مقدم الحلقة:

أيمن جادة

ضيوف الحلقة:

علي القرة داغي: قسم الفقه والأصول بجامعة قطر
أمين الخولي: أستاذ أصول التربية الرياضية- جامعة حلوان

تاريخ الحلقة:

11/12/1999

- الرياضة وأهميتها في الإسلام
- شمولية الرياضة في الإسلام بدنياً وروحيا

- موقف الإسلام من السلوكيات الرياضية المعاصرة في الرياضة

- الرياضات المباحة في الإسلام والرياضات المحرمة وسبب التحريم

- مبادئ التنافس في الإسلام وموقفة من المراهنات

- شروط الملابس الرياضية للرجل والمرأة المسلمين

- السمات الأخلاقية للرياضة والرياضي المسلم

علي القرة داغي
أمين الخولي
أيمن جادة
أيمن جاده: السلام عليكم ورحمة الله، تحية لكم من (الجزيرة) مشاهدي الكرام، وأهلاً بكم مع (حوار في الرياضة).

تساؤلات ومقترحات كثيرة وردت إلينا مؤخراً، تطالبنا بالبحث في الرياضة من منظور إسلامي، بحيث يتعرف الناس إلى نظرة الإسلام للرياضة، وما هو مستحب أو مكروه، وحلال أو حرام، فيما يتصل بالنشاط الرياضي على اختلاف وجوهه، وكيف يمكن استثمار هذا النشاط الرياضي الشائع إنسانياً في إطار إسلامي صحيح، بلا شطط ودون إفراط أو تفريط؟

ولعله ليس أفضل من شهر رمضان المبارك لنناقش فيه هذا الموضوع الهام، والذي نسوقه دون أي تعصب أو تحزب، ولا ننسى أن الإسلام هو دين الغالبية العظمى من العرب، ولذا فإن طرحنا هذا ليس فيه أي تجاوز للحقيقة أو ابتعاد عن الواقع.

ولمناقشة هذا الموضوع الحيوي، موضوع الرياضة في الإسلام ونظرة الإسلام للرياضة من كافة جوانبه.

معي في الاستوديو فضيلة الدكتور علي القرة داغي (رئيس قسم الفقه والأصول في جامعة قطر، والخبير في مجمع الفقه الإسلامي في مكة المكرمة)، ومعي أيضا الأستاذ الدكتور أمين الخولي أستاذ أصول التربية الرياضية في جامعة حلوان في القاهرة، وصاحب العديد من الأبحاث والمؤلفات ومن بينها كتاب "الرياضة والحضارة الإسلامية".

إذن سنبدأ مباشرة في محور الرياضة في الإسلام، وأسأل الدكتور أمين الخولي، لماذا كتاب "الرياضة في الحضارة الإسلامية" ما الهدف؟ ما هي الفكرة كانت من وراء وضعك لهذا المؤلف؟

الرياضة وأهميتها في الإسلام

د. أمين الخولي: بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على سيد الخلق وخاتم الأنبياء والمرسلين، الحقيقة المنطلق الأساسي لهذه الدراسة –أنا بأعدها دراسة- هو تأكيد إن المؤسسة الرياضية الإسلامية تحمل –في جنباتها وبين طياتها- كل مقومات المؤسسة الاجتماعية الصحيحة السليمة، من حيث الأهداف، من حيث المرامي، من حيث الفكر، من حيث الممارسات الاجتماعية والثقافية، وفي نفس الوقت كان هدفي كشف دعاوى الناس اللي هما دعاة التغريب، اللي بيتصوروا أن كل ما هو آت من الغرب هو جميل ومشرق، ومش قادرين يتطلعوا –ولو قليلاً- إلى ميراث هذه الأمة فيما يتصل بالرياضة الإسلامية، وفي نفس الوقت محتاجين إعادة صياغة.. إعادة صياغة الخطاب الإسلامي فيما يتصل بالرياضة، الرياضة المعاصرة، على نحو إسلامي..

أيمن جاده [مقاطعاً]: أو على الأقل توضيحها...

د. أمين الخولي [مستأنفاً]: بالضبط وعلى نحو إسلامي يتفق.. وثقافتنا ويتفق.. وديننا الحنيف.

أيمن جاده: نعم، د. علي القرة داغي يعني هل حث الإسلام على ممارسة الرياضة؟ ما هي فلسفة الإسلام في مجال الرياضة؟

شمولية الرياضة في الإسلام بدنياً وروحياً

د. على القرة داغي: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه، أود في البداية أن أشكر قناة (الجزيرة) على إتاحة الفرصة لنا، ولأخي الكريم على إتاحة هذه الفرصة لنلتقي بكم أيها الأخوة الكرام، أيها الأخوة المشاهدون، لنتحدث عن شيء في غاية من الأهمية في اعتقادي، ذلك لأن هذا الشيء هو الرياضة –في اعتقادي- جزء مهم من كيان الإسلام.

ومن فلسفة الإسلام، ومن منهج الإسلام في علاجه أنه لا يكبت الإنسان في كل جوانب حياته، إنما يفتح له المجال، ولكن يضبط هذه الجوانب بضوابط شرعية تحقق له المصلحة والسعادة في الدنيا والآخرة، ولذلك الرياضة جزء أساسي في حياة الإنسان تمس البدن، وقد قال الرسول –صلى الله عليه وسلم- "إن لبدنك عليك حقّاً" وهذا الحق قد فسر بالواجب، وفسر بالمندوب، وفسر بتفسيرات أخرى، ولكن هذا الحق في جميع مراحله لا يمكن أن تقل درجته عن الواجب أو السنة والمستحب.

كذلك -الحقيقة- نظر الإسلام إلى الإنسان نظرة شمولية، هذا الإنسان هو عبارة عن البدن، وعن النفس، وعن الروح، وعن القلب، فجاء الإسلام فنظم كل هذه الجوانب، فنظم الفكر من خلال التصورات الصحيحة نحو الكون، ونحو الخالق، ونحو تعمير الكون على ضوء منهج الله -سبحانه وتعالى- ونظم الروحح

–كذلك- من خلال تصفيتها وتهذيبها بالعبادات الروحية، ولذلك -بالمناسبة-الصوم يسمى رياضة، يعني فاختيار شهر الصيام وهو شهر رياضة النفس، وتهذيب النفس..

لنتحدث عن الرياضة البدن، هناك تناسق وتناسب، ومن عادة الإسلام ومصطلحات الإسلام أنها لها جانب مادي وجانب معنوي، فالرياضة جانبها النفسي الصوم وتهذيب النفس وترويض النفس، وجانبها المادي الرياضة بجميع أنواعها، ولذلك الرسول -صلى الله عليه وسلم- حتى فسر الآية الكريمة في قوله

–سبحانه- تعالى: (وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة) قال: "ألا إن القوة الرمي، ألا إن القوة هي الرمي، ألا إن القوة هي الرمي".

والرسول -صلى الله عليه وسلم- حوالي.. سابق بنفسه، سابق السيدة عائشة

-رضي الله عنها- سابق أعرابياً كذلك، وسابق كذلك بالخيل، حتى كانت له ناقة تسمى "العضباء" فدخل في مسابقة، في كل مرة كانت ناقة الرسول –صلى الله عليه وسلم- هي التي تسبق، مرة من المرات جاء أعرابيٌّ فسبق هذه الناقة، فصار صعباً على الصحابة، فجاء الرسول -صلى الله عليه وسلم- فقال: "أراد الله سبحانه وتعالى بأنه لا يعلو شخص أو شيء إلا لابد أن ينزل مرة أخرى".

فالإسلام حقيقة –أخي الحبيب- حث حثاً شديداً على الرياضة، ولكنه في نفس الوقت -مثلما أشار أخي الدكتور- وضع ضوابط، وليس بالضرورة كل شيء هو سائد يكون صحيحاً.

أيمن جاده: يعني سندخل في أعماق هذا الموضوع قدر الإمكان، لكن أسألك دكتور أمين ومن خلال مؤلفك: هل كانت الرياضة في ظل الحضارة الإسلامية كشأنها في ظل الحضارات الأخرى التي سبقت الحضارة الإسلامية، أم اختلفت النظرة والأهداف؟

د. أمين الخولي: من زاوية الممارسات والأنشطة لم تختلف، لعوامل كلنا عارفينها ودارسينها تتصل بالنقل الثقافي، لأن الجزيرة العربية كانت محاطة بعدد كبير من الحضارات، حضارة (آشور) و(بابل) في العراق، حضارة الفرعونية المصرية القديمة، الحضارة (السومرية) الحضارة (الفينيقية)، فالنقل الثقافي كان بيُوجِدُ الأنشطة، دي بعث الرسول –عليه الصلاة والسلام- لما جاء.. جاء والأنشطة دي كانت تمارس فعلاً، لكن الجديد في الرياضة الإسلامية هو الفكر الذي وراءها، المبادئ، واخد بال حضرتك.. لأن القضية مش قضية الرمي، والسباحة والجري، والخيل.

الأحاديث اللي هي تملي بيستشهد بيها عشان تبقى هي دي هي الرياضة الإسلامية، لأ الرسول -عليه الصلاة والسلام- لما بعث كانت هذه الرياضات موجودة أصلاً في الجزيرة العربية، مر الرسول -عليه الصلاة والسلام- بقوم يربعون حجراً لهم: ما هذا الحجر؟ قالوا له: هذا حجر الأشداء، فالحجر دا كان حجر ثابت بوزن ثابت، معروف ومعلوم، وكان بيرفعه الشباب على سبيل التنافس، فقال لهم ألا أقول لكم ما هو أشد منه قالوا: بلى، قال: الذي يمتلئ غضباً، ثم يصبر.

أيمن جاده [مقاطعاً]: إذن هناك جانب تربوي في هذا الموضوع.

د. أمين الخولي [مستأنفاً]: بالظبط إنما وراء هذا الحديث بقى، إن الرسول

- عليه الصلاة والسلام- استيقن المناخ التربوي للرياضة، فبث الحكمة والموعظة الحسنة بطريقة جميلة، ودي على فكرة الآلية دي ما زالت تستغل إلى الآن في المعسكرات الشباب، وفي البث العقائدي، والأفكار دي كلها.

أيمن جاده: طب يعني إلى أي مدى أثرت الرياضة في الحياة الاجتماعية في الإسلام؟ وهل كانت هناك أنشطة تنافسية في.. في هذا الإطار؟

د. أمين الخولي:

بالطبع، لأن الرياضة جزء من نسيج أي مجتمع، أي مجتمع -يا أستاذ أيمن- فيه رياضة بشكل ما، أو على نحو أو آخر، قد تكون بسيطة في شكل حاجات فلكلورية شعبية، وقد تكون متقدمة ورفيعة المستوى، ببنى وهيئات واخد بال حضرتك.. لكن في العصر الإسلامي كان موجود أنواع كثيرة من الرياضة، كان فيه رفع أثقال.. اللي هي الربع دا الاسم الصحيح، وكان فيه مسابقة الأقدام، ودا الاسم العربي للجري.

وكان فيه الملابطة، أو المصارعة، أو الصرعة، أو الصراع، كل دي أسماء للمصارعة، وكان فيه الرماية بالقوس والسهم، وكان فيه ركوب الخيل اللي هو الفروسية، بس -على فكرة- الفروسية –زي ما فسر لنا سيدنا عمر بن الخطاب- مش هي بس ركوب الخيل، إنما كل ما يؤدي إلى ركوب الخيل من قفز، ووثب، ومرونة، ولياقة زي ما بنشاهد دلوقتي من حركات الجمباز الحديث.

