مقدم الحلقة

أيمن جادة

ضيوف الحلقة

- البطل القطري أحمد شاهين المريخي
- البطل القطري سالم برشباك
- اللاعب الإماراتي محمد خليفة القبيسي

تاريخ الحلقة

08/01/2000



حمد خليفة القبيسي
سالم سعيد بوشرباك
أحمد شاهين المريخي
أيمن جادة:

تحية لكم من (الجزيرة) مشاهدي الكرام، وكل عام وأنتم بخير، وأهلاً بكم مع (حوار في الرياضة) إذا كنا قد ختمنا حلقات هذا البرنامج في العام الماضي والقرن الراحل باستضافة نموذج مشرف للرياضي العربي الناجح عالمياً، وهو العداء المغربي سعيد عويطة، فلا بأس أن نستهل حلقات السنة الجديدة استبشاراً بقرن جديد يحمل أملاً أكبر للرياضة العربية -كما نرجو- بأن نستضيف نماذج أخرى مشرفة من رياضيين عرب حققوا العالمية، وإن كانوا أقل شهرة، وفي رياضة أقل انتشاراً.

أنها رياضة غير أوليمبية، ولكن أكثر من مائة مليون إنسان يمارسونها حول العالم، وأكثر من نصفهم في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها، كما أن ممارستها تضخ في الاقتصاد الأمريكي وحده عشرة مليارات دولار سنوياً، إذن فنحن نتحدث عن لعبة لها أهميتها، وإن كان الكثيرون منكم قد لا يملكون معلومات كافية عنها، أنها البولينج.

الرياضة التي تنتشر من ألعاب الأطفال البلاستيكية إلى الفنادق إلى شاشات الكمبيوتر، وصولاً إلى القاعات الكبرى المخصصة لممارساتها، هذه الرياضة المغرقة في القدم بحيث يعتقد أنها من أقدم ما مارس البشر من ألعاب، ثم -وهذا هو المهم- أنها الرياضة الوحيدة تقريباً التي تمكن ثلاثة من الرياضيين العرب من الفوز بكأسها العالمية لفردي الرجال.

في العقد الأخير من القرن العشرين، مما يعني أنها ضمن ميادين الرياضة التي برع فيها العرب وتفوقوا، وحققوا أقصى ما يمكن تحقيقه من إنجاز، فماذا عن هذه الرياضة وممارساتها؟ وماذا عن النجاح العربي في ميدانها؟ كيف تحقق؟ وكيف يمكن أن يستمر؟ وما هو مغزى هذا النجاح؟ للحديث عن ذلك كله معي في الأستديو البطل القطري أحمد شاهين المريخي، الحائز على كأس العالم للبولينج لسنة 1999م، والفائز بالميدالية الذهبية لفئة الأساتذة في بطولة العالم لنفس السنة في الإمارات.

ومعي -أيضاً- البطل القطري سالم برشباك، حامل كأس العالم للبولينج لعام 1989م، وبطل العالم للشباب، من قبل طبعاً، ومعي عبر الهاتف من أبو ظبي في دولة الإمارات العربية المتحدة، الفائز بكأس العالم للبولينج لعام 1988م، اللاعب الإماراتي محمد خليفة القبيسي، فمرحباً بالأبطال الثلاثة، ومرحباً بمداخلاتكم واستفساراتكم على أرقام البرنامج الهاتفية والفاكسية، ولكن بعد موجز الأنباء، ودعونا نبدأ أولاً وكالمعتاد بهذا الاستهلال.

تقرير حيدر عبد الحق:

منذ بدأت رياضة البولينج الانتشار عالمياً في منتصف القرن العشرين، عرفها العرب ومارسوها، وهو لم يكن أمراً مستغرباً إذا عرفنا أن جذور هذه الرياضة تعود إلى مصر الفرعونية، حيث وجدت نماذج حجرية في قبور الفراعنة لهذه الرياضة، التي تحظى بشعبية هائلة في الولايات المتحدة الأمريكية حالياً، وتدر سنوياً مليارات الدولارات، وقد تمكن العرب من كسر الاحتكار العالمي لهذه الرياضة أكثر من مرة.

وكانت البداية من المكسيك عام 1988م على يد الإماراتي محمد خليفة القبيسي، الذي توج بطلاً للعالم على نحو فاجأ الكثيرين، وأسعد الكثيرين، ثم جاء دور القطري سالم بوشرباك ليكرس النجاح العربي، ويحرز اللقب العالمي عام 1989م في أيرلندا، ولم ينقض القرن حتى أثبت القطري أحمد شاهين المريخي أن ما حدث لم يكن من قبيل المصادفة، وأن العرب باتوا يمثلون قوة لها وزنها في ميدان البولينج عالمياً.

عندما أحرز اللقب العالمي في مدينة لاس فيجاس الأمريكية في خريف عام 1999م، وما هي إلا أسابيع قليلة حتى استضافت دولة الإمارات العربية المتحدة بطولة العالم للبولينج، وسط زخم كبير وبنجاح كبير، وتمكن المريخي من تأكيد جدارته عندما أحرز الميدالية الذهبية في منافسة في منافسة الماستو Masters أو الأساتذة، ليدخل العرب القرن الجديد وسجلات الرياضة العالمية، تثبت وأن البولينج الرياضة غير الأوليمبية، هي أكثر الألعاب التي شهدت نجاحاً عربياً، والفوز بلقبها العالمي ثلاث مرات في غضون عشر سنوات دليلاً على ذلك.

أيمن جادة:

إذاً نتحدث عن البولينج، وعن النجاح العربي في البولينج، ومعنا أبطال العالم أو أبطال كأس العالم الثلاثة من العرب في البولينج على مدى أحد عشر عاماً، من نهاية القرن العشرين، نبدأ باللاعب القطري سالم بوشرباك حامل كأس العالم عام 1989م في البولينج، سالم بإيجاز يعني لو أردنا أن نقول للمشاهدين ما هي البولينج؟ هل هناك أنواع منها؟ ماذا عن اتحادها الدولي؟ وأنظمتها؟

سالم بوشرباك:

بسم الله الرحمن الرحيم، في البداية بالنسبة لحق الاتحادات الدولية للعبات البولينج، لعبة البولينج تتكون من نوعين: البولينج فيه تسع قوارير، وفيه العشر هذا التي نمارسها، هناك اتحاد دولي للعشر قوارير واتحاد دولي للتسع قوارير، أيضاً هناك اتحاد دولي للعبتين، لاتحادي البولينج للتسع قوارير والعشر قوارير، هذا بالنسبة للاتحاد الدولي وايش اسمه الاتحادي الدولي اللي هو F – I- G اللي تقام تحته البطولات العالمية، اللي هي تقام بطولة العالم كل أربع سنوات.

وتقام -أيضاً- بطولة كأس العالم التي تقام سنوياً، كأس العالم الفردية وبطولة العالم للفرق التي تقام كل أربع سنوات هذه كلها تقام تحت مظلة الاتحاد الدولي إف – أي- كيو F- I- Q بالنسبة للسؤال الثاني، لعبة البولينج التي نمارسها العشرة قوارير طول الخط فيها 60..

أيمن جادة[مقاطعاً]:

أعتقد سندخل تدرجياً في هذه التفاصيل لكي لا نكثر المعلومات على المشاهدين مرة واحدة، إذاً البولينج هناك تسع قوارير وعشر قوارير الشائع والسائد الآن هو البولينج على القوارير العشرة، وطبعاً هناك هواة وهناك محترفين وسنتحدث عن ذلك أيضاً، أحمد شاهين المريخي، أنت حالياً بطل العالم في البولينج، بإيجاز أيضاً، كيف تجري مباريات البولينج؟

أحمد شاهين المريخي:

طبعاً تختلف من بطولة لبطولة، بعض البطولات مثل كأس العالم كانت ثمانية وأربعين جيم (GAME) والبطولة الأخيرة في الإمارات بطولة الفرق كانت بالنسبة للميدالية الذهبية ستة عشر جيماً، فهناك فرق بين عدد الأجيام، كل جيم أو أعلى..

أيمن جادة:

كل جيم أو شوط يعني..

أحمد شاهين المريخي:

كل شوط تقريباً.

أيمن جادة:

هذا هو الحد الأقصى الذي يمكن أن تصلوا له.

أحمد شاهين المريخي:

الحد الأقصى هو الرقم..

أيمن جادة [مقاطعاً]:

كيف تصل لهم؟ عندكم محاولة؟

أحمد شاهين المريخي:

عندك اثنتي عشرة ضربة، ولازم في الهذه الاثنى عشرة ضربة أنك لا تخطأ ولا خطأ.

أيمن جادة:

يعني في كل مرة بكرة واحدة تسقط العشر قوارير.

أحمد شاهين المريخي:

من أول ضربة.

أيمن جادة:

هذه التي تسمى الاسترايب Straib.

أحمد شاهين المريخي:

الضربة الكاملة، فأنت على أساس تحصل على الجيم الكامل مضطر إنك تأخذ الاثنى عشرة ضربة كلهم من أول ضربة، وهذا يعتبر شيء ما بسهل على اللاعب لازم يكون مخطط، يكون نفسياً مرتاح، هذا بالنسبة للجيم، أما بالنسبة للأجيام فهناك تقريباً معظم البطولات تكون من 6 جيم، 16 جيم يأخذوه أفضل.. مثلاً في بعض البطولات يأخذون أفضل ثلاث لاعبين الذين يرغبون في اللعب بطريقة السلم أو أربع لاعبين، فالمنافسة طبعاً تكون مفتوحة لتسعة عشر لاعباً وتحستب على المعدل حق ال16 جيم، الأفضلية على أساس أنه يخشى طريقة السلم.

أيمن جادة:

طيب، أسأل محمد خليفة القبيسي، في أبو ظبي بدولة الإمارات، وأنت أول عربي فاز بكأس العالم للبولينج، خليفة محمد هل للبولينج سن معين؟ أعرف أنك ما زلت تمارس البولينج، وأنت حامل كأس العالمية منذ اثنى عشر عاماً.

محمد خليفة القبيسي:

بسم الله الرحمن الرحيم، أحب أنتهتز الفرصة هذه إلى أعيد بإخواننا العرب بمناسبة عيد الفطر والإخوان في قناة الجزيرة، أما بالنسبة لسؤالك الله يسلمك أعرف البولينج الله يسلمك ما لها عمر معين تقدر تلعبها، أفضل لاعب في العالم هو إير لانتوني هذا بدأ يمارس اللعبة وعنده 21 سنة وما زال يلعب في Simiar Tour للمحترفين لفوق الستين سنة.

أيمن جادة:

طيب يعني مؤخراً أقيمت في الإمارات ربما أخر بطولة عالمية للبولينج في القرن الشعرين، تعطينا فكرة موجزة عن هذه البطولة، ربما من الدول العربية القليلة التي نظمت بطولات عالمية في أي رياضة، وبالذات في رياضة البولينج، الرياضة الصعبة يعني ربما أقيمت صالة خصيصاً لهذه البطولة، وكان هناك عدد كبير من المشاركين فيها.

محمد خليفة القبيسي:

أخ أيمن أنا بجاوبك على السؤال هذا.. لي بودي كان يتوجه إلى الإخوان الذين شاركوا لي..

أيمن جادة[مقاطعاً]:

لا أنا أريد أن أسأل عن المغزى أولاً، أما السؤال عن التنظيم سأسأله للذين شاركوا.

محمد خليفة القبيسي:

الله يسلمك يا أخ أيمن، بالنسبة تنظيماً للتنظيم البطولة كانت عشرة على عشرة، الإسكورات والأرقام اللي تحطت بالنسبة للبطولات السابقة، كل الأرقام تحطمت تقريباً، الصالة كانت متحف رياضياً، من أحسن الصالات في العالم، والحمد لله توفقنا من كل شيء، واللي أكمل التوفيق هذا فوز أحمد شاهين ببطولة الأساتذة.

أيمن جادة:

نتحدث الآن ما زلنا عن تعريف البولينج، دعونا نعرف كيف تعرفتم أنتم على البولينج؟ سالم بوشرباك كيف تعرفت على البولينج؟ كيف عرفته؟ كيف مارسته؟ وهي رياضة جديدة عربياً عمرها سنوات.

سالم بوشرباك:

بداية ممارستي أنا للبولينج كانت سنة 1981م، في سنة 1981م كانت فيه مركزين للبولينج في فندق الخليج وفندق الشيراتون، وكانت.. كان فيه صالة صغيرة لها أربعة خطوط في نادي الصقر، أنا بداية كنت سنة 1981م مسافر إلى الإمارات لزيارة للأهل وذهبت إلى دبي هناك فيه في نادي النصر فيه صالة بولينج، وطلعنا مع الشباب رحنا مارسنا اللعبة، ويعني اتولعت بلعبة البولينج من خلال ممارساتي لعبة البولينج في بداية حياتي في..

أيمن جادة:

على سبيل الترويح.

سالم بوشرباك:

الترويح نعم، وبعدين لما رجعت إلى الدوحة سألت هل هناك صالات بولينج وعلموني بعض الشباب على أساس أن فيه صالات بولينج في فندق الخليج وفندق الشيراتون، وبدأت أمارس لعبة البولينج منذ سنة 1981م، منذ هيك الفترة من بداية تعلمي للعبة البولينج.

أيمن جادة:

لكن أنت اعتمدت على نفسك في ذلك؟ أو كيف عرفت قواعد هذه اللعبة؟ كيف استطعت أن تجيد هذه اللعبة بشكل جيد؟ ما هي الأدوات التي ساعدتك على الوصول إلى المستوى هذا.

سالم بوشرباك:

في بداية الأمر كان في سنة 1980م بدأ إشهار الاتحاد القطري للبولينج، وكان فيه دوري للأندية يقام سنوياً انضمت إلى نادي قطر في بداية مشواري في لعبة البولينج، والأندية توفر لنا طبعاً بعض مستلزمات لعبة البولينج.

