مقدم الحلقة

حيدر عبد الحق

ضيوف الحلقة

دحلان جمعان الحمد - رئيس الاتحاد القطري لألعاب القوى
عزيز داوده - المدرب الفني السابق لألعاب القوى المغربية

تاريخ الحلقة

18/08/2001

- حقيقة اتهام علي سعيد السياف بتناول المنشطات في أدمنتون
- نتائج العرب في بطولة أدمنتون
- التكتلات العالمية والتعاون العربي
- التمويل وتأثيره في إعداد بطل ألعاب القوى
- المنشطات.. دورها وخطرها ومكافحتها
- التجربة المغربية في ألعاب القوى
- مستقبل المشاركة العربية في البطولات العالمية

عزيز داوده
دحلان جمعان الحمد
حيدر عبد الحق
حيدر عبد الحق: السلام عليكم، مشاهدينا الكرام، نحييكم من قناة (الجزيرة) في قطر مع برنامج (حوار في الرياضة).
لماذا أصبحت أحلامنا وأمنياتنا أكبر من واقعنا؟ ولماذا أصبح ماضينا أفضل من حاضرنا؟
هل كان تطورناً بطيئاً، أم أن الآخرين تطوروا وبقينا نحن نتفرج؟
تصوروا معي خلال ثمان بطولات للعالم لألعاب القوى في ثماني عشرة سنة كانت حصيلة العرب تسعاً وعشرين ميدالية عالمية، أي أننا منذ عام 83 لازلنا نحبو نحو منصات التتويج، وإذا كنا قد اقتنعنا أو أقنعنا أنفسنا بهذا العدد من الميداليات فإن المصيبة الأكبر أنها تتوزع بين أربع دول عربية فقط، وحصة الأسد منها للمغرب.
وإذا كانت أحاديث وتصريحات معظم مسؤولي الرياضة العربية تصب على الاهتمام بالرياضات الفردية وعلى رأسها ألعاب القوى، فأين الكلام من الفعل؟ وأين تذهب كل الإمكانيات المتاحة لذلك حسب التصريحات؟
في بطولة العالم الأخيرة في (أدمنتون) الكندية كانت الحصيلة العربية 4 ميداليات، 3 للمغرب، وواحدة للجزائر، سحبت من العداء الجزائري علي سعيد السياف. بسبب تأكيد الاتحاد الدولي لألعاب القوى على تناوله للمنشطات، وهي أول حالة عربية في بطولات العالم لألعاب القوى، ما هي أسباب علي سعيد السياف؟
هل كان الوحيد الذي تجرأ على سلوك طريق المنشطات، أم أنه أراد تقليد آخرين فسقط ونجا الآخرون؟ نحن لا نريد.. لا نريد أن نتهم الآخرين، لكن من يستطيع الكشف على عدائي أميركا مثلاً، وهم المسيطرون على كل الألقاب العالمية؟
فالكشف اختير عشوائياً ليظل بعيداً عن أبطال أميركا، ماذا لو حدد الكشف لفائزين الثلاثة الأول؟ هل ستظهر نتائج لا تسر المتربعين حالياً على ألقاب بطولات العالم؟ فهل الجزائري علي سعيد السياف هو ضحية الكشف العشوائي، أم أنه استعجل الشهرة والمجد فوقع في فخ المنشطات التي حبلها قصير، وقصير جداً لمن جاء من بلدان العالم الثالث؟
وإذا نجحت الروسية (بيجاروفا) في الدفاع عن نفسها، هل يستطيع الجزائري في علي سعيد السياف؟! لننتظر الأيام القادمة.
وفي أدمنتون الكندية أيضاً سقط العرب في امتحان الثقة، وفشلوا جميعاً في الفوز بأي منصب في الاتحاد الدولي لألعاب القوى، وإذا كان الآخرون يتكتلون مع بعضهم فإننا نجتمع وقلوبنا شتى، وإذا كان هناك أكثر من مرشح عربي على مقعد واحد فالنتيجة بالتأكيد هي خسارة العرب في المقعد، وهذا ما حصل في أدمنتون الكندية، لماذا لا نتفق إذا كنا نثق ببعضنا؟ وإذا كنا غير ذلك فلماذا نتفق إذاً؟ وفي أدمنتون الكندية أيضاً كانت هناك.. كانت هناك حكايات جميلة أفرحت العرب كثيراً كتبها المغربي هشام القروج عندما نجح في أن يعيد لنفسه مكانتها على منصة التتويج ويحرز الذهبية، ويثبت لنا وللآخرين أن الخسارة ليست نهاية العالم، وعندما نعرف أخطاءنا جيداً سننجح بالتأكيد كما نجح القروح.
لمناقشة كل هذا معي في الأستديو العميد دحلان جمعان الحمد (أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية ورئيس اتحاد ألعاب القوى)، وعبر الأقمار الصناعية من بروكسل عزيز داوده (المدير الفني السابق لمنتخب المغرب لألعاب القوى، ومدرب العداءة الذهبية نزهة بدوان).
ويمكنكم مشاهدينا الكرام أن تشاركونا في الحوار عبر هواتف البرنامج التي ستظهر لكم على الشاشة وكذلك عبر الفاكس وعبر البريد الإلكتروني بعد التسجيل في موقع aljazeera.net.
فأهلاً بكم وبضيوفنا الكرام لكن دعونا أولاً نبدأ بهذا التقرير.
تقرير/ زياد طروش: العرب وألعاب القوى، قصة زواج كما كل القصص تقريباً، حب وجفاء، عشق وبكاء، هجر ثم لقاء.
أما إذا سألت عن حال اليوم فستجد أننا نعيش فصلاً يراوح بين هؤلاء، فرغم جفاء الطرفين لا الزوجة لاذت ببيت والديها ولا الزوج هجر قرينته وعوضها بشلة الأصدقاء، ببساطة أشد حافظ العرب على عادتهم في أخذ نصيب من المعادن التي توزع بين هذا الملتقى وذاك، لكن هذا النصيب شح وقل كما لو أن الذهب والفضة والبرونز فقدت قيمتها عند الأزواج، ففي بطولة العالم لألعاب القوى في أدمنتون الكندية، ورغم الآمال الكبيرة التي كانت تعلق على أبطال العرب جاءت الحصيلة مخيبة للآمال، حيث لم يجن العداءون العرب سوى ثلاث ميداليات جاءت كلها عن طريق المغاربة: ذهبية في أربعمائة متر لنزهة بدوان، وأخرى من ذات المعدن لهشام القروج في 1500 متر، وثالثة فضة من نصيب علي الزين في الثلاثة آلاف متر موانع، أما ما كنا نحسبها ميدالية رابعة للجزائري علي سعيد سياف فلنا لها عودة ولو أنها مرة.
لكن ما تحقق في أدمنتون بعد فصلاً من فصول الهجر في زواج العرب بألعاب القوى، ففي بطولة العالم في (جوتبرج) عام 95 جمع العرب رقماً قياسياً من الميداليات وصل إلى سبع، ثلاث منها ذهبية، وفضيتان وبرونزيتان.
وفي إشبيلية عام 99 لم يتغير العدد ولو اختلفت ألوان المعادن، وبحساب الأرقام دائماً وهي مهمة يعشقها الأزواج في العادة وصل عدد الميداليات التي أحرزها العرب في بطولات العالم منذ انطلاقها عام 83 في (هلسنكي) إلى 28 ميدالية، 17 منها للمغرب، وثمان للجزائر، واثنتان لسوريا، وواحدة للسعودية. 90% تقريباً من هذه الميداليات هي من نصيب المغرب والجزائر، فأين الآخرون؟
أما إذا ولينا بوجوهنا نحو المناصب الرسمية التي نكاد نتفوق فيها على جميع شعوب العالم لفرط حبنا لها، فلن تجدنا إلا في الظل، ولا أدل على ذلك ما حدث مؤخراً في الانتخابات رئاسة الاتحاد الدولي لألعاب القوى الأخيرة حين لم يتفق العرب على مرشح واحد لمنافسة السنغالي (الأمين دياك)، فدفعوا بثلاثة إلى نفس المواجهة، القطري دحلان الحمد، والكويتي عيسى الدشتي، والعماني سعود الرواحي، فخسر الجميع الرهان ليفوز دياك بمنصب الرئيس. ولأن كل زواج إلا وأصابه الاهتزاز ولو لمرة واحدة على الأقل، فهذا بعينه ما حدث للعرب حين دخلوا دائرة فضائح المنشطات، فعلي سعيد السياف الذي خيب الآمال المرة الأولى في أدمنتون حين لم يجني سوى الميدالية الفضية في سباق خمسة آلاف متر بينما انتظرناه على منصة الذهب، جاءت الصفعة أقوى وأشد في المرة الثانية حين قرر الاتحاد الدولي لألعاب القوى رسمياً استبعاده وعدم احتساب نتيجته في بطولة العالم، بعد ثبوت تناوله مادة (الأندرولون) المنشطة والمحظورة في اختبار العينتين الأولى والثانية.
هكذا إذاً هي حال زواج العرب بألعاب القوى: حب وجفاء، عشق وبكا، هجر في انتظار اللقاء.
ميداليات العرب في بطولات العالم بألعاب القوى.
*دورة هلسنكي 1983م.
المغربي سعيد عويطة برونزية 1500 متر.
*دورة روما 1987م.
المغربي سيعد عويطة ذهبية 5 آلاف متر.
*دورة طوكيو 1991م.
الجزائري نور الدين مرسلي ذهبية 1500 متر
الجزائري حسيبة بولمرقة ذهبية سباق 1500 متر.
الجزائري عز الدين براهمي برونزية 3 آلاف متر موانع.
المغربي خالد سكاح برونزية 10 آلاف متر.
*دورة شتوتغارت 1993م.
الجزائري نور الدين مرسلي ذهبية 1500 متر.
الجزائرية حسيبة بولمرفة برونزية 1500 متر.
*دورة غوتنبرغ 1995م.
الجزائري نور الدين مرسلي ذهبية 1500 متر.
الجزائرية حسيبة بولموقة ذهبية سباق 1500 متر.
السورية غادة شعاع ذهبية السباعي.
المغربي خالد سكاح فضية 10 آلاف متر.
المغربي خالد بولامي فضية 5 آلاف متر.
السعودي سعد شداد برونزية 3 آلاف متر.
المغربية زهرة واعزيز برونزية 5 آلاف متر.
*دورة أثينا 1997م.
المغربي هشام القروج ذهبية 1500متر.
المغربي صلاح حيسو برونزية 10 آلاف متر.
المغربية نزهة بدوان ذهبية 400 متر.
*دورة أشبيلية 1999م.
المغربي هشام القروج ذهبية 1500 متر.
الجزائري جابر سعيد القرني برونزية 800 متر.
المغربي صلاح حيسو ذهبية 5 آلاف متر.
المغربي علي الزين برونزية 3 آلاف متر.
المغربية زهرة واعزيز فضية 5 آلاف متر.
المغربية نزهة بدوان فضية 400 متر حواجز.
السورية غادة شعاع برونزية السباعي.
*دورة أدمنتون 2001م.
المغربي هشام القروج ذهبية 1500 متر.
المغربية نزهة بدوان ذهبية 400 متر حوجز.
المغربي علي الزين فضية 3 آلاف متر موانع.
الجزائري علي سعيد سياف فضية 5 آلاف متر.
*ترتيب الدول.
الدولة ذهب فضة برونز المجموع
المغرب 7 5 5 17
الجزائر 5 1 3 9
سوريا 1 - 1 2
السعودية - - 1 1
[فاصل إعلاني]
العرب وانتخابات الاتحاد الدولي لألعاب القوى.