أيمن جاده: دكتور علي يعني لديك تعليق؟

د. علي القرة داغي: أنا نعم، أود أن أبين الجانب الذي تفضلت به الجانب الاجتماعي، الإسلام أراد –حقيقة- أن يمزج بين الجانب العبادي والجانب الرياضي أيضاً، فمعظم العبادات –وهي الأركان- فيها جوانب رياضية، ولكننا نحن لا نؤديها على أنها رياضة، وإنما نؤديها عبادة، فتحولت الرياضة بالنية والعمل إلى عبادة، الصلاة –حقيقة- هي في حقيقتها عبادة، لكنها في واقعها فيها يعني حركات في غاية من الأهمية بالنسبة للرياضة، حتى إنني قرأت بحثاً أن هناك بعض العضلات وبعض الأجزاء من الإنسان لا تتحرك إلا عند السجود، أو عند بعض الأشياء..

أيمن جاده [مقاطعاً]: هذه هي النظرة الشمولية نعم..

د. على القرة داغي [مستأنفاً]: كذلك أنا أخذت بالنسبة قلت يعني مسألة الحج.. الحج أيضاً فيها جزء من الرياضة، إضافة إلى مسألة الجهاد وقضية الجهاد أولى الإسلام عنايةً كبرى، لما نقرأ البخاري أربعة أبواب مفصلة ومندرجة كلها تتحدث عن مسائل المسابقة.

[فاصل إعلاني]

أيمن جاده: أراد الإسلام –حقيقة- ألاَّ تكون هناك رهبانية في نفوس المجتمع الحضاري، المجتمع الذي يريد أن يبني الحضارة لابد أن يتفاعل مع الحضارة، والتفاعل مع الحضارة تحتاج إلى.. يحتاج إلى كل المقومات الإنسانية، من الجوانب الجدية، والجوانب الهزلية -حتى- والجوانب اللعب، ولذلك أنا قرأت -حقيقةً- أحد الشعراء يصف الرسول -صلى الله عليه وسلم- من الشعراء القدامى يقول:

الجد شيمته، وفيه الفَكَاهة طوراً فلا جد لمن لم يلعب

وفعلاً الرسول -صلى الله عليه وسلم- أشار إلى (إنها ساعة وساعة) لأن النفوس الإنسانية إذا كلت عميت.

أيمن جاده: عميت.

د. علي القرة داغي: فهذا جاء الإسلام -حقيقةً- فأدخل الرياضة في العبادة، وهو أنا في اعتقادي الشيء الغريب الجديد في ظل كثير من العبادات الأخرى.

لما نجد العبادات -في الديانات السابقة- ما كانت بهذه الصورة، الصلاة بهذه الحركات لو فسرناها من الجانب الطبي -كما يقول الأطباء- توجد فيها مجموعة من الحركات الرائعة التي تشمل جميع بدن الإنسان، من الرقبة، من الأعضاء، من الرجل، من جميع المفاصل، والسلامي التي يتضمنها جسم الإنسان، وهكذا كثير

-حقيقةً- من أنواع العبادات التي فرضها الإسلام، ولذلك –حقيقة- لما نرى الفقهاء تحدثوا عن الرياضة قالوا: إن الرياضة تنطبق عليها الأحكام الخمسة الشرعية، قد تكون الرياضة واجبة، هي واجبة، قد تكون الرياضة مستحبة، قد تكون الرياضة مكروهة، قد تكون الرياضة محرمة.

أيمن جاده: نعم، سنحاول نتحدث عن هذه النقاط، ونحن نتحدث عن الرياضة المعاصرة من منظور إسلامي، لكن في نفس الإطار الدكتور أمين يعني هل.. لو يدخل حتى الطب الرياضي، في مجال علوم الحركة في الإسلام كما أشار الدكتور..

د. أمين الخولي: هو لحكمة يعلمها العلي القدير جمع في العبادة عبادة البشر بين الحركة والروح، هذه الطقوس اللي بنمارسها، منها صلاة، وحج، وكل الأنشطة الطقوسية الدينية الشرعية تجد فيها نشاط بدين غالباً، يعني في الصلاة

–زي ما تفضل فضيلة الشيخ- وهي 17 ركعة مفروضة في اليوم، زائد مجموعة النوافل إذا فرض إن الإنسان حيؤدي مجموعة النوافل..

د. علي القرة داغي [مقاطعاً]: حوالي 17 ركعة، وأكثر.

د. أمين الخولي [مستأنفاً]: بالإضافة لأنه مشي إلى المسجد ذهاباً ومجيئاً، كل دي نشاط تقالوا عليه الناس العلماء الطب الطبيعي أو الطب الرياضي.. سموها النغمة العضلية فيه حاجة اسمها النغمة العضلية أيه النغمة العضلية؟ اللي الحد الأدنى من الانقباض العضلي اللي يحافظ على قوام الإنسان..

أيمن جاده [مقاطعاً]: خصوصاً خاصة في هذا العصر الذي كثر فيه الجلوس، وقلت الحركة، بالسيارات وغيرها..

د. أمين الخولي [مستأنفاً]: بالمناسبة، أول واحد اتكلم في الموضوع ده ابن القيم الجوزية أول واجد اتكلم عن النشاط الحركي، وأهمية الصلاة من المنظور الحركي في الطب.. الطب النبوي..

د. علي القرة داغي [مقاطعاً]: وبالمناسبة -ملحوظة بسيطة حقيقةً – في (رمضان) ربما الإنسان بعد الإفطار يأكل شيء، لذلك استحب صلاة القيام، صلاة القيام عشرين ركعة..

أيمن جاده [مقاطعاً]: فيها جهد.

د. علي القرة داغي [مستأنفاً]: فيها جهد، وطبيعة الإنسان الصائم قائمة على الكسل والنوم، ولكن لما يأتي الحث من قام الليال.. -كما قال الرسول – صلى الله علية وسلم- "من صام نهار رمضان وقام قيامه اللي هي الليالي غفر له ما تقدم من ذنبه" يعني صيام النهار وقيام الليل غفر له ما تقدم من ذنبه.

لما كان هكذا، فهذا الحث يدفع الإنسان لأنه يصلي 20، حوالي 23 ركعة -على أقل تقدير- مع أربع وثلاث، سبعة، سبعة و23 حوالي 30 ركعة، فهذا.. لماذا أنت أكلت، خلال اليوم ما أكلت شيء ثم بعدين بدأت بالأكل، والآن تعمل رياضة جيدة تكفيك بأنه تمنعك من الأمراض وما أشبه ذلك، هذا أيضا فيها جانب حقيقة.

د. أمين الخولي: والحج كذلك.

علي القرة دااغي: والحج كذلك.

أيمن جاده: نعم طيب إحنا نتحدث عن الجانب الروحي، والجانب الفكري، ونتحدث -أيضاً- عن الجانب المادي، يعني هل الحضارة الإسلامية –دكتور أمين-وفرت مستلزمات النشاط الرياضي من منشآت، من ساحات، من أدوات، على.. على مر عصور الحضارة الإسلامية، ليس فقط في صدر الإسلام؟

د. أمين الخولي: كان فيه من.. أيام عهد الرسول –عليه الصلاة والسلام- كان فيه السبقة، وسيدنا النبي –عليه الصلاة والسلام- أوكل إدارة السبقة إلى سيدنا علي بن أبي طالب وبعدين سيدنا علي وضع الأمانة دي في عنق سراقة بن مالك إن يدير (الميطان) والميطان هو الحلبة اللي بتجري فيها أو المضمار اللي بيجري فيه السبق، وكان فيه..

طبعاً لما نتتبع بقى مراحل التاريخ والحقبات التاريخية بنجد عدد كبير جداً من المنشآت الرياضية تتصل بالرياضة واضحة جدّاً، والأدوات الرياضية والصناعة الخاصة بالأدوات الرياضية، وفيه حثٌّ من الرسول نفسه على تصنيع الأدوات الرياضية زي النبلة، يعني مُنبل النبلة ده بيأخد ثواب، صانعه ومحتسب في عمله الخير وراميه، والمنبل به، والمنضج به، كل دي بياخذ خير لأنه بيشجع الشباب على إن ويمارس..

أيمن جاده [مقاطعاً]: ولكن أليس المقصود يعني أن هذه النبلة التي تستخدم في الجهاد والحرب؟

د. أمين الخولي [مستأنفاً]: لأ، النبي –عليه الصلاة والسلام- مر على قوم بيترامو بالقوس والسهم، فقال لهم "ارموا –بني إسماعيل- إن أباكم كان رامياً يقصد سيدنا إسماعيل –عليه الصلاة والسلام- "ارموا وأنا مع بني فلان مع مجموعة من المجموعتين فتوقفت المجموعة الأخرى فقال: ما لكم لا ترمون؟قالوا: أنرمي وأنت معهم؟!قال:ارموا وأنا معكم كلكم"، يعني دا دليل على أنها كانت للترويح وليست للحرب أو...

أيمن جاده: نعم، دكتور علي، يعني ماذا عن الفكر التربوي الإسلامي في مجال الرياضة؟ يعني التوجيهات سواء الندب على ممارسة الرياضة أو على الرياضة حتى كوسيلة للهو البريء، بالنسبة للشاب أو ما يقابلها عند الفتاة من مغزل، وما شابه ذلك؟

د. علي القرة داغي: هو بالتأكيد الإسلام يريد من خلال الرياضة بناء الإنسان، بناء الشباب، ولذلك حينما نجد يعني في الأحاديث الصحيحة، نجد أن التوجيهات –في غالبها- متجهة إلى الشباب، وكان الرسول –صلى الله عليه وسلم- يريد من خلال ذلك التربية الرياضية، التربية الرياضية حقيقة فيها جانبان: الجانب البدني "المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف" هذا جانب.

الجانب الثاني أيضاً أن الإنسان حينما يتريض، أو يقوم برياضة يريد الإسلام من خلال هذه الرياضة أن يتزود ويتحلى بالصبر، وفيه بعض الروايات والآثار تدل على ذلك، بأن ذلك يثبت الإنسان على المثابرة وعلى القوة، وهذا ما كان سيدنا عمر يريد أن يبني الأولاد.. (اخشوشنوا)...

أيمن جاده [مقاطعاً]: فإن النعيم لا يدوم:

د. علي القرة داغي [مستأنفاً]: (فإن الترف يزيل النعم) في بعض الروايات -كما تفضلت- فإن.. إذن معنى الرياضة هو يبنى الإنسان والرجال، ولذلك كان العرب -وأقر الإسلام ذلك- يرسلون أولادهم إلى الصحراء حتى يتربوا على..

أيمن جاده [مقاطعاً]: اخشوشنوا ولكن دكتور..

د. علي القرة داغي [مستأنفاً]: فالتربية.. عفواً أنا أريد أكمل.. يعني التربية الرياضية حقيقة في نظر الإسلام ليست رياضةً فحسب، إنما هذه التربية في جانبها فيها جانب دَعَوي، حينما يكون الإنسان رياضياً متخلقاً بأخلاق عالية، وخاصة في هذه الأمور التي هي أساسها على الصراع وعلى كذا، ويتحلى الإنسان المسلم الرياضي بهذه الأخلاقيات الفاضلة، هي -في حد ذاتها- دعوة إلى الله سبحانه وتعالى، ما يسمى الدعوة من خلال القدوة، يعني أنت في صراع مع الشخص، ولكن تتخلق بأخلاق عالية جداً في تعاملك، في أعمالك في كذا، فهذه حقيقة أنا في اعتقادي فيها جانب دعوي وجانب...

أيمن جاده [مقاطعاً]: اسمح لي -دكتور علي- أنا عندي نقطتين فيما أشرت إليه، النقطة الأولى: البعض يقول بأن هذه الدعوة أو هذا الحث في الإسلام على الرياضة، كان في البدايات لأهداف تتعلق بإنشاء جيل قوي من أجل الجهاد، الآن ربما لم تعد الحاجة بنفس الدرجة، لا أقول ليست هناك حاجة للجهاد أو الحرب، ولكن البعض يقول حتى أن الحروب أصبحت تدار بوسائل الإلكترونية أو كذا ليست معتمدة على القوة العضلية، هذا جانب..

