مقدم الحلقة

حيدر عبد الحق

ضيوف الحلقة

رهيف علامة - أمين عام اتحاد كرة القدم اللبناني
علي حميدي صقر - كاتب رياضي صحفي لبناني
أنطوان شويري - رئيس نادي الحكمة الرياضي

تاريخ الحلقة

21/07/2001

- تفاصيل عملية التلاعب في الدوري اللبناني
- موقف الأندية من التلاعب
- تداعيات المشكلة وعدم حلها ضمن الاتحاد
- لجنة التحقيق ودور الفيفا
- اللجنة المؤقتة وتدخل السياسة في الرياضة
- مستقبل كرة القدم اللبنانية

أنطوان شويري
رهيف علامة
علي حميدي صقر
حيدر عبد الحق

حيدر عبد الحق: السلام عليكم، نحييكم من قناة (لجزيرة) في قطر من برنامج (حوار في الرياضة) لهذا الأسبوع يأتيكم من بيروت.

لا يزال حديث الشارع اللبناني حول قضية تجميد الاتحاد اللبناني لكرة القدم من قبل الاتحاد الدولي الذي سيرسل لجنة للتحقيق في المشكلة القائمة حالياً.

في السادس والعشرين من الشهر الحالي أو من شهر نيسان/ أبريل الماضي أصدر الاتحاد اللبناني لكرة القدم قراره الشهير بمعاقبة عدد من الأندية ثبت تلاعبها ببعض نتائج المباريات، مما أدى إلى سحب البطولة من فريق "التضامن صور" وتسليمه إلى فريق "النجمة".

ومنذ ذلك التاريخ تسارعت الأحداث بين استقالة، وإقالة، وتعيين لجنة مؤقتة جديدة بتدخل من وزارة الشباب والرياضة، إلى تدخل دولي من قبل الفيفا. لم تعد القضية شأناً لبنانياً بل أصبحت قضية معقدة تداخلت فيها السياسة والطائفية، وتعددت فيها الآراء، وتداخلت فيها المصالح، وتشعبت وكبرت حتى أصبحت تلاً يجثم على صدر كرة القدم اللبنانية في الوقت الحاضر.

لو رجعنا في الذاكرة إلى عام 2000م عندما استضاف لبنان –رغم كل الصعوبات- بطولة ناجحة، بطولة كأس آسيا 2000 لكرة القدم والتي أعادت الثقة في قدرة اللبنانيين على التنظيم الجيد ومحو آثار الحرب الأهلية التي مروا بها في السنوات الماضية. لكن هذا النجاح تلقى صفعة قوية بعد أشهر قليلة فقط لينفجر ما اعتبر فضيحة كبير لكرة القدم اللبنانية.

لماذا لم يستفد اللبنانيون من نجاحهم الذي حولوه إلى سراب؟

وكيف سمحت بعض الأندية لنفسها الإساءة لكرة القدم اللبنانية؟

ولماذا تأخر الاتحاد اللبناني في اتخاذ قراره الذي جاء على مرحلتين؟

وما هي مصلحة السياسيين اللبنانيين في التدخل بشؤون كرة القدم اللبنانية؟

وهل أصبحت واجهة تدخل ضمن الحسابات الانتخابية؟

ولماذا أضفى البعض على المشكلة الحالية صبغة الطائفية، وأدخلها في تفسيرات بعيدة عن شكلها الرياضي؟

وهل أصاب الاتحاد الدولي بتدخله وتجميده للاتحاد للبناني وإرسال لجنة تحقيق؟ وإذا كان الاتحاد اللبناني قد طبق قوانينه المتعمدة لديه فلماذا أقيل وهو المستقيل؟ وهل تمكنت الأندية المعاقبة من إثبات حقها؟

وكيف يمكن تصور مستقبل كرة القدم اللبنانية بعد هذه المشكلة؟

ولماذا غاب الاتحاد العربي لكرة القدم عن هذه المشكلة التي تعصف بأحد أعضائه، أم أنه أرتأى اعتبارها مشكلة داخلية بين اللبنانيين أنفسهم؟

لمتابعة هذا الموضوع معي في الأستديو من بيروت السيد رهيف علامة (أمين عام اتحاد كرة القدم اللبناني المنحل) والسيد على حميدي صقر (عضو اللجنة المؤقتة للاتحاد اللبناني)، وكذلك معي من الدوحة عبر الأقمار الصناعة السيد أنطوان شويري (رئيس نادي الحكمة الرياضي). وأهلاً بهم، ويمكنكم مشاهدينا الكرام المشاركة بأسألتكم واستفساراتكم عن طريق هواتف وفاكس البرنامج الذين سيظهران على الشاشة، وكذلك عن طريق عنوان البريد الإلكتروني، ولكن في البداية مشاهدينا الكرام دعونا نبدأ بهذا التقرير.

تقرير/ داني حرب: لم يكن أحد يتوقع أن تصل الأمور إلى ما وصلت إليه حال كرة القدم اللبنانية التي أصبحت حبيسة قرار دولي بتجميدها حتى إشعار آخر.

بداية القصة كانت من مقر اتحاد الكرة اللبنانية الذي رأى تلاعباً كبيراً بنتائج المرحلة الأخيرة من الدوري اللبناني ليصدر قراراً وصفه بـ "الشجاع" بحذف نقاط من الفريق الفائز بكأس الدوري اللبناني "التضامن صور" ليذهب الكأس إلى فريق "النجمة".

د. نبيل الراعي (رئيس اتحاد الكرة المنحل): هذا الشيء حداً بكل الإعلام الرياضي وبكل المسؤولين الرياضيين، وطبعاً بمقدمتهم وزير الشباب والرياضة اللي اتصل تاني يوم انتهاء البطولة وبلغني إن هناك فضيحة كبيرة، وطبعاً أنا تابعنا نفس اليوم يوم الاثنين صباحاً كل ما جاء في الإعلام الرياضي وفي الوسط الكروي من إن هناك تلاعب فاضح.. الاتحاد باجتماعه الأول يوم الاثنين أخد قرار بإرجاء إعلان البطولة لحين تبيان كل الأمور والوقائع، وفعلاً الأسبوع اللي تلى أسبوع انتهاء البطولة أخذ الاتحاد اللبناني قرارا بأعتقد إنه قرار تاريخي بإدانة السبع أندية اللي أتورطت، واللي. واللي أكيد اتورطت مهما قيل من قبل بعض المسؤولين.. بعدم ضلوعهم في هذا التلاعب، وأخدنا القرارات بهذا الاجتماع نحنا لم نطبق القانون بالكامل بمعنى أن ننزل السبع أندية المتورطة –حسب ما تنص المادة القانونية في قوانين الاتحاد- إلى الدرجة الثانية حفاظاً على لعبة كرة القدم برأينا وحفاظاً على مستقبل كرة القدم.

داني حرب: ثم سارت الأمور على نحو لا يشتهيه اتحاد كرة القدم عندما خرجت تظاهرات كبيرة في مدينة الفائز باللقب "صور" مطالبة بإرجاع الكأس إلى من يستحقها، ولم تهدأ هذه التظاهرات حتى بعد تسليم الكأس إلى نادي "النجمة" وهي خطورة أراد منها اتحاد الكرة اللا بناني وضع خاتمة لقراره.

علي أحمد (رئيس نادي التضامن من صور): نحنا أصلاً نرفض قرار الاتحاد، ما فيه تسوية عندنا، فيه قرار إذا فيه إثبات بالتلاعب نحنا مع إنه ننزل للدرجة التانية لأقصى العقوبات، الاتحاد أنا ناديتهم قلت لهم يكونوا رجال ما كانوا رجال وما كانوا قد المسؤولية، لأنه لو كانوا رجال كانوا سقطونا للدرجة التانية أول شيء، وكانوا عطوا حقائق لإثبات ها التهم اللي موجودة، ها التهم الباطلة، لأنه نحنا أخدنا البطولة بعرق جبين ما تلاعبنا بولا نتيجة ولا كانت الأمور هذا، وخليهم يبلشوا برأس الهرم.

داني حرب: لكن المشكلة لم تنته وبدأت الأندية المعاقبة تلجأ إلى وسائل مختلفة لاسترجاع ما تراه حقها، وبدأت دائرة المشكلة تتسع حتى كان القرار الأخير الذي أصدره اتحاد كرة القدم بإنزال سبعة أندية متورطة في عملية التلاعب بنتائج المباريات في الدوري اللبناني إلى الدرجة الثانية.

د. نبيل الراعي: للأسف الشديد هذا لم يروق لبعض السياسيين اللي طبعاً انطال إدارييهم أو بعض إدارييهم في العقوبات، مما جعل التدخل هون يصير من قبل السلطة السياسية تشريعية كانت أو تنفيذية، وبالتالي دفعوا الاتحاد إلى تطبيق القانون اللي هو أساساً هذه قوته وحريص على تطبيق قانونه.

نيساك نجاريان (رئيس نادي الهومنمن): نعتبر القرارات كلها استنسابية وانتقامية وانتقائية، وقرارات ما أنها مبنية لا على القانون ولا على النظام الأساسي والداخلي، ومن ها المنطلق كان فيه عندنا موقف حلفاء أندية كانوا موجودين على الأرض ورفضنا، وكان فيه عندنا بدنا نعتبرها معركة شرسة مع الاتحاد لإحقاق الحق.

داني حرب: واصبح مناخ كرة القدم اللبنانية ملبداً بالغيوم، فلا أحد يعرف ما هي الخطوة التالية بعد قرار اتحاد كرة القدم حتى جاء قرار فجَّر مشكلة جديدة عندما تدخلت وزارة الشباب والرياضة لتلغي الاتحاد القائم، وتلغي قراراته، وتشكل لجنة مؤقتة تسير الأمور حتى موعد الانتخابات بعد 3 أشهر.

حسام زبيبو (رئيس القسم رياضي في تليفزيون المستقبل): اللجنة اللي اتشكلت يعني في عندها سلبياتها وعندها إيجابياتها، سلبياتها هي إنه ضد القانون، يعني ما فيه شيء بالقانون بنص بيقول إنه فيه لجنة لازم تطلع بكرة القدم لها تعمل اللي عم بيصير القانون واضح كان وصريح، يعني كان بقوانين الاتحاد أو بقوانين الوزارة. الشيء الإيجابي المنيح فيها اللجنة –وإن شاء الله يكون مثل ما نحنا كلياتنا شايفين- إنه عم بتحافظ شوي على الأندية اللي لازم تنتخب، يعني أحسن ما يصير أي تلاعب من ناس معينيين يجربوا بالمسرح يخلوا الأندية ما تكون لطرف لصالح الاتحاد هذا أو لصالح اللي بيجي جديد.

داني حرب: ولتتسع المشكلة أكثر من ذي قبل وتخرج عن نطاقها المحلي لتشهد للمرة الأولى في الوطن العربي تدخلاً مباشراً من الاتحاد الدولي لكرة القدم، الذي فسر قرارات وزارة الشباب والرياضة بتدخل سياسي في لعبة كرة القدم، وإزالة اتحاد برمته دون الرجوع إليه.

د. نبيل الراعي: هذا تدخل سياسي واضح أن بأتمنى إنه السياسيين ما يتدخلوا بالقطاع الشبابي بها الشكل، له حق الرقابة فعلاً، لأنه –وهذا الشيء أنا بلغته لمعالي الوزير- التدخل السياسي بييجي من ناحية مراقبة تطبيق القوانين، نحنا طبقنا القوانين، لكن هذا الحكي ما راق للإخوة في السلطة السياسية.

داني حرب: ليصدر الاتحاد الدولي قراراه بتجميد اتحاد كرة القدم ومنع مشاركاته في أي تظاهرة ريثما تتحقق اللجنة التي شكلها هو في شأن قرارات وزارة الشباب الأخيرة، لتعود المشكلة إلى بدايتها، ويبدو أن نهايتها ليست قريبة بسبب تعدد الأطراف وخروج المشكلة عن طابعها الرياضي لتصبح مثل حرب مفتوحة بين الجميع، والضحية تأكيداً هي كرة القدم اللبنانية.

مواطن 1: لازم (الجمع) ها الإشكال اللي صار.

مواطن 2: اللي اتضح إنه إنه كان اتحاد سيء.

مواطن 3: لأنه مرتبط بها الوزارة.

مواطن 4: لا تجميده.

مواطن 5: الاتحاد اللبناني كان على طول على غلط، بس ها المرة هو على صح.

مواطن 6: أكيد ضده.

مواطن 7: لأنه قضوا على الأندية كلها.

داني حرب: ختاماً نتساءل: من سينقذ لبنان من الثغرة التي حشرته في زاوية الإبعاد الدولي؟

داني حرب، الجزيرة، ملعب صيدا البلدي.

[فاصل إعلاني]

تفاصيل عملية التلاعب في الدوري اللبناني

حيدر عبد الحق: إذاً مشاهدينا الكرام أزمة الكرة اللبنانية لا تزال جارية على الأرض، وهناك أكثر من طرف دولي وكذلك محلي في هذه المشكلة في محاولة لحلها أو الوصول إلى نتائج سريعة والحفاظ على كرة القدم اللبنانية من العواصف التي تعصف بها حالياً.

