مقدم الحلقة أيمن جادة
ضيوف الحلقة - حسن مصطفى، رئيس الاتحاد المصري لكرة اليد
تاريخ الحلقة 29/05/1999




حسن مصطفى
أيمن جادة
أيمن جاده:

تحية لكم مشاهدي الكرام من (الجزيرة) وأهلاً بكم مع (حوار في الرياضة).

كرة اليد واحدة من أكثر الرياضات انتشاراً، وهي حققت الكثير عربياً، فمصر التي أحرزت المركز السادس في بطولة العالم للرجال، وفازت بكأس العالم للشباب -من قبل- ستصبح أول دولة عربية تستضيف بطولة العالم للرجال بدءاً من يوم الثلاثاء القادم، وفي حضور ستة منتخبات عربية من بين 24 دولة تأهلت لهذه البطولة العالمية السادسة عشرة.

كما ستستضيف قطر بطولة العالم لكرة اليد للشباب في النصف الثاني من (آب) أغسطس القادم بعدما سبق أن استضافت كأس القارات الأولى أواخر العام الفائت، كل هذا يضع كرة اليد العربية في المركز من دائرة الاهتمام، فما آفاق كرة اليد العربية عالمياً؟ ما طموحاتها؟ وما المشاكل التي تعترض طريقها؟

للحديث في ذلك كله معي الليلة -عبر القمار الصناعية مباشرة- من القاهرة إذا كنتم تتابعونا مساء السبت، الدكتور حسن مصطفى (رئيس الاتحاد المصري لكرة اليد، ورئيس اللجنة المنظمة لبطولة العالم للرجال، ورئيس اللجنة الفنية في الاتحاد الدولي لكرة اليد) فمرحباً بك دكتور حسن، ولكن قبل الدخول في صلب النقاش دعونا نبدأ -أولاً- بهذا الاستهلال.

تقرير: عمَّار بن عزيز

إذا كانت من رياضة تفتقر إلى هوية واضحة فحتماً هي كرة اليد، لقد تنازعتها أصول متعددة، كرتها تشبه كثيراً الكرة الطائرة، لكنها أقل حجماً وأثقل وزناً، ملعبها يشبه ملعب كرة القدم من حيث الأبعاد، ولكنه أقرب من حيث الطبيعة إلي ملعب كرة السلة، حتى الرياضات الفردية تنازعت أصول اللعبة التي تعود إلى مدرب جمباز دانماركي بعد أن بات عادة أن يتم إحماء لاعب الجمباز بكرة اليد في أواخر القرن الماضي، قبل ذلك بسنوات قليلة كانت ألمانيا قد وضعت المعالم الأساسية لهذه اللعبة على أساس الاشتقاق من كرة القدم.

وربما لهذا السبب لم يعترف المجتمع الدولي بهذه الرياضة إلا في دورة برلين 36 قبل أن يستبعدها –ربما- لتعدد الأصول كانت هذه الرياضة أشد الرياضات لياقة، وأكثرها حساباً وأروعها حماساً، حتى وإن عانت من العقوق، فقد انتظرت 36 سنة لتعود إلى الساحة الدولية عودة نهائية، وكانت مرة أخرى من البوابة الألمانية في أولمبياد ميونيخ.

وربما لتعدد الأصول -كذلك- كانت هذه الرياضة سخية رغم أن التألق كان أوروبياً عادة، فإن شرف المشاركة كوني بالفعل، فعندما عادت الرياضة إلى الحقل الدولي كان العرب من بين الشاهدين على العودة ومن الموقِّعين على صكها -بالفعل- بعد التألق الكبير لتونس في أولمبياد ميونيخ سنة 72.

ابتداءً من هذه السنة أصبح العرب حاضرين -باستمرار- في محافلها، بل إنهم لم يقووا على مقارعة الكبار -جماعياً- إلا في هذه الرياضة، فمصر باتت من الدول الستة الأوائل، بل أحرزت كأس العالم للشباب، الجزائر سطَّرت اسمها في لائحة المشاركين سبع مرات متتالية في آخرها أحرزت المرتبة السابعة.

لم يقتصر الأمر على هذه النتائج فحسب، بل إن عدد الدول العربية ارتفع إلى 6 دول في دورة كأس العالم، وفضلاً عن تونس صاحبة التاريخ الطويل، والمغرب التي ترشحت للمرة الثالثة -على التوالي- يبدو المشرق العربي صاحب اليد الطولى في القارة الأسيوية، وخصوصاً السعودية والكويت التي حلت وصيفة للجزائر في بطولة كأس القارات التي احتضنتها الدوحة.

ولم تكن دورة كأس القارات هي الوحيدة التي تنظم بين ظهراني العرب، بل إن كأس العالم للشباب ستدور في قطر فضلاً عن أهم محفل في اللعبة كأس العالم للأكابر التي تنظمها مصر بعد أيام، رغم ذلك ما زالت كرة اليد اللعبة الشعبية الثانية، ليس ذلك غريباً على أية حال ما دام قدرها هو الجحود.

أبطال العالم لكرة اليد للرجال

*ألمانيا : 1938، 1978.

*السويد : 54، 58، 1990.

*رومانيا : 61، 64، 70، 1974.

*تشيكوسلوفاكيا : 1967.

*روسيا : 82، 93، 1997.

*يوغسلافيا : 1986.

*فرنسا : 1995.

أيمن جاده:

إذن بعد ثلاثة أيام تبدأ أول بطولة عالم للرجال في كرة اليد، تُقام على أرض عربية في مصر، والسؤال -مباشرة- للدكتور حسن مصطفى رئيس الاتحاد المصري واللجنة المنظمة لهذه البطولة، هل كل شيء جاهز في مصر لإقامة هذه البطولة العالمية السادسة عشر بنجاح؟

د. حسن مصطفى:

بسم الله الرحمن الرحيم، في البداية بأشكر سيادتك على هذا اللقاء، بالنسبة لمصر مستعدة، إحنا مستعدين بقى لنا حوالي سنتين من خلال 13 لجنة بتعمل ليل نهار، وهذه اللجنة واضعه تصور، بدايةً من وصول الفرق حتى مغادرة الفرق، مروراً بالإقامة والإعاشة والملاعب والمواصلات، بحيث إن إحنا عايزين يعني نضع ضيوفنا في أحسن صورة، ونديهم فكرة إن القيادات العربية تستطيع أن تضع الرياضات وتضع القيادات العربية على نفس المستوى، أو يمكن أفضل من القيادات اللي في الدول المتقدمة والدول الأوروبية.

أيمن جاده:

دكتور حسن، عفواً -ربما- هذا يطرح تساؤل هل يمثل إقامة البطولة الماضية في اليابان من حيث المقارنة التنظيمية أي إحراج لكم؟

د. حسن مصطفى:

بالعكس نحن إحنا -طبعاً- أكيد إن إحنا بنستفاد من كل البطولات، أنا يمكن بقالي حوالي 16- 17 سنة بحضر جميع بطولات العالم، وأنا بحضر الدورات الأولمبية، دخلت الاتحاد الدولي سنة 1992م، قبل دورة برشلونة، وببقى واحد من الناس المسؤولين عن إدارة الدورة مع رئيس لجنة الحكام ورئيس لجنة المسابقات في الاتحاد الدولي، إحنا دايماً مسؤولين عن جميع بطولات العالم والدورات الأولمبية، ومن هذا المنطلق إحنا -يعني- عارفين السلبيات، وبنحط إيدنا على السلبيات والإيجابيات.

تنظيم اليابان لبطولة العالم الماضية أنا بأعتقد أن ده فيه استفادة لينا كبيرة جداً، وبنحاول إن إحنا نعدي أو نحاول إن إحنا نعمل أفضل وأحسن، وزي ما قلت لسيادتك إن إحنا من خلال خبرتنا يمكن اليابان فيها ناس على مستوى بالنسبة للتكنيك، وبالنسبة للتنظيم و.. وإلى آخره، لكن إحنا عندنا برضة الإمكانيات، وعندنا التسهيلات، وعندنا الملاعب والخبرات الموجودة يمكن مش موجودة في الدول الأوروبية خصوصاً في كرة اليد، ومن هذا المنطلق..

أيمن جاده:

نعم.. اتفضل.

د. حسن مصطفى:

اتفضل سيادتك.