حيدر عبد الحق: إذاً نبدأ مع العميد دحلان معنا في الأستوديو. عميد دحلان، نبدأ في انتخابات الاتحاد الدولي لألعاب القوى، كان هناك اتفاق على بعض المناصب لبعض الأعضاء العرب المشاركين في أكثر من اتحادات، وخصوصاً من الاتحاد الآسيوي لتغطية بعض المناصب الشاغرة في الاتحاد الدولي، كان هناك اتفاق بين أعضاء الاتحاد الآسيوي، لكن حدث في أدمنتون لم.. لم يدل على وجود اتفاق، وكانت هناك انسحابات، وكذلك عدم الوفاء بوعود بعض الذين أعطوا وعوداً في سابقة قبل أدمنتون.
فبرأيك ماذا حدث في انتخابات الأخيرة لاتحاد ألعاب القوى؟
دحلان جمعان الحمد: هو طبعاً هو أولاً إحنا لازم نوضح إن الانتخابات اللي جرت سواء في أدمنتون أو في –يعني- بالنسبة للاتحاد الدولي أو الاتحاد الآسيوي هي كانت انتخابات جزئية، أن بالنسبة للاتحاد الآسيوي انتخاباته كانت في العام الماضي في (جاكرتا) اللي على أثرها انتخب رئيس الاتحاد الهندي مستر (كلمادي) على أساس إن يكون هو رئيس الاتحاد الآسيوي والاتحاد الدولي كذلك انتخابات جزئية كانت لطبعاً وفاة رئيس الاتحاد الدولي السابق الدكتور (بريمون بيولو)، وعلى ها الأساس فتحت بعض الشواغر، وكذلك وفاة أحد الأعضاء في الاتحاد الدولي.
بالنسبة طبعاً للاتحاد الآسيوي وما جرى طبعاً في الاتحاد الآسيوي حقيقة كان يعني الشيخ خالد بن ثاني هو كان ممثل قارة آسيا، وبعد طبعاً ما تمت الانتخابات أعيد انتخاب الشيخ خالد بن ثاني على أساس إنه يكون هو ممثل قارة النائب الأول وممثل قارة آسيا في الاتحاد الدولي. حدث طبعاً مفاجأة اللي هي طبعاً موضوع استقالة الشيخ خالد بن ثاني من منصب ممثل قارة آسيا والنائب الأول، فكان صراحة كان يعني إحنا عندنا علم بأن هناك –يعني- بادرة من الشيخ خالد ِإنه يستقيل، فعلى هامش بطولة الجائزة الكبرى اللي نظمناها في قطر كان موجود رئيس الاتحاد الآسيوي اللي هو (كلمادي) وسمو الأمير نواف، الشيخ سعود الرواحي، مجموعة من الإخوان العرب في قطر، فطبعاً في خلال الفترة هذه ما كان طبعاً سعادة الشيخ خالد بن ثاني قدم استقالته، لكن كان يدور الكلام في موضوع استقالته، فتحنا موضوع النقاش معهم، وطلبت أنا طبعاً من الإخوان بأن أكمل فترة الشيخ خالد –طبعاً- المتبقية، وكان هناك التزام من رئيس الاتحاد الآسيوي على أساس إنه طبعاً أن أكمل مشوار الشيخ خالد إلى أن –يعني- تأتي الانتخابات القادمة في 2004م. وعلى ها الأساس بدأنا طبعاً العملية من ناحية إن هناك طبعاً اتفاق مسبق وجميع الأمور تمشي على ما يرام.. في نفس الوقت أنا حبيت إني.. رشحت نفسي في عضوية الاتحاد الدولي، ليس لأني يعني راح أدخل فيها على أساس إني أحصل على أصوات وكذا، ولكن نوع من الضغط على أساس للحصول على مركز ممثل قارة آسيا.
الحقيقة بعد ما صار كل هذا، وطبعاً، ترشيحات الاتحاد الآسيوي –عفواً- الاتحاد الدولي كانت عبارة عن إن منصب الرئيس الدولي هي عبارة عن أربع عن عفواً عن ثلاث مقاعد في الاتحاد الدولي، بالنسبة للرئيس موضوعها كان دخل معاه في الترشيحات 4 أعضاء، منهم الهندي طبعاً اللي هو رئيس الاتحاد الآسيوي و(عيسى دشتي)، وكلمادي، و(بوب حسن). بوب حسن طبعاً مثل ما هو معروف الآن فيه عنده مشكلة في.. في بلده، فتمت الانسحابات الثلاث الأعضاء اللي هم طبعاً كلمادي وعيسى دشتي وبوب حسن وبالطريقة هذه حصل رئيس الاتحاد الدولي (الأمين دياك) على التزكية في التصويت.
نرجع إلى منصب نائب الرئيس، لأن السيد الأمين دياك هو أساساً كان النائب الأول للاتحاد، فبعد ما يعني ارتفع إلى..
حيدر عبد الحق: شغر منصبه.
دحلان جمعان الحمد: إلى منصب صار شاغر في.. في المنصب، وكان هناك أربعة كذلك مرشحين، من ضمن رئيس الاتحاد الآسيوي مرشح نفسه وحصل طبعاً على المنصب هذا اللي هو (ديجل) الألماني رئيس الاتحاد الألماني السابق.
بقت موضوع العضوية، وكان هناك شاغر واحد في الأساس، وكانت الجمعية العمومية بتصوت على الموضوع اللي هو السكرتير العام للاتحاد الدولي، كان في السابق هو عضو في.. مجلس الإدارة، وكان هناك اقتراح بأن يكون بأن سكرتير الاتحاد الدولي يكون موظف وليس عضو، أي ليس له أحقية التصويت، تم التصويت عليها وفتح الشاغر الثاني وأصبح هناك شاغرين لـ 11 متنافس أساساً، 11 متنافس طبعاً سقط من 11 متنافس عضوين بحكم إنه فيه دول مرشحة أكثر من .. أكثر من شخص، وقانون الاتحاد الدولي لا يجوز أن يرشح أكثر من واحد من البلد، فصفينا إحنا على 8 أشخاص طبعاً، 8 أشخاص كان من ضمنهم اللي هو على المقعد المنافس على مقعدين (سيرجي بوبكا) وهو معروف طبعاً وغني عن التعريف، (جولا) رئيس الاتحاد الإيطالي السابق، ورئيس اتحاد الصين، وكذلك له إسهاماته الرياضية القومية في ألعاب القوى، أنا، الشيخ سعود، فنلندي، مجموعة من مجموعة 8 أشخاص.
حيدر عبد الحق: على مقعدين.
دحلان جمعان الحمد: على مقعدين.
ما كانت –صراحة حقيقة- أنا عندي نية على أساس إني أدخل في ترشيحات الاتحاد الدولي، لأن مثل ما ذكرت كان فيه تأكيدات، وفيه تعهدات إن أنا أستلم منصب قارة. ممثل قارة آسيا. قبل الانتخابات بليلة وصل لنا معلومة إن رئيس الاتحاد الآسيوي عنده النية أن يسحب من مناصبة اللي رشح نفسه فيها في الاتحاد اللي هو منصب نائب الرئيس والعضوية، الوقت كان حرج جداً، وأعتقد أن سبب انسحابه من.. من المنصب لأن حسبها وجد أن العملية صعبة جداً إنه يدخل، خاصة في ظل وجود واحد مثل سيرجي بوبكا أو جولا، أو الآخرين، العملية تحتاج إلى سمعة وتحتاج إلى إنسان عنده قاعدة قوية على مستوى العالم، فالعملية.. يعني انسحابه أربك العملية وتراجع على أساس يتمسك في منصب ممثل قارة آسيا. هنا بدأ الخلط، رئيس الاتحاد الآسيوي تعهد وتعهد أمام بعض الأعضاء في الاتحاد الآسيوي، والتزم بأن يكون المنصب.. لقطر، ولكن –يعني- مع الأسف يعني استرجاع الرجل في.. في دخولي للاتحاد الدولي جعل منه يضرب بجميع المواثيق والتعهدات، فطلبت طبعاً اجتماع لإخواني العرب على أساس.. في ليلة الانتخابات على أساس نعطيهم أعطيهم إيجاز باللي حاصل، لأن –يعني- القضية في خسارة منصب أو مقعد باسم العرب، تم الاجتماع على ضوئها طبعاً، وناقشنا، والتزمنا على أساس إنه في اليوم الثاني تكون طبعاً يعني فيه جو من الاحتجاج، لأن هذا ما يجوز أن.. أن يتم الإخلال.. بالتعهدات والمواثيق، اليوم الثاني في اجتماع الجمعية العمومية الآسيوية تم مناقشة الموضوع، وكان اقتراحنا.. مجلس الإدارة الاتحاد الآسيوي بأن يرشح مجلس الإدارة يرشح الرئيس كلمادي لأخذ منصب ممثل قارة آسيا للاستمرار في موضوع طبعاً تكملة مشوار الشيخ خالد إلى أن.. إلى أن تأتي الانتخابات القادمة.
اللي حصل طبعاً كان هناك صراحة يعني نوع من الفتور في التجاوب من بعض الإخوان مع الأسف و..
حيدر عبد الحق: تقصد العرب يعني.
دحلان جمعان الحمد نعم، طبعاً إحنا لأن إحنا اجتمعنا في.. في الموضوع هنا، وكان فيه نوع من الفتور في التجاوب، أنا بحكم إني طبعاً أساسي في الموضوع يعني احتجيت صراحة على الموضوع، وكانت طبعاً هناك ردود أفعال بسيطة، لكن لا ترقى إلى مستوى.. يعني.
حيدر عبد الحق: الاتفاق.
دحلان جمعان الحمد: أن يوقف.. أن يوقف.. موضوع الترشيح. يمكن في خلال الفترة هذه أنا أقدر يعني أشيد بواحد من الإخوان اللي هو الرائد محمد عامر، أمين.. أمين الاتحاد الإمارات، الحقيقة أولاً.. أولاً الرجل وقف يعني وقفة قوية وعزيزة، وعز عليه أن يعني نخسر إحنا ككتلة خليجية أو عربية المنصب هذا، ولكن –يعني- الأمور مامشت معانا بالطريقة اللي إحنا تمنيناها، خاصة إن الممثل الياباني.. ممثل الاتحاد الياباني استند طبعاً في الموضوع إلى دستور الاتحاد الآسيوي اللي هو طبعاً يحق للرئيس أن يرشح.. أن يدخل ممثلاً لقارة آسيا كدستور. السؤال: لماذا –يعني- دخل الآن كلمادي وكان في السابق الشيخ خالد أو عيسى دشتى من قبل الشيخ خالد؟
والإجابة هي واضحة طبعاً إن.. لأن بوب حسن في السابق كان هو أساساً عضو في مجلس إدارة الاتحاد الدولي، فعلى ها الأساس هو فتح المجال وتنازل عن منصب ممثل قارة آسيا إلى طبعاً أحد الأعضاء، وعلى ها الأساس فتح شاغرين.. مقعدين. الآن الرئيس كلمادي اللي حصل رئيس اتحاد الآسيوي، أغلق الشاغر وبدل أن يدخل هو ويفتح الشاغر وتمشى الأمور كما هي، تراجع وأغلق الفجوة على الجميع، هذا ما حصل طبعاً بالنسبة لموضوع الاتحاد الآسيوي.
الاتحاد الدولي يعني كانت صراحة هناك عملية التصويت إلكترونية، فاللي حصل طبعاً –مثل ما قلت لك- هي المنافسة على.. على منصب العضوية، وكان هناك مقعدين مقابل 8 أشخاص، فالعملية كبيرة وتحتاج طبعاً إلى (زخم) أنا أعتقد إن -يعني بفضل الله- قطر بما لها سمعة قوية، وأؤكد لك إن ما كان هناك تحرك من.. من أساساً يعني من.. من على أساس في.. في منصب العضوية، لكن في خلال ساعة يعني استطعنا أن نجمع أكثر من 71 صوت في خلال من أصل 168 صوت في خلال نص ساعة، وأعتقد بالطريقة هذه كان يعني الفارق ما بيني وبين.. اللي هو رئيس الاتحاد الإيطالي السابق (جولا) 4 أصوات في الـ Round الأول، الـ Round الثاني طبعاً بالنسبة لموضوع..
[موجز الأخبار]

