- حول الرقابة ومنع الكتب في الدول العربية
- المشاكل بين الناشر والمؤلف

- واقع سوق الكتاب العربي وسبل الدعم والتطوير

- دور الجوائز الأدبية وأهميتها

سامي كليب
محمد سلماوي
بشار شبارو
محمد صهيب الشريف
سامي كليب: السلام عليكم. أثناء تصويرنا لهذه الحلقة عن الكتاب ودور النشر في الوطن العربي كانت أزمة قد اشتعلت بين مصر والكويت ودخل إليها كتاب ومثقفون عرب كثيرون بسبب منع كتب مصرية وعربية لمؤلفين كبار من المشاركة في معرض الكتاب في الكويت. بغض النظر عن مشكلة المنع والقمع في عدد من الدول العربية فإن المصيبة الأكبر تكمن في تدني انتشار الكتاب العربي بحيث نرى أن كتب الطبخ مثلا تتفوق على كل ما عداها ومع ذلك تتنامى ظاهرة الجوائز الأدبية والفكرية وكأنما الهدف منها ليس تكريم الكتاب وإنما تلميع صورة الأنظمة التي ترعاها، في هذه الحلقة من الملف سنتحدث عن المنع والقمع وعن العلاقات المعقدة بين الناشر والمؤلف وسنرى ماذا يقرأ العرب ولماذا وما هي حقيقة اتهام بعض الجوائز بأنها صنيعة أياد صهيونية. يسعدني أن أستضيف محمد سلماوي الأمين العام للاتحاد العام للكتاب والأدباء العرب منذ عام 2006 ورئيس اتحاد كتاب مصر منذ عام 2005 وحاصد الأوسمة والجوائز الدولية والعربية العديدة عن مؤلفاته والمسرحيات، يسعدني أن أستضيف أيضا مسؤول العلاقات العامة في اتحاد الناشرين العرب والذي يشكو من كثرة الناشرين بشار شبارو، أهلا بك. أرحب بمحمد صهيب الشريف المدير الإعلامي لدار الفكر وهي أقدم دار نشر مستمرة في العمل في سوريا بينما تقفل دور أخرى لأسباب مادية. مرحبا بكم جميعا. أبدأ معك أستاذ محمد.

محمد سلماوي: أهلا وسهلا.

حول الرقابة ومنع الكتب في الدول العربية

سامي كليب: هل لديكم إحصاء في الاتحاد العام للكتاب حول الكتب التي منعت في الآونة الأخيرة في العامين الماضيين مثلا، العدد ولماذا؟

محمد سلماوي: الحقيقة نحن أنشأنا في اتحاد الكتاب العرب لأول مرة مكتب للملكية الفكرية يعالج هذه النقطة ويهتم بمسألة حرية الكاتب وجزء من هذه الحرية حرية أن يعبر عن نفسه أن ينشر كتابه أن يصل كتابه إلى القارئ..

سامي كليب: في أي دولة عربية.

محمد سلماوي: في أي دولة عربية من خلال اتحادات الكتاب العرب الأعضاء في الاتحاد العام واللي عددهم النهارده 17 اتحادا.

سامي كليب: ولكن أنا بودي أن أعود إلى السؤال الأساس يعني هل في عدد معين من الكتب التي منعت في السنوات الأخيرة، عندك فكرة عنها؟

محمد سلماوي: والله بيتراوح ما بين دولة وأخرى لكن ما أستطيع.. وطبعا نحن بنعد ده ليصدر في البيان اللي أشرت إليه اللي بيصدر كل ستة أشهر ولكن ما أستطيع أن أؤكده لك أنه ليست هناك دولة في الوطن العربي كله لا تصادر كتابا أو اثنين أو عشرة أو مائة..

سامي كليب: ولا أي دولة؟

محمد سلماوي: ليس هناك دولة واحدة نستطيع أن نقول إن الكتاب.. رغم أن هناك دولا كثيرة مثل مصر مثلا ليس فيها رقابة على الكتاب، الكاتب يذهب بالمسودة لكتابه ويذهب مباشرة إلى المطبعة أو إلى الناشر ويطبعها دون ختم رقابي سابق لذلك..

سامي كليب: على عكس الكثير من الدول العربية.

محمد سلماوي: على عكس دول أخرى ولكن في جميع الأحوال تتم المصادرة بشكل أو بآخر والعدد بيتراوح ما بين دولة وأخرى في الوطن العربي.

سامي كليب: طيب، السؤال نفسه، هل تعانون كناشرين من انتشار الكتاب في الدول العربية؟ هل المنع كثير في الدول العربية؟

بشار شبارو: حقيقة أكيد منعاني من هذا الوضع والأسوأ في هذه القضية أن المنع متنوع ومختلف يعني ما يمنع في قطر هو غير الذي يمنع في قطر آخر..

سامي كليب: مثلا؟ قرب لنا الفكرة.

بشار شبارو: يعني مثلا الكويت إذا حابين نطرح موضوع الكويت، الكويت فيها نوعان من الرقابة اللي هي بتختلف عن كافة رقابات الدول الأخرى، الكويت فيها رقابة ذات طابع ديني وذات طابع فكري، فكري يعني عام بالتالي يخضع الكتاب إلى رقابتين ومن أجل ذلك هنالك مشكلتان مش مشكلة واحدة، أكيد الكويت كان فيها رقابة بتهتم بإشكالياتها مع العراق، بعض القضايا الدينية بالإضافة لقضايا ذات طابع جنسي أو شيء من هذه الأنماط. هلق في كتب بالسعودية تمنع لأمور أخرى..

سامي كليب: لها علاقة بالدين..

بشار شبارو: لها علاقة بالدين بشكل أساسي وبالأخلاق العامة وفي السياسة بعض الأحيان، وفي..

سامي كليب: في مصر في كتب ممنوعة مثلا؟

بشار شبارو: في منع وللأسف في مصر عنا إشكالية صعبة ومختلفة، كما تفضل أستاذنا لا يوجد منع داخلي في مصر لكن يوجد منع خارجي بمعنى الناشر العربي.. أنا عندي عدة كتب ممنوعة في مصر تطبع في مصر وموجودة في الأسواق لكن أنا ممنوع أدخلها لكن القانون المصري يحمي الحالة الداخلية في مصر..

سامي كليب: هل يمكن أن تعطينا بعض الأسماء للكتب مثلا.

بشار شبارو: أعطيك مثلا "شيفرة دافنشي" كتاب منع في مصر، موجود -أنا متأكد- في كل بائع صحف على الطريق منذ ثلاث سنوات مع كل بائع موجودة هذه النسخة وهي نسخة مزورة ومقلدة ولا يهتم فيها الرقيب المصري بينما يمنعني أنا كناشر أن أدخلها إلى مصر وأسأل..

سامي كليب: غريب، أنا اشتريت الكتاب من واحدة من أكبر المكتبات في مصر، مكتبة مدبولي.

بشار شبارو: وهي مزورة، للأسف.

سامي كليب: طيب الحال في سوريا بالنسبة للنشر يعني ما هي المقومات؟ كيف ينشر الكتاب؟ وهل في الكثير من الممنوعات؟

محمد صهيب الشريف: الحقيقة مثل باقي الدول العربية يعني في قضية الممنوعات يعني في سوريا يراعى موضوع الأمن العام يعني الأمن الاجتماعي في قضية المنع فغالبا المنع يطال الكتب التي يعني تحاول أن تنال من الأمن الاجتماعي لكن بالنسبة مقارنة مع بقية الدول العربية يعني نجد أن حالنا في وضع أفضل لأنه مثلما تفضل الأستاذ بشار هناك أحيانا منع لا نعرف أسبابه ولا معاييره يعني معايير المنع هي المشكلة أن الناشر لما بيروح يشارك في معرض معين من البداية لا يأخذ الكتب معه إلى ذلك المعرض إذا كان يعرف أنها لن تنشر أو لن يسمح له في إدخالها.

