالم الأخرى التي كان الشيوعيون هم الذين يقودون الصراع القومي من أجل الاستقلال والتحرر وتحقيق التطور، بغياب هذا الدور من الشيوعيين أصبح هناك فراغ، برجوازية عاجزة وشيوعيون لا يريدون أن يلعبوا دورا فدخل الجيش على خط الأزمة القائمة في مجتمعاتنا خصوصا بعد الحرب العالمية الثانية وتراجع الاستعمار القديم..

سامي كليب (مقاطعا): سنشاهد تقريرا حول الشيوعية يعني تاريخا وحاضرا بشكل سريع ثم نكمل هذا النقاش لو سمحتم.

[تقرير مسجل]

المعلق: علم أحمر ومطرقة ومنجل وحلم كبير تكسر بعد تفكك الاتحاد السوفياتي، هي قصة الشيوعية التي عرفت أولى خلاياها في تونس قبل أكثر من قرن مع الفرنسيين وفي فلسطين حيث أخطأت بقبول التقسيم تماهيا مع السوفيات، وحين كان المنجل لا يزال جاذبا للمزارعين والفلاحين العرب لعب الشيوعيون أدوارا مهمة من لبنان وسوريا حيث كان لهم حزب واحد عام 1924 إلى العراق ومصر والسودان مرورا بجنوب اليمن وبعض دول الخليج ليصلوا إلى أقاصي المغرب العربي في أواسط الثلاثينيات ثم إلى موريتانيا مع حزب الكادحين، وأما المطرقة فلعلها انهالت على رؤوس الشيوعيين أكثر من أي شيء آخر فهم في مصر تنافروا مع جمال عبد الناصر وفي العراق تقاتلوا مع رفيق الأمس عبد الكريم قاسم وفي السودان كانوا سندا لجعفر النميري في الوصول إلى السلطة فصاروا ضحيته، وفي لبنان تحالفوا ثم تنافروا ثم تحالفوا مع سوريا وفقدوا أبرز قيادييهم الأمين العام السابق لحزبهم جورج حاوي في عملية تفجير لا تزال ظروفها حتى اليوم غامضة، أما في جنوب اليمن فإن اليسار الاشتراكي الماركسي بدأ بنهضة اجتماعية وسياسية كبيرة وانتهى بمذبحة بين الرفاق في المكتب السياسي. وبين تهمة الإلحاد والممارسات غير الديمقراطية والتبعية العمياء للسوفيات وقمع بعض الأنظمة لهم تفكك الشيوعيون مع تفكك الاتحاد السوفياتي وها هم اليوم يعيدون بالنقد قراءة تجربتهم ويعودون على صهوة محاربة العولمة والمشاريع الأميركية الإسرائيلية، فهل ينجحون؟

[نهاية التقرير المسجل]

سامي كليب: هل ينجحون؟

رضوان السيد: لا شك أن الهيمنة الأميركية من خلال العولمة أعادت طرح البدائل وحصل ذلك على الأرض وليس فقط في الفكر وفي النظرية، الحركات الشعبوية ذات المنحى الاشتراكي التي جرت وتجري في أميركا اللاتينية حتى الآن، الأمر الثاني أن هناك مفكرين كثيرين بمن فيهم مفكرون رأسماليون بعد الأزمة المالية العالمية بدؤوا يطرحون أطروحات تشبه أن تكون أطروحات الدولة المركزية والحزب المركزي بمعنى رقابة الدولة على السوق ضبط الدولة للسوق ضبط الدولة للبنوك ضبط الدولة لشركات الاستثمار فهناك عودة من الناحية الشعبية وإن تكن جزئية في أميركا اللاتينية على الخصوص وفي بعض بلدان شرق أوروبا والأهم من ذلك غير النزعة الشعبوية..

سامي كليب (مقاطعا): طيب هناك العودة ولكن هنا، هنا، يعني في الدول العربية نعود إلى الدول العربية والسؤال دكتور رضوان اسمح لي فقط سأعود إلى الأمين الأول للحزب الشيوعي السوري وهنا أيضا لا بد من الإشارة قبل أن أعطيك الجواب لو سمحت لي أن حضرتك لست الأمين الوحيد لحزب شيوعي سوري، هناك الجزء الآخر للحزب الشيوعي السوري بقيادة السيدة وصال بكداش، يعني السؤال تدعون إلى وحدة التيارات العمالية والفلاحية في العالم كله، هناك مشكلة بين تياري الشيوعيين داخل سوريا طيب اليوم هذا الخلاف ما هو سببه؟

حنين نمر: هذه حقيقة واقعة أن هناك انقساما يعني ضمن الحركة الشيوعية كما يحدث انقسام في العديد من الأحزاب الوطنية والقومية والتقدمية وإلى آخره، هذا الخلاف هو تعبير عن اختلاف في وجهات النظر فيما يتعلق بتفسير بعض الأفكار الماركسية..