حقيقة اتهام علي سعيد السياف بتناول المنشطات في أدمنتون

حيدر عبد الحق: سيد عزيز، يعني آسفين على التأخير، كنا نتحدث عن الانتخابات وما جرى فيها، برأيك إن الشارع العربي الآن ربما يتساءل عن علي سعيد السياف، وكشف المنشطات الذي أثبت تناوله الاندرلون، كيف يكون الكشف في بطولات العالم؟ يعني كيف يختار العداؤون؟ هل الكشف العشواني هو منطقي، هو عادل للجميع، أم أنه غير عادل للبعض وعادل.. وظالم للبعض الآخر؟
وكيف يمكن يدافع سعيد السياف عن نفسه بعد تأكيد الاتحاد الدولي على ثبوت تعاطيه اللاندرلون؟
عزيز داوده: أستاذ حيدر، أولاً: إنه الكشف في بطولة العالم ليس بعشؤائي، فبالضرورة هناك كشف ضروري للثلاث الأوائل، يعني للحاصلين على الميداليات بيعرضوهم للشكف، وبالإضافة إليهم يختار عداؤون آخرون بالعشوائي، يعني سعيد السياف لما راح لبطولات العالم هو رايح وعارف إنه لا حظوظ في الميداليات، وبذلك عارف إنه يكون.. يكون عليه كشف وفحص، فالحقيقة الحالة مؤسفة، ولكن لابد أننا نخلي لجانب سعيد السياف فرصة الدفاع عن نفسه وفرصة إيضاح ماذا حصل، لأنه مادة اللاندرلون هي مادة يعني ضبط بها عديد.. عدد كثير من.. من الأبطال في السنوات القليلة الماضية، وكان بعض منهم دائماً بيرجعوا إلى.. إلى أنه أخذوا يمكن أغذية أو (...) يعني في.. في الأغذية، وكانت هذيك الأغذية ملوثة دونما أن يكون في.. في.. في تركيبتها مشار إلى مادة اللاندرلون، فأنا آمل من الله –سبحانه وتعالى- أن يكون حالة السياف هي حالة يعني حالة خطأ وليست حالة تعمد.
حيدر عبد الحق: نعم، كيف يمكن أن يدافع عن نفسه؟
هل هناك إجراءات أخرى ممكن أن يتخذها (ضد) الاتحاد الدولي؟ هناك كشف آخر مضاد؟
عزيز داوده: هناك إجراءات، لأنه أولاً لما بيصير الكشف بصير على هناك لما.. هناك قنينتين يكشف عليها، أولاً يتم الكشف على القنينة (أ)، وبطلب من الاتحاد أو من العداء نفسه بيتم بالكشف كذلك على القنينة.. القنينة (ب)، وفي حالة –يعني- تأكيد إن القنينتين إن هناك –يعني- ضبطه لتناول المنشطات فتصير الحالة –يعني- متفق عليها ومفروغ منها، ولكن هناك.. هناك بعد.. بعد ذلك إجراءات أخرى ممكن أنه الاتحاد الجزائري والبطل نفسه يعطون دلائل، إنه الحالة يعني.. مش.. كانت حالة خطأ، مثلاً لما.. إذا جاب بمادة تناولها وهي فيها مادة اللاندرلون دونما أن تكون في.. في.. في التركيبة ديالها الرسمية، تكون مشار إلى مادة اللاندرلون، ففي الحالة هذه ممكن إنه الاتحاد الدولي يتنازل عن العقوبة.
حيدر عبد الحق: نعم إذن نتمنى لعلي سعيد السياف أن يكون بريئاً من هذه التهمة، ونتمنى أن يكون يعني..
عزيز داوده: إن شاء الله إن شاء الله.