سامي كليب: طيب، على كل حال يعني في موضوع المنع والقمع المشكلة الحاصلة حاليا كانت قبل أيام بين الكويت وبين كتاب عرب وليس فقط مصريين يفاجأ الإنسان أن من الكتب التي منعت يعني لو نشاهد فقط على الشاشة بعض الكتاب الكبار الذين منعوا في الكويت مثلا كتب لمحمد حسنين هيكل، كتاب "ماذا علمتني الحياة" و"المثقفون العرب وإسرائيل" لجلال أمين، "المفترون" لفهمي هويدي، "الطغاة" للكاتب جمال بدوي، و"زهرة الخشخاش" لخيري شلبي يعني والكثير من الكتب من عدة دول عربية.

[معلومات مكتوبة]

بعض الكتب الممنوعة في معرض الكويت حسب الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان:

- بعض كتب محمد حسنين هيكل

- كتب "ماذا علمتني الحياة"، و "المثقفون العرب وإسرائيل" لجلال أمين.

- "المفترون" لفهمي هويدي.

- "الطغاة والبغاة" لجمال بدوي.

- "زهرة الخشخاش" لخيري شلبي.

- "حكايات المؤسسة" لجمال الغيطاني.

- "قطار الصعيد" ليوسف القعيد.

- بالإضافة لمنع كل كتب علاء الأسواني.

[نهاية المعلومات المكتوبة]

سامي كليب: كيف فسرتم ذلك؟ خصوصا أنه انتقدتم في الاتحاد العام للكتاب ما حصل في الكويت.

محمد سلماوي: الحقيقة قلت إنه فوجئنا بهذا المنع، يبدو أن اللي فوجئ بهذا المنع هو الإعلام لكن نحن لم نفاجأ بهذا المنع لأن كل معرض عربي بتمنع فيه بعض الكتب، أنا لا أبرر..

سامي كليب: كل معرض؟

محمد سلماوي: كل معرض هناك قائمة من الكتب ممنوع أن تدخله، كل معرض عربي.

سامي كليب: مثلا في لبنان ما هي الكتب التي تمنع؟

محمد سلماوي: حنشوف المعرض الجديد حيعمل إيه وأبقى أجيب لك القائمة، لكن ما حدث هو أن..

سامي كليب: في الكويت.

محمد سلماوي: طبعا نحن ضد هذا ونقف بكل حزم ضد منع الكتب من المعارض، حتى الكتب الممنوعة خلال السنة أنا أرى أنه خلال المعرض يجب أن يسمح بتداولها لأن ده ظرف خاص ومناسبة وحيدة في السنة زي ما بيحدث في مهرجانات السينما الأفلام تعرض بدون رقابة وبعد ذلك حين تعرض تجاريا يكون هناك رقابة فيكون المعرض متنفسا..

سامي كليب (مقاطعا): لكن الغريب أستاذ محمد يعني في بعض الكتب التي منعت حسبما فهمت من الصحف الكويتية أنه حصل حملة تضامن حتى من كتاب كويتين وخليجيين مع الكتب..

محمد سلماوي: صحيح ومن رابطة كتاب الكويت أصدروا بيانا في هذا.

سامي كليب: الغريب أنه هم أنفسهم يتساءلون طيب كيف كتاب كان مسموحا في معرض سابق والآن منع، أو العكس.

محمد سلماوي: دي بقى عبثية المملكة الرقابية التي تصبح أكثر عبثية حين نتحدث عن الوطن العربي لأنها بتمشي وراء السياسات والسياسات تتغير من عهد إلى عهد وتمشي وراء أشياء أخرى واعتبارات ليست اعتبارات موضوعية. موضوع الكويت هو موضوع رقابي بالدرجة الأولى وليس موضوعا عربيا، البعض استغله لتصوير المسألة على أنه شيء موجه ضد مصر..

سامي كليب: خلاف سياسي.

محمد سلماوي: لا، أنا أاطلعت على قائمة الكتب الممنوعة وأؤكد هنا أمامك أن الكثير من هذه الكتب عربي وليس مصريا بل هناك كتب أجنبية أيضا منعت من المشاركة في هذا..

سامي كليب (مقاطعا): صحيح كتب سورية وكتب لبنانية يعني العديد من دور النشر منعت كتبها.

محمد سلماوي: آه وعالمية أيضا غير عربية، هذا يحدث في كل معرض ونحن نقف ضده بكل حزم.

سامي كليب: حضرتك مع نشر الكتاب أي كتاب في أي دولة عربية؟ مع الحرية الكاملة؟

محمد سلماوي: أنا مع الاعتراف بحقائق العصر، ليس هناك إمكانية في هذا العصر لمنع أو حظر أي كتاب لأن الكتاب الذي أمنعه من دخول المعرض يقرأ على الإنترنت.

سامي كليب: طيب هل مثلا لو جاء كتاب "آيات شيطانية" لسلمان رشدي تقبل أن ينشر في مصر؟ يعني في حدود.

محمد سلماوي: كيف نهاجم كتاب سلمان رشدي إذا لم نقرأه؟ كيف نستطيع أن نقف ضد الفكر الصهيوني أو الإمبريالي أو غيره إذا لم ندرسه ونعرفه؟

سامي كليب: طيب كويس، أن يقرأ الكتاب الإنسان غير أن ينشره ويعممه، هكذا يقال في الدول العربية. ما هي أكثر الكتب منعا؟ نذهب إلى إحدى المكتبات المعروفة في بيروت.

[شريط مسجل]

عيسى أموش/ صاحب دار نشر مكتبة بيان: إن أي كتاب جدي يقدم مادة مفيدة ومادة ذات رؤية مستقبلية لم يواجه أي مشكلة في الترويج، إن الفترة السابقة خلال الثلاثين أو الأربعين سنة الماضية يعاني العالم العربي من شح في الإبداع، من المؤسف أن نقول إن الكتب الأكثر مبيعا على مستوى العالم العربي هي الكتب التي تجيزها الرقابات العربية التي لا تواجه أي حواجز وبالتالي فإن الكتاب الديني المسموح والذي يتمكن من قطع كافة الحواجز هو الأكثر مبيعا في هذه اللحظات في العالم العربي لأن الرقابة العربية تقف في وجه الإبداع. أمثلة كثيرة في العالم العربي من نصر حامد أبو زيد إلى عبد الرحمن منيف إلى حتى الوزير غازي القصيبي إلى نماذج كثيرة مبدعين كثر لم ينصفوا في العالم العربي وخاصة من الرقابة في العالم العربية.

