مقدم الحلقة:

أيمن جادة

ضيف الحلقة:

محمد بالرأس علي: رئيس تحرير صحيفة الصدى الرياضي

تاريخ الحلقة:

07/09/2002

- تداعيات الحالة العامة في البرازيل على كرة القدم
- وضع اتحاد الكرة البرازيلي في ظل الفساد والفوضى

- حقيقة التناقض في مسيرة الفريق البرازيلي

- مشاكل الكرة البرازيلية ومدى تعلقها بالأوضاع الاقتصادية

- نظرة البرازيليين لفوز منتخبهم بكأس العالم 2002

- انعكاسات فوز البرازيل بكأس العام على واقع البرازيل

- مستقبل كرة القدم البرازيلية

أيمن جاده: تحية لكم مشاهدي الكرام من (الجزيرة) وأهلاً بكم مع برنامجكم (حوار في الرياضة).

مضى أكثر قليلا من شهرين منذ فازت البرازيل بالكأس العالم لكرة القدم للمرة الخامسة في تاريخها معززة رقمها القياسي غير المسبوق، وحدث ذلك بصورة لم يتوقعها أحد، حتى داخل البرازيل نفسها، لكن ما بدا أنه نهاية لأسوأ فترة في تاريخ الكرة البرازيلية عاد ليطفو إلى السطح مجدداً عندما سقط أبطال العام على أرضهم أمام البراجواي في أول مباراة ودية لهم بعد المونديال وآخر مناسبة دولية لمدربهم (سكولاري) بهدف وحيد.

فهل حصل البرازيليون بإنجازهم ذاك على مغفرة جمهورهم بعد سنوات عجاف؟ وهل سينعكس ذلك الفوز إيجابيا على المشاكل المتغلغلة في جذور الكرة البرازيلية أم أنه سيطغيها لبعض الوقت فحسب؟ وكيف يمكننا استقراء ملامح المستقبل لأكثر الألعاب شعبية في العالم في أكثر البلدان هوساً بها ونجاحاً في ميادينها؟ وما العبرة التي يمكننا كعرب أن نأخذها من ذلك كله؟

للحديث عن كل هذا معي في الأستوديو المعلق والكاتب الرياضي الليبي محمد بالرأس علي (رئيس تحرير صحيفة الصدى الرياضي) و أحد أكثر الخبراء العرب اطلاعا على وقرباً من الكرة البرازيلية بحكم العمل.. العمل والإقامة والتواصل الشخصي، كما ستكون لدينا بعض المداخلات من البرازيل نفسها، فأهلاً بالضيف الكريم، وأهلاً بمداخلاتكم واستفساراتكم عبر موقعنا الحي على الإنترنت وعبر هواتف و فاكس البرنامج، ولكن لنبدأ أولاً –كالمعتاد- بهذا الاستهلال.

تقرير/ زياد طروش: منتخب من فئة خمسة نجوم، هكذا تقدم البرازيل اليوم في عالم كرة القدم ولو أن عشاق التشابيه سيبحثون سريعاً عن رمز الاشتقاق في دنيا الفنادق والسياحة، لا يهم. هكذا هي حال (السليساو) منذ أضافت في كوريا واليابان خامس لقب لها في كأس العالم، لقب أرفقه البرازيليون بأرقام قياسية دونت بعد في صفحات تاريخ المونديال، فهذه أول كأس للعالم في القرن الحادي والعشرين، وهذه أول كاس ينجح خلالها منتخب في تحقيق سبعة انتصارات أي في كل مبارياته كما هو أول منتخب يضم في صفوفه لاعباً يشارك في تلاتة نهائيات متتالية ونعني به (كافو) فضلا عن مهاجم اسمه (رونالدو) ينجح في تخطي عتبة ستة أهداف التي توقف عندها الرقم القياسي لتلك المسجلة في النهائيات منذ مونديال ألمانيا عام 74، في كلمة إنها مارد كرة القدم في الألفية الجديدة.

لكن ألا تكون صفة المارد أكبر من حجم هذا المنتخب إن أعملنا بعض المنطق ونظرنا إلى الأشياء بأكثر واقعية؟ حتما سيكون الأمر كذلك إذا ما أقرينا بأن مونديال كوريا واليابان لم يكشف سوى عن منتخبات إما فاقدة لعنفوان شبابها أو أخرى محرومة من خبرة كبارها أو حتى منتخبات لا تحمل عن البلاد القادمة منها سوى اسم وزي ونشيد رسمي.

الخلاصة الأولى أن المنافسة لم تكن في هذه المرة بحجم الحدث، فبرزت البرازيل كالأفضل وسط منتخبات متوسطة الأداء في أحسن حال، والبعض يرى أن تألق البرازيل وإحرازها اللقب لم يكن بفضل أسلوب لعبها أو برسوم مدربها التكتيكية، وإنما كان الفضل فيه لفرديات لاعبين من طينة خاصة أمثال (رونالدو) و(رونالدينو) و(ريفالدو)، كما أن الكثيرين ممن تابعوا مشوار البرازيل في التصفيات وما عانته خلالها من أجل الصعود إلى النهائيات مازالوا مقتنعين بأن هذا المنتخب فقد بريق اللاعب البرازيلي الذي قطرت عليه الأجيال سيراً على درب (دبيليه)، و(جونيور) و(زيكو) و(إديرن) و(سقراطس) وآخرون، كما أن المنتخب البرازيلي بدا خلال السنوات الأخيرة متقلب الأداء فاقداً لترتيب تكتيكي واضح المعالم وهو ما تأكد أكثر حين تخلى مدربه في كوريا واليابان عن رواقين الأيمن والأيسر وحرم وسط الميدان وخط الهجوم من مساندة الظهرين الأيمن والأيسر وهو الأمر الذي حدا بالنجم الهولندي (يوهان كرويت) إلى القول إن البرازيل تقدم اليوم أسوأ مثل لكرة القدم العصرية، لكن وللأمانة فقط نقول يا ترى هل أن الأسوأ على قول (كرويق) هو الذي يحرز كأس العالم، فمن يكون الأفضل حينها؟ الأكيد أنه ليس ذاك الذي يفشل في حضورها ولم نقصد هنا هولندا فقط.

تداعيات الحالة العامة في البرازيل على كرة القدم

أيمن جاده: إذن سنحاول أن نغطي موضوع البرازيل والكرة البرازيلية بمجمله من رجل يعرفها جيدا أكثر من الكثيرين من عربياً على الأقل، أستاذ محمد يعني نبدأ بمحور الواقع العام في البرازيل وكرة البرازيل لكي نعطي الإخوة المشاهدين فكرة عما تعرف ربما ما لا يعرفه الكثيرون، الصورة الوردية للبرازيل كبلد تتحدث بداية ربما التي كانت حقيقية في الخمسينات، في الستينات، في حتى السبعينات، برازيل القهوة، وبرازيل السامبا، برازيل الكرنفال وبرازيل كرة القدم، برازيل المتعة و.. والأجواء اللطيفة والمحببة، أين هي هذه الصورة الوردية من الواقع الحال يالذي تعيشه البرازيل، ربما في آخر عقدين من الزمن؟

محمد بالرأس علي: أولاً أحييك وأحيي المشاهدين، في البداية أقول كرة القدم البرازيلية، أشبه بمعزوفة موسيقية تستوعب كافة الألحان والأنغام، يحلو فيها الكلام ويزدادت بها الهيام وأحياناً تصل إلى مرتبة تحقيق الأحلام، ولكن لفقدانها الإدارة والنظام في الغالب تبقى أسيرة الأوهام وتنتهي بالدموع والآلام، هذا بشكل عام.

كرة القدم البرازيلية إذا أخذنا من آخر الحديث في كأس العالم فهي فازت بكأس العالم عكس المطنق، ولكن نظلم كرة القدم البرازيلية إذا نحنا بدنا عكس المنطق ولم نشرح ذلك شرح وافي لما فيها من متناقضات وإيجابيات عدة، الأحلام الوردية في الكرة البرازيلية لا تنتهي، بل هي دائماً متواصلة، لأن شعب البرازيل يعرف كرة القدم أكثر مما يعرف أي شيء آخر على الإطلاق وعندما سافرت بعثة البرازيل إلى كوريا الجنوبية واليابان للاشتراك في خوض نهائيات كأس العالم لم يكن الكثير من البرازيليون يرشحونها ولدرجة أن الإعلام البرازيلي بشكل خاص تَعَامَل تَعَامُل كبير على أساس إنه يجعل البرازيليين يتوقعوا خسارة المنتخب بتاعهم ولا تكون أحلامهم وردية محضة، أحد الكتاب يكتب في عمود في مجلة "لانسي" بيقول "فرحوا بمشاركتنا في كأس العالم ولكن أغمضوا عيونكم عن المباريات، كاتب آخر بيقول: إذا اجتزنا الدور الأول ستكون نتائجنا عظيمة، ولدرجة إن الدكتور سقراط هو أحد خبراء كرة القدم البرازيليين لم يتوقع على الإطلاق أن يعبر المنتخب البرازيلي للدور الثاني، لأن المنتخب البرازيلي تأهل بعد ست هزائم ونتيجة تبدل المدربين، يعني تبدل المدربين باستمرار.

أيمن جاده: نعم، طيب بس أنا ما عنيته يعني للوصول إلى هنا الوضع المتأزم ربما يعني دعنا نتدرج منطقياً في حالة البرازيل كبلد وكرة قدم بعد ذلك، يعني سألت كيف هي أحوال البرازيل كبلد هل تغيرت كثيراً عما كانت عليه عندما عرفتها لأول مرة ربما في السبعينات.

محمد بالرأس علي: تغير كثيراً جداً، تغيرت كثيراً جداً بكل معنى الكلمة، الآن فترة.. الآن كرة القدم البرازيلية تعيش..

أيمن جاده: ليس كرة القدم فقط، أقصد البرازيل كبلد.

محمد بالرأس علي: البرازيل.. البرازيل كبلد وهو بلد كبير جداً، يعني يكفي إن أنا نقول لك 8.5 كيلو متر مربع.

أيمن جاده: مليون كيلو متر مربع.

محمد بالرأس علي: مليون كيلو متر مربع يعني، لا تستتطيع أن تتحدث عليها في إيجاز بشكل كبير، ولكن كرة القدم عند التحدث عن كرة القدم تتحدث عن البرازيل بشكل كبير، المتغيرات اللي حطت في البرازيل في السنوات الأخيرة نقلت كرة القدم إلى مصاف آخر وهذا تحت تأثير الفساد اللي أصبح منتشر بشكل كبير وأصبح يحكم كرة القدم، ولدرجة أن مثلاً لو أخذنا اللاعبين اللي هاجروا خارج البرازيل واللي وصل عددهم في.. في عامين إلى عشرة آلاف لاعب، نصفهم خرجوا بطرق غير شرعية وغير قانونية، يعني الفساد يضرب كرة القدم، وحين يضرب الفساد كرة القدم يضرب كل البرازيليين.

أيمن جاده: طيب، يعني الآن في وقت من الأوقات (بيليه) كان ينظر إلى كثروة قومية لا يجوز أن.. أن تصدر ليست للتصدير أو يجب تأميمها، لم يسمح له أو لم يوافق البرازيليون على أن يحترف في الخارج، البرازيل نظمت كأس العالم عام 50، يعني كانت تملك العوامل التي تساعدها على الاستقرار كبلد ومن ثم ينعكس ذلك على كرة القدم، أين أصبحت هذه البرازيل؟ مازالت أتحدث عن البرازيل البلاد، الحالة العامة في البلد، الأمان في البرازيل، إلى آخر ذلك.

محمد بالرأس علي: لأ البرازيل من ناحية حب كرة القدم لم يتغير بل زاد، الناس تحب كرة..

أيمن جاده: لا.. لا، أقصد الظروف التي يعيشها الناس في البرازيل.

