مقدم الحلقة:

أيمن جادة

ضيوف الحلقة:

خالد القاسمي: لاعب المنتخب التونسي في كأس العالم 1978
صالح الحمادي: رئيس تحرير صحيفة الرياضي السعودية

تاريخ الحلقة:

22/06/2002

- أسباب الإخفاقات العربية في كأس العالم
- أسباب الفشل التونسي في مونديال 2002

- تقويم مشاركة المنتخب السعودي في كأس العالم الحالي

- علاقة المال والإعلام بالرياضة وتأثيرهما على المنتخبات العربية

أيمن جاده: تحية لكم مشاهدينا الكرام من (الجزيرة) وأهلاً بكم مع (حوار في الرياضة).

في كأس العالم الثانية في إيطاليا عام 34 ظهر العرب لأول مرة تحت أضواء البطولة العالمية من خلال المنتخب المصري الذي خسر بهدفين لأربعة أمام المجر، وفي كأس العالم التاسعة في المكسيك عام 70 حصل العرب على نقطتهم الأولى في كأس العالم من خلال تعادل المغرب وبلغاريا بهدف لمثله، وفي كأس العالم الحادية عشرة في الأرجنتين عام 78 حقق العرب انتصارهم الأول في كأس العالم من خلال فوز تونس على المكسيك بثلاثة أهداف لهدف واحد، وفي كأس العالم الثالثة عشر في المكسيك 86 بات منتخب المغرب أول منتخب عربي يتصدر مجموعته وينتقل إلى الدور الثاني للبطولة.

وإذا أضفنا إلى ذلك نجاحات أخرى مثل فوز الجزائر على ألمانيا في إسبانيا 82 وتأهل السعودية إلى الدور الثاني في أميركا 94 والنتائج الطيبة للمغرب في فرنسا 98، فإنه يصبح من الضروري أن نفهم كيف ولماذا حدث السقوط العربي الكبير في كوريا واليابان 2002؟

كيف ولماذا كانت تلك الهزائم ثقيلة، وهذه الخيبة العربية المريرة في الوقت الذي نجح فيه منتخبا كوريا الجنوبية وتركيا في التأهل لأول مرة إلى الدور نصف النهائي للبطولة؟

كيف ولماذا كان هذا الإخفاق العربي، هذا هو موضوع حلقة هذا الأسبوع من برنامج (حوار في الرياضة) وضيفانا فيها الكابتن خالد القاسمي (لاعب المنتخب التونسي في كأس العالم 78)، والزميل الإعلامي المعروف صالح الحمادي (رئيس تحرير صحيفة "الرياضي" السعودية).

فمرحباً بضيفينا الكريمين ومرحباً بمداخلاتكم واستفساراتكم على هواتف وفاكس البرنامج وموقعه الحي على الإنترنت، ولكن دعونا نبدأ أولاً بهذا الاستهلال عن العرب في كأس العالم.

تقرير/ منقذ العلي: مباشرة منذ البطولة الثانية لكأس العالم في إيطاليا عام 34 ظهر العرب لأول مرة تحت أضواء البطولة من خلال المنتخب المصري الذي خسر أمام المجر بهدفين لأربعة وخرج من الدور الأول حيث كان معمولاً بنظام خروج المغلوب، وانتظر العرب حتى البطولة التاسعة في المكسيك عام 1970 ليظهروا مرة ثانية عبر المغرب التي حققت النقطة العربية الأولى بتعادلها مع بلغاريا بهدف لهدف بعدما خسرت بصعوبة أمام ألمانيا بهدف لاثنين، وبثلاثة أهداف أمام البيرو.

وكان ثالث ظهور عربي لتونس في الأرجنتين عام 78، وحينها تحقق الفوز العربي الأول في المونديال بثلاثة أهداف لهدف مكسيكي، وكان التعادل السلبي مع ألمانيا والخسارة بهدف بولندي.

وفي إسبانيا 82 كان الموعد مع أول فريق عربي يحقق انتصارين هو منتخب الجزائر عندما هزم ألمانيا بهدفين لهدف وتشيلي بثلاثة أهداف لاثنين، وخسر بهدفين نمساويين وخرج ضحية تواطؤ ألماني نمساوي، في ذات البطولة ظهرت الكويت فتعادلت مع التشيك بهدف لهدف، وخسرت بهدف لأربعة أمام فرنسا وبهدف إنجليزي وحيد.

في المكسيك 86 خسر العراق مبارياته الثلاث بفارق هدف أمام المكسيك وبلجيكا والبراجواي، وخسرت الجزائر أمام البرازيل بهدف وبثلاثة أمام إسبانيا وتعادلت مع أيرلندا الشمالية بهدف لهدف، لكن المغرب الذي تعادل مع إنجلترا وهولندا وهزم البرتغال بثلاثة أهداف لهدف وبات أول فريق عربي يتصدر مجموعته وينتقل للدور الثاني حيث خسر بهدف ألماني متأخر.

وفي إيطاليا عام 90 تمكنت مصر من معادلة هولندا بهدف لمثله، وأيرلندا من دون أهداف، ثم خرجت بهدف إنجليزي وحيد، أما الإمارات فخسرت بهدفين كولمبيين، وبهدف لأربعة أمام يوغسلافيا وهدف لخمسة أمام ألمانيا.

وفي أميركا عام 94 خسر المغرب مبارياته الثلاثة أمام بلجيكا وهولندا والسعودية التي خسرت أمام هولندا بهدف لهدفين وفازت بذات النتيجة على المغرب وبهدف تاريخي على بلجيكا، لتنتقل إلى الدور الثاني حيث خسرت أمام السويد بهدف لثلاثة.

وفي فرنسا 98 لم يترك السعوديون نفس الانطباع بكل اكتفوا بالتعادل مع جنوب أفريقيا بهدفين لهدفين بعد الخسارة بهدف دانماركي وأربعة أهداف فرنسية.

أما تونس فخسرت بهدفين إنجليزيين وهدف كولومبي وتعادلت مع رومانيا بهدف لهدف وغادرت منذ الدور الأول.

أما المغرب فتعادل مع النرويج بهدفين لهدفين وهزم اسكتلندا بثلاثية نظيفة بعدما خسر بنفس النتيجة أمام البرازيل وخرج من الدور الأول.

أما في كوريا واليابان 2002 فكان الحضور العربي الأسوأ، إذ نالت تونس نقطة وحيدة بتعادلها بالهدف الوحيد مع بلجيكا، وخسرت بهدفين أمام كل من روسيا واليابان، بينما خسرت السعودية مبارياتها الثلاث بثمانية أهداف ألمانية وهدف كاميروني وثلاثة أهداف أيرلندية، ليسجل العرب تراجعاً كبيراً في المونديال الآسيوي الذي أثر سلباً على سجلهم في البطولة بدل العكس.

حصيلة العرب في كأس العالم

م

الفريق

تأهل

لعب

أهدافه

نقاطه

1

المغرب

4

13

12-17

10

2

الجزائر

2

6

6-10

7

3

السعودية

3

10

7-25

7

4

تونس

3

9

5-12

6

5

مصر

2

4

3-6

2

6

الكويت

1

3

2-6

1

7

العراق

1

3

1-4

-

8

الإمارات

1

3

2-11

-

مجموع الحصيلة العربية

عدد مرات التأهل: 17

المباريات: 51

فوز: 7

تعادل: 11

خسارة: 33

الأهداف: 38-91

النقاط: 33

[فاصل إعلاني]

أسباب الإخفاقات العربية في كأس العالم

أيمن جاده: خالد القاسمي، يعني شاهدنا هذا الاستعراض لحصيلة العرب في كأس العالم ثمانية منتخبات عربية، خمسة منها شاركت أكثر من مرة في كأس العالم وحققنا بعض الانتصارات، بعض النتائج التي كان فيها تحسن، لكن المفروض بعد كل هذه السنوات والمشاركات أن نصل لمرحلة المنافسة والتي تبقى في إطار المشاركة للمشاركة أو تجنب الخسائر القاسية والتي تعرضنا لها فعلياً، لماذا برأيك؟

خالد القاسمي: بسم الله الرحمن الرحيم، أولاً السبب الأساسي اللي أراه هو إن البرمجة مافهمناش، مش موجودة نعمل قاعدة مالنا بطريقة ارتجالية، نعطيك أسباب، كرة القدم في تونس. مثلاً الأسباب اللي وصلتنا في العام 78 تحصلنا على ثلاث نقاط في.. إن كل مشاركة نتحسن بعد عشرين سنة نجيبوا نقطة.

أيمن جاده: طبعاً ثلاث نقط في النظام القديم يعني أربع نقاط الآن، نعم.

خالد القاسمي: أربع نقاط الآن، أولاً الخيبة بتاعنا أثناء معناتها كانت نتيجة أخطاء بداية بالوقع..

أيمن جاده: نحن سنتحدث عن المنتخب التونسي تخصيصاً والمنتخب السعودي تخصيصاً، لكن بشكل عام يعني هذا التراجع العربي يوحي بأن هناك يعني قواسم مشتركة في السلبيات بين الدول العربية.

خالد القاسمي: مافهمناش البرمجة العلمية، نخدموا بطريقة إرتجالية، نقرر ونجيب في قاعدة علشان نجيب المدرب الفلاني بدون ما نسأل عليه، بدون ما نشوف أيش مرن أو حاجة ونجيبه نعطيه فريق قومي، يعقل هذا؟ قبل شهرين من بداية.. الناس تحضر عندها أربع سنوات، وإحنا بعد.. قبل بشهرين نجيب ونمرن ونحب نحضر فريق جاهز ونطلب من اللاعبين بيش يركزوا ويكونوا حاضرين، مش معقول.

أيمن جاده: نعم، صالح الحمادي يعني المشكلة أننا نعرف أمراضنا وشخصناها منذ زمن، حديث يدور عن عدم تطبيق الاحتراف الصحيح، عن ضرورة الاحتراف الخارجي، عن دور الإعلام، عن دور اتحادات، عن ضرورة حسن اختيار المدرب لكن.. يعني تكلمنا في ذلك كثيراً، إنما لا يبدو أن هناك تطبيق، لا يبدو بعد التشخيص للأمراض أن هناك علاج لها، لماذا؟

صالح الحمادي: بسم الله الرحمن الرحيم، لنبدأ ونكون صريحين فيما نطرح الحقيقة، أولاً: إذا خدنا دول الخليج على سبيل المثال، دول الخليج قياساً ببقية الدول العربية تعتبر رياضياً من الدول حديثة العهد بالرياضة في.. في مجمل الرياضة كرياضة.

أيمن جاده: صح.

