- حضور الطريقة التيجانية ودور الإسلام في السنغال
- دور أعمال الخير وتأثير تعدد الطرق الصوفية

- الوجود الشيعي وامتداد جماعة الإخوان المسلمين

- المدارس القرآنية ودورها في تعليم اللغة العربية

سامي كليب
محمد المأمون إبراهيم
إبراهيم محجوب جوب
عبد المنعم الزين
سامي كليب: السلام عليكم. ملف هذه الليلة أقدمه من السنغال للحديث عن واقع الإسلام في إفريقيا، عن المصالح وأعمال الخير، العقيدة، وسوف تكتشفون معي كم أن الإسلام هنا متعدد الطرق الصوفية وكم أن التأثير العربي عليه كبير.

[شريط مسجل]

أحد طلاب المدرسة القرآنية في داكار: {فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ، رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ}[النور: 36، 37]

محمدور بمب ولد الصيا/ باحث في الشؤون الصوفية: حسب المركز الإفريقي للدراسات والأبحاث الصوفية أن كل القارة السمراء، حركات التحرر والمقاومة والممانعة وجهاد المستعمرين فيها وإخراجهم كانت على أيادي هؤلاء المتصوفة من عبد القادر الجزائري إلى مابا داخو على تخوم حوض السنغامبيا إلى عثمان بن فوجو في نيجيريا، إلى السنوسيين وعمر المختار وليد الحضرة في جغبوب والدوحة السنوسية الطيبة وعبر ومع الشيخ أحمد حماه الله على تخوم مالي وفي موريتانيا وهكذا هؤلاء حرروا القارة السمراء من الاستعمار.

[نهاية الشريط المسجل]

سامي كليب: حين وصلت إلى داكار لتصوير هذه الحلقة من الملف كان هذا التمثال الذي ترونه خلفي والذي شيد حديثا يثير ضجة كبيرة بين المسلمين هنا نظرا لتكاليفه العالية من جهة ولبعض العري فيه، ولا يزال الرئيس مضطرا للتبرير كل يوم نظرا للأخطاء التي يبدو أنه قالها حيال المسلمين والمسيحيين واضطر لتعيين وزير مكلف بالشؤون الدينية وناطق باسمه، إن دل ذلك على شيء فعلى التأثير الكبير للدين الإسلامي هنا في إفريقيا.

[شريط مسجل]

سيدي لامين نياس/ صاحب مؤسسة والفجر الإعلامية الإفريقية: يأتي الرئيس الذي ثقافته ثقافة غربية أولا وقبل كل شيء ليقول التمثال ديكور والسنغال تحتاج إلى مزارات فأنا أعتبر أن هذا الديكور وهذه المزارات ضرورية وأنا رئيس دولة أريد أن أحمي إفريقيا أريد رمزا كبيرا أريد النهضة الإفريقية من خلال الصور التمثالية، والشعب يقول إذا كان هذا مخالفا للإسلام فنحن ديننا أولا وقبل كل شيء.

[نهاية الشريط المسجل]

حضور الطريقة التيجانية ودور الإسلام في السنغال

سامي كليب: أستهل هذه الحلقة أعزائي المشاهدين من السنغال حول الإسلام في إفريقيا بحديث مع إحدى الشخصيات الهامة في البلاد أولا لأنه نائب رئيس مجلس الشيوخ ثم رئيس حزب التجمع من أجل الشعب وهو الناطق الرسمي باسم الحضرة الإبراهيمية، يسعدني أن أستضيف الشيخ محمد المأمون إبراهيم نياس أهلا وسهلا بك في برنامج الملف.

محمد المأمون إبراهيم نياس: مرحبا بك يا سامي.

سامي كليب: مرحبا بكم. وأود بداية أن تحدثنا عن هذا اليوم العالمي المهم لنصرة القدس.

محمد المأمون إبراهيم نياس: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله على نعمة الإسلام وعلى الإيمان وعلى الإحسان وعلى التمسك بسنة رسول الله وخطاه وبعد، فهذا اليوم العالمي العظيم والذي ستنظمه إفريقيا لأول مرة سيقع في 24 من شهر فبراير يوم الخميس في مدينة كولخ للوقوف جانب الشعب الفلسطيني ولصيانة القدس المعظمة التي تهمنا لأنها ثالث القبلتين.

سامي كليب: ماذا تعني لكم أنتم آلا نياس فلسطين والقدس وأنتم أهل الطريقة الصوفية التيجانية هنا؟

محمد المأمون إبراهيم نياس: تعني لنا شيئا عظيما لأن العلاقة كانت قديمة منذ 1309 هجرية، حج الوالد وجدي الحاج عبد الله نياس ومر بالمغرب وفاس ثم واصل إلى الحج مرورا بالقاهرة والسودان، ثم هو الذي ربط هذا الجسر الذي جمعنا بالشعوب العربية بدءا بالمملكة العربية السعودية الملك عبد العزيز رحمه الله وبأولاده فيصل وسعود من بعده ثم واصل أيضا أسفاره في كل لحظة كان يسافر إلى بلاد العالم لتفقد المسلمين لتفقد الأقليات الإسلامية أينما كانت ويرى هل عليهم جور أو ظلم أو هم في حاجة إلى شيء من العلوم أو في حاجة إلى شيء من الفهم فينورهم ويعلمهم وكثيرا ما زار أماكن وبنى فيها مساجد ومدارس.

سامي كليب: طيب هل لا تزال هذه العلاقات بين أهل الخليج بين العالم العربي بين مصر أيضا والمسلمين هنا في إفريقيا وأهلك وحضرتك أهل الطريقة التيجانية؟

محمد المأمون إبراهيم نياس: نعم هذه العلاقات ما زالت متواصلة وبيننا مكاتبات وبيننا اتصالات وإرسال وفود في بعض الأحيان في المؤتمرات مثل مؤتمر العالم الإسلامي ومجمع البحوث الإسلامية والمؤتمرات التي تحصل في شمال إفريقيا كلها نحضرها وهذه العلاقات مستمرة، أما الخليج العربي فنحن الآن في صلة تامة معهم لأن الشيخ زايد بن سلطان كان يعتبر والدي وهو الذي تبناني من والدي وعلمني في مصر ببعثة..