د. علي القرة داغي [مستأنفاً]: أولاً إحنا نؤمن بذلك، والتجارب تدل بأن الجهاد ماضٍ إلى يوم القيامة، والدول الغربية مهما تطورت أسلحتها –أيضاً جهاد من نوع آخر- فإنها لا تكتفي بهذا التطوير خوفاً من أن تسبق، وإذن مسألة الصراع والسباق شيء طبيعي جداً في عالمنا، هذا الأمر الأول.

والأمر الثاني لا يزال العقل السليم في الجسم السليم، والذي هو قادر على إدارة هذه الأسلحة لابد أن يكون إنساناً متكاملاً، الإنسان العليل، الإنسان المريض، الإنسان المصاب بألف مرض -مثلاً- كيف يستطيع أن يدير؟ كيف يكون له وقت في استيعاب التكنولوجيا المعاصرة؟ فإذن بكل المعاني وبعدين الإسلام

–كما قلت- ليس بالضرورة أن يكون كل شيء لأجل أداء واجب، يعني هذا بعض الناس يعني يفهمونه غلط، الإسلام أعطى مجال للترفيه المباح الذي ليس فيه يعني جوانب حقيقة..

أيمن جاده [مقاطعاً]: يعني نتحدث عن الترفيه.. وممارسة الرياضة، والمسلم يعطي القدوة -كما أشرت- لكن البعض يقول هناك أيضاً مبادئ حديثة معاصرة تدعو الروح الرياضية والمثل الأوليمبية، ويعني ليس شرطاً أن تخرج عن إطار الإسلام.

موقف الإسلام من السلوكيات الرياضية المعاصرة في الرياضة

د. علي القرة داغي [مستأنفاً]: شوف -أخي الحبيب- إحنا بالنسبة لنا، هو من عظمة الإسلام أنه أينما تكن مصلحة وأينما تكن الحكمة فثم شرع الله، فإذا كانت القيم الرياضية الحديثة تتفق مع الإسلام، فهذا شرف لنا، لأن ديننا سبقهم في ذلك، قبل أن يؤصلوا مسائل القيم الرياضية، فإن الإسلام بنى الإنسان، وربى الإنسان والشاب على أن يكون متخلقاً بهذه القيم الأخلاقية العالية.

أيمن جاده: نعم، دكتور أمين، إلى أي مدى أشارت الفنون الإسلامية من أدب وشعر إلى موضوع الرياضة وأهميتها؟

د. أمين الخولي: زي ما قلت لحضرتك –يا أستاذ أيمن- الرياضة مركب ثقافي مستدخل في نسيج المجتمع، فهذا الدمج وهذا الاستدخال بيعبر عنه من خلال الأطر أو الأشكال الثقافية المختلفة، اللي كان متاح أيام العرب القدماء هو الشعر مثلاً، وإذا كان بعض الكتابات الأدبية..

أيمن جاده [مقاطعاً]: لا أستطيع أن آخذ منك أمثلة لأن الوقت يداهمنا وطبعاً إحنا تحدثنا عن الرياضة في ظل الإسلام لكن سنتحدث عن الرياضة المعارضة من منظور ونقاط كثيرة فيها..

[موجز الأنباء]

أيمن جاده: نتحدث الآن في محور الحلال والحرام، والمستحب والمكروه، والقيم الرياضية في ظل الإسلام دكتور علي القرة داغي يعني هل يمكن الحديث عن حلال وحرام في الرياضة؟

الرياضات المباحة في الإسلام والرياضات المحرمة وسبب التحريم

د. علي القرة داغي: بالتأكيد، إن الرياضة باعتبارها نشاطاً إنسانياً، واجتماعياً، وسلوكا حضارياً، لابد أن تشوبه بعض الأشياء تجعله حراماً، وهي كما.. لكن الأصل في الرياضة هو الحلال، الأصل العام في الرياضة..

أيمن جاده [مقاطعاً]: كنشاط..

د. علي القرة داغي [مستأنفاً]: كنشاط، كنشاط رياضي من حيث المبدأ حلال، ولكنه -في بعض الأحيان- قد يرتقي هذا النشاط إلى مرحلة الوجوب، حينما يكون هذا النشاط ضرورياً للحفاظ على صحة الإنسان كفرد -كما قال الرسول –صلى الله عليه وسلم- "إن لبدنك عليك حقاً" العلماء فسروا الحق هنا بالواجب أو المندوب، قالوا واجب إذا كان الشخص مريضاً، وطلب منه الخبراء -أي الأطباء- من التريض، فيكون الرياضة واجبة، لأن ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب، ولأن ما يدرأ الممنوع الشيء المؤذي فهو واجب، تطبيقاً لقول النبي –صلى الله عليه وسلم- "لا ضرر ولا ضرار" هذا جانب.

وقد يكون واجباً إذا اقتضته مصلحة الأمة، كما هو الحال بالنسبة للتدريبات الرياضية العسكرية لإعداد الجيش، هذا واجب يعني ليس من الرفاهيات، بل يجب أن يكون هؤلاء الجنود على قمة من اللياقة -كما كان صحابة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وكان الرسول –صلى الله عليه وسلم- يأمرهم بالرمي، ولذلك وكان يشجعهم بأن هذا الرمي ليس رمياً يعني جديداً علينا، وإنما هو رمي عفواً شيء أساسي من سيدنا إسماعيل، فإذن تكون الرياضة أو الترويض لهؤلاء الشباب الذين يعدون لحماية الوطن، ولحماية المبادئ والقيم، تكون -أيضاً-واجباً.. واجباً اجتماعياً.

أيمن جاده: نعم، في نفس هذا الموضوع جاءني فاكس من الأخ المصعب بلال الجزائري يقول إنه يعني هذا الموضوع الذي نتحدث فيه الليلة له علاقة برسالته العلمية وموضوعها (الحسبة على لاعبي الرياضة) وهي طبعاً الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، يقول.. أريد أن أغتنم هذه الفرصة طبعاً الفاكس طويل، آخذ منه بعض النقاط يقول -حسب رأيه- إنه لا يجوز الركوع والسجود والإيماء بالرأس في بعض الألعاب الرياضية -كالكاراتيه والجودو- ماذا تقول في ذلك؟

د. علي القرة داغي: بالتأكيد هناك بعض الأنشطة –كما قلت- إذا خالفت نصاً شرعياً كالركوع أو السجود ما يسمى، لكن إذا كان في إطار الركوع والسجود، ولكن إذا مجرد انحناءه بالرأس –كعادة وليس كعبادة- هناك بعض الشعوب يعني عادتهم تحيتهم بالرأس..

أيمن جاده [مقاطعاً]: اليابانيين، طبعاً هذه رياضة يابانية.. نعم.

د. علي القرة داغي [مستأنفاً]: فهذا إذا لم يقصد به العبادة، فلا مانع منه، لكن الركوع شيء هو بالتأكيد، إذا وصل إلى مرحلة الركوع أو.. أو إلى وصل مرحلة السجود فلا سجود إلا لله -سبحانه وتعالى- ولا ركوع إلا لله –سبحانه وتعالى- لكن مجرد الإشارة بالرأس أو انحناءه بالرأس فهذه حقيقة يجوز، ولكن والأفضل بالنسبة للرياضي المسلم أن يعني أن يحور هذه الرياضة، ويكيف هذه الرياضة مع دينه، بدل إحنا تحيتنا في الإسلام، وفي داخل ديننا، مجرد انحناءة بسيطة بالرأس، أو بالسلام عليكم، أو بأي وسيلة أخرى.

أيمن جاده: طيب هذه هو موضوع التحية، يقول ثانياً: لا يجوز ضرب الوجه والرأس، وعليه يجب أن يمنع هذا في الملاكمة، والكاراتيه، والمصارعة، وما إلى ذلك؟

د. علي القرة داغي: بالنسبة للمصارعة حقيقة –المصارعة الإسلامية- ربما في السابق كان الرسول –صلى الله عليه وسلم- صارع ركانة فصرعه، يعني ثبت هذا، وبين يدي الرسول –صلى الله عليه وسلم- أيضاً تصارع رجلان من الصحابة الكرام، فصرعه يعني أحد الأنصار الثاني، فالمهم يعني مسألة المصارعة كمبدأ جائز، ولكن مصارعة اليوم حقيقة –خرجت حتى يعني في إطار الرياضة الدولية خاصة فيما يسمى بالرياضة الحرة غير المقيدة، فهذه حقيقة خرجت عن طور الإنسانية، -في اعتقادي- أنهم يأخذون هذا الرجل فيقتلونه، هذا قتل عمد –في اعتقادي-.

أيمن جاده [مقاطعاً]: نحن نتحدث عن الضرب أيضاً.

د. علي القرة داغي [مستأنفاً]: نعم أما مجرد الضرب للتدريب -حتى ولو كان للوجه- جائز، أنا رأيت حقيقة بالمناسبة من بعض كتبنا الفقهية تحدثوا عن الملاكمة.. الملاكمة اللي هو.. فأجازوا، قال إذا كان ذلك يؤدي إلى تدريب لتقوية عضلات الوجه، ويتطلبه المجتمع أو يتطلبه الجهاد – أي أن ربما تكون أنت تكون شوف هذا بعد نظر علمائنا – ورأيت هذا بالمناسبة في كتاب من كتب الشافعية، "شرح المحلي على المنهاج" يتحدث عن هذا بعمق حقيقة، فإذا كان هذا يحتاج تقوية عضلات الوجه لا بأس، وهكذا أي شيء إحنا عندنا قاعدة..

أيمن جاده [مقاطعاً]: ونتحدث نعم.. ونتحدث -أيضاً- عن مصارعة الثيران أو التحرش مع الحيوانات يعني.

د. علي القرة داغي [مستأنفاً]: في هذا، الرسول –صلى الله عليه وسلم- لعن كل من يتخذ حيواناً غرضاً، رأى بقوم جعلوا -لا مؤاخذة- دجاجة غرضاً، فغضب الرسول -صلى الله عليه وسلم- ولعن كل من يتخذ الحيوانات غرضاً أي هدفاً، فالإسلام يبيح الهدف أن يتجه لهدف، لكن بدل ما يكون الهدف حيواناً يخاف.. فهذا -حقيقة- يتفق مع أعظم المبادئ الآن اللي يدعو إليها القيم الإنسانية اليوم وهو حقوق الحيوان.

حقوق الحيوان –حقيقة- لو قرأنا في الحضارة الإسلامية نحتاج ومنه كتاب حقيقة كتاب الأستاذ الشيخ السباعي تحدث، جاب حقيقة دقائق لطيفة جداً في وقتها الحيوانات الكبيرة، والحيوانات المريضة، والحيوانات..

أيمن جاده [مقاطعاً]: يعني ... صاحب الفاكس بأنه لا يجوز.. طبعاً، ولا ما شابهه من أشياء أخرى إن شاء الله...

د. علي القرة داغي [مستأنفاً]: فلا يجوز مصارعة الثيران، ولا مصارعة الديوك، ولا مصارعة كبش الكباش أي شيء..

أيمن جاده [مقاطعاً]: سوف نعود لهذه.. نأخذ الأخ عبد الرحمن الزومان من المملكة العربية السعودية مساء الخير يا سيدي.

عبد الرحمن الزومان: ألو السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أيمن جاده: أهلاً وسهلاً وعليكم السلام.

عبد الرحمن الزومان: أولاً، بسم الله الرحمن الرحيم، وكل عام وأنتم بخير.

أيمن جاده: وأنت بخير.

مبادئ التنافس في الإسلام وموقفة من المراهنات

عبد الرحمن الزومان: الدكتور أمين والدكتور علي، لا شك أن الرياضة في الإسلام يعني مثل السياسة -على ما أعتقد- في اعتقادي أن ممارسة الرياضة تعتبر مما حثّ عليه الدين الإسلامي، هذا الدين الحنيف دين شامل، يحث على كل ما فيه الخير للمجتمع والفرد، وينهي عن كل ما فيه ضرر لهما، ولكنني هنا أثير نقطة التنافس، وهو أهم ما في الرياضة، ما هو المنظور الإسلامي للتنافس الرياضي؟ وما هي الضوابط التي يمكن أن يتم تطبيقها للابتعاد عن كل ما يغضب الله في هذا المجال؟ وما هي الآثام التي يمكن أن يقع بها من يرتكبون المخالفات المقصودة من غش، وتزوير، واعتداء؟ وهل ممارسة هذه الأشياء بهدف التفوق على الخصم حتى ولو كان من غير المسلمين شيء مشروع؟ شاكرٌ ومقدر لكم.