أيمن جاده:

أنت تتحدث عن الدول الأوروبية أو اليابان والإمكانيات، نعرف أن مصر تعرضت -ربما- لمنافسة قوية -خصوصاً- من جانب فرنسا على الصعيد الأوروبي، وربما مُورست ضدكم بعض الضغوطات أو نوع من التشكيك قبل ذلك، كيف استطاعت مصر أن تحصل على شرف تنظيم هذه البطولة، وأن تحتفظ به رغم هذه الحرب الضارية -ربما- بين الأوروبيين؟

د. حسن مصطفى:

أنا في الحقيقة بأقول إن اللي كان منافس لينا في الحصول على تنظيم بطولة العالم كان فرنسا وألمانيا وسويسرا مع بعضيهم ومصر، وإحنا اتعمل إعادة للدولة اللي هي تنظم بطولة العالم مع فرنسا، لأننا محصلناش على majority اللي تدينا الحق في إن ننظم أول دورة، والحمد لله في المرتين إحنا حصلنا على أعلى الأصوات من خلال الجمعية العمومية اللي كانت في هيلتون هيد..مدينة هيلتون هيد بأمريكا قبل الدورة الأولمبية.

أيمن جاده:

دكتور حسن، هل للمستوى الفني علاقة بمنح شرف تنظيم البطولة، أو هل هناك شروط معينة أخرى غير القدرة والإمكانيات المعتادة على التنظيم؟

د. حسن مصطفى:

لا، دي ملهاش دعوة بالجزء الفني، وإذا تكلمنا على الجزء الفني فكان يبقى فرنسا، لأن فرنسا كان قبليها على طول حاصلة على بطولة العالم في أيسلندا -زي ما سيادتك عارف- سنة 95، وكانت داخله معانا، وإحنا أخذنا منها التنظيم، لكن -زي ما أنت عارف- إن الجزء الخاص بالتنظيم ده يبقى عبارة عن علاقات.

وأنا أحب أن أشير في هذا الصدد التعاون الوثيق الغير مسبوق واللي هو -يمكن- حصل على المستوى الرياضي، ويا ريت يحصل على المستوى السياسي -أيضاً- من تجميع العرب جميعهم نحو هدف واحد، وهو حصول مصر وقطر على تنظيم بطولتي العالم، مصر تحصل على بطولة العالم اللي هي للرجال، اللي هي إحنا بنتكلم فيها، وقطر -إن شاء الله- هتنظم بطولة العالم للشباب في شهر أغسطس.. سبتمبر.

وأنا أحب أن أوجه شكر خاص للأخ العزيز الشيخ أحمد الفهد الجابر الصباح على المجهود الكبير اللي قام به نحو تجميع هؤلاء الناس، باعتبار أنه قائد من القيادات العربية الكبيرة، وفي نفس الوقت هو نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد، ورئيس الاتحاد الأسيوي لكرة اليد.

أيمن جاده:

طبعاً إحنا نتحدث عن كأس العالم لكرة اليد -ربما- أكبر حدث رياضي عالمي يقام على أرض عربية حتى الآن، نعرف أن كاس العالم، وتحدثنا عن فرنسا كمنافس لكم وكدولة متقدمة في كرة اليد، عندما نظمت كأس العالم لكرة القدم الصيف الماضي حققت دعاية إعلامية ونجاح رياضي واقتصادي هائل، ما هو المردود الذي تنتظرونه من تنظيم كأس العالم لكرة اليد في مصر؟

د. حسن مصطفى:

إحنا عندنا –طبعاً في الحقيقة- مردود كبير جداً، وهو إن يعني إحنا -أساساً- زي ما حضرتك عارف إن التنظيم البطولات ليس أحداث رياضية فقط، لكن المفروض إن إحنا بنستغل هذا الحدث من ناحية الترويج..

[موجز الأخبار]

أيمن جاده:

قبل أن نواصل الحوار مع دكتور حسن مصطفى رئيس الاتحاد المصري لكرة اليد، ورئيس اللجنة الفنية في الاتحاد الدولي، وأيضاً رئيس اللجنة المنظمة لهذه البطولة العالمية في مصر، نتابع هذا التقرير عن آخر استعدادات مصر لتنظيم هذه البطولة العالمية.

تقرير: جمال هليل

العمل يجري على قدم وساق في ثلاث مدن مصرية ستحتضن مباريات بطولة العالم السادسة عشر للرجال في كرة اليد، ابتداءً من أول يوليو القادم ستقام مباريات المجموعتين الأولى والثانية بالقاهرة، أما الثالثة فستقام في الإسماعيلية والرابعة في مدينة بورسعيد.

فخري عبد المؤمن (مساعد رئيس اللجنة المنظمة) :

اللجان كلها خلصت الشغل، فإن شاء الله الاستعداد انتهى، وزي ما قلت لحضرتك -في المقدمة- إحنا نقدر نلعب بكرة لو الماتشات بكرة.

جمال هليل:

كانت اللجان المنظمة قد بدأت عملها منذ عام ونصف، وصُرِف أكثر من عشرين مليون جنيه على تجهيز الصالات والمعدات والأدوات التي طلبها الاتحاد الدولي كشرط لتنظيم البطولة، بالإضافة لتنظيم عملية الإقامة والانتقالات والمرافقين للوفود في مختلف المحافظات.

فريد حجاج (نائب رئيس اللجنة المنظمة) :

جميع المتطوعين بيأخدوا دورة مركَّزة إجمالية بالنسبة إيه للبلاد؟ إيه النظام؟ إيه الأمن؟ بحيث إنهم يكونوا جاهزين لهذه التجربة.

جمال هليل:

وعلى هامش البطولة سُتقام دورة صقل وإعداد للمدربين من مختلف دول العالم تحت إشراف الاتحاد الدولي والأكاديمية التابعة للجامعة العربية.

عبد المنعم وهبة (مدير الأكاديمية العربية) :

الاتحاد الدولي هو رشح اتنين عالميين، واحد من ألمانيا اللي هو (هوفمان) وجاب لنا واحد من التشيك اللي هو (بروتسكي) الاتنين، وبعدين جميع اللجنة الفنية بتاعة الاتحاد الدولي ورئيس لجنة الحكام هيشتغلوا معانا أثناء الدورة، وبعدين إحنا نحاول نأخذ المدربين اللي هم كبار قوي (السوبر) نحاول نجيبهم برضه يدوا محاضرات للمدربين.

خالد مرتجى (مدير منتخب مصر لكرة اليد) :

مصر لها حق أنها تحط نفسها في المكان اللي هي عايزاه، لأن إحنا أصحاب الأرض، فالجهاز الفني شاف أن المجموعة الثانية بالنسبة لنا هتبقى –أقول- أقل صعوبة، لأن -طبعاً- بطولة العالم الفرق كلها صعبة، وكل الناس بتتنافس على بطولة العالم، فالمجموعة الثانية كانت أقل صعوبة بالنسبة لنا، خاصةً إن إحنا في دور الـ 16 في الـ cross لما نقابل أحد الفرق في المجموعة الأولى اللي هتبقى برضه في القاهرة، بالنسبة لنا شفنا إن دي هتبقى لينا فرصة أحسن.

جمال هليل:

الصراع الفني في البطولة سينحصر بين الفرق الستة التي تتصدر قمة اليد في العالم، كذلك كان الاستعداد الفني لمنتخب مصر -بصفته الفريق المضيف- يسير في خط مواز للإعداد الإداري والتنظيمي للبطولة.

بطولة العالم السادسة لكرة اليد/ مصر

المجموعة الأولى : إسبانيا- تونس- الدانمارك- الجزائر- الأرجنتين- المغرب.

المجموعة الثانية : ألمانيا- السعودية- مصر- كوبا- مقدونيا- البرازيل.

المجموعة الثالثة : روسيا- المجر- كرواتيا- النرويج- نيجيريا- الكويت.

المجموعة الرابعة : السويد- يوغسلافيا- فرنسا- كوريا- الصين- أستراليا.

أيمن جاده:

إذن نتابع حوارنا مع دكتور حسن مصطفى رئيس اللجنة المنظمة لهذه البطولة

دكتور حسن سألتك عن المردود الذي تنتظرونه من تنظيم مثل هذه البطولة العالمية في مصر، هل هي عملية مجزية؟

د. حسن مصطفى:

أكيد -طبعاً- عملية يعني لها مردود كبير جداً، وزي ما حضرتك تشرفت وذكرت -في البداية- أنه ده يكفي أنه هو في الأول يكون أول حدث عالمي على هذا المستوى، أنا أعتقد أن هو ده أو أعتبر إن ده أكبر حدث في تاريخ الرياضية المصرية أو العربية على وجه الإطلاق، المردود طبعاً اللي جاي علينا إحنا -كمصر- إن إحنا -مثلاً- بنقول آدي مصر بلد الأمن والأمان، في عندنا 24 فرقة متواجدين عندنا كلهم أجانب.

علاوة على الحكام اللي عدد كبير قوي من الدول أيضاً، فيه ناس كتير، لأن إحنا في الاتحاد المصري بعتنا لـ 144 دولة اللي هم أعضاء الجمعية العمومية، اللي هم يقدروا يحضروا، وننظم لهم برامجهم السياحية، وننظم لهم دخول المباريات، ففيه عدد كبير جداً من الدول العربية هيحضر كمتفرجين ومتابعين للبطولة، فأنا بأعتقد أن ده لها مردود، أول حاجة الجزء الأمني أن نقول آدي مصر بلد الأمن والأمان وأهلاً بيكم في مصر.

