مقدم الحلقة أيمن جادة
ضيوف الحلقة - أسامة كامل راتب، أستاذ علم النفس الرياضي– جامعة حلوان
- أمين الخولي، أستاذ أصول التربية الرياضية- جامعة حلوان
- عاطف الخضري، مدير دار الفكر العربي
تاريخ الحلقة 12/05/2001





- أزمة القراءة والكتاب عند العرب
- أهمية الكتاب الرياضي وقيمته وأنواعه
- أهمية قراءة أو مطالعة الكتب الرياضية
- مشاكل الكتاب الرياضي وكيفية حلها
- تطوير الكتاب الرياضي ومستقبله في الوطن العربي

م . عاطف الخضرى
د.أمين الخولى
د.أسامة كامل راتب
أيمن جاده
أيمن جاده: تحية لكم مشاهدي الكرام من الجزيرة وأهلاً بكم مع (حوار في الرياضة).

يقولون: إن الكتاب هو الحضارة وهو من أهم وسائل الرقي بالفكر الإنساني، وفي القرآن الكريم كانت الوصية الأولى لنا: اقرأ، وفي الدول المتقدمة تحتل القراءة ومطالعة الكتب مساحة هامة من وقت غالبية الناس، سواء تعلق الأمر بأوقات الفراغ، أو بقتل أوقات الانتظار بما هو مفيد. أما عربياً فيتدنى معدل قراءة الكتب وسطياً حسب بعض الإحصائيات إلى نصف ساعة سنوياً لدى الشخص العادي، لذا يبدو أعداؤنا محقون أحياناً عندما يتهموننا بأننا أمة غير قارئة، ولعل هذا هو أحد أبرز أسباب تخلفنا. وعلى المستوى الرياضي أيضاً لا يبدو الأمر مختلفاً كثيراً، فعلى الرغم من النَّهم الملحوظ في قراءة الصحف والملاحق والمجلات الرياضية، فإن الإقبال على الكتب الرياضية اقتناءً ومطالعةً لا يبدو بنفس الكثافة، هذا إن توفرت هذه الكتب لغير الدارسين المهتمين بالرياضة والتربية البدنية. وإذا كان الشاعر العربي قد قال قديماً:

أعزَ مكانٍ.. أو:

أعزُ مكانٍ في الدُّنَا سَرْجُ سَابحٍ وخيرُ جليسٍ في الزمانِ كتابُ

أو في الأنامِ كتابُ. فإن هذه المقولة باتت بعيدة جداً عن واقعنا الذي يعاني فيه الكاتب ليؤلف كتاباً ويطبعه ويوصله، ويعاني القارئ لكي يجد هذا الكتاب فيقتنيه ويقرأه، وبين هذا وذاك تعاني الثقافة الرياضية من غياب الكتاب الرياضي أحياناً عن المكتبة الرياضية العربية الضعيفة عموماً، مقارنةً بعشرات أو مئات الكتب التي تصدر في الغرب باستمرار عن كل موضوع وبعد كل بطوله رياضية أو حَدَثٍ كبير وتُوزِّعُ نسخاً تعد بعشرات ومئات الألوف وأحياناً بملايين النسخ، بينما لا تتجاوز معظم الطبعات العربية آلافاً قليلة بعدد أصابع اليد الواحدة أو أقل. وفي عصر السرعة والإنترنت يبدو أن النهم للقراءة ودورات تحسين القدرة والاستيعاب وتسريع القراءة ستظل مقتصرة على أهل البلدان المتطورة، أما عندنا فمن يؤلف كتاباً يجب أن يكون لديه: مال قارون وصبر أيوب وعمر نوح كما هي القاعدة القديمة. لكنها ربما لازالت تنطبق على الواقع حتى يومنا هذا مع استثناءات قليلة. للحديث عن شؤون الكتاب الرياضي العربي وشجونه معي في الاستديو الأستاذ الدكتور أسامة كامل راتب (أستاذ علم النفس الرياضي في كلية التربية الرياضية في جامعة حلوان في القاهرة) ومعنا أيضاً الأستاذ أمين أنور الخولي (أستاذ أصول التربية الرياضية في نفس الكلية والجامعة) وكلاهما حائز على جائزة الدولة التشجيعية، بالنسبة للأستاذ الدكتور أسامة في مجال علم النفس وبالنسبة للأستاذ أمين في مجال التربية، وأيضاً معنا في الأستديو المهندس عاطف الخضري (مدير عام مؤسسة دار الفكر العربي للنشر) إحدى أكثر دور النشر العربية إصداراً للكتب الرياضية، وهم جميعاً يمثلون مجموعة عمل ناجحة في مجال الكتاب الرياضي، وقد أثمرت تجربتهم عن ظهور عشرات الكتب الرياضية القَيمِّة إلى حَيِّز الوجود، وهي تكاد تكون تجربة نادرة من نوعها عربياً. فمرحباً بالضيوف الكرام، وأيضاً مرحباً بمداخلاتكم واستفساراتكم على هواتف وفاكس البرنامج وعلى موقعه الحي على شبكة الإنترنت على عنواننا: www.aljazeea.net ولكن كالمعتاد دعونا نبدأ أولاً بهذا الاستهلال المصور.

تقرير/زياد طروش: لا يختلف اثنان على أن الكتاب هو من أهم وسائل تطوير العمل الرياضي وإضفاء الصبغة العلمية عليه، فهو مُهم للباحث وللمدرب، للإداري وللحكم، كما هو مُهِمُّ للاعب والدارس وللقارئ العادي الشَّغوف بالشأن الرياضي. وبين مشكلة ضعف معدل القراءة لدى معظم العرب، ومشكلة الطباعة والنشر والتوزيع وتكاليفها والقيود التي تقف في سبيلها نجد أن الكتاب الرياضي العربي يمثل إحدى أزمات الرياضة العربية. صحيح أن بعض البلدان العربية مثل مصر وتونس ولبنان تولي الكتاب الرياضي بعضاً مما يستحق من اهتمام، وهي نجحت إلى حد بعيد في سد ثغرة كبيرة على هذا الصعيد إلا أن الصحيح أيضاً أن هذا الكتاب من النادر أن يعبر الحدود ليصل إلى المتعطشين لرؤيته وقراءته في الكثير من البلدان العربية. ومع ارتفاع تكاليف الطباعة وأسعار الورق وأجور الشحن والتوزيع يرتفع ثمن الكتاب، فيُضاف بذلك عائق جديد أمام انتشار هذا الكتاب غير ما سبق من عوائق، فهل هي مسؤولية حكومية، أم خاصة؟ وهل يجب على المؤسسات الرياضية أن تُدلي بدلوِهَا جدياً في هذا الأمر، أم تترك المسألة للمؤسسات الإعلامية ودور النشر؟ وهل نحن نقرأ بما فيه الكفاية لنشعر أن هناك أزمة حقيقية اسمها الكتاب الرياضي العربي؟ أم نكتفي بالنظر إلى المسألة من زاوية كونها ترفاً فكرياً لا لزوم له وقضية لا تهم غير فئة قليلة من المهتمين بالداسات والعمل الأكاديمي فحسب؟ فنستغني بهذه النظرة القاصرة عن إضافة أزمة جديدة إلى المجموعة المتراكمة من أزمات الرياضة العربية.

أزمة القراءة والكتاب عند العرب

أيمن جاده: إذاً سنتحدث اليوم عن الكتاب الرياضي العربي وهو جانب نراه بالغ الأهمية ولكن لابد أن نبدأ بمحور أزمة.. لا نريد أن نستعمل كثيراً كلمة أزمة. لكنها هي كذلك في الواقع أقول أزمة القراءة والكتاب على المستوى العربي عموماً وقبل أن نتحدث في الرياضة بالتفصيل. دكتور أمين الخولي، برأيك يعني هل الكتاب قضية ثانوية عربياً أو على الأقل أن النظرة إليه مازالت كذلك؟

د. أمين الخولي: الكتاب الرياضي العربي لا نستطيع..

أمين جاده [مقاطعاً]: أتحدث عن الكتاب عموماً والقراءة عموماً قبل أن ندخل في موضوع الكتاب الرياضي.

د. أمين الخولي: الكتاب وعاء من أوعية الثقافة.

أيمن جاده: نعم.

د. أمين الخولي: ودوره مهم جداً في النقل الثقافي، ولم يتغير هذا الدور رغم وجود أوعية كثيرة جديدة، زي الأقراص المدمجة زي السي دي،زي الفيديو، زي الشرائط. إلا إنه سيظل الكتاب له نفس الدور اللي عهدناه فيه فيما يتصل.

أيمن جاده [مقاطعاً]: نفس الدور ونفس القيمة.

د. أمين الخولي: بالظبط.

أيمن جاده: ولكن هل تعتقد أن الكتاب في عصرنا الراهن أو في.. العقود القليلة الماضية يحتل نفس الاهتمام من القارئ كما كان قبل ذلك؟

د. أمين الخولي: الحقيقة فُرص النشر دلوقتي توفرت.. وما عادتش زي الأول، زائد تقنيات الطباعة الحديثة و الإخراج سواء الغلاف أو المادة البصرية الموجودة في الكتاب زادت جداً من فرص القراءة في العصر الحديث عنه في العصر القديم.

أيمن جاده: طب يعني الدكتور أسامة، اسمح لي أسألك يعني لماذا برأيك يتدنى معدل القراءة عربياً؟

د. أسامة كامل راتب: أعتقد يعني بصفة عامة أصل القراءة دي عادة سلوكية ونمط من أسلوب المجتمع بصفة عامة، ربما إحنا لم نتعود على القراءة من الصغر، وربما شُغلنا بالمناهج الدراسية فبعدنا عن القراءة للهوايات.. أيضاً أعتقد فيه أسباب كتيرة ممكن زي نوع الكتاب نفسه يعني نوع الكتاب هل يمثل جذب للقارئ أو ما يمثلش جذب، يعني فيه كتب بتجذب القارئ، وأيضاً الأسلوب الذي يكتب به الكتاب، في بعض الأحيان يُكتب الكتاب بأسلوب رفيع المستوى قد لا يناسب أعمار سنية أو فئات عمرية معينة، ولذلك إحنا بنتوقع.. يعني حتى لو انتقلنا في المجال الرياضي إن الكتاب.. فيه كتب تُكتب أكاديمية، معروف دي بتخاطب القادة التربويين والقادة الرياضيين، مدرب، إداري، طلاب بيدرسوا وهكذا، وكتب أخرى بتكتب للثقافة للتوعية الثقافية بصفة عامة ودي بتناسب الفئات العمرية المختلفة والمتعددة والمتنوعة، إحنا بنجد في هذه النقطة تحديداً فيه طفرة بالنسبة للكتاب الرياضي عالمياً وأعتقد محلياً برضو بدأنا ننتبه لهذه النقطة، يعني أصبح الكتاب يُكتب ويُراعي فيه يُخاطب مَنْ، أصبح الموضوع الواحد يمكن أن يكتب لأكثر من فئة عمرية.

أيمن جاده: طب يعني هذا الموضوع سنحاول أن ندخل فيه دكتور أسامة. لكن المهندس عاطف الخضري باعتبارك مدير دار نشر يعني متميزة، لها عمر يزيد عن نصف قرن وأيضاً أولت الكتاب الرياضي اهتماماً سنتحدث عن الكتاب الرياضي. لكن ما تحدثنا عنه بداية: هل هناك أزمة قراءة عربية؟ هل هناك أزمة في الكتاب أو في حجم الاهتمام بالكتاب؟ ويعني بالأرقام لماذا نجد فوارق هائلة بين معدلات القراءة والمطالعة عربياً عنها في الدول المتقدمة وهذا يعكس على أرقام النسخ المطبوعة من الكتاب الواحد؟

عاطف الحضري: طبعاً هي دي عادات وسلوكيات من الصغر بتتكون من الصغر وما نقدرش إن إحنا نقول إن إذا واحد ما تعودش إن هو يقرا مجرد إن هو يقرا عشان هيتعلم وتزيد معرفته إن هو في وقت من الأوقات هيجي مرة واحدة كده هيطلع على أي كتاب مهما كان نوع هذا الكتاب، وتعويد الطلبة في المدارس على إنهم تبقى فيه حصة مكتبة، وحصة المكتبة دية تكون متبرمجة مع الأساتذة في المواد الأخرى، هتخلي الطالب عنده حافز إنه يقرا ويبتدي يدوَّر عن سؤال سأله له المدرس مثلاً في الفصل، هيروح المكتبة عشان يبتدي يبحث عن إجابة هذا السؤال فتنمي عنده..

أيمن جاده [مقاطعاً]: يعني معنى كلامك.. هل أحياناً هل أحياناً أساليبنا التدريسية تؤدي لذلك، بمعنى أن أحياناً التراكم في المعلومات، في المناهج المدرسية لدينا يجعل يعني نوع من الإحباط أو الملل لدى الطالب ينسى المعلومات بعد الامتحان بحسب أنظمتنا، بينما نظام البحث في الغرب يشجع الطالب على الاستنباط بنفسه والذهاب للمراجع والمكتبات، وبالتالي يحببه أكثر.

عاطف الخضري: أنا أعتقد إن رأي حضرتك ده سليم 100%، لأن إحنا فعلاً المفروض إن الطالب يتعلم إزاي يفكر، لازم الكتاب اللي بيتحط له يعلمه إزاي..

أيمن جاده [مقاطعاً]: يستنفر عقله.

عاطف الحضري: يستفر عقله، يستثيره دايماً، بحيث إن هو دايماً باستمرار يحس إن هو عايز يقرا، علاوة على إن وجود طبعاً وسائل أخرى دلوقتي بقت بتنافس الكتاب، بتنافس القراءة مش بتنافس الكتاب بس، بتناقش.. بتنافس.. كل أوعية نقل المعرفة، زي الأتاري، الإنترنت، الفيديو.. وللأسف الإنترنت عليه معلومات يعني كتيرة جداً صح، ما نقدرش نقول إن الإنترنت ده عيب، الإنترنت فيه حاجات كويسة وفيه حاجات..

أيمن جاده: كأي ابتكار.

[فاصل إعلاني]

أيمن جاده: الدكتور أمين الخولي، ما قلناه عن الكتاب عموماً ويعني ضعف المطالعة عربياً، برأيك: هل ينسحب على الكتاب الرياضي باعتباره جزءاً من كل أم أن الكتاب الرياضي له خصوصيته؟

د. أمين الخولي: لا، إلى حد ما هذا الكلام ينسحب على الكتاب الرياضي.

أهمية الكتاب الرياضي وقيمته وأنواعه

أيمن جاده: طب يعني دعونا ندخل في محور الكتاب الرياضي وقيمته وأنواعه. بداية دكتور أمين يعني ما هي أنواع الكتب الرياضية؟ ما هو تاريخ ظهور الكتاب الرياضي على الأقل على المستوى العربي؟

د. أمين الخولي: آه هو قد يتبادر للذهن لأول وهلة إن الكتاب الرياضي ظهر في عصر الحداثة، لأ الحقيقة فيه كتب رياضية ظهرت في العصور الوسيطة، عصور الإعرابية القديمة والإسلامية.

أيمن جاده: يعني قبل الطباعة كمخطوطات؟

د. أمين الخولي: كمخطوطات آه، حصل، وشفنا حاجات زي كده وحُققِّت وموجودة دلوقتي في شكلها الحديث، زي مثلاً كتب الإمام ابن قيم الجوزية كتاب "الفروسية"، الإمام السيوطي له رسالتين أو تلاتة في الرياضة منهم رسالة اسمها "المسارعة إلى المصارعة" و "الباحة في السباحة" واخد بال حضرتك. يعني فيه حاجات جميلة آه.

أيمن جاده: روعي فيها السجع.