نتائج العرب في بطولة أدمنتون

حيدر عبد الحق: نعم، وتعود.. تعود له الفضية، لكن أستاذ عزيز، يعني ماذا عن نتائج العرب في بطولة العالم الأخيرة في أدمنتون؟
هل كانت –يعني- منطقية مع مستوى العدائين المشاركين، مع الدول المشاركة، أم كانت –يعني- مثلما ذكرها الكثيرون أنها كانت إخفاق للعرب في هذه البطولة.
عزيز داوده: لا إخفاق، ما أظن.. أن هناك إخفاق، لأن بطولة العالم أولاً تنظم للتباري، وتنظم لكي يكون فائز ومنهزم في حالات كانوا العرب فائزين، فيه حالات كانوا منهزمين، هذه رياضة، ولكن اللي ممكن التأكيد وعنه.. عنه إنه.. عامة المشاركة العربية مشاركة مشرفة، يعني في.. لبعض الدول المشاركات السعودية مشرفة بالنسبة لي ما حصلت السعودية لى ميداليات، ولكن تواجد.. تواجد يعني في 100 متر، تواجد في 400 متر، تواجد في 400 متر حواجز، في القفز الطولي، يعني تواجد مكثف، كذلك بالنسبة لقطر، كذلك بالنسبة للجزائر، يعني هذه الأربع الدول العربية اللي لها تواجد في.. في ألعاب القوى على الصعيد العالمي، فبالنسبة للميداليات يمكن حصل المغرب والجزائر على ميداليات، ولكن هذا ما يدل على أن هناك تراجع، لابد أننا نرجع إلى.. إلى المشاركة ككل –يعني- بالنظر إلى النتائج المحصل عليها هذا (...) بعض المواصفات اللي ليس لنا فيها لا طريق ولا دراية، يعني إحنا مبتدئين فيها، لما تشوف سعوديين في 100 متر أو في 400 متر بالمستوى اللي ظهروا عليه حقيقة مشرف جداً.
حيدر عبد الحق: نعم، إذاً أيضاً نبقى في بطولة العالم الأخيرة أستاذ دحلان، يعني اهتمام كبير بدأ عند العرب للألعاب الفردية، خصوصاً ألعاب القوى باعتبار أنه من يحقق ميدالية ذهبية في.. في ألعاب القوى شخص واحد، في كرة القدم في الألعاب الجماعية هناك مجموعة كبيرة وأجهزة كثيرة تدخل في هذا برأيك الإعداد لبطولات العالم، الألعاب الأولمبية، هل هناك قاعدة يمكن أن تستند عيها بالنسبة لهذه البطولات، أم أن الإعداد يكون لفترة قصيرة، ومن ثم يبدأ إعداد آخر مطول، وهناك أسماء تختفي وأسماء تظهر جديد؟
دحلان جمعان الحمد: هو طبعاً بالنسبة لإعداد اللاعب في ألعاب القوى أنا أعتقد إنه لا نستطيع أن نعد لاعب فقط لبطولة عالم، لكن بطولة عالم يجب أن تكون أحد الأهداف اللي موجودة، طريقة الإعداد يجب أن تبدأ.. بإعداد صحيح، يمكن المشكلة اللي –يعني- الكثير يواجهونها إحنا عملية اكتشاف اللاعب عندنا متأخرة جداً، يعني عوضاً من إن إحنا نكتشف اللاعب في مراحله الأولى المبكرة بنكتشفه وهو.. يعني مر عليه فترة طويلة فتجد الجهاز الفني يعمل معاه متأخر لا يستطيع أن يعطي اللاعب كل الإمكانيات، لأن فيه أسس لألعاب القوى يجب أن يكون اللاعب –يعني- أخذها، لكن هذه كلها هذه –يعني- تقصر من عمر اللاعب في عملية الإعداد.
بالنسبة لبطولة العالم، أنا أعتقد هي هدف رئيسي دائماً في ألعاب القوى، لكن ليست هي طبعاً الهدف الأسمى والوحيد، يعني هناك.. هناك بطولات الآن أصبحت مثل الأولمبياد والجائزة الكبرى، بدأت تأخذ منحنى جديد يمكن البطولات اللي هي دخول المادة في المواضيع، وبدأ طبعاً كثير من اللاعبيين ينحرف إلى موضوع الحصول على -طبعاً- المشاركات في البطولات (الجائزة) الكبرى، وهذا ما –يعني- أنت ما تلومه لأن هذه مصدر رزق، واللاعب يحاول إنه يكون مستقبله.
حيدر عبد الحق: نعم، لكن يبقى اللاعب العربي يبقى لاعب هاوي، يعني يعتمد على مصادر تمويله من قبل حكوماته، ومن قبل إداراته، بالتالي يعد للبطولات، ليس مثل اللاعب ربما العالمي أو الأجنبي، الأوروبي، الأميركي، هناك إعداد ذاتي للاعب، أنه يختار مدربه، يختار معسكراته، يختار.. السباقات التي يشترك فيها، فإذاً العقلية لازالت لدينا عقلية هواة، ومن ثم الهواة هؤلاء ربما يعدون لفترات طويلة ولا يحققون شيء، ونظل نعد فيهم ولا يحققون شيء، دون أن نبتكر أسماء جديدة، نبتكر لاعبين جدد يعني مثالاً: محمد سليمان في قطر، حقق ميدالية برونزية في أولمبياد برشلونة عام 1992، وفي الألعاب الآسيوية بعد ذلك حقق ميدالية في (بانكوك)، لكن ظل إعداد محمد سليمان مستمراً رغم مشاركاته في الجائزة الكبرى وفي بطولات عالم، في ألعاب أولمبية، لكنه لم يستطع تحقيق شيء، يعني هذه المسافة الطويلة في مع اللاعب، يعني إلى متى تبقى مع اللاعب والعداء إلى أن يستطيع أن يحقق شيء؟
وإلى أي مدى ممكن أن تستطيع أن تعتمد على هذا اللاعب أنه أو العداء –يعني- يستطيع أن يحقق شيء؟ وبالتالي تنتقل إلى أسماء أخرى.
دحلان جمعان الحمد: هو أنا أتكلم الآن عن الاتحاد القطري المشكلة يمكن الأساسية هي ندرة اللاعب، يعني إحنا إذا وجدنا اللاعب الخام، اللاعب المتميز تجد أنه يتشبث.. يعني أنه يتشبث باللعب إلى أطول مدة مطلوبة، أضف إلى.. إلى ذلك أنه.
حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: يعني قلة القاعدة تجعل اللاعب إنه يعمر كثيراً في اللعب؟
دحلان جمعان الحمد: ما فيه شك طبعاً، هو ما يعمر هو يفرض علينا يعمر، يعني الظروف المحيطة فيه تفرض عليه إنه يعمر. أضف.. أضف عليها إن اللاعب عندنا –يعني- تأسيسه أو.. أو.. أو تأهيله بدلاً من إن –يعني- يركز على أهداف رئيسية مثل بطولة العالم أو الأولمبياد، تجد أنه يدخل في بطولات صغيرة على مستوى يعني مستواه الفني وسط، لكن أنت هذا.. يعني هذا اللي موجود عندك، فيجب إنك تشارك فيه ببطولات، بطولات قد تأخذ الطابع مثلاً القومي، بطولات قد تأخذ الطابع مثلاً..
حيدر عبد الحق: الملحي أو الخليجي.. نعم.
دحلان جمعان الحمد: الخليجي وكذا، ولكن أنت ملتزم إنك.. إنك تشارك في البطولات، لأنك أنت محاصر أمام.. أمام الجمهور وأمام.. وأمام.. وأمام دولة، يعني الدولة ما أعتقد إن الدولة تصرف على اللاعب على أساس أن يقف ولا يؤدي طبعاً نوع من الإنجازات أو من الخدمة في المقابل، فعلى ها الأساس تجد تجدنا نقحم اللاعب في أكثر من بطولة كان من.. من الأفضل إنه ما يشارك فيها، لكن هو.. هو اللاعب الوحيد، فما لنا خيار ثاني.
حيدر عبد الحق: نعم، أيضاً مع بروكسل والسيد عزيز داوده، برأيك أنه بعد أولمبياد سيدني كانت هناك –ربما- ما يشبه الصاعقة في ألعاب القوى المغربية، لم تحرز المغرب ميدالية ذهبية، كانت هناك ردود فعل كبيرة في الشارع المغربي، كان الاتحاد المغربي قد حل قبل أولمبياد سيدني، ومن ثم حدثت تغيرات كثيرة، وجاءت بطولة العالم ربما لتركز الأسماء التي حققت الذهب في بطولة العالم، وعجزت عن تحقيق الذهب في أولمبياد سيدني. برأيك ما حدث لاتحاد ألعاب القوى المغربي هل كان هو ردة فعل لما كانت في سيدني، أم هو كان نتيجة تدخلات كثيرة وأدت إلى ما.. ما حدث بعد ذلك؟
عزيز داوده: لا.. لابد في الحالة مثل هذه إننا نفرق ما بين التسيير وما بين الأبطال، قبل.. قبل دقيقة كنت تتحدث مع الأستاذ دحلان على الهواية، الحقيقة الهواية موجودة في التسيير وليس موجودة عند الأبطال، الأبطال هم محترفين، وبيعرفون يعني شو.. شو.. شو بدهم على أساس يصيروا أبطال اللي حصل بالنسبة للمغرب في الأولمبياد حقيقة مفاجأة أنا كنت مسؤول عن المنتخب الوطني المغربي، واتفاجأت للنتائج، بحيث إن الأبطال كانوا يستعدوا في أحسن مستوى، في أحسن الظروف، وكانوا كلهم.. كلهم يعني كلهم طموح وكلهم استعداد، ولكن هناك مسائل حد كذلك ويمكن.. يمكن أظن إنه كان الضغط.. ضغط الشارع المغربي، لأنه تعرفوا إن ألعاب القوى في المغرب في المغرب يمكن هي أول رياضة من حيث.. من حيث الاهتمام.. الاهتمام لا السياسي ولا الجماهيري، هذا أن كان مطلوب إنهم منهم إنه الذهبيات، وحتى في المغرب الآن –يعني- ميدالية نحاسية أو ميدالية فضية ليست ليها القيمة اللي موجودة أو اللي يمكن تلاقيها في دول أخرى، بس الجمهور المغربي يطالب بس بالميداليات الذهبية، يمكن الضغط هذا هو اللي جعل أنه الأبطال المغاربة ما يتوفقوش في الأولمبياد. ولكن الأولمبياد هي مرحلة فقط، قبل.. قبل دقائق كان الأستاذ دحلان بيشير إلى أنه تظاهرات كثيرة وتظاهرات عدة في الواقع هناك تظاهرات عدة وهناك اختيارات، والاختيارات في الواقع.. في الواقع صعبة وصعبة جداً، لما بنختار الأولمبياد اختيار صعب لإنه مرة في كل أربع سنوات، لما بنختار بطولة العالم اختيار لأنه مرة في سنتين، ولكن لما نختار مثلاً الجائزة الكبرى أو الـ.. الـ.. Goldon League أو أشياء أخرى هذا أسهل، ولكن بنفس الإنجازات ونفس الأبطال، لأنه مثلاً إذا أخذنا.. أخذنا مثلاً سباق 1500 متر اللي جراه هشام القروج الأمس بزيورخ هو نفسه يعني سباق بطولة العالم ونفسه سباق الأولمبياد، الاختلاف هنا في الضغط، وفي الاستعداد يعني النفساني أكثر منه من الاستعداد البدني.
[فاصل إعلاني]
حيدر عبد الحق: أيضاً نشرك معنا الزبير قلعي من باريس، تفضل الأخ زبير تأخرنا عليك وآسفين على التأخير.
الزبير قلعي: لا.. السلام عليكم.
حيدر عبد الحق: وعليكم السلام.
الزبير قلعي: أهلاً.. أهلاً وسهلاً وشكراً لكم على الإتاحة لقناة (الجزيرة) التكلم عن موضوع ألعاب القوى، وكذلك إشراك السيد عزيز داوده للمغرب بصفته مدير التقنية سابقاً (...) في المملكة المغربية لألعاب القوى. فهو جميل وجميل جداً أن نسمع عزيز داوده هذا.. هذا.. (اللغة) (..) لألعاب القوى المغربية، فألعاب القوى ما تتمثلش فقط بهشام القروج أو أبطال اللي يمكن إحصائهم على أصبع اليد، فهناك قاعدة يجب الاهتمام بها، فأتوجه إلى السيد عزيز داوده بسؤال وجيه فكيف يمكن مناقشة هجرة الأبطال بسبب عدم وجود المؤهلات الكافية ولصقل مواهبهم، ونقلها إلى حيث النجومية، مما جعل بالأرضية التحتية تعرف تصدعاً على مستوى إعداد الأبطال والمنافسة على صعيد عالمي؟ بالمناسبة كذلك أتوجه بسؤال وجيه إلى السيد عزيز داوده، لماذا يتم إقصاء أو دحر أبطال سبقوا أن أعطوا (...) مدرسة ألعاب القوى؟ هناك سعيد عويطة، كيف يتم إقصاؤه من الجامعة الملكية المغربية بعد أن.. أن بلى بلاءً حسناً في التمانينات في الـ.. على مستوى ألعاب القوى؟ كذلك.. كذلك ما.. كيف يمكن تفسير الإيرادات المالية التي يستفيد منها الأبطال؟ ألا يتم.. لماذا لا يتم استخدامها في.. فيما يعود بـ.. بالمصلحة العامة لصالح ألعاب القوى؟
حيدر عبد الحق: نعم.. إذن ثلاث أسئلة شكراً لك الزبير قلعي من باريس أستاذ عزيز، يعني هناك ثلاث أسئلة وتستطيع أن تجيب عليها، يعني كيف يمكن السماح لهجرة العدائين المغاربة إلى خارج المغرب؟ ولماذا يتم إقصاء أبطال في ألعاب القوى مثل سعيد عويطة عن الدخول في الجامعة الملكية؟ وكيف تسير.. أو كيف يمكن تنظيم الموارد المالية التي يحصل عليها الأبطال من البطولات المختلفة في عملية إيجاد أبطال والإنفاق على إعداد أبطال آخرين؟
عزيز داوده: يا أخي، أولاً أنا.. أنا يعني متشرف كثير إنه فيه مغاربة قاطنين في فرنسا وبيهتموا بالطريقة هذه بألعاب القوى المغربية، وبمشاكلها، وبموضوعها اللي هو موضوع وطني وموضوع أساسي.
أولاً: بخصوص الهجرة، الهجرة هو مشكل عالمي ولا ينقصر فقط على ألعاب القوى المغربية، بس هو.. بل هو مشكل.. مشكل عام في العالم، مشكل أطر، مشكل.. لأن هناك غرب فيه.. عنده إغراءات وهاك دول نامية، ودول تتعثر في.. مادياً ليست لها الإغراءات الكافية، وتجعل أن بعض الأبطال أو بعض الأطر، بعض الأطباء، بعض المهندسين –وما أكثرهم يهاجروا إلى دول، إلى دول أميركا الشمالية وإلى أوروبا، ومن ضمنهم لاعبين كرة القدم، ولاعبي تنس وغير ذلك وكذلك عدائين في ألعاب القوى. ألعاب القوى مشكلة.. بالإضافة إلى.. إلى.. إلى الإغراء المادي هو أنه كما يعرف الجميع أن في البطولات الكبرى لا يمكن للدولة أن تشارك أن للاتحاد أن يشارك بأكثر من 3 لاعبين في.. في السباق.. في أي سباق، فهذا يجعل إنه الرابع والخامس والسادس لما بيشوف إنه ما.. ما فيه ما فيه إمكانيات إنه يبرز على الصعيد العالمي يهاجر إلى دولة أخرى، وكذلك لابد أن لا ننسى هنا أن هناك هجرة قديمة للمغاربة وأن أبطال كثيرون يعني ظهروا في فرنسا مثلاً أو في بلجيكا هم مهاجرين أصلاً وآباؤهم.. يعني وعائلاتهم مهاجرة في.. إلى.. إلى.. إلى الدول الأوروبية.
بالنسبة لإقحام الأبطال القدماء، أظن أنه ليس هناك أحد في المغرب أو في العالم يذكر إنه اللي يعرف الكثير ويعرف.. ويعني عن قرب سعيد عويطة وعبد ربه وعزيز داوده بحكم أن مشوار سعيد عويطة ومشوار عزيز داوده هما ملتصقات لأكثر من 15 سنة، وإشكالية التسيير في المغرب.. للمغرب قوانين وللمغرب يعني قانون لينظم الاتحاد المغربي، هناك جموع عامة، وهناك يعني إمكانية للترشيح.. وللتصويت، وكذلك إمكانية لرئاسة الاتحاد، أنا أظن أن سعيد عويطة هو يبحث الآن على.. ترأس الاتحاد المغربي لألعاب القوى، وهو حر في ذلك، يتقدم للجمع العام للاتحاد المغربي، وإذا كان يعني الجميع يوافق على.. على أنه له القدرة الكافية وله الدراية الكافية لتسيير الاتحاد المغربي، ما أرى أنا شخصياً مانع ولا فيه أحد يرى مانع لذلك، ولكن لابد أن نعرف أن ممكن أن سعيد عويطة يصرح وكذلك هو صرح للقناة أنه مهمش، فهو إذا كان مهمش، لأنه يهمش نفسه هو.. هو قاطن بالولايات المتحدة، فكيف يقطن بالولايات المتحدة ويكون عضو فعال في ألعاب القوى المغربية؟! وما تنسى كذلك إنه كان.. كان شاغل منصب مدير تقني للاتحاد المغربي ولم يوفق، وشغل كذلك ضمن منصب.. ما أعرف أي منصب يعني رسمياً في ضمن الاتحاد القطري ولم يوفق، فهذه حالة يعني..، ولكن نحن الآن لسنا بصدد التحدث عن سعيد عويطة وعن أي شيء.. أحد آخر أو شخص آخر، نحن بصدد التحدث عن ألعاب القوى العربية الذي.. التي لها طموحات، وحققت إجازات كبيرة، وستحقق إنجازات كبيرة بفضل أولاً أبطالها، وفخورين إنه يكون هشام القروج لأن هشام القروج واحد في العالم، نزهة بدوان واحدة في العالم، ما ممكن يكون عندك عشرة قروج، عشرة بدوان، عشرة صلاح حيسو، عشرة سليمان، عشرة.. هادول أبطال يعني، هذي.. هذي ندرة، وهادول افتخارنا إنه نكون نحن في المغرب أو في العالم العربي لنا أبطال نضاهي بهم الأبطال الكبار في العالم. يعني الـ Big Stars الآن في.. في ألعاب القوى العالمية هم (موريس جرين) وهشام القروج و (مريم جونس)، يعني هذا فخر كبير، ما ممكن يكون عدك عشرة من القروج وعشرة من صلاح حيسو وهذا.. هذا غير ممكن تماماً.
حيدر عبد الحق: نعم.. يعني نبقى نحتفظ ببطل واحد ويبقى مستمر معنا لفترة طويلة. أيضاً نبقى في هذا الإطار يعني عميد دحلان.
عزيز داوده [مقاطعاً]: لا.. يعني.. لا.. لا يا أستاذ حيدر.. الأسماء..
حيدر عبد الحق: نعم.. يعني اتفضل.
عزيز داوده: لا إذا سمحت يا أستاذ.. لم أقل تحتفظ به لسنوات أكتر، نحتفظ به على أساس يجي واحد ثاني ياخد مكانه، مثلاً في.. في.. في المغرب احتفظنا بسعيد عويطة لغاية ما ظهر السكاح وبعدين ظهر.. ظهر.. ظهر بولامي وبعدين ظهر.. ظهر حيسو وبعدين ظهر القروج، هذا تسلسل.