الجزء الثاني وهو -طبعاً- المردود السياحي ووزارة السياحة –في الحقيقة- عاملة حملة كبيرة على مستوى عالي لاستقدام الناس، واستقبال الناس مع شركة مصر للطيران لأن هي الشركة الأم، أن الناس تيجي على مصر للطيران، وتأخذ تسهيلات -سواء- بالنسبة للبرامج السياحية، وبالنسبة لدخول المباريات، سواء تذاكر الطيران، الموضوعات الأخرى –طبعاً- الناس لما بتيجي هنا بتشوف إحنا فيه، عندنا كتير من المنتجات المصرية، خصوصاً موضوعات منسوجات موضوعات الناس بتشوف المدن الجديدة..

أيمن جاده [مقاطعاً] :

دكتور.. ربما التقييم الاقتصادي سيكون واضح أكثر في نهاية البطولة بعد أن نشاهد ماذا تلقيتم؟! في ختام محور تنظيم مصر لهذه البطولة العالمية تبقى نقطة مشاركة يوغسلافيا في هذه البطولة هل هناك أي إشكال حول حضور الفريق اليوغسلافي؟

د. حسن مصطفى:

بالعكس أنا شايف..ودا .. أنا كنت أنا عملت مؤتمر صحفي عالمي منذ حوالي عشرة أيام وسُئلت سؤال مباشر، وهو يقولوا إزاي أن يوغسلافيا وفرنسا في مجموعة واحدة زي ما حضرتك عارف، وأن فرنسا..الناتو بتضرب يوغسلافيا وكده، وأنا بقول باستمرار الرياضة بتصلح ما تفسده السياسة، وإحنا ناس رياضيين، وملناش الموضوعات.. اللي أنا عاوز أقوله إن العملية خاصة بأن ممكن جداً يكون كتير من الشعب اليوغسلافي أو الرياضيين اليوغسلاف غير راضيين عن اللي بيحصل من القيادات الموجودة من اللي بيحصل في كوسوفو، فأنا بالعكس لازم أحتضن هؤلاء الناس، لأن ده موضوعات قيادات سياسية، ملهاش دعوة بالموضوعات السياسية على الإطلاق.

أيمن جاده:

بالرياضيين، نعم، قبل أن أنتقل إلى محور العرب ومشاركتهم في هذه البطولة، تعرف أن هناك ستة منتخبات عربية ستكون في مصر، سؤال هاتفي من الأخ خالد علي من البحرين، خالد مساء الخير.

خالد علي:

السلام عليكم.

أيمن جاده:

عليكم السلام ورحمة الله.

خالد علي:

أشكركم على البرنامج الناجح والجماهيري.

أيمن جاده:

بارك الله فيك -يا سيدي- تفضل.

خالد علي:

أنا حبيت أشارك معاكم لو سمحت.

أيمن جاده:

تفضل.

خالد علي:

جميع الدول العربية اللي تشارك في نهائيات كأس العالم لكرة اليد قبل الأولمبية نجدها تخرج من التصفيات الأولية وبدون فاعلية، إذا استثنينا المنتخب المصري، وأنا أقول بأن الفارق بين تلك الدول شاسع مع المنتخبات العالمية.

لكن ما الذي يمنع إذا توقفت المشاركات العربية في هذه النهائيات لفترة زمنية محددة، وذلك من أجل التهيئة الصحيحة وإعداد الفرق إعداداً جيداً، والاهتمام الأساسي بالقاعدة وفق القواعد التجريبية المدروسة، وهذا -طبعاً- سوف يستغرق وقتاً من هذه المنتخبات، ولكن سوف يكون بفائدة لهذه الفرق لأجل المشاركة والمنافسة ومقارعة تلك المنتخبات العالمية لتحقيق النتائج المرجوة بدلاً من المشاركة الغير فعالة؟ شكراً لكم.

أيمن جاده:

شكراً لك أخ خالد، لا أدري دكتورحسن إذا كان عندك تعقيب على ما سمعت بأن يوقفوا العرب الذين لا يحققوا إنجازات في هذه اللعبة في مشاركتهم العالمية ويتحدوا داخلياً لفترة؟

د. حسن مصطفى:

لا.. هو اللي أنا عاوز أقوله -طبعاً- يمكن أنا بختلف مع الأخ اللي طرح هذا السؤال مع احترامي لوجهة نظره طبعاً لكن أنا عاوز أقول إن ده -أساساً- شرف لأي دولة أنها تتأهل من خلال القارة، دي أول حاجة، والجزء الثاني هو اشتراكه نفسه في النهائيات وفاعليات بطولة العالم فده -إلى حد كبير- ده شرف لأي دولة تشترك في هذه البطولة، إذا خدناها إحنا من ناحية رياضية تقول إن -طبعاً- مش ممكن يحصل حاجة زي كده، وإلا كل الناس هتبص اللي بتشترك، يعني هو فيه ثلاث مراكز ليس الأول والثاني والثالث اللي هم ..

أيمن جاده[مقاطعاً]:

يتوجوا.

د. حسن مصطفى[مستأنفاً]:

بيطلعوا على منصة التتويج، فبقية الفرق ما تشتركشي.

أيمن جاده:

طبعاً هذا رأيه، ونحن نحترم كل رأي..

د. حسن مصطفى[مستأنفاً]:

فأنا لي وجهة نظر تختلف تماماً، وبعدين علاوة على الدول العربية مثلاً لو أخذنا مثال زي تونس والجزائر في خلال المرحلة الماضية كانوا قاب قوسين إنهم يقدروا يعملوا حاجة يعني، فاشتراكهم في بطولات العالم ده احتكاك قوي جداً واحتكاك على..

أيمن جاده[مقاطعاً]:

وحضور مهم.

د. حسن مصطفى[مستأنفاً]:

مستوى عالي يعني، ويطلعوا قاب قوسين أنهم كان ممكن يعملوا نتايج ويطلعوا للأدوار النهائية في بطولة العالم السابقة..

أيمن جاده[مقاطعاً]:

بالمناسبة -يا دكتور حسن- عفواً للمقاطعة، آسف، لكن بالمناسبة معنا على الهاتف السيد عبد العزيز درواز وزير الشباب والرياضة الجزائري، وربما أحد رموز كرة اليد الجزائرية -فيما مضى- كلاعب ومدرب، والآن -أيضاً- يقود الحركة الرياضية والشبابية في الجزائر، السيد درواز مساء الخير، وربما أسألك -مباشرة- هل ربما الحوافز القليلة -نسبياً- التي تقدم للاعبي كرة اليد تسهم في انحسار الإقبال على هذه الرياضة ذات الشعبية المميزة خصوصاً في بلدان المغرب العربي ومنها الجزائر؟

عبد العزيز درواز:

مساء الخير.

أيمن جاده:

مساء النور.

عبد العزيز درواز:

حقيقة هنا في الجزائر كرة اليد رياضة محبوبة جداً، والرياضة الثانية على مستوى الممارسة في الجزائر، والمتابعة كذلك من طرف الجمهور الرياضي، وكذا أعتقد في أغلبية الدول العربية، وإحنا كأعضاء، العيلة الكبيرة بتاع كرة اليد نفتخر بهذا، وبالمناسبة تحياتي إلى أخي وصديقي الدكتور حسن مصطفى.

أيمن جاده:

أنا كنت أتحدث عن الحوافز القليلة نسبياً -ربما- التي تقدم للاعبي كرة اليد، أو أنها حوافز ممارسة كرة اليد أقل من كرة القدم، هل يؤثر هذا على الإقبال على الرياضة؟

عبد العزيز درواز:

آه.. حقيقة كي نفرق، لكن هذا طبيعي على المستوى العالمي، بالنسبة للدول العربية انضم، لكي تقدم كبير بالنسبة للحوافز اللي بنتقدم إلى الرياضيين اللي يمارسوا كرة اليد عكس رياضات آخرين، وهذا راجع إلى النجاح المميز لهذه الرياضة في الدول العربية، لكن -بطبيعة الحال- مازال الفرق قائم، لكن لابد من العمل المستمر لتحسن الأوضاع، وإحنا -مثلاً- في الجزائر -حالياً- نحضر الاحتراف في كرة القدم وفي كرة اليد في نفس الوقت، وأنا متفائل كثير لأن الدخول –بطبيعة الحال- والوصول إلى إمكانيات أكثر لهذه اللعبة رايحة تجيب -بطبيعة الحال- نتايج أفضل.