د. أمين الخولي: آه روعي فيها.. وفيه كتب تتصل بالرمي مثلاً، زي "كشاجم"، نجم الدين الرمَّاح، وحسن الرماح كاتبين كتب في.. في الرمح والرماية، ده ناهيك بقى عن كتابات إخوان الصفا والإمام الشافعي وكاتبين في الرياضة وابن سينا كَتَب عن الحركة بتفصيل علمي جميل جداً يعني فيه مادة..

أيمن جاده [مقاطعاً]: طب.. طب في العصور الحديثة يعني كيف تَبلوَرَ الكتاب الرياضي؟ ما هي أنواع الكتاب الرياضي عربياً بالذات يعني هل بدأنا بالكتاب الرياضي.. بالترجمة، بالتحقيق، بالإعداد، تأليف.

د. أمين الخولي: لا والله بنبتدأ بالتأليف، يعني أول كتاب في التربية البدنية كتبه أول مبعوث مصري اسمه عبد الله سلامة، وأحمد أحمد اتنين اشتركوا فيه ما كانش كتاب لوحده، وكان اسمه "الأسس العلمية للتربية البدنية" ده بالنسبة للتربية البدينة كنظام أو discipline. لكن في الرياضة يصعب إن إحنا نتحقق من أول كتاب عن الرياضة في المجال، والكتب أنواع حضرتك عارف يا أستاذ أيمن، يعني فيه كتاب أكاديمي دراسي، وفيه كتاب بيخاطب الناس بشكل ثقافي يعني بشكل عام عريض.

أيمن جاده: توثيقي أو.

د. أمين الخولي: أو كذا..

أيمن جاده: يعني يتركز عن يعني لاعب أو عن بطولة.

د. أمين الخولي: مثلاً (Bibliography) بتاعه أو سيرته. آه.

أيمن جاده: بشكل صحفي يعني للجذب.

أيمن جاده: نعم طب يعني دكتور أسامة، برأيك يعني ما هي أهمية الكتاب الرياضي؟ ما هي قيمة الكتاب الرياضي؟

ما الغرض من وجود كتاب رياضي؟ لماذا نسأل عن كتاب رياضي؟ ما فائدة ذلك؟

د. أسامة كامل راتب: هو اسمح لي بعد إذن حضرتك يا أستاذ أيمن عشان نتكلم عن قيمة الكتاب الرياضي، إحنا برضو لازم نعرف شوية كده قيمة الرياضة.

الرياضة المعاصرة جزء.. تحتل جزء عميق وعريض في المجتمع المعاصر الاتساع العريض دوة له قسمين، من حيث الأنشطة، ومن حيث البنية المعرفة.. المعرفية للعلوم بتاعت الرياضة، فالأنشطة بنجد فيه رياضة تنافسية شوف بقى كم عدد الأنشطة، وكم عدد المستفيدين على مستوى العالم وشوف أيضاً في النشاط البدني بيتداخل في مستويات عديدة يبقى تحت شعار "الصحة الآمنة".

أصبح فئات المجتمع كلها بتمارس، فيه الإنتاج له دور، فيه الرياضة للجميع لها دور، المرأة، الأطفال، ده جانب (تصنيف) الأنشطة وتداخلها العميق في واقع المجتمع المعاصر، ناخد في المقابل بقى اتساع الجانب المعرفي، اتساع الجانب المعرفي ده بيتطلب هنلقي الضوء بسيط كده بنقول إيه: إن الرياضة لما جينا ناخد مثلاً التدريب الرياضي، التدريب الرياضي تضاعف في الرياضة التنافسية..، يعني بقى في اليوم يمكن تتمرن مرتين وتلاتة وعدد ساعات كبير تدريب مكثف وعنيف، التدريب دوة له تأثير على.. هذا الرياضي اللي بيمارس، هذا التأثير هنا هنلاقي التأثير دوة ده جسم عايزين نشوف إيه اللي بيحصل له دخلنا في الجانب الفسيولوجي الجانب الطبي.

بس هنا الجانب الفسيولوجي والجانب الطبي مش لوحده، أصبح فيه أحمال تدريب وتقنين أحمال التدريب، ارتبطت بقى بجانب الفسيولوجي الرياضة، تداخلت الرياضة مع علوم أخرى، فأصبح الـ Inter discipline بين الرياضة وعلوم أخرى، فأصبح فيه فسيولوجيا الرياضة، نفس الكلام بالنسبة

للـ bio mechanic عايزين.. نحسن من مستوى الأداء الحركي فبنحسن من الـ Style وطريقة الأداء، تكنيك الأداء، سواء في الجمباز أو في السباحة ده بيترتب عليه تطور علم آخر لازم يتدخل bio mechanic بس مش

bio mechanic لوحده، الـ bio mechanic مع الحركة.

أيمن جاده [مقاطعاً]: الرياضة.

د. أسامة كامل راتب: وهكذا بالنسبة لعلم النفس الرياضي، عايزين استخراج السلوك، طب واستخراج السلوك ده هنعمله إزاي؟ عايزين نخش مع علم النفس وندرب مهارات نفسية، دي الخلفية بتبين لنا حاجة وهي اتساع البنية المعرفية، واتساع الأنشطة أصبح.. وأصبح علم. ما هنا بقى التأكيد بقى يعني هي قيمة الكتاب في كده، قيمة الكتاب برغم تعدد الأوعية زي ما الزملاء الأفاضل أشاروا، الأوعية الثقافية.. لكن يبقى الكتب.. الكتاب هو الأهم والأكثر انتشاراً والأكثر اتساعاً والأكثر سهولة قيمة الكتاب قائمة وموجودة، أصبح الكتاب عايزين ننقل فيه البنية المعرفية الخاصة بالإية؟ بالرياضة.. الكتابة في مجال الرياضة البعض.. الكثيرين يعتقدوا إن الرياضة نشاط بدني وتطبيقي، ونسوا إن النشاط الرياضي ده وصلنا لمرحلة أصبح discipline مر بمراحل، أصبح دلوقتي.. زي ما قلنا..

أيمن جاده [مقاطعاً]: انتظام ونظام..

د. أسامة كامل راتب [مستأنفاً] : فيه discipline مستقل، يعني هأدي حضرتك مثال بسيط لو جينا مثلاً قلنا احتراق الرياضي، احتراق ده ضغوط نفسية لازم أرجع لعلم النفس واستوعب كويس جداً وأعرف إيه قصة الضغوط النفسية. لكن إما آجي أتكلم بقى على الاحتراق الرياضي والضغوط النفسية للرياضيين لازم أعرف التدريب الزائد over Training وتحليل التدريب الزائد..

أيمن جاده [مقاطعاً]: هو يقال إن الرياضة هي المجال –تقريباً- أو أكثر المجالات في العالم التي.. تداخلت فيها كل العلوم.

د. أسامة كامل راتب: تداخلت، لكن هنا يعني فك الاشتباك هنا دي نقطة خطيرة جداً، وعشا نؤكد البنية المعرفية، ولذلك من يكتب في الرياضة.. في أي مهنة.. حديثة بتطور يجد صعوبة، لأنه عايز إيه عينه على العلم الأم فسيولوجي في أصول الرياضة عايز فيسيولوجي، علم النفس الرياضي على علم النفس، ثم أحاول يجمع الإحصاءات والدراسات والفروض المبعثرة ثم يجمَّعها ثم يربط بينهم. مع التطور يبدأ يبقى فيه علم رياضي.. مرحلة نمو وتطور، فيه علم..، يعني علم النفس الرياضي مش هيجي من فراغ، الطب الرياضي مش هيجي من فراغ. البنية المعرفية تضاعفت في العشر سنوات الأخيرة في علوم النفس وعلوم الفسيولوجيا.

أيمن جاده [مقاطعاً]: في كل العلوم.

د. أسامة كامل راتب: معلش بس أنا تحديداً لأن الرياضة بحكم تطور الخصائص..، يعني أقول لحضرتك مثال: في علم الجمعية الأميركية لعلم النفس سنة 87 عملت قسم لعلم النفس الرياضي سمِّته الـdivision 47، هذا القسم لعلم النفس الرياضي. في خلال السنوات السابقة دية وضحوا إن من أكثر فروع علم النفس.. تضافرت فيه العلوم وكثرت فيه العلوم علم النفس الرياضي، الرياضة.. كمجال جديد.. هنا بنحاول بقى دور الكتاب أولاً فيه إنترنت، فيه شبكة معلومات.. لكن من الذي يتوه في هذه.. المنُظِّرين، أصحاب الفكر يأخذوا هذه المعلومات ويجمعوها ويبسطوها ويسهولها حتى توصل للقارئ بطريقة سهلة ميسرة.

أيمن جاده: نعم. على كل حال الموضوع يعني كبير وواسع إن شاء الله سنعود لهذا بتفصيل.

[موجز الأخبار]

أيمن جاده: تحدثنا مع الدكتور أسامة عن قيمة وأهمية الكتاب الرياضي العربي. لكن الدكتور أسامة طبعاً ركز على الكتاب العلمي المعرفي بشكل ما الأكاديمي، لكن هناك أنواع أخرى من الكتب، هناك الكتاب التحقيقي، الكتاب التوثيقي، الكتاب الصحفي، الكتاب.. لا أدري دكتور أمين يعني هل لديك ما تضيف على هذا الجانب، وخصوصاً يعني الجهد والقيمة المهنية للكتاب الرياضي وفي غير الإطار الذي تحدث عنه الدكتور أسامة كامل راتب.

د. أمين الخولي: آه. هو حضرتك المهن الراسخة تتميز بما يُطلق عليه البصيرة النظرية، وفيه فرق بين المهنة والحرفة والصنعة، والمهنة أرفعهم، فإحنا بنسعى في مجال التربية البدنية والرياضة إن إحنا نرقي بعملنا ده إلى مصاف المهنة. والكتاب الرياضي يتيح البصيرة النظرية اللي إحنا بنتكلم عنها، لأن البصيرة النظرية تعادل أو تقابل البنية المعرفية للمهنة دي أو النظام الأكاديمي ده، وكلما تقدمت المباحث والدراسات في التخصصات المختلفة وفي العلوم المختلفة زي ما تفضل أخي الدكتور أسامة كل ده ما كان يتيح فرص أكبر لخدمات مهنية متقدمة في التخصصات المهنية الرياضية، زي المدرِّب، زي المدرس، زي الإداري، زي متخصص العلاج الطبيعي والإصابات وهكذا. فالكتاب الرياضي بيتيح فرص المعرفة، وكمان المهارات الجديدة والخبرات الجديدة، فده بيساعد على النمو والتطور المهني في مجال العمل، سواء كان هذا الكتاب كتاب أكاديمي بحت أو كتاب مهني تخصصي أو كتاب تحقيقي صحفي زي ما سيادتك اتفضلت، كل هذه الأشكال، كل هذه الأنواع تساعد على الرقي وتدفق المعلومات بالنسبة للمتخصص المهني في المجال الرياضي.

أيمن جاده: طب هذا بالنسبة للمتخصص المهني، يعني على موقعنا على شبكة الإنترنت المشاركة رقم (1) للأخت خديجة علي بن قنة، يعني ربما تكون زميلتنا العزيزة مذيعة الأخبار في الجزيرة، تقول: ما هي أهمية قراءة أو مطالعة كتاب أو كتب رياضية؟ بماذا تجيب يعني إنسانة كهذه أو شخص ليس متخصصاً في الرياضة أو غير ممارس محترف للرياضة بشكل عام؟

أهمية قراءة أو مطالعة الكتب الرياضية

د. أمين الخولي: الكتاب الرياضي يتيح المعرفة الرياضية، والمعرفة الرياضية ده Scope كبير أو مجال كبير بيتيح التثقيف الرياضية والتثقيف البدني، وما أحوج الإنسان المعاصر إلى الثقافة البدنية، يعني مثلاً إذا سيادتك اتفضلت وقلت إنها ست.. سيدة، جميلة محتاجة معلومات تتصل بالتخسيس وضبط الوزن وتتصل بالرشاقة وتتصل.. باللياقة البدنية، تتصل بالتغذية، تتصل بمعلومات عن التغذية والصحة، تتصل بمعلومات حتى عن التثقيف العادي ما موقفنا العربي مثلاً. في الألعاب الأولمبية ده تاريخ وثقافة وجزء من..

أيمن جاده [مقاطعاً]: إذاً الثقافة المعرفية مفيدة ذاتياً ومفيدة..

د. أمين الخولي [مقاطعاً]: طبعاً لازم.. لازم يا أستاذ أيمن نعترف إن الرياضة جزء من ثقافة المجتمع وهي هي كذلك فعلاً.

أيمن جاده: نعم.. نعم طب المهندس عاطف الخضري، يعني أنت كناشر ونشرت العديد من الكتب كيف تنظر للكتاب الرياضي كوسيلة للتثقيف، هل هو الكتاب الأكاديمي فقط؟ أم أنه كتاب رياضي سواء كان أكاديمياً أم غير ذلك مفيد للجميع لعموم القراء؟

عاطف الخضري: أولاً الكتاب الرياضي ده نظرته تختلف حسب نظرة الشخص اللي هيقراه ومدى اهتمامه بالرياضة، يعني إذا كان واحد مش.. اهتمامه بالرياضة طب.. مش هيهتم بالرياضة، واحد مالوش اهتمام بالتاريخ أو بقراءة التاريخ اهتماماته بالسياسة هيقرا في السياسة..

أيمن جاده [مقاطعاً]: لكن –عفواً- يعني كما قال الدكتور أمين أن الكتاب الرياضي يُفترض أن يكون اهتمام كل إنسان لأنه يتصل حتى بجسم الإنسان.

عاطف الخضري: ده اللي أنا عايز أقوله إن الكتاب الرياضي.. أولاً الرياضة وسيلة وليست هدف لازم.. لازم يبقى ده مفهوم عند كل الناس، يعني الأخت اللي بتسأل مثلاً على سبيل المثال لو فيه مولود لها جديد، المولود ده له تمرينات مخصوصة تنشِّؤه تنشئة بدنية صحيحة لو هي غابت عنها قد تسيء لعلاج ابنها حركياً، وقد يؤدي ده في المستقبل.. يبقى هنا لما تقرا كتاب رياضي هي ما بتقرا هوش نوع من الترف، ده واجب عليها إن تقرا مثلب هذا الكتاب زي ما بتقرا كتاب عن تغذيته وبتروح لدكتور.

لأ ده لازم تستشير أو تقرا كتاب في التنشئة البدنية للطفل –خدت بال سيادتك- الناس اللي بتسأل مثلاً عن.. الأدوية والحاجات دي كلها، قد يكون في.. في كتاب مثلاً زي كتاب رياضة المشي قد يكون فيه علاج لضغط الدم، علاج لمرض السكر، لعلاج لأمراض كثيرة، هناك كتب بتتكلم عن تطبيقات الطب البديل، اللي هو الطب الحديث دلوقتي حالياً موجود، إزاي بتعالج من خلال نقط معينة، 93 مرض إحنا عندنا كتاب بهذا المعنى يعني وليس دعاية عن الكتاب، لكن أنا عايز أقول إن عدم وعي الناس عن أهمية الكتاب الرياضي هو ده اللي بيخليها ما تعرفش الكتاب الرياضي ده هتقرا فيه إيه، هم لما.. لو يجربوا يقروه صح هيستفيدوا منه كويس.. أنا بأتكلم كمان ده بالنسبة للتثقيف العادي، لكن أنا مش عايز أنسحب بقى لسه على الناس اللي هي مهتمين في المجال الرياضي وبيحجموا عن قراءة الكتاب الرياضي..

أيمن جاده [مقاطعاً]: وهنا الطامة أكبر تكمن..

عاطف الخضري: آه وهنا الطامة أكبر.