أيمن جاده: شكراً لك، شكراً جزيلاً يا أخ عبد الرحمن مع السلامة، ما رأيك بهذا؟

د. علي القرة داغي: كلام جيد حقيقة جزاه الله خيراً، أنا معه، هناك مجموعة من الضوابط للتنافس في كل شيء، وليس بس في الرياضة، بل ربما نحن نخصص الموضوع حول الرياضة، من هذا الحقيقة الأمور التنافس أن يكون هناك عدالة بالنسبة للجهات التي تتحكم في التنافس، بحيث لا يكون هناك أي تمايز بين جانب وجانب آخر، وتكون ويكون الميزان أو كفتي الميزان متعادلتين، هذا من جانب.

من جانب آخر أي غش لا مع المسلم ولا مع الكافر لا يجوز، فالرسول -صلى الله عليه وسلم- قال "من غشنا فليس منا" بل إن هؤلاء الذين يعني لأن الإنسان ربما أنا أعتقد الغش مع الكافر ربما أضر لأن أنت تضر بدعوتك الرجل يأخذ منك نظرة السيئة -ربما كان في نفسه أن يسلم- وأنت بهذا الغش أبعدته عن الإسلام، كذلك حقيقة من ضمن التنافس تحقيق المصالح للجميع، لا تكون المصلحة لفريق دون فريق، ولا مصلحة لفرد على حساب الجماعة، ولا لحساب الجماعة على حساب الفرد، فهذا التنافس -كما نحن نقول- يجب أن يكون هذا التنافس شريفاً، تتوافر فيه كل يعني المبررات التي تجيزها الشريعة الإسلامية لعملية التنافس.

أيمن جاده: نعم، يعني أنقل بالكلام للدكتور أمين الخولي أعتقد أننا مررنا على موضوع التربية في.. في الفكر الإسلامي رياضيّاً في بداية البرنامج، لكن نحن نتحدث معاصرةً، كيف يمكن أن تنعكس قيم الإسلام على القيم الرياضية؟

د. أمين الخولي: والله المؤسسة الرياضية الإسلامية قامت على مبادئ إن المؤسسة الإسلامية نفسها، والمؤسسة الإسلامية أو الدين الإسلامي كله يعني لم يجد غضاضة في التعامل مع القيم الإنسانية السمحة، بل قبلها وحثّ عليها، الموضوع بالنسبة للتربية، القيم الإسلامية موجودة بشكل واضح جداً في كل المناشط الإسلامية من أيام عهد الرسول إلى الآن، والحلال بيِّن والحرام بيِّن، يعني الرسول –عليه الصلاة والسلام- مثلاً نهى عن الجَلَب والجنب، الجَلَب هو الضجيج، والصفيق، والهتاف، والتشجيع في غير محله..

أيمن جاده [مقاطعاً]: المبالغة بالصخب.

د. أمين الخولي [مستأنفاً]: واخد بال حضرتك، والجنب هو الفارس يتخذ جانبه فرس فإذا تعب يبدل عليه يغش يعني مرفوض، واخد بال حضرتك مثلاً دي وقائع كده، الحديث اللي ذكر برضه فضيلة الشيخ، بالنسبة لحديث ركانة النبي -عليه الصلاة والسلام- صرع ركانة تلت مرات مش مرة واحدة، وفي كل مرة كان عليه.. رهان، كان ركانة لم يسلم بعد، فكان يأخذ منه النبي الشاة 3 مرات، فزعل سيدنا ركانة وبعدين قال له الرسول ما لك؟ قال زعلان حأرجع لقومي، وأنا معاي 3 غنمات اتاخدوا منى فقال له: ما كنا نحن لنغلبك ونأخذ شاهاتك، فرد عليه غنمه ودا شكل من أشكال الروح الرياضي، اللعب النظيف.

[فاصل إعلاني]

أيمن جاده: أسألك دكتور علي هل في المسابقات الرياضية يعني أشار الدكتور أمين إلى موضوع المراهنة يعني المسابقات وخصوصاً مسابقات الجري، مسابقات الخيل نسمع أحياناً عن مراهنات في الخيل نسمع أحياناً عن مراهنات على مباريات كرة القدم، وبالاعتبار أنها تشكل دعماً مالياً للأنشطة الرياضية في بعض البلدان، ماذا تقول في ذلك؟

د. علي القرة داغي: حقيقة الفقهاء تحدثوا من خلال مجموعة من النصوص الشرعية التي وردت في كتب الصحاح والسنن، هذه المجموعة من الأحاديث تدل على أن المسابقات ليست كلها على سنن واحدة، فإنما هناك حقيقة مسابقات في بعض الأمور يجوز فيها بعوض وبدون عوض، يعني مثلاً مسائل مسابقات على الرمي، مسابقات على الفروسية، وركوب الخيل ما نُسمي في الوقت الحاضر (الخيل الهجن) كما نقول فيها كذلك.

فهذه الأشياء عند (الحنفية) هم يشترطوا -حقيقة- أربعة أشياء: النصل، والحافر، والخف، والقدم، أجازوا -حتى في المسابقات بين الإنسان وإنسان آخر، في هذه الأشياء أجازوا -أن يأخذ الإنسان مبلغ، ولكن اشترطوا أن لا يكون المبلغ من الطرفين، إما أن يكون المبلغ من طرف واحد يتبرع، فإذا سبقتني فأنا أعطيك، وإذا ما سبقتني المبلغ عندي، أو يكون من طرف ثالث -كالدولة مثلاً- أو يجمع من المجموعة -الذين هم يشجعون- وأيضاً جائز يجمع منهم من خلال بطاقات من خلال ذلك.

فإذا كانت هذه الأموال في هذه الأشياء الأربعة من.. من طرف واحد، أو من طرف ثالث -مهما كان هذا الطرف- فإن هذا رهان.. الناس يسمونه بالرهان ونحن نسميه حقيقة السبق، أو المسابقة، أو المناضلة، بالنسبة للنضال في الرمي، فهذا جائز، ولكن هناك بعض الأشياء –حقيقة- لا تجوز فيها المسابقة، مثلاً على جُعل، على مبلغ من المال، ما عدا هذه الأمور الأربعة يعني لن يجوز.

بالنسبة للمصارعة الرسول –صلى الله عليه وسلم- لما أخذ، أولاً رد الشياه الثلاثة، وبعض الشياه الثلاثة عفواً وبعض العلماء قالوا: إن هذا قبل تحريم الرهان، وأن هذا كان في الفترة قبل أن يحرم، فالقمار أو الرهان على المسابقات إذا وصل لهذه المرحلة لا يجوز، لكن إذا جاءت التشريعات، أنا -في اعتقادي- كل الرياضات المفيدة- هذا رأيي الذي أراه راجحاً.. عندي.. عندي بحث في الرياضة- في الإسلام بالمناسبة- كل رياضة نافعة للفرد أو الأمة يجوز عليها المسابقة، إما من طرف واحد، أو من جهة ثالثة، دون التقييد بما ذكره الفقهاء وهو أربعة أشياء.

أيمن جاده: نعم، نعم بتطور العصر، وتطور الوسائل، إذن نأخذ بعض الاتصالات الهاتفية، نأخذ بدر الدين الكتان من المغرب، مساء الخير بدر، يبدو أنا فقدنا المكالمة، نأخذ بشار برهوم من سوريا.

بشار برهوم: مساء الخير.

أيمن جاده: مساء الخير بشار، اتفضل.

بشار برهوم: كل عام وأنتم بخير.

أيمن جاده: وأنت بخير، يا سيدي.

بشار برهوم: فيه سؤال شويه ملح صغير، الرياضة طبعاً أخلاق، والرياضة أحض عليها السيد الرسول اللهم صلي عليه.

أيمن جاده: عليه الصلاة والسلام.

شروط الملابس الرياضية للرجل والمرأة المسلمين

بشار برهوم: بس بالنسبة للباس الرياضي للمرأة الرياضية، يعني مثلاً السباحة، نعرف أن المرأة المسلمة يجب أن تلبس الحجاب..

أيمن جاده [مقاطعاً]: نعم الحقيقة أنت نفذت بنا إلى موضوع كنا سنرد على ذكره بعد قليل.

بشار برهوم [مستأنفاً]: بعرف، بس أنا خفت ما يجوز الاتصال بالوقت المناسب.

أيمن جاده: أكيد، أكيد، أكيد.

بشار برهوم: هذه واحدة، اتنين الحجاب كان فيه حماية للرجل والمرأة، المسلم والمسلمة، طيب ماش الحال نحن حجبنا المرأة المسلمة فحميناها، وحمى الرجل المسلم، طيب المرأة الغير مسلمة لما بنشوفها زي (شتيفي جراف)، والسباحات وغيرهن بالزي الرياضي اللي معروف ما فيه داعي نسميه، وين الحماية اللي كانت للرجل المسلم من مشاهدة برنامج التليفزيون؟ طبعاً أنا سؤال أقدمه ما لي قرار ولا إلى رأي هذا واحد، إذا بتريد سؤال تاني والله.

أيمن جاده: سؤال تالت هذا نعم.

بشار برهوم: الرياضة ضمن الإسلام رياضة أخلاق ومحبة، والغاية هي التمرين، والوداد وإلى آخره، شو موقفي أنا كمواطن مسلم عربي لما يكون مسؤول عربي مسلم، يقول لفريق عربي مسلم يفوز في كرة القدم على فريق عربي آخر مسلم، يقول له بأن فوزكم كان فوزاً لنا، وكأن الفريق الآخر كان يلعب مع فريق خصم غير مسلم، كالذي حصل بين سوريا والعراق أثناء كان الحكم غازي الكندي..

أيمن جاده [مقاطعاً]: والله أمثلة.. أمثلة.. أمثلة، اتفضل نبتعد عن الأمثلة، لو تفتح الأمثلة.. باب واسع، وفيه قصص يعني يمكن لا تسع.

بشار برهوم [مستأنفاً]: يعني يجب أن يكون المسلم أخو المسلم في..

أيمن جاده [مقاطعاً]: إذن نحن نتحدث عن غياب الروح الرياضية، والروح الإسلامية، والروح الاخوة العربية عن كثير من الملتقيات الرياضية حقيقة خصصنا حلقة كاملة لهذا البحث من قبل، على كل حال، شكراً للأخ بشار لا أدري يعني شو.. تجيب قبل أن ألقي الفاكس للدكتور أمين الخولي.

د. علي القرة داغي: باختصار -إن شاء الله- بالنسبة للباس المرأة، حقيقة إذا كانت المرأة في مجتمع نسائي تقوم بالرياضة، فالفقهاء حقيقة والشريعة الإسلامية حددت عورتها –لا مؤاخذة- إذا كانت داخل مجتمع.. مجتمع المرأة، فإن عورة المرأة هي حقيقة –لا مؤاخذة- من الركبة يعني إلى الصدر، وبالنسبة للشعر وبالنسبة للوجه وبالنسبة للقدمين حتى الساقين في المجتمع النسائي المؤتمن، كلامي هكذا، وهذا شرط، أنا قصدي هكذا..

أيمن جاده [مقاطعاً]: ربما كما فعلت إيران، ربما حددت الرياضة النسائية في إطار المجتمع النسائي.

د. علي القرة داغي [مستأنفاً]: ولذلك أنا -حقيقة- يعني مع أن تتاح هذه الفرصة للنساء، ولكن بضوابطها الشرعية، لأن الكبت لا ينفعنا حقيقة ومن عظمة الإسلام، ولذلك الرسول –صلى الله عليه وسلم- أتى بعائشة -بالمناسبة-إذا.. حضرتك يعني.. أتى بعائشة في الحديث الصحيح، حتى تتفرج على هؤلاء الحبشة الذين كانوا يلعبون في داخل مسجد رسول الله –صلى الله عليه وسلم-.