أستاذ رهيف، بداية أنتم اكتشفتم هناك تلاعب ببعض نتائج المباريات، سبعة أندية أكتشفتموها متورطة واثنان كانوا يشرعان.. يشرعان في عملية التورط في عملية تلاعب.. نتائج المباريات، لماذا؟ ماذا كان –يعني- الاتحاد في هذه الفترة؟ أين كان الاتحاد ولم يكتشف عملية التلاعب قبل أن تشترك سبعة أندية؟ عملية كانت واسعة وكبيرة وشملت تقريباً ثلاثة أرباع الأندية المشتركة في دوري الدرجة الأولى.

رهيف علامة: أستاذ حيدر، بأتصور إنه لازم تعطي لي الوقت لحتى أشرح لك أنا إلك وللأخوة المشاهدين على كل هذا اللي قصدت التعرف عليه. ولكن بداية مع ترحيبي فيك ببلدك التاني بيروت عاصمة العرب مرة جديدة مع التلفزيون المثالي، بأحب إن أقول لك إنه بيسعدني كثير إنه أتواجد معك بها السهرة مع الأستاذ علي حميدي صقر كصديق عزيز لإلي وكصحافي رياضي كبير، إنما تحت أي صفة أخرى إذا كان ما يسمى بعضو اللجنة المؤقتة فها الأمر غير موجود في ذاكرتنا، لأنه هذا المولود غير شرعي ولا إله لا أم ولا أب.

بالنسبة للسؤال اللي اتفضلت فيه بأحب إني أقول لك إنه عادة لمن بتكون حتى في مهمة الأمن ودور الشرطة في مكافحة أي أمر غير مقبول، إن كان على صعيد سرقة أو على صعيد أمني أو خلافه، ممكن إنه تلقي القبض على سارق بحالة واحدة، ومن خلال إلقاء القبض على السارق بحالة واحدة بتنكشف أمامك حالات أخرى. كم من جرائم ارتكبت وما ظهر المجرم وما انكشفت الجريمة إلا من بعد جريمة واحدة بتحصل بعد الـ 100 فبتقوم بتنكشف الـ 100 اللي قبل منها. زد على ذلك وأنا بدي أقولها وبالفم الملآن: نحنا ببلد مركب عجايب غرايب من طائفية، لمذهبية، لسياسية، لدرجة إنه هذه عبارة "حارة كل مين إله إله" اكتار عندنا بيحاولوا إنهم يعتبروها هايدي قائمة عندنا بلبنان مع العلم إن إحنا مصرين إن يكون بلدنا غير شكل، وإن شاء الله لبنان راح يكون غير.. غير شكل، ومش راح يكون "حارة كل مين إله إله". لذلك نحنا في مواجهة ها الكم الهائل من من الضغوطات اللي نحنا عمال نتعرض لإله دائماً فكنا بتردد، واجهنا بتردد، وحتى بعد مباراة اللي هي كانت الإشارة الأولى في المسلسل الفاسد هذا اللي صار كانت مباراة "السلام" مع "التضامن" اللي جرت في مرحلة الإياب على ملعب بلدية طرابلس أي في الأرض المحتسبة أرض للسلام زغارتة. نحنا طرحت في الاجتماع في اليوم التالي مباشرة، في أول اجتماع تالي طرح اقتراح ويا ليتنا أخدنا فيه، إحنا اليوم كلنا نادمين لأنه طرح اقتراح بإلغاء الدوري.. بإلغاء الدوري فوراً.

حيدر عبد الحق: نعم، إلغاء موسم.

د. رهيف علامة: وتقديم استقالة الاتحاد بكامله، لأن نحن ما بدنا نكون شهود زور على بلد اللصوص فيه عمالي بيسرحوا وبالنهار قبل الليل، وإذا كان نحنا مش قادرين على قطع هذه الأيدي السارقة، لذلك علينا إنه نقول الحقيقة أمام الناس وننصرف. ولكن رغبة منا إنه نقول بعده لبنان عامر بالإرشادات الخيرة، عامر بالناس اللي قلوبهم بتحمل الشجاعة وضمائرهم نضيفة وحية، وعندهم هذه الرغبة الوطنية ببناء وطن معافى مش يكون مرتع للفاسدين وللفساد، كان منا نحنا الإصرار والعناد نه لأ مش راح ننهزم، بل بدنا نهزم الفساد وأهل الفساد، لذلك بدأنا بإعداد ما سميناه لاحقاً بـ "الملف الأسود"، على أساس نحنا نشوف الأمور كيف بدها تمشي. إذا كان الأمور ظلت ضمن الحدود اللي هي –يعني- ما بتكون عم بتؤدي إلى عمل كارثي فمش راح نكون نحنا السباقين بإعلان حصول الكارثة، ولكن لما وصلنا للأسبوع الأخير بالتحديد هذا اللي حصل يعني بأعتقد الممثلين على خشبة المشرح بيفشلوا بأداء الدور اللي أدوه لاعبين الفرق بكل مباراة تحديداً بمباراة ملعب بلدية "جوني" اللي جمعت بين "التضامن صور" و"الهومنمن"، وتلك اللي جمعت بين نادي "الإخاء الأهلي" ونادي "شباب الساحل"في ملعب جمال عبد الناصر بالبقاع اللي حصل –صدقني- أكبر بكتير من إنه يوصف بتمثيل لسه بعد يمكن هذا علماء اللغة لازم يخترعوا له بعد تسمية، لأنه مسرحية هزلية سخيفة رخيصة أكتر من هيك لا يمكن أن يحصل، عمالي بيلعب التضامن صور والهومنمن جالس رئيس نادي التضامن صور ملاصق لرئيس الاتحاد بيدخل هدف في مرمى فريقه بيقفز بالهوا وبيصيح فرحاً بهدف سجل في مرماه، بيهتف جمهور التضامن صور: "هومنمن.. هومنمن.. هومنمن"، عم يهتف للفريق الخصم، بيرد جمهور الهومنمن بالهتاف: هيثم، هيثم، هيثم نسبة إلى لاعب التضامن صور المطلوب تنصيبه هدافاً ولو على جثة كرة القدم. وجول في ها المرمى وهدف في المرمى الآخر، وهدف في هذا المرمى وهدف في المرمى الآخر، ومسرحية مستمرة وعرض مستمر، فكان بالتالي الاتحاد أمام خيارين في الجلسة التالية مباشرة للأحداث هذه انعقدت في اليوم التالي يوم 16 نيسان/إبريل، كان الطرح عنوانان علينا نختار أي عنوان منهم إحنا بنريد.

حيدر عبد الحق: نعم أستاذ رهيف، يعني قبل ما ندخل في.. في قرارات الاتحاد اللبناني خلينا في هذه المشكلة مشكلة التلاعب التي حصلت، وننتقل إلى الدوحة مع الأستاذ أنطوان شويري (رئيس نادي الحكمة).

أستاذ أنطوان، باعتبارك أحد رؤساء الأندية المشاركة في دوري الدرجة الأولى، هل كانت مستوى أداء الأندية، الفريق.. فريقك فريق الحكمة عندما يلعب مع الأندية الأخرى تشعر بأنه هناك شيء غير طبيعي في الدوري، هناك بعض التلاعب، هناك بعض النتائج التي حسبت لأندية على حساب أندية أخرى؟

أنطوان شويري: أقول لك ما يلي: أولاً مساء الخير أستاذ رهيف اللي بدي أقوله أولاً وجودي بأستديو بالدوحة كان بلا موعد وبلا اتفاق سابق، جاي على الدوحة لاجتماع مهني وعرفوا إني موجود بالدوحة الإخوان هون طلبي مني أكون، فبكل سرور أنا موجود لحتى أعبر عن وجهة نظر نادي "الحكمة"، وشوية يمكن عن وجهة نظر نادي "النجمة"، لأنه عملياً نحنا رأينا كل اللي قاله الأستاذ رهيف بالنسبة للتلاعب بالنتايج صحيح 100%، وسخيف إنه ينطلب من الاتحاد يبين إثباتات، إنما اللي قاله أستاذ رهيف –كالعادة- هو قسم من الحقيقة، الحقيقة الكاملة هي التالية، التلاعب بنتائج المباريات صار له عشر سنين عم بيصير، وقال الأستاذ رهيف هلا هو عم يطرح طرحه، قال ما يلي: قال نحنا اكتشفنا بمباراة السلام والتضامن وكنا بدنا نلغي الدوري ونستقيل، طب –ما برأيي- كان لازم يكتشفوها من قبل بكتير، من سنوات عم بتصير، وقال كما على إنه نطرنا وبدينا بتحضير "الملف الأسود" وقت وصولنا لآخر مباراة اللي نعتها بالهزلية وأنا موافقه، لنتعاطى بتمثيل، وأنا موافق عليه، 10/بصفر، و6 بـ5 إلى ما هنالك من أمور. هذه كلها صارت تمثيل بتمثيل وصحيح ما هو حق. إنما فيه -برأيي أنا- التفسير الوحيد للي حصل بآخر ما وصل بآخر مباراة هو نتيجة إدارة صار لها عشر سنين عم تعمل مباريات معلبة وبطولة معلبة.

نادي "الحكمة" وبأسمح لحالي أقول نادي "النجمة"، ولا مرة ولا طلبوا مباراة ولا أخدوا مباراة، بس اللي قاله الأستاذ رهيف إنه طلب منا مباريات صحيح، صار فيه تمثيليات صحيح، إنما كلها نتيجة إدارة الاتحاد من عشر سنوات لها اللعبة اللي وصلتها لهون والبرهان على ذلك شغلة كتير بسيطة ما بأعرف عم تسمعوني.. آلو.

حيدر عبد الحق: نعم.

أنطوان شويري: آلو، ما بأعرف إذا الصوت عم بيوصل.

حيدر عبد الحق: نعم، إذاً يعني أستاذ أنطوان، إذا تسمح لي –يعني- نرجع إلى أستاذ رهيف إنه ما ذكر السيد أنطوان أن التلاعب كان موجود في عملية الدوري اللبناني.

[موجز الأخبار]

حيدر عبد الحق: إذاً أستاذ رهيف، التلاعب ليس جديداً، كان منذ عشر سنوات كما ذكر أستاذ أنطوان، فأين كان الاتحاد طيلة هذه الفترة ويعني اتخذ قرارات اعتبرها جريئة وشجاعة في فترة قصيرة ضد سبعة أندية؟

د. رهيف علامة: رغم إنه الحقيقة الاتصال ما بينا وبين الاستديو عندكم في الدوحة مش عم بيكون واضح، بس قدرت.. استمعت لبعض الكلمات اللي قالها الأستاذ أنطوان، من حقه طبعاً وبأحترم رأيه إنه يقول اللي جواته، ولكن حقيقة بأحب إني أذكره –مع تأييدي لكلامه- إنه في روائح تلاعب عديدة بسنوات لم يتصدى فيها الاتحاد، ولكن اللي نسي الأستاذ أنطوان مش قصة إنه من عشر سنوات، لما يقول من عشر سنوات هذا كلام صحيح، ولكن هذا مثل كلمة "لا إله" يجب أن نستكملها بـ "لا إله إلا الله". سنة 93 حصلت أول حادثة تلاعب ووضع يده الاتحاد عليها، وكانت ما بين –بكل أسف- كان طرف فيها نادي "التضامن صور" مش النادي كنادي –بس كان فيه يعني طرف فيها كمباراة- نادي "التضامن صور" ونادي "السلام زغارتة" على ملعب الإصلاح في البرج الشمالي، وكان أبطالها 2 من إداريين نادي "السلام زغارتة" آنذاك واللي قاموا برشوة بعض لاعبين نادي التضامن، وعلى أثر ذلك عوقب التلاتة، الاثنين الإداريين من نادي السلام اللي تبتت عليهم التهمة عوقبوا بالإيقاف مدى الحياة، وعوقب لاعب من نادي التضامن صور اللي كان هو بطل العملية واسمه أحمد بيطار أوقف مدى الحياة، فأول واحدة بأقول للأستاذ أنطوان إنه نحنا اللي اكتشفنا، ما حدا دلنا، وكانت هذه سنة الـ 93، فبس لحتى أذكره بالموضوع. ثم سنة الـ 95 حصلت حادثة كانت متعددة الأطراف كمان كان طرف فيها لاعبين وشبكة مثل شبكة المافيا، كان فيه لاعبين من نادي (راسنج)، كان فيه لاعبين من نادي "شباب الساحل"، كان فيه ناس من نادي "السلام زغارتة"، وأوقف -آنذاك على ما أذكر- مدرب نادي السلام زغارتة اسمه إلياس أبو نصيف والكل بيتذكره تمام ما حدا ما بيعرفه، كان حارس مرمى معروف، وحتى كمان يمكن الاستاذ أنطوان ما بأعرف –إذا بيعرف- إنه بفترة من الفترات مر على نادي الحكمة طبعاً كانوا لما.. كان يلعب حارس مرمى

–بس أذكره مين الشخص يعني هذا- ثم أوقف لاعب من نادي (الراسنج) كمان بأذكر اسمه الأول اسمه جوزيف كان يلعب في خط الدفاع كان ظهير أيسر وإلى ما هنالك.

حيدر عبد الحق: نعم.. يعني ما ندخل التفاصيل يعني.