محمد بالرأس علي: الظروف الذي يعيشها الناس في البرازيل ظروف سيئة جداً، حيث انتشار الجريمة مروع، الفقر.. يكفي إن.. يعني يوجد ووفق آخر الإحصائيات إن 45% من عدد السكان يعيش تحت خط الفقر، يعني يوجد ناس محرومين من التعليم، يعني نسبة الأطفال اللي لا يذهبوا للمدارس تصل إلى 20% يعني أرقام مخيفة، ولكن وسط هذا الاضطراب الاقتصادي والمعيشي بشكل عام عاشت كرة القدم، لأن المواطن البرازيلي يحب كرة القدم، يعتبرها حاجة أولى تصل إلى مرتبة الهواء والماء، وهذا ساعد كرة القدم على الانتشار بشكل كبير ولكن أعطى صورة سيئة لأن هناك من يتحكم في كرة القدم، من يستغلها.

أيمن جاده: هو هذه النقاط سنتحدث فيها مطولاً.

[فاصل إعلاني]

أيمن جاده: أستاذ محمد بالرأس علي، تحدثت عن أن البرازيل ربما تراجع مستوى الحياة فيها بشكل عام، انتشرت الجريمة، عم الفقر، قل التعليم.. لكن ظلت كرة القدم هي البلسم كما تقول لهذه الجراح.

محمد بالرأس علي: هذا صحيح، ورغم أنها تركيبة كرة القدم في.. في البرازيل تبدو تركيبة غريبة، والطريقة التي تدار بها المباريات طريقة أكثر غرابة، مثلاً في البرازيل يعني الجمهورية البرازيلية تتكون من 26 ولاية، أحياناً بعض الفرق من بعض الولايات لا تصل للدوري الممتاز لنأخذ المسابقات الأكثر إثارة وجاذبية عندهم، هناك أربع مسابقات، عادة يبدأ الموسم بإقامة المسابقة بين فرق النخبة وبين فرق (ريودي جانيرو) (وساو باولو) اللي تسمى بطولة (دي باولستا) وهذه يشترك فيها أربعة فرق من أبرز فرق ريودي جانيرو ويقابلهم أربع فرق من أبرز فرق ساد بولو.

أيمن جاده: فقط؟

محمد بالرأس علي: فقط، تلتقي هذه الفرق الثمانية، تقسم على مجموعتين تلعب بطرقة الدوري من ذهاب وإياب وبعدين يتقابل البطل.. ويبدأ الموسم يعرفوا من هو بطل الريو والبوليستا، فهذه ا لمسابقة بحالها بين فرق النخبة والقصد منها طبعاً حصول على تمويل للأندية البرازيلية بالدرجة الأولى.

أيمن جاده: بين أهم ولايتين أو أكبر مدينتين.

محمد بالرأس علي: أهم ولايتين و الفرق شبه معروفة مثلاً، رباعي الفرق الموجودة في ريودي جانبرو، المعروفة زي (فلامنجو) زي (بوتافوجو)، (فلومننسي) هذين.. (فلامنجو) بعدين يشتركوا ويتم تقسيمهم تقسيم حيث يكون في كل مجموعة فريقين..

أيمن جاده: فرقتين من كل ولاية..

محمد بالرأس علي: فرقتين في كل مجموعة، تنتهي هذه المسابقة، تبدأ مباريات الدوري البرازيلي التصفيات الأولية، ولا نستطيع أن نطلق عليها تصفيات أولية، لأنها غريبة بعض الشيء، الريو.. فرق الريو دي جانيرو اللي هم سبعة فرق وأحياناً ثمان فرقة، وممكن توصل العدد اللي هي تسعة فرق يلعبوا بيش يطلع منها الفرق الأربعة اللي تشترك في الدوري البرازيلي، أيضاً في ساوباولو باقي الولايات الأخرى منها (جيراس) وغيرها من الولايات، ووفي الأخير يتم اختيار 26 فريق بعد الفريق اللي يفوز مثلاً بطل (فلامنجو) يمنح كأس، بطل (ساوباولو) يمنح كأس، ولكن يتم تجميع الأبطال ويوزعوا بطريقة أنا أعتقد إنها تفتقر إلى العدالة، لأن التوزيع مرات يقسم حسب مراكز الأقوياء في.. في البرلمان في أعضاء البرلمان، تخضع المعايير ليست رياضية على الإطلاق، يصل في النهاية 28 فريق وأحياناً و29 فريق وأحياناً 32 فريق يعني لا يوجد عدد ثابت لتجد في موسم مشاركة..

أيمن جاده: ممكن الموسم 26.. ممكن 30، ممكن، نعم.

محمد بالرأس علي: بالضبط.. أكيد، ويلعب الدوري هذا ليحدد منه البطل هذا اللي يسموه..

أيمن جاده: طبعاً يقسموا مجموعات أيضاً؟

محمد بالرأس علي: لأ يلعبوا دوري كامل.

أيمن جاده: بهذا العدد الكبير؟!

محمد بالرأس علي: بهذا العدد الكبير.

أيمن جاده: يعني أنت تتكلم عن.. عن لا أدري يعني.. مئات المباريات ربما.

محمد بالرأس علي: بهذا.. بهذا.. هذه ترى..

أيمن جاده: ممكن تصل لألف مباراة يعني..

محمد بالرأس علي: بهذا العدد يلعبوا دوري كامل، بهذا العدد وهو الدوري هذا اللي انطلق لأول مرة القصد منه توحيد البرازيل في دوري واحد وانطلق سنة.. عام 1971 ومستمر لغاية الآن ويسموه (برازيليرو) يعني أي بطولة البرازيل.

أيمن جاده: ولكن الباولستا تبقى أهم قيمة أو أكثر قيمة عند..

محمد بالرأس علي: الباولستا.. رغم أنها لا تجمع فرق النخبة وإنها تخطي بمتابعة جماهيرية كبيرة، تكون مباريات قليلة ويتابعوها، فيه اللي من في البرازيل يعتبر أن الباولستا هي بطولة البرازيل لأنها تجمع..

أيمن جاده: لأن.. برازيلياً وهذا ليست لها حتى سمعة خارجية يعني.

محمد بالرأس علي: لكن ربما لغياب فرق زي (كروزيرو) زي (جريميو) اللي من (بيلي هورزانتي) ومن ميناء (جيراس) لغياب هذه الفرق تبدو البطولة وكأنها ناقصة والآن يفكروا البرازيليين في كيف يضموا نخبة فرق أخرى.

أيمن جاده: لكن هي ليست درجات يعني.

محمد بالرأس علي: لا لا أبداً.

أيمن جاده: تصفيات ويأتي من يأتي من يتأهل يعني ليست..

محمد بالرأس علي: لا فيه درجات، توجد درجات، أنت ممكن يهبط الفريق ربما هذه أنا ما شرحتهاش بشكل كويس، التصفيات هي اللي تحدد من يصعد ومن يهبط.

أيمن جاده: هي التي تقيم الدرجات نعم.

محمد بالرأس علي: أيوه.

أيمن جاده: إذن درجات في الولايات.

محمد بالرأس علي: في الولايات.

أيمن جاده: وليس على مستوى البرازيل ككل.

محمد بالرأس علي: مستوى البرازيل فرق النخبة طلعت مش شرط إنها تكون الفرق الممتازة أو فرق الدرجة الأولى وعدد الفرق هذه اللي تطلع فوق هي اللي تملك قدرة استقطاب الجماهير، اللي تملك المصاريف، يكون هناك من يصرف عليها، لها حقوق في الدعاية...

أيمن جاده: وممكن من له نفوذ أيضاً.

محمد بالرأس علي: ومن له نفوذ وبالتالي تمتلي الفرق الكبيرة اللي تشارك في الدوري بالفضائح، يعني زي ما حصل في الموسم الماضي، الموسم المنتهي يعني رئيس نادي (فاسكودا جاما) كان يتعرض للمحاكمة وخزينة النادي أفلست.. استعمل أموال النادي في شيء آخر، يكتشفوا في وقت آخر (إدموندو) رئيس نادي فلامنجو.

أيمن جاده: طبعاً غير اللاعب (إدموندو)، نعم.

محمد بالرأس علي: غير.. غير إدموندو أنه هو تورط وإنه مسجلين له شريط تسجيل أنه هو، باع لاعب نصه دخل خزينة النادي ونصه دخل مكان آخر لحسابه هو وسط هذه الوضعية لا يوجد أي استقرار لكرة القدم البرازيلية، صحيح تحصل مباريات جميلة لأن يتوفر فيها لاعبون على مستوى مهرة، ولكن بشكل عام، يعني إذا تابعت الواقع تجد..

أيمن جاده: إذا تحدثنا عن بطولتين باولستا وبرازيليرو.

محمد بالرأس علي: توجد بطولة أخرى أبطال الدوري، هذه بطولة خاصة يشتركوا فيها الفرق اللي حاملة الكؤوس وتوجد بطولة أخرى..

أيمن جاده: كؤوس ولايات.

محمد بالرأس علي: لأ، اللي خدوا فازوا بالدوري البرازيلي أو..

أيمن جاده: سابقاً.

محمد بالرأس علي: يعني الفريق الأكثر فوزاً بالكؤوس، فيسموها دوري الأبطال.

أيمن جاده: يعني نقول نخبة أخرى.

محمد بالرأس علي: بطولة نخبة أخرى..

أيمن جاده: كما الباولستا ولكن ليست مقصورة..

محمد بالرأس علي: على مستوى..

أيمن جاده: على ساوباولو أوريو جانير.

محمد بالرأس علي: وتوجد بطولة رابعة، البطولة الرابعة هذه يجمعوا فيها الفرق اللي هي يسموها كأس البرازيل، تختلف هذه يتم تقسيم فيها الفرق على عدة مجموعات وتلعب على مستوى البرازيل.

أيمن جاده: نظام الكؤوس.

محمد بالرأس علي: ومن يفوز بها يأخذ كأس البرازيل يعني وسط هذا العدد الهائل من المباريات اللي تشتكي منها الصحافة ويشتكي منها المدربين، وسط هذا العدد الهائل من المباريات تصير مباريات الدوري البرازيلي وبيتم منها اختيار لاعبي المنتخب وفق اعتبارات مختلفة أيضاً مع الاعتماد على اللاعبين اللي يلعبوا في الخارج.

وضع اتحاد الكرة البرازيلي في ظل الفساد والفوضى

أيمن جاده: نعم طب ما هي وضعية اتحاد الكرة البرازيلي في هذا الخضم، يعني نعرف أنه في وقت من الأوقات كان مثلاً السيد (هافيلانج) في نفسه هو رئيس اتحاد الرياضة البرازيلي العام وهو يشرف على اتحاد كرة القدم هذا في الستينات، في السبعينات أصبح رئيس الفيفا ثم جاء بـ (ريكاردو تيشيار) (الرئيس الحالي) الذي ربما قضى الآن لا أدري حوالي ربع قرن، رئيس الاتحاد البرازيلي الذي كان طبعاً هو صهر (هافيلانج) سابقاً يعني.

محمد بالرأس علي: صحيح.. صحيح.

أيمن جاده: فكيف هي وضعية الاتحاد البرازيلي؟

محمد بالرأس علي: لما جاء هافيلانج إلى اتحاد كرة القدم استطاع أن يجد نظام فعلاً حاول الإصلاح، كانت الفوضى تنتشر الفوضى وليس الفساد، كانت...

أيمن جاده: ربما اتساع البرازيل الجغرافي.

محمد بالرأس علي: بحكم اتساع البرازيل، بالمهم حاول يخلق نظام ولكن كان هافلانج منذ دخول اتحاد الكرة البرازيلي كان هدفه أن يرأس الفيفا، أن يكون رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، وبالتالي بعد فترة حاول إنه يسلم هذه الأمانة الثقيلة اللي من الصعب يمسكها أي واحد في ظل الوضعية الحالية لكرة القدم البرازيلية سلمها لصهره.

أيمن جاده: نوع من التوريث يعني؟

محمد بالرأس علي: نوع.. نوع من التوريث و(تيشيرا) لما بدأ وقطع المشوار الأول قطع خطوات لا بأس بها، لكن بعد ذلك حصل الانحراف والدليل يعني أن كرة القدم تحولت إلى قضية للنقاش في البرلمان البرازيلي يعني لو جمعنا الساعات اللي ناقش فيه البرلمان البرازيلي قضية كرة القدم 416 ساعة.. 416 ساعة ناقش فيها قضية كرة القدم والفساد المنتشر.

أيمن جاده: ربما أكثر من أي قضية أخرى يعني.