أيمن جاده:

سيد درواز كرة اليد الجزائرية لمعت كثيراً في الماضي، ست ألقاب إفريقية، ربما وصول سابع لكأس العالم للرجال، أيضاً فزتم بكأس القارات الأولى في قطر العام الماضي، فنياً كنتم أول دولة عربية -ربما- تطبق أسلوب الدفاع المتقدم ومواكبة الفرق القوية عالمياً من النواحي التكتيكية، لكن السؤال هل تأثرت كرة اليد الجزائرية ربما بأحداث السنوات الأخيرة الداخلية في الجزائر؟

عبد العزيز درواز:

لا أبداً، خاصة لأن الرياضة -بصفة عامة- ما تعترضش -أبداً- على الأحداث اللي عاشتهم الجزائر، والحمد لله الجزائر -حالياً- بخير وبعيدة عن كل المشاكل، والنخبة الوطنية في كل الرياضات تتحضر في ظروف طبيعية، وحتى في وقت كانت الأزمة في الجزائر كانوا المباريات على الصعيد الوطني وحتى التنظيمات الدولية كانت على أحسن ما يرام هنا في الجزائر، ومشاركة جزائرية خارج الجزائر في منافسات دولية بنجاح كبير، الحمد لله.

أيمن جاده:

سيد درواز كيف ترى حظوظ الجزائر خصوصاً وأنت خبير في كرة اليد وبقية الفرق العربية في هذه البطولة العالمية؟

عبد العزيز درواز:

إحنا -إن شاء الله- هدفنا الوصول إلى الدور الثاني في أحسن ترتيب، لكي يعني في المباراة ثُمن النهائي يكون المنافس للجزائر من الممكن أن نفكر نفوز عليه، وعادة يُطلب منا الفوز بأكثر من ثلاث مباريات في الدور الأول، لكن باحترام كل المنافسين -بطبيعة الحال- أسبانيا والدانمارك رايحين يكونوا من ضمن المترشحين لنيل البطولة، إذن الفوز صعب جداً، لكن نبقى نتفاءل بنتايج إيجابية -إن شاء الله- والمشكل للدول العربية أن المجموعة الأولى جمعت ثلث الدول العربية، وهذا رايح..

أيمن جاده[مقاطعاً]:

يؤثر –ربما- على حظوظها..

عبد العزيز درواز:

يشكل مشكلة، ويخَّرج مبكراً -على الأقل- دولة عربية.

أيمن جاده:

سيد عبد العزيز درواز وزير الشباب والرياضة الجزائري شكراً جزيلاً على مداخلتك، دكتور حسن مصطفى نعود إلى ما كنا نتحدث عنه، وننتقل إلى محور العرب والبطولة وحظوظهم في هذه البطولة، ربما تقسيم الفرق الـ 24 إلى أربع مجموعات بدلاً من ست مجموعات، أو ثماني مجموعات، هل يحمل هذا شيئاً من الحظوظ الإيجابية للفرق العربية الستة "مصر- الكويت- السعودية- تونس- الجزائر- المغرب" في هذه البطولة؟

د. حسن مصطفى:

هو اللي أنا عايز أؤكد عليه أن برضه في المجموعة الأولى فيها ثلاث فرق عربية من الست فرق، فعلى الأقل عندنا فرقة أو اثنتين أو أكثر -على الأقل- هيطلعوا الأدوار النهائية، فده -طبعاً- مكسب للرياضة العربية، والمفروض إنه في الوضع العادي، لو الأمور مشت على ما هي هتبقى عندنا فرقة مصر في المجموعة الثانية، مصر بتلعب فيها، فلما يبقى وصلت للأدوار النهائية..الدور التاني -يعني- فرقتين أو فرقة من الدول العربية علاوة على فرقة مصر، بأعتقد أنه ده برضه مكسب كبير -كبداية- للفرق العربية في أول بطولة من البطولات اللي يشترك فيها ست دول عربية مرة واحدة.

أيمن جاده:

يمكن حتى في أي رياضة يمكن هذا الإنجاز الأول من نوعه مبدئياً، الأخ سامي عبد الله من السعودية، مساء الخير.

سامي عبد الله:

مساء الخير.

أيمن جاده:

مرحباً بيك.

سامي عبد الله:

مساء الخير يا دكتور حسن- عندي استفساران..

د. حسن مصطفى:

مساء النور.

أيمن جاده:

اتفضل.

سامي عبد الله:

الاستفسار الأول: بغض النظر عن توزيع المجموعات اللي فيها المنتخبات العربية، هل تأمل مشاركة ممتازة؟ أستثني –هنا- مصر عن المنتخبات الثانية، هل هناك مشاركة أو منافسة على البطولة؟ السؤال الثاني ماذا عن الحضور الجماهيري، بالنسبة للتذاكر هل هي مناسبة للحضور المأمون؟ شكراً.

أيمن جاده:

شكراً، تفضل يا دكتور حسن.

د. حسن مصطفى:

بالنسبة لفرقة مصر -زي ما حضرتك عارف- إن مصر محطوطة على المركز السادس، إحنا مصر مصنفة في المركز السادس عالمياً في آخر بطولتين عالم التي كانت في (أيسلندا) وفي (كوموموتو) باليابان، علاوة على الدورة الأولمبية التي كانت في أتلانتا، دورة أتلانتا، المركز السادس، أنا بأعتقد أن البطولة على أرض مصر، مفروض إن مصر لازم تتقدم للأمام، ويمكن من خلال الفريق المصري، الفريق المصري معد إعداد على مستوى عالي جداً، بقالنا حوالي 18 شهراً تقريباً اتعمل حوالي 53 مباراة دولية، وحوالي 80 مباراة محلية للفريق القومي المصري، الفرقة بقالها حوالي 301 يوماً بيتمرنوا تدريبات متواصلة.

فاللي أنا عاوز أقوله إن مصر من ضمن مجموعة قليلة من الفرق اللي هي بتقدر تنافس على البطولة، ده الجزء الأولاني من السؤال، الجزء الآخر من السؤال الجماهير المصرية -هنا- جماهير حساسة جداً، تحب الرياضة وتتابع الرياضة، وورا فريق كرة اليد أينما كان، لأن هم عارفين أن فريق كرة اليد فريق يقدر ، أو يستطيع إن هو ينافس ويضارع ويقف على قدم واحد على مستوى مع أي فرقة من الفرق اللي بتلاعبها، وعشان كده تلاقي فرقة مصر لما تيجي تلعب، حتى لما تخسر ما بيبقاش الجاب GAP كبير أو الفرق كبير بين فرقة مصر وأي فرقة بتلاعبها، فمن هذا المنطلق أنا أتوقع..

أيمن جاده [مقاطعاً] :

دكتور هو الأخ المتصل .. نعم .. عفواً لكن الأخ المتصل سامي من السعودية سأل عن ناحية هل الحضور الجماهيري مأمون -بمعنى أنه تطمئنه الحضور في الملعب؟

د. حسن مصطفى:

اللي أنا عاوز أؤكد عليه أن الجماهير المصرية أكيد هتحضر، والملاعب هتتملي، وخصوصاً الملاعب اللي فيها فرق عربية -طبعاً- أول حاجة فرقة مصر باعتبار لو مصر بتلعب والملعب هيبقىFULL CAPACITY .

علاوة على -أيضاً- المنتخبات العربية لما هتلعب هتلاقي تشجيع ومؤازرة كبيرة جداً من الجماهير المصرية، والملاعب والصالات كلها هتملأ عن آخرها، وده المؤشرات اللي إحنا عايشنها في خلال الشهرين الثلاثة الأواخر، لأن إحنا عاملين نوع من الإحصائيات هل إقبال الجماهير بالنسبة لباقي الملاعب، لأن -طبعاً- إحنا عاملين حسابنا مش الجزء الخاص بفرقة مصر فقط، ولكن بقية المباريات، لأن ده نوع من التحضر ونوع من الوعي لدي الجماهير المصرية أنها يعني تتابع المباريات اللي مش موجودة فرقة مصر فيها.

أيمن جاده:

الأخ عبد الرحمن زومان من المملكة العربية السعودية أيضاً، مساء الخير.

عبد الرحمن زومان:

السلام عليكم.

أيمن جاده:

عليكم السلام ورحمة الله.

عبد الرحمن زومان:

مساء الخير للجميع.

أيمن جاده:

أهلاً بك.

عبد الرحمن زومان:

الحقيقة عندي سؤال بسيط، اللي هو: بالنسبة للجماهير المصرية معروف عنها دورها الطيب -الحقيقة- في دعم الفرق اللي بتلعب سواء الفرق المحلية أو على مستوى الأندية وعلى مستوى المنتخبات يعني، هذا ما يتعلق بالمنتخبات المصرية، لكن إحنا -الحقيقة- كسعوديين وكعرب وفرق عربية بها الكثافة هذه تشارك ولأول مرة تقريباً، نتمنى ونطمع أنه يكون فيها دعم إعلامي من الجهات الإعلامية الرياضية في الجمهورية العربية المصرية لمؤازرة المنتخبات كأنها منتخب مصر، لأن الفرق هذه أي فريق يفوز سواء كان مصر..السعودية أو الكويت يعتبر ممثل لجميع البلدان العربية، ما هو الدور الإعلامي لحشد الجماهير لهذه التظاهرة الرياضية؟

أيمن جاده:

شكراً أخ عبد الرحمن، والإجابة عندك دكتور حسن.