سامي كليب (مقاطعا): بعد ما فهمت، ما فهمت، اعطني بعض الأمثلة يعني مثال وحيد عن سبب الاختلاف كي يفهم المشاهد أكثر.

حنين نمر: طيب، نحن نعتقد أن الماركسية هي قابلة للتطور وليست نصوصا جامدة وليست دينا يعني إنما هي أفكار اجتماعية تتطور مع الزمن، هنا يحدث بعض الخلافات..

سامي كليب: هم يعتقدون العكس؟

حنين نمر: يحدث أن التمسك بالنصوص أو العودة إلى الأصول، هذا نحترم هذا الرأي ولكن نحن لنا رأي آخر هو أنه يجب إعمال مبدأ التطور حسب مستجدات العصر ولكن مع المحافظة على الثوابت الأساسية للفكر الاشتراكي.

سامي كليب: لو سمحت لي سيد حنين يعني لكي نختصر الصورة، في النقد الذاتي الذي قدمه بعض اليساريين العرب أو الشيوعيين على وجه الخصوص مثلا يعقوب زيادين الأمين العام السابق للحزب الشيوعي الأردني الرجل الذي بقي عقودا طويلة في هذا الموقع كأمين عام قدم نقدا في جريدة الغد يقول الآتي إنه كانت الأخطاء الشيوعية الإصرار على تسمية الحزب بالشيوعي في بلد صغير بلا صناعة وبلا زراعة متطورة وبلا صناعة ولا طبقة عاملة، وضعنا فاصلا بيننا وبين الدين، تجاهلنا حضارتنا العربية الإسلامية، لم يكن عندنا ماركسيون حقيقيون، أهملنا النشاط الفكري، واصلنا الاستدعاء والشللية وحب الظهور والادعاء السخيف بحمل الحقيقة، أوجدنا ستالين خاص بنا وعلى قياسنا ويتصرف بفردية، والتبعية الفكرية والسياسية للاتحاد طبعا السوفياتي. هذه من الأسباب التي سيقت أيضا حول الأحزاب الشيوعية، هل هذه هي مشاكل الشيوعيين اليوم في العالم العربي؟

رضوان السيد: أنا أرى أن هناك عجزا مزمنا يعني في.. قد لا يكون هذا العجز في الأيديولوجيا الشيوعية بل في بنية الأحزاب والحركات..

سامي كليب: اليسارية والاشتراكية.

رضوان السيد: اليسارية والاشتراكية بدليل أن الأميركان اللاتين كاثوليك مؤمنون في الأصل ومع ذلك استطاعت الحركات اليسارية على الأقل لكن ليس الأحزاب الشيوعية التقليدية، الحركات اليسارية ما يسمى بقوى اليسار الجديد والماويين استطاعوا أن ينتشروا بشكل واسع..

سامي كليب (مقاطعا): طيب لو سمحت لي دكتور رضوان..

رضوان السيد (متابعا): وهناك عجز ينبغي الحديث عنه.

سامي كليب: طيب سنواصل هذا الحوار لو سمحتم مباشرة بعد الفاصل، مشاهدي الأعزاء نواصل الحوار حول الاشتراكية حول الشيوعية وحول البديل الإسلامي المطروح حاليا في الوطن العربي مباشرة بعد الفاصل عبر برنامج الملف وقناة الجزيرة، ابقوا معنا.



[فاصل إعلاني]

تمايزات الأحزاب اليسارية ومواطن الجذب الشعبي فيها

سامي كليب: مرحبا بكم مجددا أعزائي المشاهدين لمواصلة هذا البرنامج برنامج الملف عبر قناة الجزيرة والحديث عن التيار اليساري عن الشيوعيين وعن البدائل الإسلامية المطروحة اليوم في العالم العربي. مرحبا بكم مجددا وفي مستهل هذا النصف الثاني من البرنامج أود أن نشاهد تقريرا من بعض الشباب المصري لماذا يذهب باتجاه اليسار؟

[شريط مسجل]

مشاركة1: أنا صحفية كان احتكاكي بالحركة العمالية في البداية باعثا على أسئلة كثيرة، جاءت الأزمة الاقتصادية وتأثيراتها في مصر علشان تعيد فتحها وما لقيتش غير اليسار كتيار واسع.