أيمن جاده: نعم.. نعم طيب هل.. هل نستطيع أن نقول إن الكتاب الرياضي بضاعة رائجة أو مطلوبة؟

عاطف الخضري: المفروض إن هو بضاعة مطلوبة جداً، لأن الرياضة فيه مين ما بيتحركش إذا تكلمنا عن الرياضة عن الحركة، فهل هناك حد ما بيتكلمش عن الـ..، ما بيتحركش؟! فإذا كانت هناك حركة فالحركة دي لازم تكون مظبوطة، يصح أنا قاعد على مكتبي قاعد.. قعدة بطريقة خطأ، عايز تمرينات تعويضية عشان بعد ما أقوم من على مكتبي أحس طب مين اللي هيديني التمرينات التعويضية دي؟! أنا ككل الناس أنا بأمشي بطريقة غلط –خدت بال سيادتك- ليه مشية مثلاً هأستفيد منها لو مشيت طب مين هيقول لي الكلام ده. لازم أقرا، لازم أطلع هو قلة القراءة وقلة وعي القراءة عند الناس الحقيقة دا أنا بأعتبره مرض من الأمراض اللي يجب إن إحنا نتخلص منها..

أيمن جاده: المزمنة.

عاطف الحضري: المزمنة اللي يجب إن إحنا نتخلص منها.

أيمن جاده: نعم. نأخد اتصالاً هاتفياً، الأخ نضال أبو نواس من السعودية، مساء الخير.

نضال أبو نواس: مساء النور يا سيدي.

أيمن جاده: أهلاً وسهلاً.

نضال أبو نواس: أولاً بأحيي الجميع طبعاً.

أيمن جاده: حياك الله.

نضال أبو نواس: وأنا مبسوط، وبعدين تصدق إن أنا من زمان نفسي يعني أنتظر يعني زي دي المواضيع، حتى إنني تصدق ما عمري ناقشتها مع أصدقائي، لأنها أعتقد إنها مواضيع تفتح نار علينا، أول شيء أنا عندي نقاط من ضمنها طبعاً أنا هأجيب على تساؤل السيدة خديجة برضو.

أيمن جاده: اتفضل.

نضال أبو نواس: أنا أشوف إن الرياضة عموماً إحنا تعرفنا عليها إنها عمل وحركة لكن هي قبل ذلك إذا يوافقوني يعني أساتذتي يعني هي نص لغوي يمثل ثقافة متخصصة، لابد أن نكتسبها لا أن نكسب منها فقط، يعني نحنا يعني المعروف إن الحضارة العربية يسموها حضارة نص يعني.

2-إنه يعني بمعنى إنه كثير من الأمور تحتاج إلى ثقافة رياضية مكتوبة متخصصة مدعمة بالخبرة الميدانية، يعني مثلاً أنا هأضرب مثال لاعب زي يوسف الثنيان مثلاً وصل إلى الثامنة والثلاثين وإلى الآن يعني السلوك ما هو تمام للدرجة دي..

أيمن جاده [مقاطعاً]: يعني أرجو ألا نعطي أمثلة جارحة يعني، يوسف لاعب كبير ونقدِّره.

نضال أبو نواس: OK طيب أنا.

أيمن جاده: ونتمنى له دائماً التوفيق. نعم اتفضل.

نضال أبو نواس: عندنا رؤساء أندية اتسلموا الرئاسة شهور فقط أو سنة وبعد كده يسيبها إما لأنه حقق رغبته أو خلاف أو إلى آخره،.. إذاً كيف يصبح الرئيس ناجحاً، هذه تحتاج إلى ثقافة مكتوبة. إحنا أكثر اللاعبين عندنا نجومية ما يحملوا شهادات عليا، أنا ما أقول الشهادة كل شيء طبعاً. لكنها مقياس يعني لابد أن نعترف به، الفساد الكروي عندك سوريا حلوا اتحاد كرة القدم، وعندنا في لبنان مش عارف إيش سوا، هذه كلها ليش عشان ما فيه ثقافة رياضية متخصصة. عندنا المدارس برضو، المدارس أكتر ناس بيسببوا يُولِّدوا الحقد بين التلاميذ هما للأسف مدرسين التربية الرياضية.

2-أو تقريباً يعني.. أنا في الأخير يعني الضعف في وعي اللاعبين أو الممارسين النفسي بذاوتهم وضعفهم الثقافي والتعليمي، هذا للأسف بيطلِّع لنا لعيبة مضطر بين نفسياً هذا ينعكس على مستواهم فيُصاب بالتذبذب، يعني أنا شوف ليش ما نستعين بهؤلاء الأساتذة الكبار متابعة اللاعبين والرؤساء، بالمحاضرات وبالكتيبات الصغيرة اللي يا ريت يقروها كمان، بعدين وقبل هذا أو في الأخير يعني صعب الآن إنه نخلي اللاعبين أو الممارسين يقرؤوا، لكن عندنا الأطفال يعني لازم نعلمهم 4 حاجات، إنه الرياضة قوة وذكاء وصبر وحب وتعاون. أنا هأختم بمقولة ما هأعلق بعدها أنت هادي المقولة انتوا هتفهموها اللي هو اللي هو أفضل لاعب في كرة اليد في العالم ناسي اسمه والله الآن سألوه قالوا له كيف وصلت لهذه الدرجة، قال: أنا احترمت لعبتي لدرجة إني ما عمري يوم لمستها بقدمي.. أنا ما هأعلق أنتم علقوا.. وشكراً لكم.

أيمن جاده: طيب.. شكراً يا أخي نضال نواس الحقيقة مشاركة يعني قيمة وطرحت نقاط مهمة كثيرة أيضاً الأخت سعاد يوسف من الكويت تعودنا من مشاركتك القيمة. مساء الخير يا ستي.

سعاد يوسف: سلامي لك يا أخ أيمن.

أيمن جاده: أهلاً وسهلاً اتفضلي.

سعاد يوسف: أرحب بيك و بضيوفك.

أيمن جاده: حياك الله.

سعاد يوسف: وما يخالف أخ أيمن أنا كنت أتابع كرة القدم وكنت أنت أحد معلقينا، بس حبيت اتحمد أول شيء بسلامي للأمين العام محمد عيسي الكويتي.

أيمن جاده: نعم. بارك الله فيك.

سعاد يوسف: الحقيقة..

أيمن جاده [مقاطعاً]: بصحة.. بصحة طيبة على كل حال.

سعاد يوسف: الله يخليك إن شاء الله. في الحقيقة هناك الكثير من الدول التي تقيم معارض سنوية اللي هو نحنا نقول عليه معرض الكتاب O K، وأنا الحقيقة يعني أحضر.. أحرص على في إني أحضر مثل هذه المعارض لقيمة الكتاب مثلما ناقشتوا، والحقيقة هذه المعارض تختفي منها الحقيقة اللي خلينا نقول الكتب الرياضية، وحتى.. إن وجدت.. تلقاها ما بين أرفف أو من كتب مصفوفة مع بضايع يعني لا تزعل من ها الكلمة.

أيمن جاده: لا.. لا.. أنا لا أزعل، هو كلامك صحيح بس لو تسمي لي يا أخت سعاد، يعني نحن إذا أردنا نعطي مثالاً الأسبوع الماضي في الدوحة قبل حوالي 8 أيام انتهى معرض الكتاب في الدوحة، وكان لدار الفكر العربي يعني هي كما قلت إحدى دور النشر العربية التي تصدر كتباً، هذا كتاب هذا كتاب يحوي الكتب التي أصدرتها فقط عناوين الكتب التي أصدرتها يعني عشرات أو مئات الكتب حتى أصدروها وكان جزء كبير منها موجود في المعرض. هي قضية مدى اهتمام بعض الدول أو عرضها للكتب الرياضية أو طلبها ويعني ربما في بعض الدول العربية ليست هناك أزمة وجود الكتاب، في بعض الدول العربية هناك أزمة لوجود أو وصول هذا الكتاب نعم اتفضلي.

سعد يوسف: OK، وبعدين الحقيقة لا.. لا نعرف يعني مثل ما قلت قيمة هذه الكتب الرياضية وما المعلومات اللي في داخل هذه الكتب للأسف يعني، وبعدين عندنا كذلك المكتبات المدرسية في الحقيقة إن وجدت فيها كتب فهي تكون يعني قليلة، أو بالأخص نقول: معدومة لأنها ما قاعدين نستفيد منها الاهتمام، أو نعطيها ذاك الاهتمام، أو نوصلها الحقيقة للطلبة والطالبات، لأن بالأساس -يا أخ أيمن- مادة التربية البدنية هي مادة غير أساسية لسن 14 سنة، تخيل 14 سنة طالب عنده مادة التربية الأساسية.. التربية البدنية هي مادة غير أساسية، فكيف إحنا نقول نرغِّب الطالب بكتاب رياضي وهو يحمل معلومات و.. يعني.

أيمن جاده: صح.

سعاد يوسف: قيمة، فأنت إذا هو الطالب نفسه لو قلت له أنا راح أخصم من.. يعني عفواً راح أنقَّص درجتك أو هذا، يقول لك: والله أنا مادة التربية، بالنسبة للتربية البدنية هي غير أساسية، أولياء الأمور ينقلون هذه المعلومة لأولادهم صدقني، ولكن تختلف النظرة لأولياء.. بعض من أولياء الأمور في المرحلة الثانوية تلقاه الحقيقة يتهافت على المكتبات العامة والمكتبات الخاصة ليشتري هذه الكتب القيمة ليحس إنها قيمة له، ومو قيمة بس بالمعلومات، قيمة اللي هي بالعلام للأولاد اللي راح يأخذها، ويعطيكم ألف عافية.

أيمن جاده: شكراً جزيلاً أخت سعاد، يعني لا أدري نقاط هامة طرحها الإخوة المتصلين، لكن ممكن أن تأخذنا بعيداً قليلاً عن.. عن ما كنا نناقش يعني، كنا نتحدث عن موضوع إن البضاعة رائجة وقلت: إنها بضاعة رائجة، لكن أعتقد احتراماً للمتصلين نقف مع النقاط المهمة التي طرحوها، نبدأ من الأخت سعاد، يعني من حيث انتهت الاتصالات قالت: إن معارض الكتاب يغيب عنها الكتاب الرياضي، يعني أنا أجبت جواب جزئي، لكن أنت أكثر اطلاعاً مني على هذا الجانب.

عاطف الخضري: والله إحنا –الحمد لله- بنشارك في جميع معارض الكتاب منذ بداية معرض الكتاب في جميع الدول العربية ولله الحمد، وبنتواجد بكل الكتب بتاعتنا..

أيمن جاده [مقاطعاً]: لكن كتبكم الرياضية متى بدأت تكثر يعني؟ أو تبقى على الرفوف؟

عاطف الخضري: بدأت تكثر مع.. بدأت تكثر مع يعني في.. في نص التمانينات.. التمانينات في هذا القرن الماضي يعني طبعاً، إحنا دلوقتي في بداية الألفية التالتة.

أيمن جاده: يعني حوالي 15 سنة.

عاطف الخضري: من حوالي 15، 16 سنة ابتدت تكثر، وابتدت تبان أهميتها.

أيمن جاده: طبعاً.. طبعاً لستم وحدكم في هذا المجال يعني، لكن أنتم من الرائدين.

عاطف الخضري: لا، يعني إحنا ممكن من الرواد في.. في هذا المجال، لكن فيه ناس كتيرة بتشترك.

أيمن جاده: طيب يعني موضوع آخر ربما أنت تجيب عنه، ويجب أيضاً الأساتذة الأفاضل: المكتبات المدرسية تقول شبه معدومة بالذات من الجانب الرياضي، وخصوصاً إن مادة التربية البدنية مادة غير أساسية حتى السن.. 14 سنة أنا أقول في بعض الدول العربية مثل تونس، يعني أصبحت المادة.. مادة التربية الرياضية مادة أساسية أو مادة حتى يتوقف عليها النجاح والرسوب، لكن يعني كيف تتعاملون مع هذا الجانب؟ كيف تلمسون الإقبال من المكتبات المدرسية على الكتاب الرياضي؟

عاطف الخضري: والله أنا أقدر أقول: إن ده بيت القصيد، ده مشكلة القراءة، لو إن المكتبات المدرسية بتهتم، وبعدين هو برضو مش مسؤولية القائمين على المكتبات المدرسية، مسؤولية الميزانيات المخصصة للمكتبات المدرسية، لأن أنا مش معقولة هأتهم الناس القائمين على المكتبات المدرسية مش هيكونوا هما قائمين بواجبهم بس الميزانية لا.. بتحكمهم، فيجب أن تزيد ميزانية المكتبات المدرسية، ويجب أن يُخصص حصة للمكتبة المدرسية، هذه الحصة يكون فيها كل أستاذ بيطلب من التلميذ بتاعه بحث يعمله سواء في الرياضة أو في غير الرياضة..

أيمن جاده [مقاطعاً]: حتى من غير الرياضة..

عاطف الخضري: حتى إن هو يهتم، ويحاسب على مادة المكتبة المدرسية، ولابد أن تكون الرياضة.. الرياضة دي الناس بتغفلها أنا مش عارف يعني إزاي.

أيمن جاده: يعني هو هذه المشكلة إنه نظرة البعض للرياضة، يعني مثلاً الأخت خديجة ربما ليست متعمقة في الرياضة سؤالها كسيدة أو أخت تقول يعني إنه ما الذي يفيد في قراءة الكتاب الرياضي لأن كثير من الناس ينظرون إلى الرياضة على أنها نشاط حركي يُمارس فقط أو يُتفرج عليه، يعني حسب.. يعني هذه نظرة ربما موجودة عند الكثيرين نتيجة أسباب كثيرة، لكن لا يعرفوا أن الرياضة فعلاً علم وأن الرياضة فعلاً علم وأن الرياضة حتى كممارسة لابد أن تكون مدروسة وأن الرياضة فيها الكثير مما يجب أن يتم الاطلاع عليه، وأنها يجب أن تؤطر وكما تفضل يعني الأساتذة في إطارها المهني الصحيح.

عاطف الخضري: يعني فيه بالنسبة للسيدات يمكن بالذات وهي سيدة، فيه كتب عن تمرينات الحوامل أو تمرينات..

أيمن جاده [مقاطعاً]: يعني هو السيدات يعني مأخذهم الرياضة يعني أن مباراة كرة القدم في البيت والزوج منصرف إليها وفي كأس العالم لا أحد يكلمهم وهذه هي الرياضة فقط في نظر كثير من الناس.

[فاصل إعلاني]

أيمن جاده: نضال أبو نواس من السعودية يا دكتور أمين قال –يعني في مجموعة من النقاط المهمة قال- إن الرياضة نص يعني وأن قيمتها مهمة ويجب أن تكون موثَّقة كعلم مكتوب وكثقافة تصل للناس في كل مستوياتها من المتفرج إلى اللاعب إلى المدرب إلى رئيس النادي إلى أخر ذلك، ماذا تعلق على هذا الجانب؟

د. أمين الخولي: هو الكلام بتاع أخونا الفاضل يمشي مع أختنا السيدة سعاد، نفس الخط، يعني عايز أقول إن الناس متصورة إن الرياضة حركة أو نشاط حركي فقط، لأ.

أيمن جاده: أو فرجة فقط.

د. أمين الخولي: مثلاً -واخد بال حضرتك- يعني هي لها ثلاث أبعاد سلوكية معروفة: الجانب المعرفي أحدهم والجانب الحركي اللي هو طبيعتها وجانب كمان الوجداني النفسي اللي أخويا الدكتور أسامة متخصص فيه، يعني لازم تُستكمل الجوانب الثلاثة دي عشان ننتج رياضة صحيحة، لكن إيه اللي أخَّر فكرنا بخصوص إن الرياضة حركة فقط؟ دا نتيجة المناخ التربوي السائد في العالم العربي، اللي..

أيمن جاده [مقاطعاً]: هو تحدث أيضاً عن موضوع المدارس، ودورها والغياب الثقافي يعني في التعليم.