صالح الحمادي: وهذا واقع يجب أن نؤمن به ونعترف فيه حتى نبدأ في تشخيص واقعنا ولماذا تحدث مثل هذه الانتكاسات كلما شعرنا أنه إحنا بلغنا درجة كبيرة من التطور والنمو نجدنا نعود من حيث بدأنا، ناحية مهمة أيضاً بالنسبة لكثير من الدول العربية ليس لديها من الإمكانات الاقتصادية التي تساعدها حتى إنها تكون بمستوى دول مثل اليابان، مثل كوريا، دول صناعية.

أيمن جاده: لكن دول أفريقيا ليس لديها إمكانيات كاليابان.

صالح الحمادي: مثل.. مثل من؟

أيمن جاده: مثل أي..

صالح الحمادي: السنغال.. السنغال.. السنغال لحظة..

أيمن جاده: السنغال، الكاميرون، جنوب أفريقيا.. الدول اللي كانت..

صالح الحمادي: السنغال ok، لو كانت.. لو كانت السنغال اعتمدت.. اعتمدت بالدرجة الأولى على اللاعبين يلعبون في الدوري السنغالي لما حققت هذه النتائج، هذه واقع لازم نؤمن فيه.

أيمن جاده[مقاطعاً]: إذن.. إذن عرفوا واقعهم وتصرفوا على أساسه.

صالح الحمادي: بالضبط، هذا التصرف جيد، المفروض بالنسبة لهم، مثل ما عملت السنغال أن تخرج عناصر موهوبة وثم تُصقل في البطولات الأوروبية وتأتي لتشارك وتمثل بلادها في كأس العالم، لأنها تعتبر بصراحة صناعة ربما استخرجوا اللي هو الفحم والغاز (...) من السنغال ولكن هيئ في مصنع فرنسي هذه ناحية، المهم بالنسبة للعالم العربي إنه مثل ما نهتم طبعاً كل.. كل البلدان في العالم يجب أن تهتم بالدرجة الأولى بالأمن وبالتعليم وبالصحة، بالنسبة للرياضة يجب أن تتواكب مع الصحة ومع التعليم، إللي أعنيه -على سبيل المثال- في الدول المتقدمة رياضياً اللي خرَّجت ليس عناصر للعب كرة القدم أو السلة أو الطائرة إنما أيضاً لديهم السباحين والعدائين ونشاهدهم ينافسون.

أيمن جاده: لديهم رياضة بمعنى الكلمة.

صالح الحمادي: لديهم رياضة بمعنى الكلمة، تجد في كل حي من واقع تجربة إحنا إنه بدلاً من بناء نادي رياضي في كل المدينة لا يوجد إلا نادي رياضي وها مدينة يوجد فيها حوالي خمسة مليون من السكان وهو ما يعادل بعض البلدان العربية في كل مدينة لا يوجد إلا نادي واحد!!

ولكن كم يوجد من مدرسة مؤهلة تأهيل بالكامل من ناحية المنشآت الرياضية، من ناحية المنشآت الطبية ومن ناحية المنشآت الصحية من ناحية..؟ مكملة بالجاهز لكل حي موجود فيه مدرسة ابتدائية، متوسطة، ثانوية، للبنين وأيضاً للبنات متى كان فيه اختلاط، لدينا.. نتمنى أن يكون هناك مدارس في الأحياء لأنه على سبيل المثال هناك أولياء أمور لا يمانع من يذهب ابنه إلى الابتدائية المتوسطة والثانوية ليشارك في دوري المدارس، ولكن لو قال سأذهب إلى النادي بدأ..

أيمن جاده: يفكر..

صالح الحمادي: يفكر إنك أضعت الدراسة، أهدرت الوقت، ما أدري أيه، إلى آخره، ولكن لو بدأنا بمثل هذه العقلية وحرصنا من البداية أن يكون عندنا تركيبة رياضية تبدأ في الأحياء، لأنه ليس.. ليس بالضرورة الأحياء الراقية اللي فيها مدارس هي اللي يكون فيها مواهب، ربما في الأحياء الفقيرة جداً اللي ما فيها مدارس ومعمولة بطريقة حديثة هي اللي تخرج لنا المواهب، لذلك المفروض أنه نبدأ من البداية ويكون هدفنا الحقيقي بناء شاب يبدأ من.. من الطفولة حتى يكون شاب إلى رجل وهو مثل ما نحرص على صحته وتعليمه، نحرص على أن يكون أيضاً يمارس الرياضة، الرياضة لأنها أيضاً غذاء للعقل والفكر، هذه ناحية مهمة جداً من دون ما نبحث عن المنافسة، وقتها سنخرج مثل هذه المواهب اللي تستطيع أن تمثل بلادها وتنافس، على سبيل المثال، الناس يتكلموا الآن على.. على الرياضيين فقط، هل لو جبنا ضابط أو رجل أمن ياباني أو كوري، أو من أوروبا بهندامه وشكله الرياضي وتركيبه الرياضي سنجد العرب مثله؟ بالتأكيد لا، يعني أتمنى أن تشاهد رجال من الضباط تجدهم بكروش وإلى آخره لا يهتمون بالرياضة ولا.. بينما البلدان الآخرين..

أيمن جاده: أنت توسعت.. توسعت صالح.

صالح الحمادي: لا أنا أتكلم.. أتكلم بصفة عامة..

أيمن جاده: كلام سليم كلام صحيح.. صحيح.

صالح الحمادي: فيه أشياء بصفة عامة، حتى بالنسبة لنا معشر الصحفيين عندما نذهب..

أيمن جاده: صحيح، وهي الرياضة.

صالح الحمادي: أيمن اسمح لي، عندما نذهب إلى كأس العالم تجد بما فيهم أنا الصحافي العربي يمشي ومعاه ورقة وقلم ويسجل ويرسل بالفاكس، بينما الآخرين يرسلون بالإنترنت.

أيمن جاده: الكمبيوتر المحمول والـ Email، نعم.

صالح الحمادي: والكمبيوتر المحمول وإلى آخره.

أيمن جاده: طبعاً يعني بس، يعني هو التجارب أثبتت أو المناسبات أثبتت أننا لا نشكو قلة كفاءات، يعني هناك لاعبين ظهروا، هناك مدربين ظهروا، هناك حكام يعني مثل الراحل سعيد بلقولة -رحمه الله- وصل لنهائي كأس العالم.

صالح الحمادي: أكيد.. أكيد.. ممتاز.

أيمن جاده: ولكن نحن كما اتفقتما نشكو قلة أو سوء البرمجة والتخطيط، قضية فكر..

صالح الحمادي: سوء..

خالد القاسمي: لا سامحني، أنا ماليش مشارك الأخ (....) قال، ما أنيش موافقه لأنه إحنا أولاً يجب.. يلزمنا نوجد الإطار الإداري الكفء، هذا أولاً، لأنه بدون إطار إداري كفء ما يجيبليش الإطار الإداري.. الفني الكفء، هذا واضح، هذه قاعدة معمول بها في بلدان أوروبا.

أيمن جاده: إذن لابد من جهاز إداري من.. من كادر إداري فاهم.

خالد القاسمي: الأخ يقول..

أيمن جاده: هو الذي يأتي ببقية العناصر.

خالد القاسمي: لأنه إذا كان نيجي نعمل برمجة أنا، برمجة على أسس شنو هي؟ علمية، برمجة يلزمها تحضير بعد والتحضير يلزمه تطبيق، ثم قواعد يعملوا بهم الأمم مثل ما نجد في الإمارات يا أخ وتطبيق لازم دائماً المساءلة والمحاسبة، منين المساءلة والمحاسبة توقع؟ من أيش تكون؟ من أيه؟ من أيش تكون؟ الإطار الإداري هو اللي يحاسب الإطار الفني الكفء اللي جابه، مش ينجم دائماً كل فترة معينة..

أيمن جاده[مقاطعاً]: ولكن هو أحياناً يحدث ذلك الجهاز الإداري يحاسب الجهاز الفني وينهي عقد المدرب، ولكن لا أحد يحاسب الجهاز الإداري على عمله وعلى اختياراته.

خالد القاسمي: يعني شنو هو الحل معناته، شنو.. هذا ارتجال بس.

صالح الحمادي: الجهاز الإداري حتى أوافق الكابتن خالد إنه بالنسبة للجهاز الإداري أيضاً الجهاز الإداري يجب بقدر ما نخرج يعني مع الأسف الشديد الآن في كثير من البلدان العربية هناك، ما عمره شاهدنا جبنا رئيس نادي أجنبي أو جبنا مدير فريق أجنبي، مدير إداري، دائماً موجود من الكفاءات المحلية الإدارية اللي نعتقد إنها جيدة وإلى آخره، فيها موجود منها الجيد وفيه موجود منها الغير متمكن من عمله، قدراته أقل، ولكن إجمالاً دائماً نحرص على استقطاب مديرين فنيين كما لو كنا نستطيع أن نخرج العشرات من اللاعبين ونستطيع أن نخرج مديراً فنياً جيداً لقيادة المنتخب الوطني والمنتخب القومي، المهم إنه لما نبدأ من القاعدة ونكون هذه القاعدة وتكون فلسفتنا للرياضة إنه الرياضة.. تكلمنا الآن إنه هدفنا من الرياضة إنه نحرص على نشء جيد وتكون.. حتى التعليم ما هو وسيلة إنه والله، نحقن عقولهم بالعلم، إنه وسيلة تحبيب للمدرسة، إنك تقدر تشارك بنشاط رياضي وإلى آخره بدل ما تكون.. نشاط فني، نشاط موسيقى، رسم، إلى آخره، نحرص على هذه الجوانب، يعني لا نريد أن نخرج لاعبي كرة قدم فقط، نريد أن نخرج في شتى المجالات حتى نعمل هذا الشيء لازم نبدأ من القاعدة ونبدأ من الصغار، حتى الجهاز الإداري الجيد لازم يتدرب مع الصغار وبالتالي ربما يكون في المستقبل المتقاعدين من المدرسين يكونوا هم اللي يقودون الرياضة وإلى آخره بعد أن يكونوا عملوا في المدارس وإلى آخره، نتكلم عن اللاعبين، نقول هناك مواهب، نعم وهناك علماء ذرة ولكن ليس لدينا مصانع ذرة، عقولهم موجودة، العقول العربية موجودة، ولكن صُقلت أين؟ صُقلت في أوروبا، في أميركا في الدول الأكثر تقدماً، حتى بالنسبة للموجودين في عالم الطب والصحة وإلى آخره، هناك من الجراحين العالميين على مستوى كبير، ولكن نعم هم عقول.. هم عقول ولكن صقلت في الخارج، نريد أن تُصقل هذه العقول وتكون موجودة في الداخل.

خالد القاسمي: صقلت أيش كون؟ أيش كون صقلها؟

أيمن جاده: من الذي صقلها؟ نعم.