محمد بالرأس علي: ربما أكثر من أي قضية أخرى، هي شيء طبيعي أنها تكون كذلك، لكن بالنسبة للآخرين ربما تكون رقم قريب 416 ساعة اتهم (تيشيرا) بعدة اتهامات، واتُّهم بأن هناك أموال لم تدخل اتحاد الكرة البرازيلي، كيف يكون حساب اتحاد الكرة البرازيلي موزَّع على مكانين في أميركا وفي سويسرا؟

أيمن جاده: اتحاد الكرة البرازيلي له حسابان في الخارج.

محمد بالرأس علي: له حسابان واحد في أميركا وواحد في سويسرا، يعني أمور غريبة حدثت، بعدين بيتهموا اللجنة اللي شكلها البرلمان وقامت بالتحقيق مع (تيشيرا) أوجدت اتهام في (تشيرا)، وهذا طبعاً شكل بعض كانوا الناس طبعاً ينتظروا أن..

أيمن جاده: يزاح أو يحال..

محمد بالرأس علي: يزاح، ولكن لا..

أيمن جاده: لكن بقي 16 اتهام.

محمد بالرأس علي: جاء الفوز بكأس العالم، أعتقد إن هو دق مسمار تيشيرا إلى حد كبير تبقى الكلمة الأخيرة للانتخابات.

أيمن جاده: نعم، طيب يعني على ذكر هذا الكلام يعني هل.. هل قلت البرازيليين يحرصوا على ممارسة الكرة منذ الصغر، الكرة بالنسبة لهم كالهواء والماء، أيضاً نسمع يعني ما يُروى عن اعتقادات غريبة في.. في الكرة البرازيلية، هل هذا صحيح يعني كما هو موجود في بعض الدول الإفريقية رغم تقدم البرازيل فنياً في كرة القدم؟

محمد بالرأس علي: هي كرة القدم البرازيلية من أول ما ولدت أو وصلت إلى البرازيل عن طريق المستعمرين ما كانش التعليم كبير في البرازيل، وبالتالي اختلطت بالسحر والشعوذة و..، بل هذا مؤثرة بدرجة كبيرة، ليش نحن نأخد مواضيع يعني منتخب البرازيل لكرة القدم لما خسر لم يستطيع الفوز بكأس العام عام 1950.

أيمن جاده: في أرضه.

محمد بالرأس علي: في أرضه وتعادل مع.. خسر من الأوروجواي كان يحتاج إلى التعادل.

أيمن جاده: صح.

محمد بالرأس علي: علي قام اللاعبون بحرق الغلالة.

أيمن جاده: القميص

محمد بالرأس علي: أمام (...) كان يتميزوا البرازيل من بطولات كأس العالم شاركوا فيها 1930 في الأوروجواي، 1934 في إيطاليا، 1930 في.. في فرنسا 1950 في بلدهم في ريودي جانيرو يعني هو.. هو تقيم مثل المباراة قاموا بحرق.. كان دائماً.

أيمن جاده: اللون الأبيض.

محمد بالرأس علي: يلبسوا أبيض.. أبيض فقط.

أيمن جاده: أبيض فعلاً نعم، كما (ريال مدريد).

محمد بالرأس علي: فغيروا وحاولوا يختاروا لون جديد وفعلاً جابوا الأصفر وأزرق واللي يمزجوه بالأخضر، يعني تصور أن يكون مجموعة من اللاعبين بحرق الغلالة، معناها هي اللي تسبب الخسارة مش.. لا في خطة اللعب ولا في اللعب!!

أيمن جاده: والمدرب.. على كل حال هذا.. هذا ربما يعني متهم جديد في قضية في تعليق الخسارة ليس المدرب ولا الحكم ولا اللاعبين.

[موجز الأخبار]

أيمن جاده: الحديث دائماً عن كرة القدم البرازيلية وإن كانت معظم المداخلات عبر الإنترنت أو الفاكس التي وصلتنا تتحدث عن أحقية أو عدم أحقية البرازيل بالفوز بكأس العالم، طبعاً ليس هذا هدف هذه الحلقة، ونحن لا نحاول أن نشكك بفوز البرازيل ولا أن نتحدث فنياً في بطولة كأس العالم الأخيرة، هذا فعلناه من قبل، ونعرف أن كثيرين منكم طبعاً يحبون الكرة البرازيلية أو المنتخب البرازيلي بالذات، لكن نحاول أن ندخل في أعماقها، نحاول أن نمارس دور الإعلامي أو الصحفي لعرض الصور الكاملة والحقيقة والتغلغل في واقع الكرة البرازيلية، يعني سيد محمد بالرأس علي كواحد من الخبراء والمطلعين الكرة البرازيلية هناك مقولة دائماً تفرض نفسها أن اللاعب في البرازيل يولد، بينما اللاعب في أوروبا يصنع.

محمد بالرأس علي: وهذا صحيح.

أيمن جاده: هذا يعني أن البرازيل بلد يقوم على مواهب اللاعبين، بينما الكرة الأوروبية تقوم أكثر على اللياقة والتدريب والإعداد البدني والفني والتكتيكي بمعنى أنها قارة مدربين أكثر، إلى أي مدى يعني هذه المقولة صحيحة ربما نسبة المواهب صحيحة، لكن هل ظلم المدربون البرازيليون بهذه المقولة أيضاً؟

محمد بالرأس علي: نعم، ظُلم المدرب البرازيلي، إذا قلنا هذا.. هذا إحنا إذا نظرنا إلى يعني بطولة كأس العالم كمقياس باعتبارنا البرازيل تحمل الرقم القياسي في هذه البطولة، لابد أن ننصف المدرب البرازيلي، المدرب البرازيلي هو الذي أوجد طريقة 4،2،4 وهو اللي وضع اللمسة.. نحن إذا أردنا نفتش على كفاءة المدرب البرازيلي علينا نبدأ من بطولة كأس العالم عام 1954 التي أُقيمت في.. في سويسرا، آنذاك كان مدرب منتخب البرازيل هو (زيزي موريرا) استطاع أن يشكل فريق يلعب بخطة ثابتة، ولكن لم يستطيع يفوز بكأس العالم.

أيمن جاده: كانت المجر في طريقه.

محمد بالرأس علي: كانت المجر في طريقه، لكن في عام 1958 كثر عدد اللاعبين المهرة، ولكن مقابل جاء (فيولا) المدرب الشهير استطاع أن يشكل فريق رائع، كان (بيلتوسانتوس)، (جون ماسانتوس)، (أورلاندو) و(بيليني)، وكان الوسط فظيع (زيتو) وكان (ديدي) وبينزل اليمين (جرشيا)، (زجالو)، وكان في.. في الهجوم (فافا) وبيليه.

أيمن جاده: والطفل.. والطفل (بيليه).

محمد بالرأس علي: هذا.. يعني هذا هذه التشكيلة، لكن كان فيه طريقة لعب وسُرقت هذه طريقة اللعب، وتحولت تطورت، صحيح فيها تطوير، ومنها خرجت الكرة الشاملة، وبعد ذلك أُعيدت إلى البرازيل ليقتبسوا من أوروبا في الفترات الأخيرة، يعني (زيزي موريرا) و(فيولا)، زيزي موريوا اللي كان تدريب.. درَّب منتخب البرازيل في كأس العالم 1954، بعد ذلك جاء فيولا أخذ بالمنتخب 58، وتخلى عنه ليعود زيزي موريرا ويكمل ويفوز بكأس العالم 1962 في شيلي، في 66 عاد فيولا، ولكن كان الفريق قد بدأ يتحطم، ولم يستطيع أن يحقق شيئاً، وفي السبعين بدأ عهد (زجالو) واللي استطاع أنه يقدم بطولة ناجحة من خلال خطة اللعب اللي لعبها يعني اللاعبين اللي كانوا عنده كانوا لاعبين أفذاذ، ولكن خضعوا لخطة لعب.

أيمن جاده: صحيح.

محمد بالرأس علي: ولكن براعة اللاعب البرازيلي يا عزيزي براعة اللاعب لا توضح لك جهد المدرب.

حقيقة التناقض في مسيرة الفريق البرازيلي

أيمن جاده: نعم، طغت على جهد المدربين على كل حال معنا رجل تقني هو يعني المستشار الفني للاتحاد البرازيلي لكرة القدم، والناطق باسم الاتحاد البرازيلي لكرة القدم السيد (أمريكو فاريا) معنا من البرازيل عبر الهاتف، والحقيقة يعني نود أن نسأل بعض الأسئلة المتعلقة بحديثنا سيد فاريا، يعني لأول مرة الفريق البرازيلي يتعرض لست هزائم في تصفيات كأس العالم، ثم يتأهل بصعوبة ويفوز بالمباريات السبع في النهائيات ويحرز كأس العالم دون أن يكون ذلك متوقعاً، كيف نفسر ذلك كله؟ كيف تفسر هذا التناقض في مسيرة الفريق البرازيلي؟

أمريكو فاريا (الناطق الإعلامي باسم الاتحاد البرازيلي – ريودي جانيرو): في وجهة نظري المفاجأة كانت هي الخسارة في المباريات التأهيلية قبل البطولة، فقد لعبت البرازيل مع السعودية وبوليفيا وأيسلندا، والبرتغال وغيرها من الفرق، وكان هنالك تطوراً في الأداء البرازيلي الذي كلل في البطولة.

أيمن جاده: نعم، طيب يعني في الآونة الأخيرة في السنوات القليلة الماضية كثُر الحديث عن مشاكل في الكرة البرازيلية سواء على مستوى هجرة اللاعبين، المشاكل المالية في الأندية، إلى آخر ذلك مما قيل عن الكرة البرازيلية ومشاكلها، كيف سيساعدكم الفوز بكأس العالم لتخطي هذه المشاكل؟

أمريكو فاريا: إن الكرة البرازيلية مليئة بالمواهب والمهارات، وهنالك كثير من اللاعبين الذين يقبل عليهم أندية كثيرة في العالم، وبالتالي بالنسبة للمشكلة المالية فحالياً لدينا هنالك فرصة لمساعدة الكرة البرازيلية من خلال تمويل من الشركات الخاصة، وهذا الوضع الحالي يؤدي إلى بعض المخاوف، وبالتالي اتخذت الفرق.. أو الأندية البرازيلية قرار بتوخي الحذر، وبالتالي سيكون هنالك مساعدة محلية للأندية البرازيلية.

أيمن جاده: طيب، المباراة الوداعية للمدرب (سكولاري) مع المنتخب البرازيلي شهدت العودة من جديد للخسارة، كانت أمام الباراجواي وعلى أرضكم، هل هذا يدل على أن الفوز بكأس العالم كان هو الاستثناء أم أن هذه خسارة عابرة أم ماذا؟

أمريكو فاريا: إن مباراتنا أمام الباراجواي كانت غير ذات دلالة، لكن البطولة هي الاستثناء الكبير الذي نفخر به.

أيمن جاده: نعم، طيب هل قررتم من سيكون المدرب الجديد للبرازيل بعد (لويس فيليب سكولاري)؟

أمريكو فاريا: لم يختر رئيس الفريق أي مدرب للفريق البرازيلي بعد.

مشاكل الكرة البرازيلية وتعليقها بالأوضاع الاقتصادية

أيمن جاده: نعم، طبعاً المقصود رئيس الاتحاد أو الاتحاد البرازيلي، على كل حال السيد أمريكو فاريا (الناطق الإعلامي باسم الاتحاد البرازيلي لكرة القدم) شكراً لمداخلتك.

يعني استمعنا لبعض الآراء من فاريا، وهو طبعاً رجل ناطق باسم الاتحاد البرازيلي لكرة القدم، وهو خبير تقني، لكن لابد أن يأخذ جانب ربما التفاؤل أو لنقل الدفاع بالنسبة لواقع البرازيل، الىن يعني دعنا نغوص أكثر في مشاكل الكرة البرازيلية، تحدثت عن هجرة اللاعبين، وقلت بأعداد كبيرة ربما تصل لعشرة آلاف، تحدثت عن الفساد الإداري والمالي في الاتحاد وفي الأندية، لا أدري ما هو وضع التحكيم في.. في هذا الخضم تحدثت عن المشكلة الاقتصادية في الأندية.