التكتلات العالمية والتعاون العربي

حيدر عبد الحق: نعم.. أيضاً نبقى في هذا الإطار، يعني ألعاب القوى، والتكتلات الكبيرة في العالم، والعدائين من مختلف..، هناك بعض التعاونات، يعني التعاون بين مثلاً عدائي أميركا وعدائي أوروبا وكذلك إقامة معسكرات مختلفة للاستعانة بخبرات كبيرة في بلدان متطورة عالمياً. هل هناك تعاون بين العرب في ألعاب القوى؟
دحلان جمعان الحمد: هو طبعاً إحنا إذا نتكلم عن ألعاب القوى من ناحية الفنية، لأنه أساس ألعاب القوى هي فنياً، وأعتقد بالنسبة لينا إحنا كاتحاد قطري هناك تعاون كبير ما بيننا وبين الإخوة بالذات في المغرب العربي أو بالأحرى يعني.. الآن عندنا مجموعة من المدربين الأساسيين طبعاً هم من دول المغرب العربي، وأعتقد إنهم أثبتوا قدرتهم بأنهم يعني جدرين بأن يوصلوا اللاعب إلى مستويات عالية، لكن نرجع إلى النقطة الأساسية لماذا لا يصل اللاعب إلى المستويات العالية؟ هي.. أنا أعتقد إنه المشكلة إنك مثل ما قلت أسباب ذكرتها في السابق اللي هو اكتشاف مواهب متأخرة، كثرة التزامات على اللاعب.
كل هذه الأمور تصب في إن لا يستطيع اللاعب أن يأتي أو المدرب أن يصل إلى المستوى المرموق. يعني إحنا عندنا من المدربين كذلك بالذات من.. من تونس ومن المغرب ومن المملكة المغربية كثير من المدربين، ومثل ما ذكر الأخ عزيز قبل شوية سعيد عويطة كان أحد المدربين اللي أشرف على محمد سليمان في فترة من.. من الفترات، إذن التعاون يجب أن يستمر، لكن أنت يعني مع احترامي إذا أنت تريد تقنية متقدمة يجب أن تذهب إلى المكان المتقدم في ألعاب القوى، هناك كثير من.. من.. من المدربين طبعاً في.. في الدول العربية أو في دول العالم الثالث، لكن أنا أبحث المدرب المتميز الذي أستطيع أن أصل بلاعبي.. يصل يعني بلاعبي إلى مستوى متقدم، وخاصة في المسافات الطويلة، أنا أعتقد إن هناك تميز ليس على مستوى الوطن العربي ولكن على مستوى العالم في.. بالنسبة للمغرب والجزائر وتونس، هذه الدول استطاعت أن.. يعني الحقيقة تضخ لاعبين وتضخ مدربين، وفي اعتقادي يجب الاستعانة بهم..
حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: يعني إذا.. عميد دحلان إذا آمنا مثلاً المغرب هي متقدمة عربياً في ألعاب القوى، وأصبحت.. انتقلت من العربية إلى العالمية، لماذا نستفيد من إمكانياتها يعني الموجودة في المغرب من ناحية الإعداد، من ناحية الأجواء، من ناحية التدريب، بأموال مثلاً عربية مع إمكانيات موجودة فنية مغربية داخل المغرب نستطيع أن نقوى ألعاب القوى المغربية وبالتالي ألعاب القوى العربية الأخرى تستفيد من هذه.. من هذه الكفاءات؟
دحلان جمعان الحمد: ما فيه شك هذا طموح طبعاً إنه يكون هناك طبعاً التكوين المتكامل ما بين سواء المغرب أو أي دولة أخرى والدول الثانية، طبعاً إحنا بالنسبة لنا يمكن معسكراتنا الأساسية بالنسبة للمسافات الطويلة تكون في المغرب دائماً، وهناك احتكاك بيننا وبين الإخوان اللاعبين في المغرب، لكن يعني المعسكرات اللي تقام في المغرب ليست كل.. يعي لا تشمل جميع اللعبات، بالنسبة إحنا نركز.. نركز على.. على المغرب في المسافات الطويلة ومحاولة إشراك لاعبينا مع اللاعبين المغاربة على أساس يكون فيها نوع من الاحتكاك، وكذلك اكتساب الخبرة.
باقي اللعبات يجب أن نبحث عن الأماكن وكذلك اكتساب الخبرة. باقي اللعبات يجب أن نبحث عن الأماكن اللي فهيا طبعاً بطولات ونستطيع طبعاً أن.. أن.. يعني اللاعب إنه يتقدم فيها. بالنسبة اللـ.. يعني الاشتراك أو التعاون أن يعني بالعكس أنا نقول هذه سمة يجب أنها تكون، لأن خاصة أن هناك خامات وهناك مواهب يعني قوية ليست فقط في دول المغرب أو في الدول..، لكن في جميع الوطن العربي، لكن يجب الاهتمام فيها والالتفات إليها في ساعة مبكرة واكتشافها ورعايتها، يعني أنت تكتشف الموهبة، ولكن إذا ما ترعى الموهبة وتخطط لها التخطيط السليم لا يمكن أن تصل إلى مستوى متميز.
حيدر عبد الحق: نعم.. أيضاً مع السيد عزيز داوده في بروكسل، يعني الأبطال الموجودين الآن على الساحة المغربية نشاهد إنه مطلوب من العرب أنه يستفادون من التجربة المغربية، لكن عندما يشارك المغاربة مثلاً في البطولات العربية لألعاب القوى، في الدورات العربية، نشاهد.. يشاهدون.. يشاركون بالصف الثاني من العدائين، يعني لم نشاهد مرة مثلاً بطل العالم مثل هشام، مثل نزهة بدوان تشارك في بطولة عربية لألعاب القوى، ربما هناك تفكير في الاتحاد المغربي (...) لإعطاء فرصة للاعبين جدد، لظهور جديد في الدورات العربية، لكن ألا ترى أن مشاركة الأبطال المغاربة في دورات عربية، في بطولات عربية، ينشط من ألعاب القوى في تلك البلدان، بالتالي تكون هناك فائدة للجميع؟
عزيز داوده: لا أظن يا أستاذ حيدر يعني المشاركة في التظاهرات ما.. ما بتعطي تجربة ولا..، لأن هذه مسابقة ويطلع فيها واحدة فائز وواحد.. واحد منهزم وأظن مثلاً إذا كانت يعني بكرة بطولة عربية في مسافة 400 متر حواجز مثلاً وطلعنا بنزهة بدوان في 53 ثانية وطلعنا ببطلة عربية أخرى، يمكن مغربية، يمكن جزائرية، يمكن تونسية، في بدقيقة وشيء، يعني فرق 40 متر يعني أين.. أين التجربة؟ وأين الاستفادة؟ الاستفادة أظن في التحضير، والاستفادة في الإعداد، وفي الإعداد المستمر للأبطال، وهناك –كما تفضل الأستاذ دحلان- هناك تعاون كبير ما بين المغرب وقطر على سبيل المثال، وهناك كذلك اتفاقية ما بين المغرب وقطر وإن شاء الله وإن شاء الله تطلع إلى.. إلى.. إلى.. الإنجاز، لأن هناك مشروع إحداث مؤسسة لإعداد الأبطال، يعني معهد لإعداد الأبطال بتمويل من قطر و.. وتأطير مغربي قطري مشترك.
حيدر عبد الحق: نعم.. يعني أستاذ عزيز، يعني إذا تحملنا على الكلام أنه اللاعبة نزهة تشترك وهناك لاعبة عربية تحقق رقم كبير، هناك فوائد أخرى يعني وجود العداء العالمي، ومن.. ومن جذور عربية، ومن أصل عربي، أما يكون في دولة عربية، هناك فائدة لتنشيط الشباب، الناشئين، رعايتهم..
عزيز داوده [مقاطعاً]: هم يشاركون يعني تعرف إنه..
حيدر عبد الحق: يعني نشاهد لاعبين أجانب يذهبون.
عزيز داوده: أستاذ حيدر.
حيدر عبد الحق: إلى معسكرات في إفريقيا، في.. في.. في جنوب شرق آسيا لتنشيط هذه اللعبة.
عزيز داوده: سامحني أقاطعك.. سامحني أقاطعك.
حيدر عبد الحق: اتفضل.
عزيز داوده: تعرف كم ميدالية.. ميدالية عربية عن نزهة بدوان؟
حيدر عبد الحق: نعم؟
عزيز داوده: 17.. نزهة بدوان حاصلة على 17 ميدالية عربية.
حيدر عبد الحق: لكن الآن غائبة عن البطولات العربية.
عزيز داوده: في بطولة.. في بطولة..
حيدر عبد الحق: أنا أتحدث الآن، إذا كان ليس في السابق، السابق..
عزيز داوده: كان يعني إذا.. هذا في دولة عربية في الأردن..
حيدر عبد الحق: ممكن كان في بداية تنشئتها في بداية إعدادها، تشارك في بطولات عربية..
عزيز داوده: يعني.. كان في السابق من 4،5 سنوات.. الحقيقة شوف يا أخي لو كان.. لو كان المغرب أو الجزائر أو تونس أو قطر يشاركون بأبطال يعني في المستوى العالمي في البطولات يعني أقل.. أقل مستوى من ناحية الإنجاز هيكون استعراض عضلات فقط وليس هناك إفادة، بل الإفادة ممكن تكون مثلاً تروح نزهة بدوان إلى معسكر في تونس أو في الجزائر أو في مصر أو في لبنان أو في الأردن وتؤطر وتعيش في بيئة مع.. مع بطلات ناشئات وياخدون منها فكرة عن التدريب، ياخدون منها فكرة على الاستماتة في التدريب، وعلى الإنضباط وعلى التقنيات، وعن أشياء تكون إفادة أكبر، ما بس تيجي وتجري أمامهم 35، 53 ثانية ما أظن إنه.. إنه هناك فيه إفادة، لو كانت هناك الإفادة ما الإفادة مثلاً لما يصير بطل عربي في الـ 100 متر بينافس مثلاً (موريس جريف) في الـ 100 متر؟ هذا ما.. ما يعني إنه في الأسبوع اللي يواليه يمكن يصير أحسن..، لا.
حيدر عبد الحق: نعم.. أنت يعني تزرع في أذهان الشباب وأذهان الناشئين أنه ممكن أنت تصبح بطلاً مثلاً يعني هشام، مثلما الآخرين استفادوا.
عزيز داوده: ممكن آه.. ممكن.
حيدر عبد الحق: من إنجازات سعيد عويطة والذين جاءوا من بعد سعيد عويطة.. أصبحوا أبطال.
عزيز زاده: ممكن.. أنا أظن أنه ممكن.. ممكن بإعداد.. بإعداد تربصات.. تربصات تكون عربية، فيها جميع الأبطال العرب، يعني مثلاً.. وتربصات مختصة، مثلاً نقول تربص في مسافة في المسافات المتوسطة 800، 1500 وبنجيب كل الأبطال العرب الحاليين والأبطال القدامي والمدربين الحاليين، والمدربين الأكفاء، ونعقد معسكر بـ 30، 40 عربي مختارين من جميع الدول العربية لمدة شهر، مدة شهر ونصف في المغرب أو في أي حتة يعني عربية، وهناك تصير إفادة وتصير إفادة كبيرة.
حيدر عبد الحق: نعم.. أيضاً يعني عميد دحلان، أنتم أقمتم أكثر من جائزة كبرى في قطر، كان هناك غياب عربي واضح للأبطال العرب في مسافات معروفة و.. سبب هذا الغياب هل أنتم كنتم يعني مقصرين باتجاه الأبطال العرب؟ مثلاً لم نشاهد هشام القروج مثلاً في بطولات الجائزة الكبرى التي جرت في قطر حتى نهائي الجائزة الكبرى الذي كان في.. في.. في قطر لم يشترك هشام القروج، ربما بسبب صدمة (سيدني) التي انتهت على خير في بطولة العالم في (أدمنتون)، لكن هل التقصير منكم أم التقصير من الأبطال؟
دحلان جمعا الحمد: هو الحقيقة ما.. ما أعتقد أن هناك تقصير، يعني كات بالنسبة لإقامتنا للبطولات سواء من 97 إلى.. إلى طبعاً العام الماضي، أولاً تركيبة تنظيم الجائزة الكبرى تختلف عن.. عن بطولات العالم، يعني.. يعني أنت تختار من اللي توجه له الدعوة على أساس يحضر بموجب.. بمقابل اشتراكه ومكافأة، حاولنا صراحة إحنا وكان فيه استجابة عربية، يمكن ما هو بالاستجابة الـ.. يعني اللي نطمح فيها، لكن كان هناك استجابة عربية.. بالنسبة لهشام القروج نحن وجهنا له طبعاً، هذا لاعب متميز وأنا أفتخر صراحة أنه يكون.. يجري على أرض قطر، ولكن لسوء الحظ طبعاً ما تمكن.. ما تمكن هشام القروح يجي، وأنا أعذره فيها لأنه كان يمر الرجل بفترة إعداد لأهداف كبيرة جداً يعني، وآخر مرة كان.. كان على موعد إنه يجي يشارك في قطر..
حيدر عبد الحق: يعني للأمانة عميد دحلان أنا كنت مع هشام القروج في المغرب لإعداد برنامج عن ألعاب القوى المغربية ذكرت له لماذا لم تأت إلى قطر في بطولة الجائزة الكبرى؟ ذكر لي بالحرف الواحد يعني وأنا مسؤول عن كلامي أن مسؤول البطولة ربما كان أميركي في ذلك الوقت أو من جنسية ليس قطرية، كان أجنبي، ومن.. ويعني الاتحاد القطري متعاقد معه أنه عامله ليس معاملة أبطال، إنه المبلغ الذي كان متفق عليه أقل من الأبطال الآخرين الذين أجوا.. يعني جاءوا لهذه البطولة، فرفض أن يأتي لأنه أراد معاملة مساوية مع الأبطال الآخرين في صف واحد مع الأبطال الأميركان والأبطال الأوربيين القادمين هذه البطولة.. هذا الكلام يعني أنا..
دحلان جمعان الحمد: هو.. هو.. يعني الأخ هشام قد يقول يعني ما يريد، بالنسبة.. يعني المبلغ المعروض كان على هشام القروج –وأنا مسؤول عن الأمور هذه- أنا أعتقد كان المبلغ المعروض عليه كان.. يعني مساوي للمبلغ اللي عرض على أفضل لاعب كان مشارك.. في الفترة هذي، وكان.. وكان أيامها ما أذكر الآن، ما يحضرني اسمه، لكن.. لكن كان المبلغ مشابه، بالعكس أنا يعني القضية قضية أن.. يعني كانت عدم استجابة وأنا إلى الآن يعني أقول إن هشام القروج ما شارك لأن كان هناك ارتباطات وهذا اللي إحنا عرفناه من الإخوان في المغرب، إنه الرجل عنده ارتباطات وكان ملتزم فيها، فعلى ها الأساس ما شارك، وإلى الآن يعني وأنا أمام.. أمام الملأ الآن عندنا بطولة إحنا.. راح تكون –إن شاء الله- في تاريخ 15/6 عفواً 15/5 العام القادم، وأوجه الدعوة إلى الآن.. إلى اللاعب.. اللاعب اللي طبعاً اللي إحنا نفتخر فيه، إنه يحضر إلى.. إلى.. البطولة في السباق، الباب سيبقى مفتوح، بالعكس إحنا.. لما نظمنا.. أحد أهدافنا صراحة في.. في قطر أن يعني ندخل في.. يعني تقريباً كل السباقات على الأقل بطل عربي يشارك، بل ويعني تعدينا المرحلة هذي وخصصنا حتى أحد السباقات لأن يكون آسيوي، والسبب أنا نحاول أن نصل برسالة إن قطر تهتم من.. بالجانب العربي وتهتم بالجانب الآسيوي ليس فقط في الجانب العربي، يعني أهدافنا واضحة، وسوف نستمر فيها إن شاء الله.
حيدر عبد الحق: نعم.. أيضاً مع السيد عزيز داوده في بروكسل، يعني نشاهد.. كانت هناك فورة كبيرة اللي موجودة لدى العدائين أو العداءات المغاربة: زهرة واعزيز، حسنة بنحسي، وكان لديك آمال جيدة في حسنة بن بنحسي في إحراز نتائج جيدة في بطولات العالم، لكن الآن اختفت عن ساحة ألعاب القوى المغربية، وأنت تعرف السبب، وكذلك كا هناك إبراهيم الحلافي الذي حقق ميدالية برونزية في أولمبياد سيدني واختفى عن بطولة العالم. برأيك هل هناك.. نستطيع أن نسميها –بين قوسين- (فوضى) في.. في ألعاب القوى المغربية وجعلت الكثير من الأبطال يهاجرون من المغرب إلى فرنسا، إلى بلدان أخرى لكي يعدون نفسهم هناك؟
عزيز داوده: لا هو إبراهيم الحلافي مصاب، يعني إصابة بالغة حصل له كسر، وما أظن إنه بطل يحصل له كسر في.. في ظرف بضعة أشهر إنه يرجع لمستواه، إن شاء الله إبراهيم الحلافي في السنوات في السنة المقبلة يكون في المستوى العالي إن شاء الله.
بالنسبة لحسنة بنحسي هذه في طريق إنجاب وهذا شيء طبيعي، ويعني ما.. لا ما.. ما فيه لا فوضى ولا شيء، اللي فيه هناك.. هناك أبطال محترفين، أبطال كبار، أساميهم كلها معروفة، بيتحضرون في المعهد الوطني لألعاب القوى بالرباط، تحت إدارة.. إدارة مدربين أكفاء، برهنوا على.. على مستواهم، وأني ما أظن إنه.. إن هناك لا فوضى ولا شيء.. والأبطال يعني لما.. لما بنحكي عن أبطال غادروا المغرب للتحضير، نجيب دلائل، نجيب أسماء، يعني ما فيه أسماء، فيه مثلاً لو أخدنا إذا أخدنا.. إذا أخدنا المعزوزي يعني أفضل.. أفضل عداء الآن غير مغربي، المعزوزي.. أنا رحت وجبته من فرنسا، من (بوردو) هو قاطن.. من هو قاطن بفرنسا من (سان تسيان) إذا أخدنا إسماعيل الصغير هو هاجر المغرب قبل ما يصير بطل، أنا رحت وجبته من فرنسا للمغرب، ولكن بعدين الاختيارات إنسانية واختيارات يعني.. يعني مقبولة من الناحية الإنسانية، ومن ناحية تفهم الوضعية الاجتماعية، فضلوا إنهم يشاركوا ضمن منتخب فرنسا، والاتحاد المغربي أعطاهم الترخيص، لأنه ضماناً أولاً لحريتهم وضماناً ثانياً لمستواهم الرياضي، واقتناعاً من الاتحاد المغربي على أن هذاك يعني ليست.. ليست هجرة بل هي تحديد لوضعية أو تكريس لوضعية قائمة، لأن هناك ملايين من المغاربة ومن.. من العرب يعني من شمال إفريقيا قاطنين.. قاطنين بفرنسا وبدول.. بنسميهم "مهاجرين بدول المهجر"، ولهم أبناء ولهم يعني حياتهم هناك مش حياتهم في.. في المغرب ولا في الجزائر ولا في تونس.. ولو أخذنا مثلاً البطل اللي صار رابع في.. في الألعاب الأولمبية في 1500 متر وأصله.. أصله جزائري فرنسي الجنسية، هذا شيء طبيعي بالنسبة لنا، والآن إحنا بنشوف إنه في المنتخب الفرنسي هناك بس أبطال –يعني في المسافات نصف طويلة والطويلة- أبطال من المغرب العربي جزائريين ومغاربة، وفي المسافات القصيرة أبطال من (الجواد لوب) ومن المستعمرات الفرنسية والأقطار الفرنسية اللي هي خارج التراب الفرنسي المحدد يعني في خارج..
حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: نعم يعني سيد عزيز يعني حتى مثلاً.. مثلاً بطل عالمي مثل صلاح حيسو يعني كان كان.. ربما هناك أخطاء كبيرة إنه ظل يشارك ظل يشارك رغم إصابته، وبالتالي أجرى عملية وربما هذا اللاعب لا يعود.. يحصل على ميداليات.
عزيز داوده: لا هو مش.. يعني هو مشوار.. مشوار عادي، تعرف إنه.. إنه الضغط الجسماني اللي بيحصل لبطل.. لإنه لما بتشوفه أنت على الشاشة كبطل يعني في المستوى العالي مش.. مش بطل عالمي، مش أول.. صف أول يعني دا من العشرين، خمسين أوائل في العالم، هذا مفروض إنه قضى 7 سنوات تحضير، و7 سنوات ضغط جسماني كبير.. كبير وكبير جداً، له.. له.. انعكاسات لأنه ما بدنا.. لا بدنا إنا نشوف ما بنشوفش في الرياضة بس يوم السباق، يوم ما يكون البطل يعني ببدلة، ببدلة يعني جميلة جداً بألوان باهية وفي مهرجان كبيرة وجمهور وكاميرا وتلفزة واستجوابات وكذا وكذا، لا بدنا نشوف البطل لما بيتحضر 8،9 أشهر، 8،9 أشهر إرهاق 8،9 أشهر ضغط على.. على العضلات، وضغط على العظام، ضغط على كل شيء، فلابد إنه يجي فترة إنه الأبطال يعني يحصلون.. يحصل لهم مشاكل، مشاكل جسمانية، وأكتر الأبطال عالمياً بينفصلوا عن السباق وعن الطريق بسبب الإصابة، غادة شعاع غادرت بسبب الإصابة، يعني باش ناخد أمثال عربية، سعيد عويطة غادر بسبب الإصابة، المرسلي غادر بسبب الإصابة، وغيرهم من الأبطال.
حيدر عبد الحق: يعني حتى ذكرت يعني حسنة..
عزيز داوده: شيء طبيعي.
حيدر عبد الحق: حسنة بنحسي كانت يعني إعداد لبطلة، يعني كانت فقد حصلت على عدة مراكز أولى ولكنها يعني اختارت توقيت.
عزيز داوده آه حسب في..
حيدر عبد الحق: نعم.. اختارت توقيتاً غير جيداً أنه كانت مشروع بطلة يعني..
عزيز داوده [مقاطعاً]: هذا اختيار شخصي يعني هذا ما.. ما.. ما بيناقش هذا.
حيدر عبد الحق: نعم.. نعم.. أيضاً.
عزيز داوده [مقاطعاً]: هذا اختيار شخصي مثل..
حيدر عبد الحق [مستأنفاً]: يعني مثلاً هناك كان بعض الأسماء الأخرى مثل يوسف مدرك مثلاً في الوثب الطويل، أيضاً اختفى عن الساحة.
عزيز داوده: مصاب.. مصاب هو مصاب وراح البارحة.. البارحة لزيورخ على أساس أنه كان يعتقد إنه.. إنه يعني استرجع لياقته فأصيب مرةً ثانية.