د. حسن مصطفى:

الحقيقة -طبعاً- زي ما أن ذكرت في البداية إن ده طبعاً شرف لينا جميعاً أن يبقى فيه ست منتخبات عربية، وأنا لما أتكلم بتكلم من منطلق إنني رجل برضه في نفس الوقت لي Tittle، أنا نائب أول رئيس الاتحاد العربي لكرة اليد، والاتحاد العربي لكرة اليد في المملكة العربية السعودية وبيدعمنا دعم كبير جداً سمو الأمير فيصل بن فهد، وسمو الأمير سلطان -أيضاً- ومن هذا المنطلق أنا أقول إن أهلاً بالمنتخبات العربية.

في الحقيقة هنا إن وسائل الإعلام سواءً المقروءة أو المسموعة أو المرئية عاملة حملة كبيرة جداً نحو حضور الجماهير في جميع الصالات لمؤازرة الفرق وخصوصاً الفرق العربية، لأن زي ما قلت أنا مكسب للفرق العربية والرياضية العربية أن يصل للأدوار النهائية فرق عربية..أكثر من فرقة، وإذا دل على شيء يدل على إن إحنا نستطيع أن نقف على قدم وساق مع أي فرقة من الفرق الأوروبية، وده زي ما سيادتك برضه ذكرت في البداية، ونقول إن كرة اليد بتعتبر اللعبة الشعبية الثانية على المستوى العربي كله.

وفي الحقيقة اللي أنا حاسه من خلال التقارير اللي بتجيلي لي من الاتحاد الدولي المباريات الدولية والإعداد بالنسبة للفرق العربية المشتركة على أعلى مستوى، مثلاً عندنا السعودية بقى لهم فترة كبيرة جداً بيتمرنوا، آخرها كان لسه في فرنسا، واشتركوا في عدة دورات في الخارج، علاوة على دورات..وجم لاعبونا في مصر وراحوا في تونس، وجم الدورة عربية هنا، تونس برضه عاملين شغل على مستوى كبير جداً، ويمكن كان عندهم دورة كبيرة في خلال الشهر اللي إحنا فيه دا هوه، والجزائر -نفس الكلام- كانوا موجودين هنا عندنا في مصر.

اللي أنا عايز أقوله إن فيه إعداد كبير جداً للفرق، وبالتالي الفرق العربية هتلاقي مؤازرة وتشجيع من الجماهير المصرية اللي بتحب الفرق العربية، لأن إحنا كلنا أشقاء، وأي واحد مننا يعدي للأدوار النهائية مكسب للرياضة العربية.

أيمن جاده:

نعم، الأخ عصام العماني من بريطانيا، مساء الخير عصام.

عصام العماني:

مساء الخير.

أيمن جاده:

مرحباً بيك.

عصام العماني:

مساء الخير جميعاً.

أيمن جاده:

أهلاً وسهلاً.

عصام العماني:

بدايةً أتمنى التوفيق -الحقيقة- لجمهورية مصر العربية في إنجاح هذا الحدث المهم والعظيم، كما أتمنى -أيضاً- للفرق العربية المشاركة كل النجاح والتوفيق، ولكن -حقيقة- من خلال متابعتي لهذا الموضوع الهام ما لقيت -الحقيقة- تغطية أو إبراز موضوع التغطية الإعلامية، التغطية -عفواً- نقل المباريات خلال القنوات الفضائية، إحنا تعرف في بريطانيا، ويهمنا جداً إن إحنا نعرف ما هي القنوات اللي راح تنقل مثل هذه المباريات، بالإضافة إلى جدول المباريات، ياريت لو دكتور حسن بس يسلط الضوء على هذا الموضوع، وإن أمكن يعني يعطونا بس فكرة عن القنوات اللي راح تنقل هذه المباريات، شاكر لكم جميعاً.

أيمن جاده:

شكراً يا أخ عصام، تفضل دكتور.

د. حسن مصطفى:

متشكرين جداً، في الحقيقة -طبعاً- ده سؤال أنا أشكر عليه جداً، الموضوع اللي هو خاص بالقنوات الفضائية، أنا برضه أحب أنوه، وأشكر -في نفس الوقت- جمهورية مصر العربية -مش عشان إن أنا مصري- على الإمكانيات الكبيرة التي أعطتها الدولة برئاسة الرئيس حسني مبارك، والسيد الدكتور كمال الجنزوري وضع جميع إمكانيات الدولة تحت تصرف هذه البطولة، ومن هذا المنطلق أنا متأكد ويمكن القنوات الفضائية كلها هتذيع جميع المباريات اللي هي في القنوات الفضائية.

وبرضه أنا برضه دا الجزء اللي سيادته نوَّه عليه اللي هو جزء خاص بإن حنا نضع البرنامج بحيث الناس تقدر تتابع، أنا اليوم أتصل بالسيدة سناء منصور (رئيسة الفضائيات) وهنديها البرنامج بحيث إن يبقى كل حد من الأخوة المصريين اللي عايشين في الخارج، قصدي العرب اللي يعيشون في الخارج يقدر يتابع، ويعرف مين بيلاعب مين، وإمتى، والساعة كام..

أيمن جاده [مقاطعاً] :

بمعنى أيضاً أن القناة الفضائية المصرية ستنقل المباريات، لأن بعض القنوات -أيضاً- كما تعلم مشفرة، لا يمكن أن تشاهد كلها في بريطانيا على سبيل المثال؟

د. حسن مصطفى:

آه بالضبط كده.

أيمن جاده:

نعم، معنا هاتفياً -أيضاً- السيد بدر ذياب (أمين سر الاتحاد الكويتي لكرة اليد) سيد بدر، مساء الخير، ونعرف أن الكويت -ربما- هي أكثر الدول العربية الآسيوية نجاحاً في كرة اليد، وأقدمها ظهوراً على المستوي العالمي والأولمبي وأيضاً القاري، كيف يمكن أن توظفوا هذا النجاح كله للتقدم أكثر من خلال بطولة العالم السادسة عشر في مصر؟

بدر ذياب:

بسم الله الرحمن الرحيم، شاكر لك أستاذ أيمن على هذا اللقاء، وشاكر للدكتور حسن مصطفى اللي أعطانا كل المعلومات عن البطولة، واللي أتمنى -إن شاء الله- تنجح نجاحاً باهراً، لأن نجاح مصر هو نجاح لدولة الكويت ولكل الدول العربية. الحقيقة -مثلما قلت أستاذ أيمن- إن إحنا لنا مشاركات كثيرة في كأس العالم، لكن هذه البطولة يبدو أنها بطولة مختلفة عن أي بطولة أخرى، لأنها تقام في أرض عربية، وبالتالي يجب علينا إحنا كدولة الكويت وكمنتخب الكويت أن نظهر بالمظهر اللائق أمام كل الفرق الموجودة خاصة -مثلما تعرف- المجموعة التي وقعنا فيها -للأسف- مجموعة قوية جداً..

أيمن جاده [مقاطعاً] :

في وجود مصر وروسيا والمجر وكرواتيا والنرويج ونيجيريا.

بدر ذياب [مستأنفاً] :

روسيا وكرواتيا والنرويج والمجر ونيجيريا، وبالتالي نحن مطالبون أن نقدم العروض الطيبة حتى لو ما حققنا مثلاً للدور، وتأهلنا الثاني، يجب أن نقدم عروضاً طيبة، وسبق أن لعبنا مع هذه الفرق في بطولة كأس العالم الأخيرة في أيسلندا، وأيضاً في أولمبياد أتلانتا، وبالتالي إحنا أمامنا مهمة كبيرة جداً على الشباب الكويتي ومنتخب الكويت، ولكن أنا على ثقة إنهم -إن شاء الله- راح يقدمون العروض التي ترضي الجماهير، وإن شاء الله يعكسوا مدى تطور الكرة الكويتية خاصة في السنوات الأخيرة.

أيمن جاده:

الحقيقة الكثير من الفاكسات وصلتني تتعلق بموضوع بطولة العالم للشباب التي ستقام في قطر الصيف القادم، لابد أن أسألك -يا أخ بدر- هل جد جديد على تصريحات الشيخ أحمد الفهد (رئيس المجلس الأولمبي في آسيا) حول مشاركة الكويت في البطولة بسبب وجود إسرائيل..