مشارك1: زي أي طالب انتمى لليسار يعني أنا اللي جذبني للحركات الطلابية اليسارية أنها هي بتتحدى اتباع السياسات دي جوه الجامعة وبتتحدى مع.. الخط على استقامته وبتتحدى معها سياسات حكومة رجال الأعمال جوه الجامعات اللي ممكن أن إحنا نلخصها في خصخصة الجامعة السيطرة على النشاط الطلابي.

مشارك2: أنا اخترت اليسار وأنا طالب في التسعينيات بعد ما قرأت منشورا كان مكتوبا عليه يسقط مبارك وفي وقت ما كانش في أي قوى سياسية في الوقت ده بتطرح خالص الشعارات دي.

مشاركة2: كوني يسارية ده بيخليني أبقى بأدافع عن السلام وبأدافع على أن الشعوب تبقى عندها حرية أنها تختار مصيرها وأنها تسترد أرضها.

مشاركة3: أنا ممرضة بأشتغل ممرضة في أحد المستشفيات الجامعية اخترت اليسار المصري لأنه بيتكلم عن العمال وبيقف معهم وبيساندهم في القضايا كلها القضايا المجتمعية كلها بالكامل، طبعا لما حصل في الفترة الأخيرة تفجرت القضايا العمالية الكثيرة دي قعدت أفكر طبعا في قضيتي أنا كممرضة وكعاملة امرأة عاملة فكان لازم أنني أنضم له على أساس أنني أساعد برضه في نفس الوقت التمريض عندي لأن عندنا قضايا كثيرة جدا محتاجين حد يقف معنا فيها.

[نهاية الشريط المسجل]

سامي كليب: سيد حنين نمر الأمين الأول للحزب الشيوعي السوري تعليق على ما سمعت.

حنين نمر: أعتقد أن هذا نموذج يمكن أن تجده في أي قطر عربي، إن اليسار ليس كما يذكر البعض أنه ليس له مبرر تاريخي أو ليس له أرضية أو ليس له شعبية، أنا أعتقد أن هناك إرهاصات وهناك تخمرات موجودة في كل قطر عربي فيما يتعلق بمسألة الصراع الطبقي والتوجه نحو الاشتراكية ولكن قد لا يكون ذلك بنفس الطريقة التي كانت في السابق، هناك في معطيات جديدة، أنا مثلا قضية ربما أخالف الدكتور رضوان بهذا الموضوع أن نشوء حركات العولمة البديلة أو العولمة الشعبية المعادية للإمبريالية في العالم ومنظمات حقوق الإنسان والجمعيات الأهلية المنادية بشعارات تقدمية في كل أنحاء العالم أيضا هذا يمكن إيراده كمثال على استمرارية الحركة الاشتراكية في العالم وإمكانية أن تتخذ أشكالا جديدة.

سامي كليب: طيب اسمح لي فقط بسؤال شخصي يعني حضرتك منذ أكثر من نصف قرن شيوعي وكنت أيضا في إحدى الإدارات في الدولة السورية، سميت بالتاجر الأحمر إذا صح التعبير، عضو في مجلس الشعب، لماذا في الحزب الشيوعي وليس بحزب البعث مثلا؟ ماذا تقدم الشيوعية أكثر من البعث في سوريا؟

حنين نمر: هذا يعني سؤال شخصي يعني أنت يبدو أن..

سامي كليب: شخصي وسياسي بتجربتك..

حنين نمر: أنت أجبت بنفسك على سؤالك، أنا شيوعي منذ خمسين عاما فكيف أكون في حزب آخر؟

سامي كليب: منذ 1953.

حنين نمر: ثانيا أنا أعتقد بأن تطلعاتنا نحن الاشتراكية نحن كشيوعيين هي أكثر جذرية من باقي الحلفاء الأحزاب الاشتراكية الأخرى.

سامي كليب: كيف مثلا؟

حنين نمر: لا شك أن الحركة الاشتراكية لا تقتصر على الشيوعية فقط، هناك فئات تتبنى الاشتراكية دون أن يكون لها محتوى أيديولوجي كامل أو متكامل..

سامي كليب (مقاطعا): لا، يعني مثلا لو اليوم هناك شاب سوري تود أن تنصحه بالالتحاق بتيار سياسي معين، ستقول له تعال إلى الشيوعية ولا تذهب إلى البعث، اعطنا سببا وجيها مثلا.

حنين نمر: لأنه نحن لدينا نظرية متكاملة حول بناء الاشتراكية لدينا منهج فلسفي معين..

سامي كليب: غير موجودة بالبعث؟

حنين نمر: غير موجودة في البعث طبعا، حزب البعث حزب وطني قومي تقدمي ذو توجه اشتراكي ولكن ليس شيوعيا بالطريقة التي نحن بنينا حزبنا على أساسها.