سامي كليب: الشيخ زايد؟

محمد المأمون إبراهيم نياس: زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله الذي هو والد الشيخ الخليفة الآن الموجود حاليا.

سامي كليب: إذاً كان يساعدكم ماليا؟

محمد المأمون إبراهيم نياس: كان يساعد الأفارقة في إتمام الدراسة لأنه نحن في القرون في السنوات الماضية ما كان يهمنا غير التعلم والنهل من المناهل العلمية.

سامي كليب: هل أبناء الشيخ زايد يواصلون العلاقة معكم ومساعدتكم مثلا؟

محمد المأمون إبراهيم نياس: هذه العلاقة ما شاء الله منذ توفي الشيخ زايد الآن ما واصلناها، أنا سبق في السنوات الماضية أن نصحت بعض الرؤساء من العرب أن يجتهدوا في أن يجمعوا شمل المسلمين وننفي كل ما هو من الفروع التي تفرق بيننا ونتجمع في الأصول ونكون جميعا يدا واحدة ليحترمنا غير المسلمين.

سامي كليب: من نصحت مثلا من الرؤساء؟

محمد المأمون إبراهيم نياس: أستطيع أن أقول إنني أنصح دائما كل من أقابله من الرؤساء ولكن الولي لما كان وليا للعهد السيد عبد العزيز..

سامي كليب: المملكة العربية السعودية الذي أصبح ملكا اليوم.

محمد المأمون إبراهيم نياس: نصحته بذلك وطلب مني أن أكتب مذكرة في ذلك كيف نجمع المسلمين في حركة واحدة.

سامي كليب: وكتبت له؟

محمد المأمون إبراهيم نياس: وكتبت له المذكرة وسلمتها له إن شاء الله ووعد أنه سيبحثها وينفذها إن شاء الله.

سامي كليب: طيب تسمع كما نسمع أنه هنا الطريقة، أهل الطريقة الصوفية إن كانت تيجانية أو مريدية أو غيرها من الطرق الصوفية المعروفة في إفريقيا في الواقع أصبح أربابها يشبهون الملوك، يعني كان أهلكم أكثر تواضعا أكثر تقشفا الآن سيارات فخمة الآن زيارات الآن بيوت كبيرة الآن حرس كثير ويبدو مال أيضا، تغيرت؟ تغير الفكر الإسلامي في إفريقيا؟

محمد المأمون إبراهيم نياس: تغير بعض الفكر الإسلامي وبالغ البعض في تعظيم العلماء فتعظيم العلماء شيء سنة من رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكن تعظيمهم لا يصل إلى حد يشبه العبادة والتمسح والتبرك، هذا شيء يعني نحن لسنا من هؤلاء وإنما نحن وسطيون نمشي في الوسط، نعظم العالم ونعظم الكبير في السن ونعظم حافظ القرآن ونعظم الملم بالعلوم والأحاديث نعظمهم لأجل الاستفادة من علمهم لا لشيء آخر..

سامي كليب: نعم، طبعا أنتم ساهمتم في نشر الإسلام في نشر القرآن الكريم في التعريف بالقرآن الكريم في الحفاظ على اللغة العربية ودليلنا على ذلك لغتك أيضا، ولكن هناك الكثير أيضا من الشعوذات وأعمال السحر، أيضا هناك بعض التصرفات التي يقال إنها مناقضة للإسلام الصحيح مثلا بالإضافة إلى الزوجات الأربع إذا توفرن هناك أيضا فتيات تهدى من قبل بعض القبائل وما إلى ذلك، صحيح هذا الشيء يحصل؟

محمد المأمون إبراهيم نياس: إذا كان يحدث فما حدث بمعرفتي وما حدث في جماعتنا، نحن أيضا نجيز الزواج بأربعة لأن الله قال {..مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ..}[النساء:3] ولكن بالعدل، إذا لم تعدل بينهم في كل شيء في التقسيم وفي الأمور وفي كل شيء إلا القلب، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "هذا ما أملكه وأما قلبي فأنت تملكه" ولكن كل شيء لا بد أن يكون عادلا بينكم وبينهم هذا يجوز أن يتزوج إذا كان عنده طاقة ويعرفها ويحبها ولكن بدون ذلك لا نسمح بذلك.

سامي كليب: اسمح لي بشيء محمد المأمون إبراهيم نياس، كم زوجة لديك؟

محمد المأمون إبراهيم نياس: أنا عندي زوجتين حاليا في الوقت الحاضر، مرة من المرات وصلت أربع زوجات ولكن لم يوفقني الله في الزيجتين وتم الطلاق بيننا وما زلت مع اثنتين إن شاء الله.

سامي كليب: طيب أيضا في إفريقيا نلاحظ أنه رغم وجود الإسلام يعني في دولة كالسنغال نسبة المسلمين فيها ربما وصلت إلى 95% كما يقول البعض أو 92% كما يقول البعض الآخر ولكن هناك حرية كبيرة في العلاقات الاجتماعية، الطلاق سهل، الزواج ربما لا يستمر طويلا، هنا نسأل عن دور الإسلام في إفريقيا إلى أي مدى يتدخل في الشؤون الاجتماعية والعائلة؟

محمد المأمون إبراهيم نياس: الإسلام يتدخل دائما، نحن دورنا أن نوعي الناس وأن نخاطبهم ونعلمهم ونحفزهم بالقرآن والتعليم ولكن في نفس الوقت يجب تراعوا أننا مستعمرون من فرنسيين وإنجليز ومنظومون أيضا بنظام علماني، هذه إرادة الغرب وهلكونا في ذلك.