أيمن جاده [مقاطعاً]: وهذا.. وهذا تقدم كبير أعتقد على الرياضة الإغريق في بدايات الألعاب الأوليمبية في الماضي كان يحرموا المرأة.

د. علي القرة داغي [مستأنفاً]: كان يحرم المرأة..

د. أمين الخولي [مقاطعاً]: مانعين المرأة، القتل أو السجن..

د. علي القرة داغي [مستأنفاً]: والمجتمع العربي -إلى يومنا هذا- إلى يومنا هذا ما تقبل هذا يعني،لم نصل إلى هذه المرحلة، والحديث صحيح، ويظل الرسول -صلى الله عليه وسلم-إن صح واقف وإن صح مضيع وقت إن صح التعبير لكن ليست لتضييع الوقت لذلك الحديث الثابت بإسناد جيد -حقيقة يروي الطبراني- "كل شيء ليس من ذكر الله فهو لهو أو سهو، إلا أربع خصال: مشي الرجل بين الغرضين للرمي أي للرمي، وتأديبه كفرسه، وملاعبته أهله، وتعليمه السباحة".

شوف أخي الكريم الرسول عليه الصلاة والسلام فهذا بس خليني أكمل لك إذا كانت المرأة في مجتمع يعني الرجال يتفرجون عليها، فلابد أن تكون المرأة ملتزمة فرضاً -إن صح هذا التعبير- بالحجاب الإسلامي الذي اللباس الإسلامي هو لباس ساتر لكل بدن المرأة ما عدا الوجه والكفين، وأن لا يكون اللباس رقيقاً، ولا يكون -أيضاً- كذا ولو كان هذا..

أيمن جاده [مقاطعاً]: والمرأة غير المسلمة على التليفزيون؟

د. علي القرة داغي [مستأنفاً]: نعم هذا بالنسبة للمرأة غير المسلمة، طبعاً هي.. نحن لا نستطيع إذا –في داخل المجتمع الإسلامي والدولة الإسلامية- للدولة الإسلامية أن تفرض بعض القيود على هؤلاء، بحيث إحنا الرياضة التي تقام في بلادنا لها ضوابطها، وإيران تفعل هكذا.

أيمن جاده [مقاطعاً]: أعتقد هو يقول على موضوع التليفزيون..

د. علي القرة داغي [مستأنفاً]: يجب علينا، يجب عل هؤلاء المسؤولين.. الإعلام المسؤولين في وزارات الإعلام..

أيمن جاده [مقاطعاً]أو يتجنب هو مشاهدة التليفزيون..

د. علي القرة داغي [مستأنفاً]: أو مسؤولية الدول الإسلامية.

أيمن جاده: نعم اتفضل يا دكتور.

د. أمين الخولي: استكمالاً لكلام فضيلة الشيخ.. الحديث بتاع سباق الرسول

-عليه الصلاة والسلام- مع السيدة عائشة لما بجيب نصه واستخدام للقياس المجازي، الرسول –عليه الصلاة والسلام- في المرتين اللي سبقها واللي سبقته فيه حتى قال لها.. في المرتين قال لأصحابه: تقدموا..

أيمن جاده [مقاطعاً]: تقدموا.. اسبقونا يعني.. يعني اتركونا لوحدنا.

د. أمين الخولي [مستأنفاً]: خلي بالك منفوتش الحاجات الضغيرة.. أيوه، ليه؟ لأنه لا يجوز على الرجل أن يشاهد المرأة، ونحن نعرف حال جسم المرأة وتفعيل الجسم .. فالأمور دي بناخد منها.

د. علي القرة داغي [مقاطعاً]: ضابط من الضوابط الشرعية في هذا.

أيمن جاده [مقاطعاً]: إذن يجوز للمرأة أن تشاهد رياضة الرجال بضوابط.

د. أمين الخولي: بضوابطها الشرعية.

أيمن جاده: ولا يجوز للرجال.. ولا يستحسن للرجال أو لا يفضل أن يحصل..

د. علي القرة داغي: يعني بالنسبة للمرأة لها حق بدون.. يعني الأمر أوسع

–أستاذ أيمن- المرأة لها الحق أن تشاهد رياضات رجالية بدون إشكال، إلا مسألة الخلط.. الاختلاط، ولكن الرجال لا يجوز لهم أن يشاهدوا النساء إلا -كما قلت- يعني إلا في حالات نادرة، وهذا صعب لما تكون المرأة في هذه الحالات...

أيمن جاده [مقاطعاً]: اسمحوا لي أقاطعكم لأن بعض المتصلين ينتظرون منذ وقت على الخط، الأستاذ بدر الدين الكتاني من المغرب وهو كما علمت أستاذ في العلوم الإسلامية، تفضل أستاذ بدر.

بدر الدين الكتاني: نعم أنا بدر الدين الكتاني من المغرب أستاذ العلوم الإسلامية بكلية الآداب.

أيمن جاده: مرحباً بيك.

بدر الدين الكتاني: بالدار البيضاء، يحدثنا عالم، ونسمع الحكم الشرعي الصريح في بعض الرياضات الخطيرة، مثلاً ما وقع للملاكم البطل المسلم محمد علي من مرضه..

د. أمين الخولي [مقاطعاً]: الشلل الرعاش..

أيمن جاده [مقاطعاً]: (باركنسون).

د. بدر الدين الكتاني [مستأنفاً]: هذا هو نتيجة اللكمات القوية اللي تلقاها، فهذه الرياضة أصبحت بمقتضى أصل سد الذرائع –اللي هو أصل مذهب مالك- حراماً، كل ما يؤدي إلى..

أيمن جاده [مقاطعاً]: ولكن أستاذ بدر –يعني لو سمحت لي في هذه النقطة- من الثابت أن كل الرياضات خطرة، يعني في كرة القدم ممكن أن يفقد اللاعب حياته، في سباق السيارات حدثت حوادث كثيرة في المغطس من السلم الثابت للغطاس.. الوثوب من الطائرة يعني ممكن أي رياضة إنه يكون فيها حوادث وأخطار، وبالتالي ليس كل الملاكمين تعرضوا لمظاهر صحية سلبية، أخشى أننا فقدنا الاتصال بالأستاذ بدر الدين الكتاني من المغرب.

على كل حال وصل إلينا ما يريد، نأخذ علي الشهري من المملكة العربية السعودية، علي مساء الخير، أيضا قطع الاتصال.. لا أدري يعني.. أخشى أن تكون هناك مشاكل في الخطوط، على أي حال هناك فاكس من الأخ أحمد بكر من السعودية دكتور أمين يسأل: ما هي العلاقة العلمية بين التربية الرياضية والتربية الروحية، طالما نتحدث في ذلك؟

السمات الأخلاقية للرياضة والرياضي المسلم

د. أمين الخولي: من المنظور العام ولا من المنظور الإسلامي، من المنظور الإسلامي عموماً، يعني هي.. بيقصد بالتربية الرياضية ليست فقط تربية الجسم، وده مدرك خاطئ يجب أن إحنا نصلحه، ونعيد حساباتنا، ونعيد مفاهيمنا في ضوء المفهوم الصحيح للتربية البدنية، لأن التربية البدنية تخاطب الإنسان ككل، ليس فقط جسمه لكن تخاطب روحه، وعقله، ومعرفته، وشخصيته، وجميع جوانبه.

ومن منظور إسلامي إحنا بنتعامل مع الإنسان من منظور الواحدية، يعني الثنائية الإغريقية دي مرفوضة، التمييز بين العقل والجسم، أو الروح والجسم، دي أمور مرفوضة، ودي من الأمور اللي أساءت إلى التربية العربية، لأن إحنا استعنا بمثل هذه الأفكار فترة طويلة ووقت طويل من الزمن، إنما في التربية الإسلامية إحنا بنجمع ما بين الروح وبين الجسم، وبين كل ما.. ما في الإنسان من جوانب سلوكية.

كل ما هنالك إن الأنشطة الرياضية والأنشطة البدنية هي أدوات طيعة في.. في سبيل إعداد الإنسان، على الجانب الروحي بيثق بنفسه، وبيتفهم قدراته بصدق، بتتأكد شخصيته، بيتحمل، بيتفهم مفهوم التنافس والتعاون، دي اعتبارات كثيرة تتصل بالشخصية الإنسانية، وفيه مبحث كامل (علم نفس الرياضة) يتكلم في هذا الموضوع.

أيمن جاده: نعم يعني في نفس هذا الإطار ماذا تقول للأخ اللي اتصل قبل قليل، وقال: إن الرياضة أخلاق، وأيضاً في المنظور الإسلامي، الفكر الإسلامي والقيم الأخلاقية كل هذه الأمور، ويشير إلى أمثلة عربية، أو بين دول عربية أو دول عربية وإسلامية إلى آخر ذلك.. هذه الحدة في التعصب، وهذه الرغبة الجارفة في الفوز، وغياب الأخلاق الرياضية أو الأخلاق حتى الإسلامية -إذا جاز التعبير- في الأنشطة الرياضية، ماذا تقول عن ذلك؟

د. أمين الخولي: ذكر الأمام الجوزية، الإمام ابن القيم في أدب الرمي ما هو جدير بالذكر في هذا المقام "ينبغي على المناضل اللي هو ممارس الرمي إنه يذهب إلى المكان وهو طاهر، ويكون متوضئ، ويستحسن إنه يصلي ركعتين، ليس لتحية للبقعة، ولكن استهلالاً، واستفتاحاً، واستبراكاً لعل الله يوفقه، وبعدين إذا وصل الموضع إذا دخل بأدب وسلم على الموجودين ووضع السلاح، ومن أخلاقه

–أيضاً- أن يترك قوسه، ويتفقد سهمه، وينتظر دوره.

فإذا رمى رسيله –اللي هو منافسه- لم يبكته على خطأ، ولم يضحك عليه منه، فإن هذا فعل السفل، وقلَّ أن يفلح من اتصف به، ومن بكت.. بكت بُكِّت به، ومن ضحك ضَحَّك الله الناس عليه، ومن عيَّر أخاه بعمل ابتلى به ولابد، ولا يحسد رسيله على إصابته، ولا يُصغرها في قلبه ويقول في قلبه (رمية من غير رام) ومثل هذه الترهات، ولا يحسن أن يحد النظر إلى منافسه حال رميه، فإن ذلك يشغله، ويشوش عليه قلبه وجمعيته، وينبغي للرماة أن يخرجوه.. يخرجوه طرد هذا طرد)..

أيمن جاده [مقاطعاً]: يعني هذه مثالية.. مثالية عليا لما نراه اليوم.

د. أيمن الخولي [مستأنفاً]: ما هو طرد أهو طرد..

د. علي القرة داغي [مقاطعاً]: عفواً، أنا في اعتقادي هذا تحتاج.. فلذلك التربية الرياضية والتربية البدنية -دائماً- مرتبطة.. الإمام ابن تيميه عنده كلام جيد حقيقة وطيب، يربط بين البدن وبين الجانب النفسي، يقول (لو خشع قلبه) وهذا -طبعاً- أثر، وليس صحيحاً لما نقول أثر معناه الصحيح (لو خشع قلبه لخشعت جوارحه)، فلذلك الرياضة النفسية لابد أن تسبق الرياضة البدنية، والرياضة النفسية.. التربية الروحية التربية على العقيدة..

أيمن جاده [مقاطعاً]: إذن تلازم بين القيمة و.. نعم.

د. علي القرة داغي [مستأنفاً]: هي الأساس الرياضة النفسية هي الأساس، فإذا كان الرجل ملتزماً بهذه القيم النفسية أساساً، فهو عند الرياضة لكن.. لكن إذا هو أساساً غير ملتزم.. أساساً غير ملتزم بهذه القيم، فما الذي نراه منه؟ ولذلك بالمناسبة برامجنا الرياضية عفواً برامجنا الرياضية تفتقد إلى هذه المسائل، تركز على جانب البدني دون الجانب النفسي..