د. أمين الخولي [مستأنفاً]: بالظبط، بالظبط، حضرتك يعني فيه، فيه كدا تصور إن التربية لازم تكون تربية بيقولوا عليها التربية الليبرالية، العقلية يعني، اللي تجافي البدن و وتجاهله وتهتم فقط..

أيمن جاده [مقاطعاً]: إنه مستقل يعني عن..

د. أمين الخولي [مستأنفاً]: آه، ودي كده الممارسات اللي شايفينها التربوية في البلاد العربية اللي هو الجانب التحصيلي والجانب اللي فيه تأكيد على الجانب المعرفي عشان اعتبارات تتصل مثلاً بالالتحاق بالمدارس أو الجامعات أو كذا الجوانب دي سببها يعني.. إحنا أصل الثقافة العربية والإسلامية بتاعتنا تخالف ذلك، أحاديث الرسول –عليه الصلاة والسلام- تؤكد الممارسة الرياضية، الصحابة –رضوان الله عليهم- تؤكد الممارسة الرياضية وتحض عليها..

أيمن جاده [مقاطعاً]: قولهم وأفعالهم.

د. أمين الخولي [مستأنفاً]: والكتابات والمؤلفات إذا الإمام الشافعي ذاخر بمثل هذه الأمور.

أيمن جاده: نعم، طيب لكي لا نبقى في الإطار النظري يعني صحيح أن الكتاب هو وعاء يؤطَّر المعرفة الرياضية والعلم.

د. أمين الخولي: بالظبط.

أيمن جاده: لكن أيضاً يعني الأخ نضال كان أحد اقتراحاته أن الجيل الحالي لا نستطيع أن نطالبه بالقراءة سواء من اللاعبين أو الإداريين، يجب أن نركز على الصغار، قال الجيل الحالي بحاجة لمساعدة خبراء وأساتذة مثلكم يعني وأنت يعني دكتور أسامة خبير في علم النفس الرياضي وأيضاً مؤلف لكتب عديدة فماذا تعلق على هذين الجانبين، أن القراءة لا تكون للجيل الذي نمى إنما للجيل الأصغر نبدأ معه وأيضاً إمكانية مساعدة الرياضيين بهذا العلم النظري.

د. أسامة كامل راتب: والله ما نقدرش طبعاً نلغي، يعني إحنا عايزين نقول المعرفة متلاحقة وسريعة ولكن إحنا عايزين نؤكد طبعاً إن الرياضة وسيلة، وسيلة يعني فيها الجانب السلبي والجانب الإيجابي على فكرة دي وسيلة، يعني الرياضة بالممارسة، مَنْ الذي يجعل الممارسة تخرج بالوجه المشرق الإيجابي الذي يفيد الفرد ويفيد المجتمع ويفيد بلداننا ويخلق المواطن الصالح اللي يفيد بلده ويفيد وطنه، من الذي يعمل ليفعل هذا؟ الإطار التربوي، والفلسفة التربوية الناصعة الجيدة هنا بقي بيأتي قيمة الكتاب التربوي وقيمة الرياضي، التربوي والرياضي، يعني نيجي نشوف الممارسة الرياضية والانطلاق في الملعب، دي الطفل يبقى على سجيته، الرياضي على سجيته، لكن محتاج المدرب القدوة اللي يوجهه فإذا افتقدنا للمدرب قيمة إنه يكون عنده الوعي، أن يوجه اللاعب التوجيه السليم السديد، هنا يبقى بنخلق مواطن غير صالح، طب القيم دي هتيجي منين؟ فبنقول بقى البنية المعرفية في الرياضة تطورت فيه علم نفس الرياضي، فيه تربية، فيه..، يجب أن تُقرأ، ولذلك القيادات هنا دي عليها دور كبير جداً، يعني أنا المثال اللي هأقول لحضرتك عليه في المعرض السابق، المهندس عاطف الخضري، الأخ الفاضل بيقول لي، جه مدرب كرة قدم، اشترى كتاب فخد منه كتاب تدريب، قال له ما فيه كتاب معمول في الإعداد النفسي ما تاخده، قال لأ أنا بتاع كورة، فدا مفهوم خاطئ جداً وخطير جداً، طب الكتاب دا معمول لمين؟! الاتصال والتعامل والفكر..

أيمن جاده [مقاطعاً]: يعني كمدرب يريد فقط التركيز على العلاقة المهارة الحركية.

د. أسامة كامل راتب: يريد فقط.. ودا مفهوم خاطئ، مفهوم خاطئ.

أيمن جاده: ولا يفكر في الجانب النفسي.

د. أسامة كامل راتب: هنا بقى الجوانب الوجدانية والجوانب الـ..

أيمن جاده [مقاطعاً]: والرياضة طبعاً يجب أن تكون روح وجسد.

د. أسامة كامل راتب: بالظبط.. بالظبط.

أيمن جاده: يعني الروح الرياضية والروح والأخلاق وأيضاً الجسم والممارسة الحركية.

د. أسامة كامل راتب: بالظبط كده هتبقى جانب متكامل، هنا الحقيقة دي بتجرنا برضو لنقطة.. هأقول لك مثال آخر مدرب، لاعب متميز ونجم متألق وأهلاً به ومرحباً به وسعداء به وهو أفضل مَنْ يقوم بالتدريب، ولكن هل يسند له تدريب نشء في غياب من المعرفة التربوية الرياضية الحديثة؟ طب هنا لازم ياخد تأهيل.

أيمن جاده: والثقافة المؤطرة.

د. أسامة كامل راتب: هنا بقى بنلغي حاجة اسمها التأهيل الأكاديمي والتأهيل المعرفي، لأ.. محتاج نقلة، هنا برضو النقطة الحقيقة، التوجه التربوي عايزين ندي اهتمام أكتر للقيادات اللي تتعامل مع النشء الرياضي، دا يعني المعاصرة والفكر المعاصر ده يجب أن يتلقوه.

أيمن جاده [مقاطعا]: والكتاب يعني خادم أساسي في.. ووسيلة.

د. أسامة كامل راتب [مقاطعا]: الكتاب وسيلة مهمة والصديق الشخصي اللي هيقعد مع المدرب وهيتابع..

أيمن جاده: طب، اسمحوا لي آخذ بعض الاتصالات لكي لا أترك المتصلين طويلاً على الخط، الدكتور خليفة البهبهاني من الكويت، مساء الخير يا سيدي.

د. خليفة البهبهاني: مساء الخير أستاذ أيمن.

أيمن جاده: أهلاً وسهلاً.

د. خليفة البهبهاني: وألف مرحباً بالإخوان الدكاترة والأساتذة الكبار اللي نتشرف بوجودهم.

أيمن جاده: مرحباً بك يا سيدي.

د. أسامة كامل راتب: الله يخليك.

د. خليفة البهبهاني: بالنسبة هاجي للموضوع عشان مانطول أنا أعتقد الكتاب الرياضي يمكن يكون بيصلح للأكاديميين من جانب ويمكن يصلح للجمهور العام، وجودة الكتاب طبعاً اللي يحددها اللي هو المؤلف واسمه وتاريخه الرياضي وكذلك المواضيع التي يختارها، لكن للأسف الشديد أعطيك مثال مثلاً عندنا بالكويت وحتى يمكن هذا مثال شفته في الدول الغربية، في أميركا وإنجلترا الكتاب الرياضي حتى الأكاديميين اللي الطلبة –مثل ما بيقول- بيدرسوا في الكلية ما صار مهم، تلاقي الكتاب ياخده ويدرس فيه طول التيرم، يخلص التيرم تلاقي الكتاب مرمي على الأرض وماشي لأنه..

أيمن جاده [مقاطعاً]: يعني يعامل معاملة الكتب المدرسية المنهجية.

د. خليفة البهبهاني: أي نعم، يعني حتى بالكلية حتى عندنا وتلاقي في الدول الغربية كل ما يخلص التيرم تلاقي الطالب اللي ياخد الكتاب يروح يوديه المكتبة ويحطون عليه استيكر Used book ويبيعه يعني حتى ما يحتفظ فيه كمرجع.

أيمن جاده: يعني على الأقل لو يكون قرأه و تمثله في ذهنه، يعني أحسن ما ينساه أيضاً بعد الامتحان.

د. خليفة البهبهاني: أي نعم، ولكنه هو بالنسبة له الكتاب وسيلة إنه هو ينجح فيها وبعدين ما له قيمة بالنسبة له وطبعاً هذه مشكلة إن إحنا خاصة في الدول العربية لا نحب أن نقرأ، دايماً نحب أنه نشاهد، وهذه مشكلة، لكن أنا في.. في قراءاتي يعني في بعض الكتب يمكن حتى تكون كتب عندنا في وطننا العربي إن هي مكررة وإن هي تُجدد كغلاف لكن المحتوى اللي فيه ما، ما يتغير للأسف الشديد.

أيمن جاده: لكن يعني ألا نعتبر أن هذه قد تكون أيضاً حاجة للتكرار من خلال طبعات يعني من أجل الوصول لعدد أكبر.

د. خليفة البهبهاني: التكرار يكون زين إذا كان فيه شيء جديد، لكن إذا أنت جاي عشان تكرر، بس عشان تبيع نسخة جديدة أو تغير طريقة الإخراج الكتاب، أعتقد أن هذا شيء ما زين، يمكن أنا في، في قرارة نفسي في بعض الأحيان، أحس أنه فيه الآن منافس قوي للكتاب الرياضي اللي هو الدوريات، اللي تطلع عن طريق الجمعيات العلمية وتكون دوريات هذي اللي تطلع في بعض الأحيان شهرية أو تطلع في أوقات دورية كل ست أشهر، بتكون هذه دوريات فيها Update، يعني معلومات دايماً جديدة جداً في مجال التخصص سواءً كان في مجال الترويجي أو الرياضي، يعني في عندنا في إنجلترا، في أمريكا، تجينا مجلات مثل Sport management هاي الـ Sport management تطلع كل ست أشهر مرة، كل مرة تقرأها تلاقي بحوث جديدة وأفكار جديدة ومواضيع جديدة واقعية يعني ما هي بايتة ورابطينها ربط علمي كويس وتطلع عندي كمعلومة يمكن أحسن، يمكن المعلومة ما تلاقيها في كتاب، لأن مؤلف الكتاب يكون قاري جزء معين في.. في.. يعني عنصر معين من عناصر الرياضة ما أطلع على..

أيمن جاده [مقاطعاً]: لكن عفواً دكتور خليفة سامحني يعني المقاطعة، أنت أيضاً ما تشير إليه في هذه النقطة متصل بكتب المعرفة العلمية و الأكاديمية يعني، هناك أنواع أخرى من الكتب هناك ترجمات، هناك أبحاث هناك أشياء تتعلق بتاريخ الرياضة، هناك أشياء تتعلق بالتوثيق، الكتب ذات الصبغة الصحفية، توثيق لبطولات، لسير لاعبين مدربين، أيضاً لها جانبها وفائدتها وقرَّآها وهذه لا تخضع للمنافسة من دوريات وخلافه.

د. خليفة البهبهاني: أنا ما أني طارح أنا ما.. الموضوعات، يعني حتى في.. في كتب.. في الكتب الرياضية، حتى في تاريخ الرياضة.. تاريخ الرياضة، واضح معروف وحين، بس يا أخي لحد الآن فيه بحوث وفيه دراسات في تاريخ الرياضة، تبحث الآن إيش لون طلعت الرياضة، كيف بدأت الرياضة؟ من كان هو..

أيمن جاده [مقاطعاً]: وهنا كما قال المهندس عاطف يعني هو عملية إعمال الفكر في هذا التاريخ وليس مجرد النقل الجامد.

د. خليفة البهبهاني: بس هو بالأخير أنا أحب إني أشير، إن جودة الكتاب الآن تعتمد اعتماد كلي على موضوع الكتاب وعلى المؤلف إذا كان المؤلف شخص مقتدر وفي مجال تخصصه ولكن هو الشيء المحزن في بعض الأحيان، أنه يكون المؤلف وهو في مجال تخصص مثلاً علم النفس ويكتب بالتربية ويكتب في مواضيع ثانية هذا طبعاً يعطي إحساس حق القارئ إنه هو هذا الشخص.. كتاب بس يعني..

أيمن جاده [مقاطعاً]: يضعف المصداقية، يعني.. نعم..طيب الدكتور خليفة البهبهاني من الكويت شكراً جزيلاً لك. نأخذ أيضاً الأستاذ حسن غويبة من الدوحة، مساء الخير يا سيدي.

حسن غويبة: السلام عليكم.

أيمن جاده: عليكم السلام ورحمة الله.

حسن غويبة: تحية لضيوفك الأعزاء.

أيمن جاده: حياك الله.

حسن غويبة: وبس فيه نبذة بسيطة أحب أقول لك عليها يا أستاذ أيمن كان الدكتور أمين الخولي هو طالب سنة 68، 69، أما تَخَرجَّ كان بيصمم أغلفة الكتب للأساتذة.

أيمن جاده [مقاطعاً]: مازال إلى الآن، يعمل رسوم داخل كتبه، كما يعني أراني بعض رسومه في كُتبه.. نعم.

حسن غويبة: فتحية له وتحية للضيوف الأعزاء في البداية.

أيمن جاده: ما شاء الله.. نعم.

حسن غويبة: أنا يمكن حاتناول الموضوع من جانب تربوي شوية، يمكن من خلال عمل الواحد في التدريس مدة طويلة، خصوصاً تدريس الرياضة، بيلاحظ إن خلال تعامله مع الطلاب فيه بعض الطلاب بيبقى لها ميول أساسية لممارسة رياضة من الرياضيات، الرياضات آسف، بعض الطلاب يبقى لها ممارسة مثلاً نواحي ثقافية رياضية زي إنه هو يقول كلمة في الإذاعة المدرسية فيه بعض الطلاب بيبقى لها ميول إنه هو يعمل مجلة رياضية.

د. أمين الخولي: طبعاً.

حسن غويبة: يعلن بها عن شخصيته، يعبر بيها عن حبه وانتماؤه للرياضة فهنا فيه دور خطير وأساسي على مدرس الرياضة إنه هو بيوجَّه الطلاب اللي لهم رغبة أو حس إن هذا الطالب عنده ميول ثقافية بيوجهه أغلب مكتبات المدارس والحمد لله فيها كتب رياضية فبالتالي من هنا، أنا ممكن كمربي وهذا ما يحدث حالياً واهتمت به يمكن حالياً عندنا إدارة التربية الرياضية بإن هي هتخصص جزء للثقافة الرياضية، بل بالعكس كمان خلال معرض الكتاب تم انتقاء مجموعة من الكتب الرياضية الكثيرة لتزويد المكتبات المدرسية بيها، فأنا هنا عايز أركز على دور المدرس التربوي في إنها هو يستطيع أن يخلق من بعض الطلاب في كافة المراحل وليكن الابتدائي ثم الإعدادي فالثانوي يوجهه إلى إنه يطَّلع، يروح مثلاً يبحث هو بيهتم بكرة القدم، روح شوف الخطط الخاصة بكرة القدم، فيه كتب موجودة في المكتبة بهذا الخصوص، فالحتة بث روح البحث والقراءة في المجال الرياضي، أعتقد أن دي مهمة جداً ولو عُمل بيها، وكانت الثقافة الرياضية جزء من التدريس والتربية، بالتالي هنستطيع إن إحنا يمكن لا نواجه هذه المشكلة مستقبلاً مرة أخرى بأحيك، وبأحيي ضيوفك.