محمد بالرأس علي: تقصد التحكيم.

أيمن جاده: لأ، أقصد بشكل عام هذه المشاكل كيف.. كيف تصنفها؟ وأين هو التحكيم ضمنها يعني هل.. هل طاله الفساد أيضاً؟

محمد بالرأس علي: التحكيم يعني ممكن يكون أنظف مجال في المجال الكروي، لا توجد اتهامات كبيرة ضد الحكام ويوجد طبعاً في الصحافة البرازيلية الرياضية صحافة نزيهة وتنتقد بشدة.

أيمن جاده: لكن كيف تصنف هذه المشاكل؟

يعني هجرة اللاعبين، فساد إداري، فساد مالي، مشاكل اقتصادية في الأندية، سيطرة ربما محطة تليفزيونية على مقدرات الكرة في البرازيل، كيف تصفها باختصار هذه الحالة؟

محمد بالرأس علي: أنا أصفها بأن لا توجد إدارة حقيقية لكرة القدم البرازيلية، هذا في غياب الإدارة، وأيضاً تسلط أشخاص بعيدين عن كرة القدم على مقاليد كرة القدم في الإدارة، وهم يأتوا إلى الربح، لأن مثلاً هناك أشخاص كثيرين يعني ما أنت بتستغرب وصولهم إلى.. مثلاً على سبيل المثال (ميرندا) رئيس نادي (فاسكو دي جاما)، يعني كان بين المشجعين يضرب الطبل، خلال سنوات أصبح رئيس النادي، يعني هذه حاجة.. ظاهرة غريبة يعني، كان بين المشاهدين

أيمن جاده: يعني من دون الانتقاص من..

محمد بالرأس علي: لكن.. لكن.. لكن يعني فعلاً هذا تطور غريب يعني وسريع.

محمد بالرأس علي: هم يقولون أنه غير متعلم، وأنه قفز من خلال مكاسب مالية حققها، فاستطاع إنه طبعاً يشتري رئاسته لفاسكو دي جاما والآن يتعامل في.. يعني كل البرازيليين أقصد ريودي جانيرو بالذات إذا يصابوا بالاستياء إذا أنت ذكرت أمامهم اسم ميراندا، هذا نتيجة فيه طبعاً فيه أخطاء كبيرة، الحكام يعني أنا لا أستطيع أن أقول لك إن الحكام البرازيليين على مستوى ممتاز، ولكن خلال الفترة اللي أمضيتها في.. في البرازيل واللي هي متواصلة يعني ما فيش اتهامات كثيرة، توجد أخطاء طفيفة مش هذيك الأخطاء الجسيمة، ويبدو إن الحكام البرازيليين بعيدين عن الفساد.

أيمن جاده: طيب هجرة اللاعبين الكثيرة هذه، عشرة آلاف أو أكثر حتى..

محمد بالرأس علي: هجرة اللاعبين الكثيرة هنا في البرازيل على تعداد البرازيل –كما يقولون –حسب الأوراق الرسمية 170 مليون أعتقد فوق الـ200 مليون، يعني كل واحد من البرازيل أما يتصور نفسه لاعب أو مدرب، ولهذا شيء طبيعي إنه يخرج عدد كبير، يعني لاعب كرة القدم البرازيلي أنا وجدته في أماكن لم أتصور وجوده، مثلاً في ألبانيا، يعني الموسم قبل الماضي كان هدَّاف الدوري الألباني واحد.. لاعب برازيلي، وصلوا إلى الصين، يعني أي مكان في العالم وصلوا له، أحياناً يصلوا ناس هم ليس بلاعبين كرة قدم محترفين، ولكن الناس لأنها تعشق البرازيل وتحب الكرة البرازيلي.

أيمن جاده: يصدقوا.

محمد بالرأس علي: يصدقوا أي لاعب بل إن في بلد عربي مرة تم استقدام لاعب وبعد فترة من وجوده في التدريب اتضح إن اللاعب مش هو المطلوب، إنهم جابوا لهم أي واحد ثاني حطوه في الملعب.

أيمن جاده: مجرد شخص برازيلي، أي برازيلي يمكن أن ينقل الكرة.

محمد بالرأس علي: أي برازيلي.

أيمن جاده: طيب، ماذا عن تحكم يعني مثلاً نسمع محطة تليفزيونية مثل راديو جلوبو (...) أندية ومقدرات الكرة من خلال الحقوق التليفزيونية.

محمد بالرأس علي: هي محطة تليفزيون جلوبو لا تتحكم في كرة القدم، دا قد تتحكم في البرازيل كلها، ولكن أنا أعتبر محطة جلوبو التلفزية هي واحدة من النقاط السيئة في كرة القدم البرازيلية، في ترجيع كرة القدم البرازيلية للخلف، لماذا؟ في العام الماضي أنا تابعت جلوبو كيف تفرض إرادتها وتفضل إن الناس يشفوا المسلسل الكبير اللي أنتجته اللي اسمه "الاستنساخ"، وكان إذا كان هناك مباراة مقرر لها ساعة الثامنة، لا يمكن أن تلعب ولا يمكن أن ينقلها تليفزيون جلوبو، لأن هذا هو وقت المسلسل مسلسل الاستنساخ.

أيمن جاده: يعني يغير وقت المباراة.. يغير وقت المباراة من أجل المسلسل؟

محمد بالرأس علي: محطة جلوبو تحدد مواعيد المباريات أكثر مما يحدد اتحاد كرة القدم البرازيلي، وهذا أعتقد ليس لصالح كرة القدم البرازيلية، لأن تليفزيون جلوبو، لا يمكن أن يكون صاحب تخطيط لكرة القدم البرازيلية، هو يؤخر حتى يخلي المتفرج اللي.. اللي مشترك في جلوبو يخليه يشاهد المسلسل، وبعد ذلك يأتي المباراة أو يشاهد المباراة قبل المسلسل الرسمي

أيمن جاده: المهم لا تتعارض المباراة مع المسلسل

محمد بالرأس علي: المهم لا تتعارض.

أيمن جاده: باعتبار البرازيل تحب كرة القدم، والمسلسل شيء مطلوب أن يشاهد بحكم الإنفاق عليه.

طيب يعني سمعنا أيضاً عن محاولات اللعب، على سبيل المثال مشروع بيليه، ومشروع زيكو، يعني عندما كان وزيراً للرياضة أيضاً الدكتور سقراط، استضفناه تحدث لو أصبح رئيساً للاتحاد لديه أيضاً مشاريع لتنظيف هذا الحل، تحدثت عن لجنة البرلمان و416 ساعة و19 اتهام لتيشيرا، لكن لم يحدث شيء، متى مشاريع الحل يعني طرحت؟

محمد بالرأس علي: هي المشارع اللي تقدم بيها بيليه والدكتور سقراط وزيكو كانت أفضل مشاريع لتنظيف كرة القدم البرازيلية، ولكن كان لا يجب أن لاتمر هذه المشاريع لأن هناك سد يفصل بين هذه المشاكل، اقترح بيليه في يوم من الأيام أن تكون كرة القدم نظيفة، وقرر.. يعني مش قرر هو وضع قرار ولكن لم يصدر بعد.. وذلك لأن قرر قال لأ، الأندية لابد هي التي تشكل اتحاد كرة القدم البرازيلي والأندية هي اللي تأخذ التمويل، لم ينجح هذا المشروع ولم يمر في البرلمان ورغم وعود بتطبيقه، جاء زيكو ولما كان في منصب قريب من منصب وزير الرياضة في البرازيل أيضاً نفس الشيء أوجد مشروع ولكن لم ينجح، وجاء دكتور سقراط وأوجد مشروع لرعاية اللاعبين القدامى اللي تاهوا في الطريق، وقرر أن يكون الأندية البرازيلية تكون لها الكلمة الأخيرة، ولكن هذا المشروع يبدو متوقف بتاع الدكتور سقراط على نجاحه في.. في الانتخابات القادمة برئاسة اتحاد الكرة البرازيلي.

أيمن جاده: الحقيقة لديَّ بعض الاتصالات الهاتفية الأخ طارق الربيعي من ليبيا. مساء الخير

طارق الرويعي: مساء الخير لكم جميعاً في هذا المساء الطيب الجميل، وأنا أقدر..

أيمن جاده [مقاطعاً]: يا مساء النور.. أتمنى رفع الصوت قليلاً.. اتفضل.

طارق الرويعي: أقدر لكم هذه المجهودات التي تبذلونها في اختيار المواضيع الشيقة التي تستحق المتابعة والاهتمام، وأقدر لكم أيضاً اختياركم الأسماء اللامعة والتي تستحق بالفعل المشاهدة والمتابعة، وأعتقد أننا في حنين مستمر إلى القلم الرشيق والصوت العذب والتحليل الرياضي المنقطع النظير في الإبداع، الأستاذ محمد بالرأس علي الذي يسعدني أن أتحدث إليه عبر شاشة (الجزيرة) هذا المساء. مساء الخير أستاذ محمد.

محمد بالرأس علي: مساء الخير يا طارق.

أيمن جاده: اتفضل يا سيدي.

طارق الرويعي: بالنسبة للكرة البرازيلية أعتقد أن الكرة البرازيلية أعطت مثالاً طيباً من خلال كأس العالم ما تحدث من حيث الاستفادة من السقطات، المنتخب البرازيلي تعرض لسقطات عنيفة –إن صح التعبير- خلال التصفيات، ولكن تغير كل شيء مع انطلاقة كأس العالم، لا نريد أن نتحدث عن مستوى المنتخبات الذي واجهها المنتخب البرازيلي، ولكن نريد أن نتحدث عن المستوى فحسب، هل من الممكن أن نطلق عبارة العمران الكروي على هذا الهبوط بصفة عامة على كل المنتخبات، المنتخب الألماني يعاني من أزمة منذ عام 1994 بحيث أنه فاز باللقب عام 90، ولكن سقطات المنتخب الألماني تواصلت، ولم تسترد ألمانيا أنفاسها إلا الآن بوصولها للمباراة النهائية، ولكن الموهبة البرازيلية أثبتت بأنها قادرة على تغيير شيء ولو في فترة إقامة كأس العالم أي خلال الـ30 يوم من إقامة كأس العالم، هل من الممكن أن نطلق مصطلح العمران الكروي بحيث المستوى الأداء أو مستوى الأداء يرتقي ببعض المنتخبات –أتحدث عن المنتخبات الكبيرة طبعاً- إلى مستوى معين ثم الهبوط المفاجئ الأمر الذي يتوجب على هذه المنتخبات أو على الاتحادات الكروية لهذه المنتخبات إعادة النظر فيها حيث من الممكن أن تعود إلى سابق عهدها. مرة أخرى أشكرك يا أستاذ أيمن جاده على إتاحة الفرصة.

أيمن جاده: طيب، يعني الزميل الصحفي كما علمت طارق الرويعي من ليبيا شكراً أيضاً لاتصالك بنا يا سيدي، الأخ خليل بورزان من المغرب مساء الخير.

خليل بورزان: مساء النور.

أيمن جاده: أهلاً وسهلاً.

خليل بورزان: أستاذ أيمن تحية لك وتحية إلى كل طاقم هذا البرنامج الذي يسعى جاهداً إلى إرضاء كل المشاهدين أينما كانوا.

أيمن جاده: حياك الله.

خليل بورزان: فقط عندي فقط مداخلة أخي أيمن إذا كان بالإمكان

أيمن جاده: اتفضل.. اتفضل

خليل بورزان: غير منذ.. لكل المتابعين اللي يتابعونا يعني التاريخ الرياضي للمنتخب البرازيلي، أنا أعتقد أنا في نظري الشخصي إذا فقط يعني ربما نقولوا اعتقادي الشخصي فقط يعني ورأيي الخاص أن المنتخب البرازيلي فقد بريقه في آخر مونديال سنة 1982 عندما كنا نشاهد المنتخب البرازيلي بفنيته العالية ولاعبيه الكبار يعني من تقنيات ثنائية وفردية إلى غير ذلك، أنه كانوا يعني في كل مباراة كانوا يقدمون له لعرض كروي يمنع، أما في الآونة الأخيرة فأصبح المنتخب البرازيلي منتخب باهت جداً، وحتى فوزه بالمونديال الأخير أعتقد أنه مجرد ضربة حظ، لأنه برغم أنه فاز بكأس العالم، فليس فوزه بكأس العالم هو فوز يعني عن جدارة واستحقاق بـ.. كما يقولوا بالفوز المستحق والفوز البين، إن فقط يعني.. رغم أنه فاز بكأس العالم، رغم ذلك ما.. هذه وجهتي نعم.