[نهاية الشريط المسجل]

سامي كليب: ما رأيك أستاذ بشار؟

بشار شبارو: أتفهم رأي الأستاذ عيسى المشكور، لكن أحب بس قبل ما أصل.. بأحب أعلق على نقطة، حقيقة أنا عندي وجهة نظر في معرض الكويت في الرقابة في معرض الكويت، معرض الكويت أنا أشعر جزء كبير من مشاكلها -ويا ريت هلق يلحقوا يصلحوها- هي البيروقراطية الرقابية بمعنى المسؤول عن الرقابة ما بده وجع رأس، أقيل وزيرين وأحدهما شيخ بعد معرضين في الكويت بالتالي الذين يشرفون على الرقابة بيحاولوا كل جهدهم أن يخففوا المشاكل بالتالي كثير من العناوين تمنع منعا للإشكالية القادمة بالتالي إذا أعطت الإدارة العامة للرقابة الثقة لإدارتها التنفيذية أكثر وأعطتهم ضوءا أخضر أوسع وحمتهم أنا متأكد ستنخفض اللائحة إلى النصف، المشكلة أنهم بدهم يهربوا من الإشكالية..

سامي كليب (مقاطعا): حضرتك كنت تود التعليق أيضا على مسألة الجزائر، معرض الجزائر أيضا.

بشار شبارو: أيضا، الجزائر إشكالية أخرى بندخل لها هلق بس حابب أنا أحكي بعد بموضوع آخر تفضل فيه الأستاذ عيسى، الكتاب الديني ليس مفتوحا على الآخر يعني في تونس في رقابة شديدة على الكتاب الديني، في السعودية هناك رقابة على بعض الكتب الدينية يعني ليس موضوع الكتاب الديني هو المفتوح على الآخر. لكن في نقطة أخرى، ليش منلاقي كتاب الطبخ أو كتاب الأبراج أكثر مبيعا؟ في شيء مهم كثيرا أن اللي كتبهم تباع بشكل كبير هم اللي بيطلعوا على الفضائيات يعني نحن أكبر إشكاليتنا كناشرين هي التعريف والإعلان عن الكتاب، عنا إشكالية كبيرة الكتاب لا يحتمل نضع مصروفا عاليا له في الإعلام والإعلان بالتالي حينما يكون المؤلف شيخا أو صاحب فكر أبراج معين بالتالي عنده قوة تأثير أعلى، داخل على البيت داخل على غرفة النوم لشريحة ضخمة من الناس..

سامي كليب (مقاطعا): طيب ولكن بالنهاية هو كتاب شعبي أيضا.

بشار شبارو: لذلك بتلاقي كثيرا من كتب الطبخ ما عندها هالرواج وكثيرا من كتب الأبراج ما عندها هالرواج بينما في كتب معينة لأنه عندها ظروف ساعدتها، هيدا كثير عامل. بالنسبة..

سامي كليب: بالنسبة لمعرض الجزائر؟

بشار شبارو: بالنسبة لمعرض الجزائر حقيقة معرض الجزائر هي ما زالت إرهاصات أو بقايا الإشكالية اللي حدثت في مباراة كرة القدم بالتالي للأسف زملاؤنا في معرض الكتاب أو يسمونه هم المحافظ على صالون الكتاب في الجزائر لم يوجه دعوة لزملائنا الناشرين المصريين، صار عدة جهود صار عدة نقاشات حقيقة هو برر بقضايا أمنية منعا لحدا يؤذي أحد الزملاء أو هالأسباب هذه..

سامي كليب (مقاطعا): فهمنا أنكم كنتم راغبين بالمقاطعة اتحاد الناشرين.

بشار شبارو: لا، مقاطعة لم نفكر نحن كمجلس إدارة اتحاد الناشرين العرب ندعم أي معرض موجود يعني ما مندعم المقاطعة ولا بشكل لكن منحاول نعطي موقفا..

سامي كليب (مقاطعا): حتى لو في كتب إسرائيلية؟ لا، أكيد لا.

بشار شبارو: لا، الكتب الإسرائيلية حالة أخرى يعني الحمد لله ما في معرض فيه كتب إسرائيلية وهذه شغلة مهمة..

سامي كليب: حتى الأستاذ محمد يعني معترض تماما على وجود الكتب الإسرائيلية.

بشار شبارو: أكيد وأنا أوافقه الرأي.

محمد سلماوي: نحن قاطعنا صالون باريس واتحاد الكتاب العرب قاد الرأي العام العربي من سنتين لما استضافوا إسرائيل كضيف شرف وقاطعنا ودعمنا..

سامي كليب: ومعرض تورنتو كمان.

محمد سلماوي: معرض تورينو في بريطانيا مظبوط في العام التالي، لا، طبعا هذه قضية أخرى يعني لا تتعلق برأيي بالرقابة أو بحرية التعبير هي تتعلق بموقف سياسي قومي.

سامي كليب: مهم أستاذ محمد هذا الكلام، اسمح لي أستاذ بشار قطعتك، مهم جدا من رئيس الاتحاد العام للكتاب العرب والأدباء العرب، مهم أيضا من مسؤول مصري عمليا حضرتك يعني توليت مسؤوليات عديدة في حياتك، مصر لديها علاقات مع إسرائيل واتفاقية كاملة يعني حتى داخل مصر حضرتك تعترض على وجود كتاب إسرائيلي في معرض كتب مصري؟

محمد سلماوي: الحقيقة أن مصر ليست لها علاقات مع إسرائيل، الحكومة المصرية لها علاقات مع إسرائيل ولكن كل سفير إسرائيلي كانت شكواه الدائمة ورأينا حتى الآن أربع خمس سفراء شكواهم دائما أنهم معزولون وأنهم الشعب لا يختلط بهم والمثقفون و.. فهناك رأي عام مصري يعني لا أريد أن أزعم لنفسي أنني أتزعم هذه بل بالعكس أنا أنتمي إلى هذا التيار المنتشر في مصر والذي ما زال يرى أنه يجب مقاطعة إسرائيل إلى أن تقام الدولة الفلسطينية وتحل مشكلة اللاجئين وقضية الشرق الأوسط بشكل عام.

المشاكل بين الناشر والمؤلف

سامي كليب: إن شاء الله، على كل حال أوباما يعدنا بخلال سنة ستقوم الدولة الفلسطينية، سنرى ما هي هذه الدولة. هناك مشاكل طبعا بالرقابة في انتشار الكتب في الدول العربية ولكن مشكلة أيضا أساسية بين الناشر والمؤلف سنشاهد بعض هذه الحالات، سنذهب إلى مصر.

[شريط مسجل]

كمال القاضي/ كاتب: مشكلتي مع دار فكرة للنشر أن الناشر أخذ مني الكتاب وطبعه ووزعه من غير ما يديني نسخة واحدة من المائة نسخة المتفق عليها في العقد والمنصوص عليها قانونا من غير ما يعطيني جزءا من حقي في نسبة التوزيع وهي 25% من القيمة الإجمالية للتوزيع وأعطى لنفسه حق احتكار التوزيع والطباعة لمدة ثلاث سنوات وطبعا ضيعهم لأنه ركن الكتاب ثلاث سنين فضيعهم وده مسؤول هو عنه، حتى هو نفسه خسر لأنه غير جاد وغير مسؤول، لو أنه شخص مسؤول وشخص جاد ويتعامل مع المسألة الثقافية بمسؤولية ما كانش أبدا ممكن نصل مع بعض لهذا المصير، أنا لجأت للقضاء بعدما أنذرته مرتين على يد محضر طالبته في الإنذارين بعدم نشر الكتاب، هو نشره يعتبر بلي الذراع وأنا يعني إيه آثرت السلامة وقلت زي بعضه ما دام نشره ما فيش مشكلة، فوجئت بأن الكتاب محذوف منه جزء كبير جدا، الكتاب من 263 صفحة ده كان الاتفاق النهائي على عدد الصفحات بعدما كان ثلاثمئة قال لي ننزله شوية فضغطنا الصور والبنط فبقى 263 فوجئت به منشور في السوق 226، يعني تخيل أن الواحد بيكتب ويسهر وينتقي ويحلل ويروح يشاهد أفلاما ويدفع فلوسا في مشاهدة الأفلام ويديك كتابا تطبعه وتوزعه وتكسب أنت منه وهو ما يأخذ ولا نسخة واحدة فقط مع أن العقد شريعة المتعاقدين زي ما بيقولوا والعقد صريح وواضح بينص على حقوقي كاملة، أنا أسمي الناشر اللي بيجور على حق المؤلف بلطجيا. من خلال هذا الملف الساخن بقناة الجزيرة -وأنا أحييها- أطالب جميع المثقفين بأنهم يعوا حقوقهم تماما.