أيمن جاده [مقاطعاً]: وعلى الفوز.. ومن يفوز، نعم وتمجد الفوز.. نأخذ الأستاذ أبو حسن قطب الدين من السويد.

أبو حسن قطب الدين: ألو السلام عليكم.

أيمن جاده: عليكم السلام ورحمة الله.

أبو حسن قطب الدين: كيف الحال يا رجل!

أيمن جاده: مرحباً بيك -يا سيدي- اتفضل!

أبو حسن قطب الدين: تحياتي للضيوف المشاركين في البرنامج..

د. علي القرة داغي: مرحباً بيك.

أبو حسن قطب الدين: سؤالي إلى الدكتور علي القرة ولِّي وبعدين سؤالي الثاني إلى الأستاذ.

أيمن جاده: اتفضل.

أبو حسن قطب الدين: الخولي.

أيمن جاده: دكتور أمين الخولي.

أبو حسن قطب الدين: السؤال الأول: قضية القومية والرياضة في قضية في قنواتنا العربية بأسرها التركيز على قضية القومية في المسابقات الرياضية بأسرها، طبعاً نحن.. ليس هذا مقتصراً على العرب، في كل الدول الإسلامية -تقريباً- وأنا أعرف بعض اللغات غير العربية من الدول الإسلامية، يكون التركيز على الجانب القومي، بحيث يعني أن التوجه هو القُطْرِي بالنسبة للدول العربية، فيكون التوجه إلى هذه القضايا القومية، وهذه القضايا القطرية أكثر من التوجه الرياضي البدني.

وهذا -أيضاً- ينعكس بصورة أخرى على روح الالتزام الديني الإسلامي،خاصة أن الكل يقول أننا مسلمين، أننا نتبع رسول الله، أننا نتقرب إلى الله كثير منا يقول ضمن هذه برياضتنا، ونسأل الدكتور علي القرة ولِّي..

أيمن جاده [مقاطعاً]: القرة داغي.

أبو حسن قطب الدين [مستأنفاً]: أن يرسل نصائح إلى الأجهزة الإعلامية -كافةً- بالدول العربية وغير العربية الإسلامية، بحيث أنك لا ترى فرقاً لما ترى مباراة بين بلد عربي مسلم وبلد غير عربي مسلم، أو حتى بين الدول العربية نفسها بينما فرقاً بين هذه الدول العربية الإسلامية وبين مع دول أخرى غير إسلامية وغير عربية، يعني لا ترى أي فرق، نفس التشدد، والتشنج، والفوارق التي تركزها وسائل الإعلام في الرياضة، هذا سؤال إلى الدكتور علي..

أيمن جاده [مقاطعاً]: طيب دكتور أبو حسن أستاذ أبو حسن، شكراً لك، ونأخذ -أيضاً- بالمرة الأستاذ علي الشهري من السعودية، علي يعود إلينا.

علي يعود إلينا، اتفضل يا سيدي.

علي الشهري: السلام عليكم.. السلام عليكم.

أيمن جاده: عليكم السلام.

علي الشهري: أمسي الحضور بالخير، وبنباركهم بالشهر الكريم.

أيمن جاده: بارك الله فيك اتفضل يا أخي.

علي الشهري: ولأهل قطر عموماً.

أيمن جاده: مرحباً بيك.

علي الشهري: بالنسبة للدكتور علي عندي سؤال له: إنه لا يكفي إنه المسابقات تثير البغضاء والشحناء، هذا ما يكفي إنها تحرم؟ والسؤال الثاني: ما رأيه في حديث الرسول –صلى الله عليه وسلم- "لا سبق إلا في نصل، أو خف، أو حافر" وشكراً لكم.

أيمن جاده: شكراً، طيب دعنا نبدأ من الاتصال الأخير، يعني.. اتفضل.

د. علي القرة داغي: بالنسبة للموضوع الأول وهو مسألة الفكر القومي أو الفكر القطري، وبدل ما يكون.. تكون الرياضة وسيلة للتجميع والتحابب، في بعض الأحيان تصبح الرياضة وسيلة للتباغض، أنا أعتقد هذا دليل على ضعف الأمة، وعلى -أيضاً- ضعف هذه الأمة بالتزاماتها الشرعية، وكل إناء ينضح بما فيه حقيقة.

هؤلاء الرياضيون منا وإلينا، فإذا كنا نحن -كأمة بعمومها.. بعمومنا- ربينا أنفسنا على الأخلاق الراقية، وعلى الفكر الإسلامي بدل الفكر القومي، وأنا لا أقول الفكر القومي بغيضة، إنما الفكر القومي العنصري، إنما القومية بمفهومها الصحيح جائز..

أيمن جاده [مقاطعاً]: بالمعنى الشوفيني المتعصب نعم.

د. علي القرة داغي: ولا الفكر الوطني باطل، وإنما الفكر الوطني بمعناه الضيق الذي يجعل يعني (بعبع) غير صحيحة، فهذا هو الذي نحن نرفضه، فهذا هو حقيقة نحتاج.. الأمة فعلاً بعيدة عن..

أيمن جاده [مقاطعاً]: ماذا تقول في اتصال الأخ علي الشهري من السعودية.

د. علي القرة داغي: بالنسبة..

أيمن جاده: أن البغضاء والشحناء ألا تكفي سبباً للتحريم؟

د. علي القرة داغي: لموضوعة الأول هكذا لابد إن إحنا نقوم بهذا، وسائلنا الإعلامية تركز على هذا الجانب، ما الذي نفتقده؟ نفتقد إلى التربية الروحية، إلى الإسلام، إلى القيم الإسلامية، بالنسبة لأخونا علي الشهري دائماً نحنا عندنا شيء يسمى (سد الذرائع) سد الذرائع حقيقة –دائماً- لا يمكن أن يكون وسيلة للتحريم، ما إذا كان الشيء حراماً، وإنما علينا أن نعالج المسألة نفسها، إحنا علينا ما نحرم الرياضة لأجل أنها تؤدي إلى كذا، وإنما نعالج الغلط، هذا منهج الإسلام، وحقيقة ابن تيمية عنده كلام جيد يعني يقول مثلاً في هذا المجال يقول (إذا إحنا مشينا على ذلك لمنعنا كثيراً من الأحكام الشرعية).

الرياضة جائزة، وفي بعض الأحيان مطلوبة -كما قلت في البداية- ولكنها الآن في وقتنا الحاضر هناك الشحناء، هناك حقد، هناك شيء لابد أن نعالج، نعالج من خلال إدخال القيم الروحية في برامجنا الرياضية، في نوادينا الرياضية، في مدارسنا، في جامعاتنا، في وسائل إعلامنا، هذا حقيقة بالنسبة للموضوع.

أما الحديث الذي ذكره فهو -حقيقةً- حديث ثابت، يعني رُوي بسند لا تقل درجته عن الحسن، ولذلك أخذ به العلماء قاطبة، وهو أن السباق "لا سبق إلا في خف أو نصل أو حافر.. هذا أخذ به جميع العلماء، وأضاف الحنفية القدم يعني أيضاً أضافوه..

أيمن جاده [مقاطعاً]: يعني هل هذا يعني أن تتجنب -مثلاً- سباق السيارات؟

د. علي القرة داغي: لا ليس بالضرورة، هذا ما ورد في الحديث عادة، واسمح لي بس كلمة واحدة –عندنا في النصوص الشرعية- عندنا النصوص الشرعية القياس والمصالح المرسلة فيقاس عليها.

د. أمين الخولي [مقاطعاً]: يمكن بيقصد به في تفسير ابن القيم.. فسره الرهان.. الرهان..

أيمن جاده: يعني المتصلين أيضاً وجه أحدهم –على الأقل- سؤالاً لك على ما هو التعصب القومي؟ على موضوع دور وسائل الإعلام في عدم التمييز بين بلد عربي يقابل بلداً عربياً أو بلد إسلامي ويقابل بلداً إسلامياً أو إذا كان يقابل بلداً أجنبيّاً غير عربي، ولا إسلامي؟

د. أمين الخولي: هو للأسف، اجتماعيات الرياضة أوضحت لنا إن الآلية بتاعة التنافس والصراع واللعب بين القوميات بتستغل –أحياناً- في اتجاهات سلبية، منها تسييس الرياضة، وتسييس الرياضة موضوع يمكن محتاج شغل لوحده –يا أستاذ أيمن- لكن أريد أن أقول ببساطة شديدة إن أصل الرياضة أيه؟ أصل الرياضة ألعاب، وأصل الألعاب لعب، العملية كلها لعب، أنا لا أقلل من قيمة الرياضة، لأن الدنيا عبارة عن ساعة وساعة، وجه جد وكدح، وجه آخر لعب وراحة، فالاتنين بيكملوا بعض.

ودا الكلام هو اللي بيطالبنا به الإسلام، الوسطية، الاعتدال، واخد بال حضرتك فأنا محولش المنافسة الجميلة بين شباب الأمة إلى صراع وبغضاء..

أيمن جاده [مقاطعاً]: نعم يعني يمكن.. يمكن القول -حتى كما أعلنا لهذا البرنامج- أن الرياضة في بعض الأوجه المعاصرة تجاوزت حدود المسموح أو المطلوب، وأصبحت غاية لا وسيلة.

د. أمين الخولي [مستأنفاً]: أستاذ أيمن دا فيه يعني الرياضة الحديثة المعاصرة -وبالذات في كرة القدم- تخطت كل الحدود، فيه مافيا دلوقتي بتسيطر على بعض فرق كرة القدم..

أيمن جاده [مقاطعاً]: سنحاول نتحدث على بعض هذه النقاط، لكن نأخذ بعض الاتصالات أيضاً، حتى لا نتركهم طويلاً على الخط الأخ يوسف الشريدي من السعودية مساء الخير يا سيدي يوسف الشريدي من السعودية.

يوسف الشريدي: السلام عليكم.

أيمن جاده: وعليكم السلام.

يوسف الشريدي: ألو.

أيمن جاده: اتفضل.

يوسف الشريدي: السلام عليكم.

أيمن جاده: عليكم السلام ورحمة الله.

يوسف الشريدي: مساكم الله بالخير.

أيمن جاده: مساك الله بالنور يا سيدي، اتفضل.

يوسف الشريدي: كل عام وأنتم بخير.

أيمن جاده: وأنت بخير، يا أخي.

يوسف الشريدي: حبيت أسأل بالنسبة على ما تفضل الشيخ، بالنسبة للبس المرة.. ما المرأة فاللباس الضيق وما الضيق، فعندنا بالنسبة للسعودية بصفة عامة في الدول العربية، اللهم صلي على محمد، فركوب الخيل الفروسية، فيضطر إن المرأة لازم تلبس اللبس الضيق البنطلونات الضيقة هادي، فما أدري كيف يفسرها الشيخ عندكم؟ وبالنسبة للجمهور لما تحضرون –الله يهدي جميع أمة محمد- أثناء المباراة المهمة على الكأس أو على المباراة العادية بين فريقين، شوف الجمهور قد أيش يحضرون في أثناءها قبل الصلاة، فيه لما يجئ نصلي ما نلقى دولا أغلبهم ما يصلون، فهل هذه المباراة يجوز إن يحضرها ناس..

أيمن جاده: على كل حال نقطة مهمة نتحدث عنها، شكراً.. شكراً

-أخي يوسف- نأخذ أيضا الأخ سيد زاهد من قطر مساء الخير.

سيد زاهد: السلام عليكم.

أيمن جاده: عليكم السلام ورحمة الله، اتفضل يا أخي.