وبدينا نمارس وتعلمنا من بعض الإخوان الأقدم منا في لعبة البولينج اللي مارسوا لعبة البولينج قبلنا، ومعظمهم كانوا كبار في السن يمكن إحنا كنا لاعبين صغار جداً في ذلك الوقت، لأنهم كانوا يمارسون لعبة البولينج من خلال سفرهم، ومن خلال تواجدهم دائماً في فندق الخليج، بدينا بعدها في سنة 1984م جاب الاتحاد بمدرب للأساسيات، مدرب سويدي للأساسيات، وهذا هو يمكن نقطة تحول للعبة البولينج في قطر، أو هو أساس وصول لعبة البولينج في قطر.

الفضل يرجع لله سبحانه وتعالى ثم إلى هذا المدرب اللي إحنا نحن كجيل الآن أنا والأخ أحمد والإخوان الآخرين كنا كجيل شباب، بدت الإخوان اللي كانوا في الفريق الأول وفريق الشباب كانوا كبار شوية في السن إحنا كنا في مستوى الناشئين، في ذاك الوقت كانت مستوياتهم خاصة اللاعب إذا لم يتعلم الأساسيات من بداية لعبة البولينج لأن إذا تعود على نمط معين يصعب بعدين تعديله أو

تغيره، فالأساسيات..

أيمن جادة [مقاطعاً]:

في أي رياضية.

سالم بوشرباك:

فإحنا والحمد لله كانت الأساسيات موفقة بوجود هذا المدرب السويدي، ومن بداية سنة 1984م بدأنا ننطلق، وفي بداية سنة 1985م حققنا أول فوز لدولة قطر، جزء ال Faina‎l .

أيمن جادة:

يعني.. نعم، أحمد شاهين أعتقد أنك كنت قريباً من هذا الجيل، ما هي الأساسيات التي تعلمتها من هذا المدرب؟ ما هي أهم الأساسيات في رياضة البولينج التي يجب أن يجيدها اللاعب لكي يستطيع أن يصل لهذا المستوى العالمي؟

أحمد شاهين المريخي:

الضبط مثلما قال الأخ سالم بالنسبة لجوزيه فايز كان هذه أفضل المدربين اللي يعطي Basics.

أيمن جادة:

الأساسيات.

أحمد شاهين المريخي:

الأساسيات في اللعبة، فكان في حسن حظي إن كان المدرب موجوداً فشافني، وأنا ألعب مع صالح في نفس النادي نادي قطر، فسألني على أساس أنا مواليد كام وكدا، وقال أن أتمرن معه لمنتخب الشباب فانضممت لمنتخب الشباب فهالحين حسيت بهذا الشيء، يمكن الشيء اللي أعطاني إياه مهم فعلاً، وفعلاً عالم البولينج ممتعاً ما اللي هي خطوات اللاعب على البولينج، توقيت اللاعب وهو يلعب، تفكيرك على اللاين أثناء البطولة، ايش التمارين اللي تسويها، ايش اللي تعمل، ايش اللي تروح، فعلاً هذا المدرب..

أيمن جادة:

هذا شيء متعلق -أيضاً- بنوع من التفكير، ليس فقط أن تجيد الوقوف أو الزاوية أو كيف ترسل الكرة.

أحمد شاهين المريخي:

بالضبط حتى ايش تعمل لما يكون نوع الزيت خفيف، ايش اللي المفروض تعمله.

أيمن جادة:

الزيت اللي يوضع على الخط..

أحمد شاهين المريخي :

بالضبط على الخط نفسه، إيش تعمل، أيش تعمل لما تكون تلعب بطولة نهائي مثلاً، وفيه جمهور قاعدين وراك، وهذا أيش المفروض اللي تعمله، فمثلما قلت لك يعني كان معانا مدرب، أعتقد إني أقدر أقولك إن 90% مما تعلمته في البولينج من هذا المدرب.

أيمن جاده:

طيب، سالم إذا كنا سألنا محمد القبيسي في الإمارات على موضوع السن، هل للبولينج سن معين يمكن أن يتوقف فيه عطاء اللاعب، يعني أنت –أيضاً- فزت من أحد عشرة سنة تقريباً ببطولة العالم، أو بكأس العالم ومازلت تلعب

البولينج.

سالم بوشرباك:

أبداً، وأنا حالياً ومحمد خليفة فاز سنة 1980م، إحنا مؤهلين للفوز في أي بطولة عالمية نشارك فيها، في لعبات البولينج عندما تصل..

أيمن جاده [مقاطعاً]:

وطبعاً أنتم الاثنين تجاوزتم الثلاثين عاماً.

سالم بوشرباك:

هناك -أيضاً- العديد.. نعم تجاوزنا وهناك العديد من لاعبي البولينج في قطر وقليل من بعض دول الخليج، وقليل –أيضاً- في دولة الإمارات، ولكن في قطر هناك كثير من اللاعبين مؤهلين، إنهم يكونوا أبطال لكأس العالم يحتاجون إلى الفرصة ويحتاجون إلى التوفيق، يحتاجون إلى بذل المزيد من الجهد والمثابرة، إحنا والحمد لله رب العالمين في دول الخليج عندنا ثلاثة أبطال عالميين، وهذه كلها ما جت بأمور سهلة، إحنا تعبنا كثير، حتى وصلنا إلى هذا ال..

أيمن جاده:

مؤكد، ولكن أنا أتحدث عن جزئية السن، إلى أي زمن يمكن للاعب أن يمارس البولينج كمنافسة، على مستوى المنافسة؟

سالم بوشرباك:

يستطيع أن يمارس لحد سبعين سنة ثمانين سنة، طالما يقدر يشيل الكرة، ويمشي ويرص الكرة يقدر، اللاعب الفلبيني بانجلي، هو ما فاز بكأس العالم أربع مرات يعني تقريباً عمره في الأربعينات يمكن 48، ولا كذا فاز فيها أول مرة سنة 1976م، وآخر مرة فاز فيها سنة 1998م أو 1995م.

أيمن جاده:

هذا كلام يتعلق باللاعبين الهواة، أنتم ما تتحدثوا عنه، أنتم لاعبين هواة تشاركون في بطولة العالم للهواة كل أربع سنوات مرة، تشارك في كأس العالم سنوياً للهواة أيضاً، ما هو الفارق بين الهواة والمحترفين في البولينج؟ يعني أين يوجد محترفي البولينج في العالم؟ أين يتنافسون؟

سالم بوشرباك:

محترفي البولينج موجودون في أمريكا، ولهم نظام خاص في الاحتراف يعني بالنسبة للاعب هاوي إذا حب أن يكون محترفاً لازم يروح لهم، ويعمل بعضوية ويكون معدله ما يقل عن مائة وتسعين نقطة.

أيمن جاده:

يعني عفواً، خلينا نمشي خطوة خطوة، أنت بمجرد فوزك بكأس العالم للهواة لا يؤهلك لأن تصبح محترفاً، لابد أن تحقق معدلات؟

سالم بوشرباك:

فيه معدل بس المعدل الموضوع ما بصعب، معدل أعتقد إن معظم لاعبينا فاق هذا المعدل.

أيمن جاده:

إذاً، أنت لما تفوز بكأس العالم لا يعرض عليك الاحتراف، وإنما أنت تبادر بنفسك إذا أردت أن تحترف.

سالم بوشرباك:

هو يعرض عليك الاحتراف، مثلاً في كأس العالم الأخير في أمريكا عرض على الاحتراف، وناقشت معهم موضوع الاحتراف، ولكن أنا قلت لهم: والله أنا ما أحب أن أكون محترف لسببين: السبب الأول أنني ما أقدر أشارك مع المنتخب لأن..

أيمن جاده [مقاطعاً]:

لن تشارك مع منتخب بلدك منتخب الهواة.

سالم بوشرباك:

لأنني راح أكون تابع للاتحاد الدولي للمحترفين، الشيء الثاني: أنني أحببت أن أوقف مع المحترفين، وأرجع بلادي مثلاً أتم سنتين لا ألعب مع الهواة.

أيمن جاده:

ممتنع عن اللعب.

سالم بوشرباك:

فالمشكلة معقدة بالنسبة لي.

أيمن جاده:

وأعتقد –أيضاً- أن يقتضي أن تقيم في الولايات المتحدة حتى تلعب.

سالم بوشرباك:

بالضبط على أساس أنك تشارك في البطولات الموجودة هناك، بالإضافة لأنهم راح يعطونك راتب، ويوفروا لك جميع الإمكانيات المؤهلة، لأنك تصل لمراحل جيدة وتنافس المحترفين.

سالم بوشرباك:

وبالنسبة لحق الاحتراف حياة الاحتراف متعبة جداً..

أيمن جاده [مقاطعاً]:

هو هذا في كل الرياضات.

سالم بوشرباك:

أنت تنتقل من ولاية إلى ولاية.

أيمن جاده:

بعض الناس يعتقدون أن الاحتراف مجرد كسب مال فقط، يعني هو ليس كسب ما فقط، الاحتراف هو تفرغ كامل، أن تهب حياتك لهذه الرياضة طالما أنت تمارسها، طيب سالم من هذا الكلام ما هي مدارس البولينج المتوقعة عالمياً؟ هل نفهم أنها الولايات المتحدة الأمريكية؟

سالم بوشرباك:

والله شوف حتى في أمريكا، أيضاً هناك أكاديميات لتعليم وتدريس لعبة البولينج للمحترفين، على أساس توصل للاحتراف يجب أن تدخل إحدى الأكاديميات هذه، على أساس أنك تنمي قدراتك، وتعرف نقاط الضعف فيك، على أساس أنك تصل للمعدلات اللي تؤهلك أنك تنافس المحترفين، مستويات المحترفين هم أفضل مستويات موجودة في العالم.

أسلوب لعبهم وطريقة لعبهم أفضل بكثير من الهواة، يعني الأخ أحمد، أو أنا أو أي لاعب من لاعبي البولينج يود أن يحترف يحتاج أن يتدرب في الأكاديميات هذه لفترات، حتى يعني تكون عنده الإمكانية أنه ينافس المحترفين، بالنسبة لحق مدارس البولينج أمريكا طبعاً هي الأفضل، لأنهم أساس لعبة البولينج في القرن الماضي، تصنيع الكرات، تصنيع المكان..

أيمن جاده [مقاطعاً]:

حتى شعبية الرياضة.

سالم بوشرباك:

شعبية الرياضة، هم القائمين بكل شيء في لعبة البولينج.

أيمن جاده:

دعنا نسأل محمد خليفة القبيسي في أبوظبي، أعتقد أنك لك تجربة ربما درست أو عشت في الولايات المتحدة الأمريكية، تستطيع أن تخبرنا أكثر عن البولينج في أمريكا، ماذا يعني البولينج للأمريكيين، محمد؟

محمد خليفة القبيسي:

والله بالنسبة للأمريكان الله يسلمك، تعرف البولينج تقدر تأخذها من طريقين، طريقة للهواة التسلية، كل يوم يروحون مع العائلة ويلعبون البولينج، أو يقضون الـ week end كلعبة ترفيهية، أما بالنسبة للمحترفين أو بالنسبة للاعبيه اللي معدلاتهم تؤهلهم، ينظمون بطولات تكون من كل ولاية، بطولات على مستوى الولايات، الله يسلمك تعرف زي ما قال لك سالم: الأمريكان هم زي البرازيليين بالنسبة لكرة القدم.

الأمريكان للبولينج أما بالنسبة الله يسلمك لعملية التزييت هي العملية الأساسية، بالنسبة لو تلاحظ الأمريكان يتدربوا على طريقة أو يتعلمون طريقة الريلس القوي يعني الكرة اللي يكون فيها لف وفيها دوران زيادة، أما بالنسبة لنا في آسيا أو أوروبا تحصل الطريقة اللي نلعب بها طريقة يعني الرمي السيدي، يعني الرمي المستقيم كلها لها دور الله يسلمك وحسب التزييت لازم اللاعب الجيد يتأقلم سواءً الرمية تحتاج ضربة جيدة، أو لمثلاً دوران أو .. تعرف كل له دور هذا.

أيمن جاده:

نعم يبدو لي سالم وأحمد، أيضاً موضوع تزييت الممر هذا، ربما يكون شيئاً غامض بالنسبة لمن لا يعرفون البولينج جيداً، وأعتقد أننا سنحتاج لشرحه بوقت أطول، لكن بإيجاز اللاعب العربي الهاوي الذي أثبت من خلالكم أنه يستطيع أن يصل للمستويات العالمية بين الهواة، هل يستطيع أن يجاري هؤلاء المحترفين وأن يصل لمستواهم؟

أحمد شاهين المريخي:

شوف لحد الآن لم يحترف أي لاعب لعبة البولينج، لأنها هذه تحتاج الثقة، تحتاج ثقة اللاعب في نفسه، وبعدين نفس البدايات اللي بدأناها في بداية الثمانينات كيف وصلنا إلى العالمية؟ هي نفس النمط.

أيمن جاده:

أعتقد أننا سنحتاج لوقت أطول لمناقشة هذه الأمور.

[موجز الأخبار]

أيمن جاده:

لكن مازلنا نتحدث في محور التعريف أكثر برياضة البولينج نحاول إطلاع من لا يعرف منكم بعض قواعد هذه الرياضة أو فكرة ولو مبسطة عن هذه الرياضة، أدواتها وطريقة احتساب نقاطها، نتابع هذا التقرير مع المدرب القطري خليفة القبيسي الذي يتحدث في محاولة لشرح المزيد عن رياضة البولينج.

خليفة القبيسي:

أول شيء نتكلم عن الكور، كما نلاحظ هناك أرقام على الكور، وهي تدل على الوزن، الوزن طبعاً عندنا بالرطل بالنسبة للكور، اللي هي 14 رطل و15 رطل و16 رطل، الأوزان اللي يستخدمها اللاعبون الجيدون، طبعاً الحجم واحد مثل ما إحنا شايفين، الكور حجمها الخارجي واحد، مجرد إن الوزن يكون أثقل أو أخف، بعدين نطلع على منطقة اللعب اللي مسموح للاعب التنقل فيها، بداية اللعب من منطقة (الأبرود) أو المنطقة اللي يتهيأ اللاعب لرمي الكرة عليها، وهى تعتبر 15 قدماً، ونصل لمرحلة اللي هي مرحلة خط الجزاء اللي هي لا يسمح للاعب بتخطيها، وهي تعتبر لما يتخطاها اللاعب منطقة ميتة، اللعب لا تحسب له لو نلاحظ عدد الصولجانات تعتبر عشرة، نرجع ونوضح البوردات اللي كنا نتكلم عنها، وهالبورد اللي يقارب تقريباً inch العرض، وكل حارة تقريباً من أربعين إلى تسعة وثلاثين بورد وفي الأغلبية تكون أربعين بورد، ونلاحظ أيضاً أن هناك ممرات على جانب الـ LIRE اللي تعتبر لما الكرة تسقط في هذه الممرات الأيمن أو الأيسر تعتبر الكرة ميتة.