سامي كليب: يعني أنا أسألك في الواقع لأنه في بعض مداخلاتك لافت النقد للتوجه الاقتصادي في سوريا الذي تقول إنه يتعارض مع السياسة الخارجية المقاومة، و"إعادة النظر بتحرير التجارة الذي يدمر صناعتنا الوطنية تحت وطأة المنافسة غير المتكافئة ويقوض البنية الإنتاجية للاقتصاد الوطني"، وحذرت من تحول سوريا إلى بلد تابع ومندمج بالاقتصاد الرأسمالي العالمي.

حنين نمر: نحن أعضاء في الجبهة الوطنية التقدمية التي تضم تسعة أحزاب في سوريا ونحن متفقون تمام الاتفاق على السياسة الخارجية الوطنية لسوريا إلا أنه فيما يتعلق بالعديد من القضايا الاقتصادية والاجتماعية هناك نقاش وهناك اختلافات بالرأي حول هذا الموضوع أي أن علاقتنا هي علاقة تحالف ولكن يتضمنها النقد يتضمنها تباين في الآراء وفي الأفكار، وهذا الموضوع نحن طرحناه على صفحات صحيفتنا "النور" وفي مجلس الشعب..



آفاق كون الشيوعية خيارا بديلا وتأثير الفكر الديني

سامي كليب (مقاطعا): لا، في دعوات أيضا لإصدار قوانين الأحزاب وقانون المطبوعات و.. يعني المعارضة الفعلية لا تنتقد بهذا الحجم وعربيا طبعا لك انتقادات كثيرة ضد مصر والمملكة العربية السعودية، طيب سنعود بعد لحظات إليك لو سمحت. دكتور رضوان السيد قلت في مقال بعنوان "الهيمنة الأميركية وبدائلها" "إن الماركسية اللينينية انكسرت إلى الحد الذي لم تعد فيه تمثل خيارا بديلا للنظام الرأسمالي العولمي".

رضوان السيد: ليس المهم أن يكون عندك فكرة أنه هل يمكن تحول هذه الفكرة إلى مشروع بديل وهذا ليس متاحا الآن باعتبار أن أكبر دولة اشتراكية الآن هي الصين وهي تسير في طريق رأسمالي، نحن نرى في ست دول من أميركا اللاتينية صارت قياداتها اشتراكية كلهم تقريبا الرؤساء يحاولون أن يبقوا في السلطة مخالفين للديمقراطية التي أوصلتهم ومعنى ذلك أنه فعلا هذه الانتكاسة التي حدثت بسقوط الاتحاد السوفياتي ما أمكن تداركها بأي شكل من الأشكال، كل ما في الأمر -وهذا أختم به في هذه المداخلة بالذات- كل ما في الأمر أن الرأسمالية تثير تذمرا كبيرا في العالم وبالذات بين العناصر الشابة وبين العناصر العاقلة والهادئة من الاقتصاديين لكن الماركسية بصيغتها اللينينية أو بدون صيغتها اللينينية ما يسمى اليسار الجديد ما عادت حلا.. لم تصبح رغم هذه التذمرات الكبرى حلا مطروحا.

سامي كليب: ولم تعد حلا مطروحا اليوم.

رضوان السيد: لا.

سامي كليب: توافق؟

حنين نمر: أنا أعتقد أن التجربة السوفياتية السابقة لا يجوز بأي شكل من الأشكال إنكار دورها المحول تاريخيا ولا يجوز الإقلال من تأثيرها على العالم في كافة المجالات ولكن..

سامي كليب (مقاطعا): سيد حنين يعني اسمح لي فقط بالمقاطعة، أريد منك لا شك أن تقدم فكرتك من البداية حتى النهاية ولكن يعني دعنا من الاتحاد السوفياتي خلص فترة وانتهت، نحن نتحدث اليوم عن التجربة الشيوعية الجديدة في العالم العربي عن تجربة اليسار يعني مثلا حين نذهب إلى الجزائر نشاهد مثلا السيدة لويزا حنون على رأس حزب العمل تتقدم في مجلس النواب، البعض يقول بتسوية مع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة والبعض الآخر يقول لا هي ناضلت وسجنت ووصلت إلى ما وصلت إليه، يعني بعض التجارب اليسارية نجد لها صدى كبيرا في بعض الدول العربية، نسأل عنكم اليوم يعني لماذا هذا العجز اليوم؟ وهل كما يتفضل الدكتور رضوان أن الماركسية اللينينية لم تعد حلا اليوم، يجب تغييرها يجب تعديلها؟

حنين نمر: إذا كان المقصود بذلك أن الأخطاء التي جرت في الاتحاد السوفياتي تلغي الفكر الاشتراكي هذا خطأ يكون، أنا أعتقد أنه كان بالإمكان إصلاح هذه الأخطاء من خلال النظام الاشتراكي الذي له مشروعية تاريخية وسابقة كذلك.