د. رهيف علامة: فإذاً يعني تصدي.. تصدي الاتحاد لهذه الحالات يعني دخلنا أدخلنا نفسنا في شبه مغامرة، لأن اليوم كل سنة ندخل نحنا بأمور من هذا القبيل، لا شك مش هيكون راسنا مرتاح، نحنا في حالات كانت عمال بتحصل ونحنا مثلنا مثل الناس وبأشاركه الأستاذ أنطوان رأيه إنه رائحة البيع والشرا كانت موجودة، ولكن مش من النوع.. مش النوع اللي عمال بخيلنا نحنا نقدم على أمر معين وفيه عندنا دلائل بين.. بين إيدينا قادرين إنه نحنا نضرب بيد من حديد. لذلك كانت الأمور ضمن دائرة الشبهة ودائرة الشبهة الواسعة، لأن اللي حصل ها المرة هذه بأعتقد كان مش ضمن الشبهة بل ضمن اليقين بدليل إنه الأستاذ أنطوان اللي هو ما بيشاطرنا الرأي بأمور كثيرة هاي مشكور كلمة حق عمال بيقولها إنه هو بيؤكد على حدوث التلاعب. فإذاً كل الأطراف اليوم إذا بتعمل استفتاء في الشارع الرياضي في لبنان في الرأي العام اللبناني كله بأعتقد اتحاد كرة القدم يحوز على تأييد 99% من اللبنانيين مع العلم.. 99% مش شاغلة كتير محمودة بالاستفتاءات.

حيدر عبد الحق: نعم، أيضاً مع أستاذ علي حميدي صقر، آسفين على التأخير عليك، لكن هذه –يعني- التلاعب بالنتائج حتى لا ندخل في تفاصيل كتيرة لأن فيه تفاصيل كثيرة.

علي حميدي صقر: صحيح.

حيدر عبد الحق: هل المدة الطويلة لهذا التلاعب –عشر سنوات ربما أكثر، اتفاق بين أندية، السكوت عنها، عدم اتخاذ قرارات- وصلت إلى مرحلة أصبح الاتحاد في.. في قفص الاتهام، أنه يعني يكون ساكتاً على هذه التجاوزات التي حصلت من بعض الأندية، ومن ثم تعرض الاتحاد إلى بدلاً أن يكون هو القاضي أصبح هو..

علي حميدي صقر: المقاضى.

حيدر عبد الحق: المقاضى، فبرأيك شو.. يعني الموضوع كيف تطور إلى وصل إلى هذه المرحلة حتى الآن؟

علي حميدي صقر: برأيي أنا كمراقب وكصحافي أنه بأقدر أؤكد إنه ما فيه موسم من المواسم خلا من التلاعب ولا سيما في المواسم في الأسابيع الأخيرة منه، لكن هنا فرق بين أنك تقدم على عمل من هذا النوع وأنت خائف من أن تكشف أوراقك وتصير ضمن دائرة الفضيحة، وبين أن تلعب اللعبة عا المشكوف مثل ما بيقولوا اللي بيلعبوا ورق قمار، إنه هون لما تم التلاعب بنتائج المراحل الأخيرة من الدوري العام اللبناني الـ 41 تم بشكل مقزز للنفس، الناس اللي لعبوها لعبوها وكأنهم كانوا عم بيتباهوا إنه قادرين يلعبوا ها الشيء على القانون، ويمرمغوا شرف القانون بالوحل، شوف كيف؟! يعني فيه فيه وقاحة.. فيه وقاحة يعني لما أنت عم بتعمل غلط مطلوب تستحي ولكن يا أخي هم ما بيستحوا...

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: ما شجعهم أنه الاتحاد ساكت على الأندية التي تلاعبت في السنوات السابقة؟

علي حميدي صقر: على الاتحاد ما سكت، والمثير للضحك بأنه في مواطن معينة رفضوا استعمال المنطق، وفي الأشياء اللي هم كانوا –يعني تعرضوا لها وأدينوا قالوا: لأ مطلوب يكون فيه وصولات، وأنا هون بنذكر على إنه يومها (صادفين) للأستاذ رهيف بيقول إنه: هل معقول يفوت على بيتك حرامي يعطيك وصل بالمسروقات؟!!

مثلاً.. هاي ما صارت بعدين إنه إذا أنا بدي أتفق أنا وإياك لحتى نبرر مباراة أو نبيعها إنه نروح عند كاتب عدل؟!! هذا كلام منطق كمان، فيه شغلات الشاهد يكون فيها منها وفيها، والأمور اللي صارت من المراحل الأخيرة، يعني أبعد الناس عن جو كرة القدم بلبنان كان بيقف معنا وبيشهد وضميره مرتاح بإنه فيه تلاعب.

حيدر عبد الحق: نعم، يعني التلاعب إذاً متفق عليه إنه موجود كحالة ربما تكون متواجدة في السنوات السابقة والسنوات.. وحتى الآن.

علي حميدي صقر: فيه تلاعب.. فيه تلاعب بس.. بس فيه تلاعب غير مكشوف، يعني.. إنه أنا أنا خسرت 1/0 معقول، خسرت 2/1 معقول، بس إنه أنا بمباراة تيجي 11 جول ومين اللي يجيب –مثلاً – الـ 6 جوال بالمباراة الأخيرة، يعني أنا لابد أن أتوقف عند المرحلة الأخيرة لأن فيها كانت فضيحتين بحجم الكارثة يعني، خسارة.. البطل اللي هو متوج يعني ومن إيده التضامن صور أمام الهومنمن كان أضعف الحلقات في الفرق الـ 12، الهومنمن فاز على التضامن صور 6/5، يعني نجح مهاجمو الهومنمن في هز شباك التضامن صور خلال 90 دقيقة 6 مرات، في حين إنه التضامن صور قبل هذه المباريات خاض 900 دقيقة اللي هي المباراة اللي خاضها بالدوري الثاني ما اهتزت شباكه إلا أربع مرات،وفي ست مرات من مباراة واحدة، هاي بده دليل؟! دليل..

رهيف علامة: أنا بدي تسمح لي أستاذ حيدر بعد كلام الأستاذ على لحتى أقول. مش المسألة حتى مرتبطة نتيجة المباراة إنه إذا كنا بفارق هدف أو بفارق هدفين أو ما شابه ذلك، لأن، أنا بأعتقد إنه الأمر متصل بالأداء لأنه ممكن يكون حتى نتيجة المباراة المتفق عليها بتكون صفر/صفر على شاكلة مثلاً –وأكيد طبعاً إعلامي كبير- بأذكرك بالحالة اللي حصلت قبل بضعة أشهر أيضاً في نطاق بطولة إفريقيا للشباب اللي جرت في أديس أبابا، كانت عم تلعب مصر والكاميرون.

وكان اتفاق بين مصر والكاميرون لحتى يعملوا نتيجة مباراة تعادل باعتبار هذا التعادل يؤهل مصر والكاميرون معاً إلى الدور نصف النهائي ويخرج أثيوبيا من البطولة، فكانت النتيجة قعدوا صاروا يتبادلوا الكورة بين بعضهم ويمرروها من الأمام للخلف، من الخلف إلى الأجناب، إلى آخره، لغاية ما نزل عضو في الاتحاد الإفريقي إلى الملعب وسحب الحكام واجتاح الجمهور الإثيوبي الملعب، وكان يومها هيك القرار اللي هو طبعاً خارج كل القوانين، الاتحاد الأفريقي قرار إعادة المباراة إنما مع إلزام الفريقين بواحد منهم يفوز حتى ولو بركلات الترجيح، لأنه بده يمنع المؤامرة من تحقيق أهدافها. فإذاً الموضوع هو موضوع الأداء، اليوم هذا الأداء اللي هو كان عمال بيتم بالملعب، اليوم هم اللاعبين اللي بيتحدثوا عنهم، لما نحنا بنيجي هذه إذا بتحب تتكرموا تأخدوها هذه صورة عن جريدة صادرة في أرمنيا وليس في بيروت وأنا ما بأعرف أقرأ أرمني، هذا نشرت جزء منه جريدة "السفير" اللبنانية بتاريخ 29.

حيدر عبد الحق: 29/6 نعم.

رهيف علامة: 29/6، وهذا اللاعب اللي هو لاعب في نادي "السلام زغارتة" عمَّال بيقول: "إدارة النادي طلبت من اللاعبين إعطاء المباراة للتضامن صور". حتى ما يقولوا إنه الجريدة كمان عمال هي بتترجم على هواها وعم تخترع أشياء هذا نص ترجمة من مترجم محلف محطوطة ضمن الملف اللي تم إعداده لتقديمه إلى وفد الاتحاد الدولي اللي راح يوصل يوم الاثنين إن شاء الله، هون بيقول بالبداية "ذكران يا سيان": لقد أرغمونا على تسليم المباراة" هذا الكلام هو للمترجم المحلف اللي عمال بيترجم في الجريدة الأرمينية Foot ball plus فاليوم ها الكلام هذا، يعني بيوصلنا نحنا كاتحاد كرة قدم لنتيجة. هل كان المطلوب من الاتحاد –تحت أي شعار كان- السكوت عمَّا حصل؟ طب السكوت عما حصل هل يكون يؤدي اليوم بأي إنسان إلى اللقاء التحية والتعبير عن أي شكل من أشكال الاحترام للاتحاد بهيئته المعنوية وبأشخاصه الطبيعيين اللي هم فيه؟ حتماً لأ، لما الاتحاد وقف موقف العز، وموقف الكرامة، وموقف التجرد، وموقف العدالة كانت النتيجة إنه شفنا هذا الكم الهائل من المتطوعين للدفاع عن لصوص النهار والليل بكل أسف.

حيدر عبد الحق: نعم، يعني أنتوا -أستاذ رهيف- اتخذتوا قرار بعملية معاقبة الأندية المتلاعبة، 7 أندية، ومن ثم كانت هناك قرار آخر اتخذ للحفاظ على كرة القدم اللبنانية، عدم إنزال.. إنزال هذه الأندية السبعة إلى الدرجة الثانية حفاظاً على الكرة، ثم اتخذتم قرار الإنزال.

[فاصل إعلاني]

موقف الأندية من التلاعب

حيدر عبد الحق: ننتقل إلى الدوحة وأستاذ أنطوان شويري وآسفين على التأخير، التلاعب.. مثلما ذكرت.. كان موجود -وذكروا الضيوف معي في الأستديو- إنه كان موجود، لكن كيف قبلتم عليه طيلة هذه الفترة؟ وكيف قبلتم على الاتحاد الذي يدير اللعبة طيلة هذه الفترة، ثم وقفتم ضده.. في الفترة الأخيرة أو السنة الأخيرة؟

أنطوان شويري: اسمع لي شوي بس أرجع للدقايق اللي كان عم يقوله الأستاذ علي حميدي صقر ورجع صلحه الأستاذ رهيف علامة بذكائه المعهود.

الأستاذ على حميدي صقر كان عم بيقول :"لو المبارة الأخيرة انتهت 2 بـ 1 يعني كان التلاعب مقبول، ولو المباراة التانية كانت 3 بـ 2 كانت كمان مقبولة، أما 10 بـ صفر كبيرة، و6 بـ 5 كمان كبيرة، وصار فيه رائحة بالتلاعب، وكأنه.. وكأنه جريمة التلاعب هي بحجم (..) بس الأستاذ رهيف صلحها تماماً، بس أنا عندي تعليق صغير بأقوله دايماً بيستعمل الأستاذ رهيف المثل اللي صار ببطولة أفريقيا للشباب، وقت اللي شاف مندوب الاتحاد الأفريقي على أنه في مباراة مركبة، نزل بنفسه على الملعب وأوقف المباراة، كان بيتمنى من الدكتور نبيل الراعي رئيس الاتحاد اللبناني ينزل على الملعب وقت اللي اقتنع أن المباراة مركبة ويوقف المباراة، ياريت هذا حصل، كان يمكن بألف خير..

هذا اللي بده أقوله هو التالي: المشكلة كيف قبلنا نحن معارضين الاتحاد من عشر سنوات نادي النجمة ونادي الحكمة، ولكن نحن ناديين من أصل 145، نحن بنعتقد ما وصلته كرة القدم بلبنان هو بسبب الإدارة الغير صالحة للاتحاد ها اللي عملت مباريات معلبة، بطولات معلبة، أساءت إدارة اللعبة، وصَّلت اللعبة للذي وصلت له اليوم. خليني أعطي مثل: أنت بتقديرك الحلقة من بداية الحلقة، قلت على أنه لبنان نظم بطولة آسيا وكانت فرحة للتنظيم العظيم، بس نسيت تقول حضرتك إنه منتخب لبنان طلع أخير وقت اللي كانت المباراة عم تجري على أرض لبنان، وهذا شيء ما بننبسط فيه نحنا، ليطلع عندك منتخب جيد، بدك فرق وأندية جيدة، لتكون فيه فرق وأندية جيدة بدك تنافس شريف، ما بدك (…) فريق واحد يربح البطولة 11 مرة ورا بعضهم، نحن بنعرف تماماً والأستاذ رهيف الأمثلة عن القرارات اللي اتخذها الاتحاد بالنسبة لبعض اللاعبين أو الإداريين مرتضى منصور والسلام زغارته مظبوط.