أيمن جاده: شكراً لك أستاذ حسن غويبة من الدوحة وقبله الدكتور خليفة البهبهاني وأخشى أن نتحول يعني في التعقيب فقط، التعليق على إجابات الإخوة المتصلين وأيضاً المتداخلين في الإنترنت لكن مازال أيضاً لدينا نقاط نريد أن نتحدث عنها، إننا نحاول أيضاً أن نستفيد من هذه الطروحات لتغطية موضوعنا يعني نبدأ أيضاً من النهاية، الأستاذ حسن غويبة تحدث عن الدور التربوي، المكتبة الرياضية، التوجه إلى الكتاب من مصدره من أجل تغذية المكتبات الرياضية، ما رأيك بهذا الاتجاه، أستاذ عاطف.

عاطف الخضري: والله أنا بأرجع برضو تاني لأهمية الرياضة، كل ما كانت..، كل..

أيمن جاده [مقاطعاً]: لا هو الطريقة التي يتحدث بها، يعني تشجع على الذهاب إلى المصادر على الحصول على الكتب الرياضية من مصدرها لإنشاء مكتبة رياضية وتشجيع الطلاب على القيام بالبحث وليست الممارسة.

عاطف الخضري: يعني لو حضرتك مثلاً في أي مادة من المواد مثلاً بتُدرَّس مثلاً في الفيزياء أو في الرياضيات أو في أي حاجة، مش بتدرس مواد أساسية، حاجات أساسية في كل مادة؟

أيمن جاده: نعم.

عاطف الخضري: فيه في التعليم الأساسي، فيه مراحل معينة أنا شايف إن في التعليم الأساسي يجب أن تدرس الرياضة كمادة..

أيمن جاده: كمادة منهجية وليست نشاط حركي فقط.

عاطف الخضري: كمادة منهجية وليست نشاط حركي لأن زي ما الدكتور أمين الخولي بيقول إن الرياضة لها 3 جوانب: جوانب معرفية، وجوانب حركية، وجوانب وجدانية، لازم أغذي فكر ده عشان في الأخر خالص دا ينعكس على قراءة الطالب، الطالب اللي بيمتحن في أخر.. اللي بيمتحن في أخر السنة في الرياضيات لو ما ذاكرش في الرياضيات إيه اللي هيحصل؟ حيسقط.

أيمن جاده: طبعاً.

عاطف الخضري: لو ما عرفش الحاجات دي برضو في الرياضة يسقط، خدت بالك، يقوم يضطر يهتم بيها، بعد ما..

أيمن جاده [مقاطعاً]: يعني أنت تدعو إلى جعلها مادة مُرسِّبة إنما في الإطار المعرفي وليس في إطار الممارسة والمهارة الحركية.

عاطف الخضري: في الإطار المعرفي وفي إطار الترغيب لأن هي يعني كل الـ.. كل الـ.. يعني لو واحد بيهتم.. بيحب الكيمياء وواحد بيحب الرياضة وواحد بيحب الـ..، حتلاقي يمكن 70% أو 80% من.. كلهم مشتركين في الرياضة.

أيمن جاده: نعم.

عاطف الخضري: طب، ما بالك ما نخلي الرياضة بقى بالنسبة لهم مادة أساسية، خدت بالك.

مشاكل الكتاب الرياضي وكيفية حلها

أيمن جاده: نعم. طيب دكتور أمين يعني، الدكتور خليفة البهبهاني من الكويت طرح مشكلته بغض النظر طبعاً عن حديث الأستاذ حسن غويبة عن ميولك الفنية، حديثه كان على موضوع مشكلة يعني إهمال الكتاب الأكاديمي دعنا نقول ولا نقول المدرسي لازالت هناك كتب مدرسية زائد الكتب المدرسية في الرياضة لكن الكتاب الأكاديمي يقول يُرمي بعد الامتحان، يُنسى وأيضاً تحدث عن موضوع تكرار الكتب، ظاهرة تكرار الكتب كذلك ماذا تعلق على هذا الجانب؟

د. أمين الخولي: والله الجزء الأولاني من السؤال اللي سيادتك اللي هو خاص بالتخلص من الكتب يبدو إنها ظاهرة عالمية، أنا شفت الكلام دا في (مانشيستر) في إنجلترا يبدوا إنها ظاهرة مش.. مش عربية بس وبعدين دا نوع من السذاجة، إن أنت.. هي مش مرحلة تعليم وبتمر بيها لأ، دا أنت داخل على مهنة وتخصص مهني وكان لابد أنك ترجع للمراجع دي في وقت ما، يعني أنا شخصياً مثلاً محتفظ بكتبي ومذكراتي من وأنا طالب في سنة أولى، ومجلدها وبحافظ عليها.

أيمن جاده: ويمكن هذا اللي عنده الرياضة مادة من المواد وليس متخصص في الرياضة.

د. أمين الخولي: ربما ودي..

أيمن جاده: طب ظاهرة تكرار الكتب ماذا تعلق عليها؟ في الإصدار.

د. أمين الخولي: تكرار الكتب أنا.. آه.. يعني هي طبعاً ظاهرة مش طيبة، إن أنا أكتب في غير مجال تخصصي، وبيظهر بعد كده أخطاء فادحة ربما تربوية، ربما وظيفية فسيولوجية أو صحية فدي خطر، يعني يبدو إن هناك فرصة للكتابة في المجال الرياضي دلوقتي، ففي ناس غير متخصصة بتكتب.

أيمن جاده: هذا.. هذا يؤدي إلى حقيقة أخرى وهي أنه ليست كل الكتب الرياضة جديرة بالقراءة أو موثوقة كمصادر.

د. أمين الخولي: بالظبط.. عارف يا أستاذ أيمن فيه هناك..

أيمن جاده: يعني هناك كتب فيها أخطاء.

د. أمين الخولي: آه.. الكتب اللي كانت بتلقى على الأرصفة في الشوارع وتباع رخيصة.. فيما يتصل بكمال الأجسام ورياضات القتال و..، فيها ترفل أو تذخر بأخطاء تربوية وفسيولوجية و.. يعني ولذلك مثلاً أحد الحلول اللي اقترحتها دار الفكر، عمل هيئة مستشارين.

أيمن جاده: لجنة يعني.

د. أمين الخولي: لانتقاء –لجنة يعني- لانتقاء العمل في ضوء محكات تخصصية، محكات علمية دا بيساعد على إن إحنا نحد من الظواهر السلبية.

أيمن جاده: نعم، الدكتور أسامة يعني كان هناك أيضاً طرح من الدكتور خليفة قال: إن الدرويات الفصلية كل 3 أو 6 أشهر أصبحت منافس خطير للكتاب ليس فقط للإنترنت وأيضاً تحدث عن إن الكتاب يعني مقياسة جودة الموضوع ومستوى المؤلف.

د. أسامة كامل راتب: والله، أنا متفق معاه إلى حد كبير طبعاً، الدوريات العلمية أصبحت لها دور كبير فيه دوريات علمية للبنيات المعرفية المتنوعة.

أيمن جاده: لكن هذا ليس موجوداً عربياً بشكل كبير يعني هنا بعض السلاسل القليلة.

د. أسامة كامل راتب: والله موجودة، بس هي بس دي لمين؟ دي لمين؟

أيمن جاده: هو هذا أحد الأسئلة الحقيقة، أن الكتاب نفسه لمن؟

د. أسامة كامل راتب: بس أنا.. ما أنا عايز أقول لحضرتك حاجة.

أيمن جاده: وهذا جزء من السؤال.

د. أسامة كامل راتب: الكتاب دلوقتي أصبح.. كان زمان الكتاب، يروح يرجع لمرجع أو اتنين أو تلاتة دلوقتي عشان تعمل الكتاب دلوقتي، الفصل الواحد تقرأ في خلف..، لو جبت المرجع الأجنبي تجد 300 Reference.

د. أمين الخولي: مرجع.

د. أسامة كامل راتب: للفصل الواحد، يعني فاللي بيعمل الكتاب بيبقى عنده عبء عايز.. مسؤولية أه بإن مش أي حد يضطلع بالتأليف، الحقيقة هو بيؤلف ويجيب فكر ويبذل مجهود كبير عشان يبسط المعلومة، يعني مش كل واحد يستطيع إنه يرجع للدوريات العلمية، ومش كل واحد هيقدر يلخصَّ البحوث والدراسات ونتايجها، لكن القارئ زي ما الدكتور خليفة تفضل، الأستاذ المتمكن يستطيع أن يقرأ و يستوعب ويبسط ويسهل ويقدم المعلومة بأكتر من مغزى لـ..، أقول لحضرتك حاجة في النقطة دي على فكرة برضو الدكتور خليفة يعني أكيد متفق معايا في النقطة ديّة، إن دلوقتي بيبص يلاقي بعض المراجع بتتكتب الموضوع واحد، لكن أنا بأكتبه لمراحل سنية مختلفة ولمستويات متباينة ولمستويات مختلفة.

د. أمين الخولي: صح.

د. أسامة كامل راتب: عشان نتغلب على هذه النقطة ودي أعتقد في وطننا العربي أصبح فيه زملاء بيكتبوا عن..، الدكتور خليفة طبعاً دكتور متميز في الكويت وفيه زمايل في السعودية وفيه زمايل منتشرين في الوطن العربي، بدؤوا برضو يكتبوا كتابات متميزة وتتكامل في هذا الموضوع.

أيمن جاده: لكن من كلامك دكتور أسامة يعني دكتور أمين يعني برأيك إذا أردنا أن نجيب عن السؤال أن الكتاب الرياضي لمن؟ من هو المعنى بالكتاب الرياضي؟ هل نقول الجميع بحسب نوع الكتاب؟

د. أمين الخولي: دا بيتصل بالخطاب الرياضي، يعني أنت الجماعات المستهدفة اللي بتخاطبها دي عملية مش سهلة، يعني هناك فئات عريضة جداً من فئات المجتمع، كل فئة من الفئات دي تتطلب لغة معينة وخطاب رياضي معين وثقافة رياضية أو ثقافة بدنية رياضية معينة، فالكتاب اللي بيوجه للطفل محتاج تبسيط ومحتاج مادة بصرية جميلة وجذابة ومحتاج ألوان ومحتاج إخراج جيد وما نخشش في تفاصيل يعني صعبة عليه زي التفاصيل الخططية أو الاستراتيجية إنما تخش في مدخل هو الغرض منه أساساً مدخل يتصل بالاتجاه تأكيد هذا الاتجاه وحب وميل واهتمام نحو رياضة مثلاً متخصصة، وأنا ليَّ تجربة في كتابات الطفل وعايش الموضوع ده تماماً، كتابات المرأة كفئة تانية تختلف تماماً لأن لها اهتمامات مختلفة تتصل بالرشاقة وتتصل بالوزن.

أيمن جاده: نعم، إذن لابد أن تراعي يعني اهتمام المعْنيِ بالخطاب ومستواه.

د. أمين الخولي: بالظبط الخطاب والفئات المستهدفة.

أيمن جاده: طيب، نأخذ اتصال عفواً دكتور.. أستاذ عاطف نأخذ اتصال من الأخ عائد أسعد من الولايات المتحدة الأميركية، مساء الخير.

عائد أسعد:...

أيمن جاده: عليكم السلام.

عائد أسعد: السلام عليكم.

أيمن جاده: عليكم السلام، اتفضل أخ عائد أهلاً وسهلاً.

عائد أسعد: ممكن مداخلة يعني.

أيمن جاده: آه، اتفضل.

عائد أسعد: نشكركم على هذا البرنامج الطيب، في الواقع يعني حابب.

أيمن جاده: اتفضل يا أخي.

عائد أسعد: أدلي بمشواري في مجال الرياضة، وإن كان مشواري الأول كان الهندسة، إلا إن الوالد عارض إني أدخل في مجال كرة يعني التربية البدنية كتخصص، بعد التخرج، وكون الكويت، كوني في دولة الكويت حاولت أن آخذ العبرة من بعض النجوم كرة القدم في الكويت وللأسف لم يكن عندهم القراءة المعنية في التربية البدنية لا أريد أن أذكر أسماء يعني في ذاك الوقت حاولت أن أسأل عن كتب وكانت في عهد، في الـ 88 عهد الكرة، يعني الكويت تَربَّع على عرش البطولة الآسيوية.

أيمن جاده [مقاطعا]: نعم كانت فترة ذهبية للكويت.

عائد أسعد: أذكر كتاب أشار ليه أحد اللاعبين إليه من تأليف الدكتور محسن التحريري في أميركا بعد الغزو العراقي، البداية احتراف كمدرب وكحكم كروي في أميركا، طبعاً الكتاب كان مجرد عبارة عن يعني صور ما كان هناك الدور الفعال يعني للكتاب وأنا يعني أؤيد الدكتور أسامة في إن المفروض أن ندخل بعمق بكيف نؤهل أنفسنا وندفع بأجيال لنحب هذا المجال يعني استعنت بالكتاب الكندي ليضيف على الكتاب المصري وبدأت في الدخول في امتحانات في المشوار (الفيفا) الأميركية إلى أن وصلت الآن إلى تدريب كليات، فـ.. يعني مداخلتي في هذا المشوار إنه الكثير يتعطش لأن يكون.. يعني لا أريد أن أذكر الناحية السياسية في إنه مثلاً امتداد الكويت أو في معظم الدول حتى في الأردن يعني.. كوني. يعني السياسة تقف حاجز في إنك يعني تقوم بوظيفة معينة، إن لم تكن يعني على علاقة معينة بمسؤول معين، بس المشوار حبنا للرياضة سواءً كرة القدم، سواء جميعاً أنواع الرياضة يجب أن.. أن تخصص مونيتورMonitor يعني ناس يعني يقوموا لأن مدرس رياضة 300 طالب في المدرسة لا يقوم بالواجب الكافي.

أيمن جاده [مقاطعاً]: لا بد من مراقبين وكشافين و.. نعم.

عائد أسعد: أنا نؤيد بكل الجهد والثبات في خطط التربية البدنية أيضاً، الآن في مجلة ناجحة في أميركا أذكرها -نقطة أخيرة- يعني أنا لا أقلل من دور الكتاب، الكتاب هو اللي علمني، بس الآن طبعاً إحنا نضيف لأفقنا أن نتجه إلى المجلات، فيه مجلة مثلاً بالتعاون مع الاتحاد الألماني عشرين ورقة صورة وكتابة تعطينا دفعة إلى الأمام.

أيمن جاده: نعم، ربما هي الدوريات، يعني مثل هذه الدوريات العلمية التي تحدثنا عنها، على كل حال أخ عائد يعني شكراً لاتصالك من أميركا ويعني نحييك على تجربتك وعلى كلامك، وأيضاً أعتقد يعني إن مثل هذا التعطش يعني للكتاب، أعتقد أنتم كناشرين الآن ربما أصبحتم قادرين على تلبية هذا التعطش، دعنا نتحدث في محور يعني الناشر ودوره في موضوع الكتاب، يعني أولاً مقارنة مع الكتب الأخرى أين تضع الكتاب الرياضي من حيث الأهمية من حيث القبول لدى القارئ من حيث الرواج؟

عاطف الخضري: أولاً: بسم الله الرحمن الرحيم يعني أنا عايز أقول إن إحنا الناشر العربي عموماً، الناشر المخلص لوطنه هو الناشر اللي هو بيحس إن مهمته إعداد العقل العربي، لأن إعداد العقل العربي ده هو يعني.. وأنا بأقول إن إعداد العقل العربي دا هو (وأعدو لهم ما استطعم من قوة) لأن الإعداد مش إعداد بالسلاح فقط، الإعداد بالفكر، وإعداد بالعقل و..، فإحنا إعدادنا للكتاب الرياضي، أو اهتمامنا بالكتاب الرياضي يقف في نفس الاهتمام بكل التخصصات الأخرى، ولذلك أنا بأرد على الدكتور برضو خليفة في إن مش الدوريات الجديدة بس هي اللي بيبقى مكتوب فيها الجديد، إحنا.. يعني إحنا فيه عندنا الكتب اللي بتصدر عندنا بتصدر من خلال لجان علمية، واللجان العلمية بتفرز الكتاب برضو وبيبقى ليها رؤية، بتبص في المراجع بتاعة الكتاب، أنا أحياناً بيجي لي أثناء ما بأطبع الكتاب، بيجي لي مؤلف بيقول لي: أنا جبت من على الإنترنت معلومة جديدة، يعني مش الكتب ما بيبقاش فيها الفكر، يعني أنا مع احترامي لبعض الناشرين اللي هي ممكن قد تنشر كتب ما بتهتمش، يعني إحنا بنرحب جداً بالمؤلف اللي هو بيضيف للكتاب وهو بيتطبع أحدث معلومة نازلة، لو معلومة نازلة مثلاً الصبح، بيجي يقول لي: والله عايزين نضيف المعلومة دية في الكتاب وهتضاف على مراجع الكتاب، فأصبح الكتاب أكثر من الدورية، لإن الدورية تواجدها فين؟ الدورية تواجدها في يا إما في كلية، يا إما في جهة علمية، لكن الكتاب بكل الموضوعات اللي فيه..