[نهاية الشريط المسجل]

سامي كليب: يعني واضح أستاذ محمد صهيب أنه في مشكلة بين المؤلف وبين الناشر وهذه ليست مشكلة قليلة، في كل دولة عربية سنجدها أن الكثير من المؤلفين أو جزء لا بأس به يتهم الناشرين بأنهم يهضمون حقوقه ويأخذون نصف الجوائز ويعطونه 20% في أفضل الأحوال. ما هي مشكلة العقود بينكم وبين المؤلفين.

محمد صهيب الشريف: الحقيقة هو أولا في تعميم يعني كبير أحيانا بيصير في تبادل يعني الاتهام يعني الكثير من المؤلفين يظنون أن الناشر يعني أكل حقوقهم وتصرف بها، الحقيقة يوجد يعني لا أنفي أنه يوجد بعض الناشرين الذين لا يحترمون المهنة وليس لديهم مصداقية ولكن الحقيقة المؤلف أحيانا لا يعي تماما النفقات والتكاليف والإجراءات التي يتكبدها الناشر يعني أحيانا يظنون..

سامي كليب (مقاطعا): هذه ذريعة جميلة ولكن في الغرب الناشر أيضا يتكلف ويدفع ويروج، هو يربح والكاتب يربح.

محمد صهيب الشريف: تماما، تماما..

سامي كليب: يعني هل هذا يبرر أن الكاتب لا يأخذ سوى بعض النسخ مثلا؟

محمد صهيب الشريف: تمام، لا، أحيانا أحكي لك مثالا أنه نحن في النشر معظم الدول العربية، يعني ما بأعرف يعني أنا بس أعرف أكيد بسوريا أن معظم الناشرين لا يتجرأ على طباعة أكثر من ألف نسخة للكتاب وأحيانا من باب الحيطة يطبع خمسمئة نسخة لكن أحيانا يغامر ويبذل يعني نفقات على الإعلان والترويج للكتاب وعندما يروج أحيانا ينسخ يزور الكتاب ويسرق في دول أخرى ويصبح الناشر الأصلي هو الهامشي والناشر المزور هو..

سامي كليب (مقاطعا): طيب حضرتك في دار الفكر كم تعطي الكاتب نسبة مئوية؟

محمد صهيب الشريف: نحن عنا عدة عقود، في عقود أحيانا قطعية يعني بمعنى يعطى مبلغا معينا يتفق عليه بين الكاتب والناشر وهناك عقد للنسبة يعني يأخذ 10% من سعر الغلاف سنويا يتم..

سامي كليب: طيب والثالث؟

محمد صهيب الشريف: الثالث في أحيانا يكون شريكا يعني بمعنى أنه..

سامي كليب: يدفع لنشر كتابه.

محمد صهيب الشريف: تماما يدفع لنشر كتابه ويكون مشاركة مع الدار بالنصف.

سامي كليب: هذه مشكلة كبيرة على كل حال لكي لا نأخذ رأي طرف واحد سنذهب إلى دار النشر التي نشرت هذا الكتاب.

[شريط مسجل]

رأفت أبو عيسى/ صاحب دار فكرة للنشر: كتاب متكلف أربعة خمسة آلاف جنيه المؤلف ما بيدفعش أكثر من 1500 جنيه إذاً دار النشر نفسها بتتحمل ثلثي التكلفة على الأقل، ماشي؟ غير مصاريف الدعاية والتسويق والمرتبات وإلى آخره، كل ده المؤلفون مش واخدين بالهم منه بيظنوا أنهم مجرد ما هم دفعوا فلوس يبقى دي دار النشر دي نصبت عليهم، حتى لو دار النشر تأخرت هي في النهاية بتخدمهم بأن هي بتنشر لهم كتابا يصدر لأول مرة إلا أن كل مؤلف يعتبر نفسه أن هو يعني بقى النجم الأول. القضاء في مشكلة أستاذ كمال القاضي أنه يتهمني أنني ما إديت له حقه في المبيعات، والكتاب صدر قبل ما هو.. مجرد ما نزلت الكتاب قال لي أنا عملت إنذارا في المحكمة، فطبعا طبيعي بقى أني أنا لازم أدافع عن نفسي وأوقفه، يحل المشكلة من ناحيته أحلها من ناحيتي والكتاب ينزل السوق ما فيش عندي أي مشاكل، ما يحلهاش يبقى في عقد بيننا وبيننا وبين بعض القضاء يحكم بيننا بالعقد اللي مكتوب. الأستاذ كمال القاضي أولا هو صديق يعني في النهاية مهما حصل من مشاكل إن شاء الله تتحل، المشكلة الأساسية في كتاب الأستاذ كمال القاضي أن الكتاب كله صور وده بالنسبة للطباعة أي حد يفهم بالطباعة يبقى عارف أن كتابا فيه صور يبقى متكلفا شوية في الطباعة، مش حينفع يطلع كالك لازم يتعمل أفلام إلى آخره من هذه التكاليف، الكتاب الواحد لما يبقى 236 صفحة بالقطع اللي هو 17,5 في 20 أكيد مكلف جدا. الأستاذ كمال القاضي مضى في 12/2008 العقد لكنه قعد يراجع في البروفات لحد 12/ 2009 وأضاف لحد آخر لحظة الأستاذ كمال القاضي بيضيف مقالات جديدة، وأنا بالنسبة لاتهامه لي أنني شلت جزءا من النص ده اتهام غير صحيح، ما فيش مؤلف جاب لي كتابا وحط يعني وفيه كلمة واحدة غلط ممكن أتصل به أقول له في الكلمة الفلانية نشيلها ولا ما نشيلهاش؟ بعد ما آخذ إذن المؤلف على ده ويبقى في بروفة المؤلف نفسه بيمضي عليها.

[نهاية الشريط المسجل]

سامي كليب: على كل حال هذه مشكلة من المشاكل الكثيرة، أستاذ محمد سلماوي يعني مثلا الكاتب الروائي والمسرحي العراقي عارف علوان نشر روايته الجديدة الأضواء في موقعه على الإنترنت يعني ترك دور النشر ويقول "إن دور النشر التي كانت يوما ما تتعامل مع النص على ضوء معايير أدبية وثقافية تحولت الآن إلى مسلخ للحركة الأدبية والثقافية في المنطقة باستخدام شريعة ادفع نطبع" طيب المشاكل كثيرة، في حل؟

محمد سلماوي: بالتأكيد ولكن هو حل يجب أن نتضامن فيه جميعا، ما يؤدي إلى هذه المشكلة وطبعا ظاهرة أن المؤلف يدفع للناشر دي ظاهرة عربية بحتة، ما فيش في أوروبا أو في أميركا الكاتب الذي يدفع للناشر لكي ينشر كتابه أو الذي يشترك معه وتصبح شركة ده غير موجود، دي ظاهرة عندنا وسببها وسبب هذه المشاكل التي تعرض علينا ومشاكل أخرى هو سعر الكتاب، لما الأستاذ محمد يقول إنه في المتوسط يتم نشر ألف نسخة من المؤلف ما فيش ألف نسخة تستطيع أن تغطي نفقات الناشر استحالة..