أيمن جاده:

ربما الآن الأمور تدريجياً تصبح أوضح بالنسبة للحديث عن هذه الرياضة، سالم كنا نتحدث عن موضوع التزييت، وأيضاً أحمد قال موضوع التزييت على الخط هذا، أو للحارة لابد أن يطلى بطبقة من الزيت ليسهل انزلاق الكرة، أرجو أن تشرح هذه النقطة قليلاً، طالما قلتم جميعاً أنها مهمة جداً في البولينج.

سالم بوشرباك:

سابقاً كان يستخدم.. يقومون الآن.. خلط.. طريقة التزييت قديماً في السابق أول شيء طريقة التزييت تحمي الخشب من الاحتكاك بالكرة، وتسهل انزلاق الكرة أيضاً، ووصولها إلى القوارير إلى الصولجانات، سابقاً كانوا يستخدمون قطعة من القماش ويضعوها في الزيت، ويتم وضعها على الخط وسحبها، الآن في الوقت الحالي تطورت مكائن تزييت البولينج إلى أمور إحنا ما نتصورها الماكينة تعمل تنظيف للخطر.

وتعمل بالطريقة اللي إنت تحتاجها، بالكثافة المعنية لكل الخط فيه أربعين قطعة البورد هذا، المكائن الجديدة هذه تضع، لك الآن يعني أنت تأخذ الزيت في البورد رقم واحد بالكمية المعينة بالمسافة المعينة تعمل إياها في مكان جديد، هذا أحدث ما توصلت له لعبة البولينج حالياً طريقة التزييت.

أيمن جاده:

إذاً، هذا هو موضوع الزيت، ويختلف من خط إلى آخر، أو من حالة إلى أخرى، وبالتالي يختلف الأداء وطريقة.

سالم بوشرباك:

نعم، يؤثر طبعاً طريقة التزييت تؤثر على..

أيمن جاده [مقاطعاً]:

أنت أحضرت الكرة والقارورة.

سالم بوشرباك:

بالنسبة لشكل قارورة لعبة البولينج، فيها نوع من البلاستيك على أساس حماية الخشب من الداخل، القاعدة يجب أن يكون –أيضاً- فيها نوع من الربل على أساس ما تسهل، يعني لا تطيح بسهولة الكرة الصولجان، أما بالنسبة للكرة..

أيمن جاده:

وهذه –طبعاً- كلها، قلنا: ثمانية وثلاثين سنتيمتراً طولها، ووزنها كيلو جرام ونصف.

سالم بوشرباك:

أي نعم هذه كرتي، أنا الخاصة وكل واحد له طبعاً مقاسات خاصة في لعبة البولينج نشوف هنا على الشاشة فيه.

أيمن جاده:

أرجو أن تقربها قليلاً، الآن أعتقد أنها أوضح نعم، هذه الثقوب تثقب بمعرفة كل لاعب؟

سالم بوشرباك:

كل لاعب له ثقوب معينة..

أيمن جاده [مقاطعاً]:

يعني، تأتي الكرة صماء.. ثم تثقب.

سالم بوشرباك:

أيوه.. نعم على حسب سمك الأصابع لأننا نستخدم الصبعين الوسطين..

أيمن جاده [مقاطعاً]:

وعلى حسب اليد اليمنى أو اليسرى أيضاً.

سالم بوشرباك:

أيوه، إذا كنت تلعب باليد اليسرى فطريقة تخريم الكرة، وفيها فنيات أيضاً كثيرة ومعقدة طبعاً من خلال ثقل الكرة .. أنت تحتاج الكرة هذه تستخدم زيت كثير على الخط، ولا زيت قليل على الخط.

أيمن جاده:

وهذه الكرة وزنها تقريباً حوالي 7,5 كيلو جرام ليست بسيطة حملها وإرسالها، أحمد، هل على اللاعب أن يصطحب كراته معه إلى البطولة، وإلا أي كرة تقدم لك تستطيع أن تلعب بها؟

أحمد شاهين المريخي:

بالضبط مثلما قال الأخ سالم، لأنه تختلف الكور هناك كرة حق نوع أيل خفيف كرة حق نوع أيل ثقيل .. تفضيل اللاعب تكون هالكرة متوالفة معاه بحسب -سبحان الله– اللي يتغير من يوم لليلة يعني..

أيمن جاده ]مقاطعاً[:

كم كرة تحمل معك في المباراة نفسها؟ أو كم كرة يحق لك أن تستخدم؟

أحمد شاهين المريخي:

هو والله على حسب إذا تلعب فردي ممكن 3 كور أو 4 كور، لكن في حالة أنك تلعب جماعياً في الفريق مسموح لك اللعب بكرة واحدة فقط.

أيمن جاده:

كرة واحدة لكل الضربات؟

أحمد شاهين المريخي:

في كل الضربات، ممكن تغير الكرة إذا احتجت، ممكن تغير بس الكرة المصرح لك تحطها على ال Line كرة واحدة، على أساس إن في الفريق 5 لاعبين و5 لاعبين المساحة في ماكينة الكور لا تسمح بأكثر من 10 كرات.

أيمن جاده:

يعني ربما حاولنا أن نعطي فكرة، ولا نستطيع الزعم بأن هذه هي رياضة البولينج، هي أعقد من ذلك، وطبعاً أن نستقبل هواتفكم وفاكساتكم على أرقام البرنامج، لكن أريد أن أسأل محمد القبيسي في الإمارات، نحن نتحدث الآن في محور التفوق العربي في البولينج، وأسألك –محمد- عندما شاركت في كأس العالم في المكسيك عام 1988م هل تخيلت أن بإمكانك أن تفوز بكأس العالم وقت ذاك كأول عربي يحقق هذا الإنجاز؟

محمد خليفة القبيسي:

والله -أخ أيمن- لا .. الله يسلمك، لأن كانت لي أول مشاركة، وكان بالنسبة لدولة الإمارات أن نوصل لدور ال 16 كان الهدف لنا، بس الحمد لله الأخ سالم كان معي في نفس البطولة .. الأخ سالم بوشرباك، وحقق المركز الخامس أو الرابع، والحمد لله يعني من أول ما وصلت وبدأنا نتمرن على الحارات حسيت أنني أقدر أحقق نتيجة، والحمد لله ربك وفقني يعني..

أيمن جاده:

نفس السؤال أنقله لك سالم، أنت في عام 1988م شاركت مع محمد القبيسي في المكسيكي وأحرزت المركز الخامس، ويمكن في وقت من الأوقات تصدرت البطولة ثم تراجعت، لكن أيضاً المركز الخامس كان إنجاز.. في السنة التالية عام 1989م في جمهورية أيرلندا فزت بكأس العالم، هل أنت ركَّزت عليك الترشيحات وقتذاك؟ هل كان الأمر صعباً أنك تحقق الإنجاز الثاني على التوالي للعرب؟

سالم بوشرباك:

في الحقيقة لما سافرنا للمشاركة في البطولة لا أنا ولا غيري من اللاعبين يتوقع الفوز ببطولة كأس العالم، أنت عليك أنك تسافر وتبذل كل ما تستطيع حتى تحصل على نقاط.

أيمن جاده:

وخصوصاً وقتها اللاعبين العرب في حدودهم في منطقة الخليج وعلى مستوى آسيا.

سالم بوشرباك:

بأقولك شغلة حتى بعد فوزي بكأس العالم الاتحاد الدولي للعبة البولينج غير نظام بطولة كأس العالم بعد فوزي أنا ومحمد .. قال: كيف إن لاعبين من صحراء الخليج يجون ويفوزوا ببطولات عالمية، ونحن أقدم منهم بمئات السنين؟! كيف تصير هذي؟ فتم تغيير نظام البطولة من البداية من كل مرحلة من الصفر، ومن جديد، غيروها إلى استمرارية الحساب من أول البطولة إلى آخر البطولة .. عرفت إشنو.

أيمن جاده:

بحيث يستفيد منها لرصيدهم.

سالم بوشرباك:

أي نعم .. أي نعم .. حتى لو كان .. حتى في سنة 1988م أو 1989م لو كان نفس النظام موجوداً -النظام الحالي الموجود- لكان تفوقنا وحققنا إنجازات أيضاً تعادل نفس الإنجاز، والدليل أحمد هو الذي أثبت...

أيمن جاده]مقاطعاً[:

أحمد شاهين المريخي، بعد 10 سنوات من سالم فزت بكأس العالم –يعني- كثاني قطري بعد 10 سنوات، وثالث عربي يحقق هذا الإنجاز عام 1999م في (لاس فيجاس) بالولايات المتحدة الأمريكية، هل كنت تتوقع ذلك؟ هل كنت مرشح لذلك؟ هل كان إنجاز سالم وأيضاً محمد القبيسي في ذهنك عندما شاركت في تلك البطولة؟

أحمد شاهين المريخي:

والله بالضبط يا أخ أيمن، لأن سالم والأخ محمد بصراحة ما قصروا، وسووا لنا سمعة بالنسبة لبطولة البولينج، يعني في أي بطولة كنا نشارك فيها.

أيمن جاده:

وهذه السمعة مسؤولية وعبء.

أحمد شاهين المريخي:

بالضبط عندما نشارك في أي بطولة سواء كانت .. أنتم من أين جئتم؟ قلت لهم: من قطر، أوه أنتم في قطر عندكم اللاعب كذا، أو في الإمارات عندكم اللاعب كذا، أنت كذا .. أنت جاي تمثل بلادك معناها أنت فايز على لاعب جيد، يعني هذا يضغط على اللاعب نفسياً، يعني بأقول: أنت تمثل دولة قطر، ومعروفة دولة قطر فيها اللاعب كذا واللاعب كذا.

لكن الحمد لله هذه الضغوط ما أثرت على وقدرنا نواصل الانتصارات التي سووها الأخوة من قبل، وإن شاء الله أنا أتوقع –لو نملك صالة خاصة بنا باتحاد البولينج- أنا أتوقع أن مستوى اللعبة عندنا بدل بطل واحد يكون هناك عشرات أبطال.

أيمن جاده:

أنت بدأت تثير بعض الاحتياجات أو النقاط وسنتحدث في ذلك، لكن –ومازلت- أسألك عن المشاركة في بطولة العالم، هذه كأس العالم السنوية في لاس فيجاس فزت بها، وبعد حوالي شهر شاركت في بطولة العالم التي تقام مرة كل 4 سنوات في دولة الإمارات .. آخر بطولة في القرن العشرين في الإمارات، وفي البداية تراجع أداؤك في بطولة الفرق، ربما الفردي تراجع أداؤك وحتى لم تكن من المائة الأوائل، ثم فزت بذهبية ال Masters . ما هي القصة بالضبط؟ هل مستوى لاعبي البولينج لا يكون ثابت دائماً؟ هناك ظروف تؤثر…

أحمد شاهين المريخي[مقاطعاً]:

هو مو شرط بس لاعب مثلي أنا جاي من كأس العالم كان على ضغط كبير بصراحة، الإعلام والصحافة أنا كنت بصراحة...

أيمن جاده[مقاطعاً]:

هل توقيت البطولة لعب دور في ذلك؟

أحمد شاهين المريخي:

بالضبط لأنهم كانوا يخلوا مثلاً الفترة كانت شهر، وشهر بالنسبة لي قادم من كأس العالم ما لحقت ارتاح، فلما رحت البطولة هناك الإعلام شكل على ضغط رهيب، ونظام البطولة نرتاح يومين ونلعب يوم. بهذا أعتقد صعب على كثير أنني ما قدرت أتمرن على نفس الصالة، لكن الحمد لله بعد الفردي قدرت أن أرفع مستواي في الزوجي، وقدرت أن أوصل واحد من أفضل 16 لاعب، وأحب أن أوجه كلمة إن الدخول لدور ال 16 .. بصراحة كان بالنسبة لي مهمة صعبة جداً، لأنني فزت على 360 لاعب.

أيمن جاده:

رد لك الروح.

أحمد شاهين المريخي:

بالضبط، دخول ال 16 ريحني شوية، حسيت إني رديت والحمد لله فزت بذهبية Masters .

أيمن جاده:

هل فوزك بذهبية Masters في بطولة العالم للفرق، ثم قبل ذلك فوزك بكأس العالم للفردي هذا معناه بأن أحمد شاهين المريخي الشاب القطري هو أفضل لاعب البولينج هاوي في العالم حالياً؟ نستطيع أن نقول هذا؟

أحمد شاهين المريخي:

نعم بالضبط، لإن صارت مجلة أمريكية لمدة 20 يوم تم اختياري لأفضل لاعب في العالم هاوي، هذه الجريدة -أقصد هذه المجلة- ترى اللاعب مثلاً على مقدار السنة إيش البطولات التي شارك فيها اللاعب، وإيش المراكز اللي حققتها؟ أنا بعد فوزي بكأس العالم الفردي كنت مرشح لأخذ المركز الأول، لكن حصولي على الميدالية الذهبية لبطولة العالم في Masters أكد حقيقة.

أيمن جاده:

سالم، ماذا تقول عن أحمد وأنت عاصرته؟ أعتقد من بداياته هو مباشرة في الجيل الذي قبلك قليلاً، ربما.

سالم بوشرباك:

هذه المجلة المتخصصة في لعبة البولينج التي يتكلم عنها أحمد يكون عندها علم ودراية بكل ما يحدث، وبكل البطولات الكبرى الموجودة في العالم يتم تصنيفهم بناءً على قوة البطولة، على قيمة الجوائز في البطولة، وعلى عدد المشاركين البطولة. فلكل بطولة يضعوا نوع من التصنيف. أحمد الآن يعد هو أفضل لاعب في العالم لسنة 1999م، هذا ما فيه نقاش لأنه فاز بأكبر بطولتين في العالم ولم تحدث من قبل.