سامي كليب: لا تزالون حتى اليوم مستعمرين؟

محمد المأمون إبراهيم نياس: ما زلنا حتى الآن مستعمرين عقليا وفكريا ولكننا أحرار في أنفسنا ولكن في نفس الوقت أنا يا أخ سامي لا أوافق البعض الذين يطالبون بحكومات إسلامية، رغم أن الله قال {..وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ..}[المائدة:44] إلخ إلخ إلخ.

سامي كليب: لا تريد أنت رجل الدين الصوفي التيجاني المسلم دولة إسلامية، لماذا؟

محمد المأمون إبراهيم نياس: أخاف، لأن الدولة الإسلامية تحتاج إلى تكوين وتنظيم يجب أن نربي الأولاد ونمنع الفسق ونمنع البارات والخمر والفنادق التي يلهى فيها ونمنع اللباس والأشياء الممنوعة والربوية، البنك الربوي، البنوك الربوية كلها ربا، ونحن لا نستطيع إلا أن نعيش منها.

سامي كليب: اسمح لي، كل هذه الآفات التي تتحدث عنها موجودة في مجتمعكم، أين دور الإسلام هنا؟

محمد المأمون إبراهيم نياس: دور الإسلام أننا نحاول أن نطبقه في جماعات معينة وفي بيوت معينة وفي أشياء، أما أن نرغم الجميع أن يمشوا على الإسلام لا يمكن ذلك، لذلك فأنا أقول إن دولة الإسلام تحتاج إلى تمهيد وتعليم وتربية الأبناء حتى يكبروا في ذلك، بذلك يأتي بكل سهولة أما الآن فمن الصعب أن تطبق الشريعة وحكم السيف في هذا البلد، ناس كثيرون سيقتلون، نريد إن شاء الله أن نصل إلى المراد ولكن بوضع أيدي المسلمين مع بعض وأيدي العرب والمسلمين معا، الوالد كان يقول الإسلام بالعربي يبقى ولكن بغير العربي يقوى، فنحن نريد هذه القوة أن يأتي يوم يتضامن فيه العرب وغيرهم من المسلمين. أنا أرى أن تولي القبلة، التولي إلى قبلة المسجد الحرام للصلاة أنا ذكرت ذلك للأمير عبد الله في مذكرتي قلت إن توجهنا إلى الكعبة {.. فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ ..}[البقرة:150] هذا ليس تولي الحائط فقط تولي إلى جهة معينة، لا، وإنما رابطة، أنا أرى أنها سياسة إسلامية، يجب أن تكون سياسة أن ينضموا هم ويرعوا جميع المسلمين ويرعوا مشاكل المسلمين ويكون لهم صوت في مجلس الأمة إذا أشاروا إلى شيء أو طلبوا عدم انتخاب شيء أو عدم الرضا عن شيء جميع الدول الإسلامية ترفضه.

دور أعمال الخير وتأثير تعدد الطرق الصوفية

سامي كليب: شكرا لك الشيخ محمد المأمون إبراهيم نياس نائب رئيس مجلس الشيوخ في السنغال. أعزائي المشاهدين برنامج الملف يتواصل عبر قناة الجزيرة. أعمال الخير العربية التي قامت بها منظمات وشخصيات عربية هنا في إفريقيا ساعدت كثيرا على ترسيخ الإسلام وتعزيز اللغة العربية ولا يمكن الحديث عن هذه الشخصيات دون التوقف عند تجربة رائدة قام هنا به في إفريقيا رجل كويتي جاء من هناك وعاش في إفريقيا لعقود طويلة هو الدكتور عبد الرحمن السميط.

[شريط مسجل]

عبد الرحمن السميط/ مسؤول جمعية العون المباشر: يجب أن نتذكر أن الإسلام وإحنا كمسلمين ما جئنا ونزلنا في باراشوت على القارة الإفريقية، أنا جذوري وجذور كل مسلم جاء إلى هنا من أيام النبوة، في مسجد في جزيرة باتي في شرق كينيا عمره 1320 سنة، في مسجد في جزيرة بمبا في زنجبار اكتشفه البريطانيون عمره 1390، في قبر في زمبابوي في قبيلة البادمبا ذات الأصول العربية، مكتوب عليه على الشاهد بالعربية القديمة غير المنقطة، "بسم الله الرحمن الرحيم هذا قبر سلامنا صالح الذي انتقل من الدار الفانية إلى الدار الباقية عام 94 من هجرة النبي العربي"

[نهاية الشريط مسجل]

سامي كليب: هذا مهم ولكن الأهم أن ثمة من يقول إن اعتناق الإسلام بسبب أو بفضل أعمال الخير قد يزول بزوال هذه الأعمال، ويروى عن عقبة بن نافع أنه حين جاء إلى إفريقيا مع عشرة آلاف من أتباعه قال "إن إفريقيا حين يأتيها إمام يستجيب الناس له وحين يغادرها ربما يعودون عن دين الله إلى الكفر". ماذا يقول الدكتور السميط؟

[شريط مسجل]

عبد الرحمن السميط: المسلمون الأفارقة الذين.. أو الناس في إفريقيا الذين يعتنقون الإسلام يقال إنهم يفعلون ذلك من أجل المال، سمعت هذه الدعوى عشرات وربما مئات المرات، أنا لي ثلاثون سنة في إفريقيا وفي المناطق التي نعمل فيها أسلم أعداد كبيرة بالملايين يعني تقدر بحوالي عشرة مليون شخص، وإحنا عندما نذهب إلى منطقة نبقى في هذه المنطقة ما ننسحب منها فإذا تبرع لي واحد بيتيم أحطه هناك، إذا واحد تبرع لي بمدرسة أحطها في هذا الإقليم أو هذه المنطقة أو القبيلة وهكذا، كل المشاريع الخيرة تكون هناك لحد ما نشعر بأن الإسلام ثبت نفسه في هذه المنطقة ثم ننتقل إلى منطقة أخرى، ما رأيت شخصيا إلا أعداد تافهة لا تكاد تذكر من هذه النوعية.