سامي كليب: والحكومات لا تدعم.

محمد سلماوي: آه، هنا بقى الدور الأساسي وهو دور الحكومة، الحكومات تدعم صناعات كثيرة جدا، عندنا في مصر بعض الصناعات الاستثمارات الأجنبية تعفى بعضها من الضرائب لمدة معينة فترة سماح يسمونها تعطى للبعض الآخر أراض مجانية وكذا بينما الكتاب في رأيي هو أهم سلعة بالنسبة لنا في الوطن العربي هو سلعة إستراتيجية هو أهم من صناعة الشوكولاته أو السيارة أو أي سلعة استهلاكية أخرى لأنه يتعلق بالهوية العربية، نحن في مرحلة نعاني من تآكل هذه الهوية العربية من خلال تدني مستوى اللغة من خلال تراجع المستوى الثقافي من خلال ما يسمى بالغزو الثقافي من خلال ما يسمى العولمة يعني هذه ظاهرة خطيرة جدا تنبه لها العالم كله بما فيه اليونسكو وأصدره وثيقتهم الشهيرة الخاصة بضرورة الحفاظ على التنوع الثقافي حتى لا تطغى ثقافة واحدة على الثقافات، سلاحنا في هذا في الوطن العربي هو الكتاب.

سامي كليب: هل وضعتم قانونا داخل الاتحاد العام للكتاب أو في اتحاد الكتاب المصريين قانونا يحمي فعلا الكاتب يعني وتلاحقون؟ هل لاحقتم مثلا دور نشر؟

محمد سلماوي: نحن في اتحاد كتاب مصر أنشأنا مكتبا خاصا ونقوم بتقديم العون الذي يصل إلى حد التضامن القضائي مع أي كاتب يعني حقوقه بتهدر أو بتنتهك. ولكن ما أريد أن أقوله إن هناك يعني مسؤولية قومية كبيرة جدا على الحكومات وليس فقط على الناشر المسكين الذي ينشر ألف كتاب أو على الكاتب الذي لا يتقاضى الأجر الكافي عن الكتاب ومع ذلك يستمر في الكتابة والتأليف، يجب أن تعفى جميع المواد التي تدخل في صناعة الكتاب من الجمارك ومن الضرائب ومن هذه الأشياء التي تكبل الكتاب، بهذا ينخفض سعر الكتاب يزيد توزيع الكتاب يكون هناك هامش من الربح يسمح للناشر بأن ينشر كتبا أكثر وعلى الكاتب أيضا..

سامي كليب (مقاطعا): ويسمح للكاتب أن يبدع.

محمد سلماوي: أن يبدع، هذا شيء أساسي هذا سلاح قومي وسلاح يعني مصيري وليس مجرد كتاب للتسلية نعامله على أنه فيلم أو فيديو كليب أو..لا، الكتاب سلاح إستراتيجي هام جدا علينا أن نحميه ونحمي أهدافه القومية.

سامي كليب: فقط استراحة بسيطة ثم سأعود إليك مباشرة أستاذ بشار. مشاهدينا الأعزاء برنامج الملف يتواصل بعد لحظات عبر قناة الجزيرة ابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

واقع سوق الكتاب العربي وسبل الدعم والتطوير

سامي كليب: مرحبا بكم مجددا أعزائي المشاهدين لمواصلة برنامج الملف هذه الليلة مخصص للكتاب العربي، للعلاقة بين الناشرين والمؤلفين. يسعدني أن أرحب مجددا بمحمد سلماوي، بشار شبارو، ومحمد صهيب. أستاذ بشار كنت تود أن تقول شيئا قبل التوقف.

بشار شبارو: نعم، حقيقة أحد أهم أسباب ضعف حركة الكتاب وتسويق الكتاب أنه يفتقد صناعة الكتاب في الوطن العربي إلى نقطتين أساسيتين، جهة لها علاقة بالناشر وجهة لها علاقة بالكاتب، الجهة التي لها علاقة بالناشر هي أنه لا توجد شركة توزيع على مستوى الوطن العربي وهذا شيء خطير ومخيف..

سامي كليب (مقاطعا): خطأ مين؟

بشار شبارو: في خطأ مهني يعني نتحمل جزءا كبيرا منه.

سامي كليب: يعني أنتم في اتحاد الناشرين يفترض أنكم فكرتم بالأمر.

بشار شبارو: هلق اتحاد الناشرين طابعه مهني لا يحق له الدخول في الأعمال التجارية لكن هذا يحتاج جهدا كبيرا الآن لأنه في عدة تجارب..

سامي كليب (مقاطعا): جهد ممن يعني فلنفكر في الحل لأنه في ناس كثير تشاهدنا.

بشار شبارو: صحيح هو يحتاج جهدا من الناشر وجهدا من المستثمر وجهد توجيهي من الدول العربية يعني أو بعض الدول العربية وهنالك بعض الأفكار يعني في هلق بالخليج في عدة أفكار ليعملوا شركات توزيع لكن التجارب اللي جرت من فترات حقيقة فشلت يمكن لطبيعة عدم التعاون يعني عدم التعاون بين الزملاء يعني هذه بتعمل إشكالية، إذاً بسبب عدم وجود هالشركة التوزيع..

سامي كليب (مقاطعا): ولذلك أسألك أن التنافس بين دور النشر هو الذي يعيق الكثير من المشاريع بالنهاية.

بشار شبارو: أنا معك، لعدم النظرة المستقبلية بشكل جيد..

سامي كليب: كم دار نشر في بالدول العربية، ستمئة تقريبا؟

بشار شبارو: فوق الألف هلق بس في فرق أوزان وفرق أحجام وفرق تاريخ. إذاً هذه نقطة كثير تسيء للمهنة لأنه تخلي الناشر هو بعض المؤلفين ناشرين، صار مؤلف وكاتب وناشر وموزع بنفس الوقت وهذه جريمة..

سامي كليب: هذه النقطة الأولى، وفقير بنفس الوقت مرات يعني.

بشار شبارو: النقطة الثانية أن الكاتب لا توجد وكالات حقوق للكتاب والمؤلفين في الوطن العربي، هلق الآن في مصر في وكالتين بعدهم بأول بداياتهم لكن لا يوجد وكالات، هذه تنظم وبتخلي بتنقل الكاتب إلى المستوى القطري ثم العربي ثم العالمي، عنا الكاتب بيروح..

سامي كليب (مقاطعا): طيب هل طرحتم، يعني خلي السؤال موجها للجميع أيضا، هناك أستاذ محمد يعني هل طرحت هذه المواضيع في مجالس النواب مثلا أنه عرض أن يقام مثلا أو تشرع حقوق فعلية تحمي الكاتب تعاقب من يأكل حقوقه تحمي الناشر تساعد الناشر مثلا؟

محمد سلماوي: في محاولات كثيرة جدا لإقرار مسألة حق الملكية الفكرية ومحاولة تعميمها في النظم والقوانين العربية بشكل عام لكن أخشى أن إحنا في بعض الأحيان حين نتحدث عن المشاكل التي تعترض الكتاب وعلاقة الكاتب بالناشر يعني نعالج الظواهر دون أن نتطرق إلى المشكلة الأساسية، مسألة أنه ليست هناك دور للتوزيع وهذه مشكلة حقيقية زي ما تفضل الأستاذ بشار ولكن من هو الذي يمكن أن يتصدى لإقامة دار للتوزيع في الوطن العربي وهو لا يعرف..