أيمن جاده [مقاطعاً]: متداول.

د. أمين الخولي: متداول صح.

عاطف الخضري [مستأنفاً]: متداول أكثر من.. من الدورية العلمية، فأنا.. أنا من رأيي إن حكاية الدوريات ديَّة دلوقتي بقي مردود عليها بإن الكتب دلوقتي ما تصدر.. بتصدر بشكل متكامل، قد يُسيء البعض لأن هو ما يهمهوش يكرر الكتاب بتاعة زي ما هو، لكن أنا أعرف مثلاً الدكتور أسامة مثلاً وهو عامل كتابة مثلاً عن الإعداد النفسي للناشئين، كان مطلوب مننا للجزاير ولكن هو راح جاي قال لي: لا، أنا ما أقدرش أطبعه زي ما هو، فاستسمحناهم إن إحنا نضيف أحدث حاجة..

أيمن جاده [مقاطعا]: عملية تنقيح يعني وإضافات للمراجع.

عاطف الخضري: عملية تنقيح وتجديد وتحديث للكتاب.

أيمن جاده: طب، يعني.. يعني معنى.. مغزى كلامك يا مهندس عاطف إن الكتاب الرياضي هو مادة مشجعة للناشرين.

عاطف الخضري: مادة مشجعة طبعاً للناشرين، ومشجعة للناس إن هي لما هتحس مع الوقت هيحصل التفاعل بعد ما تبقى فيه مصداقية مع بعض دور النشر اللي هي الصادقة والمخلصة في أداء العمل، أكيد بعد كده هيبقى الـ..، وعايز أقول حاجة كمان مهمة، الكابتن عائد وهو بيتصل دلوقتي هو بيتكلم عن كابتن محسن نحريري وهو عامل كتاب، طب ليه هو ما دوَّرش على كتب تانية؟ ما هو فيه كتب..

أيمن جاده [مقاطعاً]: طب –عفواً- يعني هذا سؤال بالنسبة لشخص مقيم خارج الوطن العربي أو حتى في الوطن العربي فيه بعض الدول العربية –صدقني- تذهب إلى المكتبات الرئيسية لا تجد أكثر من كتاب أو اثنين أو ثلاثة في الرياضة، في بلد مثل مصر أعرف يعني أنتم وحدكم لديكم عشرات أو مئات الكتب الرياضية، كم تطبعوا منها؟ ألف.. ألفين.. ثلاثة آلاف من الكتاب الواحد؟

عاطف الخضري: الكتاب الرياضي بنطبع منه ألف أو ألفين، وممكن يطبع..

أيمن جاده [مقاطعاً]: طب أليس هذا على الأقل متواضع أو مخجل بالقياس إلى 240 مليون عربي لنقل فيهم 1% يقرؤوا؟

عاطف الخضري: ما إحنا.. إحنا هنتعرض بقى لمشكلة تانية، هي مشكلة الكتاب، بقى توزيع الكتاب والإعلام عن الكتاب..

أيمن جاده: طيب وهذه هي النقطة يعني، القارئ الرياضي العربي الذي يريد أو المتعطش للوصول لكتابكم سواءً كان في داخل الوطن العربي أو خارجه، هل هناك موقع على الإنترنت لديكم؟ هل هناك وسيلة للاطلاع؟ كيف يعرف بوجود هذه الكتب؟

عاطف الخضري: أولاً إحنا لينا موقع على الإنترنت، الموقع بتاعنا على الإنترنت موجود وكمان، أكتر من كده..

أيمن جاده: باسمكم.. باسمكم دار الفكر العربي.. دار الفكر نعم.

عاطف الخضري: باسمنا دار الفكر العربي، وأكثر من كده كمان هو ممكن إحنا بنشارك في كل المعارض فا للي له كتاب يجي يشوفه وينقيه، وبعدين حتى أكثر من كده إحنا اللي بنقول له إذا نقى كتاب مش موجود في المعرض نقول له: أطلبه من مكتبة موجودة في القطر وإحنا هنوفر لك، فإحنا الحمد لله يعني.

أيمن جاده: يعني أنت برأيك تعتقد أنكم كناشرين للكتب الرياضية واصلين لكل المهتمين العرب؟

عاطف الخضري: لأ، طبعاً، لأ.

أيمن جاده: لماذا لا؟

عاطف الخضري: لماذا لأن الإعلام عن الكتاب وده من أخطر ما يمكن، الإعلام عن كتاب يتكلف قد تكلفة طباعة الكتاب يمكن عشرات المرات، لكن أنا عشان أقول إن الإعلان..، ويجب أن تتضافر جهود وزارات الإعلام معانا في إن الإعلان عن الكتاب لا يعامل معاملة المواد الغذائية، المواد الغذائية بتهم الطفل والراجل والست والكبير والصغير، وفيه ناس هأقول أيه القطط و.. يعني بيعملوا لها إعلانات عن الأكل بتاعها فمش ممكن أنت تقارن الإعلان عن الكتاب اللي هو بيثقف العقل، وبيثقف العقل العربي اللي إحنا محتاجين دلوقتي.

أيمن جاده: طب، إحدى.. إحدى مشاكلنا.

عاطف الخضري: إحنا مشاكلنا الأساسية.

أيمن جاده: المعاملة بنفس الطريقة لكل المستويات المختلفة في رقيها وفي فكرها، طيب، يعني هي.. يعني هي مشكلة الإعلان هذه هل هي تؤدي إلى مشكلة في التوزيع؟ ضعف الإعلان يؤدي إلى ضعف التوزيع سواءً داخل بلد أو خارج بلد، ومن ثم تأتي المشاكل الأخرى من ارتفاع تكاليف الشحن، من أنظمة الرقابة والروتين يعني الموافقات وما إلى ذلك.

عاطف الخضري: خليني أقول لحضرتك إن الحاجات دي بقت هامشية، أنا شخصياً بأعتبر إن مشكلة الإعلام هي المشكلة الأساسية.

أيمن جاده: الإعلام؟

عاطف الخضري: الإعلان عن الكتاب، والإعلان هو إعلام الناس عن الكتاب، يعني حضرتك لو عايز كتاب عن الرياضة والحضارة الإسلامية مثلاً دكتور أمين الخولي، هتعرف منين إن الكتاب ده موجود؟ عايز..

أيمن جاده [مقاطعاً]: طب هل فكرتم.. هل فكرتم في وسيلة معينة لإيجاد مخرج من هذا الإطار باتفاقيات مع مؤسسات إعلامية، صحف، أو ما إلى ذلك، أو برامج تليفزيونية لتخصيص أبواب تُعلن عن هذه الكتب كنوع من التعاون في إطار رسالة واحدة؟

عاطف الخضري: والله.. والله طالبنا في أكتر من جهة وطالبنا في أكتر من لقاء عن إن الكتاب لا يجب ألا يتعامل معاملة المواد الغذائية مواد اللبس..

أيمن جاده [مقاطعاً]: ولكن يجب..، يا سيدي مسؤولية الجميع ليست مسؤولية أحد، عندما أقول: أنه يجب علينا جميعاً أن نقرأ لا أحد سيقرأ لكن عندما ألزم ابني أو أخي أو تلميذي بأن يقرأ الكتاب سيقرأه.

عاطف الخضري: لكن إحنا بنعمل إيه؟ بنعمل قوايم متخصصة وبنرسلها للجهات المتخصصة، وبنحضر في المعارض وبنوزع الكتب اللي عندنا في المعارض.

أيمن جاده: تقوموا بالجهد الذي تستطيعون عليه.

عاطف الخضري: نقوم بالجهد اللي نستطيع إن إحنا نعمله، لكن الجهد الآخر ده في منتهى الأهمية إن وزراء الإعلام.. الإعلام يعملوه.

أيمن جاده: نعم، طيب معي على الهاتف من بيروت أيضاً الزميل علي حميدي صقر (رئيس القسم الرياضي في صحيفة المستقبل اللبنانية) كاتب صحفي مرموق ومعروف، وأيضاً مؤلف رياضي ومن أشهر كتبه "موسوعة الألعاب الرياضية" أستاذ علي مساء الخير، حديثنا الليلة عن الكتاب الرياضي العربي، أنت كإنسان إعلامي وأيضاً خضت هذه التجربة.. تجربة التأليف والنشر ما هي المعوقات التي تقف –برأيك- في وجه انتشار الكتاب الرياضي العربي؟ ما هي الصعوبات التي تواجهها ككاتب رياضي في مثل هذا العمل؟

علي حميدي صقر: يعني يبدو أن تعداد الصعوبات قد يستغرق الحلقة بكاملها.

أيمن جاده: بل نريد العناوين الرئيسية فقط يا سيدي.

علي حميدي صقر: أو ما تبقى منها، تعداد الصعوبات لا يجدي، نحن يعني أمام أزمة، الكتاب الرياضي العربي في أزمة، لننظر مثلاً إلى الكتاب الرياضي في أوروبا، في أميركا هل الكتب الرياضية في أوروبا وأميركا مثلاً في أزمة؟

طيب لنرى يقول.. يقول الشاعر:

فتشبهوا إن لم تكونوا مثلهم إن التشبه بالكرام فلاح

فلنأخذ الإيجابيات التي جعلت من الكتاب الرياضي في أوروبا وأميركا مثلاً رائجاً، نحن مسؤوليتنا تقف، أو تنتهي عند ما تبدأ مسؤوليات وزارة الإعلام في البلدان العربية، أين وزارات الإعلام في البلدان العربية؟ ماذا قدمت للمؤلفين؟ وماذا قدمت لمن هم أعدوا مثلاً كتب لا تزال تحت.. تحت الطبع..

أيمن جاده [مقاطعاً]: طيب.. طيب سامحني أستاذ علي، يعني أنا عندي المشاركة رقم 10، أستاذ علي، المشاركة رقم 10 على الإنترنت من محمد عبد الله أحمد –طالب جامعي سعودي- يقول: أقترح صدور كتب أو إصدار كتاب رياضي من الكتب المرجعية التي تعتمد عليها كل الأوساط الرياضية أي شاملة وجامعة لكل الرياضات يتضمن ذلك قوانين كل لعبة أساليبها ومقوماتها، طبعاً الأساتذة أصدروا كثيراً، وتحدثنا عن ذلك كثيراً لكن أنت أيضاً أصدرت كتاب واحد موسوعي يحكي عن قواعد رياضات كثيرة وتواريخها، هذا طالب جامعي في المملكة العربية السعودية ويبدو أنه لم يطلع على كتاب مثل كتابك القيم، أنت تقول وزارات الإعلام، هل في الغرب وزارات الإعلام هي التي تساعد المؤلفين وتكرمهم وتيسر لهم نشر كتبهم؟

على حميدي: وزارات الإعلام يعني من يكتب ويؤلف في الغرب ليس بحاجة إلى وزارات إعلام.

أيمن جادة: لماذا؟

علي حميدي صقر : لأن.. لأن الجماعة آمنوا بأن الرياضة صارت تجارة، صارت صناعة، صارت مادة مدرة للأرباح، يعني أنت إذا –مثلاً- استقليت أي مقطورة –يعني- قطار(..) ترى كل شخص –مثلاً- معه كتاب الجيب.. كتاب.

أيمن جادة: يقرأ.. الشعب يقرأ، نعم.

علي حميدي صقر : مثلاً، عندنا نرى العرب بطبيعتهم لا يميلون كثيراً إلى القراءة، يميلون أكثر إلى الشاشة الصغيرة، لأن جاذبيتها أكتر انظر إلى القرآن الكريم لما قال أول.. أول كلمة نزلت على الرسول –عليه الصلاة والسلام- "اقرأ" لأن الذي خلق الناس(…) نحن ليس لدينا الميل الكافي لحتى يعني نضحِّي بأن نؤلف، ثم إذا ألفنا.. أنا أصدرت مثلاً كتاب "موسوعة كرة القدم اللبنانية" هذا الكتاب في عشرة أجزاء، صدر الجزء الأول عام 1992م، لا تزال هناك عشرة أجزاء تحت الطبع، لأنها كانت 9، ثم هلا أضيف الآن الجزء العاشر، يوم استضافت بيروت –على ما تذكر- سنة 1997م البطولة.. الدورة الرياضية العربية الثامنة طلبت مني وزارة الشباب والرياضة في لبنان أن أُعدَّ الدورات الرياضية العربية فوضعت تسعة أجزاء، وقبضت ثمنها، لكن أنا ماذا استفدت؟ ثم ماذا استفاد الرياضي العربي؟ الآن هي موجودة في الأدراج في وزارة الشباب والرياضة في لبنان، من يقدر على أن يستصدر القرار الذي يضع هذه الموسوعة التي هي من تسعة أجزاء بين أيدي العرب؟ أنا ما.. يعني ما ألفت كتاب أو موسوعة..

أيمن جادة: [مقاطعاً]: طيب يعني يا أستاذ علي أنت بإيجاز تقول إن المسؤولية مسؤولية مؤسسات رسمية؟

علي حميدي صقر: مؤسسات رسمية أكيد لأنه نحن اليوم هنا ليس عندنا احتراف..

أيمن جادة [مقاطعاً]: طب الأستاذ عاطف الخضري يعني –مدير دار الفكر العربي- قال: وداره أصدرت عشرات ومئات الكتب الرياضية- قال: إنه بحاجة للإعلان، لكن الإعلان مُكْلف ويجب ألا يُعامل معاملة السلع الأخرى، الكتاب الرياضي، وقلت له: لماذا لا تلجأ للصحف لكي تخصص أبواب؟ المجلات الرياضية على الأقل تخصص أبواب بدون مقابل للإسهام في هذه الرسالة الواحدة، أنت رجل صحفي ورئيس قسم رياضي في صحيفة معروف، هل فكرت في مثل هذا الاتجاه مثلاً؟

علي حميدي صقر : فكرت ولكن هذا يعني. ماذا يجدي؟

أيمن جادة [مقاطعاً]: أن نعلن مجاناً لبعضنا البعض عن كتاب رياضي.

علي حميدي صقر [مستأنفاً]: ماذا يجدي؟ إذا كانت دور النشر.. إذا كانت دور النشر عندنا في بيروت.

أيمن جادة: ليس الهدف منه الربح وإنما ارتقاء بفكر النشر..

علي حميدي صقر : يا سيدي دور النشر عندنا في بيروت مثلاً تفضل أن تطبع مائة مرة كتاب أ، ب الطبخ على كتاب رياضي..

أيمن جادة: هذه قصة أخرى.

عاطف الخضري: والله صح.

أيمن جادة: هذه قصة أخرى والمهندس عاطف يؤمن عليها.