سامي كليب: ولكن يعني سيد حنين نمر أنه هذه هي المشكلة مشكلة التيارات الشيوعية تحديدا، كلما سألتها تعود إلى السابق إلى التاريخ إلى الاتحاد السوفياتي إلى الانهيار إلى التجارب السابقة وبداية التعديل، يعني لو سألتك اليوم أين أخطأ الشيوعيون فعلا في العالم العربي وكيف يصححون مواقفهم اليوم يعني ماذا يقدمون كبديل جديد؟

حنين نمر: هذا الوضع يختلف من بلد عربي إلى آخر، مع الأسف لا يوجد حتى الآن إطار يشمل الشيوعيين العرب بكاملهم، ربما هذا يكون طموح بعض يعني بعض طموحاتنا إيجاد شكل تنسيقي ولكن هذا في الواقع لم يحدث ولكن إذا دخلنا إلى كل بلد عربي على حدة نجد أن هناك محاولات تجري من أجل رؤية الواقع بشكل جديد وكما قلت..

سامي كليب (مقاطعا): يعني مثلا؟ مثلا؟ خلينا نقربها شوي للمشاهد، ما هي هذه الرؤية الجديدة للشيوعية في..

حنين نمر: دعني أتكلم عن تجربتنا نحن في سوريا عوض أن نتكلم نيابة عن الشيوعيين في تونس مثلا يعني، نحن في سوريا كما قلنا نحن نعتقد أن الاشتراكية تمر عبر مراحل والآن ليس مطروحا في سوريا برنامج التحول الاشتراكي، ربما في العديد من البلدان العربية التي لم تنضج فيها الصراعات الطبقية لا يمكن طرح برنامج اشتراكي في الوقت الذي لا تكون فيه القوى ذات المصلحة في الاشتراكية جاهزة لذلك أو يكون التركيب الطبقي..

سامي كليب (مقاطعا): تقول مراحل، يعني تأسس حزبكم عام 1924 مع الحزب الشيوعي اللبناني أيضا يعني هل يجب أن ننتظر قرنا آخر حتى تطبق نظرية جديدة؟ سيد سلامة.

سلامة كيلة: أولا باعتقادي ما طرحه الدكتور رضوان يعني النقطة اللي بدها نقاش جدي الآن هي الرأسمالية نفسها هل قادرة فعلا أن تخرج من مأزقها؟ هذه نقطة أساسية وجوهرية، باعتقادي الآن الرأسمالية دخلت في أزمة لن تستطيع الخروج منها، هذا لا يعني أن تنهار ولا يعني أن البديل سيكون جاهزا بشكل طبيعي..

سامي كليب (مقاطعا): ولا يعني أن يكون البديل اشتراكيا ماركسيا لينينيا.

سلامة كيلة:  ممكن يكون فوضى بس الآن الرأسمالية لن تستطيع حل مشكلاتها بغض النظر عن كل الآليات التي ستتبع لأن هناك كتلة مالية هائلة أصبحت لا تستطيع أن تنشط إلا في مجال المضاربات والمضاربات تعني التدمير، هذه النقطة جوهرية في هذا الوقت علشان هيك نلاحظ الآن أن بعض دول أوروبا الجنوبية تندفع نحو تطور صراع طبقي كبير، اليونان ستلحقها البرتغال، إسبانيا، إيرلندا بمعنى أن بعض دول أوروبا الشرقية بمعنى أن هذه الأزمة تطرح مسألة تجاوز الرأسمالية. المستوى الثاني أنا أعتقد -وهذا ممكن أكون أختلف مع الرفيق حنين فيه- أن الحركة الشيوعية عموما لم تعد قادرة على طرح بديل والماركسية لم تطرح إلى الآن بديلا..

سامي كليب: السبب؟

سلامة كيلة:  نتيجة تكوينها الماضي وعيها الماضي ارتباطها بالاتحاد السوفياتي لا يسمح لها أن ترى الواقع بشكل جدي وتطرح أسس تغيير حقيقية، من هذا المنطلق حين يطرح أن الشيوعية هل تعود يعني كنت سأجيب في بداية اللقاء أن الشيوعية انتهت بالمعنى القديم للطرح، الرؤى والأفكار التي تعممت عبر الاتحاد السوفياتي..

سامي كليب (مقاطعا): الأمين الأول موجود أمامك ما انتهى بعد.