[نهاية الشريط المسجل]

سامي كليب: برنامج الملف متواصل معكم أعزائي المشاهدين عبر قناة الجزيرة ونقدمه من السنغال، من الضيوف البارزين هنا لا بد من زيارته حين زيارة داكار من الشخصيات الإسلامية الفاعلة والمرتبط بعلاقات واسعة طبعا مع العالم العربي واللغة العربية أمين عام منظمة رابطة علماء المغرب والسنغال وعضو المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي الشيخ إبراهيم محمود جوب، أرحب به وأسأله بداية ما هي هذه المنظمة؟

إبراهيم محمود جوب: الحمد لله، نحن أيضا نرد السلام بأحسن منه، في داكار نرحب بكم، فهذه الرابطة رابطة علماء المغرب والسنغال للصداقة والتعاون الإسلامي أنشئت عام 1985 في المغرب وتحت قبة البرلمان.

سامي كليب: صار عمرها 25 عاما.

إبراهيم محمود جوب: كذلك في هذه الأثناء ركزت على التربية والتعليم والتكوين فلهذا يعد خريجو هذه الرابطة يعني خريجو منحها يعني فوق ألف شاب وشابة.

سامي كليب: ولكن اللافت ربما المشاهد العربي سيسأل أنه كيف أنت السنغالي رئيس رابطة علماء المغرب والسنغال؟

إبراهيم محمود جوب: طبعا سيدي إذا وجدت رابطة بين البلدين وبإرادة رئيسين فكان يمكن أن يكون الأمين العام -أنا لست رئيسا، أنا الأمين العام- أن يكون الأمين العام مغربيا وأن يكون الرئيس سنغاليا والعكس أيضا صحيح لأن الأمر تم بانتخاب.

سامي كليب: وهل فعلا أن الملك الراحل الحسن الثاني كانت له هذه الرغبة أن تكون أنت الأمين العام؟

إبراهيم محمود جوب: نعم، لا يمكن أن يتم هناك ما لا يريده خصوصا وقد ولدت الرابطة -وهذا ليس سرا- باقتراح مني علني يوم ألقيت أول درس حسني بين يديه وتقيدت بـ 45 دقيقة كما قيل لي مرارا.

سامي كليب: والدرس الحساني أمام الملك الحسن.

إبراهيم محمود جوب: أمام الملك الحسن، أنا طوال عشرين عاما ألقي الدروس بين يديه، وذاك الدرس الأول فلما قلت هذه الدقيقة الـ 45 فلأنته إذاً وكان هو منسجما قال زد إذا شئت، فأكملت الدرس بالذكيرات والاقتراحات منها ما قال لنا أبوه وأنا شاب..

سامي كليب (مقاطعا): مع محمد الخامس؟

إبراهيم محمود جوب: الخامس، وأنا مع رئيس وفد الشيخ عبد الله إبراهيم نياس، فكان يقول إنه يود أن يرى اتصالات وتعاونا بين علماء المغرب وعلماء إفريقيا، فذكرته بهذا وقلت له لقد أنجزتم كثيرا ولكن ما زال الناس وما زلنا نترقب إنجاز هذا المراد.

سامي كليب: هناك أيضا مشكلة اللغة العربية في إفريقيا، الكثير ممن يقرأ القرآن الكريم يقولون مثلا خصوصا في الدول العربية إنه هنا ربما يكون الحفظ في بعض المراحل ببغائيا، هل تحول دون الفهم الصحيح للإسلام للقرآن الكريم؟

إبراهيم محمود جوب: دائما ترى أن الذي يتعلم القرآن الكريم نيته أن يواصل تعلمه بعد هذا الأساس المتين، بالعكس رأينا أن الذين حفظوا القرآن ببغائيا كما تقولون لما درسوا اللغة وأرادوا أن يتعلموا فاقوا غيرهم تفوقوا على غيرهم، لأنه كما تعرفون العربية لغة القرآن الكريم فلولا القرآن الكريم لعل العربية اليوم تكون -وسامحني- مثل اللغات القديمة اليونانية وغيرها، الإسلام جعل منها لغة حياة ولغة حب ولغة هذا الدين.

سامي كليب: حتى هنا يعني الإسلام حافظ على اللغة العربية؟

إبراهيم محمود جوب: حتى هنا، جاء بها ورسخها.

سامي كليب: ولكن هنا السؤال أنه هل هذه هي اللغة العربية التي تفيدكم أنتم في السنغال مثلا في إفريقيا أم أنها فقط.. بعض النخب؟

إبراهيم محمود جوب: لا، أولا يعني لا بد أن نواصل البحث بعد هذا لتدركوا أن العربية ماشية غريبة في إفريقيا إلى حد، لأن الشخص الذي يأتي من مصر أو من لبنان يلقى شابا يكلمه بالدارجة، كما فعل معي شخص بشكل آخر في مطار أكرا ننتظر طائرة وهو لبناني مثقف كلمني حوالي 15 دقيقة ثم سألني فجأة أنت هل تفهم العربية؟ ونحن نتحاور منذ.. قلت له لا يا أخي -وقد جاءني..- قلت له لا يا أخي لو عرفت العربية لما حاورتك باليونانية منذ ربع ساعة! لا، لا، منتشرة يعرفونها وبفضل هذه المعرفة استطاع المعلمون والمفسرون أن يرسخوا الإيمان، تعلم أن الإيمان يحتاج إلى تربية ومتابعة.

سامي كليب: هل الطرق الصوفية المتعددة في السنغال أمر جيد؟

إبراهيم محمود جوب: أنا في رأيي أنه لا علاقة بين الاختلافات وبين وجود ما أعترف به كطريقة صوفية، لأنني لا أعترف لكل من هب ودب بأنه صوفية، لأنه هنا في السنغال ما تتصور تروح كثيرة، هي هنا ثلاثة طرق إحداها متفرعة عن الثانية..

سامي كليب: طيب التيجانية، المريدية..