خالد القاسمي: بإطارات كفئة.. بإطارات كفئة قارئ، ما أنت لما تطلع بكل ما يحدث، ومش نخالفه الأخ مرة أخرى، مثلاً نذكر مثل إحنا عندنا في تونس الفريق القومي لكرة اليد بكفاءة إطاره.. إطاره الفني، قدر يسيطر على كرة اليد لمدة خمس سنوات، مدة طويلة.

أيمن جاده: في أفريقيا.. ممتاز..

خالد القاسمي: أفريقيا كاملة، لأنه يبرمج ويحضر ويطبق وفوقه دايماً المراقبة والمحاسبة، ليش؟ نعطيك مثل آخر، لأن أنت تقول ما عندناش عادات، لأ مش صحيح، الأخ عندنا (بوظو) في الفيفا الآن هو اللي رئيس.

أيمن جاده: فاروق بوظو عضو لجنة حكام الفيفا..

خالد القاسمي: ليش وصل؟ لأنه يطالع ويحاكي فيهم الناس هادول، مش معقول ما تقول ليش ما يلزمش، لازم نسافروا لبره عشان.. نتحسنوا، لا في بلدنا إحنا في تونس.

صالح الحمادي: لا.. لا ما قلت يسافر بره.

خالد القاسمي: سامحني في تونس الدولة وفرت لنا كبنية أساسية من ملاعب، ملاعب فرعية معشَّبة وصالات موجود كله..

صالح الحمادي: في المدارس موجود، في كل المدارس.

خالد القاسمي: موجود.. موجود، إحنا في تونس عندنا بما فيه الكفاية اللي بش نخرجوا يكون عندنا فريق مستقبلاً، إذا كان عندنا الإطار الفني الكفء، وفرت لنا الدولة، رغم مش نقول.. هذا مجاملة موجود، الملاعب معشبة.

أيمن جاده: يعني البنية التحتية الرياضية متكاملة..

خالد القاسمي: متكاملة..

صالح الحمادي: في المدارس حتى..

خالد القاسمي: أنا قلت لك موجودة.

صالح الحمادي: هناك.. هل هناك دوري على مستوى المدارس وإلى آخره؟

خالد القاسمي: عندنا مراكز التكوين موجودين عندهم كل.. في كل جهة عندنا مركز تكوين للشباب.. للشباب.

صالح الحمادي: جميل، هذه معلومات لم.. لم نطلع ولكن لو أخذنا مثلاً على سبيل المثال..

خالد القاسمي: ولكنه موجود..

صالح الحمادي: عمالقة الكرة السعودية من الجيل السابق، ماجد عبد الله، والنعيمي والمسيبي ومحمد عبد الجواد جميعاً خرجوا من دوري المدارس واختيروا للأندية من دوري المدارس، يعني التنظيم في.. في وجهة نظري الشخصية إنه حتى نعمل تنظيم جيد مفروض العناصر تبدأ من المدارس حتى المنتخبات، منتخب الناشئين اختار المواهب، منتخب الناشئين تحت 16 سنة اختار المواهب من طلبة المتوسطة الإعدادية والأولى ثانوية وأصقلهم في الأندية، نفس الشيء بالنسبة للمنتخبات السنية الأخرى أتحدث عن.. على سبيل المثال لو أخذنا في الولايات المتحدة الأميركية منتخب كرة السلة الأولمبي، معظمه لما كان تحت 23 سنة، معظمهم من طلبة الجامعات.

أيمن جاده: قاعدة عندهم أصلاً، قبل دوري NBA فيه دوري الـ NCA يوجد على الكليات والمعاهد..

صالح الحمادي: بالضبط تبدأ بالجامعات وتبدأ بالمدارس، هذا التنظيم العلمي الحديث حتى.. ويجب ألا نأخذ الرياضة بعصبية، يجب أن نأخذها أنها وسيلة ترفيه، وسيلة..

[موجز الأخبار]

أسباب الفشل التونسي في مونديال 2002

أيمن جاده: الآن سنبدأ بتخصيص الحديث عن المنتخبين اللذين شاركا ومثلاً الكرة العربية هناك، نبدأ بالمنتخب التونسي ونتابع التقرير التالي قبل أن نتحدث عن أسباب هذه النتائج غير المرضية لمنتخب تونس في كوريا واليابان.

تقرير/ مهيب بن شويخة: توقفت مسيرة المنتخب التونسي ضمن المونديال الآسيوي عند محطة الدور الأول، انتهت بانسحاب فيه كثير من المرارة، وبنفس المقدار من الحسرة، بعد أن عبرت أحلام التونسيين كامل القارة الآسيوية متمنية مرور نسورها إلى الدور الثاني، دوامة الدور الأول جرفت معها أيضاً منتخبات من العيار الثقيل ويأتي في طليعتها حامل اللقب السابق، لكن الذي يهمنا هو المنتخب التونسي الذي ذاق طعم الهزيمة مرتين أمام روسيا واليابان واكتفى بالتعادل أمام بلجيكا، النتائج ذاتها كانت قد حققها في مونديال فرنسا 98 وصنفت مشاركة المنتخب الأحمر آنذاك في خانة الخيبات، لكن بعد أن حدث ما حدث ما الذي تغير طيلة السنوات الأربع الأخيرة؟

لطفي الأرقط (صحفي): بالنسبة لـ 98 لليوم أيش كونهم اللاعبين الجدد مثلاً اللي جبناهم وكوناهم ولعبناهم في الفريق القومي بخلاف زياد الجزيري وبعد إدخال علي الزيتوني اللي متكونين في تونس، وفم سليم بن عاشور اللي متكون في فرنسا والباقي كله لعبوا عام 98، يعني ما فهمناش الطاقات البشرية طاقات محدودة.

مهيب بن شويخة: أما عن تقييم مشاركة الكتيبة التونسية بين مونديال كوريا واليابان فقد تعددت تعابير الآراء واختلف الشارع الرياضي في تونس في حكمه على انسحاب المنتخب بين منتقدي الأداء الذي اعتبر أن حصاد المنتخب التونسي كان منطقياً وعكس بصدق المستوى المتواضع للدوري التونسي ولإمكانيات لاعبيه.

نجيب الخويلدي (صحفي): في منتخبنا ليس لنا نجوم ينشطون في.. في البطولات الأوروبية مثل ما هو الشأن بالنسبة إلى منتخبات أفريقية أخرى، فباستثناء حاتم الطرابلسي نجد أكثر من نصف الفريق هواة أو شبه محترفين في تونس بينما هناك لاعبون آخرون ينشطون في بطولات من مستوىً ثانوي إن شئت في تركيا مثلاً أو في.. في ألمانيا..

مهيب بن شويخة: فيما عبرت أطراف أخرى عن ارتياحها للمردود رغم الانسحاب.

سليم الريعاوي (صحفي): بالنسبة لمستوى التحضيرات كان عام 98، كان جيد جداً والمنتخب لم يكن ينقصه أي شيء، فقد توفرت له جميع الظروف وكنا نملك في ذلك الحين مستوى جيد من اللاعبين، بالنسبة للعام هذا، للمونديال هذا تغيرت بعض الظروف، كما قلت لك صارت منع عديد الأشياء على مستوى اللخبطة، على مستوى اختيار المدرب، على مستوى اختيار التشكيل، على مستوى الإصابات، على مستوى مفاجآت آخر لحظة، هذا اللي يخلينا نقول اللي معناها ما قدمه المنتخب الوطني في ثلاث مباريات يمكن اعتباره طيب وإضافة من اللاعبين بكل صدق إضافة من اللاعبين على حساب عديد الأشياء، فكما أن للمسة المدرب الوطني التونسي وهنا نشجع معناها الاختيار التونسي، لمسة المدرب كانت موجودة وكانت متوقعة أيضاً.

عمر الذيب (مدرب): ما نلومش على اللاعبين، وكذلك ما نواجه حتى شيء للإطار الفني، ليش؟ لأنه.. قبل هذا ننظر للمدرب هذا اللي خذ.. ما أخذاش ما عندوش شهرين وننظر للفريق القومي اللي تقريباً في 14 شهر 4 مدربين، وننظر نقارنوه مقارنة بالفرق الثانية اللي الدورة هذا أعطتنا درس أنه اللي.. اللي يتحصل على نتائج أفضل ماهياش بالأسماء، خروج فرنسا، خروج الأرجنتين، فرق ثانية خرجت اللي حتى لو كان ما عندهاش بطولات كبيرة عندها في.. في لاعبينها يلعبوا في بطولات كبيرة، بطولات إسبانيا في إيطاليا، في فرنسا، في إنجلترا، لكن ها دوم خرجوا، لإعطاء درس أنه الكرة هي عمل وعطاء وطول نفس.

مهيب بن شويخة: انتهت المرحلة، ولكن العمل متواصل، والأهم من ذلك ألا يضيع ملف المنتخب التونسي بين رفوف مكاتب اتحاد الكرة، حيث لابد من فتح صفحة جديدة، وتونس تنتظرها تظاهرة من العيار الثقيل سنة 2004.

نهائيات كأس أمم إفريقيا المقبلة، والتي ستقام -إن شاء الله- على أرض تونس، يريدها الجميع هنا أن تكون مغايرة ومختلفة عن موعد 94.

مهيب بن شويخة -لبرنامج (حوار في الرياضة) - (الجزيرة)- تونس.

أيمن جاده: إذاً تونس خسرت بهدفين أمام روسيا، تعادلت مع بلجيكا بهدف لهدف، خسرت أيضاً بهدفين من اليابان، حصيلة يتفق الجميع أنها مخيبة، خالد القاسمي، لماذا حدث ذلك للمنتخب التونسي -برأيك- في كوريا واليابان؟

خالد القاسمي: مخيبة صراحة مخيبة، ما أنت.. ما نقدرش نعطيه، وإحنا كان.. مثلاً نقول عين الشمس بالغربال وأنت في تونس، أنا نقول نتيجة عدة أخطاء ارتكبت.. بل كانت النتيجة هذه، أنت تقول لي الأخطاء، شنو هو؟

بأقول لك يوقع التخلي على (سكوليو) في وقت كان يخدم مركز بطريقة علمية، وأنا.

أيمن جاده: المدرب الإيطالي، نعم.