سلامة كيلة:  بغض النظر يعني المسألة يعني في قوى تبقى نتيجة العطالة وليس نتيجة فاعليتها وقدرتها لهذا يصبح الحديث عموميا والأفكار تطرح بشكل غير دقيق. أنا أعتقد أن المرحلة القادمة ستشهد -وهذا ما أشار له التقرير- ميلا جديا نحو ماركسية مختلفة.

سامي كليب: سنذهب إلى مصر لنرصد تجربة رجل كان يساريا شيوعيا وعاد إلى الفكر الإسلامي، طلعت رميح.

[شريط مسجل]

طلعت رميح: كان في مظاهر محددة لمأزق اليسار تتفاعل أمامي، المظهر الأول أن دي حركة نشأت في أغلبيتها على أيدي يهود أو صهاينة كما يرى كثير من المحللين، الأمر الثاني أنها حركة تعاني من التشرذم والانقسام الدائم، الأمر الثالث أنها حركة تعاني من حالة أطوار أو من الانقطاع. لكن الحقيقة الأستاذ عادل حسين أمين عام حزب العمل كان له فضل ودور كبير جدا في حوار تواصل عبر ست سنوات في العلاقة الفكرية بين الماركسية والإسلام في البعد الاقتصادي بين الماركسية والإسلام وما إلى آخره فكانت مرحلة مخاض نفسي وفكري وعقلي عنيفة جدا عانيت فيها معاناة شديدة جدا في ختامها، وقتها كنت منتميا لحزب العمل وأنا يساري كما أنا وكنت مدير تحرير جريدة الشعب الإسلامية وأنا يساري كما أنا لكن بعد حوار طويل وعميق وبعد الانتقال مما هو عملي إلى ما هو ظواهر إلى ما هو أسباب وجدت أنه من غير الممكن في وسط هذه البيئة أن تأتي بمعتقد عدائي على المستوى الثقافي والاجتماعي والفكري وتحاول أن تفرضه فرضا على مجتمع أصلا لا يقبله.

[نهاية الشريط المسجل]

سامي كليب: سيد حنين نمر، فكر معادي أدى به للعودة إلى فكر الإسلام وكان شيوعيا الرجل.

حنين نمر: له حق أن يبدي الرأي الذي يشاء ولكن..

سلامة كيلة (مقاطعا): اسمح لي..

سامي كليب: فقط جملة وبعدين، تفضل.

حنين نمر:  ولكن يعني أعتقد أنه ربما يمثل تجربة شخصية بحتة، يمكن أن نقدم بالمقابل أمثلة أخرى يعني عن انتقال العديد من ذوي التفكير الديني إلى واقع الاشتراكية..

سامي كليب (مقاطعا): هذه قبل سقوط الاتحاد السوفياتي.

حنين نمر (متابعا): ولكن أعتقد.. ليس.. إن انهيار الاتحاد السوفياتي ليس نهاية التاريخ وقد ثبت ذلك عمليا بما لا يترك مجالا للشك. المهم..

سامي كليب (مقاطعا): نستمع إلى تعليق سلامة ونعود إليك، تفضل أستاذ سلامة.

سلامة كيلة: طبعا أعرف المجموعة اللي كان معها طلعت رميح، باعتقادي الحالة بدأت مع محمد عمارة وكنت أتمنى يكون موجودا معنا لأنه تحت شعار وعي الجماهير والتقرب من الجماهير كانت تجري عملية تحويل واسعة على الصعيد الفكري هي تغطية لتحول واقعي عند هذه الفئات، هذا الأساس اللي قامت عليه كل الظاهرة اللي بدأت من محمد عمارة لعادل حسين لطلعت رميح ومجموعة من الآخرين، أظن أن الأساس في هذا الموضوع هو التماشي مع موجة كانت بدأت تظهر من السبعينات في المنطقة العربية مع أزمة النظم القومية أزمة الحركة الشيوعية أزمة اليسار الجديد الذي لم يستطع أن يثبت نفسه وطلعت رميح كان جزءا من هذا الشكل في السبعينات..

سامي كليب (مقاطعا): ولكن ما يقوله أيضا صدى لما يقال في الأوساط العربية الإسلامية تحديدا، دائما ألصقت تهمة الإلحاد بالشيوعيين فكان الأفضل العودة إلى الفكر الموجود يعني..

سلامة كيلة: طبعا يعني هذا موقف الحركة الأصولية من الشيوعيين هذا الاتهام الذي كان يعتمد عليه الإخوان المسلمين تحديدا والقوى الأصولية في مواجهة الشيوعيين وأشرت قبل قليل أن الحركة الشيوعية لم تطرح هذا الموضوع على الإطلاق وبالعكس كان يقال مثلا إن الأمين العام للحزب الشيوعي السوداني كان يصلي، بمعنى أن الحركة الشيوعية في هذا الموضوع لم تكن..