أيمن جاده: يعني.. نعم، خليل يعني إحنا لا نريد إن نكون متطرفين في آرائنا لا نقول أنه لا يستحق أو ضربة حظ، ولا نقول أنه الأروع.

خليل بورزان: لأ، بس شيء فقط أنه يلاقي.. يا أخي.. أخي أيمن.

أيمن جاده: ربما بعض الآراء التي تقول أنه الأفضل بين الأسوأ، وهو رأي منطقي إلى حد كبير.

خليل بورزان: لأ، ربما.. ربما أنا سأوجز لك السؤال بس في.. في بعض الأشياء، ربما أنه يعاني من.. كما يقولوا من خلل في.. في.. في عدة في المستويات، من.. يعني ربما نقولوا لحتى أن فرحة.. آسف أنا قد طرحت الأخلاق الرياضية وغير ذلك لأنه يعني كان المنتخب المغربي ضحية له في 1998، يعني هذه ثمة من أخلاقات.. حتى أخلاقيات الرياضة فقدها، وغير ذلك أنا أحس أنه يعني الأخبار و.. ليس اللي يتردد أن الجوازات المزورة، وحتى أن بعض –كما ذكر ضيفك الكريم- أنه حتى... تمت في..

أيمن جاده: ما هو إحنا هنا نتحدث عن المشاكل اللي ضربت في الكرة البرازيلية، نعم.

خليل بورزان: هي.. هي.. هي مشاكل تنخر الكرة البرازيلية، يعني مشاكل خصوصاً في الأندية، وعلى المستوى.. كما يقولوا جامعة البرازيل لكرة القدم، هذه أعتقد أن مكمن الخلل يتواجد في الجامعة، لأنه ربما هناك فضائح يعني بالجملة، ونتمنى أن.. تعليق ضيفك الكريم.

أيمن جاده: نعم، هذا ما نحاول أن نسلط عليه الضوء. سيد بورزان من المغرب شكراً.. شكراً جزيلاً مداخلتك. طبعاً الجامعة المغربية أو.. لا عفواً، الجامعة البرازيلية في المغرب في.. يعني الشائع أن يقال الجامعة عن الاتحاد في دول المشرق.

محمد بالرأس علي: هذا الاتحاد المغربي.

أيمن جاده: هو اتحاد.. يعني يقصد جامعة برازيلية.. اتحاد برازيلي لكرة القدم رأيان متناقضان كما تلاحظ. واحد يقول إن البرازيل قامت بالعمران الكروي، و أن وأن الموهبة فرضت رأيها أو فرضت كلمتها، أو أن كلمة السر هي الموهبة، والآخر يقول فوز البرازيل ضربة حظ.. نحن لسنا بصدد مناقشة فوز البرازيل بكأس العالم كما قلت أو أحقية البرازيل، فعلنا ذلك من قبل.

محمد بالرأس علي: صحيح.

أيمن جاده: لكن أنت نفسك قلت، يعني هو كان فوزاً المنطق.

محمد بالرأس علي: صحيح.

نظرة البرازيليين لفوز منتخبهم بكأس العالم 2002

أيمن جاده: وكان حتى ضد التوقعات داخل البرازيل نفسها، يعني رغم حب الشعب البرازيلي لكرة القدم كما قلت، لا أحد إلا يتابع كرة القدم يعني، حد.. تحدثت.. رغم الجرائم موجودة، ربما قل معدل الجريمة أو انعدم، في كل مكان صور الكرة، يعني.. حدثني عن هذا الجانب يعني، كيف كانت نظرة البرازيليين قبل هذا الفوز وبعد هذا الفوز؟

محمد بالرأس علي: أولا قبل الفوز بكأس العالم وإبداء تحضيرات تبدل المدربين، والخسائر التي مرت بالكرة بالبرازيلية لم تمر بها من قبل، أفقدت الناس الثقة بالمنتخب البرازيلي، ولدرجة أن في بعض المباريات كانت الأقوال البرازيلية تقول كم نخسر في هذه المباريات بهدفين أو تلاتة؟ بعد..

أيمن جاده: في التصفيات؟

محمد بالرأس علي: أه، في التصفيات. بعد ما كان المشجع البرازيلي يذهب للملعب بكامل الثقة بتاعه، وحتى قبل التأهل للنهائيات.. قبل ضمان التأهل للنهائيات (سكولاري) نفس المدرب تعرض إلى ضغوضات كثيرة أثناء التصفيات، يعني أتذكر حاجة طريفة، في إحدى مباريات التصفيات، وكانت مهم إن تربحها البرازيل، أن مجموعة من المشجعين.. هو لما أخرج (روماريو) فعملوا له يافطة كبيرة كتبوا فيها (روماريو) زائد أي عشرة لاعبين أفضل من منتخب سكولاري.

أيمن جاده: نعم.. نعم.

محمد بالرأس علي: يعني راسمينه.. يعني حاطين روماريو وأي عشرة لاعبين آخرين أفضل من منتخب سكولاري، تعرضوا لإهانات كثيرة، وتعرض إلى سقطات كثيرة، وبالتالي البرازيل حين.. حين بدأت كأس العالم لم تنتظر من فريقها إنه يفوز.. ببطولة كأس العالم.

أيمن جاده: نعم.

محمد بالرأس علي: ولكن معطيات جدت، وهذه حقيقة كرة القدم، كرة القدم عمرها ما أعطتك نتائج زي ما يتوقعها المتوقعون، دايماً بتختلف، لكن اللي شجع البرازيل.. أنا أعتقد حسب وجهة نظري اللي خلاه يصمم على الفوز بكأس العالم فيه نقطة مهمة جداً، كانت كل الأقاويل فرنسا، الأرجنتين، الأرجنتين، فرنسا فلما خرجت فرنسا والأرجنتين من الدور الأول زاد في عضد اللاعبين البرازيليين..

أيمن جاده: الثقة ازدادت.

محمد بالرأس علي: الثقة زادت، لأن أصبح المرشحين الاثنين الأفضل خرجوا من السياق، فهو أولى من يفوز بكأس العالم.

أيمن جاده: ثم يعني تفاءلوا بمقابلة انجلترا يعني.

محمد بالرأس علي: هذا لأنهم كل ما قابلوا انجلترا وفازوا عليها أحرزوا كأس العالم.

أيمن جاده: نعم. لكن طبعاً يعني موهبة اللاعبين البرازيليين قالت كلمها، يعني كما قلت أنت هذه الهجرة الكبيرة، و هذه المواهب الكثيرة يعني ثلاثي الراء أو R، أو حتى الرباعي.

محمد بالراس علي: صحيح.

أيمن جاده: (روبرتو كارلوس)، و(رونالدينو) بالإضافة إلى (ريفالدو) و(رونالدو) وعودة رونالدو القوية، لا شك أن هذه المواهب فرضت نفسها، يعني من غير هؤلاء ربما تصبح البرازيل شأنها شأن كولومبيا.

محمد بالرأس علي: صحيح.

أيمن جاده: إذا اعتمدت على اللاعبين المحللين أو.. أو (بارجواي) أو.. أو غيرهما.

على أي حال مزيد من الاتصالات.

[فاصل إعلاني]

أيمن جاده: الحديث دائم عن كرة القدم البرازيلية، إذن في هذا الخضم أستاذ محمد بالرأس علي، وأنت كإعلامي يعني قلت إن الإعلامي البرازيلي إعلام نزيه، الإعلام الرياضي تعامل بواقعية، حتى أثناء البطولة، حتى يعني بعد الفوز بالمباراة الأولى أو استمرار الفوز، حدثنا عن ذلك.

محمد بالرأس علي: الإعلام البرازيلي ناقش كروياً، ولا يطابق الواقع المليء بالثقوب والفساد في كرة القدم البرازيلية. أنا سأذكر لك حدث مهم جداً، البرازيل لعبت مباراتها الأولى مع تركيا، وحصل فيها ما حصل، في آخر خمس دقائق احتسب الحكم الكوري الجنوبي ركلة جزاء كان مشكوك في صحتها باعتبار أن اللاعب (الويساو) سقط خارج منطقة الجزاء.

أيمن جاده: أو تم.. مسكه أو بداعي المخالفة خارج المنطقة، نعم.

محمد بالرأس علي: أنت.. أنت شو تتوقع إنه يعمل.. تعمل الصحافة البرازيلية؟

أيمن جاده: هو لو كانت عربية لتجاهلت الواقعة.

محمد بالرأس علي: لا، هناك رسم كاريكاتيري خرج يشير إلى.. حكم وضع الغلاله بتاعه على على وجهة، والصفارة ديت..

أيمن جاده: مثل.. مثل وفاتلة نعم.

محمد بالرأس علي: وليخرج رقم.. البرازيلي رقم 12.. اللاعب رقم 12.

أيمن جاده: أعتقد ممكن نشاهد هذه.. هذه اللقطة بالكاريكاتير، هذه لقطة الحكم.

محمد بالرأس علي: شوف أعلى الصورة، هذا الحكم.

أيمن جاده: هذه مجلة.. مجلة.

محمد بالرأس علي: (لانسي) التمريرة.. مجلة التمريرة.

أيمن جاده: البرازيلية.

محمد بالرأس علي: صحيفة التمريرة، بتصدر يومياً.

أيمن جاده: نعم.

محمد بالرأس على: تصدر في (ريودي جانيرو)، فلقطة مريرة.

أيمن جاده: يعني في تحليله للمباراة، فوز البرازيل على تركيا 2/1 وضعوا هذه اللقطة أو الكاريكاتير للحكم.

محمد بالرأس علي: لتعبر على حاجة، إن الحكم..

أيمن جاده: إنه الحكم يحتفل بالهدف، وكأنه رقم 12 هو.

محمد بالرأس علي: وهذا إعلام برازيلي.

أيمن جاده: يعني اتهام صريح بإن الحكم منحاز للبرازيل وهذا ما قاله الإعلام البرازيلي.

محمد بالرأس علي: يعني أعتقد فيه.. فيه نضج أنا لا أريد يعني..

أيمن جاده: اعتقد إنه هذا درس بليغ يعني بالنسبة لنا كإعلاميين عرب في.. في مثل هذه الحالة.

محمد بالرأس علي: هذا هو الإعلام الرياضي النزيه.

أيمن جاده: نعم، طيب أيضاً في مباراة بجيكا كان هناك حديث عن هدف صحيح ألغي للبلجيك، هل تعامل بنفس الطريقة؟

محمد بالرأس علي: هذا حصل أثناء المباراة في التلفزة فكان (جونيور).. اللاعب الكبير كان يعلق على المباراة وتصور في.. في أثناء المباراة والمباراة تلعب، اعترف إن الهدف صحيح.

أيمن جاده: نعم.. نعم.

محمد بالرأس علي: وقال إن الهدف هو يتمنى أن لا يصدم المنتخب البلجيكي فيسقط ضحية سهلة للبرازيل.

أيمن جاده: نعم.. نعم، يعني.. يعني هذا كان رأي الإعلام، طيب الجمهور البرازيلي الذي يعشق كرة القدم، والذي قلت إنه يمارسها منذ الصغر، وأنه صورة لا تخلو من أي محل في البرازيل.

محمد بالرأس علي: صحيح.. صحيح.

أيمن جاده: وكل هذا الهوس أو العشق أو الغرام للكرة.. الجمهور البرازيلي كيف تعامل مع فوز البرازيل؟

محمد بالرأس علي: هو الاستقبال لما وصل منتخب البرازيلي إلى (برازيليا) العاصمة، وقابل رئيس البلاد كان استقبال هائل، ولكن حدث.. حدث ربما أعطى تعبيرات يعني.. نقدروا نفسروها بتفسيرات أخرى، كان المفروض أن يصل منتخب البرازيل من.. من.. من العاصمة برازيلنا إلى ريودي جانيرو على تمام الساعة السادسة مساء في الاستقبال، وطبعا حتى يمر بالمناطق فعملوا له استعراض ليمر بمنطقة.. يبدأ من (كوبوكابانا) ويتجه إلى (ليمي)، (فبوتا فوجو) فالاستعراض تأخر.