خالد القاسمي: وأنا كنت نمشي نشاهد التمارين بتاعه، ما نتكلمش أي كلام جاءوا وقالوا ما عادش يصلح سيد (سكوليو)، رغم أنا رشحنا في بوركينا فاسو، ووصلنا الربع الدور.. المربع الذهبي، وبعد طلب منه بيش يرشحنا.. معنى.. معناتها في كأس إفريقيا وكاس العالم في المونديال في اليابان، بدأ يخدم ظهر لهم في قبل ما تفرض تصفية إنه ما عادش يصلح السيد (سكوليو) وبغيره جابوا السيد (كراوزن)، (كراوزن) هذا مرن في تونس، كان يمرن في تونس، كانت عندهم دراية عليه، عينوه وطلبوا منه أنه يحضر لنا بعقد.. يحضر لنا، يرشحنا لمالي، ويرشحنا للمونديال، وقتها إذاً كان ترشحوا راح بيش يزيدوا له يجددوا له في العقد بتاعه، هكذا هي.. بصريح العبارة.. هذا اتفقوا معاه، وقت اللي ترشحنا، قالوا: لا، (كراوزن) ما عادش يصلح، قالوا نغيروه، ما غيروش معناتها في وقتها، خلوا الفريق القومي راكد يمكن شهري أو..، فترة كبيرة قبل المونديال بشهرين جاءوا عينوا السيد (دول روي ميشيل)، الأخوة المغاربة لمَّحوا لنا عبر الصحافة بتاعهم نطالع الصحافة المغربية، لمحوا لنا بأنه كان مرَّن المغرب، أنه ما يصلحش، ما أنت افهم، أنت قبل ما تتعاقد مع السيد (ديل) الأخوة المغاربة خرجوا ما بتعرف بطريقة ذكية مقال قالوا عيوب السيد (ديل)، رغم هذا تعاقدنا معاه وقلنا له: نحب نشارك مشاركة مشرفة في إفريقيا، في مالي، وبعد ذلك نحب مشاركة رسمية وغير في.. مترشحين في.. في المونديال، مشينا كانت معناتها أو.. بداية التحضيرات، برغم إن التحضيرات ما كانتش معناتها ممتازة، وكانت فيها بيشها نقاط، ورغم أن سيد سليم شيبوب (رئيس الترجي) كان اقتراح عليهم، قال بأنكم أنتم مالي ما كانش عاملينها، معناتها هدف، هزوا منتخب 2001، هذا اللي اخذ الميدالية الذهبية في.

أيمن جاده: المتوسط.

خالد القاسمي: البحر المتوسط هذا رأي محترم، لأ ما أخدوش برأي هذا، ومش الفريق هذا..، رغم أن التحضيرات اللي كانت معناتها ما احتكناش بأمم كانت لها باع أو صيت في كرة القدم، لأ، مشينا لحقنا.. حضرنا في إسبانيا مع فرق صغيرة، وجينا لتونس لعبنا مع ليبيريا، وكان الانتصار أي انتصار ظرفي ننتشي به ونغطيه والسلبيات الكل، ويظهر إن.. رغم أن ليبيريا فزنا عليها بستة أو بسبع أهداف، ولكن النقائص كانت واضحة في الفريق التونسي، يعني كنت أنا نتحدث مع زملائي وقتها في الفريق القدم قلت لهم على جنب، برغم من أن فلان الفلاني سجل.. ومش بتاع، هذا النجم مش منتخبين عامة كبيرة معناتها فهمتني؟ أنت شوف هذه الأخطاء تراكمت بعد مالي، ورغم أن طلب منه مش بش يجيب نتيجة السيد (ديل روي مشيل) قالوا لا: ما عادش يصلح بأن ما سجلنا حتى هدف، ولازم نبعث له لجنة تحقيق اللي هي خارجة على المكتب الجامعي، لجنة خارجة معناتها على.. ما كانتش في مالي بش تحقق لماذا هذه.. هذا.. هذا الوجه الهزيل، عجب؟! أيعقل بربي؟! أنا.. أنا كمكتب جامعي كنت معاه في مالي.

أيمن جاده [مقاطعاً]: طبعاً المكتب الجامعي تقصد اتحاد الكرة التونسي بالنسبة للكرة، نعم.

خالد القاسمي: كنت معاه في مالي، نطلب من اللجنة خارجية بيش تحقق، من أيش نعمل، ما في مالي بيش..، معناتها حاجات ما هيش معقولة، هذا يدل على شو؟ الارتجال هو سيد الموقف، بعد نحينا السيد (ديل روي ميتشل) بطريقة جداً ضغطوا عليه بلجنة هذه.. بلجنة التحقيق ولجنة..، بعد حبوا يحطوا له مساعد، وهو رفض.. الطريقة اللي تنحى وجابوا سي خميس العبيدي وسي عمار السويح في ظروف عصيبة قبل شهرين في خضم كل هذا اللي نحكي لك فيه كيف أيش أنت تصور إن اللاعب بيش يركز وبيش يحضر، معناتها دور.

أيمن جاده: وأين خطة التحضير أصلاً؟ التوقيت.. اقترب المفروض لكأس العالم؟

خالد القاسمي: غفلناها.. غلفناها، أنت شوف معناتها، هذه عقلية محترفين حسب رأيك؟!

أيمن جاده: يعني هو إحنا نصل لنتيجة بأن كرة القدم لعبة.. أصبحت لعبة محترفين من لاعبين، من مدربين، من حتى حكام، ولكن يديرها عندنا الهواة.

خالد القاسمي: إحنا نسيروا فيها بعقلية هواة، مش هواة بس، لازم تكون أقل، لأن حتى الهاوي لازم يجتهد.

أيمن جاده: ولديه معرفة في اللعبة، يعني الناس بعيدين عن.. عن الميدان..

خالد القاسمي: ونعم وأنا أقول الكلمتين محبتي في تونس، أنا لما لاني تونسي اللي.. كما كنا رواد، ما أنت لو جبنا أول انتصار للعرب نتصور معناتها عقلية بعيدة، إنه إفريقيا والعالم هذا اللي يقولوا، لأنه في كرة القدم ما فيناش عالم ثالث، لأنه تخدم جيل، نتصور إفريقيا والسنغال هاي بداية ثوب أخطاء اللي ارتكبت وما ترشحتش لازم يتصلحوا، إفريقيا جاية من يوم اجتاز كأس العالم، فريق من عند إفريقيا..، ولا.

أيمن جاده: ممكن فريق إفريقي يفوز بكأس العالم.

خلد القاسمي: لازم.

أيمن جاده: ولكن إفريقيا السمراء يبدو لي

خالد القاسمي: لا، أنا نتصور.. أنا نتمنى لو أن إحنا من تونس نبدأ الآن نسطروا إلى مدى بعيد معناتها، مش..

أيمن جاده: لكن اسمح لي خالد يعني، انتوا كنتم.. كنتم لاعبين هواة، ما كانش يعني الآن اللاعبين فيهم الاحتراف، فيه الاحتراف الخارجي، يعني الفريق التونسي في 78 كان يعتمد على لاعبين هواة، معظمهم أو كلهم كانوا في تونس وبعد مونديال الأرجنتين احترف معظمهم في المملكة العربية السعودية، لكن يعني الذي نلاحظه إنه فيه فارق كبير بين ذلك الفريق، يعني حتى يمكن أصبح مثل عقدة أن.. أن تكرر ما حققته تونس من ربع قرن، وهذا غريب يعني، يعني هل مشكلة الفريق إضافة لهذا النقص في.. في التحضير، هذا العمل الإداري الضعيف، هذا عدم الاختيار الجيد. للمنتخب.. للجهاز الفني المنتخب، هل هناك أيضاً يعني مشكلة في الثقة بالنفس، في.. في نقص الروح الحماسية؟ يعني سمعنا عمار السويح (مدرب المنتخب التونسي) يقول: بأنه لا يمكن أن نفوز على اليابان، أو إن حنا كنا نعرف إنه هذه حدودنا، هل هو نقص في الطموح؟ هل هو اختلاف في عقيدة الأجيال؟ ماذا..؟

خالد القاسمي: أخ أيمن، الطموح وحب الانتصار هذه كل.. إيش كون يعني هذا؟ ما تتولدش فينا، نتربى بها.. يربون عليها ناس، إحنا تربينا عليها في.. في انديتنا، بل بمدربين كفء، أنا نقول لك.

أيمن جاده: لأ كانت ظروفكم ما كانت كظروف الحالية، ربما ظروفكم كانت أصعب.

خالد القاسمي: أصعب.

أيمن جاده: وكنتم معرضين حتى للمنافسة محلياً وخارجياً.

خالد القاسمي: أصعب، ولكن كنا نحب كرة القدم، نخدم بعقلية محترفة، إحنا هواة كنا، ولكن بعقلية محترف، لأن شوف أنا شخصت إنه شوف.. بالعلم، أنا ما نؤامنش بالصدف، خاصةً الآن في كرة القدم، أصبح علماً ما ما فيناش لعب، لازم كل شيء يقرأوا له حسابه، ما يعرفش هذه تدخل كأس العالم ما عنعداكش قرية تقول لي: لا والله ما حضرتش اللياقة البدنية، وإيش.. وإيش تعمل..ظ كيف تدخل؟ إحنا قبل بـ78 كفيش معناها، إحنا جه وضم الناس حضرتنا، لأنه شوف معناتها لو نعمل مقارنة في السبعينات كانت البطولة التونسية معناتها مسيطرة الفنيين عليها ايش يكون أجانب، ثم اثنين أو ثلاثة توانسة، كانت معناتها في تصاعد، تحسن ومشينا وجت النتيجة بتاع 78 على يد السيد شتلي.. السيد عبد المجيد شتلي يعني -اللي هي قيمة فنية ثابتة، ونقول لك إنه السيد عبد المجيد شتلي لأنه ما عادش يعمل، لأنه ماكانش مستعدش يعمل في خضم هذا، (...)، كان إنسان علمي، وقرأ في ألمانيا، وكان دائماً يتراسل، دائماً.. يتراسل، وكان مع دايما محادي.. إيش اسمه؟ (فايز بيلا) هذا اللي كان يريني في ماتش (جولدباخ) من 16 سنة، كان دايماً.. دايماً باتصال به، وجانا حتى في الأرجنتين، معناتها تقول لي أنت ما وجدت صدفة، جت نتيجة عمل متواصل، بعد الـ 78 قالوا بما أن إحنا اترشحنا مع إطار فني تونسي، آه، ما ننجحوا كان بالإطار التونسي، دخلت الإطارات لكل الأندية.. كل غيرت جلها، قعدت ممرن أو اثنين أجنبي، وصلنا بعد عشرين سنة بش اترشحنا وإحنا راقدين، هذا.. ما ننجموش معناته نفهموا فين الخلل.

أيمن جاده: نعم، على كل حال نتوقف مع اتصالات من الأخوة المشاهدين، نأخذ سلطان ماجد من عمان مساء الخير.

سلطان ماجد: مساء النور، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أيمن جاده: عليكم السلام ورحمة الله أستاذ.

سلطان ماجد: أحب أشارك معاكم يعني.

أيمن جاده: اتفضل.

سلطان ماجد: شوي طول بالك عليَّ.

أيمن جاده: اتفضل بس أرجوك فيه.. فيه آخرين أرجو يعني يطولوا بالهم عليك أيضاً على الخط، اتفضل.