سيد زاهد: سؤالي موجه للدكتور علي القرة داغي، كما تعلمون أن لعب الكريكت هذا مرغوب فيه في (الهند) و(الباكستان)، وأنا طبعاً هندي الجنسية، فعندما يلعب هذا اللعب لعب الكريكت فيه بعض المسلمين عندنا يتمنون النجاح (الباكستان) على أنهم مسلمون، ومشاعرهم مع المسلمين والإسلام، وهناك بعض المسلمين يتمنون النجاح للهنود على أنهم هنود..

أيمن جاده [مقاطعاً]: من الناحية القومية

سيد زاهد [مستأنفاً]: من الناحية القومية، فأيهم على حق من الناحية الإسلامية؟ وجزاكم الله خيراً.

أيمن جاده:شكراً.. شكراً يا أخ سيد ماذا تقول؟ نأخذ أولاً هذا الجانب..

د. علي القرة داغي: أنا.. أنا –في الحقيقة- أود أن أبين أن لكل شيء ميزان، ميزان اللعب واللهو والرياضة، غير ميزان القضايا العقدية، والشرعية، والدينية، هذه مسألة، لو أحد الأخوة شجع –مثلاً- دولة الهند أو دولة حتى.. لأنها تجيد اللعبة بشكل جيد لهذا الأساس –وليس لأساس فكري- لا بأس بها، لو فرض أنا تفرجت على فريقين فريق أميركي وفريق مثلاً قطري أو أوروبي، حتى أو مسلم، وشجعت الفريق المجد، هذا مش لأنني أشجعه لأنه أنا مثل هذا الأساس، وإنما أشجعه لأنه أحسن، وأفضل، ويجيد اللعبة...

أرجو ألا نربط هذه القضايا بقضايا العقيدة والتفكير والتفسيق، إلاّ إذا ربط بهذه النية أن رجلاً يريد أن لأن دول هنود لابد أن ينتصروا، هذا شيء آخر، ولذلك أنا أرجو من إخوتي الكرام ألاّ يدخلوا هذه القضايا في هذا الميزان، ميزان اللعب هو الترفيه، يعني هو جزء من الترفيه، والترفيه أن نتمنى الذي يجيد اللعبة أنت تشجعه، والمفروض هكذا، وإذا عندنا هذه الفكرة زالت العصبية حقيقة، العصبية أيش؟ إحنا لأنه هذا مثلاً عربي أنا أشجعه، أو هذا لأنه مصري أو هذا عراقي، أبداً، فمن ناحية أنت تشجع الفريق الأفضل أداءً..

د. أمين الخولي [مقاطعاً]: فيه حديث للرسول يا أستاذ أيمن.

أيمن جاده: اتفضل.

د. أمين الخولي: في هذا الصدد: دخل الرسول -عليه الصلاة والسلام- على الحسن والحسين، وكانا يصطرعان، فقال: هيه حسن، فقالت فاطمة –رضي الله عنها-: أو تفضله؟ يعني بتشجع الحسن ضد الحسين قال: هذا جبريل قائم يشجع الحسين.

أيمن جاده: أحب أن يوازن الكفة، نأخذ بعض الاتصالات، ومازالت لدينا نقاط متعددة نريد أن نطرحها مع ضيفينا الكريمين، يوسف خليفة من السعودية مساء الخير.

يوسف خليفة: السلام عليكم.

أيمن جاده: عليكم السلام.

يوسف خليفة: كل عام وأنتم بخير.

أيمن جاده: وأنت بخير يا سيدي.

يوسف خليفة: الحقيقة، وأنا أشاهد الحقيقة تقرير (لغسان بن جدو) عن الرياضة النسائية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية صدقني يعني كمسلم -حقيقةً-يعني ابتهجت جداً بهذه النقلة الرائعة حقيقة للمرأة المسلمة حقيقة في إيران، كنت أتمنى أن مجتمعاتنا المحافظة سواء كانت السعودية أو قطر، أو في الكويت أن تنقل هذه التجربة الجميلة والرائعة في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، أنا أقول لماذا الدكتور علي مثلاً أو الأخوة لماذا لا يذهبون مثلاً إلى الجمهورية ويرون كيف تدار العملية النسائية الرياضة هناك، وننقلها إلى مجتمعاتنا المحافظة يعني هنالك مجتمع..

أيمن جاده [مقاطعاً]: الدكتور علي زكي مثل هذه الفكرة على أي حال، نعم.

د. أمين الخولي [مقاطعاً]: وأنا كذلك.

أيمن جاده: والدكتور أمين أيضاً يتفق معنا.. نعم.

يوسف خليفة [مستأنفاً]: هذا شيء، بالإضافة إلى أني ألاحظ في القنوات الفضائية العربية يعني –مثلاً- لما يتقابل مثلاً عربي ملاكم عربي مثل نسيم حميد مع خصم آخر، يتم التركيز على مزايا نسيم حميد في حين أن الخصم كذلك حاول جهده، لماذا لا يتم ذكر خصال..

أيمن جاده [مقاطعاً]: أنا أعتقد أننا مررنا على مثل هذه النقطة، شكراً لك يا أخ يوسف ويعني.

د. علي القرة داغي: التجربة هذا شوية وضحناها ممكن إذا سمحت؟ أنا حقيقة.. أنا يعني عادة أقول كل الكوامن النفسية لا تختلف فيها المرأة عن الرجل، إلا بضوابط الشرعية المهمة جداً، وأنا –رأيي- دائماً أقول: أنه يجب علينا –أن خاصة في الدول المحافظة مثل السعودية مثل قطر – حقيقة والدول المحافظة الحمد لله فيها خير كثير جداً، أنها هي –كدولة- تبدأ بمثل هذه المشاريع المنضبطة بالانضباط الشرعي قبل أن تفتح هذه النوادي الرياضية من قبل غيرنا فهذا ولهذا ينبغي.. أنا أشجع على أننا نأخذ مثل، وعندنا تجاربنا حقيقة أيضاً.. يعني عندنا في قطر وعندنا في السعودية، وفي كل مكان هذه الأمور إحنا نسبقها، لما الدولة تسبق بضوابطها أحسن لأنه هذه إحنا مارين –الآن- إلى القرن الواحد والعشرين، فحينما نحن نفتح المجال أفضل من أن يُفتح المجال، وحينئذ لا نستطيع أن نسيطر على هذا المجال، هذا بس أيضاً تعليق.

أيمن جاده: نأخذ عبد الرحمن المعصومي من السعودية مساء الخير يا سيدي.

عبد الرحمن المعصومي: مساك الله بالخير.

أيمن جاده: مرحباً بيك.

عبد الرحمن المعصومي: وكل سنة وأنتم طيبين.

أيمن جاده: وأنت طيب يا أخي.

عبد الرحمن المعصومي: وشهر مبارك على الجميع، ومن المقبولين والعائدين.

د. علي القرة داغي: بارك الله فيك.

أيمن جاده: -إن شاء الله- بارك الله فيك.

عبد الرحمن المعصومي: الله يحيكم حبيت أنا.. ألفت نظر الأخوة على اللبس في جميع أنواع الرياضة، سواء للشباب أو للبنات، والمطلوب يعني في القياس الإسلامي بهذا الخصوص، النقطة الأخرى في الطرب زي اللي بحفلة أو إما يجيب اللاعب جول، رأساً نسمع لفظ الجلالة، يكبروا ويهللوا بلفظ الجلالة، فهل يعني يكون فيه توعية بإنه يسْتَخدم ألفاظ أخرى يعني تعبر عن الفرحة بالجون وإلى آخره، ونتحاشى ذكر لفظ الجلالة في هذه المناسبة التي يعني إيش نصفها بأنها أكثر ما يكون للّهو واللعب، وشكراً.

أيمن جاده: شكراً لك يا أخ عبد الرحمن على هذا الطرح المهم نسمع رأي الدكتور أيضاً..

د. علي القرة داغي: أولاً: بالنسبة للبس المرأة إحنا ذكرنا في المجتمع النسائي له ضوابطه أقل، بينما في مجتمع رجالي لابد يكون منضبط بضوابط شديدة جداً

-كما أشرنا إلى ذلك بالنسبة للطرب لا مانع منه شرعاً- من أن يطرب الإنسان لشيء جميل، وكذلك التشجيع، والرسول -صلى الله عليه وسلم- بنفسه شجع "دونكم بني أرفدة" "دونكم بني أرفده" وشجع الرسول -صلى الله عليه وسلم- جماعة، فهذا دليل أن التشجيع والتحيز مع القضية جائز، المسألة الثالثة: مسألة الله أكبر.. الله أكبر، ما فيه مانع، هذه النظرة من الأخ الكريم تأتي من تضييق دائرة الإسلام، الرياضة ممكن تتحول إلى عبادة، الرياضة نفسها نفس كرة القدم أنت تؤديها وعندك غرض وكذا.. فلذلك ليس -هناك- عندنا يعني يذكر رب العالمين في المسجد، ولا يذكر في ساحات..

أيمن جاده [مقاطعاً]: الرياضة.

د. علي القرة داغي [مستأنفاً]: الرياضة أبداً، (جعلت لي الأرض كلها مسجداً وطهوراً) فلذلك -بالعكس- أنه بدل ما يصفق يقول الله أكبر أحسن من أن يصفق أو كذا ولذلك يعني هذه يكبر الله -سبحانه وتعالى- ويعظم رب العالمين، ويذكر الناس باسم الجلالة أفضل.. أخي، أفضل هذا..

أيمن جاده [مقاطعاً]: وموضوع الملابس أنت تحدثت على موضوع المرأة، والرجل معروف هاي طبعاً عورة الرجل يجب أن تراعى –دكتور أمين يعني تحدثت أنت..

د. علي القرة داغي [مستأنفاً]: بس فيه مسألة بسيطة، بالنسبة لعورة الرجل عفواً يعني -حقيقةً- هو ما بين السرة والركبة، ولكن المالكية -نوعاً ما- تسامحوا فيما فوق الركبة بشيء، وهذا فيها نوع من (...) وإن كنت أشجع دائماً شبابنا يلتزمون بهذا، ولكن فيما ذكرت..

أيمن جاده [مقاطعاً]: من دون ملابس ضيقة، نعم دكتور أمين يعني تحدثت أنت عن موضوع، حتى أشرت إلى سلبية الاحتراف، قبل قليل قلت أن الرياضة المعاصرة ذهبت بعيداً، ما.. شراء لاعبين بمبالغ خيالية، إنفاق هائل بأرقام فلكية على الرياضة، ماذا تقول في ذلك في إطار حديثنا في الرياضة في ظل الإسلام؟

د. أمين الخولي: أنا كده حجمع كل الموضوع –يا أستاذ أيمن- لأن أنا بالطريقة دي حتخليني أتكلم عن كل المبادئ الإسلامية الحنيفة فيما يتصل بالرياضة، وكيف نستفيد بها في عالمنا المعاصر، الرياضة شأن ثقافي وموضوع ثقافي، ويجب نتعامل معاه عند هذا المستوى، لكن كون تدخل المصالح –سواء كانت سياسية، أو اقتصادية أو تجارية- فتفسد الرياضة، هنا نتدخل..

أيمن جاده [مقاطعاً]: والمفاسد لا تقتصر على المال، يعني حتى الظواهر السلبية.. المخدرات، المنشطات، كل الوسائل من..

د. أمين الخولي [مستأنفاً]: الإعلانات -يا أستاذ أيمن- وصلت إلى إعلانات لسجائر، أو مشروبات كحولية، طب هل دا يرضي الله؟ إعلانات في الملعب؟! هل ده يرضي الله؟ وبعدين الرهانات.. لازم يكون رهان حلال لاعتبارات المفروض أستاذنا الدكتور علي يعني أكيد وضحها توضيح تام.

لكن الفكرة إذا أخذنا المنهج الإسلامي في الرياضة المعاصرة، يجب أن نأخذ بمنهج القيم الإنسانية، دعوني أقول قيم الإنسانية اللي هي بيقبلها الإسلام، وهي كرامة الإنسان أثناء ممارسة الرياضة، عدم الغش، عدم التدليس، العدالة، والسماحة، والروح الرياضية العالية، والنبل والشرف.