بدر ذياب:

الشيخ أحمد بن فهد -مثلما أنت عارف- هو رمز الرياضة الكويتية، وعندما يقرر رئيس اللجنة الأولمبية قراراً بعدم المشاركة فهو رئيسنا الفخري في الاتحاد الكويتي لكرة اليد، ونحن على ثقة بأن قراره قرار سليم، والحقيقة قعدنا معاه وجلسنا معاه ولكن إلى الآن لم يصدر أي قرار رسمي ..

أيمن جاده[مقاطعاً]:

إذن مازال توجهاً.

بدر ذياب[مستأنفاً]:

من الكويت بعدم المشاركة أبداً، إلى الآن نحن مشاركون، لكن في المستقبل القريب -إن شاء الله- راح تتحدد الصورة النهائية مشاركتنا في كاس العالم للشباب في قطر.

أيمن جاده:

الحقيقة هذه مناسبة أجيب كل الأخوة والأخوات الذين بعثوا حول هذا الموضوع، وأننا -إن شاء الله- سنخصص حلقة لمناقشة هذا الأمر في حينه، اليوم نحاول أن نركز أكثر على آفاق كرة اليد العربية وبطولة العالم للرجال في مصر، أخ بدر ذياب (أمين سر اتحاد الكويت لكرة اليد) شكراً لك، وبالتوفيق إن شاء الله.

نرجع إليك دكتور حسن نتحدث عن كرة اليد العربية، عن دورها في هذه البطولة، مصر سادسة العالم، بطلة العالم للشباب قبل ست سنوات، أحد النقاد قرأت له كلاماً -ربما- مشجعاً أو متفائلاً يقول: "رغم أصول كرة اليد في القرن التاسع عشر من ألمانيا والدانمارك لكن هناك بعض المخطوطات تقول إن ما يشابهها مورس في مصر الفرعونية، وهي تعود -الآن- إلى موطنها، وممكن أن نفوز بكأس العالم" هل تعتقد أن هذا الكلام عاطفي، أو أن فيه شيئاً من الواقع، هل ممكن -فعلاً- للعرب خصوصاً لمصر وهي على أرضها وبفريقها القوي أن تكسر الطوق وتنافس على اللقب جدياً؟

د. حسن مصطفى:

باعتبار أنا راجل رياضي -أساساً- الرياضة أساسها المنافسة الشريفة علاوة على إنه لازم يبقى فيه الروح والأمل والـ (spirit) تقول عليها هو ده أساس الرياضة، ولو أنا أضفت لهذا الموضوع بالنسبة لمصر بالذات لو إحنا قيمنا الفريق المصري –في عجالة- لأني أنا عارف إن فيه مجموعة من التليفونات، بنقول إن مصر ثابتة على المركز السادس، ولو إحنا أخذنا آخر بطولتين –مثلاً- هنقول إن آخر بطولة كانت في اليابان، وكانت مباراة بين مصر وفرنسا، وتقريباً كنا قاب قوسين إن إحنا نخش ندخل دور الأربعة على فرنسا، وطلعنا بإن لعيب باصى باصة غلط، أو مرر تمريرة غلط، وكسبت فرنسا هذه المباراة بفرق هدف أو هدفين، حاجة زي كده.

برضه لو رجعنا شوية لسنة 96 في دورة أتلانتا كان فيه مصر بتلاعب أسبانيا، وبرضه حصل أن أسبانيا كسبت بفرق هدف بمساعدة كبيرة من حكام المباراة، وكان جنسيتهم من لتوانيا، وعقد رئيس الاتحاد الدولي مؤتمر صحفي للصحفيين العرب، وقال فيه "إن الحكَّام ظلموا فرقة مصر، وكان المفروض مصر تكسب أسبانيا، وتخش دور الأربعة" وأسبانيا في هذه الدورة حصلت على المركز الثالث، والميدالية البرونزية في دورة أتلانتا، فإذن..

أيمن جاده [مقاطعاً] :

يعني عفواً يا دكتور، عفواً للمقاطعة، لكن الأمر لا يتعلق بالقدرات البدنية للاعبين العرب، لا يتعلق بالفنيات العالية، بالقدرة على تطبيق -ربما- خطط متقدمة وتكتيكات متطورة، يعني هذا الفارق ذاب بالنسبة للاعب العربي؟

د. حسن مصطفى:

أكيد، اللي عايز أنا أقوله إن أنا -كعربي وكمصري- المفروض إن أنا أشوف نقط الضعف والقوة اللي عندي وعند المنافس، أنا مش عاوز أقول -يعني- الفرق اللي باستمرار بتقولك الخصم وكده وهي المنافسة، اللي أنا عاوز أقوله أنا لازم أعرف هو بيلعب إزاي، وإيه نقاط الضعف اللي موجودة عنده، ولو هو جسمه أكبر مني أنا ممكن أوقفه إزاي؟! وإزاي أقدر أتغلب عليه، بحيث إن أنا أقدر أعدي أي مباراة، والدليل على كده إن إحنا مثلاً لما بنقول أكبر أجسام –باستمرار- في بطولات العالم الستة الأخيرة كان فرق روسيا، وقبل كده الاتحاد السوفيتي قبل التقسيم طبعاً، ومع ذلك إحنا كنا نتعادل.

مثلاً البطولة اللي قبل الماضية اللي كانت في أيسلندا الفريق المصري عمل اثنين اكسترا تايم مع الفريق الروسي، وبعدين روسيا كسبت بفرق هدف واحد في النهاية، فاللي أنا عاوز أقوله إن إحنا فيه كذا فرقة قريبين مستواهم جداً من بعض، الحظ..

أيمن جاده [مقاطعاً] :

إذن -باختصار- الأمل موجود يعني في المنافسة على اللقب.

د. حسن مصطفى [مستأنفاً] :

الأمل موجود باستمرار في أي فرق، وأنا برضه يمكن بأختلف مع الأخ بدر ذياب، أخونا العزيز الغالي، لأن فرقة الكويت مهما وضعت في مجموعة صعبة برضه، لكن ممكن جداً عدم اليأس واللعب والروح العالية، وخصوصاً إنهم عندهم فرقة أغلبيتها شباب معدَّة إعداد كويس، عندهم مدرب كويس، الاتحاد ما يبخلش، عاملين لهم فترات إعداد على أعلى مستوى، فاللي أنا بأقوله، بأقول لو إحنا -قبل ما تبدأ البطولة- بأقول إن إحنا هنلعب مع كرواتيا، وهألعب روسيا وألعب مع X ومع Z، وبتاع، ودول أحسن مني، يبقى مجيش أحسن، فالمفروض إن أنا جاي وعندي أمل أن أنا أكسب كل مباراة ألعبها، وإن شاء كده ربنا يوفق فرق الكويت رغم إنها موضوعة في مجموعة صعبة.

أيمن جاده:

نعم -طبعاً- نتمنى التوفيق للفرق العربية الستة في هذه البطولة بالتقدم لأقصى مدى ممكن، لكن -أيضاً- نسأل بالنسبة للفريق المصري يعني كواحد من الفرق العربية، هل غياب أو تغييب المدرب الوطني له علاقة بالفنيات، بالتغيير الفكري لأداء الفريق؟ نعرف مثلاً أن المدرب جمال شمس الذي فاز بكأس العالم للشباب سنة 93 يعتبر بمثابة الأب الروحي لمعظم لاعبي الفريق الحالي، اعتمدتم على مدرب أسباني هو (خافيير كوست) ما تفسيرك لذلك؟

د. حسن مصطفى:

لا.. لا أنا لا أومن -إطلاقاً- بجنسية المدرب، ولا لون عينيه إيه، ولا شعره أصفر، ولا.. لا، أنا المدرب اللي بيعمل لي شغل، أنا رجل فاهم أساساً، وأنا كنت مدرب منتخب مصر لمدة عشر سنين، ورئيس لجنة المدربين في الاتحاد الدولي، المدرب الموجود معانا مدرب على أعلى مستوى، كفاءة عالية جداً، متفاهم جداً مع الاتحاد، متفاهم جداً مع اللعيبة، وعمل شغل، والدليل على كده إن إحنا هو بقاله ثلاث سنوات معانا دلوقتي.

لو إحنا عملنا أنا معايا الإحصائيات بتاع بطولة العالم الماضية في اليابان، هتبص هتلاقي مصر تاني أحسن هجوم خاطف على مستوى العالم بعد السويد، وثاني أحسن دفاع في العالم بعد روسيا، فالعملية ما هياش مدرب مصري ومدرب عربي والمدرب أجنبي، وإلا العملية بقى يبقى مثلا نقول السعوديين لازم يشتغل عندهم السعوديون بس، والمصريين يشتغل مصريون بس، والجزائريين جزائريين بس وهكذا، طب ما هو منتخب الكويت بيدربه مصري..فالتدريب ما فيهوش عنصرية، فاللي يعمل لك شغلك هو المفروض إن أنت ترحب بيه، وأهلاً بأي حد مهما كانت جنسيته يقدر يديني الشغل اللي إحنا عايزينه.