سامي كليب (مقاطعا): حضرتك سيد سلامة تؤمن بالله كما تؤمن بالشيوعية؟

سلامة كيلة: هذا أصلا مش أؤمن، القصة بالنسبة لي مش إيمان، عندي قناعة عقلية برؤى، هذه مسألة أخرى في الموضوع هذا حق شخصي بمعنى أن من حق أي شخص أن يتبنى قناعة معينة، إذا كنت أنا غير مؤمن لا يعني ذلك أنه أنا بدي أفرض على الآخر أن يكون غير مؤمن..

سامي كليب: طيب..

سلامة كيلة: من هذا المنطلق ولكن -يعني للحظة قليلة- إذا عدنا لتاريخ الحركة الشيوعية سنلحظ أن الحركة الشيوعية كانت قوة هائلة وتضم في داخلها إسلاميين يعني مثلا في العراق في الخمسينات في الاعتقالات كان يظهر أن عشرات رجال الدين أعضاء في الحزب الشيوعي، لم يكونوا يشعرون أن الحزب الشيوعي معاد للدين على العكس الذي يجعل الناس تقف مع حزب ما هو رؤيته الطبقية ورؤيته السياسية..

سامي كليب (مقاطعا): على كل حال مثلا..

سلامة كيلة (متابعا): وهذه نقطة أساسية باعتقادي بعيدا عن العقائد، من يدخل العقائد يكون يريد أن يتحول باتجاه آخر ولا يريد أن يفهم الواقع بما هو.

سامي كليب: عبد الوهاب المسيري رحمه الله المفكر العربي الكبير -وحضرتك كتبت عنه الكثير دكتور رضوان- كان يقول أنا شيوعي ومؤمن، لم يكن بالنسبة له ميله في سنواته الأخيرة للإسلام..

رضوان السيد: عندنا العالم هذه العولمة فيها ظواهر إمبريالية وفيها ظواهر هيمنة وهي تثير تذمرات كبرى لدى الأطراف وحتى في دول المركز، الآن في الدول في المركز تفلس فلا شك أن هذه الأفكار ستنطرح دائما والمحاولات ستنطرح دائما كيف يمكن إصلاح النظام العالمي، كل ما في الأمر أنه في مجال على مستوى الوطن العربي وأظن على المستوى العالمي ما عادت.. ليست فكرة الاشتراكية بل فكرة الحزب الشيوعي بنظرية الطبقات وما يسمى الطبقة العاملة تقليديا وما شابه..

سامي كليب: لم تعد صالحة.

رضوان السيد: لم تعد فرصة ولم تعد ملائمة لا من جهة التحليل الاقتصادي ولا من جهة التحليل الاجتماعي ولا من جهة النظرية السياسية لكن هذه فكرة العدالة العظيمة التي حملتها الشيوعية حملتها الماركسية منذ القرن التاسع عشر هذه فكرة عظيمة ولن تختفي.



حول إيران واغتيال جورج حاوي واليسار الفلسطيني

سامي كليب: طيب سيد حنين هل تتفقون مع الحزب الشيوعي العراقي بتوجهاته الجديدة مثلا؟

حنين نمر: لسنا على وفاق مع الحزب الشيوعي العراقي فيما يتعلق بمواقفه، نحن موقفنا واضح من الاحتلال ومن المقاومة، نحن من اللحظات الأولى وقفنا مع أكثرية الشعب العربي ضد الاحتلال ونؤيد المقاومة الوطنية التي تستهدف جنود الاحتلال..

سامي كليب (مقاطعا): علام تختلفون؟

حنين نمر (متابعا): ولا نؤيد على الإطلاق الأعمال التي تمس الأبرياء والتي يقوم بها عناصر قد تكون مشبوهة.

سامي كليب: علام تختلفون مع الحزب الشيوعي العراقي مثلا؟

حنين نمر: هذا الموضوع الآن هو الموضوع المطروح ولكن أيضا يعني هذا الخطأ يعني ماثله أخطاء أخرى من قوى ثانية يعني.

سامي كليب: طيب يعني حين يقول مثلا الحزب الشيوعي العراقي باللجنة القيادية أنه يصف إيران بالحليف الصهيوني الجديد المتمثل بنظام الخميني المتستر بشعار الثورة الإسلامية والذي رسمت أدواره بعناية وحنكة صهيونية، كيف تنظر إلى مثل هذا البيان؟

حنين نمر: أنا لا.. اللجنة القيادية المقصود بها هنا..

سامي كليب: نعم الحزب الشيوعي.

حنين نمر: هناك حزبان في العراق..

سامي كليب: نعم، اللجنة القيادية معروف..

سلامة كيلة: صار في ثالث.