بس بدي أذكره على إنه نادي الحكمة نزل على الدرجة التانية بمباراة شهيرة بين "الهومنمن" والأنصار جرت على ملعب "جرش حمود" كان بيكفي.. بيكفي يتعادلوا الفريقين حتى الحكمة ما ينزل على الدرجة التانية، إنما الهومنمن ربح من الأنصار، 2 بـ صفر، بينما بمرحلة الذهاب كان الأنصار بيحقق من الهومنمن منهم 8 بـ صفر، بالتالي كانوا كل إداريين الهومنمن لابسين قميص الأنصار مع البطولة العاشرة اللي آخذينها هذا كله حصل، هلا ما أني هونته أقول اللي مضى.. مضى.

أنا اللي بأعتقده مشكلة كرة القدم بلبنان اللي صارت هي بسبب الإدارة اللي صار لها متعقدة كل ها السنين الطويلة، والإصلاح مش راح يجي بالشكل اللي ها عم يتعالج فيه، لا الفيفا بيعرفوا بيشوفوا عندنا، والتدخلات السياسية اللي تكلم عنها الأستاذ رهيف معه حق 100% فيها، 100% عم بيصير تدخلات سياسية، إن كان بحل الاتحاد وإن كان باللي عم يدرس اليوم، وآخر اجتماع صار بها الرؤسا الأندية من كام يوم من ها الخميس هذا أول إمبارح اللي ما قدرت حضرته أنا ببيروت وإنما الحاج عمر كان حاضره وممثل من الناديين ونائب رئيس الحكمة، كان حاضره، كتير من رؤساء الأندية قالوا: "كنا متفقين نطرح أسماء واقتراحات والأكترية قالوا: لأ نحن عندنا مرجعيات هي بتعرف شو لازم..".

فبالتالي المرجعيات ما إلها علاقة بالـ Foot Ball ، الـ Foot Ball لعبة كتير حلوة، كلنا بنحبها، كان عندها إدارة ما وصلتها إلى بر الأمان، وهلا اللي عم بيصير راح يرجعها أكتر لورا، وبالتالي بعض الأندية.. قد يكون نادي النجمة ونادي الحكمة بيناتهم ياخدوا قرار نهائي يتركوا لعبة football لأصحابها اللي كانوا عم بيديروها سابقاً، واللي يمكن راح يديروها بكرة، ويمكن يوصلوا لتركيبة تجمع الطرفين، وكرة القدم مش راح توصل (...) وفريق لبنان والفرق اللبنانية مش راح تتأهل ولا مرة عن الدور التاني بأي بطولة إقليمية أو عربية.

المشكلة هو بالإدارة والمعالجة ما أنها معالجة سياسية، نحن طرحنا على الوزير يعني لجنة مش مؤقتة مثل اللجنة اللي عينها، يعين اتحاد من 3 أشخاص وهذا الاتحاد هو يعطيه كل الصلاحيات، ويوقف كل القوانين لتعديله، لإعادة النظر بكرة القدم بالكامل من الألف للياء، هاي بده ينقذ كرة القدم مش الحلول اللي عم بتندرس مين معه حق ومين ما معه حق؟

أنا رئيس نادي الحكمة كل العالم تعرف ولا مرة اتفقت أنا والأستاذ رهيف علامة من عشر سنوات على إدارة اللعبة، إنما باللي حصل هلا رهيف علامة وأنت الوحيد اللي أخذ القرارت اللي الرجَّال بياخدها، ما نضحك على بعض، بس هيدا نتيجة لعشر سنوات من الإدارة السيئة، ما نفتش إذا كان الـ 6 بـ 5 و 2 بـ 1.

حيدر عبد الحق: نعم.. أستاذ أنطوان يعني الأمور.. نعم.. نعم.. أستاذ أنطوان..

مشاهدين الكرام لدينا هواتف كثيرة، ونشرك معنا فوزي حميدي من فرنسا تفضل الأخ فوزي.

فوزي حميدي: آلو مساء الخير.. يعطيك العافية جميعاً.

حيدر عبد الحق: مساء النور.

فوزي حميدي: أول شيء تحية للجزيرة.

حيدر عبد الحق: يا أهلاً وسهلاً.

فوزي حميدي: اللي عودتنا دايماً إنه تستضيف كل الناس اللي هم مهتمين بلعبة كرة القدم بلبنان، بس كمان كنا نأمل منهم أنهم بهذا الحوار الحلو إنه يشاركوا كمان بعض الأشخاص على الهوا من بيروت، لأنه شخص مثل رهيف علامة وأستاذ علي يعني مفروض إنه سير الأمور والحقايق على الهوا ومش بس ينحكي من طرف واحد، نحنا بس بنوجه لفتة صغيرة عبر الجزيرة إنه بنقول إنه رهيف علامة حكم بكرة القدم 16 سنة وكانت اللعبة مثل ما هو بده مثل ما هو بيرسم لها، وما كان لا عليها لا رقيب ولا حسيب أبداً، والوقت اللي حس إنه هايدا اللعبة خرجت عن إيده وما قدر يرجع يعلبها ويساويها مثل ما هي حاول إنه يفرج الناس إنه إحنا قد إيش قادرين على التماسك بهايدي اللعبة، ولكن نسى شغلة كتير مهمة إنه قد ما هو كان ديكتاتوري أو كان متمسك باللعبة عبر كل الناس نسى إنه فيه شغلة كتير مهمة، الحق ما حدا بيقدر يغطيه، وإذا بتتكرموا وبتسألوا بلبنان وبخارج لبنان كل الأشخاص الملمين بهايدي اللعبة وبالشارع قد إيش العالم كانت خلال 16 سنة مغبونة، خلال 16 سنة كان فيه فريق واحد بس بلبنان لازم يربح، الأول ممنوع حدا يبكي عليه، تاني.. تالت.. رابع ما فيه مشكلة أبداً، هايدي الأمور اللي نتمنى نحن منكم إنه تفتحوا ها الحوار على الهوا شوي وتخلوا الناس تشارك، وها الضحكة اللي على وجه الأستاذ رهيف تظل من بعد ما ينتخبوا اتحاد جديد اللي نحن بنعتقد الحق ما هينزهق أبداً الباطل هيفل، وما يحلم مرة تانية إنه يرجع على الأمانة العامة تبع الاتحاد، لأنه لا الشعب بقى بيرضى، لا اللاعبين، لا إلاداريين، لا القيمين على هايدي اللعبة، ومسا الخير.

حيدر عبد الحق: نعم.. شكراً أخ فوزي. إذن تكلم عن.. أيضاً فيه بعض النقاط وسمعتها في الشارع اللبناني لأن نقدم حلقة من بيروت وكان هناك كثير من الأحاديث في الشارع اللبناني حول الفترة الطويلة للاتحاد اللبناني السابق، 15 سنة في عملية إدارة الاتحاد، نتائج متفاوتة، نتائج منتخب، نتائج..

رهيف علامة: 3 سنوات وأنت الصادق مش 15 سنة وإذا وكانت الـ 15 سنة هي محسوب عمر الاتحاد من عمري أنا بالاتحاد هذا موضوع آخر، بس اللجنة العليا هي منتخبة سنة الـ 98، وكان يفترض أن تنتهي ولايتها القانونية..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: هو أعتقد المقصود رهيف علامة..

رهيف علامة [مستأنفاً]: ولايتها القانونية كان يجب أن تنتهي في 30 آب /أغسطس من العام 2002م أي العام المقبل، يعني لسه باقي لها كان أكثر من سنة على ولايتها، فهي عمرها 3 سنوات و..

حيدر عبد الحق: نعم.. يعني كل هذه الإشكاليات في كرة القدم اللبنانية وكل المشاكل التي عاصرتها، وكل الأشياء لم تجد أنه هناك وجوه أخرى ممكن أن تدير الاتحاد، ممكن أن تكون هناك يعني أشخاص آخرين؟

رهيف علامة: لبنان.. لبنان زاخر بالكفاءات، وأنا على ثقة أنه هناك كم كبير جداً من كوادرنا سواء من الشباب.. أو من الشباب أصحاب الخبرة، وكلهم عندهم القدر الكافي من الكفاءة أنهم يقدروا يديروا مش بس كرة القدم، يقدروا يديروا أي مرفق من المرافق عندنا، بشرط إنه تكون بالأول عمال بتعيش حالة صحية بالفعل، تكون عم بتحس إنك أنت ببلد مثل ما كل الناس بيقولوا إنه بلادهم فيه إلها مؤسسات بتحكمها، مش بيكون فيه إما شريعة الطوائف أو شريعة المذاهب أو شريعة الانتماءات السياسة هي اللي بتكون عمال بتقطع بها الجسد اللبناني، لحتى يكون كل واحد عمال بيشوف على رأي إخوانا المصريين "قد إيش حصته من التورتة"، يعني من قالب الجاتوه شو بده يطلع له. فإذا كان ضمن هذا المنطق بأعتقد يعني بيكون ساعة شؤم على أي إنسان اللي بيتولى ها المسؤولية، وإذا كان المنطق المعاكس هو اللي بيسود اللي هو منطق المؤسسات، ومنطق العدالة، منطق الكرامة منطق احترام القانون، بأعتقد بدهم يكونوا بوضع سيئ كتير.

تداعيات المشكلة وعدم حلها ضمن الاتحاد

حيدر عبد الحق: نعم.. نرجع للإشكالية التي حدثت بين الاتحاد وبين الوزارة، أنه على أرض الواقع هناك قرارات صدرت من الاتحاد ومن ثم استقال الاتحاد، ومن ثم أقيل. فهذا التداعيات في كرة القدم اللبنانية والقرارات الكثيرة التي اتخذت في فترة قصيرة ثم شكلت لجنة مؤقتة. ألم يكن بالإمكان حلها ضمن البيت الواحد؟

رهيف علامة: هي تنحل ضمن البيت الواحد هي أساساً محلولة، ولكن شو ممكن أنت إنك.. يعني أي نوع من الحوار ممكن تقيمه بينك وبين طرف هو مقرر سلفاً أو مقررين عنه شو لازم هو يعمل، بغض النظر يعني بيجتمع معك ليحاورك وهو أي.. لو تجلس معه بالحوار 3 ساعات و 10 ساعات اللي هو مقرره.. مقرره من قبل أو مبلغينه إياه حتى يكون هذا قراره. نحنا لما جينا أخذنا قراراتنا الشهيدة يوم 23 نيسان /أبريل.. بالنسبة لـ لإلنا كنا واضحين جداً، وهذا البيان موجود اللي هو رقم (18) اللي نحن قلنا فيه –كتابةً وليس شفاهةً، حتى ما الواحد يقوم ينسى بعدين- قلنا فيه: "إنه هذه الأعمال اللي قامت فيها.. قامت فيها الأندية اللي تورطت، هذه توجب إنزال العقاب بحقها بناء على ما نصت عليه المادة التاسعة من نظام عقوبات الجمعيات".

يعني معلش مع احترامنا نحن لكتير من اللي صاروا بعدين يحكوا بالمادة التاسعة والمادة التاسعة، والحمد لله أصبحت المادة التاسعة مشهورة بنفس درجة شهرة القرار (425) اللي نحن اللبنانيين بنتذكره وصرنا حافظينه اكتر من أسامينا المادة التاسعة قلنا نحن إنه هي اللي لازم تتطبق بحق هذه الأندية، ولكن بنفس الوقت قلنا ليش راح نمتنع عن تطبيق هذا النص بحرفيته، لأنه اليوم هناك جريمة ترتكب بيجي القاضي بيشوف إنه هذا الجرم يوجب إنزال عقوبة الإعدام مثلاً بالمجرم، بس بيشير من بعد ما يشير لنوع الجرم ونوع العقاب اللي يجب أن يطبق بحقه بيرجع بياخد قرار تخفيفي بيخفف وبياخد حكم يمكن بـ 10 سنين سجن أو بـ 15 سنة، المهم بينزل من حكم الإعدام يعني نحن كنا شايفين إنه فيه ضرر هائل جداً –حتى ما أقول إعدام- لكرة القدم اللبنانية، طب نحن.. هو المطلوب معاقبة الوطن أم معاقبة من أساء إلى الوطن؟

لذلك كان علينا نحافظ على كرة القدم على الأقل من خلال هذه الجزئية، فامتنعنا عن إسقاط الأندية إلى الدرجة الثانية، وكانت هي بس.. بس هذه الجزئية البسيطة اللي يعني طبقنا نحن مثل إذا صح التعبير 95% من القانون وأبقينا الـ 5% الباقية لأسباب تخفيفية كرمة لعيون الوطن، وليس كرمة لعيون أي إنسان، وبدليل إنه رجعنا بعدين لما اندخلنا بباب المزايدات وإجانا الكتاب الشهير من وزير الشباب والرياضة، عملنا مطالعة، وطبعاً نحن بنعرف هذه المطالعة مين اللي.. مين اللي كان.. مين اللي كان.. من إمتى كانت محضرة؟

وبالنهاية بيخلص بصفحته الأخيرة بيقول: "لذلك يطلب إليكم عقد جلسة سريعة للجنتكم العليا خلال مدة لا تتجاوز الأسبوع ابتداء من كذا تخصص لإلغاء القرارات –اللي نحن كنا أخدناها- غير مستندة إلى الأصول القانونية –حسب رأيه- التي صدرت عنكم في التعميم رقم 18 –اللي عرضته أنا قبل- واتخاذ القرارات المتوافقة مع الأنظمة والقوانين المرعية الإجراء "على أثر ها الكتاب هذا عقدنا لقاء نحن ووزير الشباب والرياضة وشرحنا له الوضع، وأنا طبعاً بحمد الله يعني مسألة الصدق هذه أمر بأتصور يمكن بيعرفوني قد ما.. بحمد الله أنا صادق يعني وفيه عندي.. فيه عندي مشاكل كتير مع الناس لأني أنا إنسان صادق وما بأخبي اللي جواتي أبداً، فكانت النتيجة.. كانت النتيجة إنه الوزير هذا اللي عم بأعرضه أنا الآن –وخلي حدا يقول لي إني أنا كاذب فيما أقول- الوزير بيقول: "طبقوا القانون ما طبقتوا القانون". بعد السؤال كيف بيتطبق القانون؟ بس ينزلوا على الدرجة الثانية؟