أيمن جاده: حافلة الفريق، نعم.

محمد بالرأس علي: الحافلة تتأخر، وفي قرب منطقة بوتافاجو، وهي منطقة خاصة بالفقراء انتظرت أن تصل الحافلة الساعة الثامنة، الحافلة وما وصلتش إلا الساعة.. قرابة الساعة الحادية عشرة مساء، فانتظروا، ولكن أول ما ووصلت حافلة البرازيل قاموا برجمها بالحجارة.

أيمن جاده: يعني.. يعني إلى.. يعني كيف فسرت هذه الواقعة؟ت هل فسرت بإنه الغضب عن التأخير فقط؟ أو أنه نوع من السخط أو عدم الرضا؟ أو المعاقبة على الأخطاء الماضية؟ أو عدم..

محمد بالرأس علي: هو ربما يمكن بتقول المعاقبة، تقدر تقول إنه.. لكن الأطرف –سيد أيمن- أن الإعلام البرازيلي تعامل معاه تعامل طريف هما لما جو فازوا بالبطولة كانت البطولة الخامسة، فأطلقوا عليه بطولة (البنتا) يعني الخماسية.

أيمن جاده: نعم.

محمد بالرأس علي: فرسموا في اليوم التالي في صحيفة جورنال دي سبورتوس) وروا الحافلة البرازيلية، وروا خمس ثقوب نتيجة رمي الحجر، وإنه هذه فيها تعبير..

أيمن جاده: يعني فيها شيء من الرمزية.

محمد بالرأس علي: شيء من الرمزية صحيح.

أيمن جاده: يعني إن الإعلام البرازيلي لم يفقد اتزانه بالفور بكأس العالم.

محمد بالرأس علي: لا لم يفقد اتزانه، ويتطور بشكل..

أيمن جاده: ولم يهلل كما هللت بعض الصحف العربية حتى لفوز البرازيل.

محمد بالرأس علي: لا أبدأ البرازيل كانت ناضجة في تناولها للمنتخب البرازيلي، وتعاملوا بمنطق.

أيمن جاده: وواقعية.

محمد بالرأس علي: واحتفلوا بطريقة مناسبة جداً.

أيمن جاده: نعم. نأخذ مزيد من الاتصالات الهاتفية، الأخ ضو معتوق من الجماهيرية الليبية، مساء الخير يا سيدي.

ضو معتوق: آلو.

أيمن جاده: آلو.

ضو معتوق: مساء الخير.

أيمن جاده: مساء النور.

ضو معتوق: مساء الخير أخي كيف الحال؟

أيمن جاده: أهلاً وسهلاً.

ضو معتوق: مساء الخير أستاذ محمد بالرأس علي.

محمد بالرأس علي: مساء الخير.

ضو معتوق: الحقيقة افتقدناك والله في مجال التعليق والتحليل، ونتمنوا إنه تعود يعني على شاشة أحد المحطات يعني الفضائية والله للتعليق والتحليل الحقيقة في مجال الرياضة، لكن رأيي يعني بس في البرازيل يعني والبطولة للبرازيل، أنني رأيي أن نتائج الفرق التانية خدمت منتخب البرازيل يعني، ما كانش منتخب البرازيل بالمستوى اللي يؤهله لأن هو يأخذ كأس العالم.. وهذا رأيي في الحقيقة.

أيمن جاده: طيب أخ معتوق من ليبيا شكراً جزيلاً لك. نأخذ أيضاً الأخ خالد الشعلان من المملكة العربية السعودية، مساء الخير خالد.

خالد الشعلان: ألو، مساء الخير أستاذ أيمن.

أيمن جاده: مساء النور يا سيدي.

خالد الشعلان: تحياتي الطيبة لك.

أيمن جاده: أهلاً وسهلاً بيك.

خالد الشعلان: وأسجل إعجابي للبرنامج، وخصوصاً في هذه الحلقة اللي.. اللي زاخمة بالثقافة الكروة البرازيلية.

أيمن جاده: بارك الله فيك، وأنت يعني من أصدقاء البرنامج المنتظمين.

خالد الشعلان: والحقيقة الحلقة هذه أنا أعتبرها تغطية يعني.

أيمن جاده: بارك الله فيك.

خالد الشعلان: أنا بس حابب إنه.. أنا شدني سؤال لك أستاذ أيمن، أنا كنت ما.. ما راح اتصل، بس شدني سؤال سألته للضيف بخصوص الفساد الإداري والتحكيمي والإعلامي في دخل الأوساط الكروية البرازيلية أنا أتمنى تكون هذه الجراءة في مناقشتنا للأوضاع المحلية والخليجية، لأنها تحفل بمثل هذه الأشياء.

سؤالي للضيف الأستاذ محمد، بصفتك مطلع على الإعلام البرازيلي جيداً، كانت هناك بطولة في العالم الأندية اللي شارك فيها نادي النصر السعودية بصفته ممثل آسيا والعرب، ما أدري لو بعجالة يعني تذكر أشياء صادفت أو انطباعات للمجتمع البرازيلي الرياضي هناك. شكراً، وتحياتي للبرنامج.

أيمن جاده: شكراً لك يا أخ خالد ويعني الحقيقة إحنا لما أشرنا لموضوع الفساد، أولاً هو قال إن الفساد لم يتطرق للإعلام ولا للتحكيم على العموم يعني، هذا الفساد بقي في إطار ربما الاتحاد والأندية، رغم أنه يعني أثارة سلبية كبيرة.

النقطة الأخرى تتحدث عن الجرأة إحنا –إن شاء الله- طرحنا، وإن شاء الله دائماً سنطرح ما يهمنا من قضايا رياضية عربية خليجية، أحياناً محلية في أي بلد من البلدان تهم الجميع، لكن أيضاً ما نتمناه هو جرأة المتحدين، يعني الأخ محمد بالرأس علي رغم أنه يعمل ويقيم في البرازيل، لكن يعني كما الإعلام البرازيل يعني هو يتحدث بحرية وبنزاهة، وبجرأة في هذا الموضوع، أتمنى أن نجد المتحدثين الجريئين عربيا في.. في هذه القضايا، وأظنهم موجودون إن شاء الله.

الأخ معتوق من ليبيا تحدث عن أحقية الفريق البرازيلي، أعتقد لا.. لا تعقيب على هذا يعني، الآراء منقسمة، وقلنا أن يعني قضية الأحقية قضية نسبية، وما حدث في البطولة لم يكن عادياً، والمواهب فرضت نفسها، لكن عن بطولة العالم للأندية التي جرت في البرازيل، سواء كانت..

ما هي انطباعات الإعلام البرازيل؟ والذي طبعاً شارك فيها فريقان عربيان أحدهما النصر والسعودي.

محمد بالرأس علي: هو أولاً.. هو أولاً تم التعامل مع هذه البطولة، لأنها كانت البطولة الأولى للأندية. تعامل.. يعني أنا ما نعتبرش تعامل إعلامي.. يعني كانت مهمشة..

أيمن جاده: حذر..

محمد بالرأس علي: مهمشة إلى حد بعيد، رغم...

أيمن جاده: رغم إقامتها في البرازيل، رغم أن مشترك فيها برازيليين، ولعبوا النهائي طبعاً.

محمد بالرأس علي: رغم أقامتها في البرازيل، وفريق شهيرة، ورغم وجود.. وهم من الأول بيقولوا إنه لا يمكن أن ييجي فريق من بره مش هيأخذ البطولة من البرازيل، وفعلا النهائي كانت بين فريقين برازيليين.

أيمن جاده: نعم.. نعم.

محمد بالرأس علي: لكن بالنسبة للنصر السعودي فالحقيقة إن الانطباع الكورة العربية الموجود في البرازيل يعني.. نحن ذكرنا بالنصر السعودي هو انطباع جيد، لأنهم يعتقدوا في البرازيل أن البرازيل قدمت خدمات.. خدمات للكرة العربية من خلال عدد كبير من المدربين، وعادة في.. في.. في البرازيل دايماً يذكروا السعودية بخير، بدليل إنهم قبل مباراة ألمانيا والسعودية اللي كانت فيها هزيمة ثقيلة، بمثابة أهداف، كانت توقعات البرازيل.. يعني في بعض التوقعات وصلت إلى انتهاء المباراة بالتعادل، وهذا يعني إنهم واخدين فكرة طيبة، وإن المنتخب السعودية ما كانش في مستوى الآمال والطموحات اللي موجودة حتى خارج السعودية.

أيمن جاده: إذن لديهم احترام للكرة العربية و..

محمد بالرأس علي: لديهم احترام للكرة العربية، وأعتقد لاعبين النصر يتذكروا كيف عوملوا معاملة طيبة، والصحف أيضاً كتبت على لاعبيها...

أيمن جاده: ولكن البطولة ككل ربما لم يأخذوها بذلك الاهتمام.

محمد بالرأس علي: كانت مهمة.

أيمن جاده: يعني.. يعني اغلب البطولات ربما مثل (المونديتو) في الأرورجواي.

محمد بالرأس علي: صحيح.. صحيح.

أيمن جاده: مثل.. يعني البطولات السريعة أو الانتصارات.

محمد بالرأس علي: بداية لم تلاقي نجاحاً كثيراً.

انعكاسات فوز البرازيل بكأس العالم على واقع البرازيل

أيمن جاده: نعم، طيب يعني الآن خلينا ننتقل إلى موضوع مهم في إطارها تحديداً.. نتحدث عنه: ما هي آثار فوز البرازيل بكأس العالم؟ ما هو انعكاس فوز البرازيل بكأس العالم على واقع البرازيل؟ هذه الصورة البراقة في الخارج هي قاتمة محلياً كما.. كما أشرت وشرحت، وربما أن مثلاً قوة الكرة البرازيلية في مواهب لاعبيها، لأنها ربما كرة القدم عندهم أهم من القهوة والسكر، يعني ربما ناس تأخذ طابع أن البرازيل وسيأخذ فكرة إنها بتصدر القهوة، لكن هي ربما أيضاً مُصدِّر كبير للسكر.

محمد بالرأس علي: للسكر، صحيح، نعم.

أيمن جاده: وكانت تتمنى أن تصدر أكثر في كرة القدم، لكن يعني كيف سينعكس هذا الفوز على..؟

محمد بالرأس علي: هي ما.. كرة القدم تمثل تصدير لكن طبعاً هناك..

أيمن جاده: لم ينجح هذا التأثير.

محمد بالرأس علي: هناك 70 باخرة محملة بالسكر تخرج للعالم من البرازيل سنوياً، هناك 50 باخرة محملة بالقهوة تخرج من البرازيل لأنحاء العالم.

أيمن جاده: يومياً؟

محمد بالرأس علي: يومياً.. لأ 70.. سنوياً، مش يومياً.

أيمن جاده: لأ، 70 أعتقد قليل، يمكن أعتقد.. أو 700.. نعم.. نعم..

محمد بالرأس علي: لا.. لا 70 باخرة ما. لأن أنت باخرة ما.. لما تخرج باخرتين في اليوم رقم يعني.

أيمن جاده: طيب.. طيب، لكن لم تصلوا في كرة القدم إلى ما توقعوه من.. من محمد بالرأس علي: لم يصلوا لكرة القدم فيما يتوقعوه نتيجة الفساد اللي.. الفساد.. الفساد.. يضرب..

أيمن جاده: طيب، كيف سينعكس الفوز الآن على هذا؟ الوضع؟ كيف سيساعد كما قال لنا أمريكو فارية (الناطق باسم الاتحاد البرازيل لكرة القدم).. أو كما يتمنى؟

محمد بالرأس علي: هو.. هو السؤال.. أنت تطرح سؤال رياضي، وأخي أنا مضطر نجاوبك جواب فيه شيء من السياسة، الانعكاسات الحقيقية لم تظهر بعد، ولكن ستظهر..

أيمن جاده: إيجابية أو سلبية؟

محمد بالرأس علي: سلبية ربما تكون قليلة، ولكن إيجابية لا توجد.

أيمن جاده: لكن السلبية قد تكون.. إنها تغطي المشاكل.