حنين نمر:  إيه إذاً شيء جديد هذا الموضوع. بجميع الأحوال نعتقد أن المهمة المركزية..

سلامة كيلة: هذا.. صاحبه هذا الحزب.

حنين نمر (متابعا): أن المهمة الأساسية والمركزية هي إنهاء الاحتلال..

سامي كليب (مقاطعا): هذا معروف ولكن هل إيران حليفتك كشيوعي؟

حنين نمر: نحن نتقاطع معها فيما يتعلق بالموقف من أميركا ومن إسرائيل ونقدر دعمها للقضايا العربية ولكن بصرف النظر عن وجود اختلافات دينية نحن لا نتدخل في شؤون الشعب الإيراني ماذا يختار نظاما دينيا أو غير نظام ديني يعني العلاقات بين الدول وبين القوى بالعالم لا تنطلق من التدخل في الشأن الداخلي..

سامي كليب (مقاطعا): طيب دور إيران يعني يستحق ساعات طويلة خصوصا أن الدكتور رضوان له موقف ضد إيران.

حنين نمر: موضوع طويل معقد يعني ولكن مبادئنا عامة كما ذكرت.

سامي كليب: دكتور رضوان من بين المحطات المؤلمة في تاريخ الشيوعيين أو اليساريين في الشرق الأوسط اغتيال الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني السابق جورج حاوي، يعني في أي إطار يمكن أن نضع هذا الاغتيال؟

رضوان السيد: ما اغتيل لأنه شيوعي، هو كان فاعلا سياسيا معارضا للوجود السوري في لبنان وكان من أنصار هذه تطويق وثيقة الطائف اللي تقود للانسحاب السوري إلى البقاع ومثلا الانسحاب السوري التدريجي مثلما سمي بعد ذلك يعني هذه أطروحة البريستول التي تطورت بعدين بعد استشهاد الرئيس الحريري إلى 14 آذار.

سامي كليب: أود أن أستمع إلى رأيك سيد حنين نمر يعني اغتيال رفيق لك قيادي كبير جورج حاوي هل مثلا كانت لإسرائيل مصلحة أن تغتاله؟

حنين نمر: نحن نعتقد أن الرفيق جورج حاوي قد اغتيل على أيدي الموساد انتقاما من إسرائيل منه بسبب دوره القيادي في جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية التي نشأت عام 1982.

سامي كليب: سيد سلامة عندك تعليق؟

سلامة كيلة: لا، يعني هو الوضع كان مختلطا يعني بس جورج حاوي يحسب له أنه هو اللي أطلق المقاومة الوطنية اللبنانية وبالتالي هذا احتمال قائم يعني مش.. يعني طبعا ممكن يكون..

سامي كليب (مقاطعا): رغم المواقف التي عبر عنها ولكنه بقي يعني على علاقة على الأقل سياسية وطيدة مع الكثير من السوريين يعني مش عارف إذا كان..

حنين نمر: حتى اللحظات الأخيرة وكان دوره دور محاور ودور تهدئة ودور إيجابي.

رضوان السيد: على أي حال لم يجر اغتياله لأنه شيوعي.

سامي كليب: طيب باختصار شديد، شارفنا على النهاية، اليسار الفلسطيني اليوم هل له دور بين حماس وبين السلطة دور فعلي؟

سلامة كيلة: مفترض أن يكون له دور ولكن للأسف، طبعا اليسار الفلسطيني الآن تقريبا محدد بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بشكل أساسي، القوى الأخرى هي أميل لتكون مع اليمين أكثر يعني الجبهة الديمقراطية، حزب الشعب إلى حد ما، لكن وأعتقد أيضا أنه بالفترة الأخيرة باحتفالات الجبهة الشعبية ظهر أن هناك أرضية مهمة للجبهة الشعبية في غزة وفي الضفة الغربية ولكن في إشكال بالرؤية السياسية للجبهة الشعبية اللي لحد الآن لم تستطع أن تصيغ رؤيتها بما يجعلها فعلا قوة اليسار الحقيقية اللي قادرة تقود مقاومة -وهي قوة مقاومة- قادرة تطرح بديلا حقيقيا عن برنامج أوسلو وبرنامج حل الدولتين وبالتالي تعيد طرح مشروع يساري حقيقي فلسطيني يسعى للوصول لدولة ديمقراطية علمانية.

سامي كليب: شكرا لكم جميعا للمشاركة في هذه الحلقة، شكرا لكم أعزائي المشاهدين ولمن يود الكتابة لبرنامج الملف عنواننا الإلكتروني هو almelaf@aljazeera.net وإلى اللقاء بإذن الله في الأسبوع المقبل.