إبراهيم محمود جوب: بالترتيب التاريخي القادرية والتيجانية والمريدية، والمريدية كان فرعا عن القادرية صار أكبر من الأصل. نحن الشيء إذا عرفته وتحققت منه هل يؤذيك من يقول إنه غير موجود؟ انظر إلى زميلنا رحمه الله اللي كان في موريتانيا، محمد مختار ابن.. لما هؤلاء بعضهم اللي يتدربوا على كذا لم.. قال لهم -شوف- ما يأتي،

إخواننا دعوا دوام سبنا على دوام شغلنا بربنا   

فشتان ما بين اليزيدين منهلا

سامي كليب: يعني حضرتك..

إبراهيم محمود جوب: (متابعا): والمدرسة التيجانية في أعاليها تسمع توجيهات عجيبة، مثلا هناك شيخ قال لتلاميذه في موريتانيا وهم يتجادلون أي شيخ أعظم، قال لهم

إن كان شيخكم في رأيكم قمرا

فإن شيخهم في رأيهم قمر

كلاكما ناظر في رأيه قمرا

وباطن الأمر عند الله مستتر

لا تتضاربوا.

سامي كليب: جميل.

إبراهيم محمود جوب: هذان البيتان لقنتهما لكثير من المتطرفين في غير هذا البلد فاستفادوا منه. أنا الحقيقة الحمد لله جاوزت هذه المراحل، إني أنا جالست العلماء والمفكرين والأدباء والأمراء، والملك فهد جزاه الله خيرا ورحمه رحمة واسعة سلمت عليه ذات مرة بعد العشاء خامس ذي الحجة فأمسك بيدي وقال لي لقد شاهدتك في التلفزة المغربية تلقي درسا حول تاريخ الرابطة وتاريخ التضامن الإسلامي أمام أخي الملك الحسن الثاني، قلت له.. أنا خجلت يعني إفريقي كده، فقال لي أود أن أجد هذا الشريط، فقلت له سوف أحصله لك، فقال لرئيس التشريفات قال له رتب مع الشيخ، ووصله الشريط.

سامي كليب: اسمح لي شيخ، تقول خجلت أنا الإفريقي وهو ملك، يعني في عقدة نقص؟ شو؟ أنت عالم ربما أفضل من كل العلماء هناك أو من معظهم؟

إبراهيم محمود جوب: أنا ولدت بريئا من العقد، ولكن لما أثنى علي أمام جميع الناس الواقفين الأمراء وكذا، طبعا، فقلت له وأرسلت إليه الشريط وأمر بأن استدعى كضيف خاص له بعد ذلك بسنة.

سامي كليب: ساعدك ماليا؟

إبراهيم محمود جوب: لم أذهب لأنه ما دعيت.

سامي كليب: أبدا.

إبراهيم محمود جوب: لأن ذاك نسي أو مر بجهة من الجهات، المهم، أنا في العالم العربي لم أجد قط ولا أمثالي إلا التكريم.

سامي كليب: طيب أود أن أسألك عن الإسلام في إفريقيا بشكل عام، يعني هناك حركات جديدة على ما يبدو بدأت تظهر من التطرف إلى التشيع، إلى أي مدى هذه الحركات أثرت على المسلمين في إفريقيا فعلا؟

إبراهيم محمود جوب: في إفريقيا بدأت ظواهر، على الأقل ظاهرة يعني غير مشكورة أبدا ولا نمت أبدا، يعني دعاء ولا نمت أبدا..

سامي كليب: ظاهرة تطرف.

إبراهيم محمود جوب: لأن التطرف أو العنف أو تقليد آخرين في موقفهم لمطاردة آخرين هذا ليس من الدين السليم في شيء.

سامي كليب: ماذا بشأن التشيع في إفريقيا وأنا أسألك يعني شيخ إبراهيم محمود جوب  لسبب بسيط لأن الكثير من علماء أيضا السنة أو لنقل جزء لا بأس به انتقد هذه الظاهرة وأعرب عن قلقه منها وقال إنها تمتد إلى إفريقيا وليس فقط إلى الدول العربية.

إبراهيم محمود جوب: لا داعي للقلق لأنه إما أن يجتهد الناس في حماية بيضتهم أو يأتي غيرهم يكتسحهم فقط، هم الشيعة.. عاش اللبنانيون في إفريقيا دهرا ولم يستطيعوا أن يدخلوا أحدا في تشيعهم بل ولم يهتموا بذلك، الآن هناك..

سامي كليب (مقاطعا):  ولكن عندكم مثلا في السنغال الشيخ عبد المنعم الزين، اسمح لي..

إبراهيم محمود جوب: عبد المنعم منذ أكثر من ثلاثين سنة موجود ولكن هناك أيضا غيره وصل أخيرا ولهم حرية في الدعوة.

سامي كليب: قال إنه نجح في تشييع أكثر من مائة ألف شخص.

إبراهيم محمود جوب: أنا لم أرهم ولكن إذا قاله أصدقه لأن الدعوة إذا نظمت، وكما قال مجنون ليلى

أتاني هواها قبل أن أعرف الهوى

فصادف قلبي الخالي فتمكنا

يعني من قعد لا يدعو إلى سنته ولا إلى حقه وجاء آخر بمذهبه لا بد أن يؤثر، أنا الذي أقوله إن في إفريقيا آلافا من أبنائها مستعدون للحفاظ على هذا الدين سلميا والدعوة إليه بالحكمة والموعظة الحسنة يعني إن وجدوا إمكانات دون أن يضطروا إلى الاستكفاف  إلى طلب الصدقة.

سامي كليب: ماذا بشأن التنصير؟ صحيح؟

إبراهيم محمود جوب: التنصير بعد كل هذه القرون قرأت لأحد عمالقتهم في مؤتمر خاص بهم يتكاشفون قال لهم منذ دخلنا إفريقيا لمن نكسب من الصف الإسلامي إلا قليلا إنما نكسب من الوثنيين ولا أدري -أنا أنقل حرفيا- ولا آمن أن نفاجأ يوما برفض الإنجيل.