أيمن جاده:

أنت أخبرتني أنك توقعت له هذا الشيء ربما قبل سنوات.

سالم بوشرباك:

نعم، بالنسبة لحق أحمد وغيره، عندنا كذا لاعب في قطر من فترة طويلة وأنا أتوقع لهم -من بداية التسعينات- وأنا أتوقع إن أحد هؤلاء اللاعبين يحقق إنجاز سواء كأس العالم، أو بطولات عالمية أو حتى بطولات كبرى.

أيمن جاده:

دعونا أسأل محمد خليفة القبيسي في (أبو ظبي) برأيك محمد، ما هو السر في فوز 3 عرب بكأس العالم للالبولينج في السنوات الأخيرة؟ لما أنت واحد منهم وهذا التفوق العربي .. ما السر فيه؟

محمد خليفة القبيسي:

والله يا أخ أيمن ما فيه سر، بس تعرف -ذكر من قبل الأخ سالم- إن كل شيء فيه تضحية في بداية المشوار، لازم الإنسان أن يحتك ويشارك ويثقف نفسه باللعبة على أساس يتمكن من كل النواحي إنه يطلع وبالمستوى الذي يقدر يصارع بيه الأبطال...

أيمن جاده]مقاطعاً[:

عفواً محمد، الطموح شيء أو الرغبة شيء، والمستوى شيء آخر، أن تستطيع فعلاً أن تقارع أفضل لاعبي العالم وتفوز ببطولة العالم هذا لا يأتي من فراغ.

محمد خليفة القبيسي:

الله يسلمك أخ أيمن، زي ما قلت لك الاحتكاك هو الدور الأساسي في أي شيء، والبنية الصحيحة لما تجلب مدربين مستواهم جيد ويعطيك الأساسيات بدأ الكوادر جيدة، وضحت سواء بالوقت وبكل الأمور هذه اللي وصلت للمستوى الجيد اللي يقدر ينافس. والحمد لله كان عندنا حاجز وانكسر، أخذنا بطولة العالم، والأخ سالم أخذ بطولة العالم في أيرلندا، أصبح الكودر العربي أو الكودر الخليجي قادر أنه يعطي وينجز، ويعطي أكثر إن شاء الله.

أيمن جاده:

أسألك محمد، هل فوزك بكأس العالم غيَّر مجرى البولينج في دولة الإمارات .. زاد اهتمام الناس والمسؤولين بالبولينج؟

محمد خليفة القبيسي:

نعم أخ أيمن، الحمد لله بعد إحرازي بطولة العالم للبولينج أخذت مجالها الصحيح في الإمارات، والإخوان والمسؤولين أو القائد الشيخ (زايد بن سلطان آل نهيان) كل احتياجاتنا متوفرة يعني.

أيمن جاده:

هل إقامة صالة متطورة -صالة خليفة في أبو ظبي في مدينة زايد الرياضية- وإقامة بطولة العالم في الإمارات يدخل في هذا الإطار؟

محمد خليفة القبيسي:

نعم، بس الله يسلمك أنا مش لازم تكون صالة، بس الصالة لها دور مهم ولكن الاحتكاك -الله يسلمك- الاحتكاك الخارجي .. ما أقول الاحتكاك في نفس الدولة، لأنك تعرف أنت لتوصل لمستوى وتطلع لمستوى جيد لازم الاحتكاك يكون خارجي في أوروبا، في أمريكا، وعلى المستوى الأسيوي. هذا له دور مهم.

أيمن جاده:

نعم. أحمد هل هذا يدل على إن البولينج العربي -الآن فعلاً- وصل إلى مكانة متقدمة عالمياً؟ 3 في 11 عاماً تقريباً أبطال عالم، هل أصبح يقال عن البولينج العربي في أي بطولة بإن هؤلاء من المرشحين لتحقيق إنجازات ونتائج جيدة؟

أحمد شاهين المريخي:

بالضبط يا أخ أيمن، يعني مثلاً لما أقولك لما نشارك في أي بطولة مجرد أن نقول لهم أنا جاي من الخليج فيعرفون إنني لاعب على مستوى .. جاي أشارك من مجرد مشاركة للفوز بالبطولة.

أيمن جاده:

سالم، أنت في أواخر الثمانينات لما فزت بكأس العالم كنت عندما تشارك في بطولات آسيوية أو عالمية، أيضاً أحمد شاهين كان معك، كابتن محمد المريخي وخليفة القبيسي المدرب الحالي أيضاً كان تقريباً في نفس الفريق، أعماركم متقاربة. هذا الجيل القوي في البولينج القطري، نعود ونقول ما هو السر في ظهوره؟ ولماذا لم نسمع على جيل رديف في نفس القوة؟ ولماذا لم نسمع عن شباب أصغر سناً ينافسوا على البطولات العالمية للشباب ربما؟

سالم بوشرباك:

كما شرحت في السابق أساس تطور لعبة البولينج في قطر جاء بناءً على وجود المدرب السويدي (جوزيف فاينر) في بداية الثمانينات، نحن وصلنا لمرحلة ما نحتاج الأساسيات نحتاج، إنما نطور أنفسنا حتى نصل إلى العالمية، يعني قدرنا نحصل على بطولات خليجية، قدرنا ننافس آسيوياً، لكن كنا نحتاج إلى التحول من المجال الإقليمي والقاري إلى العالمي ، وهذا يحتاج إلى مدربين يكونوا –أكاديمياً- أقوى علمياً، يكونوا دارسين للعبة البولينج ويعرفون كيف يطوروا اللاعب.

أنا وصلت في فترة أنني ما أحتاج للأساسيات، وهذه هي نقطة التحول. بعد ما تم الاستغناء عن المدرب في سنة 1992م أنا شخصياً كنت أفضل أن ما يتم الاستغناء عن المدرب، يتم وضعه لمنتخب الشباب يخلونه للشباب والناشيءين على أساس أنه يعد أجيال، ويجيبون مدرب للفريق الأول حتى يصل باللاعبين للمستوى اللي وصلنا له إحنا.

المدرب جوزيف فاينر ما كانت عنده الإمكانيات أنه يوصلنا للمستوى العالمي ، كنا نحتاج لمدرب يأتي من أمريكا، لإن أمريكا هي المتقدمة في لعبة البولينج .. مدرب يكون ملم بآخر ما توصلت له لعبة البولنيغ من أساليب في التدريب، أساليب في تحريم .. فيه شغلات كتيرة ، تفاصيل دقيقة، لأن المدرب جوزيف فاينر من سنة 1984م إلى سنة 1992م في الدوحة، ما في معلومات إضافية جت له .. ما يقدر يحتسب، لازم يكون يسافر أمريكا ويشترك في بطولات ودورات، ويشترك في برامج لتطوير لعبة البولينج.

هو كان موجود عندنا هيك، إذن البولينج تطور كثيراً في ال 8 سنوات هذه التي كان جوزيف فاينر فيها، ونحن كنا دايماً نطالب الاتحاد بتوفير لنا مدرب أمريكي حتى نصل إلى العالمية فيها، عرفت إشنو .. وأنا كنت أتمنى أن لو كان فيه محافظة على جوزيف فاينر عشان الأجيال الجاية التي لم تحصل على الفرصة التي حصلنا عليها، ولم تحصل على الإمكانيات التدريبية التي حصلنا عليها.

أيمن جاده:

وبالإضافة للاحتكاك اللي تحدث عنه محمد القبيسي عالمياً، أو على المستوى الدولي. أنت ذكرت أيضاً أحمد شاهين بأنه إضافة لموضوع المدرب اللي أشار إليها سالم تتمنى وجود صالة خاصة للاتحاد أو الحصول على صالة متطورة، وإن كان محمد القبيسي في الإمارات قال بإن الصالة ليست كل شيء، ما هي الاحتياجات التي يمكن أن تساهم في استمرارية هذا النجاح؟

أحمد شاهين المريخي:

أنا أقول لك، يا أخي أيمن ليش الصالة ضرورية؟ الصالة إذا كانت موجودة بدل من أن أتمرن ساعة أو ساعتين أتمرن ل 5، 6، 7 ساعات ممكن أتمرن في الصباح وبالليل.

أيمن جاده:

أنت تشعر الآن بإن حتى أوقات تمرينات غير كافية.

أحمد شاهين المريخي:

غير كافية، غير محدودة وأنا أقدر أقولك يمكن ميزانية الاتحاد لا تسمح له إن يصرف على أكثر من كده، فأنا مضطر ساعات أن أدفع من جيبي الخاص، أني أتمرن لوقت زيادة...

أيمن جاده]مقاطعاً[:

هذه النقطة أريد أن أتوقف عندها بعد قليل.

أحمد شاهين المريخي:

أنا أدفع من جيبي الخاص على أساس أن أواصل التمارين، فما بالك إذا كانت الصالة متوفرة لي 24 ساعة تحت أمري؟ وأعتقد أن مستواي راح يكون أفضل بكثير، بالإضافة –مثلما قال الأخ محمد- إن المشاركات شيء ضروري للاعب، يعني لما أنا أحتك مع لاعبين أفضل مني، معلش بقصر المرة الجاية لكن بييجي اليوم اللي أنا أنافس فيه وبأخذ منهم مراكز. أيضاً المشاركات الخارجية .. ما الشيء بس إنك تتنافس مع لاعبين آخرين أنت تتعلم على طريقة تزييت معينة، على طريقة خطوط معينة...

أيمن جاده[مقاطعاً]:

على كل التفاصيل المتعلقة، كل رياضة أعتقد لها أسرارها.

أحمد شاهين المريخي:

ما يميز لاعب عن الآخر هو سرعة بديهة اللاعب في تغيير نوعية الكرة، في تغيير مكان الوقوف أسلوبه وطريقته في اللعب.. هذا اللي فارق لأن أنت ممكن ضربة واحدة تؤثر عليك تخسرك البطولة، تخليك تخرج عن البطولة ما تنافس في البطولة، ضربة واحدة. فسرعة بديهة اللاعب .. وهذه تييجي من خلال المشاركات الخارجية، أنت لما تشارك في بطولات تتعلم من أخطائك، يعني أنا حصل لي مثلاً أنني ما غيرت أو بدلت الكرة، أو ما بدلت مثلاً المكان اللي ألعب عليه، هذه نقطة أساسية أيضاً.

أيمن جاده:

الحقيقة أن كل رياضة لها أسرار أو تفاصيل دقيقة صغيرة يعرفها أهلها والخبراء فيها ولاعبوها، يعني في البولينج تتحدثوا عن موضوع التزييت والكرات، وهذه التفاصيل من أهم النقاط في البولينج .. في كرة الطاولة مثلاً موضوع لصق الوجه المطاطي على المضرب، متى يلصق؟ وكيف يلصق؟ وإلى آخره .. في الدراجات موضوع ضغط الهواء، في التنس درجة شد الشبك في المضرب. يعني هذه التفاصيل الدقيقة الخاصة بكل رياضة من الأشياء المهمة طبعاً التي لا يعرفها عامة الناس.

لكن عندما يأتي يهتم بها جيداً أعتقد أنها تأتي بمردود، لكن أسألك -أحمد شاهين- أنت -كلاعبين عرب- حققتم قمة الإنجاز العالمي، هل تعتقد في ظل الوضع الحالي للبولينج العربي -إذا جاز التعبير- أنه بالإمكان -أنتم أو جيل آخر من اللاعبين- أن يظهر لاعبين عرب آخرين يحققوا نفس الإنجازات التي حققتوها؟

أحمد شاهين المريخي:

والله هو ممكن يا أخ أيمن...

أيمن جاده]مقاطعاً[:

لا نريد أن نرجم بالغيب، لكن الصورة ربما تنبئ كما يقولون .. هل هناك أمل أم أن الموضوع صعب؟

أحمد شاهين المريخي:

حالياً أنا شايفه صعب جداً، لأن الصراحة الاتحاد العربي اللي تكون حتى الآن ما أقام أي بطولة عربية، بالإضافة حتى عندنا اللجنة التنظيمية بمجلس التعاون، يعني اسألهم كام سنة بطولة الخليج أخذناها وما صارت، وهذا كان المفروض يعني الجيل اللي بعدنا يحتاج للاحتكاك، يحتاج المشاركة في بطولات أكثر، لإن الاحتكاك هذا يولد لاعبيه جيدين، والحين صار لنا 4 سنين 5 سنين، والله ما ندري عن بطولة الخليج! يعني أنا بصراحة كلمة أوجهها إلى اللجنة التنظيمية بمجلس التعاون، إيش الأسباب عدم إقامة بطولة الخليج؟ يعني مثلاً في قطر لاعب جيد والفريق القطري مؤهل للفوز بالبطولة معناته خلاص ما راح نقيم البطولة؟ لأ يا أخي معلهش إحنا حصلنا على المركز الثاني، المرة الثانية بنحصل على المركز الأول.

أيمن جاده:

حتى يعني سالم فاز ببطولة كأس العالم، لكن ليس بالضرورة كل مرة يفوز سالم أو تفوز قطر ببطولة الخليج حتى بطولة قطر.

أحمد شاهين:

بالضبط.

أيمن جاده:

نأخذ (محمد النجراني) من السعودية، مساء الخير يا سيدي.

محمد النجراني:

أول شيء أبارك لكم بالعيد السعيد، وأبارك للأخ سالم والأخ أحمد كل عام وأنتم بخير، طبعاً أبطالنا المعروفين.

أيمن جاده:

ومحمد القبيسي في أبو ظبي أيضاً.

سالم بوشرباك:

محمد النجراني من أفضل اللاعبين في المملكة.

محمد النجراني:

طبعاً أود أن أهنئهم بالعيد السعيد وأهنئ كل الشعب القطري، وطبعاً أهنئ الفارس خليفة القبيسي المدرب .. مدرب حق الشباب. وبالنسبة لي الأخ أحمد والأخ سالم أغنياء عن التعريف، والأخ محمد القبيسي، طبعاً هم تكلموا في موضوع طبعاً نفس الموضوع اللي هنا في السعودية اللي هو موضوع الاتحاد أو المشاركات. مشكلتنا هنا هي المشاركات الخارجية، نحن هنا نسوي معسكرات داخلية، حتى ألاحظ مع الشباب لما نطلع بره مثلاً البحرين أو الإمارات، مشكلتنا نحن في السعودية إن الاتحاد حقنا –طبعاً- ما يبخل علينا بأي حاجة، بس مشكلتنا إحنا كلاعيبة الاحتكاك...