التمويل وتأثيره في إعداد بطل ألعاب القوى

حيدر عبد الحق: نعم.. إذن يعني أيضاً عميد دحلان، يعني ألعاب القوى رياضة مكلفة، ليست رياضة ربما تكون.. مثلما نفكر.. مثل رياضات أخرى تكون أكثر.. أقل تكلفة، فبرأيك التكلفة العالية لإعداد أبطال، ومن ثم عملية مشاركتهم في عدة مسابقات، وعدة فاعليات في بطولات العالم، مثل الدورة الأولمبية، هذا يعني الإعداد الكثير وعدم تحقيق النتائج، هل يكون له رد فعل عسكري على هذه الرياضة؟ هل هناك عدم ثقة في الأبطال الموجودين؟ هناك يعني بطل يعد ليشارك وكذلك تصرف عليه أموال كثيرة، ومعسكرات كثيرة، لكن لا يحقق شيء، أين البطل.. هل تكون ردة الفعل قوية على البطل ولا يستطيع أن يتجاوز ذلك في مرحلة ثانية، مثلما نعرف إنه أي إنسان.. يعني البطل العالمي البطل الأولمبي هو يكون في حقيقته إنسان، وبالتالي ردة الفعل عليه.. هل تظل هذه متواجدة لديه؟ وهل يظل الصرف عليه؟ وهل يحقق شيئاً لتكون هناك نقطة معينة نقف عندها، أنه هذا لا يستطيع تحقيق شيء، ومن ثم نذهب إلى أموال أخرى وصرف آخر في أبطال لأسماء أخرى؟
دحلان جمعان الحمد: طبعاً بالنسبة لألعاب القوى إحنا.. مثلما ذكرت هي لعبة مكلفة، خاصة قاعد أنت.. أنت يعني وضعت مخطط لإعداد.. لإعداد لاعب عالمي، فالوصول للعالمية ما هو من الشيء البسيط، يعني نحتاج إلى معسكرات، تحتاج إلى جهاز فني متمكن، والجهاز الفني المتمكن غير رخيص، يحتاج إلى.. إلى صبر، المشكلة اللي قد تكون أنت.. كارثة فيها إنك أنت تعد وتصرف، وفي آخر يعني لحظات.. لحظة العطاء يصاب اللاعب بإصابة، وتذهب جميع ما صرفته ثمانية شهور للإعداد هذا في.. يعني.. ليس هباء منثوراً ولكن يعني خلاص يتعدى المرحلة اللي أنت كنت مخطط لها.. اللي يحصل بعد.. في الفترة هذه.. يعني في وقت إصابة اللاعب قد يكون هناك انسحاب، ليس فقط من اللاعب نفسه ولكن حتى من الجهات يعني المنفقة على اللاعب، فقد لا تكرر العملية إلا إذا كانت القيادة واعية أو القيادة الرياضية واعية في إن هذه إصابة قد تحدث لأي لاعب وقد يكرر اللاعب إنجازه.
فالعملية تحتاج فعلاً إلى صبر، وتحتاج إلى.. إلى مثابرة، اللاعب يعني.. اللحظات الأخيرة قبل دخوله السباق –يعني وهذه مقولة من أكثر من لاعب من اللاعبين المشهورين يعني لا يتخيل ولا يعني.. لا يتخيل لا يستطيع أن يتخيل الضغط النفسي اللي يمر فيه اللاعب في خلال اللحظات هذه، فبعد التعب والعناء والجهد يأتي اللاعب ولا يحقق الإنجاز مثلاً المطلوب منه، ما فيه شك إنه بتصير انتكاسة، لكن تبقى.. يبقى هناك دور للجهاز الفني إلى انتشال اللاعب مرة ثانية وإن هذي مجرد.. هي عبارة عن كبوة ويستطيع أن يواصل، كل هذه تتزامن مع عملية الإنفاق، يعني يجب أن يكون استمرارية ويجب أن يكون قناعة.. عند القيادات الرياضية بأن هذي ما حصل للاعب من انتكاسة قد يعوضها اللاعب في المستقبل ويجب الصبر عليه، وأنا أعتقد هذه مهمة جداً يعني.
حيدر عبد الحق: يعني ما.. ما.. ما فيه نقطة تقف عندها عند هذا اللاعب يعني مثلاً تصبر لفترة معينة ومن ثم تعود إلى البداية.
دحلان جمعان الحمد: هو.. هو ألعاب القوى ترى يعني اللاعب عندك غير قياسات له دائماً من ناحية التقدم، يعني أنت إذا خططت مثلاً إلى بطولة العالم، قبل الوصول إلى بطولة العالم عندك أنت تخطيط لمدة أقل شيء سنتين، خلال السنتين هذه اللاعب راح يدخل إلى بطولات، راح يدخل معسكرات، فراح يكون عندك الرسم البياني يحدد لك إذا كان اللاعب ماشي في المسار الصحيح أو لأ. إذا كان اللاعب في انحدار،ولا فيه إمكانية مثلاً من استرجاع مثلاً لياقته، أو استرجاع مثلاً طاقته أنا أعتقد هنا يجب أن تقف عن عملية ضخ المبالغ الكبيرة. لكن إذا كان المؤشر يعني يقول لك إنه اللاعب لأ يستطيع أن يعطي ويستطيع أن ينجز فأنا أعتقد إنه من المفترض إنه يجب الاستمرار معه، لأنه قد يصل إلى الهدف المطلوب.
حيدر عبد الحق: نعم.. أيضاً سيد عزيز، كيف يمكن يعني.. لديكم في المغرب –مثلما شاهدت أنا في معهد الأبطال وكذلك في (فران) هناك- عملية يمكن ربما تمويل ذاتي لهذه المدرسة ولتنشئته جيل كبير من اللاعبين واللاعبات، هل وصلتم إلى تمويل ذاتي، أم أنك لا تزالون تعتمدون على أموال الدولة بعملية تنشئة الأبطال والبطلات؟
عزيز داوده: لا هي في الواقع بالأساس هو.. هناك تمويل الدولة، لأنه صعب كثير في المغرب وفي دولة كالمغرب في المستوى الاقتصادي اللي هي فيه إنك تجد مؤسسات تجارية أو مؤسسات صناعية كبيرة تحط أموال باهظة.. يعني الأموال المطلوبة مش أموال باهظة، الأموال المطلوبة لإعداد الأبطال، فهناك.. هناك يعني تمويل للدولة، ولكن هناك مؤسسات اللي هي في الواقع تابعة للدولة شيئاً ما، هناك اتصالات المغرب، هناك المكتب الشريف للفوسفات، هناك المكتب الوطني للسكك الحديدية هم.. يعني بالأساس أول الممولين إلى جانب وزارة الشبيبة والرياضة، الممولين للمعهد الوطني للأبطال..
حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: يعني سيد عزيز، يعني الأموال التي يحصل عليها الأبطال في الجائزة الكبرى، في بطولات مختلفة، هل تذهب جميعاً للأبطال أم هناك نسبة منها إلى..
عزيز داوده: لا هذه.. هذه تذهب للأبطال، هذه حقوق الأبطال، هذه حقوق الأبطال، ومضمونة من الاتحاد الدولي، ومضمونة كذلك في كل بلد إنه الرياضي لما بيحصل على مبلغ.. كعلاوة على إنتاجه الرياضي هذا.. هذا له، وأكثر من ذلك الدولة.. الدولة كذلك بتعطي.. بتعطي علاوات وبتعطي منح، وبتعطي يعني Prize Money للميداليات، هذا شيء طبيعي في الرياضة.
حيدر عبدا لحق: يعني وأيضاً البطل أنتج من قبل الدولة يعني..
عزيز داوه: ما ممكن.. ما ممكن.. ما ممكن إنه نحط.. نعم؟
حيدر عبد الحق: نعم.. يعني البطل لم يأتِ من فراغ، يعني جاء بعد تعب وجهد كبير، ومن ثم أصبح بطلاً.
عزيز داوده: لا.. لا يأتي من فراغ هذي.. هذا اختيار، هذي سياسة هذا اختيار. مثلاً لما ناخد بطل أميركي هو نتاج جامعة أميركية، الجامعة الأميركا بتصرف عليه، بتعطيه منحة، بتوديه مدرب بيسوى ثمن كثير كما ذكر الأستاذ دحلان القدرات والخبرات الكبرى تتطلب يعني مادة بالغة، وهناك تطبيب هناك يعني مساعدات كثيرة وكثيرة جداً ولما بيصير بطل يعني مداخيله ما بترجع للجامعة، بترجع له هو شخصياً، هذا يعني شيء طبيعي..
حيدر عبد الحق: نعم، يعني سيد عزيز هل هناك.. يمكن أن نقول هناك مدرسة مغربية في ألعاب القوى أم أنها لا تزال مدرسة وأداة يتم عبرها الاستفادة من تجارب الآخرين، الدول التي تقدمت في ألعاب القوى؟
عزيز داوده: لأ، هناك مدرسة، والجميع في العالم يعرف أن هناك دراية ودراية كبرى في بعض مش ألعاب القوى ككل، في بعض المسافات، في بعض في الاختصاصات، وتمكننا، وبحمد الله أن.. يعني نحط يعني (ميتودولوجيا) مغربية، وطريقة مغربية لتحضير الأبطال، وهي اللي ضمنت الاستمرارية في ألعاب القوى المغربية، لما انطلقت العملية انطلقت النتائج معاها، وأظن إنه الآن في العالم جميع الدول أو جميع المناطق يعني.. المناطق الجغرافية في العالم تحاول إنها يصير لها طريقة خاصة تأخذ بعين الاعتبار الإتموغرافيا تأخذ بعين الاعتبار السيسولوجيا، تأخذ بالاعتبار يعني كل المعطيات والمناخ العام اللي بيعيش فيه البطل من سياسة البلاد إلى القدرات البدنية الخاصة بكل منطقة في العالم، إلى الدراية التقنية للأطر، إلى يعني الأشياء.. كل الأشياء اللي تدخل في.. لأنه الإنجاز الرياضي هو معقد، وليس بالضرورة أو بالأساس إنجاز جسماني، هو إنجاز جسماني إلى حد ما، ولكن الإنجاز هو إنجاز نفساني، وإنجاز سياسي، إنجاز اقتصادي، وإنجاز –يعني- إنجاز مناخ عام.
حيدر عبد الحق: نعم، أيضاً نشرك معنا محمد بو سليم من فنلندا.. تفضل.
محمد بو سليم: السلام عليكم.
حيدر عبد الحق: وعليكم السلام.
محمد بو سليم: أشكرك أخ حيدر على هذا البرنامج..
حيدر عبد الحق: يا أهلاً، مرحباً.. تفضل.
محمد بو سليم: وأحيي أحياناً يعني أحياناً أحيي إذاعة (الجزيرة) ليس كثيراً ولكن أحياناً.. لأن..
حيدر عبد الحق: نعم، حسب وجهة نظرك نعم.
محمد بو سليم: لأن.. بعض يعني.. بعض الأسئلة للمدرب المغربي اللي يتكلم يعني من بلجيكا، فهذا الشخص هذا هو السبب.. هو السبب الوحيد لألعاب، لهجر ألعاب القوى المغربية، يعني هو السبب.. هو السبب الوحيد لكل مشاكل تجري في المغرب وفي ألعاب القوى المغربية نظراً.. أنا عداء من عداء المغاربة هنا في فنلندا.. انتقلت لفنلندا في سنة 96، وأنا..
حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: لماذا انتقلت إلى فنلندا؟ نعم.. لماذا انتقلت..
محمد بو سليم: نعم.. نعم.
حيدر عبد الحق: لماذا انتقلت إلى.. لماذا انتقلت إلى فنلندا؟
محمد بو سليم: لأن.. بسبب مشاكل ألعاب القوى المغربية، ومسيري المغاربة، كمثل وعادل بودة، ومثل عدة مدربين سعيد عويطة ونوال وكلهم هم السبب الوحيد لهجر العدائين المغاربة للخارج، وهم السبب الوحيد لهجر العداء مغيث محمد إلى بلجيكا والخنوشي إلى أميركا وعدة منهم إلى.. إلى فرنسا، لأنهم يضغطون على العدائيين يعني ضغوط كثيرة.
حيدر عبد الحق: وأيه ناحية ضغوطهم؟
محمد بو سليم: حتى إنهم ياخدوا أموالهم يعني بكامل، فهم يأكلون أموال العداءة، يعني هذا هم السبب الوحيد لكل المشاكل في .. ألعاب القوى المغربية.
حيدر عبد الحق: نعم، شكراً أخ محمد يعني سيد عزيز أعتقد يمكن ربما ذكر المشاهد محمد بو سليم من فنلندا يعني هناك أشخاص هم أسباب المشاكل التي تحدث في ألعاب القوى المغربية.. وهناك.
عزيز داوده: لا هناك عزيز داوده وسعيد عويطة ونوال متوكل وكلهم هذا اللي جاء في سؤاله، أنا أشكره على هذا، ولكن ما ينسى الأخ إنه نتائج ألعاب القوى المغربية هي مرتبطة بهذه الأسماء اللي ذكرها، والحمد لله إن إننا أسماء.. أمثال سعيد عويطة وأمثال نوال متوكل وعزيز داوده في ألعاب القوى المغربية، لأنه في المغرب المشاكل، المشكل الأساسي هو أنه ما ممكن إنك تستجيب لطلبات الجميع، ألعاب القوى على المستوى العالمي هي محصورة على فئة من الموهوبين، فما ممكن إنك تودي ألف -مثلاً- أنت زرت يا أستاذ حيدر.. زرت المعهد الوطني لألعاب القوى، إحنا بتتوصل بآلاف الطلبات والكل عاوز يدخل المعهد، هذا المعهد فيه 110 سرير، ما ممكن إنك تاخد أي واحد بيعتبر في روحه إنه بطل، ممكن إنه يصير بطل، وليست له مؤهلات، وأظن الأخ من ضمنهم لأنه ما سمعت ثمة بطل مغربي كبير في فنلندا، هذا ممكن عداء من ضمن الآلاف، عشرات الآلاف العدائين يمكن يحلم إنه يصير بطل، وأتمنى له كل الخير إن شاء الله، في ظل الديار الفنلندية، واللي يمكنها تعطيه إمكانات ما عطاهمش المغرب.
حيدر عبد الحق: إذن أيضاً نشرك معنا بعض المشاركين عن طريق الإنترنت أكاه ولد أحمدو من موريتانيا، ربما موجه يمكن للعميد دحلان، لماذا لا تقام بطولات عالمية لألعاب القوى في دولة عربية يعني؟ بطولة العالم لألعاب القوى؟
دحلان جمعان الحمد: طبعاً هذا السؤال إذا كان السؤال موجه إلى قطر أعتقد إن إحنا ماشيين في مخطط وعملية القفز لتنظيم بطولة عالم ليس بالشيء البسيط، تحتاج إلى جهور جبارة، وتحتاج إلى كادر كبير على أساس يشتغلوا فيها يعني آخر بطولة كانت في كندا، أعتقد عدد المتطوعين وعدد الناس اللي اشتغلوا في البطولة عدد كبير جداً، لكن يعني نقولها صراحة بكل فخر إن نحن في قطر بالحجم وبالإمكانيات اللي موجودة طبعاً كانت القوة البشرية استطعنا أن ننظم نهائيات الجائزة الكبرى وهذه أحد المحطات الرئيسية في ألعاب القوى العالمية، كذلك إحنا ننظم طبعاً بطولات يعني بشكل مستمر سنوياً، ننظم طبعاً اللي هو بطولات الجائزة الكبرى، ولدينا طموح صراحة إن إحنا ننظم بطولات أكبر، لكن لا نريد أن نستعجل الوقت.
حيدر عبد الحق: نعم، أيضاً هذا يمكن سؤال موجه، ربما قد أثبتت من موريتانيا، من أكاه ولد أحمدو: لقد أثبتت الدول الخليجية أنها لا تستطيع المشاركة بأبنائها وإنما بأبناء الآخرين لماذا لا نرى عدائين ورياضيين من أبناء الخليج؟
دحلان جمعان الحمد: طبعاً بالنسبة لمسألة المشاركات بأبناء يعني آخرين وكذا أعتقد هذا أصبح الآن حق مشروع لجميع الدول العربية.. جميع الدول في العالم نظام الاتحاد الدولي يعطي الحق في الانتقال إلى..
حيدر عبد الحق: هذه مناسبة يعني إحنا قبل ما تكمل إنه نشرت الصحف الفرنسية عنوان كبير أن جميع الفائزين في بطولات العالم الأخيرة في أدمنتون هم من أصل إفريقي ورفعوا علم فرنسا. أتفضل.
دحلان جمعان الحمد: فالعملية حق مشروع للجميع صراحة، وبعدين يجب أن لا ننسى نقطة أساسية، ألعاب القوى هي عبارة عن يعني 23 لعبة.
حيدر عبد الحق: كيف.. اتحاد الدول يسمح للاعبين يعني المشاركة لمدة سنة في دولة يمكن بعد سنة يشترك مع دولة أخرى.
دحلان جمعان الحمد: عملية الانتقال ينظمها الاتحاد الدولي إن هو طبعاً يحق للاعب المسجل في الاتحاد الدولي، أن ينتقل من بلده إلى بلد آخر بعد سنة من يعني من، هذا إذا ما كان عنده استغناء، لأنه فيه بعض الدول لا تعطي استغناء للاعبها فالاتحاد الدولي أعطى اللاعب الحق في إنه إذا ما شاركوا لمدة سنة يستطيع أن ينتقل بعدها إلى أي دولة أخرى، مثلما ذكرت، بأرجع مرة ثانية على أساس ألعاب القوى هي 23 لعبة ولا يمكن أن يكون في بلد وحيد فيه 23 موهبة، يعني هي وثب ومسافات طويلة وقصيرة ويعني العملية.. ورمي، العملية.. العملية كبيرة فإذا كان لو كل دولة صوتت على أساس إن أنا فقط بأستند على المواهب الموجودة عندي ما أعتقد إنها تحصل على أكثر من 5 أو 4 ميداليات في حقل واحد، فعلى هذا الأساس العملية مشتركة بين جميع الدول يعني، انظر إلى أوروبا الآن جميع اللاعبين فيها، يعني حتى من.. من الجنس الأوروبي تجدهم ينتقلون، يعني الألمان مثلاً مشهورين في الرمي، تجد مثلاً فرنسا مشهورة بأعمال أخرى على ها الأساس يتم تبادل أو انتقال اللاعبين، وهو.. تفتح الفرص للجميع، ما أعتقد أن فيها..
حيدر عبد الحق: يعني أيهما الأسهل أن تعد لاعب أم تجهز لاعب جاهز يعني أو تشتري لاعب جاهز؟
دحلان جمعان الحمد: هو ما فيه شك هو ما فيه شك طبعاً، إذا نظرت للموضوع من ناحية وطنية، إعداد اللاعب، ما فيه شك إنت أنت تكتشف المواهب وترعاها، وترعى فيها، ما فيه شك طبعاً إنه هذه جزء، ولكن إذا كان هناك إمكانية في أن أحصل على مثلاً لاعب، الآن سياستنا مثلاً ائتلف الاتحاد القطري إحنا لم نصل إلى سياسة أن نأخذ اللاعب المتميز في بطولة العالم مثلاً ونسجله في الاتحاد.. ما فيه نرتكز إحنا في سياستنا على.. على أن يكون لاعب يعني من مواليد قطر أو صاحب إقامة وأصبح له أحقية المواطنة، فأعتقد هذا جزء من المكرمة اللي تقدمها الدولة للأشخاص يقدمون خدمات للوطن.
حيدر عبد الحق: نعم، يعني هل تجد أنه بقرار الاتحاد الدولي أنه ليست هناك عدالة لبعض الدول عندما تحصل على.. متميزين وهناك دول تسعى لإعداد رياضيين وعبر سنوات طويلة ولا تحصل على شيء.
دحلان جمعان الحمد: هو طبعاً يعني الاتحاد الدولي لما وصل إلى القرار هذا أنا أعتقد هو ليس فقط رأي الاتحاد الدولي، لكن هذا كان يعني هو هذا معروف دائماً قوانين الاتحاد الدولي يتم عليها التصويت في الجمعية العمومية، والجمعية العمومية هي رغبة الشعوب، يعني يمثلها طبعاً من يمثل الاتحادات اللي.. فمعناتها القناعة قناعة عامة يعني، قد يكون هنا معارضات، ولكن الأغلبية صوتت بأن تعطي الحق هذا للجميع.
حيدر عبد الحق: نعم، وبالتالي هناك يمكن ربما كثير من الدول الأوروبية تستفاد من هذا الوضع..
دحلان جمعان الحمد: ما فيش شك.
حيدر عبد الحق [مستأنفاً]: وتحصل على الكفاءات العربية، مثلما يحصل مع الآن الجزائريين فيه مغربيين يلعبون ضمن فرنسا، وبالتالي كل الميداليات التي حصلت عليها فرنسا بجهود إفريقية عربية، نعم يعني هل هناك نشاهد بعض الاعتراضات في المستقبل على بعض هذه القرارات وتبقى هذه القرارات مفتوحة يعني للجميع.
دحلان جمعان الحمد: والله ما أدري أنا بالنسبة لمستقبلاً، أنا أقول لك صح.. من ناحية الخامة العربية ما فيه شك إنه يكون فيه خلل لأنه عملية النزوح هذه، خاصة إذا كان.. العملية زادت عن حدها.
حيدر عبد الحق: خاصة المغريات هناك أكثر..
دحلان جمعان الحمد: ببيصير فيه خلل ما فيه شك في ألعاب القوى العربية، لأن.. لكن مثل ما ذكر الأخ عزيز داوده إذا كان السباق يطلب في أكثر من 3 أشخاص..
[موجز الأخبار]