سامي كليب: شكرا للشيخ إبراهيم محمود جوب، سنتركك مع طلابك تلقي الدرس اليومي، شكرا لكم أعزائي المشاهدين لمتابعتكم هذا اللقاء مباشرة من منزل الشيخ إبراهيم محمود جوب في داكار، برنامج الملف يتواصل معكم مباشرة بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

الوجود الشيعي وامتداد جماعة الإخوان المسلمين

سامي كليب: التشيع يثير قلقا لدى الغرب وبعض العرب أما هنا في إفريقيا فلا يثير القلق الكبير ربما لأنه نادر الحضور، ومن هذا الحضور أزور أحد المشايخ الذين يقولون إنهم شيعوا الكثيرين في إفريقيا وهو الشيخ عبد المنعم الزين. شيخ عبد المنعم الزين يسعدني أن ألتقيك في هذا البرنامج. وددت أن أسألك في بدايته ما هي نشاطاتكم هنا في السنغال عمليا حاليا؟

عبد المنعم الزين: هذه النشاطات تشمل الجهة الدينية للقيام بأعمال الوعظ والإرشاد وإحياء المناسبات والشعائر وقضايا الأحوال الشخصية وكذلك النشاط الثقافي في المدارس والمعاهد..

سامي كليب (مقاطعا): كم معهد تقريبا عندكم؟

عبد المنعم الزين: عندنا معهد اللغة العربية وعندنا كلية الزهراء من الحضانة إلى الـ terminal وعندنا 130 مدرسة تهتم بتعليم اللغة العربية والتعليم الديني في مختلف محافظات السنغال، ينتمي إلى هذه المدارس نحو عشرة آلاف طالب، كذلك هناك الناحية الصحية عندنا مستوصف عالج حتى الآن حوالي 850 ألف مريض، يعمل في هذا المستوصف حاليا أربعة أطباء، عندنا أيضا الناحية الاجتماعية وهي بصورة جمعية نسائية اسمها جمعية الهدى هذه الجمعية تهتم بمساعدة العائلات الفقيرة وإعالتهم خلال الشهر بمطعم ومشرب ومسكن وطبابة وتعليم الأبناء وغير ذلك، هناك أيضا نشاطات أخرى متعددة الجوانب مع أبناء البلد في السنغال أو مع أبناء الجالية اللبنانية.

سامي كليب: طيب كل هذه النشاطات بحاجة إلى مبالغ مالية كبيرة، من أين هذه الأموال؟

عبد المنعم الزين: جميع ما يصلنا من الأموال هو من أبناء الجالية اللبنانية في السنغال.

سامي كليب: طبعا أسألك لأنه كلام كثير عن مساعدات إيرانية مباشرة، من الجالية الشيعية في إفريقيا لبعض المؤسسات، إنشاء مدارس، إنشاء معاهد إنشاء مستشفيات ربما، هل من مساعدة إيرانية مباشرة لكم؟

عبد المنعم الزين: نحن لا علاقة لنا -لا من باب لا سمح الله الإهانة لإيران- ولكن لا علاقة لنا بهذه النشاطات التي تقوم بها إيران،  إيران لها نشاطات في مدارس أو غير مدارس في كل إفريقيا بس نحن منفصلون عن كل هذا من جهة، من جهة أخرى..

سامي كليب (مقاطعا): يعني هنا في السنغال هناك مدارس لإيران لستم معنيين بها؟

عبد المنعم الزين: لنا علاقة معرفة بيننا وبينهم بس علاقات عمل أبدا، ثم لا تنس..

سامي كليب: سأسألك شيخ عبد المنعم الزين..

عبد المنعم الزين: أرجوك ملاحظة، لا تنس أن وجودي في السنغال قبل قيام  الثورة الإيرانية بأكثر من عشر سنوات.

سامي كليب: ولكن هنا نعود فقط ولو بشكل سريع إلى البداية، ربما الكثير من المشاهدين تعرفوا عليكم على الشاشة من وقت لآخر، ولكن حضرتك جئت إلى إفريقيا بتكليف من الإمام موسى الصدر وبدأت العمل هنا لنشر المذهب الشيعي أيضا ولإقناع الناس باعتناق الإسلام أكثر، هل استطعت أن تقنع فعلا الكثير لاعتناق المذهب الشيعي؟

عبد المنعم الزين: يعني عندنا جالية من أبناء السنغال جالية كبيرة جدا سببها وجود هذه المدارس والشباب الذين يتعلمون في لبنان وغير لبنان، ما في عندي إحصاءات رسمية بس يقول الناس الجالية الشيعية ضمن السنغاليين حوالي مائتي ألف، لما تسألني هل الحكومة الإيرانية تساعدك أقول لا.

سامي كليب: هي تساعد في كل الدول الإفريقية لماذا لا تساعدك؟

عبد المنعم الزين: هي لا تساعد، هذا السؤال لهم مش لي.

سامي كليب: ترفض المساعدة لو جاءت غدا؟

عبد المنعم الزين: أنا لا أرفض بس ما جاءت.

سامي كليب: يعني لو جاءت غدا ستأخذها.

عبد المنعم الزين: ممكن ولكن حتى الآن هذا الغد لم يحصل.

سامي كليب: طيب أيضا في قضية المذهب الشيعي هنا يعني كان لحضرتك دور كبير في إقناع السلطات السنغالية هنا باعتماد المذهب الشيعي مذهبا رسميا، كان صعبا هذا الأمر؟

عبد المنعم الزين: لو أنني أنا الذي بدأت وطلبت لربما هذا السؤال متوجه تماما أن يكون صعبا أم لا، ولكن حقيقة الأمر أن الإخوة من القيادات الدينية في السنغال بكل الطوائف والطرق المذهبية هم بمبادرة منهم هم الذين قرروا الاعتراف بمذهب أهل البيت في السنغال وهم الذين كتبوا الرسائل وأرسلوها عندي إلى المكتب وأنا ما كنت ما موجود في السنغال أصلا، كنت في بيروت، لما وصلت إلى هناك..