سامي كليب: من؟

محمد سلماوي: لا، هي مخاطرة كبيرة جدا لأن هذه الدار علشان تعمل يجب أن تكون يعني قادرة على توزيع كتابها في الوطن العربي بشكل عام..

سامي كليب: إذاً الحريات أساس.

محمد سلماوي: إذاً الحريات ومقص الرقيب ويعني المصادرة و.. هذه هي الأساس، هذا هو الأساس الذي علينا أن نواجهه بشكل حازم وبشكل مباشر، فحين نتحدث..

سامي كليب (مقاطعا): أستاذ محمد يعني فقط أيضا هناك نقطة أساسية، اسمحوا لي بالمقاطعة يعني مرة ثانية، أنه في الدول العربية أيضا هناك مشكلة قراءة يعني وهذه أساسية وننساها إن كان بالنسبة للكاتب ولا للناشر، مثلا يوضح تقرير لمنظمة الأمم المتحدة للعلوم والثقافة والتربية الأونسكو أن حصة الفرد الأوروبي من عناوين الكتب كان ستمئة عنوان كتاب لكل مليون أوروبي في 2007، وفي الولايات المتحدة 215 عنوان كتاب لكل مليون أميركي، حصة الفرد في الوطن العربي وهذا من الأونسكو، لم تتعد إلا 28 عنوان كتاب لكل مليون عربي. نسبة ضئيلة جدا وليس في المشرق فقط، مثلا فلنذهب إلى المغرب نشاهد أحد الناشرين وأحد القراء الجيدين وصاحب مكتبة.

[شريط مسجل]

الوالي العلمي/ صاحب دار نشر ومكتبة في الرباط: نلاحظ على أن الكتاب يعاني عزوفا وقلة والقراءة من طرف المثقفين أو يمكن أن نقول أشباه المثقفين واسمح لي من هذه العبارة حقيقة وهذا الواقع المر الذي نعيشه لأن الثقافة منذ أكثر من حوالي عشرين سنة كنا نلاحظ أن الأساتذة الذين يتعاطون مهنة التعليم أو الطلبة يبحثون ويقرؤون في كل مواد الثقافة العربية لكن الآن مع كامل الأسف بدأت القراءة موجهة إلى أقصى حد بمعنى أن الأستاذ ينتج كتابه ويفرضه على الطالب كأن ذلك الكتاب هو منتهى العلم وهذا طبعا أدى إلى قلة تطور الكتاب وأدى إلى نوع من العزوف عن القراءة. طبعا المغرب هو جزء من العالم العربي كيفما يكون، بشكل عام المغرب هو يعاني من أزمة مثلا دور النشر كانت قديما تنشر حوالي ثلاثة آلاف نسخة من أي كتاب من الكتب، الآن من الصعوبة بمكان أن يطبعوا ألف أو خمسمئة نسخة. مع كامل الأسف أكثر الكتب مبيعا هي كتب الطبخ، كتب الطبخ ثم كتب أدب السجون وكتب التسلية كأن العربي أصبح يعيش في جنة النعيم!

[نهاية الشريط المسجل]

سامي كليب: كتب الطبخ مبررة طبعا يعني ولكن كتب أدب السجون تحديدا في المغرب بعد تزمامارت والمذكرات التي صدرت فعلا لاقت رواجا كبيرا، ما هو أكثر كتاب رواجا عندكم في سوريا؟

محمد صهيب الشريف: الحقيقة الكتب الآن الرائجة هي الكتب اللي تتحدث عن التنمية البشرية يعني قضايا تنمية الذات عن النجاح كيفية النجاح، للأسف هذه الكتب..

سامي كليب (مقاطعا): كتاب عرب ولا غربيون؟

محمد صهيب الشريف: لا، هي كتب مترجمة في معظمها وبعضها لكتاب عرب. الآن الشباب العربي يبحث عما يطور إمكاناته..

سامي كليب (مقاطعا): فهمت أيضا أنكم نشرتم كتابا لرجل دين وانتشر ربما أكثر كتاب، صحيح؟

محمد صهيب الشريف: الكتب الدينية يعني ليست معيارا لأنها يعني انتشارها تقريبا في كل العالم العربي يعني تجد رواجا أكثر من غير كتب، وللأسف..

سامي كليب (مقاطعا): أكثر كتاب ربحتم فيه، كتاب طبخ، أفلاك، دين؟

محمد صهيب الشريف: ديني يعني معظم الكتب، وبعض المؤلفين يعني الحقيقة أنا هذه النقطة كنت بدي أحكي فيها، أولا المؤلف في العالم العربي اللي بيؤلف في القضايا الفكرية لا اعتقد أن هناك مؤلفا يستطيع أن يعيش من دخل كتبه، يجد صعوبة كبيرة وهذه المشكلة يصبح هناك عوز للإبداع لأن المؤلف إذا لم يكن لديه الوقت الكافي لأن يبدع فهذه هي مشكلة أن الكتاب لا يكون يعني تجميع وتقطيع..

سامي كليب (مقاطعا): على كل حال ملاحظ أن الرواية هي الأكثر جذبا، الشعر في وضع صعب جدا مثلا لو شاهدنا على الشاشة -اسمح لي- أكثر الكتب العربية مبيعا في السنوات الأخيرة مثلا "نسيان دوت كوم" لأحلام مستغانمي، معظم كتب أحلام مستغانمي بيعت كثيرا ولكن أيضا كتاب "لا تحزن" لعائض القرني أيضا مهم جدا، هذه لائحة مثلا أخرى لقائمة أعدتها صحيفة القدس العربي لأكثر الكتب العربية مبيعا بين عامي 2007 و2008 نشاهدها على الشاشة "الديمقراطية الوحيدة في الخليج العربي"، "مدخل إلى التنوير الأوروبية"، "صحوة الشيعة"، "ذكريات وأسوار 40 عاما في الإعلام والسياسة"، "سماء واحدة"، "الرونق العجيب".

[معلومات مكتوبة]

أكثر الكتب العربية مبيعا:

- نسيان com. ، أحلام مستغانمي، حسب موقع لسبار للدراسات والبحوث والإعلام.

- "لا تحزن" ، عائض القرني، حسب مجلة Forbs الأميركية ، بيع منه مليونا نسخة.

قائمة أعدتها صحيفة "القدس العربي" اللندنية لأكثر الكتب العربية مبيعا بين عامي 2007 و 2008

- الديمقراطية الوحيدة في الخليج العربي، باقر سليمان النجار، دار الساقي

- مدخل إلى التنوير الأوروبي، هاشم صالح، دار الطليعة.

- صحوة الشيعة، ولي نصر، دار الكتاب العربي.

- ذكريات وأسوار 40 عاما في الإعلام والسياسة، جمال جمعة، دار الساقي

- ديوان الزنادقة، ليانة بدر الصادر، دار الجمل.

- سماء واحدة، ليانة بدر الصادر، دار الساقي.