سلطان ماجد: أول شيء ما هدف هذا البرنامج؟ أليس هدف هذا البرنامج تحديد الداء ووصف الدواء؟ عندي نقاط، وأرغب منكم في توضحيها بشفافية، بعيداً عن التعصب والجهل الرياضي، وبعيد عن الاجتماعات الكثيرة واللجان ستدرس، وستعد، وستبحث، وستنظر، كلما قلنا عساها تنجلي قالت الأيام: هذا مبتداها، حديثك اليوم ذو شجون، فنحن دائماً نجعل منبر في ضوء شمس، ونجعل من الدجاجة فرس كرمكم الله.

أيمن جاده: طيب يعني أرجوك يا أخ سلطان تدخل في الموضوع مباشرة، يعني لا تطيل على الآخرين، اتفضل.

سلطان ماجد: لحظتين إن شاء الله، فشاء من شاء وأبى من أبى التطور الرياضة في الوطن العربي وليس الدول النامية لأسباب نعرفها ويعرفها القاصي والداني، ولكن نحن من يطبل ويصفق فقط حتى لو.. لو لم تسلم من الاحتكار، سواء الاحتكار الإعلام أو الإرهاب الرياضي، وأبدأ معكم بالاحتكار الإعلامي، حتى.. التقاء المعنوي والمعدومين ليش لهم مشاهدة الرياضة، وكيف نطورها؟ وهل نحن.. وهل نحن الإنسان العادي ولا.. ليس بإمكانه أن يشاهد كأس عالم مثالاً على هذه الحين، بالله عليكم أخبروني عن حياة أغلب اللاعبين الذين يشار إليهم بالبنان، أين نشأوا؟ وأين نحن إذا.. ابن الأمير أو الوزير ناري في يوم وليلة، وهذا سبب وجود الأندية لفترة محدودة دوري وكأس، و.. شهر، فما كأس العالم إلا فاكهة، ليست لكل من يرغب، بس فقط للذي عند، أيضاً هذا.. بعض الناس يعني أين هم من.. جورج وايا؟ وماذا فعلوا منتخب بلادهم في فرنسا؟

أبدأ بالإرهابوية يا أخويا السائق الخاص للمسؤول فهو يتدخل في المنتخب قبل ما يتدخل به المسؤول والذي هو أكبر منه، ماذا فعل مدرب البرازيل بـ (روماريو) تدخل رئيس الجمهورية ورفض أن يدخله، الأخ قال إن دول.. إن دول الخليج الرياضة عليها جديدة بعدها شوي وبدون صلاح، بالله عليكم اسألوه سؤال: ماذا كانت نتائج دول الخليج مع اليابان وكوريا في الثمانينات وبداية التسعينات؟

ثاني شيء، واليوم الأخ يسأل عن المنشآت إنها ما موجودة..

أيمن جاده [مقاطعاً]: طيب أخ سلطان، يعني أنت بذلك ستفتح أمامنا حديث طويل عن أمراض الرياضة العربية ومشاكلها كلها، إحنا نريد أن نركز في الفريقين العربيين في كأس العالم، لذلك اكتفي بما سمعت منك، وشكراً لك. نأخذ محمد العلي من الولايات المتحدة الأميركية. مساء الخير أخ محمد.

محمد العلي: السلام عليكم.

أيمن جاده: عليكم السلام ورحمة الله، اتفضل.

محمد العلي: و رحمة الله وبركاته.

أيمن جاده: أهلاً وسهلاً.

محمد العلي: مداخلتي حقيقة قصيرة، وسوف تكون بصلب الموضوع، أنا أعتقد إنه من أجل أن تتطور كرة القدم وتحقق نتائج جيدة على المستوى العالمي لابد إنه تحصل حاجتين.

أول شيء: لابد يكون فصل الرياضة فصلاً كاملاً عن السياسة يعني لابد ألا تستغل النتايج الرياضية لأسباب سياسية، وهذه قضية مهمة جداً، لأنه حتى يدافع الرياضي عن.. عن ملابس وطنه، وحتى يشعر بإحساسه الوطني، حتى يتمرن أربع سنين لتحقيق هدف في أولمبياد أو لكأس عالم، لابد أن يشعر إنه يحقق هذا لوطنه ولا يحققه لأفراد أو أغراض سياسية أو مجموعات سياسية، هذه قضية مهمة جداً.

الشيء الثاني: لابد من الربط بين الرياضة والأخلاق في.. في تنمية الناشئة، لأنه كثير من الآباء لا يريدون أن يدفعوا بأبنائهم في اتجاه الرياضة أو باتجاه الاحتراف الرياضي، رغم إنها أصبحت مهنة، ورغم إنها أصبحت مهنة شريفة ويمارسها الكثير من الناس، وتحقق كثير من النتائج الجيدة يعني، إلا إنه السبب هو الفصل ما بين الأخلاق والرياضة، وأعتقد الفصل بين الأخلاق والرياضة والتربية والرياضة هذا أمر غير لائق، سواء في النوادي أو في.. في الاتجاهات الأخرى.

أما بالنسبة لمشاركة تونس والسعودية في كاس العالم فأنا أعتقد إنه.. إنه الخطة الإدارية لأي كأس عالم لابد أن توضع قبلها بأربع سنين، ولابد أن يمشي على الخطة بغض النظر عما يحصل في الطريق، يعني لابد توضع خطة كاملة ويمشي عليها الجميع لمدة 4 سنين كاملة وواضحة للصحافة وللإعلام وللجمهور ولكل الناس، وألا يكون هنالك مشاكسات...

أيمن جاده: طيب يا أخ محمد وعدتني بمشاركة قصيرة، لكن بدأت تتوسع في الموضوع، أريد أن اعطي مجال لآخرين، شكراً لك. نأخذ أيضاً عامر علواني من سوريا، مساء الخير عامر.

عامر علواني: أهلاً أستاذ أيمن.

أيمن جاده: أهلاً وسهلاً، اتفضل.

عامر علواني: حبي وتقديري إلكم. ولكل عاملين (بالجزيرة)

أيمن جاده: حياك الله يا سيدي.

عامر علواني: اللي فتحتوا لي الفرصة للمرة الثانية.

أيمن جاده: اتفضل.

عامر علواني: أستاذ أيمن، أنا سبق وتكلمت معك المرة الماضية مع اللاعب (سقراط) إذا بتفتكر.

أيمن جاده: نعم.

عارم علواني: وطلبت العنوان أنا جت لي دعوة لزيارة البرازيل، فأنا بيجوز أخذ معي هدايا..

أيمن جاده: طيب.. طيب يعني إذا عندك شيء على موضوع الحلقة يا أخ عامر.

عامر علواني: طيب.. يا أستاذي الكريم، أستاذ أيمن، أنا بأحب أقدم نصيحة لله تعالى لكل المهتمين بكرة القدم، وخاصة القيادة السعودية وإخواننا السعوديين واللاعبين السعوديين هم بالأخص، أولاً: عليهم أن يركزوا على مدرسة واحدة المدرسة البرازيلية (ما أكثر) هلا يا أستاذ أيمن زمان كانوا يقولوا إنه النصيحة بجمال...

أيمن جاده: يا أخ عامر.. أخ عامر.. إحنا فيه عندنا مشكلة بالخط فيه عندنا مشكلة بالخط لأنه فيه عدم وضوح في الصوت. طيب شكراً لك أخ عامر، ممكن تتصل لاحقاً أو نحاول الاتصال فيك.

صالح الحمادي: فيه المدرسة البرازيلية وكذا ليس من مصلحة..

أيمن جاده: يعني الآن لا نريد أن ندخل في تفاصيل من هذا النوع.

صالح الحمادي: احتكار.

أيمن جاده: عثمان الرويلي من السعودية.

عثمان الرويلي: ألو، السلام عليكم.

أيمن جاده: مساء الخير، وعليكم السلام.

عثمان الرويلي: تحياتي أستاذ أيمن.

أيمن جاده: أهلاً وسهلاً.

عثمان الرويلي: أستاذ صالح.

صالح الحمادي: مرحباً الله يخليك.

عثمان الرويلي: الأخ التونسي.

أيمن جاده: تفضل.

عثمان الرويلي: أستاذ أيمن، المشكلة ليست مشكلة أجساد ولا مشكلة مدارس، ولا مشكلة عقول، إنما مشكلة ضغوط وتدخلات وميول، هذه خاصة بالسعودية، واستاذ صالح يعرف ها الشيء، فأرجو أن تعطيني بس يعني دقيقة أو دقيقة ونص.

أيمن جاده: اتفضل.

عثمان الرويلي: السبب في هزيمة.. الكارثة اللي حصلت للمنتخب السعودي هو الإعلام الهلالي المتعصب، وتحديداً منبع التعصب ورموزه صحيفة "الجزيرة" و "الرياض" يقول أحدهم أنا.. يقول أحدهم أحمد (...) في "الجزيرة" العمل.

أيمن جاده [مقاطعاً]: يعني أرجوك.. أرجوك ألا.. يعني لا تهاجم أشخاص أو مؤسسات ليس موجوداً من يدافع عنها.

عثمان الرويلي: لا.. لا.

أيمن جاده: إلا إذاً كان الأخ صالح سيتولى الدفاع عن الجميع لأنه من السعودية.

عثمان الرويلي: نعم، أنا ما.. ما أقول شيئاً، أنا يعني هذا ممكن غير.

أيمن جاده: حتى نكون منصفين، إحنا نعطي الرأي والرأي الآخر بصدق يعني.

عثمان الرويلي: نعم.. نعم، ولكن في العدد عشان ما يقولوا إنه جايبه من عندي أو شيء 10853

أيمن جاده: طيب يعني ماذا يقول بإيجاز.

عثمان الرويلي: 10423.. لأ، لو سمحت أستاذ أيمن، يقول: "كإعلاميين نمارس ضغطاً لا يحتمل، فيتجاوب مع اتحاد الكرة.. اتحاد الكرة القدم فيقرر ما نطالب به، هم يعترفوا بأن تاثيرهم وقوتهم وصل اتحاد كرة القدم، يعني هذا هو.. هو اللي يقوله، ما حد.. وأنا وأعتقد مطالبهم يعني.. يعني لو كانت مطالبهم مطالب معقولة، ومطالب يعني وطنية صحيحة حصلت ها الكارثة، لكن ضغوطهم.. الضغوط.. ضغوطهم نجحت فعلاً، أوصلوا لاعبيهم المفضلين وأستاذ صالح يعرف ماذا أعني.

أيمن جاده: طيب.

عثمان الرويلي: لحظة أستاذ.. لحظة أستاذ أيمن، هناك في الرئاسة رئاسة. الرئاسة العامة لرعاية الشباب نحن.. أنا شخصياً أقدر جهود الأمير سلطان والأمير نواف، حدث تغيير في الاتحاد السعودي والأستاذ صالح يتذكر هذا، لكنه لم يشمل رئيس لجنة الإعلام والنشر الأستاذ منصور الخضيري ونايب بن حسين، هادولا معروفين إنهم هلاليين، هادولا هم اللي يحمون الصحافة الهلالية ويوفروا لهم الحماية، بينما..