سامي كليب (مقاطعا): شو أقنعكم بالمال، بعض الرشاوى ولا لا؟ حصلت بعض الرشاوى؟

عبد المنعم الزين: صدقني هذا الكلام غير صحيح نهائيا، القضية كانت مجرد قناعة وحسن قناعات بيني وبين الإخوة، أنا أقول هنا عبر شاشتكم الكريمة الواسعة، أقول علاقاتي متينة وطيبة مع جميع الأسر الدينية في السنغال وأعتبر نفسي كأنني جزء من كل أسرة من هذه الأسر وهم يبادلونني نفس الشعور.

سامي كليب: ثمة من يحذر -شيخ عبد المنعم الزين- من التمدد الشيعي في إفريقيا تمدد حزب الله في الأوساط الشيعية هنا ويقال إن حملة تشن أن الحزب يحضر إلى عمليات وما إلى ذلك، كيف تردون على هذا الكلام؟ وهل لإسرائيل دور فيما يقال؟

عبد المنعم الزين: لا علم لي بما يجري من هذا الكلام ولكن لما تقول إن إسرائيل لها دور أو لا؟ أقول إسرائيل لا تتنزه عن مثل هذه الأعمال، أما دور حزب الله في هذا الشأن نحن لسنا -مع احترامي وحبي لحزب الله- أنا لست من حزب الله ولا مناضل بالحزب وليست لي أي علاقات عملية مع حزب الله.

سامي كليب: شو السبب؟

عبد المنعم الزين: ما في أي سبب، أنا موجود هنا قبل أن يولد حزب الله، نشاطي مستقل لي منهجي الخاص نحن نسميه بنهج أهل البيت، أهل بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

سامي كليب: ليست لك علاقة بإيران، ليست لك علاقة بحزب الله، عامل إمارة لوحدك في السنغال في إفريقيا؟

عبد المنعم الزين: لا، لا، اعتبرها إمارة وأنا لا يسوؤني هذا، ولكن أنا لست تابعا لأي جهة سياسية دينية أو غير دينية في الدنيا سواء كان أمل أو حزب الله أو إيران أو السعودية أو مصر أو ليبيا أو قريتك ماذا في لبنان؟

سامي كليب: أكيد مصر والسعودية وكذا ما في علاقة معهم.

عبد المنعم الزين: أصلا ليست لي أي علاقة بأي جهة سياسية في العالم، لي علاقات صداقات، أنا جزء من المجمع العالمي لأهل البيت في طهران، يحضره ممثلون من حوالي ستين دولة، أنا جزء من المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية أيضا في طهران، أنا جزء مؤسس عضو مؤسس لرابطة أهل البيت في لندن، أنا عضو أيضا فعال في الجمعية في ديترويت التي كانت تقيم مؤتمرات وكنت أحضر هذه المؤتمرات سنويا حتى جاءت مشكلة 11 سبتمبر.

سامي كليب: شكرا جزيلا شيخ عبد المنعم الزين وإلى اللقاء إن شاء الله في مقابلات أخرى. برنامج الملف متواصل معكم أعزائي المشاهدين عبر قناة الجزيرة.

[شريط مسجل]

الشريف محمد علي/ أحد الذين تشيعوا: بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا ونبينا وحبيب قلوبنا محمد وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين، فعلا أنا اقتنعت يعني بمذهب أهل البيت لأنني إنسان باحث وبحثت كثيرا وطالعت الكثير من الكتب باللغة العربية والفرنسية والإنجليزية، وكنت صغيرا كنت أسمع شائعات حول مذهب أهل البيت وحول الشيعة وفي الأخير كشف لي بأن كل هذا يعني غير صحيح.

[نهاية الشريط المسجل]

سامي كليب: إذا كانت الطرق الصوفية هي المؤثرة كثيرا في الإسلام في إفريقيا فإن امتدادات عربية كثيرة أيضا نجدها هنا ومنها امتداد جماعة الإخوان المسلمين ممثلة بعباد الرحمن، أزور أميرهم في منطقة تييس السنغالية التي تبعد عن داكار حوالي سبعين كيلومترا.

[شريط مسجل]

أحمد جاه/ أمير جماعة عباد الرحمن: والله نحن علاقتنا إذا قصدت الإخوان المسلمين في مصر ربما علاقة تعاطف علاقة محبة لأن كل من يقوم بالعمل الإسلامي بإرجاع المسلمين إلى حقيقة دينهم فنحن نسانده ونؤيده ونعمل معه قدر الإمكان، فنعرفهم ونجلهم ونعزهم ونعترف بهم ونبارك أعمالهم وندعو لهم كل خير. نحن حقيقة التعليم من أهم ما نقوم به لأن الجماعة عند إنشائها في سنة 1987 كان هناك وضع سائد في السنغال هو أن الذين يتعلمون اللغة العربية يهتمون فقط بالدين وباللغة العربية كلغة ولا يهتمون بالأمور الحياتية يعني بالحضارة والتقدم وما إلى ذلك، وذلك كان متروكا للذين يتعلمون اللغة الفرنسية والذين يتعلمون اللغة الفرنسية لا يهتمون أساسا لا يعرفون الكثير من دينهم فكان هذا وضع غير لائق بالنسبة للمسلمين، فعلى هذه الفلسفة بنينا التربية بالنسبة للجماعة فقلنا إذاً يجب أن ننشئ إجيالا يعرفون اللغة الفرنسية ويعرفون كذلك دينهم بحيث كنا نعطي مثالا نقول جماعة تريد أطباء جراحيون يقومون بالإجراء في المستشفى ويئمون في المسجد، فإذا فرض نفسه في القطر بواسطة جماعة عباد الرحمن لا شك في ذلك، فالآن في كل مكان كما قلت سابقا تجد المحجبات في الجامعات في المحلات الحكومية حتى في البرلمان في بداية عهد رئيس الجمهورية السيد عبد الله واد أعطانا مقابلة وفي هذه المقابلة حقيقة قال لنا يقال بأنكم أصوليون ولكن أنا حقيقة حيث أذهب أدافع عن ذلك أقول الذين معي ليسوا أصوليين هم إسلاميون حقيقيون فقط، أنا لا ألمس فيهم العنف ولا أي شيء من هذا القبيل، نحن كنا قد رددنا إليه قلنا إذا كان الأصولي هو الذي يعيش دينه كما يأمر بالدين فنحن أصوليون.