المنشطات.. دورها وخطرها ومكافحتها

حيدر عبد الحق: حقيقة وصلني فاكس مؤثر من الأخت نور من الجزائر من ولاية تبزي أوزو التي تتابع البرنامج وقد أثر في كلامك عن على سعيد السياف، على أن الميدالية الفضية قد سحبت منه في بطولة العالم وتقول: أن الاتحاد الدولي قد أخطأ في إنساب التهمة، وقد أعلن الاتحاد الجزائري لألعاب القوى عن براءته وأنه سيرفع قضية ضد هذه الاتهامات كما نشرته الصحف والتلفزة الجزائرية، وسوف يعقد العداء سعيدي ندوة صحفية هذا المساء للتأكيد عن براءته، وقد قال: أنها نال الميدالية بمجهوداته وبتدريباته الشاقة، ونتمنى أن يكون ذلك صحيحاً وتعود الميدالية الفضية لعلي سعيد السياف الذي حصل عليها بعد جهد كبير، إذا ما دام أثير هذا الموضوع نبقى مع موضوع المنشطات والسيد عزيز داوده في بروكسل موضوع المنشطات أصبح الآن يعني آفة تأكل الرياضية، وأصبحت الآن هناك حرب كبيرة على المنشطات في العالم، وخاصة في ألعاب القوى.
برأيك المنشطات أصبحت سمة الرياضيين في ألعاب القوى، سمة العدائيين، أم هناك من يخطط لإنجازات قصيرة، لمدى قصير من يحصل على الإنجاز، ومن ثم لا تهمه صحة الرياضيين، صحة.. أو.. أو الحقيقة في أو الصدق في كسب الإنجاز؟
عزيز داوده: هو في الحقيقة لما بنشوف الإحصاءات.. الإحصائيات نبقوا العالمية بنشوف مثلاً إنه في مثلاً في.. إذا أخذنا بطولة أدمنتون بيش محصورين في بطولة أدمنتون أعلن الاتحاد الدولي على أنه أجرى 350 فحص بما فيها فحوص خارج المسابقات، وفحوص داخل المسابقات لأنه، لابد أن الجمهور يعرف أنه أبطال ألعاب القوى بتجرى.. تجرى لهم كشوفات وفحوصات خارج التدريب، ممكن إنه يكون قاعد في بيته، ويجيه واحد من الاتحاد الدولي، يعني مرتين في السنة بالضرورة لكل واحد ضمن الخمسة الأوائل في اختصاص من الاختصاصات ويدق عليه في بيته ويقول له أنا من الاتحاد الدولي، هذا ترخيصي أعمل لك فحص، هذا يعني مرتين في السنة هذا ضروري، ما يمكن إنه يشارك في بطولة كبيرة إذا ما كانش حصل له فحصين.
ثانياً هناك كل الفحوصات خلال البطولات، ولما بنشوف الإحصاءات نجد إنه عدد الحالات المضبوطة قليل وقليل جداً، فيعني دائماً.. دائماً حالة من مثل هذه الحالات بتصير لها ضجة الإعلامية الكبيرة، لكن لما نرجع للواقع والإحصاءات ألعاب القوى يعني شيئاً ما نضيفه، لأن هناك.. المشكل أساساً هو أن هناك مواد يعتبر البعض.. بعض العلماء يعني الأخصائيين أنها تعطي امتياز إذا كان تناولها شخص تعطيه امتياز في.. في الحصول على نتائج أو على بطولات، ولكن في الواقع هناك كذلك ضمن قائمة المواد المحظورة هناك أدوية عادية، يعني يمكن آخدها أنا، يمكن تاخذها أنت يا أستاذ حيدر.
مثلاً إذا أخذنا مثلاً المواد أو الأدوية اللي بناخدها لما نكون يعني.. في حالة زكام، هذه ممنوعة على الرياضيين ومحظورة عليهم، لأنه ما ممكن ياخد.. ياخد مثلاً مشروب محلي.. مشروب syrop فيه مادة الإفيدرين اللي هي مادة بتساعد على التنفس في حالة الزكام، هذه مقبولة من أي شخص، ما مقبولة من الرياضي يعني، حتى الحالات فيها يعني هناك مخاض عالمي أظن إنه في المستقبل لابد أن الاتحادات الدولية واللجنة الأولمبية ضروري تعيد النظر في الأشياء وتشوف يعني طريقة أنجع، أولاً لـ.. لوضع حد لا لتناول المنشطات، ولكن لفكرة تناول المنشطات، يعني بالتوعية.. بإبراز مدى خطورة تناول بعض المواد الغير طبيعية، ومدى خطورتها على الجسم يعني في خلال تناولها وبعد تناولها وفي الحياة العادية للشخص، يعني ويكون ولحد –إن شاء الله- يكون أفضل مثلاً لما بنشوف يعني تناول المنشطات في ألعاب القوى أو في الرياضة عامة ونقارنها بتناول المنشطات في الـ.. يعني والمخدرات، يعني الكل متفق على أن المخدرات خطيرة بالنسبة للشخص وبالنسبة لكيانه، ولكن هناك أشخاص يتناولونها يعني وأعدادهم بتتزايد خاصة في العالم الغربي بتتزايد كل يوم يعني حقيقة هذه مشاكل قرن.
حيدر عبد الحق: نعم، يعني إذن راح نكمل موضوع المنشطات، لكن بعد أن نأخذ.. نشرك معنا محمد العروسي من تونس، نفضل يا أخ محمد.. أخ محمد. محمد العروسي: أيوه.
حيدر عبد الحق: تفضل معنا أنت على الهوا.
محمد العروسي: السلام عليكم.
حيدر عبد الحق: وعليكم السلام.
محمد العروسي: والله عندي بعض الأسئلة بأطرحهم على العميد دحلان.
حيدر عبد الحق: نعم اتفضل.
محمد العروسي: أنا من تونس، أنا أعمل مربي رياضي، عندنا من باكر نسمع في البرنامج كل يوم.. كل سبت نتابع البرنامج بتاعكم، والله برنامج شيق ونشكركم عليه.
حيدر عبد الحق: نعم.. شكراً جزيلاً.
محمد العروسي: والله لي سؤال: لماذا لا يقع انتداب مربين رياضيين لاكتشاف المواهب منذ الصغر، وذلك بمراقبتهم أثناء الحصص الرياضية المباشرة داخل المؤسسة التربوية الابتدائية. هذا السؤال له.
سؤال ثاني: إجراء مسابقات في ألعاب القوى ما بين المدارس الابتدائية ووضع حوافز وجوائز قيمة لتشجيع المواهب المنتقاه، كبرمجة رحلة ترفيهية.. تدريبية وترفيهية خارج قطر.
ثالثاً: يا أخي في وقت ما عملت بدولة قطر كمربي رياضي أو بكتيبة حمد الآلية، ولاحظت أن هناك عديد المواهب التي تتدرب في العطلة الصيفية داخل الثكنات ولك لا أحد يوليها أي أهمية، أريد الإجابة وشكراً.
حيدر عبد الحق: نعم، شكراً أخ محمد اتفضل العميد دحلان، يعني هو سؤال موجه للبطولات القطرية.
[فاصل إعلاني]