- الرونق العجيب: قراءة في شعر المتنبي، ياسر شعبان، دار الساقي

- أبناء الخطأ، خالد الكركي، المؤسسة العربية للدراسات والنشر

- في سفر الكلمات، منيرة مصباح، المؤسسة العربية للدراسات والنشر

- لا تحزن،  عائض القرني، مكتبة العبيكان – السعودية

[نهاية المعلومات المكتوبة]

سامي كليب: يعني الكثير من الكتب، متنوعة وليست فقط لا أدبية ولا شعرية ولا..

محمد سلماوي: لا، طبعا يعني أنا الحقيقة هذه الإحصائيات لا آخذها إحصائيات جامدة، كل إحصاء يحتاج إلى تحليل ويحتاج إلى مقارنة..

سامي كليب (مقاطعا): أستاذ محمد يعني نفتش منذ أكثر من أسبوعين أو ثلاثة على إحصاء جدي..

محمد سلماوي: آه، ليس لدينا في العالم العربي..

سامي كليب: هذه مشكلة عندكم كأدباء وعندهم كناشرين.

محمد سلماوي: ولكن حضرتك لجأت للأمم المتحدة واليونسكو، هناك إحصائيات من اليونسكو أيضا هذه الإحصائيات لا تشير إلى الحقيقة لأنها تقارن بين الوضع في العالم العربي وفي أوروبا ولكن الإحصاء الذي يفيدني هو أن أقارن توزيع الكتب ونسبة القارئ للكتاب في الوطن العربي ما بين سنة وأخرى والسنة التي تليها وهكذا لأعرف إلى أين نحن ذاهبون، هل القراءة تتقدم في الوطن العربي أو تتراجع وليس هل هي أكثر من نسبة القراءة في فرنسا أو إيطاليا أو أقل، هذا لا يعنيني في شيء، أريد ان أعرف هل النسبة تتزايد أم لا. وأنا أقول إن النسبة تتزايد وإن عدد الشباب الذين يقرؤون هو عدد كبير جدا ولكن..

سامي كليب (مقاطعا): كتب ولا إنترنت؟

محمد سلماوي: لا، هناك خلاف، الإنترنت أكثر ولكن الفرق بين الإنترنت والكتاب هو أن الإنترنت أسرع في أن تعطي المعلومة المطلوبة متى كانت حرب البوير، نجد على طول، ولكن الكتاب وحده هو الذي يقدم المعرفة المتكاملة حوالين موضوع من الموضوعات، وأنا أجد أن الشباب يتجه إلى القراءة بشكل أكبر بكثير مما تشير إليه هذه الإحصائيات، والدليل..

سامي كليب (مقاطعا): ويتجه أكثر إلى الإنترنت يعني لو لاحظنا لو نشاهد مثلا أطفال..

محمد سلماوي (مقاطعا): لا، أنا أقول إنه أكثر من الإنترنت..

سامي كليب (متابعا): يعني نلاحظ مثلا أطفال المغرب -سنشاهد ذلك- تلاحظ أن الاتجاه أكثر عند الأولاد إلى الإنترنت والتخلي شيئا فشيئا عن الكتاب، هذه مشكلة كبيرة اليوم يعني نشاهد فقط ثم نعلق على ذلك.

[شريط مسجل]

عينة من آراء طلاب في الرباط:

مشارك1: أفضل القراءة في الكمبيوتر في كل ما يتعلق بمجال الدراسة كالرياضيات والعلوم.

مشارك2: أفضل بالنسبة للمواضيع الأدبية أما القراءة فبالنسبة للكمبيوتر أفضله في المواضيع العلمية لأنه في معظم الأوقات تكون مرفقة بصور وفيدوهات تساعد على الفهم أكثر.

مشاركة1: أفضل القراءة بالكتاب وبالكمبيوتر لكن الكمبيوتر أكثر لأن فيه استعمالات أكثر من الكتاب يمكن أنا أبحث وأستغله في ميادين أخرى في القراءة وأبحث وأطور قراءتي أكثر من الكتاب.

[نهاية الشريط المسجل]

دور الجوائز الأدبية وأهميتها

سامي كليب: واضحة المشكلة. ربما المشكلة وربما الحل أيضا. في على ذكر الإحصائيات أنه مثلا في معرض بيروت الدولي في العام الماضي كتب الأبراج كانت الأولى في مجال العلوم وواضعينها في المجال العلمي يعني الأبراج والفلك بينما في مكتبات الإمارات أخيرا كتب الأديب الراحل غازي القصيبي الأولى، أكثر الكتب مبيعا في معرض الكتاب الدولي بالرياض هذا العام وحتى اليوم قبل الأخير كان كتاب "الاختلاط تحرير وتقرير وتعقيب" للشيخ عبد العزيز بن مرزوق الطريف. طبعا مشكلة ماذا يقرأ العربي مهمة جدا ولكن هناك مشكلة أخرى تتعلق بالجوائز، العديد من الجوائز العربية موجودة، حضرتك على الأقل أستاذ محمد حاصل على وسام التاج الملكي البلجيكي بدرجة قائد، وسام الاستحقاق من الرئيس الإيطالي بدرجة ضابط عظيم، وسام الفنون والآداب الفرنسي بدرجة فارس، مسرحيتك "رقصة سالومي الأخيرة" حصلت على جائزة لجنة التحكيم بمهرجان قرطاج المسرحي، مسرحية "الجنزير" حصلت على جائزة أفضل نص مسرحي في افتتاح معرض القاهرة الدولي للكتاب عام 1996، الواقع أن هذه الجوائز تطرح مشكلة كبيرة، ليس الأوسمة، أنه من يمنح الجائزة وكيف تمنح الجائزة؟ أنتم كناشرين كيف تتعاطون مع هذه المسألة؟ كل هذه الجوائز صحيحة؟

بشار شبارو: حقيقة حضرتك تفضلت من دقائق تفضلت أن حركة مبيع كتاب الرواية مرتفع الآن، جائزة البوكر العربية ساهمت برفع، ساهمت كانت أحد الأسباب لصعود حركة مبيعات كتب الرواية..

سامي كليب: يمكن أن نشاهد آخر 16 كتابا في البوكر.

بشار شبارو: حقيقة الجوائز أنا متأكد بالنسبة للبوكر على الأقل متأكد أنها لا تتأثر بأي تأثير خارجي، متأكد، أنا عضو مجلس أمنائها ومتابعها لكن هذا لا يعني أن المحكمين اللي نحن ما لنا علاقة مباشرة معهم عندهم أهواؤهم الخاصة، لو كان أي محكم بتغيره على دورة أخرى أكيد بيطلع كتاب آخر وفائز آخر بالتالي نفتقد إلى المعيار الثابت الدائم..

سامي كليب (مقاطعا): طيب مثلا رئيس اتحاد الكتاب العرب في سوريا -بتعرفه أستاذ محمد- حسين جمعة يقول بالنسبة للبوكر إن معهد فيدنفيلد للحوار الإستراتيجي هو الذي يشرف على البوكر العالمية وفيدنفيلد -حسب معلوماته- هو صهيوني نمساوي الأصل عمل مستشارا لحاييم وايزمن وأول رئيس لإسرائيل وعمل رئيسا لجامعة بن غوريون وتل أبيب، أما من اخترع النسخة العربية من البوكر فهي بحسب جمعة ساشا هافليك وهي كذلك صهيونية تدير برامج في مجالات مقاومة الأصولية. يعني أنا أنقل ما قاله لصحيفة الحياة.