محمد بالرأس علي: لا.. لا تغطي المشاكل.

أيمن جاده: يعني إذاً الاتحاد يقول إنني على صواب، هذا لأنني فزت بكأس العالم.

محمد بالرأس علي: يجب أن تنتظر لنهاية شهر أكتوبر.

أيمن جاده: لا أعرف يعني..

محمد بالرأس علي: يجب أن تنتظر إلى نهاية شهر أكتوبر لماذا؟ لأن هذا بيتوقف على الانتخابات لرئاسة البرازيل.. هناك ثلاثة مرشحين الحاليين، اللي يفوز بالانتخابات هو من سيوضح كيف هذه الانعكاسات، لكن حالياً لا توجد انعكاسات لأن أولاً: إذا أخذنا من ناحية بيع ووشراء اللاعبين، فأغلب اللاعبين همَّ في أندية أوروبية، باستثناء ثلاثة لاعبين، إذا أخذنا مثلاً على مستوى الأندية، الأندية البرازيلية لم تستفيد من بطولات كأس العالم، لأن هذا المفروض يعود والها بدخل كبير، وهي بالتالي مهمشة من ناحية الفائدة اللي حققها منتخب البرازيل. أنا أعتقد فوائد ستنصب سياسياً، والفوائد هذه لا تتضح إلا بعد الانتخابات البرازيلية، الانتخابات البرازيلية تلعب دور كبير ما هي اللي أيضاً ستحدد من سيكون رئيس اتحاد الكرة البرازيلي.

أيمن جاده: يبقى (تيشيرا) أولاً يبقى.

محمد بالرأس علي: يبقى أو يأتي الدكتور سقراط أو يأتي شخص آخر، يعني أنت ليش نحن نعود إلى مباراة الباراجواي والبرازيل اللي..

أيمن جاده: الأخيرة بعد كأس العالم.

محمد بالرأس علي: اللي خسروا واحد/ صفر، لماذا خسر المنتخب؟ هناك سبب سياسي، (جوميز) اللي هو من مدينة (فورتليزا) دخل إلى حجرة اللاعبين قبل ما يبدأ بمبادرة البرازيل والباراجواي والتقط صور معاهم.

أيمن جاده: أراد أن يستغلها في حملة انتخابية.

محمد بالرأس علي: أيوه، استغلها فعلاً، بعض لاعبين البرازيل ليسوا مع جوميز، مع مرشح آخر. وهذا أحدثت بلبلة قبل بداية اللعب، سكولاري بيخرج من الملعب بتسأله الصحافة يقولوا له كيف سمحت لمرشح إنه.

أيمن جاده: يدخل على الفريق.

محمد بالرأس علي: يقول لأ، أنا موظف في اتحاد الكرة البرازيلي أنفذ ما أؤمر به، إذن وراء العملية تيشيرا يعني كل هذه الأمور

أيمن جاده: إذن لو نجح جوميز تيشيرا سيبقى رئيس الاتحاد، سيكافأ

محمد بالرأس علي: سيبقى هذه واضحة الأمر، واضح.

أيمن جاده: وبعد ذلك يأتي رئيس آخر وبحسب الرئيس يكون مدرب المنتخب..

محمد بالرأس علي: وإذا نجح (دا سيلفا) اللي هو ملقب (...) حزب العمال إذا نجح فاحتمال كبير إنه يسيبون دكتور سقراط هو رئيس اتحاد الكرة البرازيلي.

أيمن جاده: ورئيس اتحاد الكرة البرازيلي منصب بيوازي وزير في البرازيل حيث أهميته أو قيمته بالنسبة للناس.

محمد بالرأس علي: والله قد يصل أحياناً إلى منصب رئيس الجمهورية.. رئيس اتحاد الكرة البرازيلي.

أيمن جاده: طيب يعني دعني آخذ بعض المداخلات أو المشاركات من الأخوة المشاهدين وإن كان معظمها ينصب على قضية النواحي الفنية التي ليست هي صلب هذه الحلقة.

الأخ حسين علي جلال من الرياض في المملكة العربية السعودية يقول: هل توافقوني الرأي إن مدرب البرازيل (لويس فيليب سكولاري) نجح فيما فشل فيه كل من (تيري سانتانا) و(لازاروني) بالإضافة إلى (كارلوس ألبرتو) و(ماريو زاجالو) خلال العشرين عاماً الأخيرة فهو صنعه لمنتخب قوي في جميع خطوطه وخاصة خط دفاعه الذي كان له دور في الفوز بالمونديال دون هزيمة وتحقيق هذا الرقم القياسي.

هل تعلق على هذا الأمر المقارنة بين سكولاري ومدربين يحملون أسماء كبيرة مثل زاجالو وتيري سانتانا؟

محمد بالرأس علي: لا أنا أعلق.. أنا أعلق، تيري سانتانا قدم أجمل منتخب للبرازيل، وهو أن

أيمن جاده: وهناك إجماع على ذلك

محمد بالرأس علي: وإجماع على ذلك، استطاع.. ولكن تيري سانتانا كان بيهتم بشيء مهم جداً، يقول يجب أن نلعب كرة القدم وفق أصولها، فإن وصلنا للبطولة وصلنا، وإن لم نصل للبطولة ستكون صورتنا راسخة في أذهان الناس وهذا حصل، تيري سانتانا بعد

أيمن جاده: العرض أولاً والنتيجة ثانياً.

محمد بالرأس علي: أيوه، لما خرج من كأس العالم في إسبانيا، سألته الصحافة تيري سانتانا كيف أنت قدمت منتخب جميل يعني لاعبين مهرة، كيف يتصور ذلك، قال لهم أنا أتصور يعني التعليق اللي عندي أتصور أن عريس يقتل ليلة عرسه، هذا اللي حدث للبرازيل، هذه البطولة عرسنا إحنا، ولكن خرجنا منها.

أيمن جاده: قتل العريس ليلة عرسه.

محمد بالرأس علي: قتل ليلة عرسه

أيمن جاده: علي يد (باولو روسي) في عام 82.

طيب نأخذ بعض المشاركات يعني الأخ عز الدين علي بوسنينه من ليبيا يقول: هل هناك مجال للمقارنة بين المنتخب البرازيل 86.. 86 وليس 82 والمنتخب الحالي وهل يستحق لقب بطل العالم؟ ومن يستحق ذلك برأيك؟ يعني هذه آراء فنية ربما لا أدري إذا كنا سنأخذها.

ألا تعتقد أن المنتخب البرازيلي هو الأفضل عالمياً منذ عام 93 وأن البرازيل في عام 84، أخ فراس حسني، من الأردن.

الأخ عبد الله خير محمود من مصر يقول.. فريق البرازيل كان يستحق الفوز بكأس العالم لأنه لعب باجتهاد.

الأخ أسامة من السعودية أيضاً يقول ألا توجد كلمات تصف البرازيل وروعتها.

محمد عبد السلام يسأل عن سبب الخسارة المذلة كما وصفها أمام بارجواي، وطبعاً أجاب عن هذا الموضوع الأستاذ محمد.

أيضاً والآن يعني ينضم إلينا من البرازيل سيد (كارلوس ألبرتو توريس) وكارلوس ألبرتو تورس هو (كابتن قائد منتخب البرازيل في كأس العالم عام 70) عندما فازت البرازيل بكأس العالم للمرة الثالثة واحتفظت بكأس (جون رينيه) للأبد، وسجل الهدف الرابع الشهير بتمريرة بيليه، وهو غير (كارلوس ألبرتو فيريرا) مدرب البرازيل في.. الفائز بكأس العالم 94 كما يحدث خلط بين البعض، لأن اسم كارلوس ألبرتو يبدو كثير يعني، كارلوس ألبرتو، وروبرتو كارلوس، وإلى آخر ذلك، الأخ كارلوس ألبرتو توريس كابتن البرازيل عام 70 والمرشح للبرلمان البرازيلي، يعني أريد أن أسألك إلى أي مدى تعتقد أن فوز البرازيل بكأس العالم الأخيرة سيساعد كرة القدم البرازيلية بعد الصعوبات التي عرفتها في الأعوام القليلة الماضية التي تحدثنا عنها. نعم ربما ننتظر بعض اللحظات لفارق الصوت والترجمة.

كارلوس ألبرتو (قائد منتخب البرازيل عام 70 – ريودي جانيرو): أتحدث عن كرة القدم البرازيلية نتحدث عن أندية، وخاصة على الأندية الكبيرة التي تصنع كرة القدم البرازيلية، وفوز المنتخب البرازيلي هو يعتبر الحقيقة هو فوز اتحاد الكرة البرازيلي لكرة القدم.

أيمن جاده: نعم.

كارلوس ألبرتو: ولا أعتقد إنه فوز البرازيل في بطولة كأس العالم سوف يساعد الحقيقة في عمل شيء للبرازيل.

أيمن جاده: نعم، يعني بمعنى آخر يعني ومن خلال مغزى كلامك هل من الممكن أن تكون نتيجة هذا الفوز عكسية بحيث أنه قد يغطي على أخطاء موجودة بالفعل، وربما يعتبر بمثابة شهادة نجاح للاتحاد البرازيلي الحالي برئاسة تيشيرا.

كارلوس ألبرتو: نأمل أن لا يكون ذلك، نأمل أن.. أن يساعد الحقيقة فوز البرازيل في حل العديد من المشاكل في كرة القدم البرازيلية.

أيمن جاده: نعم.

كارلوس ألبرتو: وأن لا تكون البرازيل قوة عالمية ليس فقط على مستوى المنتخب البرازيلي، وإنما على مستوى أندية كما هو يحدث الحال في أوروبا.

أيمن جاده: نعم، في الحقيقة دار كلام كثير يعني حول أحقية البرازيل بالفوز بكأس العالم الأخيرة وقبل أنها قابلت في طريقها فرقاً سهلة وأنها تعثرت في التصفيات وإلى آخر ذلك، وأن ربما ما ساعدها على النجاح هو خروج الفرق الأوروبية القوية ووجود مواهب لديها تلعب في أوروبا، يعني ما رأيك بكل هذا الكلام عن جدارة البرازيل بالفوز بكأس العالم الأخيرة؟

كارلوس ألبرتو: في رأيي إنه البرازيل استحقت هذا الفوز الكبير، وكون البرازيل واجهت فرق ضعيفة أو سهلة لا.. أنا لا أوافق على هذا الرأي، لأن.. لأن كل الفرق التي تأهلت لدخول بطولة كأس العالم كانت.. كانت منتخبات تستحق الدخول وتستحق الفوز، والبرازيل استحقت هذا الفوز لأنها عرفت كيف تستفيد من الظروف.. وبالرغم من مواجهتها فرق سهلة وضعيفة، لكنها عرفت كيف تواجه هذه الفرق وغيرها وكانت الحقيقة تستحق هذا الفوز.

أيمن جاده: طيب، السيد كارلوس ألبرتو توريس (قائد منتخب البرازيل عام 70 في المكسيك) شكراً جزيلاً على الوقت الذي خصصته لنا، ونتمنى لك التوفيق.

يعني أستاذ محمد نسمع آراء متعددة، نسمع أيضاً أسئلة مختلفة بعضها يتحدث عن الجدارة أو عدم الجدارة بعضها يتحدث عن استغلال هذا الفوز بطريقة سلبية أو إيجابية حسب الأمنيات، الآن يعني دعنا نأخذ.. نأخذ محور مستقبل الكرة البرازيلية، ما هي ملامح هذا المستقبل؟ كيف ترى بعد كل ما حدث وبعد ما قلناه، كيف سيكون مستقبل الكرة البرازيلي؟ لنبدأ محلياً أولاً.