التجربة المغربية في ألعاب القوى

حيدر عبد الحق: عميد دحلان قبل أن نجيب على الأسئلة نستقبل أيضاً هاتف من سمير شوقي من المغرب تفضل يا أخ سمير.
سمير شوقي: مساء الخير.
حيدر عبد الحق: مساء النور.
سمير شوقي: أولاً، حفاظاً على وقت البرنامج الذي هو على وشك النهاية لن أطيل، فقط سأكتفي بتعقيب بخصوص تدخل عزيز داوده، بخصوص هجرة لاعب.. من المغاربة إلى الخارج وتجنيسهم على الخصوص أود أن أذكر بأن أشهر العدائين الذين يحملون أقمصة أجنبية خاصة المعزوزي الحائز على برونزية 1500 متر مؤخراً، ومحمد مغيث بطل بلجيكا، وخالد الخنوشي البطل العالمي للماراثون، فهم غادوا المغرب على مضض، وهم يذكرون ذلك في كل فرصة وفي كل مناسبة، ولا حاجة لأن نعيد التفاصيل، فعزيز داوده أدرى بها.
النقطة الثانية: تدخل عزيز داوده بخصوص سعيد عويطة، إنما قال بأنه فشل إنما تحمل مسؤولية إدارة تقنية بالمغرب، لكنه قفز قفوز طويلة، عندما لم يذكر الظروف التي خرج منها من الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، والعوائق التي أقيمت أمامه، سواء من طرف الإدارة التقنية، سواء من طرف الإدارة التي كان فيها عزيز داوده والرئيس الجامعة آنذاك الذي كان هو ونوابه لا يدخرون جهداً في وضع العراقيل أمام سعيد عويطة هذا على الهامش، من جهة أخرى أود أن أذكر فقط بأن ما يجري الآن بالجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى لا يبشر خيراً بمستقبل ألعاب القوى ديال المغرب، لماذا؟ الآن هناك لجنة مؤقتة، أصبحت مؤقتة.. دائمة، والمؤشرات التي كانت تسطع في الأفق بخصوص ربما تواجد عويطة على رأس الجامعة تلاشت عندما أصر المسؤولين بإلغاء الجمع العام الذي كان مقرراً منذ حوالي 3 أشهر وذلك تفادياً لأن يصعد سعيد عويطة ونوال متوكل إلى رئاسة الجامعة وهذه قمة.. قمة الأخطاء التي ارتكبت في حق ألعاب القوى المغربية والتي سوف تظهر عواقبها في القريب العاجل، والآن الكل يتحدث عن غياب خلف هشام القروج ونزهة بدوان، وسوف نرى، شكراً.
حيدر عبد الحق: نعم.. شكراً أخ علي شعيب، نعم سمير شوقي.. إذن عميد دحلان نجيب على محمد من تونس، والأسئلة التي آثارها نعم.
دحلان جمعان الحمد: طبعاً إحنا الأخ محمد اتكلم عن.. عن اكتشاف المواهب مبكراً، إن هذه النقطة يمكن أساسية اللي إحنا كنا اتكلمنا فيها، طبعاً قطر حالها حال كثير من الدول العربية يعني مرت بمرحلة اللي هي مرحلة التقشف والأمور هذه، وبدا ضعف في مستوى طبعاً الرياضة في المدارس، لكن الآن –الحمد الآن- الأمور تبشر بالخير في دولة قطر، طبعاً الشيخ تميم بن حمد (رئيس اللجنة الأولمبية) يعني يتابع عن كثب عملية إعداد وتدريب اللاعبين في المدارس في المراحل –يعني- السنية المبكرة، وهذه -إن شاء الله- راح تعطي ثمار كبيرة –إن شاء الله- في المستقبل لأن هذه كنا في يوم من الأيام نمر بالمرحلة هذه، ولكن لظروف كانت تمر فيها البلد كان فيها نوع من القصور، لكن الآن يعني بفضل يعني توجيهات.. توجيهات سعادة رئيس اللجنة، أعتقد إن إحنا -إن شاء الله- راح نمر في مرحلة فيها إن شاء الله إنتاج قوي سواء في ألعاب القوى أو في أي رياضة أخرى.
بالنسبة طبعاً سؤال الأخ محمد، موضوع الرحلات وكذا إحنا كاتحاد يعني نهتم في موضوع طبعاً الاهتمام باللاعبين في.. بين الأندية، لكن في نهاية كل موسم عندنا طبعاً نختار اللاعبين المتميزين في الأندية الناشئين وناخدهم في معسكر في أوروبا على أساس تأهيل، وهذا طبعاً يحفز اللاعبين على أساس إنهم يعملوا في خلال فترة الموسم، حتى يعني كي يحصل أو يتوج بـ.. طبعاً الرحلة هذه على أساس إنه يقدر يشارك طبعاً ويساهم.
حيدر عبد الحق: نعم، إذن مع السيد عزيز داوده والأسئلة التي أثارها سمير شوقي، يعني أعتقد أجبنا على بعضها في البرنامج، لكن نسأل: يعني هل ألعاب القوى المغربية الآن تمر في مرحلة انتقالية بالنسبة للأسماء الموجودة، بالنسبة لإدارة هؤلاء الأبطال أم أن الأمور ستبقى على ما هي عليه بانتظار ما سيحدث مستقبلاً؟
عزيز داوده: يا أخي ليه.. يعني بس التاريخ، للتاريخ لما كان عندنا سعيد عويطة بطل كبير، ولم يعوض لأنه ما فيه تعويض، مش.. القروج ما عوض عويطة، القروج هو القروج وعويطة هو عويطة، وسكاح هو سكاح وإلى غير ذلك، ونوال هي نوال يعني كل واحد له مكانته وله إنجازاته ولا تشابه إنجازات الأول إنجازات التاني ولا.. لما كان عندنا سعيد عويطة كان.. كانت أصوات تتعالى وتقول ليس هناك خلف فجاء إبراهيم بو طيب وتعالت الأصوات ليس هناك خلف فجاء خالد السكاح، وتعالت الأصوات ليس هناك خلف، وجاء (حيسو) وتعالت.. لا، هذا يعني كلام فارغ، أظن إنه ما فيه أحد يعني ممكن يتبأ بالغيب، هناك عمل يقوم به الاتحاد المغربي لألعاب القوى وأنا.. أنا ما أنا مسؤول فيه الآن تعرف أنا استقلت من منصب مدير تقني يعني، لا أبرر ما يحصل الآن في الاتحاد المغربي، هناك تخطيط، هناك سياسة، هذه السياسية هل هي ناجعة هل ستعطي ثمار أولاً تعطي ثمار هذا لا يمكن أن أتنبأ به شخصياً، ولكن كذلك بالرجوع إلى ما جاء به الأخ إنه الاتحاد المغربي أجَّل للجمع العام بسبب عويطة أو بسبب نوال متوكل، لأ.. كان هناك ترشيح سعيد عويطة، كان هناك جميع، وتأجل الجمع، وأنا رئيس نادي في المغرب وعلى علم يعني توصلت بالوثائق وبكل شيء أن الجمع اللي اتسوى يتأجل بضغط من بعض الأندية، وبجميع الأندية في الواقع، لأنه الفترة اللي اختارها اللي اختارتها اللجنة المؤقتة كانت غير. غير صائبة، لأنه على بعد شهرين أو ثلاثة من بطولة العالم كان صعب جداً إن أنا أغير شيء في الاتحاد المغربي، فكان ضغوطات من داخل ألعاب القوى المغربية بتأجيل الجميع إلى ما بعد بطولة (أدمنتون) وليس سببها سعيد عويطة ولا نوال المتوكل التي لم نتقدم بأي ترشيح لحد الآن.
حيدر عبد الحق: نعم، يعني سيد عزيز احنا لن نقول: لا يوجد خلف لكن من الذي يمكن أن يخلف هشام القروج ويمكن أن يخلف نزهة بدوان إذا كان مثلاً يعني عادل الكوش، مثلاً بطل العالم للناشئين يستخدم لمصلحة مثلاً هشام القروج في السباقات، وليس لأنه يستطيع أن يكون بطلاً في السباقات مثلاً هذا كان مثال بسيط يعني.
عزيز داوده: أنا أعكس لك السؤال لو كان يعني ما.. ما عمل المغاربة تكتيك موحد لفريق في بطولة العالم كان يكون رد فعلك أيه؟ كنت هترد عليه نفس السؤال يعني؟! سؤال معاكس ليه حشلاف عبد القادر أو عادل كوش ما ساعدوا هشام، لا.. هذه.. هذا اختيار، والاختيار دائماً كان في الرياضة لفائدة الأقوى، والأقوى هو هشام القروج، وهذا شرف كبير إننا يمكن أن نتمكن إنه في ظرف ست بطولات للعالم 3 يفوز بيها بطل مغاربي مرسيلي، و3 يفوز بها هشام القروج وهو مغربي، هذا يعني، هذا من باب النبل أظن وليس من باب فالأسماء اللي تعوضوا هناك أسماء كثيرة.. كثيرة جداً، تعرف إن المغرب لما شارك مثلاً في بطولة.. في بطولة الفتيان منذ شهر.. ثلاث أشهر.. شهرين على أكثر تقدير أو شهر ونصف على أكثر تقدير كانت أسماء.. ظهرت أسماء جديدة لم تحصل على ميداليات ولكن هناك أسماء، ألعاب القوى المغربية هي الآن ما يفوق الـ 100 ألف منخرط، يفوق 100 ألف ممارس بغض النظر عن الهواة، لأن مالهم انتماء للأندية أو للجمعيات، فلابد إن هذا المخاض اللي تعرفه ألعاب القوى المغربية ينجب أبطال لابد.
جيدر عبد الحق: نعم، يعني هذا ربما يشجع الكثيرين على إنه يعني يهاجرون بسبب عدم وجود فرصة لهم مع منافسة الأبطال الموجودين حالياً؟
عزيز داوده: لا هذا الهجرة يا أخي لما بنرجع إلى الهجرة في ظرف 7 سنوات لم يهاجر..، لم يهاجر فعلاً أكثر من 13 اسم، أنا أعطيك إحصاءات رسمية، أكثر من 13 اسم، لما نتكلم على الهجرة، خنوشي) هاجر ولم يكن.. كان ضمن فريق في سنة 93، وثاني سنة 93 كان مسؤول عن المنتخب الوطني سعيد عويطة، هاجر ضمن فريق الجامعة يعني كانت بطولة عالمية جامعية، مغيث هاجر في 93، وكان هاجر للالتحاق بأخ له، وهو يعمل مهندس في بلجيكا، كان قاطن عنده، بعد ما حصلت له مشاكل.. مشاكل جسمانية عويصة، لم يتمكن الطب الرياضي في المغرب من التغلب عليها ولما راح لبلجيكا اكتشف داؤه وشفي وطلب.. طلب من الاتحاد المغربي إنه ياخد ترخيص للمشاركة مع بلجيكا والمغرب رخص له، يعني هذا مشكل الهجرة ومشكل يعني خاطئ في الأساس بيتكلم عليه الأستاذ دحلان بإيضاح وبكلام، وأظن أننا لا نأخذ كلام الأستاذ دحلان هو الواقع.
حيدر عبد الله: نعم، إذا باختصار عميد دحلان قبل نهاية البرنامج..
عزيز داوده [مقاطعاً]: وبالرجوع بس.. بس على أساس ما أنسى.. أستاذ حيدر.
حيدر عبد الحق: نعم.. اتفضل يا سيد عزيز نعم.
عزيز داوده: على أساس ما أنسى لأن الأخ قال.. قال إن سعيد عويطة لما كان في الاتحاد المغربي كان تتوضع له عرقلة من طرف الرئيس، أنا شاهد في الفترة هذه كيف ممكن إن رئيس يختار واحد ويعطيه المسؤولية وبعدين يحط له عراقيل هذا غير منطقي..
حيدر عبد الحق: نعم، أيضاً يعني باختصار.
عزيز داوده: غير منطقي تماماً، اختار الحاج مديري لما كان رئيس الاتحاد اختار سعيد عويطة ونوال متوكل كمدير تقني ونوال كمساعدة، وبعد أشهر اتضح إن سعيد عويطة ما في.. يعني ما كان له التجربة الكافية، لأنه كان بطل وفي ظرف أسبوعين صار مدير تقني.. عليه.

مستقبل المشاركة العربية في البطولات العالمية

حيدر عبد الحق: أيضاً عميد دحلان باختصار يعني هل سنبقى نستطيع أن نناقس في بطولات عالمية كأبطال عرب أم أن المسافات ربما تطول بيننا وبين الميداليات في بطولات العالم؟
دحلان جمعان الحمد: هو أنا ما أعتقد يعني ما فيه شيء مستحيل، خاصة في عالم ألعاب القوى، لكن إذا كان هناك تخطيط سليم، وجهاز فني سليم وإمكانيات مادية، أنا أعتقد أي لاعب ممكن أن يصل إلى المستوى، لكن يمكن المشكلة الأساسية اللي هي يمكن دائماً تجدها موجودة اللي هو إحنا دائماً نقول نخطط، نضع خطة لمدة خمس سنوات، لكن إذا جئنا لترجمة الخطة هذه لا تجدنا نعمل أكثر من سنة، ويمكن هذه من الأخطاء الأساسية، يعني أتمنى –إن شاء الله- وأنا لا.. يعني لا أزكي نفسي..
حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: يعني لماذا نعمل لمدة سنة، ولا نعمل لمدة خمس سنوات.
د حلان جمعان الحمد: يمكن هذه من الأخطاء الحقيقة..
حيدر عبد الحق: هناك تغيير في الناس..
دحلان جمعان الحمد: ورقياً.. ورقياً.. لا أبداً بالعكس يعني أنا.. ما فيه اليوم أي اتحاد إلا ويستمر أقل شيء أربع سنوات، لكن التخطيط يعني يعمل ويبرمج لمدة خمس سنوات مثلاً أو لمدة أربع سنوات، تجد أن التخطيط الفعلي أو التطبيق لمدة سنة والسبب واضح، كثيرة المشاركات وتنوع المشاركات تخل بالبرنامج وقلة الأعداد الموجودة عندك، يعني لا تؤهلك في أن تصل إلى المستوى المطلوب، لكن من أراد أن يصل –صراحة- يجب أن يعني يفرز ما بين اللاعب الممارس في البطولات المحلية أو البطولات البسيطة أو البطولات العالمية، يجب أن يكون هناك أهداف محددة، ويجب أن يكون هناك برنامج صحيح وواضح.
حيدر عبد الحق: يعني من يحدد ذلك عميد دحلان يعني هل اللاعب نفسه يحدد أم هناك خبراء يحددون أن هذا..؟
دحلان جمعان الحمد: لا.. من المفترض... من المفترض أن يكون هناك أساساً جهاز فني في الاتحاد نفسه يشرف على اللعب ويعرف المواهب اللي موجودة، ويخطط، لكن عملية التطبيق يجب أن تتم ما بين اللاعب والمدرب، هذا تطبيقها بس تخطيطها الأوَّلي والأهداف يجب أن توضع من قبل الأجهزة الفنية الموجودة في الاتحاد.
حيدر عبد الحق: يعني هل بصراحة نحن قادرون في المستقبل القريب على أن نشاهد أكثر من الدول التي شاهدناها حصلت على ميداليات في بطولة العالم؟
دحلان جمعان الحمد: والله إحنا نتمنى يعني صراحة أن يكون هناك، وخاصة فيه مؤشرات يعني في بطولات العالم للشباب اللي.. فيه مؤشرات طيبة، ويعني يمكن حتى الاتحاد الدولي طريقته في احتساب الميداليات في بطولة العالم للشباب تختلف عن بطولات العالم اللي ظهرت في أدمنتون الاتحاد الدولي دائماً المراكز يعطي الثمان المراكز الأولى، وهذا أدلَّك على إنه يتطلع إلى أن أحد الثمان هذا الثمان لاعبين ممكن أن يصل إلى بطل يعني مبكر في إنك تقول: إنه والله عندي بطل عالمي، لكن .. على ها الأساس تقييمه دائماً يتم على الثماني لاعبين اللي يصلون للنهائي، أعتقد –إن شاء الله- بيكون لابد أن يكون هناك أبطال عرب خاصة أن يعني وجود الحقيقة الوعي في الأوساط العربية لألعاب القوى.
حيدر عبد الحق: نعم، إذن مشاهدينا الكرام أشكر في نهاية برنامج (حوار في الرياضة) لهذا الأسبوع العميد دحلان الحمد (أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية، ورئيس اتحاد ألعاب القوى القطري)، ومن بروكسل عزيز داوده (المدير السابق للمنتخب القطري [المغربي] لألعاب القوى).
مشاهدينا الكرام هذا كان مشواري معكم في برنامج (حوار في الرياضة) وسيعود إليكم ابتداءً من الأسابيع القادمة الزميل أيمن جاده، ليكمل معكم برنامجه (حوار في الرياضة) شكراً لمتابعتكم وإلى اللقاء.