قال: ينزلوا، عمرهم أبداً، ينزلوا على الدرجة التانية، قلنا له: "يا معالي الوزير، هذا فيه ضرر لكرة القدم إلى آخره". بعد النقاش قال: "تقدروا بتلاقوا.. تعملوا تعديل استثنائي بالجمعية العمومية، السنة التانية بدل ما يطلع اتنين من الدرجة التانية إلى الدرجة الأولى –وهذا الاجتماع فيه شهود وأحياء يرزقون- بدل ما يطلع اتنين من الدرجة التانية إلى الدرجة الأولى تعملوا تعديل بالجمعية العمومية بيطلع سبعة وبالتالي بيعود الأمر إلى ما كان عليه، قلنا له ليه شو السبب؟

قال يعني بصفة استثنائية، قلنا له ما بصفة استثنائية نحن أعطيناها الاستثنائية السنة هاي الفرق بينا وبينك أنت بدك تعطي الاستثنائية للسنة التالية، بينما نحن كنا مدركين لهذا الأمر من الآن ليش أنت بدك تكون مدرك لإله من السنة التالية؟

فهذا الكلام هروب إلى الأمام، هذا هو ما إنه كلام صحيح، فرجعنا نحن بعد انتهى اجتماعنا نحن بعد انتهى اجتماعنا نحن وإياه درسنا بصراحة عرفنا أن هناك مكيدة تم الإعداد لها وأعطى توجيهات كاملة، أعطى توجيهات وزير الشباب والرياضية –وخليه يقول شو ما يقول هو، خليه يقول شو ما يقول، هذا الكلام ما إنه.. ما إنه أبداً دقيق بيكون- تعليمات أعطيت لإله بحل اتحاد كرة القدم، وليس من عندياته إطلاقاً، فكانت النتيجة إنه عرفنا نحن بها الأمر، ليه؟ لحتى نحن نترك البلد وكرة القدم تدفع تمن صراع ما بين الإدارة الأهلية لكرة القدم والإدارة الرسمية اللي هي ممثلة بوزارة الشباب والرياضة، خلينا نحنا نمنع هذا الصدام من الحدوث، فأنت اليوم عمال بتطالبنا، عم بتطالبنا نحن بكتاب بإلغاء القرارات، وباتخاذ قرارات إنه تم بناءً استناداً للنص الحرفي الدقيق بتطبيق المادة التاسعة، فيكن، لأنه نحن لو ما طبقنا المادة التاسعة كان الوزير قاعد مستعد إنه لحتى يطلع قرار معلل إنه نحن خالفنا وهي كلمة حق يراد بها باطل يعني خالفنا، إحنا ما خالفنا طبعاً بس هذا ادعاء راح يكون..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: يعني تشعر إنه..

رهيف علامة [مستأنفاً]: أخذنا نحن القرارات.. أخذنا القرارات طبقاً لما أتى على ذكره تفصيلياً الوزير (سيبوه هوفمانيان) فعملنا اللي هو طلبه، طلع معالي الوزير طلع زعلان بالآخر، لأنه اللي قالوا له كانوا زعلانين.

لجنة التحقيق ودور الفيفا

حيدر عبد الحق: نعم.. قبل ما ندخل بتفاصيل اللجنة المؤقتة وكيف تشكلت نكون الآن مع الأستاذ أسد تقي (رئيس لجنة التحقيق التابعة للفيفا) المتواجد الآن في بيروت. مساء الخير أستاذ أسد..

أسد تقي: مساك الله بالخير والكرام، ومساء الخير أستاذ رهيف وأستاذ علي وجميع المشاهدين الكرام.

رهيف علامة: أهلاً وسهلاً.. أستاذ أسد.

علي حميدي صقر: مساء النور.. مساء النور.

حيدر عبد الحق: أستاذ أسد.. أستاذ أسد، هل تدخل الاتحاد الدولي لكرة القدم في هذه القضية هو تدخل مشروع؟ وما هو عمل اللجنة.. لجنة التحقيق القادمة إلى بيروت؟

أسد تقي: حيدر، عيدلي السؤال يطول عمرك لأن أنا.. أنا مبطل التليفزيون وقاعد نسمع صوتين فتلخبطت أنا معك تفضل أخوي.

حيدر عبد الحق: نعم، تدخل الاتحاد الدولي في قضية شأنها لبناني داخلي هل هو تدخل مشروع وماذا ستكون عليه لجنة التحقيق القادمة إلى بيروت؟

أسد تقي: هو طبعاً أساس تدخل الاتحاد الدولي هو قرار التدخل السياسي في كرة القدم.. اللبنانية.. عفواً أنا دق لي تليفون وطفيته.. سامحني..

حيدر عبد الحق: نعم.. نعم..

أسد تقي: طبعاً أنت تعرف سياسة الاتحاد الدولي عدم السماح بتدخل السياسة بالرياضة، بكرة القدم خاصة اللي تابعة.. للفيفا اللي حاصل –يطول عمرك- طبعاً المشكلة اللي قاعد بيشرحونها الإخوان على الشاشة، وتدخل الحكومة ووزارة الشباب في عملية حل الاتحاد وتعيين اللجنة المؤقتة و.. و.. هذه أمور طبعاً مخالفة للوائح الاتحاد الدولي، فهذا التدخل طبعاً يعتبر شرعي، لأنه الاتحاد الدولي مسؤول من كرة القدم في العالم كله، ولا يقبل هذا التدخل بأي حال من الأحول، وإذا طبعاً حسب ما أنت عارف طلع بقرار في (بيونس أيرس) في عملية تشكيل هذه اللجنة للتحقيق في الأمر، ورفع التقرير إلى الاتحاد الدولي لاتخاذ القرار المناسب في هذا الموضوع.

حيدر عبد الحق: نعم.. وما هو عمل اللجنة بالتحديد أستاذ أسد؟

يعني هل سيكون استماع لكافة الأطراف، أم البحث عن أسباب هذه المشكلة ومحاولة الجمع بين الأطراف المختلفة؟

أسد تقي: والله طبعاً التعليمات اللي عندنا في اللجنة هي مقابلة الأشخاص المعنيين في هذه العملية واللجان المعنية، مثلاً: بمقابلة معالي وزير الشباب والرياضة، اللجنة المؤقتة، الاتحاد –ما أدري والله إيش أقول- الاتحاد المنحل أو المستقيل أو الاتحاد الدولي يتدخل في أمره الآن، ورئيس لجنة.. رئيس اللجنة الأولمبية الجنرال سهيل الخوري ورئيس نادي التضامن، لأن أعتقد هو عنده شكوى عند الاتحاد الدولي، و.. والأندية المعنية في هذا الأمر.

هذه وتشوف اللجنة إذا شافت مع سير التحقيق أن فيه أمور تقتضي إنه نشوف حد معين من أشخاص، من لجان، من جهات، حسب الرسالة الوافدة من الاتحاد الدولي لنا الحق في هذا.

حيدر عبد الحق: نعم، يعني أستاذ أسد راح تكون اللجنة الموجودة في بيروت راح تستطيع أن توجد يعني حلول سريعة لهذه المشكلة، أم تجد أن المشكلة قد تشعبت، وخصوصاً أنه هناك متعلقات، هناك يعني أطراف متعددة في هذه القضايا، وهناك أكثر من طرف رياضي، هناك أطراف ربما سياسية مشتركة في هذه القضية؟

أسد تقي: إحنا بالنسبة لنا أخوي حيدر، إحنا ما لنا علاقة في الأمور السياسية اللي تحدث من خارج نطاق كرة القدم، إحنا نتكلم بس التدخل السياسي في كرة القدم أو في الاتحاد اللبناني لكرة القدم فقط، طبعاً إحنا عندنا.. محددين مدة خمسة أيام كحد أقصى لعملية إنهاء التحقيق ورفع التقرير للاتحاد الدولي لاتخاذ القرار المناسب في هذه العملية.

حيدر عبد الحق: نعم.. إذن أستاذ أسد تقي شكراً لك، ونتمنى لك أن تكون هناك حل لهذه المشكلة.

أسد تقي: والله يا أستاذ حيدر تسمح لي بس أعقب كلمة يعني إحنا دائماً في لبنان وبين إخوانا وللحدث العظيم اللي سووه أنا يمكن بأعتبره معجزة ذاك اليوم، لبنان في خلال سنتين من ماكو ملعب إلى.. إلى.. إلى استادات وإلى أكبر بطولة في آسيا، كنا نتمنى أن نزورها دائماً في هذا الجو، وأنا متأكد –إن شاء الله- الخلاف أو سوء الفهم الحاصل بين الإخوان المسؤولين عن الرياضة بشكل عام بالاتحاد والحكومة -إن شاء الله- راح إذا حسنت النيات واتفقوا على أن مصلحة الشباب الرياضي وكرة القدم خاصة.. هدفهم بإذن الله راح تنتهي العملية على خير، والله يوفق الجميع إن شاء الله، وشكراً.

رهيف علامة: أستاذ.. أستاذ أسد.

حيدر عبد الحق: أستاذ أسد بس..

[حوار متداخل غير مفهوم]

رهيف علامة: بدي أستأذنك يا أستاذ جيدر بدي أوجه تحية للأستاذ أسد وحمد لله على السلامة وأهلاً وسهلاً ببلدك التاني، وتعودنا.. تعودنا كتير على مواقفك الطيبة في لنبان ولبنان ما بينسى لك أياديك البيضا بكل المرحلة اللي عشناها سوا بحلوها ومرها، بقبل بطولة كأس آسيا، وإن شاء الله وجودك وجود خير بيكون دايماً على الشباب اللبناني، ولكن بها الوقت بأتمنى لو بتضم صوتك إلى صوتي ولعل صديق عزيز وأخ كبير لإلنا جميعاً الأستاذ محمد بن همام يكون عم بيسمعنا وعم بيشوفنا إن شاء الله كمان، تعودنا يكون الأخ أبو جاسم موجود دايماً بيناتنا، وإن شاء الله يا ريت إذا كان.. بيكون بيلتحق فينا بكرة، وبيكون أياديه البيضا بتكون عم بتساهم مع أياديك البيضا كمان مثل ما تعودتوا تكونوا إنتو والعميد فاروق بوظو ونحنا الإخوان العرب قادرين على حل كل المشاكل اللي بتكون عم بتعوقنا، وإن شاء الله نشوف الأخ محمد بيناتنا مثل ما تعودنا نشوفه دائماً وأنت وياه أياديكوا البيضا بتقدموا أحسن هدية للشباب اللبناني بإخراج كرة القدم من الأزمة اللي عاشتها إن شاء الله.

حيدر عبد الحق: نعم، إذن شكراً أستاذ أسد.

أسد تقي: أستاذ حيدر.. أستاذ حيدر كل الشكر للأستاذ رهيف.

حيدر عبد الحق: نعم.. اتفضل.

أسد تقي: وبعدين أنا متأكد أستاذ محمد همام –مثل ما تفضل أخوي بو صالح- إن أستاذ محمد أخونا الكبير، ودائماً لا يدخر جهد إلا في الخير إن شاء الله أنا متأكد من هذه العملية، وأنا على اتصال.. مع محمد همام ودائماً يوصي في مصلحة الكرة والمصلحة العامة حسب القوانين الدولية وهذه الأمور، وما عملنا سابقاً الأستاذ محمد وأنا وأستاذ.. وفاروق وجميعاً إلا لصالح اللعبة والشباب الرياضي، وهذا واجب علينا لا هي منة، وإن شاء الله هنستمر في واجبنا للشباب الرياضي العربي وكرة القدم خاصة بشكل عام إن شاء الله، وشكراً لكم.

حيدر عبد الحق: نعم.. شكراً أستاذ أسد.

اللجنة المؤقتة وتدخل السياسة في الرياضة

أستاذ علي، تشكيل اللجنة المؤقتة قرار سياسي، وشاركتم في هذه اللجنة فكيف تكونت هذه اللجنة ورغم علمكم أن تدخل الدولة في اتحاد كرة القدم سيمنع كرة القدم اللبنانية من المشاركة العالمية، وهناك قرار من الفيفا سيكون

–بالتأكيد- يصدر لتجميد اتحاد كرة القدم، كما ذكر وزير الشباب والرياضة بأنه كان القرار متوقعاً وسيتعاون مع الفيفا لحل هذه المشكلة؟

علي حميدي صقر: يمكن بيحق لي إني أستأذنك بس أقول كلمتين تعقيباً على ما سمعنا، عن كأس آسيا 2000م اللي ها الفترة هاي اللي سبقت..

حيدر عبد الحق: هذه المشكلة، نعم.