مستقبل كرة القدم البرازيلية

محمد بالرأس علي: لو كرة القدم البرازيلية أرادت تتطور أول مرة لابد أن تكون هناك خطة ثابتة للأندية البرازيلية لازالت تلعب في مسابقات تبدو غريبة وتستنزف الفرق يعني الدوري طويل من 31 أو 32 فريق يعني يسبب إشكالات للمدرب وللاعبين، أيضاً بطولة الباوليستا والريو مازالت بطولة مختصرة، يجب أن تتوسع أكثر لتشمل فرق قوية خارج ولايتي ريودي جانيرو وساوباولو، أيضاً المنتخب يجب أن تبنى له خطة.. يجب أن تكون هناك إدارة يعني للرحيل عن البرازيل أو لهجرة في البرازيل أو الاحتراف في الخارج لابد أن يكون وفق قواعد منضبطة، لا تكون هناك لبس، الفساد ينتشر في الأندية، ويزحف إلى المنتخب، اتحاد كرة القدم البرازيلي يعيش بالمشاكل، كل هذه الأشياء لا تساعد على تطور كرة القدم البرازيلية. يبقى مقاليد اتحاد كرة القدم البرازيلي في يد الحكومة البرازيلية، الرئيس الجديد سوف يكون؟ كيف تتشكل البرلمانات الصغيرة داخل الولايات؟ كل هذه المشاكل تلقي بظلالها على الأندية البرازيلية، أنا لا أتصور أي تطور، ولكن قد يحدث شيء مهم جداً. مثلاً أنا أتوقع بحكم معرفتي بالدكتور سقراط لو وصل لاتحاد الكرة البرازيلي هيضع مخطط كويس.

أيمن جاده: لكن طبعاً ليس سهل.

محمد بالرأس علي: ليس سهل.. ليس سهل

أيمن جاده: هذا الوضع صعب، نعم

محمد بالرأس علي: هناك عقود بطريقة غير صحيحة يعني..

أيمن جاده: يعني على ذكر العقود يعني مثلاً يقال شركة NIKE للأدوات الرياضية حوالي 400 مليون دولار، يقال أنها فرضت (رونالدو) ليلعب في نهائي كأس العالم 48 رغم الأزمة الصحية التي اعترضته ليلة أو يوم النهائي.

محمد بالرأس علي: صحيح.. صحيح هي التي فرضته وهذا.. وهذا..

أيمن جاده: يقال أن هذه الشركات هي التي تحكم الكرة البرازيلية واللاعبين.

محمد بالرأس علي: تحكم بدليل إن إحنا لو عدنا.

أيمن جاده: وحتى روماريو يتحدث البعض عن إنه لم يستطع بسبب الشركات –بسبب الشركة الراعية.

محمد بالرأس علي: لو عدنا.. لو عدنا إلى الوراء لما انتقل رونالدو لأول مرة إلى أوروبا هو انتقل ليلعب في فريق (أيندهوفن) الهولندي، انتقل مقايضة لأن شركة (فيلبس) الهولندية.

أيمن جاده: المالكة أو الراعية.

محمد بالرأس علي: المالكة عندها ديون، فتم انتقال رونالدو.

أيمن جاده: بيدعموا البرازيليين

محمد بالرأس علي: على البرازيليين فتم نقله وعنده، فنقل.. أيضاً نفس الشيء روماريو الدوري يذهب إلى برشلونة انتقل إلى (أيندهوفن).

أيمن جاده: ثم ذهب.. ثم ذهب من أيندهوفن إلى برشلونة، نعم.

محمد بالرأس علي: يعني أنت.. أنت تتصور لماذا لاعب برازيلي مثل رونالدو وبيذهب إلى أيندهوفن؟ لماذا روماريو يذهب؟ لأن.. لأن لم تدفع فلوس نقداً مقايضة تمت مقايضة.

أيمن جاده: إسقاط ديون، وربما إحدى الحسنات للبرازيل قبل إن البنك الدولي وافق على إعطائها قرض بعد كأس العالم

محمد بالرأس علي: هذا بعد الفوز بكأس العالم.

أيمن جاده: نعم، يقال هذه إحدى الحسنات

محمد بالرأس علي: ولكن الدين يبقى دين يعني

أيمن جاده: صحيح، طيب يعني على صعيد المنتخب الآن، المنتخب الذي عانى قبل كأس العالم وبدأ يعاني كأنه ربما بعد كأس العالم في مباراة البارجواي، في المرة القادمة كحامل للقب سيخوض تصفيات، لن يتأهل تلقائياً، هل يخشى على المنتخب البرازيلي مستقبلاً أن لا يظهر في كأس العالم، أن.. أن.. تتكرر هذه العثرات، إذا ظل وضع الكرة محلياً هكذا؟

محمد بالرأس علي: أنا شخصياً أعتقد يجب نخشى على المنتخب البرازيلي عدم تأهله لنهائيات كأس العالم.

أيمن جاده: يجب أن نخشى

محمد بالرأس علي: لأن هو.. هو لما وصل لكأس العالم في كوريا الجنوبية واليابان لم يصل وصول.. كان وصل.

أيمن جاده: وصل زحفاً.

محمد بالرأس علي: وبعد ذلك تغير الأمر وسط ظروف مختلفة، فالآن نهاية كأس العالم، صحيح هو عنده لاعبين جاهزين يعني، ولكن الظروف قابلة أن تتكرر، ربما بشكل أسوأ.

أيمن جاده: نعم.. طيب يعني دعنا الآن نحاول الآن نأخذ العبرة نحن كعرب نحاول أن نستفيد من هذا النموذج البرازيلي، كما قلت البرازيل التي فيها ملايين من العرب أو ذوي الأصول العربية، البرازيل التي اختلط فيها السامبا والموسيقى بكرة القدم، الذي يقال أنها أهم من القهوة وأهم من الخبز للبرازيليين.

محمد بالرأس علي: صحيح.

أيمن جاده: هذه البرازيل الجميلة في عيوننا، والتي هي كرتها على الأقل أو.. أو وضعها الحالي نَخِر من الداخل، كيف يمكن أن نستفيد نحن العرب من هذا النموذج البرازيلي؟ ما هي العبرة برأيك التي يمكن أن نستخلصها؟

محمد بالرأس علي: أعتقد أول شيء لابد أن يصلنا نحن كعرب خاصة في.. في كرة القدم يجب أن نقوي الإدارات في.. في كرة القدم في البلدان العربية، أي كرة قدم لا توجد لديها إدارة وتنظيم لا يمكن أن تقف، وتختلط فيها الأمور، هذا.

ثانياً يعني يجب نستفيد من البرازيل عشقهم لكرة القدم، ونظرتهم الصائبة لكرة القدم، في البرازيل يقول لك شخص لا يجيد لعب كرة القدم، ما نتعبش أنا في تدريبه، لأنك تدرب شخص لا يعطيك الأداء المقنع، نحن في كرة القدم العربية تختلط الأمور نتيجة مجاملات، نتيجة نظرة خطأ، بتحصل أمور أخرى بنجد أن بعض اللاعبين غير جيدين، وفي الفرق وبالتالي يتطور عليهم الفريق، وينقص لاعبين، 6 لاعبين، لابد نختاروا المواهب الحقيقية في لعب كرة القدم، ولابد كل فريق يبنى على مواهب وفق خطة، ولابد أن تكون هناك إدارة، لأن الإدارة تحاسب كل شيء، وتعطي النتائج، يعني كرة القدم البرازيلية رغم هذا العدد الهائل من النجوم ورغم أنه يوجد فيها مدربين مهرة، ومن لاعبين تصعب مجاراتهم في الملاعب، مع هذا الإدارة تسقط فيها وتخليها تتخبط ويتسرب إليها الفساد، وأصبحت في وضع نحن حتى بعد ما فازت بكأس العالم شكوا في فوزها بكأس العالم.

أيمن جاده: نعم لكن هو ربما هناك رأي عكس هذا الرأي أيضاً يقول أن البرازيل رغم هذا الاخفاق الإداري، أو رغم هذه المثالب والمساويء والفساد، فإنها استطاعت بمواهبها أن تقدم فريقاً يفوز بكأس العالم، فما بالك لو كانت يعني تملك نوعاً لا أقول مثالية كاملة لكن نوعاً من.. إلى حد ما المثالية الموجودة في أوروبا في عالم الاحتراف والأندية المنظمة، والاتحادات المنظمة، ماذا كانت ستفعل البرازيل لو واجهت مثل هذا الوضع الأكثر نظافة والأكثر تنظيماً؟

محمد بالرأس علي: والله في هذه الحالة هيصبح منتخب البرازيلي منتخب مثالي

أيمن جاده: نعم، إذن نحن كعرب إذن لابد أن نستفيد، يعني خصوصاً بعض العرب ينظرون للبرازيل كفريقهم الثاني لا أريد أن أقول أكثر وبعض العرب في البلدان احتفلوا بفوز البرازيل بهذا اللقب بحماس كبير وكان بالنسبة لهم يعني حالة رائعة جداً، لكن هذا الفساد، هذا الوضع الاقتصادي الصعب، هل يمكن استثماره سواءً يعني من ناحية أقول الواقع السيئ اقتصادياً يستثمر أو هذا الواقع المتخبث إدارياً هل يمكن استثماره كما نعرف بعض الأندية الأوروبية ربما وصل عددها إلى.. إلى حوالي 17 نادي أوروبي تملك مدارس لكرة القدم في البرازيل

محمد بالرأس علي: تملك مدارس.

أيمن جاده: هل يمكن شراء نادي استثماره إيفاد لاعبين عرب كما فعل اليابانيون على سبيل المثال في إيفاد لاعبين يابانيين إلى أكاديميات كرة القدم الفرنسية وغيرها.

محمد بالرأس علي: أيضاً الصين.. الصين.

أيمن جاده: والصين الآن على الطريق، يعني كيف يمكن أن ندخل أيضاً كعرب وخصوصاً أن لنا وجود في البرازيل ولنا يعني برازيليين من أجل عربي كثر، ولدينا علاقات؟

محمد بالرأس علي: هو.. هو يجب.. نقدر نستطيع الدخول ولكن علينا أولاً ندرس

أيمن جاده: كيف ندخل؟

محمد بالرأس علي: الأندية الأوروبية ماذا فعلت حتى يعني مثلاً نادي الإنترناشيونال الإيطالي توجد لديه مدرسة في ساوباول وموقع اتفاق مع فريق ساوباولو الشهير أنه يأخذ منه أبرز النجوم لما يباعوا في أوروبا يباعوا عن طريق RA، وهكذا يوجد (أيه سي ميلان) وبرشلونة أصبح له هذه المدرسة.

أيمن جاده: رغم هذه المفاسد أوجدوا صيغة قانونية.

محمد بالرأس علي: رغم هذه؟ أوجدوا صيغة.

أيمن جاده: لضمان حقوقهم

محمد بالرأس علي: أوجدوا صبغة يأخذوا المدرسة الأكاديمية وتعلق في.. في إشراف لاعب مثلاً (ريفالينو)، (جنيور)، من اللاعبين المشهورين في البرازيل.

أيمن جاده: رموز للكرة البرازيلية.

محمد بالرأس علي: هم يتولوا هذه، مع اتفاقيات كاملة، ولكن وجود الفساد خلى أندية أوروبية كثيرة تهرب من هذا المجال، ولا تلجأ للبرازيل، يعني أنا نقول لك حاجة مهمة جداً، أنا قابلت رئيس لجنة إرسال المدربين إلى الخارج -إن صحت..- قبل كأس العالم قبل ما يتأهل منتخب البرازيل بـ6 أشهر، فيقول لي بالحرف الواحد: نتيجة النتائج السيئة، يقول لي نحن كنا نتلقى يومياً من دول العالم طلبات ما بين 10 و20 طلب يطلبوا مدربين برازيليين، لما البرازيل خسرت خسائر لم يتلقوا طلب واحد في ظرف 3 شهور.

أيمن جاده: نعم، إذن النتائج أحياناً هي التي يعني.. تعطي الانطباع النهائي سواء كان صحيحاً أو دقيقاً أم لا، على أي حال، أستاذ محمد بالرأس علي (رئيس تحرير صحيفة الصدى الرياضي، والكاتب والمعلق الرياضي المعروف)، شكراً جزيلاً لك، ولما أعطيتنا وأعطيت الأخوة المشاهدين من معلومات عن كرة القدم البرازيلية، نتمنى طبعاً يعني لمن يحب الكرة البرازيلية أن يستمتع بها دائماً وأن تقر عينه بنتائجها كما حدث في كأس العالم الأخيرة، ونتمنى كعرب أن نستفيد من مثل هذه التجارب وهذه العبر شكراً لك، شكراً لكم مشاهدينا الكرام، إلى اللقاء.