قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن المنظمة الدولية تعمل على تهيئة الظروف لجولة مشاورات يمنية جديدة في جنيف بعد حل كل المسائل اللوجستية.

ووفقا لغوتيريش، فإن اليمن يشهد حالة معقدة للغاية؛ ففيه الحوثيون والحكومة والانقسامات في الجنوب، ومن الواضح الاختلاف بين الإمارات وحكومة هادي، إضافة إلى الواقع القبلي المعقد ذي التحالفات الزئبقية ووجود تنظيم القاعدة.

وخلال مشاركته في حلقة (2018/9/21) من برنامج "لقاء خاص" رأى الأمين العام للأمم المتحدة أنه يجب التوصل إلى اتفاق بين الحوثيين وحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي كخطوة أولى لتشكيل حكومة تتعامل مع باقي الإشكالات.

وفي الشأن السوري، أوضح غوتيريش أن العملية السياسية لسوريا تتعلق بتعديل الدستور وإجراء الانتخابات بإشراف أممي وتهيئة الظروف لنزاهة الانتخابات.

وبخصوص القضية الفلسطينية، قال الأمين العام للأمم المتحدة إن "حل الدولتين هو الإطار الوحيد الذي يستطيع فيه الفلسطينيون والإسرائيليون العيش معا في سلام وأمن".