أيمن جاده [مقاطعاً]: طيب يا أخ.. يا أخ عثمان يعني فهمنا موضوع الهلال، يعني هل هناك موضوع آخر؟

عثمان الرويلي: نعم، فيه.

أيمن جاده: بسرعة أرجوك، يعني الوقت يمضي يعني.

عثمان الرويلي: لا.. لا.. لا لحظة، في القناة الثانية المفروض إنها تكون تليفزيون سعودي، هذا المفروض يعني، هذا مفروض أنها تكون، لكن فيه ناس التعصب لأ، المشكلة على أساس يكون الإنسان يعرف المشكلة، المقدمين ومعدي البرنامج كل.. كل (الهلال) موكل للرياضة.

أيمن جاده: طيب يا سيد عثمان، شكراً لك.. شكراً لك، مشكلة الإعلام والهلال سنناقشها.

[فاصل إعلاني]

تقويم مشاركة المنتخب السعودية في كأس العالم الحالي

أيمن جاده: تحدثنا عن المنتخب التونسي طبعاً يعني كما اقترح المشاهد السعودي -من قبل- يجب أن نخصص ثلاث ساعات لكل منتخب للنقاش الكافي، وأظنه كان محقاً، لكن سنتوقف الآن مع هذا التقرير الذي يلخص مشاركة السعودية في كأس العالم الحالية، ثم نواصل الحديث والرد على اتصالات ومشاركات المتداخلين.

تقرير/ حمد جاسم: لم يتخيل أشد المتشائمين بالمنتخب السعودية أن يخرج من المونديال بالمقام في قارته الآسيوية بأسوأ حصيلة في تاريخ المشاركات العربية، المركز الأخير في الترتيب النظري، ثلاث هزائم دون نقاط ودون أهداف في رصيده، واثنا عشر هدفاً في شباكه، بداية الكارثة كانت تحت سقف قبة (سابورو) عندما وقع الاجتياح الألماني بثمانية أهداف دون رد، وجاءت على مدى الشوطين مناصفة دون أن تلقى مقاومة من الدفاع السعودي الذي أصيب -كبقية خطوط الفرق- بالانهيار أو الشلل التام، ووقف موقف المتفرج من اللاعبين الألمان الذين صالوا وجالوا كما أرادوا، وكانت في المحصلة أسوأ مباراة عربية في تاريخ كأس العالم لعباً ونتيجة. ورغم تحسن الأداء السعودي في المباراة الثانية وبلوغه المستوى المعتاد، فإن الخسارة بهدف كاميروني قضت على آمال الأخضر في البقاء، وجاءت المباراة الثالثة كتحصيل حاصل، لكنها زادت الطين بلة عندما سجلت جمهورية أيرلندا الفوز الذي تحتاجه للمرور إلى الدور الثاني وبثلاثة أهداف نظيفة، بينما ظل الهجوم السعودي عاجزاً عن التسجيل ولو هدف تذكاري، هذه الحصيلة تركت آثارها السلبية على الكرة السعودية والعربية وعلى أنصارها الذين أصيبوا بخيبة أمل مريرة، بعد ما كانوا يتمنون العكس.

أيمن جاده: إذاً يعني كان هناك أيضاً آراء سمعناها من المتصلين، هناك من تحدث عن الهلال والإعلام، وضغط الإعلام على اتحاد الكرة، هناك من قال أن الرياضة يعني توسع الأخ سلطان من عمان عن الاحتكار عن الإرهاب كما وصفه، هناك من طالب بفصل الرياضة عن السياسة، كل هذه المداخلات أيضاً أخ حسين علي جلال من الرياض في المملكة العربية السعودية بعث بفاكس يقول: المشكلة هل هي فنية في الجهاز الفني، أم تراجع لموهبة اللاعب؟ هذه الآراء المتعددة، وأنت سمعت منها الكثير صالح، كيف تلخص؟ كيف تجيب السائل لماذا حدث ذلك من المنتخب السعودية؟

صالح الحمادي: في البداية يجب أن يكون بيننا احترام لآراء بعض وأعمال بعض وما يقدمه كل شخص، عندما يأتي ونسمع مثلاً رأي مشجع بهذا الأسلوب، لا يحترم والله لا اتحاد كرة، ولا يحترم حتى الإعلام، ولا يحترم حتى لاعبين، ولا يعني عندما يذهب منتخب لتمثيل أي بلد كان يجب أن يقف خلفه كل أبناء هذا الشعب، بغض النظر عن ألوانهم، عن بشرتهم.

أيمن جاده: أكيد..

صالح الحمادي: عرقهم، دياناتهم، اللي يخرجون يمثلون هذا البلد يجب أن يقف معهم الجميع. مع الأسف الشديد نجد أحياناً إنه لما يكون معظم المنتخب من نادي معين، بغض النظر إن كان النادي الأحمر أو الأسود أو الأخضر، تجد إنه.. يعني سمعنا في.. في بعض.. في بعض الاتصال بعض القنوات إنه يجب أن يكون المنتخب من أبناء الحمايم من أبناء كبار أعيان البلد، كما كانت مناصبه، هذه كلها تعتمد على مواهب، يجب أن يكون هناك تركيز على الوعي وتركيز على تعميق الروح الوطنية لدى الجميع، مشجع، صحافي، إداري، لاعب، أياَّ كان، بحيث يكون لديك كنت تكلم مع الأخ خالد قبل قليل كيف كان الفريق من دون محترفين حتى ما لديهم الإمكانيات عام 78 وبقيادة رجل خبير كفء مثل عبد المجيد شتالي، استطاعوا بروحهم القتالية رغم الضغط اللي عليهم من كل الجهات، وهناك من يقول لك اتصل فيه وقال له والله والدك توفي ووالده عايش عشان يبقى قبل المباراة فقط، تصور لما تكون هذه العقلية العربية موجودة، كيف تتطور الرياضة، يعني يأتي من يتصل فيك ولا يحترم رأيك ويسفه رأيك كما لو كنت لا تعلم شيئاً، وأنت قريب من الرياضة من 20 سنة.

نعود للمنتخب السعودي، وأنا أحترم آراء الآخرين ولكن حتى نحترم آراءهم جيداً يجب عليهم أن يحترموا ما يطرح من قبل المسؤولين، يقولون مثلاً عن تدخل في من قبل، أنا أعرف من خلال حديثي من المقربين للاتحاد السعودي لكرة القدم، ليس هناك تدخل من الأمير سلطان، ليس هناك تدخل من الأمير نواف، ليس هناك تدخل من الأمير ترك بن خالد القائمين على شؤون المنتخب والاتحاد السعودي لكرة القدم، ولكن ربما من يسمعني يقول تجامل أنت، ولكن هم لم يحضِّرون المنتخب كما يجب لكأس العالم، لم يحضروا المشاركات الموجودة الآن في الدوري السعودي على سبيل المثال، الأنسب من كأس الاتحاد اللي كانت دورة تنشيطية عندما نحتاجها نزج بها بالموسم الآن اسميناها باسم المرحوم وصانع أمجاد الرياضة العربية.. الرياضة السعودية الأمير فيصل بن فهد -رحمة الله عليه- وضعناها باسمه ولا نستطيع أن نلغيها الآن، أصبحت بطولة

أيمن جاده: زادت عبء محلي.

صالح الحمادي: زادت العبء المحلي علينا، اللي أعنيه إنه على سبيل المثال، لو قلنا اللاعب السعودي لماذا لا يبدع مثلاً في المشاركات وأنه يتفاوت هذا المستوى، يعتمد في موسم يأتي عليه ضغوط إلى أبعد حد، عندما تشارك الأندية الأربعة الكبار النصر والهلال والاتحاد والأهلي في مشاركات خارجية، ومن ثم يأتي المنتخب، السنة هذه تصور المنتخب ولديه كأس العالم كان أمامه دورة الخليج، من درى عنك يا اللي فزت بدورة الخليج؟ الآن فضيحة على مسرح عالمي للمنتخب السعودي أمام ألمانيا 0/8، بينما فاز بكأس الخليج، لا أحد يعلم إنه فاز بكأس الخليج على دول الخليج الآن اللي تفكر بأنها تعمل الدوري الآسيوي لسوبر خليجي أيضاً يشارك بطل الكأس وبطل الدوري، كما لو كنا ناقصين مشاركات، بدل ما ندرسها بطريقة علمية واضحة إنه هناك كثرة مشاركات على اللاعب الخليجي، الآن يشارك خليجياً.. يشارك عربياً.. يشارك آسيوياً، قارياً، ويشارك دولياً، وهو.. ومعظم اللاعبين باستثناء ربما السعودية عبارة عن هواة، كيف نطالب من لاعب هاوي بهذا الأسلوب، على أية حال بالنسبة للمنتخب السعودي، في تصوري الشخصي إنه مثلاً الانتكاسة الكبيرة اللي شاهدناها والأهداف الثمانية، إنه خطأ كبير من الجهاز الفني، يتحمله ناصر الجوهر، بإنه ألغى مباراة كانت مفترضة مع الأرجنتين، كنت أتمنى لو الكابتن ناصر جوهر قبل باللعب مع فريق قوي جداً مثل المنتخب الأرجنتيني، وتعرض للخسارة بثمانية، لا يُضيره.

أيمن جاده: في مباراة ودية.

صالح الحمادي: مباراة ودية، ومن ثم جاء مع ألمانيا وخسر بنتيجة 2،3،4، مقبولة، لكن أن يأتي ويرفضها، ولكن هل يعني إنه نضحي أيضاً بناصر الجوهر ويكون كبش فداء لخسارة المنتخب السعودي في كأس العالم؟ بالطبع لأ، يجب الإبقاء، لقد تعبنا إلى أبعد حد من كثرة تغيير المدربين، والآن المدربين الجيدين لا يقبلون مثلاً يأتي لتدريب المنتخب التونسي لأنه يعرف إنه غير 4 مدربين في سنة، أو 4 مدربين في سنتين، نفس الشيء بالنسبة للمنتخب السعودي، لا يقبل المدرب ذو الاسم الكبير اللي يمكن يهيأ لك فريق وخطة لكأس العالم، لا يقبل يعمل معاك لأنك في…

أيمن جاده: إلا بعقد 3 أو 4 سنوات، طبعاً، طبعاً.