أيمن جاده:

نعم، على الهاتف معي من الرياض السيد محمد المطرود (رئيس الاتحاد العربي لكرة اليد) مساء الخير، وربما يعني هذا النجاح العربي في التأهل لبطولة كأس العالم في الفوز بلقب "الشباب" من قبل عن طريق الفريق المصري في إقامة بطولتين مهمتين للشباب والرجال على أرض عربية، في نفس السنة كأس القارات العام الماضي في قطر، كل هذا هل نستطيع القول إن كرة اليد هي أنجح لعبة رياضية عربية؟

محمد المطرود:

أولاً، يمسيك الخير.

أيمن جاده:

مرحباً بيك يا سيدي.

محمد المطرود:

وشكراً على اهتمام قناة (الجزيرة) وأرحب بالدكتور حسن مصطفى اللي -بالفعل- أعطى للرياضة العربية وكرة اليد المصرية الكثير، وإن شاء الله نوفق -كعرب- خاصة إن إحنا -بالفعل- أفضل فئة أو قارة تُسمى عربية قارة أسيوية وأفريقية، تجد هناك الكم الكبير داخل إطار كاس العالم هذا، للمرة الثانية هذا الوجود بالكم الكبير.

الحمد لله وجود ست فرق عربية، مصر سادس العالم ولا أريد أن أعطي أكثر مما أوضح الأخ الدكتور حسن مصطفى، هو مطالب والمنتخب المصري مطالب بأن ينتهي لقاءه في النهائي، ليحصل لأول مرة وهذا ما نتمناه كعرب، هو الفريق الأكفأ في الوقت الحاضر عربياً وعالمياً، لأن يصل للدور النهائي.

لا ننسى -كذلك- الجزائر وصلت -سابقاً- لكأس العالم عدة مرات، لكن وجودها في هذا الهرم اللي هو ثالث العالم في ثلاث بطولات متتالية وعلى أرض مصر، لا ننسى إنه حصلنا -كذلك- على كأس العالم للشباب، وجودنا-اليوم- السعودية ومصر والكويت والمغرب والجزائر وتونس يمثل ثلث الكم العددي في حين أرجع كل هذه الاهتمامات -بالفعل- إلى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد بن عبد العزيز (الرئيس العام لرعاية الشباب ورئيس الاتحاد العربي للألعاب الرياضية) اللي أولى كرة اليد العربية الكثير.

ولا أنسى دور الأخوة أعضاء الاتحاد العربي -طبعاً- الأخ الدكتور حسن مصطفى هو نائب رئيس الاتحاد العربي، وإحنا نكمل بعضنا البعض، لا يوجد بيننا رئيس ومرؤوس، ولكن في إطار العمل العربي -بالفعل- هناك جهد جبار في السنوات الماضية، واللي سبقونا موجود -كذلك- في الاتحاد العربي، لكن أرجع كل العمل، الجهد اللي بذل من قبل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد بن عبد العزيز.

أولاً: في إطار .. أحب أضيف معلومة ممكن دكتور حسن يعلق عليها -كذلك- هي أننا وفقنا -لأول مرة- بدعم خاص من صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد لإقامة كأس العرب بوجود 12 منتخبات عربية في الصيف الماضي على أرض مصر، هذا كان إنجاز كبير لنا، وإنجاز لكرة اليد العربية.

أيمن جاده:

طيب، هذا النجاح كله -ربما- يعطي دفعة قوية لكرة اليد العربية، كيف تخططون لاستثمار هذا النجاح، لزيادة الإقبال على كرة اليد، لوضعها في المكان الذي تستحقه -ربما- وتقطف ثماره مستقبلاً؟

محمد المطرود:

والله أخ أيمن يمكن دكتور حسن معي في هذه النقطة، نحن نعمل جاهدين وبتوجيه كلي من صاحب السمو الأمير فيصل بن فهد، أنه لابد أن نرتقي بكرة اليد العربية للأفضل دائماً، الرقي -طبعاً- يحتاج إلى اهتمام.. إلى متابعة.. إلى إمكانيات مادية كبيرة، هذه الإمكانيات تحتاج -كذلك- إلى دعم من وزراء الرياضة المختصين في كل دولة، هذا الاهتمام تجده -اليوم- موجود بحجم كبير موجود في جمهورية مصر العربية وفي المملكة العربية السعودية، دعم لا محدود، وهذه الطفرة التي تعم كرة اليد المصرية، أرجو بالفعل..

أيمن جاده [مقاطعاً] :

سيد محمد المطرود أريد أن أعتذر منك، لأن الخط مشوش جداً، خط الصوت..أتمنى أن تتاح لنا فرصة أفضل من ذلك للقاء والحديث في ذلك، لكن شكراً لك كرئيس الاتحاد العربي لكرة اليد، أيضاً أعود للدكتور حسن مصطفى -ربما- عطفاً على ما ذكره رئيس الاتحاد العربي، على سبيل المثال الحكومة المصرية لم تتحمس، ربما -أيضاً- تؤيد الاتحاد المصري لكرة القدم في حملته من أجل تنظيم كأس العالم 2006م، لكن قدمت دعم كبير للاتحاد المصري لكرة اليد لتنظيم هذه البطولة العالمية السادسة عشر لكرة اليد، هل تغيَّرت نظرة المسؤولين، نظرة الجماهير، نظرة الإعلام لكرة اليد، لم تعد تلك الرياضة القابعة في الظل؟

د. حسن مصطفى:

لا، طبعاً هو 100% أكيد إن الحكومة المصرية زي ما أنا قلت لسيادتك إن إحنا كل المطلوب لنجاح وتنظيم هذه البطولة سواء للفريق المصري أو اللجنة العليا المنظمة من إمكانيات خاصة بتجهيزات ملاعب، يعني إحنا مثلاً الملاعب كلها تغيَّرت..اتعملت حسب القوانين الجديدة بتاع الاتحاد الدولي، الإقامات على أعلى مستوى، كله فنادق Five Stares.

اللي عايز أقوله إنه يكفي -كمان- أن سيادة الرئيس محمد حسني مبارك سيقوم بافتتاح البطولة يوم الثلاثاء القادم -إن شاء الله- إذا دل على شيء بيدل على تكريم الدولة، ووقوف الدولة بداية من السيد رئيس الجمهورية، والسيد رئيس مجلس الوزراء ورئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، السادة الوزراء، السادة المحافظين ..

أيمن جاده[مقاطعاً]:

إذن اهتمام كامل.

د. حسن مصطفى[مستأنفاً]:

اهتمام كامل من الدولة بهذه البطولة وبهذا الفريق.

أيمن جاده:

نعم، لدينا -أيضاً- اتصال مع سيد العياري (مدرب المنتخب التونسي لكرة اليد) المشارك في هذه البطولة، والذي تأهل مروراً لهذه البطولة، سيد العياري أنتم أبطال أفريقيا حالياً وخمسة ألقاب في جعبتكم، لكنكم في هذه المجموعة -ربما- في مجموعة تضم المنتخبات العربية المغاربية (تونس-الجزائر-المغرب) بالإضافة لفريقين قويين جداً الدانمارك وأسبانيا، بالإضافة للأرجنتين، كيف ترى حظوظكم في هذه المجموعة؟

سيد العياري:

شكراً يا أستاذ أيمن، والله حضورنا -كما قلتم في البداية- ثمة ثلاث مستويات في المجموعة بتاعنا، في المجموعة الأولى تضم أسبانيا والدانمارك اللي هم عندهم شهرة عالمية وتاريخ مجيد في كرة اليد، ثم بعد ذلك المنتخب التونسي والمنتخب الجزائري -تقريباً- على نفس الحظوظ، نفس المستويات تقريباً، نفس الطموحات، ثم الفريق المغربي اللي مستواه -والحق يقال- متواضع شوية، مع الفريق الأرجنتيني اللي حذار من المفاجآت، ومن المفروض أن نأخذ في عين الاعتبار مستواه..

د.حسن مصطفى [مقاطعاً] :

اللي أنا عاوز أقوله له، لأن هم لعبوا مباراتان في مصر، وأنا أقول للأخ سيد العياري، خلي بالك، لأنها فرقة شباب، مستواها كويس، لعبوا ضد فرقة مصر، وامبارح كانوا بيلعبوا مع فرقة يوغسلافيا مباراة حبية، فخلي بالكم من فرقة الأرجنتين.