علي حميدي صقر: الأزمة.. يعني اللي بيتطلع بالكباية [الكوب] بيقول إنه فيه ربعها فاضي أو 10 سم منها فاضي، ما.. ما بيقول لك أنا متشائم أنت لحالك بأقول لك احكم عليّ إن أنا متشائم، الناس اللي شايفين إنه آسيا 2000 مرقت على لبنان وراحت، وكان.. وكانت حاملة عنوان فشل إنه فريقنا مثلاً ما سجل جول أو ما سجل جونين كان مطلوب يسجلهم ها الجولين لحتى يكون فريقنا منيح، بس توقف عند إنه والله الجول ما فات لأنه إجى بالعارضة أو بعد نص متر عن الشبكة، ما بيعتقد إنه هو عم يظلم كل الناس اللي اشتغلت، وعم يعتبر إنه كل العالم اللي عم تمرق على لبنان وبتنزل بالطيارة وبتشوف الملاعب وها المنشآت كلها هاي اللي ما كانت موجودة كانت مطرحها أرض بور، يعني إنه ملعب طرابلس هايدي ها المنشأة العظيمة والملعب اللي هو بصيدا ها المنشأة هاي، والمدينة الرياضية اللي بسبب الدورة العربية رجعت.. رجعت صار عندنا مدينة وبعدين ماتت شوي رجعت... رجعت حيت بسبب آسيا 2000، وملاعب التدريب اللي صارت ها الغاية الباطون اللي اسمها بيروت، صار فيها شوية هيك رئة اللتنفس، هون كلهم هون ما شايفين إنه هايدي كان سببها آسيا 2000م؟!!

ما حداً يحاول إنه يعتبر الناس كلها أغبياء، وإنه هو وحد يملك كل الحقيقة، أنا بأرضى أنك أنت تعتبر بأنك تملك جزء من الحقيقة وأنا أملك جزء من الحقيقة والأستاذ رهيف يملك جزء من الحقيقة، كلنا مع بعض أيه.. نملك الحقيقة، ولكن ما حدا فيه يحتكرها، آسيا 2000م ما حدا عجبه وإن الكل عجبهم والكل ما عجبهم، الحق.. الشمس ما بدها شهود، الشمس بس تكون مشرقة ما بدها شاهد، ما بدها.. ما بحاجة لشاهد. آسيا 2000م مرت من هون فصار فيه اخضرار بالبلد، صار فيه نماء بالبلد، صار فيه رئات لتتنفس منها كل الأجيال اللي حتلي هذا الجيل، حنرجع لموضوع آسيا 2000م.

حيدر عبد الحق: نعم حنرجع..

علي حميدي صقر: وخلصنا منه.. نفوت على اللجنة المؤقتة، على اللجنة المؤقتة شكلت بقرار من الوزير، نحن أتينا في ظروف كانت صعبة جداً تمر بها البلاد، وصلنا إلى حالة من الاحتقان، الشاشات كانت محتلة من مجموعة يعني كبيرة من الناس اللي.. هيك كانت الظروف اللي بنظر الناس هم مدانين، وطالعين كانوا عم يعطوا يعني دروس في القانون، وفي كل الأشياء اللي تتعلق يعني بكتاب العدل والمحامين وما إلى ذلك. أنا وقتها يعني كنت بدي يعني أحكي كشخص من الناس إنه كل ها الناس اللي مثلاً اتهمهم اتحاد الـ Foot ball ، اتهمهم.. ظلمهم اتحاد الـ Foot ball بإنه هم الجماعة يا أخي ثبت إنه.. إنه ها الجماعة تورطت، ليش ما واحد منهم طلع وطلب إنه يعقد مؤتمر صحفي ويقول أنا تم ظلمي من قبل اتحاد كرة القدم، ولدي الدليل القاطع على براءتي، وأنا حأرد الكرة لمعلبه.. لاتحاد كرة لقدم؟! مثلاً لتاخذ نادي الهومنمن أو نادي السلام زغارتة أو نادي كذا يطلع ويقول: أنا جايب الدليل بدي أقدم الدليل للرأي العام بإنه أنا برئ، وإنه اتحاد كرة القدم ظلمني. ما حدا من كل النوادي اللي تمت معاقبتهم طلع وعطى دليل براءته، طلعوا بيشتموا الاتحاد، وعم بيتناولوا الاتحاد بالتجريح و.. و.. إلى آخره.

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: طيب يعني اللجنة المؤقتة أستاذ على.

علي حميدي صقر [مستأنفاً]: إيش اللجنة المؤقتة شو عملت؟ إجت نفست كل ها الاحتقان، قال إنه انتو يا أخي ها الجماعة السبعة اللي سماكم الوزير..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: ... اللجنة المؤقتة لمدة ثلاثة أشهر؟

علي حميدي صقر: مدتنا.. مدتنا نحن ثلاثة أشهر، عملنا محدد نحمل ها الأمانة..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: الأسماء المختارة ضمن هذه اللجنة كيف تم اختيارها؟

على حميدي صقر: تم اختيارها من قبل وزير التربية.

رهيف علامة: وزير الشباب.

علي حميد صقر: وزير الشباب والرياضة دكتور (سيبوه هوفمانيان)..

حيدر عبد الحق: هناك أسماء غير رياضية في هذه اللجنة.

علي حميدي صقر: مظبوط.. نحن..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: إذن تغيير سياسي.

علي حميدي صقر: نحن للحقيقة يعني بعض الأشخاص اللي ضمتهم اللجنة اللي هي تضم سبعة أشخاص، اللجنة السباعية معظمنا ما بنعرف بعض، ولكن بعضنا بيعرف بعض لأنه رئيس اللجنة مثلاً عضو باللجنة الأولمبية.

حيدر عبد الحق: الدولية أستاذ توني خوري.

علي حميدي صقر: والدولية توني خوري، وإنسان قديم بوسط الـ Foot ball وشهرته ليست بحاجة يعني إلى تحليل أو نقاش.

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: إذا يعني أستاذ علي اللجنة الؤقتة..

علي حميدي صقر [مستأنفاً]: ولكن بعض الأشخاص- معلهش- فيهم رجل قانون، فيهم رأسماليين، فيهم ناس يعني إلهم مراكز هم الاجتماعية المرموقة جداً، ولكن هؤلاء الناس ما شغلتهم يجوا يديروا اتحاد كرة القدم، لأ، شغلتهم يجوا بها المرحلة الانتقالية يشوفوا شو الشغلات اللي ممكن تنعمل، ويحضروا لانتخابات لحتى ها الجمعية العمومية اللي هي بالنهاية صاحبة الكلمة الفصل والكلمة الأولى والأخيرة، تيجي تقول كلمتها بهذه الانتخابات، نحنا ندعيها، ندعى كل ها.. ها الأعضاء الجمعية العمومية الـ 146، ونقول من يحق له المشاركة في أعمال الجمعية العمومية ومن لا يحق له، نحن جئنا لعمل محدد وهو دعوة الجمعية العمومية إلى الانعقاد لانتخاب لجنة إدارية جديدة لاتحاد كرة القدم بديلاً من اللجنة العليا التي حلها.. وزير الشباب والرياضة، نحن لسنا طرفاً، وليس أي شخص من هؤلاء الرجال السبعة طرف في المشكلة إطلاقاً. نحنا جئنا حتى نحمي الأمانة ونسلمها.

حيدر عبد الحق: عملية تنظيمية.

رهيف علامة، بس تنظيمية ولا أكثر.

حيدر عبد الحق: نعم أيضاً مشاهدينا الكرام معنا على الهاتف الأستاذ عمر غندور (رئيس نادي النجمة). أستاذ عمر، أعتقد إن أكثر نادي هو تعرض للإشكال هو نادي "النجمة" الذي أصبح بطلاً للدوري بدلاً من "التضامن صور" ونقبل الكأس، ومن ثم حل الاتحاد وربما يرجع الكاس إلى نادي التضامن أو يلغى المرسم. فموقفكم أنتم في عملية التلاعب التي جرت في الموسم الماضي وقبولكم الكاس ومن ثم حل اتحاد كرة القدم.

عمر غندور: قبل كل شيء السلام على من اتبع الهدى.

على حميدي صقر: وعليكم السلام، لأننا جميعاً ممن اتبعوا الهدى.

عمر غندور: نحن: حتى ما ندخل، حتى ما ندخل بموضوع إنه أخذوا الكاس ورجعوه لنادي التضامن أو لما رجعوه التضامن أنا كان فيه عندي موقف وكتير واضح، أعلن على شاشات التلفزة اللبنانية وغيرها، قول.. قول: إذا كانت الكاس يتاخد منا ينعطى للتضامن أو لغيره، مش بس ها الكاس، كل الكؤوس اللي إحنا أخذناها طيلة.. طيلة مسيرة نادي النجمة تعطى.. تعطى لغيرها فنحنا ما عندنا أي مانع إذا كان هايدي قيمة إصلاح كرة القدم. إنما بدي أتكلم بالنسبة لموضوع إنه عم بيقولوا إنه تدخل السياسة وما تدخل السياسة، الجميع بيعرف إنه أنا مع الرياضة الأهلية ولا يجوز التدخل السياسي في الرياضة الأهلية، إنما ما.. ما معنى وزير التربية بس لحتى يفرج علينا ويرعي حفلاتنا أو لحتى يراقب أعمالنا إذا كانت قانونية أو غير قانونية؟ بعدين نحسب السياسة إنه عم بتدخل اليوم، لا أنا بأحب أسأل اللي بيعرفوا كلهم الاتحاد المستقيل أو المنحل – ما بدي أعطية صفة مني أنا- ما هو إيجى بالأساس بتدخل سياسي سنة الـ 85، ولذلك ما نيجي نحن نزيد الأمور هيك على.. بنقول كلام فاضي، وبعدين الأخ علي بيقول إنه ما إيجي حدا من الأندية وإيجي قال للاتحاد أنا ما.. ما لعبت وبرش البراهين، والأخ علي بيعرف تماماً إنه "البينة على من ادعى واليمين على من أنكر" فاللي بده.. بده يبين البراهين هو الاتحاد اللي هو عم بيدعي مش الأندية اللي هي عم بتقول: لأ، أو أيه، أو لأ.. على كل نحنا بصرف النظر عن موضوع ما حصل في.. من تلاعب أو لم يحصل أو أي شيء.

وحتى ما ندخل بها الموضوع تاني بس أنا بأحب كمان أذكر الاخ على لما عم بيقول إنه الحرامي لما بيفوت لعندك على البيت ما بيقول لك: أنا جاي أسرق، ولا لما بتتعاقد أنت وواحد على صفقة فاسدة بتروح عند كاتب العدل لحتى تعملها، بيذكر الأستاذ رهيف نحن يوم من الأيام قدمنا شكوى ضد أحد الحكام، كان جوابه: إنه أين الإثبات؟ إذا ما بتثبتوا لي بأوقفكم، وإيجى وقف أمين السر تبع النادي 6 شهور وبعدين أنا أعتقد إنه الأخ أنطوان شويري ما عاد يتكلم عن.. عن المباريات اللي كان عم بيعلبوها الأندية بين بعضهم، ها الاتحاد نفسه كان يلعب أندية، كان يلعب مباريات ويعمل نتائج، وأعتقد إنه الأخ أنطوان ما تطرق إلها أبداً، وإنه ما قال إنه شو كان قال نظير بسمة إنه قبض 23 ألف دولار من أمين عام الاتحاد لإسقاط "الحكمة" ما قال شو قال: (ميساك نجاريان) إنه قبض 15 ألف دولار ومش عارف أيه، فلذلك يا.. يا إخوان لما نحنا، لما أنا بأكون حرامي ما بأقدر أقول لابني: يا ابني ليش عم بتصرف؟

فالتعليب كان بمعرفة الاتحاد وبدعم من الاتحاد طول هذه السنين، حتى لهأذكر الأخ رهيف بكلمة: فيه أحد أعضاء لجنة التحقيق اللي جاية على بيروت –بإذن الله، ما بأعرف وصل بالسلامة أو لسه- كنا في جلسة اجتماعية بيتطلع برهيف بيقول له: يا أخي، الأندية عم بتقول: إنه التنافس بالدوري اللبناني هو على المركز التاني، لأنه المركز الأول محجوز.. معروف مين يعني!! فطبعاً راحت حكاية مزحة وضحكة، بس هايدي مشيت ها الضحكة 11سنة يعني، مع إنه هذا النادي أعتقد ما كان فيه نجوم..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: تقصد "الأنصار" أستاذ عمر..

عمر غندو [مقاطعاً]: إنه نحن نساعده لحتى يوصل يعني.

حيدر عبد الحق: تقصد الأنصار أستاذ عمر.

عمر غندور: فلذلك يا إخوان هنخلينا نحنا نخاف الله، ننسى شو اللي مضى وشو اللي صار، نحن اليوم أنا أعتقد إن الوزير سواءً كان القانون.. سواء كان القرار قانوني أو غير قانوني أنا أعتبر إنه هايدا قرار تاريخي أتخذه الوزير بس.. بس قرار ناقص مثل ما قال الأخ أنطوان شويري، كان يتبع، المفروض أن يتبع بلجنة نزيهة عندها (مناقبية) أخلاقها عالية، تحط كل القوانين على جنب، وتجمد كل شيء، وترجع تبحث من أول وجديد..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: نعم.. أستاذ عمر.. أستاذ عمر.