أيمن جاده]مقاطعاً[:

الاحتكاك الخارجي تقصد؟

محمد النجراني:

الاحتكاك هذا مهم لأي لاعب البولينج، خبرة .. احتكاك مع لاعيبه مستواهم عالي، مثلاً حين ما نلعب مع لاعبين مستواهم عالي بعض اللاعبين يخاف أن يلعب معهم أو يقف جنبه، ليش؟ أسباب أن أخاف من هذا أن يفوز عليه أو حاجة من هذا القبيل. فهذه النقطة أحب أن أوجهها للشباب وأقول لكم كل عام وأنتم بخير، وفرصة سعيدة إن شاء الله.

أيمن جاده:

وأنت بخير، شكراً محمد النجراني من السعودية. لا أدري إذا كان عندكم تعقيب على ما قاله محمد؟ هو يدخل في نفس الإطار تقريباً الذي تحدثتم فيه .. موضوع الحاجة للاحتكاك والحاجة لتوفير المتطلبات. إذا نحن ندخل الآن إلى محور مشاكل وآفاق البولينج العربي، محمد القبيسي في أبو ظبي أسألك: كيف يمكن استغلال نجاحكم كأبطال عالميين في تطوير الاهتمام بالبولينج عربياً؟

محمد خليفة القبيسي:

الله يسلمك، فيه خطوات مثلاً زي قال الأخ سالم يمكن أن نبدأ خليجياً بمدارس للبولينج تهتم بالشباب، وتطلع كوادر جيدة، تبنى فيهم الأساسيات هذه ويكتسبون خبرة من اللاعيبة الجيدين اللي قبل سبقوهم، يعرفونهم كل المشاكل التي كانت تواجهنا، يعني فيه أشياء فنية، التغيير في الخطوط وفي الكور هاي إلها دور مهم، الله يسلمك، تعرف أنت لما تروح من دولة لدولة ما تحصل نفس الخطوط ونفس التزييت، لا دائماً تتغير حتى زي قال الأخ أحمد بين يوم وليلة محتمل أن يغيروا لك الخطوط، ولازم تغير الكور، ولازم تكون مستعد هاي الدور وبعدين الرهبة.

الأخ محمد النجراني عندما قال لك المشاركة الخارجية، المشاركة الخارجية لأن -الله يسلمك- أول مشاركة لي مع منتخب الإمارات كانت في 1948م، والأخ سالم بوشرباك كان موجوداً، وخليفة القبيسي مدرب منتخب قطر، كنا في (سنغافورة) بطولة آسيا للرجال، وكنت -الله يسلمك- أراقب بطل العالم الفليبيني شو يسوي؟ شو تصرفاته؟ كذا خايف من شكله، تعرف وأشونه وهو طالع من .. ما شاء الله عليه تعرف هاي لها دور مهم، لكن لما تتعود وتشارك وتفوز عليه مره ومرتين.

أيمن جاده:

يذهب الخوف.

محمد خليفة القبيسي:

يذهب الخوف وتذهب الرهبة، هذه ليش؟ أقول لك هاي لها دور، الاحتكاك الأساسيات مهمة، لكن تكملة الأساسيات هو الاحتكاك. لكن شوف أمريكا لكن لا أحد يهتم مثل (اليابان) و(ماليزيا) في الأساسيات وفي هذا، ومع ذلك إنجازاتهم مو كبيرة زي دول خليج.

أيمن جاده:

ليست في المستوى العربي.

محمد خليفة القبيسي:

أيوه عليك نور، بس الحين -الله يسلمك- الاحتكاك له دور مهم، سواء عندنا بطولات تقام في قطر. بودي أنا يرجعون بطولة قطر الدولية، هاي لها دور مهم. بطولة الإمارات الدولية، بطولة البحرين، بطولة السعودية، هذه يجولنا لاعيبه من أوروبا، من أمريكا، هذا الاحتكاك -الله يسلمك- يعني البطولات المفتوحة لها دور قوي، يعني تشيل ها الرهبة والاحتكاك، يستفيد منه سواء اللاعب الناشيء أو اللاعب يعني على مستوى عالي.

أيمن جاده:

نعم، مو بعرف. أحمد شاهين المريخي، من خلال ما سمعت من كلام ماذا تقول هل أن اللاعب العربي الذي ينجح مثلكم عالمياً، هذا النجاح يأتي نتيجة دراسة وتخطيط أم نتيجة اجتهاد فردي وحالة استثنائية؟

أحمد شاهين المريخي:

والله صراحة، اجتهاد فردي للاعب يعني على الوضع اللي قائم عندنا في الدول العربية. بصراحة يعني لا البطولات تساعد على أساس اللاعب يبرز، واللي يساعد اللاعب مجهود فردي، يمكن ساعات أكثرنا يروح إلى أوروبا ويشارك في بطولات من جيبه الخاص على أساس إنه يرفع من مستواه ويحتك مع اللاعيبة ويشوف معدل اللاعيبة إلى وين وصلوا؟ على أساس أن يقدر ينافسهم في البطولات.

أيمن جاده:

عندك إضافة سالم؟

سالم بوشرباك:

عفواً هذا منطقي طبعاً، لعبة البولينج لعبة جديدة في دول مجلس التعاون ما صار لها أكثر، ما زادت عن 20 سنة.

أيمن جاده:

أنتم تقريباً الجيل الأول.

سالم بوشرباك:

لو افترضنا إن إحنا الجيل الأول، ليس هناك الكادر الإداري المتمرس فنياً، ليس هناك المدربين الأكفاء فنياً لأنها لعبة جديدة، لكن مثلاً بعد 10 أو 15 سنة اللاعبين اللي مارسوا أو لعبوا وتوقفوا عن اللعب، نصفهم راح يتحول للإدارة، لإنها اللعبة فنية، ونصفهم راح يتحولون للتدريب، فراح تكون عندنا .. شوف لعبات مثل كرة القدم، هل تجد مدرب وطني ماسك المنتخب؟

أيمن جاد:

أنت تسأل وتجيب عن نفسك. أنت تقول إن اللعبة جديدة، ومازال لدينا نقاط ضعف فيها، لكن كرة القدم نمارسها من بداية القرن الماضي، بقي لها في بعض الدول 100 سنة أو 80 أو 70، ومع ذلك ما وصلنا للكادر الوطني القومي ولا للإنجاز. أنتم وصلتم في رياضة دعونا نقول مجهولة للكثيرين، محدودة الانتشار عربياً لا ينفق عليها الكثير، وصلتم فيها إلى قمة ما يمكن أن يصل إليه المنتخب الرياضي.

سالم بوشرباك:

ولحد الآن لاعبي البولينج في دول مجلس التعاون يتكبدون الخسائر من جيبهم.

أيمن جاده:

هذه نقطة في الحقيقة تدهشني، أريد أن أتوقف عندها، لكن أتوقع بعد قليل أن ننهي هذا الملف. لكن الحقيقة في إطار الحديث عن البولينج تصورنا أن الكثير من الناس يجهلون حقيقة أن هناك 3 عرب فازوا ببطولة كأس العالم، وإن حامل كأس العالم حالياً هو لاعب عربى، وجهنا هذه الأسئلة إلى بعض الناس، سألناهم من هو بطل العالم في البولينج؟ أو من هم العرب الذين فازوا ببطولة العالم في البولينج؟ الحقيقة معظم الإجابات جاءت صحيحة، نتابعها.

السؤال: من هم أبطال العرب الذين أخذوا بطولة العالم للبولينج؟

شخص 1: أفتكر أنه أحمد شاهين المريخي، القبيسي من الإمارات، عندنا سالم بوشرباك أيضاً.

شخص 2: الأبطال الذين فازوا في بطولة العالم للبولينج هم أحمد شاهين المريخي ومحمد القبيسي، وسالم بوشرباك وحصلوا على نتائج ممتازة في لعبة البولينج.

شخص 3: الحالي هو أحمد المريخي.

شخص 4: والله ما عندي فكرة.

شخص 5: والله في البولينج أعرف أحمد المريخي هو الذي فاز هذه السنة.

شخص 6 (سيدة): البولينج هو قطري بس اسمه مو بعرف.

شخص 7: بطل العالم الحالي، والله مع الأسف لا أعرف.

شخص 8: هو المريخي حالياً.

شخص 9: أحمد شاهين.

شخص 10:حامل اللقب أحمد شاهين المريخي.

شخص 11: المريخي.

شخص 12: أحمد شاهين المريخي.

شخص 13: بطل العالم هو أحمد شاهين المريخي.

شخص 14: والله ما أعرف ما عندي فكرة.

أيمن جاده:

نعاود الحديث في نفس الإطار .. أحمد شاهين، ربما ليس الكل يعرف أحمد شاهين أو سالم بوشرباك، أتحدث عربياً لكن تغيرت حياتك بعد فوزك ببطولة العالم أو بكأس العالم؟

أحمد شاهين المريخي:

والله مو تتغير حياتي، لكن مساري في حياة البولينج تغيرت. نعم تغيرت حياتي في البولينج، حلم كان يراودني من زمان أن أفوز بكأس العالم، واللي يريحني أكثر أنه بعد الفوز بميدالية العالم للفرق بصراحة أحسست أنني وصلت لقمة البولينج، يعني لاعب البولينج عندما تقول له ما هو حلمك؟ يقول الفوز بكأس العالم والميدالية الذهبية لبطولة العالم للفرق. فزي ما بأقول لك جم الاثنين في شهر واحد. أعتقد والله هذه كانت بالنسبة لي...

أيمن جاده]مقاطعاً[:

أسعد شهر في حياتك.

أحمد شاهين المريخي:

بالضبط يا أخي.

أيمن جاده:

سالم بوشرباك، قد لا يكون الشخص مشهوراً كفاية أو ليس معروفاً إنجازه أو حقيقة الإنجاز الذي حققه في مكانه أو في بلده أو في منطقته، لكن ربما في بلدان أخرى تهتم بهذه الرياضة يعرفونه جيداً، هل شعرت بذلك بعد فوزك بكأس العالم سنة 1989م عندما أصبحت تسافر أنك محط أنظار أكثر؟

سالم بوشرباك:

نعم، هذا شيء أكيد، خاصة بالنسبة لدول شرق آسيا وفي أوروبا .. الإعلام يغطي لعبة البولينج معاطيها حقها، يعني إحنا هنا عندنا الإعلام ضعيف جداً خاصة بلعبة البولينج، لأنه ما فيه متخصصين في لعبة البولينج. ناس صحفيين عندهم خلفية عن لعبة البولينج لإنه لو عنده خلفية راح يكتب بالتفصيل في البطولات وفي المسابقات وفي النتائج وفي الاسكورات والمعدلات، لكن إحنا ما عندناش...

أيمن جاده:

كرة القدم آكلة الجو.

سالم بوشرباك:

تقريباً، بعدين أيضاً ييجي دور الاتحاد، الاتحاد لو فيه الكادر المتمرس الفني راح دائماً تكون هناك نشرات الجرائد بجميع البطولات التي تقام.

أيمن جاده:

لكن الإعلام ليس فقط الصحف أو الصحيفة ليست هي فقط الإعلام، أنت تتحدث الإعلام حتى التليفزيون، ربما حتى في القنوات الرياضية المتخصصة لا نشاهد مباريات كثيرة للبولينج، وليس هناك هذا التركيز على رياضة البولينج كما هو موجود في بلدان أخرى.

سالم بوشرباك:

في الخليج بس لكن في شرق آسيا وأمريكا أسبوعياً نشاهد مباريات البولينج على الهواء مباشرة.

أيمن جاده:

ماذا تقول في ذلك محمد القبيسي في أبو ظبي؟ في موضوع الاهتمام الإعلامي، الاهتمام العربي برياضة البولينج، هل مازال محدوداً؟ هل ما زال هذا يؤثر على نمو الرياضة؟ وهل هو يتوقف على مستوى النجاحات اللي حققتموها فيها؟

محمد خليفة القبيسي:

والله هذا شو أقولك هذا اللي ينقصنا إحنا بالنسبة للبولينج، لإن هاي دور مهم الإعلام تعرف فين الأخ أحمد المريخي فوزه بكأس العالم؟ فين يتوقعون أي مشاركة له لازم يأخذ البطولة، ليش؟ لإن -زي ما قلت لك- العامل الرئيسي هو التزييت، الخطوط، الحارة اللي هيلعب عليها، الصحافة لها دور تلعب وتوضح هاي الأمور حتى يقدرون يعرفون شو مثلاً اللاعب هل قدم اللاعب مستوى جيد أم ما قدم مستوى جيد. إحنا للأسف يا فوز يا خسارة.

أيمن جاده:

وهذا كل ما يذكر ما طيب سالم، أنت أشرت لموضوع الضعف الإداري وربما الفني في البولينج على المستوى العربي عموماً مؤخراً تأسس اتحاد عربي للبولينج، هل استفاد من تجاربكم كأبطال عالميين؟

سالم بوشرباك:

والله لحد الآن لم يتصل فينا أي أحد من أي أخ من الإخوان في الاتحاد العربي، ما في أبداً أي اتصال، يمكن فيه فكرة موجودة يتم تشكيل لجنة لشؤون اللاعبين، حتى يتم تضع مثلاً برامج وخطط بأفكارنا وخبراتنا وبتاريخنا في لعبة البولينج، حتى يكون هناك اهتمام من الاتحاد العربى، بس بما أن الاتحاد العربي توه لسه جديد وما صار له 6 أشهر منذ تم إنشائه يعني يحتاج لفترة سنة أو سنتين حتى تتبلور الأفكار عند الإخوان في الاتحاد العربي.

أيمن جاده:

نأخذ (عبد الله إيتبيلا) كما يقول هو بطل المغرب في البولينج، مساء الخير عبد الله.