[موجز الأنباء]

أيمن جادة: كان هناك حديث مع الكاتب والصحفي اللبناني علي حميدي الصقر، الزميل الذي ألف أكثر من كتاب رياضي، وتحدث عن المعاناة، عن دور وزارة الإعلام، عن انصراف الناس عن المطالعة، عن أن الشاشة الصغيرة تجذبهم، وعن أن كتب الطبخ كما قال: أحياناً يفضلها الناشرون، ماذا تعقب على ذلك يا أستاذ عاطف الخضري؟

عاطف الخضري: والله هو طبعاً، هو له ليه حق في إن في بيروت بالذات يمكن أو في بعض..

أيمن جادة [مقاطعاً]: على أساس الأكل اللبناني طيب يعني.

عاطف الخضري: الأكل اللبناني طيب جداً، في كتب الطبخ والحاجات دية بتلاقيتها(..) جداً وبيطبع منها دي منها دي بقى، يطبع منها –مثلاً- (..) 30 ألف و 50 ألف ممكن من الكتاب، الكتاب.. وكتب أخرى مثلاً على سبيل المثال –مثلاً- زي كتب الأبراج وكتب.

أيمن جادة [مقاطعاً]: هذه كتب رائجة.

عاطف الخضري [مستأنفاً]: السحر وكتب الغرائب والعجائب والحاجات دي كلها.

أيمن جادة [مقاطعاً]: الناس تحب هذه القصص.

عاطف الخضري: الناس تحب الحاجات دي كلها. لكن دية بتقتل الوقت، لكن.. مش ممكن تستثمر وقتك في إنك أنت تاخد معلومة مفيدة من خلال الكتاب ده، ده كتاب تسلية.

أيمن جادة: تسلية.

عاطف الخضري: (..) اللي إحنا بنقوله هو..

أيمن جادة ]مقاطعاً[: لكن الطبخ مش تسلية أيضاً مفيد لربات البيوت أو المتزوجات حديثاً في الطبخ..

عاطف الخضري ]مستأنفاً[: طبعاً.. طبعاً مفيد، لكن زي ما بنغذي بطننا نغذي عقلنا بقى، يعني دا المهم برضو، فأنا يهمني جداً الإشارة بإن.. كان مرة فيه كتاب في معرض (فرانكفورت) وبأتصفح كتاب.. أنا بأعكس لحضرتك مدى اهتمامنا بالكتاب أو بالقراءة في العام، الكتاب ده رحت للناشر علشان آخذ حقوق وأنا متصور إن أنا..

أيمن جادة ]مقاطعاً[: حقوق ترجمته ونشره بالعربية..

عاطف الخضري: حقوق ترجمته ونشره للعربية، فأنا متصور إن أنا –مثلاً- يعني لما أقول له 3000 هيبقى مبسوط جداً..

أيمن جادة: 3 آلاف نسخة..

عاطف الخضري: 3 آلاف نسخة، ففوجئت بيقول لي طيب الكتاب ده أطبع منه ½ مليون نسخة وخلص في 6 أشهر، في خلال 6 أشهر ثانية فأنت تاخد 3 آلاف هتخلصهم في قد إيه؟ قلت له لما يخلصوا هبقى هأبقى أطلب حقوق تانية لنشره، في ست أشهر أنا متوقع إن الكتاب ده –مثلاً- ممكن يقعد عندي سنتين تلاتة.

أيمن جادة: حتى يخلصوا الـ 3 آلاف..

عاطف الخضري: حتى يخلصوا الـ 3 آلاف..

أيمن جادة: وأنت متفائل برقم 3 آلاف؟

عاطف الخضري: وأنا متفائل جداً بأن هو يعني ممكن يخلص في سنتين تلاتة.

أيمن جادة: وهو طلب 10% نسبة.

عاطف الخضري: وهو طلب 10% نسبة.

أيمن جادة: لكن ليس بـ 3 آلاف، يعني ما رضي بالـ 300 نسخة.

عاطف الخضري: لأ، هو قال لي.. طب يعني، هو بيديها لي بقى كنوع من السخرية، يعني أنتو طالبين 3 آلاف لسنتين أو 3 سنين وأنا بأطبع ½ مليون وبأوزعهم في ست أشهر.

أيمن جادة: طيب.. دكتور أسامة، أنت كأيضاً..

د. أسامة كامل راتب: هو الحقيقة أنا عايز بس أحدد إن الكتاب الرياضي العربي في بعض جوانبه في أزمة، وفي بعض جوانبه مش في أزمة.

أيمن جادة: هو يا سيدي اتفضل..

د. أسامة كامل راتب: دا أحد جوانبه اللي هو مش في أزمة إن الكتب والمحتوى العلمي اللي بيحظى به الكتاب، أما أقول الكتاب سواء في مصر أو في غيره، دا كتاب عربي، منتشر في الوطن العربي، المادة العلمية فيه شاملة..

أيمن جادة ]مقاطعاً[: ومنشورة باللغة العربية.

د. أسامة كامل راتب ]مستأنفاً[: ومنشورة باللغة العربية.

أيمن جادة: وممتد انتشاره عربياً..

د. أسامة كامل راتب: والمادة..

أيمن جادة: على المستوى العربي.. والمادة، لكن ليس مُتاحاً أن يحصل عليه كل من يملك ثمنه.

تطوير الكتاب الرياضي ومستقبله في الوطن العربي

د. أسامة كامل راتب: معلش.. أنا بس، ما أنا بس كنت عاوز أحط النقاط على الحروف أنا بأتكلم على المحتوى –قلت أنت المادة- ودي حتة مهمة جداً إن هناك جهود بُذلت من أساتذة.. أساتذة أفاضل، لسنوات عديدة وعناء كبير جداً، وتنسيق مع ناشرين وزملاء أفاضل ما الأستاذ عادل الخضري مع..

أيمن جادة ]مقاطعاً[: وكما قلت يعني أنتم كفريق يمثلون نموذج، يعني –ما شاء الله- أنت والدكتور أمين حوالي –أعتقد- 20 كتاب لكل واحد منكم صدر....

د. أمين الخولي: أكثر.. أكثر.

د. أسامة كامل راتب: يعني الحمد لله.

أيمن جادة: كتب مستقلة عدا الكتب مشتركة..

د. أسامة كامل راتب: يعني إحنا بنتهم بالكواليتي مش بالكم يعني.

أيمن جادة: مع الدكتور فؤاد سيد حسنين وأساتذة آخرين..

د. أسامة كامل راتب: لأ.. وفيه ناس .. يعني، مش هنسمي أسماء..

أيمن جادة: نعم.

د. أسامة كامل راتب: المدرسة هنا إحنا.. بس أنا عايز أقول حاجة من خلال استقرائنا للخارج في للكتاب الرياضي العالمي أستطيع أن أقول بقدر من الثقة، إن الطفرة في الكتاب الرياضي العربي أولاً عمرها صغير لا يتجاوز عشرين سنة الطفرة والعشر سنوات الأخيرة طفرة واضحة، إحنا بنواكب هذه الطفرة بس بأمر نسبي، العشر.. العشرين سنة الكتاب الرياضي بدأ يتطور، العشر سنوات الأخيرة عدد الكتب ونوعية الكتاب الذي تم.. غطت هذا الأيه؟ هذا الموضوع.

أيمن جادة: لكن مازالت هناك جواب للأزمة.

د. أسامة كامل راتب: مافيش شك.

أيمن جادة: وصول وتوزيع هذا الكتاب جانب..

د. أسامة كامل راتب: أنا بأتكلم على محتوى لأ، أنا بأتكلم على محتوى المادة بس، محتوى المادة، لكن الأزمة فيه أزمة..

أيمن جادة: أيوة.. إذن في محتوى المادة تقول لم تعد هناك أزمة يعني بالمبدأ..

د. أسامة كامل راتب: مش.. مع وجود.. لجنة استشارية..

أيمن جادة [مقاطعاً]: أو مع هذه الطفرة المتجاوزة.

د. أسامة كامل راتب: يعني الفكر الراقي تتبناه دار نشر زي دار الفكر العربي، أن يكون هناك لجنة استشارية، وأن يكون هناك تخطيط وتوضع خريطة، دا فيه واحد بيحط خريطة للـ Body of management بتاع المادة والتخصصات أيه اللي ناقصة، فأصبح نتجنب التكرار وهنقدر نحط الكتاب المطلوب وبنحط لجنة استشارية مرة قعدت سنة كاملة بتخطط كيف يصدر كتاب.

أيمن جادة: طيب دكتور أسامة.. إذن أنت كمادة علمية أصبح الكتاب موجود على الورق في دار الكتب، ولكن مازالت هناك أزمات تتصل بالكتاب الرياضي العربي.

د. أسامة كامل راتب: ما فيش شك.

أيمن جادة: منها توزيعه، ووصوله للناس، تكاليف الطباعة، مدى تبني المؤسسات، وزارات الإعلام، الإعلان عن الكتاب وهذا كله كلام سمعناه في هذه الحلقة.

د. أسامة كامل راتب: متفق معاك تماماً لا.. لا.. أنا متفق معك.. أنا بأتكلم عن الـ Content بتاع المادة..

د. أمين الخولي: صح.. صح.

أيمن جادة: والمنهجية المدرسية، وتوجه الناس للقراءة، وبالذات المعنيين بهذه الكتب من مختلف الأعمار ومن الجنسين، ومن كل التخصصات في الرياضة كل هذه الأمور تجعل الموضوع برمته يعيش في إطار أزمة يعني إن لم يكن في المادة فهو في..

د. أسامة كامل راتب: آه.. لا صح متفق معاك في هذه (النقطة).

[فاصل إعلاني]

أيمن جادة: نتحدث عن الكتاب الرياضي مع السيد عبد الإله المير، وهو رئيس الاتحاد القطري للجمباز ومدير إدارة التربية الرياضية، مساء الخير يا أستاذ عبد الإله، وأنت كرجل متخصص في الرياضة وعامل في المجال الرياضي، وقيادي في المجال الرياضي، ماذا تقول عن الكتاب الرياضي، الحاجة للكتاب الرياضي، قلة قراءة الكتاب الرياضي، والدور التربوي دور الناحية المدرسية في التثقيف الرياضي؟

عبد الإله المير: أولاً: مساء الخير يا أخ أيمن.

أيمن جادة: مساء النور يا سيدي.

عبد الإله المير: وبأرحب بضيوفك الكرام، وبصراحة بالدكتور أمين الخولي والدكتور أسامة راتب من أنشط مؤلفي الكتب الرياضية في الوطن العربي، وبأرحب بالأستاذ عاطف الذي لا يتوانى في خدمة الرياضة عن طريق دار الفكر، المسؤولية كبيرة طبعاً، مسؤولية عدة جهات، وزارات الشباب في الدول العربية عليها عبء كبير، الجامعات في الدول العربية، بالأخص كليات التربية الرياضية، أعجبني معرض الكتاب الذي أقيم في مصر على هامش المؤتمر الرياضي.

أيمن جادة: معرض الكتاب الرياضي.

عبد الإله المير: نعم، معرض كتاب رياضي خاص، وهذه لأول مرة أعتقد يحصل معرض رياضي خاص، هذه فرصة لكل المتخصصين في المجال الرياضي إن يحصلوا الكتاب اللي هم يبغونه في مكان واحد، وزارات الشباب يجب أن تستغل الدورات العربية البطولات العربية، المناسبات الكبيرة أو المؤتمرات والاجتماعات في إقامة معارض متخصصة في الكتاب الرياضي.

أيمن جادة: يعني هذا.. هذا أيضاً طرح مهم أعتقد، يعني ألا يكون الموضوع فقط معرض كتاب وفيه بعض الكتب الرياضية، إنما معرض كتاب رياضي ومطبوعات رياضية ودوريات رياضية على هامش الأحداث الرياضية العربية؟!

عبد الإله المير: الأحداث العربية البطولات العربية، وزارات التربية والتعليم في الدول العربية يجب أن تشجع النشء على القراءة.

أيمن جادة [مقاطعاً]: كيف؟

عبد الإله المير [مستأنفاً]: خاصة أن هناك سلسلة كبيرة من المعارف الرياضية الموجودة، والكتب السهلة البسيطة..

أيمن جادة [مستانفاً]: كيف يتم هذا التشجيع أستاذ، عبد الإله و أنت أحد التربويين المعنيين بذلك؟

عبد الإله المير: عن طريق.. عن طريق المكتبات المدرسية، يعني مثلاً في قطر إحنا لنا توجهات كبيرة في شراء كميات من الكتب البسيطة السهلة، وتوزيعها على المكتبات المدرسية، عن طريق الوعي الثقافي، مدرسي التربية الرياضية في مدارس الوطن العربي، يجب إنه ينشروا الثقافة الرياضية بين الأبناء، بين الطلبة، عن طريق الأسئلة البسيطة، عن طريق المواضيع، بحث بسيط، صفحة صفحتين يكتبها في موضوع، أي رياضي يتجه للمكتبة المدرسية أو لأي مكتبة خارج المدرسة، يشتري كتاب، أيضاً يجب أنه يكون هناك خصومات خاصة يعني للمدربين و العاملين في الحقل الرياضي من مدرسين ودارسين.

أيمن جادة ]مقاطعاً[: والله بعض الدول أعتقد تفعل ذلك يعني تقدم خصومات لفئات معينة.

عبد الإله المير: يعني الخصم.. الخصم يكون تتحملها مثلاً وزارات الشباب أو وزارات التعليم العالي للمتخصصين في الحقل الرياضي طلبة كليات التربية الرياضية، يجب أن يكون لهم خصم أو مساهمة في مساعدتهم لشراء الكتب، أنا يعني أتمنى من الدكتور أمين والدكتور أسامة، والله يوفقهم في الانتهاء من مفاجئة عاملينها للقارئين العرب موسوعة المعارف الرياضة أرجو إنه يخرج للنور عن قريب.. يعني..

أيمن جادة: إن شاء الله و أيضاً أن نرجو دوركم أنتم كقياديين رياضيين وتربويين أيضاً أن تساعدوا –كما قلت يعني- في اتخاذ إجراءات عملية من خلال معارض كتاب رياضي، من خلال تشجيع النشء في المدارس، ومن خلال أيضاً تشجيع الرياضيين على القراءة بدعم وجود مكتبة رياضية في كل مؤسسة تربوية أو رياضية، أستاذ عبد الإله مير، يعني أخشى إن الوقت قد أزف، أشكرك شكراً جزيلاً على هذه المداخلة، لا أدري إذا لديكم أي تعقيب أو يعني أنتقل إلى ما تبقى لدي من أسئلة أو ما أستطيع أن آخذه من أسئلة فيما تبقى من وقت وأيضاً من الإنترنت.

د. أسامة كامل راتب: هو تعقيب سريع.

أيمن جاده: اتفضل.

د. أسامة كامل راتب: للأخ الفاضل عبد الإله مير.. حضر مؤتمر الرياضة والعولمة، اللي تنظمه كلية التربية الرياضية بمصر، وكان نموذج الحقيقة أنا كنت أول مرة أقابله وسعيد جداً كنموذج للشخصية القيادية العربية الرياضية التربوية و وجدته أنه يحضر في.. على هامش المؤتمر..

أيمن جادة [مقاطعاً]: هو أحد الذين يجمعون بين ميزتين العمل في المجال التربوي وكونه خريج أكاديمي.

د. أسامة كامل راتب: يعني زيا ما سيادتك تفضلت..

أيمن جادة: وأيضاً في المجال الرياضي العملي يعني..

د. أسامة كامل راتب: كان المؤتمر للكتاب الرياضي وجدت أنه يبحث عن الكتاب الرياضي ولديه فكر راقي كيف يمكن أن ينشر الوعي الثقافي ويختار بنفسه بعض الكتب التي تناسب هذا الإجراء. في النهاية يعني التعميم.. بنأمل يعني نشوف قيادات كثيرة تحضر هذا.