عمر غندور [مستأنفاً]: كيف ممكن نقدر نوصل بكرة القدم إلى.. إلى ما نصبو إليه وإلى ما نحلم إليه..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: أستاذ عمر أنا أسف على المقاطعة لكن..

عمر غندور [مستأنفاً]: إنما ما يري اليوم أنا خايف ومتشائم لأنه نحن سنخرج من سيء ونوقع بأسوأ.

[موجز الأخبار]

حيدر عبد الحق: أستاذ رهيف هناك كثير من الاتهامات لاتحاد كرة القدم من قبل الأندية ورؤساء الأندية المشاركة، في الدوري طيلة السنوات السابقة، ومن ثم تفجرت القضية بصورة واضحة بعد قرار حل الاتحاد، ومن ثم تدخل الاتحاد الدولي، فما ردك على هذا الاتهامات؟

رهيف علامة: يعني عندنا نحن مثل بيقول: بس يجتمعوا اثنين، بيقول لك: "جمعت بينهم المصيبة". فاليوم عندنا سبعة، عندنا سبعة، وبأعتقد لما اللي بيجتمعوا سبعة جمعت بينهم المصيبة مصيبة شجاعة الاتحاد ونزاهة الاتحاد وربما غباء الاتحاد، أنا ما بأخلي نفسنا من الغباء، لأنه بأعتقد في وسط هذه.. هذه البؤرة الفاسدة جينا نحن نتصدى بشجاعة، فشجاعتنا أصبحت غباء، لأنه مفروض إن الواحد يبعد مثل على رأي المثل القائل عندنا: "ابعد عن الشر وغني له".

فلازم نحن نبعد عن الفساد والفاسدين ونغني لهم ربما. يمكن كانت هايدي سقطة وأنا بأعترف إنه كناس عاديين المفروض كان ما يقحموا أنفسهم بمثل هذه الآتون. ولكن إذا كان واحد يعني بيعز عليه إنه يكون هو شاهد زور، ويكون هو عمال بيقدم مثل هذه البضاعة الفاسدة للأجيال الطالعة، بأتصور إنه بيكون تصرفه بيرضي رب العالمين وبالتالي بيخلي له.. الفاعل الشيء إنه يكون مرتاح الضمير إنما أنا هون بدي أرجع إلى اللي اتفضل فيه الأستاذ عمر غندور وقاله، يعني بأسف إنه يبدو إن الأستاذ عمر غندور طلع ملكي أكثر من الملك، فعمال بينسب كلام لشخص (نصير بسمة) من نادي (التضامن صور) –هو رئيس سابق لنادي (التضامن صور) عم بينسب كلام لنصير بسمة حتى نصير بسمة ما قاله، فتحمس زيادة الأستاذ عمر وقال كلام طلع فيه على النص، لأنه نصير بسمة في لقاء تليفزيوني لإلي سابق في محطة بتليفزيون المنار في لبنان فعمل مداخلة على الهوا وقال، و أنا رديت عليه الرد المناسب، ولكن شو قال؟ ما قال إنه أخد مني لأنه مني أنا ما بيطلع له 23 ألف دولار بالكاد بيطلع له 23 دولار حسب فقر الحال يعني!! بيقول إنه قبض 23 ألف دولار ولاحظ شوف ها الرقم الموسيقي هذا كيف هو هيك رقم نشاز 23 ألف يعني لا هو 20 ولا هو 25، إنه قبض 23 ألف دولار من نادي (الهومنتمن)، فالأستاذ عمر غندور خلط بين نادي (الهومنتمن) وبيني، وإلا بقى إذا شاف إنه نسبه لصداقته الجديدة مع (سيبوه هوفمانيان) فصرنا صحبة نحن وجماعة لـ (سيبوه هوفمانيان)، إنه بيقول هذاك دفعوا له إياهم نادي (الهومنتمن) لقاء عدم تساهله بمباراة كان عم بيلعبها التضامن مع نادي الحكمة آنذاك وكانت بتؤثر على نادي الحكمة ونادي الهومنتمن ونادي شباب الساحل، والأهلي صيدا على ما أذكر، كان فيه كذا فريق متداخلين بحمى المنافسة فبيقول إنه قبض من نادي الهومنتمن 23 ألف دولار، ولكن بيقول: إنه قبض هذا المبلغ في مكتب الاتحاد، في مكتب الأمين العام، طبعاً هذا الكلام يعني شوف هون الرخص في إن واحد بيقول لك إنه قبض من نادي الهومنتمن بده يدفع له ما لقى مكان بقى يجي يدفع له إياه إلا مقر الشرطة؟!! يعني بده يجي يدفع لهم بمركز البوليس؟!! طب ما بيدفع له إياه بالشارع، يا بنادي الهومنتمن، يا بنادي التضامن، يا بسيارة التاكسي يا.. يعني هي الحكاية هي سخيفة، بس اللي حبيت أرد أنا إنه الأستاذ عمر كان متحمس زيادة إنه زايد عليه لنصير بسمة وجعل كلام نصير اللي قال إنه الهومنتمن اللي دفعوا له 23 ألف دولار فعملها إنه قبض مني.

أما الكلام اللي بيقول على الشق التاني بيقول على السيد (ميساك نجاريان) من نادي الهومنتمن شو قال؟ أنا شخصياً ما عندي لم بها الكلام اللي قاله، ومن شان هيك أنا ما بأقبل إني أعلق عليه، لأنه أنا ما عن.. عن علم ما سمعته يعني لميساك نجاريان، يمكن قال أكتر من ها الكلام بس أنا على الأقل ما عندي علمه، إذا كان قاله كذبة بالناقص كذبة بالزايد مش.. مش هادي المشكلة بقى بلبنان يعني، لأنه هذا الكذب والفساد صار يعني مواده الأولية عمالة بتتصنع هون، يعني مش مشكلة.

حيدر عبد الحق: نعم، أيضاً ننتقل إلى الدوحة وأستاذ أنطوان شويري وآسفين على التأخير لأنه كثير من المداخلات هنا، أستاذ نطوان يعني.

أنطوان شويري: ماشي الحال، ماشي الحال.

حيدر عبد الحق: الأستاذ عمر غندور رئيس نادي النجمة وأستاذ أنطوان ذكرت بعض المخالفات السابقة.. السابقة بعض الرشاوي.

أنطوان شويري: معلش خليني أقول ما يلي.

حيدر عبد الحق: نعم، فيعني لماذا انتظرتم كل هذه الفترة حتى تفتح كل.. كل الملفات حتى الآن؟

أنطوان شوري: ما انتظرنا.. ما انتظرنا، ما انتظرنا يا حيدر، أبداً صار لنا 10 سنوات دايماً عم بنقول بذات الطريقة اللي عم بيقولها الحاج عمر وعم بأقولها أنا الليلة. أول شغلة اسمح لي صار لي شغلتين تلاتة قالهم الأستاذ رهيف هلا، ودايماً بطريقة دايماً بأعترف له بالذكا، الحاج عمر قال على إنه نصير بسمة قال كذا، نصير بسمة قال بمكتب الأمين العام للاتحاد، قال للأستاذ رهيف إذا بده يصير قبض ودفع ليش بده يصير عند الشرطة؟ ممكن يصير عند الشرطة إذا الشرطة هو المنظمة المخالفة، ممكن تصير، لأنه المنطق بيمشي هيك وبيمشي هيك ما بأعرف إذا صحيح أو مش صحيح. إنما رئيس نادي طبيب بيعترف على أنه صار دفع وقبض بمكتب أمين عام الاتحاد، وكان يقول: نصير بسمة –وسمعتها من الأستاذ رهيف منه، من لسانه- على أنه كان يقول نصير بسمة: "الأستاذ رهيف علامة هو مثالي الأعلى".

أما الأستاذ (ميساك نجاريان) بأحب أكد للأستاذ رهيف أكد على أكتر من تليفزيون حكي بـ 15 ألف دولار اندفعوا ما بأعرف من يد مين ليد مين، أما بطلب من رهيف علامة، وهذه الكلمة اللي استعملها (ميساك نجاريان). فبالتالي أنا ما بدي أقول: إذا مضبوط أم لا، وها الكلام هذا وهل بيصير دفع وقبض وبها الطريقة السخيفة ماشي بيرفع راسنا كلبنانيين بين بعضنا، ولا شيء بيرفع راسنا حتى نصلح كرة القدم، جل ما بالأمر إنه البطولة معلبة؟ أيه معلبة، البطولة سيئة؟ أيه سيئة، سبب ذلك هو اتحاد ما أدار البطولة كما يجب، البطولات كما يجب؟ هادا صحيح، الأندية كلها مفلسة؟ هادا صحيح. السبب شو؟ إدارة اللعبة السيئة.

فالوزير أخد قرار تاريخي أنا جاي نص قرار الوزير، أنا من وجهة نظري البلاد كلها التي تمر بأزمة، قال كلمة الأستاذ رهيف بده يستعملها وسجلتها حتى.. ما أغير ولا حرف منها، قال: "نحن ما بدنا نعاقب الوطن، بدنا نعاقب من أساء إلى الوطن" مع كل الإنجازات اللي صارت بالملاعب وبالخضرة.. بالملاعب الخضرة والتنفس اللي دافع عن الأستاذ علي دفاع مشكور، وكلنا معترفين للأستاذ رهيف بالكفاءات وبالإيجابيات اللي عنده، بدون شك على أنه رجل بيحب كرة القدم وتابع الاتحاد الآسيوي و(...) حتى أرجع بالبطولة على لبنان وعمل ما لا يعمل لحتى يخلصوا الملاعب وإلى ما هنالك.

إنما كنت بأتمنى على إنه هذا الاهتمام بالحجر، فين الاهتمام بالبشر؟ هو الأندية من عشر سنين هلا لحد اليوم ما قدرت تخرج تنافس شريف، ما قدرت.. تخرج كرة قدم صحيحة، ما قدرت توصل ولا نادي لبناني ولا منتخب لبناني يقدر مرة واحدة يتخطى الدور الأول بأي بطولة إقليمية أو قارية، بالتالي –معلش- خلينا نعترف بشغلة كتير بسيطة، ويكون عنده الجرأة كل واحد منا يراجع يفحص ضميره، أنا ما بدي أحكي شو على ميساك، أستاذ رهيف وكل الإخوان بيعرفوا رأيي بميساك نجاريان، نصير بسمة كنت بمقابلة أنا والدكتور نبيل الراعي بإحدى التليفزيونات بيعرفها الأستاذ رهيف علامة، اللي كان المدافع الأول عن الأستاذ رهيف علامة وعن الدكتور نبيل الراعي كان الدكتور نصير بسمة، بوقت بلا وقت وصلنا تقريباً لقلة تهذيب بالأيادي اللي وقف قدام الدكتور نبيل الراعي نصير بسمة، فنصير بسمة بهاديك الوقت كان حليف للدكتور نبيل الراعي والأستاذ رهيف علامة وكان يعتبرهم مثاله الأعلى الأستاذ رهيف على ها الكلام، اليوم عم بيقول: بمكتب أمين عام الاتحاد قبضت 23 ما بأعرف ليش 23 نبغي فيه ألفين سمسرة يا أستاذ رهيف راحوا على الباب أو ما راحوا على الباب. هذا عيب ها الحكي، أنا اللي عم أقوله كرة القدم أصبحت في الهاوية، أصبحت في الهاوية، فكل واحد بيعتبر من حاله كيف مسؤول عن إدارتها يروح على بيته، وقت البلاد بتمرق بأزمات بينعمل شيء يسمى يا سيدي نلغي القوانين، نوقفها نعلق الدستور، كله سوا، مشكورين جايين من الاتحاد الآسيوي ومن الاتحاد العالمي، شو عرفهم شو عندنا مشاكل؟ راح يجوا ويعلموا حفلة تبويس لحى!! وبالتالي السلام على كرة القدم، بتكون كيس تراب عم بنحطه عليها بالهاوية. اللي عم يطلبه مع عمر غندور ونادي النجمة، اللي عملته أنطون شويري ونادي الحكمة وكثير من الإخوان معه، ولوا نعمل إحصاء 99% من اللبنانيين بدهم كرة قدم نضيفة، عم بننطلب تعيين اتحاد مكون من 4، 5 أشخاص مثل (...) قيصر، تعليق كل القوانين وإعطاء ها الخمس أشخاص كل الصلاحيات حتى يحطوا كرة القدم على السكة الصحيحة وبعدين بنروح نرجع نقدم طلب على الفيفا، وبعدين بيرجعوا يعترفوا فينا، وبعدين نعمل انتخابات.

علي حميدي صقر، الأستاذ علي حميدي صقر عم بيقول: نحن وظيفتنا نعمل انتخابات، شو لجنة... اتوقفت هم بيعرفوا يعملوا انتخابات أحسن من الأستاذ رهيف علامة؟

لشو تتعين اللجنة مازال هي وظيفتها بس تعمل انتخابات؟ خلي الأستاذ رهيف أنا مؤكد أنه منظم أكتر منهم كلهم بتنظيم الانتخابات، وأنا بأقول له من هلا الأستاذ رهيف، الانتخابات إمبارح كان عندنا نهار الخميس اجتماع مع رؤسا الأندية، خلينا نكون صادقين مع بعضنا، أكتر من رئيس نادي من اللي بنحترمهم واللي بنحب قالوا: إن إحنا عندنا مرجعيات هي عم تختار بالاجتماع اللي صار قبله بأسبوع كان الطلب إنه نقترح أسماء ويجوا ها الأسماء بالانتخابات.