عبد الله إيتبيلا:

ألو مساء الخير.

أيمن جاده:

مساء النور أهلاً وسهلاً.

عبد الله إيتبيلا:

عيد مبارك لكل الأشقاء العرب، وعلى كل الأمة العربية إن شاء الله، أريد تهنئة الإخوة العرب على الفوز ببطولة العالم، وكنا نتتبع أحمد شاهين في لاس فيجاس والحمد لله أنه كان فوز ضمن سير عربي، المشكلة اللي بنريد أتحدث عليها -الله يخليك- هو هناك مؤخراً في شهر نوفمبر كانت البطولة في أبو ظبي، وقدمنا -كما أرى برضه- نصير نشارك معاهم في اللعبة فلم نقبل، أريد...

أيمن جاده ]مقاطعاً[:

لم تقبل كلاعب أو كفريق مغربي تقصد؟

عبد الله إيتبيلا:

كفريق مغربي لم نقبل كفريق مغربي فأريد أن...

أيمن جاده ]مقاطعاً[:

هل تستطيع أن تبقى معي على الخط، نحاول أن نسأل الأخ محمد القبيسي في أبو ظبي هل لديه فكرة عن هذا الموضوع؟ موضوع إنه تقدم الفريق المغربي للمشاركة وعدم قبوله في هذه البطولة العالمية في الإمارات.

محمد خليفة القبيسي:

والله تعرف بالنسبة للإمارات الإخوان المغاربة أي وقت نرحب بأي دولة عربية، أما بالنسبة لأنهم ما يقبلوا يشاركون فهذا يرجع للاتحاد الدولي. ويمكن إذا مش غلطان أنا أنهم مش أعضاء في الاتحاد الدولي هو F. I. Q. إذن مش غلطان بالعكس إحنا في الإمارات الرقم اتحطم كمشاركين كدول، دولة الإمارات لما استضافة بطولة العالم الرقم كان 63 إحنا وصل إلى 72، والإخوان ما أعتقد أن يكون الرفض لازم يكون من الاتحاد الدولي لأنك تعرف...

أيمن جاده ]مقاطعاً[:

وهو المسؤول عن التنظيم، أعتقد والنواحي الفنية وليست والدولة المضيفة المسؤولة تنظيماً. أخ عبد الله في المغرب أعتقد أنك سمعت جواباً يتعلق بأن اتحاد بلادك كان يجب أن يحصل على العضوية الرسمية في الاتحاد الدولي لكي يستطيع المشاركة في البطولات العالمية.

عبد الله إيتبيلا:

نعم سمعت الأخ...

أيمن جاده ]مقاطعاً[:

وأرجو أن يصل هذا الكلام وأعتقد انه معلوم لدى مسؤولي الاتحاد المغربي.

عبد الله إيتبيلا:

ولكن لأي دولة ولأي فريق تبغي أن يكون نقطة انطلاق .. يكون دافع...

أيمن جاده]مقاطعاً[:

بالتأكيد، أنت لا تشارك في بطولة عالمية ورسمية ما لم تكن عضواً رسمياً، أيضاً في الاتحاد، إذن لابد من التقدم لعضوية الاتحاد الدولي ثم يحق لكم المشاركة في بطولاته.

عبد الله إيتبيلا:

شكراً لك.

أيمن جاده:

شكراً لك، وهذا ما نرجو أن يتحقق. إذن دعونا نتحدث عن أيضاً مشاكل وآفاق البولينج العربي، تحدثتم من قضية ملفتة للنظر كلاكما، وهي قضية أن اللاعب أحياناً يضطر أن يصرف أو ينفق من جيبه الخاص على ماذا؟ على ماذا سالم تنفق من جيبك الخاص لممارسة البولينج وأنت بطل عالم؟

سالم بوشرباك:

في البداية أنت تحتاج المعدات، تحتاج التدريبات، الاتحاد يوفر لك سابقاً في أيام بالنسبة .. أنا أتكلم عن مشكلتنا نحن في قطر. سابقاً كانت فيه مسابقات للأندية، الآن اللعبة أصبحت فردية واللاعبون كلهم تحت مظلة الاتحاد، الاتحاد يوفر لنا مسابقات من تقريباً من شهرين إلى تقريباً 4 أشهر سنوياً، موسم مشاركات، بالإضافة إلى المعسكرات والمشاركات الخارجية مع المنتخب. لكن أيضاً أنت تحتاج أول شيء تتمرن يومياً، الاتحاد لو افترضنا يوفر لك الفترة هذه أو فترات التدريب الموجود لديه، الاتحاد على قد ما يقدر يساعد اللاعبين، يوفر تدريبات، ويحاول قدر ما يقدر طول السنة، ولكن الاتحاد تحكمه ميزانية .. عرفت شون، فأنت كلاعب تحتاج أن تتمرن تدريبات إضافية من جيبك الخاص. هذا بالنسبة لحال التدريبات...

أيمن جاده ]مقاطعاً[:

تدريبات إضافية تعني أن تحجز خط في مركز البولينج، تدفع مالاً لقاء أو مقابل ساعة أو شوط تلعب فيه أو تتمرن فيه...

سالم بوشرباك ]مقاطعاً[:

الشوط مقابل 5 ريالات، أنت تحتاج أن تتمرن إلى 10 أشواط يومياً، لا يقل عن 10 أشواط يومياً.

أيمن جاده:

وأنت بطل عالم تحتاج أن تدفع مالاً؟!

سالم بوشرباك:

نعم تحتاج أن تتدرب حتى تحافظ على مستواك، هذا بالنسبة للتدريبات. نرجع لمجال الكور، الكرة تتكلف ما بين 200 إلى 250 دولاراً أمريكياً، يعني ما بين 700 و900 ريال.

أيمن جاده:

الكرة الواحدة؟

سالم بوشرباك:

نعم.

أيمن جاده:

ويجب أن تكون الكرة ملكك الخاص.

سالم بوشرباك:

نعم تكون ملكك الخاص، والكرة تستخدم من 300 إلى 400 شوط ولا تستطيع أن تستخدمها أكثر من ذلك، تعمل لها..

أيمن جاده]مقاطعاً[:

زمنياً كم عمر الكرة؟

سالم بوشرباك:

تستهلكها تقريباً في 3 أو 4 أشهر تضطر تعمل لها تجديد مرة ثانية. فيه مواد تجدد الكرة، لكن ما تقدر تجددها أكثر من مرة، عرفت شو؟ فتحتاج –أنت كلاعب- الاتحاد يصرف لك كرة سنوياً، أنت تحتاج للمشاركة في أي بطولة ما لا يقل عن 6 كرات، هذه تنكسر تضطر أن تشتريها من جيبك الخاص، بالإضافة إلى بعض الكور تكون جديدة تنكسر، أشياء ممكن تحدث ظروف أحياناً تضطر أن تشتري معدات أكثر بالإضافة إلى الشنط، بالإضافة إلى الملابس الأخرى والأحذية الخاصة بلعبة البولينج.

أيمن جاده:

كل معداتك أنت تدفع قيمتها؟ أو يوفر حد قليل.

سالم بوشرباك:

الاتحاد يوفر لك جزء معين، نعم، مثلاً كورة وحذاء وشنطة .. أنت تحتاج

إلى..

أيمن جاده ]مقاطعاً[:

لكن هذا غريب مقارنة برياضات أخرى ربما لا..

سالم بوشرباك ]مقاطعاً[:

النقطة الأخرى اللي تكلم عنها الأخ محمد بالنسبة للاحتكاك..

أيمن جاده ]مقاطعاً[:

أحمد شاهين قال: أحياناً يمكن أن يسافر بره على حساب..

سالم بوشرباك ]مقاطعاً[:

إحنا نسافر بطولة أو بطولتين على حساب الاتحاد، أنت تحتاج أن تسافر أكثر من 10 بطولات، فأنت تضطر أن تسافر على حسابك الخاص.

أيمن جاده:

نأخذ أيضاً بعض المكالمات الهاتفية، الأخ محمد العكاشة من الأردن، وهو مسؤول في مجال البولينج كما عرفت، محمد .. مساء الخير.

محمد عكاشة:

مساء الخير، كيفك يا أخ أيمن؟

أيمن جاده:

أهلاً وسهلاً فيك.

محمد عكاشة:

وتحياتي للأخ أحمد وللأخ محمد القبيسي في الإمارات، والأخ بوشرباك، وكل عام وأنتم بخير، وكل أسرة البولينج العربية بخير -يعطيك العافية- والله حقيقة هذه حلقة حلوة، وجميل جداً أن نرى على شاشات التلفاز رياضية البولينج علماً بأن أنا موظف بولينج في جامعة (اليرموك) بالأردن، مشرف رياضة البولينج، وحقيقة أن البولينج بحاجة إلى إشهار في الوطن العربي، إذا استثنينا منطقة الخليج..

أيمن جاده ]مقاطعاً[:

يا سيدي حتى في منطقة الخليج نسمع شكوى من اللاعبين يعني..

محمد عكاشة [مقاطعاً]:

المهم الآن أمام الاتحاد العربي للبولينج اللي لغاية الآن ما سمعناش حسه، ولا قرأنا بين السطور ما يتحدث عن البولينج، حيث أمام الاتحاد العربي مهمة إعداد الفنيين والإداريين والحكام، ودراسة اللعبة من مختلف جوانبها والتعريف للجمهور العربي بهذه اللعبة، وإذا تناولنا الحلقة حالياً التي تبث ناقشتم رياضة البولينج، وأتصور أنه ما وصلتش المعلومة الكافية عن هذه الرياضة.

ما هي رياضة -صحيح- ألمانية المنشأ وأمريكية التطور، ومن ثم أعدت في الرياضات المعاكسة حيث كانت ... البولينج وتن تن هي وليدة الناينتن، فهي تعتبر لعبة إنجازات فردية تحتاج إلى قدر عالي جداً من الدقة والتركيز والمهارة في التحكم في الجسم، بالإضافة إلى الأجهزة المساعدة وهي الأساس اللي هي 3 أجزاء طبعاً.

هي دخلت فيها كل التكنولوجيا الكهروإلكتروميكانيك، حيث أجهزة الرفع والتسجيل والآلات الميكانيكية والكهرباء، وتدار الكهرباء، وهي لعبة تكنولوجية، فهي غالية الثمن كتجهيز وبنية تحية غالية الثمن، وحتى تخرج لاعب البولينج أيضاً يحتاج إلى تكلفة عالية جداً، فبذلك اقتصرت على الأغنياء وستبقى مقتصرة عليهم، ممكن يكون واحد عنده هواية ومحترف، وممكن أن هو يحقق إنجازات، لكن إمكانياته المالية لا تكفي تطلعه إلى السطح، فهذه من أهم المشكلات اللي تواجه اللاعبين في لعبة البولينج.

أيمن جاده:

أخ محمد عكاشة من الأردن، شكراً جزيلاً على مداخلتك، وأعتقد أنك ركزت على نقطتين: أن مهمة الاتحاد العربي القادمة هي أن يركز على إعداد كوادر، ويساعد في نشر هذه الرياضة، والنقطة الثانية: بأن هذه الرياضة رياضة الأغنياء أو الميسورين فقط، بماذا تعلقان على ذلك قبل أن نأخذ اتصال آخر؟

أحمد شاهين المريخي:

لا والله مش بالضبط، هي الرياضة مفتوحة لكل لاعب، وكل لاعب يقدر يمارسها، لكن المشكلة من الناحية دية بالذات في الدول العربية نعاني منها عدم وجود صالات كافية للاعيبه، لكن في أمريكا ممكن شركات تتكفل باللاعبين الموهوبين، وتوفر لهم جميع المستلزمات من حيث التمارين، من حيث كل شيء، فأعتقد إن إحنا بس شوية على أساس إن الاتحاد العربي توه مُشكَّل جديد، لكن نتفاءل مستقبلياً -إن شاء الله- في الفترة الجاية راح تكون لعبة البولينج -إن شاء الله- أفضل.

أيمن جاده:

نتفاءل معك دائماً بمستقبل أفضل، نأخذ معتز فرحات من الدوحة في قطر، مساء الخير معتز.

معتز فرحات:

مساء الخير كل عام وأنتم بخير، فيه عندي .. إنتو أثرتم نقطة، إن تغطية المحررين الرياضيين للعبة البولينج مشكلة، فأقترح السيد سالم والسيد أحمد إن هم يسووا ورشة عمل ثنائية، أو مع اللاعبين القطريين..

أيمن جاده ]مقاطعاً[:

عفواً .. برأيك إن هم يعملوا هذا الشيء على عاتقهم الشخصي أو من خلال اتحاد اللعبة؟

معتز فرحات:

كبداية خليهم يسووه على عاتقهم الشخصي، بما أن الاتحاد مش مساعدهم على هذه الأشياء، إن تبدؤوا إنتو كمبدأ أول، إيش تبدؤوها، وبعدين أكيد هيطلع الكلام هذا إن جبت ناس ما يعرفوا اللعبة، ويحبوها وبعدين يصيروا يشاركون، بعدين ممكن هم يحضروا ورشة عمل بالتعاون مع مركز قطر للبولينج أو هيك يبينوا للشباب مثلاً يسووا مسابقات، يعني يبدؤوها هم.

وكمثال صغير إن مركز قطر للبولينج يسوي لهم دعاية مع اتحاد الفنادق والشركات الوطنية، ممكن هم يساعدوا الشباب الصغار إنه يعرفوهم باللعبة، مش شرط تكون الجوائز كبيرة للغاية يمكن أي إشي رمزي، بس على أساس تعرفه الشباب إيش اللعبة هيك، اقتراح يعني..

أيمن جاده ]مقاطعاً[:

شكراً لك أخ معتز، يبدو أعطاكم مسؤولية إضافية إن إنتو تساهموا على عاتقكم بتثقيف المحررين الرياضيين، بتدريب الناشئين، ماذا تقولان في ذلك؟

أحمد شاهين المريخي:

بالنسبة لتدريب الناشئين بالنسبة لي أنا كلاعب يعتبر بالنسبة لي عمل صعب، لأن معظم وقتي مخصص للتدريب، ومعظم الفترة الجاية بطولات بره، فبالنسبة لي صعب أن أعمل...