صالح الحمادي: هتغيره أصلاً، هتغيره على طول من أول هزة، لذلك المسألة يجب أن يكون والدراسة طويلة المدى والتركيز على هذه الجوانب حتى نصل. ويجب أيضاً أن تكون لدي العقلية الاحترافية، لأنه لم يأتي عرض للاعب يلعب في دوري قياساً بالمحترفين يعتبر الدوري السعودي صغير مثل الدوري السعودي، يأتي نادي (رولا) الهولندي ليعرض على نواف التمياط 6 مليون دولار، لشراء عقده ومن ثم نتردد، 6 مليون دولار يا أخي نجم نجوم المنتخب الياباني لعب في إيطاليا أول موسم بمليون دولار Maximum مع الدعايات ومع

أيمن جاده: وممكن بدعم من الشركات اليابانية

صالح الحمادي: أي نعم.. نعم، وبعدها بسنة كم بيع عقده؟ بـ20.. 25 مليون، اللي أقصده إنه العقلية الاحترافية يجب أن تكون موجودة، يعني في تصوري العام 78 منتخب تونس خرَّج محترفين نعم خرَّجوا من تونس لعبوا في الدوري السعودي، وغيره ولكن خرج محترفين، الآن المنتخب التونسي الموجود ربما بالعقلية اللي تدار فيها لا.. لا يمكنه أن يخرج لاعبين على مستوى كبير مثل كل لاعبين السنغال اللي يلعبوا في فرنسا، الدوري إلى الآن مثل الفريق السعودي ربما يكون الفريق الوحيد اللي لا يوجد عنده محترف خارجي، وهو يشارك في كأس العالم، أيضاً يجب أن تكون الآلية الموجودة عندنا في العالم العربي حتى نسرِّع عجلة الرياضة، ولما يتحدثوا إنه يقول ما هو مهم بصراحة البنية التحتية ودور الناشئين والمدارس، فرنسا كيف عادت للمنافسات على كأس أوروبا على كأس..

أيمن جاده: بالتكوين وبرؤية.. خطة هيكلية متكاملة لإعادة التنظيم..

صالح الحمادي: بالضبط، في تونس.. في تونس موجودة، إذا كانت موجودة في تونس نتوقع بصراحة من تونس أن تكون رائدة في العالم العربي بالذات..

أيمن جاده: ولكن بشروط -كما قال خالد- أن يكون الجهاز الإداري الذي يعمل.. يعرف ماذا يعمل.

صالح الحمادي: يكون هناك (…….)، يعني تصور منتخب السعودية يشارك في كأس العالم للمرة الثالثة على التوالي عن قارة آسيا وأيضاً حاضر من عام 84 إلى العام 2000 في نهائي كأس آسيا كطرف ثابت، وهو ليس لديه من التنظيم الجيد على مستوى المدارس والقاعدة، يعني مثلاً المملكة العربية السعودية فيها 153 نادي أو 150 نادي، أياً كان، والآن لديها فيما يتعلق بالدعم والتمويل الحكومي.. لديها عجز في تمويل هذا.. هذه الأندية.

أيمن جاده: لأنه.. عفواً.

صالح الحمادي: الخطوة.. الخطوة واجبة إنه كإدارة تديرها بطريقة علمية جيدة بدل ما كان في كل مثلاً محافظة صغيرة ناديين اقتصر عليها بنادي واحد، واقتصر أيضاً لنفترض الآن المنتخبات.. المنتخبات الوطنية كلها عناصرها هل.. هل يوجد عناصر من درجة.. الدرجة الأولى أو الدرجة الثانية؟ معظمها إن لم يكن جُلهَّا من الدرجة الممتازة، من صفوة الأندية، ومع ذلك يوجد في القرى والمحافظات أندية لديها فرق عدد مستوى الدرجة الأولى، ومعظم هؤلاء اللاعبين طلبة في الجامعات في المدن الكبرى، يجب أن يكون هناك تركيز على هذه المحافظات والقرى الصغيرة لتكون

أيمن جاده: موجود فيها مواهب وفيها

صالح الحمادي: لتكون تفريخ، ونركز على ناشئين.

أيمن جاده: طيب، صالح يعني حتى لا نتشعب في هذه التفاصيل الكثيرة، لكن يعني أنت ذكرت نقاط مهمة، ربما يعني ما حدث وهذا طبيعي دائماً في وقت الأزمات أن تكون هناك اتهامات، في وقت الخسارة البحث دائماً عن مسؤول، تحدثت عن ناصر جوهر، هناك من قال أن ناصر جوهر -مع احترامنا له رجل خلوق ورياضي ومدرب ناجح عربياً وآسيوياً- لكن هناك من قال إن الحمل كان كبيراً عليه، وأنه غير قادر على مواجهة منتخبات عالمية بتكتيكات متقدمة، وكان الأفضل أن يكون مدرب أجنبي آخر نبدأ من قضية اختيار المدرب، هل.. هل كان هذا الاختيار هو الأصح؟

صالح الحمادي: بالنسبة للمنتخب السعودي، إذا كنا سنحصل على مدربين بمستوى عالمي، على سبيل المثال، في كأس العالم 98 من كان يدرب المنتخب السعودي؟ (كارلوس ألبرتو بيريرا) اللي قاد منتخب 98.. اللي قاد المنتخب الأميركي.. البرازيلي في أميركا 94 لإحراز كأس العالم، وجاء وحقق نتائج متواضعة، (سولاري) اللي كان مدرب مدارس براعم أرجنتيني مغمور جداً حقق نتائج ممتازة مع عام 98

أيمن جاده: هذا.. صالح هذا ما تقوله أنت الآن، إذن أنت اختيار، لا أقول يجب أن يكون مدرب عالمي، بالضرورة عالمي يعني، ليس شرطاً أنه (أريكسون) أو (فيرجيسون) أو.. أو مدرب بهذا المستوى ينجح معانا، يعني أن تأتي بمدرب على مستوى (سولاري) أو على مستوى (تيروسيه).

صالح الحمادي: حسب التدريبات وليس بذلك المدرب الخارق بصراحة، حتى يعني كنت أتابع تدريباته في (أتلانتك سيتي) قبيل التحضير لـ.. يعني لم يكن ذلك المدرب البارع، حتى اللاعبين اللي كانوا يتدربوا تحت أيده لا.. لا يعتقدوا إنه مدرب أيضاً بقدرات (كارلوس ألبرتوا بيريرا).

أيمن جاده: لكن أنت بتحسن اختيار المدرب، يعني بدليل بدليل

صالح الحمادي: وتبقى هذا المدرب.

أيمن جاده: بدليل إن (… هيدينك) يعني رجل تكتيكي بارع، وبنى فريق كوري مختلف عن الفريق الذي نهزمه عادة كنا في كأس آسيا والذي..

صالح الحمادي: ولكن.. هذه هي أيضاً مرة أخرى

أيمن جاده: طيب.

صالح الحمادي: الجيل الحالي.. الجيل الحالي من اللاعبين إنه اللاعب الكوري واللاعب الياباني مثل الموظف الكوري ومثل الموظف الياباني منضبط في لعبه ومنضبط في غذائه، منضبط في نومه، اللاعب العربي غير منضبط في هذا كله.

أيمن جاده: ولكنه من 15 سنة منضبطين كانوا لكن ما عندهم كورة كما هي الآن.

طيب الحديث أيضاً أنت أشرت للاحتراف

صالح الحمادي: لم يلتفت إلى الكورة إلا في السنوات الأخيرة التفات جيد

علاقة المال والإعلام بالرياضة وتأثيرهما على المنتخبات العربية

أيمن جاده: نعم، نعم، تحدثت عن الاحتراف وتحدثت عن الأندية، وهناك من يطالب يعني أن لا يكون الاحتراف احتراف حكومي، يعني يكون احتراف حقيقي، هناك من يطالب بخصخصة الأندية، الرياضة في دول العالم المتقدمة تأتي بالمال، الرياضة عندنا تستهلك المال، هل هذا أحد أسباب تراجعنا؟

صالح الحمادي: هذا أيضاً نعود لحديث الأخ محمد العلي حول إنه عدم تسيس الرياضة، والرياضة يجب أن تكون مرتبطة بالاقتصاد أكثر مرتبطة بالسياسة، وهذا مفهوم طيب سيقود إلى نتائج إيجابية جداً، ولكن متى جئنا وحاولنا إنه من خلال الأندية إننا نجعلها أندية تنتمي للقطاع الخاص، ولكن في ذات الوقت إنه نضع عليها شروط حكومية وقيود حكومية شديدة جداً إذا ما تستفيد من منشآتها، بريق ها العمل أو الاستفادة من خصخصة الأندية، لا شك إنه عملية خصخصة الأندية وتقليد الدول أكثر نجاحاً في هذا المجال إنه مطلب ملح ومهم، ولكن يجب أن يكون بالطريقة اللي نراها معمول فيها في أوروبا ومعمول فيها في الدول الأكثر تقدماً، إنه نطلق الحرية الاستثمارية للقائمين على شؤون الأندية حتى يؤدوا الأداء الطيب ويجب مثلما سبق مثل ما فيه أيضاً دعم وتمويل يجب أن يكون هناك محاسبة.

خالد القاسمي: مساءلة ومحاسبة.

صالح الحمادي: مساءلة.. مساءلة ومحاسبة خلينا نتكلم مثلاً في المملكة العربية السعودية تم تشكيل لجنة مؤخراً في الأسبوع الماضي برئاسة الأمير عبد المجيد بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة، ليتدارسوا هذا الوضع وتقديم تصورات للدولة من أجل تسريع حركة الخصخصة وعجلة الخصخصة.

أيمن جاده: يعني هل نقول.. هل نقول إن رب ضارة نافعة، وإن ما حدث في.. في اليابان بالنسبة للمنتخب السعودي قد ينعكس إيجابياً على الرياضة السعودية من خلال مثل هذه اللجنة والدراسة؟

صالح الحمادي: ما فيه شك الحقيقة التخطيطات.. التخطيطات و

أيمن جاده: لأنه سمعنا كثير عن التخطيط وعن الأفكار العلمية ولكن ما هو على الأرض.