بشار شبارو: هذا رأيه لكن أنا متأكد بالنسبة للنسخة العربية هذه السيدة غير موجودة، لم أرها ولم أسمع بها، أنا عضو بمجلس الأمناء وقبلي كان الأستاذ إبراهيم معلم وكنا متابعين الأمور مع بعض، على الأقل هذه النقطة أنا متأكد منها 100%، بالعكس هي صارت دافعا للعديد من الكتاب أن يحاولوا يعملوا ما هو أفضل ليصلوا إلى هذه اللائحة وهذه اللائحة القيمة المالية تاعتها مش مهمة مش عالية، في جوائز..

سامي كليب (مقاطعا): كم قيمتها؟

بشار شبارو: أظن خمسون ألفا، يعني في جوائز..

محمد سلماوي: هناك في الوطن العربي جوائز أخرى أكثر بكثير من هذا الرقم، أضعاف.

بشار شبارو: ضخمة، ضخمة، لكن لأنه أعطت إضاءة إعلامية عالية جدا وما زالت..

سامي كليب (مقاطعا): هو حتى يتحدث عن جائزة نجيب محفوظ، ربما عندك معلومات أكثر، يقول إنه تمنحها الجامعة الأميركية في القاهرة التي يديرها ديفد آرنولد وهو -كما يقول جمعة طبعا- يهودي صهيوني يستدعي شخصيات صهيونية إلى القاهرة للقاء مثقفين مصريين وقد ألغى مقررات الحضارة الإسلامية من مناهج هذه الجامعة.

محمد سلماوي: جائزة نجيب محفوظ لا علاقة لها بالجامعة، يقيمها أو يقوم عليها دار النشر الخاصة بالجامعة وهي جائزة متواضعة يعني قيمتها ألف دولار فقط ولكن هناك جائزة أخرى جائزة نجيب محفوظ التي يمنحها اتحاد كتاب مصر وهذه قيمتها عشرة أضعاف جائزة الجامعة الأميركية ومنحت لسميح القاسم والفيتوري..

سامي كليب (مقاطعا): وفي جائزة باسمك كمان حسب ما بأعرف.

محمد سلماوي: آه دي جائزة صغيرة. لكن أعتقد..

سامي كليب (مقاطعا): طيب ولكن سؤال ربما لأننا نشارف على النهاية أستاذ محمد، السؤال أنه هل كل من يمنح هذه الجوائز في الدول العربية يعني كل شهرين ثلاثة في الأمير الفلاني والشيخ الفلاني والرئيس الفلاني والسيد الفلاني يعني كل واحد يمنح جائزة وربما الكثير منهم ما يقرأ ما يمنح لأجله يعني.

محمد سلماوي: في معظم الأحيان هو لا يقرأ وهذا شيء جيد، نحن لا نريد ممن يمنح الجائزة أن يقرأ الكتب ويقول لنا إنه يفضل هذا أو ذاك، ما يحدد قيمة الجائزة هو دائما لجنة التحكيم وليس الشخص الذي تحمل اسمه، جائزة نوبل وحتى جائزة نوبل بيختلف عليها في كل سنة ومن أكبر الناس، ليست هناك جائزة لا يختلف عليها بين المثقفين ولكنها تكون جائزة محترمة أو غير ذلك حسب لائحتها وحسب لجنة التحكيم التي تشرف عليها. أنا في رأيي أن السؤال الرئيسي هو هل نحن بحاجة إلى هذه الجوائز في وقت نحن نتحدث عن تراجع الكتاب وعن ضرورة تشجيع القراءة أم لا؟

سامي كليب: طيب هل نحن بحاجة؟

محمد سلماوي: نحن في أمس الحاجة إلى الجوائز ومزيد من الجوائز.

سامي كليب: سؤال أخير نختم به البرنامج، هل يمكن الاتفاق بين اتحاد الناشرين والاتحاد العام للكتاب على جائزة مثلا؟ مش أفضل من كل هذه الجوائز المنوعة؟

بشار شبارو: قبل الجائزة، في أهم من الجائزة، اتحاد الناشرين العرب قدم لاتحاد الكتاب العرب مشروع عقد موحد بين الناشر والمؤلف وأظن نال إعجاب اتحاد الكتاب العرب والآن بدأنا نعممه حتى يكون في البدايات هو غير ملزم لكن يبلش يحفظ حقوق الطرفين ويبلش يحط ضوابط معينة لهذا الأمر. بعدين أنا بأحب أقول من هنا أستفيد من برنامجكم، أي أخ زميل كاتب مؤلف يشعر بظلم من قبل ناشر هناك لجنة لحقوق الملكية الفكرية في اتحاد الناشرين العرب فيه يعود لها وأظن..

سامي كليب: في لها موقع على الإنترنت؟

بشار شبارو: لها موقع وضمن موقع اتحاد الناشرين العرب، رئيسها الأستاذ جوزيف صادر ممكن الرجوع له عبر الاتحادات القطرية المهم نبلش أكثر نربط الأمور، ونحن عنا..

سامي كليب (مقاطعا): ولا بد من توحيد جائزة على الأقل.

بشار شبارو: قبل الجائزة، حضرتك طرحت نقطة خطيرة جدا، لا توجد أرقام ما عنا أرقام نحن في مهنتنا لا توجد أرقام..

سامي كليب: ذنبكم أيضا يعني كناشرين وكتاب يعني المفترض أنتم تجدوا الأرقام، من سيجدها؟ فقط سؤال أخير لكي نختم مع الأستاذ محمد، ربما كنت مقلا أكثر في الكلام، هل اليوم الدار داركم معرضة للإقفال كما أقفلت دور أخرى في سوريا؟

محمد صهيب الشريف: نحن من سنة 2008 عندما حصلت الأزمة المالية معظم -أعتقد- دور النشر تعرضت ليعني تأثرت بالأزمة بشكل من الأشكال..

سامي كليب: والآن؟

محمد صهيب الشريف: الآن بدأت تتعافى يعني عدد من الدور بدأت تتعافى. لكن أنا أريد أركز على نقطة موضوع يعني ذكر بشكل عرضي وهو أن النشر صناعة وصناعة في الوطن العربي هشة يعني تحتاج إلى عدة جوانب، على الأقل تهيئة المناخ الإيجابي لرواج الكتاب ووصوله إلى القارئ، الضحية الأولى..

سامي كليب (مقاطعا): من الحكومات بالدرجة الأولى يعني أستاذ محمد يقود حملة طويلة حول الموضوع.

محمد صهيب الشريف: الضحية هو القارئ في النهاية لأنه يبحث عن كتاب ولا يجده فقضية الصناعة هذه بدأت تزدهر يعني قليلا وانتعشت بمعنى بفترة قبل..

سامي كليب (مقاطعا): طيب نحن شارفنا على النهاية، هل الدار معرضة للإقفال أم حالها جيد؟

محمد صهيب الشريف: الحمد لله يعني الوضع، لا، يعني الآن في تعافي والوضع لا بأس يعني ممكن أن تستمر ولكن أقفلت عدد من الدور وتحولت لمشاريع أخرى يعني وكانت المعاناة بسبب أساسي هو معاناة مادية وهذه المشكلة.

سامي كليب: شكرا لك محمد صهيب، شكرا لك بشار شبارو، شكرا لك محمد سلماوي. شكرا لكل من شارك في هذه الحلقة ولمن شاهدها. لمن يود الكتابة لبرنامج الملف عنواننا الإلكتروني almelaf@aljazeera.net

وإلى اللقاء بإذن الله في الأسبوع المقبل.