أيمن جاده:

وتثقيف المحررين وعمل ورش عمل للمحررين الرياضيين.

سالم بوشرباك:

والله صعب بالنسبة لي، الواحد ما أعتقد بالذات الوقت مش كفاية للتمارين والله.

أيمن جاده:

وقتك لك؟

سالم بوشرباك:

بالضبط والله.

أيمن جاده:

طيب نأخذ الأخ يوسف الخلف من المملكة العربية السعودية، يوسف مساء الخير .. يبدو فقدنا اتصال يوسف الخلف من السعودية، على كل حال نذهب إلى محمد القبيسي في أبو ظبي .. أنت كبطل عالمي سابق -إذا جاز التعبير- هل قمت بمحاولة تدريب جيل جديد بإنشاء مدرسة للناشئين، بنقل خبراتك لأجيال تانية؟

محمد خليفة القبيسي:

الله يسلمك يا أخ أيمن، حاولنا بس تعرف الوقت لا يسمح تعرف زي ما قال لك الأخ أحمد، الواحد يحتاج أن يتمرن، الوقت يقضيه على فرض يشوف نقاط الضعف اللي فيه على أساس أنه يحسنها ويطلع بمستوى جيد، وفي نفس الوقت ظروف العمل والظروف العائلية كلها لها دور، إحنا هواة يعني تعرف -الله يسلمك- وليس في الصباح أروح أقدر أروح لصالة البولينج متفرغاً، وفيه نقطة -الله يسلمك- أنا ما عرفت إذا كنت أقدر أشارك معاكم طوالي لو تسمح لي بهذا.

أيمن جاده:

تفضل.

محمد خليفة القبيسي:

فيه هواة محترفين عندنا -الله يسلمك- فيه هواة أوربيين وظيفتهم بس البولينج .. هواة كمحترف، لأنك تعرف المحترف الجيد هو اللي بس يعمل تقدر تقول يعمل مال جيد، أو يعمل مبالغ جيدة، أو يكتسب مبالغ جيدة، أما الهواة فيه عندنا تقريباً 30، 40 هم اللي شاركوا في بطولة العالم الأخيرة بدولة الإمارات هاديلا [هؤلاء] محترفين يعني شغلتهم البولينج أو ينتسبون، أو اللي يشتغل في مكان تخريم كور، كور، يملك الشيء..

أيمن جاده ]مقاطعاً[:

عايش في جو البولينج.

محمد خليفة القبيسي:

هذا اللي يخليك هذا مثلاً كنتم تسألون: شو اللي يوصلك للعالمية؟ أو يوصلك لهذا؟ الوقت إن يكون عندك الوقت الكافي إنك تشارك مشاركات خارجية، مشاركات داخلية .. كل الأمور هذه.

أيمن جاده:

نتحدث عن اللاعبين، وأيضاً نأخذ عبير الدلال من الأردن، وهي لاعبة في البولينج كما عرفت، عبير .. مساء الخير.

عبير الدلال:

مساء الخير، كل عام وأنتم بخير، كيف حالكم؟

أيمن جاده:

أهلاً وسهلاً، تفضلي.

عبير الدلال:

بدي أحكي مع السيد أحمد شاهين، كيفك سيد أحمد؟

أحمد شاهين المريخي:

الله يخليكي الحمد لله، كل عام وأنتم بخير.

عبير الدلال:

الله يخليك وأنت بخير، ألف مبروك إحنا باركنا لك في الإمارات وهون.

أحمد شاهين المريخي:

الله يبارك فيك، بصراحة ما قصرتوا، حتى تشجيعكم لي بصراحة كنتم واقفين معايا، وبصراحة لولا تشجيعكم ما كنت وفقت.

عبير الدلال:

هذا واجبنا، أنت رفعت رأس العرب، وهذا واجبنا يعني، وألف ألف مبروك .. أي نعم هي كانت شوي صعبة عليك، والحمد لله أنك اجتزت المرحلة بسهولة، والحمد رب العالمين.

أحمد شاهين المريخي:

الحمد لله.

عبير الدلال:

ألف مبروك، ونسلم على القبيسي، ونقول له: ألف مبروك لأبطال العرب كلهم إن شاء الله نشوفكم في الدورات الجاية.

أيمن جاده:

أخت عبير من الأردن .. شكراً لك، نتابع الحديث عن مشاكل وآفاق البولينج العربي، أنت يا أخ أحمد كيف تم الاستفادة ربما أو -إفادة البولينج القطري الخليجي العربي- من نجاحك العالمي؟ كيف يمكن أن تخدم هذه الرياضة، نستغل هذا النجاح؟

أحمد شاهين المريخي:

والله يا أخ أمين ما عندي مانع، لو جاء الإخوان أي أحد سواء..

أيمن جاده ]مقاطعاً[:

يعني كالمقترحات اللي سمعناها..

أحمد شاهين المريخي [مستأنفاً]:

الاتحاد القطري أو الاتحاد العربي، إذا أي خدمه أنا أقدر أقوم فيها، راح أقوم فيها لأني أحب هذه اللعبة، وأحب أن أخدم هذه اللعبة، سواء في أي مجال حتى لو نظموا لي برنامج، قالوا لي أنك تمرن –مثلاً- الأشبال راح أفضي وقت لهم ... لكن سأفرح لما أحس إن هذه الفكرة جاية من الناس.

أيمن جاده:

بشكل مبرمج يعني.

أحمد شاهين المريخي:

بالضبط، راح والله أتفرغ لهم الوقت المناسب، وراح أمرنهم وأعطيهم وقتي كمان.

أيمن جاده:

طيب، سالم أنت عندما تتوقف عن لعب البولينج، ما الاتجاه الذي تنوي التوجه إليه، هل التدريب أم الإدارة، أم الابتعاد عن هذه الرياضة؟

سالم بوشرباك:

والله حالياً أنا..

أيمن جاده [مقاطعاً]:

أم أن لاعب البولينج لا يُسأل هذا السؤال؟ ممكن أن يستمر طويلاً فيها؟

سالم بوشرباك:

أي نعم، يمكن في البداية لا يسأل، لكن إحنا -كما تدري- نمط الحياة عندنا مختلف، نحن لسنا هواة محترفين -على كلام الأخ محمد- إحنا ناس نعمل في..

أيمن جاده [مقاطعاً]:

في وظائف وأعمال.

سالم بوشرباك:

في وظائف ولدينا التزامات -كما قال الأخ محمد- عائلية، خاصة الإنسان بعدما يتزوج ويكون أسرة يحتاج إلى وقت.

أيمن جاده:

يضيق وقته.

سالم بوشرباك:

يضيق وقته، ما تقدر أنت تعطي اللعبة، عرفت شون؟ تعطي اللعبة اهتمام كبير، لأن لعبة البولينج تحتاج إلى وقت كبير –حقيقة هذا- تحتاج إلى 5 أو 6 ساعات يومياً تدريبات ونقاش عن البولينج أمور كثيرة، فأنا بالنسبة لي أنا شخصياً، أفضل المجال الإداري عن مجال التدريب، لكن المجال الإداري ممكن أنا أيضاً أساهم في مجال..

أيمن جاده ]مقاطعاً[:

ما هي مؤهلات مدرب البولينج الجيد؟ أن يكون لاعباً جيداً، أو أن يخضع لدورات ودراسات متقدمة؟

سالم بوشرباك:

ليس من المفروض أن يكون لاعب جيد، بس يكون مثقف في لعبة البولينج، تكون عنده الثقافة الكافية في جميع ما يخص لعبة البولينج، يعني لعبة البولينج مشابهة جداً -نقدر نقول- للعبة الجولف، تحتاج أنت للمدرب في البدايات.

أيمن جاده:

بالنسبة لتعليم الأساسيات.

سالم بوشرباك:

بالنسبة لتعليم الأساسيات.

أيمن جاده:

نعم وعندما تتقن الأساسيات؟

سالم بوشرباك:

عندما تتقن الأساسيات تحتاج إلى مجرد موجه، توجيهات بسيطة، تعديلات بسيطة، أنت كلاعب يمكنك، أحمد لما يسافر حالياً، أو أنا أسافر إحنا شاركنا في بطولات كثيرة بدون مدربين، وحققنا فيها إنجازات، اللاعب يصل لمرحلة ما يحتاج المدرب، لأنه لا بد أن يعتمد على نفسه، لا بد أن يكون تركيزه كاملاً على الخط، يحتاج إلى موجه يكون معاه، يتشاور معاه في أمور بسيطة جداً، لا تتعدى 5% مشورة بس 95% الباقية تأتي في تعليم لعبة البولينج، تعليم أساسيات لعبة البولينج، إحنا في قطر الآن على الأقل في حاجة إلى مدربين معدين..

أيمن جاده [مقاطعاً]:

للجيل الأصغر، أحمد شاهين ما تعليقك على هذا الكلام، هل لاعب البولينج المتقدم عندما يصبح بطلاً للعالم يقل احتياجك للمدرب؟

أحمد شاهين المريخي:

والله ممكن لكن بس، لكن يا أخي في نقطة مهمة صعبة أحياناً أكون مشارك في بطولة، وقد تحدث أخطاء أحياناً ما أقدر أداركها، خاصة في ضغط البطولة وممكن المدرب الذي عنده نظرة جيدة عارف اللاعب، ممكن يقول مثلاً يا أحمد أنت عندك مشكلة كذا كذا، وممكن إذا كان المدرب مش جيد ممكن ترد عليك بسلبية، فهي نقطة..

أيمن جاده]مقاطعاً[:

سلاح ذو حدين.

أحمد شاهين المريخي:

سلاح ذو حدين بالضبط، والمدرب الجيد يمكن أن ينفعك لما يشوف حالتك تعبان، فيمكن أن يرفعك إلى مستوى عالٍ، وممكن ينزلك إلى مستوى جيد، المدرب هنا دور المدرب، وهنا يبين المدرب الجيد من المدرب غير الجيد.

[موجز الأنباء]

أيمن جاده:

ربما نصل لمحور احتياجات البولينج، أو محاولة تلخيص ما توصلنا إليه من نقاط في بحثنا هذا، ربما كما يقول البعض بأن عدم اعتماد رياضة البولينج أوليمبياً يحد من انتشارها أو قيمتها، ماذا تقول في ذلك .. سالم؟

سالم بوشرباك:

في البداية بالنسبة للاحتياجات في كل العالم، وخاصة الدول العربية اللاعبين في حاجة إلى صالات تملكها الاتحادات، تملكها الدولة، صالة ملك الدولة حتى يتوفر..

أيمن جاده ]مقاطعاً[:

حتى لا يدفع إيجاراً.

سالم بوشرباك:

حتى توفر على اللاعب مبالغ كبيرة هذا البداية، وبعدين..

أيمن جاده [مقاطعاً]:

وكرات.

سالم بوشرباك:

الكور ومكائن التزييت الحديثة، هذا كل ما نحتاجه إحنا طبعاً من الاتحاد، إحنا يهمنا كلاعبين بولينج، حالياً في قطر كمثال يهمنا وجود صالة تملكها الدولة، يملكها الاتحاد، وتكون تحت رعاية الاتحاد حتى يتسنى، ويمكن يتمكنوا اللاعبين من زيادة جرعات التدريبات، وراح يكون هناك أكيد مفيش مجال للشك، أنه هيكون هناك أبطال كثيرين، وفي حالة التدريب ومدربين أكفاء للأساسيات هذا اللي نحتاجه في لعبة البولينج في قطر.

أيمن جاده:

نعم نأخذ السيد فهد الجوير من المملكة العربية السعودية، وهو السكرتير الفني لاتحاد البولينج في بلاده، كما أخبرنا، أخ فهد مساء الخير.

فهد الجوير:

مساء الخير يا أخ أيمن كيف الحال؟

أيمن جاده:

أهلاً وسهلاً، تفضل.

كل عام وأنت بخير، والأخ أحمد سالم كل عام وأنتم بخير، في الحقيقة أعتبرها بادرة طيبة جداً من قناة الجزيرة أنها تبادر بطرح مشاكل لعبة مهمة جداً، ولها شعبيتها، رغم إن الإخوان الذين سبقوني في الاتصال طرحوا عدة أفكار، وأوافق على المشكلة، اللي تكلم منها الأخ سالم، وهي الصالات الخاصة بالاتحادات، لأنها لعبة مكلفة، من ناحية المعدات، ومن ناحية أجور اللعب أيضاً..

أيمن جاده]مقاطعاً[:

ووجود هذه الصالات يزيد عدد المشاركين واللاعبين.

فهد الجوير:

بالتأكيد، أولاً سيلغي عملية التكلفة المالية اللي يخسرها اللاعب من جيبه الخاص، والأخ أحمد طبعاً بحكم معرفتي به من فترة طويلة جداً كلاعب معروف تطرف للنقطة هذه، وتخسر أولاً على تمارين بمعدل كبير بشكل يومي لو حسبناها شهري أتوقع أن تكون مبالغ ضخمة جداً.

تملك الاتحادات الخليجية أو العربية بشكل عام لهذه الصالات ستلغى هذه الفكرة أو المصاريف التي يخسرها اللاعب نفسه، لو تكلمنا عن موقع المملكة هنا فاتصالات الخاصة كثيرة جداً، نجد عندنا صالة واحدة فقط اللي يديرها شخص ملم باللعبة، ولاعب سابق هو الأستاذ إبراهيم الجرفاني، وفر أشياءً كثيرة، الصالات الأخرى للأسف الشديد اللي يتولى إدارتها أناس لا يلمون..

أيمن جاده:

تجارية بحتة.

فهد الجوير:

تجارية بحتة، وليس لهم إلمام بقانون اللعبة، فهنا الصعوبات اللي اللاعب صغير السن إذا جاء يتمرن، أو شيء من القبيل هذا، راح تكون تكلفة عالية، طبعاً ولي الأمر ما راح يوفر له المبلغ اللي يبغاه اليوم، فإحنا طبعاً نناشد الاتحادات والمسؤولين بالدرجة الأولى عن الشباب والرياضة في دول الخليج بإنشاء صالات خاصة هتوفر أشياءً كثيرة، الشيء الآخر اللي هي سأتكلم عنها، عفواً يمكن الأفكار متداخلة مع بعضها البعض، المشاركات الخارجية، المشاركات الخارجية تفتقد عنصراً أساسياً وهو التمويل، لو عندي لاعب يبغي يشارك في أي بطولة في شرق آسيا أو في أوروبا، سيضطر -كما قال الإخوان- أن يدفع من جيبه الخاص تذاكر السفر، والإقامة، المعدات والإمكانيات..