دي الرياضة الإسلامية ولدت في كنف الفروسية والفتوة، حيث النبل والشرف،يعني هو زي الميلاد الحقيقي للرياضة الإسلامية.

أيمن جاده: نعم يعني هذه الأطر لا بد لوسائل الإعلام أن تراعيها.

أمين الخولي: طبعاً.

أيمن جاده: يعني لا يقتصر دور وسائل الإعلام على تغطية الحدث، أو على نقل الصورة، أو تقديم ما يحبه الناس من..

د. أمين الخولي [مقاطعاً]: الناس عايزه كورة، حتعملهم أيه، الناس عايزه كورة.

أيمن جاده [مستأنفاً]: تحاول أن توجهه دكتور علي ليك تعليق؟

د. علي القرة داغي [مقاطعاً]: فيه تعليق بسيط، يعني بالإضافة إلى ما أشار إله الرهانات اللي ما يسمى الآن Prizes وقمار بشتى أنواعه هذا محرم، ويجب أن نبعد عنها رياضتنا الإسلامية، ونكون قدوة في ذلك، واللي أشار إليه حقيقة في بعض الأحيان قد تصل إلى أن مخالفة للقيم الإنسانية، الخمور –أساساً- ضد أولاً ضد الشريعة، وفي نفس الوقت ضد صحة الإنسان، أضيف شيء واحد من الضوابط الأساسية، حقيقة إحنا عندنا يعني فقه الوازنات.. فقه الموازنات في غاية من الأهمية.

أمتنا الإسلامية -الآن- أمتنا العربية والإسلامية تمر اليوم بمرحلة تحتاج إلى أن تهتم بالضرورات، ثم الحاجيات، ثم المحسنات، والرياضة -في عمومها- تدخل في الباب الثالث اللي هو المحسنات والكماليات، وهذا ليس ممنوعاً، فالأمة لابد توازن.

على سبيل المثال، أنا -حقيقةً- أتألم جداً لما أقرأ نشرة حينما نحن في العالم العربي والعالم الإسلامي نخصص 1.5% من مجموع دخلنا القومي للبحوث والإبداعات، بينما نخصص في بعض الدول مبالغ رهيبة جداً للرياضة، فهذا توازن غير مقبول، لما نقيس الجوانب العلمية، والجوانب الفكرية، والجوانب الصناعية، والجوانب التصنيعية دا مهم وبعدين توجيه الـ…

توجيه الشباب إلى أننا العناصر الجيدة ألاَّ تكون الرياضة حرفة حقيقة يعني حرفة أساساً، إنما تكون الرياضة هواية، وبالتالي الشخص يؤدي دوره في مجتمعه كأستاذ، كطالب، وكذلك كمنتج، كتاجر، كمبدع، فهذا ما يسمى بفقه الموازنات، ضروري جداً أن تهتم به الأمة، وخاصة نحن نقدم على الألفية الثالثة، وما عندنا شيء..

أيمن جاده [مقاطعاً]: دكتور أريدك أن تجيبني يعني بكلمات صغيرة، أو بسرعة على بعض الأسئلة التي طرحها المشاهدون، موضوع إعاقة الرياضة عن أداء الفرائض، يعني المباريات في وقت الصلاة، أو أيضاً مشاهدة المنافسات الرياضية على التليفزيون لأوقات طويلة، ماذا تقول في هذا؟

د. علي القرة داغي [مستأنفاً]: أولاً كل عمل يؤدي إلى إلهاء الإنسان عن الصلاة فلا خير فيه، بل هو محرم.

أيمن جاده [مقاطعاً]: طب اللاعب إذا كان في بلد أجنبي، ومفروض عليه هذا الوقت للعب، فهل يحضر الصلاة؟

د. علي القرة داغي: هو عنده كمسافر عنده حق الجمع، وحتى لو لم يكن مسافراً، هذا فرق بين أنه أيضاً مفروض في دولنا الإسلامية هذا..

أيمن جاده [مقاطعاً]: وفيه دول كثيرة الحقيقة..

د. علي القرة داغي: أنت شاهدت في (أوسلو) الناس عادوا إلى.. في يوم السبت وقطعوا المفاوضات العالمية كلها لأجل أنه كان يوم السبت، وتكرر ذلك في أميركا في (واي)..

أيمن جاده [مقاطعاً]: ربما ليس تديناً ولكن دعاية...

د. أمين الخولي: حسب التدين.. أحد اللاعبين.. أحد اللاعبين في الأولمبياد، لاعب 100 متر مانزلش السبق يوم الأحد وكان بطل عالمي.

د. علي القرة داغي [مقاطعاً]: على أية حال فإحنا بالنسبة لمنطقتنا الإسلامية يجب أن نلاحظ هذا، ولكن -أيضاً- عندنا فسحة في الشريعة، مسائل الجمع، حتى في بعض حالات للمقيمين، يجوز له أن يجمع بين الصلاتين، إذا لم يجعل ذلك عادة، ولكن لا ينبغي أننا يجعل عادة، ملايين الناس أو مئات الآلاف من الناس، ...وقت الصلاة.. كذلك المنافسة اللي أنت تفضلت به السؤال الأخير عفواً السؤال الأخير تفضلت به حتى..

أيمن جاده: السؤال كان عن موضوع مشاهدة التليفزيون؟

د. علي القرة داغي: إذا كانت تلهي الإنسان عن العمل، وعن الذكر، وعن الصلاة، وعن أداء حقوق العائلة، وحقوق الزوجة فلا يجوز أبداً.

أيمن جاده: دكتور أمين يعني نتحدث الآن عن أبرز المشكلات التي تواجه الرياضة في المجتمع العربي من منظور عقائدي وديني، كيف يمكن حلها؟ وفي نفس الوقت أيضاً هناك ربما حالة تجهم، أو كآبة مسيطرة على أذهان الناس بالنسبة لبعض المتدينين، ماذا تقول في هذا الإطار؟

د. أمين الخولي: الحقيقة، يعني واجهت الرياضة المعاصرة عدد كبير من المشكلات سبق أن واجهتها في الماضي، يعني فيه مجموعة، أو فئات معينة ما فتئت تضيق الخناق علينا بأفكار وتفاسير ليس لها أصل شرعي، مفهومها أو شكلها يتصف بالكآبة والتجهم، ليس هذا من الدين ليس هذا من الدين (ساعة وساعة) –كما قال الرسول لحنظلة- واخد بال حضرتك فالأمور يجب أن تؤخذ باتزان.

يعني فيه واقعة تاريخية جميلة قوي حأقولها لحضرتك: ذكر القاضي (ابن شهبة) في "الدر الثمين" إن نور الدين..

د. علي القرة داغي [مقاطعاً]: زنكي.

د. أمين الخولي: زنكي خصم الصليبيين العنيد اتهم بأنه يلعب الكورة بالصوالج والكورة بالخيول، وإن دا بيرهق الحيوان وليس له فائدة، طب ما ده نوع من التنطع، فدافع السلطان على أن دي رياضة للخيل وللجند، وأن دي نوع من الراحة الإيجابية ولازم الخيل يتعلم الكر والفر، لأنه لو متدربش ستصير جماحاً ولا يستفاد منها أثناء المعركة.

يعني عايز أقول منخدش الأمور كلها على نحو جديٍّ، متجهم، وكئيب، فيه ناس شغلتها الشاغلة تحويل حياتنا إلى الكآبة و...

أيمن جاده [مقاطعاً]: نعم طب في إطار استثمار الرياضة لخدمة الإسلام، دكتور أمين يعني يمكن استخدام الرياضة في الدعوة للإسلام، خصوصاً نستغل ما يظهر من نماذج رياضية سواء محمد علي سواء نسيم حميد البطل العالمي حالياً في الملاكمة، يعني ألا يمكن أن نستغل هذه النماذج كأمثلة كقدوة في الدعوة للإسلام خصوصاً في مظهرهم أو بكلامهم؟

د. أمين الخولي: والله مش شرط الرجل دا يكون بطل مُنجز أو بطل فذ، إنما يُكْتَفى بالسلوك القويم والآداب الحميدة، يعني مثلاً أنا بأتصور إن رجل مسلم شاف خطأً على فريقه هو يجب أن يعترف به للحكم..

أيمن جاده [مقاطعاً]: وتقصد كل فرقنا الرياضية عندما تذهب يجب أن تتحلى بهذه الصورة ، وكل الرياضيين المسلمين يجب أن يتحلوا بهذه الصورة..

د. أمين الخولي: نذكر.. نذكر البطل محمد رشوان بطلنا الأوليمبي في(الجودو).

أيمن جاده: الجودو نعم.

د. أمين الخولي: هذا الرجل كان مصاب المنافس بتاعة كان مصاب في رجله، ولم يتعامل محمد رشوان مع رجله، وكان في مقدوره أن يفوز بالجائزة الذهبية، ودا كان مثل وقدوةً كبيرةً جداً، وعملت sound إعلامي عالي جداً، دا نموذج لما ينبغي أن يكون عليه..

أيمن جاده [مقاطعاً]: يعني في آخر الوقت من البرنامج، أريد أن أضيف: يعني هل يجوز أنه -أحياناً- نلاحظ من الجهات المسؤولة انحيازاً نحو فريق دون آخر، بعض الجهات.. تدعم في هذه الدولة أو تلك فريقاً معيناً دون آخر؟

د. علي القرة داغي: نعم بالنسبة عفواً ثبت في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري أن الرسول –صلى الله عليه وسلم- حينما رأى الفريقين، وقال في الأول أني مع أحد الفريقين، ثم عاد الرسول-صلى الله عليه وسلم- في صحيح البخاري- "إني معكم جميعاً" أخذ الفقهاء حقيقة من هذا الحديث مجموعة من الحكم والأحكام الشرعية، من أهمها: أنه لا يجوز للدولة المسلمة أن تنحاز إلى فريق دون آخر، وإنما يجب على الدولة المسلمة أن تكون مثل الوالد، وتكون عادلة مع جميع أولادها جميع أولاده بالعدالة، سواء كانوا نوادي، أو فرقاء، أو غير ذلك، فلذلك فعلاً من الناحية الشرعية ما يجوز أبداً للدولة، بل على الدولة أن تكون يعني محايدة ومشجعة للجميع.. أو مشجعة للجميع.

د. أمين الخولي: فيه نقطة كمان يا أستاذ أيمن.

أيمن جاده: قد تكون نقطةً أخيرةً، يا دكتور أمين.. تفضلت.

د. أمين الخولي: وهي أن الدولة يجب إن يعني وعلمائنا الأفاضل يجب أن لا يهاجموا الرياضة بهذه الشراسة، إنما يبرزوا الوجوه الإسلامية النبيلة، لأن البديل خطير للشباب البديل خطير...

أيمن جاده [مقاطعاً]: هي وسيلة نبيلة لملء الفراغ، ولكن أن تُوظَّف بشكل صحيح بلا إفراط، ولا تفريط وبلا مبالغة.

د. علي القرة داغي: كما قلنا، نزيل عن الرياضة المعوقات، نبرزها بصورتها الإنسانية والإسلامية، ونعطيها وزنها، من أنها يدخل في ميزان اللعب، كما أنه

–ربما- في بعض الأحيان يدخل في ميزان الجد، وهكذا.

د. أمين الخولي: بما في ذلك عدم تركيزنا على رياضة واحدة زي كرة القدم.

أيمن جاده: أعتقد الموضوع دائماً يكون أوسع من استطاعتنا في حلقة واحدة للبحث، في الختام شكراً لعلمكما، شكراً لفضيلة الدكتور علي القرة داغي (رئيس قسم الفقه والأصول في جامعة قطر)، وشكراً جزيلاً للأستاذ الدكتور أمين الخولي (أستاذ أصول التربية الرياضية في جامعة حلوان في جمهورية مصر العربية) شكراً لكما، وشكراً لمتابعتكم -مشاهدي الكرام- وإلى اللقاء دائماً مع (حوار في الرياضة).