سيد العياري:

شكراً أستاذ مصطفى هذا الشيء قلته دكتور أيمن لكونه حذار من فريق الأرجنتين اللي عندها مشاركة تجربة، عندها في اليابان قدمت وجه مشرف، عندها لاعبين يلعبوا على المستوى الدولي خارج بلدهم، يعني بناخذ في عين الاعتبار كل الفرق، وإن شاء الله أول هدف بتاعنا هو المرور إلى القسم الثاني، إلى المرحلة الثانية، وزي ما صار في أيسلندا وفي اليابان شرفنا كرة اليد التونسية والعربية الإفريقية على كل المستويات.

وإن شاء طموحاتنا مع الفريق هذا الشاب مع كل الإمكانيات اللي توافرت لنا على مستوى رعاية الشباب والحكومة والجامعة التونسية لكرة اليد، قمنا بتحضيرات طيبة، وإن شاء نكون على مستوى الحدث.

أيمن جاده:

سيد العياري -بإيجاز- ربما هناك حلقة مفقودة أو فارق ضئيل في كل مرة لا تستطيعوا أن تتخطوه على المستوى العالمي، دائماً قاب قوسين أو أدنى من الوصول إلى المراكز المتقدمة، رغم قدم المشاركة أولمبياً وعالمياً، هل تعتقد أن بإمكانكم فعل ذلك هذه المرة؟

سيد العياري:

والله –أستاذ أيمن- مستوى أوروبا يتفوق على،يتفوق يعني بطول القامة والبنية الجسمانية بالفارق..

أيمن جاده [مقاطعاً] :

لذلك دول شرق أوروبا ودول الاسكندنافية مع ألمانيا -دائماً- كانت مسيطرة على ألقاب العالم، نعم..

سيد العياري:

نعم، نعم، أستاذ أيمن، هذا الفارق الموجود، لكن كل المشاركات يعني حظوظنا وافرة، وإن شاء الله الفوارق هذه تنقص من مشاركة لمشاركة، بالدورات الودية اللي نقوم بها طيلة الموسم، وإن شاء الله كرة اليد الإفريقية العربية تكون في تقدم من مشاركة لمشاركة، وإن شاء الله كل الفرق اللي موجودة في كل المجموعات عربية أو إفريقية تكون على أتم الاستعدادات مع ظهور وجه مشرف لكرة اليد العربية الإفريقية.

أيمن جاده:

نتمنى ذلك، سيد العياري مدرب المنتخب التونسي بالتوفيق لكم -إن شاء الله- ولكل الفرق العربية، دكتور حسن -بإيجاز- ونحن في الدقائق الأخيرة -ربما- من هذا البرنامج، أنت رئيس اللجنة الفنية في الاتحاد الدولي لكرة اليد، أرجو أن تحدثنا عن دورك في هذه اللجنة، ودور -أيضاً- الحضور العربي في الاتحاد الدولي لكرة اليد لخدمة كرة اليد العربية خصوصاً، وبالإيجاز الممكن لو سمحت.

د. حسن مصطفى:

طبعاً وجودنا إحنا في الاتحاد الدولي أكيد بيكون فيه مكسب، خصوصاً بالنسبة لي أنا كرئيس اللجنة الفنية ولجنة المدربين في الاتحاد الدولي، من منطلق إن إحنا مسؤولين عن جميع الدراسات اللي هم التضامن الأولمبي على مستوى العالم كله، نقدر نبعث مدربين زي ما قال الأخ عبد المنعم وهبة كان بيتكلم -أثناء البرنامج- إن إحنا باعتين له اثنين مدربين من اللجنة بتاعتنا، واحد من ألمانيا، وواحد من التشيك، الجزء الخاص بإعداد المدربين..العلاقة بين المدربين والحكام تغيير القانون، أنا بأعتقد أنه خلال المرحلة الماضية حصل تطوير كبير جداً أثناء وجودنا في بطولة عالم، ومن خلال وجودنا في الاتحاد الدولي، من منطلق إن إحنا بنحاول دلوقتي إن إحنا نعمل كتب في المصطلحات باللغة العربية، بنحاول نُدخل اللغة العربية كلغة أساسية في الاتحاد الدولي، بنحاول نبعت مدربين في كل العالم، نبعت حكام..

أيمن جاده [مقاطعاً] :

دكتور حسن، لو تسمح لي بقيت دقيقتان بقيت على نهاية البرنامج، معي -أيضاً- إسماعيل عبد القدوس (لاعب منتخب الكويت) ربما أقدم لاعب عربي مستمر حتى الآن منذ 82، إسماعيل -ما شاء الله- أنت من عائلة رياضية، وأيضاً متخصصة في كرة اليد، وقضيت فترة طويلة في الملاعب، كيف تعتقد أن كرة اليد العربية -الآن- وصلت على مستوى اللاعبين، هل ذاب الفارق مع اللاعبين العالميين، هل زالت الرهبة التي كانت في البدايات؟

إسماعيل عبد القدوس:

بسم الله الرحمن الرحيم، أول شيء أرحب بالبرنامج وقناة (الجزيرة).

أيمن جاده:

شكراً لك يا سيدي.

إسماعيل عبد القدوس:

بالنسبة لمستوى لاعبين كرة اليد خاصةً، إذا تكلمنا عن الجزائر أو مصر أو تونس تطوروا تطور النظام الأوروبي مثل أوروبا، خليني أقول، اللعب لعب أوروبي، ما أفتكر لعب أفريقي، أو لعب عربي، التطور مستمر، خاصةً منتخب مصر، كثرة إعداد المنتخب..احتكاكه مع اللاعبين الأجانب..احتراف اللاعبين.

أيمن جاده [مقاطعاً] :

إسماعيل ما الذي ينقص اللاعبين في بقية الدول العربية ليصلوا لهذا المستوى العالمي؟

إسماعيل عبد القدوس [مستأنفاً] :

اللي ينقص الإعداد الجيد.. يعني الإعداد..

أيمن جاده [مقاطعاً] :

البدني والفني؟

إسماعيل عبد القدوس:

بالنسبة للاعبين في الخليج أتكلم..إعدادنا يكون قصير، مو مثل الدول العربية الدول العربية ومنتخب مصر قبل 90، سنة 90 كنا كاسبينهم، فالحين تطورت تطور كبير بالنسبة يعني، بعدها سنة كسبونا، تفوقوا علينا -ما شاء الله- وطلعوا كأس العالم، ووصلوا لعدد من البطولات.

أيمن جاده:

إسماعيل عبد القدوس، آسف لأن البرنامج فعلاً في نهايته، أشكرك، وإن شاء الله سيكون لنا لقاءات معك من خلال هذه البطولة، الدكتور حسن مصطفى -بسرعة- نسأل كرة اليد كرياضة واجهت صعوبات بدأت بطولة العالم عام 38، توقفت حتى 54، الأولمبيات عام 36 بدأت ثم عادت سنة 72، كانت في الهواء الطلق بـ 11 لاعب، ثم أصبحت في الصالات المغطاة بسبعة لاعبين، كل هذه التغيرات هل انعكست سلبياً على استقرار اللعبة؟

د. حسن مصطفى:

أكيد طبعاً، إذا كانت بتتلعب الأول 11، 11 زي ما سيادتك عارف وذكرت الآن، ودلوقتي كرة اليد بتلعب في الصالات فقط، هي اسمها بالألماني، اسمها (هاند بول هلن) Hand Ball Hallen بتتلعب في الصالات بس..

أيمن جاده [مقاطعاً] :

لكن هناك كرة اليد الشاطئية ربما بدأت في أمريكا الجنوبية أخيراً.

د. حسن مصطفى [مستأنفاً] :

وكرة اليد الشاطئية بدأت تخش وأول بطولة عالم هتتعمل سنة 2001م إن شاء الله، لكن أنا بأعتقد أنه في خلال العشر سنين الماضية، وعلاوة على السنوات القادمة -إن شاء الله- هيبقى فيه استقرار وتطوير لكرة اليد، لأن كرة اليد بأعتقد أنها من الألعاب اللي هي ممكن الناس تقبل عليها ولعبها و..

أيمن جاده [مقاطعاً] :

دكتور حسن، آسف لمقاطعتك، لكن وقت البرنامج انتهى، أرجو أننا أعطينا فكرة للأخوة المشاهدين عن هذه الرياضة المحببة، وعن البطولة العالمية القادمة والنجاحات الرياضية العربية في كرة اليد تحديداً، كل التوفيق -إن شاء الله- لمصر في تنظيم بطولة العالم السادسة عشرة خلال الأيام المقبلة، وأيضاً الفرق العربية الستة المشاركة في هذه البطولة، شكراً يا دكتور حسن رئيس اللجنة المنظمة ورئيس الاتحاد..

د. حسن مصطفى [مقاطعاً] :

شاكرين جداً على هذا اللقاء، وكل سنة وحضرتك طيب.

أيمن جاده [مستأنفاً] :

ورئيس اللجنة الفنية في الاتحاد الدولي لكرة اليد، شكراً لك، تحية لكم مشاهدينا الكرام من الجزيرة وإلى اللقاء.