أيمن جاده [مقاطعاً]:

يعني أنت في حاجة أحد مصدرين إما ميزانية الاتحاد تمول، وإما شركات وطنية ترعى.

فهد الجوير:

للأسف الشديد، ميزانية الاتحاد بشكل عام ما عندها القدرة على أنها تعطي اللاعب..

أيمن جاده [مقاطعاً]:

فيبقى عندنا الشركات اللي ترعى.

فهد الجوير:

الشركات لما تروح لشركة معينة تقول لك: والله اللعبة غير معروفة ، فهذه الدعم الإعلامي محدود جداً، ولو نظرنا للصحف الرياضية ستجد الصفحة كلها تعلق عن كرة القدم ..

أيمن جاده [مقاطعاً]:

طيب أخ فهد الجوير من المملكة العربية السعودية شكراً جزيلاً على اتصالك، وأيضاً نأخذ متصل آخر من المملكة العربية السعودية، وهو الأخ ماجد العسلاني، مساء الخير يا سيدي.

ماجد العسلاني:

كل عام وأنتم بخير.

أيمن جاده:

وأنت بخير يا سيدي.

ماجد العسلاني:

ممكن أكلم أحمد.

أيمن جاده:

تكلم مباشرة هم معك.

ماجد العسلاني:

سالم.. كل عام وأنتم بخير، كيف حالكم؟ عساكم طيبين، أنا، بس أحب أهنئ أحمد شاهين على بطولة (الماسترز) في بطولة العالم، وألف مبروك، هذا شرف لنا كلنا، موبس لقطر، ولكن للمملكة وكل الخليج العربي والدول العربية كلها، وأن شاء الله نراكم قريب في جدة أو في الظهران، في أي مكان في المملكة العربية السعودية..

أيمن جاده ]مقاطعاً[:

ماجد العسلاني من المملكة العربية السعودية شكراً جزيلاً لهذا الاتصال، يا سيدي نتحدث عن البولينج، ورياضة البولينج ربما لها شعبية أكثر مما نتخيل بعد حتى في الولايات المتحدة الأمريكية ابتدعوا أفكاراً جديدة في البولينج، البولينج باستخدام الإضاءات الفسفورية، أو في قاعات مظلمة، ولكن الكرة والقوارير مضيئة، أو الخطوط مضيئة حتى بالدجاج أو الديك الرومي التركي، المجمد أحياناً يلعبون البولينج، هناك أشياء تستحق المشاهدة عن البولينج في هذه الخلاصة التالية.

[ملخص مصور]

أيمن جاده:

إذن ما زلنا نتحدث عن البولينج، وآفاقها ومشاكلها واحتياجاتها، ومعي على الهاتف الدكتور سيف المريخي من الدوحة، أعتقد أنه شقيق أحمد شاهين، وأيضاً هو نائب رئيس الاتحاد العربي، مساء الخير دكتور سيف.

د. سيف المريخي:

السلام عليكم.

أيمن جاده:

عليكم السلام ورحمة الله.

د. سيف المريخي:

عيد مبارك.

أيمن جاده:

مرحباً بيك يا سيدي.

د. سيف المريخي:

عيدك مبارك يا أخ سالم.

سالم بوشرباك:

كل عام وأنتم بخير يا دكتور.

د. سيف المريخي:

محمد خليفة، عيدك مبارك.

محمد خليفة القبيسي:

يعود عليك بصحة وسلامة يا دكتور.

د. سيف المريخي:

والله في الحقيقة بغيت، أنا أساهم في بعض المشاكل، اللي يعاني منها الاتحاد العربى، الاتحاد العربي أنشئ من فترة قصيرة جداً من حوالي ستة أشهر ..

أيمن جاده ]مقاطعاً[:

أخوك أحمد هو الذي انتقد الاتحاد العربي.

د. سيف المريخي:

لا إحنا، الرأي والرأي الآخر.

أيمن جاده:

بالضبط، تفضل.

د. سيف المريخي:

يعني كونا لجان، لجنة فنية، ولجنة مالية، من اللجنة الفنية انبثقت لجنة للمسابقات، ونحن بصدد إقامة أول بطولة عربية في سنة 2000م لم نحدد وقتها بالضبط في أي شهر، لكن ستكون في سنة 2000م، وأنا أتمنى أن تشترك فيها جميع الدول العربية، وفي الغالب أنها ستكون في الأردن، والله إحنا مشاكلنا في الاتحاد العربي نفس المشاكل التي تعانى منها الاتحادات العربية، يعني نحتاج إلى دعم لإقامة بطولة عربية، ونفتقد السبونسر sponser ونفتقد الرعاة..

أيمن جاده]مقاطعاً[:

الرعاة، والشركات الراعية والداعمة.

د. سيف المريخي:

ومن هذا المنبر ندعو الشركات للإسهام في إقامة البطولة العربية، أو الإسهام في إقامة البطولة العربية، وأنا على استعداد إذا كان عندكم أي استفسار.

أيمن جاده:

يا سيدي نحن نشكر مداخلتك ونشكر اتصالك، ونعرف أنك بولينجي قديم كما عرفت، وحتى سالم أخبرني أنك ساعدته كثيراً في بداياته وشقيقك أيضاً أحمد شاهين ومكانك في الاتحاد العربي، أعتقد أنه المكان الصحيح، نتمنى لكم التوفيق في خدمة هذه الرياضة، لكن الوقت ضاق كثيراً، وأريد أن نأخذ متصل آخر انقطع الاتصال به قبل قليل هو يوسف الخلف من المملكة العربية السعودية، شكراً لك دكتور سيف، ونأخذ يوسف الخلف، مساء الخير.

يوسف الخلف:

مساء النور، السلام عليكم.

أيمن جاده:

عليكم السلام.

يوسف الخلف:

كل عام وأنتم بخير.

أيمن جاده:

وأنتم بالصحة والسلامة.

يوسف الخلف:

كيف حالك يا كابتن أحمد.

أحمد شاهين المريخي:

الله يسلمك، الحمد لله.

يوسف الخلف:

والكابتن سالم.

سالم بوشرباك:

الله يحييك.

يوسف الخلف:

الحقيقة الجميع ربما المتصلين مركزين على الاتحاد العربى، فالنقطة هذه لابد أن تناقش على مستوى وزراء الرياضة الحقيقة، والمسؤولين عن الرياضة في الأندية العربية، فهذه ربما ليست مشكلة اللاعبين، فاللاعب الخليجي مثبت وجوده في جميع المحافل الدولية، وأكثر مثال عندك الاثنان الكباتن الموجودين أحمد وسالم.

أيمن جاده:

والثالث في أبوظبي.

يوسف الخلف:

والثالث في أبوظبي، وليست مشكلة مدربين أيضاً، فما ينقص اللاعب الخليجي في الحقيقة فعلاً، إحنا وصلنا مرحلة إلى وجود خبير فني في تخريم الكور، فعندنا مشكلة في تخريم الكور، فلو تلاحظ في كرة القدم لما يجي أي مدرب لمنتخب أو نادي لابد أن يكون معاه مساعد مدرب لياقة، فلابد للاتحادات أن تركز على الخبير الرياضي، فالمدرب يدرب الناشئين، أو الشباب لتطوير مستواهم، اللاعب الخليجي الآن، حقق أحمد شاهين كأس العالم بجهود وطنية، فاللاعب الخليجي أيضاً ذي ما قلنا ينقصه... هذه أيضاً مسؤولية الإعلام..

أيمن جاده ]مقاطعاً[:

سيد يوسف الخلف أنا مضطر لأن أكتفي بما سمعت منك لأن الوقت فعلاً ضاق كثيراً، وما زالت لدي مداخلات أخرى تنتظر، شكراً لك، نأخذ هيثم الجنابي من الولايات المتحدة الأمريكية، لكن أرجو بالسرعة الممكنة، لأن البرنامج في نهايته تقريباً، تفضل هيثم.

هيثم الجنابي:

كل عام وأنتم بخير.

أيمن جاده:

أهلاً وسهلاً.

هيثم الجنابي:

في الحقيقة الذي دفعني للمداخلة في حوار اليوم هو موضوع تفوق عدد من نجوم العرب في لعبة البولينج، وهو ما فرض ويفرض علينا بالتأكيد كما من الحب لهذه اللعبة، ولأبطالها من الأشقاء، ونحن العرب الذين نشكو من فقر تفوقنا في معظم أشكال الرياضة، لا بد لنا أن نبحث عن معشوقة رياضية تبادلنا الهوى، ولعل لعبة مثل البولينج قد حققت مثل هذه المعادلة، أريد في هذه المداخلة التي أعدت على عجل أن أكون ملكياً أكثر من الملك، وأدافع عن رياضة هذه اللعبة، أو رياضة هذه اللعبة، التي يشكك البعض في أحقيتها بأن تدرج في برنامج الألعاب الأوليمبية.

ولهؤلاء أقول: إن البولينج تحتاج إلى جهد عضلي عصبي، وموهبة عالية تصقل بالتدريب المتواصل، والجهد العالي وفي الحقيقة إذا ما قارنا البولينج بفعالية الرماية وبالمسدس الهوائي على وجه التحديد والمعتمدة أوليمبياً منذ أبعد، منذ أمد بعيد، -من وجهة نظري الشخصية المتواضعة- إن البولينج أعلى جهداً، وفيها من الدقة أمر لا يستهان به، أليس هذا كافياً حتى..

أيمن جاده ]مقاطعاً[:

والتركيز العصبي –أيضاً- والتوافق العضلي عند اللاعب.

هيثم الجنابي:

نعم، والتوافق العضلي.

أيمن جاده:

أخي هيثم أنا أستميحك عذراً في أن أقاطعك، لأن الوقت فعلاً آخر دقيقتين من الحلقة، ولدي بعض الفاكسات، الصحفي الرياضي المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية [خدا الفاشحو] يقول هذه الرياضة تحتاج لجهود الاتحاد العربي ويشجع أبطالها، وأيضاً فاكس من الأخ محمد بلال، ولاحظ سالم أننا في آخر دقيقتين من البرنامج، يقول: ما حقيقة مشكلة اللاعب القطري سالم بوشرباك مع اتحاد البولينج، ولماذا تم وقفه سنتين؟ بإيجاز شديد.

سالم بوشرباك:

في الحقيقة أنا لحد الآن لم يصلني أي كتاب من الاتحاد.

أيمن جاده:

هذا قُرئ في الصحف.

سالم بوشرباك:

هذا قرئ في الجريدة أنه تم بسبب أعتقد بأنني صرحت في الجرائد بعدما تم اختيار المنتخب، وأنا لم أكن ضمن المنتخب، مع أنني كنت أستحق أن أكون في المنتخب، بناء على المعسكر اللي كان في أمريكا، أنا لم أسئ لأحد أبداً، ولا أقصد الإساءة أبداً لأحد، الاتحاد كلهم إخواننا المدرب أخ، اللاعبين كلهم إخوان، إحنا من ذاتنا في قطر تربطنا العلاقات الأخوية القوية جداً، والحقيقة ما عندي، ولا أبغي أعلق على الموضوع.

أيمن جاده:

محمد القبيسي، ونحن -أيضاً- في نهاية البرنامج أثيرت نقطة البولينج، واعتمادها الأوليمبي، هل تعتقد أن انفراد المحترفين أو استقلالهم ببطولات كأس الولايات المتحدة الأمريكية، يجعل من الصعب إدراج البولينج أولمبياً، لكي لا يستأثر بها الهواة، بالذات مثل أبطالنا العرب وأنتم منهم؟

محمد خليفة القبيسي:

والله يا أخ أيمن، ما أعتقد إن المشكلة الأساسية في رياضتنا هي التزييت، لأن التزييت هو العامل الرئيسي لأي لاعب بولينج سواء..

أيمن جاده ]مقاطعاً[:

اختلاف أنواع التزييت ودرجاته وشركاته إلى آخر ذلك، هو المشكلة في الألعاب الأوليمبية؟

محمد خليفة القبيسي:

والله يا أخ أيمن، أهم شيء اللاعب أو قصدي مش اللاعب، الشخص أوالماكينة اللي تحط التزييت هادي لها دور مهم.

أيمن جاده:

يجب أن تكون موحدة، بقصدك في كل البطولات.

محمد خليفة القبيسي:

فيه اختراع جديد ها الحين يحاولون -تعرف- في دول كثيرة سواء أمريكا أو الدول الأوربية إدراج لعبة البولينج، إدراجها كلعبة أو أوليمبية، دورهم الرئيسي إذا قدروا يتخلصون من عملية التزييت، ويكون يخترعون خطاً بدون تزييت على قوة اللاعب، وعلى سرعة اللاعب..

أيمن جاده ]مقاطعاً[:

إذا مازلنا بحاجة لموضوع التكنولوجيا والتقنية، الوقت تقريباً انتهى أحمد شاهين المريخي بطل العالم الحالي بكلمة أخيرة، هل تشعر أن البولينج رياضة مظلومة، ورياضييها مظلومين، أم أنك متفائل؟

أحمد شاهين المريخي:

بالضبط نعم يا أخي، رياضة مظلومة، ولاعبيها مظلومين، ونتمنى إن شاء الله..

أيمن جاده [مقاطعاً]:

طيب، أحمد شاهين المريخي بطل العالم حالياً، وصاحب ذهبية الماسترز في رياضة البولينج عام 1999م شكراً لك، أيضاً سالم بوشرباك بطل العالم عام 1989م شكراً لك، ومن أبوظبي في الإمارات العربية المتحدة محمد القبيسي بطل العالم، وأول عربي يحقق ذلك عام 1988م أيضاً شكراً جزيلاً، ومشاهدي الكرام هذه تحية لكم من قناة الجزيرة في قطر، ودائماً نلقاكم إن شاء الله في حوار في الرياضة إلى اللقاء.