وبالتوافق، بعدها صار لمرجعيات بتنتقي، مضبوط إنه مرجعياتنا السياسية الطائفية والمذهبية والمناطقية راح تنقي الاتحاد، والاتحاد اللي راح تنقيه إن شاء الله يكون أحسن من الاتحاد اللي صار له 15 سنة عم بيدير اللعبة، بأشك بها الأمر.

برأيي كرة القدم الهاوية، المرحلة القادمة هي اللي راح تكب عليها كيس تراب ونودعها وتبقى لصحابها.

حيدر عبد الحق: نعم شكراً أستاذ أنطوان.

[فاصل إعلاني]

مستقبل كرة القدم اللبنانية

حيدر عبد الحق: أستاذ رهيف، كلام يعني جميل جداً من أستاذ أنطوان، مصلحة كرة القدم اللبنانية، يطالب بأن تكون هناك قاعدة رياضية لبنانية محلية ومن ثم الانطلاق إلى العالمية، نظافة البيت اللبناني من الداخل، نظافة الكرة اللبنانية، ومن ثم المنافسة العالمية في حالة أنه كانت هناك إشكالية مع الاتحاد الدولي في عملية عودة الاتحادات.. الاتحاد اللبناني لعضويته.

رهيف علامة: أنا.. أنا بدي أقول للأستاذ أنطوان ولغيره من المتسائلين عن هذه الأمور: أنا بدي أسأل سؤال بغض النظر عن كل ما عرضه عن فترة سابقة من وجهة نظره بأحترمها، وبأستمع لإلها بكل صدر واسع، ومن حقه إنه يقول ومن واجبي إني أسمع، ولكن أنا بدي أقول: سواء أنا بأؤيده برأيه بالنسبة لفترة سابقة أو بأخالفه الرأي، إنما اليوم نحنا لب المشكلة اللي بين أيدينا فيه أمر حاصل أو حصل هو وبعض تفاعلاته عمال بنعيشها بأيامنا هذه اليوم اللي حصل هذا الأمر اللي حصل، هذا مش تنقية، مش تنقية لمناخ كرة القدم بلبنان، هذا الذي حصل –من جانب الاتحاد عم بأعني طبعاً من خلال قراراته التربوية الصارمة- هذا مش تنظيف لهذه الأرض القذرة اللي امتلأت بالقاذورات، وشفنا ولو يا سيدي خلينا نعتبر إنه البعض يقول: إنه متأخرين، مع العلم يعني الكل بينقل وجهة نظره بهذا الأمر.

بس خلينا نروح أنا مع أكثر المتشائمين اللي خليني أشوف إن الأستاذ أنطوان هو اليوم عمال بيمثلهم بوجهة نظره اللي عمَّال بيطرحها. هذا التصدي من جانب اتحاد كرة القدم بتنظيف هذه الأرض من القاذورات اللي غمرتها، هذا الموقف ما بيستدعي من الناس إنه تيجي تقول: اليوم هذا العمل العظيم لازم تكون أيادينا كلايتها إلى جانب.. مع الاتحاد، أنا عم بأستغرب كيف الأستاذ أنطوان اليوم عمَّال بيقول شيء عم بينسى أو ما بأعرف ليش مش عم بيحب يذكر هيك الاتصال التليفوني اللي تلقيته منه يوم خميس –بأعتقد- كان إذا ما أني غلطان يوم 19 نيسان/ أبريل، أي في خلال فترة ما بين قرارات تجميد النتائج اللي صدرت عنا يوم 16 نيسان/ أبريل، ويوم قرارات العقوبات اللي صدرت عنا يوم 23 نيسان /أبريل يوم خميس بيتصل بأحد زملائنا بالاتحاد الأستاذ يوسف برجاوي وبينقل له كل كلام التأييد وكل كلام المديح والشد على الأيدين وإلى آخره، فبيقول له: ليه ما بتحكي معه.. عني، قال له: ما عندي مانع إني أتصل فيهم، وفعلاً بعد وقت بسيط بيتصل معي، الأستاذ أنطوان شويري وبيقول لي: أنا بكل ما أملك من إمكانات أقف إلى جانبك في هذه المعركة الإصلاحية.

أنا طبعاً رديت على هذا الاتصال الممتاز بكل ما بتفرضه علي أدبياتي، شكرت لإله موقفه هذا المتقدم، موقف أخلاقي جداً، وقلنا له بالفعل: نحن يا أستاذ أنطوان بنريد إنه نكون يد واحدة في هذه المعركة الإصلاحية، إنه كل مين على طريقته كيف بيلاقي نفسه، بيقدر يقدم جهد لإصلاح هذا الوضع والقضاء على الفساد لازم نحن نكون يد واحدة. وأكد لي مرة واتنين وتلاتة على وقوفه إلى جانبنا بالكامل، فاليوم اللي عمَّال بأشوفه أنا واللي عمَّال بأسمعه وكأنه هذا الأمر صار من الماضي البعيد وما حدا عم يقف جنبه، طب ما نحن.. ما حد عم يقف عنده ولا حد عم يقف جنبنا في مين اللي عمال بيطلقوا صيحات الاعتراض؟ طب الأستاذ أنطوان شويري بالكلام اللي قاله خليه –وهو إنسان جرئ بقول ما يريد قوله، وبأعتقد ما بتنقصه الشجاعة إنه يرجع يؤكده بأي وقت كان، ليش اليوم عمال ينظر للاتحاد وكأنه هو يعني بموقع الاتهام بدل ما هو القاضي النزيه والشجاع والمغامر؟

ثم أنا زارني وإذا بعده على السمع الأستاذ أنطوان وأتمنى يكون بعده معكم في الأستوديو، وهذا لب الموضوع اليوم، وقد يكون إله أجر كبير الأستاذ أنطوان إذا كان بيؤكد على الكلام اللي أنا عمَّال بأقول له إياه، فيك تؤكد لي بالأول إذا بعده معكم موجود.

حيدر عبد الحق: نعم.

أنطوان شويري: موجود على السمع.. السمع.

رهيف علامة: موجود، أنا يسعد مساك أستاذ أنطوان.

أنطوان شويري: يسعد مساك وراح أجاوبك.

حيدر عبد الحق: أستاذ رجاءً بسرعة لأنه الوقت يداهمنا.

رهيف علامة: oK، يوم.. يوم 11، يوم 11 أيار، يوم الجمعة 11 أيار /مايو شرفني بزيارة الأستاذ أنطوان شويري بمكتب الاتحاد وجلسنا بمكتب رئيس الاتحاد في الطابق السادس، وبعرض الكلام بيقول لي: عم بتحكوا على التواطؤ وعلى التلاعب بالنتائج، اطلب لي إلي أنا شاهد، أنا شاهد على ما قال لي إياه وزير الشباب والرياضة شخصياً دكتور (سيبوه هوفمانيان) بيقول لي: زارني، اتصل فيَّ وإيجى لعندي على مكتبي وأعتقدت بالأمر إنه هناك مساعدة مالية لنادي الهومنتمن لأنه بالسابق.

أنطوان شويري [مقاطعاً]: رهيف فيه.. فيه أحاديث.. فيه أحاديث بأترجاك ما بتنحكى على التلفزيون يا رهيف، الحديث بالأمانات.

رهيف علامة: إذا كان الموضوع.. إذا الموضوع يا أستاذ أنطوان.

أنطوان شويري [مقاطعاً]: معلش، معلش خليك بالعموميات من غير ما تسمي.

رهيف علامة: إذا الموضوع ما بينحكى على التليفزيون.

أنطوان شويري: رهيف، رهيف فيه كلام ما بينحكى على التليفزيون.

رهيف علامة: إذا الموضوع ما بينحكي على التليفزيون الجرأة.. الجرأة.. الجرأة.. ما لازم تكون هي سمة رهيف علامة، لازم تكون سمة سمة أنطوان شويري قبل الرهيف علامة..

أنطوان شويري [مقاطعاً]: مظبوط، كلامك صحيح، بس بأتمنى.. بأتمنى التجريح الشخصي يبقى على جنب.

رهيف علامة: مادام كلامك صحيح مادام كلامك صحيح لكان كل المشاهدين الآن عرفوا كل الموضوع، وعرفوا شو حكاية مباراة الحكمة مع الهومنتمن في مرحلة الإياب، ومين اللي طلب منك يا أستاذ أنطوان إنك تمنح الفوز لنادي الهومنتمن، هذا الكلام اليوم اللي.. اللي هو بده يجري.

أنطوان شويري: يا رهيف عم..

رهيف علامة: اللي بده يحل اتحاد كرة القدم بده يتحلى بالشجاعة بالأول ليكون هو عم بيحاسب نفسه قبل ما يجي يرمي التهم عل الآخيرين اليوم إذا كانه شخص يحتل موقع وزاري في الحكومة اللبنانية هايدي الحكاية لو أنها مش في لبنان، هايدي أشد من عملية (ووترجيت).. هايدي أشد من عملية (ووترجيت) هايدي، خلينا نكون مش.. مش رهيف علامة.. المطلوب منه يكون شجاع، كل الناس، كل الناس فيها خير وبركة، خلي الشجاعة تكون عندك وليحاسب وزير الشباب والرياضة، خليه يحاسب وزير الشباب والرياضة لأنه نحن ما أنا أقل من الأميركان أبداً، خلي (ووترجيت) تكون بلبنان، خلي يكون عم بيسمعنا دولة الرئيس (رفيق لحريري)، خلي، يكون عم يسمعنا فخامة الرئيس (إميل لحود)، هذه كارثة، كارثة أخلاقية على لبنان ونقطة على السطر.

حيدر عبد الحق: نعم، نعم الأستاذ أنطوان.

أنطوان شويري: إذا.. إذا بتريد بدي الكلام وضروري الكلام ينحكى، آلو.

حيدر عبد الحق: نعم.. نعم، معك يا أستاذ أنطوان..

أنطوان شويري: أولاً الكلام اللي قاله الأستاذ رهيف علامة بالنسبة للتلاعب وللطلب بالتلاعب صحيح 100%، عندي الجرأة أقوله وأريحه بأتمنى ما يتسمى أسماء، أستاذ رهيف لأنه بنهاية المطاف.. الأسماء ما بتفيد كتير ، خلينا نقول 99% من الناس طلبوا تلاعب، وماشي الحال ما بده يسمي ناس، أنت سميت، مسؤولين سياسيين فيَّ أسمي لك غيرهم، قد يكونوا أعلى ومن اللي هم كانوا حاملينك لفترة عشر سنوات، ها اللي طلبوا ذات الشيء بشكل أو بآخر. الاجتماع، أنا وياك صحيح، أنا بأجتمع معك اليوم وبكرة وبعد بكرة، إنما كل ما بأجتمع معك يا أستاذ رهيف سألتني ليه غيرت رأيي؟ أنا ما أنا بأغير رأيي مطلقاً، أنا اللي عم بأقوله فيه مشكلة حقيقية دايماً بتاخد المشكل من محل بتكمل فيه، من المحل اللي بتاخده مظبوط، إنما كل ما بأجتمع أنا وياك صحيح تلفن لي، مش أنا حكيت مع الأستاذ برجاوي، ما مشكل حكى لي أو حكيته أستاذ برجاوي حكاها وقا لي: فيه قصة يمكن تكون بداية إنقاذ لكرة القدم، إحكي مع الأمين العام، تلفنت لك، وخبرتك على أنه عندي قرف من كرة القدم، وقلت لي لازم نجتمع ونحكي، وعندي الجرأة أجتمع معاك بالاتحاد، لأنه أنا طالما أني رئيس نادي، الاتحاد بيتي مثل ما هو بيت كل الأندية.

رهيف علامة: صحيح.

أنطوان شويري: فبالتالي بأقعد معك يا أستاذ رهيف فيه مشكلة حقيقية يقدر ما أنت بتحب كرة القدم بقدر ما قتلت كرة القدم من عنادك وتسلطك وعدمه إيمانك برأي آخر، وعاد الحور معك one-way، بيظل عندك معك حق، بدي أذكرك بالاجتماعات اللي صارت عند الوزير والنائب الحالي الأستاذ أكرم شهيب، أربع اجتماعات اجتمعنا سبع وساعات، حتى نقدر.. نقدر معك على نقطة بأعين لجنة تحقيق ما قدرنا، أنا عندي قناعة نهائية على إنه القرارات اللي أخدتها هلا قرارات صحيحة 100% وما غبار عليها 100%، كما عندي نفس القناعة إنه القرارات اللي أخدتها خلالها الـ 10 سنوات لأنه كنت أنت عم تغض النظر عنها وبتعرف إنها مضبوطة، إنما المشكل على أنه لن تتقدم كرة القدم بإدارة حالية لكرة القدم.

حيدر عبد الحق: نعم، أستاذ أنطوان عذراً على المقاطعة لكن..، نعم أستاذ أنطوان شكراً لك، وشكراً لضيوفي الكرام في الأستوديو الأستاذ رهيف علامة (أمين سر الاتحاد المنحل) والأستاذ علي حميدي صقر (عضو اللجنة المؤقتة)، والأستاذ أنطوان شويري (رئيس نادي الحكمة).

شكراً لكم مشاهدينا وشكراً على متابعتكم، نلتقيكم في حلقة قادمة، إلى اللقاء.