قال رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد إن "الشعب الماليزي يرغب في مكافحة الفساد، وإن السبب الرئيس لخسارة رئيس الوزراء السابق نجيب عبد الرزاق في الانتخابات هو كثرة الفضائح واختفاء مبالغ كبيرة من المال".

وعبّر -خلال مشاركته في حلقة (2018/7/12) من برنامج "لقاء خاص"- عن خيبة أمل بلاده لعدم نفي السعودية ادعاءات رئيس الوزراء السابق أن الأموال التي وجدت بحوزته هي التي دفعتها له.

وأضاف أنه لا يمكن اتهام الرياض بالتدخل في الشؤون الداخلية الماليزية إلا إذا ثبت ذلك بالدليل القاطع.

وردا على سؤال عن أسباب عودته للعمل السياسي في الثالثة والتسعين من العمر، أجاب "عندما تنحيت عن الحكم عام 2003 لم تكن لدي نية أن أظل ناشطا في المجال السياسي، لكن الكثير من الناس اتصلوا بي وطلبوا مني القيام بشيء ما لأنهم لم يكونوا راضين عن أداء القيادة الجديدة".