صالح الحمادي: هناك.. هناك تخطيط لكن ما حدث في كأس العالم 2002 كوريا واليابان سيسرع.. سيسرع في تدوير هذه العجلة، عجلة الخصخصة

أيمن جاده: طيب.. طيب، صالح يعني بعض ليس فقط المتصلين كثيرون قالوها بأن الإعلام مثلك في السعودية وربما أيضاً في تونس، الإعلام الذي هلل لمجرد التأهل.. الذي صور بأن الفريق سيذهب بعيداً.. سيحقق كذا كذا إلى آخره، أن هذا الإعلام أسهم في تراجع المستوى أو في حدوث الصدمة أو في خديعة الذات بأن مستوانا هو أكبر مما هو عليه في حقيقة الأمر. ماذا ترد على هذا؟

صالح الحمادي: شوف الإعلام دائماً مثل الشعير مأكول مذموم يعني عرفت كيف يعني في.. في حالة الفرح وإلى آخره إنه الإعلام والله هو اللي ساهم في تطوير وما أحد يذكره وما له من محاسن وإيجابيات في عملية المساعدة في دفع العجلة التطويرية، ولكن عندما تحدث الانتكاسات والخسائر إذا لم يجد الكبش كمدرب وإلى آخره تعلق عليه الهزائم أو تنسب إليه، الإعلام الرياضي جزء لا يتجزأ من الحركة الرياضية في أي بلد كان، متى كانت الحركة الرياضية كإعلام رياضي كمجتمع رياضي، متى كان المجتمع الرياضي على درجة كبيرة من الوعي والثقافة وبعد النظر لا شك أنه الإعلام الرياضي سيكون مثله يعني أنا ما.. ما أبرئ الإعلام الرياضي السعودي ولكن لو قلنا إن الإعلام الرياضي هو سبب الانتكاسة في اليابان، إذن كم كان نصيبه من الإبداعات اللي كانت في.. أعطيني نسبة (Percentage) 10%، 100%؟

أيمن جاده: على أي حال أنا لا أوزع نسب يعني، أنا.. أنا جزء من منظومة الإعلام، إنما نحن نسوق ماذا قيل، خالد القاسمي يعني أنت كلاعب.. كرجل لديك الخبرة أيضاً، من خلال هذا الكلام كله، إذا طلب منك أن تضع حلولاً سواء بالنسبة لتونس أو للسعودية أو بالنسبة للكرة العربية إجمالاً، نحن نرى هذا التراجع قياساً بتقدم الآخرين، هذا التقدم الهائل ماذا تقول؟ بماذا تنصح؟

خالد القاسمي: أنا أول حاجة أحب أرجع وأعقب على الأخ صالح

أيمن جاده: تفضل.

خالد القاسمي: كثرة المباريات راح تفيد عكس مش ما تقلقش لأن الآن

أيمن جاده: ولكن لا تصبح تخمة يعني لا يلعب النادي 10 مباريات في شهر واحد على سبيل المثال كما حدث

خالد القاسمي: شوف.. شوف، الآن الفرق على مستوى العالم، رجعت بنحب نتحاكم بالنسبة لكأس العالم ولا بطولات كبيرة، لازم بمعدل 60، 65 مقابلة في السنة، إحنا نلعب

أيمن جاده: لكن تكون موزعة على 9 أشهر

خالد القاسمي: موزعة

أيمن جاده: يعني ما تكون 60 مباراة موزعة في 6 أشهر فقط

صالح الحمادي: دول الخليج 3 أشهر ما فيه رياضة أبداً.

خالد القاسمي: مش معقول

أيمن جاده: وأكثر كمان نعم

صالح الحمادي: 3 أشهر تحضير

خالد القاسمي: مش معقول، يعني نشوف إحنا في تونس أثناء.. كنا 14 فريق وكانت الكورة في تطور، حينا رديناه 12 فريق ليش؟ ما فهمتش 12 فريق وما أنيش قادرين نعملوا روزنامة

أيمن جاده: إذن المباريات الرسمية قوية أن تكثر

خالد القاسمي: تكثر

أيمن جاده: ماذا أيضاً؟

خالد القاسمي: أن.. أولاً أن نزيد عدد الأندية، والأهم.. الأهم الإطار الكفء الفني ننتقيه واشرطوا، حتى فين الرسكلة نشرطوها في ثمة كراسة شروط نشرطوها على (المدربين) الرسلكة لابد بيش تكون دورية موجود في أوروبا، الناس كلها، نعطيك مثال للاعبين المواهب

أيمن جاده: لابد أن يتابع ونجدد ونطور

خالد القاسمي: صحيح، شوف في تونس عندنا (زياد الجزيري) برز، كجناح، معناتها يحب المساحات برز.. برز بكيفية كبيرة معناتها إش رديناه يلعب رديناه يلعب وقلب هجوم سكرناه، ما تقدمش، وقف يعني دوره برز في الجناحات وهو اللي مرر.. لمحت قلت شوف زياد الجزيري إما يجيب اختار ما يقدر يمشي على الأجنحة، يلعب في وسط.. في قلب هجوم، ما أعطاش حتى فين، حتى (….)

أيمن جاده: إذن لابد من الإطار الكفء.. أو الجهاز الفني الكفء والذي يعرف كيف يوظف اللاعب

خالد القاسمي: بالطبع، ويوظف اللاعبين لأن إحنا مواهب مشيتها كده

أيمن جاده: باقي عندي حوالي 3 دقائق من الوقت وعندي 3 متصلين، يعني أتمنى منكم بثوان قليلة أن تعطوا مداخلات، نبدأ بالفنان الكويتي إبراهيم الصلال، مساء الخير يا سيدي.

إبراهيم الصلال: مساء الخير أستاذ.

أيمن جاده: مساء النور، اتفضل.

إبراهيم الصلال: أحييك وأحيي ضيوفك

أيمن جاده: حياك الله.

إبراهيم الصلال: الكابتن خالد أنا الحقيقة قلنا قبل ها المرة في مداخلة مع (الجزيرة) إنه الحقيقة المنتخب السعودي شقيق بحاجة إلى مدرب عالمي مع احترامي للكابتن ناصر الجوهر، هذا مونديال يعني خذ على سبيل المثال إنجلترا وهي إنجلترا ملت من مدربينها في الدوري الإنجليزي وجابت واحد سويدي على أساس يفهم الخطط والطرق العالمية الأخرى والفرق الأخرى في المونديال، إحنا يعني مع احترامي لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان ومساعده نواف بن فيصل، بس الحقيقة كنا نحتاج إلى مدرب عالمي يعني لا ينقص المنتخب السعودي سواء إلا الخطة وبعضاً من اللياقة، ولا أريد أن أطيل لأن الحقيقة كنا نتطلع إلى الله -سبحانه وتعالى- ثم ممثلنا العربي مع الفريق التونسي في المونديال 2002.

أيمن جاده: أستاذ إبراهيم الصلال الفنان الكويتي المعروف، شكراً لك، وآسف للمقاطعة، لأنه الوقت فعلاً أزف، شكراً لك يا سيدي نأخذ خالد زهراني من السعودية، وأرجو المداخلة سريعة جداً.

خالد الزهراني: مساء الخير.

أيمن جاده: مساء النور.

خالد الزهراني: يا أخي كلام الأخ صالح غير صحيح ومن أسباب نكسة الكرة السعودية

أيمن جاده: هو نفسه

خالد الزهراني: وعندي.. وعندي ثلاث نقاط أوضحها بسرعة، الاتحاد السعودي فرض لاعبين غير مؤهلين، وترك لاعبين مؤهلين ترك سليم الشيحان اللي كان يلعب في البحرين.

التعاقد مع مدربين ثم إلغاء عقودهم، والدليل معروف.

اعتماد على لاعب وإعطاء صلاحيات وهو غير مؤهل أمثال سامي الجابر اللي قاعد يتكلم على اللاعبين…

أيمن جاده [مقاطعاً]: طيب، شكراً خالد، لأنه فعلاً ما فيه وقت، خالد شعلان معك 30 ثانية مساء الخير.

خالد الشعلان: لأ، أتمنى إنها تكون

أيمن جاده: باقي دقيقتين في البرنامج ما في مجال يعني خارج أيدينا، اتفضل.

خالد الشعلان: أنا أمسي على الأستاذ القدير صالح الحمادي.

أيمن جاده: مساك الله بالخير

صالح الحمادي: الله يبارك فيك.

خالد الشعلان: وحابب إني أسأله سؤال بس

أيمن جاده: تفضل.

خالد الشعلان: ما أبغى أحلفه بالله يعني، ألا تعتقد معي إنه الآن إحنا في السعودية الوسط الرياضي يعاني.. الجمهور الرياضي تحديداً من أمثالك يا أستاذ صالح الحمادي وأمثال..؟

أيمن جاده: شكراً يا أخ خالد يعني.. يعني أرجو أن نبقى في إطار يعني آداب الحوار، أنت صالح تأخذ الأمور بروح رياضية وتضحك، لكن يعني أريك تعليقاً على ما سمعت.

صالح الحمادي: شوف الأخ خالد شعلان والأخ خالد الزهراني وغيره من المتصلين، حتى من خلال الصحافة عندما فتحنا المجال في صفحات القراء لمشاركة القراء لمشاركة القراء في تبني قضايا تهم الكرة السعودية، كل اللي وجدناه -مع الأسف الشديد- إنه شتائم، لذلك أعود وأقول إن نرجع ونتكلم عن العقلية الرياضية والثقافة الرياضية، اللي نحتاجها لتهيئة أجيال، وهذه بصراحة ما تأتي إلا من خلال الإعلام الرياضي، أنا لست مسؤول عن مثلاً تربية هؤلاء عندما كانوا أطفال وصغار كيف يتخاطبون مع الآخرين، هذه تبدأ من خلال المدرسة، لذلك يقول لك التربية والتعليم، التربية والرياضة والتعليم حينما نقول وزارة التربية والتعليم نعني بها أن نبدأ من المدارس، مثلاً الأخ الكريم اللي اتصل من.. من أميركا محمد العلي قال ترتبط الرياضة بالأخلاق، حتى تؤدي أداء طيب لازم نعلم أولادنا من المدارس.. من المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية، ويكون لدينا في ذلك الوقت، ثق تمام الثقة ستجد حتى من المتصلين من هو يقبل يناقش بأسلوب حضاري راقي ترفع يدك لاحترامه، ولكن عندما تتصل لهذه النوعية ماذا تريد فضيحة على مستوى العالم العربي، مش يزيها بالعربي (……..) ننفضح أمام الآخرين بصراحة.

أيمن جاده: طيب.. طيب، صالح الحمادي (رئيس تحرير صحيفة الرياضية السعودية)، شكراً جزيلاً لك.

صالح الحمادي: شكراً جزيلاً.

أيمن جاده: والكابتن خالد القاسمي (لاعب منتخب تونس في عام 78) أيضاً شكراً جزيلاً لك، ولمداخلتك معنا، والوقت الذي أعطيته لنا، طبعاً الموضوع يستوعب أو يحتاج لوقت أطول من ذلك من الكلام، نتفق.

صالح الحمادي: نتمنى إن شاء الله.

أيمن جاده: ونتمنى مستقبلاً أن نعود لمثله ليس فقط من أجل فريقين في كأس العالم، إنما نتحدث عن ما هو أكبر بالنسبة لنا للرياضة العربية عن ما هو أكبر بالنسبة لنا للرياضة العربية عموماً ولكرة القدم العربية على وجه الخصوص.

دمتم بخير مشاهدينا الكرام، نلتقي في الأسبوع بعد القادم مع (حوار في الرياضة)، إلى اللقاء.