[نهاية الشريط المسجل]

المدارس القرآنية ودورها في تعليم اللغة العربية

سامي كليب: المدارس القرآنية منتشرة بكثرة هنا في إفريقيا ولعل بفضلها حافظت اللغة العربية على شيء من مقامها السابق حين كانت لغة المبادلات الدبلوماسية خصوصا في السنغال، وهنا في داكار إحدى هذه المدارس القرآنية تشرف عليها الشيخة مريم نياس ابنة عائلة عريقة هنا بتدريسها القرآن الكريم واللغة العربية.

[شريط مسجل]

مشارك: هذه المدارس هي وجدت عند وجود الإسلام لما دخل الإسلام إفريقيا كانت مدارس القرآن موجودة فإلى حد الآن إذا تمكن السنغاليون من الحفاظ على الهوية الإسلامية والبقاء كمسلمين فالفضل في ذلك يرجع إلى مدارس تحفيظ القرآن لأنه من هذه المدارس تخرج المشايخ رجال الدين الذين يعني قاوموا الاستعمار وحافظوا على الدين وعلى الهوية الإسلامية وهؤلاء لغتهم التي كانوا يعملون بها ويتواصلون بها هي اللغة العربية وما زالت حافظوا على هذه اللغة، لولا هذه المدارس لتحفيظ القرآن لتمكن الفرنسيون من محو تماما يعني الهوية الإسلامية ومحو اللغة العربية، حتى أنه في عهد الاستعمار كان يمنع فتح مدارس تحفيظ القرآن.

[نهاية الشريط المسجل]

سامي كليب: إذا كان العرب ساعدوا تاريخيا المدارس القرآنية في إفريقيا فإنهم اليوم على ما يبدو ينقلون إليها الكثير من خلافاتهم والتنافس السياسي.

[شريط مسجل]

مشارك: التنافس بين الجزائر والمغرب في الطريقة التيجانية لا يؤثر فقط ولكن يحيرنا في بعض الأحيان لأننا نحن مطالبون كمسلمين كتيجانيين أينما وجدت دعوة إلى الطريقة أن نحضرها بقطع النظر عن الجنسية والمشاكل السياسية، ولكن في بعض الأحيان تكون دولة تقول لك هذا الملتقى الذي يعني يعقد في بلاد فلان إذا حضرتوه نحن  لا نريدك، وهذا الاحتفال لتدشين هذا المسجد إذا حضره دولة فلان نحن سوف لن نحضر، إذاً هذه مشاكل يعني.. مثلا نحن وجدنا دعما كبيرا من الجزائر في البداية كما قلت لكم لأن الشيخة البيت الذي تسكنه هي من الجزائر هي اللي اشترته في عام 1987 بس وجدنا أيضا ترحيبا كبيرا في المغرب لأن المغرب توجه دعوة سنوية للشيخة وتكرمها وتعمل كثيرا من الخير لها، ولكن هذا لا يجعلنا ننكر ما وجدنا من الخير يعني لأن هذا ليس من الإسلام.

[نهاية الشريط المسجل]

سامي كليب: حين يروي المؤرخون قصة وصول الإسلام إلى إفريقيا يتوقفون طويلا عند الدور الكبير الذي لعبته الدول المغاربية المجاورة وخصوصا دور تلك الدولة التي شكلت دائما جسرا بين الدول المغاربية والإفريقية العربية وبين إفريقيا غير الناطقة اليوم باللغة العربية هي موريتانيا التي أزورها بعد أن أودع بعد قليل السنغال. برنامج الملف متواصل معكم أعزائي المشاهدين عبر قناة الجزيرة. لعل واحدا من أهم أسباب نشر الإسلام في إفريقيا هو النظام التعليمي التقليدي في موريتانيا والمعروف باسم المحضرة، وسوف نزور بعد قليل إحدى المحاضر في منطقة تعرف باسم معطى مولانا، أي هبة من الله، تبعد عن نواكشط حوالى الثلاث ساعات بالسيارة ولكن السيارة غرست بنا في الرمال وننتظر أحدا يأتي لينقذنا ربما ونذهب إلى هناك لنلتقي أحد مشايخ المحضرة.

[شريط مسجل]

أحد مشايخ المحضرة: موريتانيا من العالم العربي والسنغال من خارجه، والواقع أن الإسلام بقدر الله رسخ في كل إفريقيا في كل أنحائها وحيث رسخ الإسلام أيضا كان للعروبة موطن وتاريخ، فالثقافة العربية الإسلامية انتشرت وهذه البلاد فيها بيوت عريقة تعد من الشرفاء لها أصول في إفريقيا، نحن مثلا من شرفائنا المحبوبين ما نسميه هنا البيوت الشريفة.. يكونون 15 عاما، وكلهم له أصول في إفريقيا بعضهم ولد في تمبكتو وبعضهم في السنغال لكن أصولهم عربية شريفة وبيوت السنغال الآن المعروفة والمشهورة كثير من عندهم عربية.

أحد مدرسي التجويد القرآني في معطى مولانا: الأفارقة ناس واضحين وسليمين من العيوب، كما قال شيخ الإسلام الشيخ إبراهيم لما زار العربية السعودية في أيام صاحب الجلالة فيصل بن عبد العزيز سأله كيف تركت إفريقيا والسنغال؟ قال تركت المسلمين مسلمين والكفار كفار، الأمة الإفريقية أمة تدين بالصدق والوفاء مع الله.

[نهاية الشريط المسجل]

سامي كليب: إلى هنا تنتهي أعزائي المشاهدين هذه الحلقة من الملف، شكرا لمتابعتكم ولمن يود الكتابة إلينا فعنواننا الإلكتروني هو، almelaf@aljazeera.net

وإلى اللقاء بإذن الله في الأسبوع المقبل.