أيمن جادة: نعم، طيب يعني أستاذ عاطف التقنيات الحديثة ساعدت في طباعة الكتاب، خففت الأخطاء المطبعية، الكمبيوتر وما إلى ذلك، لكن هل التقنيات الحديثة تشكل أحد أعداء أو منافسي الكتاب؟ بالذات الوسائط المتعددة من CD أقراص مدمجة وما إلى ذلك؟

عاطف الخضري: والله أنا ما بأحبش أقول العبارات إنهم بقوا أعداء.. ما بيكملوا بعض..

أيمن جادة [مقاطعاً]: يعني هو لما طلعت الإذاعة قالوا انتهى المسرح.

د. أمين الخولي: التلفزيون..

أيمن جادة: طلع التلفزيون قالوا انتهت الإذاعة، طلعت السينما قالوا.. طلع الفيديو قالوا انتهت السينما يعني..

عاطف الخضري: يعني عمر ما هتبقى فيه معلومة..

أيمن جادة: ما أحد أنهى أحد الحقيقة، من كل هذه الوسائل..

عاطف الخضري: عمر ما.. معقولة هتبقى معلومات على الإنترنت إلا إذا كانت أصلاً صدرت في كتاب، والكتاب في حد ذاته وسيلة ممتعة للشخص اللي هو خد على إنه يتعامل مع الكتاب، ومش هيستغنى عن الكتاب.

أيمن جادة: لكن كما قلت أنت يُخشى الجيل الجديد يعني اتعود على الكمبيوتر المحمول.

عاطف الخضري: يعني يخشى من الجيل الجديد اللي هو اتعود بقى.

أيمن جادة: اللي تعود على الأوراق.

عاطف الخضري: اللي هو هيستغنى عن الأوراق وهيبتدي يتعامل مع الكمبيوتر ومع الإنترنت هو دا الجيل اللي يُخشى منه على الكتاب، لكن الجيل اللي خد على الكتاب مش هيستغنى عنه..

أيمن جادة: لكن هذا الجيل سيقرأ الكتاب في الكمبيوتر وعلى الـ CD.

عاطف الخضري: وهأقول لحضرتك على حاجة تانية أما بأروح معرض (فرانكفورت) بره بلاقي الكتاب متواجد بشكل قوي جداً.. قوي جداً..

أيمن جادة: ما هو ألمانيا بلد الطباعة، لأن مش ممكن..

عاطف الخضري: نعم؟!

أيمن جاده: ألمانيا بلد الطباعة أقول يعني.

عاطف الخضري: لأ، دا معرض عالمي، دا معرض نمرة 1 في معرض الكتاب في العالم، لكن الكتاب فيه متواجد بشكل قوي جداً مع وجود بقى المالتي ميديا دالوقت يعني..

أيمن جادة: يعني أصبحت مكملة..

عاطف الخضري: لكن الاتنين بيكملوا بعض.

أيمن جادة: طيب يعني، إذا تحدثنا يعني في إطار عمل المؤلف ومعاناته –بسرعة- دكتور أمين، ما هو حافز من يؤلف كتاباً؟

د. أمين الخولي: حافز المؤلف تتلخص في كلمتين، تحقيق الذات، وبعدين إنه هو حاسس إنه هو صاحب رسالة كل ما عانى من القضية دي أو من الإشكالية دي، كل ما كان دا دافع وحافز إنه يرتقب مهنته ومجاله.

أيمن جادة: نعم طيب دكتور أسامة ما هي يعني أوجه معاناة المؤلف أبرزها؟

د. أسامة كامل راتب: والله معانة المؤلف أن يعمل عمل و لا يلاقي الضوء للنشر، دي بتبقى حاجة صعبة.

أيمن جادة: أنتو لا تعيشوا هذه المعاناة.

د. أسامة كامل راتب: الحمد لله لا نعيش، لكن لا نستطيع إن نخفي إنه فيه بعض المعاناة بنعاني منها، يعني هل تعلم إن إحنا بنعمل كتاب وننزل بسعر تكلفته للبيع علشان يوصل للطالب الجامعي، بيتحمل المؤلف والناشر هامش ربح يكاد يكون محدود جداً.

أيمن جادةو: هذا يعني يقود إلى السؤال التالي الذي يريد أن يعرفه الناس، هل التأليف مُجزي عربياً كما هو مجزي عالمياً؟ الـ Best selar هذه.. ومئات وملايين النسخ.

د. أسامة كامل راتب: لأ، يعني طبعاً، أصل يعني لو أنت التأليف فيه ناشر كويس وفي مؤلف وفيه موزع..

أيمن جادة: لا، أقول للمؤلف.. أقول للمؤلف هل هو مجزي؟

د. أسامة كامل راتب: للمؤلف.. والله يعني أنا أقدر أقول في هذه الفترة القيم الأخلاقية هي اللي بتوجه التأليف يعني التقدير...

أيمن جادة: يعني.. بصفة أخرى.. يعني بصراحة ليس مجزي، لكنه هو في إطار..

د. أسامة كامل راتب: لا.. لا أستطيع أن أقول إن هو مش مجزي بس مش مجزي بالجهد الذي يُبذل في إعداده.

عاطف الخضري[مقاطعاً]: خليني أنا أرد، أكمل الكلام، لأن ده يمكن بالنسبة لأساتذتنا هيبقى الرد عليه برضو إلى حد ما، هو أكيد العقد غير مجزي على الإطلاق للمؤلفين.. المؤلفين الجادين المخلصين العقد غير مجزي، يعني فيه ناس بتشتري كتاب.. علشان يألف كتاب ممكن يشتري كتب بـ 10 آلاف جنيه، فقل لي بقى أيه العائد..

أيمن جادة [مقاطعاً]: لكن طبعاً لو كان يبيع 500 ألف نسخة مثل صاحبنا اللي قاولك كان يشتري أكثر من..

عاطف الخضري: لكن أنا أؤكد لك إن هم سعادتهم هم أساس..، المجموعة اللي بتشتغل معانا.

أيمن جادة: عندما يولد هذا المولود.

عاطف الخضري: عندما يوجد هذا ويحسوا إن هو ده هيخرج للنور وهيفيد الناس.

أيمن جادة: كمولود جديد.. إحساس أعتقد.

عاطف الخضري: بالضبط هي دي سعادتهم الأساسية لكن العائد المادي، أنا بأقول بالنيابة عنهم، العائد المادي لا يوازي المجهود الذي يُبذل في تأليف الكتاب.

أيمن جادة: طب، كم.. كم يستغرق الكتاب الحجم العادي يعني عشر ملازم 160، 200 صفحة من القطع العادي، كم يستغرق من الوقت؟

د. أمين الخولي: يستغرق حوالي سنة إذا كان عمل جاد وإذا كان عمل كبير أكثر من كده، الضعف مثلاً ممكن يخش في سنتين، يعني مثلاً "الرياضة الإسلامية" خد مني ست سنوات يا أستاذ أيمن علشان أعمله.

أيمن جادة: كنت تعمله إلى جانب أعمال أخرى طبعاً، يعني مخصص له وقت معين أو..

د. أمين الخولي: لا بأركز في الكتاب بس.

أيمن جادة: طيب، يعني سألنا أو الناشر عَلقَّ على سعادة الكاتب بولادة هذا المولود اللي هو الكتاب، وفرحة مسكه لمطبوعة جديدة، طيب بالمقابل يعني هل وجود ناشر متفهم متحمس يخفف على المؤلف من كثير من المعاناة والإشارات.

د. أمين الخولي: أكيد.. أكيد.. يعني مش عاوز أشكر في أخي المهندس عاطف آه..

أيمن جادة: بدون مديح في.. نحن نتحدث كمبدأ.

د. أمين الخولي: محتاجين فعلاً ناشر مستنير وواعي برسالة الرياضة، ورسالة الثقافة الترويحية، والثقافة البدنية علشان ينهض.

أيمن جادة: نعم، طيب تسمحوا لي أخد من على الإنترنت أسئلة، أريد إجابات سريعة عليا بثواني قليلة.. دكتور محمد ياسر دبور، أستاذ جامعي مصري، يقول: الكتاب الرياضي يعتمد بشكل كبير على المنهجية التعليمية أو البحثية ولا زال هناك قصور في تنظير مواقف اللعبية أثناء المنافسة، والعاملين في المجال، خصوصاً المدربين في أشد الحاجة لهذا التنظير.. ماذا تعلق دكتور أسامة؟

د. أسامة كامل راتب: أتفق معه إلى حد كبير، ولكني أقول له أن السنوات الخمس الأخيرة تحديداً شهدت التوجه التطبيقي وفقاً لإطار وتخطيط النشر للكتاب الرياضي العربي، وهناك العديد من المراجع ذات التوجه التطبيقي.

أيمن جادة: نعم، الأخ حسام أديب لوياني، طالب فلسطيني، يقول: هل هناك فعلاً اهتمام رسمي من قبل وزارات الشباب والرياضة العرب بمسألة الكتابة الرياضية العربية ألسنا فعلاً بحاجة لاهتمام أكبر بهذه المسألة، لتنمية الوعي الرياضي العربي للشباب العربي؟

د. أمين الخولي: أنا أؤيده طبعاً، وبأطالب وزارات التعليم.. والتربية والتعليم في الوطن العربي، بالبدء بقى في إصدار الكتاب المنهجي المدرسي في التربية الرياضية زي سائر المواد.

أيمن جادة: وهذا شيء مطروح من البعض الحقيقة، الحاجة إلى وجود، يقول يعني أحد المتداخلين -دعني أذكره بالاسم- الحقيقة يقول: إنه حتى يعني الكثير من الدول العربية تُدرِّس تربية رياضية في مدارسها بدون وجود كتاب رياضي منهجي، وحتى غير منهجي في مدارسها.

د. أمين الخولي: كيف يتم.. كيف يتم هذا؟

أيمن جادة: فكيف بحيث يعتمد يحتاج مدرس على ما عنده من خبره أو معلومات رياضية، هذا عبد الله اليمني من السعودية، فماذا يعني. ما هو حل شيء من هذا؟

د. أمين الخولي: الحل إن الإدارات التعليمية والناس المسؤولين في وزارات التعليم والتربية في الوطن العربي يتفهموا قيمة الكتاب الرياضي المدرسي زيه زي أي مادة، وزي أي موضوع.

أيمن جادة: الأخ جمال من سوريا يقول إذا كان المواطن العربي لا يقرأ عن تاريخه، فيكيف له أن يقرأ كتاباً رياضياً؟ أعتقد يعني هذه نظرة متشائمة، لا أريد أن أعلق عليها، لكن هناك سؤال أيضاً للمهندس عاطف الخضري بالاسم من المهندس علاء عادل خليل من مصر، يقول لك: إن الحكومات العربية تحاول دعم الرياضة، وخاصة كرة القدم، على أساس أنها وسيلة للتعتيم على التوجهات السياسية الخاطئة التي تُرتكب، فهل يؤثر ذلك على الكتاب الرياضي؟ لفة طويلة شوي.

عاطف الخضري: والله هو فعلاً يعني، أكيد الممارسات الرياضية اللي بتتم دلوقت بقت بتغيب عَنَّها حاجات أساسية، ويمكن أنا بأستعير من كتابين للدكتور أمين والدكتور أسامة الرياضة ضاعت بين الاغتراب والاحتراق، خدت بال سيادتك، ففعلاً الرياضة ما بقتش فيها ممارسة حقيقية، الممارسة بقت دلوقتي ممارسة لكسب المادة ولكسب..، لكن مش الهدف من الرياضة لم يتحقق بعد، فأنا بالأسلوب ده، يعني أحياناً أنا مرة فاكر فرقة البرازيل، تمنوا إن هم يفقدوا بطولة العالم ويروحوا خسرانين، لأن حسوا إن فوزهم دا هيغطي على فساد..

أيمن جادة: هذه حدثت فعلاً.

عاطف الخضري: هذا حدث.

أيمن جادة: يعني هذه التغطية حدثت في عام 62 يقال أن الرئيس البرازيلي سأل رئيس الاتحاد اللي كان (هافيلانج) نفسه وقتها كأس متى العالم القادمة، لأني أصدرت ضرائب وغيرت وزراء، وما أحد شعر أثناء كأس العالم، فمتى المرة القادمة لكي أصدر المزيد من الضرائب.

عاطف الخضري: فأحياناً تستغل فعلاً الرياضة للتعتيم على شوية حاجات كده يعني.

أيمن جادة: نعم، طيب بسرعة يعني أيضاً يعني أريد أن أسأل، هل يجب أن تتبنى الكتاب، كقضية، جهات، مؤسسات عربية مثل الاتحاد العربي للألعاب الرياضية، إدارة الشباب والرياضة في الجامعة العربية رغم ضعف ميزانياتها، اللجان الأوليمبية، المؤسسات هذه هل يجب أن تتبنى الكتاب كقضية؟

د. أسامة كامل راتب: دا دور مأمول منها وينبغي عليها أن..، دا دور غائب على فكرة لا يجب أن يتم..

أيمن جادة [مقاطعاً]: ألا يظل غائباً.

د. أمين الخولي: ألا يظل غائباً.

أيمن جادة: طيب، دكتور أسامة هل يكون يعني أحد الحلول بتشجيع المؤسسات الرياضية والإعلامية حتى النوادي، المدارس على تكوين ما يعرف بالمكتبة الرياضية، على تشجيع الثقافة الرياضية حتى المنافسات الثقافية في الإطار الرياضي؟

د. أسامة كامل راتب: آه، يعني نأمل هذا، نأمل هذا ولكن في الوقت نفسه نلقي مسؤولية أكبر على من يتطلعون بالتأليف أن يبدؤوا أن يوجِّهوا الكتاب من حيث الكيف، ومن حيث الكم، يعني نأمل أن تكون كتيبات صغيرة تكتب بأسلوب يراعي فيه القبول والبساطة..

أيمن جادة [مقاطعاً]: إلى جانب الكتب الكبيرة والرئيسية.. نعم.. نعم.

د. أسامة كامل راتب: طبعاً إلى جانب المراجع الرئيسية..

أيمن جادة: وهذا شيء لجأتم إليه أعتقد في الآونة الأخيرة.

د. أسامة كامل راتب: آه لجأنا إلى بعضه.

أيمن جادة: طيب، يعني مشاهدينا الكرام الحقيقة قبل النهاية، أريد أن أتحدث عن موضوع استفتاء لاعب القرن اللي أجريناه على موقعنا في شبكة الإنترنت طبعاً انتهي يوم الاثنين الماضي، وشارك فيه تحديد 26703 متداخلين في المرتبة الأولى ماجد عبد الله من السعودية حصل على نسبة 45.6%.

في المرتبة الثانية بادو الزكي من المغرب 31.8%. وفي المرتبة الثالثة رابح ماجر من الجزائر 8.7%. في المرتبة الرابعة محمود الخطيب 8% من مصر، وفي المرتبة الخامسة جاسم يعقوب من الكويت 3.2%. في المرتبة السادسة طارق ذياب من تونس 2.6% هذه كانت نتيجة التصويت أو الاستفتاء الذين شارك في 26703 بعد إعادته والرقم الذي تجاوز 180 ألفاً في المحاولة الأولى للاستفتاء الذي ألغي بعد عملية الاختراق التي تعرضنا لها، هذا الموضوع سنعود إليه -إن شاء الله- في الحلقة القادمة.

هنا نكتفي بما سمح لنا به الوقت من الحديث عن الكتاب الرياضي العربي مع الأساتذة الأفاضل: الدكتور أسامة كامل راتب (أستاذ علم النفس الرياضي في جامعة حلوان-القاهرة-كلية التربية الرياضية).

أيضاً في نفس الكلية الدكتور أمين أنور الخولي (أستاذ أصول التربية الرياضية) وأيضاً شكراً للمهندس عاطف الخضري (مدير دار الفكر العربي للنشر) التي تعتبر أكثر دار عربية في نشر الكتب الرياضية، والشكر موصول لكم مشاهدينا الكرام دائماً نلقاكم على خير مع (حوار في الرياضة)